Iran to nuclear weapons … a serious option إيران إلى السلاح النوويّ…خيار جدّيّ

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Iran to nuclear weapons … a serious option

Photo of إيران إلى السلاح النوويّ…
خيار جدّيّ

Nasser Kandil

–In years, as Iran advances nuclear technology and establishes advances in missile technology, even reaching the advanced range, Iran has succeeded in letting America gasp behind, while Iran’s political point of view is neither nuclear nor missile. On the political level, Iran’s nuclear program is a twin, the first is aimed at economic and social progress using nuclear technology in multiple areas, but it has a high strategic value in the Eyes of the United States because of the opportunity to turn into a military nuclear program, and the second to protect progress in the first, Iranian missiles are the shield and fort to protect the nuclear program, by making the thinking of striking this program militarily out of research, especially since the missile program If Iran’s nuclear program is strategically in the eyes of Washington, and Iran’s missile program is a shield against targeting, what is the strategy in Tehran’s eyes?

–During the decades of progress on the nuclear program and subsequently the missile program, Washington has been negotiating and halting negotiations, and discovering when it returns to negotiations that the Iranian program has made qualitatively new progress with which the terms of the negotiations have changed, according to former U.S. President Barack Obama, based on his call not to risk returning pressure and withdrawing from negotiations without signing a possible agreement. Whenever Washington imagined that releasing Iranian funds and lifting sanctions would ensure that Iran would abandon Baghdad, Damascus, Beirut, or abandon Ansar Allah in Yemen, it would discover the opposite, until the Obama administration reached the conviction that it agreed with this strategy and wagered to contain its escalation by engaging in localised settlements in the arenas of engagement that would satisfy the local parties, before the administration of former President Trump reached a bet on returning to pressure in response to Saudi-Israeli commitments to turn the table, to result in the Trump mandate the birth of new conditions for negotiation, what are they?

– President Obama said that he was informed by a trusted mediator with Iran that relying on Imam Ali Khamenei’s fatwa prohibiting the production of nuclear weapons to continue pressure on Iran may lead to changing the fatwa to allow the production of nuclear weapons and limiting their use to defending Iran against a nuclear attack, and what the Iranian Minister of Security said before two days about the possibility of Iran going to produce a nuclear weapon, will be taken very seriously, because when Iran announces a hypothesis, it does not do so in negotiation unless it has acquired all of its components, and the scenario for its implementation becomes available, this is an additional significance of the twinning of the nuclear program with the missile program, to form together a project that obtains strategic value in Tehran’s eyes in this case. U.S. President Joe Biden’s administration is reluctant to quickly return the nuclear deal without amendment and without additional conditions, and to push for the lifting of sanctions.

If the confrontation follows this scenario, to which Tehran seems well prepared, the negotiations, according to Obama, will become more complicated, and no one will be able to talk to Iran with less negotiating offers than linking the end of Iran’s nuclear weapons program to the end of Israel’s military nuclear program. This is the new strategic value that Iran is preparing to achieve, which Washington gives legitimacy whenever it makes way to return to the original agreement, which Iran cannot refuse if America returns to it with the lifting of sanctions, under the heading of the return of the parties to the pre-Trump actions that paved Iran’s path to this stage of power.

Related News

إيران إلى السلاح النوويّ…خيار جدّيّ

Photo of إيران إلى السلاح النوويّ…
خيار جدّيّ

ناصر قنديل

خلال سنوات نجحت إيران، وهي تتقدّم في التكنولوجيا النووية وتؤسس للتقدم في تكنولوجيا الصواريخ، حتى بلغت فيها المدى المتقدم، بأن تدع أميركا تلهث وراءها، بينما وجهة إيران السياسية ليست نووية ولا صاروخية. فعلى الصعيد السياسي يشكل البرنامج النووي والبرنامج الصاروخي لإيران توأمين، الأول هادف للتقدم الاقتصادي والاجتماعي باستخدام التقنية النووية في مجالات متعددة، لكنه صاحب قيمة استراتيجية عالية في العيون الأميركية لما يوفره من فرصة للتحول الى برنامج نووي عسكري، والثاني لحماية التقدم في الأول، فالصواريخ الإيرانيّة هي الدرع والحصن لحماية البرنامج النووي، بجعل التفكير بضرب هذا البرنامج عسكرياً خارج البحث، خصوصاً أن البرنامج الصاروخي الإيراني الذي بلغ مراحل القدرة على إصابة كل المواقع الأميركيّة المنتشرة في دائرة شعاعها 2000 كلم، هو البرنامج ذاته الذي تنتقل تقنياته الى قوى المقاومة والذي يجعل مع الصواريخ الإيرانية أمن كيان الاحتلال والحكومات التابعة لواشنطن في دائرة الخطر، فإذا كان البرنامج النووي الإيراني استراتيجياً بعيون واشنطن، والبرنامج الصاروخي الإيراني درع حمايته من الاستهداف، فما هو الاستراتيجي بعيون طهران؟

خلال عقود التقدم في البرنامج النووي وتالياً البرنامج الصاروخي، كانت واشنطن تفاوض وتوقف التفاوض، وتكتشف عندما تعود للتفاوض ان البرنامج الإيراني حقق تقدماً جديداً نوعياً تغيّرت معه شروط التفاوض، وفقاً لما قاله الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، مستنداً الى ذلك في دعوته لعدم المخاطرة بالعودة للضغوط والانسحاب من التفاوض دون توقيع الاتفاق الممكن. وخلال هذه العقود كان ولا يزال الهم الإيراني الاستراتيجي الأول هو بناء طوق صاروخي متين لقوى المقاومة قادر على حصار كيان الاحتلال. وكلما توهمت واشنطن أن الإفراج عن الأموال الإيرانية ورفع العقوبات سيتكفلان بتخلي إيران عن طريق طهران بغداد دمشق بيروت، أو بالتخلي عن أنصار الله في اليمن، كانت تكتشف العكس، حتى وصلت إدارة أوباما إلى الاقتناع بالتساكن مع هذه الاستراتيجية والرهان على احتواء تصاعدها من خلال الانخراط بتسويات موضعية في ساحات الاشتباك، تحوز رضى الأطراف المحلية، قبل ان تصل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، الى الرهان على العودة للضغوط تلبية لتعهدات إسرائيلية سعودية بقلب الطاولة، لينتج عن ولاية ترامب ولادة شروط جديدة للتفاوض، فما هي؟

قال الرئيس أوباما إنه تبلغ من وسيط موثوق مع إيران، بأن الاستناد إلى فتوى الإمام علي الخامنئي بتحريم إنتاج سلاح نووي لمواصلة الضغط على إيران قد يؤدي لتغيير الفتوى بالسماح بإنتاج سلاح نووي، وحصر استخدامها بالدفاع عن إيران بوجه هجوم نوويّ، وما قاله وزير الأمن الإيراني قبل يومين عن احتمال ذهاب إيران لإنتاج سلاح نووي، يؤخذ على محمل الجدّ لأن إيران عندما تعلن عن فرضية لا تفعل ذلك تفاوضياً إلا وقد امتلكت كل مقوّماتها، وبات سيناريو تطبيقها متاحاً، وهذا مغزى إضافي لتوأمة البرنامج النووي مع البرنامج الصاروخي، ليشكلا معاً مشروعاً ينال القيمة الاستراتيجي بعيون طهران في هذه الحالة. حالة تردّد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في العودة السريعة للاتفاق النوويّ من دون تعديل ومن دون شروط إضافية، والمبادرة الى رفع العقوبات.

في حال سلكت المواجهة هذا السيناريو، الذي تبدو طهران قد أعدّت له جيداً، يصير التفاوض وفقاً لما قاله اوباما، أشد تعقيداً فلن يكون متاحاً لأحد عندها الحديث مع إيران بعروض تفاوضيّة أقل من ربط إنهاء البرنامج العسكريّ النوويّ الإيراني إلا بالتزامن مع إنهاء البرنامج النوويّ العسكري الإسرائيليّ. وهذه هي القيمة الاستراتيجية الجديدة، التي تستعدّ لتحقيقها إيران، والتي تمنحها واشنطن المشروعيّة كلما عقدت سبل العودة للاتفاق الأصلي، الذي لا تملك إيران أن ترفضه إذا عادت إليه أميركا مرفقاً برفع العقوبات، تحت عنوان عودة الطرفين الى ما قبل إجراءات ترامب التي مهدت لإيران طريق بلوغ هذه المرحلة من الاقتدار

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: