Senior Hamas official: ‘Qasim Soleimani gave us everything Iran has to offer’

January 15, 2020

Original link: http://middleeastobserver.net/senior-hamas-official-qasim-soleimani-gave-us-everything-iran-has-to-offer/

(Please support MiddleEastObserver.net on Patreon: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver)


Description:

In an extended interview with Al-Mayadeen TV, senior Hamas official Dr. Mahmoud al-Zahar discusses the role of the late Iranian General Qasim Soleimani in supporting ‘Palestinian resistance groups’ and particularly his relationship with the Hamas movement.

The following translation contains keys excerpts from the interview.

Source: Al-Mayadeen TV

Date: 11-01-2020

Transcript:

The host:

Dr. Mahmoud al-Zahar, welcome back. There is no doubt that Hamas’ great solidarity with Iran regarding the martyrdom of General Qasem Soleimani has raised many questions and triggered analyses. So we are turning to you to get our facts straight. Has the martyrdom of Hajj, or rather General, Qasem Soleimani actually brought Iran and Hamas closer together and cemented their alliance, following periods of ups and downs in their relationship for regional reasons? Is that true?

Dr. al-Zahar:

Actually it has, but I would like to clarify – after saying in the name of Allah the Merciful the Compassionate, praise be to Allah, and peace and prayers be upon His prophet… I think that the relationship (between Iran and Hamas), according to my experience in this field, started in 1991 when a group was deported to Marj al-Zohour (in southern Lebanon). At the time, Iran sent civilian envoys to listen to the demands of Palestinians in the region, in order to support this group that stood at the borders of Palestine and was able to come back a year later. Therefore, Iran’s proxy groups and personalities dealing with this matter were known and plain to see. And they are still present to this day.

While the next significant moment was when Hamas took office in 2006 after the elections. As the minister of Foreign Affairs at the time, I visited Iran and met with all political parties and other officials. So our relationship deepened and their support increased not only in the military field, but also at the political level as they backed the government. After that, the relationship carried on until the shared vision become indisputable: the battle to free Palestine, is a real battle, a Qur’anic fact that might come true with cooperation, especially this cooperation that is not founded on short-term interests, but on a strategic dimension, i.e.  achieving comprehensive goals including the ending of the occupation and establishing a Palestinian State on the entire soil of Palestine. All of that while maintaining balanced, respectful relationships with all parties who helped to free Palestine. I think that this cause is not related only to Soleimani. Even though he had a crucial role, and was a very important personality as he knew even the smallest details. Therefore, I think that our cause will not be affected. The only issue is finding the person who will be able fill in Soleimani’s shoes during this period.

The host:

Abo Khaled, did the martyr General Qasem Soleimani ever visit the Gaza Strip? Have you ever met?

Dr. al-Zahar:

No, that is very hard. It is very difficult to come to Gaza. To get to there, there are only two ways: you can come either from Egypt or from the Israeli entity. Either way, that actually never happened. Not to my knowledge at least.

The host:

In a statement delivered yesterday, Hamas’ representative in Lebanon said that Soleimani visited the Gaza Strip multiple times.

Dr. al-Zahar:

I honestly have no information on that matter. I don’t know.

The host:

So maybe yes, maybe no..

Dr. al-Zahar:

Either way, it is a risk that Soleimani could assess. I don’t know. I don’t know everything. Some security and military issues are confidential, and only one or two people might know of them. But to my knowledge – I honestly don’t know.

The host:

Okay. Dr., have you ever met (Soleimani) in person? Do you have a personal relationship with him?

Dr. al-Zahar:

Yes, I have met him multiple times. I believe he highly appreciated the role Hamas has played in all areas. I have actually met him multiple times. And every time, I was more and more confident that this man, who named himself the commander of the Quds Force, attached his name to al-Quds because he was sincere in his support for the Palestinian cause, and for al-Quds in particular. He chose this title and lived up to it indeed. He was a man of his words. In fact, this man was ready to give, and has actually given everything the Islamic Republic can offer to support the Resistance’s cause.

The host:

In return for this support, has Iran ever asked you for anything, at the political or military levels? Or has it asked (Hamas) to adopt certain positions?

Dr. al-Zahar:That’s actually a very important question. Because the side wishing to weaken the Resistance project insists that Iran wants to use Hamas or the al-Qassam Brigades as proxy forces in her regional conflict. During the past period, we have never witnessed – nor did it cross our minds – that Iran might ask us for anything. Our long experience with them from 1991, as I have mentioned, until today, has never revealed, even for a moment, that Iran wants to use us for any cause beyond Palestine. Our whole energy was devoted (to our cause) and they were aware of that. Qasem Soleimani was one of many who insisted that the Palestinian cause should aim all its attention and forces at the occupation to free Palestine. Only after that, parties can sit down to manage their relationships. Some countries that have nothing to do with Palestine, and are fighting it, tried to claim that the Iranian intervention in Palestine serves Iran’s interests and not the interests of the Resistance. I testify before the Almighty Allah that over the past years, from 1991 until the past year, I have never felt, not for a second, that there was a single Iranian request made to the detriment of the Palestinian cause.

The host:Dr., regarding the relationship with the new IRGC’s Quds Force commander Ismail Qa’ani, reports state that Qa’ani met with a delegation from Hamas, and with the Supreme Leader of the Islamic Republic Sayyed Ali Khamenei… Have you looked at the results of these meetings? How does the relationship with the new commander seem to you? Do you think General Qa’ani will have the same abilities as General Soleimani, or will offer you the same cooperation Soleimani has offered you?

Dr. al-Zahar:

In fact, we should stress that the Iranian policy is not dependent on one person, not even on the president. The policy is decided by a system and a group of interventions that control the relationship between Iran and the Palestinian cause. I’ve told you that when I was assigned as a minister of Foreign Affairs in 2006, I met with President Ahmadinejad, the foreign minister, the martyr Qasem Soleimani, and a lot of officials. We were also invited to conferences. Each and every conference mentioned the same cause: the Palestinian cause, that is of central importance to Iran. This is how they’ve talked about it. We’ve heard about it in every forum and every place. This is what we have confirmed. This is also one of the key reasons for which we enjoy a good relationship with Iran. It is not a relationship where a party is taking advantage of another.

Therefore, this long experience at the political, diplomatic or security levels, and in terms of other aids and self-defense techniques (shows that this relationship) is not dependent on individuals. Even if Soleimani is gone, all the accomplishments we’ve made won’t be lost, and previous relationships will continue, that’s my opinion. I’ve actually never met Qa’ani and I don’t know if any of my brothers (colleagues) did, even though it is eminently logical to meet with the new commander of this force that has the honor, as every person, to be associated to al-Quds. As everyone knows the promised final battle is a Qur’anic fact. And everyone who takes part in this battle will not only change the geopolitics of the whole region, but will also, God willing, go to heaven.

The host:

According to the pictures taken in the funeral, there was a meeting between the Hamas delegation that went to Tehran to pay its respects, and Ismail Qaani. However, it is not clear if that meeting was just to show condolences, or it was an actual meeting with deliberations and acquaintances. I don’t know.

Dr. al-Zahar:

Of course, they should make deliberations and acquaintances. It’s also totally logical for Hamas to ask for the continuity of the relationship between not only Hamas but all Palestinian resistance forces especially in the Gaza Strip, and the important (Quds) Force and this country that supports the resistance project. This assassination is the biggest proof of the sincerity of Iran’s policy. If Iran was part of this group of hypocrites, and if it didn’t put pressure on the Israeli entity, and on the Western-Israeli interests related to Christian, Jewish and even Arab Zionism… if that was true, there wouldn’t be an assassination. The assassination was carried out because there were practical measures taken by the (Quds) Force and by Iran through its members, constituents and leaderships to support the Resistance project.

The host:

“My father’s blood will pave the way for us to pray in al-Quds”. Dr. al-Zahar, those are the words of a Muslim girl (Soleimani’s daughter) who lost her father, but is still talking about al-Quds, about Palestine, in Arabic and in front of a crowd of worshipers, while holding a weapon in her hand, even though she can’t be more than 20 years old. Dr. al-Zahar, what is your comment on such a scene? And how much does this scene problematise an notion which many tried to reinforce, and for which large sums of money was paid to transform it into public opinion. I am talking about the notion of sectarian division, and turning people who belong to different sects away from the causes that Muslim people, from Iran to Pakistan and Indonesia, are sympathetic towards.

Dr. al-Zahar:

First, allow me to offer my sincere condolences to this lady, the daughter of the man who devoted himself to Palestine. If Qasem Soleimani was not loyal to Palestine, his daughter would not have said such words. If his words were politically motivated and dishonest, his daughter would not have stressed (on the importance of the Palestinian cause) that she heard her father talking about time and time again. She became certain that he believes in freeing Palestine and in the promised final battle. Otherwise, she would not have come out, stood, held a weapon, and said those words. As the English saying goes: “like father like son”. Soleimani’s daughter, son, brother, etc. will all follow his footsteps. Therefore, may all our martyrs everywhere rest in peace.

The host: Amen.

Dr. al-Zahar:

Regarding the next part of the question. Please remind me what it was.

The host: The sectarian issue.

Dr. al-Zahar:

They have said that Iran is spending money to develop ideological centres in Palestine. I say that I dare anyone to come to the Gaza Strip, and find someone who converted to Shiism, or find a place, a center or an institution for the Shia. These (accusations) are spread only to create a rift between us. Why? Who are those? Does the Sunna (tradition of Prophet Muhammad) allow cooperation with the Israeli occupation? Does the Sunna allow giving money to the Israeli entity, and supporting Christian Zionism? Aren’t Muslims brothers, who shouldn’t let each other down? Muslims, whether Shia, Sunni, Kurdish, Afghan or Pakistani are brothers; regardless of their nationality, country, identity, or identity card. Muslims are brothers. Islam is both believed in the heart, and translated in the actions (of Muslims). Therefore, saying that Iran is seeking influence in Palestine is a lie. We dare anyone to say the opposite. We have never heard anyone asking for a price in return. (Iran) provided us with all kinds of support, even at the political level (to serve) the Palestinian cause. However, it never asked us for such a thing. And if anyone has (evidence), then I invite them to present it to the people for the truth to be revealed. But as a witness during this long period, from 1991 until this very moment, I assure you that the Iranian support to the Palestinian cause is altruistic. They, however, became certain that Hamas and the Palestinian resistance are absolutely serious about freeing Palestine and attaining the promised final battle.

The host:

I am sure you heard of, or followed up on the criticism that was directed at Hamas when its delegation, headed by Ismail Haniyeh, paid respects and participated in the funeral (of Soleimani), and after the speech delivered by Mr. Haniyeh who considered General Soleimani the ‘martyr of al-Quds’. Some of this criticism came from the Islamic movement (in the region) general speaking, not from Hamas and its personnel in particular. But rather from the Islamic community as a whole. How did you receive this criticism, or these voices, that questioned (Hamas’ loyalty), attacked it, and thought that it exaggerated its feelings?

Dr. al-Zahar:

In fact, the problem, or the problems, that aroused before were exaggerated, and some took a stand (against Iran) because of these problems. We were hoping that both sides, Sunni and Shia Muslims, make some steps to bridge the gap between the political – and not the sectarian – positions. Every human has his own beliefs, behavior, style and approach. But what brings us together is the saying: “there is no God but Allah, and Muhammad is His messenger”. I want – so that we don’t get deep into this subject and get drawn into disputes- I call upon Islamic scholars, Shia, Sunni and others, to hold a conference to settle the dispute and find solution, a common solution, for all the current disputes; and to advise Muslims, Shia, Sunni and others, to follow precise instructions. Only then, the scheme run by colonialists, Zionists and others will collapse. As you know a lot of people are sectarian, even within Sunni, Shia and others. Those narrow-minded people shouldn’t distract us from the bigger project.

I want to remind them of a hdith of the Prophet reported by Thawban. I am going to say it in short. The Prophet said: Allah, the Almighty, gathered up the world (or the earth) for me so that I saw its east and its west; and indeed the dominion of my nation will reach what was gathered up for me”. He didn’t say Shia or Sunni. We all follow the Sunna of Prophet Muhammad. Is there a prophet other than Muhammad for us to follow his Sunna? There are some doctrinal differences, and some personal judgments of some scholars. However, in essence, our judgment comes from our belief that Allah is our God, and our absolute loyalty is to him.

The host:

So what I understand is that Hamas doesn’t care about the opinions of extremists, whether Sunni, Shia or other?

Dr. al-Zahar:

In fact, we are hurt by this subject, especially by the hurtful words that were harsh towards the Resistance and Hamas. We’ve heard a lot of words on this matter. But I suggest that, to overcome this crisis and avoid being bogged down in the swamp they want us to fall into, our scholars should hold a conference to unite their word, and adopt a single approach. That way, we will no longer be targeted whether in bad faith, or by simple-mindedness, regarding these suggestions and ideas.

Putin makes annual State of the Nation address to the Federal Assembly

Source

January 15, 2020

Besides discussing internal demographic, economic and weapons issues, the president said the five permanent members of the UN Security Council – the US, China, Russia, Britain and France – carry a “special responsibility for securing the sustainable development of humanity.”

These five nations must begin to devise measures aimed at neutralizing any conditions for a global war, and develop new approaches towards securing the stability of the planet.

RT Commentary : Five nuclear-armed states must work together to neutralize threat of ‘global war’ – Putin

Sputnik Commentary : Key Takeaways From Vladimir Putin’s Address to Federal Assembly

Pravda Commentary : Putin wants 7 amendments to Constitution for strong, nuclear Russia

Transcript : Presidential Address to the Federal Assembly

احذروا الفتنة القادمة.. فيلم مُسيء للصحابة

نور الدين أبو لحية

كاتب وأستاذ جامعي جزائري

يتم التحضير لفتنة جديدة خطيرة في بريطانيا، وتتجسّد بفيلم مسيء للصحابة، يستبسل دُعاة الفتنة في الدعوة إليه.

تظاهرة في لندن تندد بجرائم “الكراهية ضد الإسلام”

كما أفلح الغرب وعملاؤه في تشويه المدرسة السنّية عبر أولئك الذين امتلأوا بالعنف والتطرّف فإنه يسعى بكل جهده لتشويه المدرسة الشيعية عبر أدعياء التشيّع الذين لا يختلفون عن السلفيين في تطرّفهم وتشدّدهم وسوء أدبهم.

وقد اُستعمل ذلك سابقاً ـ وأفلح فيه للأسف ـ عندما أثار بعض دُعاة التشيّع البريطاني قضايا خطيرة تتعلّق بعرض رسول الله (ص)، والتي تصدم كل مؤمن محب لرسول الله سواء كان سنّياً أو شيعياً؛ فلا يمكن لمُحب لرسول الله أن يرضى بالإساءة إلى عرضه.

وعلى الرغم من كثرة الفتاوى من جميع مراجع الشيعة في العراق وإيران والبحرين وباكستان وأفغانستان والهند وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها الشيعة، والذين ردّوا على أولئك المُنحَرفين عن التشيّع وأئمة أهل البيت في هذا الشأن وغيره، إلا أن كل ذلك لم يستطع ـ بفعل الآلة الإعلامية الشَرِسة ـ من محو آثار تلك الفتنة العريضة، والتي لا نزال نعيش آثارها إلى اليوم.

وعلى منوال تلك الفتنة، يتم التحضير لفتنة جديدة خطيرة في بريطانيا، وتتجسّد بفيلم مسيء للصحابة، يستبسل دُعاة الفتنة في الدعوة إليه.

وللأسف فإن الدعوة إلى هذا الفيلم تتم عبر قنوات يستضيفها (نايل سات)، المملوكة للشركة المصرية للأقمار الصناعية، والتي استطاعت السعودية وغيرها أن تجبرها على إزالة قناة المنار، وغيرها من قنوات المقاومة، في نفس الوقت الذي تترك فيه قنوات أخرى تسبّ الصحابة، وتُسيء إلى أمّهات المؤمنين.

ولكن لأن تلك القنوات تقف موقفاً سلبياً من إيران والمقاومة، بل تحكم بتكفيرهم، فهي لذلك لم تر بأساً في أن يسبّ الصحابة أو يتعرّض لأمّهات المؤمنين، وخاصة أن غلوّهم وانحرافهم يخدم أهدافهم في خدمة الفرقة والفتنة بين المسلمين.

ولهذا لا نجد في الواقع مَن يواجه هذا الفيلم (نتحفّظ على ذكر اسمه كيلا نروّج له)، ويفتي بتحريمه وتحريم دعمه سوى علماء الشيعة ومراجعهم الكبار، والذين أصدروا الفتاوى والبيانات في ذلك.

لكن للأسف لا يستمع إليهم أحد، حتى إذا جاء دور الفتنة وخرج الفيلم، حينها يصحو أولئك الذين يحضّرون للفتنة، لا لينشروا تلك الفتاوى والبيانات المُحذّرة، وليشكروا مَن قدَّمها، ويعتذروا من التقصير في تفعيلها، وإنما ليتّهموهم بأنهم هم مَن أنتج الفيلم وأن الشيعة جميعاً هم الذين أساؤوا إلى الصحابة، وليس أولئك النفر المحدودين الذين يموّنهم الحقد الغربي والعربي.

ومن باب إقامة الحجّة على المسارعين للفتن قامت وكالة (فارس) الإيرانية ببحث حول آراء علماء الشيعة ومراجعهم الكبار حول الموقف من الفيلم، وقد خلصت من خلال بحثها إلى أن “مراجع الشيعة أفتوا وبشكل قاطع بضرورة التنبّه له، بل أجمع العلماء لا سيما مراجع الحوزة الدينية في قم المُقدّسة، أن أية مساعدة أو إبداء أيّ اهتمام أو مُشاهَدة للفيلم هو أمر حرام ومُخالِف للشرع”.

ومن الفتاوى والبيانات التي نقلتها في ذلك فتوى المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي، ومما جاء فيها: “مما لا شك فيه أن أولئك الذين يساهمون في إعداد ونشر هذا الفيلم أو مشاهدته يرتكبون كبائر الذنوب خاصة في الظرف الحالي الذي يصب فيه أيّ خلاف بين المسلمين، في صالح الأعداء ويعتبر نصراً لهم.. والقيام بمثل هذه الأمور يحمل في طيّاته مسؤولية شرعية جسيمة، وهناك احتمال قوي بأن يكون للأعداء يد في ذلك وأنهم خطّطوا لإثارة مثل هذه الموضوعات.. وكل مَن يساهم في ذلك يُعتبر شريكاً في الدماء التي قد تُراق بسببه.. ولا بد من أن تقول للجميع أن مَن يبحث عن مثل هذه البرامج المُثيرة للخلافات، ليس منا”.

ومنها فتوى آية الله نوري همداني، والتي جاء فيها: “نحن ضد هذه الأنشطة ولا نعتبرها أبداً لصالح الإسلام، ونرى في أية مساعدة أو إبداء أي اهتمام أو مُشاهَدة للفيلم، حراماً وخلافاً للشرع”.

ومنها فتوى آية الله جعفر سبحاني، ومما جاء فيها: “في الظروف التي تعيشها البلدان الإسلامية في الوقت الحاضر والفتنة الكبرى التي أثارها الأجانب والتي أدَّت إلى تقاتُل المسلمين وتشريد الملايين من العراقيين والسوريين من منازلهم وأوطانهم ليلجأوا إلى الغرب، فإن إنتاج هكذا فيلم لا يُحقّق إلا مطالب الأعداء، وهو بعيد كل البُعد عن العقل والتقوى، وعلى هذا فإن إنتاجه حرام وأية مساعدة مالية له، تعاون على الإثم”.

ومنها فتوى آية الله صافي كلبايكاني، ومما جاء فيها: “لقد قلنا مراراً وتكراراً إن الشيعة ومُحبي أهل البيت يجب أن يكونوا دائماً حذرين وأن يحرصوا على نشر المعارف القرآنية والعترة النبوية وأن يتجنّبوا القيام بأيّ عمل قد يؤدّي الى الإساءة للإسلام والمذهب”.

وقبل ذلك فتوى وبيان السيّد علي الخامنئي، والتي أصدرها لا باعتباره مرجعاً فقط، وإنما باعتباره الوليّ الفقيه، والذي يعتبر الموالون له طاعته واجبة شرعياً، فقد سُئِل هذا السؤال: “ما هو رأي سماحتكم في ما يُطرَح في بعض وسائل الإعلام من فضائيات وإنترنت من قِبَل بعض المُنتسبين إلى العِلم من إهانة صريحة وتحقير بكلمات بذيئة ومُسيئة لزوج الرسول أمّ المؤمنين السيّدة عائشة واتهامها بما يخلّ بالشرف والكرامة لأزواج النبي أمّهات المؤمنين رضوان الله تعالى عليهن”.

فأجاب بقوله: “يُحرَّم النيل من رموز إخواننا السنّة فضلاً عن اتهام زوج النبي بما يخلّ بشرفها، بل هذا الأمر ممتنع على نساء الأنبياء، وخصوصاً سيّدهم الرسول الأعظم (ص)”.

ولم يكتف بذلك، بل هو يشير في خطبه كل حين إلى حرمة ذلك، وينبّه إلى أنه دسائس أجنبية، ويُسمّي التشيّع المرتبط بمثل هذا “تشيّعاً بريطانياً”، وليس تشيّعاً علوياً مثلما يُسمّى التسنّن الداعي إلى الفتنة “تسنّناً أميركياً” لا تسنّناً نبوياً.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراًالمصدر : الميادين نت

ما لم يكن في الحساب الأميركي والخليجي

ناصر قنديل

خلال الشهور التي سبقت وتبعت الانتخابات النيابية في العراق كان الرهان السياسي الوحيد الذي يملك قدراً من القيمة والتأثير، وتجتمع حوله واشنطن وعواصم الخليج، هو انتقال السيد مقتدى الصدر إلى موقع سياسي متمايز عن القوى التي التقت في الحشد الشعبي وتمثل مشروع المقاومة وتربطها علاقة تعاون وتحالف مع قوى المقاومة في المنطقة، وخصوصاً مع إيران وحزب الله، وترجمت موقفها بشراكة ميدانية قدمت خلالها الدماء في معارك الدفاع عن سورية. ومصدر الثقة بقيمة هذا الرهان وأهميته ينبع من كون السيد مقتدى الصدر يشكل نموذجاً فريداً في العراق، فهو يرث زعامة شعبية يلتقي تحت عباءتها فقراء بغداد منذ أيام والده السيد محمد صادق الصدر. وهو تميّز عن أقرانه من زعماء الشيعة الذين دخلوا العملية السياسية في ظل الاحتلال، أنه لم يأت مثلهم من المنفى بل كان في العراق، وأنه رفض هذه المشاركة، ودعا علناً لمقاومة الاحتلال الأميركي، وقد وفّرت له هذه المواقف، وتراكمها، خصوصاً أثناء معارك الفلوجة، وأثناء احتجاجات الأنبار بوجه حكومة نور المالكي، رصيداً عابراً للطوائف. فهو يملك لدى عامة الناس تقديراً عالياً، ويصعب على القادة المناوئين للمقاومة اتهامه بالشراكة بالعملية السياسية والطعن ولو شكلا بوطنيته، كما يصعب عليهم اتهامه بالطائفية، وخصوصاً يصعب عليهم اتهامه بتمثيل مجرد امتداد لإيران.

تمايز السيد مقتدى الصدر عن إيران وإطلاقه لمواقف انتقادية لسياساتها مراراً، وخلافه الجذري مع الرئيس نور المالكي، الذي جعل الأميركيون والخليجيون من العداء له خطاً فاصلاً بين معسكر خصومهم ومعسكر حلفائهم. وهذا التمايز المزدوج شجع الأميركيين والخليجيين على الاستثمار في مشروع تعاون بينه وبين حلفائهم المباشرين، من كردستان إلى محافظات الوسط، وبنوا على هذا التعاون أحلاماً بتحقيق تحول تاريخي في العراق، خصوصاً أن الرهان على تموضع السيد مقتدى خارج حلفاء إيران وقوى المقاومة، فتح شهيتهم على رهان مشابه تجاه مرجعية النجف، بالحديث عن مرجعية عربية تتنافس مع مرجعية قم غير العربية. وساهمت وسائل الإعلام التي يديرها الأميركيون والخليجيون بصناعة هالة ربطت المواقف التي تستحق صفة العراقية الصافية لتلك التي تصدر عن السيد مقتدى الصدر.

خلال تشكيل الحكومة المستقيلة والتي ترأسها الدكتور عادل عبد المهدي، تنافس تكتل سائرون الذي يدعمه الصدر مع تكتل البناء الذي يمثل قوى المقاومة على تسمية رئيس الحكومة، ولكن في نهاية الطريق تم التفاهم بينهما على تسمية عبد المهدي، وروّج خصوم إيران والمقاومة أن استجابة الصدر جاءت تحت التهديد، وبدا هذا التبرير منافياً للحقيقة التي يعرفها كل من يعرف الصدر ويعرف صلابته وعناده، لكنه كان التبرير الوحيد الممكن لعدم خسارة الاستثمار على رصيد الصدر، والمضي في بناء الآمال على لحظة تصادم مقبلة لا محالة بين الصدر وقوى المقاومة ومن خلفها إيران. والمنطق الوحيد لتعزيز هذا الأمل هو ما يقولونه في تحليلاتهم عن الصدر كمتطلع للزعامة بأي ثمن.

مع اندلاع الحراك في العراق كان السيد مقتدى الصدر هو السند الحقيقي لشباب الحراك، ومصدر حمايتهم، ومن يضع السقف السياسي بوجه الحكومة، وصولاً لاستقالتها. وكانت التظاهرات الحاشدة للحراك هي تلك التي يدعو إليها الصدر، بالرغم من أن الأميركيين والخليجيين كانوا هم مَن يدير الجماعات المنظمة للحراك ويوفرون التغطيات الإعلامية، ويحرصون على توظيفه بهتافات مناوئة لإيران، ويفرحون بغض نظر السيد مقتدى الصدر عن هذا التوظيف. وكل التحليلات الغربية والخليجية التي تناولت المسار الشعبي العراقي، في ميزان الحضور الإيراني كانت تقرأ الحراك وموقع السيد مقتدى الصدر كبيضة قبان يشكل موقعها اختلالاً بالتوازن الذي تسعى قوى المقاومة وإيران لتحقيقه، حتى وقع اغتيال كل من القائد قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس.

جاءت الدعوة لإخراج الأميركيين من المنطقة رداً على الاغتيال،.فكانت المفاجأة الأهم في تاريخ المتابعة الأميركية الخليجية تصدُّر الصدر للدعوة، وتلاها اجتماع قوى المقاومة خلفه، كمثل اجتماعها خلف رئيس الحكومة في المواجهة الرسمية الهادفة لإخراج الأميركيين، وجاء تصويت النواب المتأثرين بمواقف الصدر مع إقرار المجلس النيابي للتوصية الموجهة للحكومة لبدء إجراءات إخراج الأميركيين أول الغيث، وتأتي الدعوة التي أطلقها السيد الصدر للتظاهرة المليونية تحت العنوان ذاته مصدر القلق الأكبر، حيث سيخرج العراقيون بكل طوائفهم تلبية لدعوة الصدر، ومن يتحفظ على دعوات آتية من كنف قوى المقاومة وعلاقتها بإيران لا يستطيع التحفظ على دعوة الصدر بصفته رمزاً للوطنية العراقية الصافية. ومَن أطلق عليه هذا اللقب لا يملك القدرة على نزعه عنه لكونه يدعو لإخراج الأميركيين من العراق.

خسرت أميركا وخسر الخليج الرهان الأكبر وسيخسرون ما بعده بفعل هذا الموقع الطبيعي للسيد مقتدى الصدر الذي لم يتمكّنوا من فهمه، ولا قراءته، كما فعل حلفاؤهم في لبنان في رهانات مماثلة على موقع الرئيس نبيه بري في خصومتهم مع حزب الله، مع حفظ الفوارق بين القوى والأشخاص والبلدان.

ماذا يعني الإعلان الرسمي عن بدء معركة التحرير الكبرى؟

ابراهيم الأمين الإثنين 13 كانون الثاني 2020

ذات مرة، تحدث الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عن الوضع في المنطقة، مشيراً بوضوح إلى أنه يتحدث باسم محور المقاومة. قال، على طريقته، إنه يعرف مواقف العواصم والقوى «واعتبروني ناطقاً» باسم هذا المحور. وحقيقة الأمر أن السيد نصر الله يعرف أن العالم كله، من دون استثناء، يتعامل مع ما يقوله على أنه تعبير عن الموقف المشترك لكل من في محور المقاومة. ولا يعود ذلك فقط إلى صدقيّته العالية لدى الجمهور وإلى أنه قائد واحدة من أقوى مجموعات المقاومة في العالم، بل لكونه أفضل من يعبّر عن عقل هذا المحور. فهو يعرف جيداً بلاد الشام. وتعرّف جيداً إلى عقل فلسطين، وفوق ذلك، يعرف جيداً العقل الإيراني. فكيف إذا أضفنا الى كل ما سبق، أن الرجل شريك أساسي في حلقة القرار الأولى على صعيد المحور. ومن دون أن يزعل أحد، ومن دون التواضع غير المناسب في هذه اللحظة، يعرف الجميع أن للسيد نصر الله موقعاً يوازي مواقع رؤساء دول وقادة في هذا الإقليم.

ذا التقديم ليس للمدح برجل يحتاج، في هذه الأيام، الى من يشور عليه لا الى من يُسمعه القصائد. وهدفه مساعدة مريدي محور المقاومة وأصدقائه وأعدائه على فهم طبيعة التحدي الذي نقبل عليه جميعاً. هو تقديم يهدف الى القول، صراحة، إن ما تحدّث عنه السيد نصر الله الأسبوع الماضي، وعاد وكرره أمس حيال التحدي الراهن، إنما يمثل الوجهة الفعلية لقيادة المحور وقواه. وهي وجهة دخلت حيّز التنفيذ العملاني في كل منطقتنا، وعنوانها الأوحد: كنس الاحتلال الأميركي!

طبعاً، لم يكن السيد نصر الله ليعرض برنامج العمل على هذا العنوان. ولا هو في وارد تقديم تقدير أولي أو متوسط للمرحلة المقبلة من العمل. كما أنه ليس ملزماً تقديم أي شروحات تفيد العدو الاميركي في هذه المعركة. لكن ما كان يجب أن يقوله يستهدف إبلاغ من يهمه الأمر، من أنصار المقاومة أو من أعداء أميركا، بأن الفرصة عادت لتكون كاملة لمن يريد الانخراط في معركة كنس الوجود الأميركي من بلادنا، ليس بوصفه احتلالاً عسكرياً فقط، بل لكونه يمثل عنوان القهر السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والأمني والعسكري في بلادنا. وكون الولايات المتحدة تمثل، اليوم، مركز الشر في مواجهة طموحات شعوبنا نحو التحرر من التبعية وبناء مستقبلها كما تريده هي لا كما يراد له أن يكون. وبالتالي، فإن ما كان يفترض بالسيد قوله، كواحد من ممثلي القرار وكناطق باسم المحور ورفيق الشهداء من كبارهم الى صغارهم، هو الإعلان صراحة، ورفع الستارة، معلناً افتتاح مرحلة جديدة من المقاومة الشاملة ضد الوجود الأميركي في المنطقة. وهي مقاومة لا يمكن لحكومة أو حدود أو هوية كيانية الحدّ من قدراتها أو ضبطها. ولا يمكن لأي إنسان، بالمطلق، أن يقرر أنها مقبولة أو لا. ومن لا يريد مقاومة الاحتلال الأميركي، بحجة أنه غير قادر أو مستفيد أو غير متضرر، فهو، بالنسبة إلينا، شريك لهذا الاحتلال في سرقة ثرواتنا، وعميل مسهّل لبقاء الاحتلال.

يجب التعامل مع خطاب السيد نصر الله على أنه إشهار من جانب فريق المقاومة لبرنامج عمله في المرحلة المقبلة

الأهم في هذه النقطة هو البحث الذي سينطلق ــــ وقد انطلق منذ مدة غير قصيرة ــــ حول الأولويات، وخصوصاً عند المتفكّرين والمعتاشين على فتات ممثلي النهب العالمي، من «يسار جورج سوروس» الى «كتبة تميم آل ثاني»، وصولاً الى «مرتزقة آل سعود وآل نهيان». ويمثل هؤلاء جيشاً ممن قرروا، عن وعي أو عن هبل، الانضمام طوعاً الى جبهة لا مشترك بين كل العاملين فيها سوى العداء لمحور المقاومة، والتي لا يظهر الغرب الاستعماري وإسرائيل، ولا الجماعات التفكيرية، أي خشية منها ومن نشاطها على كل المستويات. فلا يلاحق عناصر هذا الجيش، ويسافرون الى كل العالم، وحساباتهم تتوسع وتتفرع في مصارف العالم، وهم ضيوف على موائد القتلة من أصحاب الياقات البِيض. وهؤلاء لن ينطقوا يوماً بعبارة أو كلمة تؤذي العدو الأميركي أو حلفاءه في المنطقة. حتى إسرائيل لم تعد تضعهم في برامج عملها. ولا تبذل استخباراتها أي جهد من باب الخشية منهم، بل هي لا تفكر حتى في تجنيدهم مخبرين طالما أنهم يفيدون أكثر في ما يقومون به.

كل هؤلاء، بدأوا وسيكثفون نشاطهم الفكري والسياسي والإعلامي والأكاديمي، في خدمة فكرة واحدة تقول: إن مصائب بلادنا ناجمة عن القوى البارزة عندنا. وإنّ تخلّفنا هو بسبب معارضتنا للغرب الاستعماري، وإن تراجع النموّ في اقتصادنا سببه عدم الالتحاق بالعالم الحر. وإن القمع سببه ثقافة الموت، والتخلّف الاجتماعي سببه العادات والثقافات البالية… هؤلاء يريدون إقناع الجمهور بكل ذلك، على طريقة حراكات العواصم العربية برعاية المنظمات غير الحكومية، والتي يصادف ــــ فقط يصادف ــــ أنها مموّلة من أشخاص وجهات ومراكز تعمل وتعيش تحت سلطة الغرب الاستعماري..

لكن العنوان الأخطر هو أن بعضهم، الذي لا يهمّ إن شتم أميركا ورئيسها طالما لا يفعل أكثر من ذلك، سيقولون إن الأولوية اليوم هي لتأمين الاستقرار، وإن ذلك يكون من خلال التصرف بواقعية والتعامل مع الوقائع العالمية، وإن الغرب مستعد لمساعدة شعوبنا في الارتقاء والازدهار إن أسقطنا من فكرنا وعقلنا فكرة التحرر الكامل، ليس من احتلاله العسكري فحسب، بل من التبعية الكاملة لمؤسساته الاقتصادية والثقافية والإعلامية وأدوات حياته اليومية.
ولأن المواجهة المفتوحة لا تحتمل الحلول الوسط، ولأن الحرب التي دخلناها لا رحمة فيها للعدو ولا لعملائه، ولأن العدو نفسه سيكشف يوماً بعد يوم عن أبشع صوره كوحش متكامل، فإن الأفضل للجميع أن لا يكذب بعضهم على بعض. وفي هذا السياق، يجب التعامل مع خطاب السيد نصر الله على أنه إشهار من جانب فريق المقاومة لبرنامج عمله في المرحلة المقبلة. وهو إشهار تقرر عن وعي وسابق تصور وتصميم، وسياقه عدم المناورة والكذب على الناس.. لذلك، يفترض بخصوم المقاومة، من الأغبياء أو من العملاء، التصرف على هذا الأساس… أما حكاية القرار المستقل والحدود الكيانية، فهي ألعاب تسلية تنفع لأطفال من «مدارس المراهقين للحراك الاجتماعي»…
مرة جديدة، إنها الحرب!

‘I wished death’ after realizing Ukrainian passenger plane had been mistakenly shot down: IRGC Aerospace Force chief

TEHRAN — Amir Ali Hajizadeh, commander of the Aerospace Force of the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC), said on Saturday that he wished he was dead when he heard that his forces have downed a Ukrainian aircraft which crashed near the capital Tehran on Wednesday morning.

“After hearing the news in the country’s west after implementing the military operation against American bases and when I made sure that this incident has happened, I wished I was dead,” said Hajizadeh said a press conference on the Ukrainian plane crash.

“For a lifetime, we put our life on the line for the people, and today we put our honor on the line for God and face the cameras in such difficult circumstances,” he said.

Hajizadeh accepted full responsibility for the incident, saying he had notified related authorities immediately but the public announcement of the matter was pending an investigation by the Armed Forces General Staff as required by existing procedures.

Hajizadeh said Iran’s air defense systems had been put on the “highest level of readiness” and alerted to a possible cruise missile attack prior to the plane crash incident.

“Neither the Guards nor the armed forces never intended to cover up, but this was a process that had to be perused,” he said, according to Press TV.

He added that further judgment on the matter was the responsibility of the higher authorities and the Judiciary and that “we will comply with any decision taken by them”.

All 176 crew members and passengers, 147 of whom were Iranians, died in the Ukraine International Airlines (UIA) crash which came a few minutes after take-off from Tehran to Kiev on Wednesday.

Hajizadeh said Iran’s air defense systems had been put on the “highest level of readiness” and alerted to a possible cruise missile attack prior to the plane crash incident.

The IRGC aerospace chief added that the operator manning the system had repeatedly called for a halt in flights in the region during the night.

He added that the operator then identified what his air defense system had detected as an incoming cruise missile 19 kilometers away.

The operator, as required by military guidelines then proceeded to call for orders to deal with the perceived threat, but wasn’t able to do so as his communication network failed to work.

Hajizadeh added that the operator then “took the wrong decision” of firing on the perceived threat in a “ten-second” time span to shoot or ignore the flying object.

The general added that Iran’s aviation authorities had no information regarding the matter and that they, along with the plane’s crew, had conducted no wrongdoing in the incident.

The General Staff of the Armed Forces also issued a statement on Saturday saying that the Ukrainian plane crash was caused by a “human error”.

“The Ukrainian passenger plane was hit unintentionally and due to humane error, which unfortunately led to the martyrdom of a number of our people and also a number of foreign nationals,” the statement read.

“Following threats made by the U.S. President [Donald Trump] and military commanders of attacking targets on the soil of the Islamic Republic of Iran in case of Iran’s retaliatory operation, and due to unprecedented increase in movements in the region’s airspace, Iranian armed forces were at the utmost level of readiness and alert,” it added.

It came in the aftermath of a Trump-ordered U.S. attack at Baghdad’s airport on January 3 that killed top Iranian general Qassem Soleimani. 

Last Saturday, Trump tweeted that if Iran attacks any American assets to avenge the killing of Qassem Soleimani, the U.S. has 52 targets across the Islamic Republic that “WILL BE HIT VERY FAST AND VERY HARD.”

“Let this serve as a WARNING that if Iran strikes any Americans, or American assets, we have………targeted 52 Iranian sites (representing the 52 American hostages taken by Iran many years ago), some at a very high level & important to Iran & the Iranian culture, and those targets, and Iran itself, WILL BE HIT VERY FAST AND VERY HARD,” Trump said. “The USA wants no more threats!”

Nevertheless, Iran took revenge for the assassination in the early hours of Wednesday.

The IRGC pointed to the successful Shahid (Martyr) Soleimani Operation against the Ain al-Assad base with tens of surface-to-surface missiles and warned the United States that any more aggression will receive more “painful and crushing” response.

MH/PA

RELATED NEWS

FAULT LINES RADIO ⚡️ NOW: TWITTER STILL BUSY BANNING THE LEFT, RIGHT… AND YOUR NEWS ALTERNATIVES W/ EVAKBARTLETT

On Fault Lines yesterday, we discuss Twitter (and social media in general) censorship.Watch HEREAlso HERE (the last 30 minutes)Related Links:–Social Media Censorship Reaches New Heights as Twitter Permanently Bans Dissent: Mnar Muhawesh speaks with journalist Daniel McAdams about being permanently banned from Twitter, social media censorship and more.–Twitter Suspends Dozens of Accounts of Venezuelan OfficialsViews of Sputnik Representatives on West’s Smearing & Censoring of Russian Media

%d bloggers like this: