Yemen: Trilogy of victory,, in the seventh year اليمن: ثلاثيّة النصر سنة سابعة

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Yemen: Trilogy of Victory, in the seventh year

Nasser Kandil

– None of the observers and followers of the Yemeni scene, supporters of the Yemeni people and their resistance represented by Ansar Allah, nor of their opponents supported the Saudi aggression to expected that the war will continue for this long, nor that the Yemenis can bear this amount of killing, destruction, siege, hunger and suffering, and stand at their goals to stop the aggression and lift the blockade as a condition for accepting any call for a cease-fire and the beginning of negotiations.

– Compared to all the wars that have been fought against the peoples of the region and their resistance forces, there is nothing that can be compared to the Yemeni case, as the six-years war is being fought directly by armies possessing tremendous military superiority, accompanied by a tight siege, which can be similar in terms of intensity of fire to the wars of Gaza and the 2006 aggression against Lebanon. But there is nothing like the Yemeni situation, they are wars of days and weeks, not years, and despite the fiery siege on Gaza, the Egyptian outlet remains a breathing lung for the besieged Gaza. In Syria Lebanon remained a lung to breath from, and in Syria, where the war continued for ten years accompanied by fierce sanctions, the fiery superiority of the Syrian state and its allies remained, and the sea remained under the hands of the Syrian state and its army, and a resource for armaments and imports that could be secured behind the back of the blockade, Whereas in Yemen, supremacy was for the camp of enemies, with fire and siege, and the six years continued and produced havoc, destruction, death, hunger and epidemics, and Yemen was steadfast

– During the sixth year, Yemen moved from steadfastness to regaining, developing missile salutations and drones, an unmistakable deterrent force despite the electronic jamming techniques possessed by the Americans and through them the Saudis, and within a year this weapon proved high technical capabilities that produced a military deterrence balance based on exceptional scientific superiority, and within a year the security of the Saudi rear in Yemen, and burned Aramco times, and became the security of the water The gulf and the energy corridors and ensure their flow in the hands of the Yemenis, and proved the failure of the war miserably to all those who were behind it, led by The American Joe Biden, who became president and was vice president on the day of its launch with the promise of ending it in weeks or months, and began maneuvers to get out of the war with the least losses, from trying to distinguish America from Saudi Arabia, to Saudi offers of a cease-fire, to U.S. calls for a political solution.

– On the eve of the seventh year, the Yemenis demonstrated their strength, so they presented the trilogy of victory, and their leader, Mr. Abdul Malik al-Houthi, appeared in a detailed explanation of the war, its objectives and context, and the conditions for accepting solutions through the duality of stopping aggression and lifting the siege, based on steadfastness, determination and clarity in reading the past and the present and drawing the horizon of the future. Within hours of the zero hours of the seventh year, the army and the resistance presented an intense and concentrated dose of deterrence elements, inflaming the Saudi depth with raids and missiles, saying with a full mouth that the threats of their leader had taken their way to implementation. During the day, hundreds of thousands of Yemenis gathered in the squares and streets, celebrating the Day of National Resilience, affirming their loyalty and cohesion with their leadership and army, the 2006 July scene of the destruction of the destroyer Sa’er, the speech of Sayyed Hassan Nasrallah, and scene of the people marching to southern Lebanon amid the cluster bombs in response to the call of the Leader of the Resistance. This trilogy victory was a harmonious symphony, drawing a clear ceiling in front of the American-Saudi alliance entitled, no place for maneuvers, the war will be a scourge, not a debate, and the negotiation path has a mandatory path: stop the aggression and lift the blockade, opening of the port and airport and the departure of foreign troops.

– Yemen enters the seventh year with the strongest confidence in victory, and the great victory has become the fruit of great patience, but this time it is really the patience of an hour.

Related Videos

Related Articles

اليمن: ثلاثيّة النصر سنة سابع

ناصر قنديل

لم يكن أحد من المراقبين والمتابعين للمشهد اليمنيّ، من مؤيّدي الشعب اليمنيّ ومقاومته التي يمثلها أنصار الله، وحكماً من خصومه المؤيدين للعدوان السعوديّ ليتوقع قبل ست سنوات في مثل هذه الأيام، أن تستمرّ الحرب طول هذه المدة، ولا أن يتمكّن اليمنيون من تحمل هذا الكم من القتل والدمار والحصار والجوع والمعاناة، ويصمدوا عند أهدافهم بوقف العدوان ورفع الحصار كشرط لقبولهم بأية دعوة لوقف النار وبدء التفاوض.

بالمقارنة مع كل الحروب التي خيضت وتخاض ضد شعوب المنطقة وقواها المقاومة، ليس هناك ما يمكن تشبيهه بالحالة اليمنية، فحرب ست سنوات تخوضها مباشرة جيوش تملك تفوقاً عسكرياً هائلاً، يرافقها حصار محكم، يمكن أن تشبهه من حيث كثافة النار حروب غزة وعدوان عام 2006 على لبنان، لكنها حروب أيام وأسابيع، وليست سنوات، ورغم الحصار الناري يبقى المنفذ المصري رئة تنفس لغزة المحاصرة، وتبقى سورية رئة يتنفس منها لبنان، وسورية التي استمرّت الحرب عليها عشر سنوات وما يرافقها من عقوبات، بقي التفوق الناري فيها للدولة السورية وحلفائها وبقي البحر تحت يد الدولة السورية وجيشها، ومورداً للتسلح وتأمين المستوردات التي يمكن تأمينها من وراء ظهر الحصار، بينما كل شيء في اليمن تفوق لمعسكر الأعداء، بالنار وإحكام الحصار، والسنوات الست تتواصل وتنتج الخراب والدمار والموات والجوع والأوبئة، واليمن صامد.

خلال السنة السادسة انتقل اليمن من الصمود الى استرداد زمام المبادرة، مطوّراً سلاح الصواريخ والطائرات المسيّرة، قوة ردع لا تخطئ رغم تقنيات التشويش الإلكتروني التي يملكها الأميركيون ومن خلالهم السعوديون، وخلال سنة أثبت هذا السلاح مقدرات تقنية عالية أنتجت توازن ردع عسكري مستنداً الى تفوق علمي استثنائي، وخلال سنة صار أمن العمق السعودي بيد اليمن، واحترقت آرامكو مرات، وصار أمن مياه الخليج وممرات الطاقة وضمان تدفقها بيد اليمنيين، وثبت فشل الحرب فشلاً ذريعاً لكل من كان وراءها، وفي طليعتهم الأميركي جو بايدن الذي صار رئيساً وكان نائباً للرئيس يوم انطلاقها بوعد إنهائها خلال أسابيع أو شهور، وبدأت المناورات للخروج من الحرب بأقل الخسائر، من محاولة التميّز الأميركي عن السعودي، الى عروض سعوديّة لوقف النار، الى دعوات أميركية لحل سياسي.

عشية السنة السابعة أظهر اليمنيّون بأسهم، فقدموا ثلاثيّة النصر على الملأ، فظهر قائدهم السيد عبد الملك الحوثي في شرح مفصل للحرب وأهدافها وسياقها وشروط قبول الحلول تحت شعار وقفها، وتختصرها ثنائيّة وقف العدوان وفك الحصار، وعبر عن مستوى الثبات والعزم والحزم والوضوح في قراءة الماضي والحاضر ورسم أفق المستقبل، وخلال ساعات حلّت الساعة صفر من السنة السابعة فقدم الجيش والمقاومة، جرعة مكثفة ومركزة من عناصر الردع فألهبوا العمق السعودي بالغارات والصواريخ، قائلين بالفم الملآن إن تهديدات قائدهم قد أخذت طريقها للتنفيذ، مستعيدين مشهد تدمير المقاومة في لبنان للمدمّرة ساعر ترجمة لخطاب السيد حسن نصرالله، وخلال ساعات النهار احتشد مئات آلاف اليمنيين في الساحات والشوارع، يحيون يوم الصمود الوطنيّ، يؤكدون تمسكهم بثوابتهم وتماسكهم مع قيادتهم وجيشهم، مستعيدين مشهد زحف الشعب الى جنوب لبنان وسط القنابل العنقودية تلبية لدعوة قائد المقاومة، فكانت هذه الثلاثيّة سمفونية متناغمة، ترسم سقفاً واضحاً أمام الحلف الأميركي السعودي عنوانه، لا مكان للمناورات، الحرب ستكون وبالاً لا سجالاً، وطريق التفاوض له ممر إلزامي وقف العدوان ورفع الحصار، أي فتح المرفأ والمطار وخروج القوات الأجنبية.

اليمن يدخل السنة السابعة أشدّ ثقة بالنصر، وقد بات النصر العظيم ثمرة للصبر العظيم، لكنه هذه المرة فعلاً صبر ساعة.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: