Erdogan and Libya… Will the Ottoman Dream End?

ARABI SOURI 

Erdogan the Ottoman Caliph Wannabe - Syria Libya Yemen Africa Azerbaijan

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

The last week of last year witnessed interesting developments in the Libyan file, and it seems that it will become more hot and interesting during the next few days and weeks; after the fiery statements made by Field Marshal Khalifa Haftar calling for the “expulsion of the Turkish occupier”, Turkish President Recep Tayyip Erdogan did not delay in responding by sending the Minister of Defense Hulusi Akar and the commanders of the armed forces to Tripoli, in a new attempt from him to flex the muscles, which he relatively failed in after his “strategic ally” Fayez al-Sarraj refused to receive the delegation that met the pro-Ankara figures led by the Minister of Interior, Fathi Bash Agha, who has Ottoman origins, in the midst of information that started talking about differences, splits and conflicts between the forces, factions, and armed groups that support the government Al-Wefaq, some of which are loyal to Turkey, which the Misrata factions attach special importance to, considering that their militants are a remnant of Ottoman rule, according to President Erdogan’s classification.

Erdogan had talked about a million Libyans of successive Ottoman origins, since Sultan ‘Suleiman the Magnificent’ responded to the request for help from the Libyans to protect them from the attacks of the Knights of Malta and Rhodes in the year 1553, and this Ottoman rule continued until 1911 when Italy occupied Tripoli.

The press information also talks about an important role for Abdul Hakim Belhadj, who lives in Turkey, and who owns the “Wings” aviation company, which played an important role in the transfer of Syrian mercenaries to the Mitiga base near Tripoli. Belhadj, who fought alongside bin Laden, is considered one of the most important leaders of the armed factions in the relationship between Ankara and the rest of the Libyan groups that helped it to establish two air bases in Mitiga and Al-Watiyah, and another navy base west of Misrata.

The Turkish officers are training the Libyans in these bases on various types of weapons, including the use of drones and heavy guns, which explains the words of Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu, who said during his press conference with Lavrov in Sochi on December 29: ‘Haftar or any other country has no right to ask Turkey to leave the Libyan territories and stop its support for the legitimate government, Turkey will not leave,’ which is the main topic in the discussions of the Libyan parties under the auspices of the United Nations, and had previously agreed to hold elections on December 24, That all foreign forces and mercenaries be expelled from Libya until that date.

Everyone knows that this talk specifically targets Turkey, which is the only country that has officially sent military forces to Libya, and it is the only country that, with President Erdogan’s admission, transferred thousands of Syrian mercenaries to Libya.

And the entry of Egypt on the line of its crisis came to embarrass President Erdogan. The information expects that he will seek to host the Speaker of the Libyan Parliament, Aguila Saleh, in Istanbul, in response to Cairo’s efforts in dialogue with the Libyan parties in Tripoli, which was visited by an Egyptian military, intelligence, and political delegation a day after the visit of Turkish Defense Minister Hulusi Akar.

The Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry’s call to his Libyan counterpart, Muhammad al-Sayala, and after that al-Sayala’s visit to Moscow and his meeting with Minister Lavrov, came amid information that talks about a joint Russian-Egyptian move to bring together Sarraj and Haftar at a summit that settles all matters on the road to final reconciliation.

This may mean ending the Turkish military role in Libya, in which Paris also seeks to play an important role in it, and at all levels, and everyone knows that this role was and will remain against the calculations of Ankara, which is facing many difficulties and problems in its relations with the European Union, and the main reason for this is the President Emmanuel Macron solidarity with Greece and Cyprus.

With Macron remaining in power in the next May elections, he will continue to create problems for Erdogan’s Turkey, and the latter will then find himself in an unenviable position, with possible pressure from President Biden, in the absence of his “traditional friend”, German Chancellor Angela Merkel, who will give up her position in this coming September.

All these rapid and successive developments did not prevent Erdogan from continuing to implement his agenda in Libya, in which he sees his important arena to challenge his regional and international enemies, especially Cairo and Paris, which he hopes will return to its normal relations with Ankara in the event that Macron loses in the next elections.

Erdogan did not neglect the appointment of his new ambassador in Paris after he has found the right person for that, a former friend of Macron at the university. The information talks about the Turkish president’s desire to achieve a similar breakthrough in the relationship with Cairo, which Minister Cavusoglu spoke a few days ago about “open intelligence channels with it, as is the case with Tel Aviv,” and perhaps to face all future possibilities.

In all cases, whatever the possible results of the Libyan reconciliation efforts, which information of Ankara’s attempts to obstruct it, it has become clear that Erdogan will mobilize all his Libyan, regional and international capabilities to stay in Libya, for many reasons, the most important of which are psychological, and because he will not accept defeat easily.

Erdogan also does not want his efforts to go to waste, and he is the one who planned to obtain a share in Libyan oil and gas on land and in sea, and also planned to send Turkish companies to Libya, to contribute to the reconstruction of what the war has destroyed, which will bring Turkey a large income that will help it overcome its difficult financial crisis.

The wager on the ideological side that he attaches to special importance in all of his calculations and movements since the so-called “Arab Spring” remains. Without this aspect, Erdogan will not remain the leader of all Islamists in the world, and he will lose his most important weapon in addressing his supporters and followers at home, who are the ones he accustomed to his Ottoman national, religious and historical statements, and he succeeded in convincing them that the whole world is jealous of Turkey and envies it for its victories and feared its greatness!

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

إردوغان وليبيا.. هل ينتهي الحلم العثماني؟

إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
حسني محلي
باحث علاقات دولية ومختصص بالشأن التركي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

يجري تداول معلومات عن تحرك روسي- مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية، وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا.

شهد الأسبوع الأخير من العام الماضي تطورات مثيرة على صعيد الملف الليبي، ويبدو أنه سيزداد سخونة وإثارة خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة، فبعد تصريحات نارية أطلقها المشير خليفة حفتر، ودعا فيها إلى “طرد المحتل التركي”، لم يتأخر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الرد على ذلك بإرسال وزير الدفاع خلوصي آكار وقادة القوات المسلحة إلى طرابلس، في محاولة جديدة منه لعرض العضلات، وهو ما فشل فيه نسبياً بعد أن رفض “حليفه الاستراتيجي” فايز السراج استقبال الوفد الذي التقى الشخصيات الموالية لأنقرة، وفي مقدمتها وزير الداخلية فتحي باش آغا ذو الأصول العثمانية، وسط المعلومات التي بدأت تتحدث عن خلافات وانشقاقات وصراعات بين القوى والفصائل والمجموعات المسلحة التي تدعم حكومة الوفاق، وبعضها موالٍ لتركيا التي تولي فصائل مصراتة أهمية خاصّة، باعتبار أن مسلحيها من بقايا الحكم العثماني، وفق تصنيف الرئيس إردوغان. 

وكان إردوغان قد تحدث عن مليون ليبي من أصول عثمانية متتالية، منذ أن لبى السلطان سليمان القانوني طلب النجدة من الليبيين لحمايتهم من هجمات فرسان مالطا ورودوس في العام 1553، واستمر هذا الحكم العثماني حتى العام 1911، عندما احتلت إيطاليا طرابلس.

وتتحدث المعلومات الصحافية أيضاً عن دور مهم لعبد الحكيم بلحاج المقيم في تركيا، والذي يملك شركة “الأجنحة” للطيران، التي أدت دوراً مهماً في عملية نقل المرتزقة السوريين إلى قاعدة معيتيقة قرب طرابلس. كما أن بلحاج الذي قاتل إلى جانب بن لادن يعدّ من أهم قيادات الفصائل المسلّحة في العلاقة بين أنقرة وباقي المجموعات الليبية التي ساعدتها لإنشاء قاعدتين جويتين في معيتيقة والوطية، وأخرى بحرية غرب مصراتة.

ويقوم الضباط الأتراك بتدريب الليبيين في هذه القواعد على مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها استخدام الطائرات المسيرة والمدافع الثقيلة، وهو ما يفسر كلام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي قال خلال مؤتمره الصحافي مع لافروف في سوتشي بتاريخ 29 كانون الأول/ديسمبر المنصرم: “لا يحق لحفتر أو أي دولة أخرى أن تطلب من تركيا مغادرة الأراضي الليبية ووقف دعمها للحكومة الشرعية، تركيا لن تغادر”، وهو الموضوع الأساسي في مجمل مباحثات الأطراف الليبية برعاية أممية، وسبق أن اتفقت على إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ديسمبر القادم، على أن يتم إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا حتى ذلك التاريخ.

ويعرف الجميع أن هذا الحديث يستهدف تركيا تحديداً، وهي الدولة الوحيدة التي أرسلت رسمياً قوات عسكرية إلى ليبيا، وهي الوحيدة التي قامت باعتراف الرئيس إردوغان بنقل الآلاف من المرتزقة السوريين إلى ليبيا.

وجاء دخول مصر على خط أزمتها ليحرج الرئيس إردوغان. وتتوقع المعلومات أن يسعى إلى استضافة رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح في إسطنبول، كرد على مساعي القاهرة في الحوار مع الأطراف الليبية في طرابلس التي زارها وفد عسكري واستخباراتي وسياسي مصري بعد يوم من زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي آكار. 

وجاء اتصال وزير الخارجية المصري سامح شكري بنظيره الليبي محمد السيالة، ومن بعده زيارة السيالة إلى موسكو ولقائه الوزير لافروف، وسط المعلومات التي تتحدَّث عن تحرك روسي – مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية. 

وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا التي تسعى باريس أيضاً لأداء دور مهم فيها، وعلى جميع الأصعدة، ويعرف الجميع أنَّ هذا الدور كان وسيبقى ضد حسابات أنقرة التي تواجه الكثير من المصاعب والمشاكل في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، والسبب الرئيسي في ذلك هو الرئيس إيمانويل ماكرون المتضامن مع اليونان وقبرص.

وببقاء ماكرون في السلطة في انتخابات أيار/مايو القادم، سوف يستمر في خلق المشاكل لتركيا إردوغان، وسيجد الأخير نفسه حينها في وضع لا يحسد عليه، مع الضغوط المحتملة من الرئيس بايدن، بغياب “صديقته التقليدية” المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي ستتخلّى عن منصبها في أيلول/سبتمبر القادم. 

ولم تمنع كلّ هذه التطورات السريعة والمتلاحقة إردوغان من الاستمرار في تطبيق أجندته في ليبيا، التي يرى فيها ساحته المهمة لتحدي أعدائه الإقليميين والدوليين، وبشكل خاص القاهرة وباريس، التي يتمنى لها أن تعود إلى علاقاتها الطبيعية مع أنقرة في حال خسارة ماكرون في الانتخابات القادمة.

ولم يهمل إردوغان تعيين سفير جديد له في باريس، بعد أن وجد الشخص المناسب لذلك، وهو صديق سابق لماكرون في الجامعة. وتتحدث المعلومات عن رغبة الرئيس التركي في تحقيق انفراج مماثل في العلاقة مع القاهرة، التي تحدَّث الوزير جاويش أوغلو قبل أيام عن “قنوات استخباراتية مفتوحة معها، حالها حال تل أبيب”، وربما لمواجهة كل الاحتمالات المستقبلية.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت النتائج المحتملة لمساعي المصالحة الليبية، والتي تتحدَّث المعلومات عن محاولات أنقرة لعرقلتها، فقد بات واضحاً أن إردوغان سيستنفر كل إمكانياته ليبياً وإقليمياً ودولياً للبقاء في ليبيا، لأسباب عديدة، أهمها نفسية، ولأنه لن يتقبل الهزيمة بسهولة.

كما لا يريد إردوغان لأتعابه أن تذهب هباء منثوراً، وهو الذي خطط للحصول على حصة ما في النفط والغاز الليبي براً وبحراً، كما خطط لإرسال الشركات التركية إلى ليبيا، لتساهم في إعادة إعمار ما دمرته الحرب، وهو ما سيحقق لتركيا دخلاً كبيراً يساعدها على تجاوز أزمتها المالية الصعبة. 

ويبقى الرهان على الجانب العقائدي الذي يوليه أهمية خاصة في مجمل حساباته وتحركاته منذ ما يسمى بـ”الربيع العربي”. ومن دون هذا الجانب، لن يبقى إردوغان زعيماً لجميع الإسلاميين في العالم، كما سيخسر سلاحه الأهم في مخاطبة أنصاره وأتباعه في الداخل، وهم الذين عوَّدهم على مقولاته القومية والدينية والتاريخية العثمانية، ونجح في إقناعهم بأن العالم أجمع يغار من تركيا ويحسدها على انتصاراتها ويهاب من عظمتها!

%d bloggers like this: