ثورات معقَّمة

مايو 10, 2019

ناصر قنديل

– لا يمكن إلا الشعور بالفرح لعدم انزلاق الأوضاع في الجزائر والسودان نحو الفوضى أو الخيارات الدموية، ونجاح المعنيين في الشارع والحراك الشعبي والقوات المسلحة معاً في إيجاد مساحة للخلاف والتفاهم تحول دون الخيارات التي عصفت بالبلدان التي عرفت النسخة الأولى من الربيع العربي.

– الأسئلة الكبرى التي يطرحها وضع النسخة الجديدة من الربيع العربي تتصل بغياب كامل لأي إشارة جدية لرؤية جناحي الأحداث في الحراك الشعبي وقواه من جهة والجيش من جهة مقابلة تجاه الخيارات الكبرى للدول التي تتصل بالسياسات كأن الثورة تقول إن لا مشكلة لها مع سياسات النظام السابق وقضيتها تقتصر على الشأن الداخلي. وهذا يعني أنها حركة من داخل النظام رغم الكلام المعاكس عن ثورة لأن الثورة تُعيد صياغة كل شيء وترفع صوتها على كل ما هو نافر في السياسات السابقة تجاه القضايا المتصلة بالهوية. وحتى الآن لم نسمع كلمة عن موقف من السياسات الأميركية في المنطقة وسوق النفط وثروات الجزائر الهائلة وعلاقاتها بالشركات العالمية الكبرى، ولا عن الوضع العربي ومكانة الجزائر فيه، ولا عن فلسطين التي لم تغب يوماً عن هموم الجزائريين واهتماماتهم، وقد شكلت حضوراً منذ أيام استقلال الجزائر، مع أحمد بن بلة والهواري بومدين.

– في السودان تبدو الأمور أشدّ وضوحاً، فالغريب العجيب أن السودان الذي يشارك في حرب اليمن منذ عهد الرئيس عمر البشير، لم يرد طلب عودة قواته إلى الوطن في حركة الشارع والاعتصام المستمر أمام قيادة الجيش منذ شهر ونيّف. وهو مطلب عادي طبيعي إنساني يرد في أي حركة احتجاجية في أي بلد تشترك قواته المسلحة في حرب ليس له فيها يد ولا مصلحة وترتكب فيها المجازر ويساءل قادة العالم على درجة مسؤولياتهم فيها، ويموت فيها الجنود والضباط بلا قضية. ولا يمكن إنكار العلاقة بين هذه المشاركة والمال الخليجي الذي يصل إلى السودان بما يسيء للجيش السوداني والحركة الشعبية فيه بقبول صيغة تبدو أقرب لتحويل الجيش إلى قوات مرتزقة تشارك في الحروب الخارجية لقاء المال بدلاً من القضية، والأشدّ غرابة ومصدراً للعجب أن الإعلان الوحيد الصادر عن المجلس العسكري المتصل بمكانة السودان العربية والدولية جاء لتأكيد بقاء الجيش في حرب اليمن، والأغرب أن الحراك الشعبي الذي علق بالسلبية على الكثير الكثير مما قاله المجلس العسكري التزم الصمت تجاه هذا الإعلان.

– أما فلسطين التي نثق أنها في مكانة خاصة في عقول وقلوب السودانيين والجزائريين فقد شهدت حرباً إسرائيلية دموية خلال الأيام التي كان الآلاف من شباب الحراك الشعبي يملأون شوارع السودان والجزائر، من دون أن نشهد علماً فلسطينياً أو إعلان تضامن أو هتافاً أو خطاباً يتصل بما يجري فيها، والأمر لا علاقة له بالاشتغال بالشأن الداخلي، ولا بمفهوم الانتماء للعروبة أو للإسلام، فما تشهده فنزويلا من مخاطر داخلية أكبر بكثير، ولا صلة تربطها بهوية قومية أو دينية بفلسطين، لكن فلسطين تحضر في كل محطات الحضور الشعبي فيها، ولهذا تفسير واحد هو الضوابط التي لا تلتزمها القيادة الفنزويلية كقيادة حرة، بينما تتقيّد بها القيادات الشعبية والعسكرية في الجزائر والسودان، لالتزامها بسقوف تحول دون حضور فلسطين، وتلزمها بحصر السياسة ضد النظام السابق وفي التنافس في ما بينها والنظر للنظام الجديد، بقضية واحدة هي تقاسم السلطة، ولذلك لا يعنينا ما يجري إلا بمقدار عدم الانزلاق نحو الفوضى وعدم المساس بوحدة البلاد وسلمها الأهلي، ونشدّ على أيدي المعنيين لهذا الالتزام، لكننا نعتذر عن وصف ما يجري بالثورة أو بالتغيير الجذري، طالما أن مسائل الاستقلال الوطني والمواجهة مع مشاريع الهيمنة، والالتزام بفلسطين تشكل شأناً ثانوياً لا يستحق الذكر.

Related Articles

Advertisements

Hassan Nasrallah: Daesh is Still a US-Israeli Asset, Threatens Central Asia

Speech by Hezbollah Secretary General Sayed Hassan Nasrallah on May 2, 2019, on the occasion of the commemoration of the martyrdom of Commander Mostapha Badreddine, known as ‘Zulfiqar’, who was killed in Syria in May 2016.

 

 

Transcript:
[…] The other subject (I want to talk about), my second point, is very important: it is the battlefield where the Sayyed (descendant of the Prophet) Zulfiqar, God have mercy on him, was operating, where he spent the last years of his life, and from where he returned as a victorious martyr, namely Syria. We’ll talk a little about it.

Day after day, the validity of our decision and choice to go to Syria is confirmed more and more clearly. (I mention it) because today, we speak of a martyred leader who was killed in this battle. And we are constantly 
asked for accountability for all the blood (of our fighters we shed for Syria). Every time our friends or enemies write something (about the Syrian war), they ask us about this blood, about our martyrs, a large number of martyrs, a whole constellation of (Hezbollah members) who fought in Syria and got killed or wounded. They ask: who answers for this blood (who bears responsibility for it and justifies it)? We answer for this blood. We answer for these wounds (of war).

Moreover, as the days passed, more and more masks have fallen, more and more hideous faces (of conspirators) were brought to light, and more and more documents and evidence (of a foreign plot) as well as confessions and press conferences have multiplied: confessions from former Presidents, Kings, former Prime Ministers, Heads of governments and Foreign Ministers, or former Chiefs of Staff… Day after day, our confidence and certainty is reinforced: what we did was 100% just and absolutely right, and we went to the right place at the right time. 
Every day, it becomes clearer that what happened in Syria was very different from what happened in the rest of the Arab world (during the Arab Spring). In Syria, there was a US-Israeli-Saudi plot for which some countries from the Gulf and the region were used (Emirates, Qatar, Turkey…). The Syrian issue had nothing to do with – we have said so repeatedly, but it must be recalled today as we commemorate this martyr. It had nothing to do with elections, democracy, reforms, change, or with any of this nonsense we have heard since 2011. And the proof is that the United States, Saudi Arabia and those countries (who participated in the plot), who did they come up with and push forward for this supposed “humanitarian democratic change” in Syria? This formula should be put in inverted commas, highlighted with two red lines, and, as the Syrians say, followed up with one thousand question marks and a million exclamation marks… Who did they come up with (in this alleged purpose)? Democratic forces? Forces from the popular will? Forces whose culture and ideology tends to shape a (better) future? Where have you seen any such thing? 
In order not to talk in theoretical and blurry terms and invoke merely documents or (theoretical) evidence, let us talk about an obvious, visible and undeniable reality, namely Daesh (ISIS). Let us consider the example of Daesh. Today we’ll talk a bit about Daesh.

Daesh… How were they able to capture nearly 40% of the territory of Syria? 40 or 45% of Syria, as far as I can remember. That is to say, most of the East of the Euphrates, which is 25% (of Syria) if we add Manbij and (neighboring) regions. Most of the East of the Euphrates, Deir Ezzor, Abu Kamal, Mayadeen, all the Syrian desert, which is 5 times the size of Lebanon, up to Palmyra, the outskirts of Homs, the Yarmouk camp, part of the province of Suweida, East of Homs, East of Hama, East and North of Aleppo… We talk about 40 to 45% of Syria! And at the same time, Daesh controlled half or more than half of Iraq, a whole number of Iraqi provinces: Anbar, Mosul, Salahuddin, etc. They arrived at the gates of Karbala and the gates of Baghdad.Where did they come from? Who brought them here? Who armed them? Who eased up things for them and gave them all the opportunities? Who gave them money? Who opened all the borders for them? Who covered them favorably in the media? All the Arab satellite channels constantly repeated (with praise) “the Islamic State”! Who (did all that)? We must never forget! Neither the Lebanese who have pushed back Daesh in the Jurd of Ersal and in the Bekaa have the right to forget, nor the Syrian people, nor the Iraqi people, nor all the peoples of the region must ever forget (all the atrocities) perpetrated by Daesh, (the Western and regional countries & media that supported them), and everything that Daesh will continue to do, as I’ll mention later. 

And what is Daesh? What is its ideology? It is the Wahhabi ideology that is shaped in Saudi Arabia, in the Saudi Universities, in the Saudi religious schools, in Saudi mosques, and that was propagated around the world with Saudi money (originally to thwart Khomeini’s revolutionary Islam), by decision and at the request of the United States, as recognized by both the Americans and the Saudis. Before the confession of Mohammad Bin Salman about this fact, there was a video recording of Hillary Clinton where she acknowledged this, namely that it is the US who asked Saudi Arabia to support, propagate and disseminate the Wahhabi ideology worldwide. Where does the ISIS ideology come from? Saudi Arabia! At the request of whom? The United States! Who facilitated this? The Americans and their allies! Who funded it? Saudi Arabia! And the ISIS fighters, where did they come from? (They were brought) from all around the world! O my brothers and sisters, most of the suicide bombers in Syria and Iraq were Saudi nationals! And there were other nationalities as well. And they were brought to these cities (of Syria and Iraq).The (US and Saudi Arabia) are the ones who supported them, armed them, financed them, have opened all the borders for them and have staked so much on them. Daesh was (initially) required only against Iraq, Syria and Lebanon. And later, against Iran and against whoever was to be submitted, hit and destroyed.

What is the Daesh project? To establish a State in which there will be elections? A democratic State? A State in which the people can express (freely) his will? A State whose inhabitants will elect their MPs, their leaders and rulers? Never! For Daesh, according to the ideology of Daesh, elections are an act of disbelief (deserving of death)! Anyone who participates in elections is a disbeliever (in their eyes)! Whoever stands near a ballot box, his blood shall be shed, he is to be killed! Is it not what Al Qaeda and the Taliban did in Afghanistan? Is it not what happened in Iraq during all the elections that were held? Is Daesh able to shape a (better) future? And by whom were (these monsters) created? By the United States!

In the past, an individual named… Anyone can find (this video) over the Internet. I speak of General Wesley Clark – and it was on CNN, my brother, I don’t quote a TV channel of our friends or allies –, who was the Supreme Commander of NATO forces. (Wesley Clark) said on CNN that the Islamic State – they do not speak of Daesh (derogatory term), they keep saying ‘the Islamic State’ (to smear Islam) – : “ISIS got started through funding from our friends and allies to fight to the death against Hezbollah.” He said: “To do this, you don’t put out a recruiting poster and say ‘Let’s go fight Hezbollah’. That is why we and our friends have created ISIS.” 
(Daesh was meant to fight) all that (Resistance) Axis, all these forces facing the US and the Israeli project. Syria rejected surrender and submission (to the US, and that’s why it had to be destroyed). There are people who have never done anything against Israel, but who spend their time denigrating Syria, saying that for decades, there has been no resistance in the Golan. It is enough for (the honor of) Syria, and its current and former leaders, to never have surrendered, to have remained steadfast (against Israel), to have held on and protected the (Lebanese and Palestinian) Resistance, not to have submitted to US dictates when the whole world was subject to them, with the exception of Iran and some popular forces (including Hezbollah). What was required was to break up Syria in the interest of the United States and Israel.As for Iraq, it expelled US forces from its territory by popular Resistance, armed Resistance, political Resistance and  the intransigence of its position (against US occupation). But the US wanted to resettle there. And about this point, I want to warn my Iraqi brothers. See what Trump is doing: it is clear that he wants to keep all his electoral promises. You may say that… Characterize him as you want: stupid, crazy, arrogant, whatever you like. But you know that my habit is to recognize the facts, even if they somewhat shed a positive light on our enemy. (In his foreign policy), Trump did everything he announced during the election campaign. He retreated from the Iranian nuclear deal, from such and such agreements and treaties – there must no longer remain a single international agreement to which the US is still committed to. He moved the US embassy to Al-Quds (Jerusalem). He acknowledged… The question of the ‘Deal of the Century’ (supposed to liquidate the Palestinian cause) is still ongoing. I do not know if he had spoken of the Syrian Golan (during his election campaign), so I will not include it in the list of broken promises. Everything he announced, he is doing it.

And among the things that Trump declared (back then), is that the US should take the Iraqi oil. The United States must seize it, that’s what he said. Of course, he also promised during his election campaign that Saudi Arabia is a milking cow that he’ll milk to the last drop (before getting rid of it). He has indeed milked it, and every day, he milks it even more! Isn’t it true?
So he said, among other things, that Iraqi oil is the rightful property of the United States: “We went into Iraq, we sent 150,000 soldiers, we made sacrifices, we paid a high price…” He often reminds the $ 7 trillion dollars spent, claiming (that because of that, this oil is rightfully theirs). He was asked how he would go about it. This happened during the election campaign, on television. I’m not inventing lies against this dude. He said they were to seize the oil fields area, stationing their forces there and isolating it (from the rest of Iraq). From there, they would take Iraqi oil and sell it until they have recovered their money. This is one of the electoral promises of Trump to which our Iraqi brothers should give their full attention. This idea has not left the mind of Mr. Trump. And when our Iraqi brothers follow every situation, every detail, every minor or major thing, they have to be very vigilant on this afterthought of Mr. Trump. Mr. Trump believes that Iraqi oil is rightfully his, and he must keep that promise. Daesh was the means that would allow the US to return to Iraq. And Daesh remains the pretext of maintaining US troops in Iraq.

And all the Daeshites who were East of the Euphrates, where have they gone, O my brothers? Where? Some went to Iraq, some were sent inside Syria, and another part has been transferred to Afghanistan. O my brother, who transferred them to Afghanistan? Who? We can understand the situation ourselves. Who transferred them to Afghanistan? (The US!) I’ll come back to it in a moment. Therefore, Daesh still has a role to play (at the service of the United States).Anyway, Daesh’s goal is to destroy (Arab and Muslim) armies, societies and peoples. Therefore if someone asks me whether Daesh was defeated, I will answer yes, but they did achieve great successes. It’s unfortunate to say but Daesh has done great things for the United States, for Israel and for all the enemies of the (Islamic) Community. Daesh destroyed armies, peoples and entire societies. Daesh poured torrents of blood among the peoples and inhabitants of our region. Daesh erected very high walls of hatred and rancor that will not disappear before decades or centuries. These are achievements that serve the interests of Israel and the United States. We must recognize it. We must recognize this reality in order to remedy it. We mustn’t merely recognize it and do nothing about it, it must be remedied.

What I want to say before concluding this point is that Daesh, my brothers and sisters, and I address all the peoples of the region, Daesh is still a danger. Let no one consider that Daesh is over. Yes, the Daesh caliphate, this false caliphate is no more. Their pseudo-State is no more. The Daesh army who controlled much of the area of ​​Iraq and Syria no longer exists. But Daesh as an ideology, Daesh as the leadership they showed us on TV two days ago (al-Baghdadi)… How (are they still a threat)?… Daesh as lone wolves, Daesh as terrorists and suicide bombers (sleeping) cells, this Daesh still exists, and will be activated and instrumentalized in Syria. It’s not idle talk, but I speak on the basis of data and information. What remains of Daesh will be activated and instrumentalized in Iraq. This is why the current cooperation between Iraq and Syria on their shared border is a duty and a necessity of the utmost importance. For Daesh is a threat for the two peoples, the two armies and the two States.

Daesh today has a role to play in Afghanistan, killing the Afghan people, and spreading more death and chaos in Afghanistan. Afghanistan has become a base for spreading Daesh in Central Asia. And this is what the Russian Minister of Foreign Affairs and Defense Minister denounced yesterday and today. So who transferred Daesh to Afghanistan? (The United States !)
 

***

And up to Sri Lanka. After the horrific massacre in Sri Lanka, many countries of the world expressed their condemnation: the European Union has condemned it, as did European negotiators, the UN, the US, etc. But has someone asked about the ideology that perpetrated the suicide operations and (atrocious) massacres in Sri Lanka against (innocent) men, women and children in churches and hotels? Where does it come from? Who stands behind this ideology? Who supports it, finances it, revives it, defends it? Is it not the Kingdom of Saudi Arabia? Why do you condemn (only) the instruments, and say nothing about the true and essential reason (of this terrorism, namely Wahhabism)?Daesh is still a security risk, and we must all behave as facing a (permanent) threat. We must face it politically, culturally, in the media, militarily, in terms of security, and on every field. Furthermore, this threat will never be far from Lebanon. It is true that the army and the Resistance, embraced by the people and through a national consensus, liberated our land (Jurd Ersal) from Daesh and its ilk, but this danger is not far from us and is not finished. It is true that we have achieved great victories on all fronts in the fight against Daesh and its ilk, and against the whole (US-Israeli-Saudi) project in the region, but we must consider that the danger persists and act accordingly to remedy it.

And on this issue, we must not forget the identity of those responsible, because it is one of the challenges today: the main culprits are the US and Saudi Arabia. What Daesh perpetrated against the peoples of our region, against Syria, Iraq, and Lebanon, what it still perpetrates in Yemen, in Nigeria, what it has perpetrated in Sri Lanka, all these horrible crimes, this massive destruction, those billions of dollars in economic losses, hundreds of thousands of martyrs and wounded, dishonor (inflicted on women raped and subjected to slavery), the (Christian and Muslim) holy places desecrated and destroyed… All these losses, shall we forget them? Everything is fine? May God forgive past mistakes? How could this be so?

And the United States and some Gulf countries have the impudence to organize conferences against impunity, wanting to prevent that so and so who committed such a thing would escape punishment for his actions (in general African leaders). But as for the invasion of peoples, destruction of whole countries, killing of hundreds of thousands of innocent people… It is not such a big deal. This issue is forgotten with a simple hug. Why? Because those who do this are the United States and Saudi Arabia: this bloody alliance currently at work, frankly, must be fought and condemned, (as) their insistence to continue the war against Yemen.

Yesterday, the United Nations said that the number of deaths in Yemen is probably 250,000 martyrs killed (by the bombing) or victims (of disease, famine…). 250,000 !!! But that is a (minor) information that appears briefly at the bottom of TV screens, and no more. There is nothing at all (neither outrage nor denunciation…). Did we see a movement in the Arab world? In the Muslim world? O my brother, is there any reaction at all in the whole world? It is the UN that gives this number, not the (Yemeni) TV channel Al-Masira, not AnsarAllah, not Sayed Abd-al-Malik (al-Houthi). The UN declares: ‘O people, a massacre unfolds before your eyes, 250,000 Yemenis have been killed so far !!!’ It is the UN that says that! Did a single hair of beard, mustache or head shudder (when people heard this information)? No way. Why? For the butcher is Saudi-American. It is forbidden to condemn them. It is impossible to say anything (against them).

Up to these (37) executions of young people in Saudi Arabia. One of them is a noble scholar. There were ordinary citizens, young men and women, some personalities. Some were under 15 when they were arrested. What is their sin? What is their crime? Having participated in a protest, a sit-in, posting something on a blog or social network… They are executed. Without trial. Their secret trials without appeal (are a travesty of justice). Is it not (an abominable crime)? But we talk about it no more. For an hour or two, some countries have condemned this act, and then, nobody talks about it anymore. And the relations (of all countries with Saudi Arabia) are completely normal because there is (lots of) money involved.

Today, my brothers and sisters, we live in a world… We must realize and understand that it is in such a world we live in. There are neither international law, nor international organizations, nor countries with principles or pride, nor values, ​​nor morality, nor laws. There is none of that. Only power and money (matter). The powerful are respected. The wealthy can do anything they want. They can seize a journalist like Khashoggi in a Consulate, and subject him to what has never been done in History. But nobody has the right to open his mouth because it is Saudi Arabia. The US perpetrates massacres every day, but no one has the right to open his mouth, because it is the United States. And if we dare say something, we will find ourselves condemned. Tomorrow, voices will rise in Lebanon saying that the Sayyed (Nasrallah) wants to create problems for our country, as if we did not have enough problems. Even if that were true, where is our humanity? Where are our moral values? Where are our human emotions (compassion, outrage…)? This situation asks us to stop (and take a stance).And after that, and worse than that, everything that happens in our region is at the service of Israel, its influence and hegemony, in order to complete the ‘Deal of the Century’ (liquidating the Palestinian cause), and at the service of the United States, politically and financially. Who can say otherwise? Someone dare tell us otherwise, and defend Saudi Arabia, claiming that it acts in the interests of the Arab community! This insistence on waging wars and financing of wars, (in whose interest is it)?

Today, there is an ongoing war in Libya. May God preserve us from (chaos) in Sudan. May God preserve us from (chaos) in Algeria. If the peoples of Sudan and Algeria do not behave with awareness and national responsibility, God knows what will happen to those countries. God knows where Libya is heading. God knows in what other countries (the Saudis and US) will interfere (to foment chaos). This insistence to display hostility against Iran, plot against Iran and besiege Iran, up to the announcement of Saudi Arabia and the Emirates that they’ll compensate for the absence of Iranian oil on international markets, where will this lead?“(In the long run) evil in the extreme will be the End of those who do evil.” (Quran, 30, 10). Just see the end (promised by God to evil people). And it is only their fate in this world (their punishment in the hereafter will be much worse).And (despite all that), Mr. Trump mocks (the Saudis) and constantly humiliates them. One would expect him to respect his friends, thank them, express his gratitude, invoke God’s blessings upon them, compliment them, and so on and so forth… But every day, he denigrates them. Every day, he humiliates them. We all saw Trump’s last speech (in Green Bay, Wisconsin, on April 27). He laughed a lot, as well as his audience, (boasting about the ease with which he extorted money from Saudi Arabia). Yesterday, in a meeting with some (Hezbollah) brothers, I told them… I’ll tell you frankly. I do not like King Salman, I hate his guts. I hate him from the bottom of my heart. But listening to the way Trump talked about him, I felt sorry for him. I felt sorry for him. See how Trump insults them, humiliates them, crushes them, degrades them… Where is the Arab pride? Where is Islam? Where are the two holy places (Mecca and Medina)? Where are the clans? Where are the tribes? Where are the… I do not know what to call them… these swords with which they dance? Where is their honor? Not a single word! Not a single word!

Some people in Lebanon, whenever I or some of my brothers speak and say bad things about Saudi Arabia, they meet us on the spot (to defend the Saudis). Show us your courage, O heroes, O proud, dignified and noble knights of Arabism! Go answer him! The Trump insulted your (beloved) King! He insulted your (beloved) King! Where are you? Nobody dares to even breathe (in front of Trump)! Are they (real) men?! No way! They did not open their mouth! Even the inhabitants of the tombs speak more than (the Lebanon’s March 14 coalition, pro-Saud and pro-US)! At least, when we enter a cemetery, there is an inscription on the tombstones. But (as for our Lebanese opponents), their faces are blackened, and there is nothing written on them! Please do not resent me for these colloquial words (spoken in Lebanese dialect). That’s how we speak in our villages.

Trump said (to King Salman), “Oh King! I like you !” Of course he likes him! “You have lots of money! And we spend a lot of money to defend you! So you have to pay!” And he made all kinds of (derogatory and explicit) signs. All his gestures and words were nothing but mockery and humiliation! Mockery and humiliation (from the beginning to end)! And after that, what did Trump say? “They want us to abandon Saudi Arabia? I do not want to lose Saudi Arabia! We have squeezed 450 billion dollars from Saudi Arabia, in arms sales and more!” I have a question: 450 billion dollars from Saudi Arabia? Because I speak only of Saudi Arabia. We have not mentioned (the sums squeezed from) the rest of the Gulf countries. All this money, is it Saud’s money, their personal funds?

First, there is no Saudi Arabia and no Saudi people, it is only the Hijaz, and the people of the Arabian Peninsula (usurped by the Saud family, with the help of Britain, who gave it their own name). This money is the property of the people of this (Islamic) Community. According to Islamic law and jurisprudence, all Muslim scholars will tell you that this money belongs to the public treasury, and is the property of all Muslims. What right do you have to take ownership of 450 billion dollars of Muslims’ money to give to Trump? On what (legal or moral) basis? While there are Muslims starving from Somalia to Indonesia? They are starving! There are famines, earthquakes, poverty, misery, diseases, illiteracy (that this money should relieve)… How to describe this situation?

Let me conclude this point with Pompeo. I’m done talking about the situation in the region, just two more words (before I speak about Lebanon internal politics). Pompeo… Two or three days ago, my (Hezbollah) brothers (who follow the Western media) sent me the speech of Pompeo on a CD in English, informing me of what he said. I asked them to make sure of it, so that the excerpts I’ll read in my speech be strictly accurate. This Pompeo, who is Secretary of State of the United States (equivalent to Minister of Foreign Affairs), is a diplomat who must inspire confidence, political trust, diplomatic trust, because he has to manage global affairs, to ensure peace in the world, give their rights to people, etc. [Laughs] The frankness he has shown is very positive and appreciable (for us).

He talks about his role in the CIA. This comment was also broadcast on US channels. The US Secretary of State acknowledged practicing lies, deception and theft. He confessed to lies, deceit and plunder! All this while he was director of the main US intelligence agency (CIA). He said: “I was the Director of the CIA. We lied, cheated and stole.” He is therefore a liar, a traitor and a thief, a robber. An international brigand, an international raider. Imam Khomeini, God have mercy on him, called them the “plunderers”. In addition to the “tyrants”, the “arrogant,” he called them “Plunderers of the world (resources) and of the peoples.” “We stole”, said Pompeo.

He was asked about the slogan of the military school where he studied (West Point). He was asked the question, or maybe he asked the question to himself, and he replied: “Our slogan was ‘Do not lie, do not cheat, do not steal, nor tolerate those who do.’ But when I was the Director of the CIA, we lied, cheated and stole. We had entire training courses.” When asked about his position with regard to Saudi Arabia, he says it’s different.

Imagine, then, that the leading US diplomat –we do not speak of the CIA or the US military, he is the Foreign Minister of the United States– confesses to be a liar, a cheater and a thief. It’s not me who described him! He described himself in these words! This man who was in Lebanon just a few days ago! And who came to tour the world, Europe, etc.

By mentioning all this, I want to come to this conclusion: whoever trusts and pins his hopes in the United States to settle our problems and concerns for us, and help our causes… May God help us if they were to be the intermediary to solve the problem of our land and maritime borders (with occupied Palestine)! They want to impose their terms, they want to impose themselves in Lebanon (in the interests of Israel). The United States does not negotiate, they just impose their conditions and give ultimatums! Such are Trump and Pompeo! Liars, cheaters, thieves. They support and favour Israel at the expense of the whole world! Not only at the expense of Arabs, Muslims and Christians of the region, but at the expense of the whole world!Regarding the bloody and monstrous  Saudi-American alliance, we must be clear and firm. And regarding Daesh, no one should act as if this danger was over: this danger still threatens us, and has new roles in the region. We must always and constantly be ready to face this danger, and not be neglectful in this regard. […] 

See also: Hassan Nasrallah: Israel is Unable to Launch a New War, Beware of the Media

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” Hassan Nasrallah 

الفشل الأميركي: فنزويلا نموذجاً

مايو 1, 2019

ناصر قنديل

– كثيرون ينتظرون رؤية نتائج القرارات الأميركية الخاصة بالعقوبات على إيران، وكثيرون من الكثيرين يتوقعون فعالية هذه العقوبات، لأنهم لا يعتقدون أن أميركا تمزح ولا يتوقعون أن تخطئ. فتاريخ هذه الدولة العظمى خلال عقود مضت يقول إنها الدولة التي تعمل مؤسسات القرار فيها، خصوصاً عندما يتصل الأمر بالسياسات الخارجية، والمصالح العليا، بطريقة التحسب والاستباق وتعدد الفرضيات، وهي الدولة التي تملك من المقدرات والعقول والقدرة على تحليل الفرضيات، ما يتيح نسب خطأ شبه معدومة في مخططاتها ومخططاتها البديلة، وبدائل البدائل عند الضرورة. كما أنها الدولة التي تمسك بمفاصل حساسة وحاسمة في الحياة المالية والاقتصادية والأمنية والعسكرية والدبلوماسية على مساحة العالم.

– خسارة الحروب العسكرية ليست مقياساً كافياً برأي هؤلاء الكثيرين، للحكم على المقدرات والمخططات الأميركية، فلا فييتنام ولا العراق تكفيان للقول بالفشل أو التراجع الأميركيين، خصوصاً أن بمستطاع السياسات والخطط الأميركية البديلة احتواء الخسارة والفشل، ولذلك عند هؤلاء الكثيرين حروب الفوضى البناءة أو الحروب الناعمة أو حروب الوكالة هي علامات على تأكيد تواصل حبل القوة الأميركية، ولذلك صفقة القرن مقبلة، ولذلك الإعلانات الأميركية الداعمة لكيان الاحتلال في ما خصّ القدس والجولان ليست عبثاً، ولا هي مجرد حروب إعلامية بل تثبيت للكيان وتمهيد لحدوده التي سيضمنها سلام مقبل.

– قد يصعب إقناع هؤلاء الكثيرين بأن واشنطن تفقد سحرها، وأن حيوية القدرة الأميركية تتراجع، وأن العقول الأميركية لم تعد هي تلك التي كانت، وأن الروح قد أصيبت وتغيّرت أشياء كثيرة. فهؤلاء يرفضون التصديق أن أميركا بلغت الذروة في صعودها مع سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي، وأن الإمبراطوريات العظمى وفقاً لخبرة التاريخ، عندما تصل إلى الذورة في قمة الصعود وتبدأ بالتراجع فإن لا قعر لهذا التراجع ولا قيامة من بعده، وأن الفشل الأميركي في العراق هو غير الفشل في فييتنام لهذا السبب، أي لأنه الفشل اللاحق لبلوغ الذورة في الصعود، كمثل الفشل الإسرائيلي في حرب العام 1973 لكون الفشل الأول بعد ذروة الصعود في حرب العام 1967، فلم يأت بعده صعود وتواصل مسلسل الفشل من لبنان إلى غزة وهو مستمر في سورية ولبنان وفلسطين.

– حاولت أميركا بعد فشل العراق ترميم الفشل، وكانت حرب لبنان في 2006 فتعمّق الفشل بالفشل، ومن ثم بحروب غزة فزاد الفشل على الفشل، وجاءت مرحلة الأخونة والعثمانية الجديدة بمسمّى الربيع العربي فتوج الفشل بالفشل العظيم، وهي الآن تحاول تغطية الفشل المتراكم بالتعزية التي يقدّمها لها نظام العقوبات، لكنه يفشل أيضاً. وها هي فنزويلا القريبة جداً، والمحاصرة جداً، والمتعبة جداً، تستطيع أن تصمد وأن تقف على قدميها، ويظهر الانقلاب الذي دبرته واشنطن مع إعلانه الأول هزيلاً، ثم مع نسخة المنشطات المدبّرة بطبعة عسكرية للانقلاب، فيحصد الفشل على الفشل، والسبب ليس لأن أميركا ضعيفة، بل لأنها فاقدة للروح، وعندما تهزم الأمم في روحها لا تستطيع صناعة الانتصار ولو امتلكت المقدرات، بينما عندما تقاتل الشعوب الضعيفة بروحها فتنتصر حتى لو لم تمتلك المقدرات.

Related

تحية للجيش الجزائري

أبريل 3, 2019

ناصر قنديل

– في خصوصية تصعب مقارنتها بحالات أخرى لبلاد عربية شهدت حراكاً تحت عنوان التغيير السياسي فشلت محاولات أخذها نحو الفوضى السياسية والأمنية لعب الجيش الجزائري دور صمام الأمان وضابط الإيقاع وبيضة القبان، دون أن يقوم بتولي السلطة مباشرة ودون أن يكون سنداً للسلطة بوجه الحراك الشعبي المنطلق من تعب وإنهاك التمديد والتجديد للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة وهو في حال صحية تصعب معها عليه ممارسة السلطة، ودون أن يستقيل من المسؤولية القيادية تاركاً لتوازن الشارع واللاعبين المستترين الداخليين والخارجيين التحكم بمسار الأحداث.

– نجح الجيش الجزائري بالتدخل وفقاً لمنطق الجرعات التنشيطية لفرض استجابة الرئيس بوتفليقة ومساعديه والفريق المساند لبقائه والمستفيد من هذا البقاء، لسقوف وطنية للحراك الشعبي، عنوانها حفظ المكانة الوطنية للرئيس بوتفليقة، وقطع الطريق على الحاشية الفاسدة والمستفيدة من استغلال التمديد والتجديد لولايته الرئاسية لفرض هيمنتها على المشهد الجزائري، كما نجح بربط الحراك الشعبي بعناوين مفتوحة على سلوك الطرق الدستورية للتغيير، رغم محاولات بعض المعارضة وقادتها دفع الحراك نحو شعارات عبثية من نوع الدعوة لرحيل النظام والرئيس بلا بدائل دستورية تلتزم الانتقال السلمي للسلطة، فقطع الطريق على الفوضى التي تبدأ سياسيّة وسرعان ما تتحوّل وتنتهي فوضى أمنيّة تفتح الباب لمشاريع التفتيت والتقسيم وحضور العصبيات وطغيانها على الحال الوطنية.

– رفض الجيش الوقوع في إغراء وضع اليد على السلطة، وما كان سيرتبه ذلك من جعله هدفاً مباشراً لمواجهة تحاول تحريك الشارع بوجهه، كما كان مرسوماً لو تبنى الدفاع الأعمى عن موقف المحيطين بالرئيس، فشكل ترفعه وتميّزه معاً ضماناً لبقائه معصوماً بنظر الشارع عن الخطيئة التي تبعده عن صفة الوطنية ومكانة الشرف التي يتبوأها في الوجدان العام للجزائريين، فمكّنه ذلك من حماية الوحدة الوطنية كواحدة من الثوابت، ومن تحصين فكرة الدولة ومؤسساتها الدستورية بوجه خطر الانحلال الذي يحضر بقوة في مثل هذه الحالات، ونجح بتشكيل عمود فقري لعمل أمني كبير حمى المتظاهرين وحفظ سلميّة الحراك، وسيطر على كل التحرّكات الجارية تحت الطاولة لفرض مشاريع أمنية تراهن على تعميم الفوضى.

– الجزائر كدولة عربية مفصلية بحجمها واقتصادها وتاريخها، تقع تحت عين الكثيرين من المتربّصين بثرواتها، وموقعها الاستراتيجي، وقد وفّر الفساد وتكلّس النظام السياسي فيها فرصة ذهبية لمخططات هؤلاء المتربصين، سواء في الداخل أو من الخارج، وقد ساهم دور الجيش الجزائري مع خبرة الفئات الشعبية والنخب التي وقفت في قلب الحراك من موقع وطني وفي لتاريخ الجزائر وموقعها بوجه المشاريع الأجنبية، ووفي لتاريخ تضحيات الجزائر بوجه مشاريع الحرب الأهلية، في تفادي تكرار مشاهد شهدتها البلدان التي عرفت النماذج السوداء للربيع العربي، قدمت تأكيداً إضافياً على الدور المحوري للجيوش الوطنية في حماية المسارات الدستورية، وحفظ الثوابت الوطنية، وصيانة الوحدة الوطنية وفرض حتمية سلوك طريق التحوّلات السلمية على الحياة السياسية.

– في ثلاث مراحل تاريخية لعبت الجزائر دور النموذج، فكانت الجزائر التي قدّمت المدرسة المثالية المتقدّمة لمناهضة الاستعمار، وكانت الجزائر أول مَن أحبط في التسعينيات مشاريع الفوضى الأهلية قبل نماذج الربيع العربي الجديدة، وها هي اليوم الجزائر تتقدّم مسار الانتقال السلمي والدستوري في ظل حراك شعبي مليوني لثورة بيضاء يحميها الجيش ويمنع الاستيلاء عليها وتوظيفها في مشاريع داخلية وخارجية مشبوهة، ويفرض كضابط إيقاع وبيضة قبان سقفاً يُبقي للسياسة والتغيير مرادفاً هو المصلحة الوطنية العليا.

Related Videos

Related Articles

الكتل السياسية اللبنانية مدعوّة للعودة الى وطنها

مارس 25, 2019

د. وفيق إبراهيم

السياسات مصالح مع القليل من الإخلاق، هذا إذا كانت ضرورية لإضفاء الأنسنة على التوحش.

انطلاقاً من هذه المسلّمة المسيطرة على التفاعلات العالمية منذ قرون عدّة فإن الكتل السياسية اللبنانية مدعوة وبإلحاح للدفاع عن مصالحها أولاً؟ وهذه المصالح موجودة في وطنها اللبناني.

فإذا انفجر لبنان على مستوى كيانه السياسي أو لجهة دولته فهذا يستتبع تلقائياً انهياره وانفراط عقده واضمحلال كتله السياسية وتيتّمها وذلك لاختفاء المدى الذي تسيطر على مضاميره.

لبنان اليوم مهدَّدٌ من تدابير أميركية بين خيارين اثنين ليس لهما ثالث: تدمير حزب الله أو خراب لبنان، علماً أن الخيارين شديدا الترابط، فإذا انتكس حزب الله تضعضع لبنان وأصبح فريسة لـ»إسرائيل» تنتهك ارضه وغازه ونفطه كما تفعل في كل الدول المجاورة وفلسطين الـ 48 و1967. تذكروا كيف ابتلعت غاز سيناء ثمناً لانسحابها منها ظاهرياً؟

أما الخيار الثاني فمعناه تفجير حكومة سعد الحريري والدخول في فراغ دستوري جراء العجز عن تشكيل حكومة ميثاقية جديدة هي ضرورية في هذا الزمن المذهبي الرديء والبغيض.

ماذا يجري؟

بعد دفقٍ من موفدين حكوميين ودبلوماسيين أميركيين توالوا على لبنان في العشرين يوماً الفائتة لعرض المطالب الأميركية من لبنان، وصل أخيراً الى بيروت وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لتأكيد «الأوامر» الأميركية التي نقلها الى المسؤولين اللبنانيين، الموفدون الأميركيون الذين سبقوه قبل أسابيع عدة.

لم يطرح بومبيو جديداً على السياسات الأميركية المعروفة سلفاً. وتلخّصت بعنوان كبير هو تدمير حزب الله والمشاركة في استنزاف الدولة السورية وحصار إيران وتفجير لبنان.

هذه هي العناوين العريضة التي تكشف أن السياسات الأميركية لا تستهدف حزب الله منفرداً بل تريد القضاء أيضاً على المشروع الأساسي الذي يُصيب المسيحيين اللبنانيين بقلق تاريخي من احتمال تهجيرهم إلى أقصى الأرض لتوطين الفلسطينيين والسوريين بدلاً منهم في وطنهم اللبناني التاريخي.

لذلك بدأت حركة بومبيو محاولة استباقية للقضاء على أهداف زيارة الرئيس ميشال عون إلى روسيا المرتقبة بعد أيام عدة.

والهدف الرئيسيّ لهذه هو الزيارة الدفع باتجاه تأييد العملية الروسيّة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم ووضع دعائم لعلاقات روسية لبنانية تجمع بين الاقتصاد والسياسة.

وهذا ما لا يريده الأميركيون مطلقاً ويرون فيه انقلاباً على الولاء اللبناني التاريخي للغرب.

لذلك فإن الأميركيين منزعجون من العماد عون والكنائس المسيحيّة وبعض التيارات السنية والدرزية المشجّعة ايضاً على عودتهم انما في الأبعاد نفسها التي يعمل عليها حزب الله والمتعلقة بدعم الدولة السورية وتوفير استقرارها وازدهارها.

هذه النقطة تهدّد جدياً بتفجير حكومة « السعد» لأن الأميركيين تمكنوا من جمع فريق لبناني سياسي مدعوم منهم ومن السعودية يرفض عودة النازحين متمسكاً بهم، لأنه «خائف عليهم» كما يزعم.

فهل هناك في مشارق الأرض ومغاربها فريق سياسي يبني سياساته الداخلية على أساس مصالح ارتباطاته الخارجية إلا في بلد العجائب والغرائب لبنان؟ هناك أحزاب سياسية تتحالف مع الخارج في كل بلاد العالم لكنها تسقط شعبياً عندما تلتزم حرفياً سياسات هذا الخارج المتناقضة مع مصالح شعبها فتصبح «عميلة» وليست مجرد معارضة؟

لجهة مكامن النفط والغاز عند الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة تلقى بومبيو رفضاً لبنانياً قاطعاً بالتنازل لـ»إسرائيل» عن بضع مئات من الكيلومترات المربعة من حدوده، ما يضع حداً لوساطة أميركية منحازة لـ»إسرائيل». وما نموذج الجولان السوري المحتل الا الجزء اليسير من تأييد أميركي مفتوح لـ»إسرائيل»، الأمر الذي يعني إمكانية تدحرج الموقف اللبناني الصارم نحو نزاع عسكري مع «إسرائيل» يُمسك حزب الله برأس حربته، فليس معقولاً أن تبدأ «إسرائيل» بالحفر في مناطق لبنانية ويسكت لبنان عن انتهاكاتها؟

ماذا لجهة تدمير الدور السياسي لحزب الله كما تصرّ السياسة الأميركية؟

هناك كتل سياسية لبنانية تعتقد ان تأييدها لمطلب الأميركيين بالتصدّي لحزب الله قد يصل حدود إنزال عسكري أميركي في لبنان، فلو كان بمقدورها فعل هذا الأمر لما بذلت جهوداً لتجميع سياسيين لبنانيين في إطار جبهة لعرقلة تقدّم الحزب وهي التي تعرف أن حلفاءها اللبنانيين ليسوا إلا أشكالاً وأبواقاً وتنازلات.

فهل يذهب الأميركيون الى مزيد من العقوبات على حزب الله وتحالفاته بما يؤدي الى نسف حكومة «السعد»؟

إنهم ذاهبون نحو هذه الوجهة لدعم تحالفاتهم السياسية في صراعها مع حزب الله ولا تنقصهم المعرفة بأن مثل هذه العقوبات قد تمهّد لتفجير الحكومة وإصابة العمل الدستوري بشكل كامل فيمنعون بذلك إقرار خطة حكومية رسمية لعودة النازحين السوريين الى وطنهم سامحين لـ»إسرائيل» بسرقة الاحتياطات من النفط والغاز من داخل الحدود البحرية اللبنانية، هذا بالإضافة الى وقف الدور الصاعد لحزب الله في الدولة اللبنانية والمجتمع.

هذا هو المشروع الأميركي المتكئ على العقوبات الجديدة على الحزب، وهذا طبيعي مع حزب أسهم في تراجع الإمبراطورية الأميركية في المنطقة، لكنه ليس طبيعياً مع كتل سياسيّة لبنانية تطبق في بلدها سياسات أميركية سعودية وتغضُ الطرف عن العدوانية الإسرائيلية الى حدود خطيرة.

فهل تستيقظ هذه الكتل؟ وتعتبر أن مصالح اللبنانيين فوق كل الاعتبارات الشخصية لقياداتها؟ فمتى تعود إذاً إلى وطنها من «الغربة» السياسية والفكرية والتمويلية التي تستوطنها؟ فحزب الله موجود منذ 1982 كقوة عسكرية وسياسية وطنية بامتياز وعربية بتفوق فلا تغامروا في معركة هي خاسرة سلفاً وعودوا الى لبنان الذي بحاجة لاتحاد سياساته في سبيل توفير المناعة والازدهار لشعبه المجاهد.

Related Videos

Related Articles

عن الجزائر… حتى ينتهي المخاض بسلام

مارس 13, 2019

ناصر قنديل

– يحتاج أي تحليل أو موقف مما تشهده الجزائر إلى إدراك خطورة الوقوع في قياسات التشبيه بتجارب أخرى، تتجاهل فرادة الحالة الجزائرية. فالحديث عن أن دور الجزائر قد حان في تجارب الربيع العربي المقيت، يتجاهل أن التجربة الاختبارية لكل ما شهدناه من مسمّيات الربيع كان في الجزائر في ما عرفته في تسعينيات القرن الماضي من انتخابات أوصلت الجماعات الإسلامية إلى الأغلبية البرلمانية، وما تلاها من حرب ضروس نزفت خلالها الجزائر لعشر سنوات عرفت بالعشرية السوداء. والقول بأن الحال في الجزائر تكرار لما شهدته سورية أو مصر مجاف للحقيقة. فالجزائر رغم كل التشوش الذي أصاب موقفها في محطات عربية مفصلية، لم تغادر ثوابت رئيسية في الاستقلال ولا تزال دولتها على كل ما فيها من علل وفساد دولة رعاية اجتماعية، في بلد كثير الثروات، وهي في هذا نصف سورية ونصف ليبيا، لكنها من حيث الموضوع الراهن الذي فجّر الشارع وفتح ملف الأحداث، تشكل نصف مصر، فالرئيس عبد العزيز بوتفيلقة الذي يملك تاريخاً وطنياً يستحق التقدير، بات عاجزاً عن ممارسة الحكم، وترشيحه لولاية خامسة شكل استفزازاً قاسياً للشارع والنخب، خصوصاً الذين لا مخططات مسيئة لبلدهم تسيِّر تحركاتهم أو تتحكم بمواقفهم.

– الدعوات لدعم غير مشروط لحراك الشارع ليحسم الموقف ويرسم المستقبل، تتجاهل ما توفره السيولة التي يقدمها حراك الشارع مهما بلغ نبل المقاصد، ومهما كانت درجة الانضباط. وهذه السيولة تشكل هدفاً بحد ذاتها، يراد له أن يطول في ظل استعصاء مطلوب يحول دون اي حل سياسي يضمن خروجاً سلمياً من الأزمة، حتى تتكسر هيبة الدولة ومؤسساتها ويتم تحييدها من المشهد، وخصوصاً مؤسسة الجيش الوطني الجزائري، وتذبل هياكل السلطة وتتآكل، بينما يتعب الشارع المتدفق بحيوية، فيصير المجال متاحاً للتشكيلات المنظمة أن تنزل إلى الساحة بمخططاتها السياسية والأمنية، وهي تملك طول النفس وحسن التنظيم والمقدرات والدعم الخارجي وتفرض أجندتها على الجميع، وفي ظل الأهمية الاستثنائية للجزائر في أسواق النفط والغاز ومشاريع الخصخصة، قد يكون التحرر من الجغرافيا والديمغرافيا الجزائرية كأعباء، لحساب منظومة خفيفة الأثقال تمسك ملفات النفط والغاز، بعدما قالت التجربة الليبية الكثير عن القدرة على التحكم بهذه الثروات مهما اشتدّت وتسعّرت الحرب والفوضى، مقابل ترك الداخل الفقير والريفي للجماعات الإسلامية بمتشدديها ومعتدليها يتنافسون ويتحاربون.

– الخطوات التي أقدم عليها الرئيس الجزائري شكلت خطوة في اتجاه فتح الطريق لمسار سلمي للخروج من الأزمة، لكنها كما يقول الشارع الجزائري ونخبه النظيفة غير كافية، بحيث لا يقبل استبدال التجديد بالتمديد، والمطلوب خريطة طريق واضحة للانتقال إلى دستور جديد وانتخابات في ظل حكومة انتقالية موثوقة، في ظل غياب قيادات سياسية موثوقة وازنة في الشارع وقادرة على قيادته، مقابل هامشية تشكيلات المعارضة التقليدية بإسلامييها وعلمانييها في لحظات التأجج الشعبي الذي يصعب الرهان على دوامه، كما تقول التجارب، وهو ما لا يجب أن يُحرجنا بالقول إن الجيش لا يزال يشكل الجهة الأشد موثوقية لتحقيق هذا الغرض الانتقالي، برعاية الحكومة التي تتولّى صلاحيات الرئاسة لزمن محدود، مع تحويل الندوة الوطنية إلى جمعية تأسيسية تحلّ مكان البرلمان وتضمّ أبرز قواه، بالإضافة إلى رموز الحراك وقادة الأحزاب، لتخرج بدستور يتناسب مع غياب القيادات التاريخية، وبالتالي ينتقل من النظام الرئاسي إلى النظام البرلماني الذي يتيح قراراً جماعياً للدولة، عبر حكومات وحدة وطنية تتمثل فيها التكتلات بحجم وزنها النيابي، وتمنع التسلط على الحكم عبر شخصيات مموّهة، تضيع معها ثوابت الجزائر والتزاماتها في مجال الأمن القومي، وهكذا تحفظ للجيش مكانته ودوره، وهذا ما يحول دون وقوع الجزائر في النتيجتين المصرية والتونسية بوجههما الأخواني أو بالعودة للنظام القديم بحلة جديدة، أو ذهابها للمسار الليبي. وفي كل الأحوال الجزائر لن تكون سورية، ليس لأنها ليست بأهميتها، بل لأن الكتلة الشعبية الوازنة والغالبة في سورية بقيت وراء مشروع الدولة ورئيسها ولأن ليس في الجزائر قائد تاريخي صاعد يمثل وجدانها الوطني والقومي قادر على قيادتها كالرئيس بشار الأسد.

– لأننا نحبّ الجزائر لا نستطيع أن نقف بلا شروط وراء الحكم أو الشارع، بل نقف بقوة مع مسار سياسي سلمي ينهي الأزمة بسلاسة ويحفظ ثوابتها، لأننا ضنينون ببلد الثورة العظيمة، ونريد أن نشهد ضماناً يحول دون أن تضيع منا الجزائر.

Related Videos

Related Articles

نصرُ وسلامةُ الجزائر … قرارٌ للأوفياء

غالبيتهم ولدوا وترعرعوا في ظله وتحت مظلته، ولم يعرفوا رئيسا ًغيره، واليوم يتظاهرون ويفقدون حماستهم لترشيحه! … هل هو حقا ً من كان يحكمهم في السنوات الأخيرة،

 أم نال منه المرض، وحوله إلى صورة رئيس , هل هو التغيير أم الإصلاح أم بابٌ للفوضى وطريقٌ نحو المجهول ؟… من يتربص بالجزائر، أهو بعض الداخل، أم طقس “الربيع” وأجوائه التي لا تزال تعصف بالدول العربية؟ أم برودة جبال الألب الفرنسية؟ أم شغف أمريكي لإفتتاح سوقٍ جديدة لنقل الإرهاب والإرهابيين من سوق الهزائم في سوريا والعراق إلى سوق إستثمارٍ جديد، هل هو حصارٌ تركي لمصر، أم صراعٌ تركي – مصري، وعلى أمل تفادي الطوفان …

وسط تظاهراتٍ عارمة عمت مختلف المدن الجزائرية، أربعة عشر مرشحا ً قدموا أوراق ترشحهم باليد، ووحده الرئيس بوتفليقة من أرسل أوراقه بطريقةٍ أغضبت البعض، فالرئيس في جنيف لإجراء بعض الفحوصات الطبية، وسط شكوكٍ حول حالته الصحية، وإمكانية صموده وتعافيه وعودته، بملء إرادته أو ببقائه هناك للأبد، فصحيفة “لوموند الفرنسية” عنونت نسختها اليوم “بوتفليقة ,,, انتهى”، فهل تكون بذلك قد كشفت السر …؟

فما نُقل عن الرئيس وعوده بإجراء إنتخاباتٍ مبكرة وبدستورٍ جديد وبإنشاء هيئة تضمن النزاهة والشفافية في الإنتخابات، وبكل ما يحمل تغييرا ً جذريا ً في النظام الجزائري، وكل ذلك في حال فوزه بالولاية الخامسة.

وهنا نطرح السؤال، لماذا تأخرت الجزائر كما تتأخر الإصلاحات في العالم العربي عموما ً، ولماذا لا تأتي قبل إنقسام المجتمع وتحوله إلى صراع داخلي يسمح للأطراف الداخلية والخارجية وأصحاب النوايا والمشاريع الخبيثة، بالحصول على الفرصة “الذهبية” للنيل من الأوطان.

أي حالٍ إنتظره الرئيس بوتفليقة وجعله يتمسك بالحكم، فالجزائريون يعلمون أنه خلال السنوات الماضية لم يكن هو الحاكم الفعلي مع تدهور حالته الصحية، في حين بقيت البلاد متروكة لمن يديرها من وراء الستار، وسط رضا البعض وإمتعاض البعض الاّخر؟

هل وجد بعض الجزائريون في الانتخابات الحالية الفرصة للتغيير والإصلاح , أم هناك صيدٍ في ماءٍ عكر , وهناك من يسعى لتصفية الحسابات مع الدولة والشعب باّنٍ واحد , فالجزائر ورغم عواصف “الربيع” والإرهاب و”التطبيع” و”صفقة القرن” التي ضربت المنطقة العربية , لم تجعل الجزائريون يتخلون عن البوصلة العربية وقضية فلسطين المركزية, ولم تتحول بنادقهم من كتف المقاومة إلى كتف التطبيع مع العدو الإسرائيلي, ولم تتوقف حكومات الرئيس بوتفليقة المتعاقبة – قدر إمكانها – عن دعم المقاومة والدول والشعوب المقاومة, ولم يتخل الجزائريون عن مجدٍ وإرثٍ صنعوه بدماء مليون ونصف المليون شهيد , دفاعا ًعن كرامتهم وسيادتهم وإستقلالهم, ولا يمكن استبعاد مخططا ً خارجيا ً يسعى للنيل من الجزائر وشعبها من بوابة التطرف الداخلي المغلف بثوب “المعارضة”, ومن تدخلٍ إقليمي ودولي, يبدأ من تركيا ولا ينتهي بمصر مرورا ً ب ليبيا.

حتى الاّن يتسم الوضع الجزائري بالغموض والترقب والخطورة, على وقع التظاهرات التي تعم عديد المدن, على وقع خطابات رؤساء الأحزاب المؤيدة أو المعارضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولايةٍ رئاسية خامسة … فقد ألهب عبد العزيز بلعيد رئيس “جبهة المستقبل الجزائري” الشارع الجزائري بحديثه عن عدم تكرار “السيناريو السوري”, فيما اعتبر المرشح ورئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس أن ترشيح بوتفليقة ” إهانة للشعب الجزائري”, أما السيدة زبيدة عسول “رئيسة حزب الإتحاد من أجل التغيير” اعتبرت أن وعود بوتفليقة ليست سوى “مناورة” ودعت لإستمرار التظاهر, في الوقت الذي أعلن فيه أكبر الأحزاب الإسلامية “حزب مجتمع السلم” مقاطعته للإنتخابات في خطوة خطيرة وتضع إشارة الإستفاهم حول موقفهم ما بعد المقاطعة …؟

نعتقد أنه في الجزائر الكثير من العقلاء والحريصون على وحدة البلاد وأمنها وسلمها الأهلي والداخلي، بوجود مؤسسةٍ عسكرية تحترم الشعب الجزائري وتقف على مسافة واحدة من الجميع، ونتمنى السلامة والهدوء والإحتكام إلى صوت العقل قبل صناديق الإقتراع، وأن تسعى كل الأطراف لتعزيز الثقة بالجزائر – الوطن للجميع أولا ً، وبكل جزائري حر صادق محب لوطنه، وأن نصر الوطن هو مسؤولية جميع الجزائريين.

وربما تكون هذه مناسبة للتعبير عن خشية العقلاء في الشارع العربي، من جنون وعمالة بعض الأنظمة العربية، التي تخلت وتاّمرت على سوريا والعراق واليمن وليبيا، ولن تتوان عن متابعة مهامها، في استهداف الجزائر ومصر على طرفي ليبيا المسكينة… فالقطار المسموم يسير ويقترب من نهاية محطته في سوريا والعراق، وسط عراقيل تضعها تلك الأنظمة بأوامر أسيادها لتأخير الإنتصار السوري ويترددون في إعادة فتح سفاراتهم، وإعلان هزيمتهم وتعقلهم , فنصر سوريا هو نصرٌ للجزائر, ولكل الدول العربية, بتأكيد السيد حمودة الصباغ رئيس مجلس الشعب السوري في اجتماع البرلمانيين العرب في الأردن بالأمس.

   ( الثلاثاء 2019/03/05 SyriaNow) 

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: