The Judgment of Jeremy Corbyn

The Judgment of Jeremy Corbyn

MARTIN SIEFF | 13.08.2018 | WORLD / EUROPE

The Judgment of Jeremy Corbyn

For a man who is assailed and accused of lacking judgment even more than US President Donald Trump, it’s amazing how often British Labour Party leader Jeremy Corbyn has already been proven courageously and presciently right.

In 1990, Corbyn opposed the most powerful and successful peace time prime minster of the 20th century, Margaret Thatcher when she tried to impose a so-called poll tax on the population of the UK. His judgment was vindicated: Thatcher’s own party rose up and threw her out of office.

At the beginning of the 21st century Corbyn was pilloried throughout the UK media for his outspoken opposition to Prime Minister Tony Blair’s support for the US invasions of both Afghanistan and Iraq. Blair was prime minister for a full decade and won three landslide general elections, yet today he is discredited and politically virtually a recluse. Corbyn‘s opposition to both wars looks wise, as well as principled and courageous.

Corbyn’s support for the revolutionary Irish Republican movement was so strong that the UK security service MI5 monitored him for two decades listing him as a potential “subversive” who might undermine parliamentary democracy. On the contrary, in the late 1990s, Prime Minister Blair engaged the Irish Republican Army and its political wing Sinn Fein in a peace process that has led to a lasting peace in Ireland. Corbyn, who supported strongly the 1998 Good Friday Agreement proved once again to be ahead of his time.

Corbyn has never been afraid of taking ferociously unpopular positions. In 2015, after shocking Islamic State terror attacks in Paris he advocated the urgent need for a political settlement to end the Syrian Civil War. His advice was ignored by every major Western government. Hundreds of thousands of people have been killed and millions more turned into destitute refugees flooding into the European Union since then.

Corbyn was also ahead of his time in seeking to engage Iran constructively. He hosted a call-in show on an Iranian TV channel for three years from 2009 to 2012 even though he knew that at the time such activities would seem to rule him out from ever being a serious contender to lead the Labour Party. But in 2015, the Conservative government of the UK, along with those of the United States, France and Germany joined in signing a far reaching nuclear agreement with Tehran.

Corbyn’s economic positions have long been despised by the Western liberal intellectual elites who have been spared the price of having their livelihoods destroyed by such policies. He strongly advocates using the power of government to encourage the rebuilding of major national industries and manufacturing power. These views are hardly radical, Robert Skidelsky, one of the most influential UK economists of the past generation has given significant support to Corbyn’s proposal of a National Investment Bank. These policies are neither Marxist nor revolutionary. But they can certainly be described as Social Democratic and humane.

Corbyn is no unprincipled careerist either. In voting his convictions and his conscience, he puts 99 percent of the UK parliamentarians of his generation to shame. Between 1997 and 2010, during the Labour governments of Blair and Gordon Brown, Corbyn voted most often against the official party line than any other member of parliament (MP) – a total of 428 times and an astonishing figure. In 2005 he was labeled the second most rebellious Labour MP of all time when his party ran the country.

One of the few areas Corbyn was clearly ambiguous on was the question of whether the UK should remain in the 28-nation European Union or leave it, and even here his ambivalence appeared honestly come by and reflected the genuine divisions in his country. Corbyn recognized the enormous differences between both extremes that have been tearing the British public apart on the EU issue.

Ironically, only Donald Trump in the United States – a figure for whom Corbyn certainly has no personal or policy sympathy whatsoever – is comparable to the degree to which he has defied the Conventional Wisdoms of the political media establishment yet done impressively well in fighting elections that were supposed to be impossible.

In fact, the record and pattern of Corbyn’s career has been very clear: His real “crime”- which he has repeated consistently – is to be years, often decades, ahead of Conventional Wisdom.

In routine, tranquil times, people like Corbyn are usually seen as troublemakers or even as dangerous lunatics. But at times of crisis when the wisdom of mediocrities is exposed as worthless, such figures prove vital to national survival.

When told that General James Wolfe, the UK’s one brilliant general of the mid-18th century, was believed to be insane, King George II replied “Mad is he? Then I wish he’d bite some of my other generals!”

The UK political establishment has sneered at Jeremy Corbyn’s bark. Perhaps it is time they need to experience his bite.

Advertisements

اذا ماوقعت .. كم ستستغرق أمّ المعارك في ادلب؟؟ أمّ المعارك ستصير أمّ الصعاليك…بقلم نارام سرجون

بقلم نارام سرجون

في العروض الكبيرة ينتظر الناس بشوق وتلهف .. ومن كثرة الانفعال والتوق لرؤية العرض فان الخيال يجنح ويصبح اي عرض أقل مما يتوقعه الحالمون .. وهذا ماقد يكون عليه الأمر في معركة ادلب .. التي ينتظرها الطرفان على أنها العرض الكبير وعرض العروض ..

تتطلع العيون وتشخص اليوم الى ادلب وينتظر الجميع المعركة الأخيرة .. التي يطلق عليها البعض اسم أم المعارك .. ويسمع أحدنا أرقاما هائلة عن جيوش واتحادات واندماجات واستعدادات وغرف عمليات جهادية .. والبعض من الثورجيين ينتظر موقف اردوغان الذي وعدهم بأن يقاتل حتى آخر لحظة وحتى آخر رجل فيهم .. دون أن يخسر تركيا واحدا من أجلهم .. فقد دفعهم أمامه لقتال الاكراد واستعملهم كما كاسحات الألغام ..

ولو استمعنا الى نشرات أخبار الاعلام الثوري وتحليلات الخبراء الاستراتيجيين الذين رافقوا الثورجيين منذ سنوات وحقنوهم بالوهم تلو الوهم تلو الوهم .. فهذه المعركة رغم تواضع النبرة في التحليلات الثورية فانها – حسب زعمهم ووهمهم – لاتشبه اي معركة لأن الثوار أكثر عددا وكثافة وعدة وتوافقا وانسجاما .. ويرددون كما ردد المسلمون يوم غزوة حنين (لن نهزم اليوم من قلة) والمسلمون يومها يعدون 12 ألف مقاتل خرجوا من مكة للقاء ثقيف وهوازن .. لكن في غزوة حنين كاد المسلمون يهزمون رغم كثرتهم لأن ابناء الطلقاء الذين اسلموا في مكة وعفى عنهم النبي بقوله (اذهبوا فأنتم الطلقاء) ودخلوا في الاسلام من باب التقية ذهبوا مرغمين الى حنين .. وهناك فروا من المعركة منذ بداياتها وتركوا النبي يقاتل تقريبا مع نفر قليل من اصحابه وكثير منهم تمنى ان يهزم النبي على يد هوازن وثقيف ليعودوا الى الشرك .. ولولا ثبات النبي الذي استعاد عزم المسلمين وغير اتجاه المعركة لصالحه فان غزوة حنين كادت تكون يوم (أحد) آخر .. وربما الضربة القاصمة للدعوة المحمدية ..

الكثيرون من الثورجيين الذين ينتظرون المعركة بفارغ الصبر يملأ رؤوسهم الوهم الذي يحشوه جنرالات الثورة ومعارضو الفنادق في رؤوس الناس .. فادلب ليست درعا .. وليست القنيطرة .. فهناك أردوغان القائد المسلم المظفر بنصر الله وجنوده وهو لن يفرط بحياة آخر الثوار وربما يدخل حربا من أجلهم .. كما أن الثوار أضعاف مضاعفة وهناك عشرات الألاف منهم مع سلاح كثيف لم يواجه مثله الجيش السوري .. وسيكون اقتحام جبال ادلب وقراها مكلفا جدا للجيش السوري وحلفائه .. كما أن هذه المعركة هي التي قد تقصم ظهر النظام وتكون المغارة التي يدخلها الجيش السوري الذي سينتهي هناك ..

ولكن كي لاأغش أحدا فانني على عكس كل التوقعات على يقين ان أسهل المعارك ستكون في ادلب وأن الجيش السوري سيكون في نزهة حقيقية هي نزهة نهاية الحرب .. فآخر المعارك في نهاية أي حرب هي نزهة الحرب ..

فالجيش الارهابي الضخم في ادلب هو جيش جريح ومحطم وتجمع لفارين وهاربين ومهزومين خرجوا من حصونهم الطبيعية في مناطقهم وهو شظايا جيوش وتجميع لذكريات أليمة .. وهو جيوش هجينة غير منسجمة وتنظيمات لقيطة من كل المناطق التي خرجت بتسويات .. أي أنه بحق جيش ابناء الطلقاء الذين أطلق سراحهم الجيش السوري وهو يعفيهم من المنازلة لأنه يعلم أنهم ليسوا للحرب ولا للطعان وأنهم خرجوا من المعركة عمليا .. وهم غادروا ونفذوا بجلودهم التي لن يبيعوها بسهولة هذه المرة .. وهم لهم روح ابناء الطلقاء الذين ينتظرون كيف يترجح كفة المعركة الآن في ادلب ليقرروا اما الاسستسلام او الهروب .. فلم تعد لديهم ارادة القتال .. فهؤلاء هم ممن بقي من معارك الامس العنيفة وذهبوا واراواحهم كسيرة .. أو كسرت بالشتات .. فمن مات منهم على يد الجيش السوري في معارك تحرير المدن هم القتلة العقائديون وهم نخبة المقاتلين الارهابيين .. وأما من سلم سلاحه فانه مقاتل متقاعد وخرج من المعركة نهائيا وغالبا لن يعود الى القتال .. في حين ان من خرج الى ادلب ورفض تسليم السلاح فانه مقاتل نصف عقائدي ونصف متقاعد .. وكثيرون منهم خرجوا الى ادلب كمعبر الى تركيا واروربة واحرق سفنه خلفه ولن يعود .. وسيبقى في ادلب ثمالة المقاتلين الذين فقدوا العزم وفقدوا الارادة وفقدوا الامل .. والناقمون على زعمائهم الذين تركوهم وأبرموا مصالحات او ذهبوا الى المنافي .. فحتى عتاة جبهة النصرة ارتدوا الخوذ البيضاء كأقنعة وخرجوا الى كندا واوروبة وتركوا الصعاليك المجاهدين للموت .. فلماذا سيقاتل المقاتلون الصعاليك الجهاديون ومن أجل ماذا؟؟ كما أن هناك ثمالة من المرتزقة الذين سدت في وجوههم ابواب الرزق والحياة ولم يعد له امل الا في وظيفته كمقاتل مأجور يهربون من الحر .. ومن القر .. وهم من السيف أفرّ .. خاصة ان الجيش السوري لم تعد لديه جبهات وثغرات وانتشار على امتداد الجغرافيا السورية .. وهناك قرار حاسم وواضح أن المعركة يجب ان تكون خاطفة وصاعقة وان يتم تركيز الطاقة النارية الى حد هائل لم تشهده اية معركة لانهاء ملف الحرب بسرعة للانتقال الى الملف السياسي الذي لاينتهي الا عندما تنتهي الحرب العسكرية ..

اما أردوغان الذي ينتظره الاسلاميون ان يخبط على الطاولة ويرفض المساس بادلب في آخر لحظة فانه لن يفعل وسيجلس عاقلا ومهذبا ولن يقلل أدبه .. والغريب ان اسرائيل نفسها لم تجرؤ على ان تتدخل لصالح احد واكتفت بالمطالبة بمصالحها فقط في شريط فض الاشتباك .. فكيف يغامر ادروغان بشيء لم تقدر عليه اسرائيل .. وبكل تأكيد فانه سيسلك نفس السلوك وسيبحث عن مصالح تركيا وحزب العدالة والعودة بالحدود الى ماقبل عام 2011 .. والسبب هو انه يعرف كل هذا ولكن وجعه في مكان آخر .. وسيضع الثورجيين المطحونين والمسحوقين مثل مرهم على وجعه الكردي .. فهو يطلق تصريحات ضبابية وعنتريات من أنه قد لايسمح لأحد بالمساس بادلب لأنه يريد ان تتم صفقة كبيرة لصالحه .. فهو قد ابلغ من الحلفاء ان ملف ادلب سينتهي سلما لو حربا وعليه ان يختار .. وتبين ان كل ماسيطلبه الرجل هو العودة الى اتفاق أضنة وحدود 2011 .. ولكن يتردد ان السوريين ينظرون الى اتفاق أضنة على انه انتهى وسيعامل مثل اتفاق فض الاشتباك الذي سقط وتحول الآن غالبا الى تفاهم .. والتفاهم ليس اتفاقا بل هو حالة ظرفية مخلخلة .. وكل جهود التفاوض الاردوغاني منصبة على ايجاد الحل النهائي للمسألة الكردية على الحدود ..

والاقتراحات التركية متمسكة وتهلوس باجراء مصالحات في ادلب ونقل المسلحين وعائلاتهم الى الشريط الحدودي لبعثرة التواجد الكردي وتمييعه ديموغرافيا وتحويله الى أقلية او على الأقل الى وجود ديموغرافي مثقوب بمستعمرات ومستوطنات عربية للاسلاميين الجهاديين (مثل مستوطنات اليهود في الضفة الغربية) الذين سيصالحون الدولة السورية وسيكون وجودهم خادما للأمن التركي والسوري ضد عدو مشترك كما يسميه اردوغان (العدو الكردي الانفصالي) .. ولكن هذا الطرح لم يكن جذابا للسوريين لأنه نفسه طرح مفخخ .. فهذه الجيوب التي تخردق المناطق الكردية ستبقى خطرا على السوريين طالما انه تم تتريكها ثقافيا وعقائديا وستبقى مستوطنات نائمة لمعركة من المستقبل .. كما أنها ستجعل الأكراد السوريين لايثقون بالدولة السورية طالما انها تعاهدهم على المواطنة الكاملة ولكنها تحاصرهم بمستوطنات تركية ..

لذلك الكل ينتظر الانفجار الكبير في ادلب وماستؤول اليه الامور .. ولكن بدل القنابل قد نسمع بعد القنبلة الاولى الصادمة بالونات صغيرة وتنتهي المعركة ونجد أرتالا طويلة للمستسلمين بعد أن يقدم الجيش السوري عرض (الصدمة والروع كما في الفيديو المرافق) .. فلا الرجال ستنازل الرجال ولا النصال ستتكسر فوق النصال .. ولا الجيش الانكشاري سيعود الى مرج دابق ..

مشاعري في الحقيقة تجاه من ينتظروننا في ادلب أنني لاأتعاطف مع أي مجرم فيهم واي ارهابي الا أنني أنصحهم أن لايتأخروا في حسم خياراتهم وممرات النجاة .. رغم انني اتمنى أحيانا ألا يستمعوا لنصيحتي وأن يقرروا الاصغاء لوعود من وعدهم وخذلهم .. فربما تنهي النار ترددهم .. ونتخلص من المقاتلين نصف العقائديين دفعة واحدة في محرقة ادلب القادمة ..

سبحان من سيجعل أم المعارك في ادلب .. معركة مع الصعاليك .. انها معركة أم الصعاليك .. ونزهة الحرب .. وبعدها ستسكت المدافع .. وستسكت الأقلام .. وسنقلب الصفحة السوداء في تاريخ هذا الشرق ونبدا صفحة يكتب فيها الأبطال .. التاريخ .. حيث لاصعاليك .. ولا طلقاء .. ولا ابناء الطلقاء .. بل ابناء الشهداء هم من يجب ان يمسكوا المستقبل الذي رسمه دم آبائهم ..

   ( السبت 2018/08/04 SyriaNow)  

هل «سوتشي» الطريق إلى الحل السياسي؟

أغسطس 2, 2018

Image result for ‫د. وفيق إبراهيم‬‎د. وفيق إبراهيم

انتصار الجيش العربي السوري وتحريره 70 في المئة من مساحة بلاده، ونجاح الروس في العودة إلى مواقع إنتاج القرار الدولي من خلال مؤتمر هلسنكي بين الرئيسين الروسي والأميركي، عاملان يزوّدان مؤتمر سوتشي زخماً قوياً لإنتاج حل سياسي كامل. فواشنطن أقرّت بمركزية الدور الروسي في سورية على حساب تراجع دورها ومعها حلفاؤها في السعودية وقطر و»إسرائيل» والأردن والمجموعات المتورطة في الاتحاد الأوروبي وأوروبا الشرقية.

هذه التراجعات العربية الإقليمية والدولية المتواكبة مع هزيمة عصب الإرهاب في سورية، داعش والنصرة ومثيلاتهما، يمنحان مؤتمر سوتشي بأعضائه الدولة السورية والمعارضة «السعودية» و»التركية» برعاية الدول الثلاث الضامنة روسيا، إيران وتركيا… يمنحانها فرصة تاريخية لإنتاج حل سياسي مرحلي يعيد لسورية تضامنها الداخلي، معلناً هزيمة إرهاب عالمي مدعوم من أكثر من 60 دولة. يجب هنا الاعتراف بأن الدولة السورية بمداها الحالي، فعلت ما لم تفعله دولة قبلها.. دافعت عن كامل المشرق العربي ومنعت تفتيته وفقاً لخطة أميركية كانت وزيرة الخارجية السابقة كونداليسا رايس تسمّيها «الشرق الأوسط الجديد» أي تجزئة المنطقة كانتونات صغيرة على نحو يؤمن سيطرة واشنطن على العالم الإسلامي لقرن مقبل «بغازه» وما تبقى من نفطه وقدرته على الاستهلاك.

فهل لسوتشي القدرة على الحل؟

..الحسم في الميدان والصعود الروسي والحلف مع إيران وحزب الله والقوى العراقية واليمنية، لهي من العناصر الدافعة نحو الحل السياسي وفق شروط الدولة السورية المصرّة على إنهاء الإرهاب.

..سوتشي تطرح تسوية سياسية.. والدولة حاضرة وتدعو إلى تبادل المعتقلين والدولة حاضرة، لكن المعارضة لا تمسك بقرار داعش والنصرة.. وهي بالتالي عاجزة عن إطلاق سراح الأسرى المنتمين إلى الدولة.

سياسياً.. تمثل المعارضة ثلاثة أطرافها: تجسّد أولاً مصالح تركيا وللحديث صلة، والسعودية التي لا أحد يعرف شروطها، كما تمثل رغبة أعضاء المعارضة بتسويات تشمل أوضاعهم.. والبعض منهم يحلم بدور سياسي مقبل ومنهم الناطق باسم الهيئة العليا نصر الحريري.

هذا هو الجانب الظاهري من مؤتمر سوتشي، أما العميق فيعكس ثلاثة طموحات: الأول أميركي ويريد من الروس إنهاء الدور الإيراني في سورية واستتباعاً في المشرق العربي.. مع إنشاء كانتون للكرد في شرق الفرات، والموافقة بعدم التعرض لقاعدة «تنف» جديدة تحاول واشنطن تأسيسها في الجهة العراقية المقابلة من الحدود، وذلك لمنع فتح الحدود العراقية ـ السورية.. يذكر أنّ قمة هلسنكي التي أفضت إلى ثنائية في إنتاج القرار الدولي لم تؤدِ إلى وعد روسي بإزاحة الدور الإيراني من سورية.. ولم تفض أيضاً إلى التزام روسي بالتعرض للدور الإيراني في المشرق العربي. لذلك جاء الاعتراف الأميركي حصرياً بصعود الدور الروسي عالمياً، وفي سورية بشكل محوري، أما الدولة الثانية التي تحاول عرقلة سوتشي فهي السعودية المصرّة ليس فقط على تعطيل النفوذ الإيراني بل على سحق إيران دولة وتاريخاً وشعباً وجمهورية إسلامية.. إلا أنّ الإمكانات السعودية متواضعة قياساً بطموحاتها، تكاد تحتجب عن الأزمة السورية، والعراق.. ووضعها في لبنان بات ضعيفاً، وما تبقى لها هو اعلام سعودي لا يزال يروّج بإن أزمات المنطقة لا تزال في بداياتها. ويدعو إلى ناتو عربي معادٍ لإيران قد يضم أيضاً «إسرائيل» برعاية أميركية متكاملة.

أما البلد الثالث فهو «إسرائيل» التي تعتقد أنّ فرصتها أصبحت ملائمة لإخراج إيران وحزب الله من سورية، وذلك بإطلاق ذرائع لا تمرُّ على اللبيب، فإيران قادرة على إصابة تل أبيب بالصواريخ من طهران، وليس فقط من مسافة مئة كيلومتر من حدود الجولان السوري المحتل.

لذلك فذرائعها مكشوفة وتتعلق بمحاولات جر الدولة السورية إلى توقيع صلح معها وتفخيخ علاقة حزب الله بواشنطن وحلفائها في المنطقة العربية عموماً ولبنان خصوصاً.

هذا عن القوى المعرقلة الموجودة خارج مؤتمر سوتشي. فماذا عن القوى التي تضمنهُ؟

لجهة إيران، فالجميع يعرف أنها لا تريد غازاً أو نفطاً ولا تطمح إلى أدوار اقتصادية في سورية بقدر اهتمامها بالناحية الايديولوجية، وهي متوفرة، بجبهة الممانعة التي لا تنفك تصعد في أفق العلاقات الجهادية والسياسية في الشرق الأوسط. فعندما نراقب مدى الاهتمام الأوروبي والأميركي والإسرائيلي بحزب الله، ندرك مدى الخطورة التي أصبح هذا الحزب يشكلها على النفوذ الأميركي والكيان اليهودي الغاصب، وبعض الأنظمة الخليجية المستعدّة لبذل ما تيسّر لديها من قدرات اقتصادية للقضاء على حزب الله. والأسباب واضحة.. النفوذ الأميركي ـ الكياني الإسرائيلي، القضية الفلسطينية والأنظمة القرون أوسطية تصاب بها، من نموذج إيران حزب الله، فتحاول شراء مجلس الأمن وما تيسّر من دول لتعزيز دفاعاتها في وجه حركات التغيير.

لجهة روسيا، فهي ضامن قوي يمتلك التأييد الأميركي الأوروبي على مركزية دوره السوري ولا يجابه بعدائية ـ تركية ـ خليجية إسرائيلية.. فالجميع يرى في روسيا دولة متمكنة أسهمت بالانتصار في سورية إلى جانب الدولة السورية وإيران وحزب الله، وهي الوحيدة في هذا المحور، الجهة التي تريد واشنطن اتقاء شرورها، لما تمتلكه من إمكانات دولة وازنة ومقدرة تمتلك نحو 60 من ثروات العالم المعدنية والغازية في باطن أراضيها مع قوة مسلحة تضاهي مثيلتها الأميركية وقد تتفوّق عليها.

لموسكو إذاً طموح بأن تكون سورية المنصة التي تنطلق منها نحو مناطق النفوذ السوفياتي السابق.. لكن ليس بأسلوب ماركسي لم يكن يأبه للطموح الاقتصادي ويعمل على التقارب الأيديولوجي. لذلك تضع روسيا ثقلها في مؤتمر سوتشي لإنتاج معادلة سياسية تعيد بناء سورية وتؤمن لها الانطلاق نحو الشرق الأوسط.

أما العقدة الحقيقية فموجودة في الدور التركي الداعم لمعارضات الهيئة العليا.. والضامن للمؤتمر في آن.. وهما نقيضان كاملان. كما أنّ أنقرة هي التي أعادت تجميع الإرهاب في إدلب بعشرات الآلاف، وتحاول منع الجيش السوري من اجتياح هذه المنطقة لأنها تعرف أنّ دور المناطق التي تسيطر عليها في شمال سورية لا بد أنّ يلي عملية تحرير إدلب.

سوتشي إلى أين؟

الكلام الأصلي مرجأ إلى ما بعد تحرير إدلب. وعندها يباشر سوتشي إعطاء نتائج فعلية لن تستطيع تركيا والسعودية وواشنطن وقفها في مسيرة إعادة بناء سورية وحماية المشرق العربي.

هاشم صفي الدين في حفل توقيع كتاب ناصر قنديل – فلسفة القوة

وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا (للقوة) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)

 

Comment by UP

The below post was originally Posted on  in reply to Laura Stuart a British citizen who embrased Sunni Islam and Joined Sectarian “Muslim” Brotherhood. Cosequently, Laura was a strong supporter of Hamas, Laura Stuart is one Mavi Marmara Survivors.

She supported the so-called “Arab” spring and the Anglo Zionist conspiracy to change the rgime in both Libya and later in Syria, because she and her American Brotherhod believe that success will never come for the Muslims from deviant sects in Syria, Lenanon and Iran.

Laura, and others, like their brothers in Hamas believed that Palestine shall be liberated by “REAL MUSLIM HEROS” in QATAR and Turkey

ِAccording to Abdalbari Atwan, Hamas realized its grave mistake and is in the process of re-joining  the Axis of Resistance, one upon a time they called “Axis of deviants”

==============================

“Success will never come from deviant”

Posted on March 2, 2012

I am sure Laura have read my comment on her post : What About Syria?

She replied but here on the wrong place. I wonder why”

laura stuart said…

There are some Palestinians amongst my friends who say that Assad has helped them, this is true. But success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shia.Success for the Palestinians will only come from Allah s.w.t. and the Palestinians of all people should know that there is no solution from any other power.

I am sure she will read my new comment, and  I hope she would comment here under this post

—-

So Laura, they taught you, “success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shea”. Consequently, success will never come from deviant such as Iran, Syria an Hezbollah, nor from Hamas as long as it is allied with them.
If you believe this BS, Palestine don’t need neither your support nor the support of all those promoting sectarian wars and divisions among Muslim.

At the outset, I would remind you that you ended one of your posts titled by the verses.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘبَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٥١﴾[5:51]

O you who have believed, do not take the Jews and the Christians as allies. They are [in fact] allies of one another. And whoever is an ally to them among you – then indeed, he is [one] of them. Indeed, Allah guides not the wrongdoing people.

I shall start from here

O, laura, “you who have believed,” you have to read this verses within its historic context, and with all other verses dealing with Jews and Christians. If you do, you will realize that Allah is instructing you, and your Islamists, not to take your enemies, as allies.
(It happened that some Christians and some Jews were the enemies when the verses was revealed) ,

Therefore, as a Muslem, allies such as Gilad Atzmon and Stuart Littlewood, are bothers in humanity not enemies.

YES “Success for the Palestinians will only come from Allah s.w.t.” but can you tell me from where the success of Vietnam come, the answer is from Allah, unless you believe Allah is only yours, and not the lord of universe, and humans, all humans, the believers and seculars, and unless believe that Quran is addressed only to Muslims not to all Humanity (Al-nas, Al-aalameen)

Having said that, let us move forward. I hope you agree with me that “God does not change what folk until they change what is in themselves” and “If ye help Allah , He will help you and will make your foothold firm”

Let us move forward to see how we could help God so he would help us.
Would you please read the following two verses?

وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّـهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّـهُ يَعْلَمُهُمْ  وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ﴿٦٠﴾ ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ  ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ  إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦١﴾

Go to all Quran translations you will find that the verses is translated like this:

And prepare against them what force you can and horses tied at the frontier, to frighten thereby the enemy of Allah and your enemy and others besides them, whom you do not know (but) Allah knows them; and whatever thing you will spend in Allah’s way, it will be paid back to you fully and you shall not be dealt with unjustly. (60)

‘If they seek peace, then you seek you ‘peace’ and trust in God for He is the One that heareth and knoweth all things.’ (8.61)

Translation, in general, is based on Tafseer books. The above translation of verses (61), reflects how our Muslim leaders, and their puppet “scholars” used and abused the Quran to justify treason and taking our enemies as allies. The verses was used and abused by Sadat and his puppet Shaikh Shaarawi, to justify visiting Jerusalem, and the “Shalom” Camp David treaty, and to justify the so called Arab initiative, and now is used by your Islamist in Egypt, Tunis and Libya, to Justify taking Nato and the west as their allies.

The two Verses should be read together, let me do that using my mind not Sheik Arifi likes “pre-set minds”

And prepare against them what “FORCE” you can and horses tied at the frontier, to frighten thereby the enemy of Allah and your enemy and others besides them, whom you do not know (but) Allah knows them; and whatever thing you will spend in Allah’s way, it will be paid back to you fully and you shall not be dealt with unjustly. (60)

Allah is asking you “who have believed,” to prepare for THEM and others besides them (Your real enemies, not the so-called “deviant sects”, look around you and you will see both THEM and OTHERS BESIDES THEM) what FORCE you can…. to “frighten“ them and others beside them.

In other words, the first verses urges us to acquire power to prevent aggression (Frighten -not terrorize) the enemy and others beside him. In modern terms: Achieve Power Balance.

According to Syrian researcher Professor Mohamad Shahrour IT refers not to Peace in vesres 61, but to FORCE in Verses 60.

And if they incline to peace, then incline to it (FORCE, not PEACE) and trust in Allah; surely He is the Hearing, the Knowing. (61)

In English “it” stands for both feminine, masculine, In Arabic Force is feminine, Peace is masculine, So if Allah is talking about peace, Allah should have used [ له not  لها]

[ قال لها أي اجنح للقوة، ولو قصد الجنوح للسلم  لقال له]

In other words: IF THEY INCLINE TO PEACE, THEN INCLINE TO FORCE, to keep the enemy frightened and prevent WAR.

Back to you Islamist’s claim that “success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shia”.

As far as I see, only Syria and Iran are doing that, and because they did there enemies, the Zionized western countries, are in a mess, and are seeking the help of those “besides them” I mean Islamists, Arab league, the UN, to divide us. SO, get out of “them” and out of “those besides them”.

Implement your golden rule: By Your Friends You Are Known

I am sure if you zoom out of your “Islamist VEIL” and storm your brain while reading your Quran, by your eyes and your brain, not by the eyes of puppets such as Sheik Arifi, I am sure you would understand the stupidity of Islamist idiots, and realize that the so-called deviant sects, and their Sunni Hamas (I am not sure if they will continue), are the only Muslims, following the the Quran of both Shia and Sunna.

On the opposite side, though the enemy never inclined to Peace, Arabs and Muslims took the verse 61 out of its context and inclined to peace as strategic option (Camp David, Oslo, Wadi Araba, and now indirect talks) and forget the verses 60, and if they care to acquire power, they do it to keep the western military industry running, and to use it against their people, and the so-called “deviant sect” in Syria, may be in Iran.

Sad to say that we Muslims has abandoned Quran, and our enemy is following it. Just look how the US did it after the fall of communism, and  how Israeli did it after Camp David, Oslo and also after its defeat in Lebanon and Gaza. When Arabs and Muslims inclined to peace”, Zionists inclined to acquire more force

BTW, Laura, I am not Shea, not Sunni, by birth I am Sunni, who embraced Islam at his forties

In case you missed it:

Related Videos

 

Related Articles

How BRICS Plus clashes with the US economic war on Iran

by Pepe Escobar (cross-posted with the Asia Times by special agreement with the author)

The key take away from the BRICS summit in Johannesburg is that Brazil, Russia, India, China and South Africa – important Global South players – strongly condemn unilateralism and protectionism.

The Johannesburg Declaration is unmistakable: “We recognize that the multilateral trading system is facing unprecedented challenges. We underscore the importance of an open world economy.”

Closer examination of Chinese President Xi Jinping’s speech unlocks some poignant details.

Xi, crucially, emphasizes delving further into “our strategic partnership.” That implies increased BRICS and Beyond BRICS multilateral trade, investment and economic and financial connectivity.

And that also implies reaching to the next level; “It is important that we continue to pursue innovation-drivon New Industrial Revolution (PartNIR) to strengthen coordination on macroeconomic policies, find more complementarities in our development strategies, and reinforce the competitiveness of the BRICS countries, emerging market economies and developing countries.”

If PartNIR sounds like the basis for an overall Global South platform, that’s because it is.

In a not too veiled allusion to the Trump administration’s unilateral pullout from the Iran nuclear deal (JCPOA), Xi called all parties to “abide by international law and basic norms governing international relations and to settle disputes through dialogue and differences through consultation,” adding that the BRICS are inevitably working for “a new type of international relations.”

Relations such as these certainly do not include a superpower unilaterally imposing an energy export blockade – an act of economic war – on an emerging market and key actor of the Global South.

Xi is keen to extol a “network of closer partnerships.” That’s where the concept of BRICS Plus fits in. China coined BRICS Plus last year at the Xiamen summit, it refers to closer integration between the five BRICS members and other emerging markets/developing nations.

Argentina, Turkey and Jamaica are guests of honor in Johannesburg. Xi sees BRICS Plus interacting with the UN, the G20 “and other frameworks” to amplify the margin of maneuver not only of emerging markets but the whole Global South. 

So how does Iran fit into this framework?

An absurd game of chicken

Immediately after President Trump’s Tweet of Mass Destruction the rhetorical war between Washington and Tehran has skyrocketed to extremely dangerous levels.

Major General Qassem Soleimani, commander of the Islamic Revolutionary Guard Corps’ (IRGC) Quds Force – and a true rock star in Iran – issued a blistering response to Trump: “You may begin the war, but it is us who will end it.”

The IRGC yields massive economic power in Iran and is in total symbiosis with Supreme Leader Ayatollah Khamenei. It’s no secret the IRGC never trusted President Rouhani’s strategy of relying on the JCPOA as the path to improve Iran’s economy. After the unilateral Trump administration pullout, the IRGC feels totally vindicated.

The mere threat of a US attack on Iran has engineered a rise in oil prices. US reliance on Middle East Oil is going down while fracking – boosted by higher prices – is ramping up. The threat of war increases with Tehran now overtly referring to its power to cripple global energy supplies literally overnight.

In parallel the Houthis, by forcing the Yemen-bombing House of Saud to stop oil shipments via the Bab al-Mandeb port, are configuring the Strait of Hormuz and scores of easily targeted pipelines as even more crucial to the flow of energy that makes the West tick. 

If there ever was a US attack on Iran, Persian Gulf analysts stress only Russia, Nigeria and Venezuela might be able to provide enough oil and gas to make up for lost supplies to the West. That’s not exactly what the Trump administration is looking for.

Iranian “nuclear weapons” was always a bogus issue. Tehran did not have them – and was not pursuing them. Yet now the highly volatile rhetorical war introduces the hair-raising possibility of Tehran perceiving there is a clear danger of a US nuclear attack or an attack whose purpose is to destroy the nation’s infrastructure. If cornered, there’s no question the IRGC would buy nuclear weapons on the black market and use them to defend the nation.

This is the “secret” hidden in Soleimani’s message. Besides, Russia could easily – and secretly – supply Iran with state-of-the-art defensive missiles and the most advanced offensive missiles.

This absurd game of chicken is absolutely unnecessary for Washington from an oil strategy point of view – apart from the intent to break a key node of Eurasia integration. Assuming the Trump administration is playing chess, it’s imperative to think 20 moves ahead if “winning” is on the cards.

If a US oil blockade on Iran is coming, Iran could answer with its own Strait of Hormuz blockade, producing economic turmoil for the West. If this leads to a massive depression, it’s unlikely the industrial-military-security complex will blame itself.

There’s no question that Russia and China – the two key BRICS players – will have Iran’s back. First there’s Russia’s participation in Iran’s nuclear and aerospace industries and then the Russia-Iran collaboration in the Astana process to solve the Syria tragedy. With China, Iran as one of the country’s top energy suppliers and plays a crucial role in the Belt and Road Initiative (BRI). Russia and China have an outsize presence in the Iranian market and similar ambitions to bypass the US dollar and third-party US sanctions.

Beam me up, Global South

The true importance of the BRICS Johannesburg summit is how it is solidifying a Global South plan of action that would have Iran as one of its key nodes. Iran, although not named in an excellent analysis by Yaroslav Lissovolik at the Valdai Club, is the quintessential BRICS Plus nation.

Once again, BRICS Plus is all about constituting a “unified platform of regional integration arrangements,” going way beyond regional deals to reach other developing nations in a transcontinental scope.

This means a platform integrating the African Union (AU), the Eurasian Economic Union (EAEU), the Shanghai Cooperation Organization (SCO) as well as the South Asian Bay of Bengal Initiative for Multi-Sectoral Technical and Economic Cooperation (BIMSTEC).

Iran is a future member of the SCO and has already struck a deal with the EAEU. It’s also an important node of the BRI and is a key member, along BRICS members India and Russia, of the International North-South Transportation Corridor (INSTC), essential for deeper Eurasia connectivity.

Lissovolik uses BEAMS as the acronym to designate “the aggregation of regional integration groups, with BRICS Plus being a broader concept that incorporates other forms of BRICS’ interaction with developing economies.”

China’s Foreign Minister Wang Yi has defined BRICS Plus and BEAMS as the “most extensive platform for South-South cooperation with a global impact.” The Global South now does have an integration road map. If it ever happened, an attack on Iran would be not only an attack on BRICS Plus and BEAMS but on the whole Global South.

The Essential Saker II
The Essential Saker II: Civilizational Choices and Geopolitics / The Russian challenge to the hegemony of the AngloZionist Empire
The Essential Saker
The Essential Saker: from the trenches of the emerging multipolar world

بذكرى 23 يوليو وتوقيع «فلسفة القوة».. برقيتان من فلسطين

يوليو 23, 2018

صابرين دياب

في 30 تموز/ يوليو الحالي، وفي أجواء ذكرى ثورة مصر المجيدة، يوقّع ناصر قنديل وبيروت كتابهما، «فلسفة القوة».

رسالتان من بسام الشكعة ووالد شهيد فجر القدس محمد أبو خضير.

بين القدس وبيروت، حدود من نار واستعمار، لكنها تعجز عن منع العقل والقلب، من الهفو إليها وضاحيتها، وكلّ ركنٍ فيها، وإلى أحرارها حيث أنتم الآن، تترقبون كتاباً من وهج القوة والبطولة والكرامة، التي تمسح عن القدس والجليل والخليل، وحيفا ونابلس وكفر قاسم وغزة وجنين، غبار الخذلان، وتضمّد جرح كل فلسطين..

تحية لكم بحجم الألم والأمل.

تحية لكم أستاذي المفكر العروبي المقاوم ناصر قنديل – بحجم مكانتك في وجدان أحرار فلسطين، وعلى رأسهم، مناضل شعبنا الكبير بسام الشكعة، وحسين أبو خضير، والد شهيد فجر القدس الطفل محمد أبو خضير.

إنَّه لمِن دواعي اعتزازي، أن أنقل إليكم نص برقية أبو نضال المستبشر خيراً بقوّة أبطال لبنان :

«الأستاذ العزيز الكبير، ناصر قنديل، إنّه ما مِن مقاومةٍ على طول مَر التاريخ العربي امتلكت الفرصة على خدمة فلسطين، بمثل ما امتلك فرسان لبنان الأشاوس. هذا هو المعنى الذي يمثّله كتابكم حتماً وقطعاً. وهو عينه الطريق والمكان والدور والمسؤولية المترامية الأطراف..

Image result for nasser, nasralla

وبين الزعيمين، ناصر ونصر الله، تكمن القوة والثورة، ويكمن النصر المشترك.

Image result for nasser, nasralla

أحيّيكم أيها الفارس العربي اللبناني الأصيل، ناصر قنديل، وأحيّي كتابكم المنتظَر بحرارة في فلسطين. فلن يمنعني الاحتلال والمرض من الانتظار.. حفظكم الله ورعاكم، وبالنصر والكرامة أكرمكم.

أخوكم بسام الشكعة».

وأُما القدس، فهي حاضرة بينكم، لم ولن تغيب، في برقية المناضل حسين أبو خضير، والد شهيد فجر القدس، هذا نصها :

الأستاذ المناضل والكاتب المرموق ناصر قنديل المحترم. يشرّفني أن أتوجّه إليكم بالتحية الخالصة لشخصكم الكريم، وبالتهاني والتبريكات، بمناسبة صدور وتوقيع كتابكم «فلسفة القوة»، راجين من الله لكم وللمقاومة اللبنانية البطلة، التوفيق ومزيداً من النصر والأمجاد. ونحن في انتظار كتابكم في قدسنا الشريف، وأنتم من خيرة من ننصت إليهم، ونستهوي سماع وقراءة آرائهم، أدامكم الله ذخراً وقنديلاً منيراً.

أخوكم، حسين أبو خضير» .

أستاذي المقاوم ناصر قنديل – الذي يضيء بنور فكره جوانب العقل والوجدان.

لقد قرأت كتاب «فلسفة الثورة» للأستاذ العملاق، محمد حسنين هيكل، حين كنتُ طفلة ولم أنه بعد الثالثة عشرة من عمري وقتذاك. وقد أعدتُ قراءته، ليتسنى لي فهم الكتاب أكثر، أيّ فهم الثورة وزعيمها الخالد أكثر. فانبثق أمامي حلم كبير، أُن التقي صائغ الفلسفة الثورية الرائعة، وقد قاتلت لأحقق حلم الطفلة الصبية، وقد فعلتها، وتذوّقت طعم الفرح لأول مرة في حياتي، حين التقيت الأستاذ..

وإني لأقول بغير تجاوز: ها هو نهج الكتاب الأعزّ عليّ، يتجدّد في قطرٍ وزمنٍ عربيٍ آخر. وفي 30 تموز/ يوليو في بيروت، تحت كنف أشرف وأنبل مقاومة عربية، وأنتم خير مَن يستكمل الطريق الى أرض الثورة، وخير مَنْ يحمل الأمل إلى مداه …

دمت شرفاً للمثقف العربي المقاوم .

مقالات مشابهة

Houthi forces fire ballistic missile at Saudi airport attack Saudi Aramco oil refinery in Riyadh

Houthi forces fire ballistic missile at Saudi airport

BEIRUT, LEBANON (6:30 P.M.) – The Houthi forces launched a powerful attack against the Saudi military, today, targeting two sites belonging to the latter in both Yemen and Saudi Arabia.

The first attack by the Houthi forces began in southern Saudi Arabia, when their rocket battalion in the Yemeni province of Sa’ada fired a Badr-1 ballistic missile at the Jizan Airbase.

Saudi forces claim they downed the missile before it could hit their military installation in the Jizan region.

Following this attack, the Houthi forces fired another ballistic missile towards a Saudi military gathering in western Yemen.

According to the official media wing of the Houthi forces, their rocket battalion attacked the military gathering near the Hodeidah Governorate.

The fate of this missile was not stated.

Yemeni Unmanned Drone Strikes Aramco Oil Refinery in Saudi Capital

July 18, 2018

1

The Yemeni air force struck on Wednesday the Saudi capital with a drone which launched several raids on Aramco oil refinery in Riyadh.

In turn, Aramco announced that it extinguished the fire resulting from Yemeni air raid.

The Yemeni army spokesman stressed that the drone strike is a strong start on the track of deterring the Saudi aggression, vowing more military surprises in this regard.

The Yemeni army and popular committees destroyed an armored vehicle for the Saudi-led forces in Jizan.

Source: Al-Manar Website

 

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: