QATARI-SUPPORTED TERRORISTS LOSE GROUND TO SAA IN DAMASCUS; ISIS FALLING APART EVERYWHERE


Ziad Fadel 

Qatar continues to use its vast stores of money to sponsor terrorism in Syria.  It is, therefore, hard to understand why Iran has not been able to convince the derelicts in Doha to stop their insane and self-destructive policies aimed at “regime change” in Damascus.  With the Saudis leading a coalition of Gulf countries-cum-Egypt that aims to end Qatari connivance with Turkey and the Muslim Brotherhood,  one would think that Iran could exploit Qatar’s isolation to bring it around to a more rational pattern of behavior.

Turkey’s rapid move to assist Qatar paralleled Iran’s maneuver to frustrate Saudi Arabia, its chief nemesis in the Gulf.  Turkey is led by a card-carrying MB member, Erdoghan, who jealously protects the interests of Sunni fundamentalist anti-primogeniture movements like the MB, a position not terribly unlike Iran’s anti-royalist attitudes.  But, that’ where all the similarities end.  Iran is committed to a full liberation of Palestine while the Turks are lingering in a world of Zionist appeasement.  Iran is working toward building a Shi’ite Crescent across the northern Near East while Turkey is planning to annex whole parts of it in an effort to interdict Kurkish plans for a new republic on its southern border.

This all makes for great subject matter for rap sessions in college on the weekends.  However, it also represents an intractable problem for those trying to end the carnage in both Syria and Iraq.

Witness events in the South-Eastern Ghoutaa.  Yesterday, the Qatari-funded and armed “Faylaq Al-Rahmaan” initiated a large-scale assault on SAA positions in the area of Waadi ‘Ayn Turma.  The major assault concentrated on the villages of Al-Muhammadiyya and Aftarees and in the area of Al-Lahma Company.  The terrorists came at Syrian soldiers with new TOW anti-tank missile launchers acquired by the terrorist group through MOK, or the formerly U.S.-led terrorist supporting command-control HQ in Jordan.  Their operation was called “Wa Laa Tahzanoo” or “And don’t be sad”, if you can believe it.  ولا تحزنوا

http://wikimapia.org/#lang=en&lat=33.507407&lon=36.392040&z=14&m=b&search=syria

The TOWs have been rendered useless by Syria’s own domestically developed Saraab 1 Interception Device now found on all SAA tanks.  The device sends out signals to the anti-tank rockets toppling them from their course.  It has had a revolutionary effect on SAA combat operations all over the country.  And, now, with the U.S. backing off its support for all terrorist groups, coupled with Saudi Arabia’s shift in policy over Syria, the terrorists are finding the combat conditions increasingly perilous.  And so, yesterday, Faylaq Al-Rahmaan lost 29 of its rodents with over 120 wounded, some critically.

With terrorists complaining openly about the way the attack was conducted, there is chatter being picked up indicating a complete breakdown in confidence in the group’s leader, ‘Abdul-Naasser Shameer,  a former captain in the Syrian Army who deserted and joined the terrorism inflicted upon Syria sometime in 2012.  Moreover, Faylaq Al-Rahmaan is not a part of the “De-Escalation Agreements” worked out in Astana, Kazakhstan, or by Messrs. Putin and Trump during their tete-a-tete at the last G-20 Summit.

As we wrote before, U.S. CIA terrorist-enablers are leaving the sinking ship, taking back trays of Baklava and souvenir backgammon tables manufactured in Damascus.  What is left behind is a skeleton crew of “independent contractors”, mostly former spooks and mid-level retired army officers who receive their paychecks from Qatar.  This will not augur well for the remnant terrorist groups in the Ghoutaa.  Especially since the Syrian Army has now eradicated the ISIS presence in Al-Suwaydaa` leaving close to 15,000 troops free to return to the Damascus Front with thousands of Iranian-trained volunteers to keep Al-Suwaydaa` Ratten-Rein.

I frankly believe that the operation at Waadi ‘Ayn Turma was meant to please the Qataris – to keep the Qatari money flowing by showing that the group was still operational.  In looking at the way the group carried out its mission, it would seem it had no distinct purpose other than to kill as many SAA soldiers as possible.  As it turned out, no Syrian soldiers were killed in the fighting.  This is probably due to the air force response at key locations which blunted the assault and forced the terrorist rats to cede over more territory in the farm areas to the advancing Syrian Army.  Once can see why the leader of Faylaq Al-Rahmaan might be heading for the chopping block very soon.

ISIS is in even worse shape.  The SAAF pounded them into mush in the Qalamoon area, specifically at Al-Hasheeshaat Heights, Al-Jaraajeer, Qaarra foothills, Meera Crossing, Martabiyya and Shumays where command-control centers were destroyed.  ISIS took a big hit too in Hama, where the SAA liberated all hilltops around the town of Salba.  One would think that somebody in that group could read the handwriting on the walls.

Read more

قُضي الأمر… الرخّ السوري آتٍ

أغسطس 15, 2017

محمد شريف الجيوسي

قلنا ومنذ ما قبل المؤامرة الأخيرة على سورية التي بدأت في 15 آذار 2011، وقلنا مراراً بعد أن بدأت، إنّ سورية لن تُهزَم، وإنّ على مَن يتوهّم ولديه أحلام جميلة أو كريهة مبنية على خراب سورية ووراثتها، أنه لن يحصد غير قبض الريح و وعليه إعادة حساباته جيداً وملاقاة سورية ليس في منتصف الطريق، وإنما في أولها قبل ان تقع الفاس بالراس ويتولّد شرخ، ويكون في الموقع الأضعف، والانتهازي و …

سورية غير غيرها، وكما رأيتم فقد توقف زحف الربيع الأميركي الأصفر، بعد نجاحات سريعة حققها في دول أخرى، توقّف الزحف الأصفر في سورية، ليس لأنّ الحرب كانت سهلة عليها، ولكن لأنّها ممسكة بأمرها وقرارها وتتوفر لها وفيها قيادة وقائد حسم أمره، وتوفّرت لديه الإرادة والعزم والقدرة على المقاومة حتى النصر ولا خيار سواه، ولأنّ معظم الشعب معه، ومَن خرجوا قلة قليلة حصّنوا بخروجهم أوضاع سورية وكشفوا الدمامل الخبيثة فاستأصلوا أنفسهم من واقع سورية النظيف والريادي، من دون أكلاف سورية تُذكَر.

لقد دفعت دمشق أرضاً ووطناً وشعباً وجيشاً وقوى رديفة ومقاومة وحلفاء أثماناً باهظة، شهداء ومهجّرين وجرحى وبنى تحتية ومصانع ومقدّرات وثروات زراعية وتعدينية ومعالم حضارية، لكن الحروب تحسب بخواتيمها، وانتصار القضايا العادلة يستلزم تضحيات، لكن سورية لم تتعب، فيما تعب المعتدون وأفلسوا بما ضخوا من أموال ومرتزقة إرهابيين وتكفيريين وجهاليين إخوانيين ووهابيين. وها هم يتبارون اليوم بفضح سوءات بعضهم في ما ارتكبوا ويستعجلون الخلاص متجاهلين مَن ورّطوهم من العملاء ومآلاتهم البائسة التالية.

لقد ولّى الزمن الذي أتيح فيه احتلال العراق خلال أيام جراء ظروف محلية وإقليمية ودولية ، أو الذي دمّرت فيه ليبيا خلال أسابيع، فسورية بنت جيداً أوضاعها الداخلية بكلّ أشكالها وعمّقت صلاتها بشعبها، وكرّست صداقات دولية واسعة مهمة واستراتيجية، وتمكّنت من كشف نيات وممارسات ومخططات وهمجية مستهدفيها وارتباطاتهم وتطرّفهم وخطرهم على العالم أجمع، رغم حجم الهجمة الإعلامية والحصار الإعلامي الكبير، كما أنّ الأوضاع العالمية اختلفت وبدت المقاصد الإمبريالية الأميركية والأوروبية الغربية وتل أبيب والعثمنة الجديدة، فضلاً عن الرجعية العربية التابعة ـ واضحة تماماً.

نكرّر، رغم حجم الخسائر الهائل، سيُعاد بناء سورية بأسرع وأسلس وأحدث مما كانت عليه، وسيفرد الرخ السوري جناحيه على المنطقة، بما انتصر وكرّس من مفاهيم وطنية وقومية وحضارية وإنسانية وإرادة خلاقة، وبما عُرف به الشعب السوري من دأب وقدرات خلاقة وتحويل السلبي الى إيجابي واجتراح للحلول، وقدرة على كسب الأصدقاء والمتعاونين، وتحويل القليل الممكن إلى طاقة جبارة وقدرة أكبر بمنتهى السلاسة وأقلّ الكلف وأسرع زمناً.

ولا بدّ أنّ تجربة الدولة الوطنية السورية، في تحقيق الصمود والنصر ستدرّس لاحقاً في الكليات العسكرية والعلوم السياسية والإعلام وعلم الاجتماع.

ليلحق بركب سورية كلّ من لا يزال متردّداً خجلاً ، ويحاول تجاوز حماقات ذاته وألاعيب صغار ورّطهم بها صغار، لم يمتلكوا غير المال وأسياف محنطة، وكبار باتوا خارج الزمن بما انطووا عليه من غرور وحسابات داخلية عقيمة وخارجية لا تدرك ما انطوى عليه العالم والزمن من تغيّرات جوهرية ـ لن تجد لها حواسيبهم حلولاً أو أسباباً للتقدّم خارج إرادة الشعوب أو قسراً عنها رغم كلّ البهارج الخادعة.

أما المساعدات الإمبريالية الظاهرة، هي في الحقيقة عبء أكثر منها مساعدات، بما تنطوي عليه من أكلاف باهظة وقطيعة مع من تربطنا بهم أواصر عميقة وحقيقيةز هي فضلاً عن علاقات التاريخ والجغرافيا والديمغرافيا والدين واللغة والدم والمصير المشترك والعدو الحقيقي… تربطنا بهم مصالح اقتصادية حيث تبلغ خسارة الأردن من استمرار الاعتداء على سورية والعراق 8 مليارات دولار سنوياً، تشكل أكثر من مجموع ديون الأردن خلال سنوات سبع. فلندرك مصالحنا ونكفّ عن التسلّط على جيب المواطن ونكسب ولاءه ونعمّق انتماءه، فلا نعود بحاجة لإرسال قاتل صهيوني إلى نتنياهو لاستقباله كبطل…!

m.sh.jayousi hotmail.co.uk

Related Articles

LIVE STREAM: INTERVIEW WITH THE SAKER, DISCUSSION OF US-RUSSIAN RELATIONS (FINISHED)

South Front

 12.08.2017

FINISHED

TOPIC: Interview with The Saker (please, visit his blog, TheSaker.is) on the US-Russia relations and other issues of the international agenda.

The Saker is the friend and one of the key partners of SouthFront. He’s a well-known military and geo-political analyst and a regular contributor to The Unz Review (Unz.com).

Dear friends, you can ask questions about the live stream topics and other issues related to SF in the Youtube chat. (It’s available if you open the live stream in a separate browser tab)

Related

سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

ناصر قنديل

أغسطس 10, 2017

– تواصل بقايا فريق الرابع عشر من آذار حال الإنكار تجاه الفشل الذريع لمشروع كانت جزءاً منه وربطت مصيرها السياسي به استهدف سورية ورئيسها وجيشها خلال السنوات الماضية وتستظلّ بأكذوبة النأي بالنفس التي كانت الغطاء للتورّط بمشروع تخريب سورية. والنقاش لا يستقيم مع المواقف التي تخرج من بقايا هذا الفريق بالتطاول على سورية ورفض العلاقة الحكومية معها، من دون وضع النأي بالنفس جانباً ومناقشة جوهر المواقف، حيث لا يمكن إنكار أنّ البداية كانت قبل أن تبدأ الأزمة في سورية والحرب فيها وعليها، مع خطاب الرئيس سعد الحريري وهو يخلع سترته قبل أن يكون هناك ما يسمّيه ثورة أو قمعاً وثواراً أو تدخلاً لحزب الله،

وبعدها بأسابيع تعهّده بألا يعود إلى لبنان إلا عن طريق مطار دمشق، وصولاً لما بعد سنوات عندما بدأت السعودية حربها على اليمن بإعلانه التمني والدعوة لعاصفة حزم لسورية، فلا يستطيع هذا الجمع الذي سمّى إرهابيّي النصرة وداعش بالثوار، أن يلتحف اليوم بأكذوبة الحفاضات وحليب الأطفال والنأي بالنفس، وقد كان شريكاً كاملاً في الحرب وحلفها، وقد هزم مشروعها.

– هذا الفريق خسر الحرب ويرفض التسليم بالخسارة ويخسر معها فرصة التموضع في مكان يتيح له التملص من فاتورة المهزومين، فلا حاجة لمساجلته بأهمية العلاقة بسورية، وضرورتها الوطنية وليتحمّل هو من موقع مسؤوليات قادته في الدولة تبعات تخلّفه عن ممارسة المسؤولية، ولنبدأ بالمعادلات واحدة واحدة، في المعادلة العسكرية وتحرير جرود القاع مشكلتهم مع الجيش اللبناني وليست معنا، فلننسحب من الجدل حول التنسيق العسكري. فالجيش يعلم ما يحتاج وسيضعه على جدول الأعمال وعليهم أن يجيبوه من دون أن يتطوّع أحد منا لإيجاد المخارج المخففة للإحراج، وفي الشأن الاقتصادي يريدون الكهرباء ودفع بدل الاستجرار فليفعلوا ذلك وفق الأصول ولا يتطوعنّ أحد منا لتهوين الأمور كي لا يقع رئيس حكومة او نائبه في الإحراج، وسيكون سهلاً تعداد عشرات القضايا التي تنسّقها وزارات يقف على رأسها وزراء من هذا الفريق ولا حاجة لتسهيل مرورها تحت الطاولة مع كلام كبير فوقها، تحت شعار تخفيف الإحراج.

– لتسِر الأمور كما يُفترض أن تسير، وليقف فريق حلفاء سورية جانباً، وليكن النأي بالنفس فعلاً عن المشاكل الناتجة عن سياسة الإنكار والعنجهية، ولن يحدث ما يستحق الجدل، ولا رفع الصوت وستسير الأمور بشكل طبيعي، وننأى بالبلد عن جدال عقيم، وسورية لا تحتاج هذه العلاقة، بل يربكها إذا وافق رئيس الحكومة غداً على زيارتها، وقد قال ما قال وفعل ما فعل، فلماذا فتح أبواب لا نعرف إذا كانت نهاياتها مفتوحة أصلاً، وطالما يقول بعضهم إنّ الحكومة السورية غير موجودة، يقول سواه لا مصلحة لحكومته بالتورّط بعلاقة مع الحكومة السورية، ويقول ثالث إنّ النازحين يمكن ترتيب عودتهم عبر الأمم المتحدة، فليسلكوا طرقهم، ويسعوا مسعاهم، والأيام بيننا.

– الحرب انتهت عملياً، والبحث يدور في المخارج. وها هو رئيس مفاوضي ثورة الرابع عشر من آذار السورية يتقاعد ويخرج من العمل السياسي، وقد يتبعه لبنانيون يعيشون مثله الذهول من التحوّلات الدولية، والميدان يعيش إرهاصات النهاية للحرب، وعسكريّو ثورة تيار المستقبل والقوات اللبنانية صاروا دواعش أو نصرة، أو يبحثون عن موقع في قوات الدفاع الوطني تحت لواء الجيش السوري، ويبدو أنّ فريق الرابع عشر من آذار اللبناني يريد أن ينتظر حتى تفتح السفارة الفرنسية وبعدها الأميركية في دمشق وتتولى الوساطة لهم لزيارتها، وسيبقون حتى ذلك التاريخ يقولون لا مبرّر للزيارات، فدعوهم ينتظرون، موافقة سورية على الوساطة، قد تكون مستحيلة للبعض، وصعبة للبعض الآخر، فلينتظروا ما شاؤوا، والأيام مقبلة.

– لكنْ، تذكّروا بعد انتخابات صيف 2018 سيكون من مواصفات الحكومة الجديدة ورئيسها القدرة على إقامة علاقات لبنانية سورية مميّزة، كما ورد في اتفاق الطائف الذي تحبّونه نصاً وروحاً، وفي الدستور الذي تتحدّثون عنه صبحاً ومساءً.

Related Videos

 

Related Articles

مقالات مشابهة

Syrian Army Controls Border with Jordan

August 10, 2017
Syrian army advancing towards Palmyra

Syrian army and allies controlled on Thursday all posts on the border with Jordan in the southeastern province of Suwayda.

Hezbollah Military Media Center reported that the allied forces controlled the 154th and 143rd border-garrison along with many other prominent positions in Suwayda’s southeastern countryside near the border with Jordan.

Meanwhile, SANA news agency reported that the Syrian army, backed by allies, liberated about 1300 square kilometers and established full control over Tal Assadi, Tal Jarin, Tal al-Rayahin and Bir al-Sabouni, after eliminating the last gatherings of ISIL Takfiri terrorists in Suwayda countryside.

The agency quoetd its reporter as saying that Syrian army units combed the area completely and dismantled the mines and IEDs and fixed their points in it and began to expand their operation in chasing the terrorists in the direction of Bir al-Sout.

Source: Hezbollah Military Media Center

 

BEIRUT, LEBANON (10:50 A.M.) – The Islamic State’s (ISIL) last stronghold, Ma’adan, in the southeastern countryside of the Al-Raqqa Governorate is on the verge of falling to the Syrian Arab Army (SAA), a military source told Al-Masdar on Wednesday night.

According to the military source, the Islamic State has already begun evacuating Ma’adan and moving many of their fighters to the Deir Ezzor Governorate, where they hope to fend off the Syrian military’s future assault.

For the Syrian Army, the liberation of Ma’adan will allow their forces to enter the Deir Ezzor Governorate’s northern axis  for the first time in years.

 

Unfortunately, the road to Deir Ezzor City will ongoing get tougher once they cross the provincial border, as the governorate’s northern terrain is rather rough and difficult to navigate through.
Related Videos

The Mouth piece of Mass destruction: DAESH enemy is the enemy of America لسان الدمار الشامل لهنري كيسنجر يبق البحصة: عدو داعش هو عدو أمريكا ؟

 

 

لسان الدمار الشامل لهنري كيسنجر يبق البحصة: عدو داعش هو عدو أميريكا ؟

نارام سرجون

بالرغم من كل التمويه والتضليل حول عداوة أميريكا للتنظيمات الارهابية الاسلامية في العالم كله فان العالم كله صار يدرك دور أميريكا في صناعة هذه الوحوش واطلاقها ضد أعدائها ..

لايمل السياسيون الغربيون من الحديث عن محاربة الارهاب والتطرف ومن يراقب مسرحيات المؤتمرات والندوات واللقاءات في مجلس الأمن أو التي تدار في العالم يحس بالأسى والحزن من أن العالم يضيع وقته وماله وأعصابه في متابعة هذا الفيلم السخيف رغم أنه يدهش لهذا الفن الرفيع في التضليل ..

ولكن الأمور لم تعد تحتمل كثيرا من التمويه ولم يعد من المحرج أن تعلن أميريكا أن القاعدة هي جيش أميريكا الاسلامي .. وأن داعش هي فرقة خاصة من فرق الموت أوكلت لها مهمة منع تلاقي القوى الاقليمية الكبرى بين طهران وبيروت ..

فقد أعلن الثعلب العجوز هنري كيسنجر وفق صحيفة الاندبندنت أن هناك خطرا ماحقا يهدد اميريكا من ازالة داعش يتمثل في نهوض امبرطورية ايرانية تمتد من طهران الى بيروت .. ويحرض كيسنجر الخوف الغربي بتساؤله قائلا: ان الجميع يريد تدمير داعش .. الروس وحلفاؤهم والدول السنية وتحالف أميريكا .. ولكن من الذي سيسيطر على منطقة داعش اذا اندحرت ؟؟

والجواب هو أن اندحار داعش على يد محور رسيا وايران سيعني ان الحرس الثوري الايراني هو من سيملأ الفراغ .. ولذلك يحذر كيسنجر الغرب من أن مقولة (ان عدو عدوي هو صديقي) لم تعد مناسبة أو صالحة في هذه المعادلة .. بل ان المعادلة الجديدة هي أن عدو عدوي هو عدوي أيضا .. أي أن عدو داعش هو عدوي .. !!

بالرغم من صراحة ثعلب الثعالب ومراوغ المراوغين كيسنجر فلكم ان تتخيلوا أنه لم يقل كل الحقيقة فلايزال هناك بحص لايستطيع أن يبقّه فمه .. ولكن اذا غسلتم الكلام الذي قاله أعلاه فستجدون البحصة التي لايبقها صراحة مندسة بين الكلام .. واذا لم تجدوها فانني ساساعدكم على أن نخرج البحصة من فم كيسنجر ..

سنفتح له فمه ونفحص محتواه بالضوء كما فعل الاميريكيون في فم الرئيس صدام حسين وهم يهينونه بفحص فمه أمام الكاميرات (بحثا عن أسلحة الدمار الشامل طبعا) .. ولكننا مع كيسنجر سنفتح له فمه العجوز لابحثا عن سلاح الدمار الشامل المتمثل في لسانه .. بل لنبحث بالضوء عن البحصة التي لايبقها ونجدها تحت لسانه الذي حمل الينا المبادرات والخدع والحيل والفخاخ .. فنمد أصابعنا في فمه ونستخرج تلك البحصة التي يصر على ابقائها تحت لسانه وتمر عليها كل تصريحاته .. وهذه البحصة تقول: احذروا تلاقي سورية والعراق ..

الامبراطورية الايرانية لن تعود بحكم التاريخ ومنطق الجغرافيا .. ولكن ماقد يعود هو سوراقيا .. واذا عادت سوراقيا سقطت أورشليم .. فاقتلوا سوراقيا حيث وجدتموها .. واضربوا جسدها الذي يجب أن يموت .. عبر ضربه بسيفنا (داعش) وشطره الى شطرين على طرفي خط الفرات بحيث يتحول العراق وسوريا الى خطين متوازيين لايلتقيان حتى في اللانهاية من الوجود .. لأن تواصل العراق وسوريا سيكون الحامل والجسد الذي سيقدر على أن يحمل محورا معاديا للغرب سيتمدد ويتمطى دون عوائق يبدأ جسده في طهران ةربما في موسكو وينتهي في بيروت كعملاق خرافي سيبلع مصالح الغرب وخاصة اسرائيل .. ولايوجد في الشرق جسد قادر على أن يحمل هذا المحور العملاق الا جسد سوراقيا الخرافي ..

هل في حب داعش افصاح بليغ أكثر من هذا الافصاح ؟؟؟

وهل صرنا نعرف لماذا جنت أميريكا من تقدم الجيشين السوري والعراقي فأرسلت جنودها وأكرادها لفصل الجيشين على الحدود ؟؟..

هل تختلف ماتسمى الثورة السورية عن داعش في قلب أميريكا طالما أن دور الثورة السورية كان نفس دور داعش في اقتلاع سوريا لتدمير هذا الكائن الاسطوري الذي قد ينهض من طهران الى بيروت ..؟؟

=======================
رابط الصحيفة
http://www.independent.co.uk/…/henry-kissinger-isis-iranian…

   ( الأربعاء 2017/08/09 SyriaNow)  

Henry Kissinger warns destroying Isis could lead to ‘Iranian radical empire’

Henry Kissinger has warned that destroying Isis could lead to an “Iranian radical empire”.

The former diplomat has suggested that once Isis is defeated, if Iran occupies the free territory, the result could lead to the emergence of a new empire.

The 94-year-old, who was the Secretary of State under President Richard Nixon, also spoke about the complications of taking sides in Middle Eastern conflicts.

“In these circumstances, the traditional adage that the enemy of your enemy can be regarded as your friend no longer applies. In the contemporary Middle East, the enemy of your enemy may also be your enemy. The Middle East affects the world by the volatility of its ideologies as much as by its specific actions,” he wrote in an article for CapX.

“The outside world’s war with Isis can serve as an illustration. Most non-Isis powers — including Shia Iran and the leading Sunni states — agree on the need to destroy it. But which entity is supposed to inherit its territory? A coalition of Sunnis? Or a sphere of influence dominated by Iran?

“The answer is elusive because Russia and the Nato countries support opposing factions. If the Isis territory is occupied by Iran’s Revolutionary Guards or Shia forces trained and directed by it, the result could be a territorial belt reaching from Tehran to Beirut, which could mark the emergence of an Iranian radical empire,” Mr Kissinger added.

Related Videos

Previous Posts

Ansarullah Warns Against Support for Saudi Crimes

Local Editor

As the death toll from the Saudi-led war on the impoverished country increases by the day, the Yemeni Ansarullah movement cautioned the international community against providing a cover for Saudi Arabia’s atrocities in Yemen.

Ansarullah spokesman Mohammad Abdulsalam

Ansarullah spokesman Mohammad Abdulsalam wrote on his Facebook page on Friday that more Saudi crimes would only lead to greater steadfastness on the part of the Yemenis in support of their dignity and the sovereignty of their homeland.

Abdulsalam further called on the Popular Committees and allied army soldiers to step up their operations against the Saudi military and mercenaries.

The remarks came hours after three women and six children from the same family were killed and three others injured in a Saudi-led airstrike on the Mahda district of northwestern Yemeni city of Saada.

Abdel-Ilah al-Azzi, the head of the local health department, said, “We are recording all the crimes of the enemy and we will not forget them. All the criminals will be put on trial soon, God willing.”

The deadly air raid took place at dawn on Friday while the family was asleep.

Saudi Arabia has been leading a brutal military campaign against Yemen for more than two years to reinstall a Riyadh-friendly former president. The Saudi military campaign, however, has failed to achieve its goal.

The protracted war had already martyred over 12,000 Yemenis, with the US and the UK providing the bulk of weapons used by Saudi forces and giving coordinates for the airstrikes, which have killed many civilians.

The Saudi-led offensive has also taken a heavy toll on Yemen’s infrastructure and led to a humanitarian crisis and a cholera epidemic.

The number of suspected cholera cases in Yemen has exceeded 419,800 while almost 2,000 people have died since the outbreak of the epidemic in April, according to the latest figures provided by the World Health Organization [WHO].

Source: News Agencies, Edited by website team

05-08-2017 | 13:31

In pictures: Saudi Army offensive takes disastrous turn in northern Yemen

DAMASCUS, SYRIA (9:20 P.M.) – On Sunday, the Saudi Arabian Army and aligned forces began attacking Houthi-held positions around the Anbarah Mountain in Al-Jouf province after which heavy clashes broke out between the warring parties.

With clashes raging on throughout the day, the Houthi-led Popular Committees finally managed to repel the assault, leaving many dead Saudi troops dead in the wake of the brief offensive.

Houthi soldier also captured ammunition and light weaponry following the failed attack which the Sanaa-based government claimed to be a carefully planned ambush.

Anbarah Mountain overlooks much of Saudi border and is regularly used as a launching pad to strike behind enemy lines in Saudi Arabia. As such, the hill top is frequently attacked although it remains under Yemeni control for now.
Related Videos

 

%d bloggers like this: