Biden and the inevitable return to the nuclear understanding بايدن وحتميّة العودة للتفاهم النوويّ

**Please scroll down for the English Machine translation**

بايدن وحتميّة العودة للتفاهم النوويّ

ناصر قنديل

تمتلئ الصحف العربية والأجنبية والقنوات المموّلة من دول الخليج بتحليلات وتقارير ومواقف لخبراء، تركز على تعقيدات تعترض طريق عودة إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، تبني عليها الاستنتاج بأن بايدن سيجد طريقاً آخر غير العودة للاتفاق، وجوهر التعقيدات التي يجري استعراضها التي تتوزّع بين مستجدات الملف النووي نفسه، ما يستدعي بعد الخطوات التي اتخذتها إيران منذ الانسحاب الأميركي من التفاهم، ما هو أكثر من مجرد إعلان إيران عن العودة للالتزامات، وهو ما قاله مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بالإضافة لاعتبار ملف الصواريخ الإيرانية البالستية والملفات الإقليمية الملتهبة في اليمن وسورية والعراق أسباباً إضافية لتعطيل فرص العودة للتفاهم.

معلوم أن إيران ترفض أي مراحل انتقالية، تتضمن تفاوضاً يسبق العودة للتفاهم، وتصرّ على اعتبار العودة الأميركية المطلوبة بلا شروط لتقابلها عودة للالتزامات من جانب إيران، وعندها ينعقد لقاء الخمسة زائداً واحداً، الذي تشارك فيه الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والاتحاد الأوروبي كشركاء مع الدول المعنية، وفي هذا الإطار الراعي للتفاهم يتم التداول بكل القضايا التقنية التي أراد مدير الوكالة مطالبة إيران بها عبر تصريحاته التي رفضتها إيران، أما في شأن الملفات الأخرى التي يتحدّث عنها الأوروبيون والأميركيون سواء ملف الصواريخ الإيرانية أو ملفات النزاع الإقليمية، فهي قضايا سبق وكانت مطروحة قبل التوقيع على الاتفاق النووي، وفي النهاية بقيت قضايا خلافية وتقرّر السير بالاتفاق رغم بقائها.

السؤال الذي يواجه بايدن، هو الذي واجهه مع الرئيس باراك أوباما عام 2015، أنه في ظل وجود قضايا عالقة مع إيران، ما هي الطريقة الفضلى للتعامل مع الملف النووي، مواصلة الرهان على العقوبات أم الذهاب للحرب أو الاحتكام لقواعد التفاهم، وكان قرار ثنائي أوباما بايدن يومها، الاحتكام للتفاهم، وهذا ما شرحه أوباما مراراً بقوله إنه يدرك أن الاتفاق سيئ، لكنه يدرك أن البديل الذي يمثله الرهان غير الموثوق على العقوبات، مخاطرة كبرى بإضاعة الفرصة، وصولاً لاكتشاف لحظة تمتلك فيها إيران قنبلة نووية، شارحاً كيف أن واشنطن كانت تكتشف مع كل توقف للتفاوض وعودة للعقوبات أنها عندما تعود للتفاوض أن الملف النووي زاد تعقيداً وقدرات إيران زادت نمواً، بينما الحرب مغامرة أشد خطورة، ولا تزال ردود أوباما على رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يومها، بنظر فريق بايدن صالحة اليوم، وفقاً لنتائج تجربة الرئيس دونالد ترامب.

يقول فريق بايدن إذا كانت الحرب خياراً، فلماذا لم يلجأ إليها ثنائي ترامب ونتنياهو، أما عن العقوبات فيستعرض فريق بايدن، حصيلة السنوات الأربع لمشروع ترامب نتنياهو، بالخروج من الاتفاق النووي والرهان على العقوبات، التي تسببت بالكثير من الخسائر لإيران، لكنها لم تخل بنظام الحكم ولا فرضت على القيادة الإيرانية التنازلات المطلوبة، وبالمقابل خسرت واشنطن وحلفاؤها الكثير في هذه السنوات، سواء في تطور مقدّرات إيران النووية وغير النووية، أو في تراجع وضع حلفائها وتقدم حلفاء إيران، ففي هذه السنوات تحققت الانتصارات الكبرى لسورية، وامتلك حزب الله الصواريخ الدقيقة، وتحوّل أنصار الله إلى قوة عظمى تمسك بأمن الخليج.

فريق بايدن يقول إن التفاهم الذي كان خياراً سيئاً في عام 2015، هو خيار أشد سوءاً في 2020، لكن الرهان على العقوبات كان مخاطرة كبرى عام 2015 وصار حماقة كبرى وانتحاراً في العام 2020، والحرب التي كانت خياراً على الطاولة عام 2015 لم تعد خيار مطروحاً للنقاش في 2020.

Biden and the inevitable return to the nuclear understanding

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-803.png

Nasser Qandil

Arab and foreign newspapers and gulf-funded channels are full of analysis, reports and positions of experts, focusing on the complexities of the return of President-elect Joe Biden to JCPOA, They concluded that  Biden will find a way other than to returning to the agreement, And the essence of the complications being reviewed that are distributed among the developments of the nuclear file itself, which calls for, after the steps taken by Iran since the US withdrawal from the understanding, more than just Iran’s announcement of a return to commitments, the director of the IAEA said, in addition to considering the file Iranian ballistic missiles and the and the inflamed regional files in Yemen, Syria, and Iraq as additional reasons for disrupting the chances of a return to understanding.

It is known that Iran rejects any transition, including negotiations prior to the return of the understanding, and insists on considering the return of the U.S. unconditionally required to be met by a return to the commitments of Iran, and then the meeting of the P5+1, in which the UN and the IAEA participate, and the European Union as partners with the countries concerned, As for the other issues that the Europeans and the Americans are talking about, whether the Iranian missile file or the regional conflict files, they are issues that were previously discussed before the signing of the nuclear agreement, and in the end they remained contentious issues and it was decided to proceed with the agreement

The question Biden faces, is what he faced with President Barack Obama in 2015, that with the outstanding issues with Iran, what is the best way to deal with the nuclear file, continue to bet on sanctions or go to war or invoke the rules of understanding, and the decision of the Obama-Biden duo on that day, invoking understanding, and this is what Obama has repeatedly explained by saying that he realizes that the deal is bad, but he realizes that the alternative represented by the bet on the sanctions are a great risk of wasting opportunity, explaining how Washington was discovering with every pause for negotiations and a return to sanctions that when it returns to negotiations that the nuclear file has increased complexity and Iran’s capabilities have grown, while the war is a more dangerous adventure, and Obama’s responses to the prime minister Benjamin Netanyahu today, in the eyes of the Biden team, are valid today, according to the results of President Donald Trump’s experience.

Biden’s team says if war is an option, why didn’t the Trump and Netanyahu duo resort to it, but as for the sanctions, Biden’s team,  the outcome of the four-year Trump-Netanyahu project, is reviewing the outcome of the nuclear deal and betting on sanctions, which caused a lot of losses to Iran, but did not disturb the regime or imposed on the Iranian leadership In these years, the major victories of Syria have been achieved, and Hezbollah has possessed precise missiles, and Ansar Allah has turned into a superpower that holds on to Gulf security.

Biden’s team says that understanding, which was a bad choice in 2015, is a worse option in 2020, but betting on sanctions was a major risk in 2015 and became a major folly and suicide in 2020, and the war on the table in 2015 is no longer an option for debate in 2020.

%d bloggers like this: