USA seeks to drive regime-change by starving the people of Syria

Source

30 June 2020 

By:Reneva Fourie

The United States of America has intensified its economic warfare against the people of Syria. Battered by a 9-year war that resulted in investment and capital flight; and infrastructure and industry destruction, Covid-19 came as a heavy blow to the ailing Syrian economy. The most devastating however has been the ongoing, escalating, illegally imposed USA-driven, and European Union supported, sanctions against Syria. 

Sanctions barring USA-based companies from trading with Syria were imposed in 2004. In 2011 it was extended to include the financial and energy sectors (this while the USA pillages Syrian oil daily; an act that has been designated as illegal under international law and the rules of war, yet there are no repercussions). On Wednesday, June 17, 2020 the sanctions provisions of the USA so-called ‘Caesar’ Civilian Protection Act of 2019, which extends sanctions to all foreign firms or countries that deal with the government of Syria, came into force.

The government of Syria had largely managed to control their weakening currency during the war, despite its domestic challenges. The value of the currency, however, plummeted over the past three weeks in anticipation, and due to the implementation of, the ‘Caesar’ Act.  The Syrian Pound (SYP), which was trading at around SYP 47 (about R ) to the dollar prior to the war, is now, as at end June 2020, hovering around SYP 2 500 to the dollar.

The impact of these sanctions on the quality of life of the Syrian people has been disastrous. According to UNDP data, Syria’s human development index was on the rise between 2000 and 2010.

The IMF outlook for 2010 was as follows, “The outlook for 2010 points to an overall strengthening in economic performance. The ongoing recovery in Syria’s trading partners is expected to contribute to a gradual increase in exports, remittances, and FDI in 2010.” The currency was beginning to appreciate against the dollar. But the gains made during those years were reversed by the war and subsequent sanctions, and the country experienced a drop of nearly 60 percent in GNI per capita from 2010 to 2016.

As political stability in the country increased recently, the economy was once again beginning to show signs of recovery. Sadly, the ‘Caesar’ Act, will cause a major setback.

Syria, home of some of the oldest cities in the world, has a highly sophisticated and cultured populace, who have relatives across the world. Sanctions have compelled them to do much of their banking, particularly that of an international nature, from Lebanon. Most Syrians have relatives in Lebanon due to the historic ties between the two countries.

Traveling between the two countries is a common practice and goods and medication that could not be accessed in Syria due to sanctions, were still obtainable in Lebanon. All that has now come to an abrupt halt.

Covid-19 has made travel across borders difficult; but threats of sanctions against Lebanon, which has its own economic crisis that pre-dates Covid-19, for trading with Syria, will be the final nail in the coffin. Syria is unable to repair the power stations and water infrastructure that was damaged during the war by the West, Israel, Turkey, and insurgents including Isis and al-Qaeda, as they cannot purchase the parts due to sanctions.

Domestic manufacturing of medicines is waning as ingredients cannot be imported. The exemptions around food and medicines touted by the USA and EU are misleading as they apply mostly to areas that remain outside of government control and their “humanitarian aid” in these occupied areas primarily serves to strengthen counter-revolutionary activities.

Exacerbating the cruelty of the general adverse economic impact of sanctions, are the deliberate actions to undermine food security through the regular burning of staple crops by the USA and Turkey-backed mercenaries. For example, Apache helicopters affiliated to the USA occupation forces dropped thermal balloons on barley and wheat crops in a number of villages surrounding al-Shaddadi city, while Turkey-backed mercenaries set fire to a number of wheat and barley fields in Abu Rasin and Tal Tamir towns.

The intention literally is to starve the people of Syria into submission. According to the World Food Programme, as at June 2020, food prices have increased by a staggering 209 percent in the last year, in which most of the increases occurred over the past weeks. This country, where less than 7.5 percent of the population experienced multidimensional poverty in 2009, now has more than 80 percent of its population living below the poverty line, thanks to the USA and its allies. 

The government of Syria has tried to ease the impact of this economic onslaught on its people, who have already suffered tremendous human losses, by broadening access to food parcels, vouchers, subsidised fuel, and government-subsidised grocery shops.  The interventions are however unsustainable. Domestic and international protests calling for the lifting of sanctions in Syria took place regularly over the past two weeks.

But while there have been reports of protests in Syria, almost none of those reports, even from ‘reputable’ entities, state that the protests were AGAINST the USA and its implementation of the Act. The international protests received little coverage.

Sanctions must be lifted. In fact, the USA’s regime-change agenda in Syria must be stopped.

Sanctions are but one aspect of the continued broader regime-change agenda of the USA. The ‘Statement of Policy’ which serves as a preamble to the ‘Caesar’ Act states, “to support a transition to a government in Syria that respects the rule of law, human rights, and peaceful co-existence with its neighbours.”  The last phrase – ‘peaceful co-existence with its neighbours’ – can only refer to Israel, which illegally occupies the Golan and regularly conducts acts of military aggression against Syria.

It must be noted that prior to the war, neither the UNDP nor the IMF made any reference to corruption, maladministration, and human rights abuses in Syria. It became the buzz word when an alleged Syrian military dissenter codenamed Caesar, after whom the USA Act is named, who in 2014 revealed thousands of photographs supposedly depicting torture in Syrian prisons.

An examination of the photos however revealed that it could not be indisputably proven that the injuries depicted in the photographs were indeed inflicted in government prisons.  In fact, the Human Rights Watch found that at least half the photographs depict the bodies of government soldiers killed by the armed opposition.  This confirmed that the opposition is violent and has killed large numbers of Syrian security forces.

The credibility of ‘Caesar’ is highly questionable given the discrepancies in his ‘evidence’ and the USA’s history for fabricating information to suit its interests. Prof Theodore Postol, a respected expert on missile defence and nuclear weapons, who was part of the Joint Investigative Mechanism that investigated allegations of the use of chemical weapons by the Syrian government, disputed the conclusiveness of the allegation. 

Note further that the preamble does not say ‘peaceful transition’, thereby justifying military intervention.  The military situation remains tense despite the cease-fire negotiated between Russia and Turkey in the northwest of the country, as the USA and Turkey continue to reinforce their troops in Syria.

Turkey-backed insurgents and mercenaries continue to engage in motorcycle and car bombs in areas that are outside of the Syrian government’s control.  And Israel regularly invades Lebanese air space to advance missile attacks on the south of Syria.

In addressing the United Nations earlier this month, the Syrian Ambassador, Bashar al-Jaafari stated, “The crimes and practices perpetrated by the governments of those states (the West, Israel and Turkey) rise to the level of war crimes and constitute a violation of the rules of international law and a direct aggression on the sovereignty, safety, independence and territorial integrity of Syria.”

The continued aggression in Syria cannot be delinked from other developments in the region.  The Israeli government continues to persecute the people of Palestine and is determined to forge ahead with implementing the Trump ‘Deal of the Century’. Tension between Lebanon and Israel remains high.  And USA-led sanctions against Iran remain. 

The USA-Israeli-Turkey alliance with their allies continue to seek hegemony in the region, supposedly to reduce the influence of Iran, Russia, and China. Their relentless aggression has however cost this region too many lives.  The people of the region have also suffered too much due to sanctions. Their actions are tantamount to genocide.

As we join the global demand for an end to racism, we should also call for a just and peaceful world. Implementation of this demand begins with a call for all USA troops to exit West Asia, as well as an end to Israeli aggression in the Middle East.

* Reneva Fourie is a policy analyst specialising in governance, development and security and currently resides in Damascus, Syria.She is also a member of the Central Committee of the South African Communist Party.

This article was first published by Independent  Online,South Africa  

Reem Haddad 

Editor-in-chief

Related Articles

المقاومة الاقتصاديّة حاجة لبنانيّة للدفاع عن النفس.. فما هي أركانها؟

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد أن باتت مكشوفة خطة أميركا التي تستهدف لبنان عدواناً عليه من أجل الإطاحة بمكتسباته التي حققها بصموده ومقاومته التي حرّرت الأرض في الجنوب وأقامت توازن الردع الاستراتيجي مع العدو الإسرائيلي ووفرت الحماية الفاعلة لثرواته الطبيعية من ماء ونفط، بعد أن اتضحت معالم تلك الخطة باعتبارها تقوم على سلسلة من حلقات تبدأ بالحصار والتجويع وتمرّ بالفتنة والاقتتال الداخلي وتنتهي بعدوان إسرائيلي يشترط لتنفيذه النجاح في المراحل السابقة أي فرض التجويع ونشر الفتن والاقتياد إلى الحرب الأهلية.

بعد كل هذا أضحى الدفاع عن لبنان ومنع العدوان الإسرائيلي عليه وقبله منع الفتنة والاقتتال فيه، يبدأ بمنع التجويع، وباتت مسألة تحقيق ما يحتاجه الناس من أجل معيشتهم من سلع وخدمات، واجباً وطنياً يندرج في إطار تحقيق الأمن والسلامة العامة، باعتبار أنّ الأمن الغذائي والأمن المعيشي هو في الأصل فرع من فروع الأمن العام أما مع وجود خطة عدوان خارجي تستند إلى هذا العنصر وتتوسّل الإخلال بالأمن الغذائي للنيل من لبنان، فقد بات تحقيق الأمن. هذا يشكل وجهاً من وجوه الدفاع.

وبهذا يجب ان تفهم دعوة الأمين العام لحزب الله لممارسة المقاومة الاقتصادية عبر تحويل التهديد بالجوع والعوز والفاقة، إلى فرصة يستغلها لبنان يحول من خلالها اقتصاده من اقتصاد ريعي واهن يقوم على الخدمات إلى اقتصاد قوي متماسك يقوم على الإنتاج، اقتصاد تكون عماده الزراعة والصناعة التي يتحكم بمسارها اللبناني ذو الخبرة والكفاءة والقادر على استغلال أرضه في الزراعة وأمواله وكفاءاته في الصناعة استغلالاً يمكنه من تحويل وجهة توفير السلع واستبدال المصادر الخارجية لها التي تهدر الأموال الصعبة إلى مصادر داخلية تحقق له اكتفاء ذاتياً يبقي العملة الصعبة في الداخل في مرحلة أولى ثم يتطور إلى التصدير ليصبح مصدراً لتدفق الأموال من الخارج بما يعيد شيئاً من التوازن للميزان التجاري الذي تفاقم اختلاله منذ العام 1992 تاريخ الاعتماد حصراً على الاقتصاد الريعيّ وتدمير الصناعة والزراعة في لبنان بعيداً عن الاقتصاد الإنتاجي.

علينا أن ندرك أننا في حرب حقيقية الآن وان المواجهة فيها ليست بين تجار يتنافسون على ربح مادي من أسعار سلع وخدمات يوفرونها. فالمسألة ليست تنافساً واحتكاراً يمارسه تاجر بل هي حرب بكل معنى الكلمة تقوم على مبدأ أطلقه الغرب منذ ثلاثة قرون قال فيه إن “مالك الرزق يكون مالكاً للعنق ومن تحكم بلقمة عيشك أخضعك بسهولة”، مبدأ اتجهت أميركا إلى العمل به وبشراسة بعد ان عجزت في المواجهة في الميدان رغم تقلبها في مختلف صيغ المواجهة واستراتيجيتها من قوة صلبة إلى قوة ناعمة إلى قوة مركبة ذكية. بعد كل هذا قررت أميركا الحرب الاقتصادية او الإرهاب الاقتصادي تمارسه على لبنان عامة وتدّعي بأنها تستهدف به حزب الله فقط وهو ادّعاء كاذب طبعا، وبعد أن بلغت المواجهة بين المحور الاستعماري الذي تقوده أميركا ومحور المقاومة الذي ينتظم فيه حزب الله أوجها في لبنان وطالت لقمة المواطن وكل مفاصل حياته ومعيشته وباتت محطة ممهدة للعدوان الخارجي على لبنان، عدوان يستهدف حقوقه في الأرض والبحر وسيادته في الأجواء، فإن مواجهة عدوان أميركا ورفض الاستسلام لها باتت تشكل واجباً وطنياً يندرج في سياق الدفاع عن الوطن دفاعاً يهدف إلى التحرر الاقتصادي من الهيمنة الأميركية، تحرراً لا يقل أهمية عن تحرير الأرض والإرادة.

والتحرر الاقتصادي المطلوب هذا هو الذي يستلزم المقاومة الاقتصادية التي يجب أن يلتزم بها كل مواطن قادر على عمل ما في سياقها، مقاومة لا تقتصر على مسألة تحويل الإنتاج من ريعي إلى إنتاجي والسير في طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستهلاكيّة والخدمات التي يحتاجها الفرد والجماعة، بل مقاومة تشمل التفلت من القبضة الأميركية في اختيار الشركاء في العملية الاقتصادية والخروج من حالة يكون فيها رضا أميركا شرطاً للتعامل الاقتصادي مع الخارج إلى وضع تكون فيه “مصلحة لبنان هي المحرك لإقامة أي علاقة مع الخارج” وفي حال انتقل لبنان من الأولى إلى الثانية أي انتقل من رضا أميركا إلى مصلحة لبنان، سيجد أميركا تتراجع كثيراً عن ممارستها الوحشية للإرهاب الاقتصادي ضده… وعلى لبنان أن يملك شجاعة القرار وشجاعة المواجهة في التنفيذ وسيجد أن الأمور أهون بكثير مما كان يُتوقّع أو يُظنّ.

وإضافة إلى التحوّل في طبيعة الاقتصاد، والتحوّل في اختيار الأسواق الخارجية، هناك شرط ثالث لنجاح المقاومة الاقتصادية، وهو شرط داخلي إداري مالي ذاتي، يتمثل بالإصلاح الإداري والمالي وبمراجعة النظم الإدارية والمالية القائمة في لبنان والقيمين عليها، والانتقال من التصوّر القائم اليوم لدى غالبية الموظفين في لبنان ومن كل الفئات والأسلاك، تصور يتمثل بالقول بأن “الوظيفة العامة هي ملكية واستثمار” ملكية للطائفة واستثمار بيد مَن يتولاها، والانتقال إلى المفهوم الوطني لها واعتبار “الوظيفة العامة خدمة وطنية عامة” والموظف عامل مأجور لدى لشعب وليس جلاداً يتحكم بأموال الشعب وأعصاب أفراده.

إنها شروط ثلاثة يفترض توفرها لنجاح المقاومة الاقتصادية بالشكل الذي يعول عليه لإنقاذ لبنان وحمايته وجوداً ودوراً، شروط يجب أن تكون ماثلة في ذهن كل مَن يحاول وضع استراتيجية دفاعية للبنان، فالدفاع لا يتوقف عند تحرير الأرض ودرء الخطر الناري عليها بل يشمل كل التدابير التي تستهدف حماية الأرض ومَن عليها في وجوده وحقوقه ومستلزمات عيشه وكرامته وسيادته. وبهذا نجعل الخطر الذي يشكله العدوان الأميركي على لبنان الآن والذي يُنذر بأسوأ العواقب نجعله فرصة يصنع فيها اللبناني حبال النجاة وجسور العبور من دوائر الخطر على المصير إلى مواقع الطمأنينة للمواطن والوطن…

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

حالة الانكشاف

سعادة مصطفى ارشيد

تمر العلاقات الدولية عالمياً في حال متغيّرة، تفرضها من جانب قوانين التغير والحركة والتطور دائمة الدوران، ومن جانب آخر عوامل مساعدة منها جائحة كورونا التي تجاوز عدد ضحاياها نصف المليون نفس بشرية، وعدد المصابين بالفيروس قد قفز عن حاجز الاثني عشر مليوناً، والأعداد في تزايد مستمر. ومع دخول الجائحة طوراً ثانياً اعتبرته منظمة الصحة العالمية أكثر ضراوة، نلاحظ أنها تجاوزت في عدوانها الإنسان وسلامته لتصيب وتعطل الدورة الاقتصادية من صناعة وتجارة وزراعة في طول العالم وعرضه؛ الأمر الذي قاد إلى معدلات بطالة مرتفعة حتى في المجتمعات الصناعية النشطة وكساد اقتصادي وانهيار في أسعار النفط ومعظم السلع وأثر بدوره على الرعاية الاجتماعيّة والنظم الصحيّة اللاهثة وراء الجائحة.

دفع كل ذلك دول العالم للانكفاء إلى دواخلها، وإلى البحث عن حلول لما تعانيه بشكل منفرد، والتفكير بأساليب الحماية والاكتفاء الداخلي (الذاتي) وإعادة التفكير باتفاقيات التجارة الحرة وضريبة القيمة المضافة، وظهر الوهن على المنظمات العابرة للقومية، كالاتحاد الأوروبي الذي فشل في معالجة الجائحة كاتحاد وترك إيطاليا وإسبانيا واليونان تعالج كل منها جراحها بشكل منفرد فيما رأت ألمانيا أن أولوياتها ألمانية بحتة، نتيجة لذلك أخذت دول الاتحاد تتلمس طرقها القومية القديمة بمعزل عن القوميات الشريكة لها في الاتحاد الأوروبي. فبدأت الدولة الإيطالية طريق العودة إلى إيطاليتها وإسبانيا إلى إسبانيتها وكذلك ألمانيا بمعزل عن المشروع الإقليمي.

وإذا كان العالم يمرّ في هذا المخاض المأزوم، فإن العالم العربي يمرّ بما هو أدهى وأمرّ. حاله غير مسبوقة من السيولة وأبواب أمن قومي مشرّعة لا حارس لها، في المشرق العربي استطالت الأزمة السورية، وإن كانت ملامح نهايتها بادية، إلا أن الأعداء لا زال لديهم من الأوراق ما يطيل في عمرها. ولبنان يترنّح تحت ضغط سعر صرف الليرة مقابل الدولار، والدولة تعاقب القاضي الفاضل الذي أنفذ القانون بالطلب من سفيرة الولايات المتحدة عدم التدخل في شؤونه الداخلية. العراق يعيش حالة تقسيم بادية للعيان، والأردن يعاني من التغول الإسرائيلي بالضفة الغربية. الأمر الذي يمثل تهديداً وجودياً له، فيما تكشف تصريحات رئيس وزراء أسبق عما يدور في العقل السياسي لبعض جماعة الحكم، ولمن رسم شكل الأردن في مرحلة ما بعد عام 1994 (اتفاقية وادي عربة)، وفلسطين التي تعارض رسمياً قرار نتنياهو بضمّ ثلث الضفة الغربية، إلا أنها لا تملك من الآليات وأدوات الضغط ما يحول دون ذلك، هذا وإن تفاءل البعض من المؤتمر الصحافي المشترك لقياديين من فتح وحماس، إلا أن المؤتمر الصحافي لم يتطرق للبحث في الآليات أو في إنهاء حالة الانقسام البشع أو الاتفاق على برنامج حد أدنى واقتصر على مجاملات متبادلة. وعملية الضمّ من شأنها تقطيع ما تبقى من الضفة الغربية إلى ثلاثة معازل منفصلة بالواقع الاستيطاني الذي سيتم ضمة ويحول دون قيام دولة أو شبه دولة في الضفة الغربية. اليمن يصمد ويقاوم بأكلاف عالية، فيما الكورونا والفساد يضربان كل هذه المجتمعات.

الأوضاع في غرب العالم العربي تفوق خطورة وتهافت الأوضاع في مشرقه على صعوبتها، فحالة السيولة وأبواب الأمن القومي المشرّعة، خاصة في ليبيا ومصر والسودان. ليبيا اليوم مسرح وساحة مفتوحة للفرنسيين والأتراك فيما تلعب مصر دوراً ملحقاً بالفرنسيين بدلاً من أن يكون العكس، وأصبحت ليبيا مصدر خطر على مصر من خاصرتها الغربية التي لم تكن عبر تاريخ مصر الطويل تمثل تهديداً لأمنها القومي، فلم يحدث أن غُزيت مصر من الغرب إلا مرة واحدة على يد المعز لدين الله الفاطمي.

طيلة عقود تحاشت مصر الاهتمام بمسائل الأمن القومي، وهي التي رسمت أولى ملامح نظريات الجغرافية السياسية والاستراتيجية وضرورات الأمن القومي بالاشتراك الصدامي مع اتحاد الدول الكنعانية وذلك في القرن الخامس عشر قبل الميلاد في معركة مجدو الشهيرة بقيادة مملكتي قادش ومجدو، حيث رأى الفرعون المصري أن أمن بلاده يبدأ من مرج إبن عامر، فيما رأى التحالف الكنعاني أن أمن اتحادهم يبدأ من غرب سيناء. تطوّرت نظرية الأمن القومي المصري لاحقاً لتضيف عنصراً ثانياً وهو نهر النيل وفيضانه ومنابعه. هذه الرؤية الاستراتيجية سكنت العقل السياسي المصري وعقل كل مَن توالى على حكم مصر منذ تحتمس الثالث حتى عهد الرئيس الأسبق أنور السادات.

منذ تسلم السادات حكم مصر بدأ العمل على إخراج مصر من عالمها العربي، وقد أخذت ملامح هذا الدور تتبدّى خلال حرب تشرين، بمحادثات فك الارتباط بمعزل عن دمشق، ثم ما لبث أن أخذ شكله الصريح عام 1977 في زيارة السادات المشؤومة للقدس وتوقيع اتفاقية كامب دافيد في العام التالي، ثم الترويج لذلك الانقلاب على الاستراتيجيا بالتنظير أن العالم العربي كان عبئاً على مصر التي تستطيع بالتخفف منه الانطلاق في عوالم السوق الرأسمالي والتطور والازدهار وتحقيق الرخاء، ولم تلتفت تلك التنظيرات إلى أن علاقة مصر مع العالم العربي تكاملية يحتاج فيها كل منهما أن يكون ظهيراً للآخر. هذه المدرسة أنتجت ورثة السادات، ومنهم مَن أيّد بحماس تدمير العراق واحتلاله، وتواطأ على الجناح الشرقي للأمن القومي في سورية، وافتعل معارك لا لزوم لها حول منطقة حلايب مع السودان، ولم يلتفت – ولا زال – لخطورة الاعتراف بدولة جنوب السودان التي يمرّ من أراضيها النيل الأبيض، واستمر بعلاقات عدائية مع إثيوبيا التي ينبع من هضبتها النيل الأزرق، ولم يستقبل من أمره ما استدبر لإيقاف مشروع سد النهضة أو للتفاهم مع إثيوبيا بالدبلوماسية أو بغيرها طيلة عقد من الزمن كانت الشركات الإسرائيلية والأميركية تنفذ خلاله مشروع بناء ذلك السد، ولم تستشعر أجهزة أمنه أن خمس مؤسسات مالية مصرية قد استثمرت في السندات الإثيوبية التي موّلت بناء السد الذي قد يحرم مصر من سرّ وجودها، وقد قيل قديماً أن مصر هبة النيل.

في شرق مصر تم إهمال الخاصرة الشرقية التي حددها تحتمس الثالث وسار على هديها كل من أتى من بعده، فلم يتم ايلاء شبه جزيرة سيناء أي اهتمام وتمّ استثناؤها من مشاريع التنمية والرعاية الحكومية، هذا الإهمال والتجاهل الذي هدف إلى إفراغها من كثير من سكانها إرضاء لتل أبيب عاد على مصر بنتائج عكسية إذ خلق بيئة رطبة ومناسبة لجراثيم الإرهاب والتطرف، في حين انصبّ اهتمام الدولة في مرحلة ما قبل الربيع الزائف على بناء حاجز تحت الأرض يحول دون إمداد غزة بحاجاتها الأساسية، وفي العهد الحالي تم إغراق الأنفاق الغزيّة بمياه البحر وإقامة جدار مكهرب فوق الأرض، وكأن المهم أمن «إسرائيل» لا أمن مصر القومي.

مصر التي نحبّ في خطر، وهذا الخطر لا يصيبها منفردة وإنما بالشراكة مع كامل المحيط العربي، مصر لم يهزمها الغرباء والأعداء ولا الجهات الخارجية أو المؤامرات الأجنبية، وإنما هزمها مَن قدّم أولوية البقاء في الحكم على حسابات الاستراتيجية والأمن القومي، ومن جعل الأمن القومي ضحيّة لأمن النظام.

لك الله يا مصر.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

بعد نهاية التاريخ‎ ‎نهاية أميركا… هكذا تكلّم فوكوياما!‏

محمد صادق الحسيني

لم يكد بريق الذهب يخطف عيني كريستوفر كولومبس في معابد “الهنود” وبيوتهم وزينة نسائهم حتى باح في يومياته (1492) عن رغبته في أن ينكبّ الإسبان 3 سنوات كاملة ومن ثم ميليشيا المستوطنين الانجلو ساكسون من بعدهم برعاية ملكتهم إيزابيلا ومعها البابا في حينه… على حصاد ذهب العالم الجديد… ليكون ضمن العدّة والعتاد اللازم إنفاقها في سبيل تحرير اورشليم، كما يوثق لنا الكاتب والمؤرخ والمحقق السوري الكبير البروفيسور منير العكش في كتابه – تلمود العم سام – عن أميركا المكتشفة صدفة من قبل كريستوفر…!

هذه هي أميركا التي ينتفض ضدها اليوم مواطنوها الجدد وهم من كل الأعراق والألوان والانتماءات تقريباً (عدا البيض الانجلو ساكسون) وهم يصوّبون معاول هدمهم ضدّ تماثيل الرموز المؤسّسة!

فقد جاء في الأخبار في الساعات المنصرمة ما يلي:

قام متظاهرون في مدينة بالتيمور في ولاية ماريلاند الأميركية، برمي تمثال لكريستوفر كولومبوس من قاعدته، وبعد ذلك قاموا بدحرجته إلى الخليج ورموه في مياه المحيط الأطلسي.

حدث ذلك على خلفية إطلاق الألعاب النارية في المدينة، بمناسبة عيد الاستقلال. ويُعدّ هذا التمثال، أحد تماثيل كولومبوس الثلاثة في المدينة.

حدث هذا الأمر بشكل متكرّر في أكثر من مدينة أميركية مع هذا الرمز المقدس لدى الجيل المؤسس لأميركا لكنه الرمز الذي بات مثيراً للجدل إن لم يكن مثيراً للاشمئزاز أيضاً لدى فئة واسعة من الأميركيين، وهو تحوّل مهمّ في العقيدة الوطنية الأميركية..!

وفي واشنطن بالقرب من البيت الأبيض أحرق متظاهرون علم الولايات المتحدة بعد خطاب احتفالي للرئيس دونالد ترامب.

وأظهرت شبكة “إن بي سي” المتظاهرين قرب البيت الأبيض، وهم يحرقون العلم ويردّدون هتافات ضدّ “العبودية والإبادة الجماعية والحرب”…

وأميركا “لم تعد عظيمة على الإطلاق…”!

هذان الخبران ينبغي ان يجعلانا نتنبه لأمر هام ونوعي بدأ يتدحرج كالمدحلة في اللاوعي والوعي الأميركي لا بد من مراقبته بدقة خطوة خطوة…

وهو ما دفع علماء الاجتماع في أميركا والعالم يجمعون بان أميركا القوة العظمى بدأت مسيرة الأفول التاريخية لها رغم كل مظاهر قوتها الشكلية التي لا زالت تحتفظ بها…

نعم أميركا ليست على وشك السقوط قريباً وبسرعة البرق، لكنها لم تعد أميركا التي عرفناها سابقاً أو عرّفت هي عن نفسها، كيف…!؟

يقول الفيلسوف الأميركي الياباني الأصل فوكوياما وهو صاحب مقولة وكتاب نهاية التاريخ التي اشتهرت قبل نحو عقد ونيف من الزمان، وخلاصتها أن تجربة الديمقراطية البشرية تنتهي عند التجربة الأميركية.

باعتبارها نهاية الإنجاز والنبوغ البشريّ وبعدها لا يمكن للعالم أن يقدّم ما هو افضل…!

عاد فوكوياما هذا نفسه، بعد الحوادث الأخيرة في أميركا (التي أعقبت جورج فلويد) ليقول:

إن كل قوة في العالم تعتمد على ثلاثة إمكانات لاستمرار بقائها

الأول نظام الدولة وهو ما سقط بشكل كامل في بلادنا (أميركا) مقابل تحدي فيروس كورونا على عكس ما حصل في دول مثل اليابان وايران والصين التي صمدت دولها أمام هذا التحدّي وقدّمت نموذجا مشجعاً، والكلام لفوكوياما…..!

الإمكانية الثانية وهي الثقة الشعبية وهو ما ظهر أنه يكاد ينعدم وينتهي عند الشعب الأميركي كما حصل في مواجهة حادثة جورج فلويد…!

الإمكانية الثالثة وهي القيادة والهيمنة، فالولايات المتحدة الأميركية فقدت سيطرتها وهيمنتها وقيادتها للعالم على كل الأصعدة اقتصادياً وسياسياً وأمنياً وعسكرياً ومعنوياً…!

انتهى كلام فوكوياما…

من يتابع التحولات الأميركية الاّخيرة بكل المستويات سيلاحظ التالي:

1- أن الشعب الأميركي المنتفض لا يهاجم الشرطة ولا الجيش ولا مؤسسات الدولة إلا ما ندر جداً، لكنه يجمع على مهاجمة الرموز التي صنعت وخلقت وصورت لنا أميركا التي كنا نراها ونعيشها، وآخر المؤشرات على ذلك هو الخبر أعلاه…

أي تماثيل كولومبس والعلم الأميركي وقبل ذلك جورج واشنطن وووو…

أي العبودية والزيف والخداع والحرب والاستكبار والشيطان الذي في داخل “اسرائيل” الأولى أي أميركا…

2- لقد فشل النظام الأميركي من الناحية البنيوية خلال السبعين سنة الماضية التي أعقبت الحرب العالمية الثانية ان يقدم نموذجاً حضارياً اجتماعياً يمكن المراهنة عليه دفاعاً عن طبقات المجتمع المختلفة بعدما حطّم الطبقة الأميركية الوسطى تحطيماً كاملاً وتحوّل الى نظام أقلوي تحكمه الطبقة الأنجلوساكسونية البيضاء الثرية والمتسلطة على ما يزيد على نحو 70 في المئة من السكان المنتمين لأعراق ومجموعات اجتماعية لا تنتمي للعرق الانجلو ساكسوني الابيض، حتى باتت شبه معدمة بالمقارنة مع الثراء الفاحش المتكدس بيد الأقلية الأوليغارشية..

على عكس الصين الشعبية التي نجحت في إعلاء شأن او رفع مستوى نحو 800 مليون مواطن صيني من الفقر لتضعهم على مستوى الطبقة الوسطى..!

3- على مستوى الحضور الأميركي في الموازين الدولية فأميركا ولأول مرة لم تعد الاقتصاد الاول في العالم ولا حتى من الاقتصادات النموذجية التي يشار اليها بالبنان…

لقد بدأت تبيع خاماتها النفطية بطريقة تنافسية متهافتة لتعديل إيراداتها؛ وهو ما ظهر بشكل خاص في زيادة ما مقداره اكثر من 3 ملايين برميل يومياً في محاولة للحاق بالصين وسائر الدول المنافسة لها في الأسواق العالمية…

4- لقد فقدت أميركا نضارتها وحيويتها السياسية كنظام وقدرتها على العطاء او تقديم أي شيء جديد حتى في المثل الديمقراطية التي ظلت تتغنى بها لعقود طويلة…

ان نظرة فاحصة لما يجري مما يمكن تسميته بالطائفية الحزبية مثلاً بين الحزبين الحاكمين يمكننا القول إن النظام السياسي الحاكم لم يعد قادراً حتى ان يتخيل سباقات حزبية ومنافسات سلسة وقانونية معتبرة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشكل طبيعي ناهيك عن سماحه أو إتاحته الفرصة لبروز او تبلور تيار او حزب او مرشح ثالث…!

النظام الأميركي اذن بدأ يتآكل ويتصدع في بنيته الاساسية التي بنى عليها كل أوهامه وأطماعه..

نعم قد لا يسقط أمامنا سريعاً..

لكن رحلة أفوله بدأت بالفعل وباعتراف وإجماع كل علماء الاجتماع السياسي العالمي..

أميركا التي عرفناها وهي تتغذّى وترضع من حليب الحروب التي تخوضها بقواتها المقتحمة للأراضي والبحار لم تعد تقوى على الحروب، لقد ودعت الحرب بعد أن فقدت كل أنواع المناعات التي تؤهلها لخوض أي حرب جديدة…

النظام السياسي الأميركي الذي عرفناه حتى الآن بات في عين التحدي والعاصفة داخلياً وخارجياً…

ستنخره “الأرضة” التي نخرت عصا سليمان من الداخل…

هذا هو حال أميركا في هذه اللحظة التاريخيّة…

على مدى أربعة قرون ظلت “فكرة أميركا” تخطف روح كل الشرائع وتطوّعها لأهدافها الامبراطورية الثلاثة التي ورثتها لقاعدتها المتقدّمة “إسرائيل” ألا وهي:

1- اجتياح أرض الغير( الغزو).

2- استبدال سكان الأرض المحتلة بسكان جدد.

3- استبدال ثقافة وتاريخ تلك البلدان بثقافة المحتلين الغرباء وتاريخهم.

هذه الفكرة الأميركية وصلت الى محطتها الأخيرة على ما يبدو، اي الى طريق مسدود وبدأت تفقد بريقها في الداخل قبل الخارج كما يقول فوكوياما.

لذلك كان من الطبيعي أن تظهر بدايات انتفاضة شعبية ضد الرموز وفي مقدمتهم اولئك الذين طمعوا بذهب السكان الأصليين وذهب العالم..

أي كريستوفر كولومبس.

وهذا ما يتوقع ان يمتد قريباً إلى قاعدة أميركا المتقدّمة أي “اسرائيل” الثانية الصغيرة التي زرعوها على يابستنا ومياهنا الفلسطينية العربية…

لقد حان وقت سقوط السامري الذي عبدوه لمدة قرون.

انتهت صلاحيّة أميركا السامرية أو تكاد.

بعدنا طيبين قولوا الله.

هكذا يتطوّر حزب الله

ناصر قنديل

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-311.png
 –
يجب أن يتذكّر اللبنانيون والعرب وكل معنيّ بمسار حركة التحرر في المنطقة والعالم تاريخ 7-7-2020، لأنه اليوم الذي قرّر الحزب الذي قدّم أبرز نماذج القدرة على إلحاق الهزيمة بالهيمنة الأميركية وبكيان الاحتلال، الانتقال لتقديم أهم نماذج التنمية، لتجتمع عنده بحجم ما يمثل من مقدرات وقوة ومهابة، الفرصة لإلهام شعوب وحركات في المنطقة والعالم، بالقدرة على الجمع بين مشروع المقاومة القادرة على التحرير وتحقيق الانتصارات في الميادين العسكرية والسياسية، ومشروع التنمية الاقتصادية الاجتماعية، الذي يشكل التتمة الضرورية لحماية مشاريع حركات المقاومة، التي كما في لبنان، في كل مكان، ستكون عرضة للحصار والتضييق في المجالات الاقتصادية والمالية.

لم يكن حزب الله قد خطط لذلك، وكان الكثيرون يعتقدون بصعوبة اقتناع حزب الله بضرورة منح الجوانب الاقتصادية حيزاً من الاهتمام يعادل الحيز الذي تحتله المقاومة وتنمية مصادر قوتها، وها هو حزب الله مع كلمة أمينه العام السيد حسن نصرالله، يثبت أنه حزب بحجم المهام التاريخيّة التي تصنعها التحديات، وهو الحزب الذي يظنّ كثيرون أن خلفيته العقائدية تشكل عقبة أمام نجاحه في مقاربة الملفات الاقتصادية، أو يظنون أن توافر موارد مالية تغنيه عن هذا الاهتمام سيجعله بعيداً عنها، أو أنه إن أبدى اهتماماً بها فسيكون ظرفياً في الزمان ومحدوداً في المكان، لجهة تغطية حاجات العبور من المحنة بتقديم دعم تموينيّ وصحيّ وماليّ للعائلات الفقيرة في بيئة الحزب، لكن كلام السيد نصرالله، يقول إن حزب الله شمّر عن ساعديه وقرّر خوض غمار النهوض الإنتاجيّ بالاقتصاد الوطني.

حجم الشرائح الشعبية التي يمثلها حزب الله والتي تنضبط بنداءات السيد نصرالله، وحجم البلديات التي تتبع توجيهاته، وحجم الاستثمارات الفردية التي سيستقطبها نداؤه، وحجم المقدرات التي سيتمكن من تسخيرها، ستجعل كلها من نداء السيد نصرالله لإطلاق نهضة زراعية وصناعية وإعلانه وضع الأمر تحت شعار سنكون حيث يجب أن نكون، نقطة انطلاق سريعة نحو ظهور مئات المشاريع الزراعية والصناعية المدروسة والمتنوعة، خصوصاً في مجالات كانت قائمة في البيئة القريبة من حزب الله في الثمانينيات، من صناعة الألبسة والأحذية والسكاكر والألبان والأجبان والعصائر والمكثفات الغذائيّة، ومثلها زراعة القمح والذرة والشمندر، وستحقق نسبة واسعة من الاكتفاء الذاتي الغذائي والاستهلاكي، إضافة لفتح أسواق تصدير نحو سورية والعراق وإيران للسلع المنتجة، وستخفف فاتورة الاستيراد بمئات ملايين الدولارات، وتخلق آلاف فرص العمل الجديدة، وستظهر قربها مزارع الأبقار وتنتعش حولها تربية الأغنام، وتعود الحياة إلى الريف، ويعود التوازن بينه وبين المدينة.

بالتوازي سينجح حزب الله بترتيب استيراد المشتقات النفطية من إيران بالليرة اللبنانية، لأن لا دولة من دول الخليج ستجرؤ على فعل ذلك بدلاً من إيران، وهو لا يمانع إن فعل ذلك أحد آخر، وسواء كان الاستيراد لحساب الدولة، أو بواسطة شركات خاصة جاهزة لتحمل تبعات العقوبات الأميركية، فإن النتيجة هي سحب كتلة بمليارات الدولارات من سوق الطلب على الدولار، أوضح السيد نصرالله مطالبته المسبقة بتخصيصها لتسديد حقوق المودعين، عدا عن دورها التلقائي في حل أزمات الكهرباء، ودورها في حماية سعر الصرف، وهي المشكلات الكبرى التي يشكو منها اللبنانيون. وإذا سارت الأمور كما يجب في مسارات التفاوض مع العراق والصين، فسيكون لبنان قد انتقل من مرحلة الخوف من الانهيار والجوع إلى النهوض والازدهار، ويعرف الأميركيون أن الأحزاب التي تقود مجتمعاتها وترسخ في وجدان شعوبها، هي الأحزاب التي تنجح في تقديم الحلول للمشاكل المستعصية، وقد يولد حزب الله العابر للطوائف بصيغة أو بأخرى من رحم هذا الإنجاز، وربما يكون هذا مقصد السيد نصرالله، من نصيحته للأميركيين بعدم الرهان على إضعاف الحزب عبر السياسات الأميركيّة، التي قال إنها ستزيد الحزب قوة.


تمادي السفيرة الأميركيّة بالدلال الرسميّ

خلال الأسبوعين الماضيين شغل المستوى الفاقع لتدخلات السفيرة الأميركية رقماً قياسياً بالنسبة لأسلافها وبالتأكيد قياساً بتدخلات سائر السفراء الذين يتصرّفون في لبنان كقناصل في حكم زمن المتصرفية وفي المقدمة سفراء منهم لم يزوروا بعد رئيس الحكومة والخارجية مرة واحدة وحوّلوا سفاراتهم غرف عمليات لإدارة المعارضة للحكومة.

تناول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تدخلات السفيرة الأميركية وعرض منها نماذج تحدّى نفيها كالضغط لتجديد تعيين محمد بعاصيري نائباً لحاكم المصرف المركزي أو تعيينه رئيساً للجنة الرقابة على المصارف أو جمع قيادات سياسية لدعوتها لبدء حملة لإطاحة الحكومة الحالية لأن رئيسها لا ينفّذ توجيهات السفيرة. وخص السيد نصرالله القاضي محمد مازح بالتفاتة تنويه وتحية، كما دعا مجلس القضاء الأعلى للتراجع عن إحالته للتفتيش مطالباً برفض استقالته.

الأكيد أن التعامل الحكومي والقضائي مع قضية القاضي مازح هو نموذج عن كيف يكون الدلال الرسميّ سبباً للمزيد من استهتار السفيرة بالمعاهدات والمواثيق والتزام حدود السيادة، كما كانت حملة التشهير بقرار القاضي مازح بذريعة الحديث عن حرية الإعلام نموذجاً آخر عن مساعي تبييض الوجوه وإثبات الولاء للسفيرة بالاختباء وراء أكذوبة الدفاع عن حرية الإعلام.

لا توجد دولة مستباحة بل دولة تسلّم نفسها، ولا سفيرة متمادية بل دولة لا تعرف كيف تحمي سيادتها، وعندما يكفّ المسؤولون عن التسابق على كسب رضا السفراء وعدم إغضابهم، ويضعون هيبة الدولة في المقام الأول. وعندما يفعل الإعلاميون ومؤسساتهم الشيء نفسه تصير لنا سيادة ويلتزم السفراء.

مقالات متعلقة

الحالمون بلبنان «نموذج 1920» مهلوسون

د. وفيق إبراهيم

تتشابه أحداث التاريخ لناحية الشكل فقط، لكنها تختلف بالنتائج لتنوّع المشاريع والأدوات والعناصر والتوازنات.

هذه من الأحكام التي يتعلمها الإنسان، إلا أن نفراً من اللبنانيين يتجاهلها مكرراً الأخطاء نفسها التي سبق للخط السياسي الذي ينتمي إليه، أن اقترفها منذ قرن من الزمن.هذا يقودُ إلى حزب القوات اللبنانية وريث حزب الكتائب والحامل لفكر انعزالي معادِ تاريخياً للمنطقة العربية بدءاً من سورية حتى أعالي اليمن والقائم على تقليد الغرب، كيفما اتجه واستدار.لا بأس في البداية من الإشارة إلى أن لبنان الحالي هو من تأسيس الانتداب الفرنسي الذي تضامن مع مساعٍ للكنيسة المارونية وفئات الإقطاع في عملية تصنيع كيان لبناني جرى تشكيله بمعادلة طوائفية إنما بهيمنة مارونية كاملة. فنشأ سياسياً خطان لبنانيان، أحدهما يميل إلى الغرب الذي كان فرنسياً وأصبح أميركياً وآخر يجنح نحو المنطقة العربية من بوابة سورية.

أتباع الخط الغربي كانوا الأكثر قوة على مستوى التنظيم الطائفي والاقتصادي والتحشيدي لأنهم يربطون بين استمرارية الكيان السياسي اللبناني والغرب الداعم له، معتقدين أن مناصرين الخط الآخر يعملون على استتباع لبنان للمنطقة.لذلك أمسك لبنانيّو الغرب بالإدارة والمصارف والتجارة والعسكر على مستويي الجيش والأمن الداخلي، وكانوا يميلون إلى كل اعتداء غربي على المنطقة مع علاقات سريّة للمتطرفين منهم مع «إسرائيل».

والدليل أنهم في أحداث 1958 أيّدوا الاعتداءات الأميركية على المنطقة والإنزال الأميركي على سواحل لبنان وساندوا احتلالاً أميركياً أوروبياً للبنان في 1982، مواكبين آنذاك اجتياحاً إسرائيلياً وصل إلى بيروت وداعمين «استحداث كانتون» لسعد حداد ووريثه لحد في جنوب لبنان بتغطية إسرائيلية ومنظّمين حرباً أهلية في 1975 لتنفيس صعود القوى الوطنية اللبنانية في الدولة وارتباطاتها بالفلسطينية.هناك تغييرات عميقة تشكلت بعد ذلك الوقت في العلاقات السياسية الداخلية، استناداً لسلسلة انتصارات سجلها حزب الله والقوى الوطنية اللبنانية في وجه «إسرائيل» من جهة والقيود التي كانت مفروضة عليهم من قبل النظام اللبناني.هذه التحالفات بين الحزب والقوى الوطنية لها ميزات متعددة، أولها أن مشروعه وطني غير طائفي وبالإمكان اعتباره عابراً للمحدودية اللبنانية لأنه جابه في آن معاً الكيان الإسرائيلي المحتل وطائفية النظام اللبناني، والدليل أنه لم يربط إنجازاته الكبيرة بأي مطالب داخلية.أما الإنجاز الثاني فيتعلق بتقليص أحجام القوى الطائفية المتنوعة في النظام اللبناني حتى أصبح هناك نظام طوائفي في السلطة، ومشروع نظام وطني في المجتمع، لكن المشروع الوطني لا يزال يصعد مقابل التراجع المستمر للنظام الطائفي.هذا ما استوعبته أحزاب القوات والمستقبل والاشتراكي ونفر غير قليل من القوى الشيعيّة، هؤلاء يحاولون استغلال جنون أميركي يحارب تراجع نفوذ بلاده بسلسلة آليات اقتصادية وعسكرية تضرب اليمن بقصف جوي غير مسبوق وتخنق إيران بكل ما يملك الأميركيون من إمكانات اقتصادية داخلية وخارجية، مثيراً مزيداً من الاضطرابات الدافعة نحو تفتيت العراق، معاوداً دفع الأمور إلى صدامات كبرى في شرق الفرات السوري وإدلب.كما اختزن للبنان خنقاً اقتصادياً بحصاره بحركتي الاستيراد والتصدير، ما أدى إلى جفاف مصارفه وفرار رساميلها وسرقة الودائع، واحتجبت الكهرباء وأقفلت التفاعلات الاقتصادية وغابت السياحة ما أدى إلى انتشار فقر صاعد غير مسبوق يهدّد بانفجار اقتصادي وسياسي.. وكياني أيضاً.

هذه الموجة هي التي يحاول الفريق الأميركي في لبنان ركوبها لضرب خطوة التوازنات في الداخل، فيعتقد جعجع ببساطة أن هذا الضغط الأميركي هو السبيل الوحيد لضرب الأدوار الداخلية والإقليمية لحزب الله، وخنق التيار الوطني الحر، وإبعاد نبيه بري عن رئاسة المجلس النيابي وتدمير الأحزاب الوطنية اللبنانية وإقفال الحدود مع سورية تمهيداً لفتح معبر آخر يربط لبنان بالخليج من خلال الكيان المحتل فالأردن والسعودية مباشرةً من دون الحاجة لاستعمال الحدود السورية والخدمات الاقتصادية للعراق.

بذلك يتماهى حلف جعجع – الحريري – جنبلاط مع المشروع الخليجي بالتحالف مع «إسرائيل» فينتمون إليه بما يجمع بين سياساتهم الموالية للأميركي السعودي الإسرائيلي وحاجتهم إلى المعونات الاقتصادية.

لكن المهم بالنسبة لهذا الفريق أن تنعكس ولاءاتهم الخارجية على مستوى تسليمهم السلطة في لبنان، وهذا يتطلب نصراً على حزب الله والقوى الوطنية وحركة أمل والتيار الوطني الحر وقوات المردة وبعض الأرمن والسنة المستقلين والدروز عند أرسلان ووهاب.

إن التدقيق بهذه الكتل، يكشف أنها تشكل أكثرية سياسية واجتماعية لبنانية بمعدلات كبيرة، وقد يحتاج إلحاق هزيمة بنيوية بها لحروب المئة عام.بما يعني أن الفريق الجعجعي ذاهب نحو طلب قوات أميركية وإسرائيلية مباشرة لغزو لبنان وضرب القوى المعادية للنفوذ الغربي الاستعماري وتسليم السلطة لـ»الحكيم».أليس هذا من باب فقدان الرزانة السياسية ولا يندرج إلا في إطار الثقة ووضع لبنان في مصير سوداوي؟

ما يجب تأكيده أن لبنان نموذج 2020 هو غير لبنان القديم الفرنسي، فالحالي منتصر على إسرائيل والإرهاب والقوات المتعددة، وقواه في حزب الله والقوى الوطنية وحركة أمل جاهزة للتعامل مع كل أنواع المخاطر، بما فيها الاحتلال الإسرائيلي الذي فرَّ مذعوراً في 2000 و2006، والأميركيون المتراجعون في معظم الشرق الأوسط، وفي القريب العاجل.. من لبنان.

George Galloway: American Hegemony

للذين هوّلوا علينا بأن ضمّ الضفة يفسّر كل شيء!‏

ناصر قنديل

خلال شهور تعضّ خلالها الأزمات المعيشية على أكباد الناس الذين يشكلون مجموع البيئات الحاضنة للمقاومة، تدحرجت روايات ونظريات وتحليلات، كان بينها ما يتحدّث عن حرب مقبلة يتم التمهيد لها بالتجويع، وبينها ما يبشر بانقلابات سياسية يحدثها التهديد بالعقوبات، فتتفكك التحالفات التي بنتها ونسجتها المقاومة من حولها خلال سنوات، وبينها ما يروي لنا سردية مفادها أن كل ما كنّا نشهده من أحداث، حتى ما تعتبره المقاومة انتصارات لها وترصده في خانة هزائم المشروع الأميركي، لم يكن إلا واجهة القشرة للأحداث، حيث العمق هو ما كان يدبّره لنا الأميركي ويشركنا في إنتاجه، ففي كل مرحلة كان هناك هدف يجري تمريره، وكانت الحرائق تنتج الدخان اللازم لتمويهه. وبالطبع كان التدقيق في السردية يتيح لكل متمعن تفكيكها، فالأميركي لم يربح في حرب العراق ولا كيان الاحتلال ربح في حرب تموز 2006، ولا غزة سقطت أو انتحرت، ولا اليمن الجائع والمحاصر رفع الراية البيضاء، ولا إيران التي بنت وطوّرت كل شيء في الصناعة والزراعة والتقنيات والسياسات، تراجعت وتنازلت، وصارت تبحث عن تسويات الفتات، ولا سورية التي كادت تُمحى عن الخريطة كدولة رضخت وخضعت، بل الذي حدث هو العكس، إيران زادت قوة وها هي ناقلاتها النفطية على سواحل فنزويلا تتحدّى الأميركي، وسورية تستعيد سيطرة جيشها في أغلب الجغرافيا التي سلبت منها بحروب جنّدت لها الدول الكبرى حكومات وكيانات المنطقة الكثير الكثير، وغزة تهدّد بصواريخها عمق الكيان، واليمن الجريح يُمسك بناصية أمن الطاقة في الخليج، والمقاومة تمتلك ما طال انتظار امتلاكه، من تقنيات عسكرية، فتعلن التهديد بقلب الطاولة.

المهم في السردية أنها قالت إن ما يجري من حرب تجويع له وظيفة واحدة، هي التمهيد لتطبيق الجزء الخاص بضمّ الضفة الغربية من صفقة القرن. وهو القرار الذي كان وعد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مستوطنيه بأنه سيعلَن في الأول من تموز، وكتبنا قبل ذلك التاريخ بكثير، أنه لن يجرؤ على تنفيذه، كما كتبنا من أيام أعلنت صفقة القرن أنها ولدت ميتة، وعلتنا التي نستند إليها، تقوم في جوهرها على معادلتين، الأولى أن القصف المركز أو العشوائي ليس دائماً للتمهيد لهجوم بل هو أيضاً يكون تغطية للانسحاب فعلينا التبين بين الأمرين قبل الوقوع في الخطأ القاتل، فنتعامل مع الانسحاب كأنه هجوم، والثانية أن الخط البياني الذي حكم العالم منذ 1990 حتى 2020، هو خط يرسم مستقبله بثباته من دون تعرجات، فالأميركي لم يعُد قطعاً الأميركي الذي كان يوم سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، وروسيا لم تعد تلك الدولة المفكّكة التائهة، والصين لم تعد ذلك المشروع الباحث عن القوت لملايين الأفواه الباحثة عن الطعام، وإيران لم تعد كما كانت عام 1990 الدولة الخارجة من حرب دمّرت فيها كل شيء، وكيان الاحتلال لم يعد كما كان فهو اليوم عاجز عن الحرب وعاجز عن التسوية التي تشق صفوف السياسة والقوة والشعوب في المنطقة، والعراق ولبنان وفلسطين، وسورية واليمن، كلها متغيّرات تقول إن الخط البياني هو ما لخصته الدراسة المنشورة مؤخراً في مجلة السياسات الخارجية الأميركية فورين افيرز، عن سقوط الاستراتيجيات في القدرة على التوقع والاستباق.

المهم أن النقاش لم يعُد ضرورياً في التحليل والاستقراء، فقد اتضحت الصورة بالوقائع، كيان الاحتلال لا يحتمل تداعيات قرار الضم، والأميركي لا يستطيع توفير وسائل الحماية من هذه التداعيات، فصار المخرج المناسب تقاسم الأدوار بين مؤيد ومعارض، ليكون الإعلان عن التأجيل، وهو تأجيل بمقام الإلغاء لأنه انتظار لظروف أفضل لن تأتي، والعقوبات مستمرة والتجويع مستمر، لكنهما قصف لتغطية انسحاب أميركي يحتاج إلى شرطين لحماية كيان الاحتلال مما بعد الانسحاب وخطر وقوعه في الاستفراد امام محور مقاومة ينمو ويزداد قوة، وهو يعرضهما للتفاوض للمقايضة بالعقوبات، وقد أعلن واحد منهما المبعوث الأميركي لسورية جيمس جيفري، في عرضه حول قانون قيصر، مطالباً بالعودة بسورية إلى ما قبل عام 2011، أي التسليم بسيطرة الجيش السوري حتى حدوده آنذاك، وصولاً لنشر القوات الدولية على حدود الجولان المحتل، والمقايضة بين انسحاب أميركي تركي مقابل انسحاب إيران وقوى المقاومة، وعرض الثاني معاون وزير الخارجية الأميركية، ديفيد شينكر في أطروحته حول الأزمة المالية اللبنانية التي وجّه الاتهامات لحزب الله بالمسؤولية عنها، قائلاً في ختام كلامه، لديكم ثروات واعدة بالنفط والغاز في البحر ولديكم نزاع مع «إسرائيل» حولها، وأنتم في ضائقة، وقد عرضنا لكم تصوراً لحل النزاع فاقبلوا هذا التصور.

القضية تكمن في أن قوى المقاومة تعتقد انها تملك القدرة على تحمل حرب العقوبات، ومواجهة فرضيات التجويع، ولديها لكل منهما دواء وبدائل، ومعهما تثق بقدرتها على التمسك برفض عروض التفاوض، على أوهام السعي لتسوير كيان الاحتلال بتفاهمات أمنيّة تحميه، وهذا يفيض عن امتلاك القدرة اللازمة لإسقاط طموحات التوغل والتوحّش التي يتضمنها مشروع ضمّ الضفة الذي سيكون بانتظاره إن حصل، تصاعد في المواجهة الشعبية والمسلحة، قد يصل نحو لحظة الحرب الكبرى، أو يصل لاستيلاد نماذج متكررة عن غزة المحررة في قلب الضفة وربما قلب الأراضي المحتلة عام 1948، وربما كانت رسالة المقاومة بكلام السيد حسن نصرالله ورسالة الإعلام الحربي، دورها في إفهام من يجب أن يفهم.

Lee Camp: How the Media Used the Bounty Scandal to Stop the ‘Threat’ of Peace in Afghanistan

By Lee Camp

Source

Peace seems to have exceedingly, ridiculously, laughably bad timing, this latest time in Afghanistan, says Lee Camp.

This is not a column defending Donald Trump.

Across my career, I have said more positive words about the scolex family of intestinal tapeworms than I have said about Donald Trump. (Scolex have been shown to read more.)

No, this is a column about context. When The New York Times reports anonymous sources from the intelligence community say Russia paid Taliban fighters to kill American soldiers, context is very important.

Some of that context is that Mike Pompeo said, “I was the CIA director – We lied, we cheated, we stole. We had entire training courses.” So we know for certain that U.S. intelligence agencies lie to you and me. We saw it with WMD, and we might be seeing it again now.

But that’s not the context I’m referring to.

We could talk about the context of the fact that the Taliban does not need to be paid to kill American soldiers because their entire goal for the past twenty years has been to kill American soldiers. Paying them a bounty would be like offering the guy sleeping with your wife twenty bucks to sleep with your wife.

But that’s not the context I’m referring to.

We could talk about the fact that the U.S. has been funding the Taliban for years! Yes, we fund them, sometimes arm them, and then fight them. This is barely a secret. So for all intents and purposes, the U.S. does the same thing our corporate media is now accusing Russia of doing (with no proof).

But that’s not the context I’m referring to.

No, the context I’m referring to is how our military industrial complex (with the help of our ruling elite and our corporate media) have stopped Trump from pushing us toward the brink of peace. …Yes, the brink of peace.

Now, I’m not implying Trump is some kind of hippy peacenik. (He would look atrocious with no bra and flowers in his hair.) No, the military under Trump has dropped more bombs than under Obama, and that’s impressive since Obama dropped more bombs than ever before.

However, in certain areas of the world, Trump has threatened to create peace. Sure, he’s doing it for his own ego and because he thinks his base wants it, but whatever the reason, he has put forward plans or policies that go against the military industrial complex and the establishment war-hawks (which is 95 percent of the establishment).

And each time this has happened, he is quickly thwarted, usually with hilarious propaganda. (Well, hilarious to you and me. Apparently believable to people at The New York Times and former CIA intern Anderson Cooper.)

I know four things for sure in life. Paper beats rock. Rock beats scissors. Scissors beat paper. And propaganda beats peace. All one has to do is look at a calendar.

Trump has essentially threatened to create peace or pull U.S. troops out of a war zone in three countries – North Korea, Afghanistan, and Syria. Let’s start with Syria.

April 4, 2018: President Trump orders the Pentagon to plan to withdraw U.S. troops from Syria.

This cannot be allowed because it goes against the U.S. imperial plan. So what happens within days of Trump’s order?

April 7, 2018: Reports surface of a major chemical weapons attack in Douma, Syria.

What are the odds that within days of Trump telling the Pentagon to withdraw, Bashar al-Assad decides to use the one weapon that will guarantee American forces continue attacking him? Assad may not be a chess player, but I also don’t think he ate that many paint chips as a kid. And sure enough, over the past two years we’ve now heard from four whistleblowers at the Organization for The Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) saying the so-called chemical attack didn’t happen. (Notice that the number “four” is even bigger than the numbers “one,” “two,” and “three.”)

But establishment propaganda beats peace any day and twice on Sunday. The false story succeeded in keeping America entrenched in Syria.

The DPRK

Let’s move on to North Korea. As you surely know, Donald Trump “threatened” to create peace with the hermetic country. Simply saying he would attempt such a thing sent weapons contractor stocks tumbling—one of the many reasons peace had to be stopped.

Feb 27, 2019: Donald Trump and North Korea’s Kim Jong Un meet in Vietnam.

The summit fails, and reports begin emerging that Mike Pompeo and John Bolton succeeded in napalming any progress.

March 15, 2019: Pompeo and Bolton deny derailing North Korea nuclear talks.

From The Nation, “There were reports from South Korea that the presence at the talks of John Bolton, Trump’s aggressively hawkish national-security adviser, helped torpedo the talks.“

But just destroying the peace talks wasn’t enough. The American people needed some good, solid propaganda to reassert the idea that Kim Jung Un was a dastardly bloodthirsty dictator.

March 30, 2019: The New York Times reports North Korea executed and purged their top nuclear negotiators.

Yes, apparently Kim Jung Un must’ve fed his top diplomats to his top alligators. Then, two months later we learn…

June 4, 2019: The fate of the North Korean negotiator “executed” after the failed summit “grows murkier” with new reports that he’s still alive.

One would have to say that his being alive does indeed make the report that he’s dead “murkier.” Within the next day or two it becomes quite clear the diplomat is very much in the land of the living. But the propaganda put forward by The New York Times and many other outlets has already done its job.

Far more people saw the reports that the man had been murdered than saw the later retraction. And to this day, the Times has not removed the initial article saying he was executed. Exactly how wrong does propaganda have to be, to warrant an online deletion? Dead versus alive is a pretty binary designation.

And now we get to the outrage du jour, and it’s a bombshell!

Bounties!

May 26, 2020: Pentagon commanders begin drawing up options for an early Afghanistan troop withdrawal, following Trump’s request.

June 16, 2020: “President Donald Trump confirmed in public for the first time his administration’s plans to cut the U.S. military troop presence in Germany from its current level of roughly 35,000 to a reduced force of 25,000.” – ForeignPolicy.com

June 26, 2020: The New York Times reports Russia paid the Taliban to attack U.S. troops. (According to anonymous sources from an intelligence community that proudly admits they lie to us all the time, sometimes just to amuse themselves.)

So when this story first came out, I thought, “You know, Trump has been stopped from withdrawing troops in the past by ridiculous propaganda that seems to land like a giant turd right after he announces his intentions. Maybe I’ll check what happened in the days preceding this jaw-dropping story.”

So just days after Trump goes against the military industrial complex and against the ruling establishment by announcing he’ll be withdrawing about a third of our troops from Germany, and just weeks after announcing an early withdrawal from Afghanistan, a seemingly mind-blowing story drops about Russia paying the Taliban to kill American troops.

This serves to remind everyone what a threat Russia is (so we better put more troops in Germany!) and serves to keep us in Afghanistan (because screw those Russian-funded Taliban!).

Look, I’m not saying Trump is a hero or a great guy or even a man who wants peace. I’m not even saying he’s a man. He very well may be a giant blood-sucking leech in a human skin suit. (A poorly tailored human skin suit.)

All I’m saying is the timing doesn’t add up. Either these landmark stories that destroy every chance of peace are false (in fact we’ve already proven two out of three of them are false), or peace has exceedingly, ridiculously, laughably bad timing.

دمشق تنتصر مجدّداً

البناء

أيهم درويش

لا تقاس الضربات بحجمها بل بمدى تأثيرها، من هنا أصبح واضحاً لدى السوريين أن ما تواجهه سورية اليوم شديد القسوة، قسوة الإرهاب طيلة السنوات التسع الماضية، فلا قذائف الهاون ولا الصواريخ ولا الإجرام، ولا اصطفاف نحو مئة دولة في الحرب الإرهابية ضدّ سورية، كل ذلك لم ينل من إرادة السوريين ولم يفتت من عزيمتهم، واليوم، يواجه السوريون إرهاباً اقتصادياً يشي بفصل جديد من الحرب على سورية، وهذه المرة من بوابة «قانون قيصر».

الضغط الاقتصادي يأتي دائماً مرادفاً للحرب النفسية، ولذلك نرى أن الإجراءات القسرية الأميركية ضد سورية تتخذ منحى الحرب النفسية على قاعدة أن ما يعانيه السوريون سينتهي عند خضوع دمشق لشروط الولايات المتحدة، في وقت لا تريد الولايات المتحدة أن تمرّ أيّ عملية سياسية أو إعادة للإعمار إلا عن طريقها، وتشدّد الخناق على السوريين بالعقوبات مدعية حماية المدنيين.

الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة بحق السوريين، لا بدّ أنه سيواجه بالإرادة ذاتها التي واجه السوريون بها الإرهاب التدميري، كما أنّ حلفاء دمشق لن يتوانوا عن دعمها، وهناك طرق كثيرة لكسر الحصار الأميركي، وما يميّز علاقة سورية بحلفائها، وقوفهم الدائم في مواجهة سياسة القطب الواحد الذي تمارسه أميركا لتمرير مشاريعها الاستعمارية في المنطقة، هذه العلاقة القوية بين الحلفاء ظهرت بشكل خاص عندما لم تلتفت إيران للتحذيرات الأميركية، وأرسلت رغماً عنها ناقلاتها النفطية المحملة بالنفط لفنزويلا والقطع اللازمة لمساعدتها على ترميم منشآتها النفطية. فالناقلات الإيرانية لم تتراجع أمام التهديدات التي أطلقها الأسطول الأميركي، بل أصرّت على إيصال الدعم لحليفتها مهما كلفها الأمر، لتوجه رسالة بأنه من غير المسموح وقوع أي دولة حليفة تحت الهيمنة الأميركية.

لقد سبق أن وقفت سورية إلى جانب إيران، وإيران اليوم قوة إقليمية كبرى وقفت مع سورية في مواجهة الإرهاب ورعاته، كما أنّ روسيا الاتحادية تقف ذات الموقف، والذين وقفوا الى جانب دمشق وآزروها في الحرب على الإرهاب العسكري، مستمرون في الوقوف إلى جانبها لإفشال الإرهاب الاقتصادي.

دمشق تأخذ بعين الاعتبار قسوة العقوبات الاقتصادية التي تفرض عليها، وهي تتقدّم بخطى واثقة لتحويل العقوبات إلى فرصة للنهوض بالصناعة والزراعة وعلى كل المستويات. وتتخذ كلّ التدابير والإجراءات لتمويل ودعم عملية النمو الاقتصادي، وزيادة الناتج المحلي الزراعي والصناعي، من أجل تتويج انتصارها على الإرهاب العسكري بانتصار آخر يسقط مفاعيل الإجراءات الأميركية القسرية.

لبنان التوجه شرقاً

رسائل رسميّة من الصين إلى لبنان: جاهزون للاستثمار في الكهرباء وسكّة الحديد

فراس الشوفي

 الجمعة 3 تموز 2020

رسائل رسميّة من الصين إلى لبنان: جاهزون للاستثمار في الكهرباء وسكّة الحديد
سرّع «فائض القوّة» الأميركي ضد بيروت وتيرة الانفتاح الصيني ــ اللبناني (هيثم الموسوي)

كسر الاجتماع الحكومي مع السفير الصيني في بيروت رتابة المشهد وانعدام الأفق، مع إعلان الرئيس حسان دياب استعداد لبنان لتلقّف رسائل صينية، وتحويلها إلى التنفيذ. «الأخبار»، تنشر فحوى رسالتين وصلتا إلى الحكومة قبل 10 أيام، تؤكد فيهما عشر شركات صينية ضخمة استعدادها للاستثمار في مشاريع بنى تحتية في لبنان، رغم الأزمة المالية التي يمر بهابعد أسبوع على وصول رسائل حاسمة من كبريات الشركات الصينية إلى الحكومة اللبنانية، مبديةً استعدادها للاستثمار في مشاريع البنية التحتيّة اللبنانية على نطاق واسع، عقد رئيس الحكومة حسّان دياب، أمس، اجتماعاً ضمّ وزراء البيئة والصناعة والأشغال والنقل والسياحة والطاقة، مع السفير الصيني في بيروت وانغ كيجيان، ناقشوا خلالها المشاريع التي يمكن لبكّين أن تساعد لبنان عبرها لتطوير بناه التحتيّة.

ويشكّل اجتماع أمس، ودعوة السفير الصيني إلى اجتماع واسع من هذا النوع، علامة فارقة في مسيرة الحكومة، بعد أشهرٍ من التعثّر، وانعطافة رسمية لبنانية لم تحصل منذ زمنٍ طويل، نحو الانفتاح على طروحات بعيدة عن «التعليب» الموجّه إلى الخيارات الغربية.

خطوة الحكومة، وإن كانت أوليّة، إلّا أنها ستفاقم نقمة واشنطن، التي أساساً لا تنوي تقديم أي مساعدة حقيقيّة، ويسود فيها رأي الفريق الرئاسي بحصار لبنان حتى «الذوبان الكلّي» أو «total meltdown»، كما يسميه مسؤول الملفّ السوري وضابط الاستخبارات العسكرية الأميركية جويل ريبورن.

ومنذ رفع الأمين العام لحزب الله السّيد حسن نصر الله صوت «التوجّه شرقاً»، كخيار موازٍ بديل من العبودية للصندوق، تحوّل لبنان إلى ساحة للنّزال الإعلامي بين الدبلوماسية الأميركية والسفارة الصينية في بيروت.
بدأ استنفار واشنطن مع مقابلة مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، ثم تبعته السفيرة دوروثي شيا بتحريض ضد الصين ينبثق من الدعاية التي يروّجها فريق الرئيس دونالد ترامب في حملة التهويل من الخطر الصيني على العالم، مع تعاظم الصراع الاقتصادي والسياسي بين القوّتين. بالتوازي، نشأت في لبنان حملة تسخيف وشيطنة للدور الصيني. ولعلّ ردود الفعل هذه تعبّر تماماً عن مدى القلق الأميركي من انفتاح أي أفق جديد في البلد، يُفقد الحصار فعاليته وشروط صندوق النقد حصريتها، وهي دليلٌ إضافي على جديّة الطرح الصيني، إلى ما هو أبعد من تفاصيل الأزمة اللبنانية.

فبدل أن يساهم الضغط الأميركي على لبنان والمنطقة عموماً، في عرقلة مبادرة «حزام وطريق» (إلى حين)، كما حصل في فلسطين المحتلّة بعد زيارة وزير الخارجية مايك بومبيو ولقائه رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو وإبلاغه إياه تحذيراً من ترامب حول التعاون مع الصين، سرّع «فائض القوّة» الأميركي ضد بيروت وتيرة الانفتاح الصيني ــــ اللبناني المتبادل.
وفي تفاصيل الاجتماع، علمت «الأخبار» أن كيجيان قدّم شرحاً حول آلية عمل الشركات الحكومية والخاصة الصينية، وآليات منح قروض الاستثمار، وجرى النقاش مع كلّ وزير حول المشاريع التي تعني وزارته، من سكك الحديد ومعالجة المياه والكهرباء إلى معالجة النفايات والمشاريع الصناعية، فيما كلّف دياب وزير الصناعة عماد حب الله بمتابعة ملفّ التعاون مع الشركات الصينية. وبحسب مصادر في رئاسة الحكومة، فإن «الاجتماع كان إيجابياً للغاية، والرئيس دياب أكّد أننا لا نريد أن نتوجّه نحو الشرق أو الغرب، لكنّنا منفتحون على كلّ ما يساعد بلدنا وكل من يريد أن يستثمر فيه».

رسالتان وموافقة من «سينوشور»

وحصلت «الأخبار» على نسختين عن رسالتين تلقتهما الحكومة اللبنانية الثلاثاء الماضي، تؤكّد فيهما عشر شركات صينية ضخمة، بقيادة الشركة العملاقة «ساينو هيدرو» (SINOHYDRO)، استعدادها الفوري للاستثمار في لبنان، وتحديداً في محطتي كهرباء وسكّة الحديد الشاملة.

غير أن الموقف الأبرز في الرسالتين هو تأكيد الشركات اندفاعها نحو الاستثمار في لبنان، على رغم الأوضاع المالية للبلاد، وإعلان لبنان تعثّره عن دفع سنداته الدولية، وفي عزّ المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. وتتضمّن الرسالتان تأكيداً على نيّة الصين مساعدة لبنان في تجاوز الأزمة، والمساهمة في الاستقرار المطلوب مع تطوير البنية التحتية. فالشركات العالميّة اليوم، مع إعلان لبنان تعثّره عن دفع السندات، وحالة العملة المحلية، لن تجرؤ على التفكير في الاستثمار في لبنان، من دون ضمانة البنك الدولي، الذي بدوره لن يتجاوز المفاوضات اللبنانية مع صندوق النقد. وبالتالي، فإن ما أعلنته وزيرة الدفاع زينة عكر صحيح من حيث المضمون، بأن أياً من الشركات لن تستثمر في قطاع الكهرباء في لبنان قبل التأكد من موافقة الصندوق. وهذا الأمر ينطبق إجمالاً على مجمل الشركات الكبرى، والصينية منها أيضاً. لكنّه لا ينطبق على المجموعة التي تقودها «ساينو هيدرو»، وهي شركات حكومية صينية، لديها رأسمال ضخم، والعقوبات الأميركية عليها محدودة التأثير. وهنا، تحديداً، تتكشّف الغاية خلف إشارة شينكر إلى الحزب الشيوعي الصيني الذي تستهدفه التصريحات الأميركية بحملات مركّزة هذه الأيام، بعدما نجح الصينيون في خلق بدائل من الشركات الخاصة والحكومية، لتنفيذ المشاريع، رغم العقوبات الأميركية التي تُستخدم كأبرز سلاح في الحروب الاقتصادية ضد الدول، الحليفة منها والمناوئة للولايات المتحدة.

كلّف دياب وزير الصناعة متابعة ملفّ التعاون مع الشركات الصينية


في الرسالة الأولى حول الاهتمام بالكهرباء، يُذكّر تجمّع الشركات بالزيارة التي قام بها ممثّلوه للبنان عام 2019، حيث اطّلعوا على المعطيات المحيطة بأزمة الكهرباء والحاجة إلى المعامل، «لذلك نحن مهتمّون بالاستثمار في هذه المشاريع المهمّة، وتحديداً محطتَي الزهراني ودير عمار». وتذكّر الرسالة الثانية بمذكرة التفاهم الموقّعة مع وزارة الأشغال اللبنانية، حول أعمال سكّة الحديد وقطاع النقل، معلنةً استعدادها لتنفيذ المشاريع التي تتضمّن «تنفيذ خط سكّة حديد من الشمال إلى الجنوب، ونظام النقل العام الضخم في بيروت، ونفق بيروت (ضهر البيدر نحو الحدود السورية) لسكّة الحديد أو للأوتوستراد الدولي، أو كليهما معاً».
وفي الرسالتين، أيضاً، تأكيد من الشركات على الاستعداد للقيام بالمشاريع الآتية:

ــــ محطات للطاقة كهرومائية أو على الغاز والوقود، بالإضافة إلى خطوط نقل الكهرباء.
ــــ محطات للطاقة البديلة (الشمسية أو بقوّة الريح).
ــــ معالجة وتكرير المياه (الشرب، الصرف الصحي والمياه الملوّثة، بما في ذلك نهر الليطاني).
ــــ الطرقات، الطرقات الدولية، سكك الحديد، تطوير المرافئ والمطارات وأنظمة المياه.
ــــ استثمارات في القطاع المالي وأعمال التجارة الدولية.

وفي شرحٍ حول هوية الشركة، تؤكّد الرسالة الثانية أن «سينوهيدرو» التي تأسست في عام 1954، هي الشركة الرقم 11 على مستوى العالم، من بين 225 شركة إنشاءات كبرى، وأكبر شركة طاقة كهرومائية في العالم. إذ تتجاوز حصتّها 50% من مجمل سوق الطاقة الكهرومائية. وسبق للشركة أن نفّذت سكة القطار السريع بكين ــــ شنغهاي، الذي يسير بسرعة 350 كلم/ ساعة، وقطار غويانغ ــــ غونزو بسرعة 300 كلم/ ساعة، ومجموعة واسعة من السكك الحديد ومحطات مترو الأنفاق في الصين، علماً، بأن شركة «سينوماك» (SINOMACH) التي تضمّها المجموعة، لا تقلّ شأناً عن الشركة الأولى، إذ تعدّ واحدة من كبريات الشركات العالمية في مجال تنفيذ الإنشاءات والصناعات المتوسّطة والثقيلة.

ولعلّ أبرز التطوّرات هو سلوك مشروع التعاون مع لبنان طريقه الرسمي والبيروقراطي داخل الصين بشكل متسارع. إذ علمت «الأخبار» أن «سينوهيدرو» حصلت على موافقة على ضمان مشروع سكة الحديد، بناءً على مذكّرة التفاهم الموقّعة مع وزارة الأشغال، من «سينوشور»، وهي هيئة رسمية لـ«ضمان القروض في الصين»، ودورها هو إعطاء الموافقات للشركات الصينية للعمل في الخارج وضمان مشاريعها وتقدّم القروض للدول من الدولة الصينية عبر الشركات الحكومية. وبحسب المعلومات، فإن ممثّلي الشركة يستعدّون لزيارة لبنان، حال سماح الحكومة الصينية لرعاياها بالسفر، وأن ممثّليها جاهزون لإجراء المناقشات مع دياب وأعضاء الحكومة بتقنيات «المؤتمرات بالفيديو»، لتسريع العمل.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الأميركيّون يَتعسّرونَ مجدّداً‎ ‎في الشرق الأوسط

د. وفيق إبراهيم

محاولات الأميركيين لترميم تراجعاتهم في الشرق الأوسط تصطدم بعقبات حادة جداً، تدفع بهم نحو مزيد من الخسائر وسط ترقبين صيني وروسي يتحيّنان الفرص للاستثمار.

كما أنّ إيران تواصل اختراقاتها للنفوذ الأميركي فتذهب أكثر نحو وضعية الدولة الإقليمية الأساسية، وتدعم بذلك التقدم الروسي –الصيني.

لذلك فإنّ عالماً متعدد القطب يتسلل من خلال رائحة البارود في الشرق الأوسط والصراعات المتفاقمة في معظم دوله.

كيف يحاول الأميركيون ترميم تراجعهم؟

يبدو واضحاً أنهم يعملون على إعادة إحياء معارك جديدة في معظم البلدان التي كان الإيرانيون قد بنوا فيها مواقع تحالفات هامة.

فبدأوا باستخدام شعارات متشابهة في العراق ولبنان بواسطة تحالفاتهم في هذين البلدين.

هذا التشابه استند إلى وجود سلاح خارج إطار الدولة في البلدين، أيّ الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان.

فهل من باب المصادفات أن تفتح القوى العراقية المؤيدة للأميركيين داخل حكومة الكاظمي وأحزاب الوسط وكردستان وبعض الأطراف الجنوبية ملف سلاح الحشد الشعبي وضرورة وجود سلاح شرعي واحد خاص بالدولة؟

وهل من باب الحرص على الأمن العراقي، الهجوم الذي شنته المخابرات العراقية مدعومة من الجيش على مكاتب «حزب الله العراق» بذريعة أنه يهاجم المنطقة الخضراء في بغداد، حيث تمركزت قوات أميركية؟ وسرعان ما ترتفع أصوات بضرورة تجريد الحشد الشعبي من سلاحه؟

للتنبيه فإنّ هذا الحشد هو الذي قضى على الإرهاب القاعدي والداعشي الذي كان مدعوماً منذ 2016 من تركيا وأميركا. ولم يكتفِ الحشد بالدفاع عن المناطق الشيعية بل حرر الموصل والمناطق الوسطى وكركوك مانعاً سقوط العاصمة بغداد وكردستان في الشمال.

أما العنصر الإضافي فهو أنّ الجيش العراقي لم يتمكن من إعادة بناء قواه وألويته بسبب الممانعة الأميركية الواضحة.

هذا يعني أنّ الأميركيين يمنعون تشكل قوة عسكرية مركزية، لإبقاء العراق ممزّقاً بين جهات ثلاث، وبالتالي سياسات ثلاث إلى أن تحين مرحلة تشكّل ثلاث دول على أنقاض العراق الواحد.

هذا الموضوع جرى نسخه في لبنان أيضاً.

فبدأ السياسيون الأميركيون في واشنطن بالمطالبة بتجريد حزب الله من سلاحه وحصره بالدولة اللبنانية. فانتقل الأمر إلى السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا التي بدأت بإطلاق تصريحات تربط بين تجريد السلاح من أيدي حزب الله والمساعدات المالية للبنان من الأميركيين وصندوق النقد الدولي.

ولم تكتفِ بهذا القدر، بل حرّضت تحالفاتها اللبنانية على استهداف سلاح حزب الله بشكل يوميّ، وكادت أن تدفع الأوضاع الداخلية اللبنانية إلى احتراب داخلي خطير.وتبيّن في غضون الشهر الأخير أنّ هناك عودة ملحوظة لتنظيمات إرهابية من داعش والنصرة إلى شرقي سورية وأنبار العراق ووسطه متواكباً مع رفض أميركي في مجلس الأمن الدولي على رفض وضع منظمة حراس الدين المتفرّعة من القاعدة على لائحة الإرهاب الدولي.

فاتضح على الفور أن الأميركيين يراهنون على حراس الدين الذين يمتلكون نحو ألفي مسلح في منطقة إدلب السورية، لوقف تقدم الجيش السوري مع فتح الباب مجدداً لآلاف المقاتلين من داعش والنصرة للعودة العسكرية الفاعلة إلى البادية السورية والمناطق المحاذية لآبار النفط في شرقي سورية.

أما لجهة إيران فنظم الأميركيّون عقوبات جديدة عليها، متجهين لدعم هجمات سعوديّة على شمالي اليمن ومُحرّضينَ تحالفاتهم على اقتسام الجنوب.

ما هي نتائج هذا التحرك الأميركي الجديد؟

على مستوى العراق أعاد «الحشد الشعبي» تنظيم قواه ووحدة تنظيماته، دافعاً نحو الإفراج عن مقاتلي «حزب الله العراق» الذين اعتقلتهم حكومة الكاظمي.

بذلك تمكن هذا الحشد من الكشف عن «أميركيّة الكاظمي»، وهذا لن يتأخر في إحراق مزاعمه بالوسطية والدور المتوازن داخل العراق، واعتباره هدفاً رديفاً للاحتلال الأميركي فيه، أي أن الأميركيين خسروا ورقة كادت أن تنجح بإيهام العراقيين بإدارتها المتوازنة.

هنا يجب التنبه إلى أن العراق عاد إلى أداء دور ميدان مفتوح الصراع بين الحشد الشعبي وتحالفاته وبين الأميركيين المحتلين وتحالفاتهم، وذلك بعد هدنة لم تزد عن أقل من شهرين.

لجهة لبنان، طوّق حزب الله وتحالفاته الهجمات المطالبة بتجريده من سلاحه، مستثيراً أجواء تأييد شعبية، تمكنت من تطويق حركة السفيرة الأميركية وتحالفاتها الداخلية، على قاعدة أن لسلاح حزب الله دوراً وطنياً متواصلاً بمواكبة استمرار المخاطر الإسرائيلية على لبنان من جهة والإرهاب الإسلامي من جهة أخرى.

أما اليمن، فنجح باستيعاب هجمات جوية سعودية، معيداً إطلاق صورايخ ومسيّرات أصابت وزارة الدفاع السعودية في الرياض وإدارة المخابرات وقواعد عسكرية عدة، كما نجح بتحرير مديرية ردمان بالكامل.

ولم تتأثر إيران بالعقوبات الأميركية الإضافية التي مرت من دون أي ضرر يذكر.

هذه الخيبات شجعت الأميركيين على تشجيع منظمة «قسد» الكردية على سرقة غلال السوريين الزراعية في الشرق والسكك الحديدية والإقدام على عمليات قتل وسرقة وخطف لنشر الفوضى.

يتبين أن محاولات الترميم الأميركية أصيبت بخسارة جديدة قد لا ترمي بها خارج الشرق الأوسط، لكنها تضعها في مأزق جديد وتحشرها في صراعات جديدة لن تكون لها فيها الريادة والسيادة.ما يعني أن الورقة الأميركية الأخيرة هي حرب إسرائيلية على لبنان بمواكبة هجمات أميركية في شرق سورية وإدلب والعراق فهل هذا ممكن؟

إذا حدثت هذه الحرب، فلن تكون أكثر من إعلان عن انتهاء العصر الأميركي في الشرق الأوسط أو ولادة نظام متعدّد القطب تشارك فيه إيران على مستوى العالم الإسلامي.

سفيرة الكيان الصّهيوني في لبنان

شوقي عواضة

كشفت الأيّام القليلة الماضية عن مدى حجم التآمر على لبنان القوي بمقاومته، وأظهرت عمق الأزمة، وأسقطت آخر الأقنعة والشعارات التي كانت تتلطّى خلفها الإدارة الأميركية وأدواتها. وسيناريو التآمر ليس جديداً بل هو قديم يتطوّر مع تطوّر المؤامرة وإدراك الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني لخطورة المقاومة وسلاحها وقوّتها في مواجهة المشروع الأميركي الصهيوني ليس في لبنان وحسب بل على مستوى محور المقاومة بأسره. ومع إدراك الإدارة الأميركية لقوّة المقاومة وما أنجزته من انتصاراتٍ في مواجهة الكيان الصهيوني وهزيمة مشروعها الداعشي في سورية والعراق وصمود اليمن الأبي للسنة السادسة من العدوان وتحوّله من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم… اعتقدت إدارة ترامب وحلفاؤها في الكيانين الصهيوني والسعودي أنه لا يمكن إسقاط قوّة المقاومة وسلاحها إلّا من خلال الحصار الاقتصادي وفرض المزيد من العقوبات من خلال سيناريو أميركي صهيوني سعودي في كافة دول الممانعة والمواجهة للمشروع الأميركي، ومن بينها لبنان، إذ لجأت الإدارة الأميركية لتحريك أدواتها في الداخل من خلال غرفة عمليات أميركية «إسرائيلية» سعودية تقودها السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا بعد سليفتها السفيرة السابقة اليزابيت ريتشارد التي أنجزت مهمة هتك السيادة اللبنانية من خلال تهريب العميل الإسرائيلي عامر فاخوري (جزّار الخيام)، تلك القضية التي تابعها الرئيس الأميركي دونالد ترامب شخصياً أسّست للعديد من العمليات وجرّأت الأميركي على استباحة لبنان. هرّب العميل فاخوري بعد تبرئته من القضاء العسكري والمدني بالرّغم من صدور قرار لاحقٍ بتوقيفه ضربت الإدارة الأميركية القرار بعرض الحائط وقامت بتهريبه بطوافة عسكرية من سفارتها في بيروت، لتأتي بعد تلك القضية على المستوى القضائي قضية مشاركة المعمّم علي الأمين بمؤتمر حوار الأديان في البحرين بمشاركة كبير الحاخامات (الاسرائيليين) والمقرّب من حركة شاس المتشدّدة موشيه عمار الذي ظهر الأمين الى جانبه في صوَر بثّتها وسائل الإعلام الصهيوني وتناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تحريض المعمّم علي الأمين على المقاومة وبث الفتن وإثارة النعرات. ومجرد ما تمّ استدعاء الأمين ظهر جموع المدافعين عن الأمين من المطبّعين مستنكرين استدعاءه وفقاً للقانون اللبناني، ليرتفع منسوب الوقاحة عند الأميركيين بعد تصريحات بومبيو وكوشنر علناً بأنّ الحصار مقابل سلاح حزب الله لتخرج السفيرة شيا وتعطي تعليماتها لمرتزقتها من السياسيين ممّا أثار غضب أصحاب الشرف والكرامة والسيادة فكانت الدعوة ضدّها أمام القاضي الحرّ والأبي محمد مازح الذي أصدر حكماً لوسائل الإعلام اللبنانية يقضي بعدم استصراح السفيرة كونها تثير الفتنة وتحرّض الشعب على بعضه من خلال تصريحاتها. حكم استدعى استنفاراً من وزارة الخارجية الأميركية التي أدانت القرار، واستدعى استنفاراً في المجلس القضائي الذي قرّر تحويل القاضي الحرّ محمد مازح الى التفتيش القضائي. استنفار لم نشهده حين هرّب العميل عامر فاخوري ثأراً لسيادة الوطن قبل الشهداء الذين أعدموا على يده في معتقل الخيام. قرار قدّم على اثره القاضي مازح استقالته بكلّ كرامة واباء بعد قرار تحويله الى التفتيش القضائي الذي لم يكن قراراً لمحاكمته وحسب، بل كان قراراً رسمياً صدر مع سبق الإصرار والترصّد لمحاكمة كلّ شرفاء الوطن ولمحاكمة المقاومين في خطوة لا يمكن وضعها إلّا في إطار التمهيد لإعادة لبنان إلى العصر «الإسرائيلي» وعصر بشير الجميّل واتفاق 17 أيار.

أمام ذلك التدخل السافر والوقح للسفيرة الاميركية في لبنان التي تخوض معركة الهجوم على المقاومة تنفيذاً لسياسات الكيان الصهيوني التي تطوّع فيها البعض وجنّد نفسه للمطالبة بإسقاط سلاح المقاومة نعيد ما أرساه سيّد المقاومة وأمينها السيد حسن نصر الله بأننا لن نجوع ولن تستطيعوا تجريدنا من سلاحنا الذي سنقتلكم به، تلك المقولة التي تكرّست قاعدة في المواجهة.

أمّا لبنان فلن يكون أميركياً ولا إسرائيليّاً بل سيبقى لبنان الذي انتصر بقوّة مقاومته وقهَر الجيش الذي قيل إنه لا يُقهر، ونقول لسفيرة الإرهاب الأممي ومَن خلفها من المطالبين بتسليم السلاح أنّ المقاومة لن تسلّم سلاحها إلّا للإمام المهدي والسّلام.

قضيّة محمد مازح ليست قضائيّة

البناء

تتجمّع في قضية القاضي محمد مازح مجموعة من العناصر تجعل كل نقاش في الاختصاص والصلاحية وحق التصريح الإعلامي نقاشاً تافهاً دون مستوى القضية ومجرد وسيلة للهروب من المسؤولية.

يعرف القضاة والوزراء والمسؤولون في الدولة أن هناك ما يسمو على كل هذه التفاصيل ويرتفع فوقها وهو ما يعرف بالمصلحة العليا للدولة. وهي هنا في مضمون الرسالة التي يحملها أي موقف او تصريح او تدبير في شأن يتصل بسيادة الدولة.

لا يملك أي مسؤول قاضياً كان أم وزيراً ام إعلامياً، مؤيداً للسياسة الأميركية أو معارضاً لها، ما يتيح له القول بأن ما صدر ويصدر عن السفراء الأميركيين في لبنان منذ زمن لم يبق مجالاً للحديث عن حدود للحصانة الدبلوماسية وحدود للسيادة اللبنانية. وقد اعتاد السفراء الأميركيون خلال عقدين على الأقل أن يتصرفوا مع لبنان بما لا يجرؤ سفراؤهم على فعل مثله في أي دولة ثانية حتى تلك الدول التي يتهكم على ملوكها ورؤسائها الرئيس الأميركي ويخاطبهم بلغة الإذلال.

التعامل مع قضية القاضي محمد مازح بالطريقة التي انتهت إلى استقالته رفضاً لقبول مثوله أمام التفتيش القضائي حمل رسالة واحدة مفادها أن الدولة تأنس لانتهاك سيادتها وتفتح المزيد من الأبواب والنوافذ ليمد الأميركي قدميه في غرف نومنا ويمدّ أنفه ويديه في مطابخ بيوتنا وأن من يجرؤ من موقع تمثيله للدولة قاضياً أو مسؤولاً سيلاقي التأنيب والتوبيخ تحت ألف عذر وعذر وأن همّ المسؤولين في الدولة استرضاء الأميركي وإثبات التسابق والتنافس على تبييض الوجه أمامه.

المضمون ببساطة بين دولة يتيمة يمثلها محمد مازح ودولة تستمتع بتسليم سيادتها. ونحن نختار بفخر أن ننتمي لدولة محمد مازح ونعلن أننا لم ولن نحمل جنسية أخرى غير الجنسية اللبنانية لنحمل ولاءين تضيع بينهما هويتنا السيادية.

لماذا قرّرت واشنطن التدخل علناً في لبنان وتشكيل إدارة للحرب الاقتصادية ضدّه؟

حسن حردان

لوحظ بشكل لافت وغير اعتيادي أنّ هناك تواتراً في إطلاق التصريحات للمسؤولين في وزارة خارجية الولايات المتحدة الأميركية وسفيرتهم في بيروت، والتي تتدخل بشكل فظ في الشؤون الداخلية للجمهورية اللبنانية، في مؤشر على استنفار أميركي واضح لإدارة الحرب الاقتصادية المالية التي بدأتها، منذ شهور، ضدّ لبنان.. لا سيما أنّ التصريحات تضمّنت إنذارات واضحة بأنّ أميركا لن تسمح للبنان بالحصول على أيّ قروض مالية من صندوق النقد الدولي ومؤتمر سيدر إذا لم يقبل بالشروط التالية..

أولاً، إقصاء حزب الله المقاوم وحلفائه عن السلطة التنفيذية، وتشكيل حكومة اختصاصيين موالية لواشنطن..

ثانياً، قبول مقترح السفير الأميركي فريدريك هوف لترسيم الحدود البحرية والبرية بما يعطي كيان العدو الصهيوني جزءاً من مياه لبنان الإقليمية الخالصة في البلوكين 9 و10 الغنيين بالنفط والغاز، تقدر مساحته بـ 360 كلم مربع..

ثالثاً، إضعاف وتحجيم المقاومة وإبعادها عن الحدود مع فلسطين المحتلة، وتعديل قواعد الاشتباك في القرار 1701 بما يسمح لقوات اليونيفيل لعب دور أمني في جنوب الليطاني لضمان أمن كيان العدو الصهيوني وتمكينهُ من العودة إلى سرقة مياه الوزاني وحرمان البلديات الجنوبية منها..

هذه الأهداف الأميركية ظهر جزء منها كشعارات رفعت في التظاهرات من قبل مجموعات الـ المدرّبة أميركياً لقيادة الثورات الملوّنة للإطاحة بالحكومات غير الموالية لواشنطن وتقف عقبة أمام تحقيق مشاريعها الاستعمارية، على غرار ما حصل في أوكرانيا والبلقان والربيع العربي إلخ… فشهدنا بدايةً أنّ هذه المجموعات ركزت على مطلب يستقطبُ اللبنانيون عامة، الذين اكتووا بنار الأزمة المعيشية، وهو محاربة الفساد والاقتصاص من الفاسدين، والقول إنّ كلّ من هم في السلطة فاسدون أو يحمون الفساد، والهدف طبعاً هو شُمول حزب الله بذلك وتحميلهُ هو وحلفاؤه في السلطة المسؤولية عن حماية النظام الفاسد ومنع محاربة الفاسدين واستعادة الأموال المنهوبة إلخ… ثم تطورت الشعارات حتى كشفت هذه المجموعات عن الهدف الحقيقي وهو الإتيان بحكومة اختصاصيين لا يكون فيها ممثلون لـ حزب الله وحلفائه تكون مهمتُها تنفيذ الانقلاب الأميركي وتحقيق الشروط التي وضعتها واشنطن لرفع الحصار عن لبنان… وعندما فشلوا في ذلك، بعد استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، وتشكيل حكومة حسان دياب بدعم من الأكثرية النيابية، تقرّر إخراج الأهداف الأميركية المُراد تحقيقها، من خلال محاولة الاستيلاء على السلطة، إلى العلن، وهي المطالبة بتنفيذ القرار 1559ونزع سلاح المقاومة ونشر القوات الدولية على الحدود مع سورية تحت ذريعة وقف التهريب.. وصولاً إلى ما صرّح به أخيراً المسؤولون الأميركيون بالربط بين قبول لبنان ترسيم الحدود البحرية وفقَ مقترح هوف، ورفع الحصار المفروض عليه لتمكينه الاستفادة من ثروته في مياهه الإقليمية..

لكن فشل القوى والمجموعات الموالية لواشنطن في تحقيق الأهداف المطلوبة من الحصار المالي، وما أدى إليه من تفجير للأزمة المالية النقدية والاجتماعية المعيشية في الشارع.. على الرغم من دعم الماكينة الإعلامية لحركة هذه القوى والمجموعات 24/24 .. شعرت واشنطن أنّ الثورات الملونة التي نجحت في أوكرانيا ودول البلقان وطُبق نموذجها في الربيع العربي.. تواجهُ التعثر في لبنان ومهدّدة بتداعيات سلبية على النفوذ الأميركي بإضعاف القوى الموالية للولايات المتحدة، والتي ترتكز إليها في تدخُلها بشؤون لبنان الداخلية.. فقرّرت الإدارة الأميركية الاستنفار وتشكيل لجنة من الخارجية لإدارة الحرب الاقتصادية والمالية عبر تكثيف التدخل الأميركي والمجاهرة علناً بما تريده واشنطن من لبنان، وهو الخضوع لشروطها القاضية بتنازل لبنان عن جزء من ثروته النفطية وإقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة عبر استقالة حكومة حسان دياب وتشكيل حكومة جديدة موالية لواشنطن، وتعديل القرار 1701 مقابل رفع الحصار عن لبنان..

ولتحقيق ذلك بدأت إدارة حرب الحصار بقيادة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومعاونيه تصعيد الضغوط الاقتصادية والمالية، عبر…

1

ـ تحريض الأطراف اللبنانية الموالية لواشنطن على التحرك لإسقاط الحكومة اللبنانية باعتبارها حكومة حزب الله.. والعمل على تشكيل حكومة موالية للسياسة الأميركية وقادرة على تنفيذ ما تريده واشنطن من طلبات تخدم السياسة الأميركية الإسرائيلية…

2

ـ تحريض اللبنانيين ضدّ المقاومة وسلاحها من خلال الزعم بأن المقاومة هي سبب الأزمة الاقتصادية والمالية..

إنّ واشنطن تدرك أنّ سلاح المقاومة هو الذي يقف حائلاً دون تمكن كيان العدو الصهيوني من سرقة نفط وغاز ومياه لبنان.. وهو الذي أسهم في إحباط أهداف الحرب الإرهابية الاستعمارية ضدّ سورية ولبنان، والتي استهدفت قصم ظهر محور المقاومة، مما حال دون تعويم مشروع الهيمنة الاستعمارية الأميركية على كامل المنطقة، وتمرير خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية.. ولهذا فإنّ الإدارة الأميركية استشعرت الخوف من أن يتفلت لبنان من قيود الحصار الاقتصادي الأميركي، وأن يتجرأ على الاتجاه نحو دول الشرق لتنويع علاقاته الاقتصادية وإيجاد أسواق لتصدير إنتاجه واستيراد حاجاته من دول تقبل التداول بالعملات الوطنية بديلاً عن الدولار.. وبالتالي تقليص حاجة لبنان للدولار.. إلى جانب حلّ مشكلات لبنان المالية والخدماتية من قبول العروض الصينية والإيرانية والروسية المتنوّعة والتي تُجنّب الحكومة اللبنانية الخضوع لشروط صندوق النقد الدولي ومؤتمر سيدر، بل تجعلُها في موقع قوة في التفاوض معهما للحصول على قروض ميسّرة غير مشروطة إذا أراد..

إنّ لجوء واشنطن إلى إشهار الحرب الاقتصادية والمالية لتجويع الشعب اللبناني بهدف دفعه إلى التخلي عن مقاومته وسيادته وجزء من ثرواته، إنما يعكسُ من جهة الوجه البشع للسياسة الاستعمارية الأميركية، ومن جهة ثانية يكشفُ مدى إفلاس السياسة الأميركية وفشلها في تحقيق أهدافها بوساطة حروبها العسكرية المباشرة والإرهابية غير المباشرة..

لكن كما تؤكد التجربة فإنّ المقاومة وحلفائها الذين صمدوا في مواجهة أشرس حرب إرهابية ونجحوا في تحقيق الانتصارات الهامة عليها وإحباط أهدافها، سيتمكنون من الصمود في مواجهة الحرب الاقتصادية المالية وإحباط أهدافها بإيجاد البدائل الاقتصادية التي تحبط أهداف الحصار الاقتصادي، وتحوّله إلى فرصة لبناء اقتصاد منتج والانفتاح على الشرق لتسويقه، وبالتالي إفقاد أميركا آخر سلاح تملكهُ للضغط على لبنان…

What is China really doing with its digital Yuan?

Source

What is China really doing with its digital Yuan?

June 28, 2020

by Chris Faure for the Saker Blog

Reserve currency, backing of a currency and value of the financial systems that distribute a currency.

Its going to take years for the US dollar as reserve currency to fully reduce in importance and of course, the US should continue to use their currency as their own even when it changes into a normal currency. Yet there are financial technologies (FinTech) which may accelerate this process via leapfrogging and I would argue that from a Chinese perspective this is happening. (Leapfrogging is easiest understood by looking at an older example: slower developing countries without a well developed terrestrial telephone system, where these countries leapfrogged the building of a terrestrial system, and directly went to cellular telephone technological networks without loss of function.)

Let’s first take a look at some general concepts:

The fact of ownership of financial systems is very powerful. There is value in the currency that the financial system produces, and there is value in the system itself.

The value proposition is similar but differently done in cryptocurrencies and in digital currencies. The backing frequently lies in the system itself, and not as many think, in a hard asset such as gold. This is a large step to take in thinking for most people, as the idea generally still is that money has to be something that is tangible and real – like gold (or cowrie shells). But it is not such a big step to take if one considers that the act of money creation, production and distribution of currency itself is modernizing and is developing on the same trajectory that the rest of our technological and currently digital society is developing in.

As an example, compare the development of current money distribution systems and the new Financial Technologies (FinTech) with fully automated manufacturing plants for example, where the product coming off the production line is as a result of the technological system. Money is the same, it has to be manufactured, distributed or created or somehow brought into being and these systems are now modernizing, just the same as modern fully automated manufacturing.

The current financial systems belong to the west and banking systems technology is expensive, old, legacy, decrepit and not friendly to the ordinary person, not to mention very hard to maintain. Even the ubiquitous credit cards are now old technology and fast becoming deprecated technology and being replaced by wallets on cell phones that work like supermarket scanners.

It is often speculated that China will back their digital Yuan with gold. This is not an accurate speculation. The backing is the same as with other digital and cryptocurrencies, i.e., the work that the system provides to create the financial transactions in the financial ledger confirms that the transaction is secure and someone actually owns digital currency, they can pay for goods or sell goods and they can do it much easier and incredibly cheaper via a scan of a cell phone or other digital device.

The difference between China’s digital Yuan and common crytocurrencies is the ownership of the system. In modern independent cryptocurrencies the system (the technology) is owned by those that use the cryptocurrency – it is open source. Obviously for the digital Yuan ownership of the system lies with the Chinese State. The digital Yuan though retains the strength of other cryptocurrencies. It is secure transactions, tamper proof, immediate, inexpensive, easily distributed, can cross borders and all this by virtue of being a distributed blockchain system. The easiest to explain a blockchain is that it is self-policing because of technology of consensus algorithms that verify the efficacy of financial transactions. Blockchain very simply stated is blocks of financial transactions that are algorithmically created, are by definition encrypted, and chained together in such a way that nobody can meddle with any one of them.

To recap:

– The digital Yuan is not a cryptocurrency. It is a state issued digital electronic currency that happens to run on a blockchain (the FinTech).

– As the Chinese digital yuan is not and will not be backed by gold at least in our term (it is backed by the strength of the yuan as well as its system), we may well ask what the objective is of this currency.

Is it just a cute technological way of using money?

I would argue absolutely not.

Internationalization of the Yuan

Few realize the extent of the internationalization of the Yuan. As example, 20% of French trade with China is currently settled in Yuan and this is 55% of payments made between both countries. The Macron government is encouraging banks and companies to increase Yuan uptake.

I would argue that the digital yuan is a part of the 5th plank of the Belt and Road process of facilitating cross border investments and supply chain cooperation (perhaps not openly stated).  If one takes into consideration that belt and road is operating now in infrastructure development and investments in nearly 70 countries and international organizations – this is not such a difficult leap to make.

So how can that bold statement be supported? It may be hard for people in countries with old financial systems (the US would be one), to even imagine the new FinTech operating in many other countries. Where I live, I can go to the local corner store, and literally send cash money to someone on the other side of the country, and they will have it immediately. I don’t have to go to a bank, do a bank transfer, send a check, or interact with a bank or a type of Paypal at all. This is a service that the corner store offers at a very reasonable cost. I can also do this directly from my cell phone. We know that in China there is little use for hard currency, and most transactions take place on internal Chinese financial networks and cell phones for the average person, but business finance still flows through banks.

So, let’s start supporting that bold statement

  • The Chinese authorities added Crypto (cryptographic as well as cryptocurrency) to the School Curriculum – quite literally ‘educating the future’ in new FinTech.

https://cointelegraph.com/news/chinese-communist-party-adds-crypto-to-curriculum

  • In reality the distribution of the new Chinese Digital Yuan is proceeding apace. In size, the following is not a massive deal, but in construction of the agreement, this is probably the number one of the new Chinese Digital Yuan Deals and is pure modern FinTech.

China Baowu Group, the world’s largest iron and steel complex, completed a yuan-denominated, blockchain-technology-based transaction of more than 100 million yuan ($14 million) with Rio Tinto …, a move signaling the rising influence of Chinese currency in pricing major commodities.

Standard Chartered issued a blockchain-technology-powered letter of credit for the Baowu-Rio Tinto deal, which the bank said was the world’s first such certificate pegged with offshore yuan.

The use of blockchain technology – a digital public ledger of transactions that has seen increased usage in the global commodity trade – helped facilitate the trade and reduced costs for all parties involved in the transaction …”.

https://www.globaltimes.cn/content/1188131.shtml

So, what can we learn from this transaction?

This is not only a further distribution of the Yuan, but is a further distribution of the digital Yuan. While we do not know how this deal is constructed in detail, the use of the words blockchain-technology-powered letter of credit says it all. It looks like this deal will run completely on a blockchain, in the form commonly known as a smart contract, where each step of the deal and its payment schedule in digital currency are transactions on a blockhain. (Now try and skim off that transaction where the rules are hardcoded at the outset with technical principles of consensus pre-programmed in the smart contract and agreements signed directly on contract existent on the blockchain– those that know project management, will know the value of a self-documenting project).

  • the “Moodies

In addition China has become the ranker of record for private cryptocurrency projects.

The health of financial systems or countries are ranked by three major ranking agencies. These are S&P Global Ratings (S&P), Moody’s, and Fitch Group. S&P and Moody’s are based in the US, while Fitch is dual-headquartered in New York City and London, and is controlled by Hearst. These organizations hold the collective global market share of who can be considered good, and who can be considered bad in the global financial system. Not too healthy in my opinion as this is a disproportionate western control over the financial well-being of other countries.

So, as the proverbial quote from Buckminster Fuller states: “You never change things by fighting against the existing reality. To change something, build a new model that makes the old model obsolete.

The old banking and financial systems are indicative of the existing reality and are old, decrepit, ancient technology, needs a bunch of maintenance, and the worst is that they are of course owned by those that use them as weapons against others.

China is doing no less than building a new model in FinTech that will make the old model obsolete and in this way they are simply leapfrogging the current financial systems distributing the dollar with fast, lean and modern systems supporting the Financial Silk Road. They have made their own ranking system in new FinTech, i.e., cryptocurrencies. The June rankings are as follows:

Quite rightly the Asiatimes is asking .. Who is actually decoupling from Whom? And I can add, and using modern FinTech to do so with solutions appropriate contextually to our modern world.

My own expectation is that the notable private cryptocurrency systems (those that actually make it to the Chinese ranking system) will eventually be able to exchange smoothly and seamlessly with the Chinese Digital Yuan.

A quick look for the same trajectory, leapfrogging legacy systems, outside of FinTech

We see this creation of seamless new systems outside of hard FinTech as well. Here are three examples. The current hegemon in its common ‘break it’ style, made errors as it thinks if it breaks something, people will come back begging, to make a new plan. This is not happening any longer, and the world simply decouples and creates new systems, as we see from three seminal events and the hegemon further losing its power base.

– The US attacked the WTO on the basis of refusing to allow it to vote for and institute staff for the appeals body for trade disputes. Usually this would have taken many meetings to solve. This time, what happened is that China has joined 18 other members including the European Union, Canada, Australia, Singapore and Hong Kong in launching a temporary system for trade disputes at the World Trade Organization, with the agency’s appeal body having ceased to function in December after the United States blocked appointments of new judges to the top trade court.

The needed functionality is now still there, the US having excluded itself (actually shot itself in the foot), while the rest of the world moved forward saying we need this body, and we will have this body, with or without hegemon. The Multi-Party Interim Appeal Arbitration Arrangement (MPIA) was developed in just over three months, after the members announced at the World Economic Forum in January that they would seek to form a new body to work around the demise of the regular WTO panel.

From a combined statement by the European Union: The new system is designed to preserve the principle enshrined in international trade law that governments have the right to appeal in any dispute.

https://www.scmp.com/economy/global-economy/article/3082748/china-eu-join-19-member-temporary-global-trade-dispute

– Most readers of this blog will know how the US is trying to carve out for itself some way back to the JPCOA, the Iran agreement, after simply breaking this agreement. It is proving to be not so easy to walk this one back and so far, they have lost their power base. Do-overs are not so easy in terms of diplomacy, after one has squandered the world’s goodwill and Iran is receiving widespread help to overcome the results of any further sanctions.

It is no wonder then that the EU policy chief made this statement: US century ceding to Asian one, says EU foreign policy chief. https://tass.com/world/1160031

– The third event is the US stunt at the recent Vienna arms control talks. The US stealthily placed Chinese flags, took photos and posted media – then accused China of being a no-show, knowing full well that China declined to attend these talks and refuses to be roped into an agreement that is not in the least appropriate for it. Clear petulance is the hegemon’s only response to a visible decoupling of the world with the US and western cronies. They have nothing more left than petulance and literal pictures of false flagging to offer.

So, it is clear that both inside and outside of hard FinTech which this writing is about, the trajectory of recreating systems and simply leaving the US out, is alive and well.

A small note on Iran and Venezuela as part of the empire resistance countries. Iran is mining cryptocurrency and Venezuela floated theirs, namely the Petro. Unfortunately (and this is not the focus of this writing), they did not do that cleverly but the newest news is that the Venezuelan government is now beginning to trade in cryptocurrencies, and for example, accepting current private chain cryptos for payment for passports. Bear in mind I said that some private chain cryptos will eventually be exchanged with the digital Yuan, so, very soon now, if a government takes payment in a crypto, they will have digital Yuan if they decide to exchange – and they do not need anyone’s permission (Like a Central Bank).

What is the Chinese View

With ‘the moodies’ rating system, cryptography education in China, a clear project based on the digital yuan and blockchain technology and more to follow, it becomes clear that the Yuan and the digital Yuan is being moved into the global financial sphere, de facto without years of negotiation and agreements and trade type negotiations. My expectation then is that certain cryptography and cryptocurrencies will eventually be seamlessly exchanged on China’s blockchain(s) – and you will have a digital yuan wallet on your phone, or on your computer or even a credit card supporting and in this way, you and I could be right on the Belt and Road. In other words, if I want to use a cryptocurrency to pay for something, and I have digital Yuan or another crypto, I can simply, within my electronic wallet exchange for the right currency that I need. This is how China is distributing their Digital Yuan de facto.

What is the Russian view

Russia is still a little behind this revolution in FinTech. but with one fell swoop they can get rid of their central bank if they so choose. The Russian Central bank is following Western ways on the renewal of currency through their central bank. https://cointelegraph.com/news/russias-central-bank-seeks-to-ban-crypto-issuance-and-circulation.

Yet, the decoupling continues. It is interesting to wait to see if the 5 UN security council countries will in fact gather for the summit that Mr. Putin invited them to. My expectation is that if they don’t, Putin will run out of patience and choose others, perhaps the G20 or something new. The decoupling will continue.

We now have clear precedence set on the decoupling part of FinTech and other organizations. It is no longer a big deal to decouple from empire.

What is the Western view?

Forbes stated recently that the launch of the Digital Yuan could create serious problems for the U.S. banking system—potentially forcing the U.S. to digitalize the dollar to compete. The Federal Reserve has warned that central bank digital currencies might one day replace commercial banks, creating “a deposit monopolist” and playing “havoc” with the banking system. (This seemed to me somewhat like gobbeldy-gook and is meaningless – yet, they know something is happening.)

The West is 20 years behind this technology, because China decided to leapfrog and not follow the accepted development trajectory and as such has reconfigured the potentials for the entire planet.

It is high time and in the words of Michael Hudson: “So the United States, through the World Bank, has become I think the most dangerous, right-wing, evil organization in modern history — more evil than the IMF. That’s why it’s almost always been run by a Secretary of Defense. It has always been explicitly military. It’s the hard fist of American imperialism.”

The world is leapfrogging, and elegantly zig-zagging around current imperial financial systems, for a true birth of a new post capitalist post industrial order, without going to war for it.

يا أهل العراق .حذارالكاظمي رجل المخابرات!بسام ابو شريف

‎2020-‎06-‎29

كواليس" صعود رجل المخابرات.. كيف قاد مقتل سليماني الكاظمي إلى القصر؟

كان المنسق مع واشنطن وبقي كذلك وسوف يتآمر على المقاومة. وما زيارته لقيادة الحشد الا تهيئة لضربها.

بسام ابو شريف

لم يعد لدى الرئيس ترامب الوقت الكافي لاستخدام ” لعبة الصين الخطرة ” ، في حملته الانتخابية ، فالمعركة مع الصين أعقد بكثير مما كان يظن .

وبدلا من ذلك يحاول ترامب ، وفريقه تهديد دول عديدة ” منها دول اوروبية ” ، واسرائيل بعدم الانجذاب لعروض صينية سخية تتصل بمشاريع أساسية ومكلفة في هذه الدول ، وكانت اسرائيل أول الذين استجابوا لأوامر ترامب ، وأقصيت الصين عن مشروع اسرائيلي كبير كانت الصين قد قدمت عرضا لايستطيع أحد أن ينافسه ، لكن نتنياهو أخرج غرض الصين من السباق .

لم يبق لدى ترامب من ألاعيب ومغامرات لخدمة حملته الانتخابية سوى ايران ، وعندما نقول ايران نعني كل ماله صلة بايران بدء بالعراق ، ثم سوريا ، ثم لبنان وفلسطين ، ونستطيع أن نعني نفس الشيء ان قلنا فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وايران ، فالطريق التآمري الذي يتبعه ترامب وفريقه هو طريق بالاتجاهين ، ووصلت آخر قرارات ترامب بفرض عقوبات على ايران حدود ” اللامعقول والجنون ” ، تماما كما حصل مع سوريا ، فهو يتخذالآن قرارات عقابية تستهدف الغذاء والدواء ، والهدف تجويع الشعبين الايراني والسوري لارضاخ البلدين لمشيئة ” العنصري دونالد ترامب ” .

واشنطن تتبع بدقة كافة الخطوات لشن حرب على الأعمال البطولية التي يقوم بها الايرانيون لتقليل الاعتماد على النفط كمصدر للدخل ، وكذلك ضاعف الشغيلة الايرانيون مرات عديدة انتاجهم في الحقول والمصانع اعتمادا على انفسهم ، وجن جنون ترامب مع انطلاق مشروع أنبوب النفط الذي سيمكن ايران من تصدير مليون برميل يوميا من ميناء نفطي يقع على الساحل الايراني بعد مضيق هرمز متجنبا بذلك كل ما انفقت عليه الولايات المتحدة من برامج عسكرية والكترونية عند مضيق هرمز ، فأعلن فرض عقوبات على صناعات الغذاء في ايران لم يجد أكثر من ذلك لأنه لم يبق شيئا يعاقب ايران عليه الا وفعله ، وأصدر قرارا به وحوله .

تبدو هذه العقوبة ، وكأنها القشة التي ستقصم ظهر البعير خاصة اذا راقبنا ودققنا فيما يرتكبه ترمب في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين ، وهي بلدان يقول ترامب عنها أنها تميل لصالح تنظيمات ، هي وكيلة لايران كحزب الله بلبنان ، والجيش العربي السوري ، والحشد الشعبي في العراق ، ويهمنا هنا أن نركز على أولويات ترامب الذي لم يبق لديه كثير من الوقت فواشنطن وترامب تركزان بقوة على العراق بهدف نشله نهائيا ” حسب ظنهما ” ، من يد ايران وتحويل العراق الى قاعدة للعدوان على ايران ، ولاشك أن الأمر ليس خافيا كثيرا على من يهمه الأمر .
مفتاح القاء القبض على العراق مرة اخرى بشكل كامل ، هو رئيس الوزراء الذي كان مديرا للمخابرات ، والتي تؤكد معلوماتنا أنه كان على علم وتنسيق بعملية واشنطن لاغتيال المهندس وسليماني ، ليس هذا فقط بل انه أعطى الاميركيين موعد هبوط الطائرة بالضبط .

( وسبق أن نشرنا وحذرنا من ذلك ) ، أما العامل الآخر أو المفتاح الآخر فهو ابتزاز واشنطن لمجموعة كبيرة من القيادات السياسية والعسكرية العراقية ، وذلك بتهديدها بنشر أرقام أرصدتها في البنوك الخارجية ” أموال منهوبة ” ، وتجميدها اذا لزم الأمر .

والفاسدون يجب أن يعاقبوا ، والا يسمح لهم بالامساك بخيوط القرار السياسي أو العسكري وكل من يحكم على المقاومة ، ويعتقلها بسبب مقاومتها الاحتلال يجب أن يعاقب ، انهم يريدون تركيع العراق ، وهذا مايجب أن يرفضه شعبنا العربي الأبي في العراق ، ويجب أن تعود بغداد قلعة الأسود ، فالأمر يستهدف العراق خوفا منه ومن دوره العربي لافشال تصفية قضية فلسطين ، ودعم سوريا .

ماذا سيبحث ترامب مع مدير المخابرات السابق ، الذي كان ينسق خطط اميركا في العراق ؟

أترك الجواب لكم …. لكنني أجزم أن الأمر يتصل بالتآمر على المقاومة ، سيذهب الكاظمي الى واشنطن وبيده أوراق اعتماده ، وهي العملية الصهيونية التي شنت على أحد مقرات الحشد الشعبي فريق تحت اسم جهاز مكافحة الارهاب هاجم فريقا عسكريا رسميا ، هو الحشد الشعبي بحجة الامساك بمن أطلق صواريخ على المنطقة الخضراء ، وسيدور الحديث بدهاء الكاظمي حول خطأ ما ارتكب ، وأنه سيتعهد باصلاح هذا الخطأ ” كذب طبعا ” ، ذلك بعد أن زور الاميركيون نص بيان أصدره مكتب العمليات المشتركة باسم الجهتين يتضمن تعابير مليئة بالحقد والتآمر ، طبعا دون ورود كلمة حول انسحاب القوات الاميركية .

وسيضغط كل الذين هددتهم واشنطن بنشر أرقام أرصدتهم لعدم تحويل ” الحادثة ” ، الى موضوع صراع ؟!!
وسيغادر الكاظمي الى واشنطن ، وهو يلبس لباس الحشد وسيغيره على الطائرة لينزل في واشنطن حاملا جثة الحشد الشعبي كأوراق اعتماده لدى الصهيوني دونالد ترامب .

لاشك أن الشيخ الخزعلي يعلم جيدا مايدور، وعملية التعبئة حان وقتها ، فتركيا تغزو جزء من العراق بالجنود والدبابات وتقصف بالطيران ، والبرازاني يفتح أبواب كردستان لاسرائيل ويتحرش الأتراك بايران ، ويخططون لضرب الحشد ، ويطلقون آلاف الدواعش الذين كانوا مخزونين لوقت ” الشدة ” ، ويصعد الاميركيون في منطقة الحدود السورية العراقية لقطع طريق الاتصال بين دمشق وبغداد ، ويحرق أتباعهم المزروعات ” خاصة القمح ” ويستخدمون مصارف لبنان لضرب الليرة السورية والليرة اللبنانية ، ويمنعون من خلال عملائهم عروض الصين للمساعدة في الوصول الى البلدان التي تحتاجها بشكل مصيري .

يا أهل الخير …. يا أمتنا العظيمة كوني عظيمة ، وقاومي بالهجوم وليس بالدفاع … الهجوم هو أفضل وسائل الدفاع ، وسترون جنودهم يرحلون كما رحل أبطال لبنان قوات المارينز بعد عام 1983 ، لقد نهبت واشنطن ومازالت تنهب ثروات العراق ، وتعطي الفتات لقادة لايستحقون هتافكم … يا أهل العراق اذا لم يستعص عليكم ملوك حكموا باسم الانجليز، فلن يستعصي عليكم موظفو ترامب .

( الحشد الشعبي العراقي يتحمل مسؤوليات تاريخية ، وقد يكون الوقت قد حان ليتوسع بحيث يضم مقاتلين من كافة مكونات العراق ، فالمعركة تتسع وقد بشكل الأكراد رافدا هاما ليقاوموا العملاء وخدام اميركا واسرائيل في مناطقهم تحت راية الحشد ، ولاشك أن هنالك نسبة كبيرة جدا من الأكراد المناضلين الذين يرون في واشنطن وتل ابيب عدوا رئيسيا ، هو الذي يتآمر على شعوب المنطقة ، وهذا الأمر يتطلب مواجهة ومقاومة ) .

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة



Nasrallah: Syria triumphs, Israel is waging an imaginary war

Source

Date: 26 June 2020

Author: lecridespeuples

Speech by Hezbollah Secretary General Sayed Hassan Nasrallah on May 13, 2020, on the occasion of the commemoration of the martyrdom of Hezbollah Commander Mostapha Badreddine, known as ‘Zulfiqar’, killed in Syria in May 2016.

Source 

Translation: resistancenews.org

Summary:

  • Syria has already won the war, even if there are still some minor battles to be fought
  • Having failed militarily, the enemies of Syria strive doubly hard in their diplomatic, economic and psychological warfare
  • There is no dissension between the allies of Damascus, nor a struggle for influence between Iran and Russia
  • News of Bashar al-Assad being sidelined is just propaganda
  • There are no Iranian armed forces in Syria, just military cadres and advisers
  • Having bet everything on the terrorists, Israel sees its defeat and fears the recovery of Syria and the threat it will pose to the occupation of the Golan and the very existence of the Zionist entity
  • The so-called Israeli campaign against the Iranian presence in Syria is nothing but window dressing aimed at reassuring Israeli opinion and providing cover for attacks on the Syrian ballistic power
  • Israel presents as a victory a simple redeployment of forces due to successive victories over almost the entire Syrian territory, and a reduction in air movements between Iran and Syria due to the coronavirus
  • Iran, Hezbollah and other Resistance movements will never leave Syria
  • Israeli incursions into Syria are caused by worry, fear and adventurism, but can lead to uncontrolled escalation and regional war

This video only subtitles the last section of the transcript below, ‘Israel in Syria

Transcript:

Syria won the world war against it

[…] Today we can say that Syria won this war. In previous battles, when great achievements were made, such as after the liberation of Homs, Damascus, the South and even Aleppo, it was said that Syria had won the war, and analysts and specialists in strategic issues said no: Syria had won one (or more) battles, but had not (yet) won the war. Because a war is made of many battles: you can win a battle, lose another, win a third, lose the fourth, but all that does not (necessarily) mean that the whole war is won, or that the whole war is lost.

Today, in all simplicity, and via an objective and genuine assessment (of the situation), whoever goes to Syria and travels there —except for the politicized Arab (and Western) media—, whoever goes to Syria, in its provinces, in its cities, in its villages and boroughs, in all the regions currently in the hands of the State, anyone who observes the overall situation in Syria can easily affirm that Syria won the war, although there are still some battles going on. It should not be said that Syria has won one, two or three battles, and has lost one or two others, and that the war is still going on, without it being clear whether Syria will win it or not, no. The fair and accurate strategic assessment is that the Syrian leaders, the Syrian army, the Syrian State and the great majority of the Syrian people who stood firm in this struggle won this war.

Of course, there are still a few battles left, military or political, which require persistence and continuity of action, whether in Idlib, East of the Euphrates or certain areas North of Syria, but this is only a partial, limited and circumscribed part (of Syria). Syria has triumphed over partition projects, Syria has won this war, and suffice it to say that the objectives of this world war (against Syria) for which, according to their own admission, hundreds of billions of Arabian dollars have been spent —the dollar is American, but it is the Arab (countries) that have paid the bills; if this money had been spent for the good of the Arab peoples of our region, they would have extricated them from ignorance, poverty, misery, illiteracy, diseases, and the said funding countries (Saudi Arabia, etc. ) would not face financial incapacity in the face of the economic consequences of the Covid-19 pandemic as they do now—, thousands of tons of weapons and ammunition, tens of thousands of terrorists and takfiris who were brought from all over the world, dozens of international conferences, etc., etc., etc. They have deployed everything, done everything, absolutely everything, to achieve their objective in Syria: sectarian or political slogans, incitement (to racial or religious hatred), everything that the front of Arrogance (imperialism) and its instruments were able to mobilize in terms of resources and ideology, everything they could do against Syria, they did. And Syria, through the perseverance of its leaders, its army, its people and the State, and thanks to the presence and perseverance of its allies by its side, managed to win this war.

And that is why today, when we talk about our martyr leader, Sayed Mustapha Badreddine, and our other martyrs in Syria, we feel, in addition to the consequences for their afterlife and their (eminent) position close to God the Most High and the Exalted as martyrs, we have the feeling that their blood has borne fruit and enabled these results to be achieved, and that the objective for which they went to fight and for which they sacrificed their blood, their peace and their life, and for which they made unremitting efforts night and day, this goal was achieved and it is before our eyes today.

Economic, diplomatic & psychological warfare

I will now raise some points (concerning Syria). The first point is that naturally, what (the enemies of Syria) have been unable to achieve militarily, they have been trying for the past few years to obtain it politically, through political pressure on the Syrian leaders, on the allies of Syria, on Iran, on Russia, on those who stand alongside Syria, through international relations, through the UN Security Council, through intimidation, threats and tempting promises, so that the allies of Damascus will abandon Syria. But all of this has failed so far. And we know that sometimes the political battle is just as intense as the armed struggle. And sometimes its dangers are even greater, and require all of our vigilance and attention. Syria is still plunged into political war and is facing political pressures which, so far, have failed to achieve any of their goals.

Naturally, and I come to the second point, after the failure of the military war and the impotence and the ineffectiveness of the political war and the political pressures in achieving any objective at all, the front of Arrogance (imperialism), the American despots and their Allies resorted to other means, namely psychological warfare on the one hand, and sanctions and blockade on the other. With regard to psychological warfare, a very broad front has been open for years against Syria, and lately there has been an intensification of psychological warfare, some aspects of which I will touch on in a moment. Likewise, the sanctions and the state of siege against Syria are increasing, and they are betting on the economic consequences (which they hope get unbearable for Syria and its allies). The coronavirus has added to these pressures, but this pandemic is not specific to Syria: the pressures of the coronavirus are weighing on the whole world. Today, those who besiege Iran, Syria, Venezuela and other countries, Gaza, Yemen, etc., are starting to suffer the economic consequences of the coronavirus themselves. We have all seen the catastrophe hitting the United States, the countries of Western Europe, as well as certain countries in our region (Saudi Arabia, etc.). In any event, it is also a means of attacking Syria, namely economic pressures, sanctions, the state of siege against Syria.

With regard to the sanctions and the blockade, we place our hopes on the endurance of the Syrian leaders, the Syrian State and the Syrian people, just as they persevered in the face of the military and political war. What gives us hope is that Syria is a country endowed with human capital and colossal possibilities; the Syrian people are full of liveliness, the wealth and innate means of Syria are many and huge. Before the crisis, Syria was not a debt-ridden or weak country, nor was it a country brimming with wealth, but its economy was entirely viable. In some Arab countries, millions of people live in cemeteries, but no family lived in a cemetery in Syria. Anyway, in the economic battle, the livelihood battle, the financial battle, we have good hope in the endurance and initiative of Syria, just as we trust Syria to succeed against the psychological battle.

Tensions between Syria’s allies ?

With regard to the psychological battle, I would like to give an example, before addressing my last point concerning Syria. Part of the psychological battle concerns the situation of the allies, and we often hear that the allies of Damascus have started to abandon Syria. (According to these rumors), Iran would be entangled in its internal situation and would prepare to abandon Syria. Russia, because of the pressures, its internal situation, such pressures or such problems or I don’t know what other rubbish, would abandon Syria. All these words express only dreams and hopes that we have been hearing for years, and some have been disseminated as if they were information, etc., but they were only aspirations (US / Israeli / Saudi wishful thinking).

Among the talking points of the current psychological warfare, let us quote again the recurrent remarks that we find in the media of the Gulf and certain Western media —the Western media are more reluctant to diffuse these reports, because they try to preserve the (little) credibility they still have— about an Iranian-Russian power struggle in Syria. There is no hint of truth in it. I said at the beginning of my speech that I was going to talk about Iran again. In the two points that remain for me to address (on Syria), I will clearly point out certain sensitive points which concern the Islamic Republic of Iran.

Neither the Islamic Republic of Iran, nor Hezbollah, nor the Resistance factions from different countries —Iraq, Afghanistan, Pakistan, etc. ; yes, Resistance movements came from these countries and fought in Syria alongside the Syrian Arab Army, the Syrian people and the Syrian popular forces, and are still present there… The Islamic Republic of Iran is not fighting for influence against anyone in Syria. Neither against Russia —regardless of what Russia is doing— nor against anyone. The position of the Islamic Republic in Syria was clear from the beginning: its (only) goal was to prevent the fall of Syria under American-Israeli control, and under the control of the instruments of Arrogance (imperialism), our common enemy. This was Iran’s goal, and nothing else. The Islamic Republic does not seek any influence in Syria, it has no aims and no greed in Syria, and has no desire to interfere in the internal affairs of Syria. Iranian interference in Syria has never existed, does not exist and will never exist with regard to internal Syrian issues, whether in the form of the regime, government, laws, the State… Iran will never do anything that some other States (especially the imperialist and neo-colonialist West) do, in any case. All that mattered and still matters for the Islamic Republic of Iran is that Syria remains in its (pro-) Arab, (pro-) Islamic, (pro-) Resistance position, that it preserves its identity, its independence, its sovereignty, its unity, that Syria remains a noble and dignified, persevering fortress, does not submit to American and Zionist hegemony, and does not compromise on its rights (over the Golan). This is all that Iran wants in Syria, no more no less. And that does not enter into any struggle for influence with anyone.

Certainly, to be completely frank and sincere, there may be differences between the allies as regards the definition of certain military or ground priorities, political questions, at the level of negotiations, etc. But this in no way leads to a struggle for influence, because the decisions of the Islamic Republic are categorical as regards the position alongside the Syrian leaders (who have the final say on all matters), Iran complying with what they determine and accept. The Islamic Republic has a position of support towards the endurance, the persistence, the maintenance and the independence of Syria, and its resilience in the face of projects of hegemony and control over it, and of liquidation of the Axis of Resistance in the region. In this regard, I would therefore like to reassure the masses & supporters of the Resistance in the Arab-Islamic world: in Syria, there is no struggle for influence between Iran and Russia, so we could say that the front of the allies and supporters of Damascus is plagued by internal strife or is in withdrawal. This is absolutely not true.

Israel in Syria

The other point I also wanted to talk about concerning Syria and Iran in Syria, and the Israeli enemy in Syria, is the Israeli aggressions and the Israeli project in Syria. Especially in the past few weeks, the Zionist Israeli Minister of War (Naftali Bennett) is trying to brag and present (false victories) to the Israeli masses, lying to them and misleading them, and also to the public opinion in the Arab-Muslim world —and there are also Arab media that spread these lies and falsifications—, in order to highlight the imaginary victories and achievements of Israel in Syria at the expense of Syria, the Islamic Republic of Iran and the Axis of Resistance. I want to talk about it a bit, and it may be the first time that I do it in such a frank and detailed way, even if it will be synthetic.

During the first years (of the war in Syria), from 2011, Israel bet on the (terrorist) armed groups. The relations of the armed groups —especially in the south of Syria— with Israel are absolutely undeniable: exchange of information, financing, supplies, medical care, aid and support of all kinds, up to transit, all this is well known and obvious. Israel has been active in the war in Syria since 2011, and has counted & invested heavily on those who fight the regime in Syria. Israel had a whole set of objectives, the highest of which was the fall of the regime and the liquidation of the current administration (of Bashar al-Assad). But there were several other lesser goals.

When this war against Syria failed, and the Zionists understood that their instruments and the horse on which they had bet had failed in Syria, and that they had lost the war… They are still fighting in Syria, but they lost the war, as I just explained. The proof is that all of southern Syria, the vast majority of which was under the control of armed groups, which cooperated with Israel, was assisted by Israel and were Israel’s allies both openly and secretly, they all left, and some left Syria via the Zionist entity. We don’t forget their buses at night.

The Israelis therefore understood that their objective (to bring down the regime) had failed. They therefore aimed at a new objective, namely to fight against a new danger which appears to them, new dangers which will emanate from the situation and the victory in Syria. What are these new dangers? Some reside in the Syrian Arab forces themselves, in the Syrian army and in the Syrian military capabilities, especially with regard to ballistic capability and the manufacture of precision missiles. And that’s why we see that Israel is attacking everything related to the production of missiles in Syria, because he considers that the ballistic capacity and the manufacture of missiles constitute a (enormous) force for Syria, and obviously also for the Axis of Resistance.

Israel therefore considers Syria as a future threat, Syria which has stood firm during all these years in the face of a universal war waged against it: if Damascus regains its strength and regains its health, and develops its military, human and material capabilities, this will give Syria prevalence in the region and in the Arab-Israeli struggle. Therefore, Israel considers Syria as a threat, a future threat: Syria may not be a current threat, because it remains entangled in its internal situation and the few battles that remain to be fought. Likewise, Israel views the presence of Iran and Resistance factions in Syria as a threat. Israel is worried about Syria, Israel is afraid. Israel is terrified of what the future holds for it in Syria. This is the true description of the situation.

So look at the way Israeli officials express themselves about the Golan Heights, claiming that in southern Syria, for example, Hezbollah has a certain presence and a certain activity, and is trying to create a structure (of Resistance), with the help, silence or complicity of the Syrian authorities, cooperating with young Syrians (combatants) in order to recover the Golan and attack the Israeli occupation in the Golan. And all this while nothing important has happened yet. But this simple assumption, this simple fact created an atmosphere of terror within the Zionist entity, and sometimes pushes it to escalation measures which can lead to unforeseen and dramatic consequences (an open regional war). This indicates that Israel behaves towards Syria from a position of worry, fear and terror in the face of the consequences of the great victory in Syria. You have to keep that in mind in the first place.

Israel has therefore announced a goal in Syria. He cannot declare that he strikes Syria and the Syrian army, even if that is what he is doing concretely. Israel has therefore announced a goal linked to the Iranian presence in Syria, and the presence of Hezbollah, even if he insists above all on the Iranian presence. So they launched a campaign under the slogan “We want to expel Iran from Syria.” And their stupidity is such that it prompted the Israeli Minister of War, Naftali Bennett, to go so far as to set a timetable, promising that before the end of 2020, he would have ended the Iranian presence in Syria. So remember this deadline and count the months that we have before the end of the year to see what will happen to the promise of this stupid minister.

Israel has therefore worked to achieve this goal. What did they do, apart from the international, regional and domestic incitement, and the attempt to present the Iranian presence in Syria —which I will describe in detail— as having gone from a factor of assistance to a burden for Syria, which is a gross lie? They began with airstrikes and air operations which occasionally hit means of transport, warehouses or certain locations in Syria. This has been happening for years, and I never talked about it (in detail).

What is new? The new thing is that Israel goes astray, tricks its people and deceives the opinion in our region (and in the world) —and we are always fighting this battle to raise public awareness by revealing the truth—, trying to present certain details like the proofs of his victory in Syria and the beginning of the defeat of the Axis of Resistance or the Islamic Republic of Iran, the beginning of our exit and withdrawal (from Syria).

What are the clues and evidence that Israel puts forward? For several weeks, certain Israeli officials, media and analysts have been propagating these statements, even if other Israeli analysts say that these statements are inaccurate and just for show —and the latter are the ones who are right. Israel has spoken of several points (put forward as evidence of an Iranian withdrawal from Syria):

1/ the number of troops: the “Iranian (armed) forces”, to use their expression, would have greatly decreased in Syria;

2/ certain bases that have been evacuated, returned (to the Syrian authorities) or abandoned;

3/ the concentration of efforts on eastern Syria and the presence in the region of al-Boukamal, Deir Ezzor, etc.

The conclusion of all of this, (if we are to believe the Zionist enemy), is that the result of intelligence operations, military actions and aerial bombardments carried out by Israel, have largely fulfilled their objectives: Iran would leave Syria, the Iranians would be in full withdrawal, Hezbollah would retreat, and this moron (Bennett) believes he achieved an historic exploit which he trumpets  at every occasion, predicting the full achievement of this objective before the end of 2020. Just see how he spreads these lies and fools public opinion.

Let me show you the real situation. First, regarding the situation on the ground, Israel keeps talking about the presence of “Iranian (armed) forces”, but in Syria there have only been Iranian military advisers and experts since 2011. I would like to say that they were present even before 2011 alongside the Syrian Arab Army and alongside the Resistance in Lebanon (Hezbollah), and after 2011, they remained, and due to the events, their number increased. But there are no Iranian military forces in Syria. When we talk about Iranian military forces, we mean one or more battalions, one or more units, legions, etc. That is what we are referring to when we talk about the armed forces.

There are a number of military advisers and experts in Syria, the number of which has increased with the events (since 2011). They had and still have a very important role:

1/ providing support and advice to the Syrian armed forces;

2/ managing groups of Syrian, Arab and Islamic popular forces which they train, arm and lead in the various battles in progress;

3/ coordinating operations with Resistance movements, including Hezbollah;

4/ coordinating the logistical support operations provided by the Iranian defense ministry to the Syrian defense ministry.

These Iranian advisers are not Iranian (armed) forces. It is not an Iranian armed presence.

You see, the Israelis announced a nonexistent, illusory, imaginary goal, similar to the objective of successive American administrations to prevent Iran from manufacturing nuclear weapons, while the Iranians do not have nuclear weapons and do not want to obtain nuclear weapons. In Syria, Israel is waging an imaginary battle to prevent Iranian forces from being present in Syria. While in Syria there are only Iranian military advisers and military experts. Despite all the difficulties, the situation in Syria in no way requires the arrival of Iranian (armed) forces in Syria.

To be frank and honest, at one point, a real discussion took place on this subject with the Iranian leaders, and at one point, for a few months, certain Iranian armed forces came to Aleppo, for 2 or 3 months. But apart from this exceptional case, there have never been Iranian forces in Syria, and I say and repeat that there are only advisers, in the number required by the situation: there may be more or less according to the needs of the field, and many of them fell martyrs —some could put forward this argument as proof of an armed presence; but it’s because these advisers were on the front lines alongside the Syrian Arab Army and Resistance factions, fighting and participating in battles, in the manner of the school of their commander of the al-Quds Forces, the martyr Qassem Soleimani, may God the Most High be pleased with him. This is therefore the real and precise description of the situation.

Secondly, naturally, as the battles were won, whether for the Iranians or the factions of the Resistance, and sometimes even for the Syrian army, when the battle or the threat ended in a region, there was no longer any reason to maintain a presence of combatants or military bases, nor our positions on combat axes and front lines. At one time, the fighting was taking place (simultaneously) in Homs, in the rif of Damascus, in Damascus, in the East of Homs, in the suburbs of Aleppo and in Aleppo itself, in Idlib, in the south of Syria, Badiya, al-Boukamal, Deir Ezzor, etc. It was therefore natural to have a presence (of the armed forces) in all these regions. While on the coast, there were no battles, and there was therefore no reason to have this presence.

When the province of Homs was liberated, this presence ceased. Same thing when the battles in Damascus and in the rif of Hama ended, as well as in southern Syria, in Palmyra and in the Badiya. If the Syrian army, of which it is the country, wanted to maintain a certain presence in certain barracks, to take the necessary precautions (to face a possible resurgence of the terrorists), that made sense; but as for the auxiliary forces, whether Iranians, Hezbollah or other factions of the Resistance, it is quite natural that they left this region, maintaining only the minimum of personnel, of combatants and of material there as a precaution. There would have been no reason to maintain the same number of forces, the same bases, etc.

For about two years, when this victory became clear, especially after the liberation of the Badiya and the opening of the highway to Aleppo, and the end of the battle in Damascus, in the rif of Damascus and in the south, the (Syrian & allied) forces gathered (in the last places of activity of the terrorists). The presence of many Iranian advisers was no longer required, and so they returned to Iran. Likewise for a number of Hezbollah fighters and cadres in Syria, whose presence was no longer useful, so they returned to Lebanon. Many of our Iraqi brothers and other nationalities were no longer required, so they returned home.

The situation in Syria having become very good, (what would have been the point of maintaining all this presence)? Some bases and barracks have always remained empty, and had been prepared in case there was a need for additional manpower. Many bases and barracks were no longer useful because there were no more fights, and were therefore abandoned. It all started two years ago or more, and has nothing to do with Israeli operations and attacks in Syria. It has nothing to do with the Israeli strikes in Syria. And that has nothing to do with the martyrdom of brother commander Hajj Qassem Soleimani. It started under his leadership, and the current leadership of the Al-Quds Forces (IRGC) continues the same program it began operating over two years ago.

Likewise, Hezbollah and the rest of the factions of the Resistance have started to do the same for more than two years, namely to decrease the troops, decrease the number of (active) bases, decrease the presence, because Syria begins to recover, Syria has won, the Syrian Arab Army has won, many frontlines no longer exist, the battles having been definitively won there. This is the truth.

Today, when anyone talks about a downsizing of foreign forces in Syria… Let me give you an example for Lebanon. At some point I announced that on the whole axis of Qalamoun, we ended our presence (that used to be massive), keeping only one or two positions. Same thing for the whole axis of Zabadani. All was done in coordination with the Syrian army. Is this an Israeli success? Or is this fact explained because the Syrian army and the Resistance won all the battles in these regions, as well as in the rif of Damascus, in the rif of Homs, etc. What would be the point, once the fighting is over, of staying on the mountains, in the cold, in the heat, what good is it to mobilize and use resources, etc. All that would be useless, it would be a waste of material and human resources. When the fighting is over, all we have to do is pack up and return to our main front, namely southern Lebanon (facing Israel).

The pseudo-evidence put forward by Israel today, namely the issue of the reduction of troops in Syria, the total or partial evacuation of certain places, bases or positions, this is only due to the fact that the presence there would no longer make any sense, as for example in Damascus or around Damascus, where the fighting has stopped. It is quite natural that the military presence should go to al-Boukamal, Deir Ezzor, Aleppo, Idlib, because the front lines are there, and there is no more fighting elsewhere. The remaining battles are there, so those who want to help must go there and not sit (arms crossed) in Damascus.

The pseudo-evidence advanced by Israel in no way proves Israeli successes, but proves the victory of Syria, the victory of the Islamic Republic of Iran, the victory of Hezbollah, the victory of the Axis of Resistance in Syria. This victory in the war involves, as with any army and any military force in the world, a redeployment of forces in accordance with new responsibilities and new challenges, in the light of our achievements and victories.

More so, a sign of the imbecility and lies of the Israeli media is that they have tried to explain the fact that for example, lately, the movements between Syria and Iran have decreased somewhat —air freight, the movement of airplanes—, and this has also been put forward as evidence of the Israeli military successes in Syria, while these claims are nothing but lies and falsifications. The cause is the coronavirus. The covid-19 which impacted the US military, European armies, and even the army of the Israeli enemy itself, which canceled maneuvers, training, and large military parades planned to celebrate the anniversary of the victory of 1945, and it is only natural that the pandemic also affects Syria, the Islamic Republic, ourselves and everyone.

To summarize this point, by way of synthesis before evoking the internal situation in Lebanon in the minutes that I have left, I would like to address the Israeli public to invite them to check their information and not to believe the lies of their leaders, who put forward imaginary victories in Syria, whether against Syria or against Iran. Admittedly, Syria suffers prejudice, just as Iranian advisers, Hezbollah and the Resistance in Syria are affected by the Israeli aggressions, which the Syrian, Iranian and Resistance leaders consider as they should —I don’t have time to speak in detail about our point of view on the issue, I will do it another time if necessary—, but the Israelis need to know that what their leaders are saying is only lies, deception and illusions, purely imaginary achievements. And if Israel continues on this path, they can make a mistake or a blunder that would blow up the whole region.

As for the announced objective, namely to expel the Iranian presence —the military advisers, and not the pseudo Iranian forces, as I explained— or even to expel Hezbollah and the Resistance from Syria, this objective will never be achieved, o Zionists. This objective will never be achieved. These advisers are present following a joint decision by Syria and Iran, and the Resistance movements are present at the request of the Syrian leaders and in accordance with the will of the Resistance movements themselves, and all those who, since 2011 to date, have sacrificed thousands of martyrs and suffered thousands of injuries, will not be defeated or deterred by an air strike or an assassination here and there. They will remain firmly on their positions, and will not abandon the battlefield or the place under any circumstances. This goal is unachievable.

These are just illusions that you live in your imagination; you are engaging in sheer adventurism, and at any moment, you can make a serious error in Syria that you will regret bitterly. […]

See also:

Malcolm X about race, crime and police brutality: ‘You can’t be a Negro in America and not have a criminal record’

Khamenei: George Floyd’s murder mirrors what the United States did to the world

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” Hassan Nasrallah

ترنّح اللوبي الصهيوني في أميركا

زياد حافظ

ما زالت بعض النخب العربية وفي لبنان تعتقد أنّ الولايات المتحدة قدر مفروض على العالم وأنّ الكيان الصهيوني له اليد العليا في الولايات المتحدة عبر نفوذ اللوبي الصهيوني الذي يطيح بكلّ من يقف ضدّ الكيان. وضحايا اللوبي الصهيوني في الفضاء السياسي الرسمي وفي الفضاء الجامعي والفضاء الإعلامي كان عددهم كبيراً يُضرب المثل بهم. حتى الآن.

لكن من يتتبّع بدّقة التحوّلات التي تحصل في المجتمع الأميركي وفي السياسة وفي الجامعة وفي الإعلام يرى بكلّ وضوح خطاً بيانياً يشير إلى ترهّل ذلك النفوذ منذ نهاية ولاية بوش الابن. فالمغامرة الأميركية غير المحسوبة (نعم) في احتلالها للعراق لا لسبب وجيه كالمصلحة الأميركية، أو الأمن القومي الأميركي، ولا الحرص على السلام العالمي، فهذه المغامرة المكلفة بشرياً، واقتصادياً، وقبل كلّ ذلك معنوياً وأخلاقياً كانت لمصلحة الكيان أولاً وأخيراً. فسياسة المحافظين الجدد كانت وما زالت سياسة صهيونية فقط لا غير تلبس لباس المصلحة الأميركية. لكن انكشافهم كان ملحوظاً وإنْ حالفهم في ولايتي باراك أوباما المتدخلّون الليبراليون. فبدأ المشهد يتغيّر تدريجياً حيث نرى عبارات كـ «الحلف الانجلو صهيوني» في مواقع الكترونية محافظة كموقع «اونز ريفيو» على سبيل المثال وليس الحصر.

نتائج الحرب على العراق من جهة وانتشار وسائل التواصل الإعلامي التي تجاوزت احتكار المعلومات بالإعلام المهيمن والذي يقوده اللوبي الصهيوني من جهة أخرى ساهما في فضح انتهاكات الكيان الصهيوني كما كشفا أيضاً ضعف الكيان وعجزه عن تحقيق مصالح الولايات المتحدة. فحرب تموز 2006 التي يحيي لبنان ذكراها الرابعة عشر قريباً كانت نقطة تحوّل في الوعي الأميركي حول «الأسطورة الصهيونية» والجيش الذي لا يُقهر. فالوعي الباطني الأميركي لا يحبّذ الخاسر وينظر إلى القوّة بعين الإعجاب وإنْ لم يقدر على التعبير عن ذلك بشكل صريح.

واللوبي الصهيوني مُني خلال السنوات الماضية بسلسلة من الهزائم في الفضاء السياسي والجامعي والإعلامي. فعلى الصعيد السياسي كانت رهانات اللوبي الصهيوني خاسرة خلال الانتخابات الرئاسية سنة 2008 و2012 و2016. فاللوبي الصهيوني لم يدعم باراك أوباما في انتخابات 2008 بل دعم منافسه جون ماكين، وفي انتخابات 2012 تدخّل نتنياهو بشكل سافر ومعه اللوبي في الانتخابات ودعم ميتش رومني ضدّ باراك أوباما، وفي انتخابات 2016 دعم بشكل سافر هيلاري كلنتون. واللوبي الصهيوني في أميركا لم يوقف الحملات ضدّ دونالد ترامب منذ بداية الولاية رغم العلاقة الحميمة بين ترامب ونتنياهو. وتجلّى ذلك في موقف الاعلام المهيمن والمناهض لترامب الذي يسيطر عليه اللوبي الصهيوني بدون منازع.

أما على صعيد الكونغرس الأميركي تلقّى اللوبي الصهيوني صفعات متتالية عامي 2018 و2020 في الانتخابات الأولية لتسمية مرشّحي الحزب الديمقراطي. ففي 2018 تمّت هزيمة جو كرولي النائب عن الدائرة رقم 14 في المدينة، ورئيس تجمّع الديمقراطيين في مدينة نيويورك والرقم الثالث في التراتبية الحزبية داخل الكونغرس بعد نانسي بيلوزي. فمدينة نيويورك هي المعقل الرئيسي للجالية اليهودية في الولايات المتحدة، والهزيمة أتت على يد شابة في التاسعة والعشرين من عمرها ومنحدرة من أصول بورتوريكية الكسندرا اوكازيو كورتيز. واشتهرت كورتيز، مع زميلتيها في مجلس النوّاب الأميركي رشيدة طليب والهان عمر، خلال ولايتهن الأولى بتأييد القضية الفلسطينية وطرح أجندة تقدّمية للإصلاح الاقتصادي والسياسي الأميركي ما أغضب قيادة الحزب الديمقراطي.

واعتبر اللوبي الصهيوني أنها صدفة لن تتكرّر وعمل سنة 2020على رصد أموال لصالح منافستها في الانتخابات الأولية في مدينة نيويورك. رغم ذلك استطاعت كورتيز التفوّق على منافستها ميشال كاروزو كابريرا، وهي مراسلة في محطة «ان بي سي» الأميركية، بنسبة 73 بالمائة من الأصوات.

لكن الصدمة الأكبر التي تلقّاها اللوبي الصهيوني هي خسارة أكثر المتشدّدين لصالح الكيان الصهيوني اليوت انجيل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النوّاب الأميركي وأيضاً في مدينة نيويورك المعقل الرئيسي للوبي الصهيوني. هزيمة انجيل كانت أيضاً بفارق كبير لصالح منافسه جمال بومان المنحدر من أصول أفريقية الذي فاز بنسبة 61 بالمائة. الفارق الكبير بين المرشح الصهيوني المهزوم في الدائرتين له دلائل عدّة.

الدلالة الأولى هي أنّ قيادة الحزب الديمقراطي لا تستطيع السيطرة على القاعدة وخاصة القاعدة الشبابية وفي الجاليات الأقلّية. فهناك انقطاع كبير بين القيادة والقاعدة الشبابية يبرز في العديد من الملفّات التي تهمّ القاعدة والتي تعارضها القيادة، والعكس صحيح.

الدلالة الثانية هي أنّ الانفصام داخل الحزب الديمقراطي قد يلقي بظلاله على الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني حيث مرشّح اللوبي الصهيوني جوزيف بايدن الذي يحظى بتأييد الاعلام المهيمن لا يستهوي القاعدة الشبابية. ومن مؤشرات ذلك الحماس المنخفض هو أنّ في الانتخابات الفرعية التي جرت في الدائرة 25 في ولاية كاليفورنيا في شهر أيار 2020 استطاع المرشحّ الجمهوري مايك غارسيا أن يهزم منافسته من الحزب الديمقراطي كريستي سميث. والمعروف أنّ ولاية كاليفورنيا صوّتت بشكل مكثّف لصالح هيلاري كلنتون سنة 2016 بفارق 3 ملايين صوت! صحيح أنّ دائرة واحدة لا تعني أنّ كلّ الدوائر مثلها لكن ما حصل كان بمثابة إنذار للحزب الديمقراطي. فرغم الدعاية ضدّ الحزب الجمهوري وضدّ الرئيس ترامب شخصياً استطاع الحزب الجمهوري الفوز وسط هذه الأجواء المشحونة بالاحتقان الحزبي. لم يقدم الشباب الديمقراطي على التصويت كما كان مرتقباً وهذا ينذر بنتائج وخيمة للمرشح الرئاسي جوزيف بايدن في تشرين الثاني 2020.

الدلالة الثالثة أنّ المال والإعلام المهيمن اللذين يملكهما اللوبي الصهيوني لم يعد كافياً في مواجهة المعلومات المتدفّقة على المواطن الأميركي عبر التواصل الاجتماعي. فالسردية التي كانت سائدة لصالح الكيان لم تعد مقبولة. لذلك نرى تصاعد الدعوات عند عدد من أعضاء الكونغرس لقطع المساعدات للكيان الصهيوني في الحدّ الأقصى أو تخفيضها في الحدّ الأدنى بسبب انتهاك الكيان الصهيوني لحقوق الإنسان ونظام التمييز العنصري الذي يفرضه الكيان على الفلسطينيين. هذه ظاهرة جديدة لم تكن مألوفة ومسموحة. فالتمييز العنصري الصهيوني في فلسطين يصطدم مع الموجة العارمة المناهضة للعنصرية التي تجتاح المدن الأميركية ما يؤجّج التعبئة ضدّ الكيان ويفسّر الظاهرة الجديدة.

وهناك إشارة إضافية حول التحوّل في المزاج السياسي الأميركي. فإذا كان الكونغرس الأميركي أرضاً محتلّة من قبل اللوبي الصهيوني وفقاً لمقولة بات بيوكنان وما زال، فإنّ أصوات داخل الحزب الجمهوري الذي يسيطر عليه الانجيليون الجدد ترتفع مندّدة بمحاولة ضمّ الضفة الغربية إلى الكيان. فالعريضة التي وقّعها منذ بضعة أسابيع 116 نائب من الحزب الجمهوري من أصل 198 يؤّيدون فيها ضمّ الضفة الغربية بحجة أنها ضرورية لأمن الكيان إلاّ أن تخلّف 72 نائب عن التوقيع له دلالات كبيرة وذلك في موسم انتخابي في غاية الشحن والاستقطاب. صحيح أنّ أكثرية وقّعت على العريضة ولكنها ليست كاسحة كما أنّ المعارضين لها أقلّية ولكنها وازنة. هذا لم يكن موجودا أو ممكناً منذ بضعة أشهر. ويعتبر المحلّل المرموق فيليب جيرالدي أنّ نتائج الانتخابات الأولية في نيويورك قد لا تكون حاسمة إلاّ أنها تنذر بتغييرات كبيرة في المشهد السياسي. ما لم يكن ممكناً أن يتصوّره المرء منذ بضعة سنين أصبح واقعاً وإن لم يصل إلى درجة الهيمنة. لكن مسار الأمور هي اتجاه تراجع نفوذ اللوبي الصهيوني.

تصرّفات حكومة نتنياهو وسوء إدارة البيت الأبيض للملف الفلسطيني من قبل الرئيس بسبب نفوذ صهره جاريد كوشنر ووزير خارجيته مايك بومبيو أصبح مصدراً للقلق عند القيادات اليهودية في الولايات المتحدة. فدنيس روس يعتقد أنّ قرار الضمّ قد يهدّد ليس فقط الكيان عبر انتفاضة عارمة بل أيضاً مستقبل الجالية اليهودية في الولايات المتحدة بسبب التصرّف اللاإنساني لحكومة الكيان. ويشاطر في هذا الرأي العديد من القيادات اليهودية التي لا تريد الانشقاق عن الموقف العام لكنّها غير راضية عن مسار الأمور في الكيان وانعكاساته المحتملة على الجالية اليهودية. من ضمن هذه الشخصيات جاريد غرينبلاط المستشار السابق في الأبيض للرئيس ترامب والمسؤول مع صهر الرئيس كوشنر عن الملفّ الفلسطيني.

أما على صعيد الفضاء الجامعي فهناك شبه تسليم بأنّ الكيان الصهيوني خسر الحرب الدعائية. فنجاح حملة «بي دي أس» في العديد من الجامعات الأميركية الكبيرة ستكون له ارتدادات في الوعي السياسي للنخب عندما يصبح الطلاّب في مراكز القرار بعد بضعة سنين. كما أنّ قرار مجمع الكنائس الانجيلية البريسبيتارية بإنهاء استثمارات أوقافها في محفظات مالية توظّف في الكيان الصهيوني له أيضاً دلالات كبيرة وإنْ لم تكن تلك الكنيسة أكبر الكنائس الانجيلية في الولايات المتحدة. هذا لا يعني أنّ الحرب انتهت فاللوبي الصهيوني استطاع أن ينتزع تشريعات في المجالس المحلّية في 28 ولاية تعاقب من يلتزم بالمقاطعة وتمنع التعامل والمقاولة مع كلّ من لا يوقّع على وثيقة يلتزم بها في نبذ المقاطعة. القضية أصبحت في المحاكم الاتحادية ويعتبر العديد من الحقوقيين أنّ تلك التشريعات تخالف الدستور بشكل واضح خاصة في ما يتعلّق بحرّية التعبير والتعاقد.

وعلى الصعيد الإعلامي أيضاً نشهد في الإعلام الموازي للإعلام الشركاتي المهيمن تنامي المقالات والأبحاث التي تندّد بجرائم الكيان الصهيوني وتندّد أيضاً بالإعلام المهيمن الذي يسكت عن تلك التجاوزات بل يمعن أيضاً في تشويه المشهد في فلسطين. والاعلام الموازي يحظى بأقلام نيّرة وعالمة بينما الكتاب في الإعلام المهيمن في منتهى الرداءة الفكرية والأخلاقية. هناك عالمان مختلفان. ففي عالم الإعلام الموازي الذي يضمّ العديد من المواقع الإلكترونية المتخصصة بالشؤون الدولية والداخلية في الولايات المتحدة تتبلور ثقافة تميّز بين مصالح الولايات المتحدة ومصالح الكيان بينما ذلك التمايز مفقود في الإعلام المهيمن.

هذه الملاحظات لا تعني أنّ اللوبي الصهيوني انتهى. فما زال قويا ومؤثّرا في الكونغرس رغم الانتكاسات التي عرضناها. بات واضحاً أنّ حدود نفوذه لم تعد تتجاوز الكونغرس ومحيط واشنطن الكبرى وهذا دليل على التراجع مع الزمن وبسبب نضال الجهات المعادية لنفوذ الكيان الصهيوني في المجتمع الأميركي. فالانتكاسات تتكاثر لتتخطّى «الصدفة» او «الحالة الفريدة» وقد تبشّر بانقلاب كامل في الموقف. فمكان مستحيلاً منذ فترة قصيرة أصبح ممكنا. لعلّ النخب العربية واللبنانية تتعظ من تلك التحوّلات فتخفّف من المراهنة على الكيان والولايات المتحدة.

Lebanon’s Judge Pledges Resignation if Questioned, FM Summons US Ambassador

Source

June 28, 2020

manar-02148980015933392426

Lebanon Judge Mohammad Mazeh pledged on Sunday that he would resign should he be questioned over his ruling against the US ambassador.

“Some news websites have reported that Mr. State Prosecutor Judge Ghassan Oueidat has referred me to judicial inspection over ineligibility. I have not been informed of anything in this regard,” the urgent matters judge in the southern city of Tyre said in a statement.

“Should the issue turn out to be true, and before being referred to inspection over a ruling I issued with a clear conscience and full conviction… I hereby submit a request to be relieved of my duties at the judiciary, which I will officially submit on Tuesday,” Mazeh added.

State Prosecutor Ghassan Oueidat later denied that he had referred Mazeh to judicial inspection.

This came as Minister of Foreign Affairs Nassif Hitti summoned the American Ambassador to a meeting on Monday at 3:00 p.m., in wake of her recent statements.

Shea blatantly infringed on Lebanon’s sovereignty by using a hateful terminology against the Lebanese government in a clear intervention in the country’s domestic affairs.

During an interview with Saudi-owned news channel Al-Hadath aired on Friday, Shea had said that the United States has “grave concerns about the role of Hezbollah,” describing it as “a designated terrorist organization.”

“It has siphoned off billions of dollars that should have gone into government coffers so that the government can provide basic services to its people,” she said accusing the resistance party of obstruction to economic reforms to the Lebanese economy.

This statement is considered a violation of the first paragraph of Article 41 of the Vienna Convention, which obliges the diplomat to respect the laws and regulations of the independent state and avoid interfering in its internal affairs

Mazeh has sparked a storm of hailing and suspicious criticism after he placed a yearlong gag order on local and international media outlets in Lebanon to interview US Ambassador to Lebanon Dorothy Shea.

Mazeh said he acted after receiving a complaint from a citizen who considered Shea’s comments insulting to the Lebanese people.

The media outlets which interview Shea “would be contributing intentionally or unintentionally to the blatant aggression on the rights of those who feel insulted from the interview,” Mazeh wrote in a decision in which he said Shea’s comments incited sectarian strife and threatened social peace.

The judge said violators would be penalized with a one-year suspension and asked the Information Ministry to disseminate the order.

Several Lebanese officials hailed the ban as “brave”, saying Shea had crossed a line by interfering in Lebanon’s internal affairs.

Taking to Twitter, Information Minister Manal Abdel-Samad wrote that the judiciary may be reacting to the interference of some diplomats in the country’s affairs.

However, “no one has the right to prevent the media from covering news or undermine press freedoms,” she wrote.

Source: Websites

Lebanon: Judicial Decision Bans Media Outlets from Hosting US Ambassador

Source

105586579_4065417913533195_6009611978963931555_n_695741

The emergency matters judge, Mohammad Mazeh, issued Saturday a decision which bans the US ambassador to Lebanon Dorothy Shea from making media statements.

The judicial decision also prohibits the media outlets from hosting Shea under the penalty of closure and imposition of fines which reach up to tens of millions.

The US diplomat has recently made several statements in which she accused Hezbollah of destabilizing Lebanon, instigating the various Lebanese segments against the Resistance.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: