واشنطن تستعدّ لشنّ حرب نوويّة ضدّ موسكو وبكين…!

محمد صادق الحسيني

في الوقت الذي ينشغل فيه الرأي العام والإعلام الأميركيين بمهرجان الانتخابات الرئاسية الأميركية فإن المخططين الاستراتيجيين العسكريين في واشنطن منشغلون بالتخطيط لحرب نووية ضدّ كل من موسكو وبكين.

اي انّ الولايات المتحدة قد تجاوزت مرحلة الحشد الاستراتيجي ضدّ هاتين القوتين العظميين، الصين الشعبية وروسيا الاتحادية، وانتقلت الى مرحلة الاستعداد العملياتي لتنفيذ ضربات نووية ضدهما، وذلك بعد فشل كل المشاريع الأميركية، في كل من غرب آسيا وجنوب شرق آسيا (بحار الصين) وأميركا الجنوبية (فنزويلا)، التي كانت تهدف الى استعادة الهيمنة الأميركية المطلقة على العالم والتي بدأت بالذوبان، بعد صعود القوى الدوليّة، روسيا والصين، والقوى الاقليمية الدولية، الجمهورية الاسلامية، وبعد ان بدأ الاقتصاد الصيني يقترب بتوأدة / بثبات من التربع على الكرسي الاقتصادي الاول في العالم.

وبالنظر إلى أهمية هذا الموقع الإخباري، الذي تديره وزارة الخارجية الالمانية، بشكل غير مباشر، ويرأس تحريره هورست تويبرت ، المعروف بارتباطاته الوثيقة ليس فقط بالخارجية الألمانية، وإنما باجهزة الاستخبارات الالمانية، وفِي مقدمتها الاستخبارات العسكرية، وبالنظر الى ما جاء في التقرير من تفاصيل غاية في الأهمية، والتي سنأتي على ذكرها لاحقاً، وانطلاقاً من ردود الفعل الروسية، الدبلوماسية والإعلامية، على هذه الاستعدادات العسكرية الأميركية الأطلسية الخطيرة، فإن من الضروري التأكيد على النقاط المهمة التالية:

أولاً: امتلاك القيادة السياسية والعسكرية الروسية والصينية معلومات دقيقة جداً، عن خطط الحرب النووية التي يجري التخطيط لها، في البنتاغون الأميركي وفي دوائر حلف شمال الأطلسي في أوروبا، وهو:

البقية

More Pressure On Russia Will Have No Effect

20 years of Vladimir Putin in power: a timeline.

Source

October 17, 2020

Over the last years the U.S. and its EU puppies have ratcheted up their pressure on Russia. They seem to believe that they can compel Russia to follow their diktat. They can’t. But the illusion that Russia will finally snap, if only a few more sanctions ar applied or a few more houses in Russia’s neighborhood are set on fire, never goes away.

As Gilbert Doctorow describes the situation:

The fires burning at Russia’s borders in the Caucasus are an add-on to the disorder and conflict on its Western border in neighboring Belarus, where fuel is poured on daily by pyromaniacs at the head of the European Union acting surely in concert with Washington.

Yesterday we learned of the decision of the European Council to impose sanctions on President Lukashenko, a nearly unprecedented action when directed against the head of state of a sovereign nation.

It is easy enough to see that the real intent of the sanctions is to put pressure on the Kremlin, which is Lukashenko’s guarantor in power, to compound the several other measures being implemented simultaneously in the hope that Putin and his entourage will finally crack and submit to American global hegemony as Europe did long ago.

The anti-Russia full tilt ahead policy outlined above is going on against a background of the U.S. presidential electoral campaigns. The Democrats continue to try to depict Donald Trump as “Putin’s puppy,” as if the President has been kindly to his fellow autocrat while in office. Of course, under the dictates of the Democrat-controlled House and with the complicity of the anti-Russian staff in the State Department, in the Pentagon, American policy towards Russia over the entire period of Trump’s presidency has been one of never ending ratcheting up of military, informational, economic and other pressures in the hope that Vladimir Putin or his entourage would crack. Were it not for the nerves of steel of Mr. Putin and his close advisers, the irresponsible pressure policies outlined above could result in aggressive behavior and risk taking by Russia that would make the Cuban missile crisis look like child’s play.

The U.S. arms industry lobby, in form of the Atlantic Council, confirms the ‘western’ strategy Doctorow describes. It calls for ‘ramping up on Russia’ with even more sanctions:

Key to raising the costs to Russia is a more proactive transatlantic strategy for sanctions against the Russian economy and Putin’s power base, together with other steps to reduce Russian energy leverage and export revenue. A new NATO Russia policy should be pursued in tandem with the European Union (EU), which sets European sanctions policy and faces the same threats from Russian cyberattacks and disinformation. At a minimum, EU sanctions resulting from hostilities in Ukraine should be extended, like the Crimea sanctions, for one year rather than every six months. Better yet, allies and EU members should tighten sanctions further and extend them on an indefinite basis until Russia ends its aggression and takes concrete steps toward de-escalation.

It also wants Europe to pay for weapons in the Ukraine and Georgia:

A more dynamic NATO strategy for Russia should go hand in hand with a more proactive policy toward Ukraine and Georgia in the framework of an enhanced Black Sea strategy. The goal should be to boost both partners’ deterrence capacity and reduce Moscow’s ability to undermine their sovereignty even as NATO membership remains on the back burner for the time being.

As part of this expanded effort, European allies should do more to bolster Ukraine and Georgia’s ground, air, and naval capabilities, complementing the United States’ and Canada’s efforts that began in 2014.

The purpose of the whole campaign against Russia, explains the Atlantic Council author, is to subordinate it to U.S. demands:

Relations between the West and Moscow had begun to deteriorate even before Russia’s watershed invasion of Ukraine, driven principally by Moscow’s fear of the encroachment of Western values and their potential to undermine the Putin regime. With the possibility of a further sixteen years of Putin’s rule, most experts believe relations are likely to remain confrontational for years to come. They argue that the best the United States and its allies can do is manage this competition and discourage aggressive actions from Moscow. However, by pushing back against Russia more forcefully in the near and medium term, allies are more likely to eventually convince Moscow to return to compliance with the rules of the liberal international order and to mutually beneficial cooperation as envisaged under the 1997 NATO-Russia Founding Act.

The ‘rules of the liberal international order’ are of course whatever the U.S. claims they are. They may change at any moment and without notice to whatever new rules are the most convenient for U.S. foreign policy.

But as Doctorow said above, Putin and his advisors stay calm and ignore such trash despite all the hostility expressed against them.

One of Putin’s close advisors is of course Russia’s Foreign Minister Sergei Lavrov. In a wide ranging interview with Russian radio stations he recently touched on many of the issues Doctorow also mentions. With regards to U.S. strategy towards Russia Lavrov diagnoses:

Sergey Lavrov: […] You mentioned in one of your previous questions that no matter what we do, the West will try to hobble and restrain us, and undermine our efforts in the economy, politics, and technology. These are all elements of one approach.

Question: Their national security strategy states that they will do so.

Sergey Lavrov: Of course it does, but it is articulated in a way that decent people can still let go unnoticed, but it is being implemented in a manner that is nothing short of outrageous.

Question: You, too, can articulate things in a way that is different from what you would really like to say, correct?

Sergey Lavrov: It’s the other way round. I can use the language I’m not usually using to get the point across. However, they clearly want to throw us off balance, and not only by direct attacks on Russia in all possible and conceivable spheres by way of unscrupulous competition, illegitimate sanctions and the like, but also by unbalancing the situation near our borders, thus preventing us from focusing on creative activities. Nevertheless, regardless of the human instincts and the temptations to respond in the same vein, I’m convinced that we must abide by international law.

Russia does not accept the fidgety ‘rules of the liberal international order’.  Russia sticks to the law which is, in my view, a much stronger position. Yes, international law often gets broken. But as Lavrov said elsewhere, one does not abandon traffic rules only because of road accidents.

Russia stays calm, no matter what outrageous nonsense the U.S. and EU come up with. It can do that because it knows that it not only has moral superiority by sticking to the law but it also has the capability to win a fight. At one point the interviewer even jokes about that:

Question: As we say, if you don’t listen to Lavrov, you will listen to [Defense Minister] Shoigu.

Sergey Lavrov: I did see a T-shirt with that on it. Yes, it’s about that.

Yes, it’s about that. Russia is militarily secure and the ‘west’ knows that. It is one reason for the anti-Russian frenzy. Russia does not need to bother with the unprecedented hostility coming from Brussels and Washington. It can ignore it while taking care of its interests.

As this is so obvious one must ask what the real reason for the anti-Russian pressure campaign is. What do those who argue for it foresee as its endpoint?

Posted by b on October 17, 2020 at 16:31 UTC | Permalink

Damascus and Moscow Facing the Siege… Economy First! دمشق وموسكو بمواجهة الحصار.. الاقتصاد أولاً!

October 16, 2020 Arabi Souri

Russian Military Presence in Syria - Hmeimim Airbase - Moscow - Damascus

Moscow and Damascus realize after five years of the Russian presence in Syria that if Russia leaves its political and military position in Syria, the consequences will be very dangerous for the region.

Dima Nassif, director of Al-Mayadeen office in Damascus, wrote (source in Arabic) the following piece for the Lebanese news channel about the latest developments in the Russian – Syrian relations in light of the latest visit of the Russian top delegation to Damascus followed by a Syrian delegation visit to Moscow:

The visit of the Syrian Minister of Presidential Affairs to Moscow at the head of an economic delegation, a few days ago, may have slipped from media circulation, despite its close connection with the completion of the Russian-Syrian talks or agreements that were reached during the recent visit of the Russian Deputy Prime Minister Borisov and the Russian delegation. It is possible to build on it to launch a Russian-Syrian partnership paper to confront sanctions, including the US ‘Caesar Act‘.

The crowding of readings and interpretations of the visit of the Russian delegation and the presence of Sergey Lavrov after eight years to Damascus can be interpreted as just a temporary Russian economic bargaining – to cross the psychological barrier left by the American pressure on Moscow, to prevent the return of the political process to Geneva, and to exert Russian internal pressure by a current opposing the policy of Putin in Syria – that final understandings must be reached on the Constitutional Committee before the Syrian presidential elections in June 2021.

This visit, as the results confirm, is no further than full support for the Syrian state politically and economically, as it does not come under the heading of Russian initiatives to barter or compromise Damascus’s positions on the political process, the liberation of Idlib, or even eastern Syria. Lavrov’s presence in Damascus was against the backdrop of the “Caesar Act”, not Astana or any other address.

Among the deficiencies of some in Moscow against Damascus are its rigid positions in the face of Russian proposals, which calls for flexibility in negotiations on the part of the Syrian side, and the easing of some formalities that may be interpreted in the way that the Syrian leadership does not wish to cooperate or make any progress in the political process before the elections, repeating the phrase that there is no agreement without agreeing on everything.

On the other hand, Damascus believes that the political process should be based on a long-term strategy, to avoid the traps that Turkey might place through its groups within the opposition delegation, as President Al-Assad spoke in his recent meetings to Russian media.

Columns of cars crowded in front of petrol stations in Syrian cities two months ago did not allow to feel Russian support to alleviate the consequences of the “Caesar Act” and its impact. Then came the huge losses in forest fires and agricultural lands in the countrysides of Lattakia, Homs, Tartous, and Hama, this was quickly seized by the American embassy in Damascus, calling on the Syrian government to protect its citizens, in a naive attempt and unprofessional rhetoric, to test its ability to incite the incubating environment (of the Syrian state), as Caesar (Act) promised in the folds of its goals, without an American understanding of the peculiarity of this environment, which has stood its positions throughout the war, despite all the living and security pressures on its lives.

Moscow, and with it Damascus, after five years of the Russian presence in Syria, are aware that the consequences of Russia leaving its political and military position in Syria will be very dangerous for the region, as the Russian presence aims to ensure security and make the world order more just and balanced, as President Al-Assad said. Ankara’s transfer of the militants from the Muslim Brotherhood and al-Qaeda groups to the Azerbaijan front, and before it to Libya, is only the first sign of the expansion of the Turkish project in the region after its failure in Syria, and it is the basis of Moscow’s involvement in the Syrian war, and will not allow its transfer to its own walls.

Intercontinental Wars – Part 2: The Counterattack

Intercontinental Wars – Part 3 The Open Confrontation

https://www.syrianews.cc/intercontinental-wars-part-3-the-open-confrontation/embed/#?secret=F3H13Q3E96

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

ديمة ناصيف 

المصدر: الميادين نت

13 تشرين اول 14:02

تدرك موسكو ومعها دمشق بعد 5 سنوات على الوجود الروسي في سوريا، بأنه إذا ما غادرت روسيا موقعها السياسي والعسكري في سوريا فإن التبعات ستكون خطرة جداً على المنطقة.

تدرك موسكو ومعها دمشق بأنه إذا ما غادرت روسيا موقعها السياسي والعسكري فإن التبعات ستكون خطرة جداً على المنطقة
تدرك موسكو ومعها دمشق بأنه إذا ما غادرت روسيا موقعها السياسي والعسكري فإن التبعات ستكون خطرة جداً على المنطقة

قد تكون زيارة وزير شؤون الرئاسة السورية إلى موسكو على رأس وفد اقتصادي، قبل أيام، قد مرَّت بعيداً من التداول الإعلامي، رغم ارتباطها الوثيق باستكمال المحادثات أو الاتفاقيات الروسية السورية، التي تمّ التوصل إليها خلال زيارة نائب رئيس الحكومة الروسية بوريسوف الأخيرة والوفد الروسي، وبات من الممكن البناء عليها لإطلاق ورقة شراكة روسية سورية لمواجهة العقوبات، بما فيها قانون “قيصر” الأميركي.

ازدحام القراءات والتأويلات لزيارة الوفد الروسي وحضور سيرغي لافروف بعد 8 سنوات إلى دمشق، يمكن تفسيره بأنه مجرد مساومة اقتصادية روسية مؤقتة – لعبور الحاجز النفسي الذي خلّفه الضغط الأميركي على موسكو، ومنع إعادة العملية السياسية إلى جنيف، وممارسة ضغط داخلي روسي من قبل تيار يعارض سياسة بوتين في سوريا – بوجوب التوصل إلى تفاهمات نهائية حول اللجنة الدستورية قبل الانتخابات الرئاسية السورية في حزيران/يونيو 2021.

هذه الزيارة، كما تؤكد النتائج، ليست أبعد من دعم كامل للدولة السورية سياسياً واقتصادياً، فهي لا تندرج تحت عنوان مبادرات روسية تقايض أو تساوم مواقف دمشق حول العملية السياسية أو تحرير إدلب أو حتى الشرق السوري. كان حضور لافروف في دمشق على خلفية قانون “قيصر”، وليس أستانة أو أي عنوان آخر.

ومن مآخذ البعض في موسكو على دمشق، مواقفها المتصلّبة في وجه الطروحات الروسية، ما يستدعي إبداء مرونة في التفاوض من جانب الطرف السوري، والتخفف من بعض الشكليات التي قد تُفسَّر على نحو أن القيادة السورية لا ترغب في التعاون أو إنجاز أي تقدم على صعيد العملية السياسية قبل الانتخابات، وترديد عبارة أن لا اتفاق من دون الاتفاق على كل شيء.

في المقابل، ترى دمشق أن العملية السياسية يجب أن تكون مبنية على استراتيجية مرحلية طويلة الأمد، لتجنب أفخاخ قد تضعها تركيا من خلال مجموعاتها داخل وفد المعارضة، كما تحدث الرئيس الأسد في لقاءاته الأخيرة إلى وسائل إعلام روسية.

ولم تسمح أرتال السيارات المزدحمة أمام محطات الوقود في المدن السورية منذ شهرين بتلمّس الدعم الروسي للتخفيف من تبعات “قيصر” ووطأته، ثم جاءت الخسائر الهائلة في حرائق الأحراج والأراضي الزراعية في أرياف اللاذقية وحمص وطرطوس وحماة، الأمر الذي تلقفته السفارة الأميركية في دمشق سريعاً، لتدعو الحكومة السورية إلى حماية مواطنيها، في محاولة ساذجة وخطاب غير محترف، لاختبار قدرتها على تأليب البيئة الحاضنة، كما وعد “قيصر” في طيات أهدافه، من دون فهم أميركيّ لخصوصية هذه البيئة التي ثبتت على مواقفها طيلة الحرب، رغم كل الضغوطات المعيشية والأمنية على حياتها. 

تدرك موسكو، ومعها دمشق، بعد 5 سنوات على الوجود الروسي في سوريا، أن تبعات مغادرة روسيا موقعها السياسي والعسكري في سوريا ستكون خطيرة جداً على المنطقة، فالتواجد الروسي يهدف إلى ضمان الأمن، وجعل النظام العالمي أكثر عدلاً وتوازناً، كما قال الرئيس الأسد. إنّ نقل أنقرة للمسلحين من المجموعات الإخوانية والقاعدية إلى جبهة أذربيجان، وقبلها ليبيا، ليس إلا أولى ملامح توسع المشروع التركي في الإقليم بعد فشله في سوريا، وهو أساس انخراط موسكو في الحرب السورية، ولن تسمح بانتقاله إلى أسوارها.

John Pilger: Eyewitness to the Agony of Julian Assange

John Pilger Assange Feature photo

By John Pilger

Source

John Pilger has watched Julian Assange’s extradition trial from the public gallery at London’s Old Bailey. He spoke with Timothy Erik Ström of Arena magazine, Australia:

Q: Having watched Julian Assange’s trial firsthand, can you describe the prevailing atmosphere in the court?

The prevailing atmosphere has been shocking. I say that without hesitation; I have sat in many courts and seldom known such a corruption of due process; this is due revenge. Putting aside the ritual associated with ‘British justice’, at times it has been evocative of a Stalinist show trial. One difference is that in the show trials, the defendant stood in the court proper. In the Assange trial, the defendant was caged behind thick glass, and had to crawl on his knees to a slit in the glass, overseen by his guard, to make contact with his lawyers. His message, whispered barely audibly through face masks, WAS then passed by post-it the length of the court to where his barristers were arguing the case against his extradition to an American hellhole.

Consider this daily routine of Julian Assange, an Australian on trial for truth-telling journalism. He was woken at five o’clock in his cell at Belmarsh prison in the bleak southern sprawl of London. The first time I saw Julian in Belmarsh, having passed through half an hour of ‘security’ checks, including a dog’s snout in my rear, I found a painfully thin figure sitting alone wearing a yellow armband. He had lost more than 10 kilos in a matter of months; his arms had no muscle. His first words were: ‘I think I am losing my mind’.

I tried to assure him he wasn’t. His resilience and courage are formidable, but there is a limit. That was more than a year ago. In the past three weeks, in the pre-dawn, he was strip-searched, shackled, and prepared for transport to the Central Criminal Court, the Old Bailey, in a truck that his partner, Stella Moris, described as an upended coffin. It  had one small window; he had to stand precariously to look out. The truck and its guards were operated by Serco, one of many politically connected companies that run much of Boris Johnson’s Britain.

The journey to the Old Bailey took at least an hour and a half. That’s a minimum of three hours being jolted through snail-like traffic every day. He was led into his narrow cage at the back of the court, then look up, blinking, trying to make out faces in the public gallery through the reflection of the glass. He saw the courtly figure of his dad, John Shipton, and me, and our fists went up. Through the glass, he reached out to touch fingers with Stella, who is a lawyer and seated in the body of the court.

We were here for the ultimate of what the philosopher Guy Debord called The Society of the Spectacle: a man fighting for his life. Yet his crime is to have performed an epic public service: revealing that which we have a right to know: the lies of our governments and the crimes they commit in our name. His creation of WikiLeaks and its failsafe protection of sources revolutionised journalism, restoring it to the vision of its idealists. Edmund Burke’s notion of free journalism as a fourth estate is now a fifth estate that shines a light on those who diminish the very meaning of democracy with their criminal secrecy. That’s why his punishment is so extreme.

The sheer bias in the courts I have sat in this year and last year, with Julian in the dock, blight any notion of British justice. When thuggish police dragged him from his asylum in the Ecuadorean embassy—look closely at the photo and you’ll see he is clutching a Gore Vidal book; Assange has a political humour similar to Vidal’s—a judge gave him an outrageous 50-week sentence in a maximum-security prison for mere bail infringement.

For months, he was denied exercise and held in solitary confinement disguised as ‘heath care’. He once told me he strode the length of his cell, back and forth, back and forth, for his own half-marathon. In the next cell, the occupant screamed through the night. At first he was denied his reading glasses, left behind in the embassy brutality. He was denied the legal documents with which to prepare his case, and access to the prison library and the use of a basic laptop. Books sent to him by a friend, the journalist Charles Glass, himself a survivor of hostage-taking in Beirut, were returned. He could not call his American lawyers. He has been constantly medicated by the prison authorities. When I asked him what they were giving him, he couldn’t say. The governor of Belmarsh has been awarded the Order of the British Empire.

At the Old Bailey, one of the expert medical witnesses, Dr Kate Humphrey, a clinical neuropsychologist at Imperial College, London, described the damage: Julian’s intellect had gone from ‘in the superior, or more likely very superior range’ to ‘significantly below’ this optimal level, to the point where he was struggling to absorb information and ‘perform in the low average range’.

This is what the United Nations Special Rapporteur on Torture, Professor Nils Melzer, calls ‘psychological torture’, the result of a gang-like ‘mobbing’ by governments and their media shills. Some of the expert medical evidence is so shocking I have no intention of repeating it here. Suffice to say that Assange is diagnosed with autism and Asperger’s syndrome and, according to Professor Michael Kopelman, one of the world’s leading neuropsychiatrists, he suffers from ‘suicidal preoccupations’ and is likely to find a way to take his life if he is extradited to America.

James Lewis QC, America’s British prosecutor, spent the best part of his cross-examination of Professor Kopelman dismissing mental illness and its dangers as ‘malingering’. I have never heard in a modern setting such a primitive view of human frailty and vulnerability.

My own view is that if Assange is freed, he is likely to recover a substantial part of his life. He has a loving partner, devoted friends and allies and the innate strength of a principled political prisoner. He also has a wicked sense of humour.

But that is a long way off. The moments of collusion between the judge— a Gothic-looking magistrate called Vanessa Baraitser, about whom little is known—and the prosecution acting for the Trump regime have been brazen. Until the last few days, defence arguments have been routinely dismissed. The lead prosecutor, James Lewis QC, ex SAS and currently Chief Justice of the Falklands, by and large gets what he wants, notably up to four hours to denigrate expert witnesses, while the defence’s examination is guillotined at half an hour. I have no doubt, had there been a jury, his freedom would be assured.

The dissident artist Ai Weiwei came to join us one morning in the public gallery. He noted that in China the judge’s decision would already have been made. This caused some dark ironic amusement. My companion in the gallery, the astute diarist and former British ambassador Craig Murray wrote:

I fear that all over London a very hard rain is now falling on those who for a lifetime have worked within institutions of liberal democracy that at least broadly and usually used to operate within the governance of their own professed principles. It has been clear to me from Day 1 that I am watching a charade unfold. It is not in the least a shock to me that Baraitser does not think anything beyond the written opening arguments has any effect. I have again and again reported to you that, where rulings have to be made, she has brought them into court pre-written, before hearing the arguments before her.

I strongly expect the final decision was made in this case even before opening arguments were received.

The plan of the US Government throughout has been to limit the information available to the public and limit the effective access to a wider public of what information is available. Thus we have seen the extreme restrictions on both physical and video access. A complicit mainstream media has ensured those of us who know what is happening are very few in the wider population.

There are few records of the proceedings. They are Craig Murray’s personal blog, Joe Lauria’s live reporting on Consortium News, and the World Socialist Website. American journalist Kevin Gosztola’s blog, Shadowproof, funded mostly by himself, has reported more of the trial than the major US press and TV, including CNN, combined.

In Australia, Assange’s homeland, the ‘coverage’ follows a familiar formula set overseas. The London correspondent of the Sydney Morning Herald, Latika Bourke, wrote this recently:

The court heard Assange became depressed during the seven years he spent in the Ecuadorian embassy where he sought political asylum to escape extradition to Sweden to answer rape and sexual assault charges.

There were no ‘rape and sexual assault charges’ in Sweden. Bourke’s lazy falsehood is not uncommon. If the Assange trial is the political trial of the century, as I believe it is, its outcome will not only seal the fate of a journalist for doing his job but intimidate the very principles of free journalism and free speech. The absence of serious mainstream reporting of the proceedings is, at the very least, self-destructive. Journalists should ask: who is next?

How shaming it all is. A decade ago, the Guardian exploited Assange’s work, claimed its profit and prizes as well as a lucrative Hollywood deal, then turned on him with venom. Throughout the Old Bailey trial, two names have been cited by the prosecution, the Guardian’s David Leigh, now retired as ‘investigations editor’ and Luke Harding, the Russiaphobe and author of a fictional Guardian ‘scoop’ that claimed Trump adviser Paul Manafort and a group of Russians visited Assange in the Ecuadorean embassy. This never happened, and the Guardian has yet to apologise. The Harding and Leigh book on Assange—written behind their subject’s back—disclosed a secret password to a WikiLeaks file that Assange had entrusted to Leigh during the Guardian’s ‘partnership’. Why the defence has not called this pair is difficult to understand.

Assange is quoted in their book declaring during a dinner at a London restaurant that he didn’t care if informants named in the leaks were harmed. Neither Harding nor Leigh was at the dinner. John Goetz, an investigations reporter with Der Spiegel, was at the dinner and testified that Assange said nothing of the kind. Incredibly, Judge Baraitser stopped Goetz actually saying this in court.

However, the defence has succeeded in demonstrating the extent to which Assange sought to protect and redact names in the files released by WikiLeaks and that no credible evidence existed of individuals harmed by the leaks. The great whistle-blower Daniel Ellsberg said that Assange had personally redacted 15,000 files. The renowned New Zealand investigative journalist Nicky Hager, who worked with Assange on the Afghanistan and Iraq war leaks, described how Assange took ‘extraordinary precautions in redacting names of informants’.

Q: What are the implications of this trial’s verdict for journalism more broadly—is it an omen of things to come?

The ‘Assange effect’ is already being felt across the world. If they displease the regime in Washington, investigative journalists are liable to prosecution under the 1917 US Espionage Act; the precedent is stark. It doesn’t matter where you are. For Washington, other people’s nationality and sovereignty rarely mattered; now it does not exist. Britain has effectively surrendered its jurisdiction to Trump’s corrupt Department of Justice. In Australia, a National Security Information Act promises Kafkaesque trials for transgressors. The Australian Broadcasting Corporation has been raided by police and journalists’ computers taken away. The government has given unprecedented powers to intelligence officials, making journalistic whistle-blowing almost impossible. Prime Minister Scott Morrison says Assange ‘must face the music’. The perfidious cruelty of his statement is reinforced by its banality.

‘Evil’, wrote Hannah Arendt, ‘comes from a failure to think. It defies thought for as soon as thought tries to engage itself with evil and examine the premises and principles from which it originates, it is frustrated because it finds nothing there. That is the banality of evil’.

Q: Having followed the story of WikiLeaks closely for a decade, how has this eyewitness experience shifted your understanding of what’s at stake with Assange’s trial?

I have long been a critic of journalism as an echo of unaccountable power and a champion of those who are beacons. So, for me, the arrival of WikiLeaks was exciting; I admired the way Assange regarded the public with respect, that he was prepared to share his work with the ‘mainstream’ but not join their collusive club. This, and naked jealousy, made him enemies among the overpaid and undertalented, insecure in their pretensions of independence and impartiality.

I admired the moral dimension to WikiLeaks. Assange was rarely asked about this, yet much of his remarkable energy comes from a powerful moral sense that governments and other vested interests should not operate behind walls of secrecy. He is a democrat. He explained this in one of our first interviews at my home in 2010.

 
What is at stake for the rest of us has long been at stake: freedom to call authority to account, freedom to challenge, to call out hypocrisy, to dissent. The difference today is that the world’s imperial power, the United States, has never been as unsure of its metastatic authority as it is today. Like a flailing rogue, it is spinning us towards a world war if we allow it. Little of this menace is reflected in the media.

WikiLeaks, on the other hand, has allowed us to glimpse a rampant imperial march through whole societies—think of the carnage in Iraq, Afghanistan, Libya, Syria, Yemen, to name a few, the dispossession of 37 million people and the deaths of 12 million men, women and children in the ‘war on terror’—most of it behind a façade of deception. 

Julian Assange is a threat to these recurring horrors—that’s why he is being persecuted, why a court of law has become an instrument of oppression, why he ought to be our collective conscience: why we all should be the threat.

The judge’s decision will be known on the 4th of January. 

Navalny Incident – A Made-in-the-USA False Flag to Harm and Contain Russia?

Stephen Lendman | Author | Common Dreams

By Stephen Lendman

Source

The US has much to gain from Navalny’s illness.

Most obvious is its aim to block Nord Stream 2’s completion.

If Russia’s gas pipeline to Germany becomes operational next year, it will double what Gazprom can supply Germany and other Western countries.

If the project is suspended or halted altogether, it will advantage US LNG producers — despite the much higher cost of this energy supply.

Republicans and Dems have greater aims.

They want Russia harmed economically, geopolitically and strategically. 

They want the country marginalized, weakened, and isolated.

The above objectives have been US policy throughout the Cold 

War and after its aftermath to the present day — no matter which right wing of its one-party state runs things.

Post-WW II, containing Russia became official US policy. 

US diplomat/envoy to Soviet Russia/presidential advisor George Kennan (1904 – 2005) was “the father of containment.”

He was a core member of so-called foreign policy “wise men” in Washington. 

His 1946 “Long Telegram” from Moscow and 1947 “Sources of Soviet Conduct” claimed its government was inherently expansionist. 

In February 1948, his “Memo PPS23” said the following:

“(W)e have 50% of the world’s wealth but only 6.3% of its population. (It makes us) the object of envy and resentment. 

“Our real task in the coming period is to devise a pattern of relationships (to let us) maintain this position of disparity without positive detriment to our national society.” 

“We need not deceive ourselves that we can afford today the luxury of altruism and world benefaction…”

“We should dispense with the aspiration to ‘be liked’ or to be regarded as the repository of a high-minded international altruism.”

“We should (stop talking about) unreal objectives such as human rights, the raising of the living standards, and democratization.” 

“The day is not far off when we are going to have to deal in straight power concepts.” 

“The less we are hampered by idealistic slogans (ideas and practices), the better.”

In July 1947, his so-called “X” article on the “Sources of Soviet Conduct urged countering it “effectively.”

The US “can never be on Moscow’s side,” he stressed.

In March 1948, NSC 7 detailed “The Position of the United States with Respect to Soviet-Directed World Communism,” saying:

“(A) defensive policy cannot be considered an effective means of checking the momentum of Soviet expansion.”  

“Defeat(ing)” communism was considered “vital to the security of the United States.”

NSC 68 (April 1950 — issued weeks before Harry Truman’s preemptive war on nonbelligerent North Korea) officially inaugurated anti-Soviet Russia containment.

It called the country an enemy “unlike previous aspirants to hegemony…animated by a new fanatic faith, antithetical to our own (wishing to) impose its absolute authority over the rest of the world.” 

Ignored was the scourge of Nazi Germany and imperial Japan — or that WW II devastated Soviet Russia, requiring years of rebuilding.

Its government posed no threat to the US — not then, notably not now.

After Soviet Russia’s dissolution in December 1991, capitalism replaced its communist system.

It remains Russian Federation policy today. 

Because Moscow is independent of US control, made-in-the-USA adversarial relations continue.

No Russian threat to US/Western interests exists so it was invented, notably since Vladimir Putin became president.

Bipartisan hostility toward Russia in Washington is all about wanting the country transformed into a US vassal state.

It’s about gaining control over its vast resources and population, along with eliminating a strategic rival — whose overtures for normalized relations are consistently spurned.

The Trump regime is using the Navalny incident to further its strategic interests.

It’s pressuring Germany and the EU to punish Russia for an incident no evidence suggests it had anything to do with.

Last week, German Foreign Minister Heiko Mass said that if the chemical watchdog OPCW — an imperial lapdog serving Western interests — says Navalny was poisoned by novichok exposure, “I am convinced that (EU) sanctions will be unavoidable” on Russia, adding:

“(S)uch a grave violation of the International Chemical Weapons Convention cannot go unanswered.”

Earlier, a German military lab and facilities in France and Sweden claimed that the deadly nerve agent caused his illness.

Unmentioned by these countries was that exposure to novichok — the deadliest known toxin — causes death in minutes.

Navalny is very much alive over a month after falling ill. 

Discharged from hospitalization in Berlin, German doctors expect him to recovery fully or near-fully.

If poisoned by novichok, he’d have died before boarding a flight from Tomsk, Russia to Moscow.

What’s obvious is suppressed in the West by hostile-to-Moscow political officials and media.

Heroic efforts by Russian doctors in Omsk that saved Navalny’s life was erased from the EU’s historical record.

So was their biological analysis — finding no toxins in his blood, urine, liver, or elsewhere in his system.

According to former German diplomat Frank Elbe, Europe is “making a giant step backwards – back to the Cold War” by allying with US hostility toward Russia instead of normalizing relations, adding:

US policymakers are furious about an alliance by Germany and other EU countries with Russia to construct Nord Stream 2, “pursu(ing) their own independent policy.”

Elbe urged Europe to break from the US when their interests diverge — to uphold their sovereign independence.

Most often, European countries bend to Washington’s will — even  when harming their interests.

So far, opposing the Trump regime’s pressure to abandon the landmark JCPOA nuclear deal is an exception to the rule — if it sticks.

Will Nord Stream 2 be another? 

Will Germany support its completion or shoot itself in the foot by allying with US interests against its own?

U.S. foreign policy toward Iran is ‘institutionally hegemonic’, says professor

Source

By Mohammad Homaeefar

October 4, 2020 – 12:31

TEHRAN – Arshin Adib-Moghaddam, a professor in global thought and comparative philosophies, believes that the U.S. foreign policy toward Iran is “institutionally hegemonic”, and that a Biden administration would in some way continue the confrontational approach.

“I have theorized that the U.S. foreign policy towards Iran as institutionally hegemonic. There are nuances of course, and there was a real difference between Obama and George W. Bush,” he told the Tehran Times in an interview conducted on Tuesday.

“If Iranians could come together in an election that fosters unity, and that brings to the fore a candidate with diplomatic diligence and empathy for the plight of ordinary Iranians, then the likelihood of any major national security threat is already minimized,” Arshin Adib-Moghaddam told the Tehran Times.

“But Biden is no Obama,” he opined. “While he will accentuate the language of diplomacy, the policies of his administration will continue to be recurrently confrontational. I have studied this dynamic in-depth in my forthcoming book What is Iran: Domestic Politics and International Relations in Five Musical Pieces (Cambridge University Press, 2020).”

Asked how a Biden administration would affect Iran, Adib-Moghaddam said Iran needs to focus on its own presidential elections which will determine the context of Iranian-U.S. relations by far more decisively than the deliberations of the White House.

“If Iranians could come together in an election that fosters unity, and that brings to the fore a candidate with diplomatic diligence and empathy for the plight of ordinary Iranians, then the likelihood of any major national security threat is already minimized,” he said.

He also argued that some elements of the Iranian state are by far more responsible for some international crises than any other institution, citing the problems of dual-nationals and the application of death penalty in Iran as two of the greatest issues facing the country.

Tensions arose between Tehran and Washington after U.S. President Donald Trump withdrew the United States from the 2015 nuclear deal, which was reached in 2015 between Iran and six major powers including the U.S.

The deal, officially called the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), was reached when Barack Obama was the president of the United States.

“I am in no doubt that Biden would immediately fly to Europe, and put the JCPOA on top of the agenda,” Adib-Moghaddam said, responding to whether Biden would revive the nuclear pact.

“In Europe, he would be welcomed with great fanfare in order to reinstitute a positive image of the United States, one that is decisively tarnished by the Trump administration, certainly among a whole generation and globally,” he said.

The professor further said that the JCPOA is likely to be presented as a transatlantic initiative to bring Europe and the U.S. closer.

“I am in no doubt that Biden would immediately fly to Europe, and put the JCPOA on top of the agenda,” said the professor.

However, he continued, even a Biden presidency will take a “condescending” approach framed by occasional threats and demands for a change in Iran’s foreign policy behavior and domestic politics.

“Once the JCPOA is back on the table, it is absolutely crucial for the next Iranian president, to make any further steps towards verification entirely and uncompromisingly dependent on sanctions relief,” he said, adding, “Ordinary Iranians deserve nothing but that for their daily sufferings which are heart-breaking and unsustainable. Both the Khatami and the Rouhani administrations failed Iranians on this account.”

Professor Adib-Moghaddam was asked to comment on what would happen if Trump gets re-elected to rule the U.S. for the next four years. He said it would have the benefit that his administration would continue to be treated as a “quasi-pariah”.

Trump is probably the most hated politician in the world right now, and no self-respecting leader would want a photoshoot with him, he remarked.

“This perception seriously constraints the ability of this administration to forge a diplomatic consensus among its allies in Europe and beyond. On the negative side, the policy of threats, insults and sanctions would continue, with intermittent efforts towards provoking a military confrontation,” he noted.

On why the three European countries to the JCPOA – namely Britain, France, and Germany – have failed to protect Iran’s interests under the deal, Adib-Moghaddam said Europe doesn’t have the diplomatic backbone to translate diplomatic defiance of the United States into independent foreign policies.

“Europe doesn’t have the diplomatic backbone to translate diplomatic defiance of the United States into independent foreign policies,” Adib-Moghaddam noted.

“The JCPOA is a very good example for that,” he maintained. “Europe said no to the United States, most recently in its rebuke of the snapback travesty that has been rightly ridiculed in Brussels and London alike. But this negation of U.S. efforts to escalate the situation hasn’t translated into an alternative strategy.”

Asked whether Trump’s hatred toward Obama was a significant factor behind his withdrawal from the JCPOA, the professor said undoubtedly there is a pathological personal hatred that Trump feels towards Obama which stems from an obvious inferiority complex.

“He has also needed to contrast his type of politics quite radically from Obama’s to secure his right-wing constituency in the United States,” he said. “He can’t be a compromise candidate because he would lose the votes of those extremists.”

President Hassan Rouhani and his administrations have argued that the 2017-2018 widespread protests across Iran, which began on 28 December 2017 and lasted for two weeks, prompted Trump to exit the nuclear deal. Offering his take on the matter, Professor Adib-Moghaddam said he believes it is analytically false and politically dangerous to link events in Iran to foreign policies of other countries.

“It is a form of Gharbzadegi in reverse because it ultimately suggests that Iranians are not writing their own history. It is also a form of discrediting real grievances that must be addressed sooner or later to avert any crisis in the future,” he said.

“What is needed is a fresh start and a new way of framing Iran’s relations with the United States. The tired paradigms of the past are not only analytically wrong but amount to political self-harming,” the professor concluded.

RELATED NEWS

Hegemon USA v. Humanity

By Stephen Lendman

Source

US rage for dominating other countries by hot and/or cold wars poses an unparalleled threat to humanity.

US drive for hegemony is in stark contrast to the multi-world polarity agendas of China, Russia and Iran — prioritizing peace, stability, and mutual cooperation among all nations.

On Thursday, Iran’s Foreign Minister Zarif said the following:

“To meet the special challenges of our time, we need to solidify our cooperation within the framework of CICA (Conference on Interaction and Confidence-Building Measures in Asia).” 

“We need to secure a pivotal role for the organization, to advance multilateralism, and to ensure inclusive collaboration.” 

“It is imperative for us to pool our resources to jointly tackle the enormous challenge(s)” of our time.

Days earlier, Iran’s envoy to Britain Hamid Baeidinejad slammed the US for “behaving like a bully,” its actions “isolat(ing) itself from the international community.”

On Thursday, Russian Foreign Minister Sergey Lavrov stressed that the “interdependence and interconnectedness of all states without exception in all spheres of public life is the most important” way to deal with vital issues of our time,” adding with reference to Washington’s hegemonic agenda:

“(O)ur common misfortune has failed to smooth out the differences between some states.” 

“On the contrary, it has exacerbated many of them.” 

“The very moments of crisis that we observed in international relations earlier have resurfaced.” 

“A number of countries are increasingly…look(ing) abroad to find those who are responsible for their problems at home.” 

“There are obvious attempts by individual states to use the current situation to promote self-serving and fleeting interests and to settle scores with unwanted governments or geopolitical rivals.”

“(T)he practice of imposing unilateral, illegitimate sanctions persists, (notably by the US) which undermines the authority and prerogatives of the UN Security Council.”

Again with reference to the US, Lavrov called attacks on the UN system “absolutely unjustified.”

Stressing the importance of supporting and maintaining world peace, stability and security, Lavrov’s call for permanent Security Council members to prioritize this agenda fell on deaf ears in Washington, London and Paris, nations run by belligerent regimes.

“(O)vercom(ing) the most pressing problems of humankind” is only possible by mutual cooperation among all nations, especially major ones, said Lavrov.

It’s been unattainable throughout the post-WW II period because of US-dominated NATO’s rage for endless wars by hot or other means.

On Thursday, China’s UN envoy Zhang Jun sharply criticized slanderous Trump regime attacks on his country, saying the following:

What the world needs now is global cooperation against a made-in-the-USA “political virus,” its blaming other nations for its own wrongdoing, its “unilateralism and bullying,” adding:

“(T)he US keeps withdrawing from international treaties and organizations, severely undermining the UN-centered international system and the international order based on international law.”

“The US flexes its (political and military muscles (globally, unlawfully) interfering…in the internal affairs of other countries…”

It “instigat(es) ‘color revolutions,’ jeopardizing (world) peace and stability.”

Its “cold war mentality” and drive for hegemony “push(es) the world into a dangerous situation.” 

It’s “erecting protectionist barriers and destabilizing the world supply and industrial chains.”

It’s “wielding the big stick of unilateral sanctions, frantically containing and suppressing foreign (countries and) companies, and attempting to artificially cut off the international flow of capital, technology, product, industry and personnel.” 

“(T)hese (actions) pose a serious threat to world peace and development.”

Jun’s call for the US to change its unacceptable ways fell on deaf ears of its one-party state with two right wings.

In February 2019, Trump appointed Kelly Knight Kraft as Washington’s UN envoy.

A dubious figure, wife of billionaire coal-mining tycoon/large GOP donor Joseph Craft, she’s notably unqualified for the high-profile diplomatic post, shown by her remarks — sounding like right-wing extremist/geopolitical know-nothing Nikki Haley.

On Thursday, she used the world stage to bash China and Iran unjustifiably.

Falsely accusing Iran of “funding and arming terrorists around the world” — a US specialty, not how Tehran operates anywhere — she shifted her venom at China, reciting a litany of bald-faced Big Lies, sounding like Chinaphobe Pompeo.

Time and again, GOP and Dem hardliners falsely blame countries they want transformed into pro-Western vassal states for high crimes committed against them.

A “safer and more secure world” is unattainable because of Washington’s geopolitical agenda, its hegemonic aims, its war on humanity, its abhorrence of peace, stability, cooperation among all nations, and the rule of law.

بين الموقف السعودي والفيتو الأميركي… ودور نادي الرؤساء!

حسن حردان

شكل موقف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لناحية توجيه الاتهام الى حزب الله بالإرهاب، واشتراط عودة الاستقرار للبنان بنزع سلاح المقاومة، شكل مؤشراً واضحاً لا لبس فيه على تماهي موقف المملكة مع الهدف الأميركي المُراد تحقيقه في لبنان في هذه المرحلة، كون الموقف السعودي إنًما هو يُجسّد ويُترجم السياسة الأميركية في لبنان وعموم الوطن العربي والشرق الأوسط.. ذلك أنّ السياسة السعودية إنما هي مرتبطة تماماً بالسياسة الأميركية، وليست مستقلة عنها…

والهدف الأميركي هو إخراج حزب الله وحلفائه من السلطة وتغيير المعادلة النيابية، في سياق خطة مدروسة، كان قد شرحها بالتفصيل السفير الأميركي السابق في لبنان جيفري فيلتمان في شهادته الشهيرة أمام الكونغرس الأميركي في شهر تشرين الثاني 2019.

ولتحقيق هذا الهدف، أقدمت واشنطن على تشديد الحصار المالي على لبنان وتفجير الاستقرار فيه وربط تسهيل الحلول للأزمة ورفع الحصار عن لبنان بإقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة التنفيذية، عبر فرض تشكيل حكومة من الاختصاصيين، يكون ولاؤهم للسياسة الأميركية، لضمان تنفيذ خطة إنجاز انقلاب سياسي في لبنان على غرار انقلاب 2005 للسيطرة على السلطة وتحقيق الأهداف الأميركية التي تنسجم أيضاً مع الأهداف الصهيونية… وهي:

فرض الهيمنة الأميركية على لبنان وإخضاعه بالكامل لتوجهات الولايات المتحدة، وإنهاء وجود المقاومة ونزع سلاحها، وتأمين أمن الكيان الصهيوني، وفرض اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وفلسطين المحتلة يحقق لكيان العدو أطماعه في ثروات لبنان النفطية والغازية والمائية، وصولاً إلى فرض خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، والتي لا يمكن أن تفرض طالما هناك مقاومة تملك القدرات والإمكانيات الردعية وتشكل جزءاً من محور مقاوم يعيق تعويم مشروع الهيمنة الأميركي…

لذلك فإنّ طرح موضوع المداورة في حقيبة وزارة المالية، ومن ثم إعلان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اقتراح أن يسمّي الرئيس المكلف مصطفى أديب وزير شيعياً مستقلاً، إنما يضمر محاولة تمرير الخطة الانقلابية الأميركية السعودية الأشمل، والتي تقتضي قلب المعادلة في لبنان عبر تغيير قواعد اللعبة السياسية وفرض آليات جديدة لتشكيل الحكومة، يتولى نادي رؤساء الحكومات السابقون التحكم فيها من خلال إظهاره في صورة، أولاً، من يسمّي الرئيس المكلف، وثانياً، من يشكل معه الحكومة من دون أيّ مشاركة من الكتل النيابية ورئيس الجمهورية، وأنّ المطلوب ألا يعترض أحد على ذلك، والقبول بالتشكيلة الحكومية والطريقة المبتكرة في تأليفها، وإلا تكونوا، (أيّ الكتل النيابية التي تمثل الأكثرية)، تعرقلون المبادرة الفرنسية، وتقفون عقبة في طريق إنقاذ البلاد من الكارثة الاقتصادية والمالية إلخ…

والرهان في محاولة تمرير هذه الخطة من قبل نادي الرؤساء، إنما على…

أولاً، إحداث شرخ في العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله وصولاً الى تفكيكه.. من خلال محاولات فريق المستقبل والقوات اللبنانية، التصويب بشكل مستمر على هذا التحالف بتحميله مسؤولية الأزمة من جهة، وتغذية التناقضات والخلافات والعمل على تأليب قواعد الطرفين ضدّ بعضهما البعض من خلال إثارة الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ثانياً، إطلاق مناورات مستمرة مفخخة لوضع تحالف حزب الله ـ أمل في وضع حرج… فإذا قبل يكون قد وقع في فخ الموافقة على ولادة حكومة انقلابية يسمّيها، من ألِفها إلى يائها، الرئيس المكلف مصطفى أديب ومن ورائه نادي رؤساء الحكومات السابقين، أما إذا رفض التحالف فإنه يجري اتهامه بالعرقلة ويُحمّل المسؤولية عن تعطيل تشكيل الحكومة.

ثالثاً، ممارسة الضغط الاستثنائي على التيار الوطني عبر…

1

ـ استغلال المبادرة الفرنسية التي تلقى قبولاً وترحيباً عاماً، لا سيما في الوسط المسيحي، انطلاقاً من الارتباط الثقافي والعلاقات المصلحية الاقتصادية مع الغرب.

2

ـ الضغط الأميركي بسلاح العقوبات، والذي رفع الأميركي من منسوب التهديد به لقيادات في التيار الوطني وفي المقدمة الوزير جبران باسيل، إذا ما وقف ضدّ تشكيل حكومة يختارها أديب.. وكانت العقوبات على الوزيرين السابقين، علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، في سياق هذه الخطة الأميركية لإرهاب حلفاء حزب الله ودفعهم إلى الرضوخ للمطلب الأميركي القاضي بفرض تشكيل حكومة تكنوقراط أميركية الهوى. تكون الأداة لتمرير جملة الأهداف المُراد تحقيقها في لبنان…

3

ـ ممارسة الضغوط من قبل بكركي على الرئيس ميشال عون، لمنعه من الاعتراض على تشكيل حكومة، منزلة عليه بالبراشوت، وبالتالي دفعه الى التخلي عن ممارسة صلاحياته الدستورية التي تضمن له الحق بالمشاركة في تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف.

انطلاقاً مما تقدّم، باتت الصورة واضحة، مهما جرى تمويهها، وهي الضغط بكلّ الوسائل لفكّ عرى التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله، وفرض تشكيل حكومة اللون الأميركي.. واقتراح الرئيس الحريري بأن يسمّي أديب وزيراً مستقلاً للمالية من الطائفة الشيعية، لا يخرج عن هذا السياق، وهو مناورة حيكت في مطبخ نادي رؤساء الحكومات السابقين، لتعلن باسم الحريري لضمان خطة الرجعة في حال فشلت محاولة تمريرها، والرئيس فؤاد السنيورة يتقن حياكة مثل هذه المناورات المفخخة، التي جرى تصويرها على أنها تنازل كبير في حين هي بالجوهر تريد دسّ السمّ في العسل، لتمرير حكومة يختار كلّ وزرائها نادي الرؤساء.. وفي الحالتين هي خروج على دستور الطائف الذي يحدّد بوضوح كيفية تشكيل الحكومة على أسس التمثيل البرلماني والطائفي والميثاقي.. كما يحدّد دور رئيس الجمهورية في المشاركة في عملية تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف…

من هنا فإنّ المهمة الملحة الملقاة على عاتق تحالف حزب الله والتيار الوطني الحر إنما هي…

1

ـ التنبّه لخطورة المخطط الذي يستهدف النيل من تحالفهما، وإقصائهما عن السلطة وإضعاف تمثيلهما الشعبي والوطني.. وإعلان التمسك، أكثر من أيّ وقت مضى، بهذا التحالف، (وهو ما أكد عليه بالأمس الوزير باسيل)، والعمل على تحصينه والتصدي بخطة موحدة بالتنسيق مع كلّ القوى الوطنية، لمنع الانقلاب على قواعد دستور الطائف التي تضمن مشاركة الكتل النيابية وفق أحجامها التمثيلية، وعلى أسس التمثيل الطائفي والحفاظ على الميثاقية.. ريثما يتمّ تطبيق البنود الإصلاحية في اتفاق الطائف، لإلغاء الطائفية السياسية المنصوص عليها في المادتين 95 و22 من الدستور.

2

ـ الامتناع عن إطلاق أيّ تصريحات علنية حول مسائل الخلاف، والتركيز على أهمية القضايا المشتركة التي قام عليها التحالف، لا سيما في هذه المرحلة التي يستهدف فيها هذا التحالف بسهام أميركية مسمومة، وبسهام خصوم الداخل، الذين يراهنون على تفكيك التحالف لتحقيق ما يطمحون إليه من العودة إلى فرض هيمنتهم على السلطة، وإضعاف شعبية وتمثيل التيار الوطني الحر في الشارع المسيحي باعتبار ذلك مقدمة أيضاً لمحاصرة حزب الله المقاوم.. وهو ما يشكل أيضاً هدفاً مركزياً لرئيس حزب القوات سمير جعجع، الذي باتت تتمحور معظم مواقفه حول كيفية تحقيق هذا الهدف الذي يعتبره هو الأساس في نجاح أو فشل الخطة الأميركية الانقلابية للإمساك بناصية القرار السياسي في لبنان وقلب المعادلة النيابية…

هكذا تحاصر أميركا لبنان وسورية اقتصادياً ومالياً 1/2

باريس – نضال حمادة

مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي يقول: احتياط مصرف لبنان 2.5 مليار دولار والباقي دولارات رقمية…

نعود بك أيها القارئ الكريم إلى مقالة «البناء» في شهر تشرين الثاني الماضي بعنوان (مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي عشرات ملايين الدولارات تخرج يومياً من لبنان إلى أربيل). عُدنا والتقينا هذا المسؤول السابق في باريس وهو من أصل عربي ليحدّثنا عن تشاؤمه بمستقبل الوضع في لبنان، اقتصادياً وسياسياً وربما أمنياً حسب قوله، يشير إلى أن الأميركي ترك الفرنسي يتحرك قليلاً ثم وضع أمامه كل العراقيل التي يتصوّرها والتي لا يتصوّرها، وبالتالي النتيجة هي أن فرنسا وحدها لا يمكن لها ان تنقذ الوضع في لبنان من دون رضا أميركا.

يقول المسؤول المالي إن احتياطي مصرف لبنان يبلغ مليارين ونصف مليار دولار نقداً، بينما بقيت المليارات هي عبارة عن أرقام على الكمبيوتر لا أكثر، ومصرف لبنان أمام أكثر من معضلة فهو لا يمكن له أن يحوّل هذه الأرقام الى ليرة لبنانية لأنه رقمياً يكون قد خسر كل احتياطه الوهميّ من الدولارات. وهذا ما سوف يسرّع الانهيار المالي، مضيفاً أن مبلغ «الكاش» الموجود يكفي لاستيراد الحاجات الأساسية من النفط والدواء والقمح حتى آخر السنة الحالية.

الاقتصاد السوري تأثر بالانهيار اللبناني، حيث يقول المسؤول المالي الدولي السابق، هناك 40 مليار دولار تعود لرجال أعمال وتجار سوريين. وهذا كل ما يملكونه كانوا وضعوه في المصارف اللبنانية، والآن بعد اكتشاف النهب الذي تعرّضت له ودائعهم أصبحوا من دون إمكانيات للاستيراد وبالتالي انكشف الوضع السوري اقتصادياً كالوضع اللبناني على أزمات تمويل عمليات الاستيراد. وبالتالي شهدنا أزمات متزامنة من نقص في المحروقات في لبنان وسورية، وهذا كان عملاً مقصوداً ومدروساً بعناية، فالنظام المصرفي اللبناني استُخدم معبراً لسحب كميات العملة الصعبة الموجودة في لبنان وسورية تمهيداً لإسقاط البلدين في زمن الصراع على السيطرة على الشرق الأوسط.

ما يريده صندوق النقد من لبنان هو تسليم كامل لكل المرافق المربحة للدولة اللبنانية وبأبخس الأثمان. يقول المسؤول المالي الدولي معقباً أن مبلغ الاحد عشر ملياراً الموعود به لبنان من سيدر لن تسد رمق اللبنانيين إلا لفترة محدودة طالما أن فاتورة الاستيراد السنوي للبنان تعادل ستة عشرَ مليار دولار. وأضاف ان الولايات المتحدة عملت من خلال إغلاق المطالبة بإغلاق الحدود البرية بين لبنان وسورية على تفاقم الأزمة الاقتصادية وجعلها تصل الى مشارف الانهيار.

غداً الجزء الثاني: لعبة المعابر كيف حاصرت أميركا سورية ولبنان؟

حرب المعابر هكذا تحاصر أميركا سورية ولبنان

باريس – نضال حمادة

نكمل كلامنا مع المسؤول السابق في صندوق النقد الدولي، الذي قال إن أميركا أطبقت الطوق على سورية ولبنان عبر السيطرة على المعابر الحدودية في البلدين، بداية في سورية حيث عملت أميركا على منع الدولة السورية من الاستفادة من الوضع العسكري الذي أصبح لمصلحتها، وذلك عبر السيطرة او التحكم بكل المعابر بين سورية ودول الجوار بدءاً من معبر نصيب في الجنوب حيث يرفض الأردن فتحه بحجج واهية ويمدّد فترة إغلاقه دورياً من دون سبب، ويُعتبر معبر نصيب مع الأردن طريقاً مهماً لنقل البضائع السورية الى الخليج العربي واستيراد البضائع من الخارج عبر البر، في المرتبة الثانية يأتي معبر المالكية مع العراق وهو يقع في شرق سورية. هنا يقول الخبير الاقتصادي الدولي إن المعبر من الجهة العراقية يتمركز فيه ويسيطر عليه بالكامل الجيش الأميركي الذي يمنع نقل أية بضائع من سورية وإليه. ويقول إن الحكومة العراقية تخلّت عن المعبر لصالح القوات الأميركية بعد تولي مصطفى الكاظمي منصب رئيس وزراء العراق.

يقول الخبير الاقتصادي الدولي هناك أيضاً في الشرق السوري معبر التنف الذي تسيطر عليه القوات الأميركية، كما تمنع أميركا إيران والعراق وسورية من فتح معبر البوكمال، حيث تنفذ الطائرات الحربية الأميركية غارات متكررة على القوافل التجارية في المنطقة وعلى المواقع العسكرية المحيطة بالمعبر.

في لبنان يبدو الأمر أسهل بسبب وجود حدود بريه مغلقة مع فلسطين المحتلة، وبالتالي تبقى الحدود السورية اللبنانية التي تضغط اميركا لإغلاق ما تبقى سالكاً منها خصوصاً في البقاع الشمالي الذي تأتي المطالبة بإغلاق الحدود بينه وبين سورية ضمن سلم أولويات أجندة صندوق النقد الدولي، يختم المسؤول السابق في صندوق النقد الدولي كلامه.

Imam Khamenei: Sacred Defense Established Security in Iran, Enemies Will Pay Dearly If They Invade Country

Imam Khamenei: Sacred Defense Established Security in Iran, Enemies Will Pay Dearly If They Invade Country

By Staff, Agencies

Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei says Iran’s decisively victorious defense against foreign-backed forces of Iraq’s former dictator Saddam Hussein proved that invading the country is a “very costly” undertaking.

“When a nation shows that it has the diligence and power to defend itself and delivers a crushing response to invaders, invaders would then think twice before perpetrating any incursion against this country and its people, and realize that such an act of aggression would be very costly for them,” the Leader said on Monday.

Imam Khamenei made the remarks via video-link during an even held in the capital Tehran to honor one million veterans of the country’s 1980-88 war against Saddam’s invading forces.

Successful engagement in the war, therefore, awarded the country its current level of security, the Leader noted, enumerating the rewards of the Sacred Defense.

The name signifies Iran’s eight-year-long struggle under the leadership of the late founder of the country’s Islamic Republic, Imam Khomeini against the Iraqi aggressor.

The Leader said the defensive struggle also equipped the Iranian people with a sense of self-belief in its ability to fend for itself and put it on a course of technological and scientific development because it had to wade into many new areas to be able to buttress its defensive activities.

The war taught us that “some things that appear to be impossible, are actually possible,” Imam Khamenei stated.

While specifying the actual goal of the warmongers as being destruction of the country’s Islamic Revolution and its Islamic establishment, the Leader noted that Saddam and his Ba’ath party were just being used as “tools by powers, such as the United States, that had suffered serious blows from Iran’s Revolution.”

Others, like the Soviet Union, the Western military alliance of NATO, as well as some other Western and even European countries also contributed to the war because they were “concerned” about the emergence of a new phenomenon in the region that had been founded upon religion, Imam Khamenei said.

Documents that surfaced afterwards showed the US had entered some agreements with Saddam before the war, the Leader remarked, adding that during the war too, Washington would generously provide the former Iraqi dictator with intelligence and arms support.

Imam Khamenei reminded how weapon-laden vessels would dock at regional ports to shore up the invading forces against Iran on a daily basis during the wartime.

Imam Khomeini, however, identified the main forces lying behind the war well, and aptly advised that the Iranian nation to join the Armed Forces in fighting the invaders, the Leader said.

Imam Khomeini’s addresses at the time were marked by “truthfulness, innocence, acuity, and decisiveness,” while his leadership style featured appropriate discernment of the requirements of the battle’s different stages as well as proper moralizing of the Iranian servicemen, Imam Khamenei recalled.

His leadership of the country during the war was also “very prudent,” Imam Khamenei said, noting how his innovative wartime strategies would help the Armed Forces outflank the enemy at various stages.

In the meantime, Imam Khomeini brought about a “massive popular mobilization” during the war, helping recruit all the potentials that were being offered by the full spectrum of the country’s population into the battle, the Leader remembered.

This helped many potentials that lay latent in many people at the time to come to the fore, leading to emergence of many exceptional military, intelligence, and other leaders among the people, Imam  Khamenei said, citing the example of Lieutenant General Qassem Soleimani, former commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps [IRGC], and many others.

The Leader said despite some attempts at casting doubt over Iran’s victory in the war, it should be known that the country’s triumph is “as bright as the sun” as neither did it lose a handspan of its soil, nor did its leadership take a single step back.

This is while the former monarchical regime’s reign was marked by regular unauthorized intervention of foreigners, including during the World Wars, Imam Khamenei noted.

The Leader said Sacred Defense constitutes part of the country’s national identity because it amounted to supreme manifestation of popular involvement.

The warfare, on the other hand, also betrayed the true and made-up face of the Western world to the Iranian people because it saw the entire Western front pool their forces to deny Iran everything and fortify its enemies to the limit, Imam Khamenei said.

The Leader recalled how the Western countries would outfit the aggressors with chemical weapons, thus going back on all of their pro-human rights claims

Imam Khamenei finally called for the promotion and preservation of the memory of the heroic struggle, especially through creation of rich textual materials that could yield many other instances of content, such as plays and motion pictures.

Prior to the Leader’s remarks, Armed Forces Major General Mohammad Baqeri briefed the participants on the country’s ongoing and pending plans to honor the memory of the war.

He unveiled a stamp printed out to honor the war’s 40th anniversary, and announced that the country would be inaugurating as many as eight Sacred Defense museums over the upcoming days.

“We are determined not to allow the distortion of the history of the Sacred Defense that is an invaluable resource for the next generation of the country’s independence, esteem, and pride,” the military chief said.

Related

Trump v. Biden: The Evil of Two Lessers

By Stephen Lendman

Source

Readers who’ve followed my writing for years know I began in retirement at age-70 by accident.

It happened despite no intention to begin what I didn’t imagine during my formal working life — first as a marketing analyst, then in small family business.

I never had a home computer until convinced to get one by my daughter after retiring.

She showed me the basics and it changed my life. Each day I look forward to doing more pro bono. No one pays or directs what I do.

My mission is truth-telling on major domestic and geopolitical issues — polar opposite how establishment media operate as press agents for wealth and power interests.

In one of my early articles, I discussed the shame of the nation, a bipartisan conspiracy against peace, equity, justice and the rule of law.

I noted Benjamin Franklin’s warning to the nation’s founders on the uncertainty of whether the newly created republic would last into “remote futurity.”

Asked if a republic or monarchy was formed, he responded: “A republic if you can keep it.”

A modern-day Diogenes would search in vain for the likes of him, I said in my article, a figure with the wisdom of the ages, an observer in Philadelphia, not a delegate.

The notion espoused long ago and now that “all men (and women) are created equal” is a meaningless figure of speech, belying how things are in a nation governed of, by, and for the privileged few at the expense of most others — how it’s been from inception in America.

I noted at the time that the republic was flawed from birth, that today we’d call the founders a Wall Street crowd.

African-Americans were considered property, not people until the 14th Amendment (1868) granted citizenship to everyone “born or naturalized in the United States,” including former slaves  — everyone granted “equal protection under the laws” in name only.

The 15th Amendment granted all citizens of voting age the right to exercise their franchise — with no exception “on account of race, color, or previous condition of servitude.”

Women were excluded until the 19th Amendment in 1920. So have been countless numbers of disenfranchised citizens from the nation’s inception to now — for invented reasons, not legitimate ones.

The right to vote is at the discretion of individuals who run the country — overriding the law of the land.

Throughout US history, there were brief moments of fairness during the progressive movement of late 19th/early 20th century, the New Deal, Fair Deal and Great Society.

Trilateralism countered what dark forces running things called a “crisis of democracy” — meaning too much of it they wanted replaced with dirty business as usual that’s been de facto reality for most of the last half century, notably since the neoliberal 90s, especially in the new millennium.

America is more police state than democracy, its inner-city streets battlegrounds, Blacks, other people of color, and the poor of all races, creeds and colors treated like fifth column threats.

The federal income tax was all about having the public pay interest to bankers on America’s debt. 

As long as private interests control the nation’s money, debt entrapment will continue – along with booms, busts, inflation, deflation, instability and crises.

The 1913 Federal Reserve Act empowering bankers to control the nation’s money was the most destructive legislation in US history — an issue I discussed in my book titled: “How Wall Street Fleeces America: Privatized Banking, Government Collusion and Class War.”

The road to hell especially from the Clintons to Bush/Cheney, to Obama, and now Trump seeking a second time around has been paved with pure evil intentions.

Separately I wrote about the denouement of freedom in police state America post-9/11, the mother of all state-sponsored false flags.

It was exceeded this year by manufactured pandemic and economic collapse that’s been all about transferring unprecedented amounts of wealth from ordinary people to privileged interests, letting corporate favorites gain greater power by eliminating competition, and convincing most Americans to sacrifice their civil liberties by accepting voluntary house arrest, falsely promoting it as a way to protect public health.

Both right wings of the one-party state are responsible for growing tyranny in the nation’s fantasy democracy — conditions today more dismal and disturbing than ever before.

Plutocrats, oligarchs, and kleptocrats never had things better.

Protracted main street depression conditions affect most others at a time when the remnants of social justice are on the chopping block for elimination altogether no matter which wing of one-party state rule runs things.

For young people, it’s the wrong time to be growing up in America.

On Monday, the Wall Street Journal said “MBAs are usually swimming in job offers by now. Not this year.”

Likely not next or the year after. The small family business I was part of for most of my formal working life was highly cyclical.

Had we experienced what’s now ongoing, we’d have been out of business, never to reopen, years of market development washed away permanently.

When I received my MBA in February, 1960, completing a two-year curriculum in three semesters plus summer school, jobs for graduates were plentiful at a time when the economy wasn’t robust.

I recall taking one day off post-graduation, then showing up for work at the firm that hired me as a marketing analyst.

Today I’d be out of school, out of luck, and wondering how I’d begin a career and earn a living.

he Journal noted that “(t)raditional recruiters of business school graduates are nowhere to be found this fall.”

The job market for new grads looks to be no better next year or perhaps for some time thereafter.

On Monday, the South China Morning Post asked if Beijing favors Trump or Biden in November.

Will one “make a difference” over the other? Is one candidate the “lesser of two evils” or is it “too late to reset relations?”

The notion believed by some that a Biden presidency offers a “return to normalcy” after four tumultuous years of Sino/US relations under Trump is unrealistic wishful thinking.

On major domestic and geopolitical issues, both figures are flip sides of each other.

They’ll continue policies written in stone by dark forces running things, the nation’s power elites that assure continuity following all elections.

There may or may not be what geopolitical analyst Pang Zhongying called “a fleeting window of opportunity for both sides to climb down from the cold war-like confrontation, whoever wins the White House.”

Trump once hailed what he called  “tremendous progress in (US) relation(s)” with China — shifting from “my good friend” Xi Jinping to a reinvented “yellow peril.”

Both wings of the US one-party state consider China public enemy number one.

Whether Trump or Biden wins in November, US policy toward China and all other nations free from its control is highly likely to remain at least largely unchanged.

Hegemons don’t change spots when batons are passed from one leader to another.

All sovereign independent nations are on Washington’s target list for regime change whether Republicans or Dems are in charge — China and Russia most of all because of their ability to challenge America’s hegemonic agenda.

لهذه الأسباب يرفض أديب احترام الآليات الدستورية للطائف

حسن حردان

بات من الواضح أنّ عملية تشكيل الحكومة اللبنانية، من قبل الرئيس المكلف الدكتور مصطفى أديب، لا تسلك طريق الآليات الدستورية، التي كرّسها اتفاق الطائف، والتي يجب أن تقوم على احترام نتائج الانتخابات… عبر القيام بالخطوات الإلزامية التالية…

أولاً، التشاور مع الكتل النيابية في البرلمان لتحديد شكل ومضمون وبرنامج الحكومة، وتسمية الشخصيات التي تقترح تمثيلها في الحكومة.

ثانياً، الحرص على أن تكون تشكيلة الحكومة التي ستشكل تحوز على…

1

ـ تمثيل الكتل النيابية وفق أحجامها في البرلمان…

2

ـ ضمان تمتع الحكومة بالميثاقية، أيّ تمثيل الطوائف اللبنانية تمثيلاً عادلاً حسب الدستور.. لأنّ النظام يقوم على المحاصصة الطائفية بموجب المادة 95، طالما لم يتمّ إلغاء الطائفية…

3

ـ الاتفاق مع رئيس الجمهورية بشأن التشكيلة الحكومية وأسماء الوزراء، حسب الدستور الذي يقول بوضوح إنّ رئيس الجمهورية «يصدر بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء مرسوم تشكيل الحكومة» (الفقرة 4). وكلمة بالاتفاق تعني دستورياً انّ لديه صلاحية التعديل والاعتراض على التشكيلة إذا كانت لا تلبّي شروط التمثيل الحقيقي أو الميثاقية…

لماذا يتمّ القفز فوق هذه الآليات الدستورية؟

لا شيء يدفع الرئيس المكلف إلى تجاهل الكتل النيابية لا سيما الأغلبية، التي من دونها لا تستطيع حكومته أن تنال الثقة في البرلمان.. لا شيء يدفعه إلى ذلك سوى خضوعه لضغط مباشر من رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري ونادي رؤساء الحكومات السابقين الذين سمّوه قبل الاستشارات النيابية، والذين استغلوا تسمية أديب، من دون وجود اتفاق مسبق على تشكيلة وطبيعة ونوعية الحكومة وبرنامجها، لأجل محاولة فرض تأليف حكومة من الاختصاصيين تؤمّن لهم ولسيّدهم الأميركي إقصاء حزب الله المقاوم وحلفائه عن السلطة التنفيذية.. وهو أمر يتعارض مع الموقف المعلن للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لكنه يلبّي المطلب الأميركي المعلن والواضح منذ استقالة حكومة الرئيس الحريري اثر انتفاضة ١٧ تشرين الأول.. وذلك بهدف تمكن هذه الحكومة من تحقيق هدفين مهمّين لواشنطن…

الهدف الأول، فرض اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية وفق الصيغة التي وضعها الموفد الأميركي فريدريك هوف خلال زيارته لبنان عام 2012 واقترح خلالها أن يتمّ تقاسم المنطقة المتنازع عليها بين لبنان وكيان العدو الصهيوني عند الحدود البحرية الجنوبية. التي تمتدّ على حوالى 860 كلم 2، والاقتراح يريد إعطاء لبنان مساحة 500 كلم2 مقابل أن تحصل تل أبيب على 360 كلم2. أي أن يتخلى لبنان عن 40% من هذه المساحة التي تحتوي على ثروة نفطية هامة… لكن لبنان رفض رفضاً قاطعاً التنازل وأصرّ على ترسيم يحفظ كامل حقه، وهذا الموقف أبلغه دولة الرئيس بري مراراً وتكراراً إلى جميع الموفدين الأميركيين الذين زاروا لبنان منذ ذلك التاريخ وحاولوا، دون جدوى، الحصول منه على تنازل…

الهدف الثاني، الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي التي تربط تقديم قروض ميسّرة للبنان بتخصيص ما تبقى من مؤسسات ومنشآت للدولة تدرّ عائدات هامة على الخزينة، وفي المقدمة الهاتف الخليوي والمرافئ وغيرها.. إلى جانب فرض ضرائب جديدة غير مباشرة على عامة المواطنين وتقليص حجم الدولة بتسريح عدد كبير من الموظفين…

هذان الهدفان، الأول يحقق الأطماع الصهيونية على حساب المصلحة الوطنية.. والثاني يجعل لبنان أكثر ارتهاناً اقتصادياً ومالياً للولايات المتحدة لإخضاعه بالكامل لهيمنتها انطلاقاً من سياسة معروفة وهي الإمساك باقتصاديات الدول التي ترفض الهيمنة الاستعمارية الأميركية والعمل على ابتزازها وإخضاعها بوساطة السلاح الاقتصادي والمالي، الذي اطلق عليه احد الكتاب الأميركيين وصف «القاتل الاقتصادي».. وطبعاً الهدف الذي تسعى إليه واشنطن من وراء ذلك هو محاصرة المقاومة والعمل على نزع سلاحها، لا سيما الصواريخ الدقيقة التي تقلق كيان العدو الصهيوني وتردعه وتشلّ قدرته على شنّ العدوان على لبنان، وتشكل قوة دعم أساسية للمقاومة الفلسطينية وعموداً أساسياً من أعمدة محور المقاومة، الذي أحبط المشروع الأميركي الصهيوني للشرق الأوسط الجديد، تهيمن فيه «إسرائيل» باعتبارها أداة الغرب لتأبيد الهيمنة الاستعمارية على المنطقة، ومواصلة نهب ثرواتها وتحويلها إلى مجرد سوق استهلاكية لمنتجاته…

لأجل تحقيق هذين الهدفين عمدت واشنطن إلى وضع خطة لتفجير «ربيع لبناني» من خلال تشديد الحصار المالي على لبنان ودفع الأزمة المالية والاقتصادية للانفجار، واستطراداً التسبّب بانهيار القدرة الشرائية للمواطنين مما يدفعهم إلى الاحتجاج في الشارع ضدّ سياسات الحكومة.. طبعاً الأدوات الأميركية، لتنفيذ الانقلاب، كانت جاهزة لاستغلال وركوب موجة الاحتجاج الذي انفجر في ١٧ تشرين الأول من عام 2019… إعلام، مال، منظمات الأنجيؤز، وشعارات موجهة تحرّض ضدّ حزب الله وحلفائه، لا سيما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والرئيس نبيه بري، والتيار الوطني الحر، وتحمّلهم المسؤولية الأساسية عن الفساد والأزمة تحت شعار «كلن يعني كلن».. بما يذكر بشعار «الشعب يريد إسقاط النظام» لمصلحة تجديد شباب الأنظمة العربية الرجعية في مصر وتونس، ومن ثم استخدامه لإسقاط الدول الوطنية، وخصوصاً الدولة الوطنية السورية، التي تواجه الاحتلال وتدعم المقاومة وترفض الهيمنة الاستعمارية الأميركية الغربية..

هذا هو بيت القصيد من المحاولات الأميركية لتدبير الانقلاب على المعادلة السياسية في لبنان عبر السعي لفرض تشكيل حكومة اختصاصيين «مستقلة» لكنها في الحقيقة حكومة تابعة تنفذ التوجيهات الأميركية..

إذا عاد وسلم الرئيس أديب، وطبعاً من خلفه نادي رؤساء الحكومات السابقين، بتشكيل حكومة وفاق وطني، كما ينص اتفاق الطائف، فهذا معناه فشل الخطة الأميركية الانقلابية…

ولأنّ واشنطن، لا تزال تراهن على أنه بإمكانها تحقيق الانقلاب السياسي في لبنان، تعمل على الضغط لمنع تأليف مثل هذه الحكومة، وتستخدم سلاح العقوبات الاقتصادية ضدّ شخصيات وطنية حليفة لحزب الله المقاوم، لأجل محاولة إرهابها ودفعها إلى الاستسلام للشروط الأميركية المذكورة وعدم الوقوف حائلاً دون تشكيل حكومة أميركية الهوى..

غير أنّ الحلم الأميركي بتحقيق هذا الانقلاب كحلم ابليس بالجنة.. فما كان ممكناً جزئياً عام 2005، لم يعد ممكناً عام 2020، لا سيما في ظلّ تنامي قوة المقاومة وحلفها الوطني والعربي والإقليمي، على خلفية فشل الحروب الأميركية الصهيونية الإرهابية في تحقيق أهدافها، ونجاح حلف المقاومة في تحقيق الانتصارات في مواجهة هذه الحروب وتعميق مأزق المشروع الأميركي الصهيوني.. ولولا وجود بعض القوى والأطراف السياسية في لبنان، التي تشكل حصان طروادة للتدخل الأميركي الغربي، وتحاول الاستقواء به لاستعادة هيمنتها على السلطة، لما كان بإمكان واشنطن إثارة الاضطراب والانقسام في البلاد وتستمرّ في المراهنة على محاولة تحقيق أهدافها الاستعمارية، التي هي، في الوقت نفسه، أهداف صهيونية…

المعركة الأميركية في لبنان: التطبيع أو ما يؤدي إليه؟

د.وفيق إبراهيم

الصراع المندلع في لبنان حول الجهة التي يجب أن تؤول اليها وزارة المالية في الحكومة المرتقبة التي يعكف على تشكيلها الرئيس المكلف مصطفى أديب، ليست أكثر من عنوان قد يكون مهماً، إنما في إطار الحرص الأميركي للإمساك بالسياسة الأميركية.

هذا ما يكشفه الإصرار الحاد من قبل مجموعات لبنانية سياسية مرتبطة بالأميركيين والسعوديين ترفض تسلّم أي شيعي لوزارة المالية، ولو اقتضى الأمر اعتذار أديب ودفع البلاد نحو الفراغ.

فينكشف وجود مشروعين متناقضين الأول يزعم ان مصطفى أديب يشكل حكومة مستقلة بمفرده بشكل لا يأخذ فيه بأي اقتراح للقوى النيابية السياسية، فيما يؤكد المشروع الثاني، أن هناك محاولة تشكيل لحكومة، أعطى الأميركيون لفريق لبناني مكون من الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري ومعه ثلاثة رؤساء سابقون للحكومة هم فؤاد السنيورة وتمام سلام ونجيب ميقاتي، الحق باختيار اسماء الوزراء وطبيعة الحقائب، على أن يلبوا في الدرجة الاولى مهمة إبعاد حزب الله والرئيس نبيه بري وحلفائهم عن الحقائب الاساسية، خصوصاً وزارة المال التي تمتلك التوقيع الثالث في الدولة على معظم المراسيم والقوانين الى جانب توقيعي رئيس الجمهورية والحكومة.

هنا، بدا الفرنسيون تائهين في مبادرتهم لسببين: انتقادات أميركية حادة تستهدفهم بزعم أنهم لطيفون مع حزب الله ويلتقون بقياداته، أما السبب فيتعلق برفض حزب الله والرئيس بري، التخلي عن وزارة المالية التي يجزمون اتفاقية الدوحة إناطتها بهم عرفياً كحال الإناطة العرفية التاريخية لرئاستي الجمهورية للموارنة والحكومة للسنة وقيادة الجيش ومديرية المخابرات والإنماء والإعمار ومطار بيروت وطيران الشرق الاوسط والأمن العام والقضاء الاعلى، كلها مواقع موزعة مذهبياً بما يكشف ان الصراع على المالية يضمر خفايا اشتباك كبير أميركي مع حزب الله للسيطرة على السياسة اللبنانية من خلال الإمساك بحكومة أديب المرتقبة وقراراتها.

فمن يتصوّر أن وزارة المالية التي يمسك بها رئيس المجلس نبيه بري منذ أكثر من عقد تنتزع هذه الأهميات المحلية اللبنانية والخليجية السعودية والفرنسية والأميركية..

مع أن هذا لا ينفي مطلقاً أهميتها الداخلية في تحقيق هيمنة على السياسة اللبنانية من خلال الثنائية المارونية ـ السنية الى ثلاثية تخترقها الشيعية الثلاثية..

لكن الواضح أن هذه الشيعية السياسية هي جزء من إنتاج القرار السياسي اللبناني منذ انتصار حزب الله على إسرائيل في معارك 2006، ونجاحه في طردها من الأراضي اللبنانية، فأين الجديد إذا؟

لا بد أنه موجود من خلال وضوح التقاطع الأميركي ـ الفرنسي الذي انتج المبادرة الفرنسية الاخيرة في لبنان، وتبين أن مكابحها أميركية الصنع تعتمد خطة السيطرة على لبنان عبر حنين بعض اللبنانيين الى الفرنكوفونية ويجب بالمفهوم الأميركي، ان تحاصر حزب الله بإبعاده عن الحكومة.

الأمر الذي يوضح أن الأميركيين عبر الوساطة الفرنسية، يريدون نصب كمين دستوري حكومي، يلوّح ببعض حسنات الصندوق الدولي ومؤتمر سيدر والبنك الدولي لوقف الانهيار الاقتصادي اللبناني.

إلا أن لهذه الحسنات ما يقابلها أميركياً، وهي مخفية بألاعيب بعض رؤساء الحكومات السابقين الذين نجحوا بإيهام الرأي العام بأن الصراع داخلي على حقائب وأوزان طوائف فيتبين بالعمق أن الأميركيين يريدون حكومة تستطيع ان تربط بين وقف الانهيار الاقتصادي الداخلي وبين امتناع القوى اللبنانية عن التدخل في حروب الاقليم.. وهذا يعني إلغاء مشاركة حزب الله في ضرب الإرهاب في سورية وحدود لبنان الشرقية، وانتهاء دوره في الجنوب عبر تسليم قوات الطوارئ الدولية حق انتهاك القرى والبلدات اللبنانية الى عمق يصل الى سبعين كيلومتراً.

علماً ان الصورة الحالية للجنوب، هي احتلال اسرائيلي لبلدة الغجر ومزارع شبعا وكفرشوبا واحتلال مساحة من الحدود البرية والبحرية.

فلماذا يريد الأميركيون استصدار هذه القرارات من حكومة أديب؟

لديهم هدفان: إغراق لبنان بفوضى مسلحة تطالب بنزع سلاح حزب الله ونقل هذا الخلاف الى منظمة الأمم المتحدة، مع محاولات إعلان هذه الحكومة لحيادية لبنان في الصراع مع «اسرائيل» كما يطالب البطريرك الماروني الراعي وحزب القوات والخليج الذي احتضن أخيراً «اسرائيل».

بذلك يتضح ان ما يجري في لبنان من صراعات طوائف ليست إلا حجاباً رقيقاً يستر محاولة أميركية لنقل لبنان الى حلف التطبيع مع «اسرائيل» ـ أو الحياد معها على الأقل ـ وهذا يتطلب مشاركة شيعية في حكومة أديب ليست على قدر وازن من الفاعلية الوطنية.

فهل هذا ممكن؟ إن إصرار الثنائي الشيعي على وزارة المال وتسمية وزرائهم ليس عملاً طائفياً، بقدر ما يؤسس قدرة دستورية على مجابهة المشروع الأميركي الذي يريد دفع لبنان الى احضان «إسرائيل».

لماذا يستهدف الأميركيّون الرئيس بري؟

د. وفيق إبراهيم

العقوبات الأميركية على الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس بذرائع لا يقبضها أحدٌ تكشف ان هناك استهدافاً مركزاً يصوّب باتجاه رئيس المجلس النيابي نبيه بري لأسباب وطنية متفرقة، مغطياً هذا الرشق «الأولي» بإصابة تيار آل فرنجية المعروف بتحالفه مع سورية وحزب الله.

لماذا نبيه برّي؟

الوزير خليل جزء من تركيبته السياسية بما يعني أن توقيع عقوبات أميركية بحقه، هي رسالة مكشوفة للرئيس بري بقامته الوطنية التاريخية.

بداية هذه العقوبات هي أميركية صرفة ولا علاقة لها بالقانون الدولي، لكن النفوذ الأميركي العالمي يفرض على الكثير من الدول في العالم الالتزام بها.

اما التصويب على بري في هذه المرحلة بالذات فهي محاولة لتقزيم دوره الوطني التاريخي، لان المعروف عن رئيس المجلس قدرته على نصب تحالفات فاعلة وتحييد قوى هي في المقلب الآخر وتهدئة الشارع.

حتى انه يشكل الضامن الأكبر المدافع عن النظام السياسي وضرورات استمراره في هذه المرحلة بالذات لتجاوز أكبر «قطوع» كارثي يجتازه لبنان الكبير منذ تأسيسه في 1920 وانطلاق دولته في 1948.

بهذا الاتهام المنتقى أميركياً بعناية المحترفين، يحاول الأميركيون الإمساك بدولة ضعيفة منصاعة تطبق ما تطلبه منها الادارات الأميركية بصمت الخانع.

لذلك تبدو هذه العقوبات وكأنها رسالة لبري حتى يخفف من حدة دوره السياسي – الوطني لمصلحة المشروع الأميركي الذي يراهن على حكومة جديدة تضم أكبر قدر ممكن من حلفائهم في الداخل اللبناني من بين الجمعيات المشبوهة و»أبطال» ثورة مفبركة يتعاملون مع السفارات الغربية.

هنا لا بدّ من تأكيد أن المشروع الأميركي في لبنان بدأ يتشكل على قاعدة رفض الزيارة التي قام بها رئيس حركة حماس هنية الى لبنان مؤخراً، والدليل ان القوى المتأمركة في لبنان هاجمت الزيارة إعلامياً، وقالت علناً ان لبنان ليس في حالة حرب مع «اسرائيل» وذلك تمهيداً للإصرار على إقامة علاقة دبلوماسية معها.

هذا الانحراف السياسي لا يمكن ان ينمو سياسياً في ظل وجود قامة وطنية فاعلة بحجم تاريخية بري الذي يلتزم منذ سبعينيات القرن الماضي بالتحالف مع سورية وإيران والفلسطينيين حتى ان دوره النيابي الاستيعابي لم يقبل مرة واحدة بالتنازل عن هذه الثوابت مغطياً سياسياً الدور الإقليمي لحزب الله.

يتبين ان التصويب الأميركي غير القانوني على بري له أسباب وطنية تظهر بوضوح في ابتعاد العقوبات الأميركية عن فاسدين حقيقيين يمسكون بلبنان السياسي والاقتصادي منذ ثلاثين عاماً ومعظمهم من حلفاء الأميركيين والخليجيين.

الأمر الذي يؤكد على أنها رسالة لكل الطبقة السياسية اللبنانية، بأن لا كبير عندها في لبنان، بما يجعلها تتلقى تعليماتها من السفيرة الأميركية في بيروت.

هناك اذاً محاولة لكسر آخر زعامة وطنية من رئاسات النظام الأساسية وحماته، يعمل الأميركيون على تقليص وزنها، خصوصاً لجهة أثرها في التحالف مع حزب الله، هذا الأثر الذي ينشر تفاهماته على مناطق بكاملها في الجنوب والبقاع والضاحية وبيروت ومناطق أخرى.

إلا أن موضوع ترسيم الحدود اللبنانية البحرية والبرية لا يغيب عن ذهن الأميركيين في عقوباتهم الأخيرة.

فحرص بري على ترسيم يحفظ الحقوق اللبنانية في الغاز والأرض لا يطيقه الأميركيون.

والطريف أن وزارة الخارجية الأميركية أعلنت قبل وقت قليل من إعلان عقوبات بلادها، ان ترسيم الحدود بين الكيان المحتل ولبنان يتقدّم بإيجابية كبيرة.

فمن يصدّق أن هناك تقدماً في هذا المجال، يقابله الأميركيون بعقوبات على الطرف الرئيسي المتابع لهذا الترسيم وهو الرئيس بري وفريق عمله بما يؤكد ان العقوبات في جزء منها هي رسالة لتمرير وجهة النظر الأميركية في هذا الترسيم من دون أي ممانعة من بري الحريص بالطبع على مصالح بلاده.

يتضح اذاً أن العقوبات ثلاثية المرامي، وتبدأ من محاولة الانتقاص من الوزن السياسي الكبير والتاريخي للرئيس بري وإثارة اهتزاز في علاقته بحزب الله، ومحاولة السطو على الغاز اللبناني بالترسيم جنوباً وتمرير عقود لشركات أميركية او أخرى موالية في المناطق الأخرى.

لجهة الوزير فنيانوس فالعقوبات عليه هي الرسالة الاولى لكل حلفاء حزب الله بأن دورهم في العقوبات مقبل إذا واصلوا بناء تحالفات مع فريق بري حزب الله على مستوى لبنان.

فإذا كان الأميركيون ارادوا ايضاً اثارة رعب فريق فرنجية والأرمن والسنة المستقلين، فإنهم يرغبون ايضاً بإرهاب التيار الوطني الحر وطموحات جبران باسيل وحتى بعض المعتدلين في تيار المستقبل بأن مقصلة العقوبات لن ترحمهم.

هناك إذاً مشروع أميركي للعودة الى الإمساك بلبنان بجحيم العقوبات والحصار الاقتصادي، وذلك بالمباشرة باستهداف أقوى ركن دستوري لبناني يجمع بين المهارة في السياسة وشعبيته وتحالفه مع حزب الله وسورية وإيران.

الامر الذي يوضح أنها عقوبات متدرجة تهدد كل القوى السياسية من دون التغاضي عن هويتها الأميركية التي تحتم على الدولة اللبنانية رفضها رسمياً والإعلان عن عدم الاستعداد لقبولها وتطبيق مفاعيلها حرصاً على آخر ما تبقى من كرامة وسيادة لهذا البلد المنتهك.

AVERTING BARBAROSSA II: THE LIANA SPACE RADIOELECTRONIC SURVEILLANCE SYSTEM

Averting Barbarossa II: The Liana Space Radioelectronic Surveillance System
Video

Written and produced by SF Team: J.Hawk, Daniel Deiss, Edwin Watson

At the end of the Cold War, the level of international tension has considerably declined for at least a decade, thanks to widespread multilateral disarmament bolstered by a variety of arms control regimes for conventional and nuclear armaments. That decade also saw the rapid deterioration of Russia’s early warning and surveillance systems as satellites launched during the Soviet era exhausted their service lives and crashed into the atmosphere without being replaced. At first, this was either not seen as an urgent priority by Russian decisionmakers or, if it was, there were more urgent priorities for scarce defense funding in an era of a prolonged economic crisis.

Fast-forwarding a decade, we find ourselves in a radically different situation. There is no more “end of history” optimism in the air, nor is there a sense of durable US hegemony either that seemed so permanent in the 1990s. Unfortunately, history tells us that such shifts in the global balance of power are fraught with danger, as the fading hegemon has an incentive to resort to extreme, reckless measures to preserve that hegemony. What makes the current situation unprecedented is this being the first hegemonic transition of the nuclear age. In the past, nuclear deterrence existed only in the context of relatively stable bipolar and then unipolar systems. Does nuclear deterrence mutually assured destruction still work under conditions of a multipolar system experiencing a hegemonic transition?

International relations theory has no answer to that question, but the US national security establishment appears to think that it doesn’t, particularly in an era of emerging technologies like artificial intelligence, drone and missile swarms, hypersonic delivery vehicles, and possibly even directed energy weapons. Crash US programs in developing all of the above, far beyond anything that might be termed reasonable defensive sufficiency under conditions of the US spending far more on defense than anyone else in the world, do raise the possibility of long-term plans to prevail in the new round of great power competition through not only covert action and “hybrid warfare”, but also, if an opportunity arises, through good old fashioned strategic first strike which need no longer be delivered using nuclear weapons.

The point of Cold War-era nuclear arms treaties was not to limit the number of nuclear warheads for its own sake. Rather, it was to deprive the two superpowers of their ability to launch a disarming and decapitating strike which, given technologies of the era, could only be launched using nuclear weapons.  That is still the case today, but may not be by 2030 should the US complete its planned rearmament with a large array of land-, air-, and sea-based long-range stealthy and hypersonic weapons. Even the US Army, with its plans for “1,000-mile cannon” is once again getting into the game of strategic strike, to speak nothing of land-based hypersonic missiles. And strategic strike using non-nuclear warheads is a novel scenario in which the old “mutually assured destruction” calculations may not apply. Combined with the explosive growth of US anti-ballistic missile programs, if the rest of the world stands still, by 2030 US decision makers might find themselves tempted to launch such a strategic strike against even a major nuclear weapons state like Russia or China, to say nothing of mid-level powers like Iran or North Korea, particularly if they have no nuclear deterrent to begin with.

Except the rest of the world is not about to stand still, and the Liana space surveillance system is an important component of the Russian response to US initiatives. The imminent era of post-nuclear strategic strike demands strategic defense and stability cannot be provided solely by anti-ballistic early warning systems. They would simply provide warning of an attack once it was underway, and in view of the possibility that large numbers of hypersonic missiles could be launched very close to Russia’s borders from the territory of NATO member-states following a rapid and covert deployment, as well as submarines and stealthy bombers, that warning might come too late to make an effective response possible. To make matters worse still, US drive to destroy the Open Skies Treaty that is supposed to prevent precisely that kind of a covert preparation for a first strike, is also indicative of what the long-term US plans are.

Liana is therefore intended to provide that kind of strategic early warning, as well as operational target designation, in the event of an attempted surprise first strike. The satellite constellation is to consist of two types of satellites. The first, Pion-NKS, is a 6.5 ton satellite intended for a 67-degree, 500km orbit, with service life of more than three years. It’s development is nearly complete at the Arsenal Design Bureau. It is a high-resolution radar reconnaissance satellite, capable of positively identifying “car-sized” objects on the Earth’s surface. The second component of the Liana will be Lotos-S, a six-ton satellite operating on a 67-degree, 900km apogee orbit, and performing passive detection, identification, and location of electronic emitters, including radio communications. It was developed by the Arsenal Design Bureau, in collaboration with several other scientific research institutions. Both types of satellites are expected to be launched from the Plesetsk Cosmodrome, using the proven and reliable Soyuz-2-1b launch vehicles. The complete Liana configuration is to consist of two Pion-NKS and two Lotos-S satellites, and open-source information sources suggest the two satellite types have a fair amount of component commonality in order to allow them not only to complement one another, but to perform each other’s primary missions though in a degraded form. So far there have been three Lotos-S launches from Plesetsk, with the first 2009 one being a failure, and the 2015 and 2018 one a success. No Pion-NKS launches have been scheduled yet, but the satellite’s advanced stage of development suggests they will occur in the coming years.

Technological advances mean that once complete, Liana will serve as a replacement for both the Legenda naval surveillance and target designation satellite network, and the Tselina radioelectronic reconnaissance one, thus providing Russian decisionmakers with the ability to monitor troop deployments and electronic activity that would inevitably precede a strategic first strike. Liana will also no doubt prove itself useful in non-Doomsday scenarios as well. The Syria experience revealed the need for reliable detection and target designation of NATO cruise-missile launch assets, including aircraft, submarines, and surface vessels. Liana’s capabilities mean both the assets themselves, other than submarines, and their communications can be monitored to reveal preparations for a strike and provide targeting information as well. It is not clear Russia would have been able to accurately strike at US warships launching cruise missiles at Syria had they been directed against Russian bases. The absence of radar surveillance satellites was a painful gap in Russia’s capabilities at that time, one that will be filled in the coming years.

تحالف الحرب «الإسرائيلي» من تفاصيل رؤية بيريز…

 د. ميادة ابراهيم رزوق

تأسست جامعة الدول العربية أعقاب اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبغضّ النظر عن كونها صنيعة بريطانية وفقاً لتصريحات أنتوني ايدن وزير خارجية بريطانيا عام 1943 بأن بريطانيا لا تمانع في قيام أي اتحاد عربي بين الدول العربية، أو وفقاً لما قدمه وحيد الدالي (مدير مكتب أمين عام جامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام) في كتابه «أسرار الجامعة العربية» بأن ذلك غير صحيح، وحقيقة الأمر أنه أصدر هذا التصريح ليطمئن العرب على مستقبلهم بعد الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه كان عبارة عن مزايدة سياسية اقتضتها ظروف الحرب بين ألمانيا وبريطانيا، وقد أعلنت الحكومة الألمانية على لسان هتلر، أنه في حالة كسب المانيا الحرب، فإنها تضمن سلامة الدول العربية، وتؤكد وتؤيد استقلالها، وتعمل على إيجاد اتحاد في ما بينها، فقد أدرك العرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أنّ الاستمرار بتكريس التجزئة، وفرض سياسة الأمر الواقع، سيجعل الشعوب العربية ترزح تحت الاحتلال الأجنبي، ويصبح الحصول على الاستقلال صعباً، لذلك بدأ التحرك والمشاورات للبحث عن صيغة مناسبة لتوحيد الجهود العربية، وقد تمّ الاتفاق على توجيه مصر الدعوة إلى العراق وشرق الأردن والسعودية وسورية ولبنان واليمن، وهي الدول التي كانت قد حصلت على استقلالها، ولو أنّ ذلك الاستقلال لم يكن كاملا، وكانت الدعوة بقصد عقد اجتماع لممثلي تلك الدول، لتبادل الرأي في موضوع الوحدة.

صادقت على هذا البروتوكول خمس دول عربية في 7 تشرين الأول عام 1944، ويعد هذا البروتوكول الأرضية التي بني عليها ميثاق إنشاء الجامعة، وفي 22 آذار عام 1945 تمّ التوقيع على الصيغة النهائية لنص الميثاق.

ولكن هل التزمت جامعة الدول العربية بقضايا العرب؟

بقيت القضية الفلسطينية حاضرة دوما على جدول أعمال معظم القمم العربية، منذ القمة العربية الأولى عام 1946 التي أكدت عروبة فلسطين، بوضعها «القلب في المجموعة العربية»، وأنّ مصيرها مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافةً، معتبرة أنّ الوقوف أمام خطر الصهيونية واجب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا، وظلت مؤتمرات القمة العربية تؤكد خلال العقود الفائتة مركزية هذه القضية بوصفها قضية العرب جميعا، معتبرة أن النضال من أجل استعادة الحقوق العربية في فلسطين مسؤولية قومية عامة، وعلى جميع العرب المشاركة فيها.

إلا أنه في حقيقة الأمر وبتنفيذ الأنظمة الرجعية العربية دورها في الأجندة الصهيوأميركية، لم تعد فلسطين قضية العرب المركزية، ومسؤولية قومية عامة، بل طغت عليها وخصوصاً في السنوات الأخيرة قضايا أخرى راحت تحتل موقع الأولوية، ولم يعد الخطر الصهيوني يمثل تهديداً للأمن القومي العربي بل تم حرف البوصلة نحو مزاعم (الخطر الإيراني)… وبدأت بوادر ذلك في قمة فاس العربية في المغرب عام 1982، بمبادرة الأمير فهد بن عبد العزيز التي تضمّنت اعترافاً ضمنياً بالكيان الصهيوني كدولة، ومن بعدها قمة بيروت عام 2002 التي تبنّت «مبادرة السلام العربية» التي طرحها الملك عبد الله بن عبد العزيز التي اعتبرت أنّ انسحاب «إسرائيل» الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، والتوصل إلى حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية، هو شرط ومدخل اعتبار الصراع العربي الصهيوني منتهياً، ودخول الدول العربية في اتفاقية سلام بينها وبين الكيان الصهيوني، وإنشاء علاقات طبيعية معه في إطار هذا السلام الشامل.

وبالإمعان ببقية التفاصيل التي سنأتي على ذكرها لاحقاً عن كتاب شمعون بيريز «الشرق الأوسط الجديد» الذي صدر عام 1993، أو المؤتمرات الاقتصادية التي تلت ذلك في الدار البيضاء في المغرب عام 1994، وفي عمان 1995، وفي مصر 1996، إلى ورشة المنامة الاقتصادية، ومشروع نيوم، إلى محاولات تطويع الدراما ووسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيل أخرى في تطبيع مشيخات الخليج مع الكيان الصهيوني بمجال الرياضة والسياحة والثقافة لتكون عوناً في غسل أدمغة الجماهير نحو تصفية القضية الفلسطينية، نجد أنها ليست إلا خطوات وتكتيكات مدروسة وممنهجة في إطار مشروع بيريز الذي دعا إلى قيام نظام إقليمي شرق أوسطي يقوم على أساس التعاون والتكامل بين العرب والكيان الصهيوني في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، وفي ما يلي التفاصيل:

1

ـ اعتمد بيريز في مشروعه على تحليل واقعي مفاده سقوط مضمون نظريات العمق الاستراتيجي، والاستراتيجية التقليدية القائمة على «الوقت والفراغ والكم» مع التطور التكنولوجي وتطور الصواريخ الباليستية للانتقال بأن الاقتصاد هو العقيدة البديلة، وبناء على ذلك كتب بيريز في كتابه: «يمكن لنا أن نبدأ في نقطة البحر الأحمر، فقد تغيرت شطآن البحر الأحمر مع الزمن، وأصبحت مصر والسودان واريتريا تقع على أحد الجوانب فيما تقع (إسرائيل) والأردن والسعودية على الجانب الآخر، وهذه البلدان تجمعها مصلحة مشتركة، ويمكن القول أنه لم يعد هناك أسباب للنزاع، فاثيوبيا من بعد نظام منجستو واريتريا المستقلة حديثاً تريدان إقامة علاقات سليمة مع جاراتها بما في ذلك (إسرائيل)، في حين أن مصر وقعت بالفعل اتفاقية سلام مع (إسرائيل)، أما الأردن والسعودية واليمن فتريد تأمين حرية الملاحة والصيد وحقوق الطيران»، كما كشف في كتابه كيف سيبدأ التطبيع الكبير عندما قال» ويمكننا كخطوة أولى التركيز على القضايا الإنسانية مثل التعاون في عمليات الإنقاذ البحري والجوي وإقامة شبكة اتصالات للإنذار المبكر من المناورات البرية والبحرية، كما ويمكن الحفاظ على النظام الإقليمي من خلال المشاريع والأبحاث المشتركة، تطوير مصادر الغذاء من البحر، وكذلك السياحة، أما إقامة حلف استراتيجي فستكون خطوة ممكنة في مرحلة متقدمة»، وحدّد ملامح الشرق الاوسط الجديد بقوله» بالنسبة للشرق الأوسط فإنّ الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد السلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وإنّ بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شركات النقل وتحديث وسائل الاتصالات، وتوفير النفط والماء في كل مكان، وانتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط».

2

ـ إذا ما دققنا النظر في سطور كتاب بيريز سنجد أن ما ذكره وضع تصوّراً دقيقاً لما يدور في منطقتنا في وقتنا الحالي، بإعلان ولي العهد السعودي عن إقامته (مدينة نيوم) التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة، وستضم اراضي مصرية وأراضي اردنية على مساحة 26 ألف كلم2، يخدم فقط مشروع شمعون بيريز وكل أحلامه الواردة في كتابه آنف الذكر، حيث ووفق ما تم إعلانه فإن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التقنيات الجوية، ومستقبل العلوم التقنية، ومستقبل الترفيه، وهذه القطاعات ذكرها كلها بيريز في كتابه، ولاننسى أنه في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021، ليكون جاهزا لمد خطوط السكك الحديدية من الكويت والرياض، و جدير بالذكر أن 90٪ من مشروع السكك الحديدية موجود مسبقاً منذ أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج كثيرا من الجهود.

3

ـ إنّ عقد مؤتمرات القمم الاقتصادية التي ضمت وفوداً من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية والدول العربية على مستوى رؤساء دول وحكومات باستثناء سورية ولبنان في الدار البيضاء عام 1994، وفي عمان 1995، وفي القاهرة 1996، وفي الدوحة 1997 تحت عنوان عريض «التعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية»، وكذلك ورشة المنامة في البحرين عام 2019 التي دعا إليها جاريد كوشنر كجزء من مبادرة ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم «صفقة القرن»، ليست إلا تكريسا لمشروع بيريز الذي قال في كتابه «يجب إجبار العرب على سلام مقابل المساهمة في تطوير القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية كمحفزات لقبول (إسرائيل)، هدفها النهائي هو خلق أسرة إقليمية من الأمم ذات سوق مشتركة وهيئات مركزية مختارة على غرار الجماعة الأوروبية.

4

ـ خطوات التطبيع العلنية الأخيرة التي بدأت بالإمارات والبحرين إلى أنظمة أخرى تقف في الطابور ليست إلا تنفيذا لرؤية بيريز الصهيونية الممتدة عبر الزمن على مراحل، والتي ترى بالنتيجة عدم جدوى المفهوم العسكري لضمان أمن الكيان الصهيوني ويجب اعتماد طريق التكامل والاندماج في محيطها تحقيقا لأهدافها وبقائها كقوة عظمى تسيطر وتتسيّد أمنياً واقتصادياً.

5

ـ في إطار هذه الرؤية تندرج استدامة الصراع الداخلي في ليبيا بين قوى مدعومة من أطراف دولية وفقاً لضابط الإيقاع الأميركي، وحرب اليمن، واستمرار استنزاف سورية، ومزيداً من تعقيد الوضع الداخلي اللبناني بعد حادثتي تفجير وحريق مرفأ بيروت، وسد النهضة الإثيوبي، وقلاقل العديد من الدول العربية… لتهيئة البيئة اللازمة لإتمام مشروع بيريز بانصياع ملوك وامراء ورؤساء الأنظمة الرجعية للأوامر الأميركية التي يصدرها ترامب على الإعلام أولا فيهرولون منفذين.

6

ـ في المقلب الآخر وأمام حلف الحرب الأميركي (الإسرائيلي) الخليجي هناك حلف إقليمي نواته إيران وسورية وقوى المقاومة في العراق ولبنان واليمن وفلسطين المحتلة بات أكثر قوة وتماسكاً بإمكانيات تقنية، عسكرية، استخبارية وعقيدة وإرادة قتالية يهدد وجود الكيان الصهيوني الذي لا زال يقف على اجر ونص منذ قرابة شهرين، وعروش الأنظمة الرجعية التي أصبحت ضمن بنك أهداف حلف المقاومة إذا وقعت الواقعة وكانت الحرب الكبرى.

وأخيراً تتحدث الوقائع عن انهيار منظومة القطب الواحد، وبداية تبلور عالم جديد بتحالفات إقليمية ودولية سياسية اقتصادية عسكرية من نوع جديد لن يكون جيش واشنطن الجديد المتقدّم عثرة في إرساء روائزها.

في زمن الذلقراطيّة والرهابقراطيّة ماذا نفعل؟

د. لور أبي خليل

تمارس القوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية «الذلقراطية» كما عرّفها المهدي المنجرة في كتابه «الاهانة في عهد الميغا إمبريالية» على دول المشرق العربي. ويفسر هذا المفهوم أن النظام السياسي الأميركي يستغل التفاوت في علاقات القوة الداخلية والخارجية لبسط سيطرته المطلقة على منطقتنا من دون ان يراعي أي كرامة لحكامنا وشعبنا ومؤسساتنا. هنالك إهانة واضحة في الهيمنة الاميركية على ثرواتنا وعلى حقوقنا. فالولايات المتحدة تضرب بعين الحائط كرامتنا وإرادتنا الشعبية. وهنا نستطيع ان نلاحظ ان قواعد الذلقراطية تتمثل في خرق مبادئ الديمقراطية لتقديم دروس في السلوك الحسن والاخلاق الحميدة.

كيف ذلك ونحن منذ عام 2007 نعيش قواعد الذلقراطية. فبعد انتهاء عهد اميل لحود نعيش سلسلة لا متناهية من المهانات تجاه محور المقاومة ورموزه وبالرغم من ان جبهة محور المقاومة متحدة وأثبتت أنها جاهزة لأي اعتداء، إلا ان الهجوم من قبل القوى الامبريالية عليها تضاعف وتغيرت استراتيجيته تحديداً بعد انتصار حرب تموز لان الامبريالية الاميركية رأت بأن فعل القوة لم يأت بالنتيجة المرجوّة فحوّلت مسارها الى ضرب المستوى السياسي – الاجتماعي ومن ثم الى ضرب المستوى الاقتصادي فوصلنا الى ما وصلنا اليه حالياً.

وصلنا الى مصاف الدول الأكثر استدانة في العالم نسبة لعدد سكانها، وصلنا الى فساد مستشر في مؤسساتنا وإداراتنا كافة، وصلنا الى انتفاخ في فاتورة الإنفاق الحكومي، وصلنا الى قطاع مصرفي متضخم يمنح أسعار فائدة خيالية على الودائع، وصلنا الى انهيار كامل لنماذج التنمية التي فرضتها المحافل الدولية. ونحن نقرأ في آخر تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي انّ لبنان في المرتبة 93 من ترتيب التنمية البشرية اي في مرتبة منخفضة جداً. كلّ هذه الأسباب مدروسة مسبقاً إذ انها تهدف نحو تحويل المسار من فعل القوة الى فعل الاستعمار الفكري والثقافي. سعت القوى الامبريالية ان يكون النظام السياسي الاجتماعي الاقتصادي مأزوماً لكي تستطيع القوى التحكم في تنفيذ أجنداتها الخارجية وسياساتها الدولية.

كيف نستطيع ان نفسر الاستعمار الفكري _ الثقافي؟

ترافقت خطوات الانهيار في النظام السياسي والاقتصادي بالتعدي على أنظمة القيم أيّ بما يسمّى بـ «الاستلاب الثقافي» وهو التطاول على رموز المقاومة وعلى موقع رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب وحتى الوجوه الجديدة التي وصلت الى السلطة التنفيذية والتي كانت أهدافها إصلاحية أخذت نصيبها من هذا التعدي. وكان هذا الأمر مصحوباً بتعليقات بعض من وسائل الإعلام اللبنانية التي استخدمت المذلة والعجرفة في حربها على الرموز والمواقع. وهذه الوسائل لا تعرف حدوداً وتتوجه مباشرة الى إذلال الآخر. فهنا تكون بداية تنفيذ خريطة الطريق الجديدة خريطة طريق أميركية تقود لا محالة الى فقدان الأمن والسلام في لبنان.

اننا نعيش الآن أزمة أخلاقية حقيقية في لبنان ناجمة عن غياب العدالة الاجتماعية وعن غياب المثقفين الذين يدافعون عن قضايا أمتنا (عن القضية الفلسطينية، عما يحصل في سورية وفي العراق) لم يعد أحد يقوم بردّ فعل إزاء أية إهانة لمعتقداتنا سواء من قبل أعداء الداخل الذين يعملون لمصلحة القوى الامبريالية او من قبل القوى الخارجية. وهذا الغياب للعدالة سيؤدي حتماً الى العصيان والانفجار الاجتماعي لأن البيئة الحاضنة للمقاومة سوف ترفض المذلة الوطنية والدولية لرموز المقاومة فلولا المقاومة لكنا اليوم في حضن داعش والنصرة والمنظمات المتطرفة على أنواعها ولولا المقاومة لكان جنود العدو الإسرائيلي في بيروت والشام وبغداد فهم الذين وقفوا ودافعوا واستشهدوا بوجه الاحتلال الصهيونيّ وبوجه المنظمات الإرهابية.

ما الذي تفعله القوى الامبريالية؟

إن القوى الامبريالية تحاول تطويع الأذهان. والهدف من التطويع هذا هو إضعاف محور المقاومة واذاعة ثقافة الرهابقراطية اي ان كل الذي يحصل في لبنان سببه وجود سلاح المقاومة. نحن أمام حرب استعمارية بأشكال جديدة وأدوات جديدة ووجوه جديدة. فالمناضلون الحقيقيون يجب ان يكون منطلقهم فلسطين وان يعود سلم القيم الى اساسه في محاربة القائمة الاستعمارية الجديدة لأن النضال الحقيقي هو في إعادة الحق الى أصحابه. ومن الخجل ان يتم ربط المقاومة بالإرهاب من اجل مصالح ضيقة. فأقول للشباب الذين يحملون شعارات المجتمع المدني ان التغيير لا يكون بإضعاف الاحزاب التاريخية التي لها مجد وماض ومناضلون لأن التغيير لا يأتي بالخيانة بل بالشفافية وتكاثف الجهود والعمل والجدية. فنحن ندخل نهاية الامبراطورية الاميركية الاحادية المبنية على «الذلقراطية والرهابقراطية». ويجب ان لا تنصب جهودكم على الشتائم وانما على معرفة حقيقة اهداف المعسكر اليهودي واستراتيجيته وخطة عمله لأن الضعف الذي نعيشه هو الذي سوف يدمرنا وزرع الفتنة هو الذي سيضعفنا. فالمستقبل يصنع بالتكاتف والتماسك بين ابناء المجتمع الواحد وتوحيد الهدف يكون بدعم المقاومة فهي الأداة الوحيدة التي نملكها للمواجهة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذة محاضرة في كلية الحقوق والعلوم السياسية ومعهد العلوم الاجتماعية، الجامعة اللبنانية، باحثة وخبيرة في شؤون مكافحة الفساد ورسم السياسات العامة.

Reconsidering the Presidential Election

Reconsidering the Presidential Election

THE SAKER • SEPTEMBER 14, 2020

In early July I wrote a piece entitled “Does the next Presidential election even matter?” in which I made the case that voting in the next election to choose who will be the next puppet in the White House will be tantamount to voting for a new captain while the Titanic is sinking. I gave three specific reasons why I thought that the next election would be pretty much irrelevant:

  1. The US system is rigged to give all the power to minorities and to completely ignore the will of the people
  2. The choice between the Demolicans and the Republicrats is not a choice at all
  3. The systemic crisis of the US is too deep to be affected by who is in power in the White House

I have now reconsidered my position and I now see that I was wrong because I missed something important:

A lot has happened in the past couple of months and I now have come to conclude that while choosing a captain won’t make any difference to a sinking Titanic, it might make a huge difference to those passengers who are threatened by a group of passengers run amok. In other words, while I still do not think that the next election will change much for the rest of the planet (the decay of the Empire will continue), it is gradually becoming obvious that for the United States the difference between the two sides is becoming very real.

Why?

This is probably the first presidential election in US history where the choice will be not between two political programs or two political personalities, but the stark and binary choice between law and order and total chaos.

It is now clear that the Dems are supporting the rioting mobs and that they see these mobs as the way to beat Trump.

It is also becoming obvious that this is not a white vs. black issue: almost all the footage from the rioting mobs shows a large percentage of whites, sometimes even a majority of whites, especially amongst the most aggressive and violent rioters (the fact that these whites regularly get beat up by rampaging blacks hunting for “whitey” does not seem to deter these folks).

True, both sides blame each other for “dividing the country” and “creating the conditions for a civil war”, but any halfway objective and fact based appraisal of what is taking place shows that the Dems have comprehensively caved into the BLM/Antifa ideology (which is hardly surprising, since that ideology is a pure product of the Dems (pseudo-)liberal worldview in the first place). Yes, the Demolicans and the Republicrats are but two factions of the same “Party of Money”, but the election of Trump in 2016 and the subsequent 4 years of intense seditious efforts to delegitimize Trump have resulted in a political climate in which we roughly have, on one hand, what I would call the “Trump Party” (which is not the same as the GOP) and the “deplorables” objectively standing for law and order. On the other hand, we have the Dems, some Republicans, big corporations and the BLM/Antifa mobs who now all objectively stand for anarchy, chaos and random violence.

I have always criticized the AngloZionist Empire and the US themselves for their messianic and supremacist ideology, and I agree that in their short history the United States have probably spilled more innocent blood than any other regime in history. Yet I also believe that there also have been many truly good things in US history, things which other countries should emulate (as many have!). I am referring to things like the US Constitution, the Bill of Rights, the spirit of self-reliance, a strong work ethic, the immense creativity of the people of the US and their love for their country.

It is now clear that the Dems find nothing good in the US or its history – hence their total support for the wanton (and, frankly, barbaric) destruction of historical statues or for the ridiculous notion that the United States was primarily built by black slaves and that modern whites are somehow guilty of what their ancestors did (including whites who did not have any slave owners amongst their ancestors).

Putin once said that he has no problems at all with any opposition to the Russian government, but that he categorically rejects the opposition to Russia herself (most of the non-systemic opposition in Russia is profoundly russophobic). I see the exact same thing happening here, in the US: the Dem/BLM/Antifa gang are profoundly anti-US, and not for the right reasons. It is just obvious that these people are motivated by pure hate and where there is hate, violence always follows!

To think that there will be no violence if these people come to power would be extremely naive: those who come to power by violence always end up ruling by violence.

For the past several decades, the US ruling elites have been gutting the Constitution by a million legislative and regulatory cuts (I can personally attest to the fact that the country where I obtained my degrees in 1986-1991 is a totally different country from the one I am living in now. Thirty years ago there was real ideological freedom and pluralism in the US, and differences of opinion, even profound ones, were considered normal). Now the apparatus needed to crack down on the “deplorables” has been established, especially on the Federal level. If we now apply the “motive, means & opportunity” criterion we can only conclude that the Dem/BLM/Antifa have the motive and will sure have the means and opportunity if Biden makes it to the White House.

Furthermore, major media corporations are already cracking down against Trump supporters and even against President Trump himself (whom Twitter now threatens to censor if he declares that he won). YouTube is demonetizing “deplorable” channels and also de-ranking them in searches. Google does the same. For a President which heavily relies on short messages to his support base, this is a major threat.

One of Trump’s biggest mistakes was to rely on Twitter instead of funding his own social media platform. He sure had the money. What he lacked was any foresight or understanding of the enemy.

Paul Craig Roberts has been one of the voices which has been warning us that anti-White racism is real and that the United States & Its Constitution Have Two Months Left. I submit that on the former he is undeniably correct and that we ought to pay heed to his warning about what might soon happen next. I also tend to agree with others who warn us that violence will happen next, no matter who wins. Not only are some clearly plotting a coup against Trump should he declare himself the winner, but things have now gone so far that the Chairmen of the JCS had to make an official statement saying that the US military will play no role in the election. Finally, and while I agree that Florida might not be a typical state, I see a lot of signs saying “defend the Constitution against all enemies, foreign and domestic” with the word “domestic” emphasised in some manner. Is this the proverbial “writing on the wall”?

Conclusion:

The Empire is dying and nothing can save it, things have gone way too far to ever return to the bad old days of US world hegemony. Furthermore, I have the greatest doubts about Trump or his supporters being able to successfully defeat Dem/BLM/Antifa. “Just” winning the election won’t be enough, even if Trump wins by a landslide: we already know that the Dem/BLM/Antifa will never accept a Trump victory, no matter how big. I also suspect that 2020 will be dramatically different from the 2000 Gore-Bush election which saw the outcome decided by a consensus of the ruling elites: this time around the hatred is too deep, and there will be no negotiated compromise between the parties.

In 2016 I recommended a Trump vote for one, single, overwhelming reason: my profound belief that Hillary would have started a war against Syria and, almost immediately, against Russia (the Dems are, again, making noises about such a war should they return into the White House). As for Trump, for all his megalomaniacal threats and in spite of a few (thoroughly ineffective) missile strikes on Syria, he has not started a new war.

By the way, when was it the last time that a US president did NOT order a war during his time in office?

The fact is that the Trump victory in 2016 gave Russia the time to finalize her preparations for any time of aggression, or even a full-scale war, which the US might try to throw at her. The absence of any US reaction to the Iranian retaliatory missile strikes against US bases in Iraq in January has shown that US military commanders have no stomach for a war against Iran, nevermind China or, even less, Russia. By now it is too late, Russia is ready for anything, while the US is not. Trump bought the planet an extra four years to prepare for war, and the key adversarie of the US have used that time with great benefit. As for the former world hegemon, it can’t even take on Venezuela…

But inside the US, what we see taking place before us is a weird kind of war against the people of the US, a war waged by a very dangerous mix of ideologues and thugs (that is the toxic recipe for most revolutions!). And while Trump or Biden won’t really matter much to Russia, China or Iran, it still might matter a great deal to millions of people who deserve better than to live under a Dem/BLM/Antifa dictatorship (whether only ideological or actual).

The US of 2020 in so many ways reminds me of Russia in February 1917: the ruling classes were drunk on their ideological dogmas and never realized that the revolution they so much wanted would end up killing most of them. This is exactly what the US ruling classes are doing: they are acting like a parasite who cannot understand that by killing its host it will also kill itself. The likes of Pelosi very much remind me of Kerensky, the man who first destroyed the 1000 year old Russian monarchy and who then proceeded to replace it with kind of totally dysfunctional “masonic democracy” which only lasted 8 months until the Bolsheviks finally seized power and restored law and order (albeit in a viciously ruthless manner).

The US political system is both non-viable and non-reformable. No matter what happens next, the US as we knew it will collapse this winter, PCR is right. The only questions remaining are:

  • What will replace it? and
  • How long (and painful) will the transition to a new US be?

Trump in the White House might not make things better, but a Harris presidency (which is what a “Biden” victory will usher in) will make things much, much worse. Finally, there are millions of US Americans out there who did nothing wrong and who deserve to be protected from the rioting and looting mobs by their police agencies just as there are millions of US Americans who should retain the ability to defend themselves when no law enforcement is available. There is a good reason why the Second Amendment comes right after the First one – the two are organically linked! With the Dem/BLM/Antifa in power, the people of the US can kiss both Amendments goodbye.

I still don’t see a typical civil war breaking out in the US. But I see many, smaller, “local wars” breaking out all over the country – yes, violence is at this point inevitable. It is, therefore, the moral obligation of every decent person to do whatever he/she can do, no matter how small, to help the “deplorables” in their struggle against the forces of chaos, violence and tyranny, especially during the upcoming “years of transition” which will be very, very hard on the majority of the people living in the US.

This includes doing whatever is possible to prevent the Dem/BLM/Antifa from getting into the White House.← Will Hillary and the Dems Get the Civil…

China Responds to Hostile Trump Regime Remarks

By Stephen Lendman

Source

Throughout his tenure, Trump escalated his predecessor’s war on China by other means that’s all about advancing America’s Indo-Pacific military footprint in a part of the world not its own.

It’s also about wanting China’s growing economic, industrial, and technological capabilities undermined to benefit US corporate interests.

It’s about reasserting Cold War containment despite the risk of things turning hot by accident or design, part of longstanding US aims for unchallenged global dominance by whatever it takes to achieve its aims.

All of the above is what the scourge of imperialism is all about — endless wars by hot and other means its defining feature, risking nuclear war one day that’s able to kill us all if launched full-force.

On Wednesday, Pompeo’s spokeswoman Morgan Ortagus lied for her boss like countless times before, once again on China, saying:

Pompeo “rais(ed) concerns over the PRC’s aggressive actions in the South China Sea (sic).”

He regards Beijing’s control over “South China Sea (waters) as unlawful (sic).”

He “rais(ed) concerns over the imposition of sweeping national security legislation on Hong Kong (sic).”

Ortagus ignored Washington’s longstanding history of flagrantly beaching international, constitutional, and its own statute laws by unlawfully confronting other nations belligerently, along with breaching the UN Charter by interfering in their internal affairs in other ways.

Time and again, the US also accuses sovereign independent nations of its own high crimes against them.

Separately on Wednesday, Pompeo unjustifiably slammed Beijing for not publishing an op-ed by Washington’s envoy Terry Branstad.

What he wishes to communicate to China’s authorities should be done in person so issues and disagreements can be discussed by face-to-face interaction.

Displaying militant hostility toward China, Pompeo again recited a litany of false accusations, ignoring his own dirty linen in dealing with all sovereign nations free from US control.

Failure of Beijing’s official People’s Daily website to post Branstad’s op-ed has nothing to do with suppressing “free speech (and) intellectual debate,” nothing to do with with Pompeo’s false claim that China spurns “fair and reciprocal treatment (of) other countries” — a longstanding US exploitive policy.

Defying reality, Pompeo called the US a “vibrant…democracy.” Its fantasy version is polar opposite his claim of how Washington operates domestically and geopolitically.

The People’s Daily responded sharply to Pompeo’s unacceptable remarks, saying the following:

He and Branstad play fast and loose with facts. Their remarks are “malicious and provocative…seriously deviat(ing) from the facts.”

“On August 26, the US Embassy in China contacted People’s Daily and requested that…Branstad’s article be published before September 4, hoping to get a reply on August 27…”

It “clearly stated in the letter that the US embassy feels it is particularly important that it be printed in full, without edits of any kind.”

The People’s Daily said Branstad’s op-ed “was full of loopholes…seriously inconsistent with the facts.” 

“It also did not meet the standards of People’s Daily, a prestigious, serious and professional media, for selecting and publishing articles.” 

“If the US still hopes to publish it in People’s Daily, it should make substantive revisions based on facts in the principle of equality and mutual respect.”

“On this basis, we are willing to maintain contact and communication with the US embassy.”

It’s the prerogative of print and online publications everywhere to decide what they will and won’t publish.

They’re entitled to reject material that fails to meet their editorial standards.

Clearly unacceptable US propaganda fails the test, what Branstad’s op-ed was all about, bashing China unfairly, ignoring US hostility toward the country, its high-tech firms, and now its students.

On Wednesday, Trump regime acting DHS head Chad Wolf unjustifiably said the following:

“We are blocking visas for certain Chinese graduate students and researchers with ties to China’s military fusion strategy to prevent them from stealing and otherwise appropriating sensitive research (sic),” adding:

The Trump regime is also “preventing goods produced from slave labor (sic) from entering our markets, demanding that China respect the inherent dignity of each human being (sic).”

Over 1,000 visas obtained by Chinese graduate students and research scholars were arbitrarily revoked.

They were dubiously claimed to be Chinese military members, no evidence cited backing the accusation.

Without verifiable proof, claims are baseless.

In June, Chinese researcher Wang Xin was arrested and accused of spying for his country and being an active PLA member, charges he denied.

If convicted based on suspect evidence, he faces up to 10 years in prison.

Other Chinese nationals in the US have been treated the same way.

So have dozens of Russian nationals who were arrested in various countries, extradited to the US, falsely charged, convicted and imprisoned — for being a national of the wrong country at the wrong time.

The same likely applies to targeted Chinese nationals in the US, their mistreatment further aggravating bilateral relations.

t the time of Wang’s arrest in the US, China’s Foreign Ministry said he was conducting cardiovascular research and did nothing to harm US security or other interests.

Ministry spokeswoman Hua Chunying said numerous complaints were received from its nationals in the US.

They include arbitrary interrogations because of their nationality, as well as confiscation of their computers and cell phones, Hua adding:

These actions are “blatant infringements of the rights of Chinese nationals in the US and the purpose is to demonize China.”

Bipartisan US hardliners consider Beijing Washington’s public enemy No. One, falsely accusing the country and its nationals of being security threats.

Last May citing no evidence, Trump said Chinese students and researchers in the US with (alleged) PLA ties are “detrimental” to Washington’s interests and  “should be subject to certain restrictions, limitations and exceptions.”

Sweeping US visa bans of Chinese students harm them and universities where they’re enrolled that rely on full tuition they pay to study in the America.

Instead of fostering cooperative relations with China, Republicans and Dems are hellbent for aggravating them by their unacceptable actions.

On Wednesday, Chinese Foreign Minister Wang Yi slammed the US for its militarism in waters bordering Chinese territory, adding:

“In the face of escalating military pressure from countries outside the region, we certainly have the basic self-protection rights of sovereign states.”

On US/China relations, he said Beijing isn’t engaged in a power struggle. 

It favors multilateralism over unilateralism, “win-win cooperation (not a) zero-sum game.”

Washington’s aim for unchallenged global dominance is polar opposite cooperative relations China seeks with other nations. 

من القوقاز إلى المحيط الهنديّ ثلاثيّة ما بعد الدولار…!

محمد صادق الحسينيّ

يواصل المفكرون والباحثون والسياسيون والديبلوماسيون والإعلاميون نقاشاتهم وتحليلاتهم، حول طبيعة العلاقات القائمة بين كل من جمهورية الصين الشعبية من جهة وروسيا من جهة أخرى وحول طبيعة العلاقات بين كل من الصين وروسيا وإيران، الى جانب التركيز الإعلامي والاستخباري المتزايد، حول طبيعة العلاقات الروسية الإيرانية والعلاقات السورية الإيرانية.

وبغضّ النظر عن وجهات النظر المختلفة، الصادرة عن العديد من أصحاب الرأي، فإنّ هنالك أسباباً موضوعية، تحكم تلك العلاقات المذكورة أعلاه، تفرضها طبيعة الصراع بين القوى العظمى في العالم، وليست محكومة بمزاجات او نزوات شخصية او ما شابة ذلك.

إذ إنّ الناظم الموضوعي الثابت لهذه العلاقات، يتمثل في المصالح القوميّة العليا لكلّ من البلدان، التي تدور حول علاقاتها كل هذه النقاشات. وهي مصالح محكومة بطبيعة العلاقات السائدة، بين كلّ من هذه الدول والولايات المتحدة والدول الأوروبية، في إطار الصراع الدولي الشامل وسعي كلّ طرف من الاطراف ان تكون له اليد العليا في العالم ليتصدر قيادته، بناءً على موازين القوى التي يفرزها هذا الصراع.

وبما ان جوهر هذا الصراع يتمحور حول انهاء السيطرة الأميركية الاحادية القطبية على العالم فإن كل القوى التي تعارض هذه الهيمنة الأميركية لا بد ان تلتقي مصالحها عند نقطة مشتركة، تجعل التعاون بينها اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، أمراً حتمياً لا غنى عنه.

إن نظرة مجردة، وغير خاضعة للأهواء الشخصية، للعلاقات التي تربط الدول التي تعمل على التصدي للهيمنة الأميركية، وهي بشكل اساسي وقوي كلٌّ من الصين الشعبية وروسيا وإيران، يضاف اليها العديد من الدول الإقليمية المهمة في آسيا، وكذلك الأمر بالنسبة للجزائر وجنوب افريقيا، في القارة الأفريقية، كما المكسيك وفنزويلا وقريباً البرازيل، بعد سقوط حكم بولسونارو، نقول إن نظرة الى هذه العلاقات تجعلنا نصل بالضرورة الى النتائج التالية:

أولاً: إن الاستراتيجية التي تنطلق منها هذه الدول، في مواجهتها لهيمنة الولايات المتحدة، هي استراتيجية موحدة او مشتركة او حتى يمكن القول إنها واحدةً، رغم التمايز في سياساتها، والذي يلاحظ في معالجتها لبعض قضايا العالم، أي لقضايا دولية، خارج إطار علاقة كل واحدة من هذه الدول مع الدولة او الأخرى.

ثانياً: وهذا يعني أن الدول الثلاث أعلاه هي دول متحالفة حول الاهداف، اي حول برنامج عمل محدّد ومتفق عليه، على الرغم من عدم وجود حلف يجمعها، وعدم ارتقاء المعاهدات الدولية، التي تجمع هذه الدول مع دول أخرى في العالم، كمعاهدة شنغهاي وغيرها، وهو الامر الذي يضفي مرونة كبيرة، على علاقات هذه الدول البينية وعلاقاتها مع دول أخرى. وهنا يحضرنا ذكر العلاقات، التي تربط روسيا بسورية وروسيا بـ”إسرائيل”، وكذلك علاقات الصين مع كل من سورية و”إسرائيل”، على الرغم من أن الآفاق الأوسع، لتطوير علاقات الصين وروسيا في “الشرق الاوسط “، توجد في البلدان العربية وليس في “إسرائيل”، وعليه فإن هذه العلاقات المتميّزة، بين القوتين العظميين والكيان الصهيوني، ليست الا علاقات مؤقتة سوف تتلاشى تزامناً مع تلاشي كيان الاحتلال.

ثالثاً: من هنا فانّ هذه الدول، ومنذ بداية تطوير العلاقات الروسية الصينية بشكل حيوي، بعد انتهاء الحرب الباردة، وبداية الحروب العسكرية الأميركية، في الفضاء الاستراتيجيّ للدول الثلاث، والتي بدأت بالحرب الأميركية على العراق سنة 1991، ثم احتلال افغانستان سنة 2001 واحتلال الجيوش الأميركية والبريطانية للعراق سنة 2003، وما تبعها من حرب أميركية اسرائيلية، ضد الحليف الموضوعي لتلك الدول، أي حزب الله، سنة 2006، وما تلاه من محاولة أميركية إسرائيلية لزعزعة الوضع على حدود روسيا الجنوبية، سنة 2008 في جورجيا، نقول إن الدول الثلاث وبالنظر الى ما اوردناه، وغير ذلك من الأسباب، فقد قررت اتباع استراتيجية تجميع وتوحيد القوى، المعادية للهيمنة الأميركية كأولوية دولية، وزجها موحدة في ميدان الصراع الدولي، بهدف الحدّ من السيطرة الأميركية شيئاً فشيئاً وإرغامها على تقليص انتشارها العسكري في العالم.

رابعاً: أن هذه السياسة، التي تجلت في التعاون الاقتصادي الواسع النطاق، بين روسيا والصين، خاصة في مجال الطاقة، وكذلك التعاون العسكري التقني بين الدولتين، الذي يساعد في مراكمة القوة الاقتصادية والعسكرية الضرورية، لخلق توازن دولي جديد، وكذلك الأمر في ما يخص العلاقات الروسية الإيرانية، التي تشمل العديد من القطاعات الهامة، والتي ستشهد تطورات متلاحقة وتعميقاً عاماً لها، بعد رفع حظر بيع وشراء السلاح المفروض على إيران وفشل الولايات المتحدة في تمديده. وكذلك الأمر بالنسبة للعلاقات الصينية الإيرانية التي شهدت تحسنًا ونمواً مضطرداً، رغم الحصار المفروض على إيران أميركياً، وهو تعاون سيفضي قريباً جداً الى توقيع اتفاقيات تعاون استراتيجي، سيكون له ما بعده (التعاون).

خامساً: كما لا بد من التأكيد على أن أحد أهم مجالات تطبيق هذه الثلاثية الأبعاد، الصينية الروسية الإيرانية، هو مجال الادوار التي لعبتها الدول الثلاث، سياسياً وعسكرياً، ليس فقط في حماية الدولة السورية، وبالتالي المنطقة العربية كلها، من التمزيق الشامل، وإنما أسّست لحضور عسكري استراتيجي روسي في شرق المتوسط يشكل خط دفاع أول عن بكين وموسكو ولا يستبعد أن يكون له دور عام في حماية مصالح الدول الثلاث في المنطقة والعالم، خاصة بالنظر الى مشروع طريق واحد حزام واحد الصيني العملاق، الذي لن تستطيع الولايات المتحدة منع تنفيذه مهما قامت بأعمال تفجير هنا وهناك، سواءً في البر او في البحر.

كما لا بدّ ايضاً من الاضاءة على أهمية التعاون السوري العراقي، مع كلّ من روسيا والصين وإيران، لما لذلك من أهمية على مشاريع إعادة الإعمار في العراق وسورية، وكذلك الأمر في قطاع خطوط نقل الغاز، التي لا بدّ أن تكون السواحل والموانئ السورية واللبنانية، رغم تفجير ميناء بيروت مرتين خلال شهر واحد تقريباً، هي محطات ضخ الغاز إلى اوروبا وليس ميناء حيفا المحتلّ، على الرغم من انّ شركة صينية هي التي تدير الميناء. اذ انّ كلّ مشاريع الغاز التي تتحدّث عنها الإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي هي مشاريع هدامة، تهدف قبل كل شيء الى إلحاق أضرار استراتيجية بصادرات الغاز الروسية، وبالتالي بالمداخيل المالية للدولة الروسية، خدمة لمشاريع واشنطن، الهادفة لإخضاع روسيا والصين لهيمنتها، سواءً من خلال الضغط العسكريّ أو الضغوط المالية والاقتصادية، عبر العقوبات والادوات الأخرى.

سادساً: وبالاضافة الى ذلك فانّ من الجدير بالذكر انّ تعاون هذه الدول الثلاث، الصين وروسيا وإيران، في كلّ المجالات، وعلى رأسها المجال العسكري، يواصل التنامي ومراكمة القوة اللازمة لمواجهة مؤامرات وتحرّشات الولايات المتحدة وحلف الناتو، سواء ضدّ الصين، في المحيطين الهندي والهادئ وبحار الصين واليابان والفلبين المختلفة، او ضدّ إيران، في بحر العرب ومنطقة الخليج وغرب المحيط الهندي، او ضدّ روسيا، في المحيط الهادئ والبحر الأسود وبحر البلطيق.

حيث قامت الدول الثلاث أعلاه بالردّ على تلك التحرّشات والاستفزازات الأميركية بإجراء تدريبات عسكرية بحرية مشتركة، في بحر العرب وغرب المحيط الهندي، استمرت لمدة ثلاثة ايام، من 27/12 وحتى 30/12/2019. وهي مناورات حملت العديد من الرسائل الهامة، لمن يعنيه الأمر، واظهرت ان إيران أصبحت قادرة على تنفيذ مهمات بحرية خارج محيطها الجغرافي، اذ انّ منطقة المناورات شملت شمال المحيط الهندي ايضاً، البعيد جغرافياً عن إيران، الأمر الذي يؤكد (القدرة الإيرانية) في تحدي للولايات المتحدة وإرسال ناقلات النفط الإيرانية الى فنزويلا، التي تبعد آلاف الكيلومترات عن السواحل الإيرانية مثال صارخ على ذلك.

علماً أنّ نجاح هذه الخطوة يُعتبر نجاحاً للدول الثلاث، خاصة اذا ما نظرنا الية كعملية مكملة للجسرين الجوي الصيني والروسي، اللذين أقيما لتقديم المساعدات لفنزويلا بداية العام الحالي، الى جانب التحليق القتالي الذي نفذته القاذفات الروسية العملاقة، من طراز توبوليڤ 160، في أجواء البحر الكاريبي والعديد من دول هذا البحر، أواسط شهر 12/2019، وما حملته تلك التحليقات الاستراتيجية من رسائل واضحة لواشنطن.

سابعاً: بالنظر الى استمرار التآمر والعبث الأميركي الغربي بأمن الصين، في بحار الصين والمحيط الهادئ وشرق المحيط الهندي (منطقة مضيق مالَقا) وكذلك العبث بالأمن الإيراني وامن منطقة الخليج بأكملها، من خلال مواصلة الحرب على اليمن ومحاولات إقامة حلف امني عسكري خليجي إسرائيلي، موجّه ضدّ إيران، حسب ما اعلن وزير الخارجية الأميركي، وما تقوم به أسلحة الجو للولايات المتحدة وجميع دول حلف الناتو، من محاولات انتهاك الأجواء الروسية، سواء على الجبهة الجنوبية، اي في منطقة البحر الأسود، او في بحر البلطيق وبحر بارينتس وشمال المحيط الهادئ، عند الحدود الروسية الجنوبية مع الصين واليابان، نقول إنه وبالنظر الى كلّ هذه الاستفزازات، مضاف اليها استمرار واشنطن وبروكسل في تعزيز حشود الناتو على حدود روسيا الشمالية الغربية، منطقة لينينغراد التي أصبحت في مرمى مدفعية قوات الناتو، وكذلك المحاولات اليائسة، التي تقوم بها واشنطن وبروكسل، لإسقاط الدولة في روسيا البيضاء والسيطرة على أراضيها رفعاً لمستوى التهديد الغربي للدولة الروسية، فإن كلاً من: روسيا والصين وإيران، الى جانب روسيا البيضاء وباكستان ودول أخرى عديدة، قرّرت اجراء تدريبات عسكرية مشتركة (تحت عنوان القوقاز 2020)، في جنوب غرب روسيا، تستمرّ من 21 وحتى 26 من شهر ايلول الحالي، وذلك في إطار الاستعدادات المشتركة لمواجهة أية اخطار عدوانية تواجه الدول المشاركة في التدريب.

ثامناً: وفي الختام لا بدّ من الإشارة الى انّ مراكمة القدرات، الاقتصادية والسياسية والعسكرية، لمواجهة العدوان الأميركي، قد جاءت نتيجة لثلاثين لقاء، بين الرئيسين الصيني والروسي، والعديد من اللقاءات بين الرئيسين الروسي والإيراني، كما أنها تشكل جزءاً من الردّ على الاستفزازات الجوية الأميركية الأوروبية، في أجواء البحر الاسود بشكل خاص، حيث اضطرت المقاتلات الروسية للتصدي لطائرات استطلاع وقاذفات استراتيجية أميركية أكثر من ثلاثين مرة، خلال شهر آب الماضي.

وهو الأمر الذي جعل إيران ايضاً تنفذ تمريناً عسكرياً بحرياً اطلقت علية اسم: ذو الفقار، بمساندة سلاح الجو والدفاع الجوي وقوات الانزال البحري وسلاح الصواريخ، في منطقة تمتد من بحر العرب وخليج هرمز وحتى غرب المحيط الهندي وتبلغ مساحتها مليوني كيلومتر مربع مستمرة حتى يومنا هذا، حيث تصدّت خلالها الدفاعات الجوية الإيرانية لثلاث طائرات استطلاع أميركية، الأولى من طراز P – 8، أما الثانية فهي مسيّرة من طراز غلوبال هوك MQ – 9، بينما الثالثة مسيّرة ايضاً ومن طراز RQ – 4، حيث كانت هذه الطائرات قد دخلت منطقة الاستطلاع الدفاعي الإيراني، مما اضطر طائرة إيرانية من طراز كرار أن تطلق طلقات تحذيرية باتجاه الطائرات الأميركية التي اضطرت الى مغادرة المنطقة.

وغنيّ عن القول طبعاً انّ في ذلك رسالة واضحة من إيران مفادها، انّ امن المنطقة الإقليمي، الممتدّ من سواحل إيران الجنوبية وبحر العرب وصولاً الى خط بحر قزوين/ البحر الأسود، هي من مسؤوليات دول المنطقة، ولا علاقة لا للولايات المتحدة ولا لدول الناتو بهذا الموضوع، على الرغم من انتشار قواعدها العسكرية على السواحل الغربية للبحر الاسود، في كل من بلغاريا ورومانيا وبعض الوجود العسكري في اوكرانيا.

اذن فهو تعاون ميداني مشترك، ذلك القائم بين الصين وروسيا وإيران، على الرغم من عدم وجود قاعدة عقائدية مشتركة، وهو ما يجعله تعاوناً يرتقي الى مستوى الحلف من دون ان يكون حلفاً ملزماً لكلّ اعضائه بكلّ السياسات والتفاصيل بالضرورة، كما هو حال حلف الناتو حالياً وحلف وارسو سابقاً، وهو الأمر الذي يمكن اعتباره تجديداً في العلاقات الدبلوماسية الدولية، ولكنه يتطابق تماماً مع احكام القانون الدولي، الذي ينظم العلاقات بين الدول.

وهذا ما جعل الكاتب الأميركي، دووغ باندو ينشر مقالاً، في مجلة ذي ناشيونال انتريست الأميركية، يوم 9/9/2020، تحت عنوان: لماذا يجب على أميركا الخوف من هذا الحلف؟

صحيح أن للخوف الأميركي هذا ما يبرره حالياً، لكن الصحيح ايضاً أن لا مبرر له، اذا ما اقتنعت الولايات المتحدة بان التطور الاقتصادي الصيني لن يوقفه لا الخوف الأميركي ولا المخططات العسكرية العدوانية للبنتاغون، وان الطريقة الوحيدة لقتل الخوف الأميركي، هي الرضوخ لمبدأ التعاون البناء مع الصين وروسيا وإيران إذا ما ارادت اثبات حسن نيتها في العلاقات الدولية، والاقتداء بنموذج هذه الدول في التطوير العلمي والتكنولوجي، اذ ان الصين هي الدولة الاولى في ألعالم من ناحية الاستثمار في البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، وهي ايضاً الدولة التي يتخرج من جامعاتها سبعة ملايين مهندس، في مختلف الاختصاصات الهندسيّة بما فيها هندسة الكمبيوتر، وما يعنيه ذلك من اثراء لقدرات الدولة، على مختلف الصعد. وهذا ما ينطبق على كل من روسيا وإيران تماماً، ما يجعل المواجهة الاستراتيجية الدولية محسومة النتائج، لصالح التجمع المعادي للهيمنة الأميركيه، ولا مجال لإعادة عقارب الساعة الى الوراء، ولن تنفع اوهام ترامب، التي اعلن عنها يوم أمس، قائلاً ان لديه صواريخ لا يمتلك أحد مثلها…!

فليست بالصواريخ وحدها تعيش الأمم.

فهذا القرن هو قرن الحروب البيولوجيّة وعليك مواجهة الكورونا والقادم من الأوبئة وتنقذ الشعب الأميركي من صواريخك العبثية، قبل أن تتباهى بصواريخ لا وجود لها.

عالم جيوش اليانكي والكاوبوي يتقهقر، عالم ما بعد الدولار يتقدّم وينهض.

بعدنا طيبين قولوا الله…

%d bloggers like this: