Netanyahu, Trump, and the inevitable failure: A strength that changed the face of the history نتنياهو وترامب والفشل المحتوم: قوة فعلت فغيّرت وجه التاريخ

Netanyahu, Trump, and the inevitable failure: A strength that changed the face of the history

مارس 20, 2019

Written by Nasser Kandil,

The current American and Israeli situation may summarize the new balances experienced by the world in the light of the consequences of eight-year war on Syria. Within a month from the beginning of the American war on Venezuela, the leader of the opposition appointed by Washington as a president and its allies have chosen him as a legitimate president has fled from justice moving among the capitals involved in the coup. Moscow and Beijing vetoed for the first time against the American attempts to legitimatize the coup. Before a month of the American elections imposed by the balances of powers after a war of test on Gaza, Benjamin Netanyahu faces judicial charges of corruption after he returned from a failed visit to Moscow where he did not get a green light to continue the raids on Syria.

Those who are obsessed by the American power can talk whatever they want about the American-Israeli retreat as a smart plan, or by retreating one step to go forward two steps or by the policy of fortifying. But the fact is the same in all the battlefields. The negotiations run by the American President Donald Trump with the leader of North Korea Kim Jong Un and which were described by him as the victory of the century, and which he explained in details and  their results in advance, and considered as the most important achievements in his first term are collapsing all at once, and what has been predicted by Trump about tempting Korea with financial incentives has been failed due to the presence of the professional Korean  negotiator who presented tempting suggestions, but when the matters reached seriously he showed his commitment to his principles “ the coincidence between lifting the sanctions and dismantling the nuclear issue” so Trump returned disappointed.

The magical solutions of Trump for the Palestinians regarding the Palestinian cause are the same magical solutions for the Koreans; Your national dignity versus financial incentives, he will not gain but the same result, even if the Arab rulers gathered, along with  the funds of Gulf, the effect of Egypt and Jordan and the Israeli brutality, the Palestinians decided that they will not sign the contract of humiliation even if they are not able to end the occupation now, since the coming generations will be able to end it soon. Trump betted on a quick fall of Iran under the pressure of sanctions and siege, but Iran became stronger and now it is preparing for future rounds along with the increasing power, presence, and spread of the resistance axis, the apparent victory of Syria, the rootedness in the equations of Iraq and Yemen, and a legendary steadfastness in Palestine. Russia which America betted on its adapting by temptations, sanctions, and threats is continuing its progress steadily as a keeper of the international law and the concept of the independent country and the national sovereignty of the countries depending on its achievement in Syria to support the steadfastness of Venezuela, the stability of Korea, and more coherence with Iran.

Washington’s allies which were a strong alliance a decade ago, now they become weak, Warsaw’s conference in comparison with the Syrian Friends’ Conference is enough to describe the scene. The contradictions are spreading over the allies’ campaign. Europe and Turkey have their own options, while Washington is followed only by those who are defeated and who need the support. Neither the maneuvers in postponing the withdrawal from Syria nor the talk about the remaining in Iraq can change the equations and the balances, because the equations will impose themselves on America and will oblige it to withdraw.

The essential thing unrecognized by America and Israel is that the spirit of the resistance which won in 2000 in the south of Lebanon as an outcome of the Syrian-Iranian convergence depending on the concept of the national sovereignty and the right of resisting the occupation has become a global spirit that moves victorious from one front to another, Therefore, it is prosecuted from  Lebanon, to Yemen, to Iraq,  to Venezuela under the name of  cells of Hezbollah, repeating the scene of the squares of Nabatieh when the demonstrators were shouting for Ashura “Haidar Haidar” recalling the Imam Ali while they were confronting the occupation’s artilleries,  then the Israeli commander asked his soldiers to bring Haidar the organizer of the demonstrations. Just as Haidar of Nabatieh was an intangible spirit, Hezbollah in Venezuela and Korea was like that, it reflects the spirit, the resistance, and the will of peoples which cannot be suppressed.

This is illustrated by Al Sayyed Hassan Nasrollah in his equation “the time of defeats is over, now it is the time of victories” and this has been described by the late leader Hugo Chavez “Poor and naïve can draw their own fate by themselves” commenting on the winning of the resistance in the war of July 2006, and this has been told by the founder of The Syrian Social Nationalist Party Antoine Saadeh “ There is a strength in you, if you use it you can change the face of history” .

Translated by Lina Shehadeh,

نتنياهو وترامب والفشل المحتوم: قوة فعلت فغيّرت وجه التاريخ

مارس 1, 2019

ناصر قنديل

– قد تشكّل الصورة التي تظهر فيها الحالة الأميركية والحالة الإسرائيلية في يوم واحد، تلخيصاً للتوازنات الجديدة التي يعيشها العالم في ضوء نتائج حرب الثماني سنوات على سورية، فخلال شهر من بدء الحرب الأميركية على فنزويلا، يصبح زعيم المعارضة الذي نصبته واشنطن رئيساً وبايعه حلفاؤها رئيساً شرعياً، فاراً من وجه العدالة يتنقل بين عواصم الدول المتورّطة في الانقلاب، بينما تسجّل موسكو وبكين أول فيتو بوجه المحاولات الأميركية لشرعنة الانقلاب، وقبيل شهر من الانتخابات المفبركة التي فرضتها موازين القوى بعد حرب اختبارية مع غزة، يواجه بنيامين نتنياهو اتهامات قضائية بالفساد، وهو عائد من زيارة فاشلة إلى موسكو لم يحصل فيها على ما أسمته أوساط حكومته، بالضوء الأخضر الروسي لمواصلة الغارات على سورية.

– يستطيع المأخوذون بانبهار بالقوة الأميركية أن يفلسفوا كما يشاؤون توصيف التقهقر الأميركي الإسرائيلي بالخطة الذكية، أو بالتراجع خطوة للتقدّم خطوتين، أو بالتمسكن للتمكّن، لكن الحقيقة نفسها تفرض ذاتها في كل ساحات المواجهة. فالمفاوضات التي أدارها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ووصفها بانتصار القرن، وأسهب في شرح ميزاتها ونتائجها مسبقاً ورفع سقوف التوقعات فيها إلى حد اعتبارها أهم الإنجازات التي ستتحقق في ولايته الأولى، تنهار دفعة واحدة، وما توقعه ترامب من سهولة ابتلاع اللقمة الكورية السائغة بمحفزات مالية مغرية، انقلب إلى شوك يصعب ابتلاعه بظهور المفاوض الكوري المحترف، الذي قدّم الإيحاءات المغرية، وعندما وصلت الأمور للحدّ الفاصل أشهر ثوابته، التوازي والتزامن بين فك العقوبات وتفكيك الملف النووي، فعاد ترامب يجرّ أذيال الخيبة.

– ما يبشّر به ترامب من حلول سحرية للقضية الفلسطينية يقوم جوهرها على عرض مشابه للفلسطينيين عن العرض الأميركي للكوريين، كرامتكم الوطنية مقابل حوافز مالية، فلن يلقى سوى النتيجة ذاتها، ولو احتشد كل حكام العرب، ومعهم مال الخليج، وتأثير مصر والأردن، وبالمقابل الوحشية الإسرائيلية، فقد قرر الفلسطينيون أنهم قادرون على عدم توقيع صك الذل، وإن كانوا غير قادرين على إنهاء الاحتلال اليوم، فإن الأجيال القادمة ستتكفّل بذلك، وما راهن عليه ترامب من سقوط سريع لإيران تحت ضغط العقوبات والحصار، يتبدّد وإيران تزداد قوة وتستعدّ لجولات مقبلة، ومعها محور المقاومة الذي ازداد قوة وحضوراً وانتشاراً، وأمامه نصر بائن في سورية وتجذّر في معادلات العراق واليمن، وصمود أسطوري في فلسطين، وروسيا التي راهن الأميركي على تطويعها بالإغراءات والعقوبات والتهديدات تواصل تقدّمها بثبات كحارس للقانون الدولي ومفهوم الدولة المستقلة والسيادة الوطنية للدول، مستقوية بقوة الإنجاز في سورية لتتجه نحو دعم صمود فنزويلا، وثبات كوريا، والمزيد من التماسك مع إيران.

– حلفاء واشنطن الذين كانوا حلفاً صلباً يتقدّم قبل عقد من الزمن، يتقلص ويبهت ويذبل، ومشهد مؤتمر وارسو مقارنة بمؤتمر أصدقاء سورية يكفي لرسم الصورة، والتناقضات تفتك بمعسكر الحلفاء، فترسم أوروبا وتركيا خياراتهما الخاصة، ولا يصطفّ وراء واشنطن إلا الصغار الذين لا يقدمون ولا يؤخرون، أو المهزومون الذين يحتاجون مَن ينصرهم، ولا تنفع مناورات تأجيل الانسحاب من سورية والحديث عن البقاء في العراق في تغيير المعادلات والتوازنات، فاليوم أو بعد حين ستفرض هذه المعادلات نفسها على الأميركي وتجبره على الانسحاب، وما لم تفعله الآلاف لن تنجح بفعله المئات.

– الشيء الجوهري الذي لم يستطع الأميركي والإسرائيلي ومَن معهما إدراكه، هو أن روح المقاومة التي انتصرت عام 2000 في جنوب لبنان، كثمرة للتلاقي السوري الإيراني بالاستثمار على مفهوم السيادة الوطنية للدول وحق مقاومة الاحتلال للشعوب، صارت منذ ذلك التاريخ روحاً عالمية تنتقل من جبهة إلى جبهة وتنتصر، فيلاحقونها تحت شعار خلايا حزب الله، من لبنان إلى اليمن إلى العراق إلى فنزويلا، معيدين الصورة التي رسمت في ساحات النبطية عندما كان المتظاهرون يهتفون في عاشوراء «حيدر حيدر» مستذكرين الإمام علي وهم يهاجمون آليات جيش الاحتلال، فيكون ردّ قائد القوة الإسرائيلية بأن يطلب من جنوده أن يجلبوا إليه حيدر هذا، باعتباره منظم التظاهرات، ومثلما كان حيدر النبطية روحاً لا يُمسَك بها، حزب الله في فنزويلا وكوريا، ليس وجوداً لخلايا، بل هو الروح المقاومة والإرادة الحية للشعوب، التي خرجت من القمقم ولا تستطيع قوة في العالم إعادتها إليه.

– هو هذا الذي سمّاه السيد حسن نصرالله، في معادلة «ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات، «ووصفه الزعيم الراحل هوغو شافيز، بـ«أن بمستطاع الفقراء والبسطاء أن يكتبوا مصيرهم بأيديهم»، معلقاً على انتصار المقاومة في حرب تموز 2006، وهو ما قاله ذات يوم مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعاده، الذي يحتفل القوميون اليوم بعيد ميلاده، «إن فيكم قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ»، وها هو التاريخ يتغيّر أيّها العظيم من أمتي.

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements

الرعونة الأميركية ليست سبباً للقلق؟

مارس 22, 2019

ناصر قنديل

– قد يبدو في الظاهر كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الاعتراف بالجولان كجزء من السيادة الإسرائيلية، كمثل الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لـ«إسرائيل»، تصعيداً خطيراً يهدّد بالمزيد من التوتر في المنطقة، بينما التدقيق الهادئ سيكشف أن توازناً دولياً قائماً سيضمن الفشل الأميركي بتحويل القرارات الصادرة عن واشنطن إلى قرارات أممية، كما سيكشف أن «إسرائيل» لا تملك كمية القوة اللازمة للاستفادة من القرارات الأميركية بتهجير العرب الفلسطينيين من القدس والعرب السوريين من الجولان، لجعل الضمّ ذا قيمة يبنى عليها لاحقاً.

– عملياً استعان الأميركي والإسرائيلي بكل حلفائهما في العالم والمنطقة لإسقاط سورية ليصير سهلاً إيجاد شريك سوري يمنح الشرعية لضمّ الجولان وشريك فلسطيني يمنح الشرعية لضمّ القدس، وتقول الوقائع كل يوم، إن زمن شرعنة هذا الضمّ بتوقيع سوري أو فلسطيني غير قابل للتحقيق، رغم المال الخليجي ومحاولات الترويض الأمني والسياسي للشخصيات المرشحة للتوقيع ومنح شرعية الضمّ، فسورية حرة وقوية وفلسطين مقاومة وتزداد قوة، والتوازنات الحاكمة داخل فلسطين والجولان تقول إن مَن يمكن ان يُفكّر بالتوقيع سيُقتل قبل أن يفعل.

– ما تفعله أميركا عملياً هو تلبية مطلب ومطمع إسرائيلي، لكن في زمن العجز الإسرائيلي عن الاستثمار، وهي بذلك تبرئ ذمتها بأنها منحت «إسرائيل» كل ما طلبت، كما لو أن واشنطن قالت بلسان ترامب إنها تمنح تل أبيب الضوء الأخضر لضرب إيران، فهل «إسرائيل» قادرة ولا ينقصها إلا الضوء الأخضر الأميركي؟ وغداً إذا قال ترامب أو وزير خارجيته مايك بومبيو إن مزارع شبعا جزء من السيادة الإسرائيلية، هل يمنح «إسرائيل» ذلك المزيد من أسباب القوة؟

– بالمقابل شهدنا ظهور مؤشرات على عقلانية أوروبية تسير باتجاه أكثر قرباً من وقائع المنطقة بعكس المواقف الأميركية، فقد تم إقرار الآلية المالية للتبادل التجاري الأوروبي مع إيران خارج نظام العقوبات الأميركية، ووضعت قيد التنفيذ، وبدت أوروبا في خلفيّة المشهد الأممي الجديد في سورية، حيث تبدّلات وتحوّلات تدريجية إيجابية في ملفي عودة النازحين والعملية السياسية، توحيان مع القول إن إعادة الإعمار وعودة النازحين ترتبطان ببدء العملية السياسية، وإن العملية توشك أن تبدأ بتشكيل اللجنة الدستورية قريباً، وإن الأمم المتحدة مطمئنة لحال النازحين العائدين، إن أوروبا تريد التخفف من أثقال الحرب على سورية وفي سورية، ومعها ملف النازحين وملف الإرهاب، وتبدو تركيا من موقع آخر تسير باتجاه سيوصلها إلى هذه الضفة، فيما روسيا والصين حاضنتان لهذا المسار، والأميركي يتخفف بطريقة عكسية، فهو يقول للإسرائيلي لقد أعطيتك كل ما طلبت وها أنا أستعدّ للانسحاب من المنطقة.

– علينا أن نقلق عندما تقول أميركا لـ«إسرائيل» ان عليها إعادة الجولان ومزارع شبعا إلى سورية ولبنان، لأن هذا يعني عملياً التمسك بفلسطين، وعزل القوتين الأهم في المنطقة، وهما سورية والمقاومة ومن خلفهما العراق وإيران ومحور المقاومة، عن التأثير بمستقبل فلسطين. وعلينا أن نقلق أكثر عندما تقول واشنطن إنّها تشجع حل القضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الأممية، لأنها بذلك تضع الأراضي المحتلة عام 1948 تحت حماية الشرعية الدولية وتصنع إرباكاً في علاقة إيران وقوى المقاومة مع روسيا، أما السياسات الأميركية الرعناء كالاعتراف بضمّ الجولان والقدس، فستكون موضع ارتياح في محور المقاومة لأنها تجعل خيار المقاومة ذروة الاعتدال والعقلانية، وتمنحه الشرعية الشعبية والدبلوماسية والقانونية، وتؤدي لتماسك الحلفاء، كل الحلفاء.

Related Videos

Related News

Thanks to Martyr Omar, Treacherous Arabs Blatantly Exposed

March 20, 2019

Capture

Mohammad Salami

As a number of Arab regimes have been flocking to perform their political pilgrimage in Tel Aviv, bowing their heads to the Zion-American master, a Palestinian teenager screamed in the darkness to poke and remind the Umma that liberating the occupied lands and regaining the national rights is always possible and obligatory.

In Warsaw conference held last month, the representatives of a large number of Arab regimes surrounded the Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu and expressed their readiness to cooperate with ‘Israel’, underscoring its “right to protect its security”.

The long speeches of the Arab politicians at the various meetings and summits failed to liberate any inch of the occupied Palestinian territories.

A 19-year-old man decided to move in reverse of the direction of the treacherous Arabs’ river on its West Bank. Omar Abu Leila wanted to let his martyrdom be the example of patriotism, nationalism and faith.

Omar resorted on Sunday to only a knife to stab and kill an Israeli soldier and seize his gun before shooting dead a rabbi as well as settler and injuring a number of others.

The martyr, described as “Rambo” by Israeli settlers, was on Tuesday night killed by the Zionist occupation forces in Ramallah where he was out.

Media reports mentioned also that the martyr had clashed with the Israeli occupation forces before he embraced martyrdom.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah in one of his speeches called on the Palestinians to launch just stab attacks against the Zionist soldiers and settlers in order to shake the occupation entity’s security.

Martyr Omar presented a shiny example of the Palestinian might which challenges the power imbalance with the Zionist entity and blatantly exposed the treacherous Arabs who claim that the military track in confronting the enemy is fruitless.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

What does Europe want from Cairo Conference? ماذا تريد أوروبا من مؤتمر شرم الشيخ؟

 What does Europe want from Cairo Conference?

مارس 18, 2019

Written by Nasser Kandil,

The Arab-European summit has been arranged by Arab initiatives, but it translated a European decision that expressed the threats resulted from the chaos that threatens the Mediterranean Basin, and the resulting consequences on the European security. This is after the summit which brought together the Arabs and the Europeans a year ago in the Dead Sea, in which they suggested to fix a regular Arab-European summit. Therefore, Egypt hosted the first summit.

The Europeans observe the Arab inability of abiding by the high rhetoric and political American ceilings practically whether regarding what is related to the future of the American visions of the Palestinian cause or the future of the relationships with Iran. The American positions coinciding with the decisions of the withdrawal are being implemented slowly and have Israeli ceilings. The Arabs did not find the basis that enables them to follow especially regarding the deal of the century which will end with the Israeli occupation of Jerusalem. The Arabs failed in finding a Palestinian partner who provides the coverage to apply the American options.

The Europeans know that the adoption of Washington of its high ceilinged options towards the Palestinian cause and Iran which coincides with the decision of the withdrawal from the region spreading among Syria, Yemen, and Afghanistan will lead to a chaos in this big geographical basin, moreover, the undisputable conflicts will turn into an open environment of confrontation among the fighters and will weaken the idea of the state and stability, furthermore, it will create a high level of security comfort  in which the terrorism becomes more rooted and the immigrants will increase.

The Europeans do not dare to think of building an alliance as Washington wants despite the emergence of such an Arab-European summit which its holding has been coincided with Warsaw Conference in which the European leaderships were absent. Therefore, Cairo Summit which was without America, but with the presence of the same partners of Warsaw to discuss the same issues seemed as a response to Warsaw, while what the Europeans want is to find a framework for America’s allies who were affected by its risky behavior, to deal with it without leaving America which threatens all due to the presence in Warsaw and Cairo summits.

The summit which was not attended by the French President or the German Chancellor in order to prevent provoking the American anger is an attempt to seek stability by the American who decided to deal with its allies, their interests, and stability carelessly. It is a simple attempt to draw Arab or European policy without affecting America as the way of Charles de Gaulle and Gamal Abdul Nasser, and to announce an independent decision and policy on the basis that; such of this geographic basin in the old countries world forms a geopolitical and geo-economic unity.

The rising of the American imprudence and the impasse alone can revive this summit and turn it into a salvation way accepted by Washington in such a state of aggravation of the inability. Perhaps Europe is waiting for this moment in a way that does not provoke Washington.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا تريد أوروبا من مؤتمر شرم الشيخ؟

فبراير 25, 2019

ناصر قنديل

لا ينتظر البحث في القمة العربية الأوروبية من زاوية التفكير بمبادرات يقف الحكام العرب وراءها بحسابات التأثير في رسم المعادلات الدولية والإقليمية، والتحكم بمسارات ما يُكتب لهم من وراء البحار. فالقمة تمّت بدعوة عربية لكن ترجمة لقرار أوروبي جاء تعبيراً عن الشعور بالمخاطر التي تختزنها الفوضى التي تهدّد حوض البحر المتوسط وما ينعكس عنها من نتائج على الأمن الأوروبي، وذلك بعد قمة جمعت العرب والأوروبيين قبل عام في البحر الميت، واقترحوا خلالها تثبيت قمة دورية عربية أوروبية، وتولّت مصر استضافة القمة الأولى.

يراقب الأوروبيون العجز العربي عن السير بالسقوف الأميركية العالية كلامياً وسياسياً، والمعدومة القدرة والأدوات عملياً ومادياً، سواء ما يتصل بمستقبل الرؤى الأميركية للقضية الفلسطينية أو بمستقبل العلاقات بإيران، حيث المواقف الأميركية المتزامنة مع قرارات بالانسحاب تطبَّق على البارد، تتبنى سقوفاً إسرائيلية، لم ينجح العرب الراغبون بالسير بها في إيجاد الأرضية التي تمكنهم من مجاراتها، خصوصاً في ما يخصّ صفقة القرن التي تنتهي بتثبيت احتلال «إسرائيل» للقدس، وقد فشل العرب بإيجاد شريك فلسطيني يقدّم التغطية لتمرير الخيارات الأميركية.

يعرف الأوروبيون أن مضي واشنطن بالسير بخياراتها العالية السقوف تجاه القضية الفلسطينية وإيران، بالتزامن مع خيار مرادف يجري تثبيته هو الانسحاب من المنطقة الممتدة بين أضلاع مثلث سورية واليمن وأفغانستان، سينتج خلال سنوات درجة أعلى من الفوضى في هذا الحوض الجغرافي الكبير الذي يتوسطه العرب، وستتحوّل الصراعات غير القابلة للحسم بيئة مفتوحة على توازن سلبي بين المتقابلين في ساحات المواجهة، تضعف فكرة الدولة والاستقرار، وتنشئ قدراً عالياً من السيولة الأمنية، يتجذر فيها الإرهاب ويكثر منها النازحون.

لا يجرؤ الأوروبيون على التفكير ببناء حلف موازٍ لما تريده واشنطن، رغم ظهور القمة العربية الأوروبية بهذه الصيغة لتزامن انعقادها مع مؤتمر وارسو الفاشل الذي غابت عنه القيادات الأوروبية، فجاءت قمة شرم الشيخ بدون أميركا وبحضور شركاء وارسو ذاتهم بحضور أوروبي لمناقشة المواضيع ذاتها كأنها رد على وارسو، بينما الذي يريده الأوروبيون هو إيجاد إطار لحلفاء أميركا المتضررين من رعونتها لتنسيق كيفية التعامل مع نتاج هذه الرعونة، من دون الانعتاق من الحبل الأميركي الذي يطبق على رقاب الجميع من حضور وارسو وشرم الشيخ.

القمة التي غاب عنها الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية منعاً لوقوعها في مكان يستثير الغضب الأميركي محاولة لاستجداء الاستقرار من الأميركي، الذي قرّر بوعي أنه يتعامل مع حلفاء لا يقيم لهم ولمصالحهم ولاستقرار بلدانهم أي اعتبار، محاولة خجولة لرسم سياسة عربية أوروبية، يخشى أصحابها رفع الصوت بوجه الأميركي على طريقة شارل ديغول وجمال عبد الناصر، والإعلان عن قرار مستقل وسياسة مستقلة، على قاعدة أن هذا الحوض الجغرافي لدول العالم القديم يشكل وحدة جيوسياسية وجيواقتصادية، يعرف أصحابها مصالحهم، وطالما قرّر الأميركي مغادرتها، فأهلها أقدر على إدارتها، وأعلم بمصالحها.

تصاعد الرعونة الأميركية والطريق المسدود بوجهها وحدهما قد يتكفلان ببث الروح في هذه القمة وتحوّلها خشبة خلاص ترتضيها واشنطن في لحظة تفاقم العجز، وربما تكون أوروبا تنتظر هذه اللحظة ببرود لا يستفز واشنطن قبل الأوان.

Related Videos

Related Articles

المساران «الإسرائيلي» والفلسطيني

مارس 18, 2019

ناصر قنديل

– قبل أيام على صواريخ تل أبيب وعملية سلفيت النوعية البطولية، خرج أحد المستوطنين في تسجيل من باحة المسجد الأقصى يصف الفلسطينيين بالجبن، باعتبارهم مصنوعين من سكر ولم يخرجوا إلى المسجد الأقصى بسبب المطر خشية الذوبان، وبعد أيام قليلة كان المصنوعون من سكر يقصفون بصواريخ تتخطّى القبة الحديدة وتسقط في تل أبيب، وبعدها بأيام يقوم شاب فلسطيني بطعن جندي صهيوني وتجريده من سلاحه، وإطلاق النار بواسطة هذا السلاح على مجموعة من الجنود فيقتل ثلاثة منهم ويتوارى. ويظهر المساران الفلسطيني والإسرائيلي متعاكسين، يتبادلان الحال العربية الإسرائيلية قبل عقود، يوم كان الكلام الكبير للعرب والفعل الكبير للإسرائيليين، ليبدو اليوم أن الكلام الكبير للإسرائيليين حكاماً ومستوطنين، بينما الأفعال الكبيرة للفلسطينيين.

– خلال العقدين الماضيين، ومنذ العام 2000 سلك المساران الفلسطيني والإسرائيلي اتجاهين متعاكسين، فمنذ إجبار «إسرائيل» على الانسحاب دون مقابل أو تفاوض من جنوب لبنان، ومقابلها اندلاع انتفاضة المسجد الأقصى، بدأ المسار التصاعدي لحساب الفلسطينيين، ومقابله مسار الانحدار الإسرائيلي، وتلاها تحرير غزة عام 2005 والفشل الإسرائيلي في حرب تموز 2006، وها نحن اليوم في مرحلة ما بعد الفشل الدولي والإقليمي الذي كانت «إسرائيل» جزءاً عضوياً منه في الحرب على سورية، وتنامي قدرات محور المقاومة، ذهبت «إسرائيل» نحو تصعيد فلسفة الجدار، رغم كل الصراخ عن القدرة على خوض الحروب، فشكل الإعلان عن دولة يهودية تعبيراً عن فلسفة الجدار، ومثله نقل السفارة الأميركية إلى القدس، إعلاناً عن العجز على السير في أي مشروع تفاوضي نحو تسوية سياسية يعادل العجز عن خوض الحروب، ولو رآه البعض علامة قوة فهو ليس إلا دليل ضعف.

– رغم الانقسام الفصائلي الحاد يبدو الفلسطينيون أقرب سياسياً لبعضهم في الإجماع على رفض التفاوض والدور الأميركي ومشروع صفقة القرن، بصورة لم يسبق أن شكل الموقف من التفاوض ومن نسخ التسوية المعروضة ومن العلاقة مع واشنطن، أسباباً دائمة للانقسام السياسي والشعبي، رغم وجود تفاهمات بين حركتي فتح وحماس وتشاركهما حينها في الانتخابات وتشكيل الحكومة، بينما يبدو الإسرائيليون رغم ظاهر تفرقهم في مستويات الخطاب التصعيدي انتخابياً، مدركين حجم المأزق الوجودي الذي يعيشه كيانهم، والمتمثل بفقدان قدرة الذهاب للحرب أو قدرة الذهاب للتسوية، فالجبهات كلها مقفلة ومخاطر العبث معها مكلفة، والتسويات لا تقل كلفة، وليس في الكيان من يجرؤ على المخاطرة في الاتجاهين.

– ثمة تحولات كبرى جرت في المنطقة، فقدت خلالها «إسرائيل» الإمساك بزمام المبادرة، ومقابلها حدثت تحولات معاكسة امتلك خلالها الفلسطينيون ومن ورائهم قوى وحكومات محور المقاومة، المزيد من عناصر القدرة على المبادرة، حيث الاشتباك المفتوح مع جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين، وطريق التفاوض مقفل كخيار يقسم الفلسطينيين، والقدرة العربية والغربية على إنعاش مسار التفاوض تتراجع، وخيار المقاومة يصير طريقاً حتمياً وحيداً، وقد أثبت قدرته على تحقيق الإنجازات، ويكفي النظر في كيفية التهرّب الإسرائيلي من التورط في الرد على صواريخ غزة على تل أبيب لمعرفة تبدل الأحوال الذي نعيش في ظله، بعدما كانت «إسرائيل» تصنع أحداثاً لتتخذها ذرائع لشن الحروب يوم كانت قادرة عليها، صارت تهوّن من خطورة التحديات لتبرير الهروب من المواجهات والحروب، لأنها فقدت هذه القدرة.

Related Videos

Related Articles

Nasrallah on the End of US Hegemony: Trump will Leave the Middle East and Abandon his Allies

March 11, 2019

Interview of Sayed Hassan Nasrallah, Hezbollah Secretary General, with Ghassan Ben Jeddou, founder of the pan-Arab and anti-imperialist Al-Mayadeen channel, January 26, 2019.
This live interview, much expected in Israel and the Arab world, lasted for more than 3 hours.
Translation: unz.com/sayedhasan
Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Facebook Page and Dailymotion Channel to get around censorship.  

 

 

Thirty Years in Support of the Resistance and its Victories

Fatima Deeb

Beirut – Three decades on and the Islamic Resistance Support Association is in the prime of giving, of striving between the jihad of the soul and the jihad through wealth, and of the ultimate task entrusted to it as one of the most dangerous axis of the greater jihad.

Today, thirty years since its founding, the Association stands as a ray of hope in the heart of an unwavering battle that never dwindles.

The Support Association: Support for Jihad

The words, ‘the pulse of the resistance’, sum up the main concept on which the Islamic Resistance Support Association [IRSA] was founded. The idea was to find a pillar of financial and cultural support to keep pace with the work of the resistance, an organization that would identify with its reality, spread its culture, raise the banner of its victories, and open a field for jihad – in essence fighting the same battle.

It was a mere idea, an idea that stemmed from the bond of culture, environment and fervor as well as the love and the will to participate even remotely. That’s all it was. But then, it was transformed into a fundamental jihadist project that the resistance’s work, jihad and great mission relied on. The resistance depended on it when it came to the qualitative aspects of the battle against the enemy.

In 1990, the Islamic Resistance Support Association received an official license from the Lebanese Ministry of Interior. It began its work throughout Lebanon, until it became the strongest and most reliable link between the Mujahideen and the society.

“The institution has become an essential part of the resistance’s work after it emerged as a natural response to the popular consciousness within the society of the resistance,” said the director of media activities in the association, Hajj Ahmad Zaineddine. “Since its establishment, those involved have tried to make the association diverse and integrated, culturally and socially and financially, and enable it to participate in jihad and chart the course of victories.”

The Association Is More Than Just Support

The role of the association is no longer limited to a specific objective. The idea was simple in form, but complex in content and meaning. Therefore, with the development of the role of the resistance and its expansion, the association was required to keep pace. So the roles and tasks became greater, and the activities of the association were divided into more than one file.

The activities breakdown as follows:

– Monthly donations

– General donations

– Legal rights

– The resistance’s collection boxes

– The model

– Equip a Mujahid

The above have different names but are assimilated when it comes jihad and resistance as well as the great causes of Al-Quds and occupied Palestine. The association allocates an avenue of support for the Palestinian cause. The funds go to the Palestinian resistance fighters. In addition to the aforementioned, the Equip a Mujahid program played a key role in a very important process. It opened an avenue for many to become semi-equipped and armed resistance fighters in the battlefield.

The director of the women’s activities, Hajja Um Mahdi Badreddine, tells Al-Ahed News Website “the aim of several projects is to find the appropriate link between the resistance and its society.”

“Women’s activities vary between hosting breakfasts to breaking the fasts to jihadi trips as well as participating in equipping the resistance fighters and other forms of participation in supporting the choice of the resistance and standing by its side,” she added.

The Association That Resists

On the occasion of the 30th anniversary of the founding of the association, Hezbollah’s Secretary General, Sayyed Hassan Nasrallah, will deliver a speech. No doubt, he will talk briefly about the association’s supportive role but with meaningful words. The association certainly proved to everyone that standing on the side of righteousness can take many forms. It also proved that support can come from one’s self, money, education, laying the groundwork and participating. It also proved that what the association does is from Allah’s holy book and no doubt based on the following verses: {And strive with your wealth and your lives … }.

%d bloggers like this: