حبّاً بالجيش أم كرهاً بالمقاومة؟ 

ناصر قنديل

أغسطس 22, 2017

– فجأة صار الذين أنكروا وجود الإرهاب على الحدود وفي الجرود، واسموهم ثواراً، من دعاة الحرب على الإرهاب، يرفعون رايات الجيش اللبناني الذي يخوض حرباً ضروساً على جماعات تنظيم داعش هناك، وقد مضى عليها ثلاث سنوات وهؤلاء أنفسهم يشكلون طابوراً خامساً يربط مصير هذا الاحتلال بمعادلات وظيفية لتخديم مشروع حرب تورط فيها ضد سورية منذ سبع سنوات. فمرة لا يمكن المخاطرة بحرب سترتب آثاراً مأساوية على النازحين، ومرة لا يمكن الفصل بسهولة بين حمل هؤلاء للسلاح، ولو تحت لواء تنظيمات إرهابية، وبين ما يسمونه الثورة في سورية والموقف من نظام يكيلون له كل الشتائم التي تبرر تغطية بقاء الإرهاب محتلاً جزءاً من لبنان.

– عندما يخرج هؤلاء مدافعين عن الجيش اللبناني في هذه الحرب، فهل هذا تعبير عن صحوة ضمير أو التزام باستحقاق وطني، أم تعبير عن توافق وطني كبير وراء الجيش، واصطفاف جامع للبنانيين، أم هو ما تفسره الجملة الثانية لكلمة نعم للجيش، والتي يتخذون منصة دعم الجيش مدخلاً لقولها. وهي بيت القصيد، فيندلع النص على ألسنتهم بعناوين مثل، اللاتنسيق هو ضمانة نصر الجيش، ولا حاجة للتنسيق، ولا مبرر بعد معركة الجيش للحديث عن حاجة لسلاح المقاومة، ومعركة الجيش أسقطت مبررات تدخل المقاومة في الحرب في سورية؟

– طبعاً، لن تدخل المقاومة ولا أهلها في ما يريده هؤلاء من ابتداع سجال تنافسي غير موجود بين الجيش والمقاومة، وكل نصر يحققه الجيش وكل مصدر قوة يظهره، يشكل سبباً لتحية وإكبار ينالهما من أهل المقاومة وقادتها. والنقاش ببساطة مع هؤلاء الذين يفتعلون غباراً لا أساس له، هو بعد السؤال عن سر حماسهم اليوم للمعركة التي يخوضها الجيش بعكس الأمس، وهل المتغير هو خوض المقاومة لنصفها الأول؟ والسؤال هل يستطيعون كدعاة لوقوف لبنان ضمن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن أن يفسروا لنا لماذا يتخلف طيران التحالف عن مؤازرة الجيش اللبناني في معاركه، أسوة بما يفعله مع تشكيلات أقل قيمة عسكرياً وسياسياً؟

– يقول هؤلاء قصائد الحب للجيش أملاً بتحويلها لمنصات كراهية للمقاومة ويتجاهلون أن شباب هذه المقاومة لبنانيون لهم عائلاتهم التي تنتظر عودتهم بفارغ الصبر، ولهم جامعاتهم التي اشتاقت مقاعدها إليهم، ولهم حياتهم التي هجروها ليحموا بلدهم بينما تلهّى سواهم بالقول والفعل على إيقاع ما تأتي به أوامر سفارات لم يقدم أصحابها للبنان إلا الفتن، وعلى المتفلسفين ألا يحلموا بدخولنا النقاش معهم تحت عنوان التشكيك بقدرات الجيش الذي نحبّ وبه نفتخر، بل أن يجيبوا عن أسئلة تمس جوهر خياراتهم وخيارات أسيادهم، إذا كانت معادلة الجيش والشعب والمقاومة قد سقطت في حرب الجرود، فهل سنتوقع تزويد واشنطن لجيشنا الوطني بشبكات الدفاع الجوي لحماية أجوائنا من العربدة «الإسرائيلية»، فنطمئن أننا لا نحتاج لقدرة الردع التي تملكها المقاومة لمنع إسرائيل من التفكير بالعدوان؟ وهل لديهم كلمة سر بأن الباتريوت مقبل إلى خزائن تسليح الجيش اللبناني، أم فقط يريدون من التحية للجيش في إنجازاته تجريد لبنان من مصادر قوته بوجه «إسرائيل» ليشمتوا معها بالاستفراد بالجيش، وإملاء شروط الإذعان التي سبق وصفقوا لها منذ ثلاثة عقود جماعات ومنفردين، وتكفّلت المقاومة بإسقاطها؟

– معادلات حرب الجرود تقول ما يقرأه «الإسرائيليون» فيها، فبدلاً من معادلة جيش وشعب ومقاومة انتقلنا إلى معادلة لا تحتاج الإعلام والتباهي بها علناً، هي معادلة جيشان وشعبان ومقاومة.

– سدّدوا فواتيركم كما شئتم لمن ينتظرها منكم ويسألكم عن الدعوات لنشر اليونيفيل على الحدود، وقولوا غداً عنها، هذا حصرم رأيته في حلب، فلم يعد لديكم إلا لعبة الفواتير والتسديد، أما الفعل فقد صار في مكان آخر.

Related Videos

Related Articles

مقالات مشابهة

Nasrollah and the distance between the recognition of victory, its causes, and its consequences نصرالله والمسافة بين الاعتراف بالنصر وبأسبابه ونتائجه

 

Nasrollah and the distance between the recognition of victory, its causes, and its consequences

أغسطس 21, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrollah presented in the speech of victory in the memory of the war of July a series of methodological issues in the evaluation of the experience of Hezbollah as a title of the choice of resistance in Lebanon and the region, and a number of the current political issues and titles. Regarding the methodological issues he conducted an intellectual debate, avoiding nominating the parties which it intended in the international, regional, and the growing Lebanese movement, a movement that recognizes the victory of Hezbollah, and a movement that tries to avoid the recognition of victory’s causes and meanings, or it tries to distort and to change its contents, and maybe it tries to employ the recognition of victory in order to wage a war of concepts against Hezbollah and its victory and what they represent at the level of the resistance forces as an ideology, concept, and choice. At the forefront of this war the attempt to make virtual goals with which the victory is related and around which the animosities, considerations, and the contrived sensitivities are created.

The first statement of account in the consideration of Al Sayyed Nasrollah is the logical sequence of the recognition of the meaning of Hezbollah’s growing force. This phrase is used by everyone to indicate to the various aspect of its victory from the Israelis and some of the international, Arab, and Lebanese analysts to take them to an equation that requires their recognition that their speech means that the war of July has failed, so say it frankly as long as you said the contrary at that time, say it clearly that the war of July has failed, because it aimed to what is more important than the weakening. Hezbollah’s force has increased by your recognition. It is not something marginal to say that clearly and without ambiguity, because on your words the fall of the threat of new war launched by Israel on Hezbollah and Lebanon which was possible depends. As long as the war of July failed in the light of less power, so how will Israel take the risk in the light of the greatest power? From these two facts we conclude that the recognition of the system of incitement against Hezbollah since the year 2000 and the liberation of the south have lost their meaning. The recognition of the failure of the war of July and the inability of Israel to repeat it led to the fall of the theory that based on considering the presence of Hezbollah’s weapons a burden on Lebanon that will lead to wars which are unbearable by Lebanon and the Lebanese. So the fall of this system coincided with the fall of the system of the animosity to Hezbollah, its weapons, and the resistance before the liberation, Thus this leads to a question; which is better to achieve the liberation by depending on the bet of the resistance or the bets of others, as the strategy of silence and the waiting for the strategy of negotiation? Lebanon has experienced both of them with the obsessive failure and the waste of sovereignty while it has experienced the resistance and the outcome was the liberation.

The one who does not have the courage to admit of the sequence of regularity of the growing force of Hezbollah away from his explanation of reasons is hypocrite in his recognition of the growing force and the victory, his speech is political, he tries to undermine the content of truth which he claims that he recognizes, So let the one who has a problem with this sequence make it as a pretext to evade and to escape from the full recognition, while the one who completes the recognition according to what is related to him has to admit that we are in front of a methodology that wins and proves its validity during four decades versus a methodology that falls and fails in approaching the same events and challenges. In the two decades before the liberation, the debate was true about the feasibility, effectiveness, and the credibility of the choice of resistance in making the liberation, along with non-liberation goals, once to enhance the negotiating status of Syria, and once to enhance the regional position of Iran, or to doubt of its ability to achieve, but after it was proven the lack of questioning of the credibility of the goal and the validity of the ability the debate has become real too about the usefulness of the weapons of the resistance and their role in confronting the threat of aggression or the danger of terrorism. In both cases it was said clearly that these weapons bring calamities and cause disasters. But now the results are clear by those who recognize Hezbollah’s growing force that its weapon protects, deters, and strengthens.

The recognition of this second series of concepts means the recognition that the matter is not a comparison between two lines or between two sources of arming and funding; however between two projects that stem from two different readings of the challenges, goals, and means. Those who were hostile towards Hezbollah during the four decades are the same; the advocates of negotiation, the advocates of disarmament, the advocates of the recognition of the fall of Syria, and the advocates of the recognition of the democracy through the Saudi and Qatari Arab Spring, the absolute divinity of America, their permanent issue is the complaint from the effeteness that they attributed once to the American and once to the Israeli and once to the Saudi  through the lack of stubbornness and stability as Iran and Russia do, evading from the recognition of the truth that they belong to defeated project, they escape from obligations which they are aware that they are inescapable facts, they con on the essence of the conflict with Israel, mock at  the idea of liberating Palestine and they belittle what they called as a wood language which believes that there are still major issues that worth the sacrifice and waging the war defending them, if they just check what the countries of Gulf spent to overthrow Syria alone or to appease America in their Gulf war, as well as the degree of stubbornness to the extent of brutality in the war in Yemen then they will confess that the matter is not related to the degree of support or the degree of stubbornness but the appositeness of the winning project and the credibility of its owners and the disappointment of the defeated project and the opportunism and the hypocrisy of its owners.

The one who has the courage to admit the two sequences worth the appreciation for the self-criticism and the search for the truth by linking the victory and the growing force with the winning of project that is transient of the twentieth and the twenty-first centuries and linking this victory with the honesty of its owners and the credibility of their positions. Therefore the question about the real goals of the resistance becomes far from factionalism and sectarianism. The resistance did not and will not invest its victory neither in the liberation, nor in the deterrence, nor in the war on terrorism nor in purging of Lebanon, nor in the support of Syria’s rise, nor in its recovery, nor in ending any dispute with its local opponents, nor in getting authoritarian gains in favor of a party or a sect. it concerns only about how to invest these victories in fortifying the national structure about its choice as a choice for the widest national alignment in the face of whom the Lebanese, the Levant, and the Arabs meet on considering them enemies  even at least in media. The value of the field victories infect the enemies while their political value is not through having gains that most of them will be achieved in a negotiation with the enemies’ camp in on authoritarian projects as the size of region in exchange of putting the resistance option on table, where the opponents of the resistance will not have neither a role nor a place nor a status which they suggest that they are constants. The issue of the resistance is not in this point, however it is in attracting them to its choice and the participation in the revenues of its victories, moreover, making the enemy understand that the resistance whose its military force is growing, its political and popular force is growing too and the bet on fragmenting its internal front has become from the past. So the one who refuses this call has to say one thing that while he is in full consciousness he decided to be the center of bet on the enemy to weaken the resistance after the enemy has lost the means to get rid of it. Every debate with the resistance is nothing more than presenting credentials to the enemy, and every talk about the growing force of the resistance is out of warning the enemy not the recognition to the friend

Translated by Lina Shehadeh,

 

نصرالله والمسافة بين الاعتراف بالنصر وبأسبابه ونتائجه

أغسطس 14, 2017

ناصر قنديل

– عرض الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطاب النصر في ذكرى حرب تموز لمجموعة من القضايا المنهجية في تقييم تجربة حزب الله كعنوان لخيار المقاومة في لبنان والمنطقة، وعدد من القضايا والعناوين السياسية الراهنة، وفي القضايا المنهجية أدار سجالاً فكرياً، متفادياً تسمية الجهات التي يقصدها، مع التيار الدولي والإقليمي واللبناني المتعاظم، الذي يسجل اعترافه بانتصار حزب الله. تيار يحاول تحاشي الاعتراف بأسباب ومعاني هذا النصر، أو تشويهه وتحوير مضامينه عن سياقها الطبيعي، وربما محاولاً توظيف الاعتراف بالنصر للترسمل في شنّ حرب مفاهيم ضدّ الحزب ونصره، وما يمثلان على مستوى قوى المقاومة كفكر ومفهوم وخيار. وفي طليعة هذه الحرب تصنيع سلة أهداف افتراضية يربط بها النصر وتخلق حولها العداوات والحسابات والحساسيات المفتعلة.

– أول كشف الحساب في حساب السيد نصرالله هو التسلسل المنطقي لسياق الاعتراف لمعنى تعاظم قوة حزب الله، العبارة التي يستخدمها الجميع للدلالة المختلفة الأوجه على نصره، من «الإسرائيليين» وبعض المحلّلين الدوليين والعرب واللبنانيين، ليأخذهم إلى معادلة تستدعي حكماً الاعتراف بأنّ هذا يعني قولهم إنّ حرب تموز قد فشلت، فقولوها بصراحة إذن، طالما قلتم العكس في حينها، فقولوا اليوم إنّ حرب تموز قد فشلت بالعبارة الواضحة، لأنّها هدفت إلى ما هو أهمّ من الإضعاف وقد زاد حزب الله قوة باعترافكم اليوم، بينما كانت الحرب تهدف لسحقه، وليس شيئاً ثانوياً أن تقولوا ذلك بوضوح وبلا التباس، فمنه يمتلك كلامكم عن تعاظم قوة حزب الله معناه، وعليه ينبني سقوط خطاب بُني على اعتبار خطر حرب جديدة تشنّها «إسرائيل» على الحزب ولبنان واردة، طالما أنّ حرب تموز فشلت في ظلّ قوة أقلّ، فكيف ستخاطر «إسرائيل» بمثلها في ظلّ القوة الأعظم؟ ومن هاتين، يأتي الاعتراف بأنّ منظومة التحريض ضدّ حزب الله منذ العام 2000 وتحرير الجنوب، قد فقدت معناها. فالاعتراف بفشل حرب تموز والعجز عن تكرار «إسرائيل» لمثلها يسقط نظرية قامت على اعتبار وجود سلاح حزب الله عبئاً على لبنان يستجلب حروباً لا طاقة للبنان واللبنانيين عليها، وسقوط هذه المنظومة يتلازم مع سقوط منظومة الخصومة للسلاح ولحزب الله وللمقاومة، قبل التحرير ومحورها الجواب عن سؤال، أيّهما الأجدى لتحقيق التحرير رهان المقاومة أم رهانات الآخرين من استراتيجية الصمت والانتظار إلى استراتيجية التفاوض، وقد خبرهما لبنان معاً بالفشل المتمادي وتضييع السيادة، بينما خبر المقاومة وكان القطاف هو التحرير.

– مَن لا يملك شجاعة الاعتراف بهذه الصراحة بتسلسل انتظام استنتاج تعاظم قوة حزب الله، بمعزل عن تفسيره للأسباب، منافق في اعترافه بتعاظم القوة والنصر، فكلامه سياسي، انحناءة أمام عاصفة ساطعة لمحاولة التسلل للنيل من مضمون الحقيقة التي يدّعي الاعتراف بها، ومَن لديه نقطة ضعف في هذا التسلسل فليبيّنها كذريعة للتهرّب والتملّص من الاعتراف الكامل، بحلقات هذه السلسلة المترابطة، أما مَن يستكمل الاعتراف بالاعترافات المترابطة به عضوياً، فعليه أن يقرّ بأننا أمام منهج يربح وتثبت صوابيته خلال أربعة عقود مقابل منهج يسقط ويفشل في مقاربة الأحداث والتحديات نفسها، ففي عقدي ما قبل التحرير كان السجال حقيقياً حول جدوى وفعالية وصدقية خيار المقاومة في صناعة التحرير، سواء بنسبته لأهداف غير التحرير، مرة لتعزيز مكانة سورية التفاوضية ومرة لتعزيز وضع إيران الإقليمي، أو بالتشكيك في قدرته على الإنجاز، وبعدما ثبت بطلان التشكيك في صدقية الهدف ومصداقية القدرة، صار السجال حقيقياً أيضاً حول جدوى سلاح المقاومة ودوره في مواجهة خطر العدوان أو خطر الإرهاب، وفي القضيتين قيل بوضوح إنّ هذا السلاح جاذب للمصائب وسبب للكوارث، وها هي النتائج واضحة صارخة باعتراف المعترفين بتعاظم قوة حزب الله، بأنه سلاح يحمي ويردع، ويقوى.

– الاعتراف بهذه السلسلة الثانية من المفاهيم تعني اعترافاً بأنّ الأمر ليس مقارنة بين حذاقتين، أو بين خطتين، أو بين مصدرَيْ تسليح وتمويل، بل بين مشروعين ينطلقان من قراءتين مختلفين للتحديات والأهداف والوسائل، والذين خاصموا حزب الله، خلال العقود الأربعة هم أنفسهم، دعاة نهج التفاوض ودعاة نهج إلقاء السلاح، ودعاة التسليم بسقوط سورية، ودعاة التسليم بالديمقراطية على صهوة الربيع العربي القطري والسعودي، وبالألوهية المطلقة للأميركي، وقضيّتهم دائماً الشكوى من تخاذل ينسبونه للأميركي تارة ولـ»الإسرائيلي» تارة وللسعودي تارة، في عدم العناد والثبات كما تفعل إيران وروسيا، تهرّباً من الإقرار بحقيقة أنهم ينتمون لمشروع مهزوم، لأنه يتهرّب من موجبات يدرك أنها حقائق لا يمكن الهروب منها، فيحتال على جوهر الصراع مع «إسرائيل» ويهزأ من فكرة تحرير فلسطين، ويسخّف ما يسمّيها باللغة الخشبية التي تؤمن ولا تزال بوجود قضايا كبرى تستحق التضحية لأجلها وخوض الحروب دفاعاً عنها، ولو دققوا بما أنفقته دول الخليج لإسقاط سورية وحدها، أو لاسترضاء أميركا في حربهم الخليجية، ودرجة العناد إلى حدّ التوحّش في حرب اليمن، لاعترفوا بأنّ الأمر ليس في درجة الدعم ولا في درجة العناد، بل في صوابية المشروع المنتصر وصدق ومصداقية أصحابه، وخيبة المشروع المهزوم وانتهازية أصحابه ووصوليتهم ونفاقهم.

– مَن يملك شجاعة الاعتراف بالسلسلتين، يستحق التقدير بشجاعة النقد الذاتي والوقوف على ضفة البحث عن الحقيقة، بربط النصر وتعاظم القوة بسياق انتصار مشروع عابر للقرنين العشرين والحادي والعشرين، وربط هذا النصر بصدق أصحابه ومصداقية مواقفهم، ليصير السؤال عن الأهداف الحقيقية للمقاومة منزّهاً عن الفئوية والطائفية. فالمقاومة لم تستثمر ولن تستثمر نصرها في التحرير ولا في الردع ولا في الحرب على الإرهاب ولا في تطهير لبنان منه، ولا في الوقوف مع قيامة سورية حتى تعافيها، وها هي تتعافى، في تصفية حساب مع خصومها المحليين، ولا في نيل أو طلب مكاسب سلطوية لحزب أو طائفة، ولا يؤرقها إلا كيف تستثمر هذه الانتصارات لتصليب النسيج الوطني حول خيارها بصفته خياراً لأوسع اصطفاف وطني وقومي في مواجهة مَن يُجمِع اللبنانيون والمشرقيون والعرب، على اعتبارهم أعداء، ولو إعلامياً على الأقلّ، فقيمة الانتصارات الميدانية تفعل فعلها على جبهة الأعداء، أما قيمتها السياسية فليست بالحصول على مكاسب سيحقق أكثر منها مفاوضة معكسر الأعداء على مشاريع سلطوية بحجم المنطقة، مقابل وضع خيار المقاومة على الطاولة، وعندها لن يبقى لخصوم المقاومة دور ولا مكان ولا مكانة، حتى حيث يتوهّمون أنهم ثوابت. لكن قضية المقاومة ليست هنا، بل بأن تستجلبهم إلى الالتفاف حول خيارها والمشاركة بعائدات نصرها، وإفهام العدو بأنّ المقاومة التي تتعاظم قوتها العسكرية تتعاظم قوتها السياسية والشعبية، وأنّ الرهان على تفتيت جبهتها الداخلية صار في عالم الأوهام، ومَن يرفض هذه الدعوة يقول شيئاً واحداً، إنه بكامل وعيه قرّر أن يكون محور رهان العدو على إضعاف ظهر المقاومة، بعدما فقد العدو سبله للنيل منها، وكلّ سجال مع المقاومة هنا هو مجرد تقديم أوراق اعتماد للعدو ليس إلا. وكلّ كلام عن تعاظم قوتها هو مِن باب التحذير للعدو لا الاعتراف للصديق.

Related Videos

مقالات مشابهة

 

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر

 

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر 

أغسطس 21, 2017

ناصر قنديل

– عاشت سورية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي مرحلة البحث عن مكانتها الدولية والإقليمية منعاً لاستفرادها تحت شعار تصفية التركة السوفياتية، ونجحت بتشبيك علاقاتها مع كثير من بلاد الغرب، وتحرّرت من عقدة اعتبار ابتعادها عن الغرب نتاجاً عقائدياً لصداقتها مع الاتحاد السوفياتي ودول المنظومة الاشتراكية، وتبنّيها سياسات وطنية تحرّرية، ومنحت الغرب فرص إثبات أهلية الصداقة مع سورية واحترام حقها بممارسة استقلالها الوطني، فكانت شريكاً مع الأميركيين في حرب تحرير الكويت، وشاركت في مؤتمر مدريد للسلام، وكانت الراعي الثاني لاتفاق الطائف اللبناني مع السعودية حيث كان الأميركيون الراعي الثالث غير المعلن، وانخرطت في مباحثات شراكة مع الاتحاد الأوروبي، وسعت لصداقات مع عدد من الدول الأشدّ اهتماماً بالبلاد العربية، خصوصاً فرنسا وأسبانيا.

– خلال أحداث الحادي عشر من أيلول 2001 وقفت سورية موقفاً إنسانياً وأخلاقياً وتضامنت مع واشنطن ودعتها لقيادة تحالف عالمي صادق لمحاربة الإرهاب يقوم على تعريف للإرهاب لا يستثني «إسرائيل» ولا يشمل المقاومة، وإلا خاضت حروباً استعمارية ستغذّي الإرهاب، وتزيد الأزمات العالمية، وقبيل حرب العراق خاضت سورية بلسان الرئيس بشار الأسد معارك فكرية لإقناع الأميركيين وحلفائهم بلا جدوى الرهان على الحدود اللامتناهية للقوة العسكرية في صناعة السياسة، وخطورة العبث بالنسيج الوطني للكيانات العربية أملاً بإضعافها وخدمة لأمن «إسرائيل».

 الولايات المتحدة تعيد سفيرها إلى سوريا بعد غياب خمس سنوات

وقال الأسد هذا الكلام بوضوح للمبعوث الأميركي وليم بيرنز الذي زاره في تشرين الثاني عام 2002، كما قاله علناً في كلمته في قمة شرم الشيخ العربية قبيل الغزو الأميركي للعراق، لكن الأميركيين كانوا قد ركبوا رؤوسهم وخاضوا مغامرة الحرب.

– بعد غزو العراق تشهد جلسة وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع الرئيس السوري تتمة السعي السوري لإقناعالأميركيين بخطأ رهاناتهم، ودعوتهم لاختصار زمن الاحتلال وترك الأمر للعراقيين ليقرّروا نظامهم وشكل الحكم لبلدهم، وإلا سيواجهون مقاومة ويستدرجون حضور الإرهاب ويعترفون بالفشل، بينما كانت الغطرسة الأميركية تتمثل بلائحة شروط يحملها باول للرئيس الأسد تتضمّن إنهاء علاقته بخيار المقاومة كي لا تكون سورية على لائحة الاستهداف.

– الحرب التي استهدفت سورية، وصنع خلالها الإعلام المموّل من الغرب أو المموّل من الخليج وتديره الاستخبارات الغربية من حثالة الناس زعماء وأسماهم معارضين، فجمع المرتزقة والطفيليين وأسماهم معارضة وشكّل لهم جبهات ومؤتمرات، ونظمت خلالها أضخم عملية غسل أدمغة لتصوير الإرهاب ثورة، وتشويه صورة الدولة السورية وجيشها ورئيسها، لم يمتنع الغرب عن حصار الشعب السوري بداعي الضغط لإسقاط نظام الحكم وهو يريد فعلياً إسقاط الدولة والوطن، والغرب يعلم أنه يرتكب جريمة بحق الأخلاق والإنسانية، من دون أن يرفّ له جفن، ويكذب ويؤلف الحكايات ويصنع الاتهامات ويشوّه السير وينال من الكرامات والمقامات، فهل يكفي تغيير المواقف بسبب العجز أو الهزيمة؟

More Healthy and Harmonious Society

– الرئيس بشار الأسد في خطابه أمس وضع الحساب السياسي جانباً، وانطلق من مكان آخر، داعياً السوريين للنظر نحو الشرق الذي وقف مع سورية ولم يخذْله، وكان أخلاقياً ومضحّياً وبلا مقابل أو شروط، وشكل أحد ركائز نصرها. الخيار نحو الشرق يجب أن يكون استراتيجياً لا سياسياً، وفقاً لخطاب الرئيس الأسد، اقتصادياً وثقافياً وسياسياً وعسكرياً، فتلك منظومات قيم تشبه قيمنا، حيث الاستقلال قيمة، والكرامة قيمة، والأخلاق قيمة، والشهامة والنخوة قيمة، ونصرة المظلوم والملهوف قيمة، ووقفة العزّ قيمة، والوفاء قيمة، والصدق قيمة، وحيث المصالح مع الشرق تسند القيم، صناعة وزراعة وتجارة وعمراناً، والثقافة تسند المصالح والقيم، فإلى الشرق دُرْ، عنوان المستقبل…

 

Related Videos

The psychological warfare is a war plan not a luxury or a slyness الحرب النفسية خطّة حرب لا ترفاً ولا حذاقة

67944c16-d8b4-4afa-96ee-be7c26f5cdab

The psychological warfare is a war plan not a luxury or a slyness

أغسطس 21, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Lebanese resistance especially the resistance of Hezbollah in the person of its leader Al Sayyed Hassan Nasrollah has established a school that combines the field war and the psychological warfare, the field deterrence and the psychological deterrence, it has proved its effectiveness at different stations by achieving results that are still valid in making balances for the real forces and the hidden ones which rule the conflict between the resistance and Israel, while many people strive to get the rules of the psychological warfare which pursued by the resistance in order to follow them, but they miss that they are not luxury of academic researchers and they are not  slyness that its features and rulers were set by professional artists but these rules form costly war plan that completes the process of the war once and prior to its process many times, but in every time it has the same cost.

It is a sign of proudest to the resistance and its leader that the Israeli leadership at all the political, military, security, judicial and financial levels ratifies the decision of dismantling the ammonia containers in Haifa in response to the threat of the leader of the resistance as one of the goals of the coming war, as the equation of “Israel is weaker than the cobweb” was one of the titles of the war of July 2006. This equation was launched in the year 2000 during the speech of AL Sayyed Nasrollah from the square of Bint Jbeil, so one of the goals of the war of July is to reach the same square and to put the Israeli flag on the platform from where Al Sayyed Nasrollah talked in order to say Israel is not weaker than the cobweb. But one of the signs of the victory in July is the failure of the Israeli attempt to enter Bint Jbeil and to reach to the platform of the victory and to set the Israeli flag on it.

The cost in the successive episodes of the psychological warfare equations is blood, exhausting efforts, and unlimited preparations, no one dare to say that he will target Ammonia containers but only the one who has the ability to put his threat into effect and to convince his enemy at all his popular and official levels of the credibility of the ability, the seriousness, and the honesty of the implementation of the threat, but before that, the resistance has to put between the hands of those who concerned in decision-making and the public opinion industry of the enemy what make them certain of the honesty, the credibility, and linking the words with the ability and the seriousness of action by having missiles of accurate-injury that are able to destroy, have mobile capabilities in their range, and able to avoid the attempts of repelling them. This means a full war through the exercises of the resistance missiles and the missiles that face the Iron Dome, the banks of opposite objectives and the competing intelligence capacities in reaching more of information, as well as the accuracy in the survey of data. Therefore the psychological war becomes an incentive for a war that has not occurred but it requires blood and capacities that are consumed by a full war.

The equation of ” Israel is weaker than the cobweb” has been put in the year 2000 but it was proven in the year 2006, and the equation of  “we are the people who do not leave our detainees in prisons” has been put in 2001 and it was proven after the war of July 2006 with the setting free of the detainees. Till one of the Israeli Generals of the war during the investigations of Winograd, said that if in the coming war we have the opportunity to get detainees of Hezbollah we have to avoid that, because this will lead us to another war and maybe it will occur in unfavorable circumstances.

The equation of “You want it an open war so let it be” and ” Haifa and beyond beyond Haifa” and the equation of ” we have a lot of surprises for you” all would be valueless if the resistance was not prepared for each one of them a plan that is able to be translated in the field, the ability to wage the open war which the resistance showed in the war of July, the reach of its missiles to beyond beyond Haifa towards the beginning of the war by the surprise of destroying the battleship Saar directly on air in conjunction with the speech of Al Sayyed Nasrollah.

The equation of the war on Syria was ” you will repent of the bet of exhausting us, we will get out of this war stronger, nothing will renounce us from our task against you, what has been prepared for you is accumulating despite the war on Syria” this equation has been proven by the recognition of the Israelis today about the growing force of Hezbollah, Most importantly is that in their consciousness and unconsciousness the equation of the decision of the war on Syria entitled ” we will be where we should be” the Israelis apply it on a comparison of surpassing the borders towards Syria and its moving later towards Palestine, so they will conclude the seriousness of threat through the ground crossing to Galilee or to Golan or to both of them . Now they are making calculated, geographic, and military projections of the military operation of Juroud Aral in each of Shabaa Farms and Golan Heights.

In the speech of victory, Al Sayyed Nasrollah was inspired by dismantling Ammonia containers; so he said: think of Dimona because it is more dangerous, this phrase occupied the headlines of newspapers and the TV channels, it started to turn into an equation of the next psychological warfare. Its historic and strategic importance is that it afflicts the Israeli military ideology which was founded by Ben-Gurion on the basis of the theory of possessing every deadly weapons in compensation for the lack of the opportunities of waging equivalent wars with the armies of the region by Israel due to geography. The nuclear bomb was the goal of Ben-Gurion to protect Israel. Today the Israeli experts have a logic that shows that the narrow geographic range imposes on Israel to get rid of the nuclear and the chemical weapons because their targeting will be a disaster on Israel which it will not be able to use them in any future war.

A resistance makes equations because it makes war, because it was founded and it continues its process with honesty and credibility. Its war’s plan is the origin of its psychological warfare. The one who puts its plans is its leader.  Here his charm and excellence lie due to the feature of honesty, credibility, the symbolism of war and victory, and the alternation between the words and deeds and between a war and another.

Translated by Lina Shehadeh,

الحرب النفسية خطّة حرب لا ترفاً ولا حذاقة

ناصر قنديل

أغسطس 15, 2017

– خطت المقاومة اللبنانية، خصوصاً مقاومة حزب الله بشخص قائدها السيد حسن نصرالله معالم مدرسة تزاوج بين الحرب الميدانية والحرب النفسية، وردع ميداني يتزاوج مع الردع النفسي، وأثبتت فعاليتها في محطّات مختلفة بتحقيق نتائج لا تزال تفعل فعلها في صناعة موازين القوى الحقيقية والخفية الحاكمة للصراع بين المقاومة و»إسرائيل». وفيما يجهد الكثيرون لاستخلاص قواعد مدرسة الحرب النفسية التي تنتهجها المقاومة، تمهيداً لاستعارتها يفوتهم أنها ليست ترفاً قام به باحثون أكاديميون، ولا حذاقة أعدّ معالمها وقواعدها فنانون محترفون، بل هي خطة حرب مكلفة متمّمة لفعل الحرب نفسها مرة وسابقة لفعلها مرات، لكنها في كلّ مرة بكلفة الحرب نفسها.

– أليس مدعاة للفخر للمقاومة وسيّدها، قيام القيادة «الإسرائيلية» بمستوياتها السياسية والعسكرية والأمنية والقضائية والمالية كافة بالتصديق على قرار تفكيك مستوعبات الأمونيا في حيفا، كتداعٍ لحملة انطلقت مع تهديد سيد المقاومة بجعلها هدفاً من أهداف الحرب المقبلة، بمثل ما كانت معادلة «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت واحدة من عناوين الحرب في تموز 2006، وهي معادلة انطلقت في العام 2000 من خطاب النصر للسيد نصرالله من ساحة بنت جبيل، وصار أحد أهداف حرب تموز بلوغ الساحة نفسها وزرع العلم «الإسرائيلي»، حيث كانت منصة السيد نصرالله للقول، لا ليست «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت، وكان من علامات النصر في تموز فشل المحاولة «الإسرائيلية» بدخول بنت جبيل وبلوغ نقطة منصة خطاب النصر وزرع العلم «الإسرائيلي» فيها.

– في الحلقات المتتالية لمعادلات الحرب النفسية تكون الكلفة دماء وجهوداً مضنية واستعدادات لا حدّ لها، فلا يملك القول باستهداف مستوعبات الأمونيا مَن لا يملك القدرة على وضع تهديده موضع التنفيذ، وإقناع عدوّه بمستوياته الشعبية والرسمية كافة بمصداقية القدرة والجدية والصدق في تنفيذ التهديد، وقبل قول ذلك كان على المقاومة أن تضع بين أيدي المعنيين في مستويات القرار وصناعة الرأي العام لدى العدو ما يجعلهم على يقين من الصدق والمصداقية في القول وربط القول بقدرة وجدّية الفعل، بامتلاك صواريخ دقيقة الإصابة، قادرة على التدمير، متحرّكة القدرات في مداها، قادرة على تفادي محاولات صدّها. وهذا يعني حرباً كاملة، في تمارين صواريخ المقاومة وتمارين مقابلة للقبة الحديدية، وبنوك الأهداف المتقابلة والقدرات الاستخبارية المتسابقة في بلوغ المزيد من المعلومات والدقة في مسح المعطيات، فتصير الحرب النفسية كتلة عصبية متحفزة أنتجتها حرب لم تقع، لكنها استدعت العرق والدماء والقدرات التي تستهلكها حرب كاملة.

– معادلة «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت وضعت عام 2000 لكنها تثبّتت عام 2006، ومعادلة نحن قوم لا نترك أسرانا في السجون وضعت عام 2001، لكنها تثبّتت بعد حرب تموز 2006 مع تحرير الأسرى، حتى قال أحد جنرالات الحرب «الإسرائيليين» في تحقيقات فينوغراد، إذا تسنّى لنا في حرب مقبلة أن نحصل على أسرى لحزب الله، فعلينا تفادي ذلك، لأننا نجلب على أنفسنا حرباً مقبلة ربما تقع في ظروف غير مؤاتية.

– معادلة أردتموها حرباً مفتوحة، فلتكن حرباً مفتوحة، وحيفا وما بعد ما بعد حيفا، ومعادلة خبأنا لكم الكثير من المفاجآت، كلها ما كانت لها قيمة لو لم تكن المقاومة قد أعدّت لكلّ واحدة منها خطة قادرة على ترجمتها في الميدان، مقدّرة خوض الحرب المفتوحة التي أظهرتها المقاومة في حرب تموز، على بلوغ صواريخها حيفا وما بعد حيفا وما بعد ما بعد حيفا، وصولاً إلى ما كانت عليه بداية الحرب مفاجأة تدمير البارجة «ساعر» على الهواء بالتزامن مع خطاب السيد نصرالله.

– معادلة الحرب في سورية كانت، ستندمون على رهان استنزافنا، فسنخرج من هذه الحرب أشدّ قوة، ولن تصرفنا عنكم فما أعدّ لكم يزداد ويتراكم، رغم الحرب في سورية، معادلة ثبتت باعترافات «الإسرائيليين» اليوم عن تعاظم قوة حزب الله، والأهمّ منها في وعيهم ولا وعيهم معادلة قرار الحرب في سورية وعنوانها سنكون حيث يجب أن نكون، ويقيسها «الإسرائيليون» على مقارنة تخطّي الحدود نحو سورية وتخطّيها لاحقاً نحو فلسطين، فيستخلصون التحسّب لجدية التهديد بالعبور البري إلى الجليل أو إلى الجولان، أو لكليهما، وها هم يقومون بإسقاطات حسابية وجغرافية وعسكرية لعملية جرود عرسال على كلّ من مزارع شبعا والجولان.

حاويات الامونيا

– في خطاب النصر مرّر السيد نصرالله عبارة من وحيّ تفكيك حاويات الأمونيا مضمونها، فكّروا بديمونا فهو أخطر. وهي تحتلّ عناوين الصحف والقنوات التلفزيونية، وقد بدأت تتحوّل إلى معادلة الحرب النفسية المقبلة، وأهميتها التاريخية والاستراتيجية، أنها تصيب العقيدة العسكرية «الإسرائيلية» التي أسّسها بن غوريون على نظرية امتلاك كلّ سلاح فتاك تعويضاً عن قصور الجغرافيا في منح «إسرائيل» فرص خوض حرب متكافئة مع جيوش المنطقة، فكانت القنبلة النووية هدف بن غوريون لحماية «إسرائيل»،

واليوم يسود الخبراء «الإسرائيليين» منطق يقول إنّ المدى الجغرافي الضيّق يفرض على «إسرائيل» التخلص من السلاحين النووي والكيميائي، لأنّ استهدافهما سيجعلهما وبالاً على «إسرائيل» التي لن تستطيع استعمالهما في أي حرب مقبلة.

– مقاومة تصنع المعادلات، لأنها تصنع الحرب، ولأنها تأسّست وتواصل مسيرتها بصدق ومصداقية، خطة حربها هي أصل حربها النفسية، وواضع الخطتين قائدها، وهنا مكمن سحره وتفوّقه بما يختزن من خصال الصدق والمصداقية ومن رمزية الحرب والنصر، وتراكم التناوب بين القول والفعل وبين حرب وحرب.

Related Videos

The World Civil War: Will ISIS win or will be defeated? حرب أهلية عالمية: داعش ينتصر أم ينهزم؟

 

The World Civil War:  Will ISIS win or will be defeated?

أغسطس 21, 2017

Written by Nasser Kandil,

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر

The international scene does not seem promising as long as the political leaderships of the active and the ruling countries live in a state of alienation from reality. The first superpower which has political, economic, and military control in the world is headed by a white racist who talks in a language that bears the responsibility of more cracks in the humanitarian relationships between the ethnics, colors, and religions. In Europe, where there is the Islamic extremism which has the dark skin versus the Christian extremism which has white and blond skin, and where the black and the blue eyes become the criterion for belonging, dignity and later the death, the reluctant political leaderships rule and flatter the relations with the Gulf governments the source of extremism and atonement on one hand, and with the right –wing extremism in their countries with electoral considerations on the other hand. With the knowledge of these political leaderships the scenes of the opposite mobilization for a civil war are organized. They turn along with their security services into statistical system for victims and denouncing crimes. While in the Islamic rich capable countries, the center of rule is distributed between a sponsor of Wahhabism the origin of takfiri schools in Saudi Arabia and the reference of the Muslim Brotherhood between Ankara and Doha where the media, money, fatwas, mosques turn into schools for sending more of terrorists. In the poor and upper middle-class countries the wars are under ashes, the power is controlled by governments that most of them do not have solutions for the problems of the national independence or attitudes towards the major issues at their forefront Palestine, or plans of development that combat the poverty and ignorance and grant the priority to the security. Therefore thousands of them flee to the west coasts in search for better life, later they become under the pressure of the racist attraction and then fuel for the next war.

It is no longer possible to confine the search of the global security with the fate of ISIS, Al Nusra, and Al-Qaeda organization in Syria, Lebanon, Iraq, Afghanistan, Egypt and Libya. The whole world turns into open battlefield where an army does not meet an army or security with terrorism but a white extremist kills the innocent ordinary people from the black or the Muslims, versus Black Muslim extremist kills good simple people of blue eyes. This is the unfair war in its two aspects; its victims are ordinary people. In this war only the racists and the takifiris celebrate their victory by the blood of victims through absorbing new waves of angry people who are similar to them and mobilize them as new soldiers in their unjust war. After every killing of innocents by the Takfiri of ISIS and Al-Qaeda they crowd tens and hundreds of the while Christians of Europe and America to the ranks of the new Nazis and racists, and after every killing that targets the Muslims and the Black in Britain and America they crowd tens and hundreds to the ranks of Al-Qaeda and its supporters and those who celebrate the joy of their criminal operations.

The world turns into dramatic theatre where victims kill other victims by turning around the killers, supporting them, and rejoicing the crime against the innocents and considering it a revenge of victims of similar crime unless a miracle happens. The world will move during few years to more difficult and complicate stage, we will witness during it mutual arming and the spontaneous sort of people by avoiding colors, the share of residence and work in the same areas in search for security and dignity, then it will be easy to see the closure of the districts by night in front of the other color as an enemy, and later closing the districts in front of the police for the sake of the mutual self-security, along with arming that will be followed by raising the opposite barricades. So neither Paris nor London nor Brussels, nor Amsterdam, nor Berlin, nor New York nor Chicago will be away from it. When the spark of this open war breaks out the wise will wake up where the hypocrisy will control the situation, and they will move electorally towards the culture of the white racism and towards the Wahhabism and the Muslim Brotherhood for interest and financial considerations, so maybe today they will be aware that unless there is firmness in confronting these two extremisms, and unless the banners of the civil just protecting country are raised the people in all the world will wake up to discover lately that they turned this beautiful planet into unviable place.

Those who prepare themselves to celebrate the victory on ISIS, they prepare for it and for Al-Qaeda the opportunity of celebrating a joint victory with the White racists against humanity, rationality, civilization, and the victory of death over life.

Translated by Lina Shehadeh,

حرب أهلية عالمية: داعش ينتصر أم ينهزم؟

ناصر قنديل

أغسطس 18, 2017

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر

– لا يبدو المشهد الدولي مبشّراً بالخير، طالما أنّ القيادة السياسية لدول فاعلة وحاكمة تعيش بغربة عن الواقع. فالدولة العظمى الممسكة بالدفة السياسية والاقتصادية والعسكرية الأولى في العالم، يتربّع على رأسها عنصري أبيض يتحدّث بلغة تتحمّل مسؤولية إنتاج المزيد من التصدّع في جدار العلاقات الإنسانية بين الأعراق والألوان والأديان، وفي أوروبا حيث ينمو التطرفان الإسلامي الأسمر اللون والبشرة، ومقابله التطرف المسيحي الأبيض والأشقر، وتصير العيون السوداء والعيون الزرقاء معياراً للانتماء والهوية ولاحقاً للموت، تحكم قيادات سياسية متردّدة تجامل العلاقات بالحكومات الخليجية مصدّرة التطرف والتكفير من جهة وبالتطرف اليميني في بلادها بحسابات انتخابية، وتتمّ تحت أعينها مشاهد التعبئة المتقابلة لحرب أهلية لا تبقي ولا تَذَر، وهي تتحوّل مع أجهزتها الأمنية إلى جهاز إحصاء للضحايا وتنديد بالجريمة، وفي الدول الإسلامية الغنية والقادرة يتوزّع مركز الحكم بين راعٍ للوهابية منشأ مدارس التكفير في السعودية، ومرجعية الإخوان المسلمين بين أنقرة والدوحة، حيث الإعلام والمال والفتاوى والمساجد تتحوّل مدارس لتخريج المزيد من الإرهابيين، وفي الدول الفقيرة والمتوسطة الحال، حروب تحت الرماد تمسك بالسلطة حكومات لا تملك في أغلبها حلولاً لمشاكل الاستقلال الوطني ولا وقوفاً على خط القضايا الكبرى وفي مقدّمتها فلسطين، ولا خطط تنمية ومكافحة للفقر والجهل، وتمنح الأولوية للإمساك بالأمن، فتنزح منها ألوف نحو سواحل الغرب بحثاً عن حياة أفضل بداية، لتصير تحت ضغط الاستقطاب العنصري لاحقاً وقوداً للحرب الآتية.

– لم يعُد ممكناً حصر البحث بالأمن العالمي بمصير داعش والنصرة وتنظيم القاعدة في سورية ولبنان والعراق وأفغانستان ومصر وليبيا، فقد تحوّل العالم كله ساحة حرب مفتوحة، لا يتقابل فيها جيش مع جيش، أو أمن مع إرهاب، بل يقوم متطرف أبيض بقتل الناس العاديين الأبرياء الطيبين من السود أو المسلمين، ومقابله يقوم متطرف أسمر مسلم بقتل الناس الطيبين البسطاء من ذوي العيون الزرقاء. وهذه الحرب الظالمة بوجهيها، ضحاياها هم الناس بكلّ ما تتسع له الكلمة من معانٍ وأبعاد. وفي هذه الحرب وحدهم العنصريون والتكفيريون يحتفلون بتبادل أنخاب دماء الضحايا بنصرهم، المتمثل باستيعاب موجات جديدة من الغاضبين من أبناء جلدتهم وتطويعهم جنوداً جدداً في حربهم الظالمة، فكلّ عملية قتل لأبرياء على يد تكفيري من داعش والقاعدة تضخّ العشرات والمئات من المسيحيين البيض في أوروبا وأميركا إلى صفوف النازيين الجدد والعنصريين. وكلّ عملية قتل تستهدف المسلمين والسود في بريطانيا وأميركا تضخ المئات والآلاف إلى صفوف القاعدة ومريديها ومؤيديها والمحتفلين بفرح بعملياتها الإجرامية.

– يتحوّل العالم مسرحاً درامياً مرّ الطعم والمذاق، الضحايا يقتلون الضحايا، بالتفافهم حول القتلة وتأييدهم، واحتفالهم فرحاً بوقوع الجريمة بحق الأبرياء واعتبارها انتقاماً لضحايا جريمة مماثلة وقعت بحق ضحايا آخرين، وما لم تحدث معجزة، يذهب العالم بأعين مفتوحة خلال سنوات قليلة لمرحلة أصعب وأعقد، سنشهد خلالها التسلّح المتقابل والفرز السكاني العفوي، بتفادي اللونين تشارك السكن والعمل في أماكن واحدة بحثاً عن الأمن والكرامة، وبعدها سيكون سهلاً رؤية إغلاق الأحياء ليلاً أمام اللون الآخر كعدو، ولاحقاً إغلاق الأحياء بوجه الشرطة لحساب أمن ذاتي متقابل، وسريان حمّى التسلح يتبعها ارتفاع متاريس متقابلة، لن تكون لا باريس ولا لندن ولا بروكسل ولا أمستردام ولا برلين ولا نيويورك وشيكاغو بمنأى عنها. وعندما تندلع شرارة هذه الحرب المفتوحة على الموت بلا حساب، سيستفيق الحكماء أنهم استقالوا من مهمتهم عندما كان النفاق سيد الموقف، تجاه ثقافة العنصرية البيضاء انتخابياً، وتجاه الوهابية والإخوانية لاعتبارات مصلحية ومالية، عساهم يدركون اليوم أنه ما لم يقع الحزم بمواجهة هذين التطرّفين الإثنين، وما لم ترتفع رايات الدولة المدنية العادلة والراعية والحامية، سيفيق الناس، كلّ الناس، في العالم، كلّ العالم، ليكتشفوا بعد فوات الأوان أنهم حوّلوا هذا الكوكب الجميل مكاناً غير صالح للعيش.

Related

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

At least 13 people were killed and 50 others injured when a van plowed into a crowd in the turist area in Barcelona, Spain, on Thursday. Catalonia’s interior minister Joaquim Forn officially confirmed these numbers.

According to some media reports, the death toll could be even higher, up to 20 people. However, this still has to be confirmed.

One suspect was arrested after the incident described as a terror attack by Spanish police.

Spanish police have identified one of the suspects as Driss Oukabir. He had allegedly rented the white Fiat van used in the attack. It is not clear if he is the person who has been arrested.

ÚLTIMA HORA | La policía identifica a uno de los implicados en el atentado de Barcelona: Driss Oukabir http://cort.as/yoxE 

A second van linked to the attack (assumed to have been used as getaway car) has been found in the town of Vic in Catalonia.

Rumors are also circulating that somebody has opened fire on police in Barcelona but no confirmation has appeared yet. Spanish media had also reported that two armed men were holed up in a bar in downtown. However, police later dismissed those reports.

Report: Somebody has opened fire on police in second possible attack. 

ISIS claimed responsibility for the attack via its news agency Amaq.

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

It was the latest terrorist attack using a vehicle in Europe. The incident followed similar attacks in Nice, Berlin and London that have resulted in killing of over 100 people in total.

Meanwhile, US President Donald Trump suggested to use General Pershing’s methods to combat terrorism. During his presidential campaign Trump cited a dubious legend of dipping bullets in pig’s blood, shooting 49 of 50 terrorists, and telling the last one to tell his friends what would happen if they committed further terrorist attacks.

Study what General Pershing of the United States did to terrorists when caught. There was no more Radical Islamic Terror for 35 years!

Photos from the scene:

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

Related Articles

مقالات مشابهة

A day will come when you wait the mediation of the US Embassy in Damascus سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

A day will come when you wait the mediation of the US Embassy in Damascus

أغسطس 18, 2017

Written by Nasser Kandil,

The remaining figures of the fourteenth of March team continue to deny the abject failure of the project which they were a part of it and which they linked their political influence with it, through targeting Syria, its President, and its army over the past years under the lie of self-distance which was the cover for the embroilment in the sabotage of Syria. The discussion cannot continue with the positions of the remaining of this team which assaulted Syria and refused the governmental relationship with it without putting self-distance away and discussing the essence of these positions.

It is undeniable that the beginning was before the crisis in Syria and the war on it at the speech of the Head of the government Saad Al-Hariri while he was taking off his jacket before what was so-called the revolution, suppression, revolutionaries , or the intervention of Hezbollah, and after weeks when he promised not to return to Lebanon but across Damascus Airport ,

Then after years when Saudi Arabia started its war on Yemen he announced his call for the decisive storm in Syria, so this crowd which called the terrorists of Al Nusra and ISIS with revolutionaries cannot hide behind the lie of diapers, baby milk, and self-distance after it was a full partner in the war and its alliance, and after its project has been defeated.

This team lost the war and the opportunity to be in a place that allows it to evade the bill of the defeated, it refused to recognize its loss. So there is no need to remind it of the importance of the relationship with Syria and its national necessity, so let it assume from the position of its leaders’ responsibilities the consequences of its escaping from bearing the responsibility, and let us start with the equations one after the other. In respect of the military equation and the liberation of Juroud Arsal their problem is with the Lebanese army not with us, the army knows what it wants and it will put it on the agenda, so they have to answer it, without anyone of us takes the initiative to find the exits in order to reduce the embarrassment. In the economic issue they want electricity and they want to pay the allowance of developing it, so let them do that according to assets since no one among us will try to facilitate the matters lest that the head of the government or his deputy gets embarrassed, it is easy to number dozens of such of these issues but there is no need to facilitate their exits.

Let the matters pass as supposed, let the team of Syria’s allies take aside and let the self-distance be from the policy of denial and arrogance, nothing debatable will be happened, and the matters will pass normally. Syria does not want this relation, but it will get confused if the Head of the Government accepts to visit it tomorrow. So as long as some of them say that the Syrian government is non-exist, and others say there is no interest of his government to get involved in a relation with the Syrian government, and others say that the return of the displaced can be arranged through the United Nations, so let them follow the way they like, the days are between us.

The war is practically over, and the search is revolving around exits, here the head of the Syrian negotiators of the revolution retires and gets out of the political work, may some Lebanese who got stunned by the international shifts will follow him. The field is witnessing the end of the war, the military of the revolution of Al Mustaqbal Movement and the Lebanese Forces have become ISIS and Al Nusra, or they search for a position among the forces of the national defense under the banner of the Syrian army. It seems that the Lebanese fourteenth of March team wants to wait the opening of the French Embassy and then the American one in Damascus in order to be their mediation for its visit, till that date they will keep saying there is no justification for the visits, so let them wait the Syrian consensus on the mediation, maybe it would be impossible or difficult, so let them wait. The days are to come.

But remember after the summer elections 2018, one of the features of the new government and its Head is the ability to make distinctive Lebanese-Syrian relations, as was stated in Al Taif Accords and in the constitution.

Translated by Lina Shehadeh,

 

سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

ناصر قنديل

أغسطس 10, 2017

– تواصل بقايا فريق الرابع عشر من آذار حال الإنكار تجاه الفشل الذريع لمشروع كانت جزءاً منه وربطت مصيرها السياسي به استهدف سورية ورئيسها وجيشها خلال السنوات الماضية وتستظلّ بأكذوبة النأي بالنفس التي كانت الغطاء للتورّط بمشروع تخريب سورية. والنقاش لا يستقيم مع المواقف التي تخرج من بقايا هذا الفريق بالتطاول على سورية ورفض العلاقة الحكومية معها، من دون وضع النأي بالنفس جانباً ومناقشة جوهر المواقف، حيث لا يمكن إنكار أنّ البداية كانت قبل أن تبدأ الأزمة في سورية والحرب فيها وعليها، مع خطاب الرئيس سعد الحريري وهو يخلع سترته قبل أن يكون هناك ما يسمّيه ثورة أو قمعاً وثواراً أو تدخلاً لحزب الله،

وبعدها بأسابيع تعهّده بألا يعود إلى لبنان إلا عن طريق مطار دمشق، وصولاً لما بعد سنوات عندما بدأت السعودية حربها على اليمن بإعلانه التمني والدعوة لعاصفة حزم لسورية، فلا يستطيع هذا الجمع الذي سمّى إرهابيّي النصرة وداعش بالثوار، أن يلتحف اليوم بأكذوبة الحفاضات وحليب الأطفال والنأي بالنفس، وقد كان شريكاً كاملاً في الحرب وحلفها، وقد هزم مشروعها.

– هذا الفريق خسر الحرب ويرفض التسليم بالخسارة ويخسر معها فرصة التموضع في مكان يتيح له التملص من فاتورة المهزومين، فلا حاجة لمساجلته بأهمية العلاقة بسورية، وضرورتها الوطنية وليتحمّل هو من موقع مسؤوليات قادته في الدولة تبعات تخلّفه عن ممارسة المسؤولية، ولنبدأ بالمعادلات واحدة واحدة، في المعادلة العسكرية وتحرير جرود القاع مشكلتهم مع الجيش اللبناني وليست معنا، فلننسحب من الجدل حول التنسيق العسكري. فالجيش يعلم ما يحتاج وسيضعه على جدول الأعمال وعليهم أن يجيبوه من دون أن يتطوّع أحد منا لإيجاد المخارج المخففة للإحراج، وفي الشأن الاقتصادي يريدون الكهرباء ودفع بدل الاستجرار فليفعلوا ذلك وفق الأصول ولا يتطوعنّ أحد منا لتهوين الأمور كي لا يقع رئيس حكومة او نائبه في الإحراج، وسيكون سهلاً تعداد عشرات القضايا التي تنسّقها وزارات يقف على رأسها وزراء من هذا الفريق ولا حاجة لتسهيل مرورها تحت الطاولة مع كلام كبير فوقها، تحت شعار تخفيف الإحراج.

– لتسِر الأمور كما يُفترض أن تسير، وليقف فريق حلفاء سورية جانباً، وليكن النأي بالنفس فعلاً عن المشاكل الناتجة عن سياسة الإنكار والعنجهية، ولن يحدث ما يستحق الجدل، ولا رفع الصوت وستسير الأمور بشكل طبيعي، وننأى بالبلد عن جدال عقيم، وسورية لا تحتاج هذه العلاقة، بل يربكها إذا وافق رئيس الحكومة غداً على زيارتها، وقد قال ما قال وفعل ما فعل، فلماذا فتح أبواب لا نعرف إذا كانت نهاياتها مفتوحة أصلاً، وطالما يقول بعضهم إنّ الحكومة السورية غير موجودة، يقول سواه لا مصلحة لحكومته بالتورّط بعلاقة مع الحكومة السورية، ويقول ثالث إنّ النازحين يمكن ترتيب عودتهم عبر الأمم المتحدة، فليسلكوا طرقهم، ويسعوا مسعاهم، والأيام بيننا.

 

– الحرب انتهت عملياً، والبحث يدور في المخارج. وها هو رئيس مفاوضي ثورة الرابع عشر من آذار السورية يتقاعد ويخرج من العمل السياسي، وقد يتبعه لبنانيون يعيشون مثله الذهول من التحوّلات الدولية، والميدان يعيش إرهاصات النهاية للحرب، وعسكريّو ثورة تيار المستقبل والقوات اللبنانية صاروا دواعش أو نصرة، أو يبحثون عن موقع في قوات الدفاع الوطني تحت لواء الجيش السوري، ويبدو أنّ فريق الرابع عشر من آذار اللبناني يريد أن ينتظر حتى تفتح السفارة الفرنسية وبعدها الأميركية في دمشق وتتولى الوساطة لهم لزيارتها، وسيبقون حتى ذلك التاريخ يقولون لا مبرّر للزيارات، فدعوهم ينتظرون، موافقة سورية على الوساطة، قد تكون مستحيلة للبعض، وصعبة للبعض الآخر، فلينتظروا ما شاؤوا، والأيام مقبلة.

 

– لكنْ، تذكّروا بعد انتخابات صيف 2018 سيكون من مواصفات الحكومة الجديدة ورئيسها القدرة على إقامة علاقات لبنانية سورية مميّزة، كما ورد في اتفاق الطائف الذي تحبّونه نصاً وروحاً، وفي الدستور الذي تتحدّثون عنه صبحاً ومساءً.

Related Videos

 

Related Articles

مقالات مشابهة

Accelerated variables متغيّرات متسارعة

Accelerated variables

أغسطس 18, 2017

Written by Nasser Kandil,

In a few days and despite the noise of the battles and the powerful statements there are accelerated indicators for the presence of comprehensive framework to calm the wars and to solve the crises, these indicators transcend their existential and regional borders. In the Korean crisis and after two days of exchanging powerful American and north-Korean statements that talk about overwhelming blows, the US Defense Secretary announced the intention of Washington to negotiate through third parties. It is known that it is an outcome of authorizing Russia and China for managing the negotiating of the crisis. The southern Korea announced its desire to negotiate directly with the northern Korea.

Regarding the Gulf crisis, the backgrounds which talk about decisive steps of the countries that boycott Qatar led by Saudi Arabia have declined and were replaced by the talk about negotiating review of the crisis; the talk about a dialogue has become the vocabulary that was repeated in the international and regional statements that concerned with the issue of the crisis, after the opportunities of the fatal blows which Saudi Arabia have betted on for more than two months have been exhausted. While in the war on Yemen the talks of the UN envoy are revolving around identifying a third agreed party that will take over the responsibility of Al Hodeida port and Sanaa airport as a preliminary step to raise the marine and the air blockade which was imposed by Saudi Arabia and which was its means to subdue the Yemenis. Now there is a talk about suggested international force, or Omani force, or joint Omani-Kuwaiti force for this purpose.

In Syria, the Syrian army is dashing with a military force eastward in Badia towards Deir Al Zour, but it is driven militarily by political accompaniment  in the south on the rhythm of the Russian-American understanding after the armed groups  have refused the voluntary handing over of their areas to the Syrian especially the borders with Jordan, so the Syrian army resolved the crossings in the province of Sweida away from the US aircraft which ambushed of its units as has happened on the Syrian-Iraqi borders. The militants have withdrawn after they got severe blows. At the political level, it seems that the formation of the opposition delegation for the next Geneva until the end of the year is the title of the dialogues which are taking place under the title of unified delegation of the opposition in parallel with the disintegration and alienating leaderships that have no place in the new equation. This new equation is based on forming Syrian government that includes a representation of the opposition under the Syrian presidency and the Syrian constitution, and the recognition of the fall of the project of overthrowing and the priority of the war on terrorism.

Regarding the Ukrainian crisis and despite all the differences about how to solve it and what has resulted on the diplomatic crisis between Russia and America after imposing US sanctions on Russia and the decision of Moscow to alienate the US diplomats, the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov announced after Manila meetings with his US counterpart Rex Tillerson the ensuring of the understandings of the Presidents Donald Trump and Vladimir Putin. Therefore the American and Russian officials will soon meet to discuss revitalizing the solution efforts in Ukraine.

These accelerated developments and variables grant high credibility to what was leaked about an understanding between the Russian and the American Presidents on the sideline of Hamburg Summit about the seeking to make the international arena free of the tension elements by the end of the year, and the attempt to make the most prominent image of the international policy is the cooperation in the war on terrorism. This means extinguishing the spark that ignites fire or preventing its ignition. As a result we will gradually witness the loss of the incentives and resources of wars which they cannot last without them. This ensures that they are wars that have been broken out and continued by an external decision whatever were the local and the internal reasons, since no war lasts without the international incubator as what is presented by Washington or what it suggested to its allies that it is presenting, so when it decides then those who were contending stubbornly yesterday will obey today.

Translated by Lina Shehadeh,

متغيّرات متسارعة

أغسطس 11, 2017

ناصر قنديل

– خلال أيّام قليلة ورغم ضجيج المعارك والتصريحات النارية تظهر مؤشرات متسارعة على وجود إطار شامل لتهدئة الحروب وحلحلة الأزمات يتخطّى حدودها الكيانية والإقليمية. ففي الأزمة الكورية وبعد يومين من تبادل تصريحات نارية أميركية وكورية شمالية تتحدّث عن ضربات ساحقة، يعلن وزير الدفاع الأميركي عزم واشنطن على التفاوض بواسطة أطراف ثالثة، ومعلوم أنه نتاج تفويض لروسيا والصين للإدارة التفاوضية للأزمة، وتعلن كوريا الجنوبية رغبتها بالتفاوض المباشر مع كوريا الشمالية.

– في الأزمة الخليجية تراجعت المناخات التي تتحدّث عن خطوات حاسمة لدول المقاطعة لقطر بقيادة السعودية، وحلّ مكانها الحديث عن مراجعة تفاوضية للأزمة، وصار الحديث عن الحوار مفردة تتكرّر في التصريحات الدولية والإقليمية المعنية بملفّ الأزمة، بعدما استنفدت فرص الضربات القاضية التي راهنت عليها السعودية منذ أكثر من شهرين، بينما في الحرب على اليمن تدور محادثات المبعوث الأممي على تحديد هوية طرف ثالث مقبول من الفريقين يتولى مرفأ الحديدة ومطار صنعاء كخطوة تمهيدية لفك الحصار البحري والجوي الذي فرضته السعودية على اليمن والذي كان سلاحها الأمضى رهاناً على تركيع اليمنيين، ويجري التداول بقوة دولية أو بقوة عُمانية أو قوة عُمانية كويتية مشتركة لهذا الغرض.

– في سورية يندفع الجيش السوري بقوة عسكرية شرقاً في البادية ونحو دير الزور، لكنه يندفع عسكرياً بمواكبة سياسية في الجنوب على إيقاع التفاهم الروسي الأميركي، بعدما فقدت الجماعات المسلحة التي رفضت التسليم الطوعي للجيش السوري لمناطق سيطرتها، خصوصاً على الحدود مع الأردن، فيحسم الجيش السوري المعابر في محافظة السويداء من دون أن تكون الطائرات الأميركية تتربّص بوحداته، كما جرى على الحدود السورية العراقية، وينهزم المسلحون بعدما تلقوا ضربات قاسية.

 وعلى المستوى السياسي تبدو عملية تركيب وفد للمعارضة بمقاسٍ مناسب لمهمة جنيف المقبلة حتى نهاية العام، عنواناً للحوارات التي تدور تحت عنوان وفد موحّد للمعارضة، بالتوازي مع عملية فك وتركيب وإبعاد وتقاعد وتمارض لقيادات لا مكان لها في المعادلة الجديدة، التي تقوم على تشكيل حكومة سورية تضمّ تمثيلاً للمعارضة في ظلّ الرئاسة السورية والدستور السوري، والتسليم بسقوط مشروع الإسقاط وبأولوية الحرب على الإرهاب.

– في الأزمة الأوكرانية، ورغم كلّ مظاهر الخلاف حول حلها وكيفياته وما ترتب على الأزمة الدبلوماسية الأميركية الروسية مع العقوبات الأميركية على روسيا، وقرار موسكو إبعاد الدبلوماسيين الأميركيين، يعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه بنتيجة لقاءات مانيلا مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون وتأكيد تفاهمات الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، فإنّ مسؤولين أميركيين وروساً سيلتقون قريباً للتداول في تنشيط مساعي الحلّ في أوكرانيا.

– هذه التطورات والمتغيّرات المتسارعة تمنح قدراً عالياً من المصداقية لما تسرّب عن تفاهم بين الرئيسين الروسي والأميركي على هامش قمة هامبورغ، على السعي لتنقية المشهد على الساحة الدولية من عناصر التوتر مع نهاية العام، وجعل الصورة الأبرز للسياسة الدولية هي التعاون في الحرب على الإرهاب. وهذا يعني إطفاء النيران التي تشعل الحرائق، أو منع ضخّ الوقود عنها لتنطفئ نارها، وبذلك نشهد تدريجاً فقدان محفزات وموارد الحروب التي لا تستطيع الاستمرار بدونها، ما يؤكد أنها حروب أشعلت واستمرت بقرار خارجي، مهما بدت أسبابها المحلية والداخلية وجيهة، وأن لا حرب تملك أسباب الاستمرار بلا حاضنة دولية بحجم ما تقدّمه واشنطن، أو توحي لحلفائها بتقديمه، أو تغضّ النظر عنهم عند تقديمه، وعندما تقرّر فإنّ من كانوا يكابرون بالأمس ينصاعون اليوم.

Related Articles

Related Articles

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: