“Israel” Killing With Impunity, Lying Without Consequence?

 

The Guardian’s Editorial

In the last nine months of 2018, according to the United Nations, Palestinians – many of them children – were killed at the rate of around one a day while taking part in protests along “Israel’s” perimeter fence with Gaza about their right to return to ancestral homes.

They included medics and journalists. Most of the dead were unarmed and posed no danger to anyone, with little more than rocks in their hands and slogans on their lips. Yet “Israel” continued with an immoral and unlawful policy that sees soldiers of its military, which is under civilian control, shoot, gas, shell and kill protesters, including those who pose no credible threat.

Hospitals in Gaza, which already struggle under an “Israeli”-Egyptian blockade, have been stretched to breaking point in dealing with the flood of patients ferried in from the protests.

It would appear, sadly, that “Israel” wishes to conduct a war over the airwaves, as well as one on the ground, against the Palestinians. This blatant disregard for Gazan lives and the lack of accountability is underpinned by a politics of resentment and dissembling that has profound repercussions for “Israel.” If one can kill with impunity, then can one lie without consequence?

“Israel’s” Prime Minister, Benjamin Netanyahu, unexpectedly called for early elections in December in what seems a transparent bid to head off possible corruption charges. The decision by Netanyahu to dissolve the Knesset came days after the prosecutor’s office recommended that “Israel’s” attorney general indict Netanyahu on charges of bribery, which he denies. Netanyahu is not only running for a fifth term in office, he is also running for his political life. His lawyers, it is reported, are arguing that a possible indictment be delayed… Echoing his friend Donald Trump, Netanyahu has told reporters that “Israel” can choose its leadership only at the ballot box and not through legal investigations, which are a “witch-hunt”…

The novelist Amos Oz’s words that “even unavoidable occupation is a corrupting occupation” have been ignored for too long. Netanyahu’s nearest rival brags that he sent parts of Gaza “back to the stone age” when in the military. Netanyahu would dismiss Oz’s warnings; but perhaps he ought to take heed of the recent spat between the historian Benny Morris and the writer Gideon Levy. The former, who made his name by lifting the veil on the ethnic cleansings on which “Israel” was founded, but drifted rightwards to say that these heinous crimes did not go far enough, and the latter, a leftwing columnist, agree that the [so-called] ‘two-state’ solution is a fading prospect. Netanyahu lulls the public with the notion that a ‘two-state’ solution will wait until “Israel” deems the conditions to be ripe. He hints that new friends in Washington, Riyadh and Abu Dhabi will come up with a proposal the Palestinians will swallow. This is pure cynicism. There is no new plan – just a rebranding of the status quo, maintained by force by “Israel,” and with Palestinians within and without “Israel’s” [occupied] borders subjugated and dependent. “Israelis” must turn away from the occupation, which is debasing their society and suffocating the Palestinians.

Source: The Guardian, Edited by website team

Advertisements

Dozens of Palestinians Injured by Zionist Occupation Forces during 43rd Return Protests

January 18, 2019

manar-00639710015417642153

Thousands of Palestinians flocked after Friday prayers to Gaza border with the Zionist settlements, protesting against the blockade imposed by the enemy on the Strip and stressing their right to return to their occupied land.

It is worth noting that the Gazans have been holding the Return Protests for 43rd consecutive weeks amid the Israeli intensifying assaults.

Dozens of Palestinians were injured today by the Zionist occupation soldiers who deliberately fired live bullets at the upper parts of the protestors’ bodies.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Trump-Netanyahu- Ibn Salman Summit قمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟

Trump-Netanyahu- Ibn Salman Summit

يناير 15, 2019

Written by Nasser Kandil,

When the source of news is a site that is known of its professional credibility as “Middle East Eye” and when the same news has been published by the Zionist Ma’ariv newspaper, then it is no longer a rumor. At the worst situations it is a deliberate leakage in order to know the reactions, it is carried out by a balanced party that has the ability to access to these influential sites, and what it asks for publishing is taken seriously. The issue is that the Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman has shown his willingness to meet the US President Donald Trump and the Prime Minister of the occupation entity Benjamin Netanyahu under the title of discussing the challenges in the region.

The assumptions posed by the news varied between two issues; the first one is Will Bin Salman dare to declare his consent of considering Jerusalem a capital of Israel and a title of the deal of century, and upon that he will call the Palestinian, Arab, and Islamic leaderships to deal with this matter as a Saudi position? The second issue is Will Trump and Netanyahu dare to hold a meeting with Mohammed Bin Salman without this condition, in the light of the charges which he was accused of, and will this meeting be available in the light of the difficult circumstances faced by Trump and Netanyahu in the American and Israeli political institutions?

The most important question stems from the assumption if Mohamed Bin Salman is ready to declare publicly that Jerusalem is the capital of Israel and if Trump and Netanyahu accept to meet him to get this precious prize which was worth a lot in the past, what will be the effect of this declaration, and will he succeed to infiltrate the Palestinian street in order to get advocates of the Saudi position, those who will constitute an important Palestinian group that allows launching a practical track in favor of a Palestinian – Israeli settlement that based on the conditions of the Israeli security?

Absolutely the answer is negative, this is what the Israeli journalists and analysts say. The Palestinians have chosen their way clearly from Gaza to Jerusalem to the West Bank to the occupied territories in 48. Saudi Arabia has lost its Palestinian influence; In other words, the fate of any Palestinian leadership that responds to the Saudi demand would be the isolation unless it is not the killing. Therefore, the announcement of Bin Salman who is no longer has any influence on the Palestinians will turn into a media gain to Trump and Netanyahu even if this announcement has public political procedures between Israel and Saudi Arabia, and even if these relations are important to Israel, and dangerous on Arabs and Islam, they will remain fruitless unable to launch an Arab- Islamic track as the bet on the deal of the century. Furthermore, the outcome of these procedures will depend on Bin Salman’s ability to stay in power,  and maybe this will be one of the factors that will contribute in his fall, because there is a big difference between leading a path that is accepted by the Palestinians and an understanding between Saudi Arabia and Israel without resolving the Palestinian cause  in the light of Bin Salman’s faltering position towards the American political inner life and what is going on in the West towards his criminalization and prosecution.

Trump and Netanyahu will be as a temporary lifeline to Bin Salman if they accepted to hold the summit, but this meeting will be as a gallows to Trump, so it seems likely that Trump will suggest a bilateral summit that brings Bin Salam and Netanyahu together which he only supports and maybe he will receive them together later. At the very difficult situation lived by Netanyahu and Bin Salman, they will ask each other what justifies the meeting during his miserable internal situation, knowing that what each one will offer will increase his bad situation since they all smuggled in mud where the more they dig the more they will drown.

Translated by Lina Shehadeh,

قمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟

ديسمبر 15, 2018

ناصر قنديل

– عندما يكون مصدر الخبر موقعاً معروفاً بالاتزان المهني كـ «الميدل إيست آي»، وعندما تنشر الخبر نفسه صحيفة معاريف الصهيونية، لا يعود الأمر مجرد شائعة، وهو في أسوأ الأحوال تسريب مدروس لاستكشاف ردود الفعل وجس النبض تقف وراءه جهة وازنة تملك قدرة الوصول إلى هذين الموقعين الإعلاميين المؤثرين، ويؤخذ ما تطلب نشره بجدية. والخبر هو أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أبدى الاستعداد للقاء قمة يضمّه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، تحت عنوان مناقشة تحديات الوضع في المنطقة.

– الفرضيات التي طرحها الخبر تراوحت بين محورين، الأول هل سيجرؤ إبن سلمان إذا تم اللقاء أن يعلن موافقته على اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل كعنوان لصفقة القرن ويدعو القيادات الفلسطينية والعربية والإسلامية إلى التعامل مع هذا الأمر كموقف سعودي. والثاني هو هل سيجرؤ ترامب ونتنياهو على عقد اللقاء مع محمد بن سلمان بدون هذا الشرط في ظل ما يلاحقه من اتهامات وما يجعل اللقاء به مخاطرة غير محسوبة في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها كل من ترامب ونتنياهو في المؤسسات السياسية الأميركية والإسرائيلية؟

– السؤال الأهم يبدأ من فرضية أن يكون محمد بن سلمان مستعداً للمناداة علناً بالقدس عاصمة لـ»إسرائيل» وأن يرتضي ترامب ونتنياهو ملاقاته للحصول على هذه الجائزة الثمينة التي كانت تستحقّ في الماضي بذل الغالي والنفيس لأجل الحصول عليها. فماذا سيكون تأثير هذا الإعلان؟ هل سينجح في شق الساحة الفلسطينية لصالح بروز مؤيدين للموقف السعودي يشكلون وزناً فلسطينياً يتيح إطلاق مسار عملي لصالح تسوية فلسطينية إسرائيلية ترتكز على شروط الأمن الإسرائيلي؟

– الجواب سلبي بالمطلق على هذا السؤال، وهذا ما يقوله الإسرائيليون، إعلاميين ومحللين، وقد اختار الفلسطينيون طريقهم بوضوح، من غزة إلى القدس إلى الضفة إلى الأراضي المحتلة عام 48، والسعودية فقدت بريق تأثيرها الفلسطيني، وسيكون مصير أي قيادة فلسطينية تدعو للسير في الركب السعودي بعد مثل هذا الإعلان هو العزل ما لم يكن القتل، وبالتالي سيتحول إعلان إبن سلمان العاجز عن التأثير فلسطينياً إلى مجرد مكسب إعلامي لترامب ونتنياهو، وإن ترتبت عليه إجراءات سياسية علنية بين «إسرائيل» والسعودية، فهي على أهميتها لـ»إسرائيل» وخطورتها عربياً وإسلامياً، ستبقى علاقات ثنائية عاجزة عن إطلاق مسار عربي إسلامي كما كان الرهان الأصلي على صفقة القرن، وسيصير نتاج هذه الإجراءات مرهوناً بقدرة محمد بن سلمان على البقاء في الحكم، وربما يكون ذلك أحد عوامل تسريع سقوطه، لأن الفرق كبير بين قيادة مسار يرتضي الفلسطينيون السير به وبين الخروج إلى تفاهم ثنائي إسرائيلي سعودي دون حل القضية الفلسطينية، في ظل وضع مترنح لإبن سلمان أمام ما تشهده الحياة السياسية الأميركية الداخلية، وما يجري في الغرب عموماً باتجاه تجريمه وملاحقته.

– ترامب ونتنياهو سيبدوان مجرد حبل نجاة مؤقت لصالح إبن سلمان إن قبلا القمة، لكنه سيكون حبل مشنقة خصوصاً لترامب، لذلك يبدو مرجحاً أن يقترح ترامب عقد قمة ثنائية تضم محمد بن سلمان ونتنياهو يكتفي بإعلان تأييدها، وربما يستقبلهما معاً لاحقاً، وفي وضع صعب يعيشه كل من نتنياهو وإبن سلمان، سيطلب كل منهما من الآخر ما يبرر اللقاء في وضعه الداخلي السيئ، وكل ما يقدّمه واحد منهما للآخر سيزيد وضعه صعوبة، فهم جميعاً دخلوا حفرة الوحل، وكلما حفروا أكثر غرقوا أكثر.

Related Videos

Related Articles

Remember: The American withdrawal by the end of 2018 تذكروا: الانسحاب الأميركي نهاية 2018

 

Remember: The American withdrawal by the end of 2018

يناير 15, 2019

Written by Nasser Kandil,

The issue is not related to specific dates, as the end of a year and the start of another, but as we said repeatedly it is related to the linkage between the war on Syria and the fate of the American forces in Afghanistan, which their stay was extended from the end of 2016 to the end of 2018, after the battles of Aleppo and the victories achieved by the axis of the resistance and Russia and within a bet accepted by the Russian and the Syrian Presidents, that would end with the exit of Iran and Hezbollah, and imposed by the Israeli strikes and the US sanctions. The linking between them was the deal of the century that would end the Palestinian cause with a Palestinian acceptance of selling Jerusalem and pave the way for the announced alliance between the Gulf and Israel against Iran. But after the bet fell, the decision becomes between two options either a new extension of a new bet or the withdrawal.

But why to link the withdrawal with the American presence in Afghanistan? Because this presence is no longer useful militarily and unable to lead to political solutions. The Russian-Chinese- Iranian- Pakistani shelter has become the regional environment for Afghanistan. Therefore, the American presence has become no more than to prevent the ground connection across Afghanistan between China and Russia on one hand, and between them and Iran, and between Iraq and Syria and the Mediterranean on the other hand. The withdrawal from Afghanistan and Syria is interconnected, because the withdrawal paves the way for the Chinese-Russian connection with the Mediterranean across Afghanistan, Iran, Iraq, and Syria, after Iraq has been turned into a station of supervision, control, and negotiation on the limits of the Chinese-Russian presence on the Mediterranean Sea and the limits of the Iranian movement towards Syria and Lebanon. This is just be used to justify the negotiation on the major compromises, so that the American presence in Iraq does not turn into a target that leads to undesirable confrontation again.

America announces the start of the withdrawal, it grants the others one hundred days to be ready for the gradual withdrawal of their forces. This grants us the logical interpretation of the fall of the American vetoes which the Turkish President wanted to inspire us that he caused their fall through the announcement of his intention to enter the eastern of the Euphrates region, while he is seeing what is allowed in front of the American presence. The Arab presidential visits to Damascus and the search to restore its taken seat from the Arab League and the invitation of its president to attend the Arab Summit in Tunisia have their interpretation in an American equation to the allies in Turkey, the Arab countries, and Israel. We know the new secret of Netanyahu on the borders, the shield of the north and the tunnels’ photos; they are attempts made by the first enemy “America” the owner of the decision of the war on Syria and through it on Iran and Russia to cope with the new situation imposed by the victory of Syria and its allies,.

The fall of the vetoes one by one was striking, the veto on a Yemeni settlement that preserves a pivotal status of Ansar Allah as a resistance, the veto on the ministerial and presidential visits to Damascus, the veto on forming a government that comforts the resistance in Lebanon and Iraq. These vetoes are falling as the domino stones as the fall the source of these vetoes. The command of the Central Forces in the  American armies are no longer here, the General McGurk quitted his job, exactly as when we hear the line is not in service. Is not it the situation of Washington’s allies?

What will the leaders of the Kurdish groups do, those whom we have long asked to bet on their Syrian patriotism, not on external irreplaceable developments. What will the Turks who bet on the mutual benefit between them and the Americans do, and what the Israelis who thought that they have convinced Washington with a permanent partnership in fate regarding the future of Syria will do, and what the Arabs who linked their hostility to Syria, Iran, and the forces of the resistance will do due to the illusions of American military intentions?

Only those in Syria, Russia, Iran, and the resistance forces know what they will do, thee image is clear, there is no revenge, no prizes, but no forgiveness. The forgiveness depends on the announced review and the practical retreat.

Those who argue with us that there will be no withdrawal, they will argue with us today that withdrawal is a conspiracy, so do not listen to them, they misjudge, they talk about the interest of Syria and the resistance, but due to their mission they try to affect the morale and to distort every victory.

Translate by Lina Shehadeh,

 

تذكروا: الانسحاب الأميركي نهاية 2018

ديسمبر 20, 2018

ناصر قنديل

– ليست القضية في تواريخ مفصلية كنهاية عام وبداية عام آخر، بل في ما سبق وقلناه مراراً عن الربط بين مستقبل الحرب على سورية، ومصير القوات الأميركية في أفغانستان، التي مدّد بقاؤها من نهاية عام 2016 إلى نهاية عام 2018 إفساحاً في المجال للبقاء في سورية، رهاناً على ما بعد معارك حلب والانتصارات التي حملتها لمحور المقاومة وروسيا، على تسوية تنتهي بخروج إيران وحزب الله يرتضيها كل من الرئيسين الروسي والسوري، وتستخدم لفرضها الضربات الإسرائيلية والعقوبات الأميركية، وعقدة الوصل بينهما صفقة القرن التي تنهي القضية الفلسطينية بتوقيع فلسطيني على بيع القدس، وتفتتح عهد التحالف المعلن بين الخليج و«إسرائيل» بوجه إيران. أما وقد سقط الرهان، فالقرار بين إثنين، تمديد جديد لرهان جديد أو انسحاب. فالاستحقاق يدق باب القرار.

– لماذا الربط مع الوجود الأميركي في أفغانستان؟ لأن هذا الوجود بات عديم الفائدة عسكرياً وعاجزاً عن توليد حلول سياسية، والحضن الروسي الصيني الإيراني الباكستاني بات هو البيئة الإقليمية لأفغانستان، ولم يعد للبقاء الأميركي هناك سوى حجز الجغرافيا منعاً للتواصل البري عبر أفغانستان بين الصين وروسيا من جهة، وبينهما عبر أفغانستان مع إيران براً، وعبرها مع العراق فسورية فالبحر المتوسط. والانسحاب من أفغانستان وسورية مترابط، لأنه إفراج جغرافي عن فرص التواصل الروسي الصيني مع البحر المتوسط عبر جسر برّي يمتد من افغانستان فإيران فالعراق فسورية، بعدما يتم تحويل العراق إلى مصفاة رقابة وتحكم وتفاوض في حدود الحضور الروسي الصيني على المتوسط، وحدود الحركة الإيرانية نحو سورية ولبنان، مصفاة نظرية لن تستعمل إلا لتبرير التفاوض على التسويات الكبرى، كي لا يتحوّل الوجود الأميركي في العراق هدفاً يستدرج المواجهة غير المرغوبة مرة أخرى.

– ها هو الأميركي يعلن بدء الانسحاب، ويمنح مئة يوم للآخرين لترتيب الأمور يتمّ خلالها السحب التدريجي للقوات، فيمنحنا التفسير المنطقي لتساقط الفيتوات الأميركية، التي أراد الرئيس التركي إيهامنا أنه يقوم هو بإسقاطها بالإعلان عن نيته دخول منطقة شرق الفرات، بينما هو يجسّ نبض المسموح وحدود الوراثة المتاحة أمامه للوجود الأميركي. وها هي الزيارات الرئاسية العربية المتدفقة على دمشق وما يليها من تسارع البحث في إعادة مقعدها المسلوب من الجامعة العربية ودعوة رئيسها لحضور القمة العربية في تونس، تجد تفسيرها هي الأخرى، بمعادلة أميركية للحلفاء في تركيا والبلاد العربية وأولاً «إسرائيل»، رتبوا أموركم خلال مئة يوم فنحن راحلون، وها نحن نعرف سراً جديداً لبهلوانيات بنيامين نتنياهو على الحدود ودرع الشمال وصور الأنفاق، كلها محاولات تأقلم مع الجديد المتمثل بإعلان نصر سورية وحلفائها، بتوقيع العدو رقم واحد، وهو أميركا صاحبة قرار الحرب على سورية، وعبرها على إيران وروسيا.

– تساقط الفيتوات واحداً تلو الآخر كان لافتاً، من فيتو على تسوية يمنية تكرس مكانة محورية لأنصار الله كقوة مقاومة، إلى فيتو على الزيارات الوزارية والرئاسية إلى دمشق، إلى فيتو على تشكيل حكومة تريح قوى المقاومة في لبنان والعراق، حجارة دومينو تتهاوى مع سقوط مصدر الفيتوات، قيادة القوات الوسطى في الجيوش الأميركية ليست على السمع بعد الآن، والجنرال ماكفورك يترك مهامه، تدبّروا أموركم، تماماً كالمجيب الآلي، الخط غير موضوع في الخدمة، راجع الاستعلامات، أليس هذا هو حال حلفاء واشنطن الآن؟

– ماذا سيفعل قادة الجماعات الكردية الذين طالما خاطبناهم بالدعوة للرهان على وطنيتهم السورية، وليس على مستجدّ خارجي قابل للزوال وحاضر للمتاجرة؟ وماذا سيفعل الأتراك الذين راهنوا على الإفادة المتبادلة بينهم وبين الأميركيين من التذرع بعضاً ببعض؟ وماذا سيفعل الإسرائيليون الذين ظنوا انهم أقنعوا واشنطن بصورة نهائية بشراكة في المصير في مستقبل سورية؟ وماذا سيفعل العرب الذين ربطوا عداءهم لسورية وإيران وقوى المقاومة بوهم نيات حربية أميركية؟

– وحدهم في سورية وروسيا وإيران وقوى المقاومة يعرفون ما سيفعلون، فالصورة واضحة، لا انتقام، لكن لا نسيان، لا جوائز ترضية لأحد، والتسامح مشروط بالمراجعة المعلنة، والتراجع العملي.

– الذين كانوا يجادلوننا بأن لا انسحاب أميركي، سيجادلون اليوم بالقول إن الانسحاب مؤامرة، فلا تصغوا إليهم، فهم في كل مرة يسيئون التقدير ويجلسون بيننا للتحدث بلغة المصلحة عن سورية والمقاومة، ولكن بسبب طبيعة مهمتهم أو ضعف بصيرتهم، تراهم ينصرفون لتدمير المعنويات وتنغيص كل نصر.

Related Videos

Related Articles

Islamic Jihad Calls on Palestinian Worshippers to Defend Al-Aqsa Mosque against Zionist Assaults on Sanctities

Islamic Jihad movement

January 14, 2019

The Palestinian resistance movement of Islamic Jihad considered that the Zionist attacks on the worshipers and guards at Al-Aqsa Mosque comes in the context of the enemy’s planned assaults on the sanctities, accusing Israeli PM Benjamin Netanyahu of utilizing those hostile actions for electoral purposes.

Islamic Jihad called on the Palestinians to intensify their presence at the squares of Al-Aqsa Mosque, considering that the entire Umma is concerned with defending the holy site.

Zionist Agriculture Minister, Uri Ariel, accompanied by Israeli Special Police and dozens of settlers, stormed the Al Aqsa Mosque on Monday morning.

The Israeli forces attacked the worshippers, besieging them inside the Mosque.

 

Source: Al-Manar English Website

 

Related Articles

حلف وارسو الجديد… لكن ضدّ إيران

يناير 14, 2019

ناصر قنديل

– في استعارة للمكان يريد وزير الخارجية الأميركية أن يلعب على الذاكرة باستعادة صورة حلف شديد القوة كان يحمل اسم حلف وارسو عاصمة بولندا أيام الاتحاد السوفياتي السابق، بالإعلان عن حلف يستهدف مواجهة إيران من العاصمة نفسها ليحمل الاسم نفسه، حلف وارسو، متوجاً بالدعوة للاجتماع المفترض منتصف الشهر المقبل زيارته للمنطقة التي ملأها كلاماً عن حزم وعزم إدارة الرئيس دونالد ترامب على منع تحول اليمن وسورية إلى لبنان آخر بالنسبة لكل من السعودية و«إسرائيل»، مخفياً المهمة التي تحدث عنها بالتلميح بقوله إنه يجب توحيد جهود الجميع في الشرق الأوسط بوجه إيران، دون أن يلفظ الكلمة السحرية التي ستظلل مؤتمر وارسو، وهي الحلف السعودي الإسرائيلي.

– بالنظر للدعوات التي وجهت والتي ستوجه، والتي طالت مصر والسعودية والبحرين والإمارات والمغرب، وما قد يعقبها من دعوات لبعض دول أميركا اللاتينية، والمقارنة مع مؤتمر أصدقاء سورية الذي رعته واشنطن عام 2012، لتنسيق الجهود لإسقاط الدولة السورية، والذي ضم كل الدول الأوروبية وأغلب الدول العربية، وغابت عنه إسرائيل لضمان نجاحه، ودول إسلامية وازنة كأندونيسيا وتركيا وباكستان، سيبدو مؤتمر وارسو هزيلاً، وتعبيراً عن حجم التراجع في النفوذ الأميركي ليس في المنطقة فقط، بل وفي العالم، حيث سيكون كافياً غياب حلفاء أميركا الأوروبيين، وشركائها الكبار في حلف الأطلسي وفي مقدمتهم مع الدول الأوروبية تركيا، وسيكون الحضور لدول هامشية في القدرة على خوض المواجهات المؤثرة على إيران، ويصبح للمؤتمر وظيفة واحدة، أن يكون الشكل الوحيد المتاح لحشد يضم حلفاء واشنطن من العرب مع «إسرائيل» لمهمة مشتركة عنوانها مواجهة إيران وقوى المقاومة.

– علّق وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف على المؤتمر بنشر صورة تظهر المشاركين في القمة الدولية بشأن التسوية الشرق الأوسطية ومحاربة الإرهاب والتي عقدت في شرم الشيخ المصرية عام 1996، بمن فيهم الرؤساء السابقون للولايات المتحدة بيل كلينتون وروسيا بوريس يلتسين ومصر حسني مبارك و«إسرائيل» شيمون بيريز، والتي خصصت يومها لمواجهة إيران وقوى المقاومة، وكتب ظريف تحت تلك الصورة: «أذكّر مَن سيستضيف وسيشارك في المؤتمر ضد إيران: هؤلاء الذين حضروا العرض الأميركي الأخير الموجّه ضد إيران إما ماتوا أو وُصموا بالعار أو هُمّشوا، في وقت أصبحت فيه إيران أقوى من أي وقت مضى».

– لم ينتبه بومبيو ربما إلى أنها ليست المرة التي يجتمع فيها الحكام العرب المعادون للمقاومة في مؤتمر واحد مع قادة كيان الاحتلال، بل لم ينتبه ربما إلى أن اجتماع العام 1996 كان قمة رئاسية، لن تتاح لمؤتمر وارسو، الذي سيعقد على مستوى وزراء خارجية، وأن ما تغير من يومها إلى يومنا هذا من ضعف وتراجع في حال أميركا وحال الحكام العرب وحال «إسرائيل»، كافٍ لتفسير التوقعات كيف سيكون الفشل مضاعفاً قياساً بالفشل السابق، خصوصاً أن أهم ما تكشفه الدعوة للمؤتمر هو خلافاً لكل كلام آخر، العجز عن السير قدماً بجدية في مسار ينتهي بحل القضية الفلسطينية التي راهن الأميركيون على صفقة القرن لإنهائها بشراكة فلسطينية يؤمنها عرب أميركا، لينتج عن المشهد الجديد تغيير جذري في توازنات المنطقة، فيأتي المؤتمر عودة للصيغ التقليدية اعترافاً باليأس من نجاح الصيغ الجديدة التي بقيت أهدافاً بلا خريطة طريق واقعية لتحقيقها.

– سينتهي مؤتمر وارسو، ولن يحصد نتائج أفضل من قمة شرم الشيخ عام 1996 ولا من مؤتمر أصدقاء سورية 2012، وهو أشد هزالاً من كل منهما على مستوى الحضور، وحال أميركا والمشاركين أشد هزالاً مما كانت في الحالتين.

Related Videos

Related Articles

Iran will never stop supporting Palestine: Leader

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: