التنافس على مرفأ بيروت Competition for the port of Beirut

** Please scroll down for the English Machine translation **

Lebanon: No Justice 6 Months After Blast | Human Rights Watch

التنافس على مرفأ بيروت

لم يكن خافياً حجم الأهميّة التي يعلّقها الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون على المساهمة التي توفرها المبادرة الفرنسيّة في تشكيل الحكومة اللبنانية لحساب حصول الشركات الفرنسيّة على دور محوريّ في مشاريع ذات جدوى اقتصادية عالية يصنَّف مرفأ بيروت بالنسبة لفرنسا في طليعتها.

جاء الاهتمام الألماني بمرفأ بيروت علنياً ومنافساً للدور الفرنسي رغم الشراكة الفرنسية الألمانية في إطار المقاربة الأوروبية الموحدة للوضع اللبناني، وهذا يكشف الأهمية النوعية التي يمثلها المرفأ في الأدوار الاقتصادية للدول الكبرى وموقعها في اقتصادات المنطقة.

ربما تكون هناك اهتمامات لا تقل عن الاهتمام الفرنسي والألماني فكثيراً ما كان لافتاً ان الصين التي تتولى معداتها تشغيل مرافئ عالمية كبرى كمرفأ بوسطن الذي يُعتبر الأول أميركياً ومرفأ أمستردام الذي يعتبر الأول في العالم، وتقول المعلومات أن الشركات الصينية تنظر لمرفأ بيروت كجزء من شبكة خطوط تجارية مع العمق الآسيويّ، تشكل السكك الحديديّة بين بيروت ودمشق من جهة وبيروت والساحل السوري من جهة موازية مكوّنات أساسية لمشروع إعادة الإعمار والاستثمار، بالإضافة إلى اهتمام كوريا الجنوبية، التي قيل إن شركاتها أعدّت دراسات لتحويل مرفأ بيروت الى نقطة وصل رئيسيّة بين الشرق والغرب.

هذا الاهتمام يؤكد بالإضافة لكونه تعبيراً عن أن لبنان ليس قضية خاسرة اقتصادياً ولا هو تفليسة تنتظر مَن يديرها، فشلَ المشاريع المنافسة لمرفأ بيروت والتي تمّ إعدادها كبدائل له، ويعتقد البعض أن تفجير المرفأ كان في خدمتها، وفي طليعتها مشروع تقدّم مرفأ حيفا المحتلة كمدخل للتجارة الدوليّة نحو العمق العربيّ والآسيويّ بالاستناد الى معاهدات التطبيع الإسرائيلية الخليجية، ويتخذ العديد من الباحثين الاقتصاديين من حادثة قناة السويس التي يعتقدون بكونها مفتعلة، دليلاً على التخبّط الإسرائيلي في السعي لضرب الخيارات المنافسة لخط حيفا نحو العمق العربي والآسيوي، ومن التمسك الدولي بقناة السويس دليلاً على تعثر المساعي الإسرائيلية.

الخلاصة التي يشترك فيها الأوروبيون هي ان التطبيع لم يخلق ولن يخلق بغياب حل للقضية الفلسطينية شروط الأمان اللازمة لعمليات تجارية ستمتد على مسافة ألف كلم تعبر في جزء منها داخل الأردن الذي كشفت الأحداث الأخيرة فيه درجة القلق من وضعه تحت تأثير ضغوط وأحداث كبرى، ما يعني أن الدور التقليدي لمرفأ بيروت والرهان على توسيعه لا يزال يشكل المحور الرئيسيّ لتجارة الترانزيت بين أوروبا والعمقين العربي والآسيوي بإجماع الشركات العالمية الكبرى شرقاً وغرباً، ما يترجم اهتماماً سياسياً من حكومات الدول المعنية بالانفتاح على لبنان ومشاريع تمويل اقتصاده، والسعي لامتلاك تأثير على المسارات السياسية فيه.

Competition for the port of Beirut

It was no secret that the French initiative, and the contribution of President, Emanuel Macron, in forming the Lebanese government to order give the French companies a pivotal role in projects of high economic feasibility that places the port of Beirut the forefront.

The German interest in the port of Beirut came publicly and competing despite the Franco-German partnership within the unified European approach towards Lebanon, and this reveals the qualitative importance that the port represents in the economic roles of the major countries and their position in the economies of the region.

It has often been remarkable that China, operating major international ports such as Boston Harbor, the first American and the port of Amsterdam, which is considered the first in the world, consider the port of Beirut as part of a network of commercial lines with Asian depth, the railway between Beirut and Damascus on the one hand and Beirut and the Syrian coast on the parallel are key components of the reconstruction and investment project, in addition to the interest of South Korea, whose companies are said to have prepared studies to turn Beirut port into a major link between the East and the West.

This interest confirms in addition to being an expression that Lebanon is not an economically lost cause nor is it bankruptcy awaiting someone to manage it, the failure of the competing projects for the port of Beirut, which have been prepared as alternatives to it, and some believe that the bombing of the port was in its service, and at the forefront of which is the project of advancing the occupied Haifa port as an entry point for international trade, with the Arab and Asian depth, based on the Israeli-Gulf normalization treaties. Many researchers believe that the Suez Canal incident is fabricated, and evidence of Israeli confusion in seeking to strike the rival options of the Haifa line towards the Arab and Asian depths, and that the international adherence to the Suez Canal is evidence of the faltering Israeli efforts.

The conclusion that the Europeans share is that normalization has not created and will not create, in the absence of a solution to the Palestinian issue, the safety conditions necessary for commercial operations that will extend over a distance of a thousand kilometers that cross in part inside Jordan, in which recent events have revealed the degree of concern about its situation under the influence of major pressures and events, which means that the traditional role of the port of Beirut and the bet on its expansion continues to be the main focus of transit trade between Europe and the Arab and Asian giants by the consensus of major international companies east and west, which translates political attention from governments Countries concerned with opening up to Lebanon and projects to finance its economy, and seeking to have an impact on its political tracks.

%d bloggers like this: