بهاليلنا ومهرجونا وحمقانا .. انتظروا الاعترافات والمذكرات السياسية

بقلم نارام سرجون

أتمنى أن أقرأ يوما مذكرات ساسة العالم الذين سيكتبون عن هذه المرحلة .. سيبحث البعض عن الأسرار والمخططات السرية والاتصالات بين أجهزة المخابرات والرؤساء والبرقيات الديبلوماسية العاجلة والسرّية للغاية ..

ولكنني ساترك ذلك لأنني لست بحاجة لأن أعرف اسرار هذه المرحلة فليس فيها اسرار على الاطلاق لأن العملاء يتحركون بلا أقنعة وفي وضح النهار .. ولكني سابحث عما سيدوّنه ساسة العالم في مرحلة الربيع العربي في مذكراتهم عن شخصيات هذه المرحلة التي نفخ فيها الاعلام الغربي والمعارض وجعل كل واحد من أصحابها بحجم غيفارا ومانديلا بل وأكثر ..

وكان الاعلام الغربي كل يوم يقدم لنا شخصيات تافهة للغاية ومحدودة الكاريزما وكاريكاتيرية وكثيرا ماتكون مثيرة للسخرية والضحك مثل شخصية الأبله المرزوقي التونسي ويقول أنها قيادات الحرية والثورات العالمية ..

ولكن انا أعرف أكثر من غيري كم ينظر الغربيون الى المعارضين العرب باحتقار شديد غير مسبوق لسبب بسيط هو أن العقل الغربي يعرف أن المعارض العربي لايجد قوّته في الشارع العربي بل في الدعم الغربي وعلاقاته مع وزارات الخارجية الغربية ووسائل اعلامها فيبدو حريصا على ارضائها أكثر من ارضاء عقيدته وجمهوره الذي يقوده كما فعل المعارضون السوريون الذين تباروا للتخلص من فلسطين والجولان والعداء لاسرائيل وتنافسوا في ابداء الكارهية لايران وحزب الله وفي اشعال الكراهية بين الشيعة والسنة .. وهذا وحده كقيل بازدراء اي شخص طالما انه يربط مصير مشروعه السياسي بقوة غربية لابقوة الشعب الذي ينتمي اليه .. ولذلك سترون العجائب في تلك الاعترافات القادمة والاحتقار الذي سترونه في مذكرات ومراسلات الساسة الغربيين الذي سيخصون به شخصيات الربيع العربي والمعارضات العربية رغم انني على يقين ان اكثرها انحطاطا واحتقارا هي المعارضات السورية على اختلاف أشكالها وألوانها ..

ولمن لم يصدق مااقول فما عليه الا أن يقرأ هذه المقاطع من كتاب (السادات) للكاتب الفرنسي روبير سوليه وفيها يورد بعض افادات وأوصاف وصف بها الرئيس المصري أنور السادات من قبل سياسيين غربيين وكتاب عرب ومشاهير ضمن اعترافات وأحاديث لم تنشر .. بالرغم من أن شخصية السادات كانت تقدم في الاعلام العالمي والعربي على أنها خارقة وقادرة على أن تقرأ المستقبل ولها حنكة ودهاء تمكنت من استثمارها لاسترداد سيناء من اسنان بيغين وكارتر .. فان الحقيقة هي أن السادات كان في نظر صناع السياسة والمثقفين مجرد مهرج ..

وماأنتجه عقل المهرج هو كامب ديفيد بحيث أن سيناء التي استردها منذ أربعين سنة لايستطيع الجيش المصري الى الآن التحرك فيها بحرية لضرب بعض الارهابيين الذين يرتكبون المجازر بحق الجيش المصري لانهم بجوار اسرائيل التي تؤمن لهم الحماية في تقسيمات مناطق سيناء (أ – ب – ج) حسب كامب ديفيد التي قبل بها عقل المهرج .. وحولت كامب ديفيد مصر الى دولة تنتظر المساعدات حتى من دولة مثل السعودية ويسرق منها نهر النيل وسيباع لها ماء النيل يوما في زجاجات وعبوات بلاستيكية من قبل أضعف دول افريقيا ..

لكن هذا السادات العظيم البطل والعبقري كان يوصف دون مجاملات وبلا رتوش في السهرات وعلى موائد العشاء حيث الأحاديث التي لاتخشى الكاميرات والصحافة والراي العام .. فكان وصف السادات بأنه الأحمق والمهرج والبهلول في الأحاديث الصادقة والسرية في نظر من كان يصفه أمام الكاميرات بأنه الرجل الشجاع وصانع معجزة السلام وبطل الحرب وصاحب نوبل ..

وبالمقارنة مع البهلول المهرج نجد أن مذكرات العالم التي تتحدث عن نقيضه عبد الناصر الذي وصف بالديكتاتور المهزوم لكنها لم تتفوه بكلمة اهانة واحتقار عن جمال عبد الناصر الذي رغم انها تكن له الكراهية والبغض الا أن الحديث عنه خلف الكواليس يتحدث عن رجل يتحدى ورجل طموح ومغامر ومخيف للغرب ..

ماذا سنقرأ ياترى عن مهرجينا وحمقانا وبهاليلنا الزعماء العرب والمعارضين العرب والسوريين .. والمحاربين .. والمفاوضين .. والاعلاميين .. والمثقفين .. وبهاليلنا الاسلاميين؟؟ .. الذين قدمهم الغرب يوما على أنهم نماذج مبدعة وخلاقة وبطولية .. مثل البهلول أردوغان والبهلول سلمان والبهلول حمد أبو البهلول تميم .. ومثل بهاليل ومهرجي الائتلاف السوري ومجالي الحكم الانتالية على امتداد الوطن .. ومهرجي المعارضة والثقافة والاعلام .. ماأكثر بهاليل ومهرجي وحمقى المعارضة الذين سنقرأ عنهم في كتب السنوات القادمة .. أعدكم أننا سنتسلى كثيرا .. وسنضحك كثيرا .. وسنختنق بالقهقهات على كل بهلول ومهرج ..

 

Advertisements

Syria’s Survival Is Blow to Anglozionist’s Empire

Syria’s Survival Is Blow to Jihadists

EDITOR’S CHOICE | 09.09.2017

Syria’s Survival Is Blow to Jihadists

Alastair CROOKE

Syria’s victory in remaining still standing – still on its feet, as it were – amid the ruins of all that has been visited upon her, marks effectively the demise of the Bush Doctrine in the Middle East (of “the New Middle East”). It signals the beginning of the end – not just of the political “regime change” project, but also of the Sunni jihadi project which has been used as the coercive tool for bringing into being a “New Middle East.”

Syrian refugees await the arrival of Secretary-General Ban Ki-moon during his visit to the Zaatari Refugee Camp, located near Mafraq, Jordan. The settlement has grown to house nearly 80,000 Syrian refugees since it opened in 2012. March 27, 2016. (Photo from the United Nations)

 

Just as the region has reached a geopolitical inflection point, however, so too, has Sunni Islam. Wahhabi-inspired Islam has taken a major hit. It is now widely discredited amongst Sunnis, and reviled by just about everyone else.

Just to be clear how linked were the two projects:

In the wake of the first Gulf War (1990-91), General Wesley Clark, former NATO Supreme Allied Commander for Europe, recalled: “In 1991, [Paul Wolfowitz] was the Undersecretary of Defense for Policy … And I had gone to see him (…)

“And I said, ‘Mr. Secretary, you must be pretty happy with the performance of the troops in Desert Storm.’

“And he said: ‘Yeah, but not really, because the truth is we should have gotten rid of Saddam Hussein, and we didn’t … But one thing we did learn is that we can use our military in the region?—?in the Middle East?—?and the Soviets won’t stop us. And we’ve got about 5 or 10 years to clean up those old Soviet client regimes?—?Syria, Iran, Iraq?—?before the next great superpower comes on, to challenge us.’”

Wolfowitz’s thinking was then taken up more explicitly by David Wurmser in his 1996 document, Coping with Crumbling States (following on from his contribution to the infamous Clean Break policy strategy paper written by Richard Pearle for Bibi Netanyahu earlier in the same year).  The aim here for both these seminal documents was to directly counter the allegedly “isolationist” thinking of Pat Buchanan (now arisen again in parts of the U.S. New Right and Alt-Right).

Libertarian writer Daniel Sanchez has noted:  “Wurmser characterized regime change in Iraq and Syria (both ruled by Baathist regimes) as ‘expediting the chaotic collapse’ of secular-Arab nationalism in general, and Baathism in particular. He [asserted that] ‘the phenomenon of Baathism,’ was, from the very beginning, ‘an agent of foreign, namely Soviet policy’ … [and therefore advised] the West to put this anachronistic adversary ‘out of its misery’ – and to press America’s Cold War victory on toward its final culmination.  Baathism should be supplanted by what he called the ‘Hashemite option.’ After their chaotic collapse, Iraq and Syria would be Hashemite possessions once again. Both would be dominated by the royal house of Jordan, which in turn, happens to be dominated by the US and Israel.”

Influencing Washington

Wurmser’s tract, Coping with Crumbling States, which together with Clean Break was to have a major impact on Washington’s thinking during the George W. Bush administration (in which David Wurmser also served).  What aroused the deep-seated neocon ire in respect to the secular-Arab nationalist states was not just that they were, in the neo-con view, crumbling relics of the “evil” USSR, but that from 1953 onwards, Russia sided with these secular-nationalist states in all their conflicts regarding Israel. This was something the neo-cons could neither tolerate, nor forgive.

Benjamin Netanyahu, Prime Minister of Israel, addresses the United Nations General Assembly, Sept. 22, 2016 (UN Photo)

 

Both Clean Break and the 1997 Project for a New American Century (PNAC) were exclusively premised on the wider U.S. policy aim of securing Israel. The point here is that while Wurmser stressed that demolishing Baathism must be the foremost priority in the region, he added: “Secular-Arab nationalism should be given no quarter” – not even, he added, “for the sake of stemming the tide of Islamic fundamentalism”. (Emphasis added).

In fact, America had no interest in stemming the tide of Islamic fundamentalism. The U.S. was using it liberally: It had already sent in armed, fired-up Islamist insurgents into Afghanistan in 1979 precisely in order to “induce” a Soviet invasion (one which subsequently duly occurred).

Asked, much later, in view of the terrorism that subsequently occurred, whether he regretted stoking Islamic extremism in this way, President Jimmy Carter’s National Security Advisor Zbig Brzezinski replied:

“Regret what? That secret operation was an excellent idea. It had the effect of drawing the Russians into the Afghan trap and you want me to regret it? The day that the Soviets officially crossed the border, I wrote to President Carter, essentially: ‘We now have the opportunity of giving to the USSR its Vietnam war.’”

Fired-up Sunni radicals have now been used by Western states to counter Nasserism, Ba’athism, the USSR, Iranian influence, and latterly to try to overthrow President Bashar al-Assad in Syria. One former CIA official in 1999, described the thinking at the time thus:

“In the West, the words Islamic fundamentalism conjure up images of bearded men with turbans and women covered in black shrouds. And some Islamist movements do indeed contain reactionary and violent elements. But we should not let stereotypes blind us to the fact that there are also powerful modernizing forces at work within these movements. Political Islam is about change. In this sense, modern Islamist movements may be the main vehicle for bringing about change in the Muslim world and the break-up of the old ‘dinosaur’ regimes.” (Emphasis added).

Protecting the Emirs

Precisely: This was what the Arab Spring was about. The role allocated to Islamist movements was to break up the nationalist-secular Arab world (Wurmser’s “Secular-Arab nationalism should be given no quarter”), but additionally to protect the kings and Emirs of the Gulf, to whom America was obliged to tie itself – as Wurmser explicitly acknowledges – as the direct counter-party in the project of dissolving the nationalist secular Arab world. The kings and emirs of course, feared the socialism that was associated with Arab nationalism (— as did the Neocons).

Prominent neocon intellectual Robert Kagan. (Photo credit: Mariusz Kubik, http://www.mariuszkubik.pl)

 

Dan Sanchez perceptively writes (well before Russia’s intervention into the Middle East), that Robert Kagan and fellow neocon, Bill Kristol, in their 1996 Foreign Affairs article, Toward a Neo-Reaganite Foreign Policy, sought to inoculate both the conservative movement and U.S. foreign policy against the isolationism of Pat Buchanan:

“The Soviet menace had recently disappeared, and the Cold War along with it. The neocons were terrified that the American public would therefore jump at the chance to lay their imperial burdens down. Kristol and Kagan urged their readers to resist that temptation, and to instead capitalize on America’s new peerless pre-eminence … [that] must become dominance wherever and whenever possible. That way, any future near-peer competitors would be nipped in the bud, and the new ‘unipolar moment’ would last forever … What made this neocon dream seem within reach, was the indifference of post-Soviet Russia.”

And, the year after the Berlin Wall fell, war against Iraq marked the début of the re-making the Middle East: for America to assert uni-polar power globally (through military bases); to destroy Iraq and Iran; to “roll-back Syria” (as Clean Break had advocated) – and to secure Israel.

Russia Is Back

Well, Russia is back in the Middle East – and Russia is no longer “indifferent” to America’s actions – and now “civil war” has erupted in America between those who want to punish Putin for spoiling America’s unipolar moment in the region so thoroughly, and so finally – with Syria – and the other policy orientation, led by Steve Bannon, which advocates precisely the Buchanan-esque U.S. foreign policy which the neocons had so hoped to despoil (… plus ça change, plus c’est la même chose).

Russian President Vladimir Putin addressing the audience at a concert for Palmyra, Syria, after its liberation from ISIS, via a satellite link on May 5, 2016. (Image from RT’s live-streaming of the event)

 

It is very plain however, that one thing has changed: Sunni jihadists’ long “run” as the tool of choice for re-making the Middle East is over. The signs are everywhere:

The leaders of the five emerging market BRICS powers have for the first time named militant groups based in Pakistan as a regional security concern and called for their patrons to be held to account:

“We, in this regard, express concern on the security situation in the region and violence caused by the Taliban, (Islamic State) …, Al-Qaeda and its affiliates including Eastern Turkistan Islamic Movement, Islamic Movement of Uzbekistan, the Haqqani network, Lashkar-e-Taiba, Jaish-e-Mohammad, TTP and Hizb ut-Tahrir,” the leaders said in the declaration. (Pakistan and Saudi Arabia will need to take note).

Similarly, an article published in an Egyptian newspaper written by Britain’s Middle East minister, Alistair Burt, suggests that London now whole-heartedly supports the Sisi regime in Egypt in its war on the Muslim Brotherhood. Burt attacked the M.B. for links to extremism, while emphasizing that Britain has imposed an outright ban on any contact with the organization since 2013 – adding that “now is the time for everyone who defends the Brotherhood in London or Cairo to put an end to this confusion and ambiguity.” Not surprisingly, Burt’s remarks have been greeted with profound pleasure in Cairo.

While it is quite true that there were well-intentioned and principled men and women amongst Sunni Islamists who originally had wanted to recover Islam from the doldrums it had found itself by the 1920s (with the abolition of the Caliphate), the fact is (unfortunately), that this same period coincided with the first Saudi king, Abdul Azziz’s notion (enthusiastically supported by Britain) to use fired-up Wahabbism as the means for him to rule all of Arabia. What subsequently happened (ending with the recent violent attacks in European cities) is not so surprising: most of these Islamist movements were tapped in to the Saudi petro-dollar spigot, and to the Wahhabist notion of its own violent exceptionalism (Wahhabism is alone in claiming to be “the one true Islam”).

Politically Instrumental

And as Islam became increasingly instrumentalized politically, so the more violent strain in it, inevitably, became predominant. Inevitably, the spectrum of Sunni Islamist movements – including those viewed as “moderates” – became incrementally closer to Wahhabi intolerant, dogmatic, literalism – and to embracing extremist violence. In practice, even some nominally non-violent movements – including the Muslim Brotherhood – have allied themselves, and fought with, Al-Qaeda forces in Syria, Yemen and elsewhere.

President Donald Trump poses for photos with ceremonial swordsmen on his arrival to Murabba Palace, as the guest of Saudi King Salman, May 20, 2017, in Riyadh, Saudi Arabia. (Official White House Photo by Shealah Craighead)

 

So, what now: the failure of Wahabbist movements to make political achievements is complete. It seems so short a time since young Muslim men – including ones who had lived their lives in the West – were truly inspired by the very radicalism and the promise of Islamic apocalypse. The Dabiq prophesy (of arriving redemption) then seemed close to fulfillment for these young adherents.  Now that is dust. Wahabbism is thoroughly discredited by its careless brutality. And Saudi Arabia’s claims to political savoir faire, and Islamic authority, has suffered a major blow.

What is less obvious to the outside world is that this blow has been delivered in part by the mostly Sunni Syrian Arab Army. For all the stereotyping and propaganda in the Western world of the Syria conflict as Shi’a versus Sunni, it was Syrian Sunnis who fought – and died – for their Levantine Islamic tradition, against the blown-in, exceptionalist, intolerant, orientation recently brought (post-World War Two) into the Levant from the Saudi Nejd desert (Wahabbism originally arose in the Nejd desert of Saudi Arabia).

In the aftermath of the Syria war and the aftermath of ISIS murderous brutality in Mosul, many Sunnis have had more than enough of this Wahabbi orientation of Islam. There is likely to be a revival of the notion of secular, non-sectarian nationalism in consequence. But also, the traditional Levantine model of a tolerant, more inwardly orientated, quasi-secular, Islam will enjoy a revival.

Whereas fired-up Sunnism used as a political tool may be “down,” radical reformist Sunni Islam, as a sub-culture, is certainly not “out.” Indeed, as the pendulum now swings against Sunni movements globally, the hostility already being generated is very likely to feed the sense of Islam being besieged and attacked; of usurpation of its lands and authority; and of dispossession (of the state, which Sunnis have tradition thought as being “of them”). The puritan, intolerant strain in Islam has been present since the earliest times (Hanbali, Ibn Taymiyya and, in the Eighteenth Century, Abd-el Wahhab), and this orientation always seems to arise at times of crisis within the Islamic world. ISIS may be defeated, but this orientation is never fully defeated, nor disappears completely.

The “victor” in this sub-sphere is Al Qaeda. The latter predicted the failure of ISIS (a physically-situated Caliphate being premature, it argued). Al Qaeda leader Ayman al-Zawahiri has been proved to have been correct in his judgment. Al Qaeda will sweep up the remnants from both ISIS, on one hand, and the angry and disillusioned members of the Muslim Brotherhood, on the other. In a sense, we may see a greater convergence amongst Islamist movements (especially when the Gulf paymasters step back).

We are likely to witness a reversion to Zawahiri’s virtual, global jihad intended to provoke the West, rather than to defeat it militarily – as opposed to any new attempt to seize and control a territorial Emirate.

consortiumnews.com

طريق التحرير… من قلب طهران حتى البحر المتوسط

طريق التحرير… من قلب طهران حتى البحر المتوسط

توزع السيطرة الحالية للفصائل المسلحة داخل سوريا والعراق (تصميم: سنان عيسى) | للصورة المكبرة انقر هنا

ابراهيم الأمين

(1)

الغارقون في بؤسهم اليوم هم المهزومون في الميدان، السياسي منه أو العسكري، وتالياً الشعبي. هؤلاء يتحوّل الخطأ عندهم إلى خطيئة قبل أن يصير ارتكابات شنيعة. هؤلاء لا يعترفون بالتاريخ، ولا يجيدون صناعة حاضرهم، ولا ترك شيء مفيد للمستقبل. وهؤلاء، في زمننا الحالي، هم الذين يسعون إلى تأبيد السيطرة على بلاد وعباد، وفق ما تركها الاستعمار قبل سبعين سنة لا أكثر.

لعقود كثيرة، كان العيب في مشاريع الثورات والمقاومات أنها لا تجيد التوفيق بين السيادة والاستقلال الوطنيين، وبين كرامة وتطور دولها، وبين سعادة شعوبها. وهي أزمة حقيقية ولا تزال قائمة إلى يومنا هذا. مع فارق لافت، هو أنّ ما نشهده منذ سنوات قليلة، يفتح الباب أمام فرصة جدية لإعادة صياغة المشهد برمته، وأمام محاولة إلزامية لمواءمة إلزامية بين معركتي التحرير والتغيير الداخلي.

التوزع التقريبي لسيطرة الفصائل المسلحة في ذروة انتشارها ضمن لبنان وسوريا والعراق (خلال فترات زمنية متفاوتة) (تصميم: سنان عيسى) | للصورة المكبرة انقر هنا

إذا كان الاستعمار ومؤامراته وفساد حكومات وسلطات وقيادات وخيانتها، ونزق أنظمة وجيوش وعنفها، قد جعلت الوحدة العربية كابوساً لا يرغب فيه مواطن حر، فإنّ الاستعمار نفسه سعى طوال الوقت لخلق كيانات تحتاج إليه للبقاء على قيد الحياة. هذا طُبّق بقوة في كثير من بلداننا خلال العقود السبعة الماضية. وهو حقيقة تتعرض اليوم لمحاولة تفكيك جدية، تفتح الباب أمام فرصة لتنظيم عملية توحد قابلة للحياة، ومستندة إلى فكرة وخطاب وهدف. وربما تتيح المعركة المفتوحة ضد الارهاب والاحتلال، من فلسطين إلى لبنان فسوريا والعراق، الفرصة لبرمجة الأولويات والنقاش بطريقة مختلفة.

صحيح أن في لبنان من يستمر هاجساً بشعار لبنان أولاً، علماً بأن شعار فلسطين أولاً لم يوقف تهجير الشعب الفلسطيني وتهويد أرضه.
ومحاولة بعض العراقيين تجاهل محيطهم العربي بحجة أن المحيط ناصَر الطاغية، جعل بلاد الرافدين تتفكّك بقسوة، وتجعل نكبة هذا البلد أشدّ إيلاماً من نكبة فلسطين. ومن باب الإنصاف، تبقى سوريا الدولة الوحيدة التي لم تغرق في انعزالية قاتلة. ولهذا السبب، تدفع اليوم ثمن تمسّكها بموقعها المتفاعل مع كل محيطها العربي.
ليس قدراً فقط أن تخرج من لبنان مقاومة، نمت وتعثرت وعادت فقامت، وناضلت وانتصرت على المحتل. لكنه تعبير عن قدرة حقيقية على تقديم نموذج قابل للحياة والتعميم في مقاومة الاحتلال، وفي ضرب الهيمنة على البلاد. وعندما لجأ الاستعمار إلى استخدام الحروب الأهلية سلاحاً في مواجهة المقاومين، كان لا بد من خوض معركة بأدوات وأفكار مختلفة، تجعل الحرب الأهلية تخمد وإن احتجنا إلى سنوات طويلة لإزالة أثارها، لكن هذه المقاومة أعطت الدليل على إمكانية توحد قوى منتشرة في كل هذا المشرق، متفقة على أولوية التحرير من الاستعمار والاحتلال، ومؤمنة بالحاجة إلى تغيير شامل. وهو تغيير لا يكون من دون تفاهم مع المحيط الأرحب. وهنا يقع دور إيران.

صحيح أن من حق الناس الخشية من عجز هذه القوى عن قيادة تغيير داخلي حقيقي. وصحيح أن معركة بناء الدول تتطلب مشاركة الجميع من أبنائها، لكن الصحيح أيضاً أن ما يحصل اليوم يمنحنا فرصة لأن نحفظ انتصاراتنا على الاحتلال وأعوانه من عملاء مدنيين أو عسكريين، علمانيين أو متطرفين. وحفظ هذه الانتصارات يكون بالتعامل بجدية واهتمام مع مرحلة مقبلة أكثر أهمية، لجهة توفير الترابط العضوي، عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وثقافياً أيضاً، بين مساحات وشعوب وهويات باتت ملزمة بالبحث عن سبل العيش معاً بأفضل الممكن. وهنا التحدي الكبير.
ما يحصل منذ انطلاقة المعارك الكبرى في العراق وسوريا ولبنان لطرد المجموعات الارهابية على اختلاف مسمياتها، لن يكون مجرد جولة فقط، بل هو مدخل لتحويل التفاهمات والتوافقات مناسبة لتحقيق هدف بات أكثر واقعية من قبل، يخصّ استعادة فلسطين بكاملها من أيدي الاحتلال والاستعمار. وهو إنجاز سيكون نتيجة سلوك طريق التحرير.
إنه الطريق الذي لم يجد إيرانيون وعراقيون وسوريون ولبنانيون وفلسطينيون بداً من عبوره مجتمعين، لمحاربة الاحتلال وأدواته في كل هذه الدول، وهو طريق تم وصله بدماء هؤلاء وتضحياتهم، وهو الطريق الذي يحتاج، منّا، إلى حفظه بالدماء والتضحيات أيضاً.

وقائع ليست للنسيان

(2)

هنا، موجز مع خرائط، لشرح واقع المواجهة، تُبيّن كيف تبقى سوريا مركز القلب في هذه البقعة من الأرض، وكيف يتشكّل المحور الذي يتقدم يوماً بعد يوم.

الحدود الغربيّة مع لبنان

فعليّاً، بدأت المجموعات المسلحة في الاستفادة من طرق التهريب، بدءاً بريف حمص منذ حزيران 2011 وبشكل تصاعدي شمل سريعاً ريف دمشق (قارة) منذ تموز 2011. وتوسعت في أيلول وتشرين الأول، وصولاً إلى السيطرة على القصير وتل كلخ قبل نهاية العام. بين شباط ونيسان 2012، كانت أجزاء واسعة من ريف حمص المتاخم للحدود اللبنانية قد تحوّلت إلى قبضة المجموعات المسلحة، تشابهها في ذلك مساحات كبيرة من القلمون. وقبل نهاية العام، كانت النسبة الأكبر من الحدود السورية اللبنانية في قبضة المجموعات.
بدءاً من أيار 2013، بدأت الأمور تتغير مع استرجاع القصير، ثم تل كلخ ومعظم المناطق الحدودية في ريف حمص. ثم حررت في عام 2014 مناطق مهمة في القلمون، على رأسها قارة والنبك ويبرود ورأس العين، ثم فليطة ورأس المعرة وعسال الورد ورنكوس. أواخر 2014، وضع «داعش» قدماً في القلمون الغربي مع حصوله على عدد من «البيعات»، ونجح في توسيع عديد مسلحيه هناك، قبل التحول الكبير الذي تمثل في معارك متزامنة على الجبهتين السورية واللبنانية.

الحدود الشرقية مع العراق

من محيط البوكمال، بدأت الحكاية في تموز 2011 مع بدء ظهور مسلحين على شكل عصابات. في النصف الثاني من العام 2012، سيطرت المجموعات المسلحة على معبر البوكمال الحدودي. وفي عام 2013 خرج معظم الشريط الحدودي بين دير الزور والعراق عن سيطرة الجيش السوري، وبشكل سريع انضمت إليه أجزاء من المناطق الحدودية في ريف الحسكة. كانت القبضة الأقوى لجبهة النصرة حتى حدوث الشقاق الكبير مع «داعش». دخل الأخير على خط الولاءات و«البيعات» بقوة، وبدأ في التمدد منذ تشرين الثاني 2013، مركزاً على الشريط الحدودي تحديداً بالاستفادة من سيطرته على المناطق المقابلة داخل الأراضي العراقية. بدءاً من آذار 2014، بدأ التنظيم في توسيع هوامش الشريط الحدودي تباعاً، إلى أن تمكن من ابتلاع المنطقة الحدودية بأكملها، وصولاً إلى إعلان «الخلافة» في حزيران عام 2014. أما «وحدات حماية الشعب» الكردية، فكانت قد بدأت بفرض حضورها في الحسكة في الأشهر الأولى من عام 2013، لتسيطر على مناطق الريف الشرقي المحاذية للحدود العراقية، قبل أن تبدأ في النصف الثاني من عام 2015 في توسيع تلك السيطرة على حساب «داعش» الذي بات حضوره الحدودي مقتصراً على دير الزور، بينما نجح الجيش السوري أخيراً في الوصول الى الحدود العراقية.

الحدود الجنوبية مع الأردن والجولان المحتل

لعبت الحدود الجنوبية مع الأردن دوراً مؤثراً لمصلحة المجموعات المسلحة، بداية عبر طرقات التهريب، ثم مع بدء المناطق الحدودية في ريف درعا الخروج عن سيطرة الدولة مع أواخر عام 2011. خلال عام 2012، حصلت معارك كر وفر كثيرة، تماثلها في ذلك محافظة القنيطرة. وفي نيسان 2015 على معبر نصيب، حضرت «جبهة النصرة» بقوة في المنطقة، رغم ظهور غرفة «الموك» في الأردن التي قيل إن الهدف منها دعم «الفصائل المعتدلة». وفي خلال عامَي 2015 و2016 سيطر المسلحون على أجزاء واسعة من الحدود بين محافظة السويداء والأردن. وخلال الشهر الحالي، برز تحول بارز مع استعادة الجيش السوري السيطرة على جميع المخافر الحدودية في محافظة السويداء.

الحدود الشمالية مع تركيا

بين أيلول وتشرين الأول 2011، بدأ مسلحو الريف الإدلبي في الظهور بشكل جماعات صغيرة استفادت من طرق التهريب على الحدود مع تركيا، وما لبثت الجماعات أن توسعت ونُظّمت وراحت تفرض سيطرة قوية على المناطق الحدودية في ريف إدلب الشمالي، بدءاً من مطلع عام 2012. وعلى نحو مماثل، تطور الأمر في ريف اللاذقية الشمالي، ثم في ريف حلب الشمالي وريف الرقة الشمالي. وفي النصف الثاني من العام، وقعت مناطق استراتيجية عدة في قبضة المسلحين مثل معبر باب الهوى (ريف إدلب)، معبر باب السلامة (ريف حلب) ومعبر تل أبيض (ريف الرقة). مع دخول عام 2013، كان الشريط الحدودي مع تركيا بأكمله مقسوماً إلى قسمين أساسيين، الأكبر تتوزع السيطرة عليه المجموعات المسلحة؛ على رأسها «النصرة» و«أحرار الشام» والمجموعات التركمانية، والثاني في قبضة الأكراد، وأبرز مناطقه: عفرين (ريف حلب الشمالي الغربي) وعين العرب (ريف حلب الشمالي الشرقي)، إضافة إلى ريف الحسكة الشمالي. في الربع الأخير من عام 2013، بدأ تنظيم «داعش» في الظهور شمالاً في أرياف اللاذقية وحلب والرقة. عام 2014، سيطر «داعش» على ريف الرقة الشمالي، وباتت الحدود مع تركيا بأكملها متقاسمة بينه وبين الأكراد وبين «النصرة» وشركائها. مع هزيمة «داعش» في معركة عين العرب، بدأت ملامح مرحلة جديدة، شهدت صعود «قوات سوريا الديموقراطية» تحت إشراف «التحالف الدولي»، وبدأت سيطرة «قسد» في التوسع تدريجاً لتصبح منافساً أساسياً على رقعة السيطرة على الحدود مع تركيا. ومع حلول آب 2016، أعلنت أنقرة «درع الفرات» وبدأت في التوسع سريعاً على حساب «داعش» لتتحول «درع الفرات» إلى قوة احتلال مقنّعة.

 

مقالات أخرى لابراهيم الأمين:

Related Videos

Syria’s Independence, Integrity May Never Be Compromised: President Assad

August 20, 2017

Assad Baath meeting

The Syrian President Bashar al-Assad said that throughout history, Syria has been a target, and those who control this target gain great control over decision-making in the Middle East, and those who control decision-making in the Middle East will have important and influential say on the international arena.

In a speech delivered at the opening of the Foreign and Expatriates Minister Conference on Sunday, President al-Assad said that the West is currently experiencing an existential presence whenever it feels that a state wants to share its role.

His Excellency said that the Ministry Conference is an important opportunity for exchanging expertise and ideas, discuss the state’s future policies, and propose ideas for developing the Foreign Ministry to make it more effective in carrying out its duties.

He pointed out to this Conference’s importance due to the very rapid dynamics of the events in the world, the region, and Syria in particular.

“Talking about foiling the Western project doesn’t mean we are victorious; the battle is still going on, and the signs of victory are there, but victory itself is another thing,” President al-Assad said.

He said that the deep regime in the United States doesn’t share power with the US President; it only gives him a margin.

“The price of resistance is much lower than the price of surrender… we paid a dear price in Syria in this war, but we managed to foil the Western project,” His Excellency said, noting that changes in positions doesn’t mean changes in policies, adding “the West is like a snake, changing its skin according to the situation.”

“The media and psychological war they practiced during the past years were unable to affect us in fighting terrorism or push us towards fear and hesitation… we struck terrorism since day one, and we will continue to strike it as long as there is a single terrorist in Syria… fighting terrorism is a goal and the basis for any action we take.”

“We have dealt in a very flexible manner with all initiatives that were proposed despite knowing beforehand that most of them were based on bad intentions.”

“Sectarian rhetoric was transient, and what’s on tongues is not important; what’s important is what is in the hearts. If this divisive aspect that we hear about now in different parts of our society was in the hearts, then Syria would have fallen a long time ago, and the civil war that they talk about in Western media and that they tried to convince us about would have been a fait accompli.”

“Erdogan is playing the role of political beggar after his support for terrorists was exposed. We don’t consider the Turkish side to be a partner nor a guarantor nor do we trust it.”

President al-Assad affirmed that as long as the fight against terrorism is ongoing, there is no place for the idea of a fait accompli or division in Syria, adding that the goal of de-escalation zones is to stop bloodshed, deliver humanitarian aid, removing militants, and restoring the situation to normal.

His Excellency pointed out that Russia used the right of veto to defend Syria’s unity and the UN Charter, and China did the same.

“Our Armed Forces are realizing one achievement after another every day, one week after the other, crushing terrorists and clearing the lands desecrated by terrorists,” he said, asserting that the valiant heroics of the Syrian Arab Army and supporting forces constitute a role model in the history of wars.

“We will continue in the upcoming stage to crush terrorists everywhere in cooperation with friends, and we will continue national reconciliations that proved their effectiveness, as well as increasing communication with the outside and marketing economic and economic opportunities… The direct political, economic, and military support of our friends made the possibility of advancing on the ground greater and the losses fewer, and these friends are our actual partners.”

President al-Assad affirmed that Syrian economy has entered the stage of recovery, which might be slow, but it is consistent.

“We are not in a state of isolation as they think, but this state of arrogance makes them think in that way. There will be no security cooperation or opening of embassies or role for some states that say they are looking for a solution until they cut off their ties with terrorism in a clear and unambiguous way.”

“We will not allow enemies and rivals to achieve through politics what they failed to achieve through terrorism. We must work seriously from now to build the future Syria on solid bases,” His Excellency said.

“Everything related to the destiny and future of Syria is a one hundred percent Syrian issue, and the unity of Syrian territory is self-evident and not up for debate or discussion,” President al-Assad affirmed.

SourceSANA

———————–

الرئيس الأسد: علينا العمل على بناء سوريا القوية ولا مكان فيها للخونة والعملاء…علينا أن نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن التوجهات المستقبلية للسياسة السورية تقوم على الاستمرار في مكافحة وسحق الإرهابيين في كل مكان والمصالحات الوطنية التي أثبتت فاعليتها بأشكالها المختلفة وزيادة التواصل الخارجي والتسويق للاقتصاد الذي دخل في مرحلة التعافي.

وقال الرئيس الأسد في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: السيدات والسادة الدبلوماسيون والإداريون في وزارة الخارجية يسرني أن ألتقي بكم اليوم في مستهل مؤتمركم الذي يشكل فرصة مهمة لتبادل الخبرات والأفكار ولمناقشة السياسات المستقبلية للدولة ولطرح الأفكار التطويرية التي من شأنها أن تدفع العمل في وزارة الخارجية بالشكل الذي يجعلها أكثر فاعلية في تأدية مهامها.

وأوضح الرئيس الأسد ” إن أهمية هذا اللقاء اليوم تأتي من خلال الديناميكية السريعة جداً للأحداث في العالم، وفي المنطقة، ولكن بشكل خاص في سورية، وبالتالي لا يمكن لوسائل الاتصال والتواصل التقليدية أو الحديثة أن تحل محل هكذا لقاءات،  بالتالي الحوار المباشر هام من أجل تكوين الرؤى الموحدة وصياغة المواقف، وتأتي أهميته بشكل خاص عندما يكون الوضع معقداً كما هو الحال اليوم في سورية”.

وتابع الرئيس الأسد: “إن هذه الحرب التي نخوضها اليوم منذ سنوات أثبتت بأن هناك حروباً أخرى تُخاض بالتوازي على الأرض السورية، حروب عالمية وإقليمية، تُخاض بأيادٍ سورية، عربية، وأجنبية. هذا لا يعني على الاطلاق بأن سورية هي مجرد أرض وتصادف أن التقى عليها المتحاربون، سورية عبر التاريخ هي هدف، ومن يسيطر على هذا الهدف يكون له سيطرة كبيرة على  القرار في الشرق الأوسط، ومن يسيطر على القرار في الشرق الأوسط أو يكون له يد عليا في هذا القرار، يكون له كلمة هامة ومؤثرة على الساحة الدولية وفي القرار الدولي، أو بالأحرى في التوازن الدولي”.

وتابع الرئيس الأسد بالقول: أبسط مثال على ذلك، لكي لا نتحدث بنوع من التباهي كما يمكن أن يعتقد البعض، لو عدنا إلى معركة قادش عام 1274 قبل الميلاد وكانت أول معاهدة سلام في ذلك الوقت، أو أول معاهدة سلام مكتوبة عملياً كانت بين الفراعنة والحثيين الذين التقوا جنوب غرب حمص، وكان الفراعنة يعتقدون في ذلك الوقت أن أمن ممالك الفراعنة يؤمن من خلال السيطرة على هذه المنطقة، وطبعاً الأمثلة كثيرة تمتد عبر الحقب خلال العثمانيين والصراع على سورية بعد خروج المحتل الفرنسي، واليوم نحن جزء من هذا الصراع، لذلك من السطحي جداً أن نقول بأن هذه الحرب سببها مواقف سورية والغرب يريد أن يؤدب الدولة السورية، هذا الكلام صحيح ليس خاطئاً على الإطلاق، وهو واقع ولكن هو جزء من الصورة الأكبر، هذه الصورة مرتبطة بالصراع الدولي ومحاولة تغيير التوازنات الدولية أو تثبيتها بالمعنى العسكري وبالمعنى السياسي وما ينتج عنها من نتائج اقتصادية أو جغرافية. الجغرافية أي تظهر دول جديدة.. تختفي دول موجودة.. أو تتغير الحدود.

وأضاف” إن هذا الصراع بالنسبة للغرب هو فرصة ثمينة لتصفية الحساب مع كثير من الدول، وإخضاع الدول التي تمردت على هيمنة الغرب خلال السنوات أو العقود الماضية، ومن هذه الدول هي سورية، إيران، كوريا الديموقراطية الشعبية، بيلاروسيا، وغيرها من الدول، حتى روسيا وهي دولة عظمى ليست دولة صاعدة، مع ذلك ليس مسموح لها أن تتمرد على الهيمنة الغربية، الغرب اليوم، عندما أقول الغرب، أنا أتحدث عنه بالمعنى السياسي، لا أريد أن أحدد مجموعة دول، نحن نعرف من يقود الغرب، وجزء كبير من الغرب هو دول ليس لها علاقة بالسياسة ولكن تسير مع الغرب، وقد يكون جزء من هذا الغرب موجود في أقصى الشرق جغرافياً لكن سأستخدم خلال خطابي اليوم كلمة الغرب بالمعنى السياسي.

وأوضح الرئيس الأسد أن الغرب يعيش اليوم صراعاً وجودياً ليس لأن هناك عدواً موجوداً يريد أن يحطم الغرب. أبداً، هو غير موجود، ولكن هو يعتقد بأن عصر الهيمنة التي استمتع بها، منذ تفكك الاتحاد السوفييتي، هي في حالة أفول، فكلما تمردت دول على هذه الهيمنة كلما تسارع هذا الأفول، وكلما قُمعت وأُخضعت هذه الدول التي تمردت على الهيمنة كلما استمر عصر الهيمنة إلى ما شاء الله.

وقال: الغرب اليوم يعيش حالة هيستيريا كلما شعر بأن هناك دولة تريد أن تشاركه القرار الدولي في أي مجال وفي أي مكان من العالم، هذا يعكس ضعف في الثقة، ولكن هذا الضعف في الثقة ينعكس بالمزيد من استخدام القوة، وبالتالي القليل من السياسة والقليل من العقل أو غياب العقل بشكل كلي.

وأضاف الرئيس الأسد: إن الشراكة بالنسبة للغرب مرفوضة من قبل أية جهة، التبعية هي الخيار الوحيد المطروح، وفي هذه الحالة حتى الولايات المتحدة لا تشارك حلفاءها الغربيين، هي ترسم لهم الأدوار، تحدد لهم الاتجاهات، وأي خطوة يقومون بها هي ضمن الخط الأمريكي حصراً، وبالنهاية تُلقي لهم ببعض الفضلات الاقتصادية كمكافأة لهم، يضاف لهذا المشهد أن الرئيس في الولايات المتحدة كما هو واضح، ولكن اليوم اشد وضوحاً، هو ليس بصانع سياسات وإنما هو منفذ للسياسات، الصانع الحقيقي هي اللوبيات الموجودة، هي شركات السلاح، والبنوك، والنفط، والغاز، والتكنولوجيا، وغيرها من اللوبيات التي تحكم الدولة عبر وكلاء منتخبين بشكل ديمقراطي ولكن يحكمون لصالح هذه النخبة الحاكمة. فإذاً الصورة العملية أن اللوبيات أو الدولة أو ما نسميها النظام، وهنا أنا أقول نظام وليس دولة في الولايات المتحدة، هذا ما نتهم به، لأن الدولة تحترم قيم شعبها، تحترم ما تلتزم به، تحترم القوانين الدولية، تحترم سيادات الدول، تحترم مبادئ الإنسانية، تحترم نفسها بالمحصلة.

وقال الرئيس الأسد: أما النظام فلا يحترم كل هذه الأشياء وإنما يعمل فقط من أجل النخبة التي تحكم، سواء كانت نخبة مالية أو غيرها. فإذاً، النظام العميق في الولايات المتحدة لا يشارك الرئيس في الحكم، وإنما يعطيه هامش، والرئيس وإدارته لا يشاركون الأوروبيين وحلفاءهم في الغرب فقط يعطونهم هامشاً، وهؤلاء أي الغرب بشكل جماعي لا يشارك عملاءه وإمعاته في منطقتنا والعالم، فقط يعطيهم هامشاً، وطبعاً لا يشاركون بقية العالم. محصلة هذا الصراع حالياً هو قوتين: الأولى، تعمل لصالح النخب الحاكمة ولو أدى ذلك لخرق كل القوانين الدولية والأعراف وميثاق الأمم المتحدة وغيرها، ومقتل الملايين من الأشخاص في أي مكان من العالم.  والقوة الثانية في المقابل تعمل من أجل الحفاظ على سيادة الدول والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وترى في ذلك مصلحة لها واستقراراً للعالم.

وأوضح الرئيس الأسد بالقول “هذه هي محصلة القوى الحالية ولو أردنا أن نتحدث عن الوضع العربي في ظل محصلة هذه القوى فنقول أن الوزن العربي هو صفر وبالتالي هو صفر في محصلة هذه القوى، لذلك لا أرى من الضرورة أن نتحدث عن الوضع العربي على الإطلاق لأنه غير موجود على الساحة السياسية الدولية. بغض النظر عن محصلة القوى والتوازنات الموجودة ومن يربح ومن يخسر، دائماً الدول الصغرى أو الأصغر هي التي تدفع ثمن هذا النوع من الصراعات. وفي سورية دفعنا ثمناً غالياً في هذه الحرب ولكن مقابل إفشال المشروع الغربي في سورية وفي العالم. وطبعاً عندما نقول مشروعاً غربياً فجوهر المشروع الغربي، بالنسبة لنا له أوجه عديدة ولكن بالنسبة لمنطقتنا العربية والشرق الأوسط كان جوهر هذا المشروع هو أن يحكم الإخوان المسلمون هذه المنطقة باعتبار أنهم يمثلون الدين وبالتالي يستطيعون أن يسيطروا على مجتمع وشارع متدينٍ من خلال الغطاء الديني ويقودون هذا الشارع باتجاه المصالح الغربية، وهذا هو دور الإخوان التاريخي. ولكن عندما أتحدث في هذه النقطة عن إفشال المشروع الغربي لا يعني بأننا انتصرنا، كي نتحدث دائماً في الإطار الواقعي ولا نبالغ، هم فشلوا ولكن المعركة مستمرة. أين نصل لاحقاً.. متى نتحدث عن الانتصار؟ هذا موضوع آخر؛ لذلك يجب أن نكون دقيقين؛ هم فشلوا حتى هذه اللحظة ونحن لم ننتصر أيضاً حتى هذه اللحظة. ولو أن بوادر الانتصار موجودة ولكن البوادر شيء والانتصار شيء آخر.

وتابع السيد الرئيس: قد يقول البعض لكنهم حققوا هدفهم فقد دمروا سورية، وأنا أقول بكل بساطة أن تدمير سورية لم يكن هدفهم، كان المطلوب أن يستحوذوا على سورية سليمة معافاة؛ ولكن خاضعة وتابعة وهنا يكون الجواب لمن يفكر في حسابات الربح والخسارة، أن سورية الخاضعة والتابعة أو الخانعة لا يمكن أن تستمر وسوف تتحلل وتتفتت وتذوب. لذلك في حسابات الربح والخسارة، أكرر ما قلته في عام 2005 منذ حوالي 12 عاماً، بأن ثمن المقاومة هو أقل بكثير من ثمن الاستسلام. كانوا يتحدثون في ذلك الوقت عن الشجرة والعاصفة، يعني أن الشجرة تنحني إذا كان هنالك عاصفة وعندما تمر العاصفة تعود الشجرة للانتصاب. وكان جوابي في ذلك الوقت لكن عندما تكون القضية ليست عاصفة، بل جرافة تنزل تحت الأرض وتضرب الجذور فلا قيمة عندها للانحناء. الحل الوحيد هو في أن تكون الجذور صلبة لكي تحطم الجرافة.

وقال: مع كل أسف هناك من يتحدث بنفس اللغة بعد 12 عاماً ولم يتعلم الدروس، مع أن هذه التي يسمونها عاصفة -وهي ليست كذلك- لم تبدأ بحرب العراق، بدأت في حرب العراق وإيران عام 1980 ولاحقاً في دخول الكويت وبعدها غزو العراق 2003 والآن نرى استمرارها في منطقتنا وفي سورية.فإذاً ما يحصل لا عاصفة ولا شجرة ولا جرافة، الحقيقة ما يحصل هو مقصلة موضوعة على رؤوس الجميع في هذه المنطقة وبدأت المقصلة بالقطع وحصدت أرواح الملايين، والانحناء لا يفيد في هذه الحالة، إما أن تسحب الرؤوس من تحتها أو أن تُدمَّر المقاصل لا يوجد حل آخر. هذا الكلام؛ وهذه المصطلحات التي تكرّر بشكل ببغائي لا مكان لها هنا والأحداث أثبتت ذلك. وأنا سأُعطي مثالاً بسيطاً: عندما أخذنا موقفاً من حرب العراق في عام 2002 لم يكن فقط مجرد موقفاً مبدئياً ضد الغزو، هذا كان أحد الجوانب؛ ولكن الجانب الأخطر هو ما كان يحضر للعراق في ذلك الوقت من طروحات طائفية وفدرالية نراها اليوم نفسها في سورية، فكنا نرى في ذلك الوقت بأن ما يحصل في العراق ليس مجرد غزو، ليس عاصفة، العاصفة تأتي وتذهب أما مخطّط يستمر لثلاثة عقود على الأقل والآن اقترب من العقد الرابع، هذا ليس عاصفة هذا مخطّط، الموضوع مختلف. في ذلك الوقت كانت تطرح المصطلحات الطائفية والفدرالية وكنا نعرف بأننا عندما نوافق تحت أي عنوان كالبراغماتية السياسية يعني أن نوافق على وضع رأسنا تحت المقصلة، لذلك وقفنا ضد تلك الحرب. ولو قارنّا تداعيات حرب العراق اليوم مع تداعيات حرب العراق بعد الحرب مباشرة، فاليوم تداعياتها أكبر بكثير. هذه التداعيات تكبُر وتتضخم وليس العكس، بعد كلّ هذه السنوات المفترض أنها تخامدت، ولكنها لم تتخامد لأن هناك مخطّط، عندما نفهم هذه الصورة، نفهم بأن التكتيكات والبراغماتية السطحية التي يتحدث بها البعض أو يفكر بها ليس لها مكان في واقعنا الحالي. فأنا أريد أن نفهم بأننا نعيش مرحلة غير منفصلة، هي مرتبطة بمراحل سبقتها منذ عدة عقود. خسرنا خيرة شبابنا وبنية تحتية كلفتنا الكثير من المال والعرق لأجيال، صحيح؛ لكننا بالمقابل ربحنا مجتمعاً أكثر صحة وأكثر تجانساً بالمعنى الحقيقي وليس بالمعنى الإنشائي أو بالمجاملات.

وأكد الرئيس الأسد أن هذا التجانس هو أساس الوحدة الوطنية، تجانس العقائد، تجانس الأفكار، التقاليد، العادات، المفاهيم، الرؤى، على تنوعها واختلافها. التجانس لا يعني التطابق، التجانس يعني أن تكون متكاملة مع بعضها البعض، عندما تتكامل تشكّل اللون الوطني الواحد، هذا اللون الوطني الواحد هو الذي يشكّل الأساس للوحدة الوطنية الجامعة لكلّ أبناء الوطن الواحد. وقد يقول قائل الآن، أي وحدة وطنية؟ كلنا نسمع الآن كلاماً طائفياً، نفس هذا الكلام سمعناه بعد جرائم الإخوان المسلمين في الثمانينات لكنه كان عابراً. ليس المهم ما هو الموجود على الألسن، المهم ما هو موجود في النفوس، ولو كان هذا البعد التقسيمي الذي نسمعه -نسميه البعد التقسيمي- الآن في أماكن مختلفة من مجتمعنا، لو كان موجوداً في النفوس لكانت سورية سقطت منذ زمن بعيد ولكانت الحرب الأهلية التي يتحدثون عنها في الإعلام الغربي وحاولوا إقناعنا بها لكانت  الآن أمراً واقعاً، والمرحلة الأخطر كانت في السنة الأولى من الحرب، لأن البعد الطائفي كان موجوداً في النفوس قبل الحرب كالنار تحت الرماد ولكن إلى حد معين ربما لو انتظرنا سنوات وتغلغل هذا البعد أكثر في نفوس السوريين واندلعت هذه الحرب ربما كنا رأينا واقعاً مختلفاً أخطر بكثير. فإذاً الواقع الحالي، وتماسك المجتمع بالشكل الّذي نراه اليوم هو حقيقة، الدور الأساسي فيه هو للمجتمع، لتاريخ المجتمع، للتاريخ التراكمي للمجتمع، قد يكون هناك دور للدولة، دور للحقائق، هناك دروس تعلمناها من الحرب، ولكن لو لم يكن المجتمع بطبيعته هو مجتمع غير طائفي لما صمدت سورية بهذا الشكل.

وقال الرئيس الأسد: لذلك في هذا الإطار ما يحصل هو حالة عابرة، علينا أن نفرق بين رد الفعل وبين القناعات؛ هناك رد فعل طائفي، صحيح؛ ولكن لا يوجد قناعات طائفية، والفرق كبير بين الأولى والثانية..وأعطي مثالاً حقيقياً على رد الفعل، كم مرة شُتمت العروبة خلال هذه الحرب بسبب أن بعض العرب، أو قسم كبير من العرب خان والقسم الآخر لم يُساعد، من الصعب إحصاء عدد المرات ولكن عندما طرح في الاعلام مؤخراً الدستور الذي يقول الجمهورية السورية وسُحبت كلمة العروبة، نفس الأشخاص أقاموا الدنيا ولم يقعدوها، كيف يضعون دستور يسمونه دستوراً الجمهورية السورية، هي الجمهورية العربية السورية، هذا يؤكد بأن ما نراه في معظمه هو ردود أفعال، وأنتم كدبلوماسيين وإداريين في وزارة الخارجية يجب أن يكون لديكم وعي دقيق للمصطلحات وألا نؤخذ بمظاهر أو ظواهر الأمور.  محصلة هذا الصمود والثمن الذي دفعناه أن التبدلات التي حصلت مؤخراً في التصريحات الغربية لم تأتِ لأن الضمير الإنساني فجأة أصابته صحوة وشعروا بأن سورية ظُلمت أو من هذا القبيل، تغيروا بسبب صمود الشعب، صمود الدولة، صمود القوات المسلحة، وطبعاً بسبب دعم الأصدقاء. لم يتغيروا لأنهم يمتلكون أخلاقاً لم نراها في حال من الأحوال حتى قبل الحرب، ولكن الحقائق على الأرض في سورية والحقائق على الأرض في بلدانهم، واليوم لا يمر أسبوع وشهر إلا ويكون هناك حادثة ناتجة مباشرة عن حماقاتهم في اتخاذ القرارات ودعم الإرهاب في هذه المنطقة، هذه الحقائق هي التي فرضت عليهم تبديل المواقف ولو جزئياً، ولو بخجل، ولو عن غير قناعة، ولكنها فرضت نفسها، هذا التبديل بالمواقف لا يعني تبديلاً بالسياسات، الغرب كالأفعى يبدّل جلده حسب الموقف. في البداية كانوا يتحدثون عن دعم الحراك الشعبي، هذا الحراك الشعبي الذي لم يتجاوز في أحسن الأحوال 200 ألف شخص، مدفوعين في كل سورية في بلد عدد سكانه 24 مليوناً، وعندما حاولوا ولم ينجحوا انتقلوا لدعم المسلحين بشكل معلن ولكن أعطوهم الغطاء، وهو المعارضة، أي هي مصطلح سياسي، والمعتدلة، أي هم ليسوا متطرفين، أو المعارضة مصطلح سياسي أو ليسوا إرهابيين، عندما فشل هذا الموضوع وافتضح أمرهم أمام الرأي العام العالمي وأمام الرأي العام المحلي في بلدانهم انتقلوا للمنتج الآخر وهو المنتج الإنساني، ونحن الآن في هذه المرحلة، ملخص هذا المنتج صمت كامل طالما أن الإرهابيين يتقدمون في أي مكان ويقومون بارتكاب مجازر وقتل المدنيين، أما عندما يتقدم الجيش على حساب الإرهابيين ففجأة نبدأ بسماع العويل والصراخ والتوسل من أجل هدنة تحت العنوان الإنساني ووقف سفك الدماء وإدخال المساعدات الإنسانية وغير ذلك من العناوين التي نعرفها جميعاً كسوريين، والهدف الحقيقي هو إعطاء الفرصة للمسلحين من أجل إعادة ترتيب الصفوف والتذخير والتجهيز بالعتاد وإرسال المزيد من الإرهابيين لدعمهم ولاحقاً الاستمرار بالأعمال الإرهابية.

وأضاف: الحقيقة كل تلك التكتيكات المتنوعة التي استخدموها عبر تلك المراحل لم تكن قادرة على خداعنا على الإطلاق، منذ اليوم الأول اكتشفنا الإرهاب، ومنذ اليوم الأول ضربنا الإرهاب في المرحلة الأولى والثانية والثالثة وسنستمر طالما هناك إرهابي واحد في أي مكان في سورية، أما الحرب الإعلامية والنفسية التي مارسوها خلال السنوات الماضية فلم تتمكن للحظة واحدة من التأثير علينا بالشكل الذي يحرفنا عن هذا الهدف وهو مكافحة الإرهاب أو دفعنا باتجاه الخوف أو التردد، هذا الهدف في مكافحة الإرهاب، لم يكن على الإطلاق عائقاً في وجه العمل السياسي طالما أن هذا العمل السياسي سيكون مبنياً على مكافحة الإرهاب، أي عمل، أية مبادرة، أي طرح لا يُبنى على هذا الأساس ليس له قيمة، فإذاً مكافحة الإرهاب هي هدف ولكن هي بنفس الوقت أساس، أساس لأي عمل نقوم به وطالما هناك أساس نستند إليه يعني أن هناك مرجعية، يعني أن هناك بوصلة، يعني أن كل الألاعيب التي حاولوا القيام بها لم يكن لها أي تأثير، لذلك انطلاقاً من وجود هذا الأساس ومن هذه الثقة تعاملنا بمرونة كبيرة مع مختلف المبادرات التي طُرحت منذ اليوم الأول للأزمة بالرغم من معرفتنا المسبقة بأن معظم هذه المبادرات انطلق من نوايا سيئة وكان الهدف الوصول إلى نتائج محددة لم يتمكنوا من الحصول عليها من خلال الإرهاب، وكما يعرف الجميع فإن نتائج هذه المبادرات بالمحصلة كانت متواضعة، أو إذا أردنا أن نتحدث بصراحة بعيداً عن الدبلوماسية، كل نتائج هذه المبادرات كانت غير موجودة، ما هو السبب؟ السبب أننا في الحوار كنا نتحاور إما مع إرهابي أو مع عميل أو مع كليهما، هؤلاء الأشخاص يقبضون من أسيادهم وكل كلمة تخرج من فمهم يُصادق عليها من قبل أسيادهم وربما يختمون على ألسنتهم، أي عملياً كنا نتحاور مع عبيد، فأية نتائج نتوقعها إذا كنا نتحاور مع عبيد، كانوا يطرحون في كل لقاء وفي كل حوار مباشر أو غير مباشر كل ما يعبر عن مصالح الدول الأجنبية وتحديداً المعادية لسورية، بنفس الوقت كانت كل الطروحات التي يطرحونها هي ضد مصالح الشعب السوري، وضد وحدة تراب الوطن، هذه المجموعات العميلة، وأتحدث بشكل صريح اليوم، بعد سبع سنوات تقريباً لا مجال للكلام الدبلوماسي حتى لو كان اللقاء مع الدبلوماسيين، بعد كل هذه السنوات اكتشفوا مؤخراً ، طبعاً نحن نعرف هذه الحقيقة، نعرف بأن هذه الشخصيات وتلك المجموعات هي أشباح وهمية غير موجودة، ليس لها وزن، لكن هم اكتشفوا مؤخراً بأنهم بلا وزن وبأنهم مجرد أدوات تستخدم لمرة واحدة ومن ثم تُلقى في سلة المهملات، أي مثل الأدوات الطبية تُفتح تُستخدم وتُلقى في السلة مع فارق جوهري، الأدوات الطبية معقمة، أما هذه الأدوات فهي أدوات ملوثة، وهي ملوثة لدرجة لا يمكن معها إعادة التدوير والاستخدام لاحقاً، لكن الشيء اللطيف مؤخراً أنهم بدأوا يتحدثون عن أخطاء الثورة خلال العام الماضي، مقالات وتصريحات، بأن هذه الثورة الطاهرة النقية وهم الأطهار والأنقياء ولكن تلوثوا مرة بعسكرة الثورة ومرة لأنهم فتحوا المجال للمتطرفين ومن هذا الكلام، أنا أختلف معهم في هذه النقطة، هم لم يخطئوا، هم قاموا بواجبهم، كُلفوا بمهمة العمالة وكان دورهم عملاء، في هذا المجال كادوا يقتربون من أن يكونوا معصومين عن الخطأ، من حيث الانضباط، الإخلاص، الوفاء، والاحتراف الكامل، لكنهم وقعوا ببعض الأخطاء، الخطأ الأول عندما اعتقدوا بأن السيد يُقيم وزناً للعبد، وأنا أقصد أسيادهم، الخطأ الثاني عندما اعتقدوا بأن شعباً سيّد نفسه كالشعب العربي السوري يمكن أن يقبل بأن يُسَيَّد عليه عملاء وخونة من هذا النوع، أما الخطأ الثالث فهو عندما قالوا بأن الثورة قد فشلت، والحقيقة أن الثورة لم تفشل. هي كانت نموذجاً وأنموذجاً في النجاح ، ونحن نفتخر بها، ولكن لا أقصد ثورتهم، وإنما أقصد ثورة الجيش على الإرهابيين وثورة الشعب السوري على العملاء والخونة.

وقال الرئيس الأسد: هم اعتقدوا لفترة بأنهم احتكروا مصطلح الثورة وأصبح لقباً من الألقاب غير المسموح لأحد بتداولها وكادت تصبح ملتصقة بباقي الألقاب، الأستاذ الثائر فلان، الدكتور الثائر فلان، وإلى آخره، الحقيقة لا، بالمقابل الكثير من الوطنيين في سورية نفر من مصطلح الثورة فقط لأنها استخدمت من قبل هؤلاء. لا، الثورة هي مصطلحنا ونحن ما زلنا نفتخر بهذا المصطلح ولم يُسَلّم لأحد وإذا كان أُطلق أو أُصبغت عليهم صفة الثوار فلا يعني بأنهم ثوار، الاسم لا يغير من حقيقة الإنسان، كم من شخص اسمه الأول هو على اسم أحد الأنبياء عليهم السلام ولكن ليس فيه شيء من الإيمان، نفس الشيء بالنسبة لهم، أن يكون اسمهم ثواراً لا يعني بأنهم كذلك، ونحن نقول لهم الآن بأن الثوار الحقيقيين هم النخبة الوطنية، هم النخبة الإنسانية، هم النخبة الأخلاقية، أما أنتم فإنسانياً وأخلاقياً ووطنياً  لستم أكثر من حثالة.

Related Videos

Related Articles

Three Countries, Three Continents, One Western Imperial Project

[ Ed. note – An excellent comparative analysis of US regime change operations in three different countries–Syria, Libya, and Yugoslavia. Writer Neil Clark discovers a seven-step process that the regime-changers seem to have employed in all three cases. ]

By Neil Clark

A resource-rich, socialist-led, multi-ethnic secular state, with an economic system characterized by a high level of public/social ownership and generous provision of welfare, education and social services.

An independent foreign policy with friendship and good commercial ties with Russia, support for Palestine and African and Arab unity – and historical backing for anti-imperialist movements.

Social progress in a number of areas, including women’s emancipation.

The above accurately describes the Federal Republic of Yugoslavia, the Libyan Arab Jamahiriya and the Syrian Arab Republic. Three countries in three different continents, which had so much in common.

All three had governments which described themselves as socialist. All three pursued a foreign policy independent of Washington and NATO. And all three were targeted for regime change/destruction by the US and its allies using remarkably similar methods.

The first step of the imperial predators was the imposition of draconian economic sanctions used to cripple their economies, weaken their governments (always referred to as ‘a/the regime’) and create political unrest. From 1992-95, and again in 1998, Yugoslavia was hit by the harshest sanctions ever imposed on a European state. The sanctions even involved an EU ban on the state-owned passenger airliner JAT

Libya was under US sanctions from the 1980s until 2004, and then again in 2011, the year the country with the highest Human Development Index in Africa was bombed back to the Stone Age.

Syria has been sanctioned by the US since 2004 with a significant increase in the severity of the measures in 2011 when the regime change op moved into top gear.

The second step was the backing of armed militias/terrorist proxies to destabilise the countries and help overthrow these “regimes”. The strategy was relatively simple. Terrorist attacks and the killing of state officials and soldiers would provoke a military response from ‘the regime, whose leader would then be condemned for ‘killing his own people’ (or in the case of Milosevic, other ethnic groups),  and used to ramp up the case for a ‘humanitarian intervention’ by the US and its allies.

In Yugoslavia, the US-proxy force was the Kosovan Liberation Army, who were given training and logistical support by the West.

In Libya, groups linked to al-Qaeda, like the Libyan Islamic Fighting Group, were provided assistance, with NATO effectively acting as al-Qaeda’s air force

In Syria, there was massive support for anti-government Islamist fighters, euphemistically labelled ‘moderate rebels.’ It didn’t matter to the ‘regime changers’ that weapons supplied to ‘moderate rebels’ ended up in the hands of groups like ISIS. On the contrary, a declassified secret US intelligence report from 2012 showed that the Western powers welcomed the possible establishment of a Salafist principality in eastern Syria, seeing it as a means of isolating ‘the Syrian regime’.

The third step carried out at the same time as one and two involved the relentless demonisation of the leadership of the target states. This involved the leaders being regularly compared to Hitler, and accused of carrying out or planning genocide and multiple war crimes.

Milosevic – President of Yugoslavia – was labelled a ‘dictator’ even though he was the democratically-elected leader of a country in which over 20 political parties freely operated.

Libya’s Muammar Gaddafi was portrayed as an unstable foaming at the mouth lunatic, about to launch a massacre in Benghazi, even though he had governed his country since the end of the Swinging Sixties.

Syria’s Assad did take over in an authoritarian one-party system, but was given zero credit for introducing a new constitution which ended the Ba’ath Party’s monopoly of political power. Instead all the deaths in the Syrian conflict were blamed on him, even those of the thousands of Syrian soldiers killed by Western/GCC-armed and funded ‘rebels’.

The fourth step in the imperial strategy was the deployment of gatekeepers – or ‘Imperial Truth Enforcers’ – to smear or defame anyone who dared to come  to the defence of the target states, or who said that they should be left alone.

The pro-war, finance-capital-friendly, faux-left was at the forefront of the media campaigns against the countries concerned. This was to give the regime change/destruction project a ‘progressive’ veneer, and to persuade or intimidate genuine ’old school’ leftists not to challenge the dominant narrative.

Continued here

Syria of Assad سورية الأسد Updated

 

“Syria of Al-Assad”

يونيو 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

Maybe the linkage between the name of Syria and the name of the President Hafez Al-Assad and then the President Bashar Al-Assad can grant the right to some people to say that it is a diminution of homeland as Syria by linking it with the name of a person whatever his name is great and his status is high. It seemed before as a kind of sanctification of a symbol that gave his country a privacy that is related to his name, and a status that is difficult to obtain by any other person. The opponents would have also the right to link the dispute with the linkage between Syria and Al-Assad in order to show their Syria which can liberate from this linking to be more beautiful, greater, and bigger.

After the war on Syria, the matter is no longer how to conduct those who were recording their protest on this linking, since we saw their Syria which they foreshadowed that this linkage diminishes and devitalizes it, the reality has summarized their actual project of Syria through what the seculars, the clerks, and those who calls for Arabism offered, what is intended here are examples that have symbols in the formations, and figures that were at the top of the Syrian oppositions that were gathered under what they called the Syrian revolution and which led to the formation of emirates of killing and slaughter over the Syrian land, threatening its unity, selling its national independence, the abandonment of its Golan, turning it into a free land for the invaders and the ambushers, appointing the oil sheikhs through their ignorance and their remoteness from every freedom, democracy, and estimation of the rights of people as references in the jurisprudence of the revolutions in Syria  and the Syrians, and improving the image of Janissaries with a new Ottoman dress and the nostalgia of the French colonialism  with a democratic desire, so the example of “Syria of Al-Assad” has surpassed in the eyes of the simple people of Syria especially those who were believed in the lie of the revolution and now they mourn over  those days.

“Syria of Al-Assad” which we mean was built by the President Hafez Al-Assad and was under the auspices of the President Bashar Al-Assad, it is Syria which gave the priority for the building of the strong country supported with freedom and democracy, it expanded the contribution of the country in bearing the burdens of the livelihood of its poor, it built their villages, took care of their agriculture, helped in strengthen their health and in the way of getting their sciences, and supplied every village in the Syrian geography with all the services, this has not been a subject of controversy in the life of the President Hafez Al-Assad and what preceded the war on Syria through the responsibilities of the President Bashar Al-Assad, because Syria can be described as the abbreviation of “Syria of Al-Assad” as an indication to this special mixture of the social aspect of the country, freedom and democracy, the secularism of the country and its modernism. Its constitution based so much on the Islamic law as a main source for legislation, but it is a country that prevents the clerks from dealing with politics,  it restricts the limits of religion between the places of worship and homes, it chases the extremists and prevents any sense of sectarianism, in return, it opens up to a common livelihood lived by the Syrians through sharing the joy of living, they made what was described by the Pope John II as a dialogue of life that is rare, although it is an example that did not satisfy many seculars and clerks, as the equation between the belonging to Syria and the Arabism for an identity that it difficult to imagine a substitute of it, but through dividing between the religious and the tribal fanaticism.

The concept of the national security of “Syria of Al-Assad” based on the equation of the hostility to Israel as a compass, so according to this compass, it supported the Iranian revolution, it  opposed the Iraqi war on Iran,  it made the widest possible range of the Arab solidarity to secure it, so every resistance based on it wins, it grants the country a diplomatic concept that links it with the widest alliances on the basis of applying the international law and the UN resolutions, it is certain that Israel is incapable country to go on in peace in way that concords in form and essence with the texts of the international law and its essence, furthermore, it formed its strategy on the basis of the bilateral of the openness to all the international initiatives for a political solution according to the international law and forming the force under the slogan of the strategic balance which paralyzes the aggression and creates the ability to liberate. All of that is a special diligence in respect of “Syria of Al-Assad”, but this neither satisfies the advocates of peace nor those who suggested that the announced war is the solution.

In the experience witnessed by Syria during the years of war on it, there was a golden opportunity for judging scientifically on this example in building a state in the third world under the open US hegemony on the oil stored in our lands and the defense of Israel’s. Although it is early to have a final judgement on the equations which were embodied in the example of the state of “Syria of Al-Assad”, but the indicators show that the freedom and the democracy as well as the complicated relation with religion and the interrelated relation with the concept of the national security between sticking to the international law and the resistance and reluctance are the genius mixture which made the status of Syria, its strength and its stability and which it is difficult to imagine its formation on other one , so tampering in it in order to have more of its features will be a source of dangerous imbalance.

In the remembrance of his departure, God’s mercy be upon the soul of the President Hafez Al-Assad and protect the President Bashar Al-Assad the national, the loyal, and the well born man. God bless “Syria of Al-Assad” and make it more beautiful, powerful, securer, and more sublime

Translated by Lina Shehadeh,

 

سورية الأسد

ناصر قنديل

– ربما كان في ربط اسم سورية باسم الرئيس حافظ الأسد، ومن بعده الرئيس بشار الأسد، ما يمنح الحق للبعض بقولهم إنه تحجيم لوطن بحجم سورية بربطه باسم شخص، مهما عظم اسمه وعلت مكانته، إذ كان الأمر يبدو من قبل كمجرد نوع من التقديس لرمز منح بلده خصوصية ارتبطت باسمه، ومكانة صعب أن تنالها مع سواه، وكان يحق للمناوئين أن يربطوا النزاع على الصلة بين سورية والأسد، حتى يظهروا سورياهم التي تستطيع أن تتحرّر من هذا الالتصاق، لتشرق أجمل وأعظم وأكبر.

– بعد الحرب على سورية لم تعُد المسألة كيف نجري كشف حساب مع الذين كانوا يسجلون اعتراضهم على هذا الربط. وقد رأينا سورياهم التي بشروا بأن الربط يقزّمها ويختزلها، وقد اختصر الواقع مشروعهم الفعلي لسورية بما قدّموه في الواقع علمانيين ودينيين وعروبيين. والقصد هنا نماذج لها رموزها في تشكيلات وشخصيات تصدّرت واجهة المعارضات السورية، اجتمعت تحت ما أسمته بالثورة السورية والذي أفضى إلى إقامة إمارات قتل وذبح فوق الأرض السورية وتهديد وحدتها واستجلاب كل أفاعي الأرض إليها، وبيع استقلالها الوطني والتنازل عن جولانها، وتحويلها مشاعاً أمام الغزاة والمتربّصين وتسييد شيوخ النفط بجهلهم وبعدهم عن كل حرية وديمقراطية وتقدير لحقوق الإنسان كمراجع في فقه الثورات على سورية والسوريين، وتلميع الإنكشارية بثوب عثمانية جديدة والحنين الاستعماري الفرنسي بثوب ديمقراطية حنونة، فتفوق نموذج سورية الأسد بعيون بسطاء السوريين، خصوصاً من أخذ منهم على حين غرة بأكذوبة الثورة، يترحمون على تلك الأيام.

– سورية الأسد التي نقصدها هي سورية التي بناها الرئيس حافظ الأسد ورعاها الرئيس بشار الأسد. وهي سورية التي منحت الأولوية لبناء الدولة القوية على مساحات الحرية والديمقراطية، ووسعت مساحات مساهمة الدولة في حمل أعباء حياة فقرائها، وعمّرت قراهم ورعت زراعتهم وساعدت في تحصين صحتهم وتحصيل علومهم، وأوصلت كل الخدمات إلى آخر قرية في أقاصي الجغرافيا السورية. وهذا ما كان موضع جدل في حياة الرئيس حافظ الأسد وما سبق الحرب على سورية من مسؤوليات الرئيس بشار الأسد، لأن سورية هذه يمكن وصفها اختصاراً بسورية الأسد كتدليل على هذه الخلطة الخاصة من عيارات الطابع الاجتماعي للدولة ومقادير الحرية والديمقراطية فيها، ومثلها عيارات علمانية الدولة ومدنيتها، فهي دولة تستقي كما يقول دستورها كثيراً من الشريعة الإسلامية كمصدر أساسي للتشريع، لكنها دولة تمنع رجال الدين من التعاطي في السياسة وتحصر حدود الدين بين أماكن العبادة والبيوت، وتلاحق المتطرفين وتكتم كل حسّ طائفي حتى لا يجرؤ أحد في سرّه أن يفكّر في طائفته وطائفة سواه، وتنفتح بالمقابل على عيش مشترك يعيشه السوريون بتنوّعهم بفرح التشارك في العيش ويقيمون ما وصفه البابا يوحنا الثاني بحوار حياة قلّ نظيره. وهو نموذج لم يرضِ العلمانيين ولا الدينيين، وكذلك كانت المعادلة بين السورية والعروبة لهوية يصعب اليوم تخيّل بديل منها إلا بالتشظي بين العصبيات الدينية والقبلية.

– سورية الأسد هي التي قام مفهومها للأمن القومي على معادلة العداء لـ«إسرائيل» كبوصلة لا تحيد عنها، فتنتصر للثورة الإيرانية وفقها، وتخالف الحرب العراقية على إيران بسببها، وتقيم أوسع مدى ممكن من التضامن العربي منعاً للتفريط بها، وتنصر كل مقاومة على أساسها، وتقدّم للدولة مفهوماً دبلوماسياً يربطها بأوسع تحالفات على أساس تطبيق القانون الدولي والقرارات الأممية، ولا يزعجها وجود مفردة السلام هنا ويقينها أن إسرائيل دولة عاجزة عن السير بسلام ينسجم بالشكل والجوهر مع نصوص القانون الدولي وروحه، فتنشئ استراتجيتها على ثنائية الانفتاح على كل مبادرات دولية لحلّ سياسي وفق القانون الدولي، وبناء القوة والقدرة تحت شعار التوازن الاستراتيجي الذي يشلّ يد العدوان ويهيئ القدرة للتحرير. وهذا كله اجتهاد خاص يختص بسورية الأسد ولم يكن يرضي دعاة السلام ولا الذي يقولون بأن إشهار سيف الحرب المعلن هو الحل.

– في الاختبار الذي عاشته سورية خلال سنوات الحرب عليها، كانت فرصة ذهبية بالمعنى العلمي للحكم على هذا النموذج في بناء دولة في العالم الثالث وسط بحيرات الهيمنة الأميركية المفتوحة على شهية النفط المخزون تحت ترابنا، والدفاع عن وجود «إسرائيل» المتشبث بما فوق التراب وتحته، ليسهل الحكم لهذا النموذج بما له وما عليه، وإذا كان مبكراً الحديث بحكم نهائي للمعادلات التي تجسّدت في نموذج دولة سورية الأسد، فإن كل المؤشرات تقول إن مقدار الحرية والديمقراطية ومثلهما مقادير العلاقة المركبة بالدين، وكذلك العلاقة المتشابكة في مفهوم الأمن القومي بين التمسك بالقانون الدولي والمقاومة والممانعة، كان المقدار العبقري الذي صنع مكانة سورية وقوتها وثباتها والذي يصعب تخيّل قيامتها مجدداً على سواه، والذي يشكّل العبث به بداعي طلب المزيد من أي شيء من ميزاتها مصدراً لاختلال خطير لميزانها.

– رحم الله الرئيس حافظ الأسد في ذكرى الرحيل، وحمى الرئيس بشار الأسد الوفي القومي الأبي الأصيل، ونصر الله سورية الأسد وأعادها أجمل وأقوى وأشدّ منعة وأرفع مكانة.

(Visited 248 times, 248 visits today)
Related Videos – Reading Future
حول الوهابية

عن أخوان امريكا 1982

المرحوم البوطي يبكي الاسد

كلمة بشار في فمة شرم الشيخ 2002 قبل احتلال العراق

Related Articles

The Complete History of Nasser, the Icon of Arabism [English Subtitles]

A must see to understand why Syria and its LION are WANTED

 

%d bloggers like this: