What a return to the Iran nuclear deal means ماذا تعني العودة إلى الاتفاق النوويّ الإيرانيّ

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

What a return to the Iran nuclear deal means

Dr. Wafiq Ibrahim

The conditions for returning to the nuclear agreement are increasing, and with it the possibility of building a real world peace between the most powerful countries in the world increases.

The reason for this optimism is that four members of the agreement — France, Britain, Germany and the United States — will meet at night for the first time since the Americans withdrew from the agreement in 2016.

Since Russia is also committed to its membership and Iran, there is a high probability that the nuclear agreement will be reintroduced as stipulated in its basic terms in 2015.

The conditions for return do not seem to be difficult despite Saudi-Israeli attempts to block it and pressure the United States not to return. This is because these two countries are determined to continue to regard Iran as an enemy of the Western public order and its alliances in the Middle East.

Former U.S. President Trump withdrew from the nuclear deal in 2016, claiming Iran had violated it. But the rest of the member states and the International Energy Organization did not agree with his claims, which led to the disruption of the work in the last four years in a row and turned into a U.S.-Iran conflict in which Israel, Saudi Arabia and the UAE entered alongside the Americans, but France, Britain and Germany continued to demand Iran to remain a member of the agreement alongside Russia, which since the beginning of the dispute has declared strong support for Iran.

It is therefore a political struggle that takes the form of technical disagreements. As for the reasons, it is Iran’s success in building deep alliances, starting with Afghanistan with its main forces, and ending with deep political influence in Pakistan. Iran has also managed to penetrate Into India, where it succeeded in building deep relations with its Shiites and in Yemen, where it forged one of the most important relations with the Houthis, who form its main force and defeated with them Saudi Arabia, the United Arab Emirates, the British and the Americans in battles that continue.

Iran also supported Iraq and allowed it to defeat the Americans, their allies, and ISIS. As for Syria, it is a great story in which Iran supported preventing the overthrow of the Syrian state and its expansion into three quarters of its country. As for Lebanon, Iran was able to support Hezbollah in such a way that it became the main force in a major axis standing in the face of “Israel” and its slaves in the region.

These achievements are the root cause of The U.S. Western Saudi-Israeli hostility to Iran, and it is the reason for the U.S. withdrawal from the nuclear deal.

Can Iran bow to renegotiating its alliances extending from Afghanistan to Lebanon?

There are reasons to prevent this.

Firstly, the West knows that Iran’s alliances have become armed forces within their own countries and it is not easy to confront them, and it has become almost impossible to attack them by “Israel” or any Arab forces. As for the negotiations over its status, this is a hopeless act, because it is close to catching their countries.

Therefore, the only thing left for the Americans and their alliances is to search for new means of rolling into politics, meaning that the Americans accept political settlements between the forces allied with Iran and the forces affiliated with the Americans, but not within the framework of imposed truces, but rather agreements that lead to the conduct and regularity of public business in the country.

Will a return to the nuclear agreement lead to regular internal actions in Afghanistan, Yemen, Iraq, Syria and Lebanon?

It seems that things are going to this direction because there is no alternative, especially since the two parties to the conflict are never thinking of leaving the areas they are sponsoring in Iraq and Syria due to their national and regional importance.

It turns out, then, that the nuclear agreement is an internal agreement that grasps many internal regions of countries in the Middle East, and this makes it very important and confiscates the external powers of these countries, i.e. it can use the entity that controls it in the Middle East conflicts, which is also an international one that serves the interest of recommending another team in the conflicts of the countries to control the most important oil and gas region in the world.

It is clear that the nuclear agreement is an internal agreement that holds a lot of the internal areas of the countries in the Middle East and this makes it very important and confiscates the external powers of these countries, i.e. it can use the entity that controls it in the Middle East conflicts, which is also an international one that serves the interest of recommending another team in the conflicts of the countries to control the most important oil and gas region in the world.

Will the European-American meetings succeed in preparing for a return to the nuclear agreement as a mechanism for turning Middle Eastern conflicts into draft agreements and freezing their flames?

There is a vague point in this agreement and you go on to wonder if Russia actually accepts to work on an international agreement that excludes China from what is the actual instrument of conflict with the U.S. side?

There is an ambiguous point in this agreement and it raises the question whether Russia actually accepts working on an international agreement that excludes China from it, whereas China is the actual tool for the conflict with the American side?

This is a difficult point for which the Russians may find a solution, namely, limiting the nuclear deal to the Iranian nuclear issue exclusively, provided that the bulk of international relations remain free, and this would re-weave the Sino-Russian-Iranian relations that they believe can catch up with the American giant and possibly overtake it after awhile.

Therefore, the world is in the atmosphere of the Iranian nuclear agreement and is awaiting its results on which it will build its next movement.

If the U.S. movement wants to attract Iran from the Sino-Russian axis, then the Russian role has taken upon itself to freeze the Iranian role at the steps of the nuclear agreement, providing that it paves the way for a Sino-Iranian-Russian movement that will not delay the completion of building a system of alliances that may include more countries than the United States, Israel, and Saudi Arabia believe. This means that the nuclear deal will not reduce international conflicts and may establish deeper and more violent international conflicts.

Related

ماذا تعني العودة إلى الاتفاق النوويّ الإيرانيّ

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-450-780x470.png

د. وفيق إبراهيم

ظروف العودة الى الاتفاق النوويّ تزداد ويرتفع معها احتمال بناء سلام عالميّ فعلي بين الدول الأقوى في العالم.

أسباب ارتفاع هذا التفاؤل هو انعقاد لقاء ليليّ بين أربعة من أعضاء الاتفاق هم فرنسا وبريطانيا والمانيا والولايات المتحدة للمرة الأولى منذ انسحاب الأميركيين من الاتفاق في 2016.

وبما ان روسيا متمسكة بعضويتها وإيران ايضاً فهذا يعني وجود احتمال كبير لإعادة العمل بالاتفاق النووي وفق ما نصت عليه شروطه الأساسية في 2015.

يبدو أن ظروف العودة ليست صعبة على الرغم من المحاولات السعودية الإسرائيلية لعرقلتها والضغط على الولايات المتحدة لعدم العودة. وهذا سببه إصرار هذين البلدين على الاستمرار في اعتبار إيران عدواً للنظام الغربي العام وتحالفاته في الشرق الاوسط.

وكان الرئيس الأميركي السابق ترامب انسحب من الاتفاق النووي في 2016 بزعم أن إيران خرقته. لكن بقية الدول الأعضاء ومنظمة الطاقة الدولية لم توافق على ادعاءاته، ما أدى الى تعطيل العمل به في السنوات الاربع الأخيرة على التوالي وتحوّل الأمر نزاعاً أميركياً – إيرانياً دخلت فيه «إسرائيل» والسعودية والإمارات الى جانب الأميركيين لكن فرنسا وبريطانيا والمانيا ظلت تطالب إيران بالبقاء في عضوية الاتفاق الى جانب روسيا التي أعلنت منذ انطلاق الخلاف تأييدها القوي الى جانب إيران.

هو إذاً صراع سياسيّ يرتدي شكل خلافات تقنية، أما الأسباب فهي نجاح إيران في بناء تحالفات عميقة بدءاً مع أفغانستان مع قواها الرئيسيّة وصولاً الى نفوذ سياسي عميق في باكستان. كما أن إيران تمكنت من التوغّل في الهند، حيث نجحت في بناء علاقات عميقة مع شيعتها ولم توفر اليمن، حيث نسجت واحدة من اهم العلاقات مع الحوثيين الذين يشكلون قوتها الأساسية وهزمت بالاشتراك معهم السعودية والامارات والبريطانيين والأميركيين في معارك لا تزال متواصلة.

كذلك فإن إيران دعمت العراق وأتاحت له فرصة الانتصار على الأميركيين وحلفائهم وداعش. أما سورية فهي حكاية كبرى دعمت فيها إيران منع إسقاط الدولة السورية وساندت تمددها الى ثلاثة أرباع بلادها. أما لبنان فتمكنت إيران من إسناد حزب الله بشكل أصبح فيه القوة الأساسية في محور كبير يقف في وجه «اسرائيل» وزبانيتها في المنطقة.

هذه الإنجازات هي السبب الأساسي للعداء الأميركي الغربي السعودي الإسرائيلي لإيران، وهي سبب الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي.

فهل يمكن لإيران الرضوخ لإعادة التفاوض على نقاط تحالفاتها الممتدة من افغانستان الى لبنان؟ هناك معطيات تحول دون هذا الأمر.

اولاً الغرب يعرف ان تحالفات إيران أصبحت قوى وازنة مسلحة داخل بلدانها وليس سهلاً التصدي لها، كما أنه أصبح شبه مستحيل مهاجمتها من طريق «إسرائيل» او اي قوى عربية. اما لجهة المفاوضات حول وضعها فهذا عمل ميؤوس منه لأنها تقترب من الإمساك بدولها.

لذلك لا يتبقى أمام الأميركيين وتحالفاتهم إلا البحث عن وسائل جديدة «كامنة» تتدحرج نحو السياسة، أي أن يقبل الأميركيون بتسويات سياسية بين القوى المتحالفة مع إيران والقوى المحسوبة على الأميركيين انما ليس في إطار هدنات مفروضات بل اتفاقات تؤدي الى تسيير الأعمال العامة في البلاد وانتظامها.

فهل تؤدي العودة الى الاتفاق النووي الى انتظام الاعمال الداخلية في افغانستان واليمن والعراق وسورية ولبنان؟

يبدو ان الأمور ذاهبة الى هذا المنحى لانتفاء البديل خصوصاً أن طرفي الصراع لا يفكران أبداً بترك المناطق التي يرعونها في العراق وسورية وذلك لأهميتها الوطنية والإقليمية.

يتبين اذاً ان الاتفاق النووي هو اتفاق داخلي يمسك بالكثير من المناطق الداخلية للدول في الشرق الأوسط وهذا يجعله هاماً جداً ويصادر القوى الخارجية لهذه الدول أي يصبح بإمكانه استعمال الجهة التي يسيطر عليها في الصراعات الشرق اوسطية وهي ايضاً دولية تصبّ في مصلحة تزكية فريق آخر في صراعات الدول للسيطرة على أهم منطقة نفط وغاز في العالم.

فهل تنجح اللقاءات الأوروبية – الأميركية في التمهيد للعودة الى الاتفاق النووي كآلية تحول الصراعات الشرق أوسطية الى مشاريع اتفاقات وتجمّد لهيبها؟

هناك نقطة غامضة في هذا الاتفاق وتذهب الى التساؤل اذا كانت روسيا تقبل فعلاً العمل في اتفاق دولي يُقصي الصين عنه بما هي الأداة الفعلية للصراع مع الطرف الأميركي؟

هذه نقطة صعبة قد يجد الروس لها حلاً وهي اقتصار الاتفاق النووي على الموضوع النووي الإيراني حصراً على أن يبقى القسم الأكبر من العلاقات الدولية حراً وهذا من شأنه إعادة نسج علاقات صينية روسية إيرانية ترى أن بإمكانها اللحاق بالعملاق الأميركي وربما تجاوزه بعد مدة من الزمن.

العالم اذاً في أجواء الاتفاق الإيراني النووي يترقب نتائجه التي يبني عليها حركته المقبلة.

فإذا كانت الحركة الأميركية تريد جذب إيران من المحور الصيني الروسي، فإن الدور الروسي أخذ على عاتقه تجميد الدور الإيراني عند مندرجات الاتفاق النووي على أن يفسح المجال لحركة صينية – إيرانية روسية لن تتأخر في استكمال بناء منظومة تحالفات قد تشمل من الدول أكثر مما تعتقد الولايات المتحدة و»إسرائيل» والسعودية. بما يعني ان الاتفاق النووي لن يختزل الصراعات الدولية وقد يؤسس لصراعات دولية أكثر عمقاً وأشد عنفاً.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: