The raging pirate is down! no sorry about him! القرصان الهائج سقط! لا أسفَ عليه!

The raging pirate is down! no sorry about him!

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-382.png

Dr. Adnan Mansour

A few days ago, the American people said their word. His boss, Donald Trump, dropped, and refused to be re-elected.

It is Donald Trump, who has not stored the world in voluntarily within him, like the hatred and abhorrence he has stored for a president who has left only the traces and filth of his abusive, unjust, tyrannical, savage decisions, which have tampered with international laws, customs and conventions, and the world’s customary assets and laws.

He is with the leaders and rulers of his friendly states, he was blunt, rude, opportunistic, heavy-handed, dictated, ordered, blackmailed, imposed arbitrary decisions on them, to serve his policies, without relying on the rights of others and taking their interests.

They would be slow, poured his anger upon them, and they were watching. His behavior towards the countries that reject his policies is clear, as it was between two options: either to bow to and bear his fierce and unjust decisions against their peoples, or to wait for many sanctions, the blockade and work by all means to overthrow their rulers and regimes.

It is Trump who violated the Charter of the United Nations and ignored its resolutions, and exceeded international laws, by his unilateral actions, which violated the rights of peoples, the sovereignty of states, imposed a financial embargo, an economic and commercial blockade, and resorted to the application of strict policies against it, which led to serious humanitarian repercussions and consequences, which directly reflected on the lives of civilians in all its aspects.

It is Trump, a model of moral degradation, and a human conscience, which once prevented the export of medicine to Iran and Syria, which were most needed, to treat civilians, infants, children, and the elderly, at the height of their fight against the Corona pandemic. Indifferent, indifferent to any sense, human attitude, moral duty, or responsibility of a man of a great power, who is full of freedom, justice and human rights everyday.

It is Trump who has counted thousands of lies by the media that have marked his character in power. He is a rebel, a renegade, a violator of international conventions, and a withdrawal from them, flouting the obligations and signatures of the United States, and respecting them.

It is Trump who withdrew from the Paris Climate Change Agreement three years after. it came into force, which was approved on December 12, 2016.

It is Trump who decided to withdraw from the International Organization for Education, Science. and Culture (UNESCO), where the withdrawal came into effect on December 31, 2017.

On June 17, 2017, Trump imposed new economic restrictions on Cuba and reconsidered the measures taken by former President Barack Obama’s administration that would normalize diplomatic relations with Havana.

It’s Trump who vetoed the international nuclear deal.

He withdrew in 2018, after the five Security Council countries and Germany signed it with Iran, which was approved and supported by the United Nations and the UN Security Council, which was considered a major achievement at the time by the countries of the world, and all the signatories, and is in the service of security and worldpeace.

It is Trump who on February 2, 2019, decided to end Washington’s commitment to the 1987 Intermediate-Range Nuclear Power Treaty with Russia, causing a new opening toa dangerous arms race.

It is Trump, who overthrew international resolutions and agreements related to the Palestinian issue, revealed his blatant bias towards the occupied Zionist entity, his abhorrent hostility towards then at Palestinian Arab people, the Arab people as a whole and their legitimate rights, through a series of resolutions and actions he took and implemented, consisting of moving the U.S. Embassy to Jerusalem, the nat-nat in it as the capital of the Zionist occupation state, stopping financial support to the Palestinian Authority, and also stopping supporting the Palestinian Refugee Relief Agency (UNRWA), in addition to his decision to close the Palestinian Embassy in Washington.

It is Trump who has acknowledged the sovereignty of the Zionist occupation authority over Jerusalem and the Golan, and supported and supported its resolutions and practices in the construction of settlements and the confiscation of land, in violation of the insolent and flagrant disregard of the relevant UNresolutions.

It is Trump, who has ordered the EUROPEAN Union to increase its military budget within NATO, under threat and threat of action against some of its countries, if not responding, where the EU had no choice but to bow to its demands.

It is Trump, who has imposed harsh sanctions without adopting humanitarian standards that have had a bad impact on more than one country. His immoral and inhuman sanctions against Iran, Korea, Syria, Venezuela, Cuba, Russia and China were against officials, bodies, institutions, companies, individuals, economic, industrial, scientific, medical, Russian, Chinese, Indian, Iraqi, Syrian, Lebanese, Venezuelan, Korean and other personalities.

It is Trump, who has challenged the nations of the world by taking unilateral decisions, outside the framework of the United Nations organization and the international community, against countries that are opposed to hegemony and hegemony, to impose them on the countries of the world against their will, even if they see in these resolutions as illegal, fair and legitimate. Their acquiescence to his will, their obedience to him, and whatever they are, have been visible. Because she is well aware that if he rejects his decisions, he will put them under the guillotine of U.S. sanctions. Many U.S. resolutions have been scaled up, and have hit the core of the dignity, prestige, and prestige of major allies, as they have been shackled, and revealed the extent of their “sovereignty” and freedom of decision, their commitment and respect for international conventions, and their open acquiescence to their decisions. Perhaps the 5+1 nuclear agreement, the living example, to show the whole world the extent to which major countries such as France, Britain, Germany and other u.S. influence, dictates and decisions, where these countries have not been able, until the moment to abide by the nuclear agreement in letter and spirit, and apply it in practice, and deal with Tehran under its terms, because it cannot escape the pressure of Trump and ignore the response to the will, fearing his anger and avoiding sanctions.

He is Trump, a racist whose many positions, and his many tweets, and his many tweets were characterized by hatred and arrogance, through which he insulted and insulted mexicans whom he accused of bringing crime and drugs to his country, in addition to describing African countries with Haiti and El Salvador as scum, and full of “dirty dens”, which generated a wave of anger against his racist statements in the countries of the world, especially within the African Union.

It is Trump, the cowboy dasher, who revealed last September during an interview with Fox News that he had a chance to assassinate Syrian President Bashar al-Assad, but then Defense Minister Metis, was against it! He also ordered the assassination of The Iranian Revolutionary Guard’s Quds Force commander Qassem Soleimani and Deputy Commander of the Iraqi People’s Mobilization Abu Mahdi al-Muhandis on January 3 this year.

It is Trump, who has pursued aggressive policies that have shed the blood of thousands of martyrs and wounded in Iraq, Syria, Libya, Yemen, Palestine and others. Policies that fed the forces of terrorism as. a result of U.S. military, financial, media and logistical support.

It is Trump, a pirate of money and attitudes, who knows where to eat the shoulder, how to exploit, blackmail, and plunder his “friends”, through the soft veiled threat, intimidation, intimidation and intimidation, under the pretext of providing care for them, securing protection and continuity of their existence and governing Their chairs, using the vocabulary of arrogance and cynicism, sometimes, arrogance, mockery, and sometimes contempt, and when needed, enabled him to withdraw hundreds of billions of dollars from their pockets, and the “cute” robbery of their coffers.

It is Trump, whose memory will remain in the memory of the dirtiest and worst policy pursued by the American president, who has never known the politics of morality, nor the living human conscience towards it, and who was thrown by fate to be a day at the head of a great power, who saw nothing but bitterness, and who seought nothing but disappointment in his dealings with them, where his policies were met with more indignation, condemnation, and condemnation.

Today, with the oppressed free peoples of the world, tormented by their destructive policies, which are pursuing him with their curses and their curses, and after his fall, we say aloud: Donald Trump! President, the Americans have uttered, the curses of the free peoples who have suffered on your hands the policies of humiliation, siege, and unjust punishments,

Destruction, killing, and “organized” looting will continue to haunt you wherever you are, and the free world is screaming loudly and chanting with them: Donald Trump, you raging cowboy who staggers and fell, and the free people of the world have not tasted on your hands but the sag, leave, and i don’t regret you…!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Former Minister of Foreign Affairs and Expatriates

القرصان الهائج سقط! لا أسفَ عليه!

د. عدنان منصور

قبل أيام، قال الشعب الأميركي كلمته. أسقط رئيسه دونالد ترامب، ورفض إعادة انتخابه .

هو دونالد ترامب، الذي لم يختزن العالم كرهاً في داخله، مثل ما اختزنه من كره ومقت شديد حيال رئيس لم يترك لدى دول العالم وشعوبها المقهورة، إلا آثار وقذارة قراراته المسيئة، الظالمة، المستبدة، المتوحشة، التي عبثت بالقوانين والأعراف والإتفاقيات الدولية، والأصول واللياقات المتعارف عليها في العالم.

فهو مع زعماء وحكام الدول الصديقة له، كان عنجهياً، فظاً، انتهازياً، غليظ الطبع، يملي، يأمر، يبتز، يفرض قراراته التعسفية عليها، لتصبّ في خدمة سياساته، دون الإكتراث الى حقوق الآخرين والأخذ بمصالحهم.

فإن تلكؤوا، صبّ عليهم غضبه، وكان لهم بالمرصاد. أما سلوكه تجاه الدول الرافضة لسياساته فواضح، حيث كانت بين خيارين: إما ان ترضخ وتتحمّل قراراته الشرسة المجحفة بحق شعوبها، وإما أن تنتظر منه الكثير من العقوبات، والحصار والعمل بكل الوسائل على الإطاحة بحكامها وأنظمتها.

هو ترامب الذي عمد إلى انتهاك ميثاق الأمم المتحدة وتجاهل قراراتها، وتجاوز القوانين الدولية، بإجراءاته الأحادية الجانب، التي انتهكت حقوق شعوب، وسيادة دول، وفرضت حظراً مالياً، وحصاراً اقتصادياً، وتجارياً عليها، ولجأ الى تطبيق سياسات صارمة بحقها، أدّت إلى تداعيات ونتائج إنسانية خطيرة، انعكست مباشرة على حياة المدنيين من مختلف جوانبها.

هو ترامب، نموذج الانحطاط الأخلاقي، وعديم الضمير الإنساني، الذي منع يوماً تصدير الدواء الى إيران وسورية اللتين كانتا بأشدّ الحاجة إليه، لعلاج المدنيين من رضع، وأطفال، ومسنين، وهما في ذروة مكافحتهما لجائحة كورونا. غير مكترث، وغير عابئ بأيّ شعور أو موقف إنساني أو واجب أخلاقي، أو مسؤولية رجل دولة عظمى، تتشدّق كلّ يوم بالحرية والعدالة وحقوق الإنسان.

هو ترامب الذي أحصت له وسائل الإعلام آلاف الأكاذيب التي طبعت شخصيته وهو في السلطة. هو المتمرّد وناكث العهود، ومنتهك الإتفاقيات الدولية، والمنسحب منها، ضارباً عرض الحائط التزامات الولايات المتحدة وتواقيعها عليها، واحترامها لها.

هو ترامب الذي انسحب من إتفاقية باريس لتغيير المناخ بعد ثلاث سنوات من بدء نفاذها، والتي أقرّت في 12 كانون الاول 2016.

هو ترامب الذي قرّر الانسحاب من المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، حيث دخل الانسحاب حيّز التنفيذ في 31 كانون الأول 2017.

هو ترامب الذي فرض يوم 17 حزيران عام 2017، قيوداً اقتصادية جديدة على كوبا، وأعاد النظر في ما اتخذته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، من إجراءات من شأنها تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع هافانا .

هو ترامب الذي انقض على الإتفاق النووي الدولي

وانسحب منه عام 2018، بعد أن وقعت عليه دول مجلس الأمن الخمس وألمانيا مع إيران، والذي حظي بموافقة ودعم الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، والذي اعتبر إنجازاً كبيراً في حينه من قبل دول العالم، وكلّ الموقعين عليه، ويصب في خدمة الأمن والسلام العالمي.

هو ترامب الذي اتخذ يوم 2 شباط 2019 قراراً بإنهاء التزام واشنطن بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، التي أبرمت مع روسيا عام 1987، ليتسبّب بفتح الباب مجدّداً أمام سباق تسلح خطير.

هو ترامب، الذي أطاح بالقرارات الدولية، والإتفاقيات ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وكشف عن انحيازه السافر للكيان الصهيوني المحتلّ، وعن عدائه البغيض حيال الشعب العربي الفلسطيني، والشعوب العربية برمّتها وحقوقها المشروعة، من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التي اتخذها ونفذها، تمثلت بنقل السفارة الأميركية الى القدس، والاعتراnatف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني، وبوقف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، وبالتوقف أيضاً عن دعم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بالإضافة الى قراره بإغلاق السفارة الفلسطينية في واشنطن.

هو ترامب الذي أقرّ بسيادة سلطة الاحتلال الصهيوني على القدس، وعلى الجولان، وأيّد ودعم قراراتها وممارساتها في بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي، منتهكاً ومتجاهلاً بشكل وقح وفاضح القرارات الأممية ذات الصلة.

هو ترامب، الذي أمر الاتحاد الأوروبي بزيادة موازنته العسكرية داخل حلف الناتو، وتحت التهديد والتلويح باتخاذ إجراءات ضدّ بعض دوله، ان لم تستجب، حيث لم يكن أمام الاتحاد الأوروبي إلا الرضوخ والاستجابة الى طلباته.

هو ترامب، الذي فرض عقوبات قاسية دون الأخذ بالمعايير الإنسانية التي تركت آثارها السيئة على أكثر من دولة. فكانت عقوباته اللاأخلاقية واللاإنسانية ضدّ إيران وكوريا وسورية وفنزويلا وكوبا وروسيا والصين، لتطال مسؤولين، وهيئات، ومؤسسات، وشركات، وأفراد، ومرافق اقتصادية، وصناعية وعلمية، وطبية، وشخصيات روسية وصينية وهندية وعراقية وسورية ولبنانية وفنزويلية وكورية وغيرها.

هو ترامب، الذي تحدّى دول العالم، باتخاذه قرارات أحادية الجانب، خارج إطار المنظمة الأممية والمجتمع الدولي، ضدّ دول رافضة للتسلط والهيمنة، ليفرضها على دول العالم رغماً عنها، وإنْ رأت في هذه القرارات عدم قانونيتها، وعدالتها وشرعيتها. فرضوخ هذه الدول لمشيئته، وطاعتها له، ومهما علا شأنها، كانت ظاهرة للعيان. لأنها تدرك جيداً، أنه في حال رفضها لقراراته، سيضعها تحت مقصلة العقوبات الأميركية. فالعديد من القرارات الأميركية حجمت، وأصابت بالصميم كرامة، ومكانة، وهيبة دول كبرى حليفة له، حيث كبّلها، وكشف عن مدى «سيادتها» وحرية قرارها، والتزامها واحترامها للاتفاقيات الدولية، وعن رضوخها المكشوف لقراراته. ولعلّ الاتفاق النووي الـ 5+1، هو المثل الحيّ، ليبيّن للعالم كله مدى تحرّر دول كبرى مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها من النفوذ والإملاءات والقرارات الأميركية، حيث لم تستطع هذه الدول، حتى اللحظة الالتزام بالاتفاق النووي نصاً وروحاً، وتطبيقه عملياً، والتعامل مع طهران بموجب بنوده، بسبب عدم تمكّنها من الإفلات من ضغوط ترامب وتجاهل الإستجابة لإرادة، خشية من غضبه وتفاديا لعقوباته.

هو ترامب، العنصري الذي امتلأت مواقفه الكثيرة، واتسمت تصريحاته، وتغريداته العديدة بالكراهية والاستعلاء، التي من خلالها شتم وسبّ يوماً المكسيكيين الذين اتهمهم بجلب الجريمة والمخدرات إلى بلاده، بالإضافة الى وصفه لدول أفريقية ومعها هاييتي والسلفادور على أنها حثالة، ومليئة «بالأوكار القذرة»، ما ولد موجة غضب عارمة ضدّ تصريحاته العنصرية في دول العالم، وبالذات داخل الاتحاد الأفريقي .

هو ترامب، الكاوبوي الداشر، الذي كشف في شهر أيلول الماضي أثناء مقابلة له، أجرتها معه قناة «فوكس نيوز»، من أنه كانت لديه فرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك متيس، كان ضدّ ذلك! وهو أيضاً الذي أمر باغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب قائد الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس يوم 3 كانون الثاني من هذا العام.

هو ترامب، الذي انتهج سياسات عدوانية، سالت من جرائها دماء آلاف الشهداء والجرحى في العراق وسورية وليبيا واليمن وفلسطين وغيرها. سياسات غذت قوى الإرهاب نتيجة الدعم الأميركي العسكري، والمالي، والإعلامي، واللوجستي لها.

هو ترامب، قرصان المال والمواقف، الذي بعرف من أين تؤكل الكتف، وكيف يستغلّ، ويبتز، وينهب «أصدقاءه»، من خلال التهديد المبطن الناعم، والتخويف، والترغيب والتهويل، بحجة توفير الرعاية لهم، وتأمين الحماية والاستمرارية لوجودهم وحكمهم وكراسيهم، مستخدماً تجاههم، مفردات العنجهية والاستخفاف، أحياناً، والصلف، والاستهزاء، والاحتقار أحياناً أخرى، وحين تدعو الحاجة، ما مكنه من سحب مئات المليارات من الدولارات من جيوبهم، والسطو «الظريف» على خزائنهم.

هو ترامب، الذي ستظلّ الشعوب العربية، ومعها غالبية شعوب العالم الحرة، تختزن في ذاكرتها أقذر وأسوأ سياسة أتبعها الرئيس الأميركي بحقها، الذي ما عرف يوماً سياسة الأخلاق، ولا الضمير الإنساني الحيّ حيالها، وهو الذي قذفته الأقدار ليكون يوما على رأس دولة عظمى، لم تر منه إلا المرارة، ولم تلمس منه إلا الخيبة في تعاطيه معها، حيث لقيت سياساته عندها المزيد من السخط، والتنديد،

والغضب…

اليوم، مع شعوب العالم الحرة المقهورة، المعذبة بسياساته المدمّرة لها، التي تلاحقه بلعناتها وأنينها، وبعد سقوطه، نقول بصوت عال: دونالد ترامب! أيها الرئيس الذي لفظه الأميركيون، إن لعنات الشعوب الحرة التي عانت على يديك سياسات الإذلال والحصار، والعقوبات الظالمة،

والدمار، والقتل، والنهب «المنظم» ستظلّ تلاحقك أينما كنت، وأحرار العالم يصرخون بصوت عال ونردّد معهم: دونالد ترامب، أيها الكاوبوي الهائج الذي ترنح وسقط، ولم يذق أحرار العالم على يديك غير الحنظل، إرحل، ولا أسفاً عليك…!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

%d bloggers like this: