اتفاق استراتيجي بين إيران والصين لربع قرن.. ماذا في الدلالات والتوقيت؟ A strategic agreement between Iran and China for a quarter of a century. for a quarter of a century.

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

When Tehran, Beijing and Moscow decide to unite together

When Tehran, Beijing, and Moscow decide to come together in the face of destructive foreign policies of successive U.S. administrations, the White House must inevitably calculate the consequences.

Iran and China are moving beyond a new phase of bilateral relations, after years of talks and discussions put the points on the letters within the framework of a strategic cooperation document in all fields, while China is advancing in an upward, strong and rapid way to the consolidation of the global economy, and Iran has huge energy resources and prospers scientifically and is active industrially, and here liesthe importance of convergence between them.

The two sides describe this document as a roadmap for the future of bilateral relations, its provisions include trade, economic, military, and cultural cooperation in a way that gives the two sides mutual privileges in accordance with the mutual profit equation.

The agreement details cooperation from crude oil and nuclear power to railways, telecommunications, banking and the use of the national currency, to Iran’s role in the Belt and Road Initiative.

It is an agreement of great geopolitical importance because it also includes the exchange of military expertise, defense capabilities, security cooperation and support in international    forums.

It is true that economic cooperation is the cornerstone of this treaty, but according to observers it is a political challenge to the common adversaries of the two countries, and it opens the door to a new kind of confrontation against the European-Americancamp.

The importance of the agreement lies not only in substance, in the form of the timing of a thousand accounts as well, where China simultaneously is subjected to threats from the United States and Iran to sanctions and Russia to blockade. With the signing of the cooperation agreement, it highlights the role Tehran will play in the horizon of this agreement, which will serve as a benefit to its growingrole.

Iran’s important location, located on the land route of the Chinese Belt and Road Initiative, gives it an opportunity to link to regional infrastructure, which is inseparable from port andrail networks.

On this basis, the above will reflect huge economic gains, but also a strategy that is no less important than economic ones, as deepening Iran’s ties to regional infrastructure will result in international interests in defending Iran to counter U.S.policies.

On the other hand, China’s military and economic expansion and technological superiority are the most feared by Washington and its officials, and reducing Chinese influence has become one of the top priorities of the new U.S. administration.

The United States sees China as its biggest threat, and to its leading position in the world, its president Joe Biden  has positioned since entering the White House to outdo China and prevent it from expanding further on the international scene as its first target.

U.S. concern stems from a reality in which China has imposed its power, through its success in gradually expanding and considering with reliable allies such as Iran, Russia and others, as well as raising the level of its military readiness.

China’s access to Iranian ports as part of a strategy of access to as many seaports as possible limits U.S. dominance in the Gulf as Chinese presence, specifically at the port of Jask near the Strait of Hormuz, is limited by U.S. Fifth Fleet’s headquarters in Bahrain.

China’s expansion comes on the heels of the failure of the Alaska-U.S. meetings, the first between the two parties under Biden, in the absence of common ground for understanding, and the tyranny of sharpness on bilateral talks, which were punctuated by an unprecedented verbal scathing, during which Beijing’s behavior was evident on the basis of the club.

These are important strategic shifts in China’s policy toward the world order and regional politics and evidence that the increasing deterioration in relations between Washington and Beijing is no longer manageable and, according to observers, threatens to widen theconfrontation.

“The partnership with China allows Iran to support its economy very much,” said Jamal Wakim, a professor of history and internationalrelations.

“The Iran-China partnership allows the heart of Eurasia to be closed to U.S. penetration,” Wakim said, noting that “seaports are essential for controlling navigation routes and international trade.”

“There is strategic integration between Iran, China and Russia on geopolitical issues,” Wakim said, noting that “Washington’s problem is that it wants absolute dominance on the course of things in theworld.”

“Washington is afraid of Chinese expansion,” said Khaled Sfouri, political advisor at the Meridian Center for Strategic Studies, adding that “America fears that China’s economic progress will turn into politicalinfluence.”

“China is a key economic partner ofthe United States thatcannot be easily abandoned,” he said, adding that “The Chinese influence that is entering the areas of American influence is makingthe clash between the two sidessoon.”

“If the Russian-Chinese agreement is signed, there is hope that the trilateral alliance with Iran will become a trilateral alliance with Iran, “said Imad Absinas, editor-in-chief of Iran Diplomat, noting that “the formation of the Trilateral Sino-Iranian-Russian alliance will be a source of danger toAmerica.”

“According to the agreement, Iran will be theheart of East-West trade,” Hesaid, noting that “the agreement stipulates that China will produce a lot of goods in Iran.”

“If Washington wants to continue its policy of imposing its will on the world, it will lose a lot,” He said, adding that “the Israeli-American and Saudi media reflects the extent of anger over the Iran-China  agreement.”

Related Videos

Related Articles


إيران والصين توقعان الوثيقة الشاملة للتعاون لمدة 25 عاما

عندما تقرر طهران وبكين وموسكو الاتحاد معاً في مواجهة سياسات خارجية مدمرة للإدارات الأميركية المتعاقبة، فعلى البيت الأبيض حتماً احتساب العواقب

عندما تقرر طهران وبكين وموسكو الاتحاد معاً

واشنطن حددت خصومها، فاختاروا التقارب رداً طبيعياً لمن يرفض الهمينة الأميركية 

المصدر: الميادين

27 آذار 23:18


تخط إيران والصين مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية، فبعد سنوات من المحادثات والنقاشات وضع الطرفان النقاط على الحروف في إطار وثيقة تعاون استراتيجية في المجالات كافة، فيما تتقدم الصين على نحو متصاعد وقوي وسريع لتتسيد الاقتصاد العالمي، وإيران تملك موارد ضخمة للطاقة وتزدهر علمياً وتنشط صناعياً، وهنا تكمن أهمية التقارب بينهما.

يصف الطرفان هذه الوثيقة بخارطة الطريق لمستقبل العلاقات الثنائية، فبنودها تشمل التعاون تجارياً واقتصادياً وعسكرياً وثقافياً بشكل يمنح الطرفين امتيازات متبادلة وفق معادلة الربح المتبادل.

تتحدث الاتفاقية بالتفصيل عن أوجه التعاون من النفط الخام والطاقة النووية إلى سكك الحديد والاتصالات والعمل المصرفي واستخدام العملة الوطنية، وصولاً إلى دور إيران في مبادرة الحزام والطريق.

هي اتفاقية تمتلك أهمية جيوسياسية كبرى لكونها تشمل أيضاً تبادل خبرات عسكرية وقدرات دفاعية وتعاوناً أمنياً واسناداً في المحافل الدولية. لا بل أكثر من ذلك، هو اتفاق على توسيع التعاون بين الجامعات وأقسام التكنولوجيا والعلوم والسياحة.

صحيح أن التعاون الاقتصادي يشكل عمود الأساس في المعاهدة هذه، إلا أنه بحسب مراقبين يعتبر تحدياً سياسياً لخصوم البلدين المشتركين، وهو يفتح الباب على نوع جديد من المواجهة ضد المعسكر الأوروبي الأميركي.

ولا تكمن أهمية الاتفاقية في المضمون فقط، ففي الشكل يحسب للتوقيت ألف حساب أيضاً، حيث بالتزامن تتعرض الصين للتهديدات الأميركية وإيران للعقوبات وروسيا للحصار. ومع توقيع اتفاقية التعاون، يسلط الضوء على الدور الذي ستؤديه طهران في أفق هذا الاتفاق الذي سيصب لمصلحة تعاظم دورها.

فموقع إيران المهم الذي يقع على المسار البري لمبادرة الحزام والطريق الصينية، يمنحها فرصة للارتباط بالبنية التحتية الإقليمية، وهو ما لا ينفصل عن شبكات الموانئ والسكك الحديدية.

على هذا الأساس، سينعكس ما سبق وفق مراقبين مكاسب اقتصادية ضخمة، لا بل استراتيجية أيضاً لا تقل أهمية عن الاقتصادية منها، فتعميق الارتباط الإيراني بالبنية التحتية الإقليمية سينتج مصالح دولية في الدفاع عن إيران لمواجهة السياسات الأميركية.

من الناحية الأخرى، فإن التوسع العسكري والإقتصادي للصين وتفوقها التكنولوجي، أكثر ما تخشاه واشنطن والمسؤولين فيها، حتى بات الحد من النفوذ الصيني أحد أبرز الأولويات للإدارة الأميركية الجديدة.

ترى الولايات المتحدة في الصين التهديد الأكبر لها، ولموقعها القيادي في العالم، رئيسها جو بايدن وضع منذ دخوله البيت الأبيض التفوق على الصين ومنعها من التوسع أكثر على الساحة الدولية هدفاً أولاً له.

القلق الأميركي ينبع من واقع فرضت فيه الصين قوتها، عبر نجاحها في التوسع التدريجي والمدروس مع حلفاء موثوقين مثل ايران وروسيا  وغيرهما إضافة إلى رفع مستوى جهوزيتها العسكرية.

كذلك، فإن وصول الصين إلى الموانئ الإيرانية ضمن استراتيجية تقوم على النفاذ إلى أكبر عدد ممكن من الموانئ البحرية، يحد من الهيمنة الأميركية في الخليج حيث اقترب الحضور الصيني، وتحديداً في ميناء “جاسك” القريب من مضيق هرمز من مقر الأسطول الخامس الأميركي في البحرين.

توسع صيني يأتي على وقع فشل اجتماعات ألاسكا بين الصين وأميركا، الأول بين الطرفين في عهد بايدن، في ظل غياب أرضية مشتركة للتفاهم، وطغيان الحدة على المحادثات الثنائية، التي تخللها تراشق كلامي لم يسبق له مثيل، وبدا واضحاً أثناءها تصرف بكين على أساس الندية.

هي تحولات استراتيجية مهمة في السياسة الصينية تجاه النظام العالمي والسياسات الإقليمية ودليل على أن التدهور الذي يتزايد في العلاقات بين واشنطن وبكين، لم يعد ممكنا ضبطه، وبات ينذر، وفق مراقبين، باتساع رقعة المواجهة.

أستاذ التاريخ والعلاقات الدولية جمال واكيم، قال إن “الشراكة مع الصين تتيح لإيران أن تدعم اقتصادها جداً”.

وفي حديث للميادين، أضاف واكيم، أن “الشراكة الإيرانية الصينية تتيح إغلاق قلب أوراسيا أمام التغلغل الأميركي”، مشيراً إلى أن “الموانئ البحرية أساسية للسيطرة على طرق الملاحة والتجارة الدولية”.

من جهته، قال المستشار السياسي لمركز ميريديان للدراسات الاستراتيجية خالد صفوري، قال إن “واشنطن تخشى من التوسع الصيني”، موضحاً أن “أميركا تخشى أن يتحول التقدم الاقتصادي الصيني إلى نفوذ سياسي”.

صفوري أكد للميادين، أن “الصين شريك اقتصادي أساسي للولايات المتحدة لا تستطيع التخلي عنها بسهولة”، معتبراً أن “النفوذ الصيني الذي بدأ يدخل مناطق النفوذ الأميركي يجعل الصدام بين الطرفين قريباً”.

مقالات ذات صلة

5 Responses

  1. Wow — thanks! Warp speed! A great read!

    My selfish-but-heartfelt hope? — that China, in terms of its rapport with Iran, will look westward a bit to Syria and undertake to orchestrate expedited and massive reconstruction assistance to President Al-Assad’s sovereign government. It is also on my “bucket list” that China pay closer attention to the Palestinians’ torment at the genocidal hands of Terroristic Zionism and exert national and international pressure to put paid to the torment. My hopes here seem eminently in line with China’s overtures in the Eurasian realm that augur to greatly expand Chinese (plus Russian?) overtures in geopolitical and economic realms….

  2. Although I could read only the headline, I watched the two-minute video clip with admiration and enjoyment!

    • Translation is time consuming, so I translated the title, and added the Video for readers who don’t know Arabic I may translate the article

      • Thanks! I’m not “pushing” you to translate…I can only imagine the “time-consuming” factor!

        (To prove my vast ignorance, I somehow assumed that the above textual elements were/are in Farsi, since this is an Irani-Chinese agreement. I studied written/spoken Arabic for a year in 1964-5, but decades of non-use and the intervention of learning workaday/ conversational Japanese have sadly left any Arabic capability in the lurch…)

      • DONE

Comments are closed.

%d bloggers like this: