«تيكون عولام» تكشف قائد وحدة «شلداغ» الصهيونيّة

يجب أن يخضع الجيش «الإسرائيليّ» للمحكمة الجنائيّة الدوليّة لارتكابه جرائم حرب

كشفت مدوّنة «تيكون عولام» اسم قائد وحدة «شلداغ»، وهي «وحدة كوماندو النخبة في سلاح الجو». ويدعى قائد الوحدة أيوب كيوف.

وأضافت المدوّنة أن «قائد وحدة شلداغ أيوب كيوف «عربي درزي» من بلدة عسفية»، مشيرة إلى أن «الكشف عن اسم قائد وحدة شلداغ هو ثاني انتهاك للرقابة العسكرية في الجيش الصهيوني».

وقالت «تيكون عولام»، إنها «المرة الأولى التي يتم فيها تعيين ضابط «درزي» في منصب قائد وحدة شلداغ»، لافتةً إلى أن «التكتم على هويات كبار ضباط الجيش يهدف إلى حمايتهم من مهاجمتهم أثناء الخدمة العسكرية وبعدها.. كما أنه يهدف أيضاً إلى حمايتهم من المحاكمة من قبل المحكمة الجنائية الدولية».

وتحدثت «تيكون عولام» عن أن «يكون الجيش الصهيوني ارتكب جرائم حرب، ويجب أن يخضع للمحكمة الجنائية الدولية»، مؤكدة أن «ارتكاب الجيش الصهيوني جرائم حرب هو أحد الأسباب التي تجعلها تفضح أفراده».

كما أشارت المدونة إلى أن «من ممارسات الجيش العنصرية أنه ترك وراءه خلال عملية في غزة أخيراً المقدم محمود خير الدين لأنه درزي».

وأضافت: «بينما كان خير الدين على قيد الحياة، تقدّم بطلب دون جدوى للحصول على تصريح لبناء منزل لعائلته»، مشدّدة على أن «نظام الفصل العنصري في «إسرائيل» يرفض بشكل روتيني طلبات لغير اليهود».

أيوب كيوف سبق أن ورد اسمه في «موقع آي 24 الصهيوني في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2019، حين نشر الموقع تقريراً حول مواجهات بين قوات الاحتلال الصهيوني ومستوطنين في مستوطنة «يتسهار» قرب نابلس، أسفرت عن جرح جندي، وقال إن «الجيش أجرى تدريباً في المنطقة، وكان يفترض أن يمر قائد كتيبة المشاة في لواء النخبة «غولاني»، أيوب كيوف، بسيارته عبر المستوطنة، إلا أن سيارتين للمستوطنين اعترضتا طريقه، وتجمّع حوله العديد منهم، وبدأوا بشتمه واعتدوا عليه».

و»تيكون عولام»، وتعني «إصلاح العالم»، هي مدونة سياسية يقع مقرها في سياتل في الولايات المتحدة، وعادةً ما تكتب عن قضايا أمنية صهيونية. وقد أنشأها في العام 2003 ريتشارد سيلفرستاين، وهي تغطي كل ما يتعلق بـ»الأمن القومي الصهيوني».

وكان الموقع كشف، أول أمس، عن اسم قاتل القائد العسكري في المقاومة الشهيد عماد مغنية الذي اغتيل في العام 2008.

<span>%d</span> bloggers like this: