Three Countries, Three Continents, One Western Imperial Project

[ Ed. note – An excellent comparative analysis of US regime change operations in three different countries–Syria, Libya, and Yugoslavia. Writer Neil Clark discovers a seven-step process that the regime-changers seem to have employed in all three cases. ]

By Neil Clark

A resource-rich, socialist-led, multi-ethnic secular state, with an economic system characterized by a high level of public/social ownership and generous provision of welfare, education and social services.

An independent foreign policy with friendship and good commercial ties with Russia, support for Palestine and African and Arab unity – and historical backing for anti-imperialist movements.

Social progress in a number of areas, including women’s emancipation.

The above accurately describes the Federal Republic of Yugoslavia, the Libyan Arab Jamahiriya and the Syrian Arab Republic. Three countries in three different continents, which had so much in common.

All three had governments which described themselves as socialist. All three pursued a foreign policy independent of Washington and NATO. And all three were targeted for regime change/destruction by the US and its allies using remarkably similar methods.

The first step of the imperial predators was the imposition of draconian economic sanctions used to cripple their economies, weaken their governments (always referred to as ‘a/the regime’) and create political unrest. From 1992-95, and again in 1998, Yugoslavia was hit by the harshest sanctions ever imposed on a European state. The sanctions even involved an EU ban on the state-owned passenger airliner JAT

Libya was under US sanctions from the 1980s until 2004, and then again in 2011, the year the country with the highest Human Development Index in Africa was bombed back to the Stone Age.

Syria has been sanctioned by the US since 2004 with a significant increase in the severity of the measures in 2011 when the regime change op moved into top gear.

The second step was the backing of armed militias/terrorist proxies to destabilise the countries and help overthrow these “regimes”. The strategy was relatively simple. Terrorist attacks and the killing of state officials and soldiers would provoke a military response from ‘the regime, whose leader would then be condemned for ‘killing his own people’ (or in the case of Milosevic, other ethnic groups),  and used to ramp up the case for a ‘humanitarian intervention’ by the US and its allies.

In Yugoslavia, the US-proxy force was the Kosovan Liberation Army, who were given training and logistical support by the West.

In Libya, groups linked to al-Qaeda, like the Libyan Islamic Fighting Group, were provided assistance, with NATO effectively acting as al-Qaeda’s air force

In Syria, there was massive support for anti-government Islamist fighters, euphemistically labelled ‘moderate rebels.’ It didn’t matter to the ‘regime changers’ that weapons supplied to ‘moderate rebels’ ended up in the hands of groups like ISIS. On the contrary, a declassified secret US intelligence report from 2012 showed that the Western powers welcomed the possible establishment of a Salafist principality in eastern Syria, seeing it as a means of isolating ‘the Syrian regime’.

The third step carried out at the same time as one and two involved the relentless demonisation of the leadership of the target states. This involved the leaders being regularly compared to Hitler, and accused of carrying out or planning genocide and multiple war crimes.

Milosevic – President of Yugoslavia – was labelled a ‘dictator’ even though he was the democratically-elected leader of a country in which over 20 political parties freely operated.

Libya’s Muammar Gaddafi was portrayed as an unstable foaming at the mouth lunatic, about to launch a massacre in Benghazi, even though he had governed his country since the end of the Swinging Sixties.

Syria’s Assad did take over in an authoritarian one-party system, but was given zero credit for introducing a new constitution which ended the Ba’ath Party’s monopoly of political power. Instead all the deaths in the Syrian conflict were blamed on him, even those of the thousands of Syrian soldiers killed by Western/GCC-armed and funded ‘rebels’.

The fourth step in the imperial strategy was the deployment of gatekeepers – or ‘Imperial Truth Enforcers’ – to smear or defame anyone who dared to come  to the defence of the target states, or who said that they should be left alone.

The pro-war, finance-capital-friendly, faux-left was at the forefront of the media campaigns against the countries concerned. This was to give the regime change/destruction project a ‘progressive’ veneer, and to persuade or intimidate genuine ’old school’ leftists not to challenge the dominant narrative.

Continued here

Syria of Assad سورية الأسد Updated

 

“Syria of Al-Assad”

يونيو 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

Maybe the linkage between the name of Syria and the name of the President Hafez Al-Assad and then the President Bashar Al-Assad can grant the right to some people to say that it is a diminution of homeland as Syria by linking it with the name of a person whatever his name is great and his status is high. It seemed before as a kind of sanctification of a symbol that gave his country a privacy that is related to his name, and a status that is difficult to obtain by any other person. The opponents would have also the right to link the dispute with the linkage between Syria and Al-Assad in order to show their Syria which can liberate from this linking to be more beautiful, greater, and bigger.

After the war on Syria, the matter is no longer how to conduct those who were recording their protest on this linking, since we saw their Syria which they foreshadowed that this linkage diminishes and devitalizes it, the reality has summarized their actual project of Syria through what the seculars, the clerks, and those who calls for Arabism offered, what is intended here are examples that have symbols in the formations, and figures that were at the top of the Syrian oppositions that were gathered under what they called the Syrian revolution and which led to the formation of emirates of killing and slaughter over the Syrian land, threatening its unity, selling its national independence, the abandonment of its Golan, turning it into a free land for the invaders and the ambushers, appointing the oil sheikhs through their ignorance and their remoteness from every freedom, democracy, and estimation of the rights of people as references in the jurisprudence of the revolutions in Syria  and the Syrians, and improving the image of Janissaries with a new Ottoman dress and the nostalgia of the French colonialism  with a democratic desire, so the example of “Syria of Al-Assad” has surpassed in the eyes of the simple people of Syria especially those who were believed in the lie of the revolution and now they mourn over  those days.

“Syria of Al-Assad” which we mean was built by the President Hafez Al-Assad and was under the auspices of the President Bashar Al-Assad, it is Syria which gave the priority for the building of the strong country supported with freedom and democracy, it expanded the contribution of the country in bearing the burdens of the livelihood of its poor, it built their villages, took care of their agriculture, helped in strengthen their health and in the way of getting their sciences, and supplied every village in the Syrian geography with all the services, this has not been a subject of controversy in the life of the President Hafez Al-Assad and what preceded the war on Syria through the responsibilities of the President Bashar Al-Assad, because Syria can be described as the abbreviation of “Syria of Al-Assad” as an indication to this special mixture of the social aspect of the country, freedom and democracy, the secularism of the country and its modernism. Its constitution based so much on the Islamic law as a main source for legislation, but it is a country that prevents the clerks from dealing with politics,  it restricts the limits of religion between the places of worship and homes, it chases the extremists and prevents any sense of sectarianism, in return, it opens up to a common livelihood lived by the Syrians through sharing the joy of living, they made what was described by the Pope John II as a dialogue of life that is rare, although it is an example that did not satisfy many seculars and clerks, as the equation between the belonging to Syria and the Arabism for an identity that it difficult to imagine a substitute of it, but through dividing between the religious and the tribal fanaticism.

The concept of the national security of “Syria of Al-Assad” based on the equation of the hostility to Israel as a compass, so according to this compass, it supported the Iranian revolution, it  opposed the Iraqi war on Iran,  it made the widest possible range of the Arab solidarity to secure it, so every resistance based on it wins, it grants the country a diplomatic concept that links it with the widest alliances on the basis of applying the international law and the UN resolutions, it is certain that Israel is incapable country to go on in peace in way that concords in form and essence with the texts of the international law and its essence, furthermore, it formed its strategy on the basis of the bilateral of the openness to all the international initiatives for a political solution according to the international law and forming the force under the slogan of the strategic balance which paralyzes the aggression and creates the ability to liberate. All of that is a special diligence in respect of “Syria of Al-Assad”, but this neither satisfies the advocates of peace nor those who suggested that the announced war is the solution.

In the experience witnessed by Syria during the years of war on it, there was a golden opportunity for judging scientifically on this example in building a state in the third world under the open US hegemony on the oil stored in our lands and the defense of Israel’s. Although it is early to have a final judgement on the equations which were embodied in the example of the state of “Syria of Al-Assad”, but the indicators show that the freedom and the democracy as well as the complicated relation with religion and the interrelated relation with the concept of the national security between sticking to the international law and the resistance and reluctance are the genius mixture which made the status of Syria, its strength and its stability and which it is difficult to imagine its formation on other one , so tampering in it in order to have more of its features will be a source of dangerous imbalance.

In the remembrance of his departure, God’s mercy be upon the soul of the President Hafez Al-Assad and protect the President Bashar Al-Assad the national, the loyal, and the well born man. God bless “Syria of Al-Assad” and make it more beautiful, powerful, securer, and more sublime

Translated by Lina Shehadeh,

 

سورية الأسد

ناصر قنديل

– ربما كان في ربط اسم سورية باسم الرئيس حافظ الأسد، ومن بعده الرئيس بشار الأسد، ما يمنح الحق للبعض بقولهم إنه تحجيم لوطن بحجم سورية بربطه باسم شخص، مهما عظم اسمه وعلت مكانته، إذ كان الأمر يبدو من قبل كمجرد نوع من التقديس لرمز منح بلده خصوصية ارتبطت باسمه، ومكانة صعب أن تنالها مع سواه، وكان يحق للمناوئين أن يربطوا النزاع على الصلة بين سورية والأسد، حتى يظهروا سورياهم التي تستطيع أن تتحرّر من هذا الالتصاق، لتشرق أجمل وأعظم وأكبر.

– بعد الحرب على سورية لم تعُد المسألة كيف نجري كشف حساب مع الذين كانوا يسجلون اعتراضهم على هذا الربط. وقد رأينا سورياهم التي بشروا بأن الربط يقزّمها ويختزلها، وقد اختصر الواقع مشروعهم الفعلي لسورية بما قدّموه في الواقع علمانيين ودينيين وعروبيين. والقصد هنا نماذج لها رموزها في تشكيلات وشخصيات تصدّرت واجهة المعارضات السورية، اجتمعت تحت ما أسمته بالثورة السورية والذي أفضى إلى إقامة إمارات قتل وذبح فوق الأرض السورية وتهديد وحدتها واستجلاب كل أفاعي الأرض إليها، وبيع استقلالها الوطني والتنازل عن جولانها، وتحويلها مشاعاً أمام الغزاة والمتربّصين وتسييد شيوخ النفط بجهلهم وبعدهم عن كل حرية وديمقراطية وتقدير لحقوق الإنسان كمراجع في فقه الثورات على سورية والسوريين، وتلميع الإنكشارية بثوب عثمانية جديدة والحنين الاستعماري الفرنسي بثوب ديمقراطية حنونة، فتفوق نموذج سورية الأسد بعيون بسطاء السوريين، خصوصاً من أخذ منهم على حين غرة بأكذوبة الثورة، يترحمون على تلك الأيام.

– سورية الأسد التي نقصدها هي سورية التي بناها الرئيس حافظ الأسد ورعاها الرئيس بشار الأسد. وهي سورية التي منحت الأولوية لبناء الدولة القوية على مساحات الحرية والديمقراطية، ووسعت مساحات مساهمة الدولة في حمل أعباء حياة فقرائها، وعمّرت قراهم ورعت زراعتهم وساعدت في تحصين صحتهم وتحصيل علومهم، وأوصلت كل الخدمات إلى آخر قرية في أقاصي الجغرافيا السورية. وهذا ما كان موضع جدل في حياة الرئيس حافظ الأسد وما سبق الحرب على سورية من مسؤوليات الرئيس بشار الأسد، لأن سورية هذه يمكن وصفها اختصاراً بسورية الأسد كتدليل على هذه الخلطة الخاصة من عيارات الطابع الاجتماعي للدولة ومقادير الحرية والديمقراطية فيها، ومثلها عيارات علمانية الدولة ومدنيتها، فهي دولة تستقي كما يقول دستورها كثيراً من الشريعة الإسلامية كمصدر أساسي للتشريع، لكنها دولة تمنع رجال الدين من التعاطي في السياسة وتحصر حدود الدين بين أماكن العبادة والبيوت، وتلاحق المتطرفين وتكتم كل حسّ طائفي حتى لا يجرؤ أحد في سرّه أن يفكّر في طائفته وطائفة سواه، وتنفتح بالمقابل على عيش مشترك يعيشه السوريون بتنوّعهم بفرح التشارك في العيش ويقيمون ما وصفه البابا يوحنا الثاني بحوار حياة قلّ نظيره. وهو نموذج لم يرضِ العلمانيين ولا الدينيين، وكذلك كانت المعادلة بين السورية والعروبة لهوية يصعب اليوم تخيّل بديل منها إلا بالتشظي بين العصبيات الدينية والقبلية.

– سورية الأسد هي التي قام مفهومها للأمن القومي على معادلة العداء لـ«إسرائيل» كبوصلة لا تحيد عنها، فتنتصر للثورة الإيرانية وفقها، وتخالف الحرب العراقية على إيران بسببها، وتقيم أوسع مدى ممكن من التضامن العربي منعاً للتفريط بها، وتنصر كل مقاومة على أساسها، وتقدّم للدولة مفهوماً دبلوماسياً يربطها بأوسع تحالفات على أساس تطبيق القانون الدولي والقرارات الأممية، ولا يزعجها وجود مفردة السلام هنا ويقينها أن إسرائيل دولة عاجزة عن السير بسلام ينسجم بالشكل والجوهر مع نصوص القانون الدولي وروحه، فتنشئ استراتجيتها على ثنائية الانفتاح على كل مبادرات دولية لحلّ سياسي وفق القانون الدولي، وبناء القوة والقدرة تحت شعار التوازن الاستراتيجي الذي يشلّ يد العدوان ويهيئ القدرة للتحرير. وهذا كله اجتهاد خاص يختص بسورية الأسد ولم يكن يرضي دعاة السلام ولا الذي يقولون بأن إشهار سيف الحرب المعلن هو الحل.

– في الاختبار الذي عاشته سورية خلال سنوات الحرب عليها، كانت فرصة ذهبية بالمعنى العلمي للحكم على هذا النموذج في بناء دولة في العالم الثالث وسط بحيرات الهيمنة الأميركية المفتوحة على شهية النفط المخزون تحت ترابنا، والدفاع عن وجود «إسرائيل» المتشبث بما فوق التراب وتحته، ليسهل الحكم لهذا النموذج بما له وما عليه، وإذا كان مبكراً الحديث بحكم نهائي للمعادلات التي تجسّدت في نموذج دولة سورية الأسد، فإن كل المؤشرات تقول إن مقدار الحرية والديمقراطية ومثلهما مقادير العلاقة المركبة بالدين، وكذلك العلاقة المتشابكة في مفهوم الأمن القومي بين التمسك بالقانون الدولي والمقاومة والممانعة، كان المقدار العبقري الذي صنع مكانة سورية وقوتها وثباتها والذي يصعب تخيّل قيامتها مجدداً على سواه، والذي يشكّل العبث به بداعي طلب المزيد من أي شيء من ميزاتها مصدراً لاختلال خطير لميزانها.

– رحم الله الرئيس حافظ الأسد في ذكرى الرحيل، وحمى الرئيس بشار الأسد الوفي القومي الأبي الأصيل، ونصر الله سورية الأسد وأعادها أجمل وأقوى وأشدّ منعة وأرفع مكانة.

(Visited 248 times, 248 visits today)
Related Videos – Reading Future
حول الوهابية

عن أخوان امريكا 1982

المرحوم البوطي يبكي الاسد

كلمة بشار في فمة شرم الشيخ 2002 قبل احتلال العراق

Related Articles

The Complete History of Nasser, the Icon of Arabism [English Subtitles]

A must see to understand why Syria and its LION are WANTED

 

Al Mayadeen Gamal Abdel Nasser’s – Documentary

وثائقي الميادين | جمال عبد الناصر |

 

More to follow

في ذكرى الوحدة :متى يزور عبد الناصر ثانيةً دمشق؟

2 آذار/ مارس 2017, 08:34م

رفعت سيد أحمد

رفعت سيد أحمد

كاتب ومفكر قومى من مصر. رئيس مركز يافا للدراسات والأبحاث القاهرة. دكتوراه فى فلسفة العلوم السياسية من جامعة القاهرة – 1987. صدر له ثلاثون مؤلفاً وموسوعة عن الإسلام السياسى والصراع العربى الصهيونى

 في ذكرى الوحدة المصرية-السورية لم يعد يفيد لطم الخدود، أو جلد الذات، واجترار الحلم، لكن ما يفيد حقاً هو استخلاص العبرة والدرس وفهمه في إطار المتغيرات الجديدة التى تعصف بالمنطقة العربية سواء من داخلها أو من خارجها، فماذا تقول دروس التجربة الرائعة وربما اليتيمة للوحدة المصرية السورية ؟

جمال عبدالناصر

جمال عبدالناصر
في مثل هذه الأيام منذ قرابة الـ 60 عاماً، وقف زعيم لم يتجاوز وقتها الأربعين ربيعاً من عمره، في قلب دمشق، ليعلن عن قيام “الجمهورية العربية المتحدة”. الزعيم الشاب بمعايير الزمن وقتها كان جمال عبدالناصر، والزمان كان يوم 22-2-1958، والحدث هو اتحاد دولتين كبيرتين هما مصر وسوريا.
الحدث الذى يسميه البعض بالتجربة، استمر ثلاث سنوات وسبعة أشهر وستة أيام، لأنه ولأهميته القومية وخطورته على أعداء الدولتين تم الانقضاض عليه بانقلاب عسكري في 28-9-1961.اليوم وفي ذكرى هذا الحدث القومي الكبير لم يعد يفيد لطم الخدود، أو جلد الذات، واجترار الحلم، لكن ما يفيد حقاً هو استخلاص العبرة والدرس وفهمه في إطار المتغيرات الجديدة التى تعصف بالمنطقة العربية سواء من داخلها أو من خارجها، فماذا تقول دروس التجربة الرائعة وربما اليتيمة للوحدة المصرية السورية؟
هذا هو السؤال الذي توجهت به فى محاضرتي إلى الحضور في الندوة الاستراتيجية المهمة التي عقدها اتحاد المحامين العرب في مقره بالقاهرة يوم الاثنين 27-2-2017، وكانت إجاباتي وتأملاتي حوله هي الآتية :
Image result for ‫في ذكرى الوحدة :متى يزور عبد الناصر ثانيةً دمشق؟‬‎
أولاً : لعل أول الدروس وأبلغها أن أي وحدةٍ عربيةٍ حقيقية، تقوم على مقاومة الكيان الصهيوني ومن خلفه الحلفاء الغربيين والخليجيين، هي الوحدة الصحيحة ولذلك لن تكون مرحب بها من قبل هؤلاء الحلفاء؛ بل هي مرفوضة ومطلوب مقاومتها حتى تسقط، وأن الأولى دائماً بالرفض والمحاربة لدى هؤلاء هو مقاومة أي تقارب بين سوريا ومصر تحديداً. هكذا تقول سطور التاريخ وتجاربه منذ إسقاط أول وحدة عربية حديثة بين مصر وسوريا في زمن عبدالناصر وشكرى القوتلي. لماذا؟ لأن هاتين الدولتين تحديداً اللتان تمتلكان الإمكانات والقدرات الاقتصادية والسياسية والبشرية والتاريخية التي تؤهلهما – إذا ما اتحدتا – لإحداث تغيير نوعي واستراتيجي في المنطقة، وهذا ما يخيف الأعداء ويفرض عليهم دوراً عاجلاً لتفكيك هكذا وحدة، ومنع قيامها مستقبلاً بكافة السبل.
ثانياً : الدرس الثاني من دروس الوحدة المصرية-السورية أن الوحدة بين الدول المهمة في وطننا العربي -وبخاصة مصر وسوريا- لا تأتي أؤكلها، ولا تصمد على البقاء، إلا بوحدة سابقة وواسعة بين قوى المجتمع الحية في كلتا الدولتين، وليس بقرارٍ رئاسي يتخذه قادة مخلصون في قامة عبدالناصر؛ لا يشك أحد خاصة اليوم بصدق ونبل مقاصدهم الوحدوية، لكن بقاء الوحدة وقوتها كان سيكون أشد متانةً لو كان قد سبقه التمهيد الشعبي الواسع بين الهيئات والقوى والفاعليات، ساعتها سيكون إسقاط الوحدة التي ستعلن لاحقاً، قراراً وفعلاً عصياً على التحقيق، وهذا درس تاريخي بليغ نحتاج إليه اليوم فى ظل إحباط التجارب الوحدوية وفشلها، لأنها قامت على الفرد وبالفرد وإلى الفرد، ولم تذهب إلى الجميع حيث الشعب هو السند والحصن العصي على الهزيمة.
ثالثاً: إن ما تتعرض له سوريا ومصر اليوم من تحدي “الإرهاب المعولم” الملتحف زيفاً باسم الدين أو “الثورة” وهما منه براء، ومن تحدي العدوان الصهيوني العلني والمستتر رغم اتفاقات السلام الزائف؛ يستدعي درس الوحدة وضرورتها، فالعدو أضحى اليوم، عدواً واحداً، وهو ما ينبغى له أن يفرض على سوريا ومصر على التوحد ثانية على أرضية مقاومة حلف دولي وإقليمي من “الأشرار” – وفق تعبيرات الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي – والوحدة هذه المرة، لا تكون بمعسول القول أو بقراراتٍ فوقية، بل بلحمةٍ وطنيةٍ وشعبيةٍ وعسكريةٍ واسعة، لا تخضع، وهنا الأهم، لاعتبارات خليجية إقليمية تقوم على ابتزازٍ سعودي لأزمات مصر الاقتصادية لكي تمنعها من هكذا وحدة، كما هو معلوم، الأمر هنا بات يمثل تهديداً مباشراً للأمن القومي المصري الذي ارتبط تاريخياً بالأمن القومي السوري، فالتحدي الإرهابي من “داعش” وأخواتها، وتحالفهم الضمني والمسكوت عنه مع مخابرات الكيان الصهيوني، سواء تم ذلك في الجولان، حلب، حمص، أو تم في سيناء المصرية، فإنه بات يمثل منظومةً واحدة من الأعداء ومن “حلف الأشرار” وهو حلف السعودية وقطر وتركيا ليسوا بعيدين عنه ومن الخطأ الصمت عنه أو القبول به وبابتزازه المستمر مما يُشل فاعلية الأيدي المصرية ويحول مصر إلى رقمٍ صغير للغاية في معادلات القوة في الإقليم والعالم.إن تحدي الإرهاب وإسرائيل، يفرض اليوم على مصر وسوريا، إعادة تجربة الوحدة، بلغةٍ جديدةٍ وبآليات عملٍ جديدة تقوم على تحريك واسع لقوى المجتمع وللجيش الوطني في كلتا الدولتين ضد هذا الحلف الغربي–الخليجي–الصهيوني.
رابعاً: يحدثنا التاريخ أن أحد أبرز أسباب الوحدة السورية-المصرية عام 1958 هو العدوان الثلاثي
على مصر بعد معركة تأميم قناة السويس، وتحرك الشعب العربي في غالب البلاد العربية للهتاف باسم مصر وبثورة جمال عبدالناصر، وكان الشعب السوري في طليعة تلك الشعوب وكان الأكثر دعوةً إلى ضرورة الوحدة حتى لا يتكرر العدوان، وتواكب هذا السبب مع إنشاء “حلف بغداد” وزيادة الأطماع والحشود التركية العدوانية على سوريا، مما دعا مصر عبدالناصر للتحرك والوقوف وبقوة إلى جانب سوريا، اليوم يأتي ذات الأعداء ليحفزوا جيش مصر وشعبها كي يعجلوا بالوحدة، فإن لم يكن، فعلى الأقل بالتنسيق والدعم لسوريا في مواجهة هذا الحلف الجديد، الذي يقوده نفس أعداء الأمس (تركيا–إسرائيل–السعودية) ومن خلفهم واشنطن وبعض العواصم الغربية. فهل تستجيب القيادة المصرية وتنقذ نفسها قبل أن تنقذ سوريا؟
إن قتل المسيحيين الأقباط قبل أيام في العريش على أيدى تنظيم “داعش”-ولاية سيناء، كأحدث جرائم هذا التنظيم وهي جرائم قائمتها عديدة وطويلة (منذ 2011 وحتى 2017). هذه الجريمة الأخيرة ليست الأيدي والأموال القطرية والسعودية والتركية وطبعاً الإسرائيلية ببعيدةٍ عنها، وبقليلٍ من التحري الأمني والاستخباراتي الدقيق سنجد تفاصيل مثيرة ومذهلة لدور تلك الدول في سيناء، وهي ذاتها الدول التى أدمت سوريا طيلة السنوات الست الماضية؛ باسم “الربيع العربي”، وهي نفسها التي وقفت ضد الوحدة المصرية-السورية قبل ستين عاماً. إن الأمر ليس صدفةً تاريخية بل هو استراتيجيات ومصالح تعيد إنتاج نفسها؛ الأمر الذي يفرض علينا إعادة طرح السؤال: هل نترك مواجهة هذا “الإرهاب” بدون وحدة وتنسيق واسعين بين مصر وسوريا؟
خامساً: من صدف الأقدار وربما من حقائقه الثابتة أن الاتحاد السوفياتي السابق، والذي ورثت قوته النووية والسياسية روسيا–بوتين، كان يقف وبقوةٍ مسانداً الوحدة المصرية-السورية عام 1958، ودعمها بالسلاح وبالسياسة وكان حليفاً لعبدالناصر وللقوى التقدمية في سوريا في ذلك الزمان، واليوم وسوريا ومصر تخوضان معركة مع “الإرهاب المعولم” تقف روسيا معهما ليس بالمساندة السياسية فحسب بل بالدعم العسكري الواسع، وهي إن شئنا الإنصاف ليست صدفةً تاريخية بل مصالح استراتيجية مشتركة فرضها وجود أعداء مشتركين لروسيا في المنطقة والعالم، شاءت الظروف أن يتواجدوا ويدعموا الإرهاب في بلادنا، فما كان من روسيا إلا أن انحازت للدولة في كلٍ من مصر وسوريا في مواجهة هذا الإرهاب .
إن هذا يدعو اليوم كل من مصر وسوريا إلى تقوية العلاقات الاستراتيجية مع روسيا وتطوير آليات الصداقة معها سياسياً واقتصادياً وشعبياً، فمعسكر الأعداء واحد، والقواسم المشتركة في مواجهته وفي بناء التقدم والنهضة، أكثر اليوم مما كانت بالأمس. وهذا أحد أبرز دروس الوحدة السورية المصرية، التي علينا أن نتذكرها ونعمل بها.
ختاماً: سبق أن كتبنا في هذا المقام دراسةً عن تاريخية العلاقات المصرية–السورية ووضعنا لها عنواناً كان هو الشطر الثاني من بيت شعر من القصيدة الأشهر لأمير الشعراء العرب أحمد شوقى والذي يقول:
“جزاكم ذو الجلال بني دمشق .. وعز الشرق أوله دمشق”.
اليوم نعيد التذكير بهذا البيت وبدلالاته المعاصرة والجديدة ونعيد التأكيد في ذكرى الوحدة المصرية-السورية أن عبدالناصر عندما وقف ليعلن الوحدة قال مازجاً بين اللغة العربية واللهجة العامية المصرية:
“إنني أشعر الآن وأنا بينكم بأسعد لحظةٍ من حياتي، فقد كنت دائماً أنظر إلى دمشق وإليكم وإلى سوريا، وأترقب اليوم الذي أقابلكم فيه والنهارده .. النهارده أزور سوريا قلب العروبة النابض، سوريا اللي حملت راية القومية العربية. سوريا اللي كانت دائماً تنادي بالقومية العربية. سوريا اللي كانت دائماً تتفاعل من عميق القلب مع العرب في كل مكان، واليوم أيها الأخوة المواطنون، حقق الله هذا الأمل، ألتقي معكم في هذا اليوم الخالد بعد أن تحققت الجمهورية العربية المتحدة “.
ولا نزيد على قول عبدالناصر لكننا نسأل: وسط هذه الأمواج العاصفة من التحديات الإرهابية والصهيونية، متى يزور عبدالناصر ثانية دمشق؟
بعبارةٍ أوضح متى تدرك “قاهرة-السيسى” أن عزها بل وعز الشرق كله أوله دمشق؟ سؤال ينتظر الإجابة.
Related Videos
 

Arab Parties Reject Intervention in Syria’s Internal Affairs, Urge Popular Front to Confront Takfiri Terrorism

ST

DAMASCUS, (ST)-Wrapping up its 61st Session in Damascus on Tuesday, the General Secretariat of Arab Parties Conference issued a final statement in which it reiterated support for Syria in fighting terrorism and resisting the war imposed on it.

The statement rejected all forms of mandate, fragmentation projects and intervention in Syria’s internal affairs.

It highly appreciated Syrian leadership’ efforts for the success of Syrian-Syrian dialogue, calling on the international community to implement UN resolutions related to counterterrorism.

The participating Arab parties also underlined the need to lift the unjust blockade imposed on the Syrian people. They called on Arab forces, parties, unions and commissions to form a ‘popular front’ to resist Takfiri terrorism and to confront extremism as well as to play a key role in resisting the US-Zionist-Wahhabi project, which used terrorism as a mean to reach its goals that pose threat to the future of countries and generations.

Resistance ‘Strategic choice’

As for resistance, the parties underscored that resistance is the strategic choice of the Arab nation to confront the US and Zionist threats and challenges.

“Resistance is an active factor to liberate occupied lands because enemy understands only the language of force,” the parties’ statement said, calling for supporting resistance, releasing prisoners from Israeli jails and stopping negotiation with the Zionist enemy.

It, in addition, called for cooperation between the Syrian and the Lebanese governments in order to confront terrorism that targets the two countries and to address the issue of the Syrian displaced people.

The statement appealed to Iraqi government to cooperate with the Syrian government to confront terrorism, condemning crimes being perpetrated by the Saudi-led aggression against the Yemeni people.

It voiced support for the peaceful movement in Bahrain that demands political rights, hoping that Egypt will play a pivotal role in enhancing Arab solidarity and joint action.

“The existence of US, British, French and Italian forces in Libya paves the way for the return of foreign colonization to it,” the parties said, calling on Libya’s neighboring countries to double their efforts in supporting Libyan political parties to reach political and economic stability in the country.

They praised Tunisian people’s support for Syria, Palestine and resistance.

The 61st session of the General Secretariat of Arab Parties Conference kicked off on Monday at al-Sham Hotel in Damascus with the participation of Arab politicians.

Basma Qaddour

Supporting Palestinian Intifada Tops Closing Statement of Iran Conference

February 22, 2017

Conference

The closing statement of the sixth International conference “To support the Palestinian Intifada” held in Tehran highlighted on Tuesday the importance of the Palestinian cause, calling on supporting it and avoiding marginalizing it amid the regional crises.

The statement also hailed the Lebanese and Palestinian resistance movements, stressing their role in confronting the Zionist entity.

It also called on the international organizations to denounce and deter the Israeli aggressions, warning some Arab and Muslim countries against normalizing ties with the Zionist entity.

The statement added that the US administration intention to move the Zionist entity capital into Al-Quds must draw a response from the Arab and Muslim states by closing their embassies in the United States.

Finally, the statement highly appreciated the Iranian people sacrifices for the sake of the Palestinian cause.

The Iranian capital, Tehran, hosted on Tuesday and Wednesday an international forum in support of the Palestinian cause, with hundreds of foreign guests, including senior Palestinian leaders and officials of Muslim nations, in attendance.

Source: Al-Manar Website

Related Videos





















Related Articles

%d bloggers like this: