How will US disengagement shape the Middle East? “ميدل إيست آي”: “محور المقاومة” هو المؤهل لملء الفراغ بعد الانسحاب الأميركي

Iranians destroy a US flag during a demonstration in Tehran in January 2020 (AFP)

24 June 2021 10:54 UTC

Marco Carnelos

So far, the entity best positioned to fill the power vacuum is the ‘axis of resistance’ led by Iran

The Middle East has always proudly claimed its own culture and, above all, a certain resistance to so-called western modernity. But over the past two decades, reading its tea leaves has become increasingly difficult.

The past two decades have been cataclysmic, and those to come could be even more worrisome. A power vacuum is looming, especially amid multiple signals of a US political and military disengagement from the region. With the notable exception of Israel, it is not certain that Washington’s other local partners will be able to adjust to the new strategic environment.

In the summer of 2000, the Clinton administration believed for a moment that the circle of the historical Israeli-Palestinian conflict could be squared – only to discover, just months later, that this was not on the cards.

The so-called US-led peace process has become essentially an international PR strategy for managing the conflict

At the time, the Americans and Israelis concluded that, no matter how effective their marketing strategies, a bantustan could not be sold to the Palestinians as the state they had claimed and sought for decades to fulfil their unquestionable right to self-determination. Since then, the so-called US-led peace process has become essentially an international PR strategy for managing the conflict. It has given breath and time to a creeping Israeli annexation of the sliver of historical Palestine not yet under Israel’s control.

The Trump administration – more honestly, or less hypocritically, if you prefer – tried to solve the issue by siding openly with Israel, aiming to impose a “bantustan solution” under a different name: the Abraham Accords. To succeed, the formula required the formal adhesion of certain Arab countries, primarily Saudi Arabia and the United Arab Emirates. Yet, while some Arab states quickly established diplomatic relations with Israel, the absence of Riyadh has left an aura of uncertainty around the ambitious project.

Turmoil in Israel-Palestine

The latest conflict in the streets of Jerusalem, inside Palestinian communities of Israel, and in the Gaza Strip, has likely buried the viability of such a “solution”. Most certainly, it has shown that the Palestinian question is still alive and kicking.

Israel is now in the paradoxical situation of being the strongest regional military and technological power, while facing a highly polarised political framework and a somewhat crumbling internal front. In order to finally remove former Prime Minister Benjamin Netanyahu from power, Israeli politicians cobbled together the most heterogeneous coalition in the country’s history. The most extremist prime minister ever, Naftali Bennett, had to rely on the support an Arab party with Islamist roots in order to narrowly win power.

Palestinians protest in the occupied West Bank village of Salem on 15 May 2021 (AFP)
Palestinians protest in the occupied West Bank village of Salem on 15 May 2021 (AFP)

Meanwhile, Palestinians are mired between an increasingly ineffective official leadership in Ramallah, the Palestinian Authority, and an increasingly popular but “terrorist”-designated leadership in Gaza, Hamas.

After 9/11, the main western political driver for the region changed. The US-led “war on terrorism” aimed to impose, once and for all, a Pax Americana in the region, focusing on Lebanon, Syria, Iraq, Iran, and Yemen.

Two decades later, this strategy is crumbling. The US is withdrawing from Afghanistan without accomplishing anything significant, and after spending trillions in Iraq, the US has been asked by Baghdad’s parliament to leave. A tiny enclave in eastern Syria remains under US control, but all the “useful” parts of the country are again under the control of President Bashar al-Assad.

Spreading anxiety

US disengagement from the region, whether real or perceived, is spreading anxiety, with the sense of an incoming power vacuum that needs to be filled. So far, the only entity sufficiently organised and determined to do so appears to be the “axis of resistance”: Iran and its regional allies, including Syria, Lebanon’s Hezbollah, Yemen’s Houthis and Shia militias in Iraq.

Since its 1979 revolution, Iran has been the main opponent of western modernity and, particularly, a Pax Americana in the region. Tehran’s nuclear ambitions and regional activities have been a constant source of concern for Washington and its regional allies, both Arab and Israeli.

A temporary and partial truce, the 2015 nuclear deal, was quickly removed from the strategic equation in 2018. A heavy sanctions campaign, the Trump administration’s “maximum pressure” strategy, did not achieve its claimed objectives: Iran has changed neither its regime nor its behaviour.America Last: Coming to terms with the new world order

As another US administration now attempts to rejoin the nuclear deal, hoping to improve some of its clauses, Iran – with the recent election of Ebrahim Raisi as the country’s next president – is firmly under the control of conservatives, while also seeking a deal with the US and regional rivals. While Major-General Qassem Soleimani might have been eliminated, his regional master plan was not.

There are also other spoilers keen to take their slice of the cake. Turkey seems to be rediscovering its Ottoman past, and combined with its links to the Muslim Brotherhood, it is still viewed as an existential threat to many Arab ruling families.

Russia’s policy has been smarter and more effective, relying on diplomacy reinforced by military power – contrary to Washington’s approach, which used diplomacy only to justify the use of military force. Moscow has held its ground in Syria, obtained important leverage in Libya, and maintained good relations with all regional actors. Two decades ago, Russia was barely relevant in the area; now it is a player. It holds poor cards, but can use them far more effectively than others.

China, as usual, is approaching the region pragmatically, not ideologically. It aspires to leverage the power vacuum to smoothly build up the southern leg of its ambitious Belt and Road Initiative, aiming to create the world’s biggest economic and trading bloc outside of US political and financial control.

Looming pressures

On a regional scale, the so-called Arab Spring, an overdue and legitimate rallying cry by ordinary people exhausted by a systemic lack of governance, basic services and political rights, turned quickly into an Islamic awakening. It fuelled bloody civil wars in Syria, Libya and Yemen, while achieving only a single, partially accomplished political transition in Tunisia. The rest was an autocratic counter-spring, resembling the concert of powers mustered at the Congress of Vienna after the French Revolution and Napoleonic Wars.

The Middle East during the past two decades of American unilateralism has been a mess. Could it be even worse without it?

While the US seems engaged in naively challenging both China and Russia, Europe, as usual, is torn by the dilemma over how to position itself. The Middle East may descend further into chaos, with Covid-19, migration and environmental pressures presenting just a few of the challenges that lie ahead.

One self-proclaimed enabler of the vaguely defined “rules-based world order”, the G7, has again failed to display the necessary leadership, which requires not only power, but also intellectual honesty and self-criticism. Its latest communique outlines no inspirational vision for the Middle East, failing to address the bombs that have already exploded (in Israel-Palestine) or the ones still ticking (the forthcoming collapse of Lebanon).

The Middle East during the past two decades of American unilateralism has been a mess. Could it be even worse without it? That’s doubtful, but it would be best to fasten your seatbelts anyway.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.Marco CarnelosMarco Carnelos is a former Italian diplomat. He has been assigned to Somalia, Australia and the United Nations. He has served in the foreign policy staff of three Italian prime ministers between 1995 and 2011. More recently he has been Middle East Peace Process Coordinator Special Envoy for Syria for the Italian government and, until November 2017, ambassador of Italy to Iraq.

“ميدل إيست آي”: “محور المقاومة” هو المؤهل لملء الفراغ بعد الانسحاب الأميركي

Visual search query image
القوات الامريكية تنسحب من افغانستان بحلول سبتمبر المقبل

الكاتب: ماركو كارنيلوس

المصدر: ميدل إيست آي


كتب الدبلوماسي الإيطالي السابق ماركو كارنيلوس مقالة في موقع “ميدل إيست آي” البريطانيا قال فيها إن الشرق الأوسط كان دوماً يدعي بفخر أنه يمتلك ثقافته الخاصة، وقبل كل شيء، أنه لديه مقاومة ما لما يسمّى بالحداثة الغربية. لكن العقدين الماضيين، كانا كارثيين، ويمكن للعقدين المقبلين أن يكونوا أكثر إثارة للقلق. 

وأوضح الكاتب سبب ذلك بأنه يلوح في الأفق فراغ في السلطة، خاصة وسط إشارات متعددة لفك الولايات المتحدة الأميركية ارتباطها السياسي والعسكري بالمنطقة. فباستثناء “إسرائيل”، ليس من المؤكد أن شركاء واشنطن المحليين الآخرين سيكونون قادرين على التكيّف مع البيئة الاستراتيجية الجديدة.

في صيف عام 2000، اعتقدت إدارة الرئيس الأميركي بيل كلينتون للحظة أنه يمكن تربيع دائرة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني التاريخي، كي تكتشف، بعد أشهر فقط، أن هذا لم يكن مطروحاً على الورق. فقد خلص الأميركيون والإسرائيليون أنذاك إلى أنه، بغض النظر عن مدى فعالية استراتيجياتهم التسويقية، لا يمكن بيع “البانتوستان” للفلسطينيين كدولة طالبوا بها وسعى لعقود من الزمان لتحقيق حقهم غير المشكوك فيه في تقرير المصير. منذ ذلك الحين، أصبحت عملية السلام المزعومة، بقيادة الولايات المتحدة، استراتيجية علاقات عامة دولية لإدارة الصراع. لقد منحت هذه العملية نفساً ووقتاً لقيام “إسرائيل” بضم زاحف لبقية فلسطين التاريخية التي لم تخضع بعد لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف كارنيلوس: حاولت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب – بصراحة أكثر، أو أقل نفاقاً – حل المشكلة بالانحياز صراحة إلى “إسرائيل”، بهدف فرض “حل البانتوستان” تحت اسم مختلف: اتفاقات أبراهام. ولتحقيق النجاح، تطلبت الصيغة الانضمام الرسمي لبعض الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية والإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، في حين أن بعض الدول العربية أقامت بسرعة علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”، فإن غياب الرياض ترك هالة من عدم اليقين حول المشروع الطموح.

هبة القدس

وأشار الكاتب إلى أن الصراع الأخير في شوارع القدس، وداخل التجمعات السكانية الفلسطينية في الكيان الإسرائيلي، ومع قطاع غزة، قد يكون قد دفن جدوى مثل هذا “الحل”. لكنه بالطبع، أظهر أن القضية الفلسطينية لا تزال حية وتنطلق. فـ”إسرائيل” اليوم في وضع متناقض لكونها أقوى قوة عسكرية وتكنولوجية إقليمية، لكنها تواجه إطاراً سياسياً شديد الاستقطاب وجبهة داخلية متداعية إلى حد ما. فمن أجل الإطاحة برئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو أخيراً، قام السياسيون الإسرائيليون بتجميع أكثر تحالف غير متجانس في تاريخ الكيان. كان على رئيس الوزراء الأكثر تطرفاً، نفتالي بينيت، الاعتماد على دعم حزب فلسطيني ذي جذور إسلامية من أجل الفوز بالسلطة بفارق ضئيل.

واعتبر الدبلوماسي الإيطالي أنه في المقابل، فإن الفلسطينيين غارقون بين قيادة رسمية غير فعالة في رام الله، هي السلطة الفلسطينية، وقيادة شعبية ولكنها مصنفة “إرهابية” في غزة، هي حركة حماس. وقال إنه بعد 11 أيلول / سبتمبر 2001، تغير المحرك السياسي الغربي الرئيسي للمنطقة، إذ هدفت “الحرب على الإرهاب” بقيادة الولايات المتحدة إلى فرض “السلام الطويل المدى” الأميركي في المنطقة لمرة واحدة وأخيرة، مع التركيز على لبنان وسوريا والعراق وإيران واليمن.

لكن بعد عقدين من الزمن، هذه الاستراتيجية تنهار. إذ تنسحب الولايات المتحدة من أفغانستان من دون تحقيق أي شيء مهم، وبعد إنفاق تريليونات الدولارات في العراق، طلب البرلمان العراقي من الولايات المتحدة المغادرة. لا يزال جيب صغير في شرق سوريا تحت سيطرة الولايات المتحدة، لكن جميع الأجزاء “المفيدة” من البلاد أصبحت مرة أخرى تحت سيطرة الرئيس بشار الأسد.

ورأى الكاتب “أن فك ارتباط الولايات المتحدة بالمنطقة، سواء كان حقيقياً أو متصوراً، ينشر القلق، مع إحساس بفراغ القوة الذي سيأتي والذي يجب ملؤه. حتى الآن، يبدو أن الكيان الوحيد المنظم والمصمم على القيام بذلك هو “محور المقاومة”: إيران وحلفاؤها الإقليميون، بما في ذلك سوريا وحزب الله اللبناني والحوثيين والميليشيات الشيعية في العراق”.

منذ ثورة 1979، كانت إيران الخصم الرئيسي للحداثة الغربية، وعلى وجه الخصوص الهيمنة الأميركية في المنطقة. لطالما كانت طموحات طهران النووية وأنشطتها الإقليمية مصدر قلق دائم لواشنطن وحلفائها الإقليميين، العرب والإسرائيليين.

وقد تم إلغاء الهدنة المؤقتة والجزئية، الاتفاق النووي لعام 2015، بسرعة من المعادلة الاستراتيجية في عام 2018. ولم تحقق حملة العقوبات الأميركية الشديدة، استراتيجية “الضغط الأقصى” لإدارة ترامب، أهدافها المعلنة حيث أن إيران لم تغيّر لا نظامها ولا سلوكها.

وقال الكاتب إنه بينما تحاول إدارة أميركية أخرى الآن الانضمام إلى الاتفاق النووي، على أمل تحسين بعض بنوده، فإن إيران – مع انتخاب إبراهيم رئيسي كرئيس مقبل للبلاد – تخضع بشدة لسيطرة المحافظين، بينما تسعى في الوقت نفسه إلى إبرام اتفاق مع المنافسين الأميركيين والإقليميين. وفي حين أن اللواء قاسم سليماني قد اغتيل، إلا أن خطته الرئيسية الإقليمية لم تتم الإطاحة بها.

وقال الكاتب إن تركيا تعيد اكتشاف ماضيها العثماني، وإلى جانب صلاتها بجماعة الإخوان المسلمين، لا يزال يُنظر إليها على أنها تهديد وجودي للعديد من العائلات العربية الحاكمة.

وأضاف: كانت سياسة روسيا أكثر ذكاءً وفاعلية، حيث اعتمدت على الدبلوماسية التي تعززها القوة العسكرية، على عكس نهج واشنطن، الذي استخدم الدبلوماسية فقط لتبرير استخدام القوة العسكرية. احتفظت موسكو بموقفها في سوريا، وحصلت على نفوذ مهم في ليبيا، وحافظت على علاقات جيدة مع جميع الأطراف الإقليميين. فقبل عقدين من الزمن، كانت روسيا بالكاد ذات صلة بالمنطقة. الآن هي لاعب، تحمل بطاقات رديئة، ولكن يمكنها استخدامها بشكل أكثر فاعلية من غيرها.

أما الصين، فهي كالعادة تقترب من المنطقة بطريقة براغماتية وليس أيديولوجية. وتطمح للاستفادة من فراغ السلطة لبناء بسلاسة الجزء الجنوبي من “مبادرة الحزام والطريق” الطموحة، والتي تهدف إلى إنشاء أكبر كتلة اقتصادية وتجارية في العالم خارج السيطرة السياسية والمالية الأميركية.

ضغوط تلوح في الأفق

وقال الكاتب: بينما يبدو أن الولايات المتحدة منخرطة في تحدي كل من الصين وروسيا بسذاجة، فإن أوروبا، كعادتها، ممزقة بسبب معضلة كيفية التمركز. قد ينزلق الشرق الأوسط إلى مزيد من الفوضى، حيث يمثل فيروس كورونا والضغوط البيئية والهجرة عدداً قليلاً من التحديات التي تنتظر الأوروبيين.

وأضاف: لقد أخفقت مجموعة الدول السبع، التي نصبت نفسها بنفسها في تمكين “النظام العالمي القائم على القواعد” المحددة بشكل غامض، في إظهار القيادة اللازمة، والتي لا تتطلب القوة فحسب، بل تتطلب كذلك الصدق الفكري والنقد الذاتي. لا يحدد بيانها الأخير أي رؤية ملهمة للشرق الأوسط، وقد فشلت في معالجة القنابل التي انفجرت بالفعل (بين “إسرائيل” وفلسطين) أو التي قد تنفجر (الانهيار الوشيك للبنان).

وختم بالقول: كان الشرق الأوسط خلال العقدين الماضيين من هيمنة الأحادية الأميركية في حالة من الفوضى. فهل يمكن أن يكون أسوأ من دونها؟ هذا مشكوك فيه، ولكن سيكون من الأفضل ربط أحزمة الأمان على أي حال.

*ماركو كارنيلوس دبلوماسي إيطالي سابق. تم تكليفه بالعمل في الصومال وأستراليا والأمم المتحدة. وقد عمل في فريق السياسة الخارجية لثلاثة رؤساء وزراء إيطاليين بين عامي 1995 و2011. وشغل أخيراً منصب مبعوث الحكومة الإيطالية الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط إلى سوريا، وحتى تشرين الثاني / نوفمبر 2017، سفيراً لإيطاليا في العراق.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

%d bloggers like this: