من رمال الصحراء إلى القوقاز العين على الصين…

محمد صادق الحسيني

كلّ الأنباء التي تلفّ الكون في هذه الأيام تشير الى حقيقة واحدة باتت أوضح من الشمس…

الأميركيّ الذي كان يوماً القطب الأوحد في العالم والآمر الناهي وشرطي الجهات الأربع في الكون غدا مأزوماً ومهزوماً في كلّ جبهاته وميادينه، ولكن بخاصة على الجبهة الأوروآسيوية، حيث المستنقع الأوكراني او الحفرة التي حفرها بنفسه ظناً منه أنه قادر على تشتيت الاتحاد الصيني الروسي الاستراتيجي الجديد من جهة وجعل أوروبا تخضع له دون شروط!

لكن هذا الأميركي المتعجرف ولشدة عناده ومكابرته، وانغماسه في المستنقع الأوكراني لم يجد خلاصاً له على ما يبدو بعد كلّ جهوده التي ذهبت هباء لهزّ عرش بوتين إلا أن يفعل خديعة تحالف الناتو المزعوم بين أصحاب التيه وأصحاب ما بعد التيه في الرمال العربية المتحركة مغرياً إياهم بأنظمة دفاع جوي حديثة تقيهم خطر إيران المزعوم ويحقق لابنه «الإسرائيلي» المدلل لعبته المفضلة وحلمه بقيادة تحالف «شرق أوسطي» ليدمج وجوده المؤقت الزائل بكيانات مصنوعة من الشمع مثله…

فيما عقل واشنطن البراغماتي، لا يزال مشدوداً نحو التهديد الصيني وكيفية ضرب البيئة الحيوية للصين وطريقها وحزامها الواحد الممتدّ من شنغهاي مروراً بالجغرافيا الحيوية لروسيا ـ آسيا الوسطى والقوقاز، ومن ثم إيران، وصولاً إلى المياه الدافئة يعني بحر الشام وخليج فارس…

لذلك لا بدّ من النظر بريبة شديدة الى خططهم وحشدهم الحقيقي هناك ودور كلّ واحد من لاعبيهم الصغار في منطقتنا وهم البيادق المتحركة بأوامر الشيطان الأكبر…

وفي هذا السياق، يفيد مصدر ديبلوماسي إقليمي مطلع، تعليقاً على الحملة الدعائية لما يُسمّى «حلفاً دفاعياً عربياً إسرائيلياً»، بما يلي:

أولا ـ ان لا وجود لهذا التحالف إلا في عقلية المسؤولين «الإسرائيليين» الأمنيين والعسكريين وأسيادهم في الدولة العميقة الأميركية وليس إدارة بايدن، وهو طرح بعيد عن الاستراتيجية الأميركية العملية.

ثانيا ـ انّ الهدف الاستراتيجي الحالي للولايات المتحدة الأميركية (ادارة بايدن)، في «الشرق الأوسط» ودول أواسط آسيا، هو استكمال الحشد الاستراتيجي ضدّ الصين الشعبية وروسيا وإيران.

ثالثا ـ انّ ادوات واشنطن لتحقيق ذلك هي التالية:

ـ نظام أردوغان، الذي يقدّم التدريب العسكري والإمداد والتزويد، لكلّ العناصر التي تخدم الاستراتيجية الأميركية في المنطقة المشار إليها أعلاه.

والذي سبق أن درّب المجموعات الإرهابية المسلحة، التي عاثت خراباً واسعاً في جمهورية كازاخستان السوڤياتية السابقة، بداية العام الحالي. وهي التي أشرفت الاستخبارات العسكرية التركية على تنفيذ عمليات تسلل وإنزال جوي لها، من خلال طائرات نقل مستأجرة ولا تحمل شارات أيّ دولة، في مطار ألماآتا (العاصمة القديمة لكازاخستان) بعد أن سيطر المخرّبون المسلحون الإرهابيون على هذا المطار في اليوم الأول من الموجة الإرهابية التي ضربت البلاد.

ـ النظام السعودي، الذي يقوم بتمويل ثمانية عشر ألف منظمة غير حكومية، في جمهوريات آسيا الوسطى السوڤياتية السابقة، وهي قوات احتياط بيد الولايات المتحدة جاهزة للاستخدام، إما في ثورات ملوّنة أو في هزات مسلحة وتخريبية، عندما يصلها أمر العمليات من واشنطن.

ـ مشيخات قطر والإمارات، بالتعاون مع حركة طالبان، من خلال إدارة المطارات الأفغانية الرئيسية الثلاثة، حيث وقعت الإمارات العربية اتفاقية خاصة بذلك، مع حكومة طالبان، بتاريخ ٢٤/٥/٢٠٢٢، وهو الأمر الذي يعني سيطرة أميركية غير مباشرة، على تلك المطارات، وما لذلك من أهمية قصوى في نقل الأفراد والمعدات الى أفغانستان، خاصة في ضوء تمركز تركي قطري «تقني» في تلك المطارات، منذ بداية العام الحالي، وذلك بناءً على اتفاقيات موقعة مع حكومة طالبان.

ـ حركة طالبان نفسها، والتي تجري معها الولايات المتحدة محادثات متواصلة تتعلق بمجموعة طلبات أميركية للحركة وعلى رأسها السماح للمسلحين الإيرانيين، سواء من «مجاهدي خلق» الإرهابية المقيمة في ألبانيا، أو غيرهم، بالعمل من الأراضي الأفغانية مقابل رفع تدريجي للتجميد الأميركي المفروض على الأموال الأفغانية.

ـ فلول تنظيم داعش، الذين نقلت منهم القيادة المركزية الأميركية، من العراق وسورية، ما يزيد على ثلاثة آلاف مسلح تمّ نشرهم في محافظة:

*بدخشان/ شمال شرق أفغانستان/ بالقرب من الحدود الصينية والطاجيكية.

*محافظتا تخار وقندوز/ في شمال أفغانستان/ والمحاذيتان لحدود طاجيكستان.

وهنا لا بدّ أن نستذكر موجة التحركات التخريبية المنظمة التي تجتاح محافظة: كاركال باكستان الأوزبيكية، منذ عدة أيام، والتي حاول فيها المشاغبون الاستيلاء على الأسلحة من المباني الحكومية الرسمية.

رابعا ـ انّ الولايات المتحدة الأميركية هي من يقف وراء الحملة الدعائية، التي يروّج لها الإعلام «الإسرائيلي» وبعض الإعلام العربي، بما في ذلك للأسف الشديد بعض وسائل إعلامنا، حول التحالف المزعوم والمشار إليه اعلاه. وذلك لحرف الأنظار عن ساحة الفعل الحقيقي الأميركي، في جمهوريات آسيا الوسطى، بهدف السيطرة عليها واستخدامها كمنصات هجومية او رؤوس جسور استراتيجية، ضدّ جمهورية الصين الشعبية من جهة الشرق، وجمهورية روسيا الاتحادية من جهة الشمال، والجمهورية الإسلامية الإيرانية في الغرب، لزعزعة تحالف الشرق الصاعد هذا…

واحلوا قومهم دار البوار

بعدنا طيّبين قولوا الله…

The High Cost of American Friendship

June 19, 2022

Source

By Eamon Mckinney

Democracy is easily defined by most, but to America it means any country that subverts its own national interests to those of the U.S.

Henry Kissinger once famously said, “To be an enemy to America can be dangerous, but to be a friend can be lethal.” The aged but far from venerable Kissinger’s words have never been truer than they are today. America has a habit of redefining words to suit its own purposes. What the word “friend” means to America is interpreted differently by other nations. Of course friend is not the only word that means something different to America than it does to everyone else. Democracy is easily defined by most, but to America it means any country that subverts its own national interests to those of the U.S. The recent Summit of the Americas held in Los Angeles hosted a number of notable Latin America statesmen. There were however many notable absentees, Cuba, Nicaragua and Venezuela, the latter two are undeniably democracies but by virtue of their independent government policies they were not welcome at the American-hosted summit. According to America’s twisted version of democracy, only right-wing, neo-liberal, America-friendly countries can qualify as legitimate democratic governments, and by extension “friends.”

The days when America can dictate and bully Latin American nations are over. Though not as intended by the hosts, there was much unity and friendship in evidence at the Summit. The head of Mexico’s socialist Government Manuel Lopez Obrador refused to attend in protest at the exclusion of the three absent nations, a lower-level official was sent in his stead. The heads of state of Guatemala, Honduras and El Salvador also declined the invitation citing the same reason. This principled and courageous stance came with the understanding that they would be positioning themselves as American enemies, but they did it anyway. After two hundred years under the imperialist Monroe doctrine they will no longer tolerate being considered America’s backyard. The message from Latin America was clear, “we don’t need your version of friendship, and we will take our chances as your enemy.”

Although unstated, one of the main U.S. objectives at the Summit was to dissuade further Latin American engagement with China. The problem for America is that “south of the border” they prefer the Chinese version of friendship. That entails actually listening to the needs of their “friends”, something America is lamentably bad at. All the Latin countries are struggling with burdensome IMF debt and many are seriously close to default. They need investment in their economies and their infrastructure. China offers both without the internal interference in the nations’ domestic affairs. Respect for sovereignty and self-determination is what Latin Americans having been fighting for since the Spanish conquest more than 400 years ago. For the first time in centuries countries can see how that can now be achieved, and China is a big part of that scenario. America only offers co-operation on security, Latin America has security concerns but most of that concern is directed at America. The tone deaf empire needs to understand that Latin America has a new, much better friend.

The message the U.S. got from the Summit was a clear continent-wide rejection of American policies and its attempts to create an anti-China block. We can assume that American officials are getting used to such rejection by now. Attempts to create an anti-China alliance in Asia have also failed miserably, for many of the same reasons. No Asian country sees China as a threat, they see it as a regional leader whose economic miracle has concurrently raised the economies of its neighbours. The U.S. attempts to create security concerns where they don’t exist has gained zero traction among Southeast Asian nations. With the exception of the occupied nations of South Korea and Japan, China’s relationships with its Asian neighbours are excellent. “Malaysian Prime Minister Ismail Jaakob said that “When Americans come to Asia they only want to talk about security, we have no pressing security concerns, when Asian nations get together we talk about trade, any problems can be resolved through negotiation and diplomacy”. The main security concern among Asian nations is the talk of the need for an Asian NATO. The recent U.S. attempts to place missiles aimed at China in six Asian countries unsurprisingly found no takers. If America was listening (doubtful), they would have heard that it is neither needed nor wanted in a region that just wants to do business. American friendship in Asia means making any enemy of China, and none consider that worth the price.

Another of America’s enemies, Russia has defied all attempts to destroy its economy and has rebounded to have the world’s strongest currency. The transparent motivations behind the Ukraine conflict have many nations quietly cheering Russia on in their fight against the common enemy, the Empire. The sanctions designed to destroy Russia found little support outside the usual suspects in the NATO clique. With the world facing catastrophic shortages of food, energy and capital it is increasingly Russia and China that countries are turning to for help.

While America’s enemies continue to enjoy much goodwill, how are America’s friends doing? Not so good. By joining in the absurd Anti-China Covid rhetoric spurred by Trump, Australia, Canada and Britain have committed economic suicide by alienating a valuable trade partner, just to please America. American friends in Europe will suffer through horrific food and energy shortages together with rapidly increasing inflation, all largely a result of the Ukraine provocation. Not forgetting the instigation of an unnecessary and dangerous war in their neighbourhood, a war that no one but America (NATO) wanted. And of course the Ukraine itself, goaded into a disastrous war against a much stronger foe, now finds itself facing defeat and destruction. All attempts by the hapless Zelensky at a negotiated peace are blocked by the West. Not while there are some Ukrainians still alive apparently. Despite the encouraging words of his American masters, the disposable Zelensky finds himself very much alone. The once prosperous post-Soviet Ukraine has turned into a bankrupt, burned-out shell of its former self. Zelensky may well retreat to his $45mil in Miami when it is all over, but the unfortunate Ukrainian people will suffer the consequences of American friendship for generations to come.

If America has its way, its “friends” in Taiwan will soon suffer the same fate as the Ukraine. Despite all attempts to provoke China into an action that would draw International outrage, and presumably sanctions, China has demonstrated considerable restraint. It understands the game being played and absent a foolish Declaration of Independence from Taiwan, it is unlikely to be drawn in. South Korea and Japan have been occupied nations since 1944. The American presence is overwhelmingly objected to by the citizens, yet they owe fealty to America. In the event of a China conflict, their U.S. bases would likely be the first targets in any China response. Yet both nations declined American requests to host China facing missiles in their countries.

The loss of American influence has accelerated tremendously in recent months, and it came at a bad time. America needs friends more than ever now and it is finding them increasingly hard to come by. Even long time “friends” and supplicants like Saudi Arabia and the Gulf states are shunning America’s call to produce more oil. Biden couldn’t even get MBS to take his phone call. Shamelessly they also turned to Venezuela to ask for oil, unsurprisingly they found no friends or solutions there either.

Returning to Henry Kissinger, by his definition, being a friend or enemy of America can be equally dangerous. “America has no permanent friends or enemies, only interests”

Those that consider themselves American “friends” should heed his words.

But credit where it is due, the U.S. is indeed inspiring a new spirit of friendship and co-operation among the nations of the world. Economic and security blocs of like-minded countries are expanding in Central Asia, Africa, Southeast Asia and Latin America. All of these blocs are anti-imperialist in nature, and by definition anti-American. More than a century of American imperialism is coming to a rapid end.

CHRIS HEDGES: NO WAY OUT BUT WAR

MAY 23RD, 2022

By Chris Hedges

Source

PRINCETON, NEW JERSEY (Scheerpost) — The United States, as the near unanimous vote to provide nearly $40 billion in aid to Ukraine illustrates, is trapped in the death spiral of unchecked militarism. No high speed trains. No universal health care. No viable Covid relief program. No respite from 8.3 percent inflation. No infrastructure programs to repair decaying roads and bridges, which require $41.8 billion to fix the 43,586 structurally deficient bridges, on average 68 years old. No forgiveness of $1.7 trillion in student debt. No addressing income inequality. No program to feed the 17 million children who go to bed each night hungry. No rational gun control or curbing of the epidemic of nihilistic violence and mass shootings. No help for the 100,000 Americans who die each year of drug overdoses. No minimum wage of $15 an hour to counter 44 years of wage stagnation. No respite from gas prices that are projected to hit $6 a gallon.

The permanent war economy, implanted since the end of World War II, has destroyed the private economy, bankrupted the nation, and squandered trillions of dollars of taxpayer money. The monopolization of capital by the military has driven the US debt to $30 trillion, $ 6 trillion more than the US GDP of $ 24 trillion. Servicing this debt costs $300 billion a year. We spent more on the military, $ 813 billion for fiscal year 2023, than the next nine countries, including China and Russia, combined.

We are paying a heavy social, political, and economic cost for our militarism. Washington watches passively as the U.S. rots, morally, politically, economically, and physically, while China, Russia, Saudi Arabia, India, and other countries extract themselves from the tyranny of the U.S. dollar and the international Society for Worldwide Interbank Financial Telecommunication (SWIFT), a messaging network banks and other financial institutions use to send and receive information, such as money transfer instructions. Once the U.S. dollar is no longer the world’s reserve currency, once there is an alternative to SWIFT, it will precipitate an internal economic collapse. It will force the immediate contraction of the U.S. empire shuttering most of its nearly 800 overseas military installations. It will signal the death of Pax Americana.

Democrat or Republican. It does not matter. War is the raison d’état of the state. Extravagant military expenditures are justified in the name of “national security.” The nearly $40 billion allocated for Ukraine, most of it going into the hands of weapons manufacturers such as Raytheon Technologies, General Dynamics, Northrop Grumman, BAE Systems, Lockheed Martin, and Boeing, is only the beginning. Military strategists, who say the war will be long and protracted, are talking about infusions of $4 or $5 billion in military aid a month to Ukraine. We face existential threats. But these do not count. The proposed budget for the Centers for Disease Control and Prevention (CDC) in fiscal year 2023 is $10.675 billion. The proposed budget for the Environmental Protection Agency (EPA) is $11.881 billion. Ukraine alone gets more than double that amount. Pandemics and the climate emergency are afterthoughts. War is all that matters. This is a recipe for collective suicide.

There were three restraints to the avarice and bloodlust of the permanent war economy that no longer exist. The first was the old liberal wing of the Democratic Party, led by politicians such as Senator George McGovern, Senator Eugene McCarthy, and Senator J. William Fulbright, who wrote The Pentagon Propaganda Machine. The self-identified progressives, a pitiful minority, in Congress today, from Barbara Lee, who was the single vote in the House and the Senate opposing a broad, open-ended authorization allowing the president to wage war in Afghanistan or anywhere else, to Ilhan Omar now dutifully line up to fund the latest proxy war. The second restraint was an independent media and academia, including journalists such as I.F Stone and Neil Sheehan along with scholars such as Seymour Melman, author of The Permanent War Economy and Pentagon Capitalism: The Political Economy of War. Third, and perhaps most important, was an organized anti-war movement, led by religious leaders such as Dorothy Day, Martin Luther King Jr. and Phil and Dan Berrigan as well as groups such as Students for a Democratic Society (SDS). They understood that unchecked militarism was a fatal disease.

None of these opposition forces, which did not reverse the permanent war economy but curbed its excesses, now exist. The two ruling parties have been bought by corporations, especially military contractors. The press is anemic and obsequious to the war industry. Propagandists for permanent war, largely from right-wing think tanks lavishly funded by the war industry, along with former military and intelligence officials, are exclusively quoted or interviewed as military experts. NBC’s “Meet the Press” aired a segment May 13 where officials from Center for a New American Security (CNAS) simulated what a war with China over Taiwan might look like. The co-founder of CNAS, Michèle Flournoy, who appeared in the “Meet the Press” war games segment and was considered by Biden to run the Pentagon, wrote in 2020 in Foreign Affairs that the U.S. needs to develop “the capability to credibly threaten to sink all of China’s military vessels, submarines and merchant ships in the South China Sea within 72 hours.”

The handful of anti-militarists and critics of empire from the left, such as Noam Chomsky, and the right, such as Ron Paul, have been declared persona non grata by a compliant media. The liberal class has retreated into boutique activism where issues of class, capitalism and militarism are jettisoned for “cancel culture,” multiculturalism and identity politics. Liberals are cheerleading the war in Ukraine. At least the inception of the war with Iraq saw them join significant street protests. Ukraine is embraced as the latest crusade for freedom and democracy against the new Hitler. There is little hope, I fear, of rolling back or restraining the disasters being orchestrated on a national and global level.  The neoconservatives and liberal interventionists chant in unison for war. Biden has appointed these war mongers, whose attitude to nuclear war is terrifyingly cavalier, to run the Pentagon, the National Security Council, and the State Department.

Since all we do is war, all proposed solutions are military. This military adventurism accelerates the decline, as the defeat in Vietnam and the squandering of $8 trillion in the futile wars in the Middle East illustrate. War and sanctions, it is believed, will cripple Russia, rich in gas and natural resources. War, or the threat of war, will curb the growing economic and military clout of China.

These are demented and dangerous fantasies, perpetrated by a ruling class that has severed itself from reality. No longer able to salvage their own society and economy, they seek to destroy those of their global competitors, especially Russia and China. Once the militarists cripple Russia, the plan goes, they will focus military aggression on the Indo-Pacific, dominating what Hillary Clinton as secretary of state, referring to the Pacific, called “the American Sea.”

You cannot talk about war without talking about markets. The U.S., whose growth rate has fallen to below 2 percent, while China’s growth rate is 8.1 percent, has turned to military aggression to bolster its sagging economy. If the U.S. can sever Russian gas supplies to Europe, it will force Europeans to buy from the United States. U.S. firms, at the same time, would be happy to replace the Chinese Communist Party, even if they must do it through the threat of war, to open unfettered access to Chinese markets. War, if it did break out with China, would devastate the Chinese, American, and global economies, destroying free trade between countries as in World War I. But that doesn’t mean it won’t happen.

Washington is desperately trying to build military and economic alliances to ward off a rising China, whose economy is expected by 2028 to overtake that of the United States, according to the UK’s Centre for Economics and Business Research (CEBR). The White House has said Biden’s current visit to Asia is about sending a “powerful message” to Beijing and others about what the world could look like if democracies “stand together to shape the rules of the road.” The Biden administration has invited South Korea and Japan to attend the NATO summit in Madrid.

But fewer and fewer nations, even among European allies, are willing to be dominated by the United States. Washington’s veneer of democracy and supposed respect for human rights and civil liberties is so badly tarnished as to be irrecoverable. Its economic decline, with China’s manufacturing 70 percent higher than that of the U.S., is irreversible. War is a desperate Hail Mary, one employed by dying empires throughout history with catastrophic consequences. “It was the rise of Athens and the fear that this instilled in Sparta that made war inevitable,” Thucydides noted in the History of the Peloponnesian War.

A key component to the sustenance of the permanent war state was the creation of the All-Volunteer Force. Without conscripts, the burden of fighting wars falls to the poor, the working class, and military families. This All-Volunteer Force allows the children of the middle class, who led the Vietnam anti-war movement, to avoid service. It protects the military from internal revolts, carried out by troops during the Vietnam War, which jeopardized the cohesion of the armed forces.

The All-Volunteer Force, by limiting the pool of available troops, also makes the global ambitions of the militarists impossible. Desperate to maintain or increase troop levels in Iraq and Afghanistan, the military instituted the stop-loss policy that arbitrarily extended active-duty contracts. Its slang term was the backdoor draft. The effort to bolster the number of troops by hiring private military contractors, as well, had a negligible effect. Increased troop levels would not have won the wars in Iraq and Afghanistan but the tiny percentage of those willing to serve in the military (only 7 percent of the U.S. population are veterans) is an unacknowledged Achilles heel for the militarists.

“As a consequence, the problem of too much war and too few soldiers eludes serious scrutiny,” writes historian and retired Army Colonel Andrew Bacevich in After the Apocalypse: America’s Role in a World Transformed. “Expectations of technology bridging that gap provide an excuse to avoid asking the most fundamental questions: Does the United States possess the military wherewithal to oblige adversaries to endorse its claim of being history’s indispensable nation? And if the answer is no, as the post-9/11 wars in Afghanistan and Iraq suggest, wouldn’t it make sense for Washington to temper its ambitions accordingly?”

This question, as Bacevich points out, is “anathema.” The military strategists work from the supposition that the coming wars won’t look anything like past wars. They invest in imaginary theories of future wars that ignore the lessons of the past, ensuring more fiascos.

The political class is as self-deluded as the generals. It refuses to accept the emergence of a multi-polar world and the palpable decline of American power. It speaks in the outdated language of American exceptionalism and triumphalism, believing it has the right to impose its will as the leader of the “free world.” In his 1992 Defense Planning Guidance memorandum, U.S. Under Secretary of Defense Paul Wolfowitz argued that the U.S. must ensure no rival superpower again arises. The U.S. should project its military strength to dominate a unipolar world in perpetuity. On February 19, 1998, on NBC’s “Today Show”, Secretary of State Madeleine Albright gave the Democratic version of this doctrine of unipolarity. “If we have to use force it is because we are Americans; we are the indispensable nation,” she said. “We stand tall, and we see further than other countries into the future.”

This demented vision of unrivaled U.S. global supremacy, not to mention unrivaled goodness and virtue, blinds the establishment Republicans and Democrats. The military strikes they casually used to assert the doctrine of unipolarity, especially in the Middle East, swiftly spawned jihadist terror and prolonged warfare. None of them saw it coming until the hijacked jets slammed into the World Trade Center twin towers. That they cling to this absurd hallucination is the triumph of hope over experience.

There is a deep loathing among the public for these elitist Ivy League architects of American imperialism. Imperialism was tolerated when it was able to project power abroad and produce rising living standards at home. It was tolerated when it restrained itself to covert interventions in countries such as Iran, Guatemala, and Indonesia. It went off the rails in Vietnam. The military defeats that followed accompanied a steady decline in living standards, wage stagnation, a crumbling infrastructure and eventually a series of economic policies and trade deals, orchestrated by the same ruling class, which deindustrialized and impoverished the country.

The establishment oligarchs, now united in the Democratic Party, distrust Donald Trump. He commits the heresy of questioning the sanctity of the American empire. Trump derided the invasion of Iraq as a “big, fat mistake.” He promised “to keep us out of endless war.” Trump was repeatedly questioned about his relationship with Vladimir Putin. Putin was “a killer,” one interviewer told him. “There are a lot of killers,” Trump retorted. “You think our country’s so innocent?” Trump dared to speak a truth that was to be forever unspoken, the militarists had sold out the American people.

Noam Chomsky took some heat for pointing out, correctly, that Trump is the “one statesman” who has laid out a “sensible” proposition to resolve the Russia-Ukraine crisis. The proposed solution included “facilitating negotiations instead of undermining them and moving toward establishing some kind of accommodation in Europe…in which there are no military alliances but just mutual accommodation.”

Trump is too unfocused and mercurial to offer serious policy solutions. He did set a timetable to withdraw from Afghanistan, but he also ratcheted up the economic war against Venezuela and reinstituted crushing sanctions against Cuba and Iran, which the Obama administration had ended. He increased the military budget. He apparently flirted with carrying out a missile strike on Mexico to “destroy the drug labs.” But he acknowledges a distaste for imperial mismanagement that resonates with the public, one that has every right to loath the smug mandarins that plunge us into one war after another. Trump lies like he breathes. But so do they.

The 57 Republicans who refused to support the $40 billion aid package to Ukraine, along with many of the 19 bills that included an earlier $13.6 billion in aid for Ukraine, come out of the kooky conspiratorial world of Trump. They, like Trump, repeat this heresy. They too are attacked and censored. But the longer Biden and the ruling class continue to pour resources into war at our expense, the more these proto fascists, already set to wipe out Democratic gains in the House and the Senate this fall, will be ascendant. Marjorie Taylor Greene, during the debate on the aid package to Ukraine, which most members were not given time to closely examine, said: “$40 billion dollars but there’s no baby formula for American mothers and babies.”

“An unknown amount of money to the CIA and Ukraine supplemental bill but there’s no formula for American babies,” she added. “Stop funding regime change and money laundering scams. A US politician covers up their crimes in countries like Ukraine.”

Democrat Jamie Raskin immediately attacked Greene for parroting the propaganda of Russian president Vladimir Putin.

Greene, like Trump, spoke a truth that resonates with a beleaguered public. The opposition to permanent war should have come from the tiny progressive wing of the Democratic Party, which unfortunately sold out to the craven Democratic Party leadership to save their political careers. Greene is demented, but Raskin and the Democrats peddle their own brand of lunacy. We are going to pay a very steep price for this burlesque.

اقتراب الطلقة الأولى في حرب إقليميّة

الثلاثاء 24 أيار 2022

 ناصر قنديل

يعرف الذين يعطون الأحداث حقها أن المبالغات العراقية واللبنانية في قدرة الانتخابات في لبنان والعراق على تشكيل منعطف مصيريّ ومفصليّ لا تعبر عن حقيقة الواقع، وأن الأحداث الجارية في العالم والمنطقة ترسم مسارات يغفل عنها الغارقون في التفاصيل والشكليات، لن يكون لبنان والعراق بمعزل عنها. فالحرب الجارية في أوكرانيا جذبت العالم كله نحو مرحلة جديدة حدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عنوانها، إنهاء القطبية الأميركية الأحادية المهيمنة على العالم، وبات واضحاً أن هذا العنوان يعيد رسم التوازنات والمعادلات في منطقتنا، حيث الأميركي يعيد ترتيب أوراقه على قياس المواجهة العالمية الكبرى، التي تدق أبوابه بيدين عملاقتين روسية وصينية، ما يضعف مكانة المنطقة في حساباته من جهة، ويخلق وزناً مضافاً لصالح توازناتها الإقليمية المعاكسة لمصالح حلفاء واشنطن، ما يدفع بعضهم لترتيب أوضاعهم عبر التسويات مع القوى الصاعدة في الإقليم وفي طليعتها إيران، كما تفعل السعودية، ويدفع بعضهم الآخر الى الشعور بالذعر الذي بشروا به بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، ويتصرفون بوحيه اليوم، بصورة تعبر عن عدم التوازن، والوقوع في ارتكاب الحماقات كما هو حال كيان الاحتلال.

تضيف تداعيات حرب أوكرانيا على المنطقة، الى الذعر الإسرائيلي من الانكفاء الأميركي، تصاعداً في التباينات الروسية الإسرائيلية، وتصاعداً في الأداء الروسي الضاغط على واشنطن في الكثير من الساحات، بحلفائها الأشد قرباً، ومنهم كيان الاحتلال، ما جعل ملف التصعيد الذي يحكم مسار العلاقة بين موسكو وتل أبيب مرشحاً للمزيد، أوضح بعض المتوقع منه ما قاله الملك الأردني بعد زيارته لواشنطن وهو يحمل ملف القلق من تطورات دراماتيكية في سورية، ليكشف لاحقاً عن معطيات ومؤشرات على قرار روسي بالانسحاب من جنوب سورية، وانتشار قوات إيرانيّة وحلفاء لإيران، مكان القوات الروسية المنسحبة، وخشيته من تداعيات خطيرة تنجم عن هذه الخطوة، ليس من بينها فقط قلق الملك الأردني من تحول حدود الأردن الشمالية إلى منطقة تنتشر فيها القوات الإيرانيّة، بل أكثر ما يقلق هو خطر انفجار مواجهة عن مسافة صفر بين إيران وكيان الاحتلال.

سبق تداعيات الحرب في أوكرانيا على المنطقة، تصاعد المواجهة بين محور المقاومة وكيان الاحتلال، عبرت عنه مواقف قادة محور المقاومة، سواء لجهة الرد على أي اعتداء بصورة فورية وقوية، كما قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أو لجهة ما أعلنه رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيي السنوار، حول نية إنهاء حصار غزة بالقوة إذا تعذّر على الوساطات الأممية والإقليمية تحقيق ذلك، وجاءت هذه المواقف على خلفية مسار تصاعديّ في المقاومة الشعبية والمسلحة التي يخوضها الفلسطينيون بوجه جيش الاحتلال. وجاءت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى طهران علامة فارقة على مستوى من التعاون والتنسيق كثرت التخمينات حول ارتباطه بتحضيرات معينة ليست بعيدة عن ما لحقه من إعلان الملك الأردني حول انسحاب روسيّ من جنوب سورية، وانتشار قوات لإيران وقوى المقاومة بدلاً منها، وليست بعيدة عن معادلات محور المقاومة في مواجهة كيان الاحتلال، ومكانة سورية والجولان فيها.

يأتي اغتيال العقيد في فيلق القدس من الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خداياري، وما تبعه من تصعيد في المواقف الإيرانيّة بوجه جيش الاحتلال ومخابراته، بعد مؤشرات تدلّ على قيام المخابرات الإسرائيلية بتنفيذ الاغتيال، وتعهد إيراني على أعلى المستويات بالرد على الاستهداف بقوة.

كل شيء يقول إن الطلقة الأولى في حرب إقليميّة تقترب، فإن لم تكن انطلاقاً من هذه الحادثة فما هو سواها؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Pepe Escobar : Interview with The Press Project

May 22, 2022

From a unipolar to a multipolar world.  This is my itvw with the wonderful folks at The Press Project in Greece.  In English, with Greek subtitles.

زلّة لسان

الإثنين 23 أيار 2022

بثينة شعبان 

صحيح أن العيون تتّجه إلى أوكرانيا لمعرفة نتيجة الحسم العسكري بين روسيا وحلف الناتو العدواني هناك، ولكن ما يجري بالتوازي من إعادة تشكُّلات وصياغات في عالم اليوم قد يكون هو الأهم.

لم تكن زلّة لسان الرئيس جورج بوش الابن لتحدث في ظروف أكثر مواءمة وخدمة لما تحاول الصين وروسيا أن تؤكداه، وسط أحداث متسارعة ومعقدة؛ فقد قال الرئيس بوش الابن: ” قرار رجل واحد لشن غزو وحشيّ غير مبرّر للعراق… آه… أقصد لأوكرانيا”، وضحك الجمهور، وأعاد هو: “العراق، العراق”، وسط أنباء جادة يتحدّث بها الرئيس الصيني شي جين بينغ عن شكل العالم المقبل، في كلمته المهمة في الـ 21 من نيسان/ أبريل لمنتدى بواو الآسيوي، ووسط إعلان وزارة الخارجية الروسية بعد مناقشة نسخة جديدة من مفهوم السياسة الخارجية الروسية في ضوء الحرب الغربية على روسيا باستخدام أوكرانيا.

زلّة لسان

وبدلاً من أن يستنكر القرّاء والمشاهدون كل القرارات الأحادية والحروب غير الشرعية التي شنّتها الولايات المتحدة على الشعوب الآمنة في أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا واليمن، فقد أتت زلّة لسان جورج بوش الابن، المسؤول هو وأبوه عن مقتل الملايين من المدنيين العراقيين حصاراً وقتلاً وإرهاباً ووباءً، لتكشف ما حاول هو وإدارته والإدارات السابقة واللاحقة أن يخفوه، وبرهن (ولتبرهن) أنه يسكن في “لا وعيهم” من غزو ظالم وغير مبرر للعراق، ما زال الشعب العراقي يدفع ثمنه في كل يوم من حياة أبنائه.

كما أنّ عمليات النهب الأميركية للموارد العراقية والليبية والسورية جريمة تطال لقمة عيش جميع أبناء الشعب العربي في هذه البلدان، لأن هذا النهب الاستعماري لموارد الشعب السوري واحتلال أرضه وسرقة نفطه وقمحه قد تمثّل زلّات لسان لرؤساء ومسؤولين أميركيين في المستقبل، ولكنه (ولكنها) جريمة إبادة جماعية لما سببه (سبّبته) من آلام وموت للمدنيين المحاصرين.

ولكن العالم اليوم لم يعد بحاجة إلى الكشف عن المستور، لأنه لم يتبقَّ هناك مستور أصلاً سوى حملات التضليل الإعلامية التي يصدّرها الغرب للعالم، وينسج من خلالها أكاذيبه وأوهامه. والخطوة الأولى المجدية في عالم اليوم هي أن يتبنّى جميع الحريصين على حياة البشر إما مقاطعة هذا الإعلام الغربي المزيّف، وإما التساؤل بشأن كل سردية يتبنّاها حيال أي قضية في العالم. إنني أجد نفسي أعيد صياغة ما أقرأه من إعلام غربي حول سوريا أو فلسطين أو لبنان أو إيران أو أوكرانيا أو الصين، وأتساءل اليوم ما هي جدوى قراءة إعلام أصبحنا نعلم علم اليقين أنه مكرّس لخدمة أهداف استعمارية لمن يشنّون الحروب على دولنا ويقومون باحتلال أرضنا ودعم الإرهاب ضد شعبنا وتمويله وإرسال الإرهابيين وتسليحهم واحتلال أرض أشقائنا وأصدقائنا، ويعطّلون أيّ قرارات أمميّة تحاول أن تحقق ولو جزءاً من العدالة للشعوب المستضعفة؟؟ 

فإذا كان اجتماع وزارة الخارجية الروسية قد ناقش مهامّ السياسة الخارجية الروسية في ضوء الحقائق الجيوسياسية المتغيّرة جذرياً، فإن هذه الحقائق قد تغيّرت بالنسبة إلى العرب منذ وعد بلفور وسايكس بيكو واحتلال فلسطين من قبل عصابات الإرهاب الصهيونية، ومنذ غزو العراق وقصف ليبيا، وشنّ حرب إرهابية على مدى عقد ونيّف على سوريا، وتدمير حياة المدنيين العرب في اليمن، ومع ذلك لم يعقد العرب اجتماعاً واحداً لدراسة الوضع المستجد حيالهم، ودراسة الخطوات التي يمكن اتخاذها لحماية أنفسهم من سياسة التشظّي وتفتيت البلدان والشعوب إلى طوائف وأعراق وإثنيات على حساب اللُحمة الوطنية المنشودة، وهي سياسة فرّقْ تسُدْ الاستعمارية التي تستهدف العرب جميعاً.

إنّ النقاش الدائر في روسيا والصين يُري أن البلدين يدركان أن العالم قد تغيّر، وأن لا عودة تُرتجى إلى عالم ما قبل الـ 24 من شباط، وهو تاريخ انطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، ولذلك فإنهما منشغلان بوضع المرتسمات الجديدة لعالم ما بعد اليوم وعالم المستقبل. ومن يقرأ كلمة الرئيس شي جين بينغ يجد أنها تضع رؤية للتحديات التي طرأت على عالم اليوم، ومساراً للتعامل معها بجدية لضمان السير إلى الأمام رغم كل التحديات. ويؤكد خطاب بينغ أن زمن الحرب الباردة ونزعة الهيمنة وسياسة القوة ستكون جزءاً من الماضي، وقد طرح مبادرة الأمن العالمي من خلال التمسّك بمفهوم الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام، والعمل معاً على صيانة السلام والأمن في العالم، ومعارضة السعي إلى الأمن القومي على حساب الأمن القومي للغير.

في هذه المرحلة المفصلية بتشكُّل عالم جديد وسعي الأطراف في الشرق لأن تكون فاعلة في تشكيل هذا العالم، لاقتناعهم بأنّ أسس الهيمنة الغربية آيلة إلى الزوال، وأنها أصبحت مرفوضة وغير قادرة على الاستمرار، وأنها تخوض معركة منازعة أخيرة مهما بدت أنها طويلة اليوم، ولكنها ستكون الأخيرة.

في هذه المرحلة يتهدّد العرب جميعاً خطران أساسيان، إضافة إلى خطر الصهيونية الجاثمة على ضمير الأمة وأرض فلسطين والجولان، ألا وهما: الخطر العثماني الإخواني، وخطر أن لا يجد العرب لأنفسهم موطئ قدم إذا ما استمروا في حالة الفرقة والتشظّي التي يعيشونها اليوم، والتي لا يبدو أن هناك جهداً حقيقياً وواعداً للتخلص منها. فالخطر العثماني الإخواني اليوم حقيقي على سوريا والعراق وليبيا، حيث يحتل الأرض ويقيم القواعد وينشر لغته وثقافته وأكاذيبه وعملاءه من إخوان الشياطين، ويُلبس هيمنته لبوس الحرص على اللاجئين أو المسلمين أو محاربة التنظيمات الكردية، وهو لبوس لا يقل خطراً علينا جميعاً من وعد بلفور واتفاقية سايكس بيكو.

واللافت أنه بدأ بأسلوب مختلف بمحاولة تدنيس أرض الجزائر الطاهرة، من خلال اتخاذ الجزائر بوابة للدخول إلى شمال أفريقيا وأفريقيا، بعد أن فشل في أن تكون تونس منصة انطلاقه لنشر فكر الإخوان المسلمين وعقيدتهم في شمال أفريقيا. وفي هذه البلدان تتعدّد أساليبه وأدوات مكره؛ فحيث لا يستطيع (يتمكّن من) الاحتلال المباشر، قد يلجأ إلى التسلل الاقتصادي أو العقائدي كي يثبّت أقدامه في المكان، وينطلق منه لتحقيق غاياته وأهدافه التي لا تختلف بين شمال قبرص والشمال السوري والشمال العراقي والليبي والعمق الجزائري.

صحيح أن العيون تتّجه إلى أوكرانيا لمعرفة نتيجة الحسم العسكري بين روسيا وحلف الناتو العدواني هناك، ولكن ما يجري بالتوازي من إعادة تشكُّلات وصياغات في عالم اليوم قد يكون هو الأهم، لأنه هو الذي يُرسي أسس العالم الجديد وشكله، وسوف تكون الغلبة، ولا شكّ، لمن يخطط ويفكّر من اليوم أو من البارحة، أين سيكون تموضعه في هذا العالم، وكيف وما هي الميزات والأدوات التي يمتلكها كي يكون رقماً صعباً في عالم يسهم في بنيانه ويشكّل جزءاً من هويته وتوجّهاته.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Blinken Plays With Fire With Morocco and Algeria. Can Trump Stop This Crazy Arms Race and Prelude to War Though?

May 17, 2022

By Martin Jay

Source

The more the West pours money into the Ukraine, the more the UN and its member states have to bang on this drum which is really the worst setback Morocco could imagine over the incendiary subject of Western Sahara.

Lavrov’s visit to Algiers to shore up support for Ukraine war has shown how ineffective and dangerous Blinken’s moves are in the region. Some might argue he is making an already dangerous situation between Morocco and Algeria worse.

Is the Biden administration looking to start a war between Algeria and Morocco? At first glance, this may seem a little far-fetched as a scenario but it’s a valid enough question when you study the movements and statements of its diplo supremo Anthony Blinken. Just recently, the secretary of state jetted into Morocco for a few hours to pay his respects to the kingdom’s dapper foreign minister, before swiftly leaving to visit Algeria, Morocco’s arch enemy based on the latter’s support for the Polisario movement in the disputed Western Sahara. Leading up to the final days of Trump’s period in the White House, the former president signed a decree officially acknowledging (by America) Morocco’s claim that the disputed territory is a legitimate sovereign part of the kingdom. Until that point, relations between Algeria and Morocco were icy, but cooperative.

Biden has always opposed this move by Trump but is limited in what he can do to turn it around. On the one hand, Morocco has always traditionally had good relations with Washington and he doesn’t want to be the first president to jeopardise that; on the other though, his own political views are at odds with the idea of a country colonising another one regardless of the circumstances and is aligned to what many in the United Nations would prefer: some sort of democratic diligence to decide the outcome, probably a referendum.

In the summer of 2021, eight months after Biden took office, the Algerians decided that the situation needed a radical rethink, confident that a dithering Biden wasn’t going to overturn the Trump decision, neither on paper nor in gesture. The Algerians cut off one of its two gas pipelines which crossed Morocco territory before it reaches Spain causing mayhem as this pipeline effectively allowed Madrid to sell on to Morocco natural gas.

Six months later, the worst possible thing for Rabat, which was hoping to exploit the Trump decision, happened. The Ukraine war began, which for Morocco, was not good news as, quite apart from wheat imports being affected, it shifted backwards a more modern idea beginning to emerge that the Rabat elite had about occupied countries around the world. The Moroccan upper classes were beginning to think that the world was getting used to them – East Timor, Taiwan, West Bank and Gaza, Kashmir, Transnistria, Northern Cyprus – and that with the help of the U.S., the Western Sahara would slowly but surely metamorphosise into Moroccan Sahara. Perhaps it would take a generation. But it was a wait worth waiting for, the mindset in Rabat believed. Occupations hadn’t become cool as such; more that people are becoming dumber, media sloppier and the UN sensationally ineffective – an organisation most associate with sex scandals and corruption rather than being an international arbiter of disputes which it once was during the reign of Morocco’s Hassan II (who made the decision to incorporate Western Sahara into Morocco proper in 1975 when it was abandoned by its former colonial power Spain).

But the Ukraine invasion by Russia has sparked a new impetus in the UN, breathing new life into the once somnolent ‘no colonisation’ mantra. And the more the West pours money into the Ukraine in a blatant attempt to topple Putin, the more the UN and its member states have to bang on this drum which is really the worst setback Morocco could imagine over the incendiary subject of Western Sahara, or Moroccan Sahara if you like.

Biden can’t save the situation, that’s clear. But to some, it may seem that he is actually making matters worse. He wants to keep good relations with Rabat (he may even think that the king can fund his next presidential bid in 2024) but he desperately needs to find both a solution to the Trump problem and to get Algerians on board with the delusional idea that America can crack the hegemony whip and Algeria will stand to attention and show some respect. The visit at the end of March to Algiers was a clear example of how deluded the Biden administration is in this part of world and how its own meddling threatens to take the crisis between Algeria and Morocco to a new level. The visit was hilariously mistimed and misjudged in that Blinken actually believed that with an endearing speech he could actually just win over the Algerians, who would presumably just throw their relationship with Russia in the bin, give Europe more natural gas and basically stop backing the Polisario militants in Western Sahara.

If none of this were to happen but just merely a silence would follow, perhaps Biden could have salvaged some political gravitas out of it. But in the event, it had the opposite effect. The Algerians merely cranked up their relations with Russia to the next level and within merely 48 hours, there were even reports circulating on social media that Moscow would help Algeria’s support for the Polisario. The preposterous suggestion by Blinken triggered a response by the Algerians who immediately contacted Moscow and – presumably – invited Sergei Lavrov to come to Algiers on 10th May, calling for more investment from Russian companies and talking up the 3bn dollars of trade between the two countries. They also reduced their gas sent to Spain in their second pipeline by 25% as an act of solidarity with Russia, presumably.

This reaction by Moscow and Algiers puts Morocco in a very difficult position as it realises that Biden’s people do not have the diplomatic skills to find a compromise which puts the Western Sahara dossier in a place where Rabat is happy, finds a solution to cooling tensions and getting a sensible energy deal from Algeria for both Europe and Morocco. None of the above, Anthony but thanks for trying. Whether Morocco’s foreign minister Nasser Bourita likes to admit it or not, he, like most of Rabat and the Palace are all standing in line with the Gulf Arab states, waiting for 2024 when Trump comes back for the great reset. Everything that the blithering Blinken touches seems to turn toxic blinding everyone near to him. He is arguably the most dangerous man in U.S. politics who belongs to a different period in time when the U.S. really was the sole superpower and could wield such power around the world. Pity the Moroccans who are charmed by his diplomatic endearments and refinements. They will soon learn that strong words often don’t come from a strong stomach.

The Ukraine and the End of the History

April 26, 2022

Source

by Batiushka

Introduction: 1492-2022

The present conflict in the Ukraine is clearly not really about the Ukraine – that artificial collection of territories is only a tragic battlefield between the West and the Rest. The conflict is about the organised violence and extraordinary arrogance of the West, the US/UK/EU/NATO, against the rest of the world, specifically Russia, supported by China, India and indeed all other peoples. Therefore, the coming Russian victory in the special operation in the Ukraine essentially signifies the end of the West’s 500-year long domination of the planet. This is why the tiny Western world, some 15% of the planet, is so virulent in its opposition to the Russian people.

The Russian victory will undermine the remnants of illusory faith in the mythical superiority of the West and above all in the USA, fear of which long discouraged the resistance of the ‘Rest’ to the West. Neither Iran, nor even China risked challenging the USA – Russia has. The Ukraine is the USA’s ‘unsinkable’ Titanic and Russia the iceberg to sink US hubris and overreach. When the world sees the Russian victory, four continents at least, Europe and Asian China, India, Iran, Saudi Arabia, as well as Latin America and Africa, will vote for freedom from the American Empire. It is the end of Western domination, ‘the end of the history’ of ethnocentric Westerners like Francis Fukuyama. For Russia and Europe themselves we foresee five main consequences. These are:

1. America’s Withdrawal from Europe

The Russian victory will lead to the major reduction or even withdrawal of US forces which have occupied Western Europe since 1945 (the UK since 1942) and Central and Eastern Europe from 1991 onwards. In the US, isolationist sentiments are already strong after the humiliating US routs in Iraq and Afghanistan and violent internal divisions in the United States will only be reinforced. The USA will retreat to its divided island. Transatlantic unity will collapse. Then Western Europe can at last come out of its isolation at the tip of the western peninsula of the Eurasian Continent and rejoin the mainstream of a liberated Eurasia, led by the Russian Federation.

2. The End of the EU

The EU was a US concept in every respect, destined to become a USE, a United States of Europe. There are already a large number of tensions within it. Brexit, the result of English, that is, anti-British and anti-Establishment, patriotism, has taken place. The other tensions will demand solutions following the Russian victory. After that victory, room for any further EU expansion and economic colonisation of Central and Eastern Europe, including in the western Balkans, will end. The end of new colonisation after the loss of the Ukraine, rich in natural resources, will undermine the remains of the already divided EU. Ukraine was a buffer-state and resource centre for the colonial EU. Its liberation means direct EU proximity to Russia and the restoration of Russian influence. With the Russian victory, Western Europe will have to make strategic agreements with Moscow on European security, this time without US meddling.

3. The Renewal of Imperial Russia

The billions spent on bribing treasonous pro-Western puppet elites in former Soviet Republics like the Baltic States, Belarus, Moldova, Georgia, Kazakhstan and the four other Central Asian ‘stans’ will have been wasted. The myth of Western superiority on which these elites were created will give way to reality. This will put an end to their opportunities to earn dollars and make careers from Russophobia by renting out national territories for US bases, CIA torture facilities or racist germ warfare biolabs to create diseases.  Georgia was the first to understand this in early 2022, refusing to join in anti-Russian sanctions. In Moldova the deadline is approaching, as Russian troops prepare to liberate Odessa and break through the land corridor to unite Transdnistria to Russia.

4. Russian Values to Reshape Central and Eastern Europe

The strengthening of Central and Eastern European identities in nation-states like Hungary, Slovakia and Poland will lead to their rapprochement with Russia. Russia’s victory will mean an increase in sympathy for it in a number of Central and Eastern European nation states, not just in Serbia, Montenegro, North Macedonia and in Hungary, Slovakia and Poland, but also in the Baltic States, Austria, the Czech Lands, Romania, Bulgaria, Greece and Mediterranean Cyprus. Once their venal, anti-patriotic, US-appointed elites have fallen, Russian values will return to these countries as an influential force.

5. Russian Values to Reshape Western Europe

The EU, founded immediately the SU (Soviet Union) had collapsed, was from the outset an artificial construct, built on the rejection of patriotism in favour of a non-existent supranational European identity. Patriotism is an existential threat to Brussels. This is partly why as long ago as Common Market days De Gaulle, who had wanted a confederation of homelands, was overthrown in the US regime change in 1968. Then in 2016 patriots voted for Brexit against the Establishment elite and the Democrat President Obama. The EU was always about the rejection of national identities in favour of post-Christian, indeed anti-Christian, anti-national and anti-family values, mass immigration of paid slaves, the imposition of the LGBT agenda, the restriction of freedoms for anti-EU views etc. These are not Russian values.

Conclusion: Global Denazification

Just as in 1814 Russian troops liberated Paris and in 1945 Berlin, so in the 2020s Brussels will be liberated, or rather will collapse, under the pressure of Russian values. We are talking about the disintegration of the US-created European Union and also of US bases in Eastern Europe and the former eastern Soviet Union. We shall see the emergence of national centres, from Scotland to Cyprus, from Catalonia to Mongolia, from Slovakia to Central Asia. The bubble of Western, US/UK/EU, hubris is being burst by Russia’s liberation and denazification of the Ukraine. In order to preserve its identity as an imperial nation, protect the integrity of the Orthodox Faith and guarantee the peace of the whole multipolar world, Russia will spread this process of denazification to all.

كيف ستعيد أميركا تشكيل العالم بعد أوكرانيا

 السبت 2 نيسان 2022

رأي أسعد أبو خليل

ملامح مرحلة جديدة في تكوين العالم وتوزيع القوى والقوّة فيه ترتسم بسرعة. الحكومة الأميركيّة في طور تأنيب الضمير (الإمبريالي) ومراجعة الذات (الحربيّة). هي غير راضية عن شكل الكوكب. كانت تظنّ أن انهيار الاتحاد السوفياتي سيضمن لها السيطرة على الكون لأجيال وأجيال. ما مِن إمبراطوريّة تظنّ أن سيطرتها يمكن أن تزول أو أن تضمحلّ. ضمان الاستمراريّة الأبديّة للسطوة الأميركية هي الشغل الشاغل لمخطّطي البنتاغون. كان واحد من أولى أعمال وزير الدفاع الأميركي الأسبق، دونالد رامسفيلد، تشكيل لجنة من الخبراء والمؤرّخين لاستخلاص دروس عن انهيار الإمبراطوريّات في التاريخ (أتى ببرنارد لويس، المستشرق الصهيوني، من أجل أن يشاركهم انطباعاته عن الخطر الإسلامي وعن دروس انهيار الإمبراطوريّات الإسلاميّة.). كل تقارير «استراتيجيّة الأمن القومي» التي تصدر عن كل إدارة جديدة تكون مهووسة بالأخطار المحتملة من جهات محدّدة، خصوصاً الصين. لم تكن أميركا تحسب حساباً للخطر الروسي. هي اليوم في مرحلة إعادة النظر. من المرجّح أن هناك إعادة تنظيم للميزانيّة العسكريّة والاستخباراتيّة لرصد ميزانيّة أكبر لمواجهة الخطر الروسي (الكونغرس زاد على رقم الميزانية التي طلبها منه بايدن). لا تزال أميركا تستخف بالقوّة الروسيّة مقارنة بخوفها من الخطر الصيني الداهم. القوة الاقتصاديّة هي أهم عناصر القوّة في الحسبان الأميركي لأنها هي التي تؤهل لميزانيّات عسكريّة ضخمة. ميزانيّة روسيا العسكريّة لا تصل إلا إلى 8 في المئة من الميزانيّة العسكريّة الأميركيّة العملاقة. اللحاق مسألة صعبة، والحصار الاقتصادي الخانق الذي باتت أميركا تتقنه لخنق الشعوب فعّال للغاية في إضعاف القوة العسكريّة. وحدهما إيران وكوبا، أوجدتا طرقاً ووسائل للخروج من الحصار الجائر بخسائر أقلّ (نسبيّاً، لكن الـ«إيكونومست» اعترفت قبل أسابيع أن اقتصاد إيران أفضل ممّا كان وممّا تريده له أميركا).

ميشال مورو غوميز ــ كوبا

أميركا غير راضية عمّا يجري في أوروبا اليوم. هي كانت واثقة أنها حاصرت روسيا وستمنعها من ممارسة أي نفوذ خارج حدودها. حتى في داخل حدودها، هي كانت ناشطة في التجسّس وفي الاختراق عبر منظمات المجتمع المدني ومن قبل الإعلام المُسمّى «جديد» و«مستقل» (ماذا لو أطلقنا على الإعلام المُموَّل من إيران وصف «المستقل» كما تطلق وسائل إعلام «جديدة» على نفسها وصف المستقلّة فقط لأنها تتلقّى التمويل من حكومات ومؤسّسات أوروبيّة رجعيّة، لكنها تجزم أن لا أجندة عند حكومات أوروبا لأنها منزّهة). وكان أي معارض روسي، ولو لم يحظَ بشعبيّة في بلاده، يتلقّى تغطية واسعة وبطوليّة في إعلام الغرب. وكل معارض روسي يمرض، يكون هدفاً لمؤامرة من بوتين. وقبل أسابيع نشرت صحف غربيّة خبراً عن مقتل صحافيّة روسيّة كانت قد انتقدت بوتين. هكذا كانت العناوين. لكن عندما تقرأ الخبر تدرك أن الموضوع هو عنف شخصي، وأن صديقها قتلها وأنه ليس من أسباب سياسيّة لما جرى. ولنتذكّر أن يحيى شمص (المتهم بصلات مخدراتيّة) تلقّى تغطية واسعة في إعلام الغرب فقط لأنه معارض لحزب الله. فلنتوقّف لبرهة عند هذه المفارقة: تلقّى يحيى شمص تغطية في إعلام الغرب أكبر بكثير من تغطية النائب محمد رعد، الذي نال أكبر عدد أصوات في آخر انتخابات. هذا يعطينا فكرة عن معايير وحسابات الغرب (أشكّ أن واحداً من المراسلين الغربيين، أو واحدة، التقت بمحمد رعد). أميركا قلقة من التحدّي الذي لاقته من بوتين في هذه الأزمة. لم تكن تتوقّع ذلك مع أنه كانت هناك مؤشرات على نقمة روسيّة-صينيّة من سلوك الغطرسة الأميركي والذي تجلّى في الغزو الغربي لليبيا.

الحكومة الأميركية غاضبة جداً وهذا يظهر في سلوكها. حظر الإعلام الروسي وإصدار تنبيهات تويتريّة عن روابط لإعلام معاد ــــــ مع دولة ليست أميركا في حالة عداء رسمي معها ــــــ يشي بحلول مرحلة جديدة في العلاقة الدوليّة وفي إدارة الوضع الداخلي. ما إن تحرّك الجيش الروسي حتى اضمحلّ الخلاف في الداخل الأميركي وأصبح اليسار الصغير في الكونغرس الأميركي متحمّساً للحرب، ويشارك القوى المتنفّذة في الحزبيْن في عنفوان الوطنيّة والإصرار على السيطرة الأميركية الكليّة. لم تعد مساحة النقاش في الغرب كما كانت حتى في سنوات الحرب الباردة. كانت هناك إمكانيّة مناقشة فرضيّات الإدارات الأميركيّة عن الاتحاد السوفياتي، لكن هذا غائب اليوم. تجول بين الصحافة الأوروبيّة والأميركيّة ولا تجد أي مساحة نقديّة. ليس هناك من رأي معارض أو مختلف. حتى الكتّاب الذين يعارضون ــــــ أو كانوا يعارضون ــــــ توجّهات إمبراطورية الحرب سكتوا، لا بل أسهموا من خلال كتاباتهم في المجهود الحربي (هالني مثلاً كتابات ميشيل غولدبيرغ، الكاتبة في «نيويورك تايمز»، والتي عرفتها بعد 11 أيلول وكانت في موقع «صالون» من القلّة المعترضين على التعامل الأميركي مع المسلمين).


ماذا ستفعل أميركا في خلال الأزمة وبعدها. على الأرجح أن الإدارات المتعاقبة ستلجأ إلى جملة من السياسات والأعمال بما فيها:

أولا- تدعيم حلف شمال الأطلسي وزيادة الإنفاق العسكري فيه. ألمانيا باشرت بزيادة الإنفاق العسكري وسيكون مطلوباً منها الأكثر. ألمانيا أعلنت على الفور زيادة إنفاقها العسكري بنسبة 112 مليار دولار، ممّا يزيد نسبة الإنفاق من مجمل الناتج القومي إلى 2 في المئة من 1.53 في المئة والتزمت ستّ دول في حلف شمال الأطلسي بزيادة الإنفاق العسكري بنسبة 133 مليار دولار. حتى السويد الحيادية المسالمة التزمت بالزيادة. وسويسرا ضربت بحياديّتها التاريخيّة عرض الحائط كي تمتثل للمطالب الأميركيّة بالإذعان والطاعة من قبل كل دول أوروبا، في «الناتو» وفي خارجه. ونسبة الـ 2 في المئة من الناتج القومي على الإنفاق العسكري كانت قد وصلته دول اليونان وكرواتيا وبريطانيا وإستونيا ولاتفيا وبولندا ولتوانيا ورومانيا وفرنسا ــــــ وهذه النسبة كانت قيادة «الناتو» قد طلبتها. أميركا كانت في مرحلة إعداد للمعركة المقبلة. وبدلاً من تخفيض عدد أعضاء الحلف، ستصرّ أميركا على زيادة الأعضاء وقد تصرّ في مرحلة لاحقة على ضمّ أوكرانيا إلى الحلف لاستفزاز روسيا واستدراجها إلى مواجهة عسكريّة. وليس مستغرباً لو أن أميركا أصرّت على حيازة ألمانيا على السلاح النووي (تحتفظ أميركا بسلاح نووي على الأرض الألمانيّة بالرغم من معارضة الشعب هناك لذلك في السبعينيّات والثمانينيّات). وعدد الأسلحة النوويّة الأميركيّة في أوروبا غير معروف (سرّي) وهو يُقدَّر بـ 100 منتشرة في ست دول على الأقلّ. وهذا السلاح نُشر منذ الخمسينيّات ولم يؤثّر انهيار الاتحاد السوفياتي على وضعه. أي أن أميركا تستعمله ليس فقط لتخويف الاتحاد السوفياتي بل لبسط سيطرة أميركيّة تامّة على القارّة.

ما إن تحرّك الجيش الروسي حتى اضمحلّ الخلاف في الداخل الأميركي وأصبح اليسار الصغير في الكونغرس الأميركي متحمّساً للحرب


ثانيا- التفكير الجدّي في إنزال السلاح النووي التكتيكي إلى الميدان. والسلاح النووي التكتيكي هو سلاح يقضي على أحياء في مدن بدلاً من تدمير مدينة بكاملها. و«نيويورك تايمز» نشرت قبل أيّام مقالة تحاول فيها جعل فكرة استعمال النووي التكتيكي مقبولة من العامة. وقد أدلى مسؤول استخبارات سابق في أميركا برأيه، وقال: «لا يمكنك إدارة الخدّ الأيسر كل الوقت». والحديث عن السلاح النووي التكتيكي سبق هذه الأزمة. ومن المعروف أن أميركا هدّدت نظام صدّام به. ففي اللقاء الشهير قبل الحرب في 1991 بين جيمس بابكر وطارق عزيز، هدّد جيمس بابكر، في تلميح كان أقرب إلى التصريح، بأن أميركا ستردّ بصورة فظيعة إذا أصاب جنودها سلاح كيماوي عراقي (لم يكن النظام العراقي يملك سلاحاً كيماوياً كما هو معروف). وأميركا كانت على وشك استعمال النووي التكتيكي في معارك تورا بورا في أفغانستان كي تهدم الجبال فوق رؤوس المختبئين فيها عندما أصيبت بالحنق من الفشل في العثور على حليفها السابق، أسامة بن لادن. طوّرت أميركا بعدها قنبلة الـ«مواب» وهي قنبلة ذات قدرات تدميريّة هائلة لا يفوق قدرتها إلا السلاح النووي. ولم تتوقّف أميركا عن رمي الـ«مواب» على أفغانستان ــــــ التي لم تعانِ، بنظر إعلام الغرب، وإعلام التمويل الغربي إلا بعد مغادرة جيش الاحتلال الأميركي لها.

https://33abe0676e26405add2d42ea62ee16e9.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html

اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة

ثالثا- جعل حلف شمال الأطلسي حلفاً عالمياً. لقد رُفعت مرتبة قطر في التحالف مع أميركا. في الوقت الذي كان فيه حكام العرب ينتظرون الفرصة للقاء بايدن (الذي لا يزال يرفض مهاتفة محمد بن سلمان)، دعا بايدن الأمير القطري إلى لقاء خاص وحميم في البيت الأبيض، وتمّ الإعلان عن رفع مرتبة قطر إلى «حليف أساسي من خارج الناتو». واللقاء بين بايدن والحاكم القطري سبق الحرب على أوكرانيا وهو تضمّن حديثاً عن مدّ ألمانيا وأوروبا بالغاز القطري (يبدو أن أميركا كانت مستعدّة جيداً لهذه الأزمة، قبل أشهر من التدخّل العسكري الروسي). ولقد أخذت قطر مرتبتها الجديدة على محمل الجدّ وهي تحاول جاهدة الظهور بمظهر الدولة الغربيّة في عواطفها الجيّاشة نحو الشعب الأوكراني. لم يلقَ شعب فلسطين هذه العاطفة الجيّاشة من قطر من قبل. إعلام النظام القطري لم يكن في هذه الأزمة إلا اجتراراً لإعلام حلف شمال الأطلسي، وتتعامل «الجزيرة» وغيرها مع أوكرانيا أنها هي قلب العروبة النابض.

رابعا- إيلاء الحلفاء بين الأنظمة الاستبداديّة أهميّة أكبر وتولية مصالحهم في العلاقات. أسابيع فقط من الحرب الروسية على أوكرانيا وأميركا تصلح علاقاتها مع النظام السعودي والإماراتي. النظام القطري لا يحتاج إلى عناية خاصّة لأنه مطلق الطاعة والولاء ومرتبته التحالفيّة ارتفعت في نظر واشنطن. والنظام السعودي عبّر عن امتعاضه في حديث مع «وول ستريت جورنال» عن كثرة الإشادة الأميركيّة بالحليف القطري. لكن تحفّظ الحكومة السعودية والإماراتيّة، وحتى حكومة العدوّ، عن اعتناق موقف «الناتو» بالكامل (بالنسبة إلى روسيا) أزعج الحكومة الأميركيّة. لكن بدلاً من رفع العصا بوجه الحلفاء، عمدت واشنطن إلى إرضائهم وتكرار مواقف الدعم والتعهد بالدفاع عن أمن النظام. لم تعد أميركا تتحمّل رقصات توازن بينها وبين العدوّ الروسي. وأميركا هي اليوم في حالة عداء مطلقة ضد روسيا. والحلفاء من أمثال السعودية والإمارات سيحظون بالمزيد من الدعم الأميركي، السياسي والعسكري. سنسمع عن شحنات سلاح جديدة وعن قواعد أميركية جديدة وعن وفود وزيارات كثيرة. والحاكم السعودي الشاب بات في موقع تفاوضي حول صعوده إلى العرش، وحظوظ نيله الرعاية الأميركيّة لصعوده باتت شبه محسومة. الاهتمام بطغاة الخليج كان بادياً هذا الأسبوع، حيث حرص وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، على ترضية محمد بن زايد ومبعوثين سعوديّين. والأكاديمي الشاب، غريغوري برو، على حق عندما علّق قائلاً إن هذا الاهتمام من قبل إدارة بايدن بالأنظمة الاستبداديّة بالخليج ينسف نظريّة هنتنغتون من أساسها.

خامسا- حظر التسليح الروسي. هناك قانون أميركي من عام 2017 يُعرف بأحرفه الأولى، قانون «كاتسا» وهو يفرض عقوبات على الدول التي تدخل في عقود مع روسيا في مجال الدفاع والاستخبارات «بصورة كبيرة». أي إن القانون ضبابي وهو كان يفترض أن يعاقب تركيا والهند لاستيرادهم شبكة «أس 400». لكن مرتبة الحلفاء أدّت إلى التساهل كما أن علاقة تركيا بروسيا وبأوكرانيا أفادت أميركا لتمرير رسائل. لكن مساعي التفاوض التركيّة قد لا تكون مُحبّذة في واشنطن لأن أميركا تريد من هذه الحرب أن تستمرّ إلى ما لا نهاية لو أمكن من أجل استنفاد طاقات وموارد روسيا. وقد كتب ديفيد شينكر (عرّاب نخبة «ثوّار» لبنان) مع زميل له من «مؤسّسة واشنطن» مقالة في «وول ستريت جورنال» يدعوان فيها إلى التشدّد في العقوبات على الحلفاء الذين يستوردون السلاح من روسيا. لن تتساهل أميركا في هذا الخصوص بعد اليوم. أي إنه من المتوقّع أن تزيد المبيعات الأميركية من الأسلحة.

اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة

سادسا- التعامل مع مثلّث القوة في العالم. ريتشارد نيكسون نظر إلى توزيع القوى في العالم ورأى أن العالم المثلث الأقطاب يحتّم محاولة طرف فيه جذب طرف آخر له. هذا ما حفّزه على تجاوز موانعه العقائديّة من أجل أن يبيع تايوان ويغضّ النظر عن عدائه المرضي ضدّ الشيوعية لكسب الصين إلى صف أميركا. لم تصبح الصين حليفة لكن كل ما يحتاجه المُخطّط في العلاقات الدوليّة أن يكون طرفه أقرب إلى طرفٍ ثانٍ من الطرف الثالث في المثلّث. وهذا ما حصل وأضعف الموقع السوفياتي. كان وضع الاتحاد السوفياتي سيكون أفضل بكثير لو أنه اعتنى أكثر بإصلاح العلاقة مع الصين لتفويت الفرصة على التآمر الأميركي ضدّه. اليوم، أميركا في موقع صعب. كيف تقترب من الصين أكثر وهي تكنّ عداءً نحو الصين يفوق عداءها نحو روسيا؟ والعلاقة بين الصين وروسيا ممتازة وهي أوثق بعد أزمة أوكرانيا لأن الصين تحتاج إلى تعاون روسي من أجل اجتراح سبل تجاوز العقوبات الأميركية القاسية والوحشيّة (هي وحشيّة على الشعوب قبل أن تكون ضد الأنظمة). ومهما حاولت أميركا أن تُبعد الصين عن روسيا، فليس لديها ما تعطيه للصين غير تخفيف حدّة العداء الشديد. وتخفيف حدة العداء لا يغيّر من التخطيط الاستراتيجي الأميركي الذي يتعامل مع الصين على أنه الخطر الأكبر. أميركا كان لديها الكثير لتقدّمه للصين في عام 1970: عضويّة مجلس الأمن وطرد تايوان من الأمم المتحدة بالإضافة إلى إنشاء علاقة ديبلوماسيّة، بالإضافة إلى التعامل مع الصين على أنها دولة أكبر مما كانت في حينه. ماذا تستطيع أن تقدّم أميركا للصين اليوم؟ اعتبارها دولة عظمى وهي كذلك من دون مبالغة أميركية ديبلوماسيّة.

سابعا- جرّ روسيا إلى حروب إنهاك. هناك نظريّة أن الحرب الروسية في أوكرانيا لم تكن إلا فخّاً نصبته أميركا لها. وأميركا تحمّست كثيراً لهذه الحرب وكان واضحاً أنها كانت تعدّ لها. كانت القوّات الأميركيّة قد انتشرت في أنحاء مختلفة من أوروبا خصوصاً في بولندا، بالإضافة إلى تولّي أجهزة الاستخبارات الأميركيّة مهمّة تقرير أجندة الصحف الأميركيّة. فتحتُ ثلاث صحف من باب التجربة: «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» و«غارديان» البريطانيّة. نفس الأخبار والعناوين موجودة في الصحف الثلاث، ومنسوبة كلّها لمصادر عسكريّة واستخباراتيّة أميركيّة. كانت الصحف البريطانيّة تتميّز عن الصحف الأميركيّة لكن ذلك تغيّر منذ الحرب في سوريا حين تطابقت التغطية بالكامل وأصبحت الـ«غارديان» أكثر تصلّباً في الصهيونيّة وفي تأييد آلة الحرب الأميركيّة من صحف أميركا. قد تصل أوكرانيا وروسيا إلى تسوية لكن أميركا ستعطّلها. طلع المبعوث الأوكراني إلى مفاوضات تركيا بين الطرفيْن بتصريحات متفائلة لكن وزير الخارجيّة الأميركي سرعان ما أبطل مفعول التفاؤل وخفّض منسوب الترحيب بشأن التقدّم في المفاوضات. أميركا تبحث عن حرب أفغانستان جديدة كي تغرق روسيا في حرب لا تنتهي إلا بانهيار الدولة. ليس هناك من تعداد للسلاح الذي هطل على أوكرانيا، لكن تذكّر أو تذكّري أن حتى السويد والنروج شاركت في الحرب الأوكرانيّة.

ثامنا- التركيز على دول العالم النامي في الاستراتيجيّة الأميركيّة لصنع تحالف عالمي ضد أعدائها. الصحف الغربيّة ضجّت بقوّة التحالف العالمي الذي تقوده أميركا (طبعاً تحت مسميّات الحريّة ــــــ وتحالف الحريّة هذا يضمّ مستبدّين من كل حدب وصوب)، لكن الوقائع في تصويت الجمعيّة العاميّة للأمم المتحدة أثبتت عكس ذلك. كانت أميركا تريد أن تحصل على إجماع كل دول العالم لكن تحالفها كان غربيّاً صرفاً. دول كبرى في العالم النامي حاولت الحفاظ على مسافة من موقف أميركا. الهند وجنوب أفريقيا والصين وباكستان كلّها تحافظ على علاقة وديّة مع روسيا. ستضطرّ أميركا إلى إنفاق المزيد من المال وشحن المزيد من السلاح وشنّ المزيد من الحروب لجلب المزيد من دول العالم النامي إليها. لقد فضحت هذه الحرب الطابع العنصري الصارخ للتحالف الغربي ومعاييره. لم يعد ممكناً ستر طبيعة سيادة العنصريّة البيضاء في صلب التحالف الغربي. لا يمحي ذلك الترحيب بمسؤول من هذه الدولة الآسيويّة أو نشر خطاب وزير الخارجية الكيني الذي هو في الأساس أداة بيد الإدارة الأميركيّة. (واختفى وزير الخارجية الكيني عن الساحة بعد خطابه في الأمم المتحدة، والذي أرادته البروباغندا الأميركيّة أن يصبح شهيراً لأنها استعملته بصورة عنصريّة كي تُكسي عدوانيّتها بلسان فرد أفريقي).

تاسعا- الحرب الدعائيّة ستستعر أكثر من أي وقت. رأينا ذلك على مرّ الأسابيع الماضية. «واشنطن بوست» (وهي أكثر مطبوعة ملتصقة بأجهزة الاستخبارات الأميركيّة) دعت جهاراً إلى تكرار تجربة الحرب الباردة في شنّ «حرب ثقافيّة» ضد روسيا وغيرها من أعداء أميركا. لكن الصحيفة نسيت أن الحرب الثقافية الماضية تضمّنت نشر عقيدة بن لادن وصحبه حول العالم لأن تلك العقدية كانت مؤاتية ضد الشيوعيّة.

نحن في مرحلة قلقة ومضطربة من العلاقات الدوليّة. صحف الغرب (وتوابعه في بلادنا) مشغولة بالتدخّل العسكري الروسي في أوكرانيا. لكن التدخّل الأميركي في أوكرانيا لا يقلّ عن تدخّل روسيا. هل من شكّ أن ضبّاطاً أميركيّين يقودون كل العمليات العسكريّة الأوكرانيّة؟ هل من شك أن هناك شركات علاقات عامّة تكتب خطب القادة الأوكرانيّين (لقد علمنا رسميّاً أن شركة علاقات عامّة استأجرتها حكومة بايدن كي تكتب خطب سفيرة أوكرانيا في أميركا). أميركا لن تتوقّف، هي ستستمرّ لأنها في طور الانتقام من تحدّي روسيا لها. والانتقام الأميركي، كما رأينا بعد 11 أيلول، أبشع بكثير من عوائد القبائل العربيّة القديمة.

* كاتب عربي ــــ حسابه على تويتر
asadabukhalil@

Gonzalo Lira: News & Views 2022.04.04

APRIL 04, 2022

نهاية «نهاية التاريخ»: الفوضى العالمية فُرصتنا الأنسب

السبت 2 نيسان 2022

(أ ف ب )

 وليد شرارة

موقف غالبية بلدان الجنوب، وبينهم حلفاء تاريخيون للولايات المتحدة، من النزاع الدائر في أوكرانيا، ورفضهم إدانة روسيا وفرض عقوبات عليها، مؤشّر قوي جديد إلى التراجع المستمرّ والمتسارع للهيمنة الأميركية. مَن كان يتصوّر، حتى بضع سنوات خلت، أن السعودية مثلاً، التي سارت خلف واشنطن طوال عقود الحرب الباردة وبعدها، واندرجت في استراتيجيتها العامّة ليس في الشرق الأوسط وحده، بل في أميركا اللاتينية وأفريقيا أيضاً، سترفض الانحياز إليها في مواجهتها الحيوية الراهنة مع موسكو؟ أمّا الهند، التي تحوّلت منذ مطلع الألفية الثانية إلى حليف رئيس، بنظر الاستراتيجيين الأميركيين، في مقابل الصين، وشريك بارز في «كواد»، فإن موقفها من النزاع في أوكرانيا، وقرارها مضاعفة وارداتها من النفط الروسي بأربع مرّات، والدفع بالروبل وليس بالدولار، ولّد صدمة جديدة لهؤلاء الخبراء الاستراتيجيين. المقاربة التركية للنزاع في أوكرانيا، وإن كانت مختلفة عن تلك المذكورة، تتمايز بوضوح عن نظيرتها الأميركية: هي أمدّت كييف بالسلاح، خاصة بمسيّرات «بيرقدار»، لكنها رفضت فرض عقوبات على موسكو، وتلعب دوراً نشيطاً في الوساطة بين الطرفَين.

هذا بالنسبة لحلفاء واشنطن، أمّا خصومها، فإن مواقفهم تتراوح بين الدعم العلني أو الضمني لروسيا. لكلّ دولة من دول الجنوب دوافع خاصة تفسّر تموضعها خارج المعسكر الذي تقوده الولايات المتحدة في مجابهتها المحتدمة مع منافِسيها الاستراتيجيين في روسيا والصين، وفي تنمية شراكات متعدّدة الأبعاد معهما، غير أن المحصّلة النهائية لمثل هذه التموضعات والشراكات، تشكّل منعطفاً حاسماً في مسار العلاقات الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. فعجز الإمبراطورية المنحدرة عن ضبط الحلفاء، ناهيك عن التصدّي الناجح للأعداء، يشي بتفكّك منظومة السيطرة الغربية على المعمورة، وبداية مرحلة طويلة من الصراعات الدولية والإقليمية في بقاع مختلفة منها، ستحدّد مآلاتها شكل النظام الدولي الذي سيعاد بناؤه. ولا شك في أن للفوضى العالمية الآخذة في الاتّساع، تداعيات أكيدة ووازنة على صراعنا المديد مع المشروع الاستيطاني الصهيوني.

حالة الفوضى
الصراع بين الدول الكبرى ليس صنواً للفوضى بالضرورة. ففي مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، انقسم العالم إلى معسكرَين، ضمّ كلّ منهما مجموعة من الدول والأحزاب والتنظيمات ذات الخلفيات الأيديولوجية والسياسية المتعدّدة، ما أدى إلى نشوء نظام القطبية الثنائية. كانت للقطبَين الرئيسيَن، أي الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، قدرة تأثير وضبط تختلف درجاتها مع أطراف معسكرَيهما، التي تمتّع بعضها بهامش استقلالية نسبية. غير أن مَن يستعرض الحروب والنزاعات التي دارت في تلك المرحلة، سيجد أن كلّاً من القطبين امتلك إمكانية التدخّل في مسارها، و»إقناع» حليفه المحلي أو الإقليمي بالتصعيد أو بتخفيض حدّة الصراع في فترات معينة، وبـ»اقتراح» حلول لهذه الصراعات، تنسجم مع الأجندة الدولية للقطب المعنيّ. فالاتحاد السوفياتي الذي دعم الدول العربية والمقاومة الفلسطينية في صراعها مع الكيان الصهيوني، ساهم في إقناعها بأن يكون هدفها النهائي هو التسوية السلمية على قاعدة القرارات الدولية، وإن لم تكن هذه المساهمة هي العامل الوحيد الذي يفسّر قبول الأطراف الرسمية العربية والفلسطينية بهذا السقف السياسي. الأمر نفسه ينسحب، وإن بأشكال ودرجات مختلفة، على حروب ونزاعات وقعت آنذاك، وسعى كلّ من القطبَين إلى توظيفها في إطار استراتيجيته العامة، أو ضبطها لمنع اتّساعها واستعارها.

الفراغ الناجم عن تراجع الهيمنة الأميركية، وعدم وجود قوى مرشّحة للحلول مكانها، ستعمل القوى الإقليمية على تعبئته


بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، حاولت الولايات المتحدة فرض نظام الآحادية القطبية، وشنّت لهذه الغاية حروباً عدوانية مدمرة، غير أنه بات من الواضح أنها فشلت في ذلك تماماً. ما نشهده اليوم هو مجابهة بين معسكر أطلسي بقيادة الولايات المتحدة، ومحور روسي – صيني أصبحت أوكرانيا إحدى ساحاته. لكن بقيّة العالم، أي بلدان الجنوب، وبينها قوى إقليمية وازنة، اختارت «عدم الانحياز» إلى أيّ من الطرفين. أصبح «عدم الانحياز»، ولو الظرفي، بالنسبة لهذه البلدان، أسهل ممّا كان عليه في فترة تشكّل المنظّمة التي تحمل هذا الاسم، والتي تعرّض أعضاؤها لضغوط هائلة، من قِبَل الولايات المتحدة أساساً، لحملهم على الانحياز أو إسقاط أنظمتهم الوطنية. وعلى رغم احتفاظ عدد من بلدان الجنوب بتحالفاتها الدولية، فإن هامش استقلاليتها قد اتّسع، وأضحت تعطي الأولوية لأجندتها الخاصة، حتى ولو لم تتقاطع مع أجندة الحليف الدولي. يقول فرانسيس فوكوياما، في مقابلة مع «ذي نيو ستايتسمان»، بأننا «ربّما نرى نهاية نهاية التاريخ». الفراغ الناجم عن تراجع الهيمنة الأميركية، وعدم وجود قوى دولية مرشّحة حالياً للحلول في مكانها، في منطقتنا وفي مناطق أخرى، ستعمل القوى الإقليمية على تعبئته من خلال النزاع في ما بينها أو التوصّل إلى تفاهمات وترتيبات.

أولوية فلسطين

منذ أن أدرك الحلفاء الإقليميون للولايات المتحدة قرارها «التخفّف من أعباء الشرق الأوسط»، وهو توجّه سيتعزّز في سياستها الخارجية في سياق حربها بالوكالة مع روسيا في أوكرانيا، وهم يعملون على بناء تحالف «عربي» – صهيوني في مواجهة قوى المقاومة في الإقليم، وفي القلب منها إيران. هذه هي الغاية الحقيقية لـ»اتفاقية أبراهام»، ولقمم شرم الشيخ والنقب. غير أن الإمارات، وهي الطرف الرئيس الذي اشترك في صياغة هذا المشروع أيام إدارة دونالد ترامب، شرعت من جهة أخرى في السعي لتطبيع علاقاتها مع إيران، وتطوير المصالح المشتركة معها. السعودية لم تشارك حتى الآن رسمياً في التحالف المذكور، لكن وجود البحرين تمّ بعد ضوء أخضر منها. إلّا أن ولي عهدها دعا بدوره إلى إقامة علاقات حسن جوار مع إيران.
تعلم جميع أطراف هذا التحالف هشاشته، وفي مقدّمتها الكيان الصهيوني. وتعلم قوى المقاومة ذلك، وفي طليعتها الشعب الفلسطيني، تغيُّر أولويات القوى الغربية، وانشغالها بمواجهات استراتيجية كبرى مع روسيا والصين ستزداد حدّة في المدى المنظور، وتستتبع تراجع أولوية صراعات المنطقة على أجندتها. هذا ما يثير ذعر قادة الكيان، وما يفسّر التقاط أبناء الشعب الفلسطيني وتنظيماته المقاوِمة لهذه الفرصة وتصعيد العمل المقاوم. انفجار انتفاضة شعبية عارمة ضدّ الاحتلال مدعومة بالنار، نار البنادق والصواريخ، سيفرض التراجع على العدو، وسيقلب الطاولة على مشاريع التحالفات الخيانية. الفوضى العالمية الراهنة هي السياق الأنسب لفرض أولوية فلسطين على جدول أعمال الجميع، عبر جولة جديدة من المجابهة تبني على ما حقّقته معركة «سيف القدس» المجيدة.

من ملف : نهاية «نهاية التاريخ»

Pakistan PM Names ‘Foreign Power’ That Wants Him Toppled, Summons Its Ambassador

April 1 2022

By Staff, Agencies

Pakistani PM Imran Khan ‘accidentally’ named the United States as the culprit when he claimed “a foreign country I can’t name” was eager to see him removed from his post via a no-confidence vote.

“America has – oh, not America but a foreign country I can’t name” sent the leader the message in an effort to meddle in his country’s politics, Khan said in a televised address on Thursday, after a no-confidence vote against him was rescheduled.

Khan received a briefing letter from the Pakistani ambassador to the US that included a recording of a senior official from Washington implying the relationship between the two countries would improve in Khan’s absence, local media reported on Thursday.

“They say that ‘our anger will vanish if Imran Khan loses this no-confidence vote’,” Khan said, describing the contents of the letter.

Soon after, Pakistan’s foreign office summoned the acting US charge d’affaires to lodge a strong protest over Washington’s meddling in the internal affairs of the country.

Pakistani media, citing diplomatic sources, said on Thursday that the senior US diplomat was handed over the protest note for the language used by an American official during a formal communication regarding a no-confidence motion in Pakistan’s parliament aimed at ousting Prime Minister Imran Khan.

The English-language Dawn newspaper said the US Assistant Secretary of State for South and Central Asian Affairs, Donald Lu, had in a meeting with Pakistan’s envoy Asad Majeed warned that there could be implications if Khan survived the opposition’s no-confidence motion on April 3rd.

A Pakistani foreign office official confirmed that a “demarche” was handed over to the acting US envoy in Islamabad, adding that Washington was told that the use of such undiplomatic language was unacceptable.

US State Department spokesperson Ned Price insisted there was “no truth” to the allegations, claiming that Washington was “closely following developments in Pakistan” but that it “respect[ed] and support[ed] Pakistan’s constitutional process and the rule of law.”

It’s not the first time Khan has accused Washington of meddling in the country’s internal affairs and trying to influence its policy decisions. He broached the issue at a Sunday rally where he sought to draw on supporters’ energy as his political opposition has attempted to oust him and reminded his supporters during Thursday’s broadcast that Pakistan had gotten nothing from supporting the US’ war on “terror” except a lot more terrorists and drone bombings.

Khan has refused to bow to American pressure and condemn Russia for sending troops into Ukraine, arguing Pakistan had nothing to gain by such a move. However, this has made him a target for the US and its allies, who are already upset that neighboring India has also refused to join their sanctions campaign against Moscow.

النتائج المرتقبة للأزمة الأوكرانية…

 الإثنين 28 آذار 2022

 زياد حافظ

العملية العسكرية الواسعة التي تقوم بها روسيا في أوكرانيا لها تداعيات مفصلية على صعيد التوازنات الدولية والإقليمية كما أنها تعيد رسم الخرائط السياسية والاقتصادية والثقافية. النتائج الأولية لتلك العملية، التي لم تنته عند إعداد هذه المقاربة تدلّ بوضوح على التغييرات التي رُصدت منذ عدّة سنوات ولكنها لم تكن ظاهرة للجميع. فالغرب في أفول متسرّع والامبراطورية الأميركية في حال تفكّك تنذر بانهيارات داخلية تضع وجود الولايات المتحدة قاب قوسين على الأقل بالنسبة للشكل التي نعرفها.

فالنتائج على الصعيد السياسة والاقتصاد، دوليا وإقليميا، انعكست على التحالفات القائمة وعلى بروز تحالفات جديدة. فعلى صعيد التحالفات القائمة نرى التصدّع داخل أوروبا الغربية بين الدول ومؤسسة الاتحاد الأوروبي، كما نرى تصدّعا بين الدول الأوروبية البارزة كألمانيا وفرنسا مثلا مع الولايات المتحدة رغم التحليلات التي تفيد أن قبضة الولايات المتحدة ازدادت بسبب العملية العسكرية الروسية وضرورة تأمين “وحدة الصف”. فهذه “الوحدة” التي كانت هشّة قبل الأزمة زادت في هشاشتها رغم المظاهر. فدول مثل المانيا وفرنسا أصبحت في واجهة المتلقي للعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا سواء على الصعيد الصناعي أو الطاقة أو المال. والسردية الإعلامية ضدّ روسيا في الدول الأوروبية لن تصمد أمام الواقع الاقتصادي الجديد الذي تفرضه سياسة العقوبات التي بدأت مفاعيلها ترتدّ على الدول الأوروبية على صعيد ارتفاع أسعار السلع بشكل عام والطاقة بشكل خاص. فأوروبا تستورد حوالي الثلثين من حاجاتها الغازية والنفطية من روسيا حيث لألمانيا حصة الأسد (40 بالمائة من حاجاتها الغازية تأتي من روسيا).

أما على صعيد التحالفات الجديدة فنرى تقارباً لم يكن متوقّعاً بين الهند والصين وخاصة بعد التهديدات التي أطلقتها مؤخراً إدارة بايدن تجاه الهند. وفي أميركا الجنوبية هناك توجه واضح نحو تقارب مع كلّ من روسيا والصين. أما في أفريقيا، فالدول الأفريقية بدأت تقدّر النموذج الروسي الصيني في العلاقات الدولية المبني على القانون الدولي ومبدأ “رابح رابح” للجميع. تجلّى ذلك بعدم الموافقة على المشاركة في العقوبات التي تريد فرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على روسيا. أما التصعيد الأميركي المتمثل بمعاقبة كل من يخالف قرارها ويستمر في التعامل معها فكان الردّ الروسي ومعه دول الكتلة الاوراسية بعرض نظام مالي خارج الدولار. ما زلنا في بداية الطريق لنظام مدفوعات جديد خارج الدولار ولكن النتيجة الفورية هي تخفيف وطأة التهديدات الأميركية بعزل الدول “المتمرّدة” عن منظومة السويفت.

هنا لا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ المواجهة القائمة في أوكرانيا هي في الحقيقة مواجهة كونية تأخذ عدة أشكال متكاملة وليست متناقضة. فهي مواجهة بين الرأس المالية الصناعية المتحالفة مع الاشتراكية ((روسيا والصين ومن يتماهى معهما) والرأس المالية التي تتعاطى فقط في المال (الغرب). وهي أيضا بين العولمة المالية (الغرب) والعولمة المبنية على الهويات القومية والخصوصيات. وهي مواجهة بين رؤية للنظام العالمي المبني على “القيم والأحكام” (الغرب) ورؤية مبنية على القانون الدولي (روسيا، الصين ودول الجنوب الإجمالي). هي مواجهة بين الاقتصاد الفعلي الإنتاجي والاقتصاد الافتراضي المالي الريعي. هذه بعض من المواجهات في السياق الفعلي للصراع القائم والتي كل واحدة منها تستحق مقاربة منفصلة قد نقدمها في مرحلة لاحقة.

الغرب لا يعتبر روسيا منه

وفي خطاب في غاية الأهمية الذي القاه الرئيس الروسي في 16 آذار/ مارس أعلن فيه القطيعة الرسمية مع الغرب بشكل عام على الصعيد الاقتصادي والسياسي. أشار الرئيس الروسي في خطابه إلى القرصنة التي مارسها الغرب تجاه الموجودات والأصول المالية الروسية ما قطع شريان الثقة بالمؤسسات والقوانين الغربية. وشّجع المستثمرين الروس في الغرب على العودة إلى روسيا والعمل في روسيا لأن الغرب سيسرق أموالهم كما فعلت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بحق الأموال الإيرانية والفنزويلية والليبية ما يدلّ على الاستسهال في سرقة من يعتبرونهم دونهم حضاريا. الغرب لا يعتبر روسيا من الغرب بل جزءاً من الشرق البغيض. حروب البلوبونيز اليونانية الفارسية في العصور القديمة قبل الميلاد وحملات الفرنجة على بلاد الشرق واستعمار كل هذه الدول من قبل الغرب دلائل تؤكّد على العنصرية المتجذّرة وانعدام معايير الاخلاق عند النخب الحاكمة الغربية.

هذه القطيعة مع الغرب بشكل عام ومع أوروبا الغربية بشكل خاص تعني أن سلامة الاقتصادي الأوروبي مهدّدة بشكل بنيوي سينعكس بشكل تلقائي على الاستقرار الاجتماعي والسياسي في تلك البلدان. فإذا كان تجميد الأصول المالية والاحتياطي الروسي الموجود في الغرب مظهرا من “مظاهر القوّة” فإن ذلك يعكس أيضا سذاجة الغرب الذي وقع ضحية لتلك العنجهية. فلا يمكننا أن نقرأ ونفهم ما حصل إلاّ من منظور لاعب الشطرنج الماهر الذي يضحّي عن قصد وتعمّد لبيدق في افتتاح اللعبة ليحقق مكسباً استراتيجياً في السيطرة على وسط طاولة الشطرنج. هذا ما يُعرف ب “مناورة الملكة” أو (queen gambit). فالرئيس الروسي وفريقه خطّطا للعملية العسكرية على الأقل منذ 2014 وبالتالي كانا يدركان أن الغرب سيقدم على مصادرة الأموال كما حصل مع إيران عندما قامت الثورة الإسلامية، وكما صادرت أموال ليبيا، وفي ما بعد أموال فنزويلا ومؤخرا أموال أفغانستان. تسرّعت حكومات الغرب بوضع اليد على الأصول الروسية ولكن بالتالي قالت لمعظم العالم أن الأموال المودعة في المصارف الغربية أموال تقوم بقرصنتها متى شاءت. هذا سيسهّل إقامة منظومة مدفوعات مالية دولية جديدة خارج إطار سيطرة الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص. كما تنذر بأفول الدولار الحتمي حيث الدول قد تتوقف عن طلب الدولار لتلبية حاجات التجارة الخارجية كما تمهّد لتسعير السلع الاستراتيجية بأسعار غير الدولار أو غير مستندة إلى الدولار. هذا ما قصدناه في مقال سابق أنّ الولايات المتحدة حقّقت مكاسب تكتيكية ظرفية ولكن في المقابل تكبّدت بخسارة استراتيجية قد تنذر بزوال إمبراطورتيها الافتراضية تمهيداً ربما لزوالها كدولة أو كيان سياسي. الدرس الأساسي لتلك المناورة هو اعتبار الدولار (الاحتياط النقدي المعمول به منذ السبعينات) لا قيمة له بينما الأساس هو الغاز والنفط!

في هذا السياق لا بد من الإشارة إلى التقدّم في الإجراءات بين دول آسيا الوسطى وروسيا والصين حول إنشاء نظام مدفوعات خارج إطار الدولار. ففي المؤتمر الذي عقد مؤخرا في مطلع شهر آذار/ مارس 2022 في مدينة يريفان في أرمينيا بين مسؤولين من الدول الخمسة للمجموعة الاوراسية (روسيا، بيلاروسيا، أرمينيا، كير غستان، طاجكستان) إضافة إلى دولة كازاخستان تم الاتفاق على إنشاء المؤسسات المالية للمدفوعات على أن تقدّم مسودات هيكلية والنظام الداخلي خلال شهرين. وهذا النظام قد يعتمد العملات الوطنية لدول آسيا مستندة إلى اليوان الصيني. أما على الصعيد الداخلي الروسي فالتعامل بالروبل المستند إلى الذهب سيعيد السياسات النقدية التي كانت تستند إلى نظام التبادل المرتكز على الذهب ولا يخضع لتقلّبات الأسواق المالية والمضاربة. الفكرة الأساسية هنا هي ضرورة ربط العملات بالاقتصاد العيني وليس بالاقتصاد الافتراضي الذي فرضته الولايات المتحدة على العالم خلال العقود الخمسة الماضية.

ما يعزّز التوجّه إلى إيجاد منظومة مالية مختلفة عن تلك التي تعتمد الدولار قرار الرئيس الروسي تجاه الدول “غير الصديقة” بعدم قبول دفع مستحقات مشترياتها من الغاز والنفط بعملة غير الروبل الروسي. هذا قرار كبير وإنْ كان محصوراً بالدول غير الصديقة لأنه ترجمة عملية لرفض التعامل بالدولار. والقرار الروسي يلغي تلقائياً أهداف الهجوم على الروبل بغية خلق اضطرابات داخلية لأنّ القرار يعني ارتفاع الطلب على الروبل وانخفاض الطلب على الدولار. فهذا قرار استراتيجي يعني ان المواجهة مع الدولار أصبحت مفتوحة وانّ موجة العزوف عن الدولار في التجارة العالمية (de-dollarization) يعني نهاية هيمنة الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي، بل أيضاً على السياسة الدولية بفقدانها سلاحها الأساسي أيّ الدولار.

القطيعة مع الغرب ليست سياسية واقتصادية فحسب بل باتت ثقافية. فالعنصرية التي طغت على السردية الغربية لأحداث أوكرانيا اسقطت جميع الأقنعة التي كان تُخفي (لمن لم يكن يريد أن يرى ذلك) ادّعاءات الغرب بـ “الديمقراطية” و “حقوق الإنسان” و “حكم القانون والمؤسسات” و “التنوير” و “الحداثة” و “معاداة العنصرية” وسائر الأوهام والأكاذيب التي تسوّقها النخب الغربية وفقاً لمصالحها الضيّقة. فحتى المواطن الأميركي صُدم من عنصرية مراسلي المحطات الأميركية التي كانت تراسل من “ارض الميدان” في تصنيف المهاجرين والنازحين الاوكرانيين كناس أصحاب العيون الزرقاء والشعر الأشقر والبشرة البيضاء! أيجوز ذلك في دول متحضّرة ليست كالعراق أو أفغانستان أو سورية!؟

لن تكون أوكرانيا كما عرفها العالم

الإجراءات الغربية تجاه روسيا لها تداعيات كبيرة على جميع الأطراف المتصارعة وعلى مجمل العالم. المتضرّر الأكبر هو أوكرانيا حيث مستقبلها أصبح فعلياً قاب قوسين. فعندما تسكت المدافع لن تكون أوكرانيا كما عرفها العالم بل ربما مجموعة من الأقاليم منها تحت السيطرة الروسية، ومنها تحت السيطرة البولونية، ومنها تحت السيطرة المجرية والرومانية. أما أوكرانيا بحدّ ذاتها فقد لا تتجاوز ما يوازي 30 بالمائة من المساحة الحالية وستكون معزولة عن البحر الأسود.

المتضرر الثاني هو أوروبا الغربية بشكل عام وألمانيا بشكل خاص. فأوروبا بحاجة إلى روسيا بينما الأخيرة ليست بحاجة إليها. ليس هناك ما يمكن أن تعطيه أوروبا الغربية لروسيا بينما تحتاج أوروبا للطاقة التي توردها إليها روسيا إضافة إلى المعادن الأساسية للصناعات الغربية وإضافة إلى الحبوب التي تنتجها روسيا وأوكرانيا. أما المانيا فتستورد حوالي 40 بالمائة من احتياجاتها من الغاز الروسي بعد أن أقفلت محطّات انتاج الطاقة النووية. فأصبح اقتصادها مرتبطا بالغاز الروسي. وتجميد خط الشمال 2 (نورستريم 2) سيجعلها تستورد طاقة من الغاز السائل بكلفة تفوق عشر أضعاف أو أكثر وبعد أن تكون بنت محطات تفريغ وتخزين الغاز المستورد من الولايات المتحدة أو قطر وإيجاد الأساطيل التي تستطيع نقل هذه الطاقة بالكميات المطلوبة. وهذا لن يحصل قبل عدة سنوات وبكلفة مرتفعة. أضافة إلى كل ذلك فالشركات اتي كانت معنية بتشغيل نورستريم 2 ستنقلب على الدولة الألمانية وتطالبها بتعويضات تقدر بأكثر من 20 مليار يورو. أما الشريك الروسي غازبروم فقد استطاع التعويض عن خسارة عدم تشغيل نورستريم 2 عبر ارتفاع أسعار الغاز في العالم. وعلى صعيد آخر فإن ارتفاع كلفة الطاقة ستؤثر بشكل مباشر على القدرة التنافسية الصناعية الألمانية وخاصة تجاه الصين والعديد من الدول النامية ما يمكن أن يدخلها في عصر ما بعد التصنيع وتصبح دولة ضعيفة وهزيلة كما أصبحت المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة. فالاقتصاد الافتراضي الريعي لا يمكن أن يصمد أمام قوة اندفاع الاقتصاد العيني المنتج الذي تتمتع به دول كالصين والهند والبرازيل وماليزيا وحتى الجمهورية الإسلامية في إيران وغدا دول المشرق العربي والمغربي.

ارتفاع أسعار الطاقة سيؤدّي إلى ارتفاع أسعار المواد والسلع في كل أنحاء العالم وخاصة في أوروبا والولايات المتحدة. فإضافة إلى ضعف النمو في الإنتاج بسبب جائحة الكورونا جاء النقص في المواد وخاصة المواد الغذائية وأضيف إليها رفع كلفة الطاقة. فبالحد الأدنى ستدخل أوروبا الغربية مرحلة انكماش اقتصادي كبير قد يصل إلى مستوى كساد ويتلازم معه في المرحلة الاولي تضخم في الأسعار الاستهلاكية والإنتاجية مما يخلق حلقة مفرغة من انخفاض الإنتاج إلى انخفاض في الدخل إلى انخفاض في الاستهلاك إلى انخفاض في الإنتاج وكذلك دواليك. أما على صعيد الدول النامية، وخاصة في أفريقيا، فإن العقوبات المفروضة على روسيا ستخلق أزمة غذاء حيث 25 دولة تستورد حوالي ثلث حاجياتها من الحبوب من روسيا. ودولة بنين تستورد مائة بالمائة من احتياجاتها في القمح والحبوب من روسيا. وفي هذا السياق الدول العربية لن تكون بمنأى عن تداعيات الازمة الغذائية. فدول كمصر واليمن وسوريا ولبنان تستورد الحبوب من روسيا وأوكرانيا. فانقطاع التوريد من روسيا وأوكرانيا سيخلق أزمة اجتماعية إضافية على الازمات التي تمر بها كل هذه الدول وخاصة اليمن ولبنان.

لذلك يمكن القول ان العقوبات المفروضة على روسيا ستؤدّي إلى زعزعة الاستقرار في أوروبا الغربية وإلى أزمات عميقة في الاقتصاد العالمي ناهيك عن التداعيات الاجتماعيات في دول العالم الخاضع لسياسة العقوبات. وهذه الزعزعة والازمة الاقتصادية التي ستتفاقم سيكون لها ارتدادات سياسية كبيرة يكون الغرب الخاسر الأكبر. فالولايات المتحدة بدلا من أن توحد العالم ضد روسيا توحد العالم ضدّها. والتحالفات القديمة والقائمة في الغرب بدأت تشهد تصدّعات بينها ومع الولايات المتحدة.

والولايات المتحدة بنفسها ليست بمنأى عن تداعيات الفشل في المواجهة في أوكرانيا. فالتحالف الذي أوصل بايدن إلى البيت الأبيض يشهد تصدّعا لأن الرئيس الأميركي لا يميل إلى التصعيد في المواجهة التي يعرف أنها خاسرة. ويساند الرئيس الأميركي البنتاغون. لكن بالمقابل تحالف المحافظين الجدد والمتدخلين الليبراليين والاعلام وأجهزة المخابرات يريد التصعيد. وهو غاضب من بايدن. لذلك قامت صحيفة “نيويورك تايمز” بنشر خبر يؤكّد صحّة المعلومات عن حاسوب هنتر بايدن، نجل الرئيس الأميركي، المليء بمعلومات تفضح فساد عائلة بايدن في أوكرانيا. وهذا الحاسوب تمّ التستّر عنه خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2020 لأنّ المعلومات قد تلغي فرص فوز بايدن في الانتخابات. والسؤال الذي يطرح لماذا أقدمت الصحيفة الأميركية على نشر هذا الخبر؟ هناك من يعتقد ان التأكيد على صحة المعلومات الفاضحة قد تشكّل إنذاراً أخيراً لبايدن ليلتزم بما هو مُقرّر. من جهة أخرى أعلنت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن نشر كتاب في 3 أيار/ مايو بعنوان “لن يمر ذلك: ترامب، بايدن، والمعركة لمستقبل أميركا” للكاتبين الصحافيين من “نيويورك تايمز” جوناتان مارتن والكس بيرنز يشير إلى أنّ زوجة بايدن لم تكن ترغب بوجود كمالا هاريس كنائب رئيس. أيّ هناك موجة متنامية في الإعلام المهيمن يوحى بأنه فقد ثقته ببايدن. وبما أنّ وضع الحزب والإدارة حرج للغاية فاحتمالات الفوضى الداخلية كبيرة جدا مما يؤثّر على أداء الإدارة في مواجهة مختلف القضايا والأزمات التي افتعلتها.

 أما على الصعيد العربي، فبدأت تظهر تباشير المراجعات السياسية الكبرى عند حلفاء الولايات المتحدة حيث نظرية ملكية الولايات المتحدة لـ 99 بالمائة من الأوراق بدأت تترنح كيف لا نقول تسقط بشكل نهائي عند العديد من الدول وفي مقدمتها دول الخليج ومصر.

من ضمن إرهاصات في التحولات العربية “تمرّد” بعض دول الخليج على القرار الأميركي بالخروج عن قرارات أوبك + التي تضم روسيا. كما ان عدم اخذ مكالمات الرئيس الأميركي لكل من ولي عهد بلاد الحرمين وولي عهد دولة الإمارات العربية المتحدة لم يكن ممكنا تصوّرها منذ ما قبل اندلاع الأزمة الأوكرانية. أضف إلى كل ذلك تصريحات بعض المسؤولين حول تخفيف الاستثمارات في الولايات المتحدة والقبول بالتعامل بعملات غير الدولار في تسعير بعض السلع الاستراتيجية يهدّد مكانة الدولار كعملة احتياط وحيدة أو حتى رئيسية في النظام العالمي.

أنّ كلّ تلك التحوّلات المفصلية في العالم لم تكن لتحصل لولا محور المقاومة وخاصة صمود سورية واليمن وإفشال المشروع الأميركي في العراق وتنامي مقاومة الشعب الفلسطيني. فلا يعتقدّن أحد أنّ الدور العربي كان غائبا بل هو الذي أتاح الفرصة لكلّ من الصين وروسيا والجمهورية الإسلامية في إيران لبناء قدراتها بينما محور المقاومة كان يتصدّى ويُفشّل المشروع الأميركي الصهيوني. فالسيطرة على آسيا هي الشرط الضروري للسيطرة على العالم والمشرق العربي هو البوّابة لها. فمن يتحكم بتلك البوّابة يستطيع أن يسيطر على آسيا. محور المقاومة أفشل المحاولات الأميركية الصهيونية وهو الذي سيكون بيضة القبّان في التوازنات الدولية الجديدة إذا ما أحسن التعاطي مع المعطيات الجديدة على الصعيد المحّلي في كل مكوّن من مكوّنات المحور.

*باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي وعضو الهيئة التأسيسية للمنتدى الاقتصادي والاجتماعي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مواطن الضعف الغربيّ في المواجهة في أوكرانيا

 العميد د. أمين محمد حطيط

عندما خسر الغرب حربه الكونية على سورية وعجز عن تفكيكها لإعادة تركيبها بما يناسب المشروع الصهيوأميركي الذي يخدم نظرية الأحادية القطبية العالمية بقيادة أميركا، اتجه الى اعتماد استراتيجية بديلة تقضي بإطالة أمد الصراع في سورية لمنعها من استثمار إنجازاتها والحؤول دون عودتها الى حياتها الطبيعية من غير مسّ بوحدة أراضيها وسيادتها التامة عليها، وتوجيه ضربة استراتيجية كبرى لروسيا لمنعها من استثمار الإنجاز في سورية وحرمانها من موقعها في العلاقات الدولية والحؤول دون اكتمال ظروف تشكل نظام عالمي جديد قائم على التعددية في الأقطاب والتحالفات والتفاهمات والمجموعات الدولية الاستراتيجية.

لقد انصرف الغرب منذ العام 2019 ـ تاريخ تأكد هزيمته في سورية الى وضع الخطط الهادفة لتحقيق ما يريد في الميدان الشرق أوسطي وعلى الحدود مع روسيا لمحاصرتها ثم إسقاطها وشطبها من المعادلة الدولية وكانت استراتيجية الاحتواء والتطويق هي المسلك المفتوح أمام الغرب بقيادة أميركية لتحقيق الغرض، ولهذا كانت عملية أذربيجان ضدّ أرمينيا حليفة روسيا وكان مشروع الثورة الملونة في كازاخستان ضدّ النظام الموالي لموسكو والمنتظم معها في منظمة الأمن الجماعي، ثم كانت السلوكيات الأخطر والأدهى من حيث الاستفزاز والاستدراج في أوكرانيا التي تحوّلت بشكل واضح الى رأس رمح في الخاصرة لا بل في القلب الروسي.

فهمت روسيا مبكراً وعميقاً ما يخطط لها وقرأت جيداً أهداف الغرب بقيادة أميركية ضدّها ولم تهمل العبارات الغربية التي تتضمّن علانية او ضمناً مفهوم العداء الغربي لروسيا سواء في ذلك على صعيد الناتو أو على صعيد دول الغرب الكبرى التي جاهرت بأنّ «روسيا عدو»، لكنها التزمت في الردّ أقصى درجات ضبط النفس وابتلاع المشاعر السلبية مع الاستمرار في تطوير العلاقات الاقتصادية التي فيها مصالح للطرفين بشكل متبادل وشبه متوازن لا بل فيها أرجحية لصالح روسيا. لكنها في الوقت ذاته اتجهت الى بناء المجموعة الاستراتيجية الدولية التي تتقاطع مع أطرافها في السعي لإقامة التوازن الدولي والنظام التعددي على أنقاض النظام العالمي الأحادي الذي تعمل أميركا لإرسائه وتثبيته، فكان التطوير الهامّ للعلاقة مع الصين وايران وإقامة المثلث الاستراتيجي المناهض للهيمنة والسيطرة الغربية على العالم المثلث الذي شكل إنجازاً استراتيجياً للدول الثلاث أرفدته روسيا بإنجازها في أذربيجان وكازاخستان حيث أفشلت مهمة تطويقها من الجنوب والجنوب الغربي وراكمت به انتصاراتها الى جانب محور المقاومة في سورية.

بيد انّ الغرب بقيادة أميركية وبوقوفه على ما تقدّم، شعر باختلال في المشهد الدولي والاستراتيجي لصالح روسيا وحلفائها وقرّر جرّ روسيا الى ميدان يستنزفها فيه لسنوات تنتهي بشطب روسيا من المعادلة الدولية، ولما كان الطوق الأميركي كسر في أذربيجان وكازاخستان، وانّ الميدان السوري مهما تعاظم أمره لا يشكل مدخلاً كافياً لإدارة حرب استنزاف ضدّ روسيا حتى ولو نجح الأمر في ان تكون العمليات فيه كافية لاستنزاف سورية وفقاً للتقدير الغربي فقد وقع الاختيار على أوكرانيا لتكون ميدان الاستنزاف القاتل لروسيا، استنزاف تنفذه قوى عسكرية وشبه عسكرية وميليشيات وجماعات إرهابية لا تتضمّن مباشرة في صفوفها قطعات من الجيوش النظامية الغربية المنضوية او غير المنضوية في الـناتو، استنزاف تخدمه وتواكبه حرب شاملة يشنها الغرب على روسيا من كلّ الأبواب السياسية والاقتصادية والفكرية والاجتماعية والرياضية، حرب تشمل كلّ شيء باستثناء العمل العسكري القتالي المباشر الذي تقوم به الجيوش النظامية.

لقد رأى الغرب في ساحة المعركة في أوكرانيا منفذه الأخير لتعويض ما فاته او ما خسره او تعذر عليه تحقيقه في مواجهة أعدائه في العقود الثلاثة الماضية، وخاصة في العقد الأخير الذي تبلورت فيه أكثر وجوه خسائر الغرب وتقدّم خصومه، ولذلك كانت أميركا ملحة ومُصرّة على تفجير الوضع بوجه روسيا واستدراجها الى الميدان الأوكراني، حتى أنها وصلت الى درجة وضع الخطط التنفيذية لاجتياح إقليم الدونباس وشبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا اليها قبل ٨ سنوات وصولاً الى الاستعداد للتحرّش بروسيا داخل أراضيها.

في مواجهة الإصرار الغربي قرّرت روسيا الدفاع لثني الغرب عن خطته بكلّ السبل، بدءاً بالتمسك باتفاقيتي مينسك ١ و ٢ اللتين تضمنان أمن السكان في إقليم دونباس، ثم بتحشيد ١٠٠ ألف عسكري على الحدود لإظهار القوة وحمل الخصم على التراجع، ثم كشف أسرار السلوكيات الغربية العدائية ضدّ روسيا والسكان من أصل روسي، إلا أنّ كلّ ذلك لم ينجح في ثني الغرب عن خطته العدائية وإصراره على جرّ روسيا الى حرب استنزاف وتدمير شاملة، حيث اضطرت روسيا إليها في نهاية المطاف فحرّكت قواتها غرباً تحت عنوان «عملية عسكرية خاصة» لحماية الأمن القومي الروسي وأمن الأشخاص الروس عبر الحدود،

والآن وبعد أسبوعين من انطلاق العملية التي ظنّ الغرب في البدء وبخاصة أميركا انه نجح في استدراج موسكو اليها، وانّ الفخ أطبق على الدب الروسي وفقاً لما يشتهي الغرب، بعد أسبوعين من العمليات العسكرية يتبيّن للغرب سوء تقديره ويكتشف انّ الفخ المزعوم لا فعالية له بالشكل المرتجى، لا بل انّ الآثار السلبية للمواجهة القائمة تطال الغرب عامة وأوروبا خاصة بأضرار تفوق ما كانوا يتوقعون إنزاله بروسيا، وتنكشف مواطن الضعف الغربي في أكثر من عنوان نذكر منها:

أولاً: خشية الناتو بقيادة أميركا من المواجهة العسكرية المباشرة مع الجيش الروسي ما حمل الناتو على تجنب التدخل المباشر والإعلان صباح مساء انّ أوكرانيا ليست جزءاً من الناتو الذي هو «حلف دفاعي لا يبادر الى هجوم» بزعمهم، وهم في الحقيقة يخشون مواجهة القوة النووية الثانية في العالم، وكان للإنذار الروسي بعد تجهيز قوات الردع الاستراتيجي أثره الكافي في هذا المجال،

ثانياً: الارتداد السلبي للحرب الاقتصادية علي الغرب وخاصة أوروبا في مجال الطاقة وظهور وهن الاقتصاد الأوروبي المعتمد علي الغاز والنفط الروسي ما جعل الحرب الاقتصادية ذات مفعول بالغ التأثير على أوروبا ما ينذر بسقوط الاقتصاد الأوروبي لا بل بتدميره في بضعة شهور لا تتعدّى الستة ان لم يوجد حلّ لأزمة الطاقة ولا يبدو انّ في الأفق حلاً.

ثالثاً العجز عن تنظيم مقاومة وطنية أوكرانية فاعلة والاضطرار الى الاستعانة بمرتزقة الخارج ما سيحول البوابة الشرقية لأوروبا ومن أوكرانيا بالذات الى مجمع للإرهاب العالمي ما سيرتدّ أيضاً على الامن الأوربي بوجهيه القومي والفردي وينعكس سلباً على دورة الحياة الاقتصادية والاجتماعية بشكل خاص.

رابعاً: تفلت روسيا من مكامن استهدافها بحرب الاستنزاف، ما يجعل الغرب يتحمّل من أعباء هذه الحرب مع طول المدة فوق ما يتحمّله المستهدف خاصة أننا نسجل لروسيا تعاملها الذكي مع الموضوع كما يلي:

ـ اعتمادها استراتيجية الضغط المتدرّج الصاعد بدل استراتيجية السيطرة والاحتلال،

ـ استعمالها قدراً لا يتجاوز ١/١٣ من مجمل قدراتها العسكرية بحيث تغدو العمليات العسكرية في أوكرانيا بمثابة مناورات بسيطة تسطيع القيادة إبدال القوى فيها شهرياً او مرة في الشهرين.

ـ تجنب الدخول الكثيف الى المدن وخوض حرب الشوارع.

ـ تجنب الانتشار والانفلاش العسكري الواسع الذي يتيح للإرهاب فرص الاستهداف السهل.

ـ الأداء الإنساني الراقي مع السكان المدنيين وتجنّب المسّ بهم ما يقلبهم الى خانة العداء.

ـ الاعتماد المكثف علي أسلحة عالية الدقة في تدمير الأهداف العسكرية والاستراتيجية دون المسّ بالسكان والتقيّد المتقن بقاعدة التناسب والضرورة المعتمدة في القانون الدولي الإنساني.

ـ وأخيراً عدم العمل تحت ضغط الوقت لا بل استعمال المناورة المتقلبة بين الشدة والاسترخاء وفتح الممرات الإنسانية لتحييد السكان وخدمة لاستراتيجية الضغط.

لكلّ ما تقدّم نستطيع القول بأنّ روسيا عرفت متى تطلق عمليتها لتجعلها عملاً عسكرياً استباقياً في معرض الدفاع وعرفت كيف تتملص من فخاخ العدو وعرفت كيف تناور في الميدان وعلى المسرح الاستراتيجي العام، وبالتالي عرفت كيف تستعمل أوراقها لتكتب نصرها بقدم ثابتة ونفس واثقة بقدراتها.

*أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The American Empire self-destructs. But nobody thought that it would happen this fast

MARCH 08, 2022

Source

by Michael Hudson

Empires often follow the course of a Greek tragedy, bringing about precisely the fate that they sought to avoid. That certainly is the case with the American Empire as it dismantles itself in not-so-slow motion.

The basic assumption of economic and diplomatic forecasting is that every country will act in its own self-interest. Such reasoning is of no help in today’s world. Observers across the political spectrum are using phrases like “shooting themselves in their own foot” to describe U.S. diplomatic confrontation with Russia and allies alike. But nobody thought that The American Empire would self-destruct this fast.

For more than a generation the most prominent U.S. diplomats have warned about what they thought would represent the ultimate external threat: an alliance of Russia and China dominating Eurasia. America’s economic sanctions and military confrontation have driven these two countries together, and are driving other countries into their emerging Eurasian orbit.

American economic and financial power was expected to avert this fate. During the half-century since the United States went off gold in 1971, the world’s central banks have operated on the Dollar Standard, holding their international monetary reserves in the form of U.S. Treasury securities, U.S. bank deposits and U.S. stocks and bonds. The resulting Treasury-bill Standard has enabled America to finance its foreign military spending and investment takeover of other countries simply by creating dollar IOUs. U.S. balance-of-payments deficits end up in the central banks of payments-surplus countries as their reserves, while Global South debtors need dollars to pay their bondholders and conduct their foreign trade.

This monetary privilege – dollar seignorage – has enabled U.S. diplomacy to impose neoliberal policies on the rest of the world, without having to use much military force of its own except to grab Near Eastern oil.

The recent escalation of U.S. sanctions blocking Europe, Asia and other countries from trade and investment with Russia, Iran and China has imposed enormous opportunity costs – the cost of lost opportunities – on U.S. allies. And the recent confiscation of the gold and foreign reserves of Venezuela, Afghanistan and now Russia,[1] along with the targeted grabbing of bank accounts of wealthy foreigners (hoping to win their hearts and minds, enticed by the hope for the return of their sequestered accounts), has ended the idea that dollar holdings – or now also assets in sterling and euro NATO satellites of the dollar – are a safe investment haven when world economic conditions become shaky.

So I am somewhat chagrined as I watch the speed at which this U.S.-centered financialized system has de-dollarized over the span of just a year or two. The basic theme of my Super Imperialism has been how, for the past fifty years, the U.S. Treasury-bill standard has channeled foreign savings to U.S. financial markets and banks, giving Dollar Diplomacy a free ride. I thought that de-dollarization would be led by China and Russia moving to take control of their economies to avoid the kind of financial polarization that is imposing austerity on the United States.[2] But U.S. officials are forcing Russia, China and other nations not locked into the U.S. orbit to see the writing on the wall and overcome whatever hesitancy they had to de-dollarize.

I had expected that the end of the dollarized imperial economy would come about by other countries breaking away. But that is not what has happened. U.S. diplomats themselves have chosen to end international dollarization, while helping Russia build up its own means of self-reliant agricultural and industrial production. This global fracture process actually has been going on for some years, starting with the sanctions blocking America’s NATO allies and other economic satellites from trading with Russia. For Russia, these sanctions had the same effect that protective tariffs would have had.

Russia had remained too enthralled by free-market neoliberal ideology to take steps to protect its own agriculture and industry. The United States provided the help that was needed by imposing domestic self-reliance on Russia. When the Baltic states obeyed American sanctions and lost the Russian market for their cheese and other farm products, Russia quickly created its own cheese and dairy sector – while becoming the world’s leading grain exporter.

Russia is discovering (or is on the verge of discovering) that it does not need U.S. dollars as backing for the ruble’s exchange rate. Its central bank can create the rubles needed to pay domestic wages and finance capital formation. The U.S. confiscations of its dollar and euro reserves may finally lead Russia to end its adherence to neoliberal monetary philosophy, as Sergei Glaziev has long been advocating, in favor of Modern Monetary Theory (MMT).

The same dynamic of undercutting ostensible U.S aims has occurred with U.S. sanctions against the leading Russian billionaires. The neoliberal shock therapy and privatizations of the 1990s left Russian kleptocrats with only one way to cash out on the assets they had grabbed from the public domain. That was to incorporate their takings and sell their shares in London and New York. Domestic savings had been wiped out, and U.S. advisors persuaded Russia’s central bank not to create its own ruble money.

The result was that Russia’s national oil, gas and mineral patrimony was not used to finance a rationalization of Russian industry and housing. Instead of the revenue from privatization being invested to create new Russian means of protection, it was burned up on nouveau-riche acquisitions of luxury British real estate, yachts and other global flight-capital assets. But the effect of sanctions making the dollar, sterling and euro holdings of Russian billionaires hostage has been to make the City of London too risky a venue in which to hold their assets – and for the wealthy of any other nation potentially subject to U.S. sanctions. By imposing sanctions on the richest Russians closest to Putin, U.S. officials hoped to induce them to oppose his breakaway from the West, and thus to serve effectively as NATO agents-of-influence. But for Russian billionaires, their own country is starting to look safest.

For many decades now, the U.S. Federal Reserve and Treasury have fought against gold recovering its role in international reserves. But how will India and Saudi Arabia view their dollar holdings as Biden and Blinken try to strong-arm them into following the U.S. “rules-based order” instead of their own national self-interest? The recent U.S. dictates have left little alternative but to start protecting their own political autonomy by converting dollar and euro holdings into gold as an asset free from political liability of being held hostage to the increasingly costly and disruptive U.S. demands.

U.S. diplomacy has rubbed Europe’s nose in its abject subservience by telling its governments to have their companies dump their Russian assets for pennies on the dollar after Russia’s foreign reserves were blocked and the ruble’s exchange rate plunged. Blackstone, Goldman Sachs and other U.S. investors moved quickly to buy up what Shell Oil and other foreign companies were unloading.

Nobody thought that the postwar 1945-2020 world order would give way this fast. A truly new international economic order is emerging, although it is not yet clear just what form it will take. But the confrontations resulting from “prodding the Bear” with the U.S./NATO aggression against Russia has passed critical-mass level. It no longer is just about Ukraine. That is merely the trigger, a catalyst for driving much of the world away from the US/NATO orbit.

The next showdown may come within Europe itself as nationalist politicians seek to lead a break-away from the over-reaching U.S. power-grab over its European and other allies to keep them dependent on U.S.-based trade and investment. The price of their continuing obedience is to impose cost-inflation on their industry while subordinating their democratic electoral politics to America’s NATO proconsuls.

These consequences cannot really be deemed “unintended.” Too many observers have pointed out exactly what would happen – headed by President Putin and Foreign Minister Lavrov explaining just what their response would be if NATO insisted on backing them into a corner while attacking Eastern Ukrainian Russian-speakers and moving heavy weaponry to Russia’s Western border. The consequences were anticipated. The neocons in control of U.S. foreign policy simply didn’t care. Recognizing Russian concerns was deemed to make one a Putinversteher.

European officials did not feel uncomfortable in telling the world about their worries that Donald Trump was crazy and upsetting the apple cart of international diplomacy. But they seem to have been blindsided by the Biden Administration’s resurgence of visceral Russia-hatred via Secretary of State Blinken and Victoria Nuland-Kagan. Trump’s mode of expression and mannerisms may have been uncouth, but America’s neocon gang have much more globally threatening confrontation obsessions. For them, it was a question of whose reality would emerge victorious: the “reality” that they believed they could make, or economic reality outside of U.S. control.

What foreign countries have not done for themselves to replace the IMF, World Bank and other strongarms of U.S. diplomacy, American politicians are forcing them to do. Instead of European, Near Eastern and Global South countries breaking away as they calculate their own long-term economic interests, America is driving them away, as it has done with Russia and China. More politicians are seeking voter support by asking whether their countries would be better served by new monetary arrangements to replace dollarized trade, investment and even foreign debt service.

The energy and food price squeeze is hitting Global South countries especially hard, coinciding with their own Covid-19 problems and the looming dollarized debt service coming due. Something must give. How long will these countries impose austerity to pay foreign bondholders?

How will the U.S. and European economies cope in the face of their sanctions against imports of Russian gas and oil, cobalt, aluminum, palladium and other basic materials. American diplomats have made a list of raw materials that their economy desperately needs and which therefore are exempt from the trade sanctions being imposed. This provides Mr. Putin a handy list of U.S. pressure points to use in reshaping world diplomacy and helping European and other countries break away from the Iron Curtain that America has imposed to lock its satellites into dependence on high-priced U.S. supplies?

The Biden Inflation

But the final breakaway from NATO’s adventurism must come from within the United States itself. As this year’s midterm elections approach, politicians will find a fertile ground in showing U.S. voters that the price inflation led by gasoline and energy is a policy byproduct of the Biden Administration’s blocking of Russian oil and gas exports. (Bad news for owners of big SUV gas guzzlers!) Gas is needed not only for heating and energy production, but to make fertilizer, of which there already is a world shortage. This situation is exacerbated by blocking Russian and Ukrainian grain exports to the United States and Europe, causing food prices already to soar.

There already is a striking disconnect between the financial sector’s view of reality and that promoted in the mainstream NATO media. Europe’s stock markets plunged at their opening on Monday, March 7, while Brent oil soared to $130 a barrel. The BBC’s morning “Today” news broadcast featured Conservative MP Alan Duncan, an oil trader, warning that the near doubling of prices in natural gas futures threatened to bankrupt companies committed to supplying gas to Europe at the old rates. But returning to the military “Two Minutes of Hate” news, the BBC kept applauding the brave Ukrainian fighters and NATO politicians urging more military support. In New York, the Dow Jones Industrial Average plunged 650 points, and gold soared to over $2,000 an ounce – reflecting the financial sector’s view of how the U.S. game is likely to play out. Nickel prices rose by even more – 40 percent.

Trying to force Russia to respond militarily and thereby look bad to the rest of the world is turning out to be a stunt aimed simply at ensuring Europe contribute more to NATO, buy more U.S. military hardware and lock itself deeper into trade and monetary dependence on the United States. The instability that this has caused is turning out to have the effect of making the United States look as threatening as Russia is claimed to be by the NATO West.

  1. Libya’s gold also disappeared after NATO’s overthrow of Muammar Gaddafi in 2011. 
  2. See most recently Radhika Desai and Michael Hudson (2021), “Beyond Dollar Creditocracy: A Geopolitical Economy,” Valdai Club Paper No. 116. Moscow: Valdai Club, 7 July, repr. in Real World Economic Review (97), https://rwer.wordpress.com/2021/09/23. 

‘Neither East nor West but the Russian Federation’? Russia considers Iran’s way

March 07, 2022

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for PressTV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’ as well as ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’, which is also available in simplified and traditional Chinese.

Source

by Ramin Mazaheri

Iran hasn’t invaded a country in over 200 years, and Iranians boast of this fact often, as they should. However, if Iran invaded a country – and of course they will not – I think everyone would agree they should brace themselves for years of Iranian seriousness, self-sacrifice and determination. If the Iranian people agreed war was the only option, then woe betide the aggressor.

I hold Russia to a similar expectation.

Russia doesn’t have revolutionary zeal anymore, that’s true – so why?

Because, like Iran, they have been targeted by the West for years with campaigns based around hate, derision, insults, threats and refusals to believe in mutually-beneficial compromise much less peaceful co-existence. What the West has been waiting for (and what they often try to provoke) is one false step and – BAM!

Maybe their invasion of Ukraine is that false step?

Missing from Western media coverage is the crucial fact that there have been 14,000 deaths in Donetsk and Luhansk since 2014. There’s a reason the war has a 70% approval rating in Russia – they feel it’s already been going on for nearly a decade and that this is the only way to stop it.

Of course, the average Westerner would be apoplectic at such an analysis. The world’s foremost lovers of a free press, allegedly, are suppressing such utterances at an appalling rate. They would call me a Nazi… if only the Russians hadn’t beaten them to it; if only Russians didn’t understandably accuse far-right, Western backed paramilitaries which target ethnic Russians as being so very similar to the Russophobia of Germanic culture nearly a century ago. For Westerners Nazis relate only to Jews and not to 25 million martyred Russians but… well, addressing that enormous misunderstanding is for another column.

Back to Russia and Iran: What’s undebatable is that Russia has obviously given up waiting on Ukraine to implement the peace process. The Minsk Protocol, like the JCPOA for Iran, has thus far been empty promises, or a stalling tactic, or simply fodder to fuel Western Russophobic propaganda, or all three. “What were talks for, then?” This has been said ad nauseam in both Iran and Russia for years – now we are all nauseous at continued suffering in Ukraine.

There’s so much talk these days that “Russia is not Iran”. Really? Russia has the world’s 11th-biggest economy, while Iran is at number 17 – this is an enormous difference which renders comparisons useless?

What’s useless is reading assessments from columnists from The New York Times: calling Russia the “Upper Volta with nuclear weapons,” or saying it isn’t even a medium-size power”. Such are the unrealistic and outdated perceptions of a country which believes it is still the world’s only superpower and by a huge margin, even.

It’s also outdated to call both countries mere gas stations – these are regional economic powerhouses, and regional powerhouses now matter because the United States’ elite shot their country in the foot with Iraq, Afghanistan, the Great Recession, Quantitive Easing, Zero-Interest Rate Policies, etc.

“Russia is not Iran” in the sense that its own version of the Iranian “resistance economy” – and this is essentially what they seem poised to actually implement in response to Western sanctions – should thrive much more than Iran’s because the sanctions are so much less: Sanctions which don’t prohibit oil sales, or the ability to export oil (like insuring tankers), or all Russian banks – why couldn’t Russia work around that?

It’s not “$0 in oil sales” like the West’s failed aim for Iran, but more like “15% less in oil sales” for Russia.

If Russia is really ready to move away from dealing with the West on terms of anything other than equality then they have only one contemporary roadmap and inspiration: Iran. If Russia really does what they are warning then such a move would be another proof of the historical importance of the Iranian Islamic Revolution of 1979, whose primary motto was “Neither East nor West but the Islamic Republic”.

Iran had that prideful motto of self-determination even though – and this is definitely accurate – (1979) Iran was not (2022) Russia. The shah had kept Iran in a poor and backwards condition; when the West (and the USSR, in fact) pushed Iraq to invade Iran in 1980 Iran was absolutely nowhere ready to fight; Iran had no allies, whereas Russia has an “no limits” friendship with a mighty China. Iran had an uphill fight and they started at the very bottom – Russia has an uphill fight and they a view of the horizon isn’t far off.

The success of Iran today can’t be debated – if the West actually re-signs the JCPOA this week it will be because they totally or almost totally accepted Iran’s terms.

If the West doesn’t sign? Well, Russia can ask Iran for advice, and Iran can ask Russia to progress their friendship to one with “no limits” – i.e. put the finishing touches on the 20-year cooperation agreement which seemingly certain to get finalised. I will soon publish a comprehensive article on the “geopolitical game-changer” Chalous gas field which the two nations will exploit.

Russians can take comfort that economic sanctions of this scale can only be enacted once, and that they can do much of what the West says only they can provide if Russians simply put their mind to it. Russia can simply ask around Iran: The sanctions have been turned into a huge boon, ultimately provoking a necessary and irreplaceable windfall of Iranian know-how, capabilities and resilience.

Iran had that prideful motto and the courage to implement it, and Russia has many reasons – reasons both historical and current – to also insist that they don’t need the US, EU, China, Japan or anyone but the unity of the Russian people to build a happy, thriving and peaceful nation.

But that Russia would even embark on such a campaign of resistance and independence – it’s the Iranian example they would be following, the judgment of history will say. This is not a statement of arrogance, but simply identifying a historical trend.

Russia might even do it better than Iran? Go with God – this is always the right move.

Militarily, this war seems to have been effectively over after the first day, when Russia destroyed all of the Ukraine’s air force, navy and air defences. It seems the only way Ukraine could win is by engaging in a multi-year guerrilla war – i.e. if Russia actually occupies Ukraine. Any foreign invasion is the cardinal sin of politics – Russia has to make a very strong case that its actions were the last resort, and it is making its case to a West with totally closed ears.

Iran is used to that as well.

“Russia is not Iran”, of course, but Russia can take a similar path thanks to Iran’s pioneering.


The War on Humanity…

March 5, 2022

Eamon McKinney

The Empire doesn’t care about the Ukrainians anymore than they care about the people in their own countries. It is about maintaining control over humanity.

The current situation in Ukraine has once again invigorated the lying Western media and sent them into an anti-Russian frenzy. For the last two years the media has been enthusiastically pushing the genocidal Covid narrative on behalf of the Globalist faction. Whatever doubtful credibility they had prior to Covid they have destroyed with their relentless lies. With an astonishing lack of self-awareness they are now pushing the anti-Russian narrative like the unprincipled mindless hacks that they are. Ignoring both facts and context they are relentlessly promoting war propaganda to justify this hostility to their own beleaguered populations.

The unfortunate reality is that despite unprecedented distrust in the media that propaganda works. Anti-Russian sentiment is rising throughout the West. We have witnessed the same phenomena with the rabid anti-China narrative emanating from Western governments and their client stenographers in the media. The message is clear, unless you are a pliant puppet of the Anglo-American empire, then obviously you are evil and must be destroyed.

The truth of course is deeper, the real war the Globalists are fighting is against the citizenry of every country on earth. As the Covid atrocity is being rapidly exposed the repression of the people is the only option open to the New World Order Davos cabal. As has always been the case, a war abroad is the best excuse to impose tyranny at home. The Western Neo-liberal governments of America, Canada, Australia and most of Europe cannot afford to be removed from power. The full anger of the people will be unleashed full power against those who imposed the Genocidal Covid lie upon them. Trudeau, Macron et al will be held to account (one way or another) for their pivotal roles in this atrocity. They cannot allow that to happen, they have too much to lose.

The tragic and unnecessary conflict in the Ukraine can be viewed as the “Great Reset War”. Although targeted towards Russia for media purposes, its real objective is the further subjugation of the peoples of their own countries. The Western Neo-liberal agenda is failing on every front, economically, socially and morally. The Cabal has destroyed the once prosperous and free societies that they governed. The dystopian future that they have planned for the world is now plain for all to see. It has been on display in Canada and Australia, New Zealand and throughout Europe. It is a prospect that should alarm everybody.

“The Great Reset” is the Cabal’s way of ensuring that the same Globalists who plunged the world into chaos are still in charge after the coming inevitable collapse. The Green agenda and the 4th industrial revolution are about de-industrialising the world and destroying successful industrial competitors such as Russia and China. Not surprisingly, neither Russia or China, along with India and Iran are going along with this insidious plan. They are not alone, many countries from Africa, South America and Asia are also gravitating more towards the Russian/Chinese orbit. All have good reasons to be distrustful and angry at the Empire. The Cabal is weak and failing, it has created powerful enemies who are formidable obstacles to the New World Order and the Great reset. Expect this to embolden other countries to resist the Empire’s plans.

The Empire doesn’t care about the Ukrainians anymore than they care about the people in their own countries. It is about maintaining control over humanity. President Putin is not in essence fighting the Ukraine, he is fighting the N.W.O. And that is everyone’s fight. The battle being waged by the West is for the minds of the Western people so they can justify the imposition of further tyranny. Until recently, President Putin has demonstrated incredible restraint, despite the incessant lies and aggression he has pursued peace and diplomacy. This has not been reciprocated, it has been meet with more lies and provocations. It has been faced with only two options, capitulate or resist, he has resisted. Russia’s fight is the fight of all peoples who value freedom and resist tyranny.

We are all Russians now.

روسيا: نحاول منع حرب شاملة.. وبوتين: لا ننوي الإضرار بالنظام العالمي

2022 الجمعة 25 شباط
المصدر: وكالات+الميادين نت

المتحدّثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، تقول إن “العملية العسكرية الخاصة، والتي تنفذها روسيا في أوكرانيا، هي محاولة لمنع حرب شاملة”.

الكرملين: مستقبل أوكرانيا هو خيار الشعب الأوكراني

عقد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مؤتمراً صحافياً، بعد ظهر اليوم الخميس، في العاصمة موسكو، قال فيه “نحن لا ننوي الإضرار بالنظام العالمي، وعلى شركائنا فهم هذا الأمر”.

وأكَّد بوتين أنَّ “روسيا لا تزال جزءاً من الاقتصاد العالمي”، مضيفاً “نحن لا نعتزم إلحاق الضرر بالنظام الذي ننتمي إليه”. وأوضح الرئيس الروسي أنَّ “جميع المحاولات التي قمنا بها، من أجل تغيير الوضع، لم تكن مثمرةً”.

الخارجية الروسية: تلميح كييف إلى أنها تمتلك أسلحة نووية قلب الوضع برمته

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، أنه “قبل بدء العملية العسكرية، أخبرتنا واشنطن بأنها ترفض مطالبنا بشأن الضمانات الأمنية”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن “العملية العسكرية الخاصة، والتي تنفّذها روسيا في أوكرانيا، هي محاولة لمنع حرب شاملة”.

وشدّدت زاخاروفا على أن “هذه ليست بداية حرب، بل محاولة لمنع وقوع حرب عالمية شاملة”.

وأضافت، في حديث تلفزيوني، أن “هذه ليست بداية حرب. هذا أولاً، وهذا مهم للغاية. رغبتنا هي منع التطورات التي يمكن أن تتطور إلى حرب عالمية. وثانياً، هذه نهاية الحرب”.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن “تلميح كييف إلى أنها تمتلك أسلحة نووية قلب الوضع برمته، رأساً على عقب”.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية إن “الولايات المتحدة بالذات، رفضت إجراء حوار مع روسيا بشأن أوكرانيا والأمن العالمي”.

وأوضحت أنه “في هذا اليوم بالذات، كان من المفترض أن يكون الوفد الروسي، الرسمي، برئاسة وزير الخارجية سيرغي لافروف، في المنصات الأوروبية نفسها، التي نسمع منها جميع أنواع الاتهامات الموجهة إلينا”.

وأضافت أنه “كان من المفترض أن يكون هناك إجراء لمفاوضات مع الوفد الأميركي، برئاسة وزير الخارجية الأميركي السيد (أنتوني) بلينكن، والجانب الأميركي بالذات هو الذي رفض إجراء مزيد من المفاوضات” .

وأشارت زاخاروفا إلى أن ذلك يشمل المفاوضات بشأن قضايا الأمن العالمي، والاستقرار الاستراتيجي والوضع الراهن.

وأضافت زاخاروفا “لكن، بالطبع، لم يكن ذلك ممكنا ًبمعزل عن أوكرانيا. أرسل الجانب الأميركي رداً رسمياً إلى الجانب الروسي في صورة رسالة من وزير الخارجية الأميركي، ذكر فيها بالتفصيل، وبطريقة فظة تماماً، عدم استعداده للتفاوض مع روسيا. كل ذلك تسلمته موسكو قبل بدء العملية الخاصة. والعالم كله يجب أن يعرف ذلك”.

روسيا ستردّ على العقوبات الغربية

وأعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن روسيا سترد على عقوبات الدول الغربية، والتي لا يمكنها أن تفعل شيئاً أكثر من التلويح بعقوبات.

وقالت زاخاروفا أنه “عندما تُخرج أوروبا مرة أخرى من الصندوق حزمةً أخرى من العقوبات وتلوّح بها، فمن الواضح أنها لا تستطيع فعل أي شيء آخر. لكن يجب أن يفكر (الأوروبيون) الآن فيما يمكن أن يؤدي إليه الوضع، إذا انفجرت دولة (أوكرانيا) من الداخل، بسبب مشاكل داخلية”، والتي يمكن أن “تتلعثم فجأة بشأن امتلاك أسلحة نووية”.

وأضافت “سوف نرد (على العقوبات) بالطريقة نفسها التي رددنا بها من قبل. سنرد بالمثل، بصورة متماثلة، أو غير متماثلة، وبحسب ما يتطلبه الموقف. سننطلق من مصالحنا الخاصة”.

لافروف: روسيا منفتحة دائماً على الحوار مع كل الدول

من جهته، رأى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن “الإجراءات التي اتخذتها موسكو في أوكرانيا تهدف إلى ضمان أمن الشعب الروسي”، قائلاً إن “روسيا مستعدة للحوار مع كل الدول”.

وقال لافروف، خلال لقائه نظيرَه الباكستاني، شاه محمود قريشي، إن “الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أدلى ببيان مفصَّل هذا الصباح يتعلق بإجراءات الناتو، وبأنها لم تعد مقتصرة على أراضي الدول الأعضاء، بل على نطاق واسع”، مضيفاً أن “الناتو” يدّعي أنه “مسؤول عن أمن العالم”.

وأضاف أن “الطريقة التي يروّجونها لما يسمى الاستراتيجيات في منطقتي المحيطين الهندي والهادئ هي بالتأكيد دليل على أن لديهم شهية لكوكب الأرض بأكمله”، موضحاً “أننا أجرينا مناقشات متوترة ومفصلة مع زملائنا الأميركيين وأعضاء آخرين في حلف شمال الأطلسي. ونأمل أن تظل هناك فرصة في العودة إلى القانون الدولي والالتزامات الدولية”.

وتابع لافروف “بما أننا نتخذ الإجراءات التي أعلنها الرئيس لضمان أمن البلاد والشعب الروسي، سنكون بالتأكيد مستعدين دائماً لحوار سيعيدنا إلى العدالة، ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة”.

الكرملين: مستقبل أوكرانيا هو خيار الشعب الأوكراني

بالتزامن، أعلن الكرملين، في بيانه، أن “مستقبل أوكرانيا هو خيار الشعب الأوكراني”، لافتاً إلى أنه “لا مجال للحديث عن غزو أوكرانيا”.

وناشد مجلس الدوما الروسي أبناء أوكرانيا ألا يلبّوا نداء التعبئة “حقناً للدماء”.

يشار إلى أنّ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن صباح اليوم الخميس، بدء عملية عسكرية في دونباس، قائلاً إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية المتطرّفة في أوكرانيا لا مفر منها”.

وقال الرئيس الروسي إنّ “مجمل تطورات الأحداث وتحليل المعلومات يُظهر أن المواجهة بين روسيا والقوى المتطرفة في أوكرانيا لا مفر منها.. إنها مسألة وقت”، مشيراً إلى أنّ “روسيا لن تسمح لأوكرانيا بامتلاك أسلحة نووية”.

وأمس الأربعاء، طلبت جمهوريتا لوغانسك ودونيتسك من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المساعدة على صدّ عدوان نفذته القوات المسلحة الأوكرانية، لتجنّب وقوع خسائر في صفوف المدنيين، ومنع وقوع كارثة إنسانية في دونباس.

وقال المتحدث الصحافي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إنّ بوتين “تلقى رسائل من قادة الجمهوريتين بالنيابة عن شعبيهما، يعبّرون فيها مرة أخرى عن الامتنان لرئيس روسيا على الاعتراف بدولتيهم”.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Why isn’t America listening to the advice on NATO expansion of its foremost 20th century expert on Russia?

FEBRUARY 22, 2022

Robert Bridge

“Expanding NATO would be the most fateful error of American policy in the entire post-Cold War era,” George Kennan said

Robert Bridge is an American writer and journalist. He is the author of ‘Midnight in the American Empire,’ How Corporations and Their Political Servants are Destroying the American Dream. @Robert_Bridge

The US diplomat George Kennan, an astute observer of Soviet Russia under Stalin, offered his observations later in life on the question of NATO expansion. The tragedy of our times is that those views are being ignored.

Winston Churchill once famously quipped that the “Americans will always do the right thing, but only after all other possibilities are exhausted.” That bit of dry British humor cuts to the heart of the current crisis in Ukraine, which is loaded with enough geopolitical dynamite to bring down a sizable chunk of the neighborhood. Yet, had the West taken the advice of one of its leading statesmen with regards to reckless military expansion toward Russia, the world would be a more peaceful and predictable place today.

George Kennan is perhaps best known as the US diplomat and historian who composed on February 22, 1946 the ‘Long Telegram’, a 5,400-word cable dispatched from the US embassy in Moscow to Washington that advised on the peaceful “containment” of the Soviet Union. That stroke of analytical brilliance, which Henry Kissinger hailed as “the diplomatic doctrine of his era,” provided the intellectual groundwork for grappling with the Soviet Union under Joseph Stalin as ultimately enshrined in the ‘Truman Doctrine’.

Inside the fetid corridors of power, however, where the more hawkish Dean Acheson had replaced the ailing George Marshall in 1949 as secretary of state, Kennan and his more temperate views on how to deal with capitalism’s arch rival had already passed its expiration date. Such is the fickleness of fate, where the arrival of a single new actor on the global stage can alter the course of history’s river forever. Thus, having lost his influence with the Truman administration, Kennan eventually began teaching at the Institute for Advanced Study, where he remained until his death in 2005. Just because George Kennan was no longer with the State Department, however, didn’t mean that he stopped ruffling the feathers of predators.

In 1997, with Washington elves hard at work on a NATO membership drive for Central Europe, particularly those countries that once formed the core of the Soviet-era Warsaw Pact, Kennan pulled the alarm. Writing in the pages of the New York Times, he warned that ongoing NATO expansion toward Russia “would be the most fateful error of American policy in the entire post-cold-war era.”

Particularly perplexing to the former diplomat was that the US and its allies were expanding the military bloc at a time when Russia, then experiencing the severe birth pains of capitalism atop the smoldering ruins of communism, posed no threat to anyone aside from itself.

“It is … unfortunate that Russia should be confronted with such a challenge at a time when its executive power is in a state of high uncertainty and near-paralysis,” Kennan wrote.

He went on to express his frustration that, despite all of the “hopeful possibilities engendered by the end of the cold war,” relations between East and West are becoming predicated on the question of “who would be allied with whom” in some “improbable future military conflict.”

In other words, had Western dream weavers just let things work themselves out naturally, Russia and the West would have found the will and the way to live side-by-side in relative harmony. One example of such mutual cooperation is evident by the Nord Stream 2 pipeline, a bilateral project between Moscow and Berlin that hinges on trust and goodwill above all. Who needs to travel around the world for war booty when capitalism offers more than enough opportunities for elitist pillage right at home? Yet the United States, having snorted from the mirror of power for so long, will never be satisfied with the spectacle of Russians and Europeans playing nice together.

As for the Russians, Kennan continued, they would be forced to accept NATO’s program of expansionism as a “military fait accompli,” thereby finding it imperative to search elsewhere for “guarantees of a secure and hopeful future for themselves.”

Needless to say, Kennan’s warnings fell on deaf ears. On March 12, 1999, then US Secretary of State Madeleine Albright, an acolyte of geopolitical guru and ultimate Russophobe Zbigniew Brzezinski, formally welcomed the former Warsaw Pact countries of Poland, Hungary, and the Czech Republic into the NATO fold. Since 1949, NATO has grown from its original 12 members to thirty, two of which share a border with Russia in the Baltic States of Estonian and Latvia, which has been the site of massive NATO military exercises in the past.

So while it is impossible to say how things would be different between Russia and the West had the US heeded Kennan’s sage advice, it’s a good bet the world wouldn’t be perched on the precipice of a regional war over Ukraine, which has become a center of a standoff between Moscow and NATO.

Russia certainly does not feel more secure as NATO hardware moves inexorably toward its border. Vladimir Putin let these sentiments be known 15 years ago during the Munich Security Conference when he told the assembled attendees: “I think it is obvious that NATO expansion does not have any relation with the modernization of the Alliance itself or with ensuring security in Europe. On the contrary, it represents a serious provocation that reduces the level of mutual trust. And we have the right to ask: against whom is this expansion intended?”

Today, with Kiev actively pursuing NATO membership for Ukraine, and the West stubbornly refusing to acknowledge Moscow’s declared ‘red lines’, outlined in two draft treaties sent to Washington and NATO in December, the situation looks grim. What the West must understand, however, is that Russia is no longer the special needs country it was just 20 years ago. It has the ability – diplomatic or otherwise – to address the perceived threats on its territory. There has even been talk of Russia, taking its cue from NATO’s reckless expansion in Europe, building military alliances in South America and the Caribbean.

Last month, Foreign Minister Sergey Lavrov reported that President Putin had spoken with the leaders of Cuba, Venezuela, and Nicaragua, for the purpose of stepping up collaboration in a range of areas, including military matters.

With each passing day it is becoming more apparent that had Kennan’s more realistic vision of regional cooperation been accepted, the world would not find itself at such a dangerous crossroads today. Fortunately, there is still time to reconsider the advice of America’s brilliant diplomat if it is peace that Washington truly desires. 

The statements, views and opinions expressed in this column are solely those of the author and do not necessarily represent those of RT.

American Overlord Demands Europe Sign Suicide Note

February 12, 2022

By Finian Cunningham

Source

The Anglo-Americans are running a modern-day reworking of Operation Overlord, the June 1944 military invasion plan billed to liberate Western Europe from Nazi Germany. This time around, the billed objective is to “liberate” the European Union from its “tyrannical” dependency on Russian natural gas.

In reality, the unspoken objective is to maintain U.S. tyrannical control over Europe. That control is essential for upholding American hegemony and global power. The ultimate price is economic devastation and even war for Europe which the “noble” American hegemon is all too willing for its peons to pay.

This week, U.S. President Joe Biden showed off his overlord status when he arrogantly spoke for German Chancellor Olaf Scholz at a White House press conference. Biden was asked about the fate of the Nord Stream 2 gas pipeline from Russia to Germany in the hypothetical event of an invasion of Ukraine by Russia. Biden didn’t skip a beat to consult with the German leader. He peremptorily asserted the gas project would be terminated.

“There will be no longer a Nord Stream 2,” said Biden without hesitation. “We will bring an end to it.”

The American president was asked how this could be done given that the functioning of the Nord Stream 2 pipeline is nominally under the control of Germany, not the United States. “We will — I promise you, we’ll be able to do it,” asserted Biden without so much as a hint of seeking any kind of agreement from the German chancellor.

The assuredness of Washington’s presumed ability to over-ride European sovereignty was a revealing and disturbing display of American imperial arrogance.

It was also an excruciating display of American contempt for supposed European “allies”. Scholz, Germany, Europe, was made to look like a nonentity by Biden. Later press reports indicated that too.

Washington and London have led the ramping up of geopolitical tensions with relentless accusations that Russia is about to invade Ukraine and jeopardize European security. From the way the Anglo-American propaganda has contrived it, one would think that the scenario is a re-run of Nazi aggression threatening Europe for which they alone are the noble defenders. Putin is Hitler, the Kremlin is the Third Reich, and diplomacy is appeasement, so the preposterous propaganda goes.

Moscow has repeatedly said it has no intention to invade Ukraine and that in fact it is Russia that is being threatened by the U.S.-led NATO military alliance after year-on-year expansion of the bloc all the way to Russia’s borders.

Ratcheting up the tensions further, Washington and London are demanding that Europe must adopt draconian sanctions against Moscow including the commitment to abandon the Nord Stream 2 gas pipeline from Russia to Germany. That pipeline took five years and a €10-billion investment to complete despite constant American objections. The crisis over Ukraine contrived by Washington and its British flunkey have ensured that the gas supply has been suspended for the past six months despite an energy crunch in Europe. What the Anglo-American overlords want to see finally is the entire gas project being scrapped. That’s the end-game even if it means European households freezing from un-payable gas bills. The overlords don’t care.

That’s why the Americans and the Brits are doing their best to scupper any diplomatic effort to calm the inordinate crisis with Russia over Ukraine. Hence, Washington and London are funneling weapons to Ukraine and deploying paratroopers to Eastern Europe in a reckless bid to escalate the confrontation.

While visiting the White House this week, Chancellor Scholz was peppered with petulant demands to explicitly state that the Nord Stream 2 project would be axed “if Russia invaded Ukraine”. Scholz refused to state that, although in an apparent attempt to offer a sop he claimed that Germany and the United States were united in their resolve. There is a palpable peeved sense among the Americans and British that Berlin is not being sufficiently hostile towards Russia.

Likewise, when French President Emmanuel Macron went to Moscow this week for diplomatic talks with Russia’s Vladimir Putin there was also an unmistakable sense of rancor from Washington and London that their militaristic “unanimity” was being undermined.

There’s little doubt that Berlin and Paris know that the Anglo-American bravado is a cynical provocation that is “nobly” signing a suicide note on behalf of Europe in the event of a war with Russia.

Macron’s bitter experience of France being shafted last year by the U.S., Britain and Australia over the €50 billion AUKUS submarine contract has probably helped engender a bit of healthy skepticism too. He’s also got an eye on French presidential elections in April.

The bottomline is that Washington wants to sabotage the strategic partnership between Europe and Russia for energy trade and the general normalization of relations. The objectives are maintaining U.S. hegemony, selling its own more expensive gas to Europe and of course endless sales of weapons for NATO members in a perennially agitated state of insecurity. The Brits as ever are in it for ingratiating with Uncle Sam and serving their usual function of being the geopolitical butler to U.S. imperial power.

Energy analysts know that Germany and Europe cannot survive economically without Russia gas, which accounts for at least 40 percent of the continent’s consumption. Even Biden at the White House press conference could not pretend that the U.S. was able replace Russia’s supply. If Russia’s gas trade to Europe was to be disrupted by conflict or deeper sanctions the repercussions for the European Union’s economies would be devastating. There is no way that Germany, France and the EU could survive without Russian oil and gas. For the U.S. and Britain to demand that Berlin make definitive statements about cancelling Nord Stream 2 is a form of coercion and blackmail. Operation Overlord II.

But the infernal danger is that Washington and London are pushing Europe and the world towards the abyss of a nuclear with Russia. That’s how demonic the failing Anglo-American imperium is.

%d bloggers like this: