Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden’s Priority?لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟

**Please scroll down for the Arabic original version published in Al-Mayadeen **

Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden’s Priority?

Source

Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden's Priority?

Yemen: In a letter signed by members of Joe Biden’s team, Secretary of State Antony Blinken and National Security Adviser Jake Sullivan convey that “the United States owes itself and the victims of the war (in Yemen) to learn something from the disaster.”

The thing that the Biden administration learns from the disaster is the recognition of the US responsibility in the tragedy of Yemen for moral and strategic reasons, in the words of Blinken, who said will return the file of the war on Yemen to the US State Department, and restore the relationship with Saudi Arabia to what it was in Barack Obama period.

Urgently, the Biden administration appointed the US special envoy, Tim Lenderking, along with a political and military team, to accomplish the mission, and it hopes to prepare a road map that will restore respect to the US that bin Salman has slurred it in the Yemeni mud.
In this context, the US State Department began to drive the vehicle, by reversing the classification of Ansarullah as part of the list of terrorism, and activating the decision of Congress and the Senate in 2019, which decided to withdraw from hostilities in Yemen.

Despite condemning the defense of Ansarullah and the Yemeni army in Marib and Al-Jawf, and the attacks of Abha airport and Khamis Mushait, Tim Lenderking is discussing with Saudi Foreign Minister Faisal bin Farhan what he called the “Yemeni political solution”, in reference to the cut off the backstage link between bin Salman and Trump.

This trend caused the UN envoy Martin Griffiths for the first time to visit Iran, seeking help in putting pressure on Ansarullah, seeking cheering Biden and waiting for the promised US hopes. However, Tehran guided him to Sana’a, which decided a solution and confronted the aggression, and he heard the Iranian initiative.

On the other hand, Mohammad Ali Al-Houthi clarifies that Sana’a does not accept wishes unless the Biden administration goes to stop the siege and aggression and acknowledge practical steps indicating atonement for crimes.

Tehran and Sanaa are indicating that the Biden administration should solve this crisis resulting from the US responsibility in the crime of aggression and the biggest humanitarian disaster in Yemen. This aggression led to a rift in the US Democratic Party between the Bernie Sanders wing, described as progressive on the left, and the traditional wing, as well as other sectors represented by Chris Murphy.

It is the rift that forces Biden to solve the Democratic Party’s crisis in the first place, hoping to overcome the crisis of his split, just as the crisis facing the Republican Party after the fall of Trump, especially since the anti-aggression wing on Yemen expresses structural changes in the US demography, which are indicated by the weight of “foreigners or the black race in American political life. This was the reason why Biden used the presidency for breaking the creep of white racism.

The US’s crisis that Biden hopes to alleviate in the same context, was caused by the Yemeni issue, not only before the Democratic Party, but also before the people of the world, especially the European peoples.

The United States is the one who covered the participation of European governments in crimes with Trump, and as soon as the coverage reduced the rhetoric so far, the European Parliament issues a resolution calling on the European Union to commit to halting the arms supplies for Saudi Arabia and to work for the withdrawal of Saudi Arabia and the UAE from Yemen.

The deeper crisis that exposed America’s racism inside and outside it is the loss of what Biden calls the US values. These values, exemplified by the theses of human rights, individual freedoms, and democracy … are a weapon in the hands of the US administration, to divert attention from the results of its brutality model in the misery of mankind and threatening the life of the planet.

It is a weapon of covering and launching the war to destabilize the fragile stability in some countries hostile to America, in order to open their markets and advance US interests and strategies on the other hand. The US’s responsibility for the Yemen disaster caused this weapon to rust for four years, which led Biden to make the Yemeni issue a priority, hoping to recharge it.

Mohammed bin Salman is the man whom Biden seeks to hang America’s dirt on; The front of the aggression against Yemen and America’s most brutal partner in killing. Biden is using him to relieve this heavy burden, not only because of the Yemen disaster, but also because of the human rights weapon.

In fact, Biden does not only turn the page of Trump, but also turns part of Obama’s page with Saudi Arabia and the partnership of Mohammed bin Salman. In his article in Foreign Affairs with Stephen Bomber, Robert Malley quotes a senior Obama administration official, at a National Security Council meeting in March 2015, as saying about bin Salman’s partnership: “We knew we might be riding in a car with a drunk driver.”

Iran and Sana’a intersect with Biden’s intentions to solve the US crises, if its solution helps in a solution for which Yemen made superhuman sacrifices for its sake and was subjected to various crimes against humanity, then the defeated is unable to impose conditions that he did not obtain in a destructive war, and he does not ask for free assistance to root out its thorns.

Translated from Al-Mayadeen

Related Articles

لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن

قاسم عزالدين
كاتب لبناني في الميادين نت وباحث في الشؤون الدولية والإقليمية

قاسم عزالدين

المصدر: الميادين نت

13 شباط 18:10

في اختياره اليمن أولوية إدارته، يأمل بايدن تضميد جراح أميركا المتورّطة بالهزيمة فيه، لكنه في هذه الأولوية يضع نصب عينيه التخلّص من محمد بن سلمان.

لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟
لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟

في رسالة وقّع عليها أعضاء فريق جو بايدن، المرشّح للانتخابات الرئاسية في العام 2018، ينقل وزير الخارجية أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي جيك سليفان أن “الولايات المتحدة مدينة لنفسها ولضحايا الحرب (في اليمن) بأن تتعلّم شيئاً من الكارثة”.

الشيء الذي تتعلّمه إدارة بايدن من الكارثة هو الإقرار بمسؤولية أميركا في مأساة اليمن “لأسباب أخلاقية واستراتيجية”، بحسب تعبير بلينكن، الذي أخذ على عاتقه إعادة ملف الحرب على اليمن إلى وزارة الخارجية الأميركية، وإعادة العلاقة مع السعودية إلى مرحلة باراك أوباما بطي صفحة ترامب وابن سلمان.

على وجه السرعة، عيّنت إدارة بايدن المبعوث الأميركي الخاص تيم ليذر كينغ، إلى جانب فريق سياسي وعسكري، لإنجاز المهمة، وهي تأمل إعداد خريطة طريق تعيد الاعتبار إلى أميركا التي مرّغ ابن سلمان وجهها في الوحول اليمنية، ما انعكس على الداخل الأميركي، وعلى أميركا في العالم، وفي السعودية نفسها.

في هذا السياق، بدأت وزارة الخارجية الأميركية الانتقال إلى مقود العربة، بالتراجع عن تصنيف “أنصار الله” ضمن لائحة الإرهاب، وتفعيل قرار الكونغرس ومجلس الشيوخ في العام 2019، القاضي “بالانسحاب من الأعمال العدائية في اليمن”.

وعلى الرغم من الإدانة الأميركية لدفاع “أنصار الله” والجيش اليمني في مأرب والجوف، وفي هجومي مطار أبها وخميس مشيط، فإن تيم ليذركينغ يبحث مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ما سماه “الحل السياسي اليمني”، في إشارة إلى قطع صلة الكواليس بين ابن سلمان وجوقة ترامب.

هذا المنحى أطلق تحرّك “المبعوث الأممي” مارتن غريفيث لأول مرّة إلى إيران، طلباً للمساعدة في الضغط على “أنصار الله”، رجاءً بالتهليل لبايدن وانتظار الآمال الأميركية الموعودة، لكن طهران أرشدته إلى صنعاء التي تقرّر الحل ومواجهة العدوان، وتعيد على مسامعه المبادرة الإيرانية. في المقابل، يوضح القيادي محمد علي الحوثي أن صنعاء لا تأخذ بالأماني ما لم تذهب إدارة بايدن إلى وقف الحصار والعدوان والإقرار بخطوات عملية تدلّ على التكفير عن الجرائم.

طهران وصنعاء ترميان كرة اللهب في ملعب إدارة بايدن لحل أزمات أميركا الناتجة من مسؤوليتها في جريمة العدوان وفي أكبر كارثة إنسانية في اليمن. هذا العدوان أدّى إلى شرخ في الحزب الديمقراطي الأميركي بين جناح بيرني ساندرز الموصوف بالتقدمي اليساري، والجناح التقليدي، فضلاً عن تشقّقات أخرى يمثّلها كريس ميرفي.

هو الشرخ الذي يفرض على بايدن حلّ أزمة الحزب الديمقراطي في المقام الأوّل، أملاً بتجاوز أزمة انشقاقه، كما الأزمة التي يواجهها الحزب الجمهوري بعد سقوط ترامب، ولا سيما أن الجناح المناهض للعدوان على اليمن يعبّر عن متغيرات بنيوية في الديمغرافيا الأميركية، يدلّ عليها ثقل “الأجانب” من غير العرق الأبيض في الحياة السياسية الأميركية، وهو الذي حمل بايدن إلى الرئاسة على ظهر كسر زحف العنصرية البيضاء.

أزمة أميركا الأخرى التي يأمل بايدن تخفيف حدّتها في الإطار نفسه هي المسؤولية عن تمريغ وجهها في الوحول اليمنية، ليس فقط أمام الحزب الديمقراطي والأميركيين “الأجانب” فحسب، بل أمام شعوب العالم أيضاً، وفي مقدمتها الشعوب الأوروبية.

إن الولايات المتحدة هي التي غطّت مشاركة الحكومات الأوروبية في الجرائم بمعيّة ترامب، وما أن تخفّف التغطية بالكلام حتى الآن، يُصدر البرلمان الأوروبي قراراً يدعو فيه الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام بوقف إمدادات العدوان بالسلاح، وإلى العمل لانسحاب السعودية والإمارات من اليمن.

الأزمة الأعم الأكثر عمقاً التي كشفت عنصرية أميركا في داخلها وخارجها، هي فقدان ما يسميه بايدن “القيَم الأميركية”، فهذه القيَم المتمثّلة بأطروحات حقوق الإنسان والحريات الفردية والديمقراطية الأميركية… هي سلاح ماضٍ في أيدي الإدارة الأميركية، لإشاحة النظر عن نتائج نموذج التوحّش الأميركي في بؤس البشرية وتهديد حياة الكوكب.

هي سلاح تغطية من جهة، وسلاح حرب لزعزعة الاستقرار الهشّ في بعض الدول المعادية لأميركا، من أجل فتح أسواقها وتعزيز المصالح والاستراتيجيات الأميركية من جهة أخرى. إن مسؤولية أميركا عن كارثة اليمن أصابت هذا السلاح بالصدأ طيلة أربع سنوات، ما أدّى إلى تعويل بايدن على أولوية اليمن، أملاً بإعادة شحذه.

المشجَب الذي يسعى بايدن إلى تعليق أوساخ أميركا عليه هو محمد بن سلمان؛ واجهة العدوان على اليمن وأكثر شركاء أميركا وحشية في القتل العاري، وهو يضع نصب عينيه التخفّف من هذه الورطة الثقيلة الأعباء، ليس بسبب كارثة اليمن فحسب، بل بسبب سلاح حقوق الإنسان أيضاً.

والحقيقة أن بايدن لا يقلب في هذا الأمر صفحة ترامب فحسب، إنما يقلب كذلك جانباً من صفحة أوباما مع السعودية وشراكة محمد بن سلمان. ففي مقالة روبرت مالي في “فورين أفيرز” مع ستيفين بومبر، ينقل عن مسؤول كبير في إدارة أوباما، في اجتماع لمجلس الأمن القومي في آذار/مارس 2015، قوله بشأن شراكة ابن سلمان: “كنا نعلم أننا ربما نستقلّ سيارة مع سائق مخمور”.

قد يكون هذا المسؤول الكبير هو بايدن نفسه الذي لم يسمّه روبرت مالي، بدليل قطع اتصال بايدن مع ابن سلمان وإزالته عن جدول الأعمال، بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، وبدليل آخر أكثر جدية عبّرت عنه إدارة بايدن في عزمها على ملاحقة ابن سلمان في جريمة قتل خاشقجي، بدءاً بنشر تقرير الاستخبارات الأميركية، وعزمها على ملاحقته بتحريك الدعوى التي قدّمها مستشار محمد بن نايف سعد الجبري أمام محكمة واشنطن ضد ابن سلمان وأعوانه.

أزمات أميركا الحادة التي تدفع بايدن إلى مساعي أولوية اليمن والتخفّف من ابن سلمان هي مشكلة أميركا وإدارة بايدن، فإيران وصنعاء معنيّتان بانسحاب قوى العدوان وفك الحصار والذهاب إلى حوار بين اليمنيين لإزالة آثار العدوان والاتفاق على الحل السياسي.

إيران وصنعاء تتقاطعان مع نيات بايدن لحل أزمات أميركا، إذا كان حلّها مساعداً في حل قدّم اليمن في سبيله التضحيات البطولية الخارقة، وتعرّض من أجله لشتى الجرائم ضد الإنسانية، فالمهزوم يعجز عن فرض شروط لم ينَلها بحرب تدميرية، ولا يطلب المساعدة المجّانية لقلع شوكه.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: