Bahraini Authorities Are Killing My Father, I’m On Hunger Strike to Save Him

 

Ali Mushaima

The government of Bahrain is slowly killing my father, Hassan Mushaima. This week I began a hunger strike outside Bahrain’s London embassy to save him.

My father is a leader of the political opposition in our homeland. In 2011 he was at the forefront of Bahrain’s Arab spring protests – a mass movement that peacefully called for human rights and democratic reforms in the authoritarian Gulf kingdom.

Police violently crushed the demonstrations, killing dozens and jailing thousands. Early on the morning of 17 March 2011, security forces broke into our home and arrested my father. Along with other leading human rights defenders and opposition figures – known collectively as the Bahrain 13 – he was tortured and hauled before a military tribunal. After a patently unfair trial, the court sentenced him to life, simply for calling for democracy in Bahrain.

I was part of the same case as my father, but I was convicted in absentia because I was in London at the time; a year later my Bahraini citizenship was revoked. If I return home to see my father, I’ll be jailed along with him.

Throughout this time, Bahrain’s authorities have punished my father by subjecting him to humiliating, inhumane treatment in the kingdom’s notorious Jau prison – a horrific detention center overcrowded with hundreds of political prisoners. The torture my father has endured has caused such severe problems that he has required surgery four times. Jau prison’s abusive and unsanitary conditions have seen his health sharply deteriorate, and authorities are denying him the medical care he needs to survive.

My father is 70 years old and suffers from serious chronic illnesses, including high blood pressure, diabetes, gout and a urinary tract infection. He is in remission from lymphoma. He needs to take many different pills a day to help with these conditions: without them he could die.

Since 2016, however, the government has prevented him from seeing a physician needed to ensure the cancer has not returned, despite the need for screenings every six months. More recently, the authorities have singled out political prisoners for further insulting restrictions on healthcare, forcing them to be strip-searched, chained, shackled, and marched to external facilities if they want to attend medical appointments. Human Rights Watch found that this “degrading” treatment “violates international standards”.

Now my father’s medication is running out, and the government simply doesn’t care. Just last week the UN human rights committee found that Bahrain is failing to meet its treaty obligations under the international covenant on civil and political rights. It cited inhumane prison conditions and denial of medical care for political prisoners.

Despite numerous requests for assistance from my family and international campaigners, Bahrain’s so-called human rights bodies – such as the UK-funded police ombudsman and National Institution for Human Rights – have done nothing but whitewash continued abuses. Earlier this year the NIHR outright denied that my father even had any health problems that required treatment.

Without urgent medication and treatment, my father will die – and Bahrain’s chief western allies in London and Washington are letting this happen.

Since 2012, the UK has provided £5m in “technical assistance” to Bahrain. This was ostensibly meant to facilitate reforms and improve institutions like the ombudsman, but it has had the exact opposite effect: providing diplomatic cover for intensifying repression and police abuse. The UK government is aware of my father’s case, but it has entirely failed to take any action to rectify the situation, merely raising his case “at a senior level”.

Likewise, the Trump administration in the US has signed off on billions of dollars of new arms deals and abandoned human rights conditions altogether. Trump even told Bahrain’s king that there would be no more “strain” between the two countries, effectively green-lighting the kingdom’s bloodiest protest raid in years just days later.

The UK and the US are directly enabling Bahrain’s repression and they’re contributing to the brutal conditions killing my father. But it’s not too late. Leaders in London and Washington can still intervene to save my father and stand up for human rights. I urge them to use their influence to ensure he is immediately provided with the medical treatment he needs to live, and ultimately to secure his release.

Until my father is safe, I have no choice but to follow his commitment to peaceful protest and launch my own hunger strike against oppression. The regime should know that actions against him will not change my political views. The will of the pro-democracy fighters who started the revolution in 2011 against dictatorial rule remains strong, and we are now even more convinced that this regime can’t reformed itself.

Source: The Guardian, Edited by website team

Related Videos

Advertisements

الحريري الذي تغيّره باكستان وستون دقيقة مع ناصر قنديل

 

أغسطس 11, 2018

ناصر قنديل

– في عام 1999 وقبل أن يتولّى الرئيس سعد الحريري أي مسؤولية سياسية لبنانية أو يتعاطى بالشأن السياسي اللبناني كان في عداد الوفد الذي ترأسه رئيس المخابرات السعودية آنذاك والذي زار باكستان لإقناع رئيس الوزراء المعتقل في السجن نواز شريف الحليف الموثوق للسعودية في باكستان بعد الانقلاب الذي قاده خصمه الذي تولى رئاسة الحكومة الجنرال برويز مشرف، وانتهت الزيارة ببقاء نواز شريف في المنفى السعودي وفقاً للتسوية التي توصل إليها الوفد آنذاك. والرئيس الحريري الشريك في صناعة هذه التسوية الباكستانية من موقعه كواحد من اهل الثقة في الأسرة المالكة في السعودية، كان يتعاطى السياسة من بابها الواسع خلافاً لما يظنّه بعض اللبنانيين من كونه دخلها مجبراً مع اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري. وبقي الرئيس سعد الحريري بعد توليه مسؤوليات لبنانية معنياً بصيانة هذه التسوية من موقع الأهمية الاستثنائية لباكستان في مكانة السعودية وموقعها، عندما تولى هو والأمير مقرن عام 2007 التدخل لدى نواز شريف بعد نهاية مدة منفاه لثنيه عن العودة إلى باكستان، لكنه لم يظهر كذلك في العام الماضي عندما زار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من موقعه الممسك بالقرار السعودي باكستان وجدّد التحالف مع نواز شريف، وفقاً لقواعده ورؤيته.

– يعلم الرئيس الحريري منذ عشرين عاماً على الأقل أن باكستان هي الرئة التي تتنفس منها السعودية زعامتها في العالم الإسلامي، في ظل عدم استقرار علاقتها بمصر وتركيا كدولتين إقليميتين إسلاميتين تطمحان بين مرحلة وأخرى إلى منافسة السعودية على زعامة العالم الإسلامي، خصوصاً بعد ظهور إيران وتطلعها لمشهد إسلامي جديد، رمت السعودية بثقلها لتعطيله. وبدا لها أن مصر لا تستطيع إقامة توازن بوجهها، وأن تركيا تميل إلى لعب أدوار متعددة في الإقليم ليس بينها المواجهة مع إيران، ما ضاعف من أهمية باكستان كعمق استراتيجي للسياسات السعودية. وباكستان ذات المئتين وخمسين مليون نسمة تبقى الدولة الإسلامية الحاسمة في تحديد مركز ثقل الزعامة في العالم الإسلامي. وهي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تملك سلاحاً نووياً. وكان التعاون السعودي الباكستاني هو الذي استولد حركة المجاهدين التي صارت تنظيم القاعدة لاحقاً بالتعاون مع المخابرات الأميركية لمواجهة الاتحاد السوفياتي في أفغانستان. ولباكستان جالية تعدّ عشرة ملايين نسمة في السعودية تتوزّع بين الأعمال المدنية والعسكرية وشبه العسكرية.

– منذ الحرب السعودية على اليمن، وتراجع النفوذ السعودي في سورية والعراق، ونمو مكانة إيران الإقليمية، والسعودية تستشعر تغييراً تدريجياً في باكستان، ونزوعاً متنامياً لدور مستقل عن السعودية. ويشكل هذا التغيير تعبيراً عن تحوّلات داخلية باكستانية ومصالح اقتصادية تلعب العلاقات مع الصين وبين الصين وإيران دوراً حاسماً فيه، كما السعي للحد من تأثير الولايات المتحدة ونفوذها على الجيش الباكستاني والسعي لحلول سلمية للحرب في افغانستان عبر حلول إقليمية تتشاركها باكستان مع جيران أفغانستان وجيرانها وهم الصين وإيران والهند وروسيا. ولكل هذه التغييرات عنوان في باكستان هو عمران خان رئيس حزب الإنصاف الذي يصف الوهابية بالوباء، ويدعو لسياسة باكستانية جديدة، ويرى حجم التراجع الأميركي أمام الصين وروسيا من جهة، وحجم التراجع السعودي أمام إيران.

– مع فوز عمران خان وحزبه بالأغلبية النيابية واستعداده لتشكيل الحكومة الجديدة يعلم الرئيس الحريري أكثر من أي أحد آخر أن السعودية قد تغيّرت، ويعلم أن ما يتشارك في قوله مع حلفاء السعودية عن فاعلية العقوبات الأميركية على إيران والرهان على تأثيراتها ليس إلا بروباغندا إعلامية. وقد صار لإيران جارٌ من الغرب هو تركيا لا يقبل تطبيق العقوبات ويجاهر بمواصلة استيراد الغاز منها، ومن الشرق جار آخر سيجاهر برفض العقوبات وشراء النفط منها ومشاركتها أنابيب النفط والغاز عبر أراضيه إلى الصين هو باكستان عمران خان. ويعرف الحريري أن زعامة العالم الإسلامي تنتقل إلى ثلاثي إيران – تركيا – باكستان بعد نصف قرن من تمركزها في ثلاثي السعودية – باكستان – مصر.

– التسريع بحكومة لبنانية جديدة بلا انتظارات ورهانات خير ما يفعله الحريري قبل ظهور هذه

Related Videos

Related Articles

سورية والنصر سياق يتدحرج

أغسطس 8, 2018

ناصر قنديل

– عبثاً ينفق بعض الكتاب حبرهم وبعض السياسيين أصواتهم في كل مكان تصله الدولارات السعودية أو العصبيات الحاقدة أو المشاريع الانتحارية. فزمن التحليل والتوقّع حول سورية قد انتهى وزمن الرهان على تغيير الاتجاه الحاكم لما هو مقبل قد انتهى، وعلى الذين يشعرون بالخسارة من هذا الذي بات محسوماً واسمه انتصار سورية أمراً واقعاً أن يستعدّوا للتساكن والتأقلم مع هذه الخسارة وتجرُّع تبعاتها بمرارة صامتة، لأن الصراخ من الألم قد يجعلهم مصدراً للسخرية، والمشاغبة على النصر ستجعلهم ضحايا ربع الساعة الأخير من الحرب.

– القضية في الحروب لم تعد قضية جيوش وموارد بشرية ومالية وطاقة نارية ولا إبادة خصم وإعلان استسلامه، بل صارت مزيجاً من إيحاءات تستعمل فيها القوة والدماء لخلق سياق يصبح غير قابل للكسر ويثبت أهليته هذه في التكرار والثبات. وهذا ما قالته الحرب السورية عن نمط حروب القرن الحادي والعشرين، وقد نجحت قوى الحرب على سورية في خلق هذا السياق الذي يقول إن زمن الهزيمة السورية آتٍ لا ريبَ فيه وأن المسالة مسألة وقت. وبقيت الإيحاءات المهيمنة على المشهد السوري، بما فيها تلك المستوردة من نمطية ما يجري في جوار سورية من تهاوٍ للأنظمة والرؤساء من تونس إلى مصر فليبيا واليمن، لتقول إن زمن سورية آتٍ، وفقاً لهذا المثال أو ذاك أو ذلك، لكن الأكيد أنه آتٍ، وكذلك الإيحاءات الدبلوماسية الدولية والتي كان يكفي فيها حشد أكثر من مئة دولة في صف الحرب، مقابل حلف خجول في أيام الحرب الأولى، لا تكادُ صفوفُه تضمّ عدداً من الدول بعدد أصابع اليد الواحدة، سقف ما يقوله عن سورية هو الاستغراب والدعوة للرحمة والبحث عن تخفيف عقوبة الإعدام إلى ما يُبقيها على قيد الحياة ولو مشوّهة أو ضعيفة، وكذلك على المستوى العربي والإقليمي بحيث كان السؤال الناجم عن كل الإيحاءات الواردة من اصطفاف الجامعة العربية وإخراجها لسورية من بين صفوفها، ومعها موقف تركيا، المفترضة كصديق لسورية، ليكون الانطباع أن كل شيء قد انتهى، وما بقي إلا صدور بيان النعي وإعلان السقوط، ومثلها الإيحاءات بتموضع الإعلام الذي كان أبرز قنواته الفضائية وأشدّها تأثيراً في بداية الحرب، وهي قناة الجزيرة، الصديق المفترَض لسورية أيضاً، ليحسم الانطباع والإيحاء باكتمال سياق الانهيار السوري. وهذا ما يفسِّر التدحرج العسكري في سنوات الحرب الأولى لصالح حلف الحرب على سورية وأدواته المحلية والمستجلبة، بينما الدولة السورية لا تكاد تلتقط أنفاسها وتستوعب الصدمة، حتى تأتيها صدمة أقوى.

– منذ خمس سنوات تماماً وصلت الأساطيل الأميركية لتطلق رصاصة الرحمة على سورية، وليس لخوض حرب. وعندما تكشَّف الأمر عن مخاطر حرب وانسحبت ولدت فرصة سياق معاكس. فكان هذا السياق بهجوم معاكس بدأ في الميدان وخلق التوازن كمرحلة أولى، وفي نهاية عام 2015 مع التموضع الروسي العسكري كان كل شيء قد بات جاهزاً للهجوم الاستراتيجي المعاكس الهادف لخلق الإيحاءات المعاكسة وصولاً لرسم السياق المعاكس. وها هو بعد ثلاثة أعوام على بدئه قد صار سياقاً غير قابل للكسر وانتهى. فالجماعات المسلحة المحسوبة على حلف الحرب بما فيها تنظيما القاعدة وداعش تتكسّر مهابتها وتتلاشى وحداتها العسكرية في كل معركة مواجهة مع الجيش السوري. وها هي تشكيلات ما سُمّي بالمعارضة السياسية بلا صوت ولا طعم ولا لون ولا رائحة، وها هي دول الحرب تنقسم صفوفها وتتبعثر تحالفاتها، وتنخفض سقوفها وصولاً للبحث عن استراتيجيات للخروج تحفظ ماء الوجه، أو تخفّف منسوب الخسائر. وها هم الذين كانوا يتحدّثون عن الأيام المعدودة للرئيس السوري، قد رحلوا قبله، ومَن خَلَفهم بات يسلّم ببقائه. وقد صارت أبرز مسلّمات التحليلات والمواقف الدولية عن مستقبل سورية عنوانها، انتصار الرئيس السوري، والبحث عن زاوية أخرى غير بقائه لتدوير زوايا الهزيمة التي أصابت أصحاب الحرب ومَن راهن معهم على السقوط.

– الميدان كان يعكس تحوّلات السياق، وليس موازين القوى العسكرية المتقابلة في المرتين، السياق المعادي لسورية، والسياق السوري الذي يُهمين على المشهد الآن، ففي كثير من الأحيان كانت توازنات الميدان تنتج عكس المعارك الدائرة، بقياس حجم الموارد البشرية والعسكرية المرصودة في كل معركة، لكن السياق كان أقوى كريح عاتية جعلت لشراعاته قوة دفع لا تُقاوَم ومَن يعانِد هذه القوة الدافعة تتكسّر أشرعته ويسقط. والمكابرة وحال الإنكار اليوم غباء سياسي لا مثيل له، والحقد موجّه سيئ في السياسة، لا يؤذي مَن يستهدفهم بقدر ما يتسبّب بقصاص غيبي غير مفهوم عبر التاريخ، للذين يركبون رؤوسهم، ويُقصيهم عن المسرح لأنه لا يليق به وقد اكتملت عناصر لوحة جديدة من دون أن تتلوث ببقايا قديم مات ويعاند مراسم الدفن، ولأن الجديد الذي يولد يحتاج ترتيب احتفال الولادة بدون أصوات تعكر أهازيج العرس الجديد.

Related Videos

Related Articles

لم ولن تُكسَر معادلات 12 تموز 2006

 

يوليو 13, 2018

ناصر قنديل

– لا حاجة للقول إنّ معادلات حرب تموز 2006 أبعد من لبنان وقد تموضع على ضفتيها حلفان هما ذاتهما لبنانياً وعربياً يتقابلان اليوم في سورية. كما لا حاجة للقول إنّ الحرب على سورية كانت أبرز محاولة لكسر معادلات حرب تموز بكسر ظهر القلعة التي استند إليها حلف النصر في تموز. ولا حاجة للقول أيضاً إنّ أوّل القلق من نتائج معادلات تموز كان «إسرائيلياً» على ما سيحدثه النصر في فلسطين، تأسيساً على ما فعله نصر العام 2000 في الداخل الفلسطيني، فكانت الانتفاضة وتلاها الانسحاب «الإسرائيلي» من غزة، ولا مجال لقطع الطريق على المزيد إلا بكسر معادلات نصر تموز.

– حشد الفريقان للحرب التي تلت تموز، وأشعلها الذين خسروا الحرب، بعدما رصدوا خمس سنوات للتجهيز والتحضير والاستعداد والحشد. فكانت حرب سورية، وكان أوّل الجديد فيها أن أشهَر المال الخليجي تموضعه من مجرد العمل في الكواليس لتشجيع «الإسرائيليين» على سحق المقاومة في 2006 إلى تمويل الحرب على سورية وحشد التكفيريين من كلّ أصقاع الأرض لخوضها. وكان ثاني الجديد تموضعاً تركياً قطرياً في ضفة الحرب بإغراء مشروع تسلّم الأخوان المسلمين للحكم في تونس وليبيا ومصر واليمن وصولاً إلى سورية. وكان ثالث الجديد تجنيد الإعلام والفتاوى لتحويل الحرب فتنة مذهبية تنهش المنطقة ولحم شعوبها لمئة عام.

– نجح حلف المنتصرين في تموز 2006 بإدراك نوع وحجم الحرب خلال عامها الأوّل الذي كان الصمود فيه على عاتق القلعة السورية، خصوصاً شجاعة الرئيس السوري. وخلال العام الثاني بدأ حلف حرب تموز يتصرّف كحلف في حال حرب، لم تلبث المستجدات أن زوّدته بمصادر القوة التي لم تكن في حسابات قوى الحرب الآتية من حلف المهزومين في تموز، وكان التموضع الروسي السياسي والدبلوماسي، فالعسكري أبرز هذه المستجدّات، وكان الفشل في تفتيت وحدة السوريين على أساس خطوط الفتنة المذهبية رغم سخاء المال وسواد الفتاوى. وكان تماسك الجيش السوري الأسطوري وبطولات المقاومين معه مصدراً لتغيير في وجهة الحرب، باتت ثماره الأخيرة شبيهة بالأيام الأخيرة لحرب تموز 2006 بشارة نصر أكيد.

– كما في حرب تموز، في الحرب التي أردات محو آثارها وفشلت. زادت المقاومة قوة وزادت تحالفات سورية تأثيراً في المعادلات الدولية، فروسيا اليوم غير روسيا قبل الحرب على سورية. وفي المقابل أصاب أعداء المقاومة وسورية ضعف ووهن غيّرا صورة المشهد الإقليمي. فالسعودية الغارقة في حرب اليمن و«إسرائيل» المرتبكة أمام الانتصارات السورية هما غير السعودية و«إسرائيل» قبل حرب سورية وقبل حرب تموز، وما ينجزانه في مجال التطبيع والتحالف أعجز من أن يغيّر المعادلات الجديدة. ففلسطين تستعدّ لتلقي عائدات النصر الجديد بمثل ما تلقت عائدات الانتصارات التي سبقت، وتستعدّ المنطقة ويترقب العالم المواجهة الجديدة، التي يريدونها تحت عنوان «العدو هو إيران» وستفاجئهم فلسطين بفرض روزنامة حربها وشعارها «العدو هو إسرائيل».

– حقائق حرب تموز كمعادلاتها تترسّخ ولا تنكسر. وأولى هذه الحقائق أنّ الصراع في المنطقة سيبقى عنوانه تحرير فلسطين، وأنّ كلّ محاولة لتجاهل هذه الحقيقة تنتهي بتهميش صاحبها من صناعة المعادلات بدلاً من تهميش القضية الفلسطينية، وها هو حلف المقاومة بلسان السيد حسن نصرالله يبشّر بمئات آلاف المقاتلين في الحرب المقبلة، من لبنان وسورية والعراق واليمن وممّا بعد ما بعد العراق واليمن إلى إيران وممّا بعد ما بعد إيران.

Related Videos

Related Articles

انهيار «لحد 2»

يوليو 7, 2018

روزانا رمّال

بين الحديث عن وساطة روسية وتدخل مباشر مع المسلحين أدى إلىنوب السوري هو إسقاط توجّه إسرائيلي بالسيطرة على الحدود واستبدالها بالجيش الحر الذي عرفت به الأزمة ببداياتها قبل ظهور جبهة النصرة وداعش والجيش الحر الذي شكّل الجزء الثاني الشبيه بـ «جيش لحد» في جنوب لبنان. وهو الجيش المنشق أصلاً عن الجيش السوري. وهو الذي كان من المفترض أن يقلب المشهد ويؤسس أرضية كتائب متعدّدة تجمع مجدداً تحت إطار جيش سورية الجديد بعد إسقاط النظام، كما كان مفترضاً. هذا الجيش الذي انشقّ جزء كبير منه عبر إغراءات مالية لأصحاب رتب رفيعة وانسحابات فردية عاد وتبعثر مع مشروعه الأساسي بعد أن كشف حلفاء الرئيس السوري عن نية الانضمام معه الى الحرب. فكان أن انضم حزب الله وإيران وروسيا وصارت آمال هذا الجيش أبعد.

احتلال الجنوب اللبناني قرابة عشرين عاماً يكاد يكون المثل الأوضح لجهة الاهتمام الإسرائيلي بالحدود في شتى حروبها. والإبقاء على احتلال الجنوب اللبناني باهظ الثمن وقع ضمن تجاذبات داخل الجبهة الإسرائيلية أخذت الكثير من صقورها نحو الانكفاء أو بالحد الأدنى الابتعاد عن فكرة الانسحاب قدر الممكن حتى أُجبر ايهود باراك وزير» الدفاع – الحرب» الإسرائيلي آنذاك للانسحاب تحت ضغط عمليات المقاومة المتتالية التي ضاق بها الجنود الإسرائليون ذرعاً حتى سموا جنوب لبنان «أرض الجحيم».

بالواقع، فإن هذا الجحيم قد بدأ فعلياً لحظة الانسحاب الإسرائيلي الذي كلّف توسيع نفوذ حزب الله من لبنان لسورية وصولاً الى العراق واليمن. الأمر الذي يعني الكثير والذي أكد أن مسألة الحدود هي الأقدر على تقويض الحركات المقاتلة وضبط أي نوع من أنواع المقاومات.

الحدود الشمالية مع سورية رئة «حزب الله». وهي مثال آخر على أهمية الاحتفاظ بمداخلها ومخارجها احتفاظاً بنقاط القوة خلال المعارك. وعرف ان اهتماماً بالغاً من القيادة السورية وحزب الله بنقطة المصنع اللبنانية التي كانت محطّ عناية كبرى لئلا تغلق أثناء الأزمة وكان ذلك.

من الجنوب السوري بداية القصة، ومنها النهاية. من درعا الشرارة ومنها وداع المؤامرة. هكذا يصف السوريون فرحتهم بعودة الجنوب السوري تدريجياً، لكن هذا الجنوب الذي يشكل قلقاً عند الإسرائيليين وحده سيكون محط أنظار الأيام المقبلة في ما يتعلق بوجود إيران فيه إلا أن المؤكد يبقى فرط عقد مشروع إنشاء جيش لحد ثانٍ بشكل نهائي في تلك المنطقة، تماماً كما سقط هذا المشروع بعد عشرين عاماً في جنوب لبنان.

8 أعوام تكفلت بردّ البقعة الجغرافية الواقعة عند حدود الدولة السورية مع الكيان المحتل لهضبة الجولان. ومن الجهة المقابلة تمكّن الجيش السوري من بسط سيطرته على معبر نصيب. وهو معبر تجاري حيوي لكل من الأردن وسورية ولبنان والعراق «جنوب درعا» الذي يضمّ أيضاً محافظتي القنيطرة والسويداء.

الاتفاق الأخير يقضي بتسليم الإرهابيين أسلحتهم مقابل فض النزاع والانسحاب، لكن الأهم في الجزء المتعلّق بمحافظة القنيطرة، حيث يسيطر الإرهابيون التكفيريون سيبقى الأبرز. وهو ما أكدته كاميرات الرصد وتحرّكات الأجهزة العسكرية الإسرائيلية في الساعات الماضية التي عكست قلقاً كبيراً وإرباكاً واضحاً من ردود فعل محدودة تعني الاستسلام لأمر واقع جديد من دون تطوير أو تصعيد المشهد حتى اللحظة، لأن شيئاً لن يكون مطمئناً لجهة فرض الجيش السوري سيطرته من جديد مقابل الوجود الإيراني حزب الله في تلك المنطقة.

الوجود الإيراني والقلق الإسرائيلي منه لا يزال الطرح الأوحد. وهو يخضع لتمسك سوري رسميّ على أساس أنه موجود بموافقة دمشق، خلافاً لقوى عسكرية أخرى ولدول أحضرت طواقمها العسكرية من دون تلك الموافقة.

انهيارات الجنوب السوري التدريجية تغلق صفحات ولادة جيش منشق كان من المقدَّر له الحياة بحراسة منافذ «إسرائيل» مشابهة لتلك التي عاشها جيش انطوان لحد في جنوب لبنان. وكان مقدراً أن تبقى هذه الصيغة سنوات طويلة كما بقي الجنوب اللبناني أسيراً للسلطات الأمنية الإسرائيلية، في ما يُسمّى تأمين المدى الحيوي لـ«إسرائيل» وبسط سيطرتها الأمنية على المنافذ والمعابر الاستراتيجية.

هنية: لم نكن في حالة عداء مع (النظام السوري) وهو وقف معنا وقدم لنا الكثير

Image result for ‫هنية‬‎

هنية: لم نكن في حالة عداء مع (النظام السوري) وهو وقف معنا وقدم لنا الكثير

أوضح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أن ما نسب له من كلام حول “دعم الثورة السورية، غير دقيق”، وأن حماس “لم تكن يوماً في حالة عداء مع النظام السوري”.

Image result for ‫هنية‬‎

وقال هنية في تصريح له لوكالة “سبوتنيك” إن “النظام السوري وقف إلى جانب حماس في محطات مهمة، وقدم لها الكثير، كما الشعب السوري العظيم”، مشيراً إلى أن “الحركة لم تقطع العلاقة مع سوريا، لكن الكثير من الظروف الموضوعية أدت إلى شكل العلاقة الحالي”.

وشدد هنية على أن “سوريا دولة شقيقة، وقف شعبها ونظامها دوماً بجانب الحق الفلسطيني”، متابعاً أن “كل ما أرادته حماس أن تنأى بأنفسها عن الإشكالات التي تجري في الداخل السوري”.

وأكد أن “ما جرى في سوريا تجاوز الفتنة إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية”، متمنياً أن “ينتهي هذا الاقتتال، وأن يعود الأمن والاستقرار والسلم الأهلي إلى سوريا وأن تعود إلى دورها الإقليمي القومي”.

وعن علاقة حركة حماس بمصر، قال هنية إن “العلاقة مع مصر استراتيجية بغض النظر عن طبيعة النظام الحاكم فيها”، منوهاً أن حماس “في الوقت الذي تتجه فيه لعلاقات قوية مع مصر، تحافظ على علاقات قوية مع قطر وإيران”.

Image result for ‫هنية ومرسي‬‎

Image result for ‫هنية‬‎

وأضاف أن “إيران دولة محورية مهمة في المنطقة، وعلاقة حماس معها تكتسب بعداً استراتيجياً”، لافتاً إلى أن “طهران قدمت الكثير لصالح الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة”.

وأكد هنية أن “حركة حماس تتقاطع مع طهران في ما يتعلق بالشأن الفلسطيني في الرؤية والوجهة”، مصرحاً أن “العلاقة مع إيران اليوم في مرحلة مميزة ومتقدمة”.

Related Videos

بعد لقاء الاسد وبوتين في سوتشي .. هل نستعد للأخبار العاجلة ؟؟

 بقلم نارام سرجون

لم تعد السياسة علما ولافنا منذ ان بدأ الربيع العربي ورأينا مارأيناه .. السياسة كانت نوعا من الاحجيات والمعادلات الصعبة والمركبات التي يجب تفكيكها .. وأحيانا كانت شكلا من اشكال التنجيم الصعب ..

ولكن أمتلك الثقة الكاملة لاقول ان أبسط مواطن عربي صار يعرف تماما كيف يمكن ان يستنتج اتجاه الحدث السياسي لبلاده وللمنطقة ويستطيع كل مواطن عربي ان يكون خبيرا استراتيجيا ولديه مركز دراسات عن بلده يغنيه عن الخبراء الاستراتيجيين للجزيرة والعربية الذين لم يتوقعوا شيئا الا وحدث نقيضه .. فمثلا كلما ظهر الرئيس الاميريكي في خطاب عن الشرق الأوسط يتنبه المنعكس الشرطي السعودي أو السلماني عند المواطن السعودي .. حيث ومن غير تفكير لايجد السعوديون أنفسهم الا وهم يمدون ايديهم الى جيوبهم لافراغها مما فيها من أموال وقطع نقود حتى من القروش والملاليم .. لأنه بعد كل خطاب عن الشرق الأوسط يعرف السعوديون جميعا كبيرهم وصغيرهم ان الملك السعودي سيدفع المعلوم والجزية على داير مليم .. وسيشاهد بن سلمان في واشنطن يجلس مذعنا وهو يعرض للنسويق ويضع عليه ترامب لوحة المشتريات والاسعار فيما بن سلمان يهز رأسه كالابله ضاحكا لاحول له ولاقوة ..

وكلما خرج اردوغان بخطاب ناري عن القدس يعرف المقدسيون أن مصيبة قادمة في القدس .. لأن هذا الكذاب والممثل لايفعل شيئا سوى الثرثرة والاستعراض وهو سبب مصائب القدس لأنه كان قائد الربيع العربي الذي استهلك شباب العرب ومدنهم ومالهم .. فعقب كل خطاب يخفق قلب فلسطين هلعا ويتسرع لأنه صار معتادا ان كل خطاب أردوغاني سيتلوه تصفيق اسلامي وتكبير ولكن لاشيء آخر الا ان نتنياهو سيغرز انيابه في لحم قلبها وينهشه وهي تتألم .. والحقيقة هي ان اردوغان الثرثار هو من أضعف القدس وأوصل ترامب ونتنياهو الى مرحلة اللااكتراث لأنه طحن العالم الاسلامي بحروب الاخوان المسلمين وشغل دول الطوق ومحور مقاومة اسرائيل بحروبه العثمانية المجنونة واسلامييه الذين سهلوا لاسرائيل وترامب قرار نقل السفارة الاميريكية الى القدس لأنهم استهلكوا أشرس المقاتلين الاسلاميين في تدمير أنفسهم وأموالهم وامكاناتهم وتدمير كل الشعوب المحيطة باسرائيل واشغال كل أعداء اسرايل عنها ..

فهل نسأل المواطن العربي عن توقعاته السياسية كلما ذهب ملك الاردن الى أميريكا مثلا؟؟ طبعا سيعرف المواطنون العرب من المحيط الى الخليج ان الملك سيجول على صالات القمار أولا ثم سيذهب الى البيت الابيض ليتلقى تعليمات بشأن مؤامرة جديدة وعن هلال طائفي جديد أو قمر عرقي أو شمس مذهبية .. وهل يجهل المواطن العربي ماالذي يتوقعه اذا شاهد امير قطر او ملك البحرين يستقبلان وزير الدفاع الاميركي .. المنطق يقول ان القواعد الاميريكية ستشتغل في قصف بلد عربي ..

وعلى العكس من تلك البدهيات الواضحة .. يستطيع كل مواطن سوري وعربي ان يعرف ماذا سيعني لقاء الرئيسين بوتين والاسد .. في كل لقاء بين الرئيس الأسد وبوتين ترتعش التنظيمات الارهابية ويتحسس كل ارهابي رأسه .. بينما تلتفت عيون المجرمين الى السماء بحثا عن السوخوي .. ويجد نتنياهو نفسه يزداد قلقا على طائراته .. كل لقاء بين الأسد وبوتين يعتبر فاصلة عسكرية كبيرة تسبب الرعب للكثيرين .. فترتعد الرياض وتبول في ثيابها وتهتز الدوحة وتقبل انقرة بقضاء الله وقدره .. وبعد كل لقاء تستعد قطعة كبيرة من الجغرافيا السورية لخلع ثياب الاعدام لارتداء ثياب الحرية .. صارت هناك معادلات بوتين والاسد السياسية .. فكل لقاء بين بوتين والاسد يعني للرئيس الاميركي انه سيخسر قطعة جديدة من سورية التي يحتلها بشكل غير مباشر بالارهابيين .. منذ اول لقاء والذي كان لقاء السوخوي .. ثم تلته لقاءات حلب وغيرها .. هذه المرة ربما اقترب الأسد وبوتين كثيرا من ترامب في الشرق السوري .. ورغم كل مؤشرات السلام ونهاية الحرب السورية فان الاميريكيين يعلمون ان وجودهم في المنطقة الشرقية صار على كف عفريت .. فهناك عبارة اهتزت لها واشنطن قالها بوتين وهي ان القوات الاجنبية يجب ان تحزم حقائبها .. وهي عبارة لايقولها شخص وزعيم عالمي مثل بوتين اعتباطا فهو اتخذ قرارا بشأنها أو أنه تبلغ عبر قناة ما أن الأميريكيين يريدون أن يفتحوا مفاوضات الخروج والانسحاب .. فكل كلمة يقولها بوتين يجب ان تترجم خاصة انها تقال في لقاء مع الأسد الذي يملك الارض بالجيش والشرعية والذي يحارب بوتين الى جانبه .. واذا حاول البعض تفسير الكلام على انه موجه لايران وحزب الله .. وانها في سياق تفاهم اميركي اسرائيلي روسي فهي محاولة تفسير غير موفقة .. لأن الروس والسوريين ليسوا اغبياء لاخراج حلفائهم قبل اتمام الحرب وترك الاميريكيين في الشرق ينعمون بالراحة والاستقرار كي يغيروا الاتفاق ويطلقوا داعش او اي تنظيم جديد .. ومن المعلوم أن لحلفاء سورية من الايرانيين وحزب الله دورا هاما في المعارك البرية ضد الارهاب الذي مثل القوات البرية الاميريكية .. واذا خرج حلفاء سورية من الجغرافيا فاننا سنعود الى نقطة الصفر ولكن اذا خرج الاميريكيون فليس هناك حاجة لبقاء القوات الحليفة بذات الكثافة والدور .. ويمكنها ان تعود الى حالة استشارات فنية وصاروخية كما كانت قبل الحرب .. فالجيش السوري عاد قويا وتمرس على أشرس المعارك .. وتطور .. وأضاف عامل الثقة بالنفس الى رصيده .. والمواجهة مع اسرايل ستكون مواجهة تقنية وصاروخية .. الا اذا تغيرت معطيات المعارك ..

هذان الرجلان لايلتقيان اعتباطا ولاتعنيهما الاحتفالات الاعلامية والكرنفالات التي تقام لملوك الخليج الذين يذهبون لدفع الجزية في الغرب .. فمما لاشك فيه أنهما اجتمعا من أجل أمر هام جدا قادم .. لايسر من سمي (أصدقاء الشعب السوري) .. ولايسر المعارضين الذين ينتظرون منذ 8 سنوات بطاقة الدعوة لاستلام السلطة واعلان نهاية عصر الأسد .. وربما ساجرح مشاعرهم كثيرا وستغوض كلماتي كالسكين في أحشائهم للقول انها بداية عصر الأسد كزعيم عالمي .. بدأت منذ هذه اللحظة التي أعلن فيها لأول مرة بشكل ديبلوماسي ان الوجود الاميريكي في شرق سورية قد انتهت صلاحيته .. وهذا التهذيب الديبلوماسي .. فيه انذار ديبلوماسي .. ولاشك أن على الاميريكيين ان يردوا التحية الروسية بأحسن منها .. والا ..

هذا الحدس والاستقراء في علم السياسة له مماثل فيزيولوجي .. هو ظاهرة بافلوف .. فعندما يرى الناس ملكا سعوديا في واشنطن او أي عاصمة غربية ترتسم ابتسامة عربية عفوية لاارادية فيها مرارة .. فيما يسيل لعاب الاوروبيين والاميريكيين كما كلب بافلوف عندما يسمع جرس الطعام .. جرس الاميريكيين اليوم هو بن سلمان .. حيث يفيض لعابهم ولعاب اوروبة كلما لمحوه كما لو كانوا يلعقون الليمون الحامض ..

ولكن عندما يرى العالم الأسد وبوتين معا .. ترتفع درجة حرارة الأرض .. ويخفق قلب السماء الأزرق للقاء السوخوي .. ويسيل لعاب الدبابات .. وترقص البنادق .. وتجف الحلوق في الغرب والشرق .. فيما تتبلل عروق المدن الحزينة الظمأى بالأخبار السارة .. وتتهيأ الدنيا للأخبار العاجلة ..

   ( الثلاثاء 2018/05/22 SyriaNow)
%d bloggers like this: