Assad and Islam of the Levant الأسد وإسلام بلاد الشام

الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Photo of الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Syrian President Bashar al-Assad launched from a gathering of scientists in Damascus a call for the renaissance of scientists with the task of leading the confrontation with the liberalism project, which aims to strike the national identity and the ideological depth represented by Islam, together with social and family values, considering that this project aimed at dismantling societies and opening the way to the project of hegemony, This project stands behind both fragmentation, Misrepresentation and extremism, Assad accused French President Emmanuel Macron and Turkish President Recep Erdogan of sharing roles in managing extremist climates to strike the true identity of societies, He called for realising the lack of contradiction between their Islamic affiliation, their national identity and their secular state.

Assad and The Islam of the Levant

Nasser Qandil

 When an Islamic reference with the rank and knowledge of Sheikh Maher Hammoud said that when he listened to the speech of President Bashar al-Assad yesterday, in a council of leading scholars in Syria, he was surprised that the level of talk and depth in the issues of jurisprudence, doctrine, Qur’an and interpretation matched the senior scholars, as he was surprised by the clear and deep visions in dealing with issues affecting the Islamic world in deeper matters than politics, this is some of what will be the case for anyone who has been able to hear the flow of President Assad in dealing with matters of great complexity, sensitivity and accuracy, over the course of an hour. He is half-spoken in the sequence of the transition from one title to another, and supports every idea of religious evidence, Qur’anic texts, prophetic hadiths and historical evidence, and he paints the framework of the battle he is fighting intellectually to address decades-old dilemmas known as titles such as secularism, religiosity, Arabism and Islam, moderation and extremism, the task of scholars in interpreting and understanding biography and providing example in the front lines of identity battles, in drawing the paths of social peace, and establishing a system of moral, national and family values.

 Assad is crowned by efforts led by great reformers in the Arab and Islamic worlds to address these thorny issues, courageously advancing to this difficult, risky course, taking it upon himself as an Islamic, nationalist and secular thinker, to present a new version of the doctrinal, intellectual and philosophical understanding, seeking To replace imaginary virtual battles with historical reconciliation between lofty concepts and values related to peoples and elites, but divided around them, and fighting, instead of looking for the points of fundamental convergence that begin, as President Al-Assad says, of human nature, divine year and historical year. High values cannot collide, people’s attachment to them cannot be contradictory, and scientists and thinkers must resolve the contradiction when it emerges, and dismantle it. This is the task that Assad is dealing with by diving into the world of jurisprudence, thought and philosophy, and he is putting his hand on a serious intellectual wound, which is his description of the role played by the liberal school based on the destruction and dismantling of all societal structures, and elements of identity, to turn societies into mere individuals racing to live without meaning and controls, closer to the animal instinctive concept, and to the law of the jungle that governs it.

The historical role of Islam in the East, its structural and historical overlap with the manufacturing of major transformations, and universal identities, a title that needs the courage of Assad to approach it in terms of adherence to secularism, nationalism, prompts Assad to reveal the danger of realizing those who look to take control of this East of the importance of occupying Islam, as an investment less expensive than occupying the land, and doing its place and more. Whoever occupies Islam and speaks his tongue cuts more than half way to achieve his project, and reveals the danger of Assad realizing this in the heart of the war on Syria as one of the most prominent titles of the war prepared to control Syria, and in parallel the demonstrations of Islam in Syria, elites, scientists and the social environment. of resistance to the projects of intellectual, political and related occupation Seeking to destroy identity, belief, family cohesion, morality and value system, which carried the project of extremism financed and programmed with hundreds of satellite channels to spread strife and sow fear and encourage terrorism, with a neat rotation between the two sides feeding each other, and pushing Syrian scientists in the face of the precious sacrifices of the ranks of scientists, and they played in this confrontation a role that President Assad places as the role of the army on the front sands.

 Historically, Syria has been the focal point of the national identity, from which Islam has established its status as a cultural political project, and in front of doctrinal and religious schools divided between Wahhabism and the Muslim Brotherhood led by Saudi Arabia and Turkey, the aspiration for Islam in the Levant has always been to promote the Islam of al-Azhar, and together constitute the historical turning point in the course of the East, in harmony with the understanding of the national identity of society and the secular foundation of the state. In this historic conversation, it is clear that President Assad has taken this important task upon himself as a thinker, not just as head of state.

الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

Photo of الأسد للعلماء: لقيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة دفاعاً عن الهويّة بوجه التفلّت والتطرّف

أطلق الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد من لقاء علمائي جامع في دمشق الدعوة لنهضة العلماء بمهمة قيادة المواجهة مع مشروع الليبراليّة الذي يستهدف ضرب الهوية القوميّة والعمق العقائديّ الذي يمثله الإسلام، ومعهما القيم الاجتماعية والأسرية، معتبراً أن هذا المشروع الهادف لتفكيك المجتمعات وفتح الطريق لمشروع الهيمنة، هو الذي يقف وراء التفلّت والتطرّف معاً، متهماً الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون والرئيس التركي رجب أردوغان بتقاسم الأدوار في إدارة مناخات التطرّف لضرب الهوية الحقيقيّة للمجتمعات التي دعاها الأسد الى إدراك عدم التناقض بين انتمائها الإسلاميّ وهويتها القوميّة ودولتها العلمانيّة.

الأسد وإسلام بلاد الشام

ناصر قنديل

 عندما يقول مرجع إسلامي بمرتبة وعلم الشيخ ماهر حمود أنه عندما استمع الى حديث الرئيس بشار الأسد أول أمس، في مجلس ضمّ كبار العلماء في سورية، فوجئ بأن مستوى الحديث وعمقه في قضايا الفقه والعقيدة والقرآن والتفسير يُضاهي كبار العلماء، كما فوجئ بالرؤى الواضحة والعميقة في تناول القضايا التي تطال العالم الإسلامي في شؤون أعمق من السياسة، فهذا بعض ما سيقع عليه كل مَن أتيح له سماع تدفّق الرئيس الأسد في تناول شؤون شديدة التعقيد والحساسية والدقة، على مدى ساعة ونصف متحدثاً بتسلسل الانتقال من عنوان الى آخر، وتدعيم كل فكرة بالشواهد الدينيّة والنصوص القرآنية والأحاديث النبوية والشواهد التاريخية، وهو يرسم إطار المعركة التي يخوضها فكرياً لمعالجة معضلات عمرها عقود طويلة عرفت بعناوين، مثل العلمانية والتديُّن، والعروبة والإسلام، والاعتدال والتطرف، ومهمة العلماء في التفسير وفهم السيرة وتقديم المثال في الخطوط الأماميّة لمعارك الهوية، وفي رسم مسارات السلم الاجتماعي، وإرساء منظومة القيم الأخلاقية والوطنية والأسرية.

 يتوّج الأسد مساعي قادها إصلاحيّون كبار في العالمين العربي والإسلامي لتناول هذه القضايا الشائكة، متقدماً بشجاعة لخوض هذا المسلك الوعر، والمحفوف بالمخاطر فيأخذ على عاتقه كمفكر إسلاميّ وقوميّ وعلمانيّ، تقديم نسخة جديدة من الفهم الفقهيّ والفكريّ والفلسفيّ، تسعى لاستبدال المعارك الافتراضيّة الوهميّة بمصالحة تاريخية بين مفاهيم وقيم سامية تتعلق بها الشعوب والنخب، لكنها تنقسم حولها، وتتقاتل، بدلاً من أن تبحث عن نقاط التلاقي الجوهري التي تنطلق كما يقول الرئيس الأسد من الفطرة البشريّة، والسنة الإلهيّة والسنة التاريخيّة. فالقيم السامية لا يمكن لها أن تتصادم، وتعلّق الشعوب بها لا يمكن أن يأتي متناقضاً، وعلى العلماء والمفكرين حل التناقض عندما يظهر، وتفكيكه. وهذه هي المهمة التي يتصدّى لها الأسد بالغوص في عالم الفقه والفكر والفلسفة، وهو يضع يده على جرح فكري خطير يتمثل بتوصيفه للدور الذي تقوم به المدرسة الليبرالية القائمة على تدمير وتفكيك كل البنى المجتمعية، وعناصر الهوية، لتحويل المجتمعات الى مجرد أفراد يتسابقون على عيش بلا معنى ولا ضوابط، أقرب للمفهوم الحيوانيّ الغرائزيّ، ولشريعة الغاب التي تحكمه.

 الدور التاريخيّ للإسلام في الشرق، وتداخله التركيبي والتاريخي مع صناعة التحوّلات الكبرى، والهويات الجامعة، عنوان يحتاج الى شجاعة الأسد لمقاربته من منطلق التمسك بالعلمانيّة، والقوميّة، يدفع الأسد للكشف عن خطورة إدراك الذين يتطلعون لوضع اليد على هذا الشرق لأهميّة احتلال الإسلام، كاستثمار أقل كلفة من احتلال الأرض، ويقوم مقامها وأكثر. فمن يحتلّ الإسلام ويلبس لبوسه وينطق بلسانه يقطع أكثر من نصف الطريق لتحقيق مشروعه، ويكشف الأسد خطورة إدراكه لهذا الأمر في قلب الحرب على سورية كواحد من أبرز العناوين للحرب التي أعدّت للسيطرة على سورية، وبالتوازي ما أظهره الإسلام في سورية، من النخب والعلماء والبيئة الاجتماعية من قدرة مقاومة لمشاريع الاحتلال الفكري، والسياسي، وما يتصل بها من سعي لتدمير الهوية والعقيدة والترابط الأسري والأخلاق ومنظومة القيم، وهو ما حمله مشروع التطرّف المموّل والمبرمج بمئات الفضائيّات لبثّ الفتن وزرع الخوف والتشجيع على الإرهاب، بتناوب متقن بين طرفَيْه يغذي أحدهما الآخر، ودفع علماء سورية في مواجهته تضحيات غالية من صفوف العلماء، وأدوا في هذه المواجهة دوراً يضعه الرئيس الأسد بمصاف دور الجيش على الجبهات.

 تاريخياً، كانت سورية هي نقطة الارتكاز التي تأسست عليها الهويّة القوميّة، والتي امتلك منها الإسلام صفته كمشروع سايسيّ حضاريّ، وأمام مدارس فقهيّة ودينيّة تتوزّع بين الوهابية والأخوان المسلمين بقيادة سعودية وتركية، كان التطلع دائماً لإسلام بلاد الشام ليستنهض معه إسلام الأزهر، ويشكلان معاً نقطة التحول التاريخية في مسار الشرق، بالتناغم مع فهم الهوية القوميّة للمجتمع، والأساس العلماني للدولة. وفي هذا الحديث التاريخي، يبدو بوضوح أن الرئيس الأسد قد أخذ هذه المهمة الجليلة على عاتقه كمفكّر، وليس فقط كرئيس للدولة.

فيديوات متعلقة

%d bloggers like this: