كيف حققت إيران
انتصارها الدبلوماسيّ؟ How did Iran achieve its diplomatic victory?

** Please scroll down for the English Machine translation **

كيف حققت إيرانانتصارها الدبلوماسيّ؟

9/4/2021

ناصر قنديل

انتهت اللجان التقنيّة في فيينا من القسم الأول من التحضيرات لمسودة العودة الأميركيّة عن العقوبات ومسودة العودة الإيرانية للالتزامات، وتستأنف اللجان مهامها الأسبوع المقبل. ووفقاً للمبعوث الروسي الى فيينا، فإن تقدماً كبيراً تم تحقيقه على طريق النجاح بالعودة الى الاتفاق النووي، فالسؤال الأول هو على أي قاعدة تتم هذه العودة؟ وهل هي تتم في منطقة وسط بين طهران وواشنطن، أم بتراجع إيراني طلباً للتفاهم، أم يتنازل أميركي واضح لحساب الشروط الإيرانية؟ ولرؤية الجواب نستعيد مواقف الطرفين من القضايا الرئيسيّة التي ظهرت حولها نتائج بائنة خلال الأيام الماضية، حيث أصرت واشنطن على ربط العودة للاتفاق بتوسيع نطاقه النووي ومداه الزمني من جهة، وبالتفاهم على البرنامج الصاروخي الإيراني والملفات الإقليميّة من جهة ثانية، كما قال وزير الخارجية الأميركية توني بلينكن مراراً، وتحدّث الرئيس جو بايدن أكثر من مرة، وبالمقابل أصرّت إيران على اعتبار أن الأمر الوحيد المطروح للبحث هو سبل العودة إلى الاتفاق كما وقع عام 2015، وبالتوازي حاولت واشنطن أن يكون التفاوض مباشراً بين الفريقين، ثم ارتضت دعوة أوروبيّة لحضور اجتماع الـ 5+1 كإطار لهذا التفاوض مع إيران، ثم قالت لا مانع من أن يكون هذا الاجتماع إطاراً لتفاوض غير مباشر، أما الأمر الثالث الذي كان عنواناً لتجاذب علني بين العاصمتين فكان يتصل بتحديد مَن يبدأ الخطوة الأولى، كما قال المبعوث الأميركيّ الخاص بالملف النووي الإيراني روبرت مالي، حيث كانت واشنطن تقول إن على إيران العودة لالتزاماتها أولاً وتردّ طهران بأن على واشنطن رفع العقوبات أولاً.

في فيينا صدرت مواقف من المبعوث الأميركيّ روبرت مالي الذي كان يمثل إدارة الرئيس جو بايدن في المفاوضات مع الجانب الأوروبيّ والجانب الروسي كوسيطين للتفاوض مع إيران، تقول رداً على المحور الأول إن واشنطن وافقت على العودة إلى الاتفاق النوويّ بصيغته الموقعة عام 2015، والتخلّي عن اشتراط البحث بتعديله كمضمون ومدة زمنية، وكذلك التخلّي عن إدماج الصواريخ البالستية الإيرانية والملفات الإقليمية، بملف التفاوض، بما يعني بوضوح لا لبس فيه القبول بالسقف الذي رسمته طهران وتمسكت به؛ أما في المحور الثاني فقد كان واضحاً ان إيران رفضت كل تفاوض مباشر أو غير مباشر، ورفضت بالتالي اعتبار واشنطن عضواً في صيغة الـ 5+1 التي صارت بعد الانسحاب الأميركي 4+1، واشتراط إلغاء العقوبات لاعتبار عودة واشنطن لعضوية الـ 5+1 قائمة، ورضخت واشنطن لقبول الشرط الإيراني فجلس المبعوث الأميركي في غرفته ينتظر نتائج المحادثات الجارية في قاعة التفاوض، بعدما أصرّ الوفد الإيراني على نزع العلم الأميركي من القاعة. أما في المحور الثالث فقد كان واضحاً ما تطلبه واشنطن مقابل ما تطلبه طهران، حيث كل منهما تدعو الأخرى للبدء بالخطوة الأولى، وقد صرّح الناطق بلسان الخارجية الأميركية نيد برايس بوضوح أن واشنطن ارتضت أن تبدأ هي بالخطوة الأولى برفع العقوبات، وتسعى لتجزئة هذه العودة وتحديد حجم الخطوة الأولى التي ستقوم بها لضمان القبول الإيراني، لأن واشنطن كما قال برايس تريد ضمان امتثال إيران لالتزاماتها، ولو كان المطلوب لذلك رفع العقوبات التي لا تتّسق مع الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

الذين يستغربون ما يجري من حلفاء واشنطن ويقولون بدأنا نشعر أن إيران هي الدولة العظمى وليست اميركا، تقول التحليلات الأميركية إن إيران التي كانت متحمّسة للعودة إلى الاتفاق أو للإلتزام الأوروبي بالمتاجرة والمعاملات المصرفية مع إيران في السنة الأولى بعد الانسحاب الأميركي، لأن الاقتصاد الإيراني تفاعل مع الاتفاق واستثمر مليارات الدولارات في مشاريع انفتاحية سياحية وعقارية ومصرفية، واحتاج سنتين لاحتواء التحولات اللازمة، لم يعد كذلك بعدما قطع شوطاً كبيراً على خط البناء الذاتي للاقتصاد المغلق على الغرب ويخشى ان تؤدي العودة إلى الاتفاق إلى عودة الانفلاش الانفتاحي ومخاطرة عودة أميركية جديدة للعقوبات بعد أربع سنوات، بينما بدأت إيران تتلمّس عناصر القوة في فرص التكامل الاقتصادي الآسيويّ خصوصاً عبر اتفاقها مع كل من الصين وروسيا وجيرانها. وبالتوازي تقول تحليلات أخرى إن إيران تسارع الخطى في تخصيب اليورانيوم وتخزين المخصب، وتفضل إكمال مسارها لامتلاك ما يكفي من مقدرات إنتاج سلاح نوويّ ولو لم تقم بإنتاج هذا السلاح، وثمة تحليلات ثالثة تقول إن الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي يسيطر المحافظون على مسارها، ستعني في حال حدوثها من دون توقيع العودة إلى الاتفاق أن لا عودة بعدها، وأن لا تيار إصلاحياً ستقوم له قائمة بعدها، ولتقاطع هذه التحليلات يستنتج الخبراء الأميركيون أن على واشنطن أن تلهث وراء طهران للعودة الى الاتفاق، وتدفع فواتير هذه العودة قبل نهاية شهر أيار المقبل، وتسأل ما دامت الحرب غير ممكنة، وبديل الاتفاق هو العقوبات، فماذا جلبت العقوبات في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وقد بلغت حدّها الأقصى؟ ويجيبون أن مهلة امتلاك إيران لمقدرات إنتاج سلاح نووي تراجعت من سنة الى عدة أسابيع، وأن مدى الصواريخ الإيرانية زاد من 3000 كلم الى 7000 كلم، وأن انتصارات سورية تمّت في زمن العقوبات وعهد ترامب ومثلها الصواريخ الدقيقة لحزب الله، ومثلهما التحوّل النوعيّ في قدرات أنصار الله الذين يسيطرون اليوم على أمن الطاقة وأمن الخليج.

هكذا قضي الأمر الذي فيه تستفتيان.


فيديوات متعلقة


أخبار متعلقة


How did Iran achieve its diplomatic victory?

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil

– Technical committees in Vienna have completed the first part of preparations for the U.S. return draft on sanctions and Iran’s return of commitments, and the committees will resume their duties next week. According to the Russian envoy to Vienna, significant progress has been made on the road to returning to the nuclear agreement. The first question is on what basis does this return will take place? Is it taking place in a middle area between Tehran and Washington, or is it an Iranian retreat to seek understanding, or a clear American concession to Iranian conditions? To find out the answer, we will reclaim the positions of the two sides during the past few days. Washington insisted on linking its return to the agreement to expanding its nuclear scope and timeframe on the one hand, and Iranian missile program and regional files on the other hand, as US Secretary of State Tony Blinken said repeatedly, and President Joe Biden spoke more than once. Iran insisted that the only matter on the discussion table for is how to return to the agreement as signed in 2015. Washington tried to have direct negotiations between the two sides, then accepted a European invitation to attend the P5+1 meeting as a framework for this negotiation with Iran, then accepted indirect negotiation. The third issue was open conflict between the two capitals, was determining who would initiate the first step. The US envoy, Robert Malley, said, as Washington used to say, that Iran should return to its obligations first and Tehran said Washington should lift sanctions first.

– In Vienna, positions were issued by U.S. envoy Robert Mali, who represented President Joe  Biden’s administration in negotiations with the European side and the Russian side as mediators for negotiations with Iran, saying in response to the first axis that Washington had agreed to return to the nuclear deal as signed in 2015, abandoning the requirement to consider amending it as content and duration, as well as abandoning the integration of Iranian ballistic missiles and regional files, with a negotiating file, which clearly means unequivocal acceptance of Tehran’s ceiling. In the second axis, it was clear that Iran had rejected any direct or indirect negotiation, and therefore refused to consider Washington as a member of the P5+1 formula that became after the U.S. withdrawal P4+1, the requirement to cancel sanctions to consider Washington’s return to the P5+1 list, and Washington relented to accept the Iranian condition, and the U.S. envoy sat in his room awaiting the results of the ongoing talks in the negotiating room, after the Iranian delegation insisted on removing the U.S. flag from the room. On the third issue, both Washington Tehran, where calling on each other to start the first step, and U.S. State Department spokesman Ned Price has made it clear that Washington has agreed to begin the first step of lifting sanctions, and is seeking to fragment this return and determine the size of the first step it will take to ensure Iranian acceptance, because Washington, as Price said, wants to ensure Iran’s compliance with its obligations, even if sanctions that are inconsistent with the 2015 nuclear deal are required.

– Those who are surprised by what is happening from Washington’s allies and say we have begun to feel that Iran is the superpower and not America. American analyzes say that Iran in the first year after the American withdrawal was eager to return to the agreement or to the European commitment to trade with Iran, because the Iranian economy interacted with the agreement and invested billions of dollars in open tourism, real estate, and banking projects, and it took two years to contain the necessary transformations. Iran is no longer like this after a long way in the line of self-construction of the economy closed to the West and is afraid that returning to the agreement will lead to an open fracture and that America will re-enact sanctions after four years, while Iran began betting on the opportunities for Asian economic integration through its agreement with China. Russia and other neighbors. In parallel, other analyses say that Iran is accelerating its pace in enriching uranium and storing enrichment, and prefers to complete its path to have enough capabilities to produce a nuclear weapon and if it does not produce this weapon. There are third analyses that say that the Iranian presidential elections, which are controlled by the conservatives, will mean that if it happen without signing the agreement, it will eliminate the chance for the reform movement to continue. From the intersection of these analyses, the American experts conclude that Washington should chase behind Tehran to return to the agreement, and pay the bills for this return before the end of next May, and they ask as long as the war is not possible, and the alternative to the agreement is sanctions, so what did the sanctions that reached their maximum in the former President’s era brought? They answer that the period for Iran’s possession of the capabilities to produce a nuclear weapon decreased from one year to several weeks, and that the range of Iranian missiles increased from 3,000 km to 7,000 km, and that Syrian victories took place during the sanctions and Trump era, as well as the precision missiles for Hezbollah, and the same was the qualitative change in the capabilities of Ansar Allah, who control energy security and Gulf security today.

– The game is almost over.


Related Videos

Related News

One Response

  1. Very readable “machine” translation!

    Re “Washington’s allies… say (they) have begun to feel that Iran is the superpower and not America.”: I have that same “feeling”! Go Iran!

Comments are closed.

%d bloggers like this: