المنطقة على حافة الهاوية 
فوق الصفيح الساخن The area on the edge of the cliff above the hot tin

**Please scroll down for the English Machine translation**

المنطقة على حافة الهاوية فوق الصفيح الساخن

بالتزامن مع انطلاق مفاوضات فيينا التي فرضت خلالها إيران شروطها لجهة استبعاد المشاركة الأميركية في قاعة الاجتماعات ونزع العلم الأميركي من القاعة، طالما لم تعُد واشنطن للاتفاق النووي من بوابة رفعها للعقوبات على إيران، بدأت جولة استهداف إسرائيلية استفزازية مكثفة لإيران، تضمنت خلال عشرة أيام عملية استهداف لإحدى السفن الإيرانية في البحر الأحمر، وغارات على مواقع إيرانيّة في سورية، وعملية تخريب في منشأة نطنز النووية داخل إيران.

الإنجاز الدبلوماسي الضخم الذي حققته طهران تجسّد، بقبول واشنطن أن عليها التقدم بالخطوة الأولى للعودة المتبادلة إلى الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق النووي، وقبول واشنطن بالتخلي عن أطروحات من نوع تعديل الاتفاق بالبنود النووية ومداها الزمني وتوسيع نطاقه ليطال الصواريخ البالستية الإيرانية والملفات الإقليمية، وقبول عنوان العودة الحصرية للاتفاق كما تم توقيعه في عام 2015، وصولاً لإعلان أميركي واضح بالاستعداد لرفع عقوبات لا تتسق مع الاتفاق النوويّ لضمان عودة إيران الى الاتفاق وموجباته، خشية أن تبلغ إيران مرحلة امتلاك مقدرات إنتاج سلاح نووي بينما المفاوضات تراوح وتستهلك الوقت.

السعي لتخريب فرص التوصل للعودة للاتفاق معلن في كيان الاحتلال، وطرق التخريب لم تعد متاحة من خلال إقناع الإدارة الأميركية الجديدة بفرملة الاندفاع نحو العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، والتباين واضح في مقاربة موقع الاتفاق النووي من السياسات في كل من واشنطن وتل أبيب، لذلك لجأت قيادة كيان الإحتلال الى بديل عملياتي هو الضغط الميداني الاستفزازي القائم على توسيع نطاق الأذى بإيران أملاً ببلوغ حافة الحرب معها، على قاعدة ان هناك معاهدة تعاون استراتيجي ملزمة للأميركيين بدخول اي حرب يمكن لكيان الاحتلال التعرّض لها او التورط بها.

الواضح أن إيران وقوى محور المقاومة قد قرّروا عدم الأخذ بالحسابات التي تراهن عليها قيادة كيان الاحتلال، وعنوانها دفع إيران وقوى المقاومة للانكفاء رغم التعرّض للأذى وجرح الكرامة، أملاً بخلق مناخ يضغط على المفاوضات، ويقنع الأميركيين بالقدرة على إضعاف إيران، والتمهل قبل الموافقة على ما لا تريد قيادة الكيان أن يحدث، فالواضح أن قرار الردّ قد بدأ، وهو متواصل وسيستمر، وعلى الأميركيين أن يتحمّلوا تبعات معاهدتهم الاستراتيجية مع كيان الاحتلال، مقابل سعيهم للعودة إلى الاتفاق النووي، وإذا كانوا عاجزين عن ضبط أداء قيادة الكيان تحت سقف يتيح مواصلة هادئة للمفاوضات، فعليهم أن يختاروا بين الاتفاق والمعاهدة، وتلك مشكلتهم وليست مشكلة إيران ولا مشكلة قوى المقاومة.

الرد الإيرانيّ، كما تقول قيادة الكيان، بدأ بصاروخ بعيد المدى على سفينة عائدة للكيان مقابل ميناء الجميرة في الإمارات، وإيران تقول إنها ستردّ على استهداف منشأة نطنز سيكون في عمق الكيان، وتقول إن تصعيد تخصيب اليورانيوم الى 60% هو أحد الردود على الاستهداف طالما أن أحداً لا يملك لا القدرة ولا الشجاعة لفعل ما يلزم للجم كيان الاحتلال.

واشنطن وعواصم الغرب معاً أمام مفصل نوعيّ سيقرّر الكثير، والكرة في ملعبهم جميعاً، كما تقول إيران.


فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة


The area on the edge of the cliff above the hot tin

This image has an empty alt attribute; its file name is %D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A.jpg

In conjunction with the start of the Vienna negotiations, during which Iran imposed its conditions in terms of excluding the American participation in the conference room and removing the American flag from the hall, as long as Washington did not return to the nuclear agreement from the gateway to lifting sanctions on Iran, Israel began an intense provocative campaign against Iran, which included, within ten days, the targeting of one of the Iranian ships. in the Red Sea, raids on Iranian sites in Syria, and sabotage at the Natanz nuclear facility inside Iran.

The huge diplomatic achievement achieved by Tehran was embodied by Washington’s acceptance that it must take the first step for a reciprocal return to the obligations stipulated in the nuclear agreement, and Washington’s acceptance to abandon the amendment of the terms of the nuclear agreement and its timeframe and expand its scope to Iranian ballistic missiles and regional files, and return to the agreement as was signed in In 2015, leading to an American announcement of its readiness to lift sanctions not related to the nuclear agreement to ensure Iran’s return to the agreement and its obligations, fearing that Iran would reach the stage of acquiring the capabilities to produce a nuclear weapon while negotiations hover around and consume time.

The Zionist entity’s endeavor to sabotage the chances of reaching a return to the agreement is declared, and the methods of sabotage are no longer available by persuading the new American administration to brake the return to the nuclear agreement with Iran, and the contrast is clear in Washington and Tel Aviv. Therefore, the occupation entity resorted to an operational alternative, which is provocative field pressure, hoping to reach the edge of war with Iran, on the basis that there is a strategic cooperation treaty that binds the Americans to enter any war that the occupation entity can be subjected to or become involved in.

It is clear that Iran and the forces of the resistance axis have decided not to accept the calculations of the leadership of the occupation entity, whose title is pushing Iran and the resistance forces to retreat, convincing the Americans of the ability to weaken Iran, and slowing down before agreeing to what the entity’s leadership does not want to happen. It is clear that the response decision has begun, and it is continuing. And it will continue, and the Americans must bear the consequences of their strategic treaty with the occupation entity, in exchange for their endeavor to return to the nuclear agreement, and if they are unable to control the the entity’s leadership under a roof that allows for a quiet continuation of negotiations, then they must choose between the agreement and the treaty, and that is their problem and not the problem of Iran nor the problem of powers Resistance.

The Iranian response, as the entity’s leadership says, began with a long-range missile on a ship belonging to the entity opposite the port of Jumeirah in UAE, and Iran says it will respond to the targeting of the Natanz facility, which will be in the depth of the entity, and says that the escalation of uranium enrichment to 60% is one of the responses to targeting as long as No one has the ability or the courage to do what is necessary to restrain the occupation entity.

Washington and the capitals of the West together in front of a specific joint that will determine a lot, and the ball is in their court all, as Iran says.


Related Videos


MORE ON THE TOPIC:

%d bloggers like this: