ماهر الأخرس يعانق الحرية: أشعر بالنصر الكبير على أقوى قوة موجودة في الشرق الأوسط

المصدر: الميادين

اليوم 26 نوفمبر 2020

مراسلة الميادين تفيد بأن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أفرجت قبل قليل عن الأسير ماهر الأخرس بعد إضرابٍ استمر 103 أيام عن الطعام.

الصورة الأولى للأسير  الأخرس بعد خروجه إلى الحرية
الصورة الأولى للأسير بعد خروجه للحرية

أفادت مراسلة الميادين بأن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أفرجت قبل قليل عن الأسير ماهر الأخرس.

وقبل لحظات، دخل الأسير المحرّر ماهر الأخرس الضفة الغربية عبر حاجز جبارة العسكري قرب طولكرم وهو في طريقه إلى مستشفى النجاح في نابلس.

سيارة الإسعاف التي أقلّت الأسير المحرر صباح اليوم الخميس
الميادين واكبت سيارة الأسير

ومطلع الشهر الجاري، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، علّق إضرابه الذي استمر لـ103 أيام، بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث سيقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه، بتلقي العلاج في المستشفى.

وقال الأسير الأخرس في مقابلة خاصة مع الميادين، إنه خاض الإضراب عن الطعام “نيابةً عن شعبنا وأسرانا”، مضيفاً أن “الشعب المسكين يقتل ويسجن ولا أحد يسأل عنه”. 

كما أكّد حينها أن الاحتلال “فُضح” من خلال هذا الإضراب، معرباً عن شكره لكل من تضامن مع قضيته ووقف معه.

وبذلك يكون الأسير الأخرس، والذي تدهورت أوضاعه الصحية بشدة خلال الأيام الأخيرة، قد حقق انتصاراً على قرار المحكمة العليا التابعة للاحتلال، والتي رفضت كافة الالتماسات التي تقدمت بها محاميته للمطالبة بالإفراج الفوري عنه، وكان آخرها في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

يذكر أن الأخرس اعتقل بتاريخ 27 تموز/ يوليو، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقاً إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، حيث ثبتت المحكمة أمر الاعتقال في وقت لاحق.

مقالات متعلقة

<span>%d</span> bloggers like this: