بذكرى 23 يوليو وتوقيع «فلسفة القوة».. برقيتان من فلسطين

يوليو 23, 2018

صابرين دياب

في 30 تموز/ يوليو الحالي، وفي أجواء ذكرى ثورة مصر المجيدة، يوقّع ناصر قنديل وبيروت كتابهما، «فلسفة القوة».

رسالتان من بسام الشكعة ووالد شهيد فجر القدس محمد أبو خضير.

بين القدس وبيروت، حدود من نار واستعمار، لكنها تعجز عن منع العقل والقلب، من الهفو إليها وضاحيتها، وكلّ ركنٍ فيها، وإلى أحرارها حيث أنتم الآن، تترقبون كتاباً من وهج القوة والبطولة والكرامة، التي تمسح عن القدس والجليل والخليل، وحيفا ونابلس وكفر قاسم وغزة وجنين، غبار الخذلان، وتضمّد جرح كل فلسطين..

تحية لكم بحجم الألم والأمل.

تحية لكم أستاذي المفكر العروبي المقاوم ناصر قنديل – بحجم مكانتك في وجدان أحرار فلسطين، وعلى رأسهم، مناضل شعبنا الكبير بسام الشكعة، وحسين أبو خضير، والد شهيد فجر القدس الطفل محمد أبو خضير.

إنَّه لمِن دواعي اعتزازي، أن أنقل إليكم نص برقية أبو نضال المستبشر خيراً بقوّة أبطال لبنان :

«الأستاذ العزيز الكبير، ناصر قنديل، إنّه ما مِن مقاومةٍ على طول مَر التاريخ العربي امتلكت الفرصة على خدمة فلسطين، بمثل ما امتلك فرسان لبنان الأشاوس. هذا هو المعنى الذي يمثّله كتابكم حتماً وقطعاً. وهو عينه الطريق والمكان والدور والمسؤولية المترامية الأطراف..

Image result for nasser, nasralla

وبين الزعيمين، ناصر ونصر الله، تكمن القوة والثورة، ويكمن النصر المشترك.

Image result for nasser, nasralla

أحيّيكم أيها الفارس العربي اللبناني الأصيل، ناصر قنديل، وأحيّي كتابكم المنتظَر بحرارة في فلسطين. فلن يمنعني الاحتلال والمرض من الانتظار.. حفظكم الله ورعاكم، وبالنصر والكرامة أكرمكم.

أخوكم بسام الشكعة».

وأُما القدس، فهي حاضرة بينكم، لم ولن تغيب، في برقية المناضل حسين أبو خضير، والد شهيد فجر القدس، هذا نصها :

الأستاذ المناضل والكاتب المرموق ناصر قنديل المحترم. يشرّفني أن أتوجّه إليكم بالتحية الخالصة لشخصكم الكريم، وبالتهاني والتبريكات، بمناسبة صدور وتوقيع كتابكم «فلسفة القوة»، راجين من الله لكم وللمقاومة اللبنانية البطلة، التوفيق ومزيداً من النصر والأمجاد. ونحن في انتظار كتابكم في قدسنا الشريف، وأنتم من خيرة من ننصت إليهم، ونستهوي سماع وقراءة آرائهم، أدامكم الله ذخراً وقنديلاً منيراً.

أخوكم، حسين أبو خضير» .

أستاذي المقاوم ناصر قنديل – الذي يضيء بنور فكره جوانب العقل والوجدان.

لقد قرأت كتاب «فلسفة الثورة» للأستاذ العملاق، محمد حسنين هيكل، حين كنتُ طفلة ولم أنه بعد الثالثة عشرة من عمري وقتذاك. وقد أعدتُ قراءته، ليتسنى لي فهم الكتاب أكثر، أيّ فهم الثورة وزعيمها الخالد أكثر. فانبثق أمامي حلم كبير، أُن التقي صائغ الفلسفة الثورية الرائعة، وقد قاتلت لأحقق حلم الطفلة الصبية، وقد فعلتها، وتذوّقت طعم الفرح لأول مرة في حياتي، حين التقيت الأستاذ..

وإني لأقول بغير تجاوز: ها هو نهج الكتاب الأعزّ عليّ، يتجدّد في قطرٍ وزمنٍ عربيٍ آخر. وفي 30 تموز/ يوليو في بيروت، تحت كنف أشرف وأنبل مقاومة عربية، وأنتم خير مَن يستكمل الطريق الى أرض الثورة، وخير مَنْ يحمل الأمل إلى مداه …

دمت شرفاً للمثقف العربي المقاوم .

مقالات مشابهة

Advertisements

Sayyed Nasrallah Is the First Arab Leader Whose Credibility Has an Influence on «Israel» السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

René Naba

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

Hezbollah achieved two military victories against “Israel”. It is one of the world’s chief liberation movements, eclipsing the National Liberation Front of South Vietnam, the National Liberation Front (Algerian) and the Cuban Revolution. It is striking that the criminalization of Hezbollah by the Persian Gulf and the Arab League came in the name of Arabism, a slogan that the Wahhabi dynasty wanted to destroy.

Sayyed Hassan Nasrallah ponders his words that are equal in weight to gold. They are immediately analyzed by interpreters, philologists and linguists – whether they be academics, diplomats, strategists, experts in psychological warfare, native Arabic speakers or pseudo Orientalists. The Western political media bubble is about to suffocate from its pent-up anger, as is the case with the Arabs applauding them. They both face the same reality: Sayyed Hassan Nasrallah, the leader of Hezbollah – a Lebanese Shiite paramilitary group, is a man who does not only talk. His actions correspond to his words and his words with his actions.

What he says in his speeches is not for the sake of boasting or bragging. His credibility does not have the same effects of a propaganda campaign. The facts are documented by senior “Israeli” Arab journalists whose acknowledgments are in this article.

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

The article reads “Colonel Ronen discussed this thesis at Haifa University based on an analysis of the contents of Hassan Nasrallah’s speech during the second Lebanon war in 2006.” The “Israeli” officer describes Nasrallah as “the first Arab leader who was able to develop the ability to influence “Israeli” public opinion since Abdel Nasser” in the 1960s. Ronen, who was then an intelligence officer in the “Israeli” army, wrote the following: “Nasrallah used two weapons to confront “Israeli” threats: his speech addressing his audience and using it for defensive battles on the Lebanese front and missiles directed against “Israel”.”

Nasrallah’s speeches were the subject of most “Israeli” newspapers. It aroused strong reactions from “Israeli” political and military leaders. Ronen pointed out that “if “Israel” deciphered Nasrallah’s speeches during the war, it would have had an impact on its decisions.” He stated that during the war Nasrallah used to bolster the claim that “we will win the war if we succeed in the defense.” For him, victory meant “to continue resisting and keep Lebanon united without accepting humiliating conditions.”

The “Israeli” officer pointed out that “the resistance of Hezbollah carried on until the last day and the unity of Lebanon was not undermined.”

“With regard to the humiliating conditions, the answer is not conclusive on whether Nasrallah was forced to accept the deployment of the Lebanese army and elements of the United Nations in southern Lebanon, which he rejected at the beginning of the war,” the author notes.

When the government’s approach was demagoguery, the man appeared to be reasonable and did not brag even in the smallest of the theatrical details. He put on a stunning show on a Sunday afternoon in July 2006, giving a televised political speech to hundreds of thousands of viewers astonished by the destruction of an “Israeli” battleship near the Lebanese coast.

In an area that is eroded by sectarianism, the cleric posed as a lawyer with his eloquent language and rich vocabulary in which religious expressions blend with the worldly as well as the standard (Arabic) with the dialectic. His speech is inspired by the more rigid Arabism. And thus he transformed his country into the regional diplomatic indicator and the role model in the history of the Arab-“Israeli” conflict, especially as he relies to the collective Arab memory that had an important psychological impact equivalent to the impact of Operation Badr (the seizure of the Bar-lev line) and the crossing of the Suez Canal during the October 1973 war.

After eight years, Sayyed Hassan Nasrallah did it again, not caring about the rejection of all Arab monarchies. He laid the groundwork for a new way of confronting his fiery enemy, which was the mobile conflict in a closed battlefield. It was a new approach to modern military warfare, supported by a strong missile deterrent force feared by the West and its Arab allies.

Hezbollah fought with its light armament and full control over its weapons, especially the anti-tank ones. The group fought in a decentralized manner similar to that of the Finns in their war against the Soviets in 1940.

But in view of this unique achievement in the history of the contemporary Arab world, the protests of a degenerate political class created by modern feudalism and developed from the stream of opportunism would stir sectarianism in a region considered to be a prey of intolerance and in a country that has suffered so much in the past. It is a country whose people are in despair due to the growing impoverishment. They are the forgotten victims of the old, heinous actions, the prey of intellectual and moral impoverishment of a class of elites, and finally the prey of the Nazism of senior Lebanese politicians unnaturally allied with the old warlords and their financiers.

Hezbollah has become a Lebanese political-military movement, which is marked for elimination by the Americans. It enjoys unprecedented parliamentary representation thanks to the digital majority of the Shiite community, thanks to its contribution to the liberation of its land, thanks to its prestige at the regional level and finally thanks to the people’s support who are not looking to benefit from it.

Former French Socialist Prime Minister Lionel Jospin paid a high price for calling Hezbollah a terrorist. He was the victim of the most recent stone-throwing incident in contemporary history, ending his political life in a pathetic way and politically burning him forever.

Source: Al-Mayadeen, Translated and Edited by website team

السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

2018-07-09

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

حزب الله هو صانعُ انتصارين عسكريين ضد إسرائيل، وأحد أكبر حركات التحرر في العالم الثالث هيبةً، مضاهياً بذلك جبهة التحرير الوطنية الفيتنامية وجبهة التحرير الوطنية الجزائرية وثورة الملتحين الكوبية. واللافت أن تجريم حزب الله من الخليج والجامعة العربية جاء باسم العروبة وهو الشعار الذي كانت السلالة الوهابية أول من أراد دفنه.  

السيد حسن نصر الله يزن كلماته وأقواله التي تساوي وزنها ذهباً، فتؤوّل في الحال على ألسنة كل المفسرين وفقهاء اللغة وعلماء المعاني واللسانيات؛ سواء كانوا أكاديميين أم دبلوماسيين أم باحثين استراتيجيين أم اختصاصيين في الحرب النفسية؛ سواء كانوا من الناطقين الأصليين بالعربية أم من المستشرقين الزائفين. فالفقاعة الإعلامية السياسية الغربية على وشك الاختناق من الغضب المكتوم، كما هي حال العرب المصفقين لها، أمام إثبات متطابق مع الواقع: السيد حسن نصرالله زعيم حزب الله، الحركة الشيعية اللبنانية الشبه عسكرية، هو رجل لا يكتفي بالكلام. فأفعاله تتطابق مع أقواله وأقواله مع أفعاله.

فما يقوله في خطاباته ليس تبجّحاً وتباهياً. ومصداقيته ليست كأثر حملة دعائية. فالوقائع موثّقة يؤكدها كبار الصحفيين الإسرائيليين العرب الذين حصل هذا المقال على اعترافاتهم بها.

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

يقول المقال “إن العقيد رونين ناقش هذه الأطروحة في جامعة حيفا مستنداً إلى تحليل لمضمون خطاب حسن نصرالله خلال الحرب الثانية على لبنان في عام 2006”. يصف الضابط الإسرائيلي نصرالله على أنه “أول زعيم عربي استطاع تطوير قدرته على التأثير في الرأي العام الإسرائيلي منذ عبد الناصر” في الستينات. يكتب رونين، الذي كان وقتئذٍ في منصب ضابط المخابرات في الجيش الإسرائيلي، ما يلي “استعمل نصرالله لمواجهة التهديدات الإسرائيلية سلاحين: خطابه الذي توجه به لجمهوره وقاد به المعارك الدفاعية على الجبهة اللبنانية والصواريخ الموجهة ضد إسرائيل”.

كانت خطابات نصرالله موضوع غالب الصحف الإسرائيلية كما أنها أثارت ردود أفعال شديدة لدى القادة السياسيين والعسكريين الإسرائيليين. لقد أشار رونين إلى أنه “لو قامت إسرائيل بتحليل عقلاني لخطابات نصرالله خلال الحرب لكان أثر ذلك على قرارها”. وذكر بأن نصرالله كان يؤكد أثناء الحرب “بأننا سنربح الحرب لو نجحنا في الدفاع”. فالانتصار يعني بالنسبة له “الاستمرار في المقاومة وأن يبقى لبنان موحداً دون القبول بشروط مذلة”.

كما أشار الضابط الإسرائيلي إلى أن “مقاومة حزب الله استمرت حتى اليوم الأخير ووحدة لبنان لم تمسّ”. كما لفت النظر “إلى أنه بالنسبة للشروط المذلة فالجواب ليس قطعياً في أن نصرالله أجبر على القبول بانتشار الجيش اللبناني وعناصر الأمم المتحدة في جنوب لبنان، الشيء الذي كان يرفضه في بداية الحرب”.

في المنطقة التي يكون أسلوب الحكومة فيها هو الغوغائية، يظهر الرجل رزيناً غير متباهٍ حتى في أصغر تفصيل من التفاصيل المسرحية، فيقوم بالعرض المذهل بعد ظهر يوم أحد من شهر تموز/ يوليو 2006 معطياً الأمر في خطاب سياسي من على منبره التلفزيوني وأمام مئات آلاف المشاهدين المذهولين بتدمير بارجة إسرائيلية عائمة قرب السواحل اللبنانية.

في منطقة تتآكل بالطائفية البغضاء، يقف رجل الدين السيّد محامياً بلغته البليغة ومفرداته الغنية التي تتمازج فيها التعابير الدينية مع الدنيوية، والفصحى مع الدارجة، وبنغمة خطابه المستوحاة من روح العروبة الأكثر تشدداً. وهكذا دفع ببلده ليصبح المؤشر الدبلوماسي الإقليمي والمثل الأعلى في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وخاصة أنه بارتدائه ثوب الذاكرة العربية الجماعية كان له أثر نفسي هام يعادل أثر عملية بدر (الاستيلاء على خط بارليف) وعبور قناة السويس في حرب تشرين الأول/ أكتوبر عام 1973.

أعاد السيد حسن نصرالله الكرّة بعد ثماني سنين غير آبهٍ برفض كل المملكات العربية تقريباً، فوضع الأسس لطريقة جديدة في مواجهة قوة عدوّه النارية، وهي الصراع المتنقل في ميدان مغلق، نهج جديد في القتال العسكري الحديث، مدعوم بقوة ردع صاروخية قويّة أمام ذعر الغرب وحلفائه العرب.

لقد قاتل حزب الله بعداده الخفيف وتحكّمه التام بسلاحه وخاصة ذلك المضاد للدبابات بطريقة لامركزية على طريقة الفنلنديين في حربهم مع السوفييت عام 1940.

لكن بالنظر إلى هذا الإنجاز الفريد في تاريخ العالم العربي المعاصر الذليل فإن احتجاجات طبقة سياسية مهترئة نشأت في لدن الإقطاعية الحديثة ونتجت عن تيار الانتهازية سيحرّك الشعور الطائفي في منطقة تعتبر فريسة للتعصب وفي بلد عانى الكثير في الماضي. هو بلد يقع شعبه فريسة اليأس نتيجة الإفقار المتزايد، فريسة نسيان ضحايا الأعمال الشائنة القديمة، فريسة الفاقة الفكرية والأخلاقية لفئة من النخبة، وأخيراً فريسة نازية كبار الساسة اللبنانيين المتحالفين بطريقة شاذة عن الطبيعة مع أسياد الحرب القدماء ومموّليها.

أصبح حزب الله حركة لبنانية سياسية-عسكرية، مطلوباً القضاء عليها أميركيا. وأصبح يتمتع بتمثيل برلماني لا سابق له بفضل الغالبية الرقمية للطائفة الشيعية، وبفضل إسهامه في تحرير أرضه، وبفضل هيبته على الصعيد الإقليمي وأخيراً بفضل الالتفاف الشعبي حوله دون أن يبحث عن أيّ استفادة من ذلك.

رئيس الوزراء الاشتراكي الفرنسي الأسبق ليونيل جوسبان، دفع من حسابه ثمناً باهظاً لتوصيفه حزب الله بالإرهابي، فكان ضحية أشهر حادثة رجم بالحجارة في التاريخ المعاصر، منهياً حياته السياسية بطريقة مثيرة للشفقة فاحترق سياسياً إلى الأبد.

ترجمة سناء يازجي خلف

صفقة القرن: مشروع سياسي أم تموضع استراتيجي؟

يونيو 28, 2018

ناصر قنديل

– لا يمكن النظر لما يدور من تحضير وترويج وتمهيد تحت مسمّى صفقة القرن أو صفقة العصر، والمقصود الرؤية التي تتبناها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحلّ القضية الفلسطينية بذعر، مردّه الانطلاق من أنّ مجرد تلاقي واشنطن وتل أبيب ومعهما الرياض وعدد من العواصم العربية على صيغة لتصفية القضية الفلسطينية، قوامها تثبيت احتلال القدس وإنهاء عودة اللاجئين، يعني نهاية هذه القضية، أو يعني أنّ المحور المعادي لمحور المقاومة يستردّ أنفاسه ويستعيد زمام المبادرة وينتقل إلى الهجوم المعاكس، ودون ذلك الكثير من العقبات والتعقيدات التي يحكيها الميدان في ساحات المواجهة كلها بين قوى محور المقاومة والمحور الذي تقوده واشنطن. وحيث الكفة الراجحة لا تزال تسجل المزيد من الانتصارات لحساب محور المقاومة، كما لا يمكن التعامل مع هذا المشروع باستخفاف يضعه في منزلة المشاريع الكلامية التي لا قيمة لها على أرض الواقع، في حين يبدو أنّ تحوّلاً في العلاقات العربية – «الإسرائيلية» يسجل كلّ يوم جديداً لصالح التطبيع. فالتحالف العلني بين تل أبيب وعدد من العواصم العربية وفي طليعتها الرياض، وتستهدف صفقة القرن إسباغ الشرعية على هذه التحوّلات وتزخيمها لتحويلها حلفاً جديداً في الجغرافيا السياسية للمنطقة، يعلن نهاية الصراع العربي الإسرائيلي بالتوافق على خيار سياسي في مواجهته، ولو كان هذا الخيار غامضاً بصورة تحفظ ماء وجه الشريك العربي وتخفي الالتزامات الممنوحة لـ»إسرائيل» على حساب القضية الفلسطينية، لكنها تضمن الذهاب إلى أعلى درجات التنسيق العربي «الإسرائيلي»، للتعايش مع ملف هامشي هو القضية الفلسطينية، والتفرّغ لملف رئيسي مشترك هو الصراع مع قوى محور المقاومة، وعلى رأسها إيران.

– أيّ مناقشة في السياسة لعنوان صفقة القرن توصل إلى الاستغراب، لأنها صفقة يغيب عنها الشريك المعني. وهو الشريك الفلسطيني الفاعل الذي يتحقق بوجوده منح الصفقة صفة واقعية، وبغيابه تفتقد الصفقة صفة الصفقة أصلاً، ولا يبدو في الأفق أنّ هذا الشريك سيكون سهلاً إيجاده في ظلّ الطبيعة الفاضحة في تنكّرها لأبسط الحقوق التي يجمع عليها الفلسطينيون ومعهم أغلب دول العالم. ولهذا تجب مناقشة المشروع في الاستراتيجيا، وليس في السياسة، حيث كان شرط الإشهار الأميركي لتبنّي الرؤية «الإسرائيلية» لحلّ القضية الفلسطينية، هو التخلص من قوى المقاومة وتحقيق نصر حاسم عليها، ولأجل هذا الشرط خيضت الحروب كلّها منذ العام 2000، وجرى تأجيل نقل السفارة الأميركية إلى القدس منذ أن تمّ إقراره بقانون عام 1998، والسير بعكس ما كان معمولاً به في الماضي يعني شيئاً واحداً هو العجز عن تحقيق ما كان مأمولاً به في هذا الماضي، لكن القرار بإدارة الظهر لما هو سياسي والتفرّغ لمواجهة ما هو استراتيجي، ولو بدون خريطة طريق واضحة، بل بإعلان خط الاشتباك والإضاءة عليه والتفرّغ لحشد القوى في مواجهته، فتصير لـ»صفقة القرن» صلة بالانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران لوقوعهما في المنزلة ذاتها تحت عنوان الانتقال من السياسي إلى الاستراتيجي. ففي الحالتين، لا تملك واشنطن وتل أبيب أيّ بدائل سياسية لما يتمّ الانسحاب منه، ولا تبدو الحرب خياراً واقعياً بديلاً، ولا تبدو عروض التسوية صالحة للتداول بالشروط المعلن عنها أميركياً لكلّ من القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني، فقانون الصراع هو الحاكم ولو من دون خطة واضحة للتعامل مع المتغيّرات والوقائع.

– جولة جديدة من الصراع بلا أفق واضح تريدها واشنطن، ضمن معادلة إنكار الحقائق الجديدة، التي يشكّل التسليم بها وضع «إسرائيل» والسعودية على خط الانكسار الاستراتيجي، عبر التسليم الموازي باليد العليا لمحور المقاومة في معادلات المنطقة، والسعي للتسويات الواقعية والمؤقتة معه في هذا الطريق الذي بدا واضحاً خلال السنوات الأخيرة من الحرب في سورية. كما بدت عملية العودة إلى مربع الصراع الرئيسي، من موقع تسوية الخلافات بين أطراف الحلفاء، تركيا ومصر من جهة، السعودية والإمارات وقطر من جهة مقابلة، تحالف تكون «إسرائيل» في قلبه يضمّ بداية دول الخليج أملاً بأن تتسع الدائرة تدريجاً، وزيادة غير مسبوقة للعقوبات على إيران أملاً بتصدّع يصيب تماسكها وعناصر قوّتها وحيوية قدرتها على دعم قوى المقاومة. هو تموضع جديد في المنطقة، القضية الفلسطينية فيه ليست إلا العنوان، ولا وهم لدى أصحاب هذا التموضع بقدرتهم على تقديم حلّ قابل للتطبيق واقعياً، بقدر إشهار نياتهم معاً بأنّ هذه القضية لم تعُد من أولوياتهم، وأنّ وقوعها ضمن أولويات محور المقاومة يجعل الاشتباك مع دول وقوى هذا المحور هو الأولوية.

– النجاح والفشل لا يُقاسان هنا بالقدرة على تقديم حلّ قابل للحياة للقضية الفلسطينية ومناقشة هذه الفرضية، بل بالقدرة على تهميش القضية الفلسطينية من جدول أولويات المنطقة، لحساب أولوية جديدة، هي الصراع مع إيران وقوى المقاومة. والتحدّي هنا هو في سباق مع الزمن بين مَن يثبت أنّ أولويته هي الحاكمة لصراعات المنطقة، وأنّ هذه الأولوية قادرة على استدراج خصومه لحرب استنزاف لا يملكون صموداً في وجهها. السباق يبدأ على إظهار مَن هو الأقدر على فرض الاستقطاب حول أولويته في المنطقة كجدول أعمال حاكم على قواها وحكوماتها وشعوبها، ومَن يثبت أنه الأقدر على الصمود في مواجهة الاشتباك المفروض عليه، بانتظار أن يفرض أولويته هو على الآخرين، هل تصمد إيران وقوى المقاومة بوجه العزل والعقوبات والاصطفافات الجديدة والتحالفات الوليدة، حتى يصير الصراع حول فلسطين هو العنوان في المنطقة؟ وفي المقابل، هل تصمد «إسرائيل» والسعودية أمام حروب الاستنزاف حتى يصير الصراع مع إيران هو قضية المنطقة؟ هذه هي المعادلة التي يضع الاختبار حولها مشروع «صفقة القرن».

Related Videos

Related Articles

Report: Saudi Arabia, UAE, Egypt, Jordan Back Trump’s ’Israel’-Palestine Plan

 

Local Editor

27-06-2018 | 13:31


Four Arab countries are backing US President Donald Trump’s plan for a settlement between the Zionist entity and the Palestinian Authority, according to an “Israeli” newspaper, and are willing to sideline the PA’s President Mahmoud Abbas to see it done.
 
Donald Trump

According to a report in “Israel” Hayom, Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Egypt and Jordan told Jared Kushner, Trump’s son-in-law and the man charged with solving the “Israel”-Palestine issue, and envoy Jason Greenblatt they were behind Washington’s so-called “deal of the century”.
The daily reported that it spoke to officials from the four Arab countries.

The officials are said to have told the paper that their countries have decided to back the US plan regardless of whether Abbas and the PA engage with it.

In the report, a “top Egyptian official” said the countries are unanimous in their position that were the US to go over Abbas’ head and attempt to implement the settlement plan, they would not be opposed to it.

Though yet to be announced, many of the details of Trump’s “deal of the century” appear to be common knowledge.

Chief Palestinian negotiator Saeb Erekat, who has been at the forefront of efforts to end the “Israeli” occupation and set up a Palestinian state for decades, told Middle East Eye last week the “deal of the century” was no deal at all.

He said Washington was already implementing its strategy on the ground, regardless of the Palestinians and their interests.

The Americans had become “nothing else than spokespeople for the Israeli occupation”, Erekat said, adding that the US intention was to “normalize “Israeli” apartheid”.

According to the “Israel” Hayom report, however, Riyadh, Abu Dhabi, Cairo and Amman are not sympathetic to the PA’s position and reject Abbas’ own rejection of Trump’s settlement.

They see Abbas’ refusal to engage with the Americans as a misstep. MEE reported in March that Abbas had been handed a copy of the US plan by Saudi officials, yet refused to look at it.
Source: Middle East Eye, Edited by website team
Related Videos

Related Articles

هنية: لم نكن في حالة عداء مع (النظام السوري) وهو وقف معنا وقدم لنا الكثير

Image result for ‫هنية‬‎

هنية: لم نكن في حالة عداء مع (النظام السوري) وهو وقف معنا وقدم لنا الكثير

أوضح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أن ما نسب له من كلام حول “دعم الثورة السورية، غير دقيق”، وأن حماس “لم تكن يوماً في حالة عداء مع النظام السوري”.

Image result for ‫هنية‬‎

وقال هنية في تصريح له لوكالة “سبوتنيك” إن “النظام السوري وقف إلى جانب حماس في محطات مهمة، وقدم لها الكثير، كما الشعب السوري العظيم”، مشيراً إلى أن “الحركة لم تقطع العلاقة مع سوريا، لكن الكثير من الظروف الموضوعية أدت إلى شكل العلاقة الحالي”.

وشدد هنية على أن “سوريا دولة شقيقة، وقف شعبها ونظامها دوماً بجانب الحق الفلسطيني”، متابعاً أن “كل ما أرادته حماس أن تنأى بأنفسها عن الإشكالات التي تجري في الداخل السوري”.

وأكد أن “ما جرى في سوريا تجاوز الفتنة إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية”، متمنياً أن “ينتهي هذا الاقتتال، وأن يعود الأمن والاستقرار والسلم الأهلي إلى سوريا وأن تعود إلى دورها الإقليمي القومي”.

وعن علاقة حركة حماس بمصر، قال هنية إن “العلاقة مع مصر استراتيجية بغض النظر عن طبيعة النظام الحاكم فيها”، منوهاً أن حماس “في الوقت الذي تتجه فيه لعلاقات قوية مع مصر، تحافظ على علاقات قوية مع قطر وإيران”.

Image result for ‫هنية ومرسي‬‎

Image result for ‫هنية‬‎

وأضاف أن “إيران دولة محورية مهمة في المنطقة، وعلاقة حماس معها تكتسب بعداً استراتيجياً”، لافتاً إلى أن “طهران قدمت الكثير لصالح الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة”.

وأكد هنية أن “حركة حماس تتقاطع مع طهران في ما يتعلق بالشأن الفلسطيني في الرؤية والوجهة”، مصرحاً أن “العلاقة مع إيران اليوم في مرحلة مميزة ومتقدمة”.

Related Videos

الاستعدادات لافتتاح السفارة الأميركية.. إمكانية حدث متفجر

2018-05-14 

الصحف الإسرائيلية تتناول التحديات الأمنية والسياسية المحيطة باحتفال نقل السفارة الأميركية إلى القدس بالتوازي مع ذكرى النكبة ومسيرات العودة الكبرى التي يعتزم الفلسطينيون تزخيمها. هنا مقتطفات من أبرز ما حملته الصحف الإسرائيلية من تحليلات ومخاوف.

الفلسطينيون دعوا إلى تظاهرات حاشدة في غزة “مسيرة المليون” وفي الصفة “يوم الوحدة من أجل القدس”

تناولت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية حالة التوتر التي يعيشها الكيان في الشمال وفي الجنوب وتسلسل الأحداث في إطار احتفالات “يوم القدس الإسرائيلي”. على هذه الخلفية، إضافة إلى إطلالة متوقعة للمغنية نيطع برزيلاي، الفائزة بمسابقة الأغنية الأوروبية في ساحة رابين بتل أبيب وغيرها من الاحتفالات، تستعد الشرطة الإسرائيلية لحدث تاريخي بالغ الأهمية: نقل السفارة الأميركية إلى حي “أرنونا” في القدس.

وتورد الصحيفة: “يدرك مفوض الشرطة روني الشيخ حقيقة أنها منطقة قابلة للانفجار وأن هناك شكوكًا بمحاولات هجوم”. يقول الشيخ للصحيفة: “في كل لحظة هناك محاولات لشنّ هجمات وفي كل لحظة، قوات الأمن والشاباك والجيش والشرطة يحبطونها وبنجاح عموماً. لذلك، فإن هذا الوضع هو وضع أساسي لا يتغير، ودورنا كشرطة هو إعطاء المواطنين شعوراً روتينياً بالأمن لتمكينهم من القيام بكل المناسبات كمسألة روتينية”.

وتشير الصحيفة إلى وصول وفد من حماس أمس برئاسة إسماعيل هنية القيادي في حماس إلى مصر في زيارة مفاجئة من أجل منع تصعيد في ذكرى “يوم النكبة” الفلسطيني. عاد الوفد إلى قطاع غزة في المساء.

“معاريف” نقلت عن محللين تقديرهم أن المخابرات المصرية مررت رسالة إلى حماس تحذرها من التصعيد على الحدود، بل وحتى العمل من أجل عدم تجاوز السياج الأمني، ​​الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدان كامل للسيطرة.

في غضون ذلك، يعتبر الفلسطينيون نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس “خطوة استفزازية”، ودعوا إلى مسيرات ضخمة، في غزة أطلق عليها “مسيرة المليون” وفي الضفة الغربية أعلنوا عن “يوم الوحدة من أجل القدس”.


حماس تخطط لمئة ألف متظاهر

“مسيرة العودة اليوم” في الضفة الغربية

صحيفة “يديعوت أحرونوت” تناولت بدورها زيارة هنية إلى مصر بحيث أشارت إلى أنه في إطار التحضير لذروة تظاهرة “مسيرة العودة اليوم” في الضفة الغربية، غادر أمس رئيس حماس إسماعيل هنية قطاع غزة في زيارة خاطفة إلى مصر للقاء رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، معتبرة أن زيارته ركزت على خطر التصعيد الأمني ​​بين إسرائيل وقطاع غزة الذي يمكن أن يحدث في حال محاولة اختراق السياج إلى الأراضي الإسرائيلية.

ورأت الصحيفة أن التدخل المصري ينضم إلى جهود جهات دولية أخرى، وكله بهدف منع تصعيد قد يؤدي إلى عدد كبير من القتلى في الجانب الفلسطيني.

وتابعت “جهاز الطوارئ والإسعاف في قطاع غزة زاد من مستوى تأهبه للأحداث. ويخطط الفلسطينيون للتظاهر اليوم في عدد كبير من المواقع على طول السياج الحدودي في قطاع غزة، وليس فقط في البؤر الخمسة العادية التي تظاهروا فيها في الأسابيع الأخيرة، ومن المتوقع أن تستمر التظاهرات في “يوم النكبة”.

وبحسب “يديعوت أحرونوت” ستحاول حماس جلب أكبر عدد ممكن من المتظاهرين، وذلك بهدف تجاوز حاجز المئة ألف. استعداداً لهذا الحدث، تبث حماس مقاطع فيديو دعائية وأفلام حرب نفسية مع رسائل عبرية إلى الجمهور الإسرائيلي.


على حافة انفجار

الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة التظاهرات التي دعت إليها حماس

وفي مقالة أخرى في صحيفة “يديعوت أحرونوت” يتحدث الكاتب في الصحيفة يوسي يهوشع عن تعزيزات تتضمن قوات ووحدات خاصة وقناصة، ويعتبر أن “الجيش الإسرائيلي جاهز لأكبر تظاهرة للفلسطينيين اليوم على حدود قطاع غزة، الخشية الرئيسية: محاولات اختراق السياج واختطاف جنود والتسلل إلى مستوطنات”.

ويلفت الكاتب إلى ذروة الاستنفار في المؤسسة الأمنية من اليوم وفي الأيام القريبة المقبلة خشية تصعيد في قطاع غزة. التقديرات هي أنه من اليوم، بموازاة افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، سوف تبدأ أعمال شغب خطيرة مقابل السياج الحدودي تستمر اليوم أيضاً، يوم النكبة”.

وبحسب التقديرات الإسرائيلية، سيشارك حوالي 100.000 فلسطيني في التظاهرات. الخشية بحسب أمنيين هي أن يحاول الآلاف منهم عبور السياج ودخول إسرائيل. ويقولون في الجيش الإسرائيلي إن حماس معنية بدفع محاولة اختراق جماعية للسياج الأمني​​، وإشعال آليات هندسية وإلحاق أضرار بمواقع الحراسة والرصد وإطلاق النار.

ويستكمل الجيش الإسرائيلي استعداداته لجهود حماس المعلنة للقيام بأعمال عنيفة ومحاولات اقتحام جماعية للسياج، تحت كنف يوم النكبة. كجزء من الاستعدادات خصص الجيش ثلاثة ألوية نظامية لمواجهة التحديات المعقدة. التعليمات التي صدرت للقوات هي عدم السماح باختراق السياج، ومنع إلحاق ضرر بالبنى التحتية، والمنع الكامل للتسلل إلى مستوطنات في غلاف غزة.

وبحسب الكاتب “في الجيش الإسرائيلي يتهمون حماس باستغلال أعمال الشغب من أجل القيام بهجمات إرهابية تحت كنف الحشود، وإلحاق الضرر بالبنية التحتية للسياج وتنفيذ هجمات في الأراضي الإسرائيلية، حماس تجرّ الجمهور في قطاع غزة إلى حدثٍ عنيف ضد إرادته”.

كما يلحظ الجيش نوايا لإشعال الآليات الهندسية، وإلحاق أضرار بالبنية التحتية الأمنية على السياج، مثل أبراج الحراسة ومواقع إطلاق النار الآلية، فضلاً عن محاولات خطف جنود تحت ساتر أعمال الشغب. في الجيش يحذرون من أنه إذا تضررت بنى تحتية أمنية فسوف يكون هناك رد على البنى التحتية في القطاع: “حماس هي المسؤولة عن كل ما يحدث داخل قطاع غزة ومنه، وعلى ضوء هذا تتحمل المسؤولية الكاملة عن الاحداث وتداعياتها. لن نسمح بالمساس ببنيتنا التحتية الدفاعية”.

ويوضح الكاتب في “يديعوت أحرونوت” أن انتشار الجيش لا يشمل فقط نشراً معززاً لكتائب في القطاع، بل وأيضاً وحدات خاصة وقوات جمع معلومات استخباراتية وقناصة. وفي إطار الاستعدادات لهذه الأيام المتوترة أوقف تدريبات الجنود النظاميين، وغالبية الجهود تُوجّه نحو مواجهة أعمال الشغب العنيفة، مضيفاً أن الجيش الإسرائيلي وزع منشورات، محذراً سكان قطاع غزة من الاقتراب من السياج.


خطة أسرلة القدس الشرقية

وتحت عنوان “خطة أسرلة القدس” يقول الكاتب نير حسون في صحيفة “هآرتس” إنه على مر عشرات السنين، تعاملت السلطات الإسرائيلية مع القدس الشرقية كأنها منطقة مختلفة عن بقية إسرائيل، في كل الخدمات تقريباً. هذه المعاملة نبعت من توفير الميزانيات، وتسخير الأجهزة المدنية لأغراضٍ أمنية، والشعور بأن شرقي المدينة هو وديعة بيد إسرائيل الاستثمار فيه يذهب هباء.

وبحسب الكاتب فإن وزارة النقل ستبدأ بتشغيل باصات القدس الشرقية، والأراضي ستُسجّل في الطابو الإسرائيلي، ومراقبو الامتحانات الإسرائيليين سيصلون إلى المدارس في القدس الشرقية وغير ذلك.

ويرى أن الحقيقة الأهم التي يجب معرفتها عن القدس هي أن سكانها ليسوا مواطنين إسرائيليين. إنهم 40% من سكان العاصمة وهم لا يملكون حق التصويت للبرلمان الإسرائيلي الذي يؤثر على حياتهم.


الأيام الفاصلة بين مشروعيْنِ كبيرَيْنِ

مايو 1, 2018

ناصر قنديل

– مهما تلوّنت الصراعات وتبدّلت وجوهها وتموضعت في ضفافها قوى ملتبسة الهوية، تبدو المنطقة في مواجهة مفتوحة منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران ورفع إمامها لشعار اليوم إيران وغداً فلسطين، فيما كانت «إسرائيل» تفوز بإخراج أكبر دولة عربية هي مصر، من خارطة الصراع عبر بوابة كامب ديفيد، لتصير هذه المواجهة منذ عام 1979 بين مشروع عنوانه مقاومة «إسرائيل» ومشروع مقابل اسمه تشريع اغتصاب «إسرائيل» لفلسطين والتطبيع معها، ومثلما تقف إيران كقاعدة استراتيجية لمشروع المقاومة الذي يضمّ إليها سورية وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين، تقف أميركا كقاعدة استراتيجية لمشروع تشريع «إسرائيل» والتطبيع معها، ومعها عرب تتقدّمهم علناً دول الخليج وفي طليعتها السعودية، وتقف «إسرائيل» طبعاً، ومعها دول الغرب ودول إقليمية وعربية.

– مثلما كانت الحرب التي خاضها النظام العراقي السابق على إيران بتمويل خليجي ودعم أميركي غربي حلقة من حلقات هذه المواجهة وانتهت بالفشل، كان اجتياح «إسرائيل» للبنان حلقة من حلقات هذه المواجهة، وكانت أميركا حاضرة بقواتها المتعددة الجنسيات ومعها فرنسا وبريطانيا وإيطاليا، ورعايتها لاتفاق السابع عشر من أيار، وكانت السعودية حاضرة باحتضانها الاتفاق بالقمة العربية في الدار البيضاء. وجاءت الحصيلة تباعاً من انتفاضة السادس من شباط عام 1984 وصولاً لتحرير الجنوب في العام 2000 لتتكرّس هزيمة هذه الحلقة الفاصلة المشروع الأميركي. كذلك كانت حرب العراق واحتلاله مقدمة لإخضاع سورية وإيران حلقة من حلقات هذه المواجهة. وجاءت أميركا مباشرة هذه المرة لتأديب قوى مشروع المقاومة. وجاءت الحصيلة بالفشل الأميركي في تحقيق الهدف فصمدت سورية وصمدت إيران. والأهم صار العراق نفسه مشكلة لأميركا.

– الحرب على سورية بقدر ما كانت حرباً على سورية بذاتها، كانت حرباً بين هذين المشروعين ومكانة سورية بينهما. وها هي الحرب ترسم مساراً ثابتاً للاحق تطوّراتها باتجاه لم يعُد ممكناً تغييره. وهو اتجاه خروج سورية معافاة من محنتها، وقيامة دولتها أشدّ قوة وأكثر التزاماً بثوابتها وخياراتها، وموقعها في خيار المقاومة، ومثلها الحرب على اليمن حرب بين هذين المشروعَيْن. وقد قال وزير خارجية الحكم المدعوم سعودياً في اليوم الأول للحرب أن «إسرائيل» تستطيع الاطمئنان بأن صواريخ الحديدة التي تهدّد أمن «إسرائيل» في إيلات سيتمّ تدميرها، وها هي الصواريخ تتحوّل أداة ردع تهدّد العاصمة السعودية.

– الملف النووي الإيراني مفردة من مفردات هذه المواجهة، فلو لم تكن إيران قاعدة لمشروع المقاومة لما كان امتلاكها للطاقة النووية ولا حتى لسلاح نووي أسوة بباكستان والهند مشكلة. ويوم توقفت المفاوضات حول هذا الملف في آب 2012 بعد جولة بغداد، معلوم أن واشنطن كانت قد عرضت تشريع الملف النووي الإيراني مقابل تعديل الموقف الإيراني في سورية وما يرمز إليه من تموضعها كقاعدة لمشروع المقاومة. ومثل الملف النووي الإيراني المواجهة مع روسيا تدور في قلب هذه المواجهة التي يشكل مشروع المقاومة عنوانها، فقد عرض على روسيا الكثير من المكاسب والمصالح كدولة عظمى في سورية وغير سورية مقابل إخراج إيران وقوى المقاومة، وتعرّضت روسيا لمخاطر وتهديدات وعقوبات لدفعها للتخلّي عن تموضعها مع إيران وسورية والمقاومة في المنطقة. وهي ترى في هذا التموضع تعبيراً عن تمسكها بكسر الهيمنة الأميركية وحماية خيار الاستقلال الوطني لدولتها وللدول التي تشبهها في هذا التمسك.

– نقل السفارة الأميركية إلى القدس إحدى خطوات قلب هذه المواجهة تحت عنوان التشريع والتطبيع، وصفقة القرن مثلها، والغارات الإسرائيلية والعدوان الأميركي كذلك، وما تشهده الانتخابات النيابية في لبنان والعراق مفردات إقليمية دولية بلباس محلي في قلب هذه المواجهة. فتُصرَف الأموال وتنظم الحملات الإعلامية لخدمة إنتاج موازين قوى في لبنان تحاصر المقاومة، وفي العراق موازين تشرّع بقاء الاحتلال الأميركي، وبالمقابل مواصلة الجيش السوري لحرب التحرير ومسيرات العودة الفلسطينية مفردات في هذه المواجهة، ومثلهما صمود اليمن ونجاحه في إنتاج توزان الردع والرعب رغم الآلام والجراح والحصار والمرض والجوع.

– الأيام المقبلة فاصلة في هذه المواجهة، والواضح أن واشنطن تستعدّ لملاقاتها بالابتعاد عن قلب الطاولة الذي كانت تهدّد به وتبحث عن مخارج حفظ ماء الوجه والتفرّغ للملف الكوري الشمالي، فيما تعيش «إسرائيل» والسعودية على نار القلق والخوف، وتنتظر إيران وسورية والمقاومة ملاقاة الاستحقاقات بثقة واطمئنان. وفي حزيران سيظهر المطمئن بأسه ويظهر الخائف والقلق ضعفه، وما يبدو تصعيداً واستفزازاً من جهة لقلب الطاولة قبل حزيران، سيفشل عبر ملاقاته ببرود أعصاب يخطئ مَن يقرأه ضعفاً، لأنه سيرى في حزيران وما بعده صورة القوة الحقيقية والضعف الحقيقي. فمشروع المقاومة الذي حقّق خلال أربعة عقود تراكماً من الانتصارات يعرف كيف يصونها، ويعرف أنها علامات تغييرات جوهرية في الموازين لا تحتاج الاستعراض لإثباتها بل الثبات الهادئ للحفاظ عليها.

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: