Pentagon Establishes Ten Illegal US Military Bases in Northern Syria

Pentagon Establishes Ten Illegal US Military Bases in Northern Syria

By Russia Insider, July

No fewer than eleven illegal military bases within Syria’s borders. Turkey Reveals The Extent of Illegal US Military Base Building in Syria

Let us be under no illusions.

Washington objective is to fracture and break up Syria as well as establish a permanent military presence in both Northern and Southern Syria. 

(Michel Chossudovsky, GR, Editor)

*  *  *

Turkey’s state-owned Anadolu news agency has publicized the locations of 10 US bases in northern Syria, many of them previously unknown to the wider public.

For Turkey revealing the extent of increased US support for the Kurdish YPG militia—which Turkey insists is one and the same with the Kurdish PKK group it faces at home—serves to mobilize its public against the US.

Blowing the cover of the Americans is just a cherry on top.

The angle US media is centering on is just how upset the US is with Turkey for publishing this. Pentagon has asked US outlets not to reprint the information published by Anadolu and claimed doing so would endanger lives of US soldiers.

The Daily Beast:

Spokesmen for Operation Inherent Resolve, the U.S.-led coalition fighting ISIS, and for the U.S. Central Command in Tampa, Florida, asked The Daily Beast not to publish the detailed information reported by Anadolu.

“The discussion of specific troop numbers and locations would provide sensitive tactical information to the enemy which could endanger Coalition and partner forces,” wrote Col. Joe Scrocca, coalition director of public affairs.

“Publishing this type of information would be professionally irresponsible and we respectively [sic] request that you refrain from disseminating any information that would put Coalition lives in jeopardy.”

RT:

“While we cannot independently verify the sources that contributed to this story, we would be very concerned if officials from a NATO ally would purposefully endanger our forces by releasing sensitive information.”

However, we’d like to point out there is a party that has far more reason to be upset than the US. That would be Syria itself.

Along with the base at Al-Tanf the the US now has at least 11 permanently manned installations on the territory of Syria — all of them illegal.

All images in this article are from the author.

Iraq Government to USA. “We don’t want your bases in Iraq”

‘We Don’t Want Your Bases’: Iraqi Vice-President Warns US Army to Back Off

The Iraqi army and Popular Mobilization Forces (PMF), not the US, should take the credit for the recent liberation of Mosul from the Daesh terrorist group, Iraqi Vice-President Nouri al-Maliki said on Friday.

Iraqi Vice-President Nouri al-Maliki has hit back at US attempts to claim the credit for the recent liberation of Mosul, emphasizing the leading role that the Iraqi army and people’s militia played in the operation to free the city of Daesh terrorists.

“They [the United States] say – and I regret this and reject this – that the victory is their achievement because they led this war, but really this is a victory of the Iraqi army. Yes, they supported us with their aviation, but the main credit belongs to the Iraqi soldiers, the people’s militia, Iraq’s air force,” Maliki told RIA Novosti.

Al-Maliki also reiterated the Baghdad’s gratitude to the People’s Mobilization Forces (PMF) for helping to defeat Daesh, and the government’s opposition to the establishment of US bases on Iraqi soil.”The US doesn’t have the right to say that people’s militia, which is comprised of the sons of Iraq, of whom 20,000 have been killed and wounded, are terrorists. If it weren’t for the people’s militia, there wouldn’t be any Sunnis or Shiites left.”

“Iraqi society is against foreign bases on our territory… I told the Americans, ‘It’s not in your interests to return to Iraq in order to establish military bases again,'” al-Maliki said.

Nikolai Sukhov, researcher at the Russian Academy of Sciences’ Institute of Eastern Studies and Vice-President of the International Middle Eastern Studies Club, told the RIA Novosti that al-Maliki’s statement is a reflection of an anti-American mood in Iraqi society.

“Such statements are a reflection of prevailing anti-American sentiments in the country, which have remained since the American act of aggression which overthrew Saddam Hussein and plunged the country into chaos.”

“Different groups in society may relate to the Saddam regime differently, but many see that over the past decade the country has become fragmented and destroyed. Many people have suffered great hardships, lost loved ones. Anti-American sentiments exist both among Shiites and Sunnis. Being the Vice-President of a country where the majority of people hold anti-American sentiments, he can’t say anything else,” Sukhov said.

The operation to liberate Mosul was launched in October 2016 and was declared victorious by Iraqi President Haider Abadi on July 9. Mosul, formerly Iraq’s second city, was overrun by Daesh terrorists in 2014 and was a key stronghold for the Islamists.Al-Maliki said that Iraqi forces are still fighting some remaining terrorists and the huge task of rebuilding the city is just beginning.

“The armed forces tried not to destroy the city more than was necessary in order to complete the operation, everyone knew the battle could drag on, eventually it lasted nine months. We could have surrounded the city, but the problem was that its inhabitants would have starved. Frankly, the military losses are huge — about 20,000 dead and wounded in the armed forces and police. The victory is not conclusive; there are still some small pockets in the city where terrorists are hiding and there are sleeper cells in Diyala too,” the Iraqi Vice-President said

Venezuela: Once Again, Interference From the USA in Latin America

Venezuela: Once Again, Interference From the USA in Latin America

By Timothy Bancroft-Hinchey,

Remember the attempted coup d’état in Venezuela in 2002, which failed miserably as Hugo Chavez thrashed his treacherous assailants like a Grand Master of Chess humiliating a rookie with a fool’s mate in three seconds flat? Well ladies and gentlemen they are trying it on again, this time using traitors inside Venezuela (“Opposition”) to create chaos.

Fraudulent manipulation by Western stooges

This week (on Sunday) the “Opposition” organized an illegal and unofficial public consultation on Government plans to appoint a new Constituent Assembly with powers to substitute the National Assembly, giving it the possibility to alter the constitution. The other side of the coin is that the National Assembly is a bastion of Opposition members blocking Government measures, willfully sabotaging the process of Government and creating chaos to then blame the Government of President Nicolas Maduro of mismanagement.

In the 2015 legislative election, 7.7 million of Venezuela’s 19.5 million voters favored Opposition parties to the ruling PSUV (United Socialist Party of Venezuela). In this week’s unofficial election, 7,186,170 people voted, 96 per cent of these against the Government plans. However the Venezuelan Opposition and their masters in Washington have to understand that an illegal vote by 28 per cent of the electorate does not constitute a valid constitutionally-backed position or statement. It is a protest vote by those who fear they will lose their vested interests and this affirmation is backed up by the fact that most Venezuelans back the PSUV.

The Venezuelan Government has accused the Opposition of staging an illegal act which anyway is fraught with fraud, manipulation and violation of the principles of a democratic vote. Of the 102,000 registered Venezuelan voters abroad, some 600,000 voted, for instance. Jorge Rodríguez, leader of PSUV, declared that there is evidence that some people voted seven times, others 14 times.

European Union duped, swallowed nonsense hook, line and sinker

He states that the western observers, including the EU, were duped into thinking that “voters” was the same thing as “votes”. They fell for the Opposition swansong hook, line and sinker, including outrageous acts such as adding 50,000 votes to the result in the State of Aragua, a practice which was allegedly commonplace among Opposition campaign managers.

Communication from the Government of Venezuela

Venezuela repudiates erratic US communiqué

The Bolivarian Republic of Venezuela repudiates the unusual communiqué published by the White House, 17/07/2017.

It is a document never seen before, because of its low level and poor quality, and makes it difficult to understand the intentions of the aggressor country intellectually. Obviously, the United States government is accustomed to humiliating other nations in its international relations and believes that it will receive the subordination it is accustomed to. The gap that the United States government is digging into its relations with Venezuela hampers a rational prediction of its actions for the entire international community.

The United States government unabashedly shows its absolute partiality with the violent sectors and extremists of Venezuelan politics, who favor the use of terrorism to overthrow a popular and democratic government.

The moral ruin of the Venezuelan opposition has dragged President Trump to commit an open aggression against a Latin American country. We do not know who could have written, let alone authorized, a communiqué of so much conceptual and moral poverty.

The thin democratic veil of the Venezuelan opposition has fallen, and reveals the brutal interventionist force of the US government, which has been behind the violence suffered by the Venezuelan people in the last four months.

This is not the first time we have denounced and confronted threats as wild as those contained in this unusual document.

We call upon the peoples of Latin America and the Caribbean and the free peoples of the world to understand the magnitude of the brutal threat contained in this imperial communiqué and to defend sovereignty, self-determination and independence, fundamental principles of international law.

The original constituent power is contemplated in our Magna Carta and it is only up to the Venezuelan people. The National Constituent Assembly shall be elected by the direct, universal and secret vote of all Venezuelans and all Venezuelans, under the authority of the National Electoral Council as contemplated by our legal system. It is an act of political sovereignty of the Republic, nothing and nobody can stop it. The Constituent Assembly Goes Ahead!

Today the Venezuelan people are free and will respond united before the insolent threat posed by a xenophobic and racist empire. The anti-imperialist thinking of the Liberator is more valid than ever:

“The United States seems destined by Providence to infest America with misery in the name of freedom” Simón Bolívar

Timothy Bancroft-Hinchey has worked largely on various publications, TV stations and media groups that include the Russian Foreign Ministry publication Dialog and the Cuban Foreign Ministry Official Publications. He is currently the Director and Chief Editor of the Portuguese version of Pravda.Ru. He has spent the last two decades in humanitarian projects that fight against gender violence, sexism, racism and homophobia. Twitter: @TimothyBHinchey; timothy.hinchey@gmail.com

بوتين ترامب: الحلول قبل نهاية العام؟

بوتين ترامب: الحلول قبل نهاية العام؟

يوليو 13, 2017

ناصر قنديل

– يقول المبعوث الأممي في سورية ستيفان دي ميستورا إنه متفائل بعد التفاهم الروسي الأميركي بالتوصل إلى تفاهم سياسي بين الحكومة والمعارضة في سورية قبل نهاية العام، ومضمون التفاهم كما نشرت جريدة «الحياة» التي تموّلها وتشغّلها السعودية، يقوم على تسليم أميركي ببقاء الرئيس السوري. ووزير الخارجية الأميركي متفائل بخطوات متدرّجة لإنهاء الأزمة الخليجية قبل نهاية العام، والمبعوث الأممي لليمن ومثله لليبيا متفائلان بالتوصل لتفاهمات قبل نهاية العام ووزير خارجية اليابان يتوقّع التوصل لتفاهم ينهي التصعيد حول الأزمة الكورية قبل نهاية العام ومثله وزير الخارجية الألماني يتوقع نهاية الإجراءات التنفيذية للأزمة في أوكرانيا مع نهاية العام.

– المسار العسكري في سورية والعراق يقول إنّ داعش يستحيل أن يصمد في الرقة ودير الزور والأنبار حتى نهاية العام. فبعد تحرير الموصل ظهر حجم قدرة التنظيم على الصمود، ووفقاً لتسارع تساقط مواقع داعش في سورية بيد الجيش السوري تبدو نهاية العام موعداً للأبعد مدى في عمر داعش. وهذا ما يعرفه مستشارو الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين قبل أن تتحرّر الموصل وقبل أن يجتمع الرئيسان، ليصير البحث بين الرئيسين مخصصاً لما بعد داعش وليس لكيفية القضاء على التنظيم، وكيف لا يتسبّب ما بعد داعش بتضارب المصالح. وفي الحسابات الأميركية لتضارب المصالح أولوية اسمها أمن «إسرائيل» تسبق أولوية البعض في أميركا حول حملة التصعيد لاتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات وفوق الحسابات الأصغر التي تتمثل بالسعي لتقييد سلطات ترامب أو السعي لإسقاطه بهذه التهمة.

– حمل الرئيس بوتين الوصفة السحرية لترامب وقوامها، حيث يدخل الجيش السوري فاتحاً ومحرراً سيدخل معه حزب الله، وحيث تريدون ألا يكون حزب الله سلّموا طوعاً للجيش السوري، فحيث يدخل حزب الله لا يخرج ولا يمكن إخراجه، فإن كانت الحدود الجنوبية لسورية تعنيكم فسارعوا لتسليمها طوعاً للجيش السوري وإلا سيدخلها مقاتلاً ومعه حزب الله، وعندها لن يكون ممكناً الاشتراط لأيّ حلّ أن يخرج حزب الله، وهكذا بعبارات بوتين حقّق حزب الله ما يريد، أن يقبل الأميركيون بمشروعه الذي دخل الحرب السورية لفرضه، وهو سورية برئيسها وجيشها إطار لأيّ حلّ، وإلا فالحربُ بيننا.

– سائر الملفات عند الأميركيين تلتزم بالروزنامة التي يحرّكها ردّ الخطر الأكبر عن «إسرائيل» بالخطر الأصغر، كوريا وأوكرانيا عهدة روسية وسوق الغاز الروسية وعنوانها أزمة قطر وتسليم المعارضة السورية بحلّ في ظلّ الرئيس بشار الأسد. كلها ملفات يمكن تطويعها للروزنامة المتصلة بتخفيض حجم الخطر عن «إسرائيل»، فيصير موعد نهاية العام موعداً صنعته الحرب في سورية، حيث حزب الله سند للجيش السوري يتقدّمان معاً على حساب داعش ويقتربان من إنهائه في دير الزور قبل نهاية العام، وروسيا تدرك ما تستطيع وما تريد، وتدرك أنّ نهاية العام موعد مناسب لنهاية الأزمات إذا خَلُصت النيات، وتوفّرت الإرادات.

– تثبيت درع الحلول لحساب الرئيس السوري علامة على نصره، لأنه الصامد والمنتصر والبطل الذي لا نظير له، رسم لحلفائه خريطة الطريق، ولشعبه طرق النصر، وحسم بإرادته نهاية الحروب، فصار عنواناً لكلّ الحلول، كما كان العنوان لكلّ الحروب.

(Visited 703 times, 703 visits today)

PeakProsperity interviews The Saker (podcast)

July 11, 2017

تهدئة الجنوب السوري انظروا إلى أقصى القوم

يوليو 10, 2017

محمد صادق الحسيني

في السلم كما في الحرب، وفي التهدئة كما في التصعيد، لن نخاف المفاوضات ولن نخاف التحوّلات في مواقف الخصم أو العدو ما دمنا نعرف ما نريد ونعرف عنكم أكثر مما تعرفون عنا، وإليكم بعض ما دفع تحالفنا للنزول عند ظرف التهدئة في الجنوب السوري:

أولاً: على الرغم من كثرة الحديث، في وسائل إعلام عدة، خلال الأيام القليلة الماضية عن «تنازلات» قدّمها الأميركيون للحليف الروسي وأن هذه «التنازلات» كانت نتيجة لتغيّر جوهري حدث على الاستراتيجية الأميركية إزاء سورية، خاصة بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الاميركية، ريكس تيلرسون عن أن مصير الرئيس الأسد أصبح بيد الروس، نقول إنه ورغم كل هذا التنازل الظاهري الملغوم، فإن الاستراتيجية الصهيو أميركية على صعيد العالم وتلك المتعلقة بالعالم العربي لم تتغيّر على الإطلاق.

إذ إن الهدف الاستراتيجي الدولي للولايات المتحدة لا زال يتمثل في استخدام المنظمات الإرهابية في العالم العربي بشكل خاص الى جانب ادوات اخرى من اجل استكمال انشاء وتثبيت قواعد واشنطن العسكرية في العالم العربي في إطار المواجهة الحتمية التي تسعى اليها الادارة الأميركية مع إيران، وفي اللحظة التي يشعر فيها الأميركي أن الدولة الإيرانية قد بدأت تعاني من ضعف ما يمكنه أن يساعد في الانقضاض عليها وإنهاء حكم الثورة الإسلامية فيها.

وهو ما ينطبق على كل من الصين وروسيا اللتين لا تتوقف الولايات المتحدة عن التحشيد العسكري استعداداً للمواجهة العسكرية معهما على المدى المتوسط والبعيد، وإلا فما حاجة دولة مثل بولندا لبطاريات صواريخ الباتريوت إذا لم تكن موجّهة ضد روسيا؟ وما حاجة قطر لقوات وقواعد تركية على أراضيها وهي التي تأوي أكبر قاعدة عسكرية أميركية خارج الولايات المتحدة، حيث تكفي مكالمة هاتفية واحدة من أحد حراس هذه القاعدة لملك آل سعود سلمان لمنعه من القيام بأي تحرك عسكري ضد قطر…!

إذن فهي جزء من عمليات التحشيد المستمرة ضد الجمهورية الإسلامية لا غير….

ثانياً: أما في الجانب المتعلق بالوضع السوري المباشر والحرب الكونية التي تشنّ على الدولة الوطنية السورية وحلفائها، فإننا نؤكد أن لا تغيير كذلك على أي من عناصر الاستراتيجية الأميركية المطبقة هناك

إذ إن هذه الاستراتيجية كانت ولا تزال تتمثل بهدف إسقاط الدولة الوطنية السورية وتدمير جيشها وتقسيم جغرافيتها الى مجموعة من الدول العميلة والتابعة للاستعمار والصهيونية، وأن ما يدور الحديث عنه من «تنازلات» ليس إلا تكتيكات يستخدمها الاميركي لتسهيل تنفيذ أهدافه المشار اليها أعلاه…!

فإلى جانب التمسك الأميركي بهدف إسقاط النظام فإنه يهدف أيضاً ومن خلال «تنازلاته» إلى محاولة إحداث شرخ بين سورية وإيران وإنهاء تعاونهما بوجه الحلف المعادي…

ثالثاً: إن الهدنة أو وقف إطلاق النار الذي يدور الحديث عنه في الجنوب السوري ما هو إلا تبريد لوجبة طعام ساخنة تسهيلاً لتناولها بهدوء ومن دون الاكتواء بحرارتها…! ومن هذا المنطلق فقد كان من الحكمة ترك بعض الخلافات تبرد ليسهل حلها أو احتواؤها وهذا ما تقوم به الدولة السورية ومعها حلفاؤها الى جانب الدولة الروسية…

إذ إن هذا الاتفاق قد تمّ التوصل اليه بالتنسيق الدقيق بين وزير الدفاع الروسي والقيادة السورية العليا ومستشار الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، حيث أجريت عشرات الاتصالات الهاتفية بين شمخاني وبين وزير الدفاع الروسي سيرجيو شويغو، إلى جانب اتصالات التنسيق بينهما مع الدولة السورية المعني الأساسي بأي اتفاق يتعلق بجبهات القتال السورية…

وهنا لا بد من الإضاءة إلى جانب غاية في الأهمية في هذا الإطار، ألا وهو أن ما يشاع عن مشاركة الأردن في الاتصالات او كونها جزءاً من الاتفاق لا يتعدّى كونه تقييداً للدعم الأردني «الإسرائيلي» للجماعات المسلحة المدارة من قبل غرفة عمليات الموك في عمان والتي هي ليست أكثر من فرع لوزارة «الدفاع الإسرائيلية» في عمان.

كما ان فرض هذه القيود الالتزام بوقف لإطلاق النار لم تقبل به الاردن و«إسرائيل» من موقع القوة، وإنما من موقع الضعف خاصة بعد فشل محاولاتهم المستميتة على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية لفرض تغيير ميداني لصالحهم في جبهات درعا والقنيطرة. اي ان وقف إطلاق النار قد فرض عليهما من خلال صمود ونجاحات الجيش العربي السوري وحلفائه في ميادين الجنوب السوري.

كما أنه لم يغب عن بال المخططين الاستراتيجيين السوريين دفع التحالف الصهيوأميركي للشعور ببعض الراحة لإنجازات وهمية لهم في الجنوب السوري، بينما أعين أولئك المخططين السوريين تنظر إلى ما هو أبعد من الأرياف الجنوبية وما بعدها…

إذ إنهم يعملون على استكمال الاستعدادات وتأمين ما يلزم لحسم معركة البادية من عدة وعديد…

مع ما يعنيه حسم تلك المعركة من إحكام التطويق للقوات الأميركية المعادية وعملائها في صحراء التنف، وكذلك من تأمين لقاطع الحدود العراقية السورية وتعزيز سيطرة جيشَي البلدين عليها، لما لذلك من أهمية استراتيجية على ميادين الصراع مستقبلاً.

رابعاً: ورغم قناعتنا بأن مشغّلي العصابات المسلحة سوف يقومون بخرق وقف إطلاق النار بعد أن يستكملوا إعداد وتسليح مجموعات جديدة في معسكرات التدريب الأردنية التي تديرها وكالة المخابرات المركزية، فإننا لذلك لا بدّ لنا أن نبذل كل الجهود الممكنة لدفع المصالحات الوطنية قدماً في منطقة حوران الشديدة الأهمية والحساسية بخاصة لطرف المخططات الصهيونية الرامية الى اقتطاعها من سورية وضمّها للأردن، ضمن مخطط الوطن البديل الذي تعمل على تنفيذه الحكومة الأميركية، بالتعاون مع بعض الدوائر الفلسطينية والأردنية العميلة تماماً، كما يجري في الجنوب الفلسطيني، أي في قطاع غزة، حيث تعمل تلك الدوائر الصهيوأميركية وبالتعاون مع بعض الجهات الفلسطينية، ومن خارج أطر الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية ومنظمة التحرير الفلسطينية، وبالتعاون مع بعض الأعراب والعثمانيين وعن طريق استغلالها لوجود داعش الإرهابي المسلّح في سيناء على إجبار الدولة المصرية على قبول مشروع توسيع قطاع غزة على حساب سيناء وإقامة مشاريع بعينها تهدف إلى تحسين الوضع الحياتي لمواطني قطاع غزة، بالإضافة إلى استيعاب عدد من اللاجئين الفلسطينيين الذين يُخطّط لإعادتهم إلى قطاع غزة، إذا ما قدّر لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية هذه أن ترى النور.

خامساً: ومن هنا، فإننا نرى من الضرورة بمكان التأكيد للعدو الأميركي على أن سورية التي تسعى لنقلها الى الضفة الاخرى المعادية سوف تبقى حجر عثرة اساسية بوجهك، ولن تلين لك في المراحل كلها، وأن القضية الفلسطينية غير قابلة للتصفية ولا للنسيان، ما دام هناك أحرار يحملون لواءها ومستعدّون للشهادة من اجل احقاق الحقوق الوطنية الفلسطينية واستعادة فلسطين حرة عربية. وما وقف إطلاق النار ومناطق وقف التصعيد هنا وهناك سوى محطات على طريق حماية القضية الفلسطينية وتمهيد الطريق لجولات صراع جديدة مع العدو المحتل. وكما مهّدت جولات القتال السابقة في الجنوب السوري الى كسر شوكة التنظيمات المسلحة وإفشال جهودها الموجّهة والمدعومة إسرائيلياً لإقامة منطقة عازلة لحماية وجود الاحتلال في الجولان وفلسطين المحتلة، فإنها قد أفرزت كذلك مقاومة وطنية منظمة ومسلحة ومتجذرة وبقواعد عسكرية تتطوّر باستمرار في قطاعَيْ القنيطرة ودرعا وكذلك في قاطع السويداء المساند.

إن ما ستسفر عنه فترة وقف إطلاق النار هذه سيكون ذا بعد أعمق بكثير مما نراه الآن… حيث إن الأمر لن يقتصر على تحصين قواعد المقاومة في منطقة الجولان فحسب، وإنما لمزيد من دمجها في إطار جبهة المقاومة العربية الإسلامية الشاملة لمخططات العدو..

تلك الجبهة التي باتت ممتدّة من طهران مروراً ببغداد ودمشق ومن ثم إلى غزة التي سيكون لها دور مركزي في هزيمة المشروع الاستعماري الصهيوأميركي وأدواته في المنطقة العربية…

كما أن المقاومة الفلسطينية الشريفة ستضطلع بدور هو غاية في الأهمية في مساندة الجيش المصري في سيناء وإن دون المشاركة في نشاطه العسكري.

وختاماً فإننا نقول: كيف لنا أن نخاف وقف إطلاق النار في الوقت الذي لا نخاف فيه إطلاق النار!؟

فكما تقول كلمات إحدى أغنيات الثورة الفلسطينية:

كيف بدو الموت يخوّفني كيف بدّو الموت

اذا كان سلاحي استشهادي كيف بدّو الموت

نحن فرسان الميدان ولا نهاب الموت، ونحن من يشيد البنيان المستقبلي لهذه الأمة، ونحن من يرسم مشهد الميدان وليس غيرنا. فسواء كان الظرف ظرف إطلاق للنار او ظرف وقف لإطلاق النار، فإن أيدينا هي التي تمسك باللجام وأقدامنا هي التي تدوس الميدان.

وبالتالي لا أحد يتحكم بمآلاته إلا أبطاله….

جنود الجيش العربي السوري وحلفائه الإيرانيين واللبنانيين والفلسطينيين.. والعراقيين الذين لم يتأخروا لحظة عن تلبية نداء فلسطين منذ العام ١٩٤٨ وحتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً وتعود فلسطين حرة عربية إلى أهلها.

فليطمئن «بيّاع الكاز، تيلرسون بياع الكاز هو بائع مادة الكيروسين باللهجة العامية لأهل بلاد الشام ، لأنه كان مديراً لشركة إكسون موبايل لسنوات طويلة، ولأنه لم يعرف عن السياسة شيئاً إلا بعد أن عيّنه تاجر العقارات، ترامب، وزيراً للخارجية، نقول له إن عليه أن يطمئن أن من يقرر مصير بلادنا ليس من أحد سوانا وأن مصير الرئيس بشار حافظ الأسد ليس في مهب الريح كي يكون في يد الجهة الفلانية أو العلانية…! بل إن مصيرك أنت، يا بياع الكاز، هو الذي بيد فلان وعلان في الولايات المتحدة وخارجها. وأنت تعرف تماماً ما ينتظرك من فضائح واتهامات من قبل دوائر الدولة العميقة في الولايات المتحدة والتي ستبدأ بالافتصاح من خلال علاقاتك مع القيصر الروسي ووسام الصداقة الروسي الذي تسلمته شخصياً من يد الرئيس بوتين، قبل جلوس سيدك الجديد على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض، وكيف انتقلت بعد ذلك الى العلاقة المتميزة بصفقات النفط والغاز التي عقدتها مع شركة غازبروم الروسية وما يرتبط بها أي بالصفقات من مخالفات مالية ارتكبتها عن وعي وسبق إصرار…!

إن مصير الرئيس الأسد بيد الشعب السوري فقط. وهو مطمئن لهذا المصير. أما أنت فمصيرك بيد المدعي العام الأميركي أي بيد شخص واحد، فأنت مَن يجب أن يقلق على مصيره وليس الرئيس الأسد…!

يدنا هي العليا.

بعدنا طيبين.

قولوا الله.

(Visited 168 times, 168 visits today)
Related

Three Countries, Three Continents, One Western Imperial Project

[ Ed. note – An excellent comparative analysis of US regime change operations in three different countries–Syria, Libya, and Yugoslavia. Writer Neil Clark discovers a seven-step process that the regime-changers seem to have employed in all three cases. ]

By Neil Clark

A resource-rich, socialist-led, multi-ethnic secular state, with an economic system characterized by a high level of public/social ownership and generous provision of welfare, education and social services.

An independent foreign policy with friendship and good commercial ties with Russia, support for Palestine and African and Arab unity – and historical backing for anti-imperialist movements.

Social progress in a number of areas, including women’s emancipation.

The above accurately describes the Federal Republic of Yugoslavia, the Libyan Arab Jamahiriya and the Syrian Arab Republic. Three countries in three different continents, which had so much in common.

All three had governments which described themselves as socialist. All three pursued a foreign policy independent of Washington and NATO. And all three were targeted for regime change/destruction by the US and its allies using remarkably similar methods.

The first step of the imperial predators was the imposition of draconian economic sanctions used to cripple their economies, weaken their governments (always referred to as ‘a/the regime’) and create political unrest. From 1992-95, and again in 1998, Yugoslavia was hit by the harshest sanctions ever imposed on a European state. The sanctions even involved an EU ban on the state-owned passenger airliner JAT

Libya was under US sanctions from the 1980s until 2004, and then again in 2011, the year the country with the highest Human Development Index in Africa was bombed back to the Stone Age.

Syria has been sanctioned by the US since 2004 with a significant increase in the severity of the measures in 2011 when the regime change op moved into top gear.

The second step was the backing of armed militias/terrorist proxies to destabilise the countries and help overthrow these “regimes”. The strategy was relatively simple. Terrorist attacks and the killing of state officials and soldiers would provoke a military response from ‘the regime, whose leader would then be condemned for ‘killing his own people’ (or in the case of Milosevic, other ethnic groups),  and used to ramp up the case for a ‘humanitarian intervention’ by the US and its allies.

In Yugoslavia, the US-proxy force was the Kosovan Liberation Army, who were given training and logistical support by the West.

In Libya, groups linked to al-Qaeda, like the Libyan Islamic Fighting Group, were provided assistance, with NATO effectively acting as al-Qaeda’s air force

In Syria, there was massive support for anti-government Islamist fighters, euphemistically labelled ‘moderate rebels.’ It didn’t matter to the ‘regime changers’ that weapons supplied to ‘moderate rebels’ ended up in the hands of groups like ISIS. On the contrary, a declassified secret US intelligence report from 2012 showed that the Western powers welcomed the possible establishment of a Salafist principality in eastern Syria, seeing it as a means of isolating ‘the Syrian regime’.

The third step carried out at the same time as one and two involved the relentless demonisation of the leadership of the target states. This involved the leaders being regularly compared to Hitler, and accused of carrying out or planning genocide and multiple war crimes.

Milosevic – President of Yugoslavia – was labelled a ‘dictator’ even though he was the democratically-elected leader of a country in which over 20 political parties freely operated.

Libya’s Muammar Gaddafi was portrayed as an unstable foaming at the mouth lunatic, about to launch a massacre in Benghazi, even though he had governed his country since the end of the Swinging Sixties.

Syria’s Assad did take over in an authoritarian one-party system, but was given zero credit for introducing a new constitution which ended the Ba’ath Party’s monopoly of political power. Instead all the deaths in the Syrian conflict were blamed on him, even those of the thousands of Syrian soldiers killed by Western/GCC-armed and funded ‘rebels’.

The fourth step in the imperial strategy was the deployment of gatekeepers – or ‘Imperial Truth Enforcers’ – to smear or defame anyone who dared to come  to the defence of the target states, or who said that they should be left alone.

The pro-war, finance-capital-friendly, faux-left was at the forefront of the media campaigns against the countries concerned. This was to give the regime change/destruction project a ‘progressive’ veneer, and to persuade or intimidate genuine ’old school’ leftists not to challenge the dominant narrative.

Continued here

%d bloggers like this: