Terrorism Industry : America is preparing Adel Abdel Bari to succeed Al-Zawahiri صناعة الإرهاب: أميركا تحضّر عادل عبد الباري خلفاً للظواهري!؟

*Please scroll down for the English Machine translation**

صناعة الإرهاب: أميركا تحضّر عادل عبد الباري خلفاً للظواهري!؟

باريس – نضال حمادة

عادل عبد الباري أحد أقرب مساعدي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والمتهم بتفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام والذي كان مسجوناً في الولايات المتحدة، حرّ طليق منذ يومين، بعد أن أطلقت السلطات الأميركية سراحه وغادر الى بريطانيا التي يحمل جنسيتها حيث التحق بعائلته هناك من دون أية مشاكل. وقد فرزت السلطات البريطانية دورية من الشرطة للسهر على أمنه وحراسته.

حجة أميركا التي برّرت بها إطلاق سراح المتحدث باسم تنظيم القاعدة أنه زاد في السمنة وقد يُصاب بوباء كورونا، وبالتالي حفاظاً على صحته وحياته تمّ إطلاق سراحه.

أميركا التي دمّرت نصف العالم العربي والإسلامي وقتلت ملايين البشر حول العالم، خصوصاً من العرب والمسلمين بحجة الإرهاب، واحتلت أفغانستان والعراق ودمّرت ليبيا وتشنّ حرباً ضروساً على سورية بحجة ملاحقة التنظيمات والعناصر الإرهابية، خصوصاً عناصر تنظيم القاعدة ، تفرج عن المتحدث باسم تنظيم القاعدة في وقت تظهر فيه إشارات وعلامات تشبه ما حصل بعد مقتل أسامة بن لادن قبل 11 عاماً، حيث حصل ظهور تنظيم الدولة داعش وبرزت عشرات التنظيمات والأمراء الجهاديون على جثة بن لادن، وهؤلاء كانوا أكثر من خدم السياسة الأميركيّة في المنطقة منذ الجهاد الأفغاني في ثمانينيّات القرن الماضي.

أميركا هذه تعيد الكرة الآن بعد اختفاء الظواهري، واختفاء تنظيم داعش بنسخته الأولى، وبدء ظهور النسخة الجديدة في مناطق البادية السورية الممتدّة نحو قاعدة التنف المحتلة من قبل أميركا في تلك البادية فضلاً عن عودة خلايا داعش الى الحدود العراقية السورية بعدما أمّنت لها الطائرات الأميركية الأرض بعمليات القصف المتواصل والدوري على مواقع ودوريات ومراكز الحشد الشعبي غرب العراق.

من هنا يمكن ملاحظة خروج عادل عبد الباري بعدما تأكد الأميركيون من موت الظواهري على ما يبدو، وكان موقع تابع لتنظيم حراس الدين في الشمال السوري قد أعلن قبل أيام عدة عن انقطاع الاتصال بين حراس الدين والظواهري قبل أن يحذف التغريدة، فهل تمّ إطلاق سراح القيادي المصري في تنظيم القاعدة ليحلّ مكان القيادي المصري الذي توفي…؟

علّمتنا التجارب أنّ الأميركي خبر هذا الجماعات التكفيرية المحاربة التي ما زالت في خدمته منذ حرب السوفيات في أفغانستان حتى الحرب في الشرق السوري حالياً…

Terrorism Industry : America is preparing Adel Abdel Bari to succeed Al-Zawahiri


Paris – Nidal Hamada

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-520.png

Adel Abdul-Bari, one of the closest aides to al-Qaeda leader Osama bin Laden, who is accused of bombing the US embassies in Nairobi and Dar es Salaam, who was imprisoned in the United States, was free two days ago, where left for Britain and joined his family without any problems. British authorities have sorted out a police patrol to ensure his security and security.

America’s argument that justified the release of the Al-Qaeda spokesman is that he has become more obese and may be infected with the Corona epidemic, and thus, in order to preserve his health and life, he was released.

America, which destroyed half of the Arab and Muslim world and killed millions of people around the world, especially Arabs and Muslims under the pretext of terrorism, occupied Afghanistan and Iraq, destroyed Libya and waged a fierce war on Syria under the pretext of pursuing terrorist organizations and elements, especially Al-Qaeda elements. The release of the spokesman of Al Qaeda spokesman is similar to what happened after the killing of Osama bin Laden 11 years ago, after serving U.S. policy in the region since the Afghan Jihad in the 1980s, when ISIS emerged, and dozens of jihadist organizations and princes emerged on bin Laden’s body,

The United States is now returning the ball after the disappearance of al-Zawahiri, and ISIS in its first version, and the emergence of the new version in the Syrian desert extending towards al-Tanf occupied by America , as well as the return of ISIS cells to the Iraqi-Syrian border after U.S. aircraft supported by periodic American bombarding the positions of popular Mobilisation Popular force in western Iraq.

The release of Adel Abdel Bari, after the American’s confirmation the death of al-Zawahiri’s, can be seen as replacement al-Zawahiri, a site affiliated with the Guardians of Religion Organization in northern Syria announcing several days ago that communication between Hurras al-Din and Al-Zawahiri had been cut off, before the tweet was deleted.

Experience has taught us that takfirist fighting groups have been at US service since the Soviet war in Afghanistan until the war in eastern Syria today…

%d bloggers like this: