Abby Martin speaks the plain truth about the Zionist regime in Palestine

August 17, 2017

Abby Martin speaks the plain truth about the Zionist regime in Palestine

Note by the Saker: interesting interview with Abby Martin, I highly recommend it.  Please try to set aside the typical Leftist clichés and language and just listen about what she experienced while visiting Palestine for the first time.  I wanted to share this video with you because Abby’s experience exactly mirrors mine.  Except that I was even more clueless than her when I set foot in Israel for the first time.  Being the loyal little Cold Warrior and Right-winger that I was, I sincerely believed that Israel was a land of heroic refugees surrounded by Arab terrorists (yeah, I was that dumb.  I was also 19 years old…).  It took me exactly one week to change my views by a full 180 degrees.  I saw everything Abby describes, or things very similar, with my own eyes.  That was true in 1982 and it remains true in 2017.  Imagine putting up with THIRTY FIVE YEARS of that kind of oppression!  And now try ti imagine living through SEVENTY YEARS of this and you will get a sense, of what it is to be a Palestinian.  In truth, none of us, not even Abby or myself, can imagine any of that since we are not Palestinians and we never lived this nightmare, we only visited this place.

Abby says that which others never do.  Please set aside her silly aspects and take in the reality she describes.  It is all true, 100% true.

The Saker

Saudi Crackdown: Riyadh Court Sentences Shia Cleric to 13 Years in Prison

Local Editor

Amid the continuous crackdown against its Shia minority, the Saudi kingdom sentenced top Shia cleric Sheikh Hussein al-Radhi to 13 years in prison.

 

Saudi Crackdown: Riyadh Court Sentences Shia Cleric to 13 Years in Prison


Sheikh al-Radhi has been arrested on the hands of Saudi regime forces on March 21, 2016, from the Rmaile village in Ahsaa in Saudi Qatif eastern province.

The Saudi authorities banned Sheikh al-Radhi from leading prayers, which pushed him to raise his voice against the regime oppression.

Before the arrest, Saudi authorities banned Sheikh al-Radhi from leading prayers, due to his stances against oppressive policies of the Al Saud regime.

Earlier in February of 2016, the Saudi authorities shut down Rasoul al-Azam Mosque in al-Ahsaa, after preventing Sheikh Radhi from performing Friday prayers there.

The move came after Sheikh al-Radhi slammed the Saudi authorities for their crackdown on opposition activists. Before the closure of the mosque, Sheikh Radhi was summoned for questioning following his critical statements.

Sheikh al-Radhi has openly slammed the Saudi regime over the execution of prominent Islamic scholar Ayatollah Sheikh Nimr Baqir al-Nimr, the war on Yemen as well as the Takfiri ideology which is widespread in the Saudi Kingdom.

Sheikh Nimr was a vocal supporter of the mass pro-democracy protests against Riyadh, which erupted in Eastern Province in 2011.

Source: News Agencies, Edited by website team

09-08-2017 | 12:06

Related News

John McCain’s brain

The Absence of ’Political Unity’ Among Arabs & Islamic Holy Sites in Al-Quds

In June 1967, the one-eyed Moshe Dayan staged his entrance into occupied east Al Quds to mirror that of British General Edmund Allenby, who walked through the same gate after defeating the Ottomans fifty years earlier.

The Absence of

The theatrics guaranteed that Dayan’s instrumental role in bringing some of the holiest sites in Islam, Christianity and Judaism under ‘Israeli’ occupation, would not be forgotten by the history books.

In fact, the ‘Israeli’ minister’s considerable contribution also encompassed a role in coining the now-universally accepted name of that conflict – The Six Day War – which is a biblical reference to God’s creation of the world in six days.

Later that summer, the Soviet leader at the time, Leonid Brezhnev, said that, “not every one of our workers understands why two million ‘Israelis’ defeated so many Arabs equipped with our weapons.”

During a meeting in Budapest on July 11 that same year, Brezhnev and his colleagues outlined an array of “weak points”, starting with the absence of “political unity” among the Arabs.

Fast-forward to the modern-day Middle East, and those weaknesses are more apparent than ever; morphing into unholy alliances, espousing religious persecution and legitimizing the ‘Israeli’ occupation of Arab lands.

The Tel Aviv-Manama Connection

The current inferno engulfing Al Quds is little more than a natural progression of the path chartered by Moshe Dayan five decades ago; the collective punishment of the Palestinians and burgeoning ‘Israeli’ control over the city’s al-Aqsa Mosque – Islam’s third holiest site.

The most recent discriminatory restrictions by the ‘Israelis’, which included barring men under 50 years of age from taking part in Friday prayers, left five Palestinians dead and hundreds injured.

But despite the carnage, most Arab regimes remained conspicuously silent, failing to produce public displays of solidarity with the Palestinian cause, or translate Arab and Muslim anger into mass demonstrations – or even harshly critical articles.

Arab monarchies in the Persian Gulf refrained from making any concrete public statements on the matter. The silence extended to news reports, where one would have been hard pressed to find much in the way of details concerning events at the al-Aqsa compound.

During a televised interview, Bahrain’s Foreign Minister, Khalid bin Ahmad Al Khalifa, broached the subject in a noticeably dismissive manner, stating that ‘Israelis’ and Palestinians dying is something “happening every day”.

Such sentiment can hardly be described as surprising, at a time when Arab monarchies are proposing concrete steps toward establishing better relations with Tel Aviv.

Bahrain’s ruling Al Khalifa clan has also made significant overtures in recent months, aimed at normalizing ties with the ‘Israelis.’

And as the standoff in Al Quds stretched into its second week, a similar ban, nearly 2,000 kilometers away in Bahrain’s northwestern village of Diraz, hit the 54-week mark.

Diraz, which has been besieged by Bahrain’s security forces since last summer, houses the Imam Al-Sadiq Mosque, where Shiite worshipers have been barred from congregating for Friday prayers since last summer.

The restrictions – part of the regime’s clampdown on the kingdom’s Shiite majority and political opposition – are increasingly mirroring tactics employed by the ‘Israeli’ occupation, including widespread arbitrary arrests and forced demographic changes.

However, Manama and Tel Aviv appear to have a lot more in common than a shared interest in persecuting religious majorities.

In May, Manama provided a forum for a verbal clash between the ‘Israeli’ and Palestinian soccer leaders, when it played host to an ‘Israeli’ delegation at the annual FIFA congress.

The end result was touted as a “victory” by Tel Aviv.

In January, an official in Tel Aviv told The Times of ‘Israel’ that his government enjoys “good relations” with the Bahraini monarchy, and in 2016 Manama’s top diplomat paid tribute to the late ‘Israeli’ President Shimon Peres, whose lengthy political career was marred by allegations of war crimes against the Arab people.

The regime also came under a wave of criticism after hosting a Zionist delegation for a candle-lighting ceremony marking the first night of Hanukkah.

It goes without saying that these relations are not based on shared values or deep intimacy but rather a common goal of undermining Iranian regional interests.

In this respect, Bahrain is only a small extension of Saudi foreign policy, which now openly recognizes the need to sidestep the more intractable issue of Palestinian statehood for the sake of better ties with Tel Aviv.

Is Riyadh betting on history repeating itself?

فيصل طالب جونسون بشنّ حرب 1967 لإضعاف مصر وسورية والفلسطينيّين

In the lead-up to the 1967 war, the title of ‘the greatest threat to the survival of the Saudi kingdom’ – currently reserved for the Islamic Revolution and Shiite Iran – was held by secular revolutionary Arab nationalism led by Egyptian President Gamal Abdel Nasser.

At the time, the kingdom and Egypt were fighting a proxy war in Yemen with 50,000 Egyptian troops backing the Republican government in Sana’a.

The kingdom was on the defensive and under severe strain. At home, the Royal Saudi Air Force was repeatedly grounded in the 1960s because its pilots kept defecting with their jets to Egypt. Rumors of coup plots were widespread.

And then, miraculously, the ‘Israelis’ devastated the Egyptian army. The ’67 war also dealt a mortal blow to Nasser’s Arab nationalism, which would eventually be eclipsed by the rise of political Islam.

Saudi Arabia’s King Faysal quickly sprung into action, cutting oil exports to the U.K. and the U.S. in what would turn out to be more of a symbolic PR stunt than an effective measure against the ‘Israeli’ allies.

Nevertheless it was more than enough to transform Riyadh into the new champion of the Palestinian cause, especially when it came to Al Quds and its Islamic Holy sites.

Surely the Saudis are not hoping for an identical outcome in their dispute with the Iranians. After all, the notion of ‘Israeli’ invincibility, established after the ’67 war, has long been shattered, and even the ‘Israeli’ identity conceived by Dayan-era officials is facing an existential crisis.

But perhaps the thinking in Riyadh is: ‘the ‘Israelis’ saved us once, maybe they can do it again’. 

Al-Ahed News

29-07-2017 | 08:50

Related Videos

Hasan Nasrallah: Trump Must Be Thanked For His Stupidity: In Case You Missed It

We should thank Trump for revealing the true face of the racist, cruel, criminal and murderous U.S. government.

Posted July 27, 2017

They Won’t Tell the Truth About Syria Who is Behind the Push for WW3 2017

الأقصى .. المسجد اليتيم .. والخطوط الحمر الثرثارة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏‏

 بقلم نارام سرجون

الى جانب الحرية والديمقراطية اللتين صرت أحتقرهما سأضيف مصطلح (الخط الأحمر) الى قائمة الكلمات التي فقدت سمعتها وتحولت الى كلمات مشحونة بالطاقة السلبية وتفوح منها رائحة الشيطان ..

 انني كما تعرفون لاأتردد في المجاهرة باحتقاري لكلمتي “الحرية والديمقراطية” لكثرة ما لاكتهما أسنان جورج بوش وتوني بلير ولكثرة ما تنقلتا بين شفتي كوندوليزا رايس السوداوين وضاجعتا لسان ديك تشيني وجون بولتون وكولن بأول حتى صرت أحس بلعاب كل هؤلاء يرطب جلد هاتين الكلميتن كلما مرّتا على لساني فأحس برغبة في التقيؤ ..

ان الحرية والديمقراطية كأجمل عبارتين تحولتا برأيي الى أسوأ كلمتين لأنهما تورطتا بدماء ملايين العرب والمسلمين وحملتا وزر كل جرائم الغرب منذ أن وصفت اسرائيل بأنها واحة الديمقراطية في الشرق وأن العرب حاربوها لأنها أول ديمقراطية وصلت اليهم .. ولأن يدي الحرية والديمقراطية منذ عهد بوش ملطختان بدم مليوني عراقي .. وخلف كل يتيم وأرملة وثكلى تقف هاتان الكلمتان كملائكة العذاب .. ولم تعد هناك قوة في الأرض تعيد لي علاقتي بالحرية والديمقراطية .. فما بيننا انكسر الى الأبد .. وصرنا أعداء الى يوم الدين .. وخاصة منذ أن زنا بهما الثورجيون الإسلاميون في الربيع العربي ونادوا يشعارات الحرية التي جعلت مذاق الحرية بمذاق الزنا في الضمير .. ولن أبالي باحتجاج واعتذار كل منظري الحرية والديمقراطية وعشاقهما وكل من يعزف الأناشيد لهما وينظم القصائد الحمراء لهما ..

ولكن قائمة الكلمات التي أحتقرها كبرت وتكاثرت في السنوات الأخيرة وضمت اليها “الاستبداد” و”الرأي الآخر” و”اللاجئين” و”الخلافة” و “دولة الشريعة” و “العرب” و “النفط” و“حماس” و “المثقفين العرب” وكل الكلمات التي تبين أنها محشوة بالتبن والسم .. الا أن القائمة استضافت اليوم عبارة جديدة لم أتوقع ان تبلغ بسرعة هذه المكانة من الاحتقار الشديد والازدراء في نفسي .. بل انها استقرت على رأس قائمة الكلمات المزني بها والتي تطل عليك مثل اطلالة مومس ترقص .. ولكن ثوبها الأحمر يضفي عليها نكهة تهريج كوميدية تدغدغني وتضحكني الى حد محرج يكاد يحبس أنفاسي خلف كل ضحكة فلا أقدر حتى على الشهيق .. هذه العبارة هي عبارة (الأقصى خط أحمر) ..

لاتضحكوا لأن العبارة حلت محل (قضية فلسطين المركزية) في أفواه الخطباء والسياسيين وصارت موضة التضليل الجديدة .. وما جعل العبارة من أحقر العبارات وأسوأها سمعة في نظري هو أنها صدرت عن أحقر شخصيات العرب والمسلمين .. فقد أصدرت الجامعة العربية ورئيسها (خطها الأحمر) لإسرائيل لأنها تجاوزت الخط الأحمر في الأقصى .. ورسمت الجامعة العربية الخط الأحمر ثم ألقته أمام نتنياهو كي يرتعد جسده ويرتجف ويتعرق ويشحب لونه وهويرى احمرار لغة الجامعة العربية واحمرار خطوطها .. وكان ملك الأردن سباقا الى القاء الخطوط الحمر في الأقصى ..

كما أن سانشو الفلسطيني وصبي أردوغان وخادم القرضاوي المخلص (إسماعيل هنية) قد ألقى خطبة عصماء في غزة وذكّر نتنياهو بأن (الأقصى خط أحمر) !!..

ولاأعرف من اين يأتي هنية وغيره بخطوطهم الحمر .. من تركيا الإسلامية الاردوغانية المشغولة بخطوط حمر الأكراد وادلب وقتلة نور الدين زنكي الذين ذبحوا اللاجئين الفلسطينيين في حلب ؟؟.. أم من السعودية المشغولة في رسم الخطوط الحمر لفقراء اليمن ؟؟.. أم من قطر أم من الامارات؟؟ أم من الكويت ؟؟ وكلها دول محتلة .. أم من الأردن الذي يحكمه ملك أمه يهودية؟؟ .. أم من ليبيا الممزقة التي صارت مثل قوم عاد وثمود اثر تحريرها على يد الإسلاميين .. أم من منظمة العالم الإسلامي أم من اتحاد علماء المسلمين؟؟

إسماعيل هنية: المسجد الأقصى خط أحمر

هل سيأتي هنية وغيره بالخطوط الحمر من جبهة النصرة أم من أحرار الشام أو فيلق الرحمن أم جيش الإسلام الذي يقصف دمشق والذي حظي بمباركة حماس باستشهاد زهران علوش الذي انتقم لإسرائيل من دمشق واذاقها ماذاقت سديروت وعسقلان من قذائف حماس التي وصلتها من دمشق عبر أنفاق سيناء التي حفرتها آلات حفر حزب الله العملاقة المستوردة من ايران ..

ولاأستبعد أن نسمع هذه العبارة اليوم من اقذر الأشخاص .. في فتاواهم في الحرم المكي وربما يظهر أنور عشقي ويذكرنا بأت الأقصى خط أحمر (للشيعة) وليس لليهود .. ولاشك اننا سنسمعها من سكارى بول البعير الذي سيصبح أيضا بلون أحمر لأن موضة الكلام هذه الأيام هي اللون الأحمر والغضب الساطع الآتي .. الذي لم يسطع حتى اليوم منذ ستين سنة ..

أنا على يقين أن نتنياهو يفضل جدا اللون الأحمر في الخطوط العربية والإسلامية وهو بلاشك يراه أجمل الألوان لأنه لم يفعل شيئا في حياته من اذلال للعرب ولفلسطين الا بعد أن رفعت في وجهه الخطوط الحمر العربية والإسلامية .. وصار الإسرائيليون مثل كلاب بافللوف يسيل لعابهم بمجرد أن يرفع العرب عبارة (الخطوط الحمراء) ..
وحتى هذه اللحظة لم يرسم اردوغان خطوطا حمرا لنتنياهو بل ذهب الى الخليج ليؤسم خطوطا حمراء في قطر لأن مايقدر على قوله لفلسطين وللأقصى محدود جدا ومثير للحرج الشديد لتفاهته ولن يرفع يده بعلامة رابعة التي تحدى بها المصريين ولن يتجرأ على الالتفات نحو الأقصى .. وعرفنا ذلك منذ أن قتل له الإسرائيليون في مسرحية سفينة مرمرة عددا من مواطنيه وصبغوا بحر عزة بدم الأتراك الحمراء ورسموا بها خطا أحمر له ولم يفعل شيئا بل عاد الى نتنياهو صاغرا وقبل يديه ورجليه ليسمح للسفير التركي بالعودة الى تل أبيب .. ودخل السفير التركي سفارته ي تل أبيب واختفى لايلوي على شيء ..

على العرب والمسلمين أن يستحوا من بيانات الخطوط الحمر التي يتسلى بها نتنياهو بل ويفضلها أمام مواطنيه كي يظهر أمامهم بطلا فهو محاصر بالخطوط الحمر وهو يدري أنها أوهى من خيط العنكبوت .. فليس فقط حسن نصرالله كشف للاسرائيليين أنهم يسكنون في بيت العنكبوت وأنهم واهنون وواهمون .. بل ان نتنياهو اليوم يظهر لجمهوره أنه محاط بخطوط العنكبوت الحمراء التي يلقيها العرب .. فللعرب عناكبهم وبيوت شعرهم الحمراء التي هي أوهى من بيت العنكبوت ..

الجامعة العربية وإسماعيل هنية وكل من يستعد لالقاء خطبة “الخطوط الحمراء” عليهم أن يتذكروا أن من يلقي الخطوط الحمراء يجب أن يكون لديه أخلاق ومواقف بطولية ومبادئ ..

فكيف تستوي مبادئ الخطوط الحمر وحماس مشردة بين القصور وبين القصور .. وقد خذلت نفسها ورحلت الى تركيا وقطر ونافقت السعودية وسكتت عن حرائم السعودية في اليمن .. وكيف تتشدق الجامعة العربية بالخطوط الحمر وهي التي لم تترك أمام إسرائيل خطا دفاعيا واحدا يردع إسرائيل بعد أن قدمت الغطاء لتدمير العراق وتدمير ليبيا وتدمير سورية وهو مشغولة بتدمير ايران وحزب الله ..

أنا أعلم ان نتنياهو يضحك في سره وهو يعلم ان تلك الرسائل المشفرة من العرب عن الخطوط الحمر تعني له إشارة التأييد والمبايعة .. كما حدث عندما كان الملك فيصل يجاهر بعدائه لإسرائيل ولكنه كان يحارب عبد الناصر عدو إسرائيل .. وهو الذي حرض اميريكا على مصر رغم أنه في العلن قال مالم يقله مالك في الخمر لتحرير فلسطين .. ونتنياهو لن ينسى أن الملك عبد الله الأول ملك الأردن بشر الفلسطينيين بالنصر في خطبه ولكنه كان قد باع فلسطين بخمسة عشر ألف جنيه ذهبي في عقد بيع شهير لافراغ فلسطين من العرب عندما خدع السكان وطلب منهم مغادرة قراهم ليسمحوا لجيشه بالقتال دون ايذائهم فدخل الإسرائيليون قرى فلسطين وهي فارغة أحيانا ..

ونتنياهو لم ينس خطابات الملك حسين قال للفلسطينيين قاتلوا بأسنانكم لتحافظوا على الضفة والاقصى والقدس في حرب 67 ولكنه كان قد سحب الجيش والسلاح من كل الضفة .. والذي كان يصر على تهديد إسرائيل بالثأر من هزيمة 67 ولكنه طار الى اسرائيل لتحذير غولدامائير من هجوم يبيته السوريون والمصريون في حرب 73 .. واليوم يرث ابنه ذات الوظيفة ويرفع عبارة (الأقصى خط أحمر) .. وهي رسالة مشفرة للاسرائيليين وعبارة طمأنينة وقعت بردا وسلاما على قلوبهم لأنهم يعرفون ان القادة العرب الموثوقين لايلقون عبارات التهديد جزافا بل هي اشارى خدعة وخيلة لإسرائيل ..

كل من هدد اسرائيل بالخطوط الحمر لايملك أي خط أحمر ولا حتى خيط عنكبوت .. لأن الخطوط الحمر تأتي من المواقف الثابتة .. وليس من التذبذب السياسي .. فلايستطيع من فقد استقلاله السياسي والعسكري أن يهدد بالخطوط الحمر .. ولايستطيع من رفع شعار (غزة بانتظار الأبطال .. اردوغان وحمد ومرسي) ان يرسم خطوطا حمرا ..

ولاتستطيع جامعة عربية دمرت خطوط دفاعها أن تثرثر ببيانات الدفاع عن الأقصى .. الخطوط الحمر لاتأتي الا من السياسة المدججة بالأخلاق وبالسياسة التي لاتشترى بالدولار ولاتتلون ولاتطعن ولاتتبع مزاج الأمير والأميرة .. لأن من باع وطنه يوما بالدولار سيسكت اليوم بحفنة من الدولارات .. ويترك الأقصى ..

نتنياهو لايخشى أيا من هؤلاء .. ولايستمع الى تلك الخطب الجوفاء .. بل هو يخشى الخطوط الحمراء التي لاتتكلم والتي لاتثرثر بها أفواه الثرثارين .. تلك الخطوط الحمراء التي حاول أن يكسرها في الشمال بكل الوسائل القذرة وبالاستعانة بأولئك الذين يشنون حملة الخطوط الحمراء عليه اليوم ..

انه لايخشى الا الجيش السوري وجيش حزب الله .. والجيش الإيراني .. ومئات آلاف الشبان والشابات الفلسطينيات الأحرار الذين لاينتظرون الغضب الساطع القادم من بلاد الفتاوى التكفيرية وبلاد بول البعير وآبار النفط الأسود .. بل لديهم في قلوبهم غضب ساطع .. هؤلاء هم من يحملون الخطوط الحمراء لرايات إسرائيل الزرقاء .. وهؤلاء هم من بقي للأقصى الذي صار في زمن الإسلاميين (المسجد اليتيم) .. وصدقوني لن يخذلوه ..

 

   ( الاثنين 2017/07/24 SyriaNow)
%d bloggers like this: