بين سورية واليمن قراءة أوروبيّة Between Syria and Yemen, a European reading

* Please scroll down for the ADJUSTED English Machine translation *

بين سورية واليمن قراءة أوروبيّة

 ناصر قنديل

لا ينتبه بعض المحللين للمعاني العميقة التي أفرزتها كلٌّ من الحربين الكبيرتين اللتين هزتا المنطقة، الحرب على سورية والحرب على اليمن، والنتائج المتعاكسة لكل منهما، خصوصاً أن بعض المسؤولين الأوروبيين السابقين الذين شاركوا في مرافقة سنوات من الحربين، يكشفون خلال مداخلاتهم في ورشات عمل تعقدها مراكز لدراسات الأمن والاستراتيجية، عن أن حرب اليمن كانت محاولة لاستنساخ عكسي للحرب على سورية بالاستثمار على مصادر القوة التي اعتقد السعوديون أنها عوامل تأثير حاسمة في مسار الحرب على سورية، التي كانت في مرحلة التوازن السلبي عندما انطلقت الحرب على اليمن، في ظل قراءة سعودية أميركية اوروبية تقول إن الجماعات المناوئة للدولة السورية تستمدّ قوتها من وجود حدود سورية مفتوحة على دول داعمة تؤمن لها الظهير والسند والتمويل والتسليح وجلب الآلاف من المسلحين، وبالمقابل فإن الدولة السورية تستمدّ قوتها من كونها تمثل الشرعية الدستورية المعترف بها دولياً، والتي تقوم بإدارة المؤسسات الأمنية والمالية والخدميّة، فجاءت الحرب على اليمن تستثمر على حصار كامل يقطع حتى الهواء عن أنصار الله براً وبحراً وجواً، وبالتوازي الاستثمار على عنوان الشرعيّة الدستورية اليمنية كغطاء لخوض الحرب ومحاولة تفعيل مؤسسات هذه الشرعية عسكرياً وأمنياً ومالياً وخدميّاً، لامتلاك موقع متفوّق في القدرة على حسم الحرب، التي توقعت الدراسات أنها ستحسم خلال أسابيع أو شهور، لهذين الاعتبارين.

تقول القراءة الأوروبيّة الأشدّ تعمقاً في قراءة سرديّة عن الحربين أن عام 2015 الذي كان مفصلياً فيهما، كعام لتوازن سلبيّ في سورية ولبدء الحرب على اليمن، شكل نقطة انطلاق لمسارين متعاكسين في الحربين، ففي سورية بدأت الانتصارات تظهر لصالح الدولة السورية، ثم تتدحرج على مساحة الجغرافيا السورية، بينما بدأت التعقيدات تكبر بوجه ما يفترض أنها الدولة اليمنيّة المدعومة سعودياً ومن خلفها حلف دولي إقليميّ كبير، وجد فيها فرصة لحرب بالوكالة على إيران في مرحلة وصفت بمرحلة الضغوط القصوى على إيران، وفي ظل إدارة أميركية برئاسة الرئيس السابق دونالد ترامب وفرت لهذه الحرب كل أسباب الفوز، ويقارن المسؤولون الأوروبيون السابقون الذين رافقوا من مواقع مسؤولياتهم مراحل هامة من الحربين، أن حجم الدعم الذي حصلت عليه الدولة السورية من روسيا وإيران وحزب الله، أقل بكثير من حجم المشاركة السعودية والغربية في الحرب التي اتخذت من عنوان دعم الدولة اليمنيّة شعاراً لها، سواء بحجم قوة النار أو حجم الأموال أو عديد المقاتلين، بينما حجم الدعم الذي حازته الجماعات المناوئة للدولة السورية عبر الحدود مالاً وسلاحاً وعديداً، بما في ذلك التحدي الذي مثله ظهور تنظيم داعش، يمثل أضعافاً مضاعفة لما وصل لأنصار الله في ظل حصار تمكّن من إغلاق محكم للمنافذ البرية والبحرية والجوية، ولا يمكن بالتالي قراءة النتيجتين المتعاكستين للحربين إلا بقراءة الفوارق بين “الدولتين” و”المعارضتين”.

يقول المسؤولون الأوروبيون السابقون في ورش عمل شاركوا فيها حديثاً، إن على الضفتين الافتراضيتين في التسمية لمفردة الدولة والمعارضة هنا وهناك تكمن كلمة السر، فعلى ضفة الدولة نرى في سورية رئيساً لم يغادر بلده ومكتبه في قلب الساعات الأشدّ خطراً في الحرب فيما كانت القذائف تتساقط قرب القصر الجمهوري، وجيشاً متماسكاً يقاتل بروح استشهاديّة، وشرائح واسعة من الشعب السوري تعتبر الحرب حربها بكل يقين وإيمان، وتتحمّل الحصار والضغوط والتضحيات، بينما على الضفة اليمنيّة رئيساً ووزراء وقادة وصولاً الى مستوى معاون الوزير وما دون من مستشارين ومعاونين يتوزّعون بين الرياض والقاهرة وعمان، يعيشون في فنادق خمسة نجوم، ويشمل ذلك كبار المسؤولين العسكريين، بينما يقع عبء القتال على الجيش السعوديّ والجيش الإماراتيّ، والجيوش التي ساندتهما كالجيش السودانيّ، أما على ضفة المعارضة فنرى قائداً وشعباً ومقاتلين يشكلون في اليمن وحدة متكاملة لم تغادر معاقلها رغم ضراوة النيران وشدة الحصار، تملك اليقين بنصرها، وتقدّم التضحيات بلا حساب من قادتها، وبالمقابل نرى في سورية قادة يقيمون في فنادق خمسة نجوم في باريس واسطمبول والقاهرة والرياض ودبي، يتنعّمون بالمال المفترض أنه مخصص لدعم معاركهم، وقد تحوّل مَن يفترض انهم ثوار الى مرتزقة ينتقلون من بلد الى بلد لحساب دول أخرى، فيما يستندون في معاركهم التي يسوّقونها في الإعلام على جماعات مصنفة إرهابية أمسكت الأرض التي يزعمون أنها مناطق سيطرتهم، قتلت وذبحت الشعب الذي زعموا أنهم حماته.

يخلص المسؤولون الأوروبيون السابقون في مقاربتهم الى القول إن المقارنة تكفي للاستنتاج أن الأرض لمن يحميها ويضحّي لأجلها، وأن الصادقين في إيمانهم بما يدافعون عنه تظهرهم الحروب، حيث خطر الموت داهم، ولا مكان أمامه للاستعراض والغش، فكما النار تكشف المعادن، تكشف الحروب معادن القادة وصدق قضاياهم، ولذلك يبدو بديهياً أن يكون النصر في اليمن للسيد عبد الملك الحوثي، وأن يكون النصر في سورية للرئيس بشار الأسد، لأن القضية باتت واضحة ليست قضية دولة ومعارضة، بل قضية الصدق والتضحية.


Between Syria and Yemen, a European reading

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil


Some analysts do not pay attention to the deep meanings produced by each of the two great wars that shook the region, the war on Syria and the war on Yemen, and the opposite results of each of them, armed, especially since some former European officials who followed the years of the two wars, revealed in the workshops of centers for security and strategic studies, that the Yemen war was an attempt to reverse the war on Syria by investing in the sources of power that the Saudis believed were decisive influencing factors in the course of the war on Syria, which was in the phase of negative power balance when the war on Yemen began. The Saudi, American, European reading that the groups opposed to the Syrian state derive their strength from the presence of Syrian borders open to supportive countries that secure the back, support, financing, arming, and bringing in thousands of militants, on the other hand, the Syrian state represents the internationally recognized constitutional legitimacy that manages the security, financial and service institutions. As for the war on Yemen, it has wagered on a complete land, sea and air blockade, and investing in the title of Yemeni constitutional legitimacy as a cover for waging war and activating military, security, financial, institutions to have a superior position and ability to resolve the war, within weeks or months.

While the complications began to increase in the face of what is supposed to be the Yemeni state supported by Saudi Arabia and behind it a large international regional alliance, there was an opportunity for a proxy war on Iran in a stage described as the stage of maximum pressure on Iran, and under an American administration headed by former President Donald Trump, it provided for this war all Reasons for winning. The most in-depth European reading on the two wars says that 2015, the year of negative balance in Syria and the start of the war on Yemen, constituted a starting point for two opposing tracks in the two wars. The size of the support that Syria received from Russia, Iran and Hezbollah is much less than the size of Saudi and Western participation in the war of support for the Yemeni puppet state, whether by the size of the firepower, the amount of money, or the number of fighters. The amount of support that the anti-Syrian state groups have acquired across the borders, with money and weapons, including the challenge posed by the emergence of ISIS, represents a multiples of what Ansarallah acquired under a tight siege that closed the land, sea and air ports, and therefore the opposite results of the two wars can only be read by reading the differences between the “two states” and the “opposition.”

In recent workshops, former European officials say, the keyword lies on both sides of the default doctrine of the state and the opposition here and there. On the bank of the state we see in Syria a president who did not leave his country and his office in the heart of the most dangerous hours of war while the missiles were falling near the Presidential Palace, and cohesive army fighting in a spirit of martyrdom, and large segments of the Syrian people consider the war its war with certainty and faith, and bear the siege, pressure and sacrifices, while on the Yemeni bank, there is a president, ministers, and leaders down to the minister’s assistant level and below of advisers and assistants distributed between Riyadh, Cairo and Amman, living in five-star hotels, including senior military officials, while the burden of fighting falls on the Saudi and the Emirati army, and the armies that have supported them, such as the Sudanese army. On the Yemeni bank of the opposition we see a leader, people and fighters form in Yemen an integrated unit that did not leave its strongholds despite the ferocity of the fire and the severity of the siege, has the certainty of its victory, and it makes sacrifices without expense from its fighters and leaders, and in return we see in Syria opposition leaders staying in the hotels of five stars in Paris, Istanbul, Cairo and Dubai, enjoying the money supposedly intended to support their battles, has turned the supposed rebels into mercenaries moving from country to country, on behalf of other countries, while basing their battles in the media on terrorist groups that have captured the land they claim to be their areas of control, killing and slaughtering the people they claimed to be their protectors.

Former European officials conclude in their approach that the comparison is enough to conclude that the land is for those who protect it and sacrifice for it, and that those who believe in what they defend are shown by wars, where the danger of death is imminent, as fire reveals minerals, wars reveal the minerals of leaders and the sincerity of their causes, and therefore it seems self-evident that victory in Yemen is for Mr. Abdul Malik al-Houthi, and that victory in Syria for President Bashar al-Assad, because the issue has become clear is not a state and opposition issue, but the issue of honesty and sacrifice.

%d bloggers like this: