SAA Units Find Weapons, Caves & Tunnels in Cleanup; Erdogan’s Terrorists Breach CoH 19 Times

 

weapons and munition found by the SAA in a former clothing factory
Imagine a western clothing factory stripped of equipment & turned into a bomb-making plant.

SAA units cleaning up areas liberated from al Qaeda terrorists have, as usual, found large stashes of weapons, stolen manufacturing plants having equipment replaced with bomb-making, and more caves and tunnels. Erdogan’s takfiri have breached the Cessation of Hostilities agreement in the Idlib de-escalation zone nineteen (19) times since 00:01 6 March — though Team Erdogan only listed one (1).

Among the breaches by the Erdogan regime takfiri savages announced on 7 March, were four rockets fired into the villages of Hazarin and Aldar-Alkaber, southern Idlib countryside. The result of the bombings were only material damages.

Also on 7 March, the swamp drunk Trump regime illegally delivered another military shipment to al Qaeda in Syria; from SANA: “The US occupation forces on Saturday sent a new convoy of trucks loaded with military and logistical reinforcements to the Syrian territories in another breach of international law.

“Local sources said that the 10 trucks have entered Syrian territories, coming from Iraq through al-Waleed illegal crossing point, and moved from al-Ya’aroubyia to the US occupation base at Kharab-Aljer airport in al-Malkyia area in Qamishli countryside.”

Kelly Craft, American diplomat who breached both the UN Charter and international law in her recent visit to Turkey and her illegal entry into Syria, bragged that the US had spent 10 billion (with a “b”) dollars in the SAR since the beginning of the NATO Spring against the Levantine country, adding another $108 million to the kitty. At the time of Clinton’s SoS tenure, the Obama administration had sent almost one billion in aid to the terrorist ‘rebels.’

American infrastructure is collapsing. People CrowdFund for medical bills. Homelessness is epidemic. Nonetheless, US has spent $10 Billion to destroy Syria.

After ridding neighborhoods of human pathogens, Syrian military units — including sappers — must do a thorough cleansing of the regions, to safely remove the gifts of landmines and IEDs the savages always leave behind, before civilians can safely return to their homes, or what may be left of them.

On 6 March, another large cache of NATO weapons — including US TOWs — was found in the recently liberated Saraqib.

Army units discovered three takfiri savages hideouts in the Kafr Hamra region of Aleppo countryside, on 6 March. Where once there had been clothing and textile dyeing factories, had been deformed into weapons manufacturing sites, looted of all original equipment (the human pathogens have been looting Syrian infrastructure and selling equipment cheaply, to Turkey, since 2012) and now abandoned. Large quantities of missiles, mortars, IEDs, and even the Jahannam [hell] cannons were found where once sewing machines and textile equipment once existed.

In order for those who never heard of the Hell Cannon, we share a video from 2016, which shows how dear freedom is to NATO’s beloved rebels, how only three of its bombs destroyed a six floor apartment building while an Islam-hating Wahhabi blasphemes as though he were in a particular throe:

Some of our readers may recognize a terrorist flag stamped on one of the buildings; Syria News screengrabbed it for a side-by-side group photo showing diversity among al Qaeda factions of human pathogens, not one of which would be tolerated in any NATO country:

Also on 6 March, not long after the CoH went into effect, Syrian air defenses destroyed two drones in Jableh, which were headed to the military base in Hmeimim.

— Miri Wood

Related News

SYRIAN ARMY ELIMINATES TURKISH-AFFILIATED FIELD COMMANDER IN SOUTHEAST IDLIB

South Front

15.02.2020

The Syrian Arab Army (SAA) has eliminated a military commander of the Turkish-backed National Front for Liberation (NFL), opposition sources revealed on February 15.

The commander, identified by his nom de guerre “Abu Muslim Taoum,” was killed on February 9 in clashes with army units in the town of al-Taliyah in the southeastern Idlib countryside.

Abu Muslim was reportedly the commander of Jaysh al-Ahrar’s Special Forces. The group is one of the key members of the NFL.

Syrian Army Eliminates Turkish-Affiliated Field Commander In Southeast Idlib

Abu Muslim Taoum

Several militants were killed alongside Abu Muslim, three of them were identified by local activists as Abu Mohamad al-Sham, Abu Mohamad al-Hamui and Abu Adana Taftanaz.

Earlier this week, the Russian Aerospace Forces (VKS) neutralized a senior al-Qaeda commander, who was taking part in a Turkish-led attack on SAA positions in western Aleppo.

Turkish-backed militants and al-Qaeda-affiliated groups in Greater Idlib have been fighting side by side against the SAA for more than a year now. Turkey is now reportedly providing all of them with military support.

More on this topic:

Putin Marks 75th Anniversary of WWII With Speech Warning About Looming Global Conflict!

February 07, 2020

Full Transcript : http://en.kremlin.ru/events/president/news/62732

Presentation of foreign ambassadors’ letters of credence

February 5, 202013:45The Kremlin, Moscow

Vladimir Putin received letters of credence from 23 newly-appointed foreign ambassadors. The ceremony was held in the Grand Kremlin Palace’s Alexander Hall.

Letters of credence were presented to the President of Russia by Graeme Leslie Meehan (Australia), Lotfi Bouchaara (Kingdom of Morocco), Zhang Hanhui (People’s Republic of China), Malena Mard (Kingdom of Sweden), Geza Andreas von Geyr (Germany), Brian McElduff (Ireland), Miroslav Lazanski (Republic of Serbia), Sadasivan Premjith (Republic of Singapore), Eat Seyla (Kingdom of Cambodia), Ekaterini Nassika (Hellenic Republic),Abdulrahman Hamid Mohammed Al-Hussaini (Republic of Iraq), Mohamed Sherif Kourta (People’s Democratic Republic of Algeria), Dulamsuren Davaa (Mongolia), Tarak ben Salem (Republic of Tunisia), Kazem Jalali (Islamic Republic of Iran), Kamrul Ahsan (People’s Republic of Bangladesh), Deborah Jane Bronnert (United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland), Si’alei van Toor (New Zealand), Alison LeClaire (Canada), Pierre Levy (French Republic), John J. Sullivan (United States), Efrain Villarreal Arenales (Republic of Panama) and Yermek Kosherbayev (Republic of Kazakhstan).

* * *

President of Russia Vladimir Putin: Colleagues, ladies and gentlemen,

I would like to welcome you in the Kremlin at this ceremony to present your credentials and to congratulate you on officially commencing your diplomatic activities here in Russia.

You have an important and serious mission: to promote the development of comprehensive relations between the countries you represent and Russia. We proceed from the fact that you will be responsible for expanding our political dialogue and trade and economic ties as well as deepening cultural exchanges and promoting people-to-people contacts. And we are sincerely interested in making your embassies’ work in these key spheres successful. You can always count on the help of the Russian official agencies as well as businesses and civil circles. All your useful endeavours will definitely be supported.

This year marks the 75th anniversary of the end of WWII. In May we invite foreign leaders and delegations to attend celebrations marking the great Victory in Moscow to commemorate the memory of millions of victims, pay tribute to the veterans and show our committal to the ideals of peace, freedom and justice. The victor countries, members of the anti-Hitler coalition, made these ideals the foundation of the post-war world order embodied in the United Nations Charter 75 years ago.

Unfortunately, nowadays humankind is coming ever closer to a dangerous line. Regional conflicts are multiplying, the threats of terrorism and extremism are growing and the arms control system is being uprooted. The global economy is also unstable.

Ladies and gentlemen,

Today’s ceremony is attended by the heads of diplomatic missions of 23 countries of Europe, Asia, Africa, America and Australia. By tradition, I would like to say a few words about our bilateral relations.

Russia favours pragmatic and business-like cooperation with Australia. We are giving support to the business circles of both countries in their effort to implement mutually beneficial joint projects and are facilitating the expansion of humanitarian contacts.

We are satisfied with the present state of collaboration with Morocco. Our states have achieved decent results in mutual trade, agriculture, and deep-sea fisheries. There are opportunities for advanced Russian technologies and R&D results to reach the Moroccan market.

Our relations with the People’s Republic of China are at an unprecedentedly high level. In fact, this is a comprehensive strategic partnership. Bilateral trade is consistently being built up. The Power of Siberia gas pipeline has been put into operation. Ties in the field of defence and military-technical cooperation are developing successfully. In April, we are planning to launch the Russian-Chinese cross Year of Scientific, Technological and Innovation Cooperation. Our two countries coordinate their positions on key global and regional problems and work in unison at international organisations and associations, including the UN, BRICS, and the Shanghai Cooperation Organisation. China and all of us have come face to face with the threat of the coronavirus. Leaders of the PRC have been taking resolute and energetic measures to halt the epidemic. We are ready to render help and every kind of assistance to the friendly Chinese people.

We are keen to promote cooperation with Sweden in the spirit of good-neighbourliness and mutual respect. Held in St Petersburg last year, our talks with Prime Minister Stefan Löfven have confirmed that our two countries have the capacity for invigorating our economic, cultural and humanitarian contacts and for joint work on matters related to the Baltic Sea and other regional affairs.

Russia attaches much importance to promoting constructive collaboration with the Federal Republic of Germany. We regularly discuss with Ms Chancellor Angela Merkel current international and bilateral issues. We have supported the idea to hold a conference on a Libyan settlement in Berlin and participated in it in the most pro-active manner. Russia and the FRG are intensifying their mutually beneficial cooperation in trade, investment, and energy, and we intend to continue this joint positive work.

Russia and Ireland are striving for closer trade and economic cooperation, including in high technology, innovation and agriculture. There are opportunities for bilateral cooperation in education, culture and similar areas.

Russia and Serbia are linked by a strategic partnership that relies on traditions of friendship and the cultural, spiritual and historical affinity of our fraternal peoples. Last December, meaningful talks were held with President Aleksandar Vucic in Sochi. Important agreements were reached on bilateral cooperation in an entire range of areas: the economy, trade, the power industry, culture and coordination on regional matters. Russia is doing much to help maintain the situation in the Balkans stable and safe. We want Belgrade and Pristina to reach a mutually acceptable solution to the Kosovo problem on the basis of UN Security Council Resolution 1244.

Singapore is Russia’s highly promising partner in the Asia-Pacific Region. We appreciate our political dialogue that is actively promoting practical cooperation. The implementation of the free trade agreement signed by the Eurasian Economic Union and Singapore at the end of last year is designed to give an impetus to mutual trade and investment growth. We hope to conclude a Russia-Singapore bilateral agreement on services and investment.

We are friends and partners with the Kingdom of Cambodia. We are interested in further developing our relations in diverse areas, including politics and security, trade and investment, as well as educational and other people-to-people exchanges.

I am convinced that the further development of relations between Russia and the Hellenic Republic meets the interests of our states and certainly aligns with the centuries-old traditions of friendship and mutual affinity between our nations. In addition to our cooperation in politics, the economy and the power industry, there are good opportunities for expanding our contacts in tourism and culture. In this context, I would like to mention the current Cross Year of Language and Literature.

Russia and Iraq have accumulated a wealth of experience of mutually beneficial cooperation in many spheres, including the fuel and energy sector. Russia firmly stands for the preservation of Iraq’s sovereignty and territorial integrity and has helped to ensure Iraqi security. We believe that efforts towards internal political stability in Iraq should be taken within the framework of a broad national dialogue based on respect for the interests of all citizens, regardless of their ideological beliefs and ethnic and religious backgrounds.

Russia has strong and friendly ties with Algeria. The presidential election held there late last year was a big step towards political and social reform in your country. We support Algeria’s balanced policy in international and regional affairs. We see good possibilities for building up our economic and military technical cooperation and for coordinating our efforts in the interests of stronger stability and security in North Africa and the Sahel-Saharan zone. I recently had a short conversation with your President in Berlin. I hope to see him in Russia soon.

Mongolia is a good neighbour and a tried and tested friend. Last year Russia and Mongolia celebrated the 80th anniversary of victory in the Battle of Khalkhin Gol and signed a termless Treaty on Friendly Relations and Comprehensive Strategic Partnership. We consider it reasonable to complement our close political interaction with practical projects in trade, investment and humanitarian spheres. We are satisfied with the development of the trilateral Russia-Mongolia-China dialogue. We would like to see Mongolia more actively involved in operations of the Shanghai Cooperation Organisation as well.

We are resolved to further strengthen bilateral cooperation with Tunis, which is among Russia’s traditional partners in the Middle East and North Africa. We are ready to work together on current regional matters, including a settlement in Libya.

Russia enjoys friendly and mutually respectful relations with Iran. Major bilateral projects in the energy sector, including nuclear energy, in railway transport and other sectors of the economy are steadily expanding. An interim agreement to create a free trade area between Iran and the EAEU came into force in 2019 and gave an additional boost to Russian-Iranian trade and investment relations. We plan to promote cooperation with Iran in fighting international terrorism, coordinate our actions as part of the Astana process and facilitate a settlement in Syria. Russia will continue to make efforts to preserve the Joint Comprehensive Plan of Action for the Iranian nuclear programme. We believe this international agreement is critically important for global and regional stability.

Russian-Bangladeshi ties are quite dynamic. Trade is up, and a major project to build Bangladesh’s first nuclear power station, Rooppur, is in progress. Given the proximity of our respective states’ approaches to most pressing regional problems, we look forward to continuing close cooperation at the UN and other multilateral organisations.

The current state of relations between Russia and Great Britain can hardly be considered satisfactory by either side. We are convinced that restoring a mutually respectful political dialogue, strengthening trade and economic exchanges, and building up cultural and people-to-people contacts is in our common interest. We are ready for this.

We stand for promoting Russia-New Zealand ties in trade, investment and culture. We find it useful to interact on international issues, including counterterrorism, climate change and research in the Antarctic.

We are open to cooperation with Canada based on mutual respect for and consideration of each other’s interests. Canada and Russia are neighbours in the Arctic and share common responsibility for ensuring the sustainable development of this vast region, preserving the traditional way of life of the indigenous peoples and taking good care of its fragile ecosystem.

France is one of Russia’s key international partners. We maintain contacts with President Macron, hold regular meetings, discuss issues such as a settlement in Libya, Syria and the Middle East in general, and interact on the Ukraine crisis within the Normandy format. At a bilateral summit held in Fort de Bregancon last August, we agreed to work jointly on ensuring stability and security in Europe. Economic ties between Russia and France, including in industry and energy, continue to expand. On January 16, the Russian Seasons festival opened in France. It is designed to promote friendship and mutual understanding between the peoples of our countries.

Global peace and security largely depend on the state of relations between Russia and the United States, as well as on their stability and predictability. We are convinced that these relations should hinge on the principles of equality, respect for sovereignty and non-interference in each other’s domestic affairs. We are ready for detailed dialogue with the American side, including on arms control and strategic stability, the fight against terrorism and the peaceful resolution of regional crises. For us, it is absolutely obvious that resuming constructive bilateral collaboration meets the interests of Russia, the United States and the entire world.

We advocate the further development of ties with the Republic of Panama, efforts to streamline the legal framework, cooperation and expanded contacts on the economic agenda. We will continue to encourage educational exchanges and help train specialists for Panama.

Relations between Russia and Kazakhstan are an example of reliable strategic partnership and allied cooperation. Bilateral collaboration is based on solid historical, cultural and spiritual bonds between our nations. We appreciate the current level of trust and collaboration with the leaders of Kazakhstan. Last year, we held nine meetings with President Kassym-Jomart Tokayev. And, of course, we maintain close contacts with our good friend Nursultan Nazarbayev. Sustainable integration within the Eurasian Economic Union continues to develop largely through joint efforts of Russia and Kazakhstan. Trade and economic relations between our countries are expanding in all areas, including in industry, energy and investment. Russia and Kazakhstan closely coordinate their approaches to matters on the international agenda. It is common knowledge that our Kazakhstani partners provided a venue for launching the Astana negotiating process to achieve a Syrian peace settlement.

Ladies and gentlemen,

Intensive but highly interesting work awaits all of you. I hope that you will be able to get to know Russia better, feel its pulse and watch our country accomplish important and ambitious tasks of political, economic and social development. I also hope that you will provide real assistance in expanding bilateral ties between Russia and the states you represent and will facilitate stronger friendship and mutual understanding between our nations. I wish you every success and all the best.

Thank you.

ثورات معقَّمة

مايو 10, 2019

ناصر قنديل

– لا يمكن إلا الشعور بالفرح لعدم انزلاق الأوضاع في الجزائر والسودان نحو الفوضى أو الخيارات الدموية، ونجاح المعنيين في الشارع والحراك الشعبي والقوات المسلحة معاً في إيجاد مساحة للخلاف والتفاهم تحول دون الخيارات التي عصفت بالبلدان التي عرفت النسخة الأولى من الربيع العربي.

– الأسئلة الكبرى التي يطرحها وضع النسخة الجديدة من الربيع العربي تتصل بغياب كامل لأي إشارة جدية لرؤية جناحي الأحداث في الحراك الشعبي وقواه من جهة والجيش من جهة مقابلة تجاه الخيارات الكبرى للدول التي تتصل بالسياسات كأن الثورة تقول إن لا مشكلة لها مع سياسات النظام السابق وقضيتها تقتصر على الشأن الداخلي. وهذا يعني أنها حركة من داخل النظام رغم الكلام المعاكس عن ثورة لأن الثورة تُعيد صياغة كل شيء وترفع صوتها على كل ما هو نافر في السياسات السابقة تجاه القضايا المتصلة بالهوية. وحتى الآن لم نسمع كلمة عن موقف من السياسات الأميركية في المنطقة وسوق النفط وثروات الجزائر الهائلة وعلاقاتها بالشركات العالمية الكبرى، ولا عن الوضع العربي ومكانة الجزائر فيه، ولا عن فلسطين التي لم تغب يوماً عن هموم الجزائريين واهتماماتهم، وقد شكلت حضوراً منذ أيام استقلال الجزائر، مع أحمد بن بلة والهواري بومدين.

– في السودان تبدو الأمور أشدّ وضوحاً، فالغريب العجيب أن السودان الذي يشارك في حرب اليمن منذ عهد الرئيس عمر البشير، لم يرد طلب عودة قواته إلى الوطن في حركة الشارع والاعتصام المستمر أمام قيادة الجيش منذ شهر ونيّف. وهو مطلب عادي طبيعي إنساني يرد في أي حركة احتجاجية في أي بلد تشترك قواته المسلحة في حرب ليس له فيها يد ولا مصلحة وترتكب فيها المجازر ويساءل قادة العالم على درجة مسؤولياتهم فيها، ويموت فيها الجنود والضباط بلا قضية. ولا يمكن إنكار العلاقة بين هذه المشاركة والمال الخليجي الذي يصل إلى السودان بما يسيء للجيش السوداني والحركة الشعبية فيه بقبول صيغة تبدو أقرب لتحويل الجيش إلى قوات مرتزقة تشارك في الحروب الخارجية لقاء المال بدلاً من القضية، والأشدّ غرابة ومصدراً للعجب أن الإعلان الوحيد الصادر عن المجلس العسكري المتصل بمكانة السودان العربية والدولية جاء لتأكيد بقاء الجيش في حرب اليمن، والأغرب أن الحراك الشعبي الذي علق بالسلبية على الكثير الكثير مما قاله المجلس العسكري التزم الصمت تجاه هذا الإعلان.

– أما فلسطين التي نثق أنها في مكانة خاصة في عقول وقلوب السودانيين والجزائريين فقد شهدت حرباً إسرائيلية دموية خلال الأيام التي كان الآلاف من شباب الحراك الشعبي يملأون شوارع السودان والجزائر، من دون أن نشهد علماً فلسطينياً أو إعلان تضامن أو هتافاً أو خطاباً يتصل بما يجري فيها، والأمر لا علاقة له بالاشتغال بالشأن الداخلي، ولا بمفهوم الانتماء للعروبة أو للإسلام، فما تشهده فنزويلا من مخاطر داخلية أكبر بكثير، ولا صلة تربطها بهوية قومية أو دينية بفلسطين، لكن فلسطين تحضر في كل محطات الحضور الشعبي فيها، ولهذا تفسير واحد هو الضوابط التي لا تلتزمها القيادة الفنزويلية كقيادة حرة، بينما تتقيّد بها القيادات الشعبية والعسكرية في الجزائر والسودان، لالتزامها بسقوف تحول دون حضور فلسطين، وتلزمها بحصر السياسة ضد النظام السابق وفي التنافس في ما بينها والنظر للنظام الجديد، بقضية واحدة هي تقاسم السلطة، ولذلك لا يعنينا ما يجري إلا بمقدار عدم الانزلاق نحو الفوضى وعدم المساس بوحدة البلاد وسلمها الأهلي، ونشدّ على أيدي المعنيين لهذا الالتزام، لكننا نعتذر عن وصف ما يجري بالثورة أو بالتغيير الجذري، طالما أن مسائل الاستقلال الوطني والمواجهة مع مشاريع الهيمنة، والالتزام بفلسطين تشكل شأناً ثانوياً لا يستحق الذكر.

Related Articles

تحديد الأدوار السياسيّة العلنيّة للجيوش العربيّة.. لماذا؟

مايو 9, 2019

د. وفيق إبراهيم

الجيوش العربية «تعود مجدّداً» لإدارة السياسة وذلك بعد أكثر من نصف قرن من التمويه بواجهات قيادية مدنية من أصول عسكرية. فرجعت قرقعة السلاح وألبسة الكاكي والبلاغات رقم «1» المتواصلة.

لماذا هذه العودة إلى العلنيّة ومن دون وسيط؟

للتذكير فقط فإنّ معظم الجيوش في المنطقة العربية قلّصت في المرحلة الماضية من أدوارها السياسية المباشرة، لكنها احتفظت بدور الداعم للأنظمة والمشرفة على تحوّل بعض جنرالاتها، قيادات مدنية ببدلات وربطات عنق من ماركات فرنسية معطرة.

لذلك فإنّ سيطرة الجيوش في أربعة بلدان عربية على السلطات السياسية فيها مثير للريبة، خصوصاً أنّ مساحاتها تزيد عن ستة ملايين كيلومتر مربع وسكانها نحو مئتين مليون نسمة مع مواقع استراتيجية هامة.

اللافت أنّ هذه العودة تتقاطع مع ثلاثة أحداث مستجدة: اندحار الإرهاب القاعدي الداعشي ذي الأصول الوهابية، ثانياً تراجع النفوذ الأميركي في سورية والعراق، وثالثاً تشكل حراك شعبي كبير وضاغط، نجح بإسقاط رئاسة بوتفليقة في الجزائر والبشير في السودان، دافعاً ليبيا نحو حرب بين بقايا جيشها بقيادة السراج. والمثير أنّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصل إلى السلطة بانقلاب نفّذه الجيش المصري في 3 أيام التقى مؤخراً بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، وعاد ليعدّل الدستور بما يسمح للرئيس السيسي بالبقاء في ولايات رئاسية متعددة لغاية 2030 كمدني يحكم بواسطة الجيش.

للمزيد من التوضيح، فإنّ انتفاضات شعبية جزائرية بدأت قبل أشهر عدة احتجاجاً على التدهور الاقتصادي المريع الذي أصاب البلاد بحكم وهميّ من رئيس مُصاب بجلطات دماغية منذ 2013 أفقدته الحركة والإدراك. مشكلاً واجهة لحكم من رجال الأعمال وقادة الجيش، فتحرّك الجيش عندما شعر أنّ الحراك كبير وثابت وذاهب نحو إسقاط النظام. وبحركة احتوائية انقلب الجيش على بوتفليقة مسرحيّاً معلناً تسلم السلطة انتقالياً لمدة عامين وذلك لإعادة «بناء المؤسسات الدستورية والاقتصادية وتسليمها للمدنيين»، كما زعم.

لكن الوضع الآن يدفع نحو صدام بين قيادة جيش متمسكة بالسلطة وبين حراك شعبي يرفض دور الجيش في السياسة، ما يُنذر بصدامات مرتقبة.

هذا ما حدث أيضاً في السودان التي تمكّن حراكها من إقصاء الرئيس عمر البشير، لكن قيادة الجيش سارعت بحركة مسرحية احتوائية الى اعتقال البشير وتسلّم السلطة… وهي الآن في نزاع مع حراك شعبي لم يترك الميادين مُصرّاً على حقه في إدارة السلطة السياسية.

أما في ليبيا، فالمعارك مستمرّة وسط «بازار» سياسي دولي تتنافس فيه قوى كبرى وأوروبية وإقليمية وعربية.

فمما تتكوّن هذه الجيوش؟

تتألف الجيوش العربية من طابقين: القيادة في صفوف الضباط وهم أبناء طبقات وسطى تمكّنوا بنظام الترفيع العسكري من إدراك مواقع قيادية، جرى استخدامها كثيراً في التفاعلات السياسية، حتى أصبحت تشارك كثيراً في إنتاج قراراتها.

أما الأنفار منهم فهم أبناء الأرياف الذين يشكلون جسماً وطنياً فعلياً ويمثلون كلّ التعدّدية العرقية والطائفية والقومية الموجودة في بلدانها.. هذه الشرائح هي الوحيدة التي تعبّر عن سمات أوطانها بشكل كامل، لكنها تصبح رهينة القيادة العليا المسيّسة أو التي تعمل لخدمة الطبقات السياسية ورجال الأعمال.

أما لجهة الحراكات الشعبية فإنها هامة جداً، إنما في الجزء الأول من انتفاضتها.. والتي تنبثق من أسباب اقتصادية تتقاطع مع دوافع سياسية. لكن المشكلة في أبناء هذه الحراكات أنّها تندمج في ما بينها مؤقتاً، لأنها تعود بعد انتصارها ومراوحتها إلى انقساماتها الأساسية من العرقية والطائفية والفئوية.

أما لماذا تفعل ذلك فلأنّ حركة الاندماج الوطني التاريخية الضرورية لم تحصل بين أبناء المكوّنات المتناقضة لإعادة صهرهم وبناء مواطن قابل لأن يتخلى عن طوائفه وعرقه لمصلحة وطنه.

للتنويه، فإنّ الدول المدنية التاريخية قامت فور انتصار حركاتها الشعبية التاريخية بدمج داخلي على أسس ثلاثة، العدالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أيّ المساواة في الحقوق السياسية وفتح المناصب لكلّ الناس، وتوزيع المال العام على المكوّنات الاجتماعية، بعدل ومن دون تحيّز لقبيلة أو عرق أو دين، أما اجتماعياً فللمواطن الحق في الانتماء إلى الدين الذي يريده إنما من دون أن يستعمله في السياسة.. حتى أنّ الزواج هو إلزامي فقط في «البلديّة».

لقد استلزم تطبيق هذه العدالات قرناً ونصف قرن حتى لم يعُد الفرنسي يعرف مَن هو الكاثوليكي ومَن هو الأرثوذكسي. ولم يعد المواطن الأميركي يعرف مَن هو الكاثوليكي أو الإنجيلي، ومَن هو من ذوي الأصول الفرنسية او الانجلوساكسونية أو من نتاج سلالات بيضاء روسية ويونانية أو أخرى.

وهذا احتاج إلى أقلّ من قرن حتى أدركت أوروبا وأميركا وأوستراليا مرحلة الدمج لعصبيات مختلفة جرى توحيدها بالسياسة والاقتصاد والاجتماع.

الخوف إذاً موجود في العلاقات التبعية بين قيادات الجيوش والسياسات الخارجية السعودية ـ الإمارات ـ الأميركيون ـ الفرنسيون ـ البريطانيون… بالإضافة إلى ارتباطات قياداتها برجال الأعمال، وكما انّ توقيت تحركها يكشف أنها محاولة لمنع تأسيس دول مدنية او تأمين اندماج يعزز من قوة الأوطان.

فهل تمنع الجيوش إعادة بناء بلدانها؟ إنّ توقيت عودتها مشبوه، خصوصاً في حركة مواكبته لاندحار الإرهاب وتقلص الهيمنة الأميركية، فهل بإمكان الجيوش التعويض على المشاريع الأميركية الخاسرة؟

يبدو انّ الحشود تتقدّم نحو استكمال أدوارها، إنما بعد اضطرابات مرتقبة قد يكون بمقدورها ان تفرض على الجيوش التراجع التدريجي والعودة إلى الثكنات وإنهاء محاولاتها للسيطرة على الدور السياسي، لذلك فإنّ المنطقة العربية تسرع نحو اضطرابات من نوع جديد، لكنها لن تكون أكثر سوءاً من الإرهاب الذي ضرب المنطقة في العقد الأخير.

توازن رعب يخيّم على المنطقة

أبريل 19, 2019

ناصر قنديل

– تبدو المنطقة في ظل فراغ سياسي لا أفق لتخطّيه في المدى المنظور، فالتمسك الأميركي بأولوية إرضاء الشهوات الإسرائيلية المنفلتة من الضوابط كلها، وما تعنيه هذه الأولوية من رفع لمنسوب التوتر وإحلال التصعيد مكان التهدئة ولغة المواجهة مكان لغة التفاوض، من جهة، ومن جهة مقابلة ربط كل الملفات المفتوحة في المنطقة من اليمن إلى سورية ولبنان والعراق بالعلاقة الأميركية الإيرانية، التي قررت إدارة الرئيس دونالد ترامب ربطها بالشروط الإسرائيلية، التي تجعل إيجاد سقف سياسي مشترك لأي من أزماتها أمراً مستحيلاً. وعندما يكون أفق التسويات مغلقاً ويكون التوتر في تصاعد، تصير المنطقة مكشوفة ومحكومة بتطوراتها بصدفة لا يعلم أحد مدى تستدرج القوى المتقابلة للانزلاق إلى حلقات أعلى من التوتر، وربما المواجهة، وكل مواجهة بلا سقوف تصير مفتوحة على احتمالات الأسوأ، وهو الحرب التي يسعى الجميع لتفاديها، لإدراك أن لا أفق لنصر حاسم أو لكلفة معقولة لأي حرب، وهذا هو توازن الرعب، بدلاً من توازن الدرع الذي يعني ضمان عدم الانزلاق نحو الحرب، الذي حكم سنوات ماضية رغم ضراوة المواجهات التي شهدتها.

– على طرفي المواجهة في الإقليم تقف واشنطن وموسكو على ضفتي اشتباك مفتوح في جبهات متعددة، خلافاً لكل المراحل الماضية، ولا يبدو للحوار بعد فرصة لصناعة التسويات، فمن فنزويلا إلى سورية وأوكرانيا، وصولاً إلى السودان والجزائر وليبيا، تقف واشنطن في ضفة وتقف موسكو في ضفة مقابلة، وعندما تتقدّم إحداهما كانت الأخرى تتراجع، بينما نراها اليوم تتقدم، ومثلما جاءت واشنطن إلى سورية ولم تراع كونها من المحيط الأمني الحيوي لروسيا، ذهبت موسكو إلى فنزويلا، والتوتر المتصاعد لن يعني وقوع الحرب بين الدولتين العظميين، بل زيادة توازن الرعب الحاكم في المنطقة.

– بالتوازي لا تبدو أميركا و»إسرائيل» قادرتين على التقدم في المجال العسكري، لذلك تخوضان حرباً مالية تتولاها واشنطن، وحرباً إعلامية ونفسية تخوضها تل أبيب، وفيما يبدو محور المقاومة مقتدراً على الصعيد العسكري، إلا أنه يبدو متحسباً للانزلاق من أي خطوة عسكرية محسوبة نحو مواجهة أكبر، ولذلك تبدو الاستعراضات الإسرائيلية العسكريّة ضمن إطار الدعاية العسكرية الإعلامية والنفسية، قادرة على اللعب في الوقت الضائع، لكنها حذرة من إيقاع أي خسائر بشرية تجعل الرد عليها إلزامياً، وتفتح الباب لتصاعد منسوب المواجهة والتوتر، ويبدو تركيز محور المقاومة على إنهاء الجرح السوري المفتوح للتحرّر من أعبائه، من إدلب إلى المنطقة الشرقية للفرات، لرسم قواعد اشتباك تتناسب مع الحرب المالية والنفسية وتخرج من توازن الرعب القائم.

– ربما يكون في واشنطن وتل أبيب من يتوهّم بمتغيرات نوعية في مصادر قوة محور المقاومة بفعل الحرب المالية، لكن الأكيد أن زمن الاختبار الضروري لهذا الوهم ليس طويلاً، مقابل الإمعان في اختبار مدى زمن صبر محور المقاومة على الاستعراضات العسكرية الإسرائيلية، وعندما تلتقي نهايتا الزمنين، زمن فعالية الحرب المالية وزمن صبر محور المقاومة، مع زمن حسم استرداد الجغرافيا السورية، ستدخل المنطقة في وضع جديد، قد تكون الحرب إحدى مفرداته، ما لم تحدث مفاجأة بحجم تفاهم روسي أميركي على سقوف تسويات كبرى، أو فك حلقات التصعيد بالتدريج بعضها عن بعض. ومرة أخرى تكون سورية هي المقياس، بفصل التسوية حولها عن سائر ملفات المواجهة، وإلا فتوازن الرعب مرشح في العام المقبل للارتفاع إلى حرارة أعلى، والانزلاق نحو نقاط الخطر سيكون وارداً بقوة.

Related Videos

Related Articles

دروس في ذكرى الحرب اللبنانية

أبريل 13, 2019

ناصر قنديل

– قبل أربعة وأربعين عاماً انطلقت الشرارة التي أشعلت حرباً امتدت لخمسة عشر عاماً في لبنان، قبل أن تنتهي باتفاق الطائف الذي أعاد ترسيم حدود التوازنات المحلية والإقليمية التي ستحكم لبنان الخارج من الحرب، والأكيد أن هذا الحدث اللبناني والعربي والإقليمي الكبير وما استدرجه من سياسات وتطوّرات كان الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 أبرزها، وكان اتفاق السابع عشر من أيار لإنهاء علاقة لبنان بالصراع مع «إسرائيل»، برعاية أميركية مباشرة وحضور عسكري أميركي مباشر أحد أهم ملامحها الدولية والإقليمية، تحتاج إلى الكثير من الدراسة والبحث لفهم أسبابها العميقة، الأعمق والأبعد من فهم أطراف الحرب لسياق انخراطهم أو تورطهم فيها.

– الدرس الأهم الذي تقوله الحرب اللبنانية خصوصاً للجيل الذي انخرط في غمارها تحت شعارات اعتقد أن الحرب سبيله لتحقيقها، أن الحماسة والصدق لا يعوّضان عدم دقة الحسابات، وأن النيات الطيبة كثيراً ما تخدم في ساحات حساسة وفي لحظات حرجة مشاريع شريرة، فقد ثبت سوء الخيار وعقم الرهان، بعد سنوات من الحرب تكفلت بإحراق الأخضر واليابس وإيقاظ العصبيات والغرائز وتدمير العمران في الحجر والبشر، واستخلاف أجيال ولدت وترعرعت في ثقافة التعصب والقتل والجهل والعصبية على مصير وطن، تقاتل حول هويته ومستقبله قادة الحركة الطالبية والمثقفون والحالمون بالتغيير، كل على هواه ووفق رؤيته. وصار وقف الحرب أغلى من أي هدف يبرر استمرارها، وصار الثابت الوحيد أن الخط الأحمر الذي يجب أن يحكم كل مشروع سياسي حالم يميناً أو يساراً، هو عدم المجازفة بالسلم الأهلي، الذي صار كما المقاومة التي أدارت ظهرها للحرب الداخلية ومقتضيات الانخراط فيها، ثمرتان ذهبيتان يكفي الحفاظ عليهما إطاراً لأي مشروع سياسي جدي، يرى تحسين الأداء السياسي والإصلاح السياسي والتقدّم في بناء الدولة ومهماتها، أهدافاً نبيلة يقتضي الخوض فيها والسعي إليها مع الحذر من الوقوع في محظور المساس بإحدى هاتين الثمرتين أو إحداهما.

– تحتاج الحركات الاحتجاجية الناشئة في العالم العربي، سواء تلك التي اكتوت بخماسين الربيع العربي، أو تلك التي تختبر مشاريعها التغييرية الآن، إلى هذا الدرس ومثله درس ثانٍ حول كون الدولة، كهياكل لإدارة الشأن العام، بمعزل عن درجة صواب خياراتها السياسية الداخلية والخارجية، منجزاً حضارياً وإنسانياً يشكّل التفريط به تحت شعار الثورية والتغيير، عملاً أحمق وقفزة في المجهول ومخاطرة بالذهاب إلى الفوضى وشريعة الغاب واستيلاد أشكال من التوحش السياسي والاجتماعي، تستجلب معها كائنات تناسب استمرارها وتناسلها ثقافة وسلوكاً، تتكفل بخلق سياقها وتناسلها، وتحويل الأوطان ساحات تعبث بها كل أشكال التدخلات الخارجية، وتستثمر فيها كل أجهزة المخابرات، وتستنهض كل العصبيات والغرائز، بحيث يمكن القول بمسؤولية إن الدولة السيئة تبقى أفضل ألف مرة من اللادولة، وإن السعي لتغيير سياسات وأداء الدولة يجب أن يلتزم الحذر من الوقوع في فخ تدمير هياكل الدولة، والذهاب نحو تشريع الفوضى. وهذا لا يجوز أن يعني دعوة للتكلّس والذعر من كل دعوة للتغيير، بل الحذر من التسرّع في إجراء الحسابات واستسهال القفز إلى المجهول.

– أسئلة لا بد من الجواب عليها بتأنٍ حول الحرب اللبنانية ومثلها حروب أخرى، تتصل بالنظرة الغربية لكيانات المنطقة، التي رسمت حدودها بأقلام القناصل وخرائط وزراء الخارجية، وأبرز ما فيها ذلك التلازم بين اتفاق سايكس بيكو ووعد بلفور، والحاجة الوظيفية لترسيم الحدود في تمرير نشوء كيان الاحتلال الاستيطاني في فلسطين، والحاجة لامتصاص الفائض السكاني الناتج عن تهجير الفلسطينيين دون امتلاك فائض قوة يتيح التفكير بالحرب، وتركيب معادلات للديمغرافيا السكانية داخل حدود كيانات الجغرافيا السياسية للكيانات، تتيح تفجيرها من الداخل عند فشلها في تحقيق الهدف، كما حدث مع لبنان، أو عند امتلاكها فائض قوة يهدد أمن «إسرائيل»، كما يحدث اليوم مع لبنان، وكما قالت الحرب على سورية أمس، وكما هو الحال منذ عقد ونيّف في العراق.

– هل بلغ اللبنانيون رشداً سياسياً كافياً لسلوكهم طريق بناء دولة عصيّة على اللعب بتوازنات الديمغرافيا، وعصيّة على الحرب بقوة إدراك قواعد الجغرافيا، وعصيّة على الكسر بالتهديد، وعصيّة على العصر بالإغراءات؟

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: