إردوغان وبايدن والأرمن.. ليته لم يتصل! Erdogan, Biden, and the Armenians… If Only He Hadn’t Called!

! Erdogan, Biden, and the Armenians… If Only He Hadn’t Called!

ARABI SOURI 

US Vice President Biden with Turkish Madman Erdogan April 2016
حسني محلي

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

Five years ago, and specifically, on April 23, 2016, Recep Tayyip Erdogan received then US Vice President Joe Biden in his office in Sultan Abdul Hamid’s palace and sat him on the golden royal chair, noting that he was 80 minutes late after he was in a private lunch with Prime Minister Ahmet Davutoglu, whom Erdogan “expelled” a month later after this occasion.

Five years after this meeting, President Biden, 3 months after his election, surprised his Turkish counterpart by calling yesterday (24 April), which carried with it many annoying and even humiliating meanings for him. The White House said “Biden called him to tell him that he would describe what the Armenians were subjected to in 1915 at the hands of the Ottoman Empire as genocide and ethnic cleansing,” which he did on Saturday evening.

US President also promised Erdogan to have “a lengthy and expanded” meeting on the sidelines of the Atlantic summit in Brussels next June, during which all issues of concern to Turkish-American relations in all their aspects will be discussed; bilateral, regional, and international, which may require many hours of discussion due to the heated nature of these issues, including the Russian “S-400” missiles, the relationship with Moscow, the situation in the Black Sea, the Turkish role in NATO, and its details include the Syrian crisis and American support for the Kurds, the situation in Iraq and the Turkish role in it, the Turkish-Iranian relations, the Turkish role in the region, democracy, and human rights in Turkey…

The former Turkish ambassador to Washington, Shukri Al-Akdag, expected “a difficult stage in Turkish-American relations during the coming period,” and pointed out that “Biden has not yet received the credentials of the new (Turkish) ambassador, Murat Morjan, and he has been waiting for him for 6 weeks.” The two countries are at the last turning point in their history, all because of President Erdogan’s wrong policies regionally, internationally, and internally.

Erdogan, who spoke highly of his intimate relations with Biden when he said on December 9 last year, “Biden visited me at my house when I was sick,” seems to have forgotten or ignored when he said about him in December 2019 that he is “tyrannical and must be disposed of democratically through supporting the opposition.”

On October 3, 2014, (Biden) said on Turkey, Erdogan, Saudi Arabia, and the UAE, “It supported all jihadist terrorist groups, including ISIS and Al-Nusra, to get rid of President Assad, and spent millions of dollars, and transferred weapons and foreign terrorists to Syria.”

In all cases, and while awaiting the Atlantic summit in Brussels on June 14, everyone knows that President Erdogan will face many difficult and complex challenges in the entirety of his regional and international calculations, due to his contradictions, which seem to have brought Turkey to the end of the dark road. A good example of this is Washington’s decision to exclude it from the F-35 project, due to its purchase of Russian S-400 missiles, without this being sufficient to win the favor of Moscow, which said a day after this decision: “Russia will reconsider its military relations with Ankara if it continues to send its drones to Ukraine.”

Erdogan’s efforts to reconcile with Saudi Arabia, Egypt and the UAE, and later “Israel”, constitute another example of these contradictions that President Erdogan is preparing to exploit in his upcoming and decisive meeting with Biden. The former Turkish ambassador to Washington, Namiq Tan, expecting this meeting “to put points on the letters in the future of Turkish-American relations, in all its political, military, and economic aspects, this will require Erdogan to accept or reject the requests and conditions of Biden, who knows the extent of the strategic importance of Turkey.

The statements of the two Turkish ambassadors, Al-Akdag and Tan, clearly reflect how important the next few days are for Erdogan, who has only to close all the files that will be on the table during his meeting with Biden. This will require him to clarify the image of the relationship with his friend, President Putin, with all its implications for Turkish-Russian coordination and cooperation in Syria in the first place, because Washington has its own calculations there, and in particular its support for the Kurds, despite Turkey’s deep concern about that.

The prevailing opinion in Turkey is that Erdogan tends to accept most of the conditions and demands of President Biden, who will not be late in supporting Ankara to get it out of its serious economic and financial crisis, as getting out of this crisis will help the Turkish president to address all his internal problems and get rid of the opposition pressures that he will easily overcome if Washington flooded him with its dollars that would tickle the feelings of the Turkish citizen, without being indifferent to what Erdogan offered or would offer in terms of concessions to the strategic ally Washington.

Turkey has been for many years a “fish in its hook that cannot be easily disposed of,” and the saying here is by former US Secretary of State John Foster Dulles, and the ultimate decision by President Biden, and Erdogan before him, because he has not yet determined the course of his regional and international policies, beginning with Iran, with their implications on all regional issues, the most important of which is Syria, Iran, and Yemen, due to the concerns of “Israel” in it, and finally with Russia, which Biden wanted to try his luck with it in Ukraine, in which its response was firm, decisive and clear.

In all cases, and whatever the content and duration of the possible meeting between Erdogan and Biden on June 14, the recognizing of the Armenian genocide by the latter will worry Ankara, with or without Erdogan, as his recognition of this genocide, which 28 countries have recognized so far, maybe followed by the demands of the Armenians for monetary compensation for their property in Turkey, after they were expelled from it at and during the First World War.

Although these potential demands are reminiscent of Israel’s demand for material compensation from the Arab countries that the Jews left after the “establishment of the Hebrew state” in 1948, some expect Tel Aviv and the Jewish lobbies in Washington to impede the Armenian demands, so that they continue to exploit emotional sentiment and global human solidarity with the victims of the Nazi genocide of the Jews at and during the First World War.

Intercontinental Wars – Part 3 The Open Confrontation

https://syrianews.cc/intercontinental-wars-part-3-the-open-confrontation/embed/#?secret=4BrfZmXy7L

Others expect Tel Aviv and the Jewish lobbies to provoke the Armenians in the issue of compensation, as this would be a card that would help Tel Aviv in its attempts to pressure Ankara to force it to reconcile or keep it away from any hostile approach to it, with the continuation of Turkish contradictions in this area, especially after the so-called “Spring” Arabi”.

Despite the threat and menacing that President Erdogan issued, on more than one occasion, against “Israel” and Netanyahu, Ankara did not use the right of veto against “Israel” joining the Organization for Economic Cooperation and Development (OECD) and opening an Israeli representation at NATO headquarters.

The file of the Marmara ship case was also closed in exchange for 20 million dollars donated by Tel Aviv to the families of the victims, at a time when trade exchange between the two countries reached record numbers, with the continued flow of Azerbaijani and Iraqi oil from Turkish ports to Israel.

There is no doubt that President Biden attaches special importance to these issues in Washington’s regional policies, regardless of the shape and size of the apathy with Netanyahu, given that “Israel” is a distinct American product that Washington does not want anyone to say it is corrupt and not consumable anymore, provided that the recognition of the genocide is an emotional issue with a weak displaced people without diminishing regional and international calculations, especially after the recent displacement they were subjected to from Syria and Iraq, without any indifference from Biden and Macron, who tweeted today to say: “We will not forget you!”

إردوغان وبايدن والأرمن.. ليته لم يتصل!

حسني محلي

الرأي السائد في تركيا أن يتجه إردوغان للقبول بمعظم شروط بايدن ومطالبه، والذي لن يتأخر حينها في دعم أنقرة لإخراجها من أزمتها الاقتصادية والمالية الخطيرة.

حسني محلي

باحث علاقات دولية ومختصص بالشأن التركي

المصدر: الميادين نت

24 نيسان 2021

السفير التركي السابق في واشنطن، شكري الأكداغ، توقع
السفير التركي السابق في واشنطن، شكري الأكداغ، توقع “مرحلة صعبة في العلاقات التركية – الأميركية خلال المرحلة القادمة”.

قبل 5 سنوات، وتحديداً في 23 نيسان/أبريل 2016، استقبل رجب طيب إردوغان نائب الرئيس الأميركي آنذاك، جو بايدن، في مكتبه في قصر السلطان عبد الحميد، وأجلسه على الكرسي السلطاني المذهّب، علماً أنه تأخر عن موعده 80 دقيقة، بعد أن كان في حفل غداء خاص مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، الذي “طرده” إردوغان بعد شهر من هذه المناسبة. 

بعد هذا اللقاء بخمس سنوات، فاجأ الرئيس بايدن، وبعد 3 أشهر من انتخابه، نظيره التركي باتصاله الهاتفي أمس، والذي حمل في طياته الكثير من المعاني المزعجة، وحتى المهينة بالنسبة إليه، فقد ذكر البيت الأبيض “إن بايدن اتصل به ليقول له إنه سيصف ما تعرض له الأرمن في العام 1915 على يد الدولة العثمانية بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي”، وهو ما فعله مساء السبت. 

كما وعد الرئيس الأميركي إردوغان بلقاء “مطول وموسع” على هامش القمة الأطلسية في بروكسل في حزيران/يونيو القادم، يتم خلاله بحث مجمل القضايا التي تهم العلاقات التركية – الأميركية بكل جوانبها؛ الثنائية والإقليمية والدولية، وهو ما قد يحتاج إلى ساعات طويلة من النقاش بسبب سخونة هذه القضايا، ومنها صواريخ “أس-400” الروسية، والعلاقة مع موسكو، والوضع في البحر الأسود، والدور التركي في الحلف الأطلسي وتفاصيله تشمل الأزمة السورية، والدعم الأميركي للكرد، والوضع في العراق والتحركات التركية فيه، والعلاقات التركية – الإيرانية، والدور التركي في المنطقة، والديمقراطية وحقوق الإنسان في تركيا…

السفير التركي السابق في واشنطن، شكري الأكداغ، توقع “مرحلة صعبة في العلاقات التركية – الأميركية خلال المرحلة القادمة”، وأشار إلى “عدم استلام بايدن حتى الآن أوراق اعتماد السفير الجديد مراد مرجان، وهو ينتظره منذ 6 أسابيع”، وقال: “العلاقات بين البلدين في المنعطف الأخير من تاريخها. كل ذلك بسبب سياسات الرئيس إردوغان الخاطئة إقليمياً ودولياً وداخلياً”.

إردوغان الذي تغنى بعلاقاته الحميمة مع بايدن عندما قال في 9 كانون الأول/ديسمبر العام الماضي: “بايدن زارني في منزلي عندما كنت مريضاً”، يبدو أنه نسي أو تناسى عندما قال عنه في كانون الأول/ديسمبر 2019 إنه “استبدادي ويجب التخلص منه ديمقراطياً عبر دعم المعارضة”.

وقد قال في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2014 عن تركيا إردوغان والسعودية والإمارات “إنها دعمت كل الجماعات الجهادية الإرهابية، بما فيها داعش والنصرة، للتخلص من الرئيس الأسد، وصرفت الملايين من الدولارات، ونقلت الأسلحة والإرهابيين الأجانب إلى سوريا”.

 في جميع الحالات، ومع انتظار القمة الأطلسية في بروكسل في 14 حزيران/يونيو، يعرف الجميع أن الرئيس إردوغان سيواجه الكثير من التحديات الصعبة والمعقدة في مجمل حساباته الإقليمية والدولية، بسبب تناقضاته التي يبدو واضحاً أنها أوصلت تركيا إلى نهاية الطريق المظلم. خير مثال على ذلك هو قرار واشنطن استبعادها من مشروع طائرات “أف-35″، بسبب شرائها صواريخ “أس-400” الروسية، من دون أن يكون ذلك كافياً لكسب ود موسكو، التي قالت بعد يوم من هذا القرار “إن روسيا ستعيد النظر في علاقاتها العسكرية مع أنقرة إذا استمرت في إرسال طائراتها المسيرة إلى أوكرانيا”.

مساعي إردوغان للمصالحة مع السعودية ومصر والإمارات، ولاحقاً “إسرائيل”، تشكل مثالاً آخر على هذه التناقضات التي يستعد الرئيس إردوغان لاستغلالها في لقائه القادم والحاسم مع بايدن، فالسفير التركي الأسبق في واشنطن نامق، توقع لهذا اللقاء “أن يضع النقاط على الحروف في مستقبل العلاقات التركية – الأميركية بكل جوانبها السياسية والعسكرية والاقتصادية، وهو ما سيتطلب من إردوغان قبول أو رفض طلبات وشروط بايدن الذي يعرف مدى الأهمية الاستراتيجية لتركيا”.

أقوال السفيرين التركيين الأكداغ وتان تعكس بوضوح مدى أهمية الأيام القليلة القادمة بالنسبة إلى إردوغان، الذي ما عليه إلا أن يغلق مجمل الملفات التي ستكون على الطاولة خلال لقائه مع بايدن. وسيتطلب ذلك منه توضيح صورة العلاقة مع صديقه الرئيس بوتين بكل انعكاساتها على التنسيق والتعاون التركي – الروسي في سوريا في الدرجة الأولى، لما لواشنطن من حسابات خاصة بها هناك، وبشكل خاص دعمها للكرد، على الرغم من القلق التركي البالغ من ذلك.

الرأي السائد في تركيا أن يتجه إردوغان للقبول بمعظم شروط الرئيس بايدن ومطالبه، والذي لن يتأخر حينها في دعم أنقرة لإخراجها من أزمتها الاقتصادية والمالية الخطيرة، فالخروج من هذه الأزمة سيساعد الرئيس التركي على معالجة مجمل مشاكله الداخلية والتخلص من ضغوط المعارضة التي سيتغلب عليها بسهولة إذا أغرقته واشنطن بدولاراتها التي ستدغدغ مشاعر المواطن التركي، من دون أن يبالي بما قدمه أو سيقدمه إردوغان من تنازلات للحليف الاستراتيجي واشنطن.

لقد كانت تركيا لسنوات طويلة “سمكة في صنارتها لا يمكن التخلص منها بسهولة”، والقول هنا لوزير الخارجية الأميركي الأسبق جون فوستر دالاس، والقرار في نهاية المطاف للرئيس بايدن، وقبله إردوغان، لأنه لم يحدد بعد مسار سياساته الإقليمية والدولية، بداية مع إيران، بانعكاساتها على مجمل القضايا الإقليمية، وأهمها سوريا وإيران واليمن، لاهتمامات “إسرائيل” بها، ونهايةً مع روسيا، التي أراد بايدن أن يجرب حظه معها في أوكرانيا، فكان الرد منها حازماً وحاسماً وواضحاً.

 في جميع الحالات، ومهما كان مضمون اللقاء المحتمل بين إردوغان وبايدن في 14 حزيران/يونيو القادم ومدته، فإن الإبادة الأرمنية التي أقرها الأخير ستقلق بال أنقرة، بإردوغان أو من دونه، فاعترافه بهذه الإبادة التي اعترفت بها حتى الآن 28 دولة قد يلحق بها مطالب الأرمن بالتعويض المادي لممتلكاتهم في تركيا، بعد أن طردوا منها إبان الحرب العالمية الأولى وخلالها.

ورغم أن هذه المطالب المحتملة تذكّر بمطالبة “إسرائيل” بتعويضات مادية من الدول العربية التي غادرها اليهود بعد “قيام الدولة العبرية” في العام 1948، فالبعض يتوقع لتل أبيب واللوبيات اليهودية في واشنطن أن تعرقل المطالب الأرمنية، حتى تستمر في استغلال الشعور العاطفي والتضامن الإنساني العالمي مع ضحايا الإبادة النازية لليهود إبان الحرب العالمية الأولى وخلالها.

ويتوقع آخرون لتل أبيب واللوبيات اليهودية أن تستفز الأرمن في موضوع التعويضات، ليكون ذلك ورقة تساعد تل أبيب في محاولاتها للضغط على أنقرة لإجبارها على المصالحة أو إبعادها عن أي نهج معادٍ لها، مع استمرار التناقضات التركية في هذا المجال، وخصوصاً بعد ما يسمى بـ”الربيع العربي”. 

وعلى الرغم من التهديد والوعيد الذي أطلقه الرئيس إردوغان، وفي أكثر من مناسبة، ضد “إسرائيل” ونتنياهو، لم تستخدم أنقرة حق الفيتو ضد انضمام “إسرائيل” إلى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) وفتح ممثلية إسرائيلية في مقر الحلف الأطلسي.

 كما أغلقت ملف قضية سفينة مرمرة مقابل 20 مليون دولار تبرعت بها تل أبيب لعائلات الضحايا، في الوقت الذي سجل التبادل التجاري بين البلدين أرقاماً قياسية، مع استمرار تدفق النفط الأذربيجاني والعراقي من الموانئ التركية إلى “إسرائيل”.

لا شك في أن الرئيس بايدن يولي هذه القضايا أهمية خاصة في سياسات واشنطن الإقليمية، مهما كان شكل الفتور مع نتنياهو وحجمه، باعتبار أن “إسرائيل” صناعة أميركية مميزة لا تريد واشنطن لأحد أن يقول عنها إنها فاسدة وغير قابلة للاستهلاك بعد الآن، على أن يبقى الاعتراف بالإبادة موضوعاً عاطفياً مع شعب مشرد ضعيف من دون أن يقلل ذلك من الحسابات الإقليمية والدولية، وخصوصاً بعد ما تعرضوا له من تهجير أخير من سوريا والعراق، من دون أي مبالاة من بايدن وماكرون الذي غرد اليوم ليقول: “لن ننساكم!”.

%d bloggers like this: