Blinken paves the way for a return to the nuclear deal in compliance with Iran’s terms بلينكين يمهّد للعودة إلى الاتفاق النووي رضوخاً لشروط إيران

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Blinken paves the way for a return to the nuclear deal in compliance with Iran’s terms

Nasser Kandil

– In the context of a radio interview with former Secretary of State Hillary Clinton, she said, “We have come a long way towards preventing Iran from obtaining a nuclear weapon, and all of this was subsequently abandoned by the Trump administration. Current U.S. Secretary of State Tony Blinken responded to Clinton’s question about his expectations of the outcome of Iran’s absence from the 5+1 meeting, with the participation of Russia and China, by saying that Iran “is speeding up towards the day when it will have the ability to produce enough fissile material for a nuclear weapon in a very short time», considering that when the agreement was reached in 2015, Iran was tending to make this period a mere weeks. Blinken warned that allowing this to happen, and Iran’s acquiring a nuclear weapon, or being on the threshold of possessing a nuclear weapon, “enables it to act with greater impunity,” noting that taking military action against it would have “different consequences,” concluding that “the best answer is” We reached the agreement “that” put the nuclear program in a box, cut its tracks to be able to produce the materials needed to make a nuclear weapon, “and pushed the period called” the time of penetration to more than one year. “

– Blinken said that because of the agreement «we had very strong sanctions » through the use of the Snapback mechanism, to automatically reimpose them if Iran violates the agreement, adding that “after we got out of the deal, Iran felt good,” as if saying: “We can move forward; We no longer comply with the commitments we made. ” And Blinken went on to say,“ And now she returns to that point, where she can produce fissile material for a very powerful weapon in a short time. He stressed that «we have an interest in returning it to the box, then see if we can actually build something longer and stronger in terms of the duration of the agreement, as well as deal with some of the other actions that Iran is taking, because we have a real problem with ballistic missiles and what they are doing in their vicinity».

– In practice, Blinken rearranged President Joe Biden’s administration vision papers regarding the Iranian nuclear file, from the stage on which Iran should start the first step, to the stage we started the first step with the indirect release of Iranian deposits of more than ten billion dollars in South Korea and Iraq, in exchange for Iran attending a joint session Within the 5 + 1 platform, and then here he is rearranging the cards again with Iran’s refusal of less than an American declaration to retract the sanctions as a condition for Iran’s retreat from implementing its obligations stipulated in the agreement. He withdraws from the table the issues of Iranian missiles and Iran’s regional role to the post-return phase. Regarding the nuclear agreement, and the implementation of its obligations from both sides, that is, the lifting of sanctions in return for Iran’s return to its obligations, Blinken’s equation is clear, that Iran is comfortable not returning and approaching with a missile speed that it has sufficient capabilities to produce a nuclear weapon, and that Washington has an interest in blocking this path, and that the abolition of sanctions is a reasonable cost to achieve this goal, because the alternative is to confront a situation that “enables it to act with impunity.” “Knowing that carrying out military action against it will have various consequences,” concluding that “the best answer we came to was the agreement” that “put the nuclear program in a box and cut its paths to be able to produce the materials they need to build a nuclear weapon, and pay the nominal period at the time of penetration.” To more than one year ».

– The Biden administration in Blinkin’s tongue goes back to what the Barack Obama administration reached when Biden was vice president, betting on more time to bring Iran to an agreement that includes the missile file and the regional situation will mean giving Iran more time to acquire the capabilities to produce a nuclear weapon. The bet that something has changed as a result of the sanctions imposed by the administration of former President Donald Trump, is disappointing, as Iran appears more comfortable in its steps outside the agreement than it was in the days of previous negotiations, so priority is given to returning to the agreement and then it is possible to know what should be done to discuss the rest, “We have an interest in returning that to a box, and then seeing if we can actually build something longer and stronger in terms of the duration of the agreement, as well as deal with some other measures that Iran is taking, because we have a real problem with ballistic missiles and what they are doing in their vicinity.”

بلينكين يمهّد للعودة إلى الاتفاق النووي رضوخاً لشروط إيران

ناصر قنديل

في سياق حوار إذاعيّ مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون قالت فيه «قطعنا شوطاً طويلاً نحو منع إيران من الحصول على سلاح نووي، وكل ذلك جرى التخلي بعد ذلك عنه من قبل إدارة ترامب. أجاب وزير الخارجية الأميركية الحالي توني بلينكين على سؤال كلينتون حول توقعاته لنتائج غياب إيران عن الاجتماع الذي وافقت عليه واشنطن ضمن صيغة الـ 5+1، بمشاركة روسيا والصين، بالقول بأن إيران «تسرع نحو اليوم الذي سيكون لديها فيه القدرة على إنتاج ما يكفي من المواد الانشطارية لسلاح نووي في وقت قصير جداً»، معتبراً أنه عند التوصل إلى الاتفاق عام 2015، كانت إيران تتجه إلى جعل ​​هذه المدة مجرد أسابيع. ونبّه بلينكن إلى أن السماح بحدوث ذلك، وامتلاك إيران سلاحاً نووياً، أو أن تكون على عتبة امتلاك سلاح نووي «يمكنها من التصرف مع إفلات أكبر من العقاب»، علماً بأن القيام بعمل عسكري ضدها ستكون له «عواقب مختلفة»، مستنتجاً أن «أفضل إجابة توصلنا إليها كانت الاتفاق» الذي «وضع البرنامج النووي في صندوق، وقطع مساراته لتكون قادرة على إنتاج المواد التي تحتاج إليها لصنع سلاح نووي»، ودفع المدة المسماة «وقت الاختراق إلى أكثر من عام واحد».

قال بلينكن إنه بسبب الاتفاق «كانت لدينا عقوبات قويّة للغاية»، عبر استخدام آلية «سناب باك»، لإعادة فرضها بصورة تلقائية إذا انتهكت إيران الاتفاقية، مضيفاً أن «الأهم من ذلك هو نظام المراقبة والتفتيش الأكثر تدخلاً الذي نمتلكه على الإطلاق لأي اتفاق للحدّ من الأسلحة». وقال إنه «بعد خروجنا من الصفقة، شعرت إيران بحال جيدة»، كأنما تقول: «يمكننا المضي قدماً؛ لم نعد نمتثل للالتزامات التي تعهدنا بها»، واستطرد بلينكن: «وها هي الآن تعود إلى تلك النقطة، حيث يمكن أن تنتج مواد انشطارية لسلاح في غاية القوة في وقت قصير»، وشدّد على أن «لدينا مصلحة في إعادة ذلك إلى صندوق، ثم معرفة ما إذا كان بإمكاننا بالفعل بناء شيء أطول وأقوى من حيث مدة الاتفاق، وكذلك التعامل مع بعض الإجراءات الأخرى التي تتخذها إيران، لأن لدينا مشكلة حقيقية مع الصواريخ الباليستية وما تقوم به في جوارها».

عملياً أعاد بلينكين ترتيب أوراق رؤية إدارة الرئيس جو بايدن تجاه الملف النووي الإيراني، من مرحلة على إيران أن تبدأ الخطوة الأولى، إلى مرحلة بدأنا الخطوة الأولى بالإفراج غير المباشر عن ودائع إيرانية تزيد عن عشرة مليارات دولار في كوريا الجنوبية والعراق، مقابل حضور إيران لجلسة مشتركة ضمن منصة الـ 5+1، ثم ها هو يعيد ترتيب الأوراق مجدداً مع رفض إيران لما هو أقل من إعلان أميركي بالتراجع عن العقوبات كشرط لتراجع إيران عن تنفيذ موجباتها التي نص عليها الاتفاق، فيسحب عن الطاولة قضيتي الصواريخ الإيرانية والدور الإقليمي لإيران إلى مرحلة تعقب العودة إلى الاتفاق النووي، وتنفيذ موجباته من الفريقين، أي رفع العقوبات مقابل عودة إيران الى التزاماتها. ومعادلة بلينكين واضحة، أن إيران مرتاحة لعدم العودة والاقتراب بسرعة صاروخية من امتلاك مقدرات كافية لإنتاج سلاح نووي، وأن واشنطن صاحبة مصلحة بقطع الطريق على هذا المسار، وأن إلغاء العقوبات كلفة معقولة لتحقيق هذا الهدف، لأن البديل هو مواجهة وضع «يمكنها من التصرف مع إفلات أكبر من العقاب»، مضيفاً، «علماً بأن القيام بعمل عسكري ضدها ستكون له عواقب مختلفة»، مستنتجاً أن «أفضل إجابة توصلنا إليها كانت الاتفاق» الذي «وضع البرنامج النووي في صندوق، وقطع مساراته لتكون قادرة على إنتاج المواد التي تحتاج إليها لصنع سلاح نووي، ودفع المدة المسمّاة وقت الاختراق إلى أكثر من عام واحد».

تعود إدارة بايدن بلسان بلينكين الى ما توصلت اليه إدارة باراك أوباما يوم كان بايدن نائباً للرئيس، وهو أن الرهان على مزيد من الوقت لجلب إيران إلى اتفاق يتضمن ملف الصواريخ والوضع الإقليمي، سيعني منح إيران المزيد من الوقت لامتلاك مقدرات إنتاج سلاح نووي، وأن الرهان على أن ثمّة ما تغير بفعل العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، يكشف عقماً وخيبة، فإيران تظهر أكثر راحة في خطواتها خارج الاتفاق مما كانت عليه أيام المفاوضات السابقة، لذلك يعطي الأولوية للعودة إلى الاتفاق وبعدها يمكن معرفة ما يجب فعله لبحث الباقي، بقوله، «لدينا مصلحة في إعادة ذلك إلى صندوق، ثم معرفة ما إذا كان بإمكاننا بالفعل بناء شيء أطول وأقوى من حيث مدة الاتفاق، وكذلك التعامل مع بعض الإجراءات الأخرى التي تتخذها إيران، لأن لدينا مشكلة حقيقية مع الصواريخ الباليستية وما تقوم به في جوارها».

%d bloggers like this: