The priorities of the US administration أولويات الإدارة الأميركيّة

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

The priorities of the US administration

Saada Mustafa Arshid

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-104.png
*Palestinian politician residing in Jenin, occupied Palestine.

The rapidly developing Covid 19 virus continues to show the ability to transcend its nature as an epidemic threatening human health and life, but rather has become a political player, and an element of influence in the fields of economy, society and education, and it has played a major and important role in the recent US elections, and contributed to the success of the atmosphere Biden before Trump, who underestimated the virus at first, then failed to devise and implement policies to deal with it and reduce its multiple dangers that go beyond health, and in an exciting statement to the new US Secretary of Defence Lloyd Austin, in which he considered that one of the priorities of his ministry’s work is to work to combat the epidemic, which It has become a threat to US national security, that exposed the insecurities of the brightly looking regime, it was like an unexpected tsunami, removing powders from the true form of the ugly racist capitalist system.

The internal files on Biden’s agenda follow china and its South and East Sea, where China has geographical disputes with more than one of Washington’s allies, and there are U.S. fleets, where that rising and fast-growing dragon, which is the most serious threat to Global American supremacy. In Biden’s early days at the White House, he issued clear warnings to China of any expansionist intentions, and affirmed the support of his allies, who are threatened by Chinese growth and Chinese demands, led by Japan, South Korea, Taiwan and the Philippines, and the list goes on, but China responded to those warnings with the well-known eastern cold, Stressing that the issue of containing China is nothing but illusions, and in this file, the current administration does not deviate much from the late administration in its approach.

In this east, namely Yemen and Iran, that the Biden administration considers on its list of priorities, and they are the files of Yemen and Iran, and the US administration has approaches different from its predecessor in these two files. The Yemen war no longer tolerates the result of not achieving any of its goals and it does not seem that it will act except to achieve the opposite of those goals. On top of which is the strengthening of the Iranian position in the southwest of the Arabian Peninsula, and in a position that controls the Bab al-Mandab Strait, and nothing remains that the Saudi forces and their allies do except killing, demolition and harm, which has made their humanitarian and moral costs high without a strategic return worth such a cost. Moreover, the one who lit its fire (the alliance of Mohammed bin Zayed and Muhammad bin Salman) does not enjoy the respect and appreciation of the new administration, and Washington has issued reports that it is reviewing the decision of the previous administration that included the Houthis and their political framework (Ansar Allah group) on the lists of terrorism.


Iran, in turn, is showing remarkable activity, through the constant travel of its Foreign Minister and his visits to influential capitals, as well as in its wide military maneuvers, and in its demonstration of its strength on land, sea and air, in the field of drones and precision missiles, and in its successive revelations about the capabilities of its war industries despite the blockade it suffers and the suffocating economic hardship Iran is waiting for Washington to take the initiative, to revive the nuclear agreement that President Biden made an effort to accomplish, when he was former Vice President Obama.


Last Monday, the first practical indications of the US response appeared, through the statements of the Foreign Minister Blinkin to “NBC” that his country is ready to return to the agreement if Iran is ready for that, and he warned that Iran has become very close to the ability to manufacture important components that give it the ability. On the production of nuclear weapons, and preventing this from an American national security issue, but the demon of American details will try and must impose additional conditions, perhaps the most important of them, for Iran to deliver the uranium it enriched during the suspension of the agreement to the IAEA. In addition to the conditions that Iran is demanding until its discussion, Iran will not be in the process of discussing it, including Iran’s withdrawal from Syria, Iraq and Yemen, the disarmament of Hezbollah, the dismantling of Iranian missile systems, issues that the whole world has not been able to achieve for four decades of wars, blockades and sanctions, but the process of biting and fingering Tehran, but the finger-biting process between Tehran and Washington must come to an end, as each of them has the same desire and interest in reaching an agreement.

As for the rest of the files in our east, the new administration does not pay high attention to them, and does not include them in the list of priorities, as it has become typical crises, as it manages each crisis itself, and it does not have the character of urgency, and do not poses a danger, including what is happening in Iraq and Syria, where the Americans do no more than protect the Kurds (SDF) through 2,500 soldiers, and it is an old US policy of selling illusions by using the Kurds who are quick to respond, and who have always left losers, so they have always continued the game even if at the expense of their blood. Lebanon is mired in corruption and the issues of the governor of its central bank, and the crisis of the formation of the government, as well as in the Palestinian file, the crisis continues awaiting the Knesset elections next March, meanwhile the Palestinians are consuming time in electoral projects and national dialogues, which are supposed to rebuild the political system and restore unity to what remains of Palestine. It often ends with results that are inconsistent with optimism. The new US administration will not provide more than some money, reactivate the US Aid, open an office or a consulate, a visiting envoy to Ramallah, a guest delegation in Washington, but it may provide some verbal support, the official Palestinian exaggerates in his assessment, such as condemning the establishment of an outpost here, or the martyrdom of a Palestinian civilian at a checkpoint. there, It’s staying in the same square.

أولويات الإدارة الأميركيّة

سعادة مصطفى أرشيد

*سياسي فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

لا يزال فايروس كوفيد 19 السريع التطوّر، يبدي القدرة على أنه تجاوز طبيعته كوباء يهدّد صحة الإنسان وحياته، وإنما أصبح لاعباً سياسياً، وعنصراً من عناصر التأثير في مجالات الاقتصاد والمجتمع والتعليم، وقد كان صاحب دور رئيس ومهمّ في الانتخابات الأميركية الأخيرة، وساهم في إنجاح جو بايدن أمام ترامب، الذي استخفّ بالفايروس في البداية، ثم فشل في اجتراح وتنفيذ سياسات للتعامل معه والحدّ من أخطاره المتعددة التي تتجاوز الصحة، وفي تصريح مثير لوزير الدفاع الأميركي الجديد لويد أوستن، اعتبر فيه أنّ من أولويات عمل وزارته، العمل على مكافحة الوباء، الذي بات من مهدّدات الأمن القومي الأميركي، وكاشفاً عورات النظام الزاهي المنظر، فقد كان أشبه بعاصفة تسونامي غير متوقعة، أزالت المساحيق عن الشكل الحقيقي للنظام الرأسمالي العنصري القبيح.

يلي الملفات الداخلية على أجندة بايدن، ملف الصين وبحرها الجنوبي والشرقي، حيث للصين منازعات جغرافية مع أكثر من دولة حليفة لواشنطن، وهناك تنتشر الأساطيل الأميركية، حيث يمكن محاصرة ذلك التنين الصاعد والسريع النمو، والذي يمثل التهديد الأخطر للتفوّق الأميركي العالمي، في أيام بايدن الأولى في البيت الأبيض، أطلق تحذيرات واضحة للصين من أية نيات توسعية، وأكد على دعم حلفائه، الذين يتهدّدهم التنامي الصيني والمطالبات الصينيّة، وعلى رأسهم اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين، والقائمة تطول، ولكن الصين ردّت على تلك التحذيرات بالبرود الشرقي المعروف، مؤكدة أنّ مسألة احتواء الصين ما هي إلا أوهام وفي هذا الملف لا تبتعد الإدارة الحالية كثيراً عن الإدارة الراحلة في مقاربتها.

في هذا الشرق، هناك ملفان تعتبرهما إدارة بايدن في قائمة أولوياتها، وهما ملفا اليمن وإيران، وللإدارة الأميركية مقاربات مختلفة عن سابقتها في هذين الملفين، فحرب اليمن، لم تعد تحتمل نتيجة عدم تحقيقها لأيّ من أهدافها ولا يبدو أنها ستفعل إلا على تحقيق عكس تلك الأهداف وعلى رأسها تعزيز التمركز الإيراني في جنوب غرب جزيرة العرب، وفي موقع مسيطر على مضيق باب المندب، ولم يبق من شيء تفعله القوات السعودية وحلفاؤها إلا القتل والهدم والأذى، مما جعل أكلافها الإنسانية والأخلاقية عالية من دون مقابل استراتيجي يستحق كلفة كهذه، وفوق ذلك فإنّ من أشعل نارها (تحالف محمد بن زايد ومحمد بن سلمان) لا يحظى بالاحترام والتقدير لدى الإدارة الجديدة، وقد صدر عن واشنطن ما يفيد بأنها تراجع قرار الإدارة السابقة الذي أدرج الحوثيين وإطارهم السياسي (جماعة أنصار الله) على قوائم الإرهاب.

إيران بدورها، تبدي نشاطاً ملحوظاً، وذلك عبر السفر الدائم لوزير خارجيتها وزياراته للعواصم المؤثرة، كما في مناوراتها العسكرية الواسعة، واستعراضها لقوتها في البر والبحر والجو وفي مجال الطائرات المسيّرة والصواريخ الدقيقة، وفي كشوفها المتلاحقة عن قدرات صناعاتها الحربية برغم الحصار الذي تعانيه والضائقة الاقتصادية الخانقة، وهي تنتظر أن تقوم واشنطن بالمبادرة، لإحياء الاتفاق النووي الذي سبق للرئيس بايدن أن بذل جهداً لإنجازه، عندما كان نائباً للرئيس الأسبق أوباما.

وقد ظهرت الاثنين الماضي أولى البوادر العملية للاستجابة الأميركية، وذلك عبر تصريحات وزير الخارجية بلينكين لـ «أن بي سي» بأنّ بلاده مستعدة للعودة للاتفاق إذا كانت إيران جاهزة لذلك، وحذر بأنّ إيران قد أصبحت على مسافة قريبة جداً من القدرة على صناعة مكونات مهمة تمنحها القدرة على إنتاج سلاح نووي، والحؤول دون ذلك قضية من قضايا الأمن القومي الأميركي، لكن شيطان التفاصيل الأميركية، سيحاول ولا بدّ فرض شروط إضافية، ربما أهمّها، أن تقوم إيران بتسليم اليورانيوم الذي خصّبته إبان توقف العمل بالاتفاق لوكالة الطاقة الذرية، وفي جعبة شيطان التفاصيل، ما تطالب به فرنسا من ضمّ دول خليجية للاتفاق، ومنها أيضاً سعي (إسرائيل) لأن تكون جزءاً من الاتفاق، إضافة إلى ما يتردّد على ألسنة سياسيّيها وأمنيّيها من شروط، لن تكون إيران بوارد حتى نقاشها، ومنها انسحاب إيران من سورية والعراق واليمن، ونزع سلاح حزب الله، وتفكيك المنظومات الصاروخية الإيرانية، وتلك مسائل لم يستطع العالم أجمع أن يحققها طيلة أربعة عقود من الحروب والحصار والعقوبات، لكن عملية عضّ الأصابع بين طهران وواشنطن لا بدّ لها أن تصل إلى نهايتها، فلكلّ منهما الرغبة والمصلحة ذاتهما في الوصول إلى اتفاق.

أما باقي الملفات في شرقنا، فلا تبدي الإدارة الجديدة اهتماماً عالياً بها، ولا تدرجها في قائمة أولوياتها، فهي قد أصبحت أزمات نمطية، حيث تدير كلّ أزمة نفسها بنفسها، وهي لا تحمل صفة الاستعجال، ولا ترتفع حرارتها بما يشكل خطراً، ومنها ما يجري في العراق وسورية، حيث لا يفعل الأميركي أكثر من حماية الأكراد (قسد) عبر 2500 عسكري وهي سياسة أميركية قديمة ببيع الأوهام عبر استعمال الأكراد سريعي الاستجابة، والذين طالما خرجوا خاسرين، فلطالما استمرأوا اللعبة حتى ولو على حساب دمائهم. أما لبنان فغارق في فساده وقضايا حاكم مصرفه المركزي، وأزمة تشكيل الحكومة، وكذلك في الملف الفلسطيني، فالأزمة تدير نفسها بانتظار المرحلة الأولى من ظهور معالم الرؤية، أيّ انتخابات الكنيست في آذار المقبل، فيما يقطع الفلسطيني الوقت في مشاريع انتخابية وحوارات وطنية، يُفترض أنها ستعيد بناء النظام السياسي وتعيد الوحدة لما تبقى من فلسطين، المشاريع التي جرّبها الفلسطيني مراراً، والتي تنطلق بتفاؤل وحميمية بين المتخاصمين الفلسطينيين، ولكنها غالباً ما تنتهي بنتائج لا تتفق مع التفاؤل، في حين لن تقدّم الإدارة الأميركية الجديدة في المنظور أكثر من بعض الأموال وإعادة تفعيل وكالة التنمية الأميركية (USAid)، فتح مكتب أو قنصلية، مبعوث زائر لرام الله، ووفد يحلّ ضيفاً في واشنطن، ولكنها قد تقدّم بعض الدعم اللفظي الذي قد يبالغ في تقديره الفلسطيني الرسمي، كإدانة إنشاء بؤرة استيطانية هنا، أو استشهاد مدني فلسطيني على حاجز هناك، بادعاء محاولة القيام بعملية طعن، انه البقاء في المربع ذاته.

%d bloggers like this: