The Clash of Empires in Xi Jinping’s Speech and Joe Biden’s Essay صراع الإمبراطوريات في كلمة شي ومقال جو بايدن

The Clash of Empires in Xi Jinping’s Speech and Joe Biden’s Essay

First appeared In Arabic on Al-Akhbar Friday, December 4, 2020

Amro Allan

عربى 21-الرئيسية
Writer and political researcher

**Machine translation**

The Clash of Empires in Xi Jinping’s Speech and Joe Biden’s Essay

It is worthy to compare Chinese President Xi Jinping’s speech at the recent 20th Shanghai Cooperation Organisation Summit with the recently republished article by President-elect Joe Biden in Foreign Affairs Mmagazine, in which Joe Biden outlined the most important features of his policies if elected as the 46th president of the United States.

In his speech, President Xi Jinping outlined the aspects of China’s foreign policies, the most important of which was the emphasis on the idea of multipolarity in the management of world affairs under the umbrella of the international law in the face of unipolarity. The speech emphasized the importance of supporting countries in their efforts to implement their local agendas which will insure their political and social stability. He also highlighted the importance of preventing any foreign interference in the local affairs of Shanghai Cooperation Organisation members under any pretext. The Chinese President stressed in his speech that all human civilizations are equal and unique, and encouraged interrelation between nations and good neighbourly relations between countries. President Xi Jinping added that China cannot achieve development in isolation from the world, and that the world needs China to achieve prosperity, calling on all nations to build on and benefit from china’s economic growth, perhaps based on its call to benefit from the China Belt and Road Initiative and the extent to which china’s economy has reached and its growth rates have reached. Compared to the economies of other countries of the world. 

These determinants presented by the Chinese President are not fundamentally different from those presented in the final statement of the summit, which represents the policies of the Shanghai Organization countries in general.

While the most prominent idea in Joe Biden’s essay “Why America Must Lead Again” is his determination during the first year of his administration to hold an international summit, and invite to it the leaders of those countries, which are considered by America as democraciesand “free world”, these classifications, as it has become known, means in the Western dictionary the colonial powers, and American allies. Civil society organizations will also be invitedto that summit, these organizations are the preferred tool of western and American intelligence agencies to tamper with the internal affairs of sovereign states and create political instability, and this summit aims, according to the article, to confront the (autocratic regimes), promote democracy and the liberal ideology that are threatened, according to Biden. The article adds that the United States of America will take its natural seat at the head of the table to organize the affairs of the world, because otherwise the world could plunge into chaos As Biden claimed, President-elect Joe Biden vowed in the article ” As president, I will take immediate steps to renew U.S. democracy and alliances, protect the United States’ economic future, and once more have America lead the world”. 

The colonial tone in the language of Biden’s article towards the world and the cultures and civilizations of other nations can easily be observed. This language is consistent with the history of successive American administrations and the colonial West in general. The difference between the Shanghai Organization Group’s rhetoric calling on human civilizations to get to learn from each other, and a Western-American discourse seeking to impose its own ideology on the rest of the earth, while striking, is not new. But what was remarkable  was the Chinese president’s call in his speech to invest in Chinese economic opportunities, which It will help those countries achieve prosperity, he said, while Biden wanton to talk about the importance of liberal ideology and the need to confront countries that don’t embrace the liberal approachlike China  or those that he considers a threat to the liberals like Putin’s Russia, without talking about the economic temptations for those countries that will adopt the ideology of the Western concept and the democratic formula in the management of their social and economic systems, or for those countries that will join the United States in what sounds like an ideological war to spread the liberal ideology. Biden said that the United States of America, along with its democratic allies, make up half of the world’s economy, and that this is a number that China cannot ignore, alluding to economic sanctions. Biden’s article did not include mention of any economic incentives to those countries that will follow its leadership in its planned campaign against its opponents in China and Russia and those other countries that are opposing American hegemony, while American rhetoric has made such promises alongside ideological discourse in the past decades during the period of confrontation with the socialist camp and the Cold War. And this perhaps reflects the decline in the American economy in this era.

This brief comparison between the Chinese president’s speech and Joe Biden’s article could shine a light on some of the differences between the current phase and the Cold War era, and this comparison may help toconceptualize the possibilities of the confrontation outcome between America and China at the moment. However, the liberal ideology of The United States of America is still likely to be shaken by the shake-up of the American throne in the world, and as a result of the emergence of strong global movements opposing this ideology and the Western dictatorial ways to impose it on the rest of the peoples of the earth regardless of their cultural heritage and moral values. As well as a result of the emergence of the destructive effects of liberal ideology on societies and the concept of the family, dismantling the moral system of society in exchange for the freedom of the individual without any constraints. Not to mention the depletion of the natural resources of the planet because of the economic policies associated with the liberal ideology that threatens the very existence of human beings.

صراع الإمبراطوريات في كلمة شي ومقال جو بايدن

عربى 21-الرئيسية

عمرو علان  

جريدة الأخبار

الجمعة 4 كانون الأول 2020

تجدر المقارنة بين ما جاء في كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ التي ألقاها في قمة منظمة شانغهاي العشرين الأخيرة وبين ما جاء في مقال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الذي أعادت نشره مؤخرا مجلة (فورن أفيرز)، والذي حدد فيه جو بايدن أهم ملامح سياساته إذا ما اُنتخب رئيسا سادسا وأربعين للولايات المتحدة الأمريكية. 

رسم الرئيس شي جين بينغ في كلمته صورة عن طبيعة السياسات الخارجية الصينية ومحدداتها، وكان أهمها التشديد على فكرة التعددية القطبية في إدارة شؤون العالم تحت مظلة المنظومة الدولية في مواجهة الأحادية القطبية، وركزت الكلمة على وجوب دعم جهود الدول لتحقيق أجنداتها المحلية بما يؤمن استقرارها السياسي والاجتماعي الداخلي، مع التشديد على رفض تدخلات القوى الخارجية في الشؤون الداخلية لدول منظمة شانغهاي تحت أي ذرائع كانت، وأكد الرئيس الصيني في كلمته على أن الحضارات الإنسانية متكافئة لا أفضلية لإحداها على الأُخرى، وأن لكل منها ما يميزها، وأكد كذلك على ضرورة تشجيع التعارف فيما بين الحضارات الإنسانية، بالإضافة إلى تدعيم علاقات حسن الجوار والصداقات فيما بين الدول، وأضاف الرئيس شي جين بينغ أن الصين لا يمكنها تحقيق التطور بمعزل عن العالم، وبأن العالم يحتاج الصين لتحقيق الرخاء داعيا الجميع إلى البناء على حركة النمو الصينية والإفادة منها، ولعله استند في دعوته تلك إلى مبادرة الحزام والطريق الصينية وإلى ما وصل إليه حجم الاقتصاد الصيني ومعدلات نموّه مقارنة باقتصادات دول العالم الأخرى، ولا تختلف هذه المحددات التي عرضها الرئيس الصيني في جوهرها عما جاء عليه البيان الختامي للقمة المنعقدة الذي يمثل سياسات دول منظمة شانغهاي عموماً.

بينما نجد أن الفكرة الأبرز التي وردت في مقال جو بايدن المُشار إليه، الذي جاء تحت عنوان “لماذا يجب على أمريكا أن تقود مجدداً”، هي عزمه خلال السنة الأولى من حكمه على عقد قمة دولية، يدعو إليها زعماء تلك الدول التي تعدها أمريكا ديموقراطيات ودول “العالم الحر”، وهذه التصنيفات حسب ما بات معروفاً تعني في القاموس الغربي الدول الاستعمارية في الأصل، وبعض الدول الأخرى التي ترتضي الدوران في الفلك الأمريكي، وسيتم أيضاً دعوة منظمات المجتمع المدني إلى تلك القمة، وهذه المنظمات تعد الأداة المفضلة لدى أجهزة الاستخبارات الغربية والأمريكية للعبث في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة وإثارة حالة عدم الاستقرار السياسي، وتهدف هذه القمة حسب المقال إلى مواجهة النظم “الأوتوقراطية”، وتدعيم الديموقراطية وترسيخ نشر الأفكار الليبرالية التي باتت مهددة على حد قول بايدن، ويضيف المقال بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستأخذ مقعدها الطبيعي على رأس الطاولة لتنظيم شؤون العالم، لأن ما دون ذلك يمكن أن يغرق العالم في الفوضى على حد زعم بايدن، ويتعهد الرئيس المنتخب جو بايدن في المقال بالآتي: “كرئيس، سآخذ خطوات فورية لتجديد ديموقراطية الولايات المتحدة الأمريكية وتحالفاتها، وأحمي مستقبل الاقتصاد الأمريكي، وأعيد أمريكا لقيادة العالم مجدداً”.

يمكن بسهولة ملاحظة النبرة الاستعمارية في لغة مقال بايدن اتجاه دول العالم واتجاه ثقافات وحضارات الأمم الأخرى، وتنسجم هذه اللغة مع تاريخ تعامل الإدارات الأمريكية المتعاقبة والغرب الاستعماري عموماً مع الآخر، والفرق جلي بين خطاب مجموعة منظمة شانغهاي الذي يدعو الحضارات البشرية إلى التعارف فيما بينها، وبين خطاب أمريكي غربي يسعى إلى فرض أيدولوجيته الليبرالية على سائر شعوب الأرض، ولا جديد في هذا، لكن اللافت كان في دعوة الرئيس الصيني في كلمته الدول الأخرى إلى الاستثمار في الفرص الاقتصادية الصينية، مما سيساعد تلك الدول على تحقيق الرخاء كما قال، بينما انصرف بايدن في مقاله إلى الحديث عن أهمية الأيدولوجيا الليبرالية وضرورة مواجهة الدول التي لا تعتنق الليبرالية منهجاً كالصين أو تلك التي عدها تشكل تهديداً للبرالية كروسيا بوتين،دون أن يتحدث عن مغريات اقتصادية لتلك الدول التي ستتبنى الفكر الليبرالي والصيغة الديموقراطية بالمفهوم الغربي في إدارة نُظُمِها الاجتماعية والاقتصادية، أو تلك الدول التي ستنضم للولايات المتحدة الأمريكية في ما يشبه الحرب العقدية لنشر الفكر الليبرالي حول العالم، وقال بايدن أن الولايات المتحدة الأمريكية مع حلفائها الديموقراطيين يشكلون نصف اقتصاد العالم، وأن هذا رقم لا يمكن للصين تجاهله فيما يعد تلميحاً إلى العقوبات الاقتصادية، واللافت في هذا خلو الخطاب الأمريكي من الوعود بالرفاه الاقتصادي والرخاء للدول التي تسعى إلى قيادتها في حملتها المزمعة على خصومها في الصين وروسيا وعلى تلك الدول الأخرى التي تشق عصا الطاعة على الهيمنة الأمريكية، بينما كان يقدم الخطاب الأمريكي مثل هكذا وعود إلى جانب الخطاب الأيديولوجي في العقود الماضية خلال فترة مواجهة المعسكر الاشتراكي والحرب الباردة سابقاً، ولعل هذا يعكس حقيقة التراجع في الاقتصاد الأمريكي في هذه الحقبة. 

يمكن أن تضيء هذه المقارنة المقتضبة بين خطاب الرئيس الصيني وبين مقال جو بايدن على بعض أوجه الاختلاف بين المرحلة الحالية وبين مرحلة الحرب الباردة إبان حقبة الاتحاد السوفيتي، ولعل هذه المقارنة تساعد على رسم تصور لاحتماليات مآلات المواجهة الحاصلة بين أمريكا والصين حالياً، ولكن يظل المرجح أن يهتز النهج الليبرالي مع اهتزاز عرش الولايات المتحدة الأمريكية في العالم، ونتيجة لظهور تيارات عالمية قوية تعارض هذا النهج وتعارض دكتاتورية الغرب التي تحاول فرضه على باقي شعوب الأرض بغض النظر عن الموروث الثقافي والحضاري لتلك الشعوب، وكذلك نتيجة لظهور الآثار الهدامة لهذا النهج على المجتمَعات في ضرب مفهوم الأسرة، وتفكيك المنظومة الأخلاقية للمجتمع في مقابل حرية الفرد المنفلتة من كل الضوابط، ناهيك عن استنزاف الموارد الطبيعية لكوكب الأرض بسبب السياسات الاقتصادية المرتبطة بالنهج الليبرالي مما بات يهدد الوجود البشري ذاته.

%d bloggers like this: