Biden supports the overthrow of Vladimir Putin, and lean years between the two sides await بايدن يؤيّد الإطاحة بفلاديمير بوتين وسنوات عجاف بين الطرفين بانتظار العالم

**Please scroll down for the English Machine translation**

بايدن يؤيّد الإطاحة بفلاديمير بوتين وسنوات عجاف بين الطرفين بانتظار العالم

باريس – نضال حمادة

 مشروع أميركيّ لتغيير النظام في روسيا بدأ يظهر مع عودة الناشط السياسي أليكسي نافالني إلى موسكو، ويبدو أنّ خطة الغرب في صناعة نافالني من شخص غامض إلى نجم خلال الأشهر الماضية وصلت الى نهايتها وانتقلت الى مرحلة المواجهة والتنفيذ، وذلك مع توقيت وصول المعارض الروسي إلى موسكو على متن طائرة آتية من ألمانيا قبل أيام من وصول إدارة بايدن الى الحكم في واشنطن، وكانت موسكو قد حذرت من أنه سيتمّ احتجازه للاستجواب لكونه على قائمة المطلوبين.

من المقرّر إجراء الانتخابات الرئاسية في روسيا في آذار/ مارس 2024، وسيكون العامان المقبلان حاسمين لسياسة الكرملين. السؤال الكبير هو ما إذا كان الرئيس فلاديمير بوتين سوف يسعى إلى فترة ولاية أخرى مدّتها ست سنوات أم لا… يترك بوتين الأمر للوقت من دون إعطاء أيّ جواب او إبداء أية إشارة في هذا الأمر في وقت لا تتوقف فيه شعبيته عن الاستمرار في الارتفاع، وهو يمكنه البناء على سجل قويّ من الإنجازات في تعزيز القوة الوطنية الشاملة لروسيا، وقيادة عودة روسيا الى المسرح العالمي وتحسين مكانتها الدولية وضمان التوازن الاستراتيجي العالمي.

شكّل بوتين قارب النجاة لروسيا منذ وصوله إلى الحكم وقد أعادها خصماً قوياً للولايات المتحدة بعد غياب عشر سنوات، ويتوقع المحللون الروس أن يحاول بايدن تحويل المثلث الأميركي ـ الروسي ـ الصيني لصالح واشنطن من خلال إشراك الصين وعزل روسيا.

 في الأساس، من وجهة نظر بايدن العالمية، تعتبر الصين منافساً، لكنها واقعية ومنفتحة على عقد الصفقات، وستظلّ محايدة في المواجهة الأميركية مع روسيا.

وبشكل عام، فإنّ بايدن والمسؤولين الذين يشكلون فريق الأمن القومي الخاص به وغالبيتهم كانوا معه في عهد أوباما متأصّلون في اعتقادهم أنّ حساب السلطة في روسيا هشّ بطبيعته. من هذا المنظور، تصبح عودة نافالني إلى روسيا عملية اختبار لمدى إمكانية حصوله على شعبية أم لا.

من الناحية الدبلوماسية، فإنّ اعتقال نافالني في موسكو أصبح مادة خبريّة في الغرب في وقت تعمل فيه أوروبا على استقلالها الاستراتيجيّ تجاه الولايات المتحدة، وقد رفضت ألمانيا الضغط الأميركي لإفشال مشروع خط أنابيب الغاز ستريم 2. من هنا يبدو أنّ التقارب الألماني الروسي لا يسير وفق رغبة أميركا وبريطانيا، وقد تكون قضية نافالني الذريعة التي يتمّ من خلالها إيقاف التقارب الروسي الألماني.

الاتحاد الأوروبيّ سوف يناقش يوم 25 قضية توقيف نافالني في روسيا.

لطالما قادت وكالة المخابرات المركزية الأميركية السياسة الأميركية تجاه روسيا. وللمرة الأولى، سيترأس الدبلوماسي السابق ويليام بيرنز، وهو من المناهضين لروسيا من ذوي الخبرة، الوكالة داخل إدارة بايدن. وقد انتقد روسيا علناً وكتب «نحن في الأساس نواجه روسيا لاعباً كبيراً جداً في العديد من القضايا المهمة التي لا يمكن تجاهلها. إن اهتمامها بلعب دور القوة العظمى خارج حدودها قد يتسبّبان أحياناً في مشاكل كبيرة».

يتبنّى بيرنز موقفاً متشدّداً من روسيا مع قليل من العقلانية، وننقل هنا ما قاله حرفياً عن العلاقة مع روسيا: إنّ إدارة العلاقات مع روسيا ستكون لعبة طويلة، تلعب ضمن نطاق ضيّق نسبياً من الاحتمالات. إنّ الإبحار في مثل هذا التنافس العظيم يتطلب دبلوماسية دقيقة – المناورة في المنطقة الرمادية بين السلام والحرب؛ إظهار فهم حدود الممكن؛ زيادة النفوذ؛ استكشاف الأرضية المشتركة، حيث يمكننا العثور عليها؛ وندفع إلى الوراء بحزم وثبات حيث لا يمكننا… يجب أن نسير من خلاله من دون أوهام، وأن ندرك مصالح روسيا وحساسياتها، من دون عذر لقيمنا، وان نكون واثقين من قوتنا الدائمة. يجب ألا نستسلم لبوتين – ولا نتخلى عن روسيا خلفه.

باختصار، يرى بيرنز العلاقة المضطربة مع روسيا على أنها شيء تجب إدارته بدلاً من تعزيزه أو رعايته، وهو متشائم للغاية بشأن احتمالات التحسين طالما ظلّ بوتين في السلطة. يمكن للمرء أن يتخيّل أنّ بايدن يشارك أيضاً مثل هذا المنظور، وأحد الاعتبارات الرئيسية من بين أمور أخرى في قراره بتعيين بيرنز كرئيس لوكالة المخابرات المركزية هو أنّ الدبلوماسية الأميركية في الفترة المقبلة ستمرّ بمرحلة مضطربة في العلاقة مع روسيا، حيث تكمن المصالح الأميركية في تشجيع تغيير النظام في الكرملين، والذي سيعتمد بالطبع في المقام الأول على مدى نجاح العمليات السرية لوكالة التجسّس في زعزعة استقرار روسيا.

زعم مسؤولون كبار في الكرملين في سبتمبر/ أيلول الماضي أنّ موسكو لديها معلومات محدّدة تفيد بأنّ عملاء وكالة المخابرات المركزية كانوا يعملون مع نافالني في ألمانيا. إذا كان الأمر كذلك، فإنّ نافالني أداة استراتيجية لن تتنازل عنها وكالة المخابرات المركزية بسهولة. لكن كلّ شيء يشير إلى أنّ موسكو تعمل أيضاً على المدى الطويل. وأنّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد وبّخ شركاء روسيا الغربيين وحثهم على «التحلي بالأدب واستبعاد أساليب الفظاظة الدبلوماسية والوفاء بالتزاماتها الدولية في الوضع» المتعلق بنافالني.

من هنا يبدو أنّ وكالة الاستخبارات الأميركية مستعدة للقيام بخطوة افتتاحية شديدة العدوانية ضدّ روسيا على أمل أن تنجح في عملية استخدام نافالني للإطاحة بفلاديمير بوتين.

انتظروا عودة الانقلابات الأميركية حول العالم…

Biden supports the overthrow of Vladimir Putin, and lean years between the two sides await

Paris – Nidal Hamadeh

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-567.png

A U.S. project to change the regime in Russia began to appear with the return of political activist Alexei Navalny to Moscow. The West’s plan in the making of Navalny  from a mysterious person to a star during the past months has come to an end and moved to the stage of confrontation and implementation, with the timing of the arrival of the Russian dissident to Moscow on a plane from Germany days before the biden administration came to power in Washington. Moscow had warned that he would be detained for questioning for being on the wanted list.

Russia’s presidential election is scheduled for March 2024, and the next two years will be crucial to Kremlin policy. The big question is whether President Vladimir Putin will seek another six-year term… Putin leaves it to time without giving any answer or any indication of this at a time when his popularity continues to rise, and he can build on a strong record of achievements in strengthening Russia’s overall national strength, leading Russia’s return to the world stage, improving its international standing and ensuring global strategic balance.

Putin has been Russia’s lifeboat since his accession to power, and he has brought it back as a strong opponent of the United States after a 10-year absence. Russian analysts expect that Biden will try to transform the US-Russian-Chinese triangle in favor of Washington by involving China and isolating Russia.

Basically, from Biden’s global point of view, China is a competitor, but it is realistic and open to deals, and will remain neutral in the U.S. confrontation with Russia.

In general, Biden and his national security team, the majority of whom were with him under Obama, are deeply rooted in  their belief that Russia’s power is fragile.

Diplomatically, Navalny’s arrest in Moscow has become a news item in the West at a time when Europe is working on its strategic independence toward the United States, and Germany has rejected U.S. pressure to thwart the Stream II gas pipeline project.

The EU will discuss on 25 th case of Navalny’s arrest in Russia.

The CIA has long led U.S. policy toward Russia, but for the first time, former diplomat William Burns, an experienced anti-Russian, will lead the agency within the Biden administration. Burns publicly criticised Russia, writing, “We are basically facing Russia with many important issues that cannot be ignored. Russia’s interest in playing the role as superpower outside its borders may sometimes cause major problems.

Burns takes a hard line on Russia with a bit of rationality, and we quote here literally what he said about the relationship with Russia: Managing relations with Russia will be a long game, playing within a relatively narrow range of possibilities. Navigating such great rivalry requires delicate diplomacy – manoeuvring in the gray zone between peace and war; Demonstrate an understanding of the limits of the possible; Influence increase; Explore the common ground, where we can find it; We are pushing back firmly and steadily where we cannot … We must walk through it without illusions, realise Russia’s interests and sensitivities, without an excuse for our values, and be confident of our permanent strength. We must not give in to Putin – and let us not abandon Russia behind him.

In short, Burns sees the troubled relationship with Russia as something to be managed rather than nurtured, and is very pessimistic about the prospects for improvement as long as Putin remains in power. One can imagine that Biden  also shares such a perspective, and one of the key considerations in his decision to appoint Burns as CIA chief is that U.S. diplomacy in the coming period will go through a turbulent period in the relationship with Russia, where U.S. interests lie in promoting regime change in the Kremlin, which will, of course, depend primarily on how successful the spy agency’s covert operations are in destabilising Russia.


Senior Kremlin officials claimed in September that Moscow had specific information that CIA agents were working with Navalny in Germany. If so, Navalny is a strategic tool that the CIA will not give up easily. But everything indicates that Moscow is also working in the long term. And that Russian Foreign Minister Sergey Lavrov rebuked Russia’s Western partners and urged them to “display politeness, exclude methods of diplomatic rudeness and fulfil its international obligations in the situation” related to Nafalni.

The CIA therefore seems ready to take a very aggressive opening step against Russia in the hope that it will succeed in using Navalny  to overthrow Vladimir Putin.

Wait for the return of U.S. coups around theworld…

One Response

  1. Good for Putin.

Comments are closed.

%d bloggers like this: