Al Mayadeen Gamal Abdel Nasser’s – Documentary

وثائقي الميادين | جمال عبد الناصر |

 

More to follow

Washington & Riyadh: Sudan instead of Syria نقاط على الحروف – واشنطن والرياض: – السودان بدلاً من سورية؟

Washington & Riyadh: Sudan instead of Syria

مايو 19, 2017

Written by Nasser Kandil,

The relationship between Riyadh and Washington is developing after choosing Riyadh as the first destination of the visit of the US President to the region from the Saudi gate which hosts for the meeting of the US President a gathering of Washington’s allies in devotion to its position on one hand, and the guests’ loyalty to Washington on the other hand. The visit will include the occupied Palestinian territories and will be culminated with US-Palestinian-Israeli tripartite meeting that aims to launch the negotiating process; it will be coincided with indicators of calming the US rough rhetoric which biases to Israel, hoping to create the appropriate conditions which are desired by Washington for the negotiating choice. The most prominent here is the US announcement of an implicit postponement of the decision of transferring the US embassy to Jerusalem according to what the US President has already promised, and the talk that the matter is under consideration and it will be postponed for six months followed by another six months, and so on through linking with the negotiating course.

There will be a quiet negotiating path under the sponsorship of America for the Palestinian cause that relieves Saudi Arabia, and a US hostile rhetoric against Iran as the first engagement front in the region that meets the aspirations of Riyadh, in addition to US initiative to approach the situations of the region where Saudi Arabia seems the first involved in them, this initiative will affect the arrangements of the region’s files and will draw a plan to deal with its problems, alliances, battles, and the mechanisms of its management, the Saudi inner position especially the balances of the royal family has role in it as well as costs in its accounts in exchange of the Saudi malleability which will have a prominent role in the escalation front against Iran and in the Palestinian-Israeli negotiation file.

Syria and Libya files are of direct US interest in the war on ISIS, after the projects of changing the regimes have ended, and where the seeking to besiege Iran and Hezbollah is US interest as the war on ISIS. The Saudi role is predicative where the matter requires that, and where the regional roles in it are desired by America but not for Saudi Arabia. In exchange of its sticking to the Kurdish privacy in Syria, it wants to compensate Turkey by devoting its reference role devotion in the solution in Syria with the participation of Russia. In Libya where the most important title is the war on ISIS, the Saudi contribution serves the US visions, but the regional sponsorship of the war and settlements will be Egyptian with the partnership of Algeria when necessary. The facts provided by the situation in Syria and Libya show the weakness of the direct Saudi presence and the inability to offer anything other than money, whether to sabotage the settlements or to enhance the status of the forces which are joined by Washington for the settlement paths, both of them are directed by Washington but this does not justify any Saudi role.

In the Yemeni file, the international concern is focused on the catastrophic health situation and the urgent need to stop the war, in the light of the Saudi inability to make progress in the course of war militarily. The emergence of the Southern Movement as a direct party in the political process that suggests the separation from the north, and announces the transitional ruling council seems as an indicator that is added to the development of the media disagreements between the two partners of the war against Saudi Arabia; Ansar Alllah and the General People’s Congress to crystallize a political Yemeni quartet that consists of the government of Mansour Hadi, Ansar Allah, the General People’s Congress, and the Southern Movement . This seems a matter of US interest to discuss a federal constitutional formula that is similar to what the Americans want for Syria, in order to devote the security and the military Kurdish privacy. The Americans present the Yemeni pluralism as a source of change that relieves Saudi Arabia in a way that is different from the exclusive Saudi-Iranian bilateral, and as a source to alienate the Southern strategic areas as Bab Al Mandab and Aden away from the threats of the dominance of Al Houthis later on.

salman basheer.jpg555The Saudi exit without achieving Yemeni profits and without incurring losses is a US equation that coincides with a Saudi exit quietly from the Libyan and the Syrian files, this happens while the Americans decide to lift the sanctions on Sudan; the country which positioned politically and security under the Saudi auspices, and which has an African, demographical, and geographic importance, it locates off the Saudi coasts on the Red Sea, according to the US-Saudi relationships this will compensate Saudi Arabia after its exit from Syria, Libya, and Iraq to draw a new regional geography by transferring the Saudi leadership from the Arab and the Islamic wide range to the direct neighborhood, in a way that surpasses the traditional Gulf borders . In Yemen the endeavors to separate the Southern Movement and the General People’s Congress from Ansar Allah will increase in order to make them close to Saudi Arabia through promises and temptations, therefore the solution will be devotion for the important Saudi role in Yemen along with Sudan and Djibouti and perhaps tomorrow Somalia, a west range for the Saudi leadership versus in the East a financial, political and security distinctive situation in Pakistan, while the Arab east and west is left for the other balances. According to the US perspective the relationship with Iran in the East seems a partnership relation that is limited with the red line which is the security of Israel, while according to the Saudi vital range it seems from the taboos.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 11 times, 1 visits today)

– واشنطن والرياض:

– السودان بدلاً من سورية؟

ناصر قنديل

– تتقدّم علاقة الرياض بواشنطن من اختيار جعل الرياض الوجهة الأولى لزيارة الرئيس الأميركي للمنطقة من البوابة السعودية التي تستضيف للقاء الرئيس الأميركي حشداً من حلفاء واشنطن تكريساً لمكانتها من جهة وللولاء الذي يقدّمه المدعوّون لواشنطن من جهة مقابلة. والزيارة التي ستشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة وتتوّج بلقاء ثلاثي أميركي فلسطيني «إسرائيلي» بهدف إطلاق المسار التفاوضي، تترافق مع مؤشرات تبريد للخطاب الأميركي الفظّ في الانحياز لـ»إسرائيل» أملاً بتلطيف مناخ الرعاية الذي تريد واشنطن منحه للخيار التفاوضي. والأبرز هنا هو الإعلان الأميركي عن تأجيل ضمني لقرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وفقاً لما وعد به الرئيس الأميركي سابقاً، والقول إنّ الأمر لا يزال قيد الدرس، وسيؤجّل لستة شهور تتبعها ستة أخرى، وهكذا ربطاً بالمسار التفاوضي.

– مسار تفاوضي هادئ برعاية أميركية للقضية الفلسطينية يريح السعودية، وخطاب عدائي أميركي لإيران بصفتها جبهة الاشتباك الأولى في المنطقة يلبّي تطلّعات الرياض، وما بينهما سلة أميركية لمقاربة أوضاع المنطقة تبدو السعودية المعني الأول بها، تطال ترتيبات إدارة ملفات المنطقة ورسم خريطة التعامل مع مشكلاتها وتحالفاتها ومعاركها وآليات إدارتها، ويبدو للوضع السعودي الداخلي، خصوصاً توازنات العائلة المالكة دوره ضمنها وأثمان تسدّد في حساباته لقاء الطواعية السعودية، التي ستنال دوراً بارزاً في جبهة التصعيد على إيران، وفي ملف التفاوض الفلسطيني «الإسرائيلي».

– تحضر ملفات سورية وليبيا كمحاور اهتمام أميركي مباشر في الحرب على داعش، حيث مشاريع تغيير الأنظمة قد انتهى زمانها، وحيث السعي لمحاصرة إيران وحزب الله مسؤولية أميركية كما الحرب على داعش، والدور السعودي إسنادي، حيث يتطلّب الأمر ذلك، وحيث الأدوار الإقليمية فيهما تريدها واشنطن لغير السعودية، فمقابل تمسكها بالخصوصية الكردية في سورية تريد تعويض تركيا بمنحها تكريساً لدورها المرجعي في الحلّ في سورية بالتشارك مع روسيا، وفي ليبيا حيث العنوان الأهمّ هو الحرب على داعش، يحضر الإسهام السعودي حيث يخدم الرؤية الأميركية لكن الرعاية الإقليمية للحرب والتسويات ستكون مصرية بشراكة جزائرية حيث الضرورة. والوقائع التي يقدّمها الوضع في سورية وليبيا يظهر هزال الحضور السعودي المباشر والعجز عن تقديم شيء آخر غير المال، سواء لتخريب التسويات، أو لتعزيز وضع قوى تضمّها واشنطن لمسارت التسوية، وكليهما يُدار عبر واشنطن ولا يبرّر للسعودية دوراً.

– في الملف اليمني يتصدّر الاهتمام الدولي الحديث عن الوضع الصحي الكارثي والحاجة الماسة لوقف الحرب، في ظلّ عجز سعودي عن تحقيق تقدّم في مسار الحرب عسكرياً. ويبدو ظهور الحراك الجنوبي كطرف مباشر في العملية السياسية يطرح الانفصال عن الشمال، ويعلن مجلس حكم انتقالياً، مؤشراً يضاف لتطور الخلافات الإعلامية بين شريكي الحرب بوجه السعودية أنصار الله والمؤتمر الشعبي، ليتبلور رباعي يمني سياسي قوامه، حكومة منصور هادي وأنصار الله والمؤتمر الشعبي والحراك الجنوبي، ويبدو ذلك موضع ترحيب أميركي لبحث صيغة دستورية فدرالية تشبه ما يرغبه الأميركيون لسورية لتكريس الخصوصية الكردية العسكرية والأمنية، ويقدّم الأميركيون التعدّد اليمني كمصدر تحوّل يريح السعودية في تظهير التسوية بمكان مختلف عن ثنائية حصرية سعودية إيرانية، ويأخذ المناطق الاستراتيجية الجنوبية كباب المندب وعدن خارج مخاطر سيطرة الحوثيين لاحقاً.

– الخروج السعودي بعدم تحقيق أرباح يمنية مقابل عدم تكبّد خسائر، معادلة أميركية تتزامن مع خروج سعودي هادئ من الملفين الليبي والسوري، يحدث بينما يقرّر الأميركيون رفع العقوبات salman basheer.jpg555عن السودان، الدولة التي تموضعت سياسياً وأمنياً تحت العباءة السعودية، والتي تشكل ثقلاً أفريقياً وسكانياً وجغرافياً وتقع قبالة السواحل السعودية على البحر الأحمر. وسيشكل في العلاقات الأميركية السعودية التعويض الذي ستحصل عليه السعودية عن خروجها من سورية وليبيا بعد خروجها من العراق، لترتسم الجغرافيا الإقليمية الجديدة، بنقل الزعامة السعودية من المجال العربي والإسلامي الواسع إلى الجوار المباشر، ولكن بما يتخطى الحدود الخليجية التقليدية. ففي اليمن ستتزايد مساعي استقطاب الحراك الجنوبي والمؤتمر الشعبي لفصلهما عن أنصار الله، وتقريبهما من السعودية بوعود وإغراءات، ليصير الحلّ تكريساً لدور سعودي وازن في اليمن ومعه السودان ومعهما جيبوتي وربما غداً الصومال، جناح غربي للزعامة السعودية يقابله شرقاً وضع مميّز مالي وسياسي وأمني في باكستان، ويترك المشرق والمغرب العربيان لحسابات وأرصدة أخرى، حيث تبدو العلاقة بإيران في المشرق من الزاوية الأميركية علاقة شراكة يحدّها خط أحمر هو أمن «إسرائيل»، بينما في المدى الحيوي السعودي تبدو من المحرّمات.

(Visited 194 times, 194 visits today)
Related Articles

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

من محمد مرسي إلى إيمانويل ماكرون فأنجلينا جولي

ناصر قنديل

-صمّمت المخابرات الأميركية خططها للسيطرة على العالم على قاعدة إدراك أهمية وجود أنظمة حكم تابعة في البلدان ذات الأهمية الكبرى في الجغرافيا السياسية والاقتصادية والعسكرية. وقد اتسمت هذه الخطط في مرحلة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي بالاستناد إلى الانقلابات العسكرية والحكومات العسكرية الديكتاتورية، كما كان حال معظم أنظمة شرق آسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا التي حظيت بالدعم الأميركي والتي شكّل سقوط نظام الشاه أول مؤشرات أفول نجمها، وشكل انهيار تركيا تحت قبضة العسكر الضربة القاضية لها، وجاء لجوء واشنطن إلى تغيير آخر الحكام الموالين لها من نتاج هذه الحقبة في بلدان الشرق الأوسط عبر ما سمّي بالربيع العربي.

-يعترف كبار مهندسي السياسات في المخابرات الأميركية بالتضادّ الأخلاقي والقيمي بين النموذج الذي تستطيع واشنطن حمايته والدفاع عنه، وبين الأنظمة الموالية لها. كما يعترفون بأنّ قضايا الاستقلال الوطني تشكّل نقطة الضعف التي تصيب الأنظمة التابعة بمقتل. وقد اشتغل مفكرو ومهندسو السياسات على ابتكار صيغ لتفادي هذا التضادّ من جهة، وذلك المقتل من جهة أخرى، آخذين بعين الاعتبار ما قدّمته تجارب الثورات المناهضة لهم أو حالات النهوض المواجهة لسياساتهم. ويقع النموذجان الإيراني والكوبي على الضفة الأولى والنموذجان الصيني والروسي على الضفة الثانية.

-يسلّم المهندسون بأنّ تلافي التضادّ وتجاوز العقدة شبه مستحيلين، لأنهما من شروط الاستراتيجية. فلا مناص من أن تكون هذه الأنظمة مخادعة لشعوبها وأن تكون تابعة لواشنطن، ولذلك توجّهوا للاشتغال على مراحل تشتري الوقت والحقب والأجيال، بدلاً من الوقوع ضحية بحث عقيم عن حلّ سحري لمعضلة بنيوية لا حلّ لها. وهذا التوجّه يستند إلى مفهوم نظري عنوانه استبدال القيم الثابتة التي تقاس عليها علاقة أنظمة الحكم بشعوبها بتسويق قيم جديدة وجعلها معياراً يترسّخ تدريجياً في عقول الشعوب وقلوبها ووجدانها، وتحرير المشهد المحيط بها من المعيقات التي تعيد تظهير المعايير المتجذرة تقليدياً، ليتمّ القياس على القيم الجديدة وتفوز الأنظمة التي جرى تصنيعها وفقاً لمقاساتها ومعاييرها.

-تحتلّ البلاد العربية موقع المركز في الاهتمامات الأميركية لكلّ الأسباب الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية، وقد توقفت أمامها كلّ الدوائر المعنية في واشنطن من تقرير الطاقة الصادر عن الكونغرس في العام 2000، إلى تقرير لجنة العراق عام 2006 وكلّ منهما حاز شراكة وقبول نخب الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وأغلب من تولّوا بالتتابع مناصب هامة في الدبلوماسية والمخابرات طوال نصف قرن.

-المرحلة الأولى التي وضعتها الدوائر الأميركية في حسابها كانت مرحلة الإخوان المسلمImage result for ‫الرئيس مرسى واردوغان‬‎ين، والعثمانية الجديدة، كتعبير عن محاكاة وجدان جمعي ثقافي عقائدي وسياسي، تمثل تركيا حزب العدالة والتنمية مركز قيادته. وكانت سورية الحلقة المركزية لقياس نجاح وفشل هذه المرحلة، بعدما مثل وصول محمد مرسي لرئاسة مصر ذروة النجاح في هذا المشروع. وظهر من التجربة أنّ القوى التي استنهضها هذا المشروع لقتاله في سورية ترتبط بصورة رئيسية بمصدر قيمي شديد القوة ينبع من وهج القضية الفلسطينية، والذي يبقى رغم العصبيات الطائفية والمذهبية مصدر تأثير كبير في صناعة الاصطفافات والتوازنات. ومن دون إيجاد أمل بحلّ هذه القضية لن يسحب فتيل الاصطفاف والتفجير الناتج عنه حولها، ولن يكون متاحاً إضعاف مصادر قوة الجبهة المناوئة وتجريدها من تفوّقها القيمي، وخوض الصراع حول منظومة قيم مستحدثة.

فلولا فلسطين لتحوّل حزب الله وإيران بنظر السوريين إلى مكوّن طائفي مجرد، ولولا فلسطين لأمكن الرهان على منافسة الرئيس السوري انتخابياً بمرشحين ليبراليين يحظون بدعم الغرب، ولولا الصراع المفتوح مع «إسرائيل» لأمكن حصار حزب الله وسلاحه في لبنان، ولولا الصراع حول فلسطين لصار الحلف الخليجي «الإسرائيلي» مقبولاً ومطلوباً لدى شرائح عربية واسعة، وفقاً لحصيلة التقييم الأميركي.

-سقوط نسخة الإخوان المسلمين التي كان مقدّراً لها شراء ربع قرن من السيطرة على الشرق الأوسط لم يدفع مهندسي المشاريع في واشنطن لإلقاء أسلحتهم، بل لتصميم وبرمجة صيغة جديدة، قوامها التركيز على حلّ للصراع العربي «الإسرائيلي» يوفر أمن «إسرائيل»، ويمكن توفير تغطية عربية وفلسطينية لتسويقه، ثم تسويق نماذج للحكم تستوحي الليبرالية وقيمها، يكون عنوانها شباناً في مقتبل العمر، يتمتعون بوجوه يافعة وملامح جادّة ويحملون قصة نجاح شخصية وصعود سريع إلى الواجهة وسيرة مغامرة، ويجيدون المخاطبةأنجلينا جولي في يونيو 2014 عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتقنياته الأشدّ عصرنة وحداثة ويشكل الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون النسخة الأولى من هذا الجيل، الذي يسعى محمد بن سلمان للتدرّب على مقتضياته ومعه جملة من جيل القادة الذين يقعون في دائرة الرهانات الأميركية في لبنان والبلاد العربية.

وتشكل الحقبة التي تليه أو تجاوره حسب المقتضى، حقبة المرأة الشابة الجميلة الساحرة القوية المثقفة، الإنسانية والمهتمّة بقضايا الفقراء والمشرّدين والضحايا، نموذج تتقدّمه أنجلينا جولي، وأخريات يجري تدريبهنّ على خوض غمار هذه التجارب من العرب وغير العرب.

-مََن يتفرّس وجوه نجوم صاعدة بسرعة ويطرح صعودها الكثير من الأسئلة، يستطيع أن يكتشف الكثير من الأجوبة.

(Visited 2٬697 times, 2٬697 visits today)
Related Videos
 








Related Articles

الفنانة رغدة: أستغرب كيف يستطيع الأسد النوم!

2017-05-14

وكالة أوقات الشام الإخبارية

يقال عادة عن شخص مشهور بأنه “غني عن التعريف”، أما الفنانة السورية رغدة، فرغم شهرتها، لا يمكن إلا أن يعاد التعريف بها مرة تلو مرة، فهي امرأة لا تهدأ، ولا تكفّ عن خوض الحياة لحظة بلحظة. ” أنا الإنسان الذي صادف أنه يتكلم العربية، وصادف أنه تربى تربية عسكرية، صادف أنه لا يهمل ما يقوله قلبه وإحساسه حتى إن تعارض مع العقل، كما صادف أنه يخاف، لكن خوفه لا يمنعه من التصرف” تقول رغدة بثقة في لقائنا بها إبان زيارتها لدمشق، الزيارة التي لم تكن سوى محطة مؤقتة في مشروعها الخاص لهذه الزيارة : حلب!

من دمشق إلى حلب حملت رغدة إرادتها الصلبة، وراحت لتلتقي جنود سورية الذين حرروا أرضها، تقبّلهم، تتحدث معهم، تأخذ منهم الإرادة والثقة، وتمنحهم كل ما فيها من حبّ.

ليس لحاقها بـ”الخطر” جديدا عليها، فحين ضرب الأمريكان العراق بقذائف اليوارنيوم المنضب كانت رغدة هناك، وكانت أيضا في خضم الإنتفاضة الفلسطينية الثانية، كما كانت في مقدمة المظاهرة التي اتجهت إلى قطاع غزة لفك حصار الصهاينة عنه، و في الضاحية الجنوبية لبيروت حين كانت القاذفات الصهيونية تحاول تدمير إرادتها (2006).

وفي سورية ظهرت مرارا وتكرارا في مناطق قريبة من الميدان، أو إثر عمل إرهابي ما لتقول أنها هنا مع شعبها وجيشها في حرب قسمت السوريين، قسمت حتى العائلة الواحدة.
قبل أن تمضي لما تعده أجمل ما في زياراتها لوطنها، لقائها جنوده الأبطال، التقت وكالة أنباء آسيا بالفنانة السورية وأجرت معها هذا الحوار:

غياب عن الشاشة السورية
– منذ زمن طويل لم تنجزي أعمالا في الدراما السورية، ونادرا ما تظهرين على الشاشات الوطنية، هل هناك ما يعيق؟
* لم يعرض علي أحد من سورية مثل هذا العمل!.. ربما كنت سأرفض أو أوافق.. كأي فنان آخر، ولا أعرف سببا لهذه المقاطعة، ربما تكون بعض شركات الإنتاج مرتبطة بالتمويل الخليجي في تسويق أعمالها، وبالتالي تخضع لشروطه، وفي القطاع العام لم أتلق أيضا أي عروض، ولهذا القطاع ومشاكله المعروفة على كل حال.

أما فيما يخص استضافتي، فلأقل أنني أقمت “جبهة إعلامية” للدفاع عن وطني خارج سورية. لكن ما الذي سأقوله على الشاشة الوطنية للناس الذي يعيشون هنا؟ يعيشون الحرب بكل تفاصيلها ويعرفونها أكثر مني وهم الصامدون على أرضها؟ اعتذرت أكثر من مرة لهذا السبب.

لكن، للأسف، بعض الإشكاليات تبقى غير مفهومة، فمثلا حين أنجزت فيملي الوثائقي عن المليحة (ريف دمشق) بعيد أن حررها الجيش، رفض التلفزيون السوري عرضه رغم أنني قدمته هدية! وحتى الآن لا أعرف لماذا قاطعه؟

رغدة المحجبة !
Image result for ‫الشيخ الصوفي الشهير محمد عبدالله الشامي‬‎– رغدة الروحانية التي كانت في حلب، هل ما زالت في داخلك؟
* في حلب التقيت الشيخ الصوفي الشهير محمد عبدالله الشامي، كنت ما زالت في الجامعة، الشيخ الشامي علمني الكثير، وهو الذي جعلني أعرف وأحب ابن الفارض والحلاج ومن مثلهما.
دأبت على متابعته حتى صرت من أتباعه، وارتديت الحجاب وقتها لبعض الوقت.

هذا الشيخ البسيط الرائع لم يوافق أهواء الأخوان المسلمون وقتها، فاغتالوه في المسجد، تلك الروح الصوفية ما زالت في داخلي، وحتى اليوم أمارس بعض تلك الروحانيات بطريقتي.

– لماذا ذهبت إلى مصر وكيف بدأت مسيرتك هناك؟
* لعدة أسباب، منها اغتيال الشيخ الشامي، وحرب الأخوان ضدي، والصعوبات الأمنية الكثيرة التي واجهتها، كل ذلك ساهم باتخاذي القرار بالذهاب إلى مصر، إذ لم يعد هناك ما أفعله هنا.
في القاهرة بدأت عملي كمتدربة في مؤسسة “الهلال” العريقة بـ 17 جنيه شهريا، أمضيت فيها سنوات طويلة تعرفت خلالها على قامات الأدب العربي: نجيب محفوظ ويوسف إدريس وصلاح عبد الصبور وأمل دنقل وغيرهم.. صرت تلميذتهم.. كانوا أناسا دافئين ممتلئين.

ومن الهلال المصرية إلى الشرق الأوسط السعودية والحياة اللندنية وزهرة الخليج الإماراتية والكثير من الصحف المصرية، أمضيت وقتا طويلا في عالم الصحافة، كتبت في السياسة والمجتمع والأدب والفن، أما الشعر فقد كان رفيقي منذ طفولتي، وأصدرت ديوانين منه.

رحل أكثر هؤلاء من عالمنا، والآن يمر الوطن العربي بحالة خواء في هذا المجال، لكن أيضا هناك ما يمكن الأمل به، فشباب جدد يشقون طريقهم بصعوبة، بعضهم تلاميذ أولئك الذين رحلوا، وربما سيعوض هؤلاء ما خسرناه.

خدعة لوكربي!
– قمت بالتحقيق الوحيد الذي قدمته الصحافة من داخل قاعة “محاكمة لوكربي”، كيف فعلت ذلك؟
* ببساطة، خدعتُ القضاة، كان القرار بمنع الصحفيين من دخول القاعة، والجميع انتظر خارجا، لكنني كنت على علاقة طيبة مع نبيل العربي (قبل أن يتلوث)، فاتصلت به واتفقنا أن أدخل القاعة بصفتي من فريقه، وفعلا هذا ما حدث، وكنت الوحيدة التي تمكنت من نقل وقائع المحاكمة من داخل القاعة، حتى تفاصيل ثياب القاضي.
أذكر أن السفيرة الأمريكية كانت تتسلى بـ”طق العلكة” بطريقة مزعجة، نبهتها أن تتوقف عن ذلك، فاضطرت لرميها.

الدولة وليس النظام..
– لقبك البعض بـ”الشبيحة” لشدة دفاعك عن سورية وشعبها وجيشها في كل محفل، لكنك قلما انتقدت النظام فيها، هل أنت راضية عنه؟
* دافعت دائما عن سورية وشعبها وجيشها، عن وطني، وليس عن أي نظام، حتى رجال النظام هنا يعرفون رأيي وبعضهم يوافقوني الرأي أيضا، وسبق أن انتقدت سلوكيات محددة كثيرا، خاصة الأمنية منها، بل واصطدمت أيضا مع هذه الأجهزة.

اعتقل أخي نكاية لأنني رفضت زيارة شخص ظن نفسه إلها، واعتقلوا زوجة أخي بسبب “تقرير كيدي”، وحتى ابن اخي اعتقل بتقرير كيدي أيضا. مع ذلك رفضت التدخل في كل المرات رغم توفر العلاقات الشخصية، فهذه قضايا يعانيها شعبي ويجب أن تحل حلا عاما، لا عبر معرفة فلان أو فلانة.
في إحدى المرات كان عبد الحليم خدام في زيارة لمصر، وصادف أنني كنت حاضرة. رفضت أن أقوم من مكاني لأسلم عليه، فغضب ومنع ذكر اسمي لسنوات طويلة، حتى مجرد ذكر في الإعلام السوري!

مؤامرة.. ولكن
– هل تتعرض سورية لمؤامرة كونية؟ ألا تعتقدين أننا مسؤولون عما وصلنا إليه؟
Image result for ‫مجلس قطر فاونديشن‬‎* لا شك بأنها مؤامرة، مؤامرة محبوكة قبل 2011 بزمن طويل.
عملت لعدة سنوات في “مجلس قطر فاونديشن”، وأتاح لي عملي فرصة الإطلاع على كثير من القضايا من داخلها، أعرف جيدا ماذا كان يحضّر داخل البلاط القطري لسورية. وحاولت مساعدة بلدي قدر ما أستطيع، حتى أنني في إحدى المرات حملت أسماء أشخاص سوريين سيدخلون سورية عن طريق مطار دمشق لينشروا أفكارهم التخريبية فيها، إلى الأجهزة المختصة، لكن أحدا لم يفعل شيئا لمنعهم من الدخول، دخل هؤلاء الأشخاص علنا، ومارسوا دورهم، وما زالت تلك الجهات تنكر أنهم دخلوا من مطار دمشق، لا سرا ولا تهريبا!.

إنها مؤامرة بالتأكيد، لكن الوضع السيئ في الداخل لعب دورا أيضا، دور لا يمكن بحال أن يصير مبررا لمن خان وطنه، أنا شخصيا تضررت كثيرا، وأنت اعتقلت مرارا وتكرارا، الآلاف من السوريين تضرروا بأشكال مخلتفة من هذه الممارسات، وجميعنا رفضنا أن يكون هذا الضرر “مطية” لنطعن وطننا، فالوطن هو المعيار.

لم ولن أدافع عن دويلات داخل الدولة، لا أمنية ولا مافياوية. أدافع عن وطني وشعبي، عن وجودي كمواطنة وإنسان، وسيأتي يوم لنخلص فيه من كل تلك الظواهر السلبية.
قد لا يكون بالإمكان الخلاص اليوم من كل تلك الفوضى، فنحن في حرب طاحنة منذ 7 سنوات، وأضرت كثيرا بنا نحن المدافعين عن سورية وشعبها وجيشها، لكن السلطات ليست وحدها من يتحمل المسؤولية، نحن أيضا نتحمل المسؤولية، لدينا ما يمكن تسميته “ثقافة شعبية” تقوم على الحسد والكيدية ومراقبة بعضنا البعض وو..
هذه الثقافة شكلت أساسا للفوضى، وحرمتنا من أن نكون كغيرنا من البلدان التي كان لها تجارب مماثلة لحالتنا ، لكنها خاضت حروبا وجودية بأقصى الإلتزام والنزاهة.

النخب وعمرو خالد!
– كأنك تقولين بأن الديموقراطية ليست حلا مناسبا لنا؟
* قلتها مرارا بكل وضوح: نحن لسنا مؤهلين لحكم ديموقراطي، النخب تتشدّق بالديموقراطية لأسباب كثيرة ليس من بينها إيمانها بها. هي أصلا لا تفقه الديموقراطية ولا تمارسها، هم يختلفون حتى على من يترأس جلسة، وما إن يستلم أحدهم لجنة تافهة في أمر ما حتى يبقى مسيطرا عليها حتى مماته أو طرده، يدّعي أحدهم الحرية ويمارس دور الطاغية تجاه أسرته!

هل تصدق: في كل زياراتي السابقة إلى سورية، قبل الأزمة، كانت تلك “النخب” تطلب شيئا واحدا مني : أشرطة الداعية الإسلامي عمرو خالد، نخب مثقفة تدعي الديموقراطية والحرية وكل ما تهتم به هو هذه التسجيلات؟!

قلقة.. ولكن متفائلة
-تصاعد الحديث عن تقسيم سورية.. هل تخشين ذلك؟
* هناك ما يقلق بالتأكيد، الأمر لم يعد مسألة أنبوب غاز هنا أو هناك، أو قضية حرية وديموقراطية، الأتراك يحتلون بعض أرضنا شمالا، نزعات انفصالية في الشمال الشرقي، ضغط شديد غير واضح في الجبهة الجنوبية، مسائل كثيرة تثير القلق بالتأكيد، خاصة أن من استثمر كل هذه الأموال والسنوات في دعم تدمير الدولة السورية لن يقبل بسهولة أن ينتصر جيش سورية وشعبها. القوى الكبرى لن تتركنا بهذه البساطة.

مع ذلك لا أستطيع العيش بلا تفاؤل، تفاؤل ينبع من داخلي وتفاؤل يفرضه الواقع، فحتى لو خربت البلد حتى آخر حجر، سيعيد شعبنا بناءها، ستعيدها حلب الصامدة كأسطورة، سيعيدها أهالي الشهداء الذين انزرعوا في ترابها، سيعيدها ذلك الرجل العجوز الذي كان “يشكّ التبغ”، قدماه ممدودتان ومشققتان، دفن أبناءه الثلاثة في سبيل وطننا، وقال بكل ثقة: “والله سأقاتلهم حتى بهذه (مشيرا إلى “المسلة” المستخدمة في شك الدخان)، وأموت على هذه الأرض، ولا أسمح لهم بتدنيسها”.
هؤلاء من أثق بهم. إلى جانب جيشي الذي لا أشك لحظة أنه لن يتخلى عن ذرة من تراب من وطني.

– بعيداً عن الأضواء، دخلت الكثير من المناطق والبيوت في سورية، ماذا رأيت؟


* لأختصر على النحو التالي: تجولت لأكثر من 13 يوما متواصلة في عشرات القرى السورية، رأيت قرى للنساء والعجائز والأطفال، قرى خالية من الشباب الذكور، رأيت أمهات الشهداء وزوجاتهم وأخواتهم وبناتهم وهم من أبقوا الحياة في هذه المناطق، رأيت حبال غسيل ليس عليها سوى ثياب الحداد السوداء!
رأيت ما جعلني أقول بثقة: أولى أولوياتنا هنّ هؤلاء النساء، ذوي الشهداء.

كلنا نعرف أن الشهداء وذويهم يباعون ويشترون في سوق أسود من قبل بعض السلطات المحلية، ويتم ابتزازهم، إذلالهم، سرقتهم، الشهداء يموتون مرة في الحرب، ومرات على أيدي هذه السلطات المحلية. الجنود الجرحى والمعوقون يرمون دون أي اهتمام، أعداد كبيرة اليوم في وطننا من اليتامى والأرامل والمطلقات وجرحى الحرب وو.. ، هؤلاء ما يجب أن يكونوا على رأس أولوياتنا.

السوريات ضحايا النخاسة

– ادّعى السلفيون أنك شتمت مقدسا لهم في أوبرا مصر، ما الذي جرى؟
* لطالما فضحت السلفيين والأصوليين، وهذه المرة رأيت بعيني ملصقا على جامع “الحصري” يدعو الرجال كي “يتزوجن” النساء السوريات مثنى وثلاث ورباع كي “ينالوا ثوابا”.
أنا امرأة سورية وأرفض أن أسكت على هذا الترويج لسوق نخاسة حقيقي، فكتبت قصيدة وألقيتها في أوبرا مصر، فضحتهم فيها وأظهرت حقيقة ما يؤدي إليه الخضوع لهؤلاء الأصوليين، ولأنهم عاجزون عن الرد على الحقيقة تلاعبوا ببعض الكلمات التي كتبتها بالعامية، كي يظهروا الأمر كما لو أنني تعرضت لشخص محدد بشتيمة، وهذا غير صحيح، فالنص منشور ومن يقرأه يفهم جيدا ما أقوله.

القصيدة وما قلته عن هؤلاء ليس سوى “رأس جبل الجليد” فيما أفعله في هذا المجال، يوميا أساعد نساء سوريات في جوانب مختلفة، وفي إحدى المرات قمت بتهريب فتاة سورية (16 عاما) كان أهلها على وشك بيعها بـ 500 جنيه لسلفي عجوز، وساعدت آخرين على العودة إلى سورية.

بل عرضت على السلطات السورية، حين كان الطيران السوري ما زال ينزل في مطار القاهرة، أن يمنحوا مقاعد مجانية في رحلة العودة إلى دمشق للسوريين والسوريات الراغبين بالعودة إلى سورية، أصلا كانت الطائرة تعود فارغة إلى مطار دمشق. لكن تلك السلطات رفضت بكل بساطة، وبلا أي مبرر!
يصعب إنهاء الحديث مع رغدة السورية الأصيلة، يصعب أيضا أن تمنع نفسك من الذهاب معها في كل تفصيل من حياتها الغنية ورؤاها المثيرة، يصعب أن لا تبحش أكثر وأكثر في عمقها ونبضها، ومع ذلك أنت مضطر لتضغط زر إيقاف التسجيل في لحظة ما!

قبل أن تحين هذه اللحظة، خطر لي سؤال تقليدي: ما أول قرار تتخذينه لو صرت رئيسة لسورية اليوم، في هذه اللحظة من الحرب؟
“شوف”، ترد رغدة بجدية مطلقة: “لو أعطوني الرئاسة اليوم وفوقها الكثير الكثير من الامتيازات، لقلت: لا، شكرا، الجبال التي تحمل مسؤوليات أكبر من طاقاتها تنهار، أما الرئيس بشار الأسد فتقول رغدة بدهشة وإعجاب: “حقيقة لا أعرف كيف ينام؟ كيف يأكل ويشرب ويضحك ويمضي بعض الوقت مع أسرته وأولاده؟ هذا الرجل الذي يحمل المسؤولية اليوم يواجه العالم كله في حرب معقدة، حصار اقتصادي وسياسي من كل مستوى، فساد وأزمات داخلية، حرب تدخل سنتها السابعة، ومع كل ذلك تراه شخصا متزنا لا يكتفي بالقيام بمهماته كلها على أكمل وجه فحسب، بل أيضا لا تفارق الإبتسامة وجهه، من هذا الرجل؟ كيف يستطيع ذلك؟”

في زمن آخر، بعد الحرب، سترحب بأن تكون رئيسة، وسيكون أول قرار تتخذه من منصبها هو أن تأتي بهؤلاء الذين “باعوا البلد متوهمين أنهم سيستولون على سورية ببضعة أيام كما حصل في تونس ومصر، سأجمعهم وأضعهم في معرض عام مسوّر، وسأدعو السوريين ليأتوا مع أطفالهم في نزهة كي يتفرجوا عليهم، يرمون لهم البذر والموز وفتات الخبز، هذا أفضل ما يجب أن يحصل لهؤلاء، فأن ضد عقوبة الإعدام على كل حال”!

بسام القاضي – انباء اسيا

Related Videos

 Related Posts

Donald of Arabia: Trump in the Middle East

Not since Ibn Batuta, travelled the Middle East in the 14th century has anyone set out with higher ambitions that Donald Trump. Batuta, a Moroccan Muslim traveller and scholar, had a few things in common with Trump. He reached what is now Saudi Arabia. He went to Jerusalem. He even had a keen eye for nubile ladies – there were a few wives, not to mention a Greek slave girl to be groped. But there the parallels end. For Ibn Batuta was sane.

Yet now we know that Trump thinks he’s touching the three monotheistic religions because he’s going to Riyadh, Jerusalem and then the Vatican (not quite in the Middle East but what’s a hundred miles for a guy like Trump). A few problems, of course. He can’t go to Holy Mecca because Christians are banned and the old king of Saudi Arabia represents a head-chopping Wahabi autocracy some of whose citizens have paid for – and fought alongside – the dreaded Isis which Trump thinks he is fighting.

Then when he goes to Jerusalem, he will meet Benjamin Netanyahu who hardly represents world Jewry and plans to go on thieving Arab lands in the West Bank for Jews, and Jews only, whatever Trump thinks. Then he’ll turn up at the Vatican to confront a man who – great guy though he may be – only represents Roman Catholics and doesn’t much like Trump anyway. Ibn Batuta was away from home for around a quarter of a century. Thank heavens Trump’s cutting that back to three days.

Of course, he’s no more going to be talking to “Islam” in Saudi Arabia than he is “Judaism” in Jerusalem. The Sunni Saudis are going to talk about crushing the “snake” of Shia Iran – and we must remember that Trump is the crackpot who shed crocodile tears over the Sunni babies killed in Syria last month but none for the Shia babies killed in Syria a few days later – and hope they can re-establish real relations between their execution-happy kingdom with the execution-happy US. Trump might just try to read UN rapporteur Ben Emmerson’s latest report on the imprisonment of human rights defenders and the torture of “terror” suspects in Saudi Arabia. No. Forget it.

Anyway, the king is no imam. Any more than Netanyahu is a rabbi. But Jerusalem will be a great gig because Trump will be able to ask Netanyahu for help against Isis without – presumably – realising that Israel bombs only the Syrian army and the Shia Hezbollah in Syria but has never – ever – bombed Isis in Syria. In fact, the Israelis have given medical aid to fighters from Jabhat al-Nusra, which is part of al-Qaeda which (maybe Trump has heard of this) attacked the United States on 9/11. So maybe the Vatican will be a relief.

Of course, Trump might have dropped by Lebanon to meet Patriarch Beshara Rai, a Christian prelate who at least lives in the Middle East and who might have been able to tell Trump a few home truths about Syria. Or, since Trump would be “honoured” to meet the Great Leader of North Korea, he might even have shocked the world by dropping by for a couple of hours with Bashar al-Assad. At least Ibn Batuta got to Damascus.

But no, Trump is searching for “friends and partners” to fight “terrorism” – something which has never, of course, been inflicted on Yemen by Saudi Arabia or on Lebanon and the Palestinians by Israel. Nor will it be mentioned by the boys and girls of CNN, ABC and all the US media titans who will – in the interest of promoting their importance by pretending that their President is not mad – grovellingly follow their crackpot President around the region with all the usual nonsense about “policies” and “key players” and “moderates” (as in “moderate Saudi Arabia”) and all the other fantastical creatures which they inject into their reports.

Oh yes, and Trump also wants to bring “peace” to the Holy Land. And so he will move from the king of head choppers to the thief of Palestinian lands and end up with the poor old Holy Father who is wisely giving the President only a few early-morning minutes before his weekly general audience. Since the Pope described Trump’s views as “not Christian” – an unsaintly thing for Pope Francis to say of a mentally ill man – and Trump called the Pope’s words “disgraceful”, this is not going to be a barrel of laughs.

But then again, the Pope shook the hand of the Sultan of Egypt only a week ago, the equally saintly Field Marshal President Abdel-Fattah al-Sisi, whose coup overthrew an elected president and who now “disappears” his enemies. Trump should be a piece of cake after that. Ibn Batuta, by the way, got as far as Beijing in his travels but was never “honoured” to meet the “smart cookie” who was ruling in Korea (which did actually exist in the 14th century).

But being a verbose chap, Ibn Batuta did record his homecoming in these words: “I have indeed … attained my desire in this world, which was to travel through the Earth, and I have attained this honour, which no ordinary person has attained.” That’s a real “honour” by the way. But you couldn’t fit Ibn Batuta into a tweet.

Robert Fisk writes for the Independent, where this column originally appeared. 

More articles by:

Egypt Issues New Life Sentence against Brotherhood Guide

 

May 8, 2017

An Egyptian court sentenced the Muslim Brotherhood’s supreme guide Mohamed Badie to life in prison for “planning violent attacks” in a retrial on Monday, judicial officials and a lawyer said.

Badie was part of a group of 37 people accused of conspiring to stir unrest during protests that followed the July 2013 military-led ouster of Egypt’s former Islamist president Mohammad Mursi, who hailed from the Brotherhood.

The court condemned Badie to a life term along with Mahmoud Ghozlan, a Brotherhood spokesman, and Hossam Abubakr, a member of its guidance bureau, the officials and defense lawyer Abdel Moneim Abdel Maksoud said.

US-Egyptian citizen Mohamed Soltan, his father Salah Soltan and Ahmed Aref, another spokesman for the group, were among 13 defendants sentenced to serve five years behind bars.

Egyptian authorities deported Mohammad Soltan to the United States in May 2015, while his father remains in custody.

The court on Monday acquitted 21 others, including Gehad Haddad, an international spokesman for the Brotherhood.

The retrial came after Egypt’s court of cassation scrapped a 2015 ruling under which Badie and 13 others were condemned to death, and 34 defendants given life terms.

“We will appeal for everyone who was convicted,” Abdel Maksoud told AFP. The court of cassation would have to issue a final ruling in such an appeal.

Badie is being prosecuted in more than 35 trials, according to his lawyers. He received three death sentences in other cases but those rulings have also been scrapped.

The court of cassation has cancelled scores of death sentences against Mursi supporters including against the deposed president himself.

Source: AFP

Related Posts

From Syria to Korea: The Rush to Crush Multipolarism

April 30, 2017 (Ulson Gunnar – NEO) – A recent, unilateral, unjustified military strike on Syria by US cruise missiles, coupled with the deployment of a US naval fleet to the Korean Peninsula as well as terrorist attacks carried out by terrorist fronts worldwide associated with US-backed opposition groups signifies a worldwide push-back from Wall Street and Washington amid its crumbling “international order.”

Like all hegemons before it, Wall Street and Washington have found themselves expending more time and resources maintaining their current geopolitical order than on either further expansion or domestic development. What has developed is a vicious cycle of aggression, conflict, and retrenchment. Throughout the process, there is the expenditure of irreplaceable political capital.

For example, while US policymakers rightly noted their “international order” built by and for Wall Street and Washington would suffer immensely had their attempts to overthrow the Libyan government in 2011 been reversed, their “success” was equally damaging. Before an increasingly capable world of alternative systems, blocs and an emerging multipolar order, the destruction of Libya and its current status as a failed state along with the protracted nature of the US campaign to topple the government was more a sign of growing weakness than a warning of American strength.

Struggling in Syria 

The subsequent conflict in Syria only reinforced suspicions of serious and growing American weakness. The conflict has dragged on for 6 years, and US attempts at regime change have been met by direct Russian military intervention along with a significant role played by another obstacle to US regional and global hegemony, Iran.

Such a scenario, 20-30 years ago, would have been unimaginable.

The recent missile strikes in Syria, then, were not a masterstroke of strategic strength and brilliance, but rather an act of desperation amid a crumbling policy within its crumbling “international order.”

Analysts and policymakers the world over should not, however, get the impression that a retreating America poses no threat. On the contrary, the US in its current state of wounded pride, retracting influence and waning power is more dangerous than ever.

As the window closes on any possibility of a US-maintained order in the Middle East, attempts to permanently damage whatever remains and whoever presides over it becomes more tempting than ever.

While the US poses as “fighting” terrorist organizations like the “Islamic State” and other Al Qaeda affiliates, it has all but openly armed, funded, trained and supported these groups, including with, now, direct military intervention. Indeed, the military targets the US hit recently with its cruise missiles were engaged on the front lines against both the Islamic State and US State Department-designated foreign terrorist organization, the al-Nusrah Front.

Continued support for these terrorist groups either directly or through America’s regional allies (Israel, Turkey, Saudi Arabia, Qatar and others), along with the persistent threat of unilateral military action in direct defiance of the very international law Washington claims its own “international order” is built upon, may be a grievous threat for years to come.

Along the peripheries of this conflict include Egypt who has also just recently experienced terrorist attacks aimed at dividing the nation along sectarian lines and undermining Cairo’s ability to administer its own nation let alone participate in any meaningful way in any emerging alternative regional order.

Proxy War on the Korean Peninsula 

North Korea poses little threat to the United States. Any first strike carried out by North Korea against either the US or South Korea would result in the immediate and absolute destruction of the isolated nation. Despite this reality, the United States has purposefully and disingenuously built it up into a national, even global security threat that conveniently requires an ever increasing military build-up both on the Korean Peninsula itself, as well as across the rest of East Asia.

However, the Korean Peninsula is just one of several fronts amid the actual target of US ambitions, China and the ruling political order in Beijing.

In addition to the Korean Peninsula, the US is concentrating sociopolitical, economic and even covert terrorist pressure as far west as Afghanistan, Pakistan and China’s Xinjiang province, all throughout Southeast Asia and even within Chinese territory, particularly in Hong Kong.

The elimination of North Korea as one of the remaining buffer zones between America’s presence in the Pacific and Beijing has been a stated US geopolitical objective for decades (including during the Korean War). With the target actually being Beijing itself, efforts to solve the “Korean problem” without recognizing and dismantling America’s unwarranted presence in the region will lead only to further conflict, not only in East Asia but all along China’s peripheries.

Not Trump’s Policy, Not Because of His Ego 

American and European media sources have attempted to assign responsibility for America’s recent aggression both in Syria and its posturing upon the Korean Peninsula to US President Donald Trump’s own personal motivations and politics. However, nothing could be further from the truth.

The precise agenda of regime change in Syria stretches back decades, and plans to launch cruise missiles into Syria once it became apparent swift Libyan-style regime change was not possible was articulated across the entirety of the US foreign policy establishment as early as 2013.

Bloomberg, in a 2013 article titled, “Tomahawk Cruise Missiles Likely in U.S. Strikes on Syria,” would exclaim:

Tomahawk cruise missiles are likely to be launched at night against hundreds of Syrian targets, including some of President Bashar al-Assad’s elite military units, if the U.S. and allies launch a military strike in retaliation for the use of chemical weapons.

Careless readers could easily mistaken the Bloomberg article from years ago for a current headline.

Likewise, US efforts to topple the government of North Korea stretch back for years. US-based think tank, the Council on Foreign Relations (CFR), would publish a 2009, 60-page report titled, “Preparing for Sudden Change in North Korea,” in which scenarios for the full-scale invasion, occupation and subjugation of North Korea were laid out.

Today, President Trump is merely the latest politician to rubber stamp the most recent iterations of these policies, laid out publicly and repeatedly for years by policy think tanks representing the collective interests and ambitions of some of the West’s largest corporations and financial institutions.

Conversations regarding the so-called “deep state” have revolved around talk of various bureaucracies and career administrators within the US government, however, more accurately, all of these, along with elected representatives, fall under a singular and truly gargantuan deep state, one emanating from Wall Street, not offices in Washington.

Thus, regardless of various popular narratives circulating across the Western press, US policy now is merely the continuation of a singular agenda pursuing global hegemony. As competing centers of power around the globe emerge and increasingly resist the United States, attempts to sweep these centers of power away increase in both number and desperation.

Genuinely responsible leadership in the United States or Europe would recognize the shifting balance of power and seek to maintain equity between nations. Instead, ruling circles of power in the West are attempting to unrealistically reassert hegemony at the risk of triggering catastrophic and destructive war. By doing so, they, at best, are only delaying the inevitable. And by doing so, they illustrate their inability to function as reasonable and constructive partners in the new, multipolar world order that is emerging, ensuring that they are the ones ultimately swept away.

Ulson Gunnar, a New York-based geopolitical analyst and writer especially for the online magazine “New Eastern Outlook”.

%d bloggers like this: