نصرالله عصر التنوير وماكرون محاكم التفتيش Nasrallah – the Age of Enlightenment, Macron – the Inquisition

ناصر قنديل

العلمانية التي ظهرت كنظام سياسي وعقد اجتماعي للدولة الأوروبية المعاصرة، هي منتج سياسي وقانوني لثقافة أعمق نهضت على أكتاف الثورة الصناعيّة وتجسّدت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر بثورة العقل والمنطق. وما عُرف بعصر التنوير الذي قاده عمالقة بحجم فولتير وروسو ومونتسكيو، وتبلورت شعاراتها السياسية بالحرية والأخاء والمساواة في الثورة الفرنسية، بينما تبلورت فلسفته العميقة بالاحتكام للعقل، وكانت قطيعة مع تاريخ معاكس مثلته محاكم التفتيش الكاثوليكية التي دفع فيلسوف كبير مثل برونو وعلماء كبار مثل كوبرنيكوس وجاليلو ثمناً باهظاً لها بتهمة الهرطقة على قاعدة تحريم الاحتكام للعقل والعلم، بينما سياسياً واجتماعياً طورد الإصلاحيون باسم التبرؤ من البدع كما حدث مع الفيلسوف ميشال سيرفيه الذي أحرق حياً في جنيف بتهمة رفض عقيدة التثليث، فيما شكلت جرائمها بحق المسلمين في الأندلس أبرز ما حمله سجلها التاريخي تحت عنوان فحص الولاء لله، وشكلت فكرياً وثقافياً وجهاً من وجوه استمرار الحملات الصليبية.

في ما يشبه استعادة مناخات الحروب الصليبية يتبادل الرئيسان الفرنسي والتركي عبثاً بالعقائد والعواطف والانفعالات المنبثقة عنها، حيث يصب كل منهما من طرفه وفي البيئة التي يخاطبها زيتاً على نار حرب عبثية، لا يتورّع فيها الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون عن التحدث عن أزمة في الإسلام، وإرهاب إسلامي، وفاشية إسلامية، أملاً بأن يتزعم جبهة تضم العلمانيين بداعي الدفاع عن حرية التعبير في شقها المتصل بالتغطية على ما يطال المقدسات الإسلامية، وتضم المتطرفين المسيحيين، الذين لا يخفون ضيقهم من تنامي حضور وتعداد المسلمين في فرنسا خصوصاً وأوروبا عموماً، وإلى الفريقين تضم اليمين الوطني الرافض لتكاثر المهاجرين من البلاد الإسلامية، أملاً بأن يشكل هذا الثلاثي مصدر زعامة تشبه زعامات بناها قادة الحروب الصليبية، بينما يسعى الرئيس التركي رجب أردوغان، وفي ظل نزاع مصلحي بين الدولتين الفرنسية والتركية، لقيادة جبهة تضم الجاليات الإسلامية المقهورة تحت ظلم سياسات عنصرية في أوروبا، وتضم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تشغّلها تركيا، وكانت فرنسا شريكها في التشغيل طوال سنوات الحرب على سورية، وتضم ثالثاً الشعوب العربية من المسلمين التي تسمع بصعوبة كلاماً منخفض الصوت لحكوماتها الواقعة تحت تبعية ذليلة لحكومات الغرب، فتعجز عن التجرؤ لمخاطبة الحكومات الغربية، والرئيس الفرنسي في المقدمة بلغة شجاعة تنتقد وتصحح وتعترض. وهذه الحكومات التابعة هي شريك لحكومات فرنسا وأوروبا في رعاية الجماعات الإرهابية وتشجيع الفكر التكفيري، لكن بغرض استعمال نتاج هذه الرعاية في ليبيا وسورية وليس في أوروبا.

في هذا القحط الفكري، والانفلات القاتل للعصبيّات، يخرج رجل دين معمّم من أتباع الرسول وعشاقه ليقود الدعوة للتعقل وتحمّل المسؤولية، ووضع النقاط على الحروف، مستعيداً المعاني العميقة لشعارات الثورة الفرنسية ودعوات روسو وفولتير، حيث الحرية هي الاحترام العميق لحرية المعتقد. وهو في الأولوية معتقد الأقلية والضعفاء والمقهورين، والأخاء هو الترفّع عن منطق التمييز العنصري على اساس الدين والعرق واللون والجنس، والمساواة هي نزاهة تطبيق معيار المحاكمة العقلية للمفاهيم قبل أن تكون المساواة أمام القانون، حيث لا يستوي نص تحريم الحرية والعقل تحت شعار معاداة السامية، ولو التزما كل التحفظ العلمي والضوابط الأخلاقية، وتطلق حرية بث الكراهيّة، ولو تمت بصورة عبثية تستخف بالضوابط الأخلاقية والقيمية للأخوة الإنسانية، تحت شعار حرية التعبير، فجادل رجل الدين المعمم، بلغة عصر التنوير كوريث لمنجزات الحضارة الإنسانية، من يفترض أنه الوصي على تنفيذ منتجاتها من الموقع الدستوري والسياسي، بعدما ارتضى أن يتحول إلى قائد جيش في الحرب الصليبية أو رئيس غرفة من غرف محاكم تفتيش.

كلام السيد حسن نصرلله في ما تشهده علاقة المسلمين والجاليات الإسلامية بالقضايا المثارة على مساحة أوروبا من وحي قضية الرسوم المسيئة للرسول والجرائم الإرهابية المتذرّعة بها، مرافعة فلسفية عقلانية تستعيد روح عصر التنوير والاحتكام للعقل، والحل الذي تبنّاه ختاماً لمرافعته، مستعيداً مقترح الأزهر بتشريع عالمي لتحريم النيل من المقدسات، حجر متعدد الأهداف في يوم الوحدة الإسلامية، بينما يتساءل بعض رجال القانون في فرنسا، لماذا لا تتم محاكمة أصحاب الرسوم المسيئة للرسول تحت بند العداء للسامية، أليس الرسول من أحفاد سام بن نوح، وقد روى الترمذي أن الرسول هو القائل بأن “سام أبو العرب ويافث أبو الروم وحام أبو الحبش”؟

Nasrallah – the Age of Enlightenment, Macron – the Inquisition

2/11/2020

Written by Nasser Kandil,

Secularism is a political regime and a social aspect of the contemporary European state, it is a political and legal outcome of a deeper culture that emerged as a result of the Industrial Revolution and was embodied in the eighteenth and nineteenth centuries by the revolution of reason and logic or as was called the Age of Enlightenment led by the giants as Voltaire, Rousseau, and Montesquieu. Its political slogans called for freedom, brotherhood, and equality during the French Revolution. But this movement was faced with counter thinking represented by the Catholic Inquisition which a great philosopher as Bruno and great scholars as Copernicus and Galileo had paid a high cost in charge of heresy based on the prohibition of resorting to reason and science. Politically and socially, many reformists were chased under the name of the disavowal of heresies, as happened with the philosopher Michael Servetus who was burnt alive in Geneva on the accusation of rejecting the doctrine of Trinity. Its history was known for its crimes against Muslims in Andalusia under the name of loyalty to God, so intellectually and culturally it formed an aspect of the continuation of the Crusades.

As in the Crusades, the French and the Turkish Presidents exchanged in vain beliefs, emotions, and the outcome feelings. Each one of them has tried to evoke a futile war. The French President Emmanuel Macron did not hesitate to talk about a crisis in Islam, Islamic terrorism, and Islamic Fascism, hoping to lead a front that includes the secularists in order to defend the liberty of expression about Islamic sanctities, the Christian extremists, who are fed up with the growing number of Muslims in Europe in general and in France in particular, and the National right which rejects the growing number of immigrants from Islamic countries, hoping that this front can be a source of leadership as the leaderships of the Crusades. While the Turkish President Recep Erdogan was seeking to lead a front that includes the oppressed Muslim communities due to the tyranny of the racist policies in Europe, the takfiri terrorist organizations backed by Turkey, and the Arab Muslim nations who are suffering from their governments that are subordinated to the governments of the West, and do not dare to address them bravely, criticize or oppose. These governments are partners of the governments of France and Europe in sponsoring the terrorist groups and supporting the takfiri belief in order to be operated in Libya and Syria not in Europe.

In this intellectual aridity and fatal chaos of fanaticism, a religious man from the followers and lovers of the Prophet emerged to lead the call to be rational, to bear the responsibility, and to be clear, recalling the deeper meanings of the slogans of the French Revolution and the calls of Rousseau and Voltaire where freedom means the respect of the freedom of belief which is the belief of the minority, the weak, and the oppressed, and where brotherhood means to be away from the logic of the racial discrimination on the basis of religion, race, color, and gender, and where equality is the fairness of applying the mental judgment of concepts before it is governed by law, and where the texts of prohibiting freedom and reason cannot be dealt with under the slogan of anti-Semitism even if scientific reservation and moral controls were taken into consideration, and the freedom of  feeling hostile cannot be spread irrationally underestimating all moral controls of the human brotherhood under the slogan of the liberty of expression. Therefore, this religious leader has argued in the language of the Age of Enlightenment “as a heritage of the achievements of the human civilization” the man who is supposed to be the trustee constitutionally and politically not an army commander in the Crusades or a head of one of the inquisitions.

The words of Al Sayyed Hassan Nasrallah regarding the relationship of Muslims and the Islamic communities with the issues rose in Europe after the offensive drawings against the Prophet and the terrorist crimes relating are a philosophical and rational argument that recalls the spirit of the Age of Enlightenment and the resorting to reason. He adopted the suggestion of Al Azhar of an international legislation to prohibit the underestimation of sanctities as a base in the Day of the Islamic unity. While some jurists in France are wondering why the owners of the offensive drawings are not prosecuted under the name of anti-Semitism, Is not the Messenger one of the grandsons of Sam Bin Noah?! Al Tirmidhi narrated that the Prophet “peace be upon him” said: “Sam was the father of Arabs, Ham the father of the Ethiopians, and Yafith the father of the Romans”.

Translated by Lina Shehadeh,

%d bloggers like this: