Former French Diplomat: Israeli Leaders Want Washington to Engage on Their Behalf in a “Proxy” Military Adventure Against Iran

ST

Created on Friday, 24 May 2019 20:52

(ST)– As a businessman lost in a foreign land, Trump doesn’t care about the art of diplomacy and is unable to have any empathy with the aspirations and feelings of other countries, according to the former French diplomat Prof. Michel Raimbaud, who believes that the “unpredictable President” proved to have adopted as a guideline number one at least for the beginning of his mandate “to destroy everything that Obama was proud of” and considered to be the bulk of his work, externally as well as internally, including the lessening of the conflict with Iran.

The veteran diplomat told the Syria Times e-newspaper: “Any state is good if buying American arms, and bad if refusing to do so or resisting the pressures or the interests of Washington. On this basis, Iran, deeply involved in the Syrian conflict and supporting the legal government along with the Hezbollah, is a Devil belonging to the Axe of Resistance, and having a “strategic” partnership with Russia.

Last but not least, Iran is of course perceived in the States as being a pitiless enemy of Israel.”

 

He pointed out that all the reports by the International Atomic Energy Agency (IAEA) do certify that Teheran has perfectly complied with the obligations imposed by the 2015 Joint Comprehensive Plan of Action (JCPoA).

A crazy story

Nevertheless, Trump’s administration decided on the 8th of May 2019 to withdraw from the Treaty and impose drastic economic sanctions on Iran, accused of developing a ballistic and atomic Program, under the pretext that the Islamic Republic itself had withdrawn (in retaliation).

“For a couple of weeks, America repeatedly threatened to come to War and managed to escalate the political and military tensions in the region. Let’s read to Trump’s tweets or listen to statements by high-ranking US officials (National Security Advisor John Bolton and State Secretary Mark Pompeo to begin with)…There is no doubt that America poses a threat to Iran and to the region at large, and not vice versa,” Prof. Raimbaud said.

He went on to say: “Trump now declares that he wants to negotiate with Iran, expecting the phone call from the Iranian leadership begging for negotiation. That’s a crazy story, but also a perfect illustration of the Nixon/Kissinger “Madman theory” which inspires – as I have noted very often – the neoconservative power in Washington in its comprehensive policy all over the planet and more specifically in the Arab and Muslim World (America must project abroad the impression that a part of its leadership consists of mad and unpredictable persons, in order to frighten and terrorize the enemies).”

He indicated that a single glance at the map of the Middle East provides the answer to the following question: “Does Iran pose a threat to the United States?”

“The Iranian Territory is physically surrounded and besieged by a dense and tight network of US bases, located in neighboring countries (including Turkey, a NATO member). And we must refer to the omnipresence of Israel in the region, as the real “Beating Heart” of the United States.”

“On the other side of the Atlantic Ocean, thousands and thousands of miles away from the Middle East, have a look at the American borders or anywhere on the “new Continent  and you will search in vain to discover any trace of Iranian military presence.”

The professor, in addition, affirmed that the U.S. is responsible for the tensions and the danger of Global War for the time being.

“For the many “experts” who pretend to have some doubts about the real responsibility in the tensions and the danger of Global War for the time being, in the Middle East and elsewhere, I will recall that at least one gross third, if not fifty per cent, of the military expenses in the World, must be attributed to the United States of America,” he stated.

The diplomat added: “All the strategy supporters and blind allies of America should be conscious of this reality, but I am sure that they are…It is the case for Gulf monarchies and…. of course, Israel.”

He made it clear that the relationship between Iran and America until the Fall of the Shah could be qualified as “a strategic partnership against communism”, but the situation was radically disrupted with the advent of the Islamic Revolution in 1979 and the assault on the American Embassy in Teheran. Since then, the atmosphere between the two countries has remained very stormy and disturbed for the last forty years.

“In this context, the signing of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPoA) in July 2015, commonly known as the “Nuclear Treaty” between Teheran and the Six (US, UK, Germany, France, Russia and China) had slackened the tensions with the western Partners, this appeasement being searched by Obama for ambiguous reasons. The election of Donald Trump after a campaign very aggressive against Iran marked the re-starting-point of the ongoing wave of American hostility,” Prof. Raimbaud stressed.

He referred to the fact that Trump quickly understood that he wouldn’t be in a position to govern without integrating into his staff eminent representatives of the neoconservative “Deep State”, such as John Bolton…, in spite of their frank opposition to his electoral promises or commitments.

In a response to a question about the reason behind Israel’s silence amid growing US-Iran tensions, the diplomat said: “The Israeli government (all the more with Netanyahu) used to have and has got until today many obsessions with all the neighbors, that are considered as potential enemies, beginning with Syria and Hezbollah and Iran. It is well known that the Israeli leaders are dreaming of triggering a War against Iran, one of the countries which feed their nightmare. Having succeeded to make some friends in the Gulf on the basis of a common obsession on an “Iranian danger”, they have done everything and exerted any kind of pressure and blackmail on Washington to engage on their behalf in a “proxy” military adventure against Iran. That’s what is at stake for the time being.”

He concluded by saying: “Right now onwards, why would Israel find it necessary to say something when the tension has reached its upper degree. Why to water your flowers when it is pouring down….?”

US wants to control all the oil in the world

In this context, the International criminal lawyer Christopher C. Black told us that Israel stays quiet because the US orders it to be quiet.

“The US wants to control all the oil in the world if it can and also it wants to control Iran because it brings them closer to encircling Russia,” he said.

Iran does prose a possible threat to US military in the Gulf region.

The Syrian American journalist Steven Sahiounie replied to our question about Israel’s silence by saying: “the Israeli occupation is quiet because they want to appear not involved, but in fact it was Israeli occupation who sent the photos to the US which claimed to show missiles on small boats for Iran.  When all the media wanted to see the photos, the US quickly said new photos showed the missiles were returned.  The US military could not afford to prove that their intelligence is coming from Israel, when everyone knows that Israel is capable of fabrications in order to promote war against Iran.  Israel has to be silent and maintain a low profile.”

He underscored that Iran does prose a possible threat to US military in the Gulf region.

“There is no indication that Iran would attack the US assets, unless Iran was attacked first.  Iran does not want war, but they want sanctions relief, and they know an attack will not help them, in fact it would harm them, so there is no incentive to attack,” the journalist concluded.

Interviewed by: Basma Qaddour

Advertisements

الجيش السوري يجابه عشر قوى في تحرير إدلب!

مايو 24, 2019

د. وفيق إبراهيم

تقتفي القوى المعادية لتحرير محافظة إدلب حركة الجيش السوري في أنحاء بلاده منذ ثماني سنوات وتواصل إطلاق اتهامات بأنه يقتل المدنيين، لكن هناك ملاحظة أساسية، فهذه القوى لم تجتمع في ايّ تقدّم للجيش السوري بمثل هذه الشراسة التي هي عليها اليوم وبالوتيرة العالية نفسها بالرفض والتهديد كانت في المراحل السابقة تترك لجزء منها إدارة المعركة والتهديد، وتمنح القسم الباقي وجهاً معتدلاً كافياً خلفها لمرحلة اللزوم.

يبدو أنّ لمعركة إدلب خصوصية عالية المستوى في الصراعات السورية الداخلية والإقليمية والدولية، تدفع كلّ هذه القوى الى الانغماس العلني بشكل لا تختلف فيه عن المنظمات الإرهابية التي تحتل ادلب وأرياف حماه وحلب.

مَن هي هذه القوى؟

تركيا هي المتورّطة الاولى في محافظة ادلب والشمال وأرياف حلب وحماة وفي آخر موقف لها أرسلت تعزيزات عسكرية تركية مباشرة ودعم عسكري بالأسلحة الثقيلة من دبابات وصواريخ لهيئة تحرير الشام النصرة والقاعدة وجيش العزة ومنظمة حراس الدين واللواء التركستاني وكتائب الاخوان المسلمين ولديها غرفة أركان لإدارة المعركة قالت كل وسائل الاعلام انها بمحاذاة حدودها مع سورية.

أما المتورط الثاني فهم الأميركيون الذين أطلقوا تهديدين متتابعين ضد اي هجوم لتحرير ادلب، مرة في 2018 حذر فيه رئيسهم دونالد ترامب من الهجوم على المحافظة لعدم قتل المدنيين رابطاً بين هجوم فوري لبلاده وأي استعمال للكيماوي.

لكنه اليوم يبدو أكثر عنفاً فيستند الى اتهام أطلقته جبهة النصرة الارهابية زعمت فيه أن الجيش السوري استهدف بالكيماوي قرية في شمال اللاذقية من دون اي اصابات في صفوف الإرهابيين.

فعمم الأميركيون الاتهام زاعمين انهم بدأوا تحقيقاً هو الذي سيحدد شكل تصرفهم والطريف أن القرية المعنية لا تزال تحت سيطرة الإرهاب فكيف يرسل الاميركيون فريقاً للتحقيق؟ ألا يدل هذا الأمر على مدى التنسيق بين الطرفين؟ ويفضح اسباب التحذير الاميركي العنيف من اي هجوم على ادلب؟

لجهة الطرفين الرابع والخامس فهما من اللوازم القانونية لهيمنة الاميركيين وهي الامم المتحدة التي حذرت من قتل المدنيين ودعت الى وقف لإطلاق النار.

وفعلت مثلها جامعة الدول العربية بدعوتها لوقف إطلاق النار واستنكرت الهجوم الصاروخي على مكة ففهم المتابعون ان ابو الغيظ يظنّ أن ادلب في جوار مكة.

وهذا حال الأوروبيين في بريطانيا وفرنسا اصحاب الموقعين السادس والسابع فهؤلاء يتبعون المعلم الأميركي في سورية لعلهم يقعون على بئر غاز او نفط وصفقات إعادة إعمار واقتصاد.

فيحضرون مواقفهم مكتوبة مسبقاً ويتلونها بالتوافق مع المصالح الاميركية واحلامهم بالعودة الى المسرح الدولي.

على مستوى السعودية فلا تنفك تصرخ لحماية المدنيين في ادلب، وهي المتهمة بالقتل والسفك منذ تأسيسها، والإعدام عندها بقطع الرأس بالسيف أصبح فولوكلوراً سعودياً عادياً شبيهاً برقصة «العرضة» ومسابقة «أجمل بعير».

وآل سعود الذين يعادون السياسة التركية في العالم العربي بحدة كبيرة، يجدون أنفسهم في ادلب على مقربة منهم، ليس حباً بهم بل لذعرهم من امكانية انتصار الدولة السورية وانتهاء الحرب على اراضيها، فينتهي عندها الدور العربي السعودي بشكل كامل لذلك يواصل السعوديون تمويل الإرهاب تحت مسمى دعم العشائر والكرد في شرقي الفرات ومحافظة ادلب.

لجهة الإمارات فهي جزء اساسي من الدور الاميركي في الشرق العربي، فلا تفعل الا بالانسجام معه لتنفيذ كل مقتضياته، خصوصاً دعم المنظمات الارهابية في سورية والعراق وليبيا والسودان والجزائر.

هذه القوى التسع تدعم الارهاب الذي يجسد الموقع العاشر منتشراً في مساحات كبيرة بين ارياف حماه وحلب وشمالي اللاذقية وادلب، بعديد يصل الى ثلاثين ألف ارهابي ينتمون الى عشرات الجنسيات الصينية والروسية والغربية والعربية والأوروبية والسورية.

وهذه معلومات موثقة تؤكدها المرجعيات الأمنية والإعلامية الدولية.

بالعودة الى الاسباب التي تدفع الى اتفاق هذه القوى على رفض تحرير ادلب يجد الاميركيون ان تحرير سورية لمحافظتها في إدلب لا يعني إلا نقل الصراع معها الى شرقي الفرات وبداية انقراض نفوذها هناك الى جانب تراجع منظمة قسد الكردية وانفراط عقدها، الأمر الذي يدفعهم الى التمسك بإدلب فيمنعون ايضاً الحل السياسي للازمة السورية لأنهم لا يريدون عملياً الا مراوحة هذه الازمة لاطول مدة ممكنة، وهذا لا يكون إلا بإبقاء الارهاب في ادلب.

الترك من جهتهم يربطون بين دورهم السوري ومحافظتهم على احتلال ادلب لأن تحريرها يدفع حججهم للبقاء في شمال سورية ويمنع اي دور لهم في الدولة السورية، كما انهم يخشون من انفلات الدور الكردي في سورية الى تركيا نفسها.

هذا ما يجعل من الطرفين الأميركي والتركي متناقضين في شرقي سورية والعراق وليبيا واليمن، ولا يتفقان إلا في ادلب لأنهما يسندان بعضهما بعضاً في وجه الدولة السورية والصعود الروسي وحزب الله وإيران المتحالفين بعمق مع الدولة السورية.

لجهة الإرهاب فالقاعدة والاخوان يتشبثان بإدلب فهي آخر مواقع لهم اي آخر نفوذهم الاجتماعي والسياسي والارهابي واندحارهم من ادلب هو شبه نهاية ما تبقى من دولة عثمانية او خلافة وامارة مؤمنين.

إسرائيل بدورها تصرُ على استمرار الازمة السورية لأنها تمنع بذلك اعادة تأسيس دولة سورية بوسعها منع تمرير صفقة القرن.

اما بالنسبة لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاوروبيين فهؤلاء أبواق اميركية تدوي عند الحاجة الاميركية اليها.

بالمقابل تسأل الدولة السورية كيف يمكن لهذا التحالف الدولي أن يطلب منها عقد وقف إطلاق للنار مع النصرة الإرهابية وان تصر المخابرات التركية على دعم الإرهاب وتمثيله في اجتماعات وقف إطلاق النار.

ان إنهاء الدور التركي في سورية يبدأ من بوابة تحرير ادلب كما يقول السوريون تماماً، كما ان انهاء الدور الأميركي في المنطقة يصل الى مبتغاه مع فرار الجيش الاميركي ومعه «قسد» الكردية من شرقي الفرات.

وهذا ما يعمل عليه الجيش السوري تدريجياً بسلسلة تحالفات مع حزب الله وايران وروسيا لتنفيذ التحرير على انقاض الارهاب وداعميه الداخليين والاقليميين والدوليين.

Related Videos

Related News

Iran is strategically superior while Washington is getting confused إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

Iran is strategically superior while Washington is getting confused

مايو 23, 2019

Written by Nasser Kandil,

According to what was announced by the US President Donald Trump, the Secretary of State Mike Pompeo, and the National Security Adviser John Bolton, it is supposed that now we are on the fifth day of a full war between America and Iran. As a result of what the Gulf witnesses as security events as targeting Saudi – Emirati vital oil interests that described by them as attacks that target the international security and peace and that expose the global oil trade to risk, along with the attacks that targeted Aramco oil pipeline which forms the reserve line for transferring the Saudi oil to avoid passing across Hormuz Strait towards the Red Sea, and the responsibility of Ansar Allah, in addition to what was announced by Trump, Pompeo, and Bolton, every targeting of Washington’s allies interests by Iran’s proxies will expose Iran to sever consequences, but the targeting has been occurred and there is no war.

Tehran made two surprising moves in the language of chess; the first one is its announcement after the abolition of the exemptions that were applied on the imports of gas and oil from Iran of a 60- day period after which Iran will withdraw from the nuclear agreement and return to the high enrichment of uranium, which means its closeness to have a sufficient quantity and quality for manufacturing a nuclear bomb. The second move is the attempt of its allies who have lines of engagement with Washington and its allies to raise the escalation as the confrontation between Ansar Allah and Saudi Arabia and UAE on one hand, and the confrontation being waged by the Iraqi resistance forces to impose the withdrawal of the American troops in order to involve in the engagement which Washington threated of on the other hand.

It was enough to conclude that Washington is confused, this was clear when Mike Pompeo on the second day of the Gulf attacks in a joint press conference with the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov in Sochi was ignoring that a major event is taking place in the area to which Washington sent its aircraft carriers and its destroyers as an interpretation of its threats of war “ if” An attack on American interests from an Iranian-led force, whether it’s an Iranian proper or it’s an entity that is controlled by the Iranians, we will hold the responsible party accountable”. Washington’s confusion was clear too when Pompeo was asked during the conference about what is going on in the Gulf, he replied:  he had no details and that his administration is waiting for the results of investigations. Therefore, it is normal to ask for how long does the country which wants to go to war wait for the results of investigation, usually it presents the pretext to accuse and to fire the first shot. Did Washington wait for the investigation about the usage of the chemical weapons in Syria before the mobilization of its destroyers and launching missiles?

It is clear that Tehran is aware of the balances of forces which rule the region’s equations, and aware that Washington in its escalating steps granted it the opportunity to use the surplus power possesses by the resistance axis in order to entangle its issues together, and in order to link any attempt of negotiation with these entangled issues. In other words, the cessation of Ansar Allah’s attacks is linked with the cessation of the Saudi-Emirati aggression, and the stopping of the escalating messages in Iraq is linked with the American withdrawal from it, in addition to any solution that secures Iran’s oil exports and the flow of funds and ensures the de-escalation of the issue of the nuclear program. Despite of that, this did not prevent Israel from committing military riots in Syria and from sending accusations to the Syrian government by the armed groups of using chemical weapons.

The region will witness sixty coming days on a hot tin that will be interrupted by the G20 summit after nearly a month between the US and the Russian Presidents. This will be an appropriate time to draw settlements by either a mutual consent, or by condoning, or by linking the conflict as conditions for de-escalation.

Translated by Lina Shehadeh,

إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

مايو 21, 2019

ناصر قنديل

– بالقياس لما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو ومستشار أمنه القومي جون بولتون، يفترض أن نكون في خامس أيام حرب شاملة بين أميركا وإيران. فإن ما شهده الخليج من أحداث أمنية تمثلت باستهداف مصالح نفطية سعودية وإماراتية حيوية، وصفتها الدولتان بالاعتداءات التي تستهدف الأمن والسلم الدوليين، وتعرض التجارة النفطية العالمية للخطر، وما رافق آخر الاستهدافات التي طالت خط آرامكو الذي يشكل خط الاحتياط لنقل النفط السعودي تفادياً للمرور بمضيق هرمز نحو البحر الأحمر، وإعلان أنصار الله مسؤوليتها عن العملية، فإن من قام بالاستهداف هم من تسميهم واشنطن بوكلاء إيران، ووفقاً لما قاله ترامب وبومبيو وبولتون، فكل استهداف لمصالح حلفاء واشنطن من قبل وكلاء إيران سيعني تعرّض إيران لعقاب شديد وعواقب وخيمة، وها هو الاستهداف يحصل، ولا تقع الحرب.

– قامت طهران بنقلتين نوعيتين مفاجئتين، بلغة الشطرنج، النقلة الأولى هي إعلانها بعد إلغاء الاستثناءات التي كانت مطبقة على العقوبات الأميركية على مستوردات النفط والغاز من إيران، عن مهلة ستين يوماً ستخرج من الاتفاق النووي بعدها وتعود للتخصيب المرتفع لليورانيوم عندها، بما يعني اقترابها من لحظة امتلاك الكمية الكافية كماً ونوعاً لصناعة قنبلة نووية، ولو بقيت خارج دائرة تحويل هذا اليورانيوم إلى قنبلة جاهزة، والنقلة الثانية هي قيام حلفائها الذين يملكون خطوط اشتباك مع واشنطن وحلفائها، برفع درجة السخونة على هذه الخطوط، كحال المواجهة بين أنصار الله والسعودية والإمارات من جهة، والمواجهة التي تخوضها قوى المقاومة العراقية لفرض انسحاب القوات الأميركية، مقدّمة لواشنطن الفرصة لدخول الاشتباك الذي هددت به واشنطن.

– كان كافياً للاستنتاج بأن واشنطن مرتبكة رؤية مايك بومبيو في اليوم الثاني لعمليات الخليج، وهو يطل في مؤتمره الصحافي المشترك مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من سوتشي متجاهلاً أن حدثاً هائل الأهمية يحدث في البقعة التي أوفدت إليها واشنطن حاملات طائراتها ومدمراتها كترجمة لتهديداتها بالحرب «إذا تعرضت مصالح الحلفاء وتم استهدافها من وكلاء إيران، فإن إيران ستدفع الثمن»، وجاءت العلامة الأقوى على حال واشنطن المرتبكة، عندما سئل بومبيو في المؤتمر عما يجري في الخليج فأجاب أن ليس لديه تفاصيل ما يجري وأن إدارته تنتظر نتائج التحقيقات، والطبيعي هو السؤال منذ متى تنتظر الدولة التي تريد شنّ الحرب نتائج تحقيق، وهي غالباً ما تقدم على تصنيع الذريعة التي تتيح ترجمة التهديد بتوجيه اتهام وإطلاق الطلقة الأولى. فهل انتظرت واشنطن تحقيقاً في استخدام السلاح الكيميائي في سورية قبل حشد مدمّراتها وإطلاق الصواريخ؟

– الواضح أن طهران تدرك بدقة موازين القوى التي تحكم معادلات المنطقة، وتدرك أن واشنطن بلهجتها وخطواتها التصعيدية منحتها الفرصة لتسييل فائض القوة الذي يملكه محور المقاومة، لتشبيك ملفات قوى المحور بعضها بالبعض الآخر، وإحكام القبضة على ربط أي مسعى للتفاوض بتناول الملفات المتشابكة، بحيث بات وقف هجمات أنصار الله مرتبطاً بوقف العدوان السعودي الإماراتي، ووقف الرسائل السانحة في العراق ببرمجة الانسحاب الأميركي منه، إضافة لأي حل يؤمن لإيران صادرات نفطها وتدفق الأموال، ويضمن تهدئة الملف النووي بانتظار فرص مقبلة للحلول، ولم يغيّر من ذلك إقدام «إسرائيل» على مشاغبات عسكرية في سورية، وتسريب الجماعات المسلحة في سورية اتهامات للحكومة باستخدام السلاح الكيميائي.

– ستون يوماً على صفيح ساخن تمرّ بها المنطقة، ستقطعها قمة العشرين بعد شهر تقريباً، لتشكل فرصة مشاركة الرئيسين الأميركي والروسي وما يجري تداوله من فرصة لقمة تجمعهما، الموعد المناسب لرسم معادلات تتراوح بين تسويات بطريقة التراضي أو بطريقة التغاضي أو بربط النزاع، كشروط للتهدئة.

Related Videos

Related Articles

الاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً

مايو 23, 2019

ناصر قنديل

– منذ أن تحوّل الحشد الأميركي في الخليج قوة خامدة عاجزة عن صناعة الأحداث وواشنطن تحتاج أدوات بديلة لموازنة الحركة النشطة التي نجحت قوى المقاومة بإطلاقها مع عمليات أنصار الله التي فرضت حضورها على أسواق النفط العالمية. فقد شعرت واشنطن أن زمام المبادرة ينتقل إلى أيدي قوى المقاومة، رغم أن العقوبات والتهديدات والحشود الأميركية كانت باعتقاد الأميركيين وحلفائهم كافية لإبقاء المبادرة بأيديهم، طالما أن إيران تسعى لتفادي الرد العسكري على العقوبات، وقد سلكت طريق التصعيد في ملفها النووي تدريجياً لوضع الأوروبيين أمام خيارات صعبة من بينها إنهاء الالتزام الإيراني بموجبات الاتفاق. فبدا أن الساحة الخليجية خالية للأميركيين وحلفائهم حتى فوجئوا بخبر تفجير ناقلات النفط في ميناء الفجيرة الإماراتي، قبل أن تأتيهم لاحقاً ضربة أنصار الله المعلنة ببيان رسمي والتي استهدفت خط انبيب آرامكو الذي يربط شرق السعودية بغربها ويؤمن المنفذ البديل لمضيق هرمز لضخ النفط عبر البحر الأحمر.

– كانت الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع جنوب دمشق وفي القنيطرة، مؤشرات لنيّة واشنطن إعادة تحريك الوضع في سورية كعنوان لإقامة توازن في ساحات الاشتباك، وعندما أعلنت جبهة النصرة عن اتهام الجيش السوري باستعمال الأسلحة الكيميائية في إحدى قرى ريف اللاذقية سارعت الدولة السورية لنفي لافت، لأن مصدر الاتهام هي جبهة النصرة، وبدا أن النفي السوري استباقي ناجم عن إدراك أن اللعبة منسقة مع واشنطن، ولم تلبث الخارجية الأميركية مع تصاعد التوتر في الخليج أن أعلنت في بيان رسمي ما سبق وقالته في مرات مشابهة أرادت خلالها تصنيع ملف اتهامي للدولة السورية لتبرير تدخل عسكري، فأشارت إلى أن لديها إشارات جدية لاستخدام السلاح الكيميائيّ من الجيش السوري.

– بمعزل عن كثير من المواقف والتحليلات التي تناولت الصاروخ الذي استهدف المنطقة الخضراء في بغداد وسقط قرب السفارة الأميركية، فقد بدا هذا الصاروخ استعداداً استباقياً لفتح ملف التمركز الأميركي في العراق إذا قامت واشنطن بالتلويح بتحريك تدخل عسكري يستهدف سورية على طريقة عمليات الاستهداف الصاروخي التي سبق وتعرّضت لها المواقع والقوات السورية، وربما نشهد في أيام قريبة شيئاً مشابهاً يفتح ملف الوجود الأميركي في سورية، بما يضع لعبة توازن الساحات والملفات في مرتبة متقدمة من التصاعد، تضع الأميركي بين خيارات صعبة، احترام قواعد الاشتباك التي تحكم المعارك الدائرة في سورية بين الجيش السوري والجماعات الإرهابية، أو الدخول طرفاً في هذه المعارك من موقع لن يكون سهلاً تمييزه عن موقع الجماعات الإرهابية، وما سيعنيه ذلك من تسريع المطالبة برحيل القوات الأميركية، وما يرافق هذه الدعوات من تحركات قد لا تبقى كلها في الدائرة السياسية.

– يدرك الأميركيون من تجاربهم السابقة التوازنات التي تحكم المعادلات في سورية، ويدركون أن محاولات تحييد الدور الروسي أصيبت مراراً بالفشل، وأن معركة فاصلة تدور رحاها الآن مع الجماعات الإرهابية بشراكة سورية روسية إيرانية ونسبة من التنسيق الضمني مع تركيا، وأن واشنطن لا مصلحة لها بخوض معركة مكشوفة مع هذا الرباعي الذي تربطها بأطرافه علاقات تتراوح بين العدائيّة والسيئة والمتوترة، خصوصاً بعد الكلام الروسي الذي يتهم واشنطن بتبديد تفاهمات سوتشي الأخيرة عبر السلوك المتهوّر في المنطقة.

– المنطقة على برميل بارود، والأطراف المعنيّة والمتقابلة تسعى لتفادي الحرب، لكن الخطوات غير المحسوبة قد تشعلها، ومحور المقاومة لم يعد يتصرّف كتحالف مجموعة أطراف بل كمحور وفقاً للكلام الأخير للسيد حسن نصرالله، وعلى الأميركيين والإسرائيليين أخذ هذا الكلام بجدية في حساباتهم كي لا يقعوا بخطأ في الحساب يتسبب بخروج الأمور عن السيطرة، أما إن أرادوا الحرب فرد محور المقاومة واضح، لا نريد الحرب ولن نبادر إليها، لكن إن فرضت علينا فلا نخشاها وسنحوّلها من تحدٍّ إلى فرصة.

Related Videos

Related News

Why Farage Wins the Country and Corbyn Wins Only a Party

May 22, 2019  /  Gilad Atzmon

corbyn lose farage wins .jpg

By Gilad Atzmon

Nigel Farage, Britain’s Donald Trump character, is by far the most significant man in British politics. In just a few weeks he has gathered huge political momentum. In tomorrow’s European Parliament elections he appears likely to score more votes than Labour and the Conservatives combined. Farage stood up against the entire political establishment, including the media and the commercial elites and has promised to change British politics once and for all. So far, it seems he is winning  on all fronts.

How it is that once again a Right wing populist has won the minds and hearts of working people? How is it possible that Jeremy Corbyn, who was perceived by many of us as the greatest hope in Western politics, has managed, in less than three years, to make himself an irrelevant passing phase?  How is it possible that the Right consistently wins when the conditions exist for a textbook socialist revolution?

Unlike political commentators, my explanation for this reoccurring political phenomenon is of a metaphysical nature.

 The Left’s vision of temporality is a linear structure of historical progress that proceeds from ‘a past’ to ‘a future.’ Left ideology is structured around an ever progressing time line. The Left always promises to make things better in the future, to fight austerity, to care for the many not the few, to bring about equality and tolerance, etc. None of this is happening at present.  This leaves the Left as a promise that is supposed to fulfill itself in an imaginary ‘tomorrow.’

 But this is not how the Right’s political argument is structured. In fact the Right and Fascist argument is far more sophisticated from a metaphysical perspective.  In my recent book, Being in Time, I contend that the Right ideologist understands that for the working class, utopia is ‘nostalgia.’ Trump won his voters’ trust by promising to make America great again. He vowed to plant the past in the future, reversing the time line. He promised to march America backward. Nigel Farage is using the same tactic, appealing to the same sentiments. He promises to make Britain a kingdom again not just a corner island in a dysfunctional globalist setting, a.k.a the EU. Farage is riding on the longing for a better past.  Corbyn was a political star only because he is a nostalgic character, an old lefty. For a time, he also reversed the time line, but neither he nor any of his advisers were clever enough to grasp the secret behind the ‘Corbyn revolution’. They let a magical moment of popularity  evaporate. Corbyn has become a cliché. His approval rating is 25%, not exactly promising for a candidate for prime minister.

 Within the context of Left thinking, past, present and future are chronological, set to follow each other in consecutive order. Within Right wing philosophy, time’s tenses change positions irregularly. Trump and  Farage put the ‘past’ in the future. They promise to march us back. They appeal to the masses because the human spirit, in its search for unity, transcends linear chronology. The Right wing ideologist capitalises on the human search for essence, for a logos and for transparency. In this regard, humans are historical creatures. They are capable of seeing the future in the past and vice versa.

 Can the Left, in its current from, win the trust of the people? I think it is unlikely. The Left, as I describe it above, is removed from the human spirit. It is in a state of detachment. For ethics, equality and tolerance to prevail, we need a profound study of the human spirit not lame discussions of dialectical materialism.

To learn more about the Post Political condition read Being in Time-a post political manifesto


My battle for truth and freedom involves some expensive legal services. I hope that you will consider committing to a monthly donation in whatever amount you can give. Regular contributions will enable me to avoid being pushed against a wall and to stay on top of the endless harassment by Zionist operators attempting to silence me.

Donate

.واشنطن خائفة من التخلف التقني؟

مايو 22, 2019

ناصر قنديل

– يقول الكثير من المؤرخين إن أحد أسباب الدخول الأميركي على خط الحرب العالمية الثانية كان القلق من التفوّق التقني الألماني، ويقول هؤلاء إنه حتى نهاية الحرب كانت الأسلحة الألمانية تتفوّق على الأسلحة الغربيّة والشرقيّة التي واجهتها في الحرب، وإن التطور التقني الكبير الذي مثلته القنبلة النووية الأميركية كان نتاج عقول ألمانية، ومنذ ذلك التاريخ واشنطن مرتاحة إلى تفوقها التكنولوجي في العالم، وزادت ثقة واطمئناناً مع ثورة المعلوماتية والاتصالات التي قادتها عقول وشركات أميركية، لكن التدقيق يفيد بأن القلق عاد إلى واشنطن خلال العقد الأخير وبقوة، من دون أن تكون لديها مقدرات خوض حرب كالحرب العالمية الثانية. فالقادة الأميركيون يعترفون بتفوّق في مجال الأسلحة التقليدية والاستراتيجية لحساب روسيا، ولذلك عليهم في خوض حروبهم الأخرى تفادي المواجهة مع موسكو، والاكتفاء بالضغط عليها، والمناورة بين الترغيب والترهيب لتحييدها، لأن القلق الاقتصادي من سوق السلاح الروسي لم يحِن وقته بعد، ويتوقع بلوغه خلال العقد المقبل، بينما مصدر القلق الداهم هو الصين، التي لا يشكل مصدر نمو اقتصادها المتزايد سبب القلق الرئيس للأميركيين، وهو نمو يهدّد بإزاحة واشنطن من تصدر المكانة الأولى بين الاقتصادات العالمية، لكنه تحدي العقد المقبل أيضاً، مصدر القلق الكبير هو تفوق الصين في تقنيات الاتصالات التي تشكل عصب الاقتصاد العالمي الجديد.

– يتحدّث الخبراء عن أن انتقال مركز القيادة في سوق الاتصالات إلى الصين في العام المقبل بعدما حققت شركة هواوي الصينية التفوق والتفرّد في إنتاج تقنية الجيل الخامس من الهواتف الذكية، وهو الجيل الذي سيحل مكان الكمبيوترات الفردية والمكتبية، بمؤهلات تقنية تتيح إنجاز كل المعاملات والعمليات التقنية المعقدة بحجم صغير وشاشة مرنة قابلة للتوسّع افتراضياً، وقدرات معالجة مرتفعة. والأهم أن هذا الجيل سيعني الانتقال إلى عصر الروبوت بالتحكم الذي يتيحه بقيادة السيارات، وإدارة الأعمال عن بعد، وتحريك الحسابات وإدارة المكاتب والبورصات، وتأمين الرفاه والأمان المنزلي والمكتبي، بالتحكم بالأجهزة المنزلية والمكتبية. والأخطر أنها ستغيّر الكثير في أدوات الحرب وأشكالها. ويقول الخبراء إن مفاوضات الشراكة التي خاضتها الشركات الأميركية مع شركة هواوي لم تنجح في السيطرة على التقنية الجديدة، ويعتقد الخبراء أن الحرب الاقتصادية على الصين هي في جزء منها ضغط تفاوضي على تقنيات الجيل الخامس، وإن بعضاً من أهداف الحصار النفطي على إيران هو الضغط على نمو الصين الاقتصادي، ووضعه في كفة موازية للفوز بالمفاوضات حول تقنيات الجيل الخامس.

– يعتقد الأميركيون أنهم قادرون على تحييد روسيا بحصر التعاون في ملفات كوريا الشمالية وفنزويلا وأوكرانيا، كما اعتقدوا من قبل خلال الحرب على سورية بفعل شيء مشابه، لكنهم يصلون إلى الفصل الأخير من المواجهة، واللعبة تجري على الملأ، حيث الكل يعلم قواعد الاشتباك ويعرف مواقعه على رقعة القتال، روسيا والصين وإيران، معركة السلاح مع روسيا وحرب الجغرافيا السياسية مع إيران، وحرب التكنولوجيا مع الصين، والثلاثي الروسي الصيني الإيراني يتقاسم أعباء المواجهة والأدوار التبادلية في جبهاتها، من سورية إلى كوريا إلى فنزويلا مدركاً أنها حرب واحدة، وأن أي نصر أميركي في أي من مفرداتها سينعكس على سائر المفردات، وبالقدر الذي يسعى الثلاثي لتفادي اندلاع حرب مجنونة بفعل الهيستيريا الأميركية العاجزة عن الاعترف بأن العالم قد تغير، يعمل الثلاثي على نزع الأنياب الأميركية وتظهير المواجهة كحرب أشباح، يستحيل خوضها بوجه أطراف الثلاثي مباشرة، وإظهار أن الخسارة الأميركية ستكون مدوّية على أيدي الحلفاء الذين تصفهم واشنطن باللاعبين الصغار، وقد ظهر في مثل هذه الأيام قبل تسعة عشر عاماً، ان حزب الله الذي كان يُحسب بين الصغار يومها، قد دخل نادي الكبار بفعل الإنجاز المحقق بانتصاره التاريخي على الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، وها هو يتحوّل إلى مصدر رعب في كل التحليلات الأميركية لموازين الحرب، ومثله وعلى خطاه سارت قوى مقاومة في المنطقة والعالم وحققت قدرات رادعة كما تقول تجارب اليمن والعراق وكوريا وفنزويلا، وسيكون على الأميركي أن يقاتلهم قبل أن يجد نفسه مباشرة وجهاً لوجه مع إيران وروسيا والصين.

Related Videos

Related News

Tulsi Gabbard on the US seeking a pretext to go to war with Iran

May 21, 2019

 

%d bloggers like this: