From the truce of Daraa and “Tanf’s encirclement” to the plane’s dropping من هدنة درعا و«كباش التنف» إلى إسقاط الطائرة

From the truce of Daraa and “Tanf’s encirclement” to the plane’s dropping

يونيو 22, 2017

Written by Nasser Kandil,

image_1_1

The interpretation promoted by the armed groups in the southern of Syria about an unilateral truce announced by the Syrian army through linking it with the losses of the army, its need to take a breath, and the failure of its military campaign is not compatible with the field facts and the important achievements of the Syrian army that made it close to the borders of Jordan, and it is not compatible with the response of the armed groups to the truce which they a supposed to refuse if this interpretation was right, moreover it is not compatible with the announced US support which was accompanied with the Jordanian support through calling the armed groups to stop their military actions and processes. The intention is to stop what was so-called a month ago “the southern front process” and the accompanying American Jordanian words about the intention to work inside the Syrian territories.

The US failure coincides with imposing a military fait accompli in the southern of Syria and with accepting the Syrian truce within the Russian –American communication channels, it coincides also with imposing a fait accompli by the Syrian and the Iraqi armies and the Popular Crowd on the Syrian-Iraqi borders, that made the US seeking to have control on the borders an impossible matter as long as the groups on which the Americans depend in the ground progress and under their air coverage have become at the south of the deployment of the Syrian army and at the north of the deployment of the Iraqi army, and what is left between the army and the popular crowd is only ISIS, there is no way for the Americans to enter after the area has become pure Syrian Iraqi, and it became clear the presence of the will and the ability to end the presence of ISIS towards the crossings of  Al Kaem and Boukamal, and to complete the encirclement around ISIS in Mayadeen and Deir Al Zour.

The three points on which the Americans depended to prolong the chaos in Syria and to manage it are first; having control on the northern front in the war on ISIS, because of the critical presence of ISIS in the south, to keep the legitimacy of the US presence under the pretext of the war on terrorism, and the cooperation coverage with Syrian component which is the Kurdish groups in exchange of supporting them in their separation plan. The second point is based on having control on the Syrian-Iraqi borders and having control across the borders on the economic, political and military connection  between the two countries, as well as closing the connection between the resistance axis and its strategic base which is represented by Iran, while the third point is by igniting the southern front to open the door of negotiation entitled to stop the war in the south in exchange of the withdrawal of Hezbollah, according to the Israeli security vision.

There is nothing suggests that the US-Syrian attraction or the rapprochement has ended, and there is nothing indicates that Washington has reconsidered its plan to prolong the chaos and manage it in favor of the involvement in the policy of settlements which its title forms the sticking to the unity of the Syrian territories. All of what was retreated by the Americans is what was imposed on them strongly, therefore the dropping of the Syrian plane in the southern of Raqqa by the Americans is to send a message that the US adaptation with the compromises of the south and the middle and the fall of two sides of the US triangle does not mean the recognition of the fall of the third side automatically. Washington feels that the war on ISIS is no longer under its control, so after the withdrawal of ISIS towards Mayadeen and Deir Al Zour on one hand, and after the closure of the roads to Badia and having control on them by the army and the allies on the other hand, as well as the progress of the Syrian army and its allies in the front of the southern of Raqqa, it became the battle of the Syrian army more than being a battle of the Kurdish groups which is wanted by Washington as an exclusive director of the war to control its tracks, so the dropping of the plane is to remind of this exclusivity, but this will not be accepted by Syria and it will respond to it as it should be. The response’s beginnings were by the long-range Iranian missiles which targeted the strongholds of ISIS in Deir Al Zour in order to show that the final battle with ISIS which Deir Al Zour will be its arena will not be waged according to the US agenda.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 6 times, 6 visits today)

 

من هدنة درعا و«كباش التنف» إلى إسقاط الطائرة

يونيو 19, 2017

image_1_1ناصر قنديل

– لا يستقيم التفسير الذي تسوقه الجماعات المسلحة في جنوب سورية للهدنة المعلنة من جانب واحد من الجيش السوري، بربطها بخسائر الجيش وحاجته لالتقاط الأنفاس وفشل حملته العسكرية مع وقائع الميدان وتحقيق الجيش إنجازات هامة جعلته على مقربة من حدود الأردن، ولا مع استجابة الجماعات المسلحة نفسها للهدنة، التي يفترض أن ترفضها إذا كان تفسيرها صحيحاً، ولا مع التأييد الأميركي المعلن والذي سحب معه تأييداً أردنياً مشفوعاً بدعوة الجماعات المسلحة لوقف أنشطتها العسكرية وعملياتها والمقصود الإعلان عن وقف ما عُرف خلال شهر مضى بعملية الجبهة الجنوبية وما رافقها من كلام أميركي أردني عن نيات العمل داخل الأراضي السورية.

– يتزامن الفشل الأميركي في فرض أمر واقع عسكري جنوب سورية وقبول أميركا الهدنة السورية، ضمن قنوات الاتصال الروسية الأميركية، تزامن مع فرض الجيشين السوري والعراقي والحشد الشعبي أمراً واقعاً على الحدود السورية العراقية، جعل السعي الأميركي لوضع اليد على خط الحدود، مستحيلاً طالما أنّ الجماعات التي يعتمد عليها الأميركيون للتقدّم البري بغطائهم الجوي صارت جنوب خط انتشار الجيش السوري وشمال خط انتشار الحشد الشعبي، وما بين الجيش والحشد داعش فقط، ولا طريق للأميركيين بعد للدخول إلى منطقة الوسط التي صارت سورية عراقية صرفة، وصار واضحاً وجود الإرادة والقدرة على إسقاط وجود داعش فيها وصولاً لمعبري القائم والبوكمال، واكتمال الطوق على داعش في الميادين ودير الزور.

– الأضلاع الثلاثة التي بنى عليها الأميركيون خطتهم لإدامة الفوضى في سورية وإدارتها، قامت على إمساك جبهة الشمال في الحرب على داعش، لحاجة وجود داعش جنوباً لا القضاء عليه، والحفاظ على شرعية البقاء الأميركي بذريعة الحرب على الإرهاب وغطاء التعاون مع مكوّن سوري هو الجماعات الكردية، بوعد دعمهم بخطة الانفصال أما الضلع الثاني في الوسط فيقوم على إمساك الحدود السورية العراقية والتحكم عبر الحدود بالتواصل الاقتصادي والسياسي والعسكري بين البلدين، وإغلاق خط التواصل بين محور المقاومة وقاعدته الاستراتيجية التي تشكلها إيران أمام الضلع الثالث فهو إشعال جبهة الجنوب لفتح باب تفاوض عنوانه وقف الحرب في الجنوب مقابل انسحاب حزب الله، وفقاً لرؤية الأمن «الإسرائيلي» هناك.

– ليس هناك ما يوحي بأنّ التجاذب أو الكباش الأميركي السوري قد انتهى، ولا ما يشير إلى أنّ واشنطن قد أعادت النظر بخطتها لإدامة الفوضى وإدارتها لحساب الانخراط في سياسة التسويات التي يشكل عنوانها التمسك بوحدة التراب السوري. فكلّ ما تراجع عنه الأميركيون هو ما فُرض عليهم بالقوة، ولذلك تأتي عملية إسقاط الطائرة السورية جنوب الرقة، من قبل الأميركيين لتوصل رسالة مفادها أنّ التأقلم الأميركي مع معادلات الجنوب والوسط وسقوط ضلعين من المثلث الأميركي لا يعني التسليم بسقوط الثالث تلقائياً، فواشنطن تشعر بخروج الحرب على داعش من تحت إبطها لتصير مع انسحاب داعش نحو الميادين ودير الزور من جهة، وبعد إقفال الجيش والحلفاء لطرق البادية وإمساكهم بها من جهة ثانية، وتقدّم الجيش السوري وحلفائه على جبهة جنوب الرقة من جهة ثالثة، معركة الجيش السوري أكثر مما هي معركة الجماعات الكردية التي تريدها واشنطن مديراً حصرياً للحرب، للتحكّم بمساراتها، وإسقاط الطائرة يريد التذكير بهذه الحصرية، وهو ما لن تقبله سورية، وستردّ عليه كما يجب، وقد جاءت بدايات الجواب بالصواريخ الإيرانية البعيدة المدى التي استهدفت معاقل داعش في دير الزور، لتقول إنّ المعركة الفاصلة مع داعش التي ستكون دير الزور مسرحها، لن تكون معركة تخاض وفق الأجندة الأميركية…

(Visited 6٬270 times, 51 visits today)
Related Videos

Related Articles

Washington is weaker than waging a confrontation واشنطن أضعف من خوض مواجهة

Washington is weaker than waging a confrontation

 يونيو 22, 2017

Written by Nasser Kandil,

The dropping of the Syrian plane in Raqqa by the Americans formed an opportunity to show the war of wills between Washington and each of Moscow and Tehran around Syria, and to determine who has the upper hand in it, after Washington has suffered from successive defeats in an attempt to prove is presence as a party that is capable of drawing red lines, imposing rules of equations and balances, and having control over what is called the rules of engagement. The first attempts were with the high ceiling speech of the US President Donald Trump about Syria after the incident of Khan Sheikhoun, which the President Vladimir Putin was sure that it is bad Hollywood direction by Washington to carry out deliberate strike on Shuairat Airport. The hesitation and the confusion have soon accompanied the implementation of the strike, the Russians were notified about it a few hours before it and it passed without any military impact despite the US illusions about a panic that will affect the Syrian army and its morals, and will lead to a change in the balances of its war with the armed groups, leading to the displacement of thousands of the Syrians from their country, but nothing has happened like that, even the minimum level which is supposed by the Americans by choosing Al Shuairat Airport to draw a red line in front the Syrian army and its allies to stop the war and to restore what is seized by the armed groups in the outskirts of Damascus and the countryside of Hama after the invasion of Mohammed Bin Salman after his visit to Washington has not happened, on the contrary the areas have become successively under the control of the Syrian army during two weeks. The US supposed red line to prevent the Syrian army from progress in Badia has been fallen with the dashing of the Syrian army from Palmyra to beyond Palmyra and beyond beyond Palmyra.

In the second time, the Americans started to organize troops trained and armed in Jordan, they coincided their movement with maneuvers entitled “the Eager Lion” to talk about the process of the southern front. The Jordanian King started talking about the preemptive security, suggesting to the participation of his army and his flight inside the Syrian territories and airspaces, and then this coincided with the US raids in Badia to prevent the Syrian army from reaching the Syrian-Iraqi borders. In these two times the position of Russia and Iran was crucial through the announced position and the field steps along with Syria and Hezbollah, after refusing a bribe offered to Moscow by Adel Al-Jubeir through showing the readiness in committing to the call of the Secretary of State Rex Tellierson to accept the stay of the Syrian President in exchange of the exit of Hezbollah from Syria. The Russian response was harsh, that Hezbollah in Syria is legitimate exactly as the Russian air forces. The field witnessed crowds of the Syrian army towards Daraa and Badia along with the elite units of Hezbollah and the Iranian Revolutionary Guard. The Russian flight was active in the areas which it did not participate in bombing before, taking into consideration the relations with Jordan and Israel. Everything was put to ensure the victory of the Syrian army and its allies by saying to Washington that the red line in the southern of Syria has been fallen and the red line on the borders with Iraq has been fallen as well. Today the matter is resolved by facts and become above the capacity of the Americans to return back to the previous situations.

This time the Americans pretended to be clever by saying that the war on ISIS in Raqqa is their exclusive responsibility and they behold it in the field to the Kurdish groups, they are ready to apply that on all the possibilities, they have lost an ally as Turkey in order not to lose that principle. The issue as all the issues of America,  the principle depends on the interest, the US interest by staying in Syria is related organically to two conditions; an issue that must not end; as the war on terrorism through a war led by Washington in which ISIS can be moved from one area to another, and a coverage that is granted the legitimacy, and has a formative identity in the Syrian society, here the choice is known, it is the Kurds, but Syria and its allies succeeded in disrupting the US plan, they prevented the rolling war in favor of a war of resizing ISIS, they drew the map to close the secure corridors which were arranged by the Americans to ISIS towards Badia, they tried to attract ISIS making use of the US desire of rolling in order to transfer the battle of termination to Deir Al Zour, they surrounded Deir Al Zour from all directions to make the war arena  under their control. But when the Americans noticed that the matters have become out of their control they raised the tension by dropping the plane to keep the matters under their control and agenda.

The answer came; the Syrian army and the allies will continue their plan to approach Deir Al Zour, to enhance their presence in it, to make a progress in Badia and the borders with Iraq, to coordinate with the Iraqis whether the Iraqi army or the Popular Crowd, and to continue their progress in the countryside of Raqq and at the course of the Euphrates. The Iranians have sent missile message to Deir Al Zour, which its chosen as a goal was not in vain. The Russians announced that they will consider any flying object in the areas of their military operations a goal for their missiles after they canceled the working under the understanding of preventing the collision with the Americans in the Syrian airspaces, so how did Washington behave?

Washington responded by asking Moscow immediately to return to the understanding, and to consider the dropping of a plane an incident resulted from the lack of coordination in a geographic spot in which the forces have become working closely. The Russians responded this can be through one of two conditions; either to be sufficient with an understanding to prevent the collision and in this case not the Russian flight will be involved only but the Syrian flight too, or to coordinate in the war on ISIS by land and air, and in this case there must be a coordination with the Syrian army. Washington is still confused, it tries to adapt to less expensive choices, after Moscow has adjusted the conditions of the return to understanding, so for whom the high hand? And who will be ready to prove the superiority of the will at the end?

Washington is living in a state similar to the state experienced by it when it came with its fleets at the era of the President Barack Obama, and it discovered that due to the Russian and Iranian positions and the readiness of Syria and the resistance that it faced the choice of the full war, so it retreated and accepted the face-saving with the political solution of the Syrian chemical weapons, but with one difference this time, it will not get a compensation for the retreat, it has to accept the new equations which are drawn by sacrifices, and which are fixed by the Russian and Iranian cross-missiles or to go the full war if it is ready, but the time of testing the intentions has ended. The lesson is that the pretension to be clever does not replace the cleverness, the pretension to be strong does not replace the strength, and the psychological war does not replace the actual war, because neither the owner of the land is as the occupier, nor the owner of right is as the trader.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 2 times, 2 visits today)

واشنطن أضعف من خوض مواجهة

يونيو 20, 2017

ناصر قنديل

– شكّل إسقاط الأميركيين للطائرة السورية في منطقة الرقة فرصة لتظهير حرب الإرادات بين واشنطن وكل من موسكو وطهران حول سورية، وتحديد صاحب اليد العليا فيها، بعدما مُنيت واشنطن بهزائم متلاحقة في محاولة إثبات حضورها كجهة قادرة على رسم الخطوط الحمراء، وفرض قواعد المعادلات والتوازنات، والتحكم برسم ما يُسمّى بقواعد الاشتباك. وكانت أولى المحاولات مع الكلام العالي السقوف للرئيس الأميركي دونالد ترامب حول سورية بعد حادثة خان شيخون التي يجزم الرئيس فلاديمير بوتين أنها إخراج هوليودي سيئ قامت به واشنطن لتنفيذ ضربة معدّة مسبقاً لمطار الشعيرات. ولم يلبث أن ظهر التردد والارتباك في تنفيذ الضربة، فأبلغ الروس بها قبل ساعات، ومضت بلا أثر عسكري رغم الأوهام الأميركية عن ذعر سيُصاب به الجيش السوري وانهيار في معنوياته وتغير في توازنات حربه مع الجماعات المسلحة، ودفع لمئات آلاف السوريين للنزوح عن بلدهم. وشيء من كل هذا لم يحدث، بل إن الحد الأدنى الذي افترضه الأميركيون تحصيل حاصل باختيارهم مطار الشعيرات، عبر رسم خط أحمر للجيش السوري وحلفائه لوقف الحرب لاسترداد ما سيطرت عليه الجماعات المسلحة في أطراف دمشق وريف حماة في غزوة محمد بن سلمان بعد زيارته لواشنطن، لم يحدث، فتهاوت هذه المناطق بيد الجيش السوري تباعاً خلال أسبوعين. والخط الأحمر الافتراضي لمنع الجيش السوري من التقدم في البادية لم يبد له أثر مع اندفاع الجيش السوري من تدمر إلى ما بعد تدمر وما بعد ما بعد تدمر.

– في المرة الثانية بدأ الأميركيون بتنظيم قوات درّبوها وسلّحوها في الأردن وزامنوا تحريكها مع مناورات أسموها بالأسد المتأهب للحديث عن عملية الجبهة الجنوبية. وبدأ الملك الأردني يتحدث عن الأمن الوقائي ملمّحاً لمشاركة جيشه وطيرانه داخل الأراضي والأجواء السورية، وتلتها وتزامنت معها المرة الثالثة بالغارات الأميركية في البادية لمنع الجيش السوري من بلوغ الحدود السورية العراقية. وفي هاتين المرّتين كان موقف روسيا وإيران حازماً بالموقف المعلن والخطوات الميدانية إلى جانب سورية وحزب الله، بعد رفض رشوة حاول عادل الجبير تقديمها لموسكو بإبداء الاستعداد للسير بدعوة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون لقبول بقاء الرئيس السوري مقابل خروج حزب الله من سورية، فكان الردّ الروسي قاسياً، بأن حزب الله في سورية شرعي تماماً كالقوات الجوية الروسية. وشهد الميدان حشوداً للجيش السوري نحو درعا والبادية ومعه وحدات النخبة من حزب الله والحرس الثوري الإيراني. وفي السماء نشط الطيران الروسي في مناطق لم يشارك في قصفها من قبل مراعاة لحسابات العلاقات بالأردن و«إسرائيل»، وتم وضع كل شيء جانباً لضمان انتصار الجيش السوري والحلفاء بالقول لواشنطن إن الخط الأحمر في جنوب سورية ساقط والخط الأحمر على الحدود مع العراق ساقط مثله، وقد بات ذلك اليوم محسوماً بالوقائع، وبات فوق قدرة الأميركيين العودة بالأمور إلى الوراء.

– هذه المرة تذاكى الأميركيون بمحاولة القول إن الحرب على داعش في الرقة هي اختصاصهم الحصري، وقد أوكلوه في الميدان للجماعات الكردية، وأنهم مستعدون لفرض ذلك بكل الاحتمالات، وقد خسروا حليفاً كتركيا كي لا يتسامحوا مع هذا المبدأ. والقضية ككل قضايا أميركا المبدأ فيها هو المصلحة. والمصلحة الأميركية في البقاء في سورية ترتبط عضوياً بشرطين، هما قضية يجب ألا تنتهي وهي الحرب على الإرهاب عبر حرب لا تكسر عظام داعش يقودها الأميركيون بدحرجتها من منطقة إلى منطقة، وبغطاء يمنح المشروعية له هوية تكوينية في المجتمع السوري، وهنا الخيار معلوم وهو الأكراد، لكن سورية وحلفاءها نجحوا بتعطيل الخطة الأميركية ومنعوا الحرب المتدحرجة لحساب حرب كسر العظام مع داعش، ورسموا الخارطة لإقفال الممرات الآمنة التي رتبها الأميركيون لداعش نحو البادية، وعملوا لاجتذاب داعش مستفيدين من الرغبة الأميركية بالتدحرج لتكون معركة كسر العظم في دير الزور، وزنّروا دير الزور من الجنوب والغرب والشرق والشمال لتكون ساحة الحرب بين أيدي الجيش السوري والحلفاء. ولما رأى الأميركيون الأمور تفلت من بين أيديهم أرادوا رفع التوتر بإسقاط الطائرة لرد الأمور إلى حضنهم وسيطرتهم وإدارتهم وأجندتهم.

– جاء الجواب المثلّث، فالجيش السوري والحلفاء يواصلون خطتهم نحو التقرّب من دير الزور وتعزيز الوجود فيها والتقدم في البادية والحدود مع العراق والتنسيق مع الجانب العراقي المقابل سواء الجيش العراقي أو الحشد الشعبي، ومواصلة التقدم في ريف الرقة وعلى مجرى نهر الفرات، بينما قام الإيرانيون بتوجيه رسالة صاروخية لم يكن عبثاً اختيار دير الزور هدفاً لها، وقام الروس بإعلان اعتبار كل جسم طائر في مناطق عملياتهم هدفاً لصواريخهم بعدما ألغوا العمل بتفاهم منع التصادم مع الأميركيين في الأجواء السورية، فكيف تصرّفت واشنطن؟

– ردّت واشنطن بالطلب الفوري إلى موسكو العودة للتفاهم واعتبار إسقاط الطائرة حادثاً ناجماً عن ضعف التنسيق في بقعة جغرافية باتت القوى فيها تعمل عن قرب، فردّ الروس بأن لذلك أحد طريقين، إما الاكتفاء بتفاهم لمنع التصادم. وفي هذه الحالة لن يشمل الطيران الروسي وحده بل الطيران السوري معه، أو الذهاب للتنسيق في الحرب على داعش براً وجواً. وفي هذه الحالة يجب أن يشمل التنسيق الجيش السوري أيضاً، ولا تزال واشنطن مرتبكة محاولة التأقلم مع أقل الخيارات كلفة، بعدما عدّلت موسكو شروط العودة للتفاهم، فلمن تكون اليد العليا؟ ومن يكون المستعدّ للذهاب إلى النهاية في إثبات تفوق الإرادة؟

– تعيش واشنطن حالة تشبه تلك التي عاشتها يوم جاءت بأساطيلها في عهد الرئيس باراك أوباما، واكتشفت أنها مع الموقفين الروسي والإيراني وجهوزية سورية والمقاومة، تواجه خيار الحرب الشاملة، فتراجعت وارتضت بحفظ ماء الوجه بالحل السياسي للسلاح السوري الكيميائي، مع فارق أنها هذه المرة لن تحصل على تعويض لتتراجع، فعليها تجرّع المعادلات الجديدة التي ترسمها الدماء، وتثبتها الصواريخ العابرة الروسية والإيرانية، أو الذهاب للحرب الشاملة إن كانت مستعدّة وقد فات أوان اختبار النيات، والعبرة أن التذاكي لا يحلّ مكان الذكاء والاستقواء لا يحلّ مكان القوة، والحرب النفسية لا تحلّ مكان الحرب الفعلية، وليست الثكلى كالمستأجرة، وليس صاحب الأرض كالمحتل، ولا صاحب الحق كالتاجر.

(Visited 363 times, 363 visits today)
Related Videos

Related Artcles

 

Washington’s plan for chaos and the Syrian encirclement خطة واشنطن للفوضى والقفص السوري

Washington’s plan for chaos and the Syrian encirclement

يونيو 19, 2017

Written by Nasser Kandil,

Before the battle of Aleppo, Moscow was preparing to participate with Washington in a political context that avoids the military solutions and devotes the common cooperation to eliminate the terrorism represented by Al Nusra and ISIS. Washington was unable to meet the requirements of that involvement for reasons related to the presidential elections on one hand, and because the military department does not lean to cooperate with Russia on the other hand, and because the US intelligence department betted on the choice of chaos which based on adopting the Kurdish state and restricting the war on ISISI as well as managing the movement of ISIS from one area to another.

After the battle of Aleppo, the US presidential elections, and the passage of time, it seemed apparently that America tried to neglect the understanding signed by the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov and the US Secretary of State John Kerry, it moved to send force messages to the Syrian army to revive the armed groups, and to draw red lines that allow the movement of ISIS from Raqqa towards Palmyra, Badia, and Deir Al Zour and allow having control over the Syrian-Iraqi borders by the groups affiliated to Washington, despite the clarity of what will be as tension with Moscow on one hand, and with Turkey on the other hand.

After the crystallization of the US plan and adopting it practically, there were features of Syrian encirclement that embraces the US plan and allures it. It seemed that Russia and Iran support strongly the Syrian plan. The title of the Syrian plan is the avoidance of the direct confrontation with the Americans along with non-compliance with their red lines. The encirclement will be able to disable the US plan, and it will get narrow gradually from the fronts of the northeast of Aleppo, Palmyra, and the Syrian-Iraqi borders to drop the theory of the rolling of ISISI and restricting the final battle with ISIS in Deir Al Zour. The Syrians along with the Russian fiery support, an Iranian fighting participation and an active presence of Hezbollah advance rapidly in Badia, they have control over what is equal three times of Lebanon’s area. They progressed towards Raqqa and had control over more than one thousand kilometers of the area of the province; they moved along the Euphrates towards Deir Al Zour and progressed from Palmyra towards Sokhna towards Deir Al Zour. They moved to meet the Popular Crowd across the borders do not care about the expected US fire, till the borders line became resolved by facts where ISIS, the Kurds and the Americans were confined by the Syrian army which deploys along the Euphrates River, closing Badia and restricting the battle in the northern of the River.

The progress of Mosul’s battles after closing the western passages of withdrawal in front of ISIS as Raqqa, and the closing of the southern passages of withdrawal made Deir Al Zour the decisive battle in Syria and Iraq, it is a battle where the Syrian army confines the Americans who cannot get out but only by getting out of the battle with ISIS, but they do not bear that, so the only way in front of them is to cooperate with the Syrian army as unavoidable condition to win the war on ISIS and in order to say that Washington played a crucial role in the victory over the terrorism.

The Syrian encirclement is winning over the US red line, and what was refused by the Americans a year ago, its minimum will be accepted by them before the end of the year.

Translated by Lina Shehadeh,

خطة واشنطن للفوضى والقفص السوري

 

يونيو 17, 2017

– منذ ما قبل معركة حلب كانت موسكو قد فتحت الأبواب للتشارك مع واشنطن في سياق سياسي يتفادَى الحول العسكرية ويكرس التعاون المشترك للقضاء على الإرهاب، ممثلا بالنصرة وداعش، وقد عجزت واشنطن عن تلبية متطلبات هذا الانخراط لأسباب تتصل بالانتخابات الرئاسية من جهة، ولميل المؤسسة العسكرية لعدم التعاون مع روسيا من جهة أخرى، ولرهان المؤسسة الاستخبارية الأميركية على خيار الفوضى القائم أصلاً على تبني الحالة الكردية وحصر الحرب على داعش بها وإدارة تدحرج داعش من منطقة إلى منطقة.

– بعد معركة حلب والانتخابات الرئاسية الأميركية ومرور بعض الوقت بدا الاتجاه الأميركي واضحاً بطي الصفحة على التفاهم الذي وقعه وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري، والسير باتجاه رسائل القوة نحو الجيش السوري لإنعاش الجماعات المسلحة ورسم خطوط حمراء تتيح تنقل داعش من الرقة نحو تدمر والبادية ودير الزور وتسمح للجماعات المحسوبة على واشنطن بإمساك الحدود السورية العراقية، رغم وضوح ما سيترتب على كل ذلك من توتر مع موسكو من جهة ومع تركيا من جهة أخرى.

– بعد تبلور الخطة الأميركية والسير فيها عملياً، برزت ملامح قفص سوري يحيط بالخطة الأميركية ويستدرجها إلى داخله، وبدا بقوة أن روسيا وإيران تقفان بقوة وراء الخطة السورية، وعنوان الخطة السورية تفادي المواجهة المباشرة مع الأميركيين مع عدم التقيّد بخطوطهم الحمراء، فالقفص سيتكفل بإبطال الخطة الأميركية، والقفص يضيق تدريجياً من جهات شمال شرق حلب وتدمر والحدود السورية العراقية لإسقاط نظرية تدحرج داعش وحصر المعركة النهائية مع التنظيم في دير الزور، وسار السوريون ومعهم دعم ناري روسي ومشاركة قتالية إيرانية وحضور فاعل لحزب الله، للتقدم السريع في البادية فسيطروا على ما يعادل ثلاث مرات مساحة لبنان، وتقدّموا نحو الرقة وسيطروا على أكثر من ألف كلم مربع من مساحة المحافظة وساروا مع مجرى الفرات نحو دير الزور وتقدّموا من تدمر نحو السخنة باتجاه دير الزور حتى صاروا على مرمى حجر منها، واتجهوا لملاقاة الحشد الشعبي عبر الحدود غير آبهين بالنيران الأميركية المتوقّعة، حتى صار خط الحدود محسوماً بالوقائع ومثله القفص الذي يحتوي قوات داعش والأكراد والأميركيين، بقوس ينتشر عليه الجيش السوري مع مجرى نهر الفرات يغلق البادية ويحصر المعركة شمال النهر.

– تقدّم معارك الموصل بعد إغلاق محاور الانسحاب غرباً أمام داعش ومثله الرقة وإغلاق ممرات الانسحاب جنوباً يجعلان دير الزور المعركة الفاصلة في سورية والعراق، وهي معركة يضعها الجيش السوري وحلفاؤه في قفص لا يملك الأميركيون الخروج منه إلا بالخروج من المعركة مع داعش، وهو ما لا يستطيعونه، حتى صار الباب الوحيد أمامهم السعي للتعاون مع الجيش السوري شرطاً لا مفر منه للفوز بالحرب على داعش والقول إن واشنطن لعبت دوراً حاسماً في الانتصار على الإرهاب.

– القفص السوري ينتصر على الخط الأحمر الأميركي، وما رفضه الأميركيون قبل عام سيرضون بأقل منه قبل نهاية العام.

(Visited 268 times, 268 visits today)

مقالات مشابهة

Related Videos

 
Related Articles

ارتباك واشنطن: تحتاج التصعيد مع إيران وتخشاه مع موسكو

ارتباك واشنطن: تحتاج التصعيد مع إيران وتخشاه مع موسكو

يونيو 21, 2017

ارتباك واشنطن: تحتاج التصعيد مع إيران وتخشاه مع موسكوناصر قنديل

– تدرك واشنطن أنها لم تعد تملك القدرة على التحكم بمسار تطوّر الأوضاع في سورية، وأنّ الخط البياني للتطورات يرسم مساراً يجعل الدولة السورية اللاعب الوحيد الذي تصعد أسهمه. وهذا يشمل الجميع من قوى سورية مناوئة للدولة خسرت دورها ومكانتها وستخسر أكثر، وقوى إقليمية ودولية دعمت الحرب على الدولة السورية وسعت لإسقاطها، لكنه يشمل أيضاً التشكيلات الإرهابية، خصوصاً داعش والنصرة. وهذا يعني أنه سيشمل لاحقاً القوى التي ارتبط دورها بمظلة الحرب على الإرهاب، وعلى رأسهم أميركا، وحتى حلفاء سورية فسيصير حضورهم مقيّداً بنهاية هذه الحرب بالاتفاقيات التي تنظم وجودهم في سورية، والخلاصة هذه يتقبّلها الحلفاء ويعملون لجعلها أقرب، لأنه يحقق الأهداف الحقيقية التي يريدونها، وهي نصر سورية ومكانتهم الإقليمية والدولية، بعد التخفف من أعباء الحرب.

– تقف واشنطن في مقدّمة صفوف الذين يخشون هذه النتيجة، وهي تدرك أنها لا تستطيع تغييرها كمصير حتمي. فجعل الحرب على الإرهاب ذريعة مديدة خرج من يد أميركا، وإيجاد غطاء كردي للوجود الأميركي سيصبح عبئاً على أميركا كمتهم بتقسيم سورية بعد نهاية داعش، ولن تكون أميركا ومَن معها من الأكراد بمنأى عن مواجهة سياسية دولية وإقليمية تحت عنوان وحدة سورية، ودعوة الجميع لحوار سياسي يمهّد  لحكومة موحدة، ودستور جديد وانتخابات، لكنه سيضع سريعاً فرضيات تعرّض القوات الأميركية والكردية لمخاطر مواجهة عسكرية أيضاً، وتصير الجماعات الكردية عرضة للقتال تحت عنوان لا لتقسيم سورية، بينما تصير القوات الأميركية مستهدفة كقوة احتلال. وهذا ايضاً يعلمه الأميركيون، ويعلمون أن منعه كان ممكناً مراراً أفضل مما هو اليوم، أو غدا، لكن كلفته ارتضاء الدخول في مواجهة شاملة مع روسيا وإيران، وهو فوق طاقة واشنطن.

– الحرب على داعش وجهتها ستحسم في دير الزور، وتحت راية الجيش العربي السوري، مهما قالت واشنطن أنها معركتها الحصرية وأنّ وكيلها هو الجماعات الكردية وأنّ المعركة في الرقة، وهي ترى مسارب تهريب داعش نحو البادية مقفلة، ومجرى الفرات صار بيد الجيش السوري من جنوب الطبقة حتى الرصافة وصولاً للسخنة، وانتهاء بدير الزور، كما ترى أنّ خط الحدود السورية العراقية صار بيد الجيش السوري والجيش العراقي والحشد الشعبي، وسيصير أكثر وأكثر، وترى أنّ الحدود الجنوبية لسورية بدأت تصبح بيد الجيش السوري، وأنّ مصير العمليات الافتراضية ضدّ الدولة السورية عبر هذه الحدود قد سقط إلى غير رجعة.

– لو كانت واشنطن تقيم حسابات توصلها لتحمّل حرب مع إيران والدولة السورية لفعلت بلا مواربة، ولما اختارت لضرباتها أعذاراً، وترجمت كلامها عن خطوطها الحمراء بالنار العملياتية، وليس بالرسائل النارية المتباعدة والمتفرّقة، وآخر فرص واشنطن كان يوم أرسلت طهران صواريخها الباليستية التي تلاحق واشنطن طهران على تصنيعها وامتلاكها، وكان على واشنطن أولاً إثبات أنها قادرة على إسقاط هذه الصواريخ قبل بلوغ أهدافها، إنْ كانت تستطيع، فلا تترك انطباع العجز عنها والتفوّق لحساب إيران، ما دام المعيار الأميركي، أنها تمنع الجيش السوري من التقدّم نحو داعش في مناطق علمياتها وتسوّق حجة أنّ الأمر ليس دفاعاً عن داعش، لكنه رسم لحدود الأدوار، فلماذا لم تمنع صواريخ إيران، وكان لها حجة الادّعاء عندها بأن الصواريخ كانت تستهدف جماعات حليفة لواشنطن أو للقوات الأميركية، وتتخذ ذلك ذريعة للمواجهة. وحتى في المواجهة مع الجيش السوري واضح أنّ واشنطن تهرب من المواجهة الجدية مع تقدّم الجيش السوري نحو الحدود العراقية وتمدّده على طولها، وتكتفي بتوتير الأجواء، فماذا تريد؟

– مع مسار الاقتراب من نهاية واضحة للحرب في سورية، تقترب نهاية الوجود الأميركي، مهما كابرت واشنطن او أنكرت، ولذلك على واشنطن الاستعداد لما بعد سورية، وليس لما بعد نهاية الحرب فيها  وحسب، فنهاية شعار الحرب على الإرهاب تبقي شعاراً وحيداً يبرّر التوسع في الدور الأميركي في المنطقة، وهو تصنيع شعار الخطر الإيراني، وهذا هو محور التحالف الثلاثي الجديد الأميركي الإسرائيلي السعودي. وهذا ما يفسّر التصدي الروسي للحركة الأميركية بأبعادها الخفية، لأنّ موسكو لا توافق على إدخال المنطقة في توتر مفتوح عنوانه تصنيع مواجهة مفتوحة مع إيران، بل إنّ أوروبا لا تشترك في الحاجة والمصلحة مع واشنطن في هذا الهدف بقدر ما تجد أنها أقرب لموسكو في الدعوة لتسوية إيرانية سعودية. وهذا واضح من التعامل الأوروبي مع نتائج قمم الرئيس الأميركي في الرياض، ولاحقاً التعامل  الأوروبي مع أولى ثمار هذه القمم بالسعي لإسقاط قطر في الحضن السعودي.

– ارتباك واشنطن في مشروعها المقبل هو أنها تخوضه من بوابة سورية، في السعي للتصعيد مع إيران. وهي تحتاج هذا التصعيد، لكنها تخشاه مع روسيا، التي تشكل مظلة الجبهة التي تتموضع فيها إيران  وسورية، وتعجز واشنطن عن خداع موسكو وتمرير تصعيدها بوجه إيران بصفته شأناً منفصلاً عن قواعد العلاقة الأميركية الروسية، لأنّ موسكو واثقة بأنّ النجاح الأميركي سيعني مواصلة الفوضى الهدامة التي تنتهجها واشنطن، لكن بانتقالها هذه المرة إلى الخليج الذي لا يدرك حكامه ماذا

(Visited 56 times, 56 visits today)

Related Videos

 
 
Related Articles

The open war: Tehran and Ankara or Riyadh and Tel Aviv? الحرب المفتوحة: طهران وأنقرة أم الرياض وتل أبيب؟

The open war: Tehran and Ankara or Riyadh and Tel Aviv?

يونيو 15, 2017

Written by Nasser Kandil,

الحرب المفتوحة: طهران وأنقرة أم الرياض وتل أبيب؟

Everything witnessed can be included in the title of the Saudi war on Iran. The summits which were held in Riyadh and in which the US President Donald Trump participated as a guest of honor with a cost of his attending card of five billion dollars are just an interpretation of the US joining to the Saudi war, even they can be considered as a US decision to humiliate the Arabs and a new occupation by taking the money of Saudi Arabia and then departing. The facts say that the Saudi funding laundering for terrorism and showing Saudi Arabia by the US Presidential tweets on Twitter as a leader of the war on terrorism have been put in Trump’s pockets. Saudi Arabia has substituted the international and the US accusations that are documented by the Congress and the courts about its responsibility of sponsoring the terrorism and financing it with agreed scapegoat which is Qatar that can be considered as a compensation for the money paid to the US President, so with a green light from him the campaign against Qatar can be considered as the beginning of the end of terrorism.

According to Iran there is no American issue worth the war in the logic of the direct interests, the interest of Israel and the interest of Saudi Arabia have become the high US interest, one by the force of command, and one by the force of money. The outcome is recruiting Washington in serving the Saudi-Israeli war on Iran. The battle of Qatar is just what the Americans call it militarily the closeness to the castle and cleaning the house from the problems. Some of the punishment of Qatar is because it stood in the middle in the relationship with Iran, even as a political opportunism, as the crisis with Turkey in Washington nothing can explained it but the logic of the war with Iran, which Ankara does not  pay attention to it after the defeat of the joint alliance with Riyadh, Washington , and Tel Aviv on Syria, so it accepted the partnership with Iran from Astana gate, even the Syrian Iraqi Kurdish file towards the separation is an interpretation of disabling the formation of a strong state in Syria and Iraq from within the concept of the Saudi Israeli war, and the far goal which is Iran.

When Washington appoints the professional killer who has arranged the assassination of the leader in the resistance the martyr Imad Mughniyah as a responsible for the file of Iran  directly after the summits of Riyadh, then it is an announcement of a war, and when ISIS takes the responsibility of implementing major security operations  in the Iranian capital Tehran that were not possible before forming the US-Gulf operations room that puts all the information, agents, eavesdropping devices, money,  geography , the relation with the terrorist groups, and the ability to move and to follow-up closely on one table, then it is exactly as the process of the assassination of the martyr Imad Mughniyah with the same operations room. It is formal detail to behold ISIS the task and to facilitate the access of its groups to the goals and to supply its leaders with information, details, money, weapons, and explosives. The history of the US intelligence is full of similar examples about how these actions implemented by proxy, they call it “sleeping with the devil”.

Michael Diandria is the direct responsible for the implementation of Tehran’s military operations, while Mohammed Bin Salman is the responsible for the provision of ammunition and money, and many others in the Gulf who have a long history of security in the process of the martyr Mughniyah have the responsivity of supplying with information and the logistical details, while ISIS which announced its responsibility is just a tool, it says in its statements that all their claims about the war on terrorism are false because they are the operators and the financers and we are still the victims.

The US raids on the Syrian Badia near Al Tanf were the field message which says to Tehran about the desired goal to stop the targeting, as the Kurdish announcement in Iraq about the referendum on the separation, it says to Ankara what is required from the message of Qatar. Tehran has to accept to hand over the borders between Syria and Iraq to militias run by the US intelligence, otherwise the destabilization will continue in Iran. Ankara has to accept the recognition of a Kurdish privacy on its borders with Syria otherwise it will surrender and Qatar will fall.

The response was not delay in Tehran, but at least it resolved the matter. In Ankara there are preliminary indicators that worth observing after the ratification of the joint defense treaty with Qatar by the Turkish parliament, it allows the deployment of Turkish troops in military bases in Qatar, but the matter in Tehran is unambiguous. The announcement of beholding the responsibility to Washington and Riyadh about the terrorist operations and the promise to respond, and the statement of the allies in Syria to respond to the US raids near Al Tanf towards targeting the US gatherings in Syria and the region.

The conflict is open between two bilateral to form the new regional system in the Middle East. The bilateral of Astana which is sponsored by Russia between Tehran and Ankara, and the bilateral of Riyadh and Tel Aviv after offering Qatar depending on the Saudi-Israeli understanding and under US sponsorship, while the Saudi-Israeli bilateral is weaker, but it is more cohesive and resolute. The Iranian-Turkish bilateral is stronger but it needs Turkish’s resolving of the options. The Turks must pay attention that the war does not want to overthrow Iran from the new system but to legitimatize Saudi Arabia instead of Turkey as a partner of Iran, and to improve the conditions of Israel.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 7 times, 7 visits today)

الحرب المفتوحة: طهران وأنقرة أم الرياض وتل أبيب؟

الحرب المفتوحة: طهران وأنقرة أم الرياض وتل أبيب؟ناصر قنديل

– كل ما نشهده يمكن إدراجه تحت عنوان الحرب السعودية على إيران، فالقمم التي عُقدت في الرياض وشارك فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصفة ضيف شرف ثمن بطاقة حضوره خمسمئة مليار دولار، ليست إلا ترجمة لانضمام أميركي إلى حرب سعودية ولو أحبّ البعض اعتبار القمة استحماراً أميركياً للعرب واستعماراً جديداً أخذ أموال السعودية ورحل. فالوقائع تقول إن غسيل التمويل السعودي للإرهاب وتظهير السعودية بتغريدات تويتر أميركية رئاسية قائداً للحرب على الإرهاب قد تمّ في جيوب ترامب شخصياً، واستبدلت السعودية اتهامات دولية وأميركية موثقة في الكونغرس والمحاكم بمسؤوليتها عن رعاية الإرهاب وتمويله بكبش فداء متفق عليه هو قطر، يصلح لأن يكون تعويضاً عن المال المدفوع للرئيس الأميركي بضوء أخضر منه حمله على اعتباره الحملة على قطر بداية نهاية الإرهاب.

– لا قضية أميركية عند إيران تستحق الحرب بمنطق المصالح المباشرة. مصلحة «إسرائيل» ومصلحة السعودية الحليفتين هي التي صارت مصلحة أميركية عليا، واحدة بقوة الإمرة وثانية بقوة المال، والحصيلة تجنيد واشنطن في خدمة الحرب السعودية «الإسرائيلية» على إيران، وليست معركة قطر إلا ما يسمّيه الأميركيون عسكرياً بالتقرّب من القلعة وتنظيف البيت من المشاكل، فبعض عقاب قطر لوقوفها في منتصف الطريق في العلاقة مع إيران، ولو من باب الانتهازية السياسية، ومثلها الأزمة مع تركيا. في واشنطن لا شيء يفسرها إلا منطق الحرب مع إيران، التي لم تقم لها أنقرة حساباً في استدارتها بعد هزيمة الحلف المشترك مع الرياض وواشنطن وتل أبيب على سورية، فارتضت شراكة مع إيران من بوابة أستانة. وحتى الملف الكردي السوري والعراقي والنفخ بهما نحو الانفصال بعض من ترجمة تعطيل قيام دولة قوية في سورية والعراق، ضمن مفهوم الحرب «الإسرائيلية» السعودية، والهدف الأبعد إيران.

– عندما تُعيّن واشنطن القاتل المحترف الذي دبّر اغتيال القيادي في المقاومة الشهيد عماد مغنية مسؤولاً لملف إيران في المخابرات الأميركية، بعد قمم الرياض مباشرة، فهي تترجم ما تقرّر بإعلان الحرب، وعندما يتولى تنظيم داعش تنفيذ عمليات أمنية كبرى في العاصمة الإيرانية طهران، ما كانت ممكنة قبل تشكيل غرفة عمليات أميركية خليجية تضع كل المعلومات والعملاء وأجهزة التنصّت والأموال والجغرافيا والعلاقة بالمجموعات الإرهابية والقدرة على تحريكها والمتابعة عن قرب، على طاولة واحدة، فإن الأمر يشبه تماماً عملية اغتيال الشهيد مغنية بعد غرفة عمليات مشابهة، ويصبح تفصيلاً شكلياً إسناد المهمة لداعش وتسهيل وصول جماعتها للأهداف وتزويد المعنيين بقيادتها بالمعلومات والتفاصيل والأموال والسلاح والمتفجرات، وتاريخ المخابرات الأميركية حافل بالأمثلة المشابهة عن كيف يحدث مثل هذا النوع من العمليات بالواسطة، ويسمّونه بالنوم مع الشيطان.

– مايكل دياندريا بتوقيع مباشر وراء تنفيذ عمليات طهران، وتوقيع محمد بن سلمان على توفير الذخائر والأموال، ومعهما آخرون في الخليج باعهم الأمني طويل في عملية الشهيد مغنية، بالتزويد بالمعلومات والتفاصيل اللوجستية، وداعش الذي أعلن مسؤوليته أداة تنفيذ يقول في بيانه إن كل إدعاءاتهم بالحرب على الإرهاب كاذبة، فهم المشغّلون والمموّلون ولا زلنا نحن الضحايا.

– الغارات الأميركية في البادية السورية قرب التنف هي الرسالة الميدانية التي تقول لطهران عن الهدف المطلوب ليتوقف الاستهداف، كما الإعلان الكردي في العراق عن الاستفتاء على الانفصال يقول لأنقرة عن المطلوب من وحي رسالة قطر فعلى طهران ارتضاء تسليم الحدود بين سورية والعراق لميليشيات تديرها المخابرات الأميركية، وإلا سيستمرّ مسلسل زعزعة الاستقرار في إيران، وعلى أنقرة ارتضاء التسليم بخصوصية كردية على حدودها مع سورية وإلا ستستسلم أو تسقط قطر.

– الردّ لم يتأخر في طهران. على الأقل حُسم الأمر، وفي أنقرة مؤشرات أولية تستحق المتابعة بعد تصديق معاهدة الدفاع المشترك مع قطر في البرلمان التركي وما تتيحه من نشر قوات تركية في قواعد عسكرية في قطر، لكن في طهران الأمر لا لبس فيه، الإعلان عن تحميل المسؤولية لواشنطن والرياض عن العمليات الإرهابية والتعهّد بالرد، وبيان الحلفاء في سورية بالتوعّد بالردّ على الغارات الأميركية قرب التنف، وصولاً لاستهداف التجمّعات الأميركية في سورية والمنطقة.

– الصراع مفتوح بين ثنائيتين لصياغة النظام الإقليمي الجديد في الشرق الأوسط: ثنائية استانة ترعاها روسيا بين طهران وأنقرة، وثنائية الرياض وتل أبيب بعد تقديم قطر قرباناً على مذبح التفاهم السعودي «الإسرائيلي»، برعاية أميركية. وبينما الثنائي السعودي «الإسرائيلي» أضعف، لكنه أشدّ تماسكاً وحسماً، يبدو الثنائي الإيراني التركي أقوى، لكنه يحتاج حسماً تركياً للخيارات، وأن ينتبه الأتراك أن الحرب لا تريد إسقاط إيران من النظام الجديد، بل إحلال السعودية بدلاً من تركيا كشريك لإيران وتحسين شروط «إسرائيل».

(Visited 489 times, 489 visits today)
Related Videos

Related Articles 

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia

يونيو 15, 2017

Written by Nasser Kandil,

Due to the crisis caused by the Saudi decision of imposing the siege on Qatar in order to bring it down by either a coup or an occupation or both of them the signs of marking time began to emerge. Qatar succeeded in absorbing the first consequences of the war and succeeded in securing the elements of marking time, and mobilizing positions that protect it against the military invasion with a formal coup or without it. The title became the form of a settlement and the negotiation to reach it, this title was in favor of Qatar by making the siege a daily event to coexist with the crisis normally inside Qatar or outside it.

Many people think that what Mohammed Bin Salman thought when he took the decision of the war on Qatar that the US and the Israeli coverage are enough to say that the war has ended and what is left are executive steps for sequent days, but those forget what Bin Salman forgot that such of this coverage was available in his war on Yemen according to the same scenario and for days and weeks, but now after two years and a half the war has not ended and it seems that it has no end.

All the differences between Yemen and Qatar are in favor of the turning of Qatar’s crisis into what is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia, because the Saudi enemy in Yemen is a poor party that cannot buy the officials of the West and does not belong to the same system of connections and interest to which Saudi Arabia belongs, so the dealing with it concerning the major interests is frightening as the dealing with the resistant team as Ansar Allah, while Qatar is a source of temptation. In both cases the issue is not the danger of an Iranian intervention which the Saudis know that it is not possible, but in case of Qatar the danger becomes present through the Turkish intervention on the basis that Turkey considers that overthrowing Qatar is a way to alienate it away from the race with Saudi Arabia for reserving the first seat versus Iran in the regional system.

In the case of Yemen, the coexistence with the war without horizon is an achievement of victory that is related to military, financial, human, and moral attrition, but the coexistence with the Qatari crisis without horizon is a resolving in favor of Saudi Arabia, which means the preparation for a formal settlement where the two teams know that it is a truce for a declared Cold War in which money, media, terrorism, and diplomacy will be used. Both of them have enough balance to wage this war in order to cause the fall of the other from the inside, after the attempt of besieging it and affecting it from outside. The Gulf will witness a mobility that was not known before in the quest to attract the opponents of the other, financing, recruiting, organizing, and activating them. There will be rounds and rounds. Therefore, although the Saudis wanted from disciplining Qatar to make it an example for others, but the example of Qatar will turn to be an encouraging example for disobedience.

The coexistence with the Qatari crisis will be a continuous fire, where the forces which have hostility with Saudi Arabia and Qatar will benefit from it as Iran, Syria, the national forces in Yemen and Bahrain, moreover the Qatari and the Saudi groups will fight in Syria, and the money will be paid to attract the European and the American media towards the Lebanese one in this war. It seems that it is the time for the wars which exhausted the Orient to calm down because the Gulf arena has become chaff that is ready to be ignited.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 7 times, 7 visits today)

أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن

يونيو 13, 2017

ناصر قنديل

– بدأت علامات المراوحة في الأزمة الناشئة بقرار سعودي بفرض الحصار على قطر تميهداً لإسقاطها سواء بالانقلاب أو بالاحتلال أو بكليهما، فقد نجحت قطر بامتصاص الوجبة الأولى من الحرب، ونجحت بتأمين عناصر المراوحة، وحشد مواقف تحصنها ضد الغزو العسكري بانقلاب صوري أو بدونه. وصار العنوان هو شكل التسوية والتفاوض وصولاً لها، وهو عنوان لصالح قطر في جعل الحصار من يوميات الأحداث، وجعل التعايش مع خبر الأزمة أمراً اعتيادياً داخل قطر وخارجها.

– للوهلة الأولى يظنّ كثيرون أن ما ظنه محمد بن سلمان عندما اتخذ قرار الحرب على قطر أن التغطية الأميركية و»الإسرائيلية» كافية للقول إن الحرب انتهت، والباقي خطوات تنفيذية لأيام متسلسلة مرسومة في ذهن بن سلمان. ويتناسى هؤلاء ما نسيه بن سلمان وهو أن مثل هذه التغطية توافرت له في حربه على اليمن، وفقاً للسيناريو ذاته في مخيّلته لأيام وأسابيع وها هي تنهي سنتين ونصفاً ولم تنته، ولا يبدو في الأفق أن لها نهاية.

– كل الفوارق بين حالتي اليمن وقطر لصالح تحول أزمة قطر إلى ما هو أخطر من حرب اليمن على السعودية، فعدو السعودية في اليمن طرف فقير لا يستطيع شراء ذمم المسؤولين في الغرب، ولا ينتمي لمنظومة الارتباطات والمصالح ذاتها التي تنتمي إليها السعودية، فيخيف التعامل معه على المصالح الكبرى بمثل ما يفعل التفكير بالتعامل مع فريق مقاوم كأنصار الله، بينما في المجالين قطر مصدر إغراء، وفي الحالين ليست القضية خطر تدخل إيراني يعرف السعوديون أنه غير وارد، بل في حال قطر خطر صار حاضراً بالتدخل التركي على خلفية اعتبار تركيا إسقاط قطر إحكاماً للطوق على عنقها في ماراتون المسافات الطويلة من السباق بينها وبين السعودية على حجز المقعد الأول مقابل إيران في النظام الإقليمي.

– في حالة اليمن التعايش مع الحرب بلا أفق تحقيق نصر استنزاف عسكري ومالي وبشري ومعنوي، لكن التعايش مع الأزمة القطرية من دون أفق حسم لصالح السعودية يعني التهيئة لتسوية شكلية يعرف الفريقان أنها هدنة لحرب باردة معلنة سيستعمل فيها المال والإعلام والإرهاب والدبلوماسية. ولكل منهما رصيد كافٍ لخوض هذه الحرب لمحاولة إسقاط الآخر من الداخل بعد محاولة حصاره وشيطنته في الخارج. وسيشهد الخليج حراكاً لم يعرفه من قبل في السعي لاستقطاب كل طرف لكل خصوم الآخر وتمويلهم وتجنيدهم وتنظيمهم وتفعيلهم، وستكون جولات وجولات، وما كان يريده السعوديون تأديباً لغير قطر بالعبرة مما حلّ بها سيتحوّل نموذج قطر تشجيعاً لتكرار شق عصا الطاعة.

– المساكنة مع جمر الأزمة القطرية حريق متواصل، ستستفيد منه قوى تقف على طرف الخصومة مع السعودية وقطر معاً، ستستفيد إيران وسورية وتستفيد القوى الوطنية في اليمن والبحرين وستتناحر حتى الموت الجماعات القطرية والسعودية في سورية، وسيبذل المال على استقطاب الإعلام الأوروبي والأميركي وصولاً للبناني في هذه الحرب هنا وهناك. وسيبدو أن نار الحروب التي أنهكت المشرق قد آن لها أن ترتاح لأن ساحة الخليج قد صارت هشيماً مستعداً لتقف كرة النار.

(Visited 309 times, 309 visits today)

Related Videos

مقالات مشابهة

Syria of Assad سورية الأسد Updated

 

“Syria of Al-Assad”

يونيو 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

Maybe the linkage between the name of Syria and the name of the President Hafez Al-Assad and then the President Bashar Al-Assad can grant the right to some people to say that it is a diminution of homeland as Syria by linking it with the name of a person whatever his name is great and his status is high. It seemed before as a kind of sanctification of a symbol that gave his country a privacy that is related to his name, and a status that is difficult to obtain by any other person. The opponents would have also the right to link the dispute with the linkage between Syria and Al-Assad in order to show their Syria which can liberate from this linking to be more beautiful, greater, and bigger.

After the war on Syria, the matter is no longer how to conduct those who were recording their protest on this linking, since we saw their Syria which they foreshadowed that this linkage diminishes and devitalizes it, the reality has summarized their actual project of Syria through what the seculars, the clerks, and those who calls for Arabism offered, what is intended here are examples that have symbols in the formations, and figures that were at the top of the Syrian oppositions that were gathered under what they called the Syrian revolution and which led to the formation of emirates of killing and slaughter over the Syrian land, threatening its unity, selling its national independence, the abandonment of its Golan, turning it into a free land for the invaders and the ambushers, appointing the oil sheikhs through their ignorance and their remoteness from every freedom, democracy, and estimation of the rights of people as references in the jurisprudence of the revolutions in Syria  and the Syrians, and improving the image of Janissaries with a new Ottoman dress and the nostalgia of the French colonialism  with a democratic desire, so the example of “Syria of Al-Assad” has surpassed in the eyes of the simple people of Syria especially those who were believed in the lie of the revolution and now they mourn over  those days.

“Syria of Al-Assad” which we mean was built by the President Hafez Al-Assad and was under the auspices of the President Bashar Al-Assad, it is Syria which gave the priority for the building of the strong country supported with freedom and democracy, it expanded the contribution of the country in bearing the burdens of the livelihood of its poor, it built their villages, took care of their agriculture, helped in strengthen their health and in the way of getting their sciences, and supplied every village in the Syrian geography with all the services, this has not been a subject of controversy in the life of the President Hafez Al-Assad and what preceded the war on Syria through the responsibilities of the President Bashar Al-Assad, because Syria can be described as the abbreviation of “Syria of Al-Assad” as an indication to this special mixture of the social aspect of the country, freedom and democracy, the secularism of the country and its modernism. Its constitution based so much on the Islamic law as a main source for legislation, but it is a country that prevents the clerks from dealing with politics,  it restricts the limits of religion between the places of worship and homes, it chases the extremists and prevents any sense of sectarianism, in return, it opens up to a common livelihood lived by the Syrians through sharing the joy of living, they made what was described by the Pope John II as a dialogue of life that is rare, although it is an example that did not satisfy many seculars and clerks, as the equation between the belonging to Syria and the Arabism for an identity that it difficult to imagine a substitute of it, but through dividing between the religious and the tribal fanaticism.

The concept of the national security of “Syria of Al-Assad” based on the equation of the hostility to Israel as a compass, so according to this compass, it supported the Iranian revolution, it  opposed the Iraqi war on Iran,  it made the widest possible range of the Arab solidarity to secure it, so every resistance based on it wins, it grants the country a diplomatic concept that links it with the widest alliances on the basis of applying the international law and the UN resolutions, it is certain that Israel is incapable country to go on in peace in way that concords in form and essence with the texts of the international law and its essence, furthermore, it formed its strategy on the basis of the bilateral of the openness to all the international initiatives for a political solution according to the international law and forming the force under the slogan of the strategic balance which paralyzes the aggression and creates the ability to liberate. All of that is a special diligence in respect of “Syria of Al-Assad”, but this neither satisfies the advocates of peace nor those who suggested that the announced war is the solution.

In the experience witnessed by Syria during the years of war on it, there was a golden opportunity for judging scientifically on this example in building a state in the third world under the open US hegemony on the oil stored in our lands and the defense of Israel’s. Although it is early to have a final judgement on the equations which were embodied in the example of the state of “Syria of Al-Assad”, but the indicators show that the freedom and the democracy as well as the complicated relation with religion and the interrelated relation with the concept of the national security between sticking to the international law and the resistance and reluctance are the genius mixture which made the status of Syria, its strength and its stability and which it is difficult to imagine its formation on other one , so tampering in it in order to have more of its features will be a source of dangerous imbalance.

In the remembrance of his departure, God’s mercy be upon the soul of the President Hafez Al-Assad and protect the President Bashar Al-Assad the national, the loyal, and the well born man. God bless “Syria of Al-Assad” and make it more beautiful, powerful, securer, and more sublime

Translated by Lina Shehadeh,

 

سورية الأسد

ناصر قنديل

– ربما كان في ربط اسم سورية باسم الرئيس حافظ الأسد، ومن بعده الرئيس بشار الأسد، ما يمنح الحق للبعض بقولهم إنه تحجيم لوطن بحجم سورية بربطه باسم شخص، مهما عظم اسمه وعلت مكانته، إذ كان الأمر يبدو من قبل كمجرد نوع من التقديس لرمز منح بلده خصوصية ارتبطت باسمه، ومكانة صعب أن تنالها مع سواه، وكان يحق للمناوئين أن يربطوا النزاع على الصلة بين سورية والأسد، حتى يظهروا سورياهم التي تستطيع أن تتحرّر من هذا الالتصاق، لتشرق أجمل وأعظم وأكبر.

– بعد الحرب على سورية لم تعُد المسألة كيف نجري كشف حساب مع الذين كانوا يسجلون اعتراضهم على هذا الربط. وقد رأينا سورياهم التي بشروا بأن الربط يقزّمها ويختزلها، وقد اختصر الواقع مشروعهم الفعلي لسورية بما قدّموه في الواقع علمانيين ودينيين وعروبيين. والقصد هنا نماذج لها رموزها في تشكيلات وشخصيات تصدّرت واجهة المعارضات السورية، اجتمعت تحت ما أسمته بالثورة السورية والذي أفضى إلى إقامة إمارات قتل وذبح فوق الأرض السورية وتهديد وحدتها واستجلاب كل أفاعي الأرض إليها، وبيع استقلالها الوطني والتنازل عن جولانها، وتحويلها مشاعاً أمام الغزاة والمتربّصين وتسييد شيوخ النفط بجهلهم وبعدهم عن كل حرية وديمقراطية وتقدير لحقوق الإنسان كمراجع في فقه الثورات على سورية والسوريين، وتلميع الإنكشارية بثوب عثمانية جديدة والحنين الاستعماري الفرنسي بثوب ديمقراطية حنونة، فتفوق نموذج سورية الأسد بعيون بسطاء السوريين، خصوصاً من أخذ منهم على حين غرة بأكذوبة الثورة، يترحمون على تلك الأيام.

– سورية الأسد التي نقصدها هي سورية التي بناها الرئيس حافظ الأسد ورعاها الرئيس بشار الأسد. وهي سورية التي منحت الأولوية لبناء الدولة القوية على مساحات الحرية والديمقراطية، ووسعت مساحات مساهمة الدولة في حمل أعباء حياة فقرائها، وعمّرت قراهم ورعت زراعتهم وساعدت في تحصين صحتهم وتحصيل علومهم، وأوصلت كل الخدمات إلى آخر قرية في أقاصي الجغرافيا السورية. وهذا ما كان موضع جدل في حياة الرئيس حافظ الأسد وما سبق الحرب على سورية من مسؤوليات الرئيس بشار الأسد، لأن سورية هذه يمكن وصفها اختصاراً بسورية الأسد كتدليل على هذه الخلطة الخاصة من عيارات الطابع الاجتماعي للدولة ومقادير الحرية والديمقراطية فيها، ومثلها عيارات علمانية الدولة ومدنيتها، فهي دولة تستقي كما يقول دستورها كثيراً من الشريعة الإسلامية كمصدر أساسي للتشريع، لكنها دولة تمنع رجال الدين من التعاطي في السياسة وتحصر حدود الدين بين أماكن العبادة والبيوت، وتلاحق المتطرفين وتكتم كل حسّ طائفي حتى لا يجرؤ أحد في سرّه أن يفكّر في طائفته وطائفة سواه، وتنفتح بالمقابل على عيش مشترك يعيشه السوريون بتنوّعهم بفرح التشارك في العيش ويقيمون ما وصفه البابا يوحنا الثاني بحوار حياة قلّ نظيره. وهو نموذج لم يرضِ العلمانيين ولا الدينيين، وكذلك كانت المعادلة بين السورية والعروبة لهوية يصعب اليوم تخيّل بديل منها إلا بالتشظي بين العصبيات الدينية والقبلية.

– سورية الأسد هي التي قام مفهومها للأمن القومي على معادلة العداء لـ«إسرائيل» كبوصلة لا تحيد عنها، فتنتصر للثورة الإيرانية وفقها، وتخالف الحرب العراقية على إيران بسببها، وتقيم أوسع مدى ممكن من التضامن العربي منعاً للتفريط بها، وتنصر كل مقاومة على أساسها، وتقدّم للدولة مفهوماً دبلوماسياً يربطها بأوسع تحالفات على أساس تطبيق القانون الدولي والقرارات الأممية، ولا يزعجها وجود مفردة السلام هنا ويقينها أن إسرائيل دولة عاجزة عن السير بسلام ينسجم بالشكل والجوهر مع نصوص القانون الدولي وروحه، فتنشئ استراتجيتها على ثنائية الانفتاح على كل مبادرات دولية لحلّ سياسي وفق القانون الدولي، وبناء القوة والقدرة تحت شعار التوازن الاستراتيجي الذي يشلّ يد العدوان ويهيئ القدرة للتحرير. وهذا كله اجتهاد خاص يختص بسورية الأسد ولم يكن يرضي دعاة السلام ولا الذي يقولون بأن إشهار سيف الحرب المعلن هو الحل.

– في الاختبار الذي عاشته سورية خلال سنوات الحرب عليها، كانت فرصة ذهبية بالمعنى العلمي للحكم على هذا النموذج في بناء دولة في العالم الثالث وسط بحيرات الهيمنة الأميركية المفتوحة على شهية النفط المخزون تحت ترابنا، والدفاع عن وجود «إسرائيل» المتشبث بما فوق التراب وتحته، ليسهل الحكم لهذا النموذج بما له وما عليه، وإذا كان مبكراً الحديث بحكم نهائي للمعادلات التي تجسّدت في نموذج دولة سورية الأسد، فإن كل المؤشرات تقول إن مقدار الحرية والديمقراطية ومثلهما مقادير العلاقة المركبة بالدين، وكذلك العلاقة المتشابكة في مفهوم الأمن القومي بين التمسك بالقانون الدولي والمقاومة والممانعة، كان المقدار العبقري الذي صنع مكانة سورية وقوتها وثباتها والذي يصعب تخيّل قيامتها مجدداً على سواه، والذي يشكّل العبث به بداعي طلب المزيد من أي شيء من ميزاتها مصدراً لاختلال خطير لميزانها.

– رحم الله الرئيس حافظ الأسد في ذكرى الرحيل، وحمى الرئيس بشار الأسد الوفي القومي الأبي الأصيل، ونصر الله سورية الأسد وأعادها أجمل وأقوى وأشدّ منعة وأرفع مكانة.

(Visited 248 times, 248 visits today)
Related Videos – Reading Future
حول الوهابية

عن أخوان امريكا 1982

المرحوم البوطي يبكي الاسد

كلمة بشار في فمة شرم الشيخ 2002 قبل احتلال العراق

Related Articles
%d bloggers like this: