Hezbollah Denounces Jewish Nation-State Law, Calls on Palestinians to Stick to Resistance, Intifada

July 20, 2018

Hezbollah flag

Hezbollah condemned “the racist law passed by the Israeli Knesset, the so-called the ‘Jewish Nation-State’,” stressing that it comes in the context of the successive steps to Judaize the entire occupied Palestine.

In a statement issued on Friday, Hezbollah stressed that the law passed by Knesset aims at depriving the Palestinian diaspora from returning to homeland and enhancing the process of bring the world Jews to settle in Palestine instead of the native inhabitants.

The statement added that the law passed by the Knesset also aims to consecrate the Judaization of the ‘Hebrew state’ and obliterate the Palestinian cause.

Finally, Hezbollah called on the Palestinians to stick to unity and the path of resistance and Intifada in face of the new Zionist aggression, expressing grief over the weakness of the Arab stance.

“Some Arabs are preoccupied with absurd wars against the liberals in this nation; whereas, they compete to gain the trust of the enemy and serve its interests.”

Source: Hezbollah Media Relations (Translated by Al-Manar English Website)

 

Related Videos

Related Articlea

 

Advertisements

OVER 200 PALESTINIANS WERE INJURED BY ISRAELI FORCES DURING FRIDAY’S PROTESTS: MINISTRY OF HEALTH

South Front

23.06.2018

Over 200 Palestinians Were Injured By Israeli Forces During Friday's Protests: Ministry Of Health

Protests on the Israel-Gaza border, June 22, 2018. IMAGE: MAHMUD HAMS/אי־אף־פי

206 Palestinians suffered injures, including gas asphyxiation, during Friday’s protests at the Gaza Strip border, the Palestinian Health Ministry’s spokesman wrote on Twitter on June 22.

According to the statement, 44 of these people suffered live bullet wounds.

On Friuday, Israeli forces fired large amounts of tear gas and live bullets east of Gaza City cracking down on protesters that were burning tires to obstruct the view of Israeli snipers.

Protests have been taking place on in the Gaza Strip every Friday since March 30, 2018. The protests are known as the “Great March of Return”. The protests are aimed against the blockade of Gaza, the US decision to recognize Jerusalem as the Israeli capital and are demanding to allow Palestinian refugees and their descendants to return to the areas seized by Israel.

The protests are taking place amid increased Israeli strikes on alleged Hamas targets in Gaza. In turn, the Palestinian movement responds with rockets strikes on Israeli targets. The most recent encounter took place on June 20.

It shoul be noted that from its side, the Israeli leadership accused the Palestinains, especially Hamas, of the ognoing escalation.

Related news

Sayyed Nasrallah to Israelis: Return to Your Homelands, or Great War Will Liberate Entire Palestine

June 8, 2018

1

Mohammad Salami

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah on Friday called on the Israelis to return back to their homelands, adding that if they insist on occupying Palestine, a great war will erupt and liberate all the occupied Palestinian territories.

Delivering a speech during the crowded ceremony held by Hezbollah in the Lebanese southern town of Maroun al-Ras on Al-Quds International Day, Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah has a clear-cut belied that Palestine will be completely liberated and that Al-Quds shrines will be regained by its local.

“We all will pray in Al-Quds on the Day of the Great War.”

Sayyed Nasrallah started his speech by referring to the religious aspects of Imam Khomeini’s announcement of Al-Quds International Day to be marked on the last Friday of the Holy Month of Ramadan every year, stressing that his eminence wanted let its cause persist in the conscience of the Umma.

Sayyed Nasrallah pointed out that Al-Quds International Day is an occasion for the Umma solidarity with Al-Quds because it is the essence and the symbol of the 70-year conflict and of because of the recent US moves against the holy city (referring to the US decision o recognize Al-Quds as the capital of the Zionist entity and transfer the embassy to it after it had been in Tel Aviv).

“The most dangerous is what has been unveiled recently about the Century’s Deal which aims at eradicating the Palestinian cause and giving up Al-Quds and the sanctities to the usurping entity.”

Sayyed Nasrallah added that Hezbollah chose the border town of Maroun Al-Ras because of its geographical location near the occupied Palestinian territories and its symbolic memory of challenge and victory achieved by the Islamic Resistance fighters against the Israeli enemy in 2006 war.

Hezbollah Secretary General said that Al-Quds Day is being marked more vigorously in the holy city itself where the worshippers performed the prayers of the last Friday in the Holy Month of Ramadan, in Gaza where the fasting protesters gather under the striking sun on its border to clash with the Zionist occupation soldiers, and in various Arab and Islamic cities, including Tehran, Sanaa and others, to announce their support to the Palestinian cause.

After the US recognition of Al-Quds as the capital of the Zionist entity, there is a challenge to prevent the world countries (especially the Arab and the Islamic ones) from supporting the American decision, according to Sayyed Nasrallah who added that “we have considerable capacities to reach this target.”

Sayyed Nasrallah emphasized that the Palestinian locals in Al-Quds also have to encounter the demographic challenge imposed by the Zionist enemy that is attempting to cause major demographic alterations in the occupied Al-Quds by the Zionists who resort to constructing large numbers of settler houses in order to change the identity of the city.

The Resistance leader added that the Palestinians further must confront the Zionist threats and moves against Al-Aqsa Mosque, stressing that the locals have a major and vital role in this concern.

The Arabs, Muslims and Christians, must preserve their houses, stores and all their means of existence to defeat the Zionist challenges, according to Sayyed Nasrallah who underscored that the Arabs in Al-Quds are confronting the Zionists on behalf of the entire Umma.

Sayyed Nasrallah said that all the Umma must financially help the Palestinians in the occupied Al-Quds in order to enable them to face the Zionist challenges, noting that some treacherous Arab businessmen are purchasing Palestinian houses in the occupied Al-Quds and selling them to the Zionists.

Sayyed Nasrallah pointed out that the Saudi and a number of other countries are presenting a religious theory on the Israelis right to control Al-Quds, adding that they falsify and distort the meaning of the Holy Coranic verses in order to protect their thrones by surrendering to the US orders, recognizing the Zionist entity and eradicating the Palestinian cause.

The US President Donald Trump acknowledged that some Arab regimes will immediately fall if they lose the American protection’ consequently, they will follow all the US instructions, including supporting the Zionist entity, according to Sayyed Nasrallah who added that the enemies are betting on changing the priorities and interests of the new generations.

“However, the facts which show that the most of Gaza martyrs are young indicate that the new generations will preserve the Palestinian cause as a priority.”

Sayyed Nasrallah added that the Palestinian people will never give up Al-Quds and the sanctities to the enemy, adding that all their factions are exposed to heavy pressures, yet that their steadfastness is basic in frustrating the Century’s Deal.

Sayyed Nasrallah stressed that all the countries which bow to the US will do not allow their citizens to publicly advocate the Palestinian cause and Al-Quds, adding that they arrest anyone who even tries to do that.

Hezbollah leader highlighted the case of the Yemenis who marked Al-Quds Day in support of the Palestinian cause, despite the Saudi-led war against their impoverished country, stressing that this proves they are pure Arabs, unlike some regimes in the region.

Sayyed Nasrallah also stressed that the Islamic Republic of Iran would not have faced all the US pressures and paid that heavy prices, if it had not been supporting the Palestinian resistance against the Israeli occupation.

“Never bet on the Iranians choices because they have sacrificed hundreds of thousands of martyrs for the sake of the Islamic regime which defends the Palestinian cause,” Sayyed Nasrallah addressed the enemies.

Sayyed Nasrallah also highlighted the Iraqi strategic change, referring to the rallies held to mark Al-Quds International Day and stressing that the Iraqi stance have always supported the Palestinian cause.

The axis of resistance in Syria has been able to liberate the largest part of the cities from the terrorist group, according to Sayyed Nasrallah who called on the Israelis to acknowledge their defeat in that country.

“They wanted to dethrone President Bashar Assad. However, now they just aim to eradicate the role of Hezbollah and Iran in Syria.”

On Hezbollah role in Syria, Sayyed Nasrallah stressed that the Resistance group intervened militarily to defeat the takfiri terror groups upon the Syrian government’s request, adding that whole world can never force the part to withdraw troops from Syria.

“Hezbollah may withdraw troops from Syria only at the request of the Syrian government.”

Every year, the International Quds Day is celebrated on the last Friday of the Islamic holy month of Ramadan. Millions of people across the world throng the streets to mark this day designated by the late founder of the Islamic Republic Imam Khomeini.

This year, Quds Day has become a larger rallying cry as it comes after months of mass protests in Gaza which were met with deadly force against unarmed protesters. More than 120 Palestinian protesters were martyred.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

ماذا قال سماحة السيد حسن نصرالله عن البحرين في يوم القدس العالمي؟

Related Articles

’Israel’ Rejects Ahed Tamimi’s Request for Release, Murders Relative

06-06-2018 | 23:26

 
“Israel” Prison Service’ on Wednesday rejected a request by Palestinian teen Ahed Tamimi, to cut a third of her sentence.
 
Ahed Tamimi
 
In its decision, “Israel” claimed a “lack of regret, the severity of the offenses and an assessment of the danger she poses.”


Ahed Tamimi, arrested since December 19, is well-known for targeting an “Israeli” officer and soldier, who were attacking her family and home.
Meanwhile, “Israeli” forces have shot and killed a 21-year-old Palestinian during a raid in a village near the West Bank city of Ramallah.

The incident took place in the village of Nabi Salih on Wednesday. Clashes erupted after “Israeli” troops stormed a number of houses there.

The Palestinian Health Ministry identified the victim as Izza Abdul-Hafiz al-Tamimi, adding that Zionist forces had directly fired three bullets at him.

Palestinian activist Bilal Tamimi told the official Wafa news agency that “Israeli” soldiers had prevented Palestinian medical teams from attending the youth.

Another Palestinian was also injured in the clashes.

Source: News Agencies, Edited by website team 

من أليكس جورج سميا إلى الجميع… سنفطر في القدس… عاصمة فلسطين

مايو 25, 2018

محمد صادق الحسيني

هذه الكلمات الخمس التي أرسلها الطفل اللبناني الموهوب، ذو الثماني سنوات، أليكس جورج سميا، هي خلاصة ما تصبو إليه الأمة بكاملها وهي بالضبط الكلمات التي تعبر عن ضميرها الحقيقي.

خاصة ونحن نشهد في هذه اللحظات عيداً وطنياً لبنانياً وعيداً قومياً عربياً وعيداً لكل أحرار العالم هو عيد المقاومة والتحرير والنصر المؤسس لعصر الانتصارات عيد 25 أيار المجيد…

فلا مبادرة سلام عربية ولا صفقة قرن ولا مخططات لإقامة إمارات عدة في الضفة الغربية المحتلة، يحكمها من تطلق عليهم سلطات الاحتلال: «شخصيات قيادية فلسطينية»، ولا عودة إلى أيّ شكل من أشكال الإدارات المحلية لمناطق الضفه الغريبة، بعد أن تقسمها سلطات الاحتلال ثلاث أو اربع مناطق، يحكم كلاً منها مجلس حكم محلي تعينه السلطة المحتلة، كما يروّج لذلك الكتاب والصحافيون الإسرائيليون من أمثال اليكس فيشمان وعاموس هارئيل وغيرهم…!

فهؤلاء الكتاب ومَن يقف وراءهم من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية الاسرائيلية يعلمون تماماً أن كل هذه المخططات قد تم إسقاطها في مراحل النضال الفلسطيني السابقة وحتى قبل أن يتشكل حلف المقاومة بقواه الحاليّة والتي تشكل حائط صد منيع يعيق تنفيذ أي منها…!

كما أنهم يعرفون أيضاً أن الشعب الفلسطيني قد أسقط من قبل كل مخططاتهم الرامية الى إقامة «مملكة عربية متحدة» أو ما أطلق عليه في حينه «مشروع ألون». وكذلك الأمر بالنسبة لمشروع التقاسم الوظيفي، الذي عرضته حكومة إسحق شامير على م. ت. ف. أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وكان يقضي بأن يتم تشكيل إدارة محلية لـ«سكان الضفة الغربية» على أن يقوم هؤلاء «السكان»، وهم في الحقيقة المواطنون الفلسطينيون في الضفة، بممارسة حقوقهم السياسية في الأردن من خلال المشاركة في الانتخابات الأردنية وتقديم مرشحين لهم يمثلونهم في البرلمان الأردني، على أن تبقى السيادة على الأرض لدولة الاحتلال.

الامر الذي رفضته م. ت. ف. جملة وتفصيلاً، مما أدى الى تراجع الدعم المالي السعودي والخليجي آنذاك، بأوامر أميركية طبعاً، ذلك الدعم الذي انقطع تماماً بعد أزمة الكويت سنة 1990 بسبب الحجج التي نعرفها جميعاً والتي لا تستند إلى أية حقيقة…!

وعليه فإن الناطق باسم الأمة، الطفل اللبناني اليكس جورج سميا، قد أعلن الموقف الشعبي العربي المقاوم، بلاءاته الثلاث، بكل وضوح وصراحة، حيث قال:

لا صلح.

ولا مفاوضات.

ولا استسلام او سلام.

حتى نفطر في القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الوطني الفلسطيني:

وهذا هو آخر الكلام. لن يوجد أي فلسطيني يتنازل عن القدس، مهما تفنّنت في اختلاق الطرق والأساليب المختلفة للوصول الى هذا الهدف، كما لن يتحقق هدف حاخام المستوطنين، المسمّى سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى دولة الاحتلال، الذي وزّع صورة له قبل أيام. وهو يحمل لوحة يظهر عليها الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة المشرفة.

فأنتم فشلتم في فهم كنه الشعب الفلسطيني الذي تصدّى لمؤامراتكم، منذ وعد بلفور سنة 1917 وحتى يومنا هذا، وأسقطها جميعاً. وهو سيسقط مخططاتكم وأفكاركم المريضة، التي تحاولون فرضها عليه وعلى حلف المقاومة، من خلال تآمركم مع حكام بني سعود ومشايخ الرجعية العربية من نواطير النفط والغاز…!

إن السيف الفلسطيني الذي بقي عصياً عليكم كسره طوال سبعين عاماً سيبقى مشهراً في وجوهكم للذود عن شرف الأمة وحماية كرامتها ومقدّساتها وحقوقها الوطنية إلى أن يكتب الله أمراً كان مفعولاً، ألا وهو انتقال قوات حلف المقاومة الى تنفيذ المرحلة النهائية من الهجوم الاستراتيجي والذي لن يتوقف إلا بتحرير القدس التي سنفطر فيها سوياً مع الشبل اللبناني اليكس جورج سميا.

بعدنا طيبّين، قولوا الله.

لن ينالوا من بندقية شعبنا ولا إسفين بينها وبين الشعب

مايو 31, 2018

صابرين دياب

ودائماً، كلّ شيء مُسخَّر لاجتثاث المقاومة المسلحة وبعديد الأساليب، بالسلاح، بالثقافة، بالسياسة، بالحرب النفسية، بالاختراق المخابراتي، بالصهاينة العرب، بالتطبيع الفلسطيني، بالأنجزة ، بالمقاومة «السلمية السلبية»، قل ما شئت، اطلب ما تشاء، وما نريده فقط هو… لا مقاومة! هذا هدف الأعداء أو إنْ شئتَ، «الثورة المضادة.»

لن نعود طويلاً ولا تفصيلاً إلى الوراء، يكفي فقط أن نعيد للذاكرة بعض المحطات من جانب العدو:

«مبادرة» بيريس عام 1976 لإقامة كيان سياسي في الضفة وغزة، وقد تمّ رفضه.

بعد خروج قيادة م.ت.ف. من لبنان 1982 باستثناء بعضها، قال «جورج شولتس»، وزير خارجية العدو الأميركي وقتذاك: حان الوقت لـ «تحسين شروط معيشة الفلسطينيين»، أيّ أنّ القضية مجرد مسألة إنسانية، وليست قضية وطنية قومية سياسية، لكن أتت لاحقاً الانتفاضة، لتنسف كلّ هذا اللغو والتشفي.

ما كتبه نائب رئيس بلدية القدس المحتلة «ميرون بنفنستي» قبل اشتعال الانتفاضة الأولى عام 1987 : «إننا في ربع الساعة الأخير من انتهاء المقاومة، وعلى إسرائيل ان تعمل على هذا الأساس تجاه الضفة وغزة»، أيّ الابتلاع، واندلعت الانتفاضة الأولى بعد أيام، إذ قلبت المعادلة تماماً، ولم تكن الانتفاضة نضالاً سلمياً على نهج الأنجزة التي تباركها وتدعمها «السلطة الفلسطينية»، لا سيما في ريف رام الله وبيت لحم، وتصنيع رموز لها، بل النضال الجماهيري الحقيقي لا الشكلاني، الذي حلّ مؤقتاً محلّ نضال النخبة المسلحة، ولعب دور رافعة للكفاح المسلح.

Image result for ‫سلام الشجعان عرفات‬‎

كانت اتفاقات أوسلو تحت تسمية سلام الشجعان! وإنما هي «سلام المستجدّين»، ولكن الشعب ابتكر أساليب كفاحية عدة، سواء العمليات الاستشهادية، أو العمليات المسلحة الفنية الفردية الموجعة، أو الإضرابات المديدة عن الطعام في باستيلات الاحتلال، وجميعها كانت روافع للكفاح المسلح، إنه جدل الموقف الجمعي الشعبي مع نضال المفارز المسلحة، كطليعة.

ثم كانت الانتفاضة الثانية، والتي كُتب الكثير من الإدانة لممارستها الكفاح المسلح! وتمّت تسمية ذلك بـ «عسكرة الانتفاضة»، بغرض تقزيم النضال المسلح من قبل مثقفي الطابور السادس، وتنفير الناس منه وتكفيرهم به، لأنّ المطلوب دوماً، الذراع التي تطلق النار!

هذا إلى أن كان الخروج النسبي الصهيوني من قطاع غزة تحت ضغط المقاومة، او إعادة الانتشار الصهيوني على حواف القطاع، الأمر الذي حوّل غزة إلى بُندُقة يصعب كسر بندقيتها.

وأما التالي، فأطروحات متضادّة… بالضرورة :

منذ اتفاقات اوسلو على الأقلّ، والتي هي بمثابة ضمّ الضفة الغربية بالتدريج، مقابل رشى مالية ريعية، لشريحة من الفلسطينيين، أيّ ريع مالي مقابل مساومات سياسية. وهذا أحد المشروعات التصفوية، ثم تبع ذلك الضخ الإيديولوجي الهائل، في مديح «السلام العادل»! ولم تتورّط في هذا، قيادة م.ت.ف. وحدها، بل الكثير من المثقفين الفلسطينيين او الطابور السادس الثقافي، من ليبراليين وما بعد حداثيين ومتغربنين ومتخارجين، ناهيك عن كثير من المثقفين العرب وكثير من الحكام طبعاً، وتواصل تسويق الفلسطيني «كمؤدّب، ناعم، حضاري إلخ…»، وجرى ضخّ أموال كثيرة في الضفة الغربية، كي تُطفئ الشحنة الوطنية في الجماهير، لدفع المجتمع نحو الشره الاستهلاكي، ولو حتى بالوقوع تحت عبء القروض وفوائدها، وخاصة قروض الرفاه والاستعراض الاستهلاكي، وعامل تقليد الفقير للغني، والعالمثالثي للغربي!

زُرعت في رحم الوطن مئات منظمات الأنجزة، وتمتعت بإمكانيات هائلة، وامتصّت العديد من اليساريين الجذريين ليصبحوا دُعاة سلام! وينضمّوا إلى شريحة تعتمد على الريع الأجنبي كتحويلات من الخارج، لتصبح شريحة العائدات غير منظورة، وجرى تسويق أطروحة الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة المنبثقة عنه، عن «السلام العادل»، وحل الدولتين، واحدة سيدة استعمارية وأخرى مسودة وتابعة، وأطروحات لآخرين مثل «دولة لكلّ مواطنيها» لصاحبها عزمي بشارة وحزبه،

ووصل الأمر إلى طرح مشروع الدولة الواحدة بين المستعمِر والمستعمَر، وهي ليست سوى دولة لكلّ مستوطنيها! وترافق مع كلّ هذا الضخ الإعلامي لصالح ما تسمّى «المقاومة السلمية».

لكن المقاومة السلمية، لها مضمونان:

الاول.. المضمون الاستسلامي، الذي يرفض ويعاقب ويقمع أية مقاومة مسلحة، والذي يمكن تلخيصه في ما كتبه د. صائب عريقات «الحياة مفاوضات»،

Image result for ‫«الحياة مفاوضات»، صائب عريقات‬‎

وردّ عليه أحد العروبيين «الحياة مقاومة»، ولا يُخفى، انّ المفاوضات لم تصل فقط إلى طريق مسدود، بل تمّ انتزاعها من أيدي الفلسطينيين لصالح الأنظمة العربية المعترفة بالكيان الصهيوني، بل بعضها متآمر على القضية. بإيجاز، وقف هذا النهج ضدّ أيّ كفاح مسلح فلسطيني في أيّ مكان كان، والتوجه حتى الآن، إلى أمم العالم للتضامن مع هذا النمط الاستسلامي من المقاومة! في محاولة للتبرّؤ، بل ونفي، الكفاح المسلح ليبدو كما لو كان إرهاباً!!

والثاني.. المضمون المقاوم، الذي يرفض المفاوضات، ويرفد الكفاح المسلح، ويضاد الأنجزة، ويتبادل الأدوار، طبقاً للتكتيك مع الكفاح المسلح، ويعتبر نفسه جزءاً من محور المقاومة، ويعمل على شق مسارات جديدة، سواء في تحشيد الشارع العربي أو التضامن الأممي، لتكريس حقيقة، أنّ التحرير هو الطريق للمقاومتين الرديفتين، الشعبية السلمية والكفاح المسلح.

يمكننا اعتبار معركة خلع البوابات الإلكترونية في القدس، التي هدفت الى أسر المسجد الأقصى، مثالاً على المقاومة الشعبية السلمية، ذات الطابع التضحوي والصدامي. وقد أخذت هذه المقاومة تجلّيها الأوضح والأوسع، في الحراك الشعبي السلمي في قطاع غزة منذ شهر ونصف الشهر، ولم تتوقف الا بتحقيق مطالبه، ولكن، بينما المقاومة الشعبية السلمية تبتكر أنماطاً جديدة لمواجهة العدو، يقوم دُعاة المقاومة السلمية السلبية، بتلغيم هذه المقاومة بشعاراتهم التصفوية مثل «السلام العادل»، و»حلّ الدولة الواحدة»، و»حلّ الدولتين» ويتظاهرون إعلامياً انتصاراً لغزة !!..

وعليه، فإنّ اللحظة الراهنة الساخنة، تشترط الوقوف في وجه تمييع المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية والجذرية، ومحاولات امتطائها وتطويعها لصالح الاستسلام، وخاصة حيث أخذت تنجز هذه المقاومة الحقيقية تضامناً في العديد من بلدان العالم على المستوى الشعبي خاصة.

لقد أعاد حراك غزة، مسألة التحرير إلى الأجندة الكفاحية بعد أن تمّ خصي النضال الفلسطيني، في استعادة المحتلّ 1967، وتبني الاستدوال بدل التحرير، وفي تبني شعار العودة فقط تحت راية الكيان الصهيوني، وهي الخديعة التي تورط فيها الكثير منذ عام 1948.

وعود على بدء، فإن إطراء المستوى السلبي من المقاومة السلمية مقصود به، التكفير بالمنظمات المسلحة والتطاول عليها، ونفي اية إيجابية للكفاح المسلح، وإطراء المقاومة الناعمة ضد العدو، وهي جوهرياً، استجدائية إحباطية لا تخرج عن إيديولوجيا استدخال الهزيمة.

ما من شك، في أنّ ثمة شهوة وغاية للمحتلّ، بتشويه صورة الكفاح السلمي الحقيقي الذي يمقته ويبغضه هو وكثير من العرب وبعض الفلسطينيين للأسف، لأنه ظهر الكفاح المسلح القوي، ولعل ما اقترفه الاحتلال بحق سفينة الحرية امس الاول، يؤكد مدى خشيته من مسألة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، ومن ناحية أخرى، تجري محاولات لسرقة حراك غزة على أيدي الاستسلاميين والأنجزة، وتوجيه النقد للمنظمات المسلحة المقاومة، بيد أن ما حدث في اليومين الأخيرين، قد أكد أنّ الحراك السلمي في غزة وهو شعبي لا شك، في أنه رديف بل من اشتقاقات الكفاح المسلح، ولا سيما بعد رشقات الصواريخ ضد الجزء الجنوبي المحتل من فلسطين، وصولاً إلى عسقلان.

حتى كتابة هذه المقالة، راجت أخبار عن دور رسمي مصري «لإطفاء النار»! ليس هذا موضوع نقاشنا، ولكن هذا الدور، هو الشرح البليغ للحال الرسمي العربي، وهو ما يجدر أن يحفزنا لاستعادة الشارع العربي، الذي حُرم من التقاط واحتضان الانتفاضة الأولى، حيث تمّ الغدر بها قبل أن تكون بداية ربيع عربي حقيقي، فهل سينجحون في اغتيال حراك غزة؟ يجب أن تُفشِل غزة ذلك.

بقي أن نشير إلى أنّ المقاومة الشعبية السلمية الحقيقية، اللاشكلانية واللاتمييعية للنضال الوطني، هي رافد المقاومة المسلحة، وهما معاً جناحا حرب الشعب، ضمن محور المقاومة، وهكذا، لن يتمكنوا من كسر فوهة البندقية.

مناضلة وكاتبة فلسطينية في الأراضي المحتلة

الأنجزة – ngo مصدر الاشتقاق اللغوي – وهي منظمات مموَّلة من الغرب «أوروبا وأميركا»، باسم خبيث – منظمات غير حكومية – كي تخفي علاقتها بالغرب، وتدّعي التنمية كذباً وتبتلع الثوريين بالمال. وتسميتها الكاملة بالانجليزية:

non govermental organizaition

The Palestinian context will rule the region, so be patient السياق الفلسطيني سيحكم المنطقة فانتظروا

 The Palestinian context will rule the region, so be patient

مايو 18, 2018

Written by Nasser Kandil,

Those who expect that the confrontation ignited by the Palestinian people is meaningless and that the generous sacrifices are for free do not pay attention to the spiritual fact illustrated in the past two days that America and Israel are worried despite the Arab humiliated mobilization support, and that the complicated issues dominate on the entire region, while the Palestinian people are mobilizing as if they are on the first day of confrontation not in its seventieth year.

The radical deviation of the American administration was planned for a long time, but it was conditioned for the moment of the American-Israeli-Gulf victory in Lebanon, Syria, Yemen, Iraq, and Iran in a lost dismantled situation where the promoting for the deal of the century is the best possible. But the resorting to it was after the despair from changing the equations and in order to reveal the hidden, therefore there is no way for negotiation and the opportunities of compromises. And thus, despite the apparent tyranny and oppression, the Arabs of America who seek to protect their threatened thrones are brought to announce their loyalty to Israel. Practically this means the fall of the negotiation option which disabled the resistance choice for decades due to the illusion of the supposed compromise which is no longer available today. So after the fall of the negotiation option Palestine returns to the confrontation option ending what America, Israel, and Gulf thought that they are the achievements of the last decade as the sectarian fragmentation and manipulating with identity. Therefore the classification now becomes under the title of who is with Palestine and who is with Israel?

The target was the Arabs whom the rulers of the Gulf supported by America and Israel think that the attempt of turning them into sectarian ideological blocs that forget Palestine since the Arab Spring succeeded. But the scrutiny in reading the elections in Lebanon leads to a reverse result. The sectarianism which affected the Arab Sunnis ended. The symbol of extremism in Lebanon fails to reserve its personal seat after it got two years ago all the seats of Tripoli municipality, and those who left Al Mustaqbal Movement did not go to extremism but they returned to the Arab national option which allies with the resistance and Syria, from Saida represented by Osama Saad to the Western Bekaa represented by Abdul Rahim Morad to Tripoli represented by Faisal Karami and Jihad Al Samad, and to Beirut represented by the Islamic Projects Association.

Before talking about the moment of turning into confrontation and then into a full uprising of all Palestine and before talking about the joining of the armed resistance to it, the Palestinian Diaspora will be present strongly at the popular confrontation line. We will witness in Lebanon, Jordan, Syria, and Egypt Arab Islamic crowds that meet the Palestinians, and we will witness from behind the seas crowds in the sea taking the ships of return holding a sit-in the waters of Palestine facing the gas bombs along with the freemen of the world and the free media. The governmental position in numbers of European countries is a good evidence of this transformation of Palestine in the Western public option contrary to the desire of America and Israel.

Despite the American and the Gulf support Israel is afraid of launching a war on Gaza, so how if its borders with Lebanon, Syria, Jordan, and then Egypt become confronting lines where hundreds of thousands of Palestinians and non-Palestinians gather and become more ready for the confrontation day after day, so what should it do knowing that the course of war is disabled by the constant growing deterrence balances?

The Israeli-American- Gulf impasse is that the conflict in Palestine and around it will overwhelm over the region and the world and the coexistence with its entitlements means the erosion of this black triangle, and where the war means disaster, while in the resistance axis the confrontation is growing in its current form and where a war may become a reality.

This is the meaning of the words of the Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrallah few months ago. The wars in the region have almost finished and we will return to the priority which we have never abandoned “Palestine”.

Translated by Lina Shehadeh,

 

السياق الفلسطيني 
سيحكم المنطقة فانتظروا

مايو 16, 2018

ناصر قنديل

– الذين يتوقعون أنّ المواجهة التي افتتحها الشعب الفلسطيني بلا أفق وأنّ التضحيات السخية التي يقدّمها مجانية لا ينتبه إلى الحقيقة التي تقولها روحية اليومين الماضيين بقوة، وهي أنّ الأميركي والإسرائيلي يصلان منهكين عابسين قلقين بلا أفق مفتوح أمامهما، رغم الحشد العربي الذليل المصطفّ خلفهما والملفات المعقدة تسدّ طريقهما على كلّ مساحة المنطقة، بينما يحشد الشعب الفلسطيني كلّ حيويته كأنه في اليوم الأول للمواجهة وليس في عامها السبعين.

– الانعطاف المتطرّف للإدارة الأميركية كان مقرّراً منذ زمن، لكنه مشروط بلحظة انتصار أميركي إسرائيلي خليجي في لبنان وسورية واليمن والعراق وإيران ووضع مفكّك وضائع ومكسور يصير فيه تسويق صفقة القرن كأفضل الممكن، ولكن الاتجاه إليها الآن يجري يأساً من تغيير المعادلات واضطراراً لكشف المستور فتسقط لغة التفاوض وتسقط معها فرص التسويات، ويصير جلب عرب أميركا إلى بيت الطاعة الإسرائيلي بقوة بحثهم عن حماية عروشهم المهدّدة رغم ظاهر البطش والاستبداد وما يوحي به من القوة. وهذا يعني عملياً سقوط خيار التفاوض الذي جمّد خيار المقاومة لعقود بوهم التسوية المفترضة التي ما عادت مطروحة على جدول الأعمال اليوم. ومع هذا السقوط تعود فلسطين لخيار المواجهة، لتسقط أهمّ ما يظنّ الأميركي والإسرائيلي والخليجي أنها إنجازات العقد الأخير، لجهة التفتيت المذهبي والتلاعب بالهوية، لتصير الاصطفافات مجدداً تحت عنوان مَن مع فلسطين ومَن مع «إسرائيل»؟

– المستهدَف كان جمهور العرب الذي يظنّ حكام الخليج ومِن خلفهم أميركا و«إسرائيل» والكتبة المستلحقون بهم، أنّ عملية غسل الدماغ التي تمّت له قد أدّت نتائجها بتحويله كتلاً مذهبية عصبية نسيت فلسطين، منذ الربيع العربي، لكنهم يستعجلون، فالتأني بالقراءة لما قالته الانتخابات في لبنان، يوصل لنتيجة معاكسة. لقد زالت الغيمة السوداء التي عبثت بمزاج السنّة العرب تحت عنوان المذهبية، وها هو رمز التطرّف فيها لبنانياً يفشل بحجز مقعده الشخصي بعدما حصد قبل عامين كلّ مقاعد بلدية طرابلس، ومَن غادروا خيار تيار المستقبل، لم يذهبوا للتطرف بل عادوا للخيار القومي العربي المتحالف مع المقاومة وسورية من صيدا وما يمثل أسامة سعد إلى البقاع الغربي وما يمثل عبد الرحيم مراد وصولاً إلى طرابلس وما يمثل فيصل كرامي وجهاد الصمد وانتهاء ببيروت وما تمثل جمعية المشاريع الإسلامية.

– قبل الحديث عن لحظة تحوّل مقبلة ولو بعد حين للمواجهة إلى انتفاضة شاملة لكلّ فلسطين أو عن دخول المقاومة المسلحة على خطها سيحضر الشتات الفلسطيني وبقوة على خط المواجهة الشعبية، وسنشهد من لبنان والأردن وسورية ومصر حشوداً عربية إسلامية تلاقي الفلسطينيين، وسنشهد من خلف البحار حشوداً في البحر تركب سفن العودة وتعتصم في مياه فلسطين تواجه قنابل الغاز والرصاص ومعها أحرار من العالم وإعلام حر يواكبها، والموقف الحكومي في عدد من بلدان أوروبا خير شاهد على التحوّل الذي تحدثه فلسطين في الرأي العام الغربي، بعكس ما ترغب أميركا و«إسرائيل».

– «إسرائيل» رغم الدعم الأميركي والخليجي تتهيّب حرباً على غزة، فكيف عندما تصير حدودها مع لبنان وسورية والأردن ولاحقاً مصر خطوط مواجهة يحتشد عليها عشرات ومئات الآلاف من الفلسطينيين وغير الفلسطينيين يزداد عديدهم وترتقي نوعية مواجهتهم يوماً بعد يوم؟ وماذا عساها تفعل وهي تعلم أنّ طريق الحرب مقفلة بقوة موازين الردع الثابتة والمتعاظمة؟

– المأزق الإسرائيلي الأميركي الخليجي هو أنّ الصراع في فلسطين وحولها سيطغى على ما عداه في المنطقة والعالم، وأنّ التعايش مع استحقاقاته يعني التآكل في قوة هذا المثلث الأسود، وحيث الذهاب للحرب يعني الكارثة، بينما معسكر المقاومة مدد للمواجهة في صيغتها الحالية المتنامية وجهوزية لحرب قد تصير استحقاقاً مقبلاً.

– هذا معنى قول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قبل شهور، تكاد الحروب تنتهي في المنطقة، وسنعود إلى الأولوية التي لم نغادرها يوماً، والأولوية دائماً هي فلسطين.

Related Videos

Related articles

 

 

%d bloggers like this: