سقوط أستانة في جنيف

سقوط أستانة في جنيف

مارس 25, 2017

ناصر قنديل

– لم يكن لقاء أستانة اجتماعاً تقنياً لتثبيت وقف النار بقدر ما كان فرصة قدّمتها روسيا لتركيا للتموضع وجلب مَن معها من فصائل مسلّحة تعرف موسكو تاريخاً وخلفياتها الدموية والإرهابية، إلى ضفة جديدة في الحرب محورها التخلي عن جبهة النصرة والاستعداد للانضواء في تحالف عنوانه الحرب على النصرة ونيل المقابل بدور لتركيا والفصائل في تسوية سياسية تحت سقف الدستور السوري وعباءة الرئيس السوري والجيش السوري تنتهي بدستور جديد وانتخابات، ووقف النار كان تقدمة روسية لتركيا والفصائل لتسهيل هذا التموضع، وليس قضية قائمة بذاتها ولا هدفاً بذاته.

– مهما حاولت الفصائل ومن ورائها تركيا ومن أمامها السعودية ووفد الرياض المفاوض لتبييض صورة ما يُرى، فالمشهد يجمع جبهة النصرة وعلى يمينها فيلق الرحمن الذي تديره تركيا وعلى يسارها جيش الإسلام الذي تشغله السعودية، والمشاركان في أستانة تحت عنوان فصل النصرة عن الفصائل، وذلك يعني سقوط أستانة كمسار والعودة بالحرب في سورية إلى مرحلة ما بعد سيطرة الجيش السوري وحلفائه على الأحياء الشرقية في حلب، واعتبار هجمات دمشق وريف حماة رداً على انتصار حلب.

– تركيا التي حاولت مقايضة سيرها في مسار أستانة بداية بحجز مقعد لها في التفاهم الروسي الأميركي المقبل، ولما تأخر حاولت بيعه للأميركيين بالعداء لإيران والانتظار في سورية ولما لم ينفعها دخول مدينة الباب كجواز مرور إلى منبج وفوجئت ببطاقة أميركية حمراء، عادت للمقايضة في أستانة، ثم تراجعت لأنها لم تحصُل من موسكو على موقف من الأكراد يلبي تطلعاتها باستئصالهم، هي تركيا ذاتها التي عادت الآن تقف وراء الفصائل لتوجه رسائل المشاغبة للقول لا يمكنكم تجاهلي فلا تزال هناك خيارات، والخيار الوحيد كما يبدو هو التموضع مع السعودية و«إسرائيل» للعب ورقة النصرة مرة أخرى.

– الاستقواء بالنصرة وتقويتها لتغيير قواعد الحرب والتفاوض سيف ذو حدين، فإن نجح قد يغير المعادلات مؤقتاً بتوازن سلبي يفرض زج المزيد من القوى والقدرات على سورية وحلفائها ليأخذها إلى الحسم الطويل والصعب، لكنه عندما يفشل فنتائجه ستكون مدوّية في الميدان والتفاوض، وما جرى في دمشق ويجري تباعاً في ريف حماة يقول إنها بدايات واضحة وحاسمة على مسار الفشل، والنتائج على تركيا والفصائل أبعد من الميدان والتفاوض، لأنها تعني سقوط مسار أستانة في موسكو.

– مسار أستانة روسي أصلاً، ولم يكن موضع حماس لا في دمشق ولا في طهران ولا لدى حزب الله، كما كانت الهدنة في مثل هذه الأيام العام الماضي، لكن روسيا حليف كبير ورئيسي ويهمّ الحلفاء أن تنضج خياراته بهدوء، لأنه معني بالظهور كمرجع للنزاعات الدولية يمنح الفرص للسلام والحلول السياسية. وهذه من موجبات الدولة العظمى التي لا تضرب خبط عشواء، لكن متى أقفلت أبواب الحلول فهي لا تفتحها مجدداً بل تضرب بقسوة وبدقة وبحسم، وهذا ما فعلته موسكو في حلب يوم حسمت أن طريق الحلول قد سقط بعد منحها شهوراً للتفاوض مع واشنطن وصناعة التفاهم معها. وهذا المعنى الأعمق لسقوط مسار أستانة.

– قال مصدر روسي إن الذين خرقوا وقف النار في ريف ردمشق وريف حماة سيدفعون ثمناً باهظاً لتلاعبهم وخداعهم، فكيف وهم يقاتلون مع النصرة؟

Related Videos

Related Articles

Syria: the blow of the strategic confusion to Israel سورية : ضربة الإرباك الاستراتيجي لـ«إسرائيل»

Syria: the blow of the strategic confusion to Israel

مارس 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

Any serious rational person does not need a proof to read the quality of the region’s entities, their governments, and the degree of their impact on drawing the international policies to make a conclusion, if Israel did have not a vital interest and a detailed control over the course of the war on Syria there would not be a war. Without America the Saudi desires and hatreds cannot tamper the maps of the sensitive area that affects all of the international and the regional balances. Without America the serious Ottoman dreams cannot lead to a war along with Saudi Arabia and Qatar, for which they bring ten thousands of the elements of Al-Qaeda organization and led to the change of the equations of the Middle East and the security rules in it. Without the US interest in filling the gap which will result from leaving Iraq and Afghanistan, America would not think of the war on Syria, but if the war was not an Israeli need and if Israel was not reassured that every detail can achieve its concept of the strategic security the war would not turn from a desire to a decision.

The formations of the political and the military opposition have been submitted to the Israeli checking as well as to the testing of their leaders, their official commanders, and their negotiators. The growth of the presence of extremist Islamist at their forefront the Wahhabi was to control those but under the Israeli ceiling. Moreover the Saudi progress from the security normalization to the public normalization with Israel as a precondition and the waging of Israel of the war of Yemen to destroy the ballistic missiles and the positioning in Hodeidah has been settled by Israeli request, otherwise it did not get the US approval, or else the Americans were not wait for three months to see the consequences of signing the understanding on the Iranian nuclear file. Those who want proofs have to stop in front of the meanings of the acts of the opposition formations by hitting the facilities of the electronic war in Syria and the eavesdropping centers at Israel in Daraa area on the first days of what they called “the revolution”, and to stop in front of targeting the networks of the air defense which were isolated in the mountains before what is so-called opposition, moreover to stop in front of the assassination of the leaders of the missiles warfare and their industry, and the aircraft officers who newly arrived from Russia for making courses on the new aircraft, towards the medical care and the sponsorship provided by Israel to Al-Qaeda organization and its militants, in addition to the announced statements about cooperating with it, and the boasting of the symbols of the opposition of their allied relation with Israel and their repeated visits to it.

The Israeli fiery support of the coordinated battles within the war on Syria which are waged by the formations of the armed groups under US sponsorship from the MOC in Jordan and in which Saudi Arabia and Jordan participate has formed an inherent feature of the battles of the southern of Syria between the Syrian army and the formations named opposition at their forefront Al Nusra front, towards the Israeli announcement of the intention to form a security strip on the borders of Golan handed over by Al Nusra, like the equation of Israel in the southern of Lebanon when it was unable to have control on the overall of Lebanon, but after the fall of the project of having control on Syria Israel has to anticipate for what is beyond the end of the war and to answer what is next?

The Israelis confirm at all the levels of decision and analysis that the next scene will consist of four parts; the US political involvement which started with the understanding on the Iranian nuclear file and which will continue in breaking up the crises even in a winding way, the war on terrorism as an alternative of the war on Syria according to the challenges and the surrounding changes of the war and which are taking place in America and the west, the intense Russian presence in Syria as a strategic base that has the interest and the sponsorship, and the presence of coherent Syrian military force that has tested all the kinds of fight and threats of wars and has acquired immunity and solidness with the integration of the transformation of the qualitative force of Hezbollah into new force that perfects the arts of regular and semi-regular fight and the possession of fighting expertise in coordination with the air force, the armored-clad, the formations of the armies, and the wars of the cities and the rural areas, so the outbreak of  a war that leads to disabling the settlements’ prospects is an existential catastrophe to Israel.

The Israeli experts consider that the risk of such a war has made them in 2012 demand from the Americans to accelerate the thinking of how to change the regime in Syria, but they say today that the situation which they will inherit from the failed war on Syria will make the risks of 2010 mere ordinary comparing with the risks of 2020. Russia is now drawing the borders of the map and forming a ceiling for it. The capacities of Iran have been doubled, each day it has a new weapon from the ballistic missiles, tanks, and aircraft. The Syrian army and Hezbollah are growing superpower and the first army of the ground wars in the Middle East, but according to the concept of engagement the US decision to ask for the cooperation with Russia in the war on terrorism will mean one thing no matter how long, the setting afloat of the Syrian country sooner or later as the Iranian country has been set afloat by the understanding on the Iranian nuclear file.

Israel has drawn its strategy on the basis of slowing down the US movement toward a political settlement in Syria. It sent Mohammed Bin Salman and the suicide bombers of Damascus to say to Washington that the war of the north on ISIS is something that depends of its alliances and disputes, while the war of the south is something else it is your war, and that our war on the Iranian influence must not stop under the pretext of facilitating the war of the north. In contrast Benjamin Netanyahu went to Moscow to anticipate the forthcoming Russian timing and to gain margins of the military movement in Syria according to the equation of what we do not do today, will not be done tomorrow by us, and when he presented his intentions in front of the Russian President to dismiss the military tampering inside Syria and the investment on the equation that the treating with the country of his enemy that is governed by controls remains the best for the concept of the strategic security from the tampering in chaos which grants circumstantial  profits but it grants the irregular forces strategic gains to change the situations because they do not need but only for the time and the legitimacy of move, this is granted by Israeli tampering in the southern of Syria to Hezbollah, Netanyahu did not want to negotiate with Moscow but to be sufficient that he informed it, this is Israel and it is enough to do so.

Netanyahu returned and the preparations started to target Hezbollah in the southern of Syria. There was a necessary to test the results of Moscow’s visit and the extent of the ability of the Syrian army of repeating the dealing with the entry of the Israeli jets to the Syrian airspaces by launching advanced missiles at these jets, as happened four months ago and has obliged Israel to narrow their margins by resorting to the raids from the Lebanese airspaces to the extent of sixty kilometers, and launching missiles from the occupied territories with approximately the same range. Therefore the Israeli incursion in the Syrian airspaces has been coincided with the implementation of the US aircraft a raid on the sites of Al –Qaeda organization in the western of Aleppo by using planes from the base of the King Khaled in Saudi Arabia. It is known that the path over Jordan requires notifying the Israeli media after getting the approval of the Russians to pass safely in the Syrian airspaces, and it is known also that the US-Israeli- Jordanian-Saudi cooperation does not need proofs, nothing prevents that the US raid has been timed on the Israeli time, that the Israeli jets uses the same air corridor which is followed by the US aircraft and at the same time.

The most important in the test is the results. The Israeli statements reveal that what have been fallen in the villages of Irbid are the remains of the Arrow missile which was prosecuting the Syrian missiles which targeted the participated aircraft in the raid, this confirms that the path of the Israeli jets was over Jordan not over Lebanon. What Israel has announced is that the Arrow missile has failed in dropping the Syrian missiles which reached to the airspace of Jerusalem and Jericho and have fallen there by the US Patriot network, which means that the Arrow missile on which Israel depends in the Iron dome has been stopped from service and that the Syrian missiles have been launched from the vicinity of Homs. It seems that they were four missiles, two of them have targeted the attacker jets, and two of them have prosecuted the two protection jet planes, they reached to Jerusalem airspace, which means that their range has reached to five hundred kilometers, this makes them among the most modern types, What Israel has said to reduce the fear is that they were SAM 5 missiles, it is a manipulating in the words because SS300 is of the kind of SAM 5 as well as SS400 this means that what the Israeli experts have said on the TV networks and the Israeli press that the time of the Israeli air superiority is over is the most important.

The long term conclusions are that Israel which lost the ground and the sea superiority is losing the air superiority now, and that Russia which is in the heart of the war will not grant Israel guarantees for moving in the Syrian airspaces, and the Syrian leadership has the will and the ability to confuse Israel strategically and make a country that is unable to think in a war even limited without taking the adventure in a confrontation that is out of control.

Israel recognizes all of that, so it does not mind if tomorrow some of the Arabs including Syrians and Lebanese people grant Israel a majeure force in the war and an international political influence from America to Russia that it desires but it cannot reach, as has happened after the Israeli defeat in the war of July 2006 where Fouad Al Siniora was an adjective not a person.

Those who will ask after today where is the right of response let them keep silent.

Translated by Lina Shehadeh,

سورية : ضربة الإرباك الاستراتيجي لـ«إسرائيل»

مارس 18, 2017

ناصر قنديل

– لا يحتاج عاقل جدّي في قراءة نوعية كيانات المنطقة وحكوماتها ودرجة تأثيرها في رسم السياسات الدولية إلى دليل ليخلص إلى الاستنتاج، أنه لو لم تكن لإسرائيل مصلحة حيوية وسيطرة تفصيلية على مجريات الحرب على سورية لما كانت الحرب. فبدون أميركا لا يمكن للرغبات والأحقاد السعودية العبث بخرائط منطقة حساسة تؤثر على التوازنات الدولية والإقليمية كلها، ومن دون أميركا لا يمكن لأحلام العثمانية الجديدة أن تفتح حرباً تجلب إليها بالتعاون مع السعودية وقطر عشرات آلاف عناصر تنظيم القاعدة، وتقلب معادلات الشرق الأوسط وقواعد الأمن فيه، ومن دون مصلحة أميركية بملء الفراغ الذي سينتج عن مغادرة العراق وأفغانستان ما كانت أميركا لتفكر بالحرب في سورية وعليها، لكن من دون أن تصير الحرب حاجة «إسرائيلية»، ومن دون أن تطمئن «إسرائيل» إلى أن التفاصيل كلها ستدار بما يحقق مفهومها لأمنها الاستراتيجي لما تحوّلت الحرب من رغبة إلى قرار.

– تشكيلات المعارضة السياسية والعسكرية خضعت للتدقيق «الإسرائيلي»، وكذلك اختيار قادتها ومسؤولي تشكيلاتها القتالية، ومفاوضيها، ونموّ حضور الإسلاميين المتطرفين، وفي طليعتهم الوهابيون، جاء بضبط هؤلاء تحت السقف «الإسرائيلي»، وتقدم سعودي من التطبيع السرّي إلى التطبيع العلني مع «إسرائيل» كشرط مسبق، وخوض «إسرائيل» حرب اليمن لتدمير الصواريخ الباليستية اليمنية والتموضع في الحديدة تمّ بطلب «إسرائيلي»، وإلا لما حاز الموافقة الأميركية وانتظر الأميركيون نتائج الحرب ثلاثة شهور لتوقيع التفاهم على الملف النووي الإيراني، ولمن يريد شواهد عليه التوقف أمام معاني قيام تشكيلات المعارضة بضرب منشآت الحرب الإلكترونية في سورية ومراكز التنصّت على «إسرائيل» في منطقة درعا في الأيام الأولى لما سمّوه «ثورة»، وأمام استهداف شبكات دفاع جوي منعزلة في الجبال من قبل ما يُسمّى بالمعارضة، وأمام اغتيال قادة حرب الصواريخ وصناعتها، وضباط الطيران الوافدين حديثاً من روسيا من دورات على الطائرات الجديدة، وصولاً للطبابة والحضانة اللتين منحتهما «إسرائيل» لتنظيم القاعدة ومسلّحيه والتصريحات المعلنة عن التعاون معه، والمجاهرة من رموز المعارضة بالعلاقة التحالفية مع «إسرائيل» وزياراتهم المكررة لها.

– الإسناد الناري «الإسرائيلي» لمعارك منسّقة ضمن الحرب على سورية تخوضها تشكيلات الجماعات المسلحة برعاية أميركية من غرفة الموك في الأردن، وتشارك فيها السعودية والأردن، شكّل سمة ملازمة لمعارك جنوب سورية بين الجيش السوري والتشكيلات المسمّاة معارضة وفي طليعتها جبهة النصرة، وصولاً للإعلان «الإسرائيلي» عن نية إقامة حزام أمني على حدود الجولان تتولاه النصرة، أسوة بمعادلة «إسرائيل» في جنوب لبنان يوم استعصت السيطرة على كل لبنان، لكن مع سقوط مشروع السيطرة على سورية صار على «إسرائيل» التحسّب لما بعد نهاية الحرب، والإجابة عن سؤال ماذا بعد؟

– يؤكد «الإسرائيليون» على مستويات القرار والتحليل كلها، أن المشهد المقبل سيتكوّن من رباعية، الانخراط الأميركي السياسي الذي بدأ من التفاهم على الملف النووي الإيراني وسيستمرّ في فكفكة الأزمات ولو متعرّجاً، والحرب على الإرهاب كبديل للحرب على سورية، بما يتماشى مع التحديات والتغييرات المحيطة بالحرب والجارية في أميركا والغرب، والحضور الروسي المكثف في سورية كقاعدة استراتيجية تحظى بالاهتمام والرعاية، ووجود قوة عسكرية سورية متماسكة اختبرت كل أنواع القتال ومخاطر الحروب، واكتسبت مناعة وصلابة بالتكامل مع تحوّل قوة حزب الله النوعية إلى قوة جديدة تتقن فنون القتال النظامي وشبه النظامي، وامتلاك خبرات القتال بالتنسيق مع سلاح الجو ومع المدرعات وتشكيلات الجيوش، وحروب المدن والأرياف، ما يجعل نشوب حرب بسبب انسداد آفاق التسوية، كارثة وجودية لـ«إسرائيل».

– يعتبر الخبراء «الإسرائيليون» أن خطر مثل هذه الحرب هو الذي جعلهم عام 2010 يطلبون من الأميركيين الإسراع بالتفكير بكيفية تغيير النظام في سورية، لكنهم يقولون اليوم إن الوضع الذي سيرثونه من الحرب الفاشلة على سورية سيجعل مخاطر 2010 مجرد نزهة أمام مخاطر 2020، فروسيا باتت هنا ترسم حدود الخريطة وتشكل سقفاً لها، وإيران تضاعفت مقدراتها ولها كل يوم سلاح جديد، من الصواريخ الباليستية والدبابات والطائرات، والجيش السوري وحزب الله قوة عظمى تتنامى، وهو جيش الحروب البرية الأول في الشرق الأوسط والسير الأميركي بمفهوم الانخراط طلباً للتعاون مع روسيا في الحرب على الإرهاب سيعني شيئاً واحداً مهما طال الزمن، تعويم الدولة السورية كما عوّم التفاهم على الملف النووي الإيراني الدولة الإيرانية، عاجلاً أم آجلاً.

– رسمت «إسرائيل» استراتيجيتها على قاعدة إبطاء الحركة الأميركية نحو تسوية سياسية في سورية، فأوفدت محمد بن سلمان ومن خلفه انتحاريي دمشق ليقول لواشنطن، حرب الشمال على داعش شيء قد تستدعي تحالفاتها وخصوماتها، لكن حرب الجنوب شيء آخر فهي حربكم وحربنا على النفوذ الإيراني يجب ألا تتوقف بداعي تسهيل حرب الشمال. وبالمقابل ذهب بنيامين نتنياهو إلى موسكو لاستباق الزمن الروسي الآتي، والحصول على هوامش حركة عسكرية في سورية، وفقاً لمعادلة ما لا نفعله اليوم لن نستطيع فعله غداً، ولمّا عرض نياته أمام الرئيس الروسي سمع دعوته لصرف النظر عن العبث العسكري داخل سورية، والاستثمار على معادلة أن التعامل مع دولة سيّدة عدوة تحكمه ضوابط تبقى أفضل لمفهوم الأمن الاستراتيجي من العبث بالفوضى التي تمنح أرباحاً ظرفية، لكنها تمنح القوى غير النظامية أرباحاً استراتيجية لتغيير الأوضاع لأنها لا تحتاج إلا للزمن وشرعية التحرك. وهذا ما يمنحه العبث «الإسرائيلي» جنوب سورية لحزب الله. لكن نتنياهو لم يكن يريد مفاوضة موسكو بل الاكتفاء باعتبار انه أعطاها علماً، وهذه «إسرائيل»، يكفي أن تفعل ذلك.

– عاد نتنياهو وبدأت التحضيرات لضربات تستهدف حزب الله جنوب سورية، وكان لا بد من اختبار نتائج زيارة موسكو، ولمدى قدرة الجيش السوري على تكرار التعامل مع دخول طائرات «إسرائيلية» الأجواء السورية، بإطلاق صواريخ متطوّرة على هذه الطائرات، كما حدث قبل أربعة شهور، وألزم إسرائيل بتضييق هوامشها باللجوء للغارات من الأجواء اللبنانية بمدى سقفه ستون كيلومتراً، وإطلاق صواريخ من الأراضي المحتلة بالمدى ذاته تقريباً، فتزامن التوغّل «الإسرائيلي» في الأجواء السورية مع قيام الطائرات الأميركية بغارة على مواقع لتنظيم القاعدة غرب حلب، مستخدمة طائرات من قاعدة الملك خالد في السعودية، ومعلوم أن المسار فوق الأردن يستدعي إعلام «الإسرائيليين»، بعد الحصول على موافقة الروس للمرور الآمن في الأجواء السورية، والمعلوم أكثر أن التعاون الأميركي «الإسرائيلي» الأردني السعودي لا يحتاج لبراهين، فلا شيء يمنع أن تكون الغارة الأميركية قد جرى توقيتها على الساعة «الإسرائيلية»، فتستخدم الطائرات «الإسرائيلية» الممر الجوي ذاته الذي تسلكه الطائرات «الأميركية» وفي التوقيت ذاته.

– المهم في الاختبار هي النتائج التي ترتّبت عليه، فالبيانات «الإسرائيلية» تكشف أن الذي سقط في قرى إربد هي بقايا صاروخ حيتس، كان يلاحق الصواريخ السورية التي استهدفت الطائرات المشاركة في الغارة، ما يؤكد أن مسار الطائرات «الإسرائيلية» كان فوق الأردن وليس فوق لبنان، والمعلن «إسرائيلياً» أن صاروخ حيتس فشل في إسقاط الصواريخ السورية التي أكملت إلى أجواء القدس وأريحا وسقطت هناك بواسطة شبكة الباتريوت الأميركية، ما يعني أن صاروخ حيتس الذي تعتمد عليه «إسرائيل» في القبة الحديدة قد أُسقط من الخدمة، وأن الصواريخ السورية وقد أطلقت من جوار حمص، ويبدو أنها كانت أربعة صواريخ، اثنان أصابا الطائرتين المغيرتين، وإثنان قاما بمطاردة طائرتي الحماية، بلغت أجواء القدس ما يعني أن مداها قارب الخمسمئة كيلومتر ما يجعلها من الأطرزة الأشدّ حداثة، وأن ما قالته «إسرائيل» تخفيفاً للذعر أنها صواريخ سام خمسة هو بنسبة معيّنة تلاعب على الكلمات فالأس أس 300 هو نوع من السام خمسة، وكذلك الأس أس 400، وهذا يعني أن ما قاله الخبراء «الإسرائيليون» على شبكات التلفزة وفي الصحافة «الإسرائيلية»، أن زمن التفوق الجوي الإسرائيلي قد انتهى هو الأهم.

– الخلاصات البعيدة المدى، أن «إسرائيل» التي فقدت التفوق البري والتفوق البحري تفقد التفوق الجوي، وأن روسيا في قلب الحرب، وقبل أن تنتهي لن تمنح «إسرائيل» ضمانات التحرك في الأجواء السورية، وأن القيادة السورية لديها الإرادة ولديها القدرة على إرباك «إسرائيل» استراتيجياً وجعلها دولة عاجزة عن التفكير بحرب ولو محدودة، من دون المخاطرة بمواجهة تخرج عن السيطرة.

– إسرائيل تعترف بكل ذلك، فلا بأس أن يخرج غداً بعض العرب، ومنهم سوريون ولبنانيون، يمنح «إسرائيل» قوة قاهرة في الحرب لا تدعيها، ونفوذاً سياسياً دولياً من أميركا إلى روسيا تشتهيه ولا تطاله، كما حدث بعد الهزيمة «الإسرائيلية» في حرب تموز 2006، ففؤاد السنيورة صفة وليس شخصاً.

– مَن سيسأل بعد اليوم عن حق الردّ القموه حجراً.

RELATED VIDEOD

Related Articles 

دي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض

دي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض

مارس 23, 2017

ناصر قنديل

– ليس لتفجير جبهات القتال في سورية مجرد وظيفة تفاوضية وقد وضعت لها معادلات ممتدة من واشنطن إلى الرياض وتل أبيب وصولاً إلى أنقرة، وصارت حرب وجود بالنسبة لجبهة النصرة التي تقود الحرب ويلتحق بها بإمرة أسيادهم المشاركون في التفاوض، بشقيه الأمني في أستانة والسياسي في جنيف، لكن الأكيد أن التصعيد الذي تشهده سورية بمبادرة من جبهة النصرة وبتغطية وشراكة سياسية وعسكرية من المشاركين في جنيف عن مقاعد المعارضة سيكون الحاضر الأول في جنيف.

– ليس خافياً أن ثلاثية المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا للتفاوض استثنت بند الإرهاب الذي أصرّ الوفد السوري الرسمي على إضافته بنداً رئيسياً، كما ليس خافياً أن نجاح الوفد السوري بدعم روسي في فرض هذا البند عطفاً على اتهامه مشاركين في جنيف بالإرهاب واشتراطه حسم مصيرهم بين معسكري الإرهاب وأعدائه للانضمام إلى المسار التفاوضي الجدي، قد تمّ بقوة ما تم إنجازه في معارك حلب التي شكلت هزيمة مدوية لمشروع الحرب على سورية.

– تواطأ دي ميستورا بقدر ما تتيح موازين القوى لتخديم جماعة الرياض، وحاول التمادي على بنود التفاوض التي حصرها القرار الأممي 2254 بالسوريين، عبر ترويج صيغ للشق الداخلي من حلول تفاوضية تخدم المشروع المعادي لسورية فاستحق رفض دمشق لاستقباله، لكن دي ميستورا لم يكن الوحيد صاحب النصيحة لجماعة الرياض والفصائل بضرورة تغيير موازين القوى قبل جولة جنيف الجديدة وإلا سيكون وضعهم التفاوضي صعباً، وهو مَن قال لهم ستشهد الجولة ضغوطاً روسية سورية لضم ممثلي منصات القاهرة وموسكو لوفد موحّد ومعهم ممثلون للأكراد، وسيكون التفاوض في بند الإرهاب قاسياً ومتعباً، وسيكون السقف السياسي الذي يريد الروس أن تخرج به المفاوضات هو حكومة موحّدة في ظل الدستور السوري والرئيس السوري ، ونصيحة دي ميستورا هي المسعى السعودي والنصيحة الأميركية ذاتهما منذ استرداد الجيش السوري والمقاومة مدينة القصير وكلمة وزير الخارجية الأميركية آنذاك جون كيري من الدوحة، لا عودة للتفاوض قبل تعديل التوازن العسكري.

– دمشق ليست بعيدة عن التقاط الرسالة ولا عن حرفية ومهارة إرسال الأجوبة المناسبة، وأولها رفض استقبال دي ميستورا، والتتمة بالتتابع، من معاملة دي ميستورا بصورة باهتة وجافة في جنيف بمحاسبته على النقطة والفاصلة وفقاً للقرار الأممي وقرار تفويضه ومهمته وصلاحياته وضوابطه كموظف أممي، وسيراً بجدول الأعمال بحسم هوية المفاوضين وتأكيد عدم تشابكها بهويات إرهابية، وفقاً لمواقفها من التنظيمات الإرهابية المصنفة أممياً، وليس لاجتهادات متناقضة للأطراف المشاركة. وهنا لا توجد إلا العلاقة بجبهة النصرة، فمن يقاتل معها ومن يتبنّى قتالها لا مكان له على مائدة الحل السياسي، ومَن يتبرأ من حروبها وتفجيراتها وحده الجدير بالتفاوض.

– ستطول جولة جنيف الخامسة بكلام كثير وشروط وبيانات وخطابات، لكن الرد السوري سيكون في الميدان كفيلاً بتغيير المناخ والأجواء، ووضع دي ميستورا ومفاوضي مسميات المعارضة أمام الحائط المسدود والخيارات الصعبة، ومثلما نجح الهجوم المعاكس في مداخل دمشق بحسم سريع، فقد بدأ الهجوم المعاكس في ريف حماة والساعات والأيام المقبلة تتكفّل بالجواب.

Hot Syrian Spring ربيع سوري ساخن

 Hot Syrian Spring

مارس 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

It was not a secret that Astana Path which was created by Moscow in an opportune moment for finding an alternative of the US absence from the tracks of making the political settlement for Syria, was due to the emergence of an opportunity of the qualitative Turkish cooperation after the defeat of Aleppo which has affected it and has affected the military militia forces which work under its sponsorship which are closer to Al Nusra front, and which the Russians have endeavored  to make the Americans taking over the responsibility of separating it but in vain. The opportunity came to make its original owner taking over the task; the Turkish is the shelter, the supply line of Al Nura, and the sponsor of the involved armed groups, but after Aleppo the Turkish lost the opportunity to fight a proxy war on Syria, and has lost the hope in the consequences of this war after the fall of the castle which was represented by Aleppo and the fall of its title under the name of the armed opposition. Furthermore the Euphrates Shield which the Turkish formed for the war on ISIS has become mere a refinery to accommodate the remaining of the formations which he sponsored to make from them Turkish security line that is similar to the line of the army of Antoine Lahd in favor of Israel in the southern of Lebanon before liberating the South.

The Russian equation was that the Turks would separate Al Nusra and the militias affiliated to them within the Euphrates Shield to fight ISIS, and the partnership in a track that leads to alternative important Syrian negotiator of the opposition of Riyadh, that is capable of going on toward a settlement entitled the partnership with Turkey in the war on terrorism in exchange of reserving a fixed Turkish seat in the new regional system, but the US slowdown in the cooperation with Russia has led to big Turkish regressions, then Manbej slap which neither Russia nor Syria were far from its making occurred to the Turks, in response of the Turkish deception in Al Bab city and the embarrassment to the American through a new equation that says the impossibility to combine between the alliance with the Kurds and the Turks, so the Russians cooperate with the Turkish once again and the Syrians cooperate with the Kurds.

Astana in its third version has taken place in order to tell the armed groups which the Turks claim their mono-authority on them that they are still a common investment among Saudi Arabia, Israel, and the Americans that proves its ability in affecting the settlement negatively. This means its boycotting of Astana despite the Turkish concern and presence, or to say that the Turkish is still practicing the manipulation and the deception waiting for the American, in both cases there is no justification for the continuation of the bet on Astana as a path.

The suicidal bombings which ravage in the Syrian areas and the silence of the armed and the political oppositions say that the bet on a political or security track that leads to dynamisms that develop by themselves is no longer present. The military initiative is at the hand of the Syrian country and its allies, and there is no justification to stop in front of the lie of considering the cease-fire a way for the political settlement, or considering that Turkey can or wants, or can and wants an independent path from the Americans in approaching the Syrian war. So the clarity becomes the answer; war on Al Nusra and those who stand with it along with a political path with a clear ceiling for who wants, here is Geneva without conditions including the cease-fire condition, those who become ready for a government under the Syrian constitution and the Syrian presidency can find a seat till the election decides their size, and those who do not want then let them reserve a seat in the field.

The postponement of Astana to May says that April will be a hot month, and that the next Geneva after a week will be cold and dull especially after it became clear the Saud Israeli encouragement of the Americans to separate the battle of ISIS in the northern of Syria from the war on the resistance and the Syrian army in the south, and the sufficiency with security settlements with the Russians in the north due to the necessities of the war on ISIS, and disabling every political settlement that legitimizes the cooperation with the Syrian country that restores its diplomatic presence and its economic movement just for the sake of the necessities of the war on the Syrian country and the resistance.

Translated by Lina Shehadeh,

 

ربيع سوري ساخن

مارس 17, 2017

ناصر قنديل

– لم يكن خافياً أن مسار أستانة الذي وجدته موسكو في لحظة مؤاتية لإيجاد بديل عن الغياب الأميركي عن مسارات صناعة التسوية السياسية الخاصة بسورية، جاء بفعل ظهور فرصة لتعاون تركي نوعي بعد هزيمة حلب التي أصابتها وأصابت معها القوى العسكرية الميليشياوية العاملة تحت عباءتها وغير البعيدة عن جبهة النصرة، والتي تعب الروس لجعل الأميركيين يتولّون مهمة فصلها عنها من دون طائل. وجاءت فرصة ان يتولى المهمة صاحبها الأصلي. فالتركي هو ملاذ النصرة وخط إمدادها وهو راعي الجماعات المسلحة المعنية. وقد فقد بعد حلب فرصة خوض حرب بالوكالة على سورية وفقد الأمل بنتائج هذه الحرب بعد سقوط القلعة التي مثلتها حلب وسقوط عنوانها باسم المعارضة المسلحة. وصار درع الفرات الذي شكّله للحرب على داعش، مجرد مصفاة لاستيعاب شتات التشكيلات التي رعاها ليجعل منها شريطاً أمنياً تركياً يشبه شريط جيش أنطوان لحد لحساب إسرائيل في جنوب لبنان قبل تحرير الجنوب.

– كانت المعادلة الروسية أن يقوم الأتراك بمهمة عزل النصرة وتجميع الميليشيات التابعة لهم ضمن درع الفرات لمقاتلة داعش، والشراكة بمسار ينتج مفاوضاً سورياً بديلاً وازناً عن معارضة الرياض قادراً على السير نحو تسوية عنوانها الشراكة مع تركيا في الحرب على الإرهاب، مقابل حجز مقعد تركي ثابت في النظام الإقليمي الجديد. وجاء التباطؤ الأميركي في التعاون مع روسيا لينتج تراجعات تركية كبيرة، ثم جاءت صفعة منبج للأتراك والتي لم تكن روسيا ولا سورية ببعيدتين عن صناعتها رداً على الخداع التركي في معركة الباب وإحراجاً للأميركي بمعادلة جديدة تقول باستحالة الجمع بين التحالف مع الأكراد والأتراك، فيمسك الروسي بيد التركي مجدداً ويمسك السوري بيد الأكراد.

– جاءت أستانة بنسختها الثالثة لتقول إن الجماعات المسلحة التي يدعي الأتراك سلطتهم الأحادية عليها، لا تزال استثماراً مشتركاً مع السعودية و»إسرائيل» والأميركيين، يثبت قدرته على التأثير لإعاقة التسويات. وهذا معنى مقاطعتها لأستانة رغم الاهتمام والحضور التركيين، أو لتقول إن التركي لا يزال يمارس التلاعب والخداع، بانتظار الأميركي، وفي الحالين لا مبرر لمواصلة الرهان على أستانة كمسار.

– التفجيرات الانتحارية التي تعصف بالمناطق السورية، وصمت المعارضات المسلحة والسياسية، يقولان إن الرهان على مسار سياسي أو أمني كمسار ينتج ديناميات تتطور بذاتها لم يعد له مكان، فالمبادرة العسكرية بيد الدولة السورية وحلفائها، ولا مبرر للتوقف أمام أكذوبة اعتبار وقف النار طريقاً للتسوية السياسية، ولا اعتبار أن تركيا تقدر أو تريد، أو تقدر وتريد، مساراً مستقلاً عن الأميركيين في مقاربة الحرب السورية، ولذلك يصير الوضوح هو الجواب، حرب على النصرة ومن يقف معها، ومسار سياسي بسقف واضح لمن يرغب وها هي جنيف موجودة، من دون شروط، بما فيها شرط وقف النار، فمن ينضج لسقف المشاركة بحكومة في ظل الدستور السوري والرئاسة السورية يجد له مقعداً حتى تقرر الانتخابات حجمه، ومن لا يريد فليحجز مقعده في الميدان.

– تأجيل أستانة لشهر أيار يقول إن نيسان سيكون شهراً ساخناً، وإن جنيف المقبل بعد أسبوع سيكون بارداً وباهتاً، خصوصاً مع ما بات واضحاً من تشجيع سعودي «إسرائيلي» للأميركيين لفصل معركة داعش في شمال سورية عن الحرب على المقاومة والجيش السوري في الجنوب، والاكتفاء بتسويات أمنية مع الروس شمالاً لضرورات الحرب على داعش، وإعاقة كل تسوية سياسية تشرّع التعاون مع الدولة السورية وتعيد لها حضورها الدبلوماسي وحركتها الاقتصادية لضرورات الحرب على الدولة السورية والمقاومة.

(Visited 2٬907 times, 101 visits today)

في الربع الأخير: بن سلمان ونتنياهو قادة النصرة علناً

في الربع الأخير: بن سلمان ونتنياهو قادة النصرة علناً

ناصر قنديل

مارس 20, 2017

– طوال سنوات ست مضت كان الأتراك الأشدّ حضوراً بين حلفائهم على ساحة الحرب السورية بين الدول المشغلة والمحركة لحرب وضعت لها واجهات تخفي وجوهاً وتصير الوجوه واجهات مرة ثانية للوجوه الحقيقية. فالأميركي الذي لم يظهر إلا عندما صار عنوان الحرب على الإرهاب مظلة مناسبة، يحفظ لنفسه دوراً محسوباً ومفتوحاً على التصعيد والتسويات معاً، منذ أن سحب أساطيله من البحر المتوسط صارفاً النظر عن التورط بحرب يعلم كيف تبدأ ولا يعلم كيف تنتهي، تاركاً لحلفائه أصحاب المصلحة في خوض الحرب وفقاً لمعادلة وجودية، كما هو حال «إسرائيل» والسعودية، وللتمرجح فوق الحبال، كما هو حال تركيا، ليرصد الحاصل الإيجابي لهم جميعاً في حسابه ويدوّن الحاصل السلبي لكل منهم على حسابه الخاص ديناً عليه، فيصير الأميركي متخفياً وراء الثلاثي التركي السعودي «الإسرائيلي».

– الثلاثي الذي جلب تنظيم القاعدة بنسختيه ووزّعه على الجبهات وموّله وسلحه وأدار حركته، ويخشى انقلابه، ويريد استخدامه، يعرف أن تجارة القاعدة غير رابحة في السياسة ولو اعتبرها تجارته الوحيدة في الميدان مع معارضة سورية هزيلة وهشّة ولا تصمد ساعة في ميادين الحرب بوجه الجيش السوري وحلفائه، جعل القاعدة قناعاً يختبئ وراءه، وجعل للقاعدة قناعاً تختبئ وراءه بدورها هي واجهات المعارضة. ومن علامات الدخول في الربع الأخير لساعة الحرب إقدام اللاعبين الكبار بالنزول إلى الميدان مباشرة، لأن الأقنعة استهلكت والمعركة حساسة ولا مكان للخطأ، ولا رهان على اللاعبين الصغار في الحسابات الكبيرة. فالقاعدة التي خبأها المشغلون وراء تشكيلات المعارضة صارت علناً هي مَن يقاتل. وها هي معارك درعا والقابون وجوبر شمال دمشق تعلن ببيانات رسمية لجبهة النصرة وفيلق الرحمن، وبالمقابل ها هي إسرائيل تخرج علناً بقصف مواقع للجيش السوري وحلفائه شرق تدمر بعدما سقطت أكذوبة تدمير قوافل صواريخ هناك.

– الحركة «الإسرائيلية» العسكرية تريد إعاقة الجيش السوري عن الإمساك بالضفة الجنوبية لنهر الفرات، الذي تمسك داعش بنصف ضفته الشمالية ويجري التسابق على النصف الثاني بين داعش والأكراد والجيش السوري من جهة الحسكة ودير الزور، وهدف الإعاقة «الإسرائيلية» بضرب مقدّمة الجيش السوري الواصلة نحو الفرات منح الوقت لتلاقي جماعات دربها «الإسرائيليون» من المعارضة تدخل من الحدود الأردنية والسورية العراقية، وسبق وجرّبها الأميركيون في معارك التنف على الحدود السورية العراقية وفشلت، ويفترض أن تصل عبر البادية لنهر الفرات ويلاقيها الأكراد من الحسكة بأوامر أميركية، فيقطع طريق بلوغ دير الزور على الجيش السوري بهذا التواصل من التنف حتى الفرات لجماعات يقودها الأميركيون و«الإسرائيليون»، ويجري إسقاط معادلة المثلث الذي حققه الجيش السوري بين تادف وتدمر ودير الزور.

– الفشل «الإسرائيلي» بسبب الرد السوري الصاعق ومستواه الذي جعل المواجهة على مستوى «إستراتيجي» أعلى بكثير من توقعات قادة حكومة بنيامين نتنياهو، وردّ العفل الروسي على الغارات «الإسرائيلية»، وضعا الحركة «الإسرائيلية» في موقع تضيق خياراته، ويرفع مستوى التحدي، ويضع العلاقة الروسية الأميركية في امتحان يسقط أي فرصة لدور «إسرائيلي» مقبل في الأجواء السورية. فالأميركي هو الذي منح «الإسرائيلي» تنفيذ المهمة وسلّمه مفاتيح دخول الأجواء السورية بالسير وراء طائراته في التوقيت ذاته لغارة أميركية غرب حلب على مواقع تنظيم القاعدة، والحاصل أن ما بدأ بتخديم تكتيكي لفرع من الحرب دخله «الإسرائيلي» صار بمستوى تقرير مصير وجود «الإسرائيلي» في المعادلة السورية. فاقتضى الأمر دخول السعودي مباشرة لتقوم جبهة النصرة بتفجير المواجهات في دمشق، منعاً للتردّد «الإسرائيلي» وتأكيداً للقدرة على التحرك وتقديم الإثبات للأميركي بالقدرة على تغيير المعادلات، استكمالاً لما قام به «الإسرائيلي» من موقع الشريك في الميدان وفي إقناع الأميركي أثناء زيارة محمد بن سلمان لواشنطن لمنح الوقت للثنائي السعودي «الإسرائيلي» بقيادة حرب جنوب سورية ضد الدولة السورية وحلفائها، بعيداً عن معادلات التعاون مع الروس، ومعادلات الاتفاق والخلاف مع الأتراك، في شمال سورية.

– لا يخفي رموز الإعلام السعودي وقادة وفد التفاوض لجماعة الرياض أن التفجير قامت به النصرة وأن قوة فيلق الرحمن تقود القتال على جبهة أخرى، وأن المعارضة للكلام فقط، ولا يخفون أن توقيت التفجير يرتبط بالسعي لمنع الجيش السوري من قطف ثمار حرب الصواريخ مع «الإسرائيلي».

– اللاعبون على المكشوف واللعب على المكشوف… «إسرائيل» قبالة سورية وجهاً لوجه.. والباقي كومبارس.

Related Videos

Related Articles

The Turkish madness is electoral one الجنون التركي انتخابي

The Turkish madness is electoral one

مارس 16, 2017

Written by Nasser Kandil,

In the worst moments experienced by the administration of the Turkish President Recep Erdogan with Washington, and in the light of the developments of the events in the northern of Syria and the sticking of the US officials with the priority of their relation with the Kurds and the inability of Erdogan to understand that, for the second time the dilemma of the sense of greatness has been revealed as a barrier without realistic thinking in the Turkish ruling mentality. The issue according to the Americans neither related to the magnitude of the military capacity of the parties nor to the attitude toward the Turkish country and the keenness to ally with it.

Simply, Washington needs for a non-governmental Syrian party that grants it the legitimacy of deploying troops and experts and forming airports in Syria under the title of privacy that has magnitude of the realistic legitimacy and the ethnic or the national legitimacy, it needs for a party that responds to the US demands that is not loyal to any other country than America. In these two issues Turkey is like America it behaves like it toward the armed groups which affiliated to it, it wants from Washington to deal with it in order to get its legitimacy for the Turkish occupation that resembles the US occupation, even if the Turkish occupation was covered by a title of confronting the danger that threatens the security of Turkey, once under the pretext of the Kurds or the support of the armed factions that are loyal to Turkey. The pretext of the Americans remains the stronger in the war on ISIS and their coverage is more important through the relation with the Kurds.

The Turkish crisis occurs with Netherlands and Germany for the same reasons, the Turkish President and his government are waging a confrontation under what they consider a democratic right by communicating with the voters before the referendum, forgetting that he is talking about immigrants in another country, so what is presented by him is not to sign an agreement that allows the hosting country to organize electoral festivals and to receive the speakers from the two teams to identify the attitudes and to practice the choice, in favor of the resident communities, but it is an exclusive right of the representatives of the rule to mobilize their immigrants to vote for its favor. It is surprised to find the coming governments which want to hold elections and in respect of the privacy of the Turkish position toward the organizations of ISIS and Al Nusra and the issue of the refugees pave the way for Turkish governmental festivals that do not evoke campaigns of the extremist right, because Turkey does not see any law or logic but the one which helps it to be surprised for not dealing with its priorities, as the priorities of the others.

Politically, it is not possible to describe the Turkish anger along with the expressions and threats but only with the political madness for a frustrated country that lives the defeat and the isolation, and instead of absorbing what is surrounding its policies as complexities or making a review that allows drawing policies that commensurate with the variables it turns into a source of crises, that spreads anger and tension. This is the beginning of the tragic end of the countries which think that their size is protecting them. Previously, Turkey has experienced that with Russia, but the result was disastrous, and it has been forced to apologize, but the problem of the rule of Erdogan is that he wants to win in the referendum by provoking the Turkish feelings of the voters who live as their president the illusion of the sultanate and the arrogance of greatness, and whose their egos please the anger of the president and provoke them to vote for him according to the powers of the Sultan, but after the referendum he will leave the arrogance after he will send secretly to the Dutch government that “ I think that the crisis and the tension benefit both of us in the elections so we have to win together, in order to reconcile after the elections”.

Erdogan is a kind of the politicians who is aware how to deal with the game of the folk in the relation of the leader and the street’s people, its key is tickling the tribalism of the privacy and the greatness, then it is possible to fluctuate between the matter and its opposite without consideration or questioning. And thus the leader will be in an image that simulates the divinity over the change and its laws.

Translated by Lina Shehadeh,

الجنون التركي انتخابي

مارس 13, 2017

ناصر قنديل

في لحظات سيئة تعيشها إدارة الرئيس التركي رجب أردوغان مع واشنطن في ضوء مجريات أحداث شمال سورية وتمسّك المسؤولين الأميركيين بأولوية علاقتهم بالأكراد وعجز أردوغان عن استيعاب ذلك، تكشفت مرة أخرى معضلة الشعور بالعظمة كحاجز دون التفكير الواقعي في الذهنية التركية الحاكمة، فالمسألة عند الأميركيين ليست بحجم القدرة العسكرية للأطراف، ولا بالموقف من الدولة التركية والحرص على التحالف معها.

إنها ببساطة حاجة واشنطن لجهة غير حكومية سورية تمنحها شرعية نشر قوات وخبراء وإقامة مطارات في سورية، تحت عنوان خصوصية لها مقدار من الشرعية الواقعية والشرعية العرقية أو القومية، وجهة تأتمر بالأوامر الأميركية ولا تدين بالولاء لدولة غير أميركا. وفي هذين الشأنين تركيا كأميركا تفعل مثلها مع الجماعات المسلحة التابعة لها، وتريد من واشنطن أن تمرّ عبرها وأن تستمد شرعيتها من احتلال تركي يشبه الاحتلال الأميركي، ولو تغطّى الاحتلال التركي بعنوان مواجهة خطر على أمن تركيا مرة بذريعة الأكراد أو يدعم فصائل مسلّحة موالية لتركيا. تبقى ذريعة الأميركيين أقوى في الحرب على داعش، وغطاؤهم أهم بالعلاقة مع الأكراد.

تقع الأزمة التركية مع هولندا وألمانيا لأسباب مشابهة، فيخوض الرئيس التركي وحكومته مواجهة تحت ما يعتبره حقاً ديمقراطياً، بالتواصل مع الناخبين قبل الاستفتاء، ناسياً أنه يتحدّث عن مهاجرين في بلد آخر، وأن ما يعرضه ليس توقيع اتفاق تتيح بموجبه الدولة المضيفة للجاليات المقيمة تنظيم مهرجانات انتخابية واستقبال المتحدثين من الفريقين للتعرف على المواقف وممارسة الاختيار، بل حق حصري لممثلي الحكم بتعبئة مهاجريهم للتصويت لحساب خياراته. ويستغرب أن تجد الحكومات المقبلة على انتخابات في ذلك، ولخصوصية الموقف التركي من العلاقة بتنيظمَي داعش وجبهة النصرة، وقضية اللاجئين، في فتح الطريق لمهرجانات حكومية تركية ما يضرّ بها ويستثير عليها حملات من اليمين المتطرف، لأن الباب العالي لا يرى قانوناً ومنطقاً إلا الذي يساعده على الاستغراب لعدم التعامل مع أولوياته كأولويات للآخرين.

لا يمكن سياسياً توصيف الغضب التركي وما رافقه من تعابير وتهديدات إلا بالجنون السياسي لدولة محبطة، تعيش الهزيمة والعزلة وبدلاً من استيعاب ما يحيط بسياساتها من تعقيدات والانكباب على مراجعة تتيح رسم سياسات تتناسب مع المتغيرات تتحوّل مصدراً للأزمات، وتنشر حولها الغضب والتوتر. وهذه بداية نهاية مأساوية للدول التي تظن أن حجمها يحميها، فقد جرّبت تركيا سابقاً ذلك مع روسيا وكانت النتيجة كارثية واضطرت لكسر أنفها والعودة إلى الاعتذار، لكن مشكلة حكم أردوغان أنه يريد الفوز بالاستفتاء من موقع الاستثارة للمشاعر التركية لدى الناخبين الذين يعيشون مثل رئيسهم وهم السلطنة وعنجهية العظمة، ويرضي غرورهم غضب الرئيس ويستنهضهم للتصويت له بصلاحيات سلطان. وهو بعد الاستفتاء سيعود عن العنجهية بعد أن يرسل سراً للحكومة الهولندية، أظنّ أن الأزمة والتوتر يفيداننا معاً في الانتخابات وما علينا إلا الفوز معاً، لنتصالح بعد الانتخابات.

أردوغان نوع من السياسيين يدرك كيفية التعامل مع لعبة القطيع في علاقة الزعيم والشارع، ومفتاحها دغدغة عصبية الخصوصية والعظمة، وعندها يمكن التقلّب بين الشيء وضده من دون حساب ومساءلة، ويصير الزعيم في صورة تحاكي الألوهية فوق التغيير وقوانينه ويخلق الله من الشبه أربعين.

(Visited 1٬107 times, 1٬107 visits today)
Related Videos
 







Related Articles

The third Astana or the second Moscow talks? أستانة الثالث أم موسكو الثاني؟

The third Astana or the second Moscow talks?

مارس 16, 2017

Written by Nasser Kandil,

The first Moscow Meeting between Russia, Turkey and Iran and the statement issued at its end after the resolution of the control of the Syrian army and its allies on Aleppo and the exit of the militants supported by Turkey formed a take off point for Astana path which was based on a bilateral to cease-fire between the Syrian army and the armed groups supported by Turkey on one hand, and the continuation of the joining of these armed groups in the choice of the war on terrorism and the exit from the war against the Syrian country, moreover considering the separation between these factions and Al Nusra front the starting point in this path on the other hand. It was clear that what was so-called by Astana path is not a dialogue between the Syrian country and the opposition as what is going on in Geneva, but it is a framework granted by Russia and Iran to Turkey to reserve a seat for its groups in the poetical process from the gate of stopping their positioning behind Al Nusra front, and stopping the positioning of Turkey on the bank of the war on Syria after its failed experience in Aleppo.

It was known that any setback in Astana path means a regression in the role of the armed groups within the equations of the negotiation in Geneva on one hand, and a regression in the special status of Turkey in the Syrian political track on the other hand, so the alternative is the return to the field which turns the tip in favor of the Syrian army and its allies where the factions are positioning beside Al Nusra front. It was clear that what has happened since the Second Astana and the Fourth Geneva along with the bombings of Homs and the battles of Al-Bab, and later the bombing of Damascus and the tension about the entry to Manbej that the rules of Astana are changing. The armed factions stand with Al Nusra in the two bombings and stand in the political solution outside the priority of the war on terrorism, and the Turkish priority is as the priority of the groups affiliated to it, it is not the success of Astana path as planned, however, using its revenues for the political negotiation in Geneva on one hand, and the seeking to reserve a seat in the battle of Raqqa at the expense of the Kurds on the other hand, and if necessary a Turkish escalation against Iran to bribe America hoping to facilitate the Turkish task in Manbej and ignoring the commitments to Astana in order to leave the serious negotiation till the US anticipated position of the new administration becomes ready toward the cooperation with Russia.

Turkey lost the round of Manbej politically and militarily, as it lost the round of Aleppo. The Turkish President went to Moscow to renew the paths of cooperation after he had got the US disappointment, while the Syrian country went at the time of the coup on Astana to revive the settlements’ paths which end with the exit of the militants from the areas in which they cause harm to their people, most importantly Al Waer district. The armed groups have linked their going to the third Astana with a different settlement that relieves them in Al Waer district. The settlement in Al Waer district in Homs has passed; this settlement which was allocated to thousands of the militants and under the direct Russian sponsorship has been boycotted by them.

After all of what has happened Astana path needs a detailed assessment from its founders as the type of the Second Moscow talks before the hold of the third Astana. The Russian-Turkish-Iranian meeting has failed due to the Turkish political attacks against Iran and the Turkish coup on Moscow understandings, so the strengthening of Astana depends on reviving the understandings in the heart of the Russian-Turkish-Iranian tripartite, and when Turkey and its groups understand that there are no cards to play with. The settlements are continuing as the form of Al Waer district, and the resolving is continuing as in Qaboun and Daraa, while the forms of the cooperation with the Kurds crystallize in Manbej, the banks of the Euphrates, Deir Al Zour, and Hasaka. If Turkey and its groups do not have what they add to the engagement in a settlement that is based on the exit from the war on the country, and the joining in the war on terrorism as a beginning for the separation from Al Nusra front, and if Turkey does not have what to grant in that respect, then let everyone go in its way and reaps its consequences.

The absence of the armed groups from the third Astana turns it into second Moscow which is desired by Iran and Syria, and it is not objected by Russia after the Russian Turkish Summit to put the Turkish speech at stake, it does not matter that the meeting starts with the meeting of the sponsors and ends with the meeting of the parties after two days.

Translated by Lina Shehadeh,

مارس 14, 2017

ناصر قنديل

– شكل انعقاد لقاء موسكو الأول بين روسيا وتركيا وإيران والبيان الذي صدر بنهايته إثر حسم سيطرة الجيش السوري وحلفائه على حلب وخروج المسلحين المدعومين من تركيا منها، نقطة الانطلاق لمسار أستانة الذي قام على ثنائية وقف النار بين الجيش السوري والجماعات المسلحة المدعومة من تركيا من جهة، والسير بانضمام هذه الجماعات المسلحة في خيار الحرب على الإرهاب والخروج من الحرب مع الدولة السورية، واعتبار الفصل بين هذه الفصائل وجبهة النصرة نقطة البداية في هذا المسار. وكان واضحاً أن ما سُمّي بمسار أستانة ليس حواراً بين الدولة السورية والمعارضة كالذي يجري في جنيف، بل هو إطار تمنحه روسيا وإيران لتركيا لحجز مقعد لجماعاتها في العملية السياسية من بوابة وقف تموضعهم وراء جبهة النصرة، ووقف تموضع تركيا في ضفة الحرب على سورية بعد تجربتها الفاشلة في حلب.

– كان معلوماً أن أي انتكاسة في مسار أستانة تعني تراجعاً في دور الجماعات المسلحة ضمن معادلات التفاوض في جنيف من جهة، وتراجعاً في المكانة الخاصة لتركيا في المسار السياسي السوري من جهة أخرى، وأن البديل هو العودة للميدان الذي ترجح كفته بقوة لصالح الجيش السوري وحلفائه، حيث تتموضع الفصائل إلى جانب جبهة النصرة، وكان واضحاً أن ما جرى منذ انعقاد أستانة الثاني وجنيف الرابع وما رافقهما في تفجير حمص ومعارك الباب، ولاحقاً تفجير دمشق والتجاذب حول الدخول إلى منبج، أن قواعد أستانة تتغيّر، فالفصائل المسلحة تقف مع النصرة في التفجيرين، وتقف في الحل السياسي خارج أولوية الحرب على الإرهاب، وأن الأولوية التركية كما هي للجماعات التابعة لها ليست في إنجاح مسار أستانة، كما هو مرسوم، بل باستعمال عائداته للدخول على خط التفاوض السياسي في جنيف من جهة، والسعي لحجز مقعد في حرب الرقة على حساب الأكراد من جهة مقابلة، وإن اقتضى ذلك تصعيداً تركياً بوجه إيران لرشوة أميركا أملاً بتسهيل المهمة التركية في منبج، وإدارة الظهر للالتزامات المقطوعة في أستانة لترك التفاوض الجدي لحين نضج وتبلور الموقف الأميركي المرتبك مع الإدارة الجديدة تجاه التعاون مع روسيا.

– خسرت تركيا جولة منبج، بكل ما فيها سياسياً وعسكرياً، كما خسرت جولة حلب وذهب الرئيس التركي إلى موسكو بعدها لتجديد مسارات التعاون وهو يحمل خيبته الأميركية، بينما ذهبت الدولة السورية في وقت الانقلاب على أستانة لإنعاش مسارات التسويات التي تنتهي بخروج المسلحين من المناطق التي يتسببون بالأذى لسكانها ولمحيطها، وكان حي الوعر أهمها، وربطت الجماعات المسلحة ذهابها لأستانة الثالث بتسوية من نوع مختلف تريحها في حي الوعر، ومضت التسوية في حي الوعر بحمص، وتخصّ آلاف المسلحين وفي الوسط الأهم لسورية وبرعاية روسية مباشرة، فقاطعت الجماعات المسلحة.

– يحتاج مسار أستانة بعد كل الذي جرى لتقييم تفصيلي من مؤسسيه على نمط موسكو الثاني قبل انعقاد أستانة الثالث، فاللقاء الروسي التركي الإيراني سقط بالهجمات التركية السياسية ضد إيران وبالانقلاب التركي على تفاهمات موسكو، وتدعيم مسار أستانة يتوقف على إعادة إنعاش التفاهمات في قلب المثلث الروسي التركي الإيراني، وأن تفهّم تركيا وجماعاتها أن لا أوراق بأيديهم يلعبونها، فالتسويات تستمر بصيغة حي الوعر، والحسم يستمر بطريقة القابون ودرعا، والتعاون مع الأكراد تتبلور صيغه في منبج وضفاف الفرات ودير الزور والحسكة، فإن لم يكن لدى تركيا وجماعاتها ما يضيفونه للانخراط بتسوية تقوم على الخروج من الحرب على الدولة والانضمام للحرب على الإرهاب بداية من الفصل عن جبهة النصرة، وإن لم يكن لدى تركيا ما تقدّمه على هذا الصعيد، فليذهب كل في طريقه ويحصد نتائجها.

– غياب الجماعات المسلّحة عن استانة الثالث يحوّله إلى موسكو الثاني الذي تريده إيران وسورية، ولا تمانع به روسيا بعد القمة الروسية التركية لوضع الكلام التركي على المحك العملي، ولا مانع من أن يبدأ لقاء الرعاة وينتهي بلقاء الأطراف بعد يومين.

(Visited 1٬651 times, 120 visits today)

%d bloggers like this: