Tense U.S.-China Talks End With No Breakthroughs “نيويورك تايمز”: قضايا صعبة في المحادثات الأميركية الصينية

The negotiations, held in Alaska, featured rocky exchanges between Secretary of State Antony J. Blinken and his Chinese counterpart. A former Green Beret was charged with attacking multiple officers during the Capitol riot.

Secretary of State Antony J. Blinken, left, said that U.S. officials had raised numerous issues with their Chinese counterparts.
Secretary of State Antony J. Blinken, left, said that U.S. officials had raised numerous issues with their Chinese counterparts.Credit…Pool photo by Frederic J. Brown

ANCHORAGE, Alaska — American diplomats ended a fraught round of high-level talks with Chinese officials in Alaska on Friday with no major diplomatic breakthroughs, and acknowledged that a tense relationship lies ahead for Washington and Beijing.

Speaking to reporters on Friday, Secretary of State Antony J. Blinken said that U.S. officials had raised numerous issues with their Chinese counterparts — including human rights in Hong Kong and Xinjiang, the status of Tibet and Taiwan, and cybersecurity — which caused tension.

“We certainly know, and knew going in, that there are a number of areas where we are fundamentally at odds,” Mr. Blinken said, adding that “it’s no surprise that when we raised those issues,” U.S. officials “got a defensive response.”

Jake Sullivan, President Biden’s national security adviser, said that American officials had expected the talks to be difficult, and that the delegation had laid out its priorities for how the Biden administration would approach diplomatic relations with Beijing.

“We were cleareyed coming in, we’re cleareyed coming out,” Mr. Sullivan said, “and we will go back to Washington to take stock of where we are.”

In setting up the two days of discussions, the Biden administration had sought to build a baseline for its approach to China, one that officials have said would be grounded in competition but leave space for cooperation or confrontation with Beijing when necessary.

But they kicked off Thursday afternoon with more than an hour of heated accusations passing between Mr. Blinken and his Chinese counterpart, a rocky exchange that played out in front of TV cameras and threw into doubt any prospect of their geopolitical rivalry softening.

Yang Jiechi, China’s top diplomat, accused the United States of taking a “condescending” approach to the talks and said the American delegation had no right to accuse Beijing of human rights abuses or give lectures on the merits of democracy.

At one point, he said the United States would do well to repair its own “deep seated” problems, specifically pointing to the Black Lives Matter movement against American racism. At another, after it looked as if the opening remarks had concluded and journalists were initially told to leave the room to let the deeper discussions begin, Mr. Yang accused the United States of being inconsistent in its championing of a free press.

Mr. Blinken appeared taken aback but tried to keep the discussion on an even keel. He had opened the talks by asserting a goal to “strengthen the rules-based international order.”

It is now unclear how much cooperation between the two nations will be possible, although that will be necessary to achieve a host of shared goals, including controlling the pandemic, combating climate change, and limiting Iran’s nuclear program and North Korea’s weapons systems.

— Lara Jakes and Pranshu Verma

Related

“نيويورك تايمز”: قضايا صعبة في المحادثات الأميركية الصينية

لارا جاكس

المصدر: نيويورك تايمز

19 آذار 11:15

تنتقل واشنطن إلى موقف أكثر تنافسية مع الصين، لمواجهة دبلوماسيتها حول العالم وضمان عدم حصول بكين على ميزة دائمة في التكنولوجيا الحيوية.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتلقي مسؤولين صينيين لمحاولة تحسين العلاقات الثنائية المتوترة.
بلينكن يتلقي مسؤولين صينيين لمحاولة تحسين العلاقات الثنائية المتوترة.

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن التحول الحاد للرئيس الأميركي جو بايدن في سياسة الولايات المتحدة تجاه الصين يطرح قضايا صعبة على الطاولة اليوم في أول اجتماع كبير بين كبار المسؤولين من إدارته ونظرائهم الصينيين.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكين ومستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان سيلتقيان اليوم مع اثنين من كبار الدبلوماسيين الصينيين، عضو مجلس الدولة وانغ يي ورئيس الشؤون الخارجية للحزب الشيوعي الصيني يانغ جيتشي، في مدينة أنكوريج في ألاسكا، حيث من المحتمل أن تتمحور محادثاتهم حول هونغ كونغ، ووضع تايوان ومزاعم قمع الصين للمسلمين الأويغور.

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة إلى تنتقل إلى موقف أكثر تنافسية مع الصين، لمواجهة دبلوماسيتها حول العالم وضمان عدم حصول بكين على ميزة دائمة في التكنولوجيا الحيوية.

وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن إدارة بايدن تعمل على جمع الحلفاء، ولا سيما اليابان وكوريا الجنوبية والهند وأستراليا، لصياغة استراتيجية مشتركة في آسيا.

فمن وجهة نظر الصين، سيكون الاجتماع أول دليل على عزم بكين على الوقوف في وجه الإدارة الجديدة. وكان المسؤولون الصينيون يركزون على تعزيز قوة بلادهم، حيث يبتعد الزعيم الصيني، شي جينبينغ، بشكل متزايد عن الاعتماد على الآخرين.

وأبلغ سفير الصين لدى الولايات المتحدة كوي تيانكاي وسائل الإعلام الصينية أن بلاده “لا تتوقع حواراً واحداً لحل جميع القضايا بين الجانبين”، لكنه يأمل أن يؤدي ذلك إلى بدء حوار بناء.

وقالت وكالة شينخوا الصينية إن الصين والولايات المتحدة تعقدان حواراً استراتيجياً رفيع المستوى يومي الخميس والجمعة في مدينة أنكوراج بولاية ألاسكا الأميركية، معتبرة أنها ستكون هذه أول محادثات مباشرة بين كبار الدبلوماسيين الصينيين والأميركيين منذ تولي الرئيس جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة.

ونقلت الوكالة عن الخبراء قولهم إن أحد أسباب عقد الاجتماع في ألاسكا هو موقعها. إذ تقع ألاسكا في منتصف الطريق بين بكين وواشنطن العاصمة، وهذا يعني حرفياً أن الجانبين يلتقيان في منتصف الطريق.

نقله إلى العربية: الميادين نت

%d bloggers like this: