US National Security Strategy Guide دليل استراتيجيّة الأمن القوميّ الأميركيّ

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

بثينة شعبان

Buthaina Shaaban,

Source: Al-Mayadeen Net,

March 22, 15:00

On the threshold of reality produced by the new U.S. administration, we see that the world is heading for a hot cold war of a new kind, because one side, the capitalist West, considers it a battle of existence.

The rule in China has been described as autocratic, and in Russia as an aggressor.

This March, signed by President Joseph Biden, the U.S. National Security Strategy for the current phase was issued in 23 pages covering all the key issues that are a priority in U.S. policy.

On the other hand, the strategy emphasizes the focus on cooperation and partnership with transatlantic allies, on expanding NATO’s base and inviting all countries that believe in this path to join it in the face of China and Russia. The NATO group has been considered to be democratic states and promoters of good governance and human rights, while those who do not join this pat. The ruling in China has been described as autocratic, and in Russia as an aggressor, before using descriptions that are unworthy of any diplomat or politician to describe the President.

The study confirmed that it would support Taiwan, Hong Kong and Xinjiang in the face of China, under the pretext of supporting democracies and democratic orientations in the world.

It also becomes clear to the observant reader that the West feels a real threat to this hegemonic system, and is trying in this strategy to seek ways and means that curb its rivals and ensure its continuity on the same rules and foundations that it has been used to for decades, meaning that this strategy is to some extent a search for a path of salvation. From a reality that has become a real threat to the West’s exceptionalism and supremacy in many areas after centuries of plundering the world’s wealth and using it to fuel its hegemony and power over states and countries all over the globe, but this reading of the course of history is a misreading, because the Western capitalist system has lost its prestige after the exposure of the real foundations on which it is based, namely, to fuel war and create chaos, to control the capabilities of peoples and use them to strengthen this capitalist system.

In addition, especially in recent years, the truth of the statements made by Western regimes, from freedom of the media to human rights to good governance, has also been revealed. The reality of the situation has shown that the media in the West is a mouthpiece for the ruling companies and their interests, and that human rights are a slogan used as needed, without any real concern for the human being and his rights.

The terrorist war on Syria, with all its Western hypocrisy and the inability of the West to match China or Russia in the face of the epidemic, contributed to the detection of the truth of Western regimes that use the media in a thoughtful and generous way to inflate their capabilities and dwarf the capabilities of others.

As the media in Russia and China began to gain access to the West, the Platforms of the United Nations and the world, it began to reveal the truth of the falsification that the Western media had adopted for centuries in order to continue to control the bag of money and opinion throughout the world. Therefore, In the face of this thunderous and dangerous exposure, Western countries resorted to using their tools, from locals in different countries buying their consciences with money, to followers who were fascinated by the West and its model, and unable to break free from this illusion, so they continued to encourage and serve the Western model, thinking that it is the best in the world, because colonialism had entered their minds and not only occupied the land. And when colonialism is gone, it left colonized minds ready to carry out orders, because they see in the colonialism a master good in thinking and performance and does not make mistakes, and its a great honor submit and obey orders.

On the threshold of this reality produced by the new U.S. administration, we see that the world is heading for a hot cold war of a new kind, because one of the parties, the capitalist West, considers it a battle of existence, and the rise of China and the expansion of Russia are an existential threat to it, and it is necessary to gather forces, alliances and partners to change the direction of this new reality.

Since the West will not be able to change the direction of the Chinese dragon, and it will not be able to turn back the clock, the international arena is likely to engage in dangerous confrontations, and no one knows yet the serious prices that will be paid as a result, but these prices will be paid by all of humanity, because we are we all share a life on this planet,

It is clear that the U.S. strategy leading a transatlantic bloc and NATO considers itself exceptional in visions, strength and thinking, and that anyone who disagrees with it is an autocracy or aggressor who has no other choice but to return to the path of guidance or to be killed or out of the conflict. These are dangerous concepts for the whole world, and they must be understood with awareness and patience, in order to be addressed with wisdom, composure, cooperation and alliance, to save all humanity from any real and potential dangers.

دليل استراتيجيّة الأمن القوميّ الأميركيّ

بثينة شعبان

بثينة شعبان

المصدر: الميادين نت 22 آذار 15:00

على عتبة الواقع الذي أفرزته الإدارة الأميركية الجديدة، نرى أنّ العالم يتّجه إلى حرب باردة ساخنة من نوع جديد، لأنّ أحد الطرفين، وهو الغرب الرأسمالي، يعتبر أنها معركة وجود.


تمّ وصف الحكم في الصين بأنّه أوتوقراطيّ، وفي روسيا بأنّه معتدٍ

صدرت في شهر آذار/مارس الحالي، وبتوقيع من الرئيس جوزيف بايدن، استراتيجية الأمن القومي الأميركي للمرحلة الحالية، وذلك في 23 صفحة شملت كلّ المسائل الأساسية التي تحظى بالأولوية في سياسة الولايات المتحدة. وبعد قراءة النصّ أكثر من مرة، والتوقّف عند التكرار والتأكيد من فقرة إلى أخرى، لا يُخطئ القارئ المهتمّ بالاستنتاج إذا وجد أنّ الصين تشكّل الهاجس الأكبر لهذه الإدارة، وأنّ سياستها يمكن تلخيصها بمعاداة روسيا ومحاولة كبح جماح تقدّم الصين في النموّ، وخصوصاً في مجال التكنولوجيا والتقدّم العلميّ. 

من جهة أخرى، تؤكّد الاستراتيجيّة التركيز على التعاون والشراكة مع الحلفاء عبر الأطلسي، وعلى توسيع قاعدة الناتو ودعوة كلّ الدول المؤمنة بهذا المسار للانضمام إليه في وجه الصين وروسيا. وقد تمّ اعتبار أن مجموعة “الناتو” هي الدول الديمقراطية والمروّجة للحكم الرشيد وحقوق الإنسان، بينما يعتبر كلّ من لا ينضمّ إلى هذا المسار أوتوقراطياً ومعتدياً. وقد تمّ وصف الحكم في الصين بأنّه أوتوقراطيّ، وفي روسيا بأنّه معتدٍ، وذلك قبل استخدام أوصاف لا تليق بأيّ دبلوماسي أو سياسي لوصف رئيس روسيا. 

وأكّدت هذه الدراسة أنّها سوف تدعم تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ في وجه الصين، بذريعة دعم الديمقراطيات والتوجّهات الديمقراطية في العالم. إنَّ الانطباع الذي يصل إليه القارئ بين السطور هو الخوف الحقيقي من صعود الصين، إذ إنها ذُكرت 18 مرة، والخوف من أن يقدّم أنموذجها بديلاً حقيقياً للنظام الرأسمالي الغربي، بحيث تتبنّاه الشعوب وتقلع عن تبعيتها للغرب، ما يشكّل خطراً على استمرار الهيمنة الغربية وقدرتها على نهب ثروات البلدان والشعوب لتغذية نموها وسيطرتها والاستمرار في بسط سلطتها وهيمنتها على المؤسَّسات الدولية ومقدّرات الشعوب.

 كما يصبح واضحاً للقارئ المتابع أنّ الغرب يشعر بتهديد حقيقيّ لنظام الهيمنة هذا، ويحاول في هذه الاستراتيجية أن يتلمّس الطرق والوسائل التي تكبح جماح منافسيه وتضمن استمراريته على القواعد والأسس ذاتها التي درج عليها منذ عقود، أي أنّ هذه الاستراتيجية تعتبر إلى حدّ ما بحثاً عن طريق خلاص من واقع بات يشكّل خطراً حقيقياً على استثنائية الغرب وتفوّقه في مجالات عدّة بعد قرون من نهب ثروات العالم واستخدامها لتغذية هيمنته وسطوته على الدول والبلدان في كلّ أنحاء المعمورة، ولكنّ هذه القراءة لمسار التاريخ هي قراءة مغلوطة، لأنّ النظام الرأسمالي الغربي فقد هيبته ومكانته بعد انكشاف الأسس الحقيقية التي يقوم عليها، ألا وهي تأجيج أوار الحرب وخلق الفوضى، من أجل السيطرة على مقدّرات الشعوب واستخدامها بما يعزّز نظامه الرأسمالي هذا.

 كما انكشفت، وخصوصاً في السنوات الأخيرة، حقيقة المقولات التي تطلقها النظم الغربية، من حرية الإعلام إلى حقوق الإنسان إلى الحكم الرشيد، وأظهر واقع الحال أنّ الإعلام في الغرب بوق للشركات الحاكمة ومصالحها، وأنّ حقوق الإنسان شعار يستخدم بحسب الحاجة، من دون أيّ حرص حقيقيّ على الإنسان وحقوقه. 

وقد ساهمت الحرب الإرهابية على سوريا، بكلّ ما اعتراها ورافقها من نفاق غربيّ، كما ساهم انتشار “كوفيد 19” وعجز الغرب عن مضاهاة الصين أو روسيا في مواجهة الوباء، في الكشف عن حقيقة النظم الغربية التي تستخدم الإعلام بشكل مدروس وسخيّ كي تضخّم مقدراتها وتقزّم قدرات الآخرين وإمكانياتهم.

ومع انطلاق الإعلام في روسيا والصين ونفاذه إلى الغرب ومنصات الأمم المتحدة والعالم، بدأ يكشف حقيقة الزّيف الذي اعتمده الإعلام الغربي على مدى قرون من أجل الاستمرار في تحكّمه بحقيبة المال والرأي في العالم برمّته. ولذلك، وفي وجه هذا الانكشاف المدوّي والخطير، لجأت الدول الغربية إلى استخدام أدواتها، من سكّان محلّيين في بلدان مختلفة تشتري ضمائرهم بالمال، إلى التابعين الذين خلقوا مبهورين بالغرب وأنموذجه، ولم يتمكّنوا من التحرّر من هذا الوهم، فاستمرّوا في غيّهم وخدمتهم للأنموذج الغربي، ظنّاً منهم أنّه الأفضل في العالم، لأنّ الاستعمار دخل إلى عقولهم ولم يكتفِ باحتلال الأرض. وحين رحل جسداً، ترك وراءه عقولاً مستعمَرَة ومستعدّة لأن تنفّذ أوامره، لأنها ترى فيه السيد الذي يحسن التفكير والأداء ولا يخطئ، كما ترى شرفاً كبيراً في الانقياد له والانصياع لأوامره. 

على عتبة هذا الواقع الذي أفرزته الإدارة الأميركية الجديدة، نرى أنّ العالم يتّجه إلى حرب باردة ساخنة من نوع جديد، لأنّ أحد الطرفين، وهو الغرب الرأسمالي، يعتبر أنها معركة وجود، وأنّ صعود الصين وتمدّد روسيا يعتبران خطراً وجودياً عليه، ولا بدّ من أن يستجمع القوى والتحالفات والشركاء لتغيير وجهة هذا الواقع الجديد.

وبما أنّه لن يتمكن من تغيير وجهة التنين الصيني، كما أنّه لن يتمكَّن من إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، فإنّ الساحة الدولية مرشّحة لخوض تجاذبات خطيرة لا يعلم أحد بعد الأثمان الخطيرة التي سيتمّ دفعها نتيجة لها، ولكنّ هذه الأثمان سيدفعها أبناء البشرية جمعاء، لأننا جميعاً نتقاسم العيش على هذا الكوكب، بخلاف النظرة الفوقية الغربية التي تعتبر وجودها ورفاهها الضامن الأساس لبقية البشر الذين يجب أن يكونوا تابعين لها.

من الواضح أنّ الاستراتيجية الأميركية التي تقود كتلة عبر الأطلسي و”الناتو” تعتبر ذاتها استثنائية في الرؤى والقوة والتفكير، وأنّ كلّ من يخالفها الرأي والتوجّه هو أوتوقراطيّ أو معتدٍ لا حلّ لديه سوى أن يعود إلى سبيل الرشاد أو أن يقتل أو يخرج من حلبة الصراع. إنها مفاهيم خطيرة على العالم برمّته، ولا بدّ من فهمها بوعي وأناة، كي يتمّ التصدّي لها بحكمة ورباطة جأش وتعاون وتحالف، لإنقاذ البشرية جمعاء من أي أخطار حقيقية محتملة.

2 Responses

  1. I read the English version. Some repetition…but I have wholehearted admiration and concurrence!

Comments are closed.

%d bloggers like this: