Snipers from Rooftops, Testing out a Third War قناصون من البنايات.. تجريب الحرب الثالثة

14 Oct, 2021

See related image detail

Source: AlMayadeen

Mohammad Faraj

The Third War’s main target is to incite domestic tensions by politicizing the Beirut Blast investigations and directing accusations towards one public.

Visual search query image
The third war focuses on igniting internal tension using various tools.

“Israel” and the US have experienced two wars against the Resistance in Lebanon – the first of which was a direct confrontation in July 2006. According to a study by Anthony Cordesman published by the Center for Strategic and International Studies (CSIS) in Washington, the 2006 war had 3 main goals:

The first was the total destruction of Hezbollah’s missile capabilities, in particular, its medium and long-range arsenal, in addition to extinguishing the organization’s military infrastructure in general. The second was restoring “Israel’s” reputation in the region, especially after their humiliating defeat and retreat from the South of Lebanon in 2000. The third goal is to weaken the Lebanese government, rendering the country engrossed in a waning political environment, engulfing a feeble resistance. Observing these three goals, alongside the glaring aftermaths and conditions of the war on Syria over the past ten tears, one could say that none of these goals have come close to completion.  

In fact, Hezbollah’s military arsenal has developed, “Israel’s” image has exponentially deteriorated, despite the fact that the political situation in Lebanon has been in continuous turmoil and decline.

After the Israeli failure on the battlefield, the focus was shifted to a new type of war (The Second War): It hinges on waging a “War of Ideas” – as publicized by the RAND Corporation – coupled with a “Media War”, by dedicating immense budgets to paint the Resistance and Iranian foreign policy in a sectarian light, a smearing strategy repeatedly advocated by Carnegie Endowment. 

The Second War did not achieve the strategic goals the US and “Israel” were vying for, although the rising sectarianism in the country has brazenly affected multiple arenas; this could be found in the clear-cut wedge between those who promote normalization and those who fight against imperialism. What makes this divide distinctive is that it is not restricted to intellectual and elitist circles, but has rather seeped into the population as a whole.  

“Israel’s” failed experience with the full-scale war in 2006, with its adamancy to carry on the model of the Second War, the Third War’s main target is to incite domestic tensions with a number of means. This means politicizing the August 4 Beirut Blast investigations by directing accusations towards one public, hence setting a number of officials as scapegoats in an attempt to generate chaos.  

Beginning with the sniping at a funeral in Khaldeh, to another shooting at peaceful demonstrators at Adlieh, with deaths and injuries piling after every event, one cannot detach the sequence of events from an Israeli logical framework that has, through history, employed small tools with large effects. In other words, when the Second War failed to scale up sectarian tensions into a civil war, the Israelis placed a number of snipers and armed men atop buildings: Blood will only beget blood, and disaster will loom on the horizon.

However, what happened at Adliyeh isn’t exclusive to Lebanon: The pattern could be observed across multiple grounds – what happened in Iraq is subject to the same logic and sequence. The abrasive war eventually spawned a resistance, the Popular Mobilization Forces (PMF), which compelled Biden to withdraw from Iraq before the end of the year and to tone down on his camouflaged rhetoric, forcing him to stick to advisory missions. In the midst of experiencing vicious terrorism over the years, the PMF was exposed to sectarian propaganda in Iraq – the War of Ideas – before facing the Third War where domestic tensions arose, elections were tampered with, and public fury-inducing normalization conferences were organized in the north. With its power to provoke and incite unrest, this sequence of events equates to snipers aiming their weapons from Beirut rooftops at the heads of peaceful protesters. 

Domestic tension is the upcoming theme of the season, as “Israel” grows more and more desperate. With time, “Israel” realizes that the motions of the region’s geopolitics are moving against its interests, especially as the US rolls back its withering empire. In the upcoming phase, “Israel” will display a frantic obsession with instigating internal chaos. This behavior refers back to its desire for larger “presents” from the US before further withdrawal. 

“Israel” flounders amid unprecedented regional settlements, an experience it never dealt with, even following its previous wars. 

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Related News

قناصون من البنايات.. تجريب الحرب الثالثة

ما جرى أمام منطقة “العدلية” في بيروت ليس حدثاً لبنانياً خالصاً، فما جرى في العراق يخضع للمنطق نفسه والتسلسل نفسه.

Visual search query image
تركّز الحرب الثالثة بشكل أساسي على تحفيز التوتير الداخلي بأدوات مختلفة، وحصة لبنان من هذه الأدوات هي تسييس مسار التحقيق.

حربان جرَّبتهما “إسرائيل” والولايات المتحدة ضد المقاومة في لبنان؛ الأولى كانت الحرب المباشرة التي تكثّفت في لحظة تموز/يوليو 2006م، والتي تكثفت أهدافها في 3 أهداف أساسية، بحسب دراسة أنتوني كوردزمان في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، الأول تدمير القوة الصاروخية لحزب الله، وتحديداً الترسانة المتوسطة والبعيدة المدى، وتدمير بنيته التحتية العسكرية بشكل عام، والثاني إعادة الهيبة لـ”إسرائيل” بعد الانسحاب الذليل والمر من الجنوب في العام 2000م، والثالث هو العمل على تأسيس حالة سياسية تتكوَّن فيها حكومة لبنانية ضعيفة ومضطربة، تضبط مقاومة ضعيفة. 

بعد التأمل في الأهداف الثلاثة، وسحبها أيضاً على مناخات الحرب على سوريا خلال عشرية النار، يمكن القول إنها فشلت جميعاً ولم تتحقق، فالقدرة الصاروخية لحزب الله تطورت، وصورة “إسرائيل” استمرّت بالتراجع، والمناخات السياسية في لبنان عانت الأمرّين، إلا أنّ الحالة التي بحثت عنها “إسرائيل” لم تتحقّق. 

بعد الفشل الميداني الإسرائيلي، بدأ التركيز على نمط جديد من الحروب (الحرب الثانية)، وهي التركيز المسعور على حرب الأفكار (كما روّجت مؤسسة “راند” البحثية في أكثر من مناسبة)، وحرب الإعلام، وتكريس الشق الأكبر من الميزانيات والأموال لمصلحة محاولات تطييف المقاومة، ومحاولة وسمها بمقاومة طائفية، ومحاولة تطييف السياسة الخارجية لإيران بالترافق مع كل ذلك (كما روّج مركز “كارنيغي” في أكثر من مناسبة).

لم تتحقّق النجاحات الاستراتيجية المرجوّة أميركياً وإسرائيلياً من الحرب الثانية، فحالة الشحن الطائفي التي لا ينكر أحد نجاح مفاعيلها في الجولات الأولى في أكثر من ساحة، تفرّغ الحيز الأكبر منها بشكل ضمني مع الفرز الواضح بين محور التطبيع ومحور المقاومة، وميزة هذا الفرز أنه لم ينحصر في دوائر النخب والمثقفين، إنما امتدّ شعبياً، كجزء من ملاحظات المواطنين الاعتيادية.

مع عجز “إسرائيل” عن إعادة تجريب الحرب الأولى (المباشرة الشاملة)، ومع إصرارها على استكمال نموذج الحرب الثانية (حرب الأفكار)، تركّز الحرب الثالثة بشكل أساسي على تحفيز التوتير الداخلي بأدوات مختلفة، وحصة لبنان من هذه الأدوات هي تسييس مسار التحقيق، والعمل على وضع جمهور محدد في خانة الاتهام المباشر ومحاولة استفزازه.

من أحداث منطقة خلدة، وقنص أشخاص يسيرون في جنازة، إلى قنص متظاهرين سلميين أمام العدلية، وإحداث إصابات خطيرة وسقوط شهداء، كلّ ذلك يسير في فلك المنطق الإسرائيلي القائم على استخدام أدوات صغيرة قد تحدث نتائج كبيرة. 

بمعنى آخر، إن لم تنجح حرب الأفكار في إشعال نار حرب أهلية، يتمّ استخدام عدد محدد من المسلّحين والقناصين الذين يطلقون النار من أسطح البنايات، لعلّ الدم يجلب الدم، وتتدحرج كرة النار.

ما جرى أمام العدلية ليس حدثاً لبنانياً خالصاً، فما جرى في العراق يخضع للمنطق نفسه والتسلسل نفسه، فالحرب المباشرة أنتجت في نهاية المطاف مقاومة أجبرت الرئيس الأميركي جو بايدن على التصريح بالخروج قبل نهاية العام، وأجبرته كذلك على تحييد اللغة الرمادية والمموّهة (الإبقاء على مهمات استشارية).

وبعد الحرب المباشرة، وخلال تعرض العراق لموجة إرهاب عاتية، تعرّض الحشد الشعبي لدعاية التطييف ذاتها (حرب الأفكار)، وها هو اليوم يواجه الحرب الثالثة في العراق، وهي توتير الداخل من خلال التدخل في الانتخابات أو تشجيع مؤتمر تطبيعي في الشمال يستفز الجمهور العراقي. إن ذلك فعلياً مكافئ تماماً لمبدأ قناصين على أسطح بنايات في بيروت. 

توتير الداخل هو العنوان الأساسي للجولة الإسرائيلية اليائسة القادمة، التي تعرف أنَّ المسار الاستراتيجي يسير ضد مصالحها، ولا سيما مع التراجع الأميركي.

“إسرائيل” تحديداً ستكون مهووسة خلال الفترة المقبلة بمناخات التوتر. ويعود السبب في ذلك إلى أنها تريد حصد أكبر قدر ممكن من الهدايا الأميركية قبل المزيد من الانسحاب. إنه الصراخ “الإسرائيلي” في مخاض التسويات الذي لم تجربه سابقاً، حتى بعد الحروب.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

%d bloggers like this: