The War in Syria was a US Intervention Since “Day 1”

April 15, 2018 (Tony Cartalucci – NEO) – In the aftermath of US-led missile strikes on Syria, the Western media has attempted to continue building the case for “US intervention.”

However, before the first agitators took to the streets in Syria in 2011, the US was already involved.

The New York Times in its 2011 article, “U.S. Groups Helped Nurture Arab Uprisings,” would admit (emphasis added):

A number of the groups and individuals directly involved in the revolts and reforms sweeping the region, including the April 6 Youth Movement in Egypt, the Bahrain Center for Human Rights and grass-roots activists like Entsar Qadhi, a youth leader in Yemen, received training and financing from groups like the International Republican Institute, the National Democratic Institute and Freedom House, a nonprofit human rights organization based in Washington, according to interviews in recent weeks and American diplomatic cables obtained by WikiLeaks. 

The work of these groups often provoked tensions between the United States and many Middle Eastern leaders, who frequently complained that their leadership was being undermined, according to the cables. 

The financing of agitators from across the Middle East and North Africa (MENA) before the so-called “Arab Spring” was meant to stampede targeted governments from power – paving the way for US client states to form. Nations that resisted faced – first, US-backed militants – and failing that, direct US military intervention – as seen in Libya in 2011.

After the US funded initial unrest in 2011 – the US has armed and funded militants fighting in Syria ever since.

The same NYT would publish a 2013 article titled, “Arms Airlift to Syria Rebels Expands, With Aid From C.I.A.,” admitting (emphasis added):

With help from the C.I.A., Arab governments and Turkey have sharply increased their military aid to Syria’s opposition fighters in recent months, expanding a secret airlift of arms and equipment for the uprising against President Bashar al-Assad, according to air traffic data, interviews with officials in several countries and the accounts of rebel commanders. 

The airlift, which began on a small scale in early 2012 and continued intermittently through last fall, expanded into a steady and much heavier flow late last year, the data shows. It has grown to include more than 160 military cargo flights by Jordanian, Saudi and Qatari military-style cargo planes landing at Esenboga Airport near Ankara, and, to a lesser degree, at other Turkish and Jordanian airports.

As the proxy war the US waged against Damascus began to fail, multiple attempts were made to justify direct US military intervention in Syria as the US and its allies did in 2011 against the Libyan government.

This includes repeated attempts to enforce the “responsibility to protect” doctrine, multiple false-flag chemical attacks beginning with the Ghouta incident in 2013 and the emergence of the so-called “Islamic State” (ISIS) which helped the US justify the deployment of ground troops now currently occupying eastern Syria.

The notion of the US currently “contemplating intervention” in Syria attempts to sidestep the fact that the Syrian conflict itself – from its inception – has been a US intervention.

Long Before “Day 1” 

Even before the most recent attempt at US-led regime change in Syria, the US has pursued campaigns of violent subversion aimed at Syria and its allies.

In 2007, veteran journalist Seymour Hersh would write in his article, “The Redirection: Is the Administration’s new policy benefitting our enemies in the war on terrorism?,” that (emphasis added):

To undermine Iran, which is predominantly Shiite, the Bush Administration has decided, in effect, to reconfigure its priorities in the Middle East. In Lebanon, the Administration has coöperated with Saudi Arabia’s government, which is Sunni, in clandestine operations that are intended to weaken Hezbollah, the Shiite organization that is backed by Iran. The U.S. has also taken part in clandestine operations aimed at Iran and its ally Syria. A by-product of these activities has been the bolstering of Sunni extremist groups that espouse a militant vision of Islam and are hostile to America and sympathetic to Al Qaeda.

Hersh’s words would become prophetic when, in 2011, the US would begin arming and backing militants – many with overt affiliations to Al Qaeda – in a bid to destabilize Syria and overthrow the government in Damascus.

The article would also lay out preparations that – even in 2007 – were clearly aimed at organizing  for and executing a wider conflict.

Yet, published CIA documents drawn from the US National Archives illustrate how this singular agenda seeking to overthrow the government of Syria stretches back even earlier – by decades.

A 1983 document signed by former CIA officer Graham Fuller titled, “Bringing Real Muscle to Bear Against Syria” (PDF), states (their emphasis):

Syria at present has a hammerlock on US interests both in Lebanon and in the Gulf — through closure of Iraq’s pipeline thereby threatening Iraqi internationalization of the [Iran-Iraq] war. The US should consider sharply escalating the pressures against Assad [Sr.] through covertly orchestrating simultaneous military threats against Syria from three border states hostile to Syria: Iraq, Israel and Turkey. 

The report also states:

If Israel were to increase tensions against Syria simultaneously with an Iraqi initiative, the pressures on Assad would escalate rapidly. A Turkish move would psychologically press him further. 

The document exposes both then and now, the amount of influence the US exerts across the Middle East and North Africa. It also undermines the perceived agency of states including Israel and NATO-member Turkey, revealing their subordination to US interests and that actions taken by these states are often done on behalf of Wall Street and Washington rather than on behalf of their own national interests.

Also mentioned in the document are a variety of manufactured pretexts listed to justify a unilateral military strike on northern Syria by Turkey. The  document explains:

Turkey has considered undertaking a unilateral military strike against terrorist camps in northern Syria and would not hesitate from using menacing diplomatic language against Syria on these issues.

Comparing this signed and dated 1983 US CIA document to more recent US policy papers and revelations of US funding of so-called activists prior to 2011,  reveals not only continuity of agenda – but that attempts to portray the 2011 “uprising” as spontaneous and as merely exploited by the US are disingenuous.

Breaking the Cycle 

The current stalemate in Syria is owed to Russia’s involvement in the conflict. This began in 2013 when Moscow brokered a political deal preventing US military intervention then – and again in 2015 when the Russian military – upon Damascus’ request – built up a presence within the nation. Today, it is the threat of Russian retaliation that has hemmed in US options and plunged American special interests into increasing depths of desperation.

The recent missile strikes by the US and its tentative holdings in eastern Syria reflect geopolitical atrophy amid a conflict that was initially aimed at quickly stampeding the Syrian government from power back in 2011.

Washington’s inability to achieve its objectives leave it in an increasingly desperate position – attempting to reassert itself in the region or face the irreversible decline of its so-called “international order.” However, a desperate hegemon in decline is still dangerous.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazine New Eastern Outlook”.

Also Read

Advertisements

لكل حربٍ بطلٌ

أبريل 6, 2018

ناصر قنديل

– تحضر في قلب التحوّلات الكبرى التي يشهدها العالم وتشهدها المنطقة أن سورية هي الساحة المقرّرة للتوازنات والمعادلات الدولية الجديدة، كما كانت أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ألمانيا هي الساحة المقرّرة، وبمثل ما شكّل سقوط جدار برلين الحدث التاريخي الذي بشر بالتحولات الكبرى في حرب لم تقع، برز تحرير غوطة دمشق من الجيش السرّي للغرب، نقطة التحول المعاكسة في حرب وقعت، ووقعت كثيراً وبقوة، حيث لا حاجة لاستعادة كم المواقف والأوقات والأموال والحشود والخطط والسلاح التي رصدت من واشنطن وكل حلفائها. والكل هنا صفة مطلقة، للفوز بسورية، ومن ثم للفوز بغوطتها الدمشقية، كما لا حاجة لاستعادة موازية لكم التضحيات التي بذلتها سورية. ولكن الأهم هنا تلك التي بذلها حلفاء سورية تأكيداً لكون الفوز بسورية وفي قلب الحرب للفوز بها الفوز بغوطتها، هو الميزان الذي سيقرّر أي عالم وأي منطقة سيولدان من رحم هذه الحرب، وتأكيداً أن أحداً في المنطقة والعالم لن يكون بمنأى عن نتائج هذه المواجهة، وأن الطابع السوري للحرب ببعدها الوطني لا يحجب عنها هذين البعدين الإقليمي والدولي.

– في مثل هذه المواجهات الكبرى يضعف المحلي أو الوطني لحساب الإقليمي والدولي، ويبلغ الضعف مرتبة الغياب والتلاشي، كما في حال سقوط جدار برلين، والحروب الكبرى التي تترك بصمتها في التاريخ كحرب تحرير فييتنام، لم تستطع بلوغ مرتبة استيلاد معادلات دولية جديدة، رغم ما رتبته من أذى لحجم القدرة الأميركية على خوض حروب جديدة لعقود، ومنحها الإلهام للشعوب التوّاقة للحرية لخوض غمار المواجهة، ولذلك بقي حضور ما هو محلي غالباً على البعدين الإقليمي والدولي، وصار الحضور الأميركي فيها محلياً أميركياً أكثر مما هو دولي، أما في حرب سورية فيصير العكس، يصير المحلي السوري دولياً، كما صار المحلي الألماني دولياً في لحظة مشابهة قبل ثلاثة عقود.

– خلال سنوات الحرب برزت هيئة أركان تقودها في مواجهة ثقل الحضور والإمكانات والخطط المرصودة من جانب واشنطن وحلفائها. فالرباعي الذي شكله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الإيراني علي الخامنئي والرئيس السوري بشار الأسد وقائد المقاومة السيد حسن نصرالله، بدا بوضوح قيادة سياسية وميدانية، ترسم وتخطط وترعى كل تفصيل في السياسة والميدان، ولا يمكن ببساطة تمييز درجة التفرّغ لهذه الحرب والاهتمام بمواكبتها، أو الشعور بوطأتها، أو التكرّس لمتطلباتها، أو بذل المستحيل للفوز بها، بين أركان هذا الرباعي، فقد كان واضحاً حجم مكانة هذه الحرب ومعاركها في حركة ومواقف وتقدمات وتحمل وثبات كل من حلفاء سورية الكبار في روسيا وإيران والمقاومة، والطبيعي أن الحرب وكل معركة فيها كانت قضية القضايا وأولى الأولويات بالنسبة للرئيس السوري.

– المكانة المميّزة للرئيس السوري كبطل للحرب لا ينبع من كون البلد الذي تخاض الحرب فيه، هو سورية، ولا من كون الفوز بهذه الحرب كان مستحيلاً لولا حجم التأييد الشعبي والجهد العسكري اللذين حضرا حول مشاركة الحلفاء في سورية، لكن كل متابعة لهذه الحرب وتفاصيلها، وخصوصاً لبداياتها، ولحظات الخطر فيها، ستقول إن الرئيس بشار الأسد كان يقف وحيداً في سنتها الأولى، يستنهض بالمبادرات والصمود الهادئ، شعبه وحلفاءه، لإقناع الجميع أن ما تشهده بلاده إذا كان نموذجاً مكرراً لما شهدته بلدان عربية تحت مسمّى الربيع العربي، فذلك لأن هذا الربيع مسموم وهو الوجه الآخر لحرب عالمية تشنها واشنطن تحت مسمّى الثورات لتحقيق برنامج الهيمنة الذي فشلت الحروب العسكرية المباشرة في تحقيقه، وأن سورية ستختلف عن النماذج الأخرى في كتابة سيرة صمود بوجه هذه الحرب الناعمة، حتى تتحوّل حرباً خشنة ويدرك الجميع أن مجاراتها ومسايرتها، لن تنجحا بدفع شرورها، وأن سورية مستعدّة لتحمل تبعات وتضحيات هذه المرحلة وحدها، حتى يصير حلفاؤها كما شعبها في جهوزية دخول الحلبة، كحلبة حرب بلا توقعات لحلول في منتصف الطريق بين نصر صعب وهزيمة مستحيلة، كما أن مراقبة ما بعد تحقق هذه اللحظة تقول إن الرئيس السوري كان في قلب الميدان، في كل لحظة خطر، وإن استهدافه كان في قلب جدول أعمال الحرب، وإنه يمثل كل الحلفاء في الوقوف على خط النار كقائد ميداني للحرب.

– الحرب الكبرى التي تغيّر التاريخ لها دائماً بطل، وبطل هذه الحرب هو الرئيس السوري بشار الأسد.

Related Videos

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

FINIAN CUNNINGHAM | 22.01.2018 | WORLD / MIDDLE EAST

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

The outbreak of mass protests in Tunisia this week comes on the seventh anniversary of the Arab Spring uprisings in 2011. This week, seven years ago, saw Tunisia’s strongman ruler Ben Ali fleeing for exile to Saudi Arabia. Before the month was out, Egypt’s longtime ruler Hosni Mubarak was also ousted. Back then, revolution was in the air and the region was convulsed with potential change. In many ways, arguably, it still is.

Seven years on it is appropriate that social protests have reemerged in Tunisia. That demonstrates the Arab Spring is still unfinished business. The potential change for full democracy did not occur back then, nor since. At least, not yet.

Tunisia was the first country where the uprisings in 2011 kicked off after a young street vendor named Mohamed Bouazizi self-immolated in protest against poverty and state corruption. Today, protesters in Tunisia are still calling for liberation from political and economic oppression.

So, we may ask, what happened the Arab Spring and its promise for sweeping progressive change?

Before we review the momentous events, a note of clarification is needed. Back in the heyday of the Arab Spring some analysts posited that the social movements were part of a grand plan orchestrated by Washington to clear out despots who had passed their sell-by dates.

Authors like Michel Chossudovsky and William Engdahl were among those claiming a hidden hand from Washington as part of grand scheme. They point to communications between the State Department and certain protester groups, like the April 6 youth movement in Egypt, as evidence of a master-scheme manipulated from Washington. In that view, the Arab Spring was just another version of so-called Color Revolutions, which Washington did indeed orchestrate in other parts of the world, like Georgia and Ukraine in the early 2000s.

This author disagrees on what was the motive force behind the Arab Spring events. Admittedly, Washington did have a hand in the events, but more often this was reactionary, to curtail and divert the mass uprisings – uprisings which in this author’s observations were genuine popular revolts against the US and European-backed status quo serving international capital.

Instead of successful revolution, what happened the Arab Spring were three categories of reaction. Here we look at seven countries in the region to illustrate.

Restoration

Tunisians and Egyptians may have seen the backs of Ben Ali and Mubarak, but seven years on it is evident that the ruling system which both these strongmen oversaw has been restored. In Tunisia, the Nidaa Tounes party which Ben Ali patronized is in power as part of a coalition with the Nahda Islamist party. The ruling structure of crony capitalism remains in place. The government’s signing up to an IMF loan last year for $2.9 billion is conditioned on imposing harsh economic austerity cuts on the majority working-class population. The rule of international capital has thus been restored.

In Egypt, the Mubarak regime was restored through in July 2013. El-Sisi was a senior military holdover from Mubarak’s 30-year de facto dictatorship. Admittedly, Morsi’s ascent to power after Mubarak did not represent a pluralist democratic revolution. Morsi was beholden to the Muslim Brotherhood and his short-lived rule was associated with disturbing sectarian hostility. His government alienated secular Egyptian workers. Nevertheless, el-Sisi’s violent overthrow of Morsi can be seen as a reactionary restoration of the old regime. Like Tunisia, today Egypt resembles much of the status quo as before the 2011 uprisings.

Repression

Three countries illustrating this category are Saudi Arabia, Bahrain and Yemen. There were similar developments in other countries, such as Jordan, Oman, Morocco, but on a smaller scale.

After Ben Ali and Mubarak fled from power, the Arab Spring wave soon buffeted Saudi Arabia, Bahrain and Yemen. Like Tunisia and Egypt, those three countries were ruled by US-backed despots. If the whole regional ferment was somehow a devious plot to renovate the status quo by Washington, as some authors contended, then why didn’t the despots in Saudi Arabia and Bahrain succumb to the State Department’s “human rights” proxies?

This author was in Bahrain when its protests erupted on February 14, 2011. For almost one month, the Al Khalifa monarchial regime was reeling from mortal insecurity.

The protests were mainly led by the majority Shia population against the Sunni self-styled king. Their demands, as far as this author observed, were for a worker-dedicated democracy, not a sectarian Islamic-style revolution. Bahrain’s protests were brutally repressed with the invasion of Saudi troops in mid-March 2011. The Saudi repression had the full backing of the US and Britain since the island state was and is a key military base for those two powers in the geo-strategic Persian Gulf.

Similar protests were unleashed in Saudi Arabia, particularly in the oil kingdom’s Eastern Province where the mainly Shia population have been historically marginalized by the hardline Sunni House of Saud. The protests in Bahrain and Saudi Arabia continue to this day. But Washington and London, along with Western media indifference, have given political cover for the ongoing repression of these protests.

In Yemen, the story is slightly different, in that the protest movement emerging in 2011 actually succeeded in ousting the US-backed regime of Ali Abdullah Saleh in 2012. Saleh was sidelined in a stitch-up deal overseen by the US and the Saudis to be replaced by his deputy, Abdrabbuh Mansour Hadi. The latter was prescribed as a “transition president” but ended up delaying the handover of democratic power that the Yemeni people had demanded in 2011.

No doubt that was part of the cynical US plan to restore the old order. However, the Houthi rebels grew tired of the charade and ousted the lingering Hadi by force of arms in September 2014. The US-backed Saudi war on Yemen that started in March 2015 has ever since been aimed at repressing the Yemeni uprising in order to restore their puppet Hadi.

Regime Change

Libya and Syria represent a very different category of reaction – namely, an opportunistic regime change carried out by Washington, its European NATO allies and regional client regimes. In mid-March 2011, the US, Britain and France exploited a UN Security Council resolution under the pretext of “protecting human rights” to launch a seven-month aerial bombing campaign on Libya. That war crime resulted in the overthrow of Muammar Gaddafi and his murder at the hands of NATO-backed jihadists. Gaddafi had always been an object for Western imperialist hostility. Under the cover of Arab Spring popular revolts, the US and its allies got their chance for regime change in Libya. But seven years on, the regime change has proven to be disastrous for the people of Libya, turning the once socially developed country into a failed state of jihadist-warlord chaos. Cruel poetic justice is that Libya has haunted Europe ever since with a migration crisis owing to NATO’s criminal sabotage of that country and turning the failed state into a gateway for millions of migrants from the African continent.

In Syria, minor protests in mid-March 2011 were hijacked by US and European-backed provocateurs similar to Libya which then turned into a full-blown war. As many as 500,000 people were killed in the nearly seven-year war which was waged by the US, Britain, France, Saudi Arabia, Qatar, Israel and Turkey sponsoring jihadist mercenaries, who gravitated to Syria from dozens of countries around the world. The US-led regime-change plot to oust President Bashar Al-Assad failed mainly because Russia, Iran and Lebanon’s Hezbollah intervened with military support for the Syrian state.

However, the announcement this past week by US Secretary of State Rex Tillerson that American military forces are to expand their presence in Syria shows clearly that Washington’s audacious and criminal regime-change agenda persists.

Conclusion

The Arab Spring events in early 2011 were momentous. But seven years on, the progressive promise of the uprisings has yet to materialize. The recurrence of social protests in Tunisia this week is testament to the unfulfilled promise of democratic liberation for the mass of working people in that country and the wider region. The US and Europe had, and continue to have, a vested interest in maintaining the anti-democratic status quo in most of the region. The custodians of international capital managed to stymie revolution by a combination of restoration and repression. In Libya and Syria, the Western powers used the cover of the Arab Spring for opportunistic regime change with horrendous consequences.

Seven years on, the Arab Spring may seem to have been buried as a genuine popular revolutionary movement. But wherever the mass of people are oppressed by an oligarchic elite, hope for liberation will always spring eternal and is always a potential threat to the oppressors.

The Western powers may have partially succeeded in “managing” the Arab Spring. But the potential for revolt against the Western-backed capitalist order has not gone away. That potential is always there, even for an American or European Spring.

Comment

Readers are advised to check the the following posts, posted in 2012, exposing sectarian”Muslim” Brotherhood who hijacked the so-called “Arab Spring” missed a great chance to turn Arab’s people uprising into a second Arab Islamic revolution against the real ENEMY (Anglozionist Empire), because they thought to govern they have to please the Empire.

The events of the last five years have proved that I was right and on the right track. Moreover, old reader may remember my dispute with brother Daniel Mabsout on Syria, Egypt and the war on terror. Please also check:

Other Related Posts

ماالذي تغير أم .. ماالذي لم يتغير؟؟

بقلم نارام سرجون

اذا كنت ممن عاصروا كل تفاصيل الربيع العربي – وأزعم اننا جميعا عاصرنا كل يوم مشؤوم فيه – فانك عندما تستمع الى هذه القطعة من خطاب للزعيم الراحل جمال عبد الناصر تحس أنك مشوش جدا ولاتدري هل جرفتك آلة الزمن وخطفتك الى الخلف ستين عاما أم ان ماتعيشه اليوم هو معركة في سلسلة معارك لها هدف واحد طوال ستين عاما هو الاستيلاء على سورية وتقاسمها بين تركيا وأميريكا .. فتركيا العثمانية أو العلمانية تنظر الى سورية على انها الابن الضال الذي تجب استعادته أو أنها رض الأجداد التي يجب ان تستعاد ..

وكما لم يتغير الهدف والمستهدف (أو الصيدة وفق لغة صاحب نظرية نحن نعاج) فان أدوات التنفيذ لم تتغير اطلاقا .. فتركيا طرف متحمس جدا وفعال .. والبوابة العراقية نحو سورية كانت دوما مفضلة للولوج الى سورية سواء كان ذلك الولوج عن طريق حكم نوري السعيد أو حكم ابي بكر البغدادي خليفة داعش .. وطبعا لابد من دور سعودي في اي مؤامرة في المنطقة .. فالمؤامرات من غير النكهة والدسم والسمن والسم السعودي ليس لها مذاق ولاتعتبر كاملة الاوصاف ..

واليوم نفس المتآمرين مهما غيروا من الثياب والألقاب وربطات العنق والعباءات سواء قصروا اللحى أم أطلقوها .. ومهما غيروا الاقنعة الجمهورية والديمقراطية والاسلامية والعلمانية .. الثلاثي الشرير تركيا وأميريكا وعرب اميريكا هم أنفسهم يعيدون الكرة للسطو على سورية فيما تنتظر اسرائيل حصتها من جهد هذا الثلاثي .. وهذه المرة ليس عن طريق حلف بغداد أو ربيع بغداد بل عن طريق الربيع العربي ..

ولك ان تلاحظ أيها المشدوه والذي اصابك التشوش واختلطت عليك الايام وتداخلت فيها المؤتمرات الاسلامية .. لاحظ أن اميريكا وفق هذا الخطاب للزعيم المصري عبد الناصر كانت تصرح بأشياء وتنكر أشياء ليتبين لاحقا أن ماأنكرته هو ماكانت تعمل عليه وأن ما ادعته هو مالم تلتزم به بل وانها هي صاحبة فكرة المؤتمرات الاسلامية وهي التي تتلاعب بها وبالاسلام والمسلمين ولاتكاد فتوى تصدر الا وتمر على مدير السي آي ايه .. ولايعقد مؤتمر اسلامي الا وتكتب توصياته في وزارة الخارجية الأمريكية .. تماما كما يحدث اليوم فهي تتفرج ببراءة على ثرثرات اتحاد علماء المسلمين القطري ودعوات لمؤتمرات اسلامية لاتعد ولاتحصى لنصرة الاسلام ونصرة أهل السنة .. وتتصنع موقف المدهوش الذي يهز رأسه تعجبا من كثرة المؤتمرات الدينية المليئة بلغة العنف والتطرف لنكتشف لاحقا أن كل هذا الاسلام الورع والنشط والقلق على أهل السنة مصنوع ومطبوخ في اميريكا وفي مطبخ هيلاري كلينتون وربما شاركت مونيكا لوينسكي في اعداده وتقشيره وسلقه وتقديمه مع الخضار الديمقراطية ..

وأميريكا أيضا تقول انها تحارب داعش ولكنها هي التي أحيتها وبعثتها .. وتحييها وتبعثها كلما ضربتها سيوف روسية وسورية .. وهي التي تعلن حرصها على سلامة ووحدة الاراضي السورية لكنها في الحقيقة تريد باصرار تمزيق الجغرافيا وتريد أن تغوص سكينها في قلب الأرض السورية لتغرف من الأرض كما يغرف لص بمغرفة من وعاء طعام مسروق ..

ومع ذلك فاسمح لي عزيزي القارئ بأن اقول بان المشروع الذي بدأ عام 57 وبقي ينتظر قد تم اطلاقه في أحدث نماذجه وأخطرها وأقساها وأشرسها في الربيع العربي .. ولكنه تلقى ضربة قاسية جدا .. ولكن المشروع سيبقى يكرر محاولاته للاستيلاء على سورية .. ولن يتوقف الى أن نكسر أحد أضلاعه الثلاثة الشريرة .. اميريكا أو اسرائيل .. تركيا .. السعودية وعرب اميريكا .. وقد صار بمقدورنا اليوم مع حلفائنا أن نكسر أحد أضلاع هذا الثالوث الشيطاني .. ثقتي بذلك لايداخلها شك .. فالاضلاع صارت هشة بعد أن نخرتها الهزائم والانتكاسات والخيبات .. على الارض السورية ..

 ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

   ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

قصم ظهر نظريات حروب الجيل الرابع .. النظرية الكاملة في الدفاع الكامل

بقلم نارام سرجون

عندما كنا نموت ونحن نحارب .. كان العالم يتحضر لدراسة موتنا كنموذج لهزيمة أنظمة لم يهزمها تقلب الأقدار حولها فهزمتها نظرية حروب الجيل الرابع .. وكان العالم أيضا يتحضر بالمقابل لدراسة النموذج العسكري الفريد والناجح لحروب الجيل الرابع التي لاتقهر والتي سحقت الامبراطورية السوفييتية ويوغوسلافيا وأوكرانيا وخمس جمهوريات عربية والحبل على الجرار ..

هذه الحروب التي تبدأ بصناعة مظاهرات بسيطة وبريئة في الشوارع وتنتهي بصناعة ثورات عارمة دموية تجرف كل ماعلى سطح الأرض من بنى وأبنية وابناء .. وينتصر فيها العدو بدم خصمه وماله وسلاحه .. فيما العدو يراقب من بعيد ويتقدم ليجني النصر ويدفن الجثث ..

ولكني أستطيع ن اقول لكم ايها السادة ان العالم اليوم توقف مليا أمام مشاريعه لدراسة نماذج حروب الجيل الرابع لان النموذج السوري قد جعل حروب الجيل الرابع بلا قيمة طالما أنها فشلت وتعرضت لهزيمة قاسية في النموذج السوري الفريد .. ان دراسة النظرية تبقى ذات معنى وفائدة طالما أنها تعمل بنجاح في كل مرة يتم تطبيقها وهو مبدأ يسمى علميا باعادة انتاج المنتج .. فاعادة انتاج المنتج في كل مرة تطبق فيها النظرية يعني ان النظرية صحيحة وبرهانها ثابت في تكرار انتاج المنتج كلما طبقت النظرية .. ولكن يكفي الفشل مرة واحدة في انتاج المتوقع من النظرية حتى تفقد النظرية مكانتها كنظرية وبدهية وتتحول الى فرضية ضعيفة ومثقوبة .. كما أن النظرية تتعطل وتتحول الى اصطفاف لغوي مسبوك مثل الشعر الجميل الذي يحرك القلوب ولكنه لا يدير محركا بخاريا واحدا .. فالنظريات كلها لاتحتمل الهزيمة الا مرة واحدة .. لتتحول الى خردة لغوية ..

ان ماهو اجدى بالدراسة اليوم في كليات العالم البحثية هو النموذج السوري الخلاق الذي حول نظرية حروب الجيل الرابع الى خردة لاتفيد دراستها بعد ان ثبت انها يمكن ان تفشل وتصبح فرصة للعدو ليعتليها وينطلق في هجوم معاكس .. ومناسبة هذا الكلام هو ماكتبه لي اليوم أحد اصدقائي الغربيين الذين يتابعون الشأن السياسي العام منذ سنوات عندما وصلته أنباء الاقتراب من مطار أبو الضهور بعد اجتياح عاصف لمقرات وقواعد الارهابيين في الريف الادلبي .. فقد أرسل يقول لي انه معجب الى حد الافتتان بالمعجزة السورية في الحرب وأنه سعيد أنه صار يلمس أن المناهج التدريسية في كليات العلوم السياسية في الغرب بدأت تحضر نفسها لدراسة الحرب السورية كنموذج فريد جدا تفرّد بانه كسر نظرية حروب الجيل الرابع القائمة على استخدام قوى محلية كبيرة عنيفة لتحطيم الخصوم على مبدأ قتل الخصم بسيفه .. وهي نظريات مرعبة ومربكة ووقف العالم أمامها حائرا وغير قادر على التعامل معها لأنها لم تهزم بعد ونجحت منذ حرب الجهاديين على السوفييت بدعم اميريكي ووصل الى الربيع العربي .. ولكن النموذج السوري كسر النظرية وحطمها .. وصارت بلا قيمة .. ولكن الاهتمام والقيمة صارا من نصيب الظاهرة السورية التي انتصرت على النظرية الشريرة لحروب الجيل الرابع ..

الأسئلة التي ستطرح كثيرة للغاية ولاحدود لها ولاضفاف .. فكيف انكمشت الدولة السورية في سيطرتها الجغرافية على الارياف واحتفظت بسيطرتها الديموغرافية على المدن الكبرى ثم انطلقت في توقيت حساس واستعادت الأرياف الواسعة؟ .. وكيف تعاملت بمرونة فائقة مع الضغط الديبلوماسي والسياسي والاعلامي الهائل الذي ليس له نظير وخاصة في عمليات التزوير والتشويه للحقائق الذي شاركت فيه منظمات الامم المتحدة والمنظمات التي يفترض أنها تملك حدودا أخلاقية مثل المنظمات الاسلامية العالمية الرسمية وغير الرسمية ومنظمات حقوق الانسان وغيرها؟؟ .. وكيف نسجت الدولة السورية تحالفات مفيدة دقيقة جدا وصاغت علاقات قديمة دولية مع ايران وروسيا ووظفتها في المعركة في الوقت المناسب كما تستخدم المدخرات المالية في لحظات الخسائر والافلاس؟؟ .. وكيف استفادت الدولة السورية من تراجع الخصم في حرب العراق ولبنان ووظفت هذا التراجع والهزيمة لاغراء قوى كبرى لاستكمال ضرب الخصم قبل أن يسترد قوته؟؟ وكيف توازنت اقتصاديا وواجهت أقسى حصار في التاريخ تمثل في اغلاق كل منافذها الحدودية باستثناء معبرين في لبنان كانا مثل معبر كرم ابو سالم في غزة .. وسدت ابان ذلك كل طرق التجارة والطيران حتى ان غزة كانت أكثر حرية من سورية المحاصرة ؟؟ .. وكيف تجنبت الحرب الاهلية رغم عملية ضخ الكراهية الديني المتواصل بين شقوق المجتمع ومفاصل الطوائف لتفكيكه يوميا عبر كل وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي؟؟ .. أما مايجدر بالاهتمام فهو كيفية تغيير ديناميكية الجيش وتوزيعه على مئات نقاط الاحتكاك ليتعامل مع أعداء مختلفين ولكل عدو طرقه ووسائله وأسلحة وتكتيك واستراتيجية قتال مختلفة تستوجب تدريب الجيش على كل أنماط القتال ليتناسب مع أداء وأسلوب كل عدو على حدة وأسلحته ومصادرها .. وكيف استفاد من الاحتضان الشعبي لقضيته لان الاحتضان الشعبي في مناطق أخرى خضعت للجيل الرابع للحروب لم يكن كافيا لان القوة الضاربة وعصفها كان عاتيا جدا أربك الاحتضان الشعبي وأبعده بالحرب النفسية والتشويش الاعلامي .. ومن الأسئلة الهامة هي مايتعلق بالخطوات السورية في الاستعانة بالامكانات الروسية بذكاء ودقة دون احراج الحلفاء او الاعتماد عليهم كليا .. فالاعتماد على القوة البرية الروسية لم يكن ممكنا لان هذا يعني خسائر بشرية للروس مما يجعل الموقف الروسي غير مستقر ومرتبطا بحجم الخسائر التي كلما ارتفعت سيحس بالقلق والحاجة للتوقف منعا لاستفزاز الرأي العام الروسي الحساس من ذكريات أفغانستان ..فقدم السوريون حلا مثاليا بالاعتماد على القوة الجوية الروسية بشكل اساسي مما فوت على الخصم فرصة تهديد التحالف بالحاق خسائر بالحليف الروسي .. وهذا التكتيك هو الاول من نوعه في الحروب الحديثة فالأمريكان والروس في الماضي تدخلا بالقوات البرية والجوية لصالح الحلفاء ولكن الخسائر البشرية المرتفعة جعلت هذا الخيار سلاحا مؤذيا وذا حدين .. وفي المدرسة السورية تم تقاسم المعركة مع الروس بحيث تكفل الجيش السوري بالبر وتحمل عبء المواجهة لانها أرضه .. فيما كان الوضع الروسي مرتاحا كثيرا لقلة خسائره ومحدوديتها مما فوت الفرصة على منتقديه في العالم وفي الداخل الروسي لركوب ذريعة الخسائر غير المبررة لمساندة حلفاء خارجيين .. وماكل هذه الاسئلة الا قطرة في المحيط من الأسئلة التي افرزها النصر السوري البديع ..

الحرب لم تنته بعد .. ولكن نظرية حروب الجيل الرابع انتهت .. وصارت خردة .. وبدأ ميلاد نظرية عالمية جديدة في الدفاع – ضد حروب متعددة الرؤوس- من المدرسة السورية سينكب عليها كل طلاب المعرفة لقراءتها ودراستها والتعلم منها في المجتمع والاقتصاد والسياسة والعسكرية .. وأنا لاأستبعد أن ياتي يوم في جامعات العالم التي تدرس العلوم السياسية أن يكون هناك مقرر أو مادة درسية اسمها .. النظرية السورية في الحروب غير التقليدية .. النظرية الكاملة في الدفاع ..

الى كل الذين ساهموا في تحطيم نظرية حروب الجيل الرابع من عسكريين ومدنيين ووطنيين وعمال وفلاحين وفقراء وطلاب .. وأطلقوا نظريتهم الدفاعية الفذة .. طوبى لكم .. ويكفيكم فخرا أن العالم الذي انتظر ان يكتب عن نموذكم المهزوم وجد نفسه ليس فقط مضطرا للكتابة عن النموذج الخلاق في الدفاع .. بل مضطرا ليدخل الى المدرسة السورية ليتعلم منها .. ويقرأ في الكتاب السوري .. الذي ألفه ملايين السوريين .. كتاب من تأليف الملايين جدير ان تقرأه الدنيا وأن تتعلم منه البشرية .. كل البشرية ..

   ( الجمعة 2018/01/12 SyriaNow)

The Anglozionist Last Bullets: Iran Today, Russia Tomorrow إيران اليوم وروسيا غداً: آخر الخرطوش

إيران اليوم وروسيا غداً: آخر الخرطوش

يناير 3, 2018

ناصر قنديل

– إيران أولاً وروسيا أولاً، كما لبنان أولاً وسورية أولاً، والأردن أولاً ومصر أولاً من قبلهما، عناوين حركة سياسية شعبية معارضة لكلّ مواجهة مع مشروع الهيمنة الأميركية وأدواتها، بداعي الأولوية للقضايا المحلية، وتوصيف كلّ مواجهة للهيمنة الخارجية تفريطاً بمقدّرات الوطن لخدمة مصالح جهات خارجية، فكامب ديفيد لا يعود تفريطاً بالسيادة المصرية ولا وادي عربة يصير بيعاً للمقدّسات وتكريساً لشرعية احتلالها، لماذا؟ لأنّ مصر أولاً والأردن أولاً، وفلسطين مكوّن خارجي، والقوة «الإسرائيلية» ليست تهديداً، وأميركا هي الضمانة.

وهكذا أيضاً يصير صمود المقاومة في لبنان وصمود الدولة السورية في حرب تموز 2006 خدمة لمصالح خارجية، فـ»إسرائيل» ليست تهديداً، ومشكلتها مع إيران وليست معنا، ويصير قتال حزب الله للإرهاب، كما تحالف سورية مع حزب الله وإيران، والتزامهما بخيار المقاومة ودعمهما للقضية الفلسطينية، التزاماً بسياسات إيرانية، كأنّ فلسطين إيرانية وليست عربية، وكأنّ «إسرائيل» تحتلّ أراضي إيرانية ولا تحتل أراضي لبنانية وسورية، وكأنّ التهديد «الإسرائيلي» يقع على حدود إيران وليس على حدود لبنان وسورية. أما في إيران فيصير منطق جماعة إيران أولاً أنّ دعم المقاومة في لبنان وفلسطين ومساندة سورية، تفريط بثروات الشعب الإيراني، وتوتير للعلاقات مع السعودية و»إسرائيل» وأميركا، الذين لا مشكلة لديهم مع إيران، بل مشاكلهم مع سورية وفلسطين وحزب الله، فلماذا تتورّط إيران؟ بينما يصير في المقابل التدخل الأميركي و»الإسرائيلي» والسعودي خارج الحدود مستساغاً، بتسليم ضمني باعتبارها قوى كبرى، يجب الإذعان لها، ولتدخلاتها، وشرعنتها. وكما هذا هو منطق قوى الرابع عشر من آذار في لبنان، هو منطق موجود ويحظى بنسبة تقارب ربع وثلث الرأي العام في إيران وفي روسيا أيضاً، وتتبنّاه قوى لا تُخفي علاقاتها بالخارج، وتنتظر التوقيت المناسب لتطلّ برأسها. وهو منطق موجود في الظلّ في سورية ويستعدّ أيضاً ليطلّ برأسه.

– التوقيت مرهون بأمرين، الأول قضية قابلة للتفجير في الشارع سياسية أو مطلبية، والثاني جهوزية حلف واشنطن للتمويل والاحتضان والتبنّي وتقديم الدعم. ومثلما حدث هذا عام 2009 في إيران تحت عنوان الانتخابات الرئاسية، وقد يحدث مثله في روسيا تحت العنوان ذاته في الربيع المقبل، يحدث الآن في إيران من بوابة مناهضة قرارات حكومية تقشفية، والتهاون مع مصير المتضرّرين من إقفال مؤسّسات مصرفية مزيّفة، ويحدث لأنّ في أميركا وفي الرياض وفي تل أبيب مَن قرّر الاستثمار على آخر أوراق الأمل لفرض وقائع جديدة وتوازنات جديدة، وتوجيه رسائل تضعف ساحة المواجهة الرئيسة التي تشكلها فلسطين، تقول للمنتفضين هناك، إذا كانت آمالكم على انتصارات سورية وحزب الله ومن ورائهما إيران وروسيا فانظروا ماذا يحدث هناك. كما كان التحضير لفتنة استقالة الرئيس سعد الحريري بوجه المقاومة، منتظراً منه أن يقول، وكما كان منتظراً من نجاح انقلاب الرئيس اليمني السابق الراحل علي عبدالله صالح، ومن انفصال كردستان لو قيّض لهما النجاح، وكلها كان مرسوماً لها أن تكون حلقات تتساند وصولاً لأحداث إيران على خلفية فتنة في لبنان، وانقلاب في صنعاء، وانتصار الانفصال في كردستان، لكن إسقاط حلقات السلسلة أسقط الرهان على خط اتصال جغرافي مع الحدود الإيرانية من كردستان العراق لإمداد مباشر سعودي إسرائيلي أميركي.

– بعد خبرة الشعب الإيراني مع منتجات الربيع العربي ومخاطر الفوضى، والعبرة التي تعلّمتها كلّ الشعوب للحذر من مغريات الحديث عن الثورة والتغيير، والتمسك بالحراك السلمي المدروس لمعالجة الشؤون المطلبية، وبعد خبرة إيران كدولة وقيادة وأجهزة من تجارب سورية والعراق واليمن، خصوصاً في أهمية تفكيك المطلبي عن السياسي، والسياسي الإصلاحي عن الأمني التخريبي. وبعد فشل الحلقات التي كان يفترض أن تؤسّس لمنح المواجهة في إيران بعداً مختلفاً، لا يبدو الوضع الإيراني مصدر قلق، حتى لو تواصلت المواجهات أياماً وأسابيع. فالاحتواء والتفكيك سيستلزمان بعض الوقت، وضرب المجموعات المسؤولة عن التخريب والمرتبطة بمشروع خارجي، من دون منحها فرصة جرّ فئات من الشعب وراءها، سيحتاجان بعض الوقت، خصوصاً في وسط العشائر العربية والكردية، حيث التغلغل للجماعات التابعة للسعودية وقيادة مسعود البرزاني، والكلام الأميركي عن نيّة تقديم الدعم والكلام الإسرائيلي عن الحاجة للدخول على الخط بأعمال أمنيّة، والتبنّي السعودي الخليجي المعلن، أسباب تمنح الشرعية للمواجهة.

– آخر الخرطوش الأميركي في جعبة فارغة أراد من وراء ترامب في اللوبيات الداعمة لـ«إسرائيل اختباره، وهم يسجّلون على إدارة باراك أوباما التخاذل لصرف النظر عن هذه المغامرات الفاشلة، منذ قرّرت التوقيع على التفاهم حول الملف النووي الإيراني، الذي عارضوه ولا يزالون. والغريب أنّ جماعة إيران أولاً يعارضونه أيضاً، كما يعارض بعض اللبنانيين انتصار الجيش والمقاومة في معارك الجرود مع الإرهاب، بداعي لبنان أولاً.

Related Videos

 

Related Articles

Sami Klaib on Al manar – “Arab Spring and The Game of Nations

%d bloggers like this: