US Says Egypt Risks Sanctions if It Buys Russian Fighter Jets

US-Egypt

Source

November 18, 2019

A US state department official said on Monday that Egypt’s purchase of Russian fighter jets puts it at risk of sanctions.

“This is something they [Egypt] already know: it puts them at risk of sanctions and it puts them at risk of loss of future acquisition,” R Clarke Cooper, US Assistant Secretary for Political-Military Affairs, said at the Dubai Air Show.

“To be fair to Cairo, there is opportunities that they’re pursuing with the United States,” Cooper said.

“We’ve had a strategic relationship with Egypt for years. Egypt has certainly been a provider and guarantor of regional security … there are other neighbors of Egypt that are appreciative of what they’ve provided in counter-terrorism. We encourage Egypt to consider how they have been successful,” the US official added.

Source: Agencies

النخالة للميادين: سرايا القدس لم تستنفذ كل ما في جعبتها من صواريخ وأسلحة النخالة للميادين: إذا رفضت “إسرائيل” شروطنا فنحن قادرون على المواجهة لوقت طويل

الميادين نت

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخّالة يؤكد للميادين أن قرارنا بالرد على اغتيال الشهيد أبو سليم تم اتخاذه فوراً، كاشفاً أن” إسرائيل” نقلت إلينا طلباً لوقف إطلاق النار، موضحاً ان” من شروطنا لوقف اطلاق النار وقف الاغتيالات ووقف إطلاق النار على مسيرات العودة”، وتزامن بثّ المقابلة عبر الميادين مع نقل الإعلام الإسرائيلي شروط التهدئة التي وضعها النخّالة.

النخالة للميادين: سرايا القدس لم تستنفذ كل ما في جعبتها من صواريخ وأسلحة

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة أن سرايا القدس اتخذت القرار الصائب بالرد على اغتيال اسرائيل للشهيد أبو سليم.

وفي حوار خاص مع الميادين قال النخالة إن قرارنا بالرد على اغتيال الشهيد أبو سليم تم اتخاذه فوراً بعد دقائق على عملية الاغتيال، مؤكداً أن سرايا القدس لم تستنفذ كل ما في جعبتها من صواريخ وأسلحة في مواجهة “إسرائيل”.

وإذّ شدد على أن قرارنا كان منذ البداية استهداف العمق الاسرائيلي بالصواريخ، توجه القيادي الفلسطيني بالتحية والتقدير للمقاومين الذين يواجهون إسرائيل ويقصفونها بالصواريخ”.

وأضاف “أقول لعائلات الشهداء إننا على موعد مع النصر و بهم سننتصر”.

النخالة أكد أن سرايا القدس وقيادة الجهاد الاسلامي هي التي حددت هذا القرار ونحن نتحمل المسؤولية بالكامل، موضحاً في ردٍّ على سؤال للميادين أن “باقي فصائل المقاومة موجودة على الأرض لكن سرايا القدس حاليا تتقدم المواجهة”.

وأردف قائلاً “أنا لا أقبل بمقولة أن الجهاد هو ولي الدم لأنني اعتقد أن الشعب الفلسطيني هو ولي الدم”.

النخالة شدد على أننا قادرون في حركة الجهاد على إدارة المعركة لوقت طويل ضمن خطط موضوعة سلفاً، وسنثبت للجميع أننا قادرون على مواجهة المعركة مع العدو وإدارتها بنجاح.

ولفت الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن “ردّنا من غزة على اسرائيل يشمل الرد على العدوان الإسرائيلي الأخير على دمشق“، مشدداً على أننا “لم نطلب من حلفائنا في محور المقاومة المساعدة في المعركة الحالية ضد “إسرائيل”.

وفي السياق، أعلن النخالة أننا لم نصل إلى مرحلة الحرب الشاملة بين محور المقاومة و “إسرائيل”.


“إسرائيل” نقلت إلينا طلباً لوقف إطلاق النار ونحن وضعنا شروطنا للموافقة على ذلك

وكشف أن “إسرائيل” نقلت إلينا طلباً لوقف إطلاق النار ونحن وضعنا شروطنا للموافقة على ذلك، موضحاً ان” من شروطنا لوقف اطلاق النار وقف الاغتيالات ووقف إطلاق النار على مسيرات العودة”.

النخالة قال للميادين إن “طلبنا لوقف إطلاق النار أن تقوم “إسرائيل” برفع الحصار عن غزة”، مذكّراً أنه يوجد تفاهمات قديمة عليها الالتزام بها لوقف إطلاق النار”.

وفي وقتٍ أوضح فيه أن “سرايا القدس لا تطلق رصاصة واحدة على “إسرائيل” دون قرار من القيادة التي تتحمل مسؤولية ذلك”، وفي حال تم الاتفاق على وقف إطلاق النار وأخلّت الأخيرة بأي بند منه سنكون بحلٍّ من الاتفاق”.

النخالة قال إن الدور المصري إيجابي وهم يبذلون جهداً لايقاف العدوان الإسرائيلي علينا، كاشفاً عن وضع مسودة الاتفاق على وقف إطلاق النار، متوقعاً أن يتلقى الرد الليلة.

وأضاف أنه “في حال وافقت “إسرائيل” على شروط وقف إطلاق النار يمكن التواصل مع مصر وإبرام الاتفاق فوراً”، مضيفاً أن “هدف وجودنا نحن هو مقاومة “إسرائيل” وأخذنا من العمر ما يكفي ومستعدون للشهادة”.

القيادي الفلسطيني قال “نحن مستمرون في المواجهة ونملك كل الامكانات لذلك والمقاومة اليوم اقوى بكثير”، لكنه أعلن أن “سرايا القدس تعمل حالياً بالمستوى المنخفض بالأداء العسكري العام”.

النخالة أكد”لمن يقول إن المعركة الحالية هي معركة سرايا القدس نقول إنها معركة الشعب الفلسطيني”، معتبراً أنه عندما توافق “إسرائيل” على إدخال اموال المساعدات هدفها ترويض المقاومة”.

وحول مسيرات العودة قال “قررنا حماية مسيرات العودة لذلك هي ضمن شروط وقف إطلاق النار”.

المسؤول الفلسطيني قدّر الدور اليمني “نقول لهم أنتم على حق ونحن معكم في مواجهة العدوان عليكم، ووجّه النخالة “التحية الكبيرة لتونس وللرئيس قيس سعيد الذي وجّه تحية للشعب الفلسطيني”.


الإعلام الإسرائيلي ينقل مواقف النخالة بصور واسعة

وتزامناً مع المقابلة عبر الميادين نقل الإعلام الإسرائيلي شروط التهدئة التي وضعها النخّالة، وواكب ما يقوله زياد نخالة للميادين عبر نقل واقتباس مواقفه بصورة واسعة.

وبثّت قناة “كان” الإسرائيلية على الهواء مقطعاً مصوراً من المقابلة مع نخالة ونقلت أهم مواقفه.

Related Videos

Related News

The Lebanese ‘Canary in the Mine’ Is Signalling Mid-East Trouble Ahead

Image result for The Lebanese ‘Canary in the Mine’ Is Signalling Mid-East Trouble Ahead

Alastair Crooke
November 1, 2019
There have been protests (mostly pointing up economic stress) across the region for some months: from Egypt to Iraq. But the Lebanese demonstrations have caught the global attention. And there is no doubting that the Lebanese protests represent a major phenomenon. We may ask whether they are essentially a local manifestation, reflecting only the well-attested Lebanese problems of corruption, widening disparities in wealth, nepotism and failing state structures, or do they signal something much deeper? Lebanon, historically, has been viewed as ‘the bell weather’ – pointing up the general health of this region.

Well, if Lebanon is indeed such, we might conclude that the patient is presenting rather feverish symptoms. But that should not be so surprising. For, the region is already experiencing strategic ‘shock’ – and this condition is likely to be much aggravated by the additional psychological stresses of fast-approaching economic crisis. Of course, Lebanon is ‘special’ in its own distinct way – but ‘yes’, Lebanon precisely is giving warning of a turbulence quietly incubating across the Middle East.

The ‘strategic shock’ is represented by the collapse of long-established landmarks: the US is departing Afghanistan, and the Middle East. The Wolfowitz doctrine of US primacy across the region is drawing to a close. Yes, there will be push-back in parts of the ‘liberal’ western Establishment – and there will be periods of two US steps ‘out’ from the region, and with another ‘in’.

But the psychic reality of this incontrovertible ‘fact’ has seared itself into the regional psyche. Those who dined liberally from the cornucopia of power and wealth under the ‘old order’ are understandably frightened – their protective cover is being snatched away.

This shift has been signalled in so many ways: the US non-reaction to the Iranian downing of its drone; the US’ non-reaction to the 14 September Aramco strikes; the red-carpet laid down for President Putin in Riyadh – that the direction of US policy ‘travel’ is plain. Yet, nothing signals it more evidently than Secretary Pompeo’s recent message to Israel, during his last visit: i.e. you, O Israel, should feel free to respond to any threats to your security, from whatever source, and arising from wherever. (Translation: You (Israel) are on your own), but please don’t escalate tensions. (Translation: don’t place our American forces as ‘pig-in-the-middle’ of your disputes, as we want the withdrawal to proceed smoothly). Of course, Trump doesn’t want Congress snapping at his trouser legs, as he unfolds this controversial act.

If this be the message handed out to Israel, then of course, it applies – in spades – to the Lebanese élites who have dined so well under the previous regime – whilst their Lebanese compatriots succumbed to ever greater impoverishment. The Russian diplomatic and security achievement for Syria, as evidenced in the communiqué issued this week after the Sochi summit with Erdogan, upends the old landmarks across the northern tier of the Middle East. In Syria evidently, but Lebanon and Iraq too. The new reality demands new dispositions.

This might be ‘bad news’ for some, but the very moment of facing reality – of making hard choices (i.e. that the US can no longer afford, and the world will no longer finance, its global military presence) – may also have ‘its silver lining’. That is to say, the end to US occupation of part of Syria may concomitantly well unlock a political settlement in Syria – and upturn fossilised and corrupt establishments in neighbouring states too.

This – the uprooting of old, embedded landmarks – which leaves America and Saudi Arabia as waning stars in the regional political cosmos – is but one backdrop to events in Lebanon. An old order is seen to be fading. Might even the Ta’if constitutional settlement in Lebanon, which Saudi Arabia used to lock tight, and petrify, a Sunni-led sectarian establishment be now in play?

Again too, across the Arab world, there is a legitimacy-deficit staining existing élites. But it applies not just to the Middle East. As protesters peer around the world, through their smart phones, how can they fail to observe the low-intensity ‘civil war’ – the polarised protests – in the US, the UK and parts of Europe, waged precisely against certain élites. What price then, western ‘values’ – if westerners themselves are at war over them?

Of course, this dis-esteem for global élites is connected to that other powerful dynamic affecting the Middle East: the latter may not be in a ‘good place’ politically, but it is in an even worse place economically. In Lebanon, one-third of Lebanese are living below the poverty line, while the top one percent hold one-quarter of the nation’s wealth, according to the United Nations. This is not the exception for the region – It is the norm.

And intimations of global slow-down and recession are touching the region. We all know the figures: half of the population in under 25. What is their future? Where is there some ‘light’ to this tunnel?

The western world is in the very late stage to a trade and credit cycle (as the economists describe it). A down-turning is coming. But there are indications too, that we may be approaching the end of a meta-cycle, too.

The post-WW2 period saw the US leverage the war-consequences to give it its dollar hegemony, as the world’s unique trading currency. But also, circumstances were to give US banks the exceptional ability to issue fiat credit across the globe at no cost (the US simply could ‘print’ its fiat credit). But ultimately that came at a price: the limitation – to being the global rentier – became evident through the consequence of the incremental impoverishment of the American Middle Classes – as well-paid jobs evaporated, even as America’s financialised banking balance sheet ballooned.

Today, we seem to be entering a new cycle period, with different trade characteristics. We are in a post-general manufacturing era. Those jobs are gone to Asia, and are not ‘coming home’. The ‘new’ trade war is no longer about building a bigger bankers’ balance sheet; but about commanding the top-end of tech innovation and manufacturing – which is to say, gaining command of its ‘high peaks’ that, in turn, offer the ability to dominate, and impose the industry standards for the next decades. This – tech standards – is, as it were, the new ‘currency’, the new ‘dollar’ of the coming era. It is, of course, all about states maintaining political power.

So, what has this to do with the Middle East? Well, quite a lot. The new, global tech competition implies a big problem (as one Washington commentator noted to me). It is this: what to with the 20% of Americans that would become ‘un-needed’ in this new top-end tech era – especially when lower paid jobs are being progressively robotised.

Here is the point: This tech ‘war’ will be between the US, China and (to a lesser extent) Russia. Europe will be a bit-player, hard pressed to compete. If the US thinks it will end with 20% of population surplus to requirement, for Europe it likely will be higher; and for the Middle East? It does not bear thinking about.

The Middle East is still a fossil fuel fed economy (at time when fossil fuel is fast falling out of fashion, capital expenditure is paused, and growth forecasts for demand, are being cut). Even Lebanon’s economy – which has no oil – is (paradoxically) still an oil economy. The Lebanese either work in the Gulf, servicing the ancillary services to a fossil-fuel based economy and remit their savings to Lebanese banks, or work in the Lebanese financial sector, managing savings derived largely from this sector.

The point is, how will the region find a future for a young population that is out-running the continent’s water and (useful) land resources, if fossil fuel cannot be the employment driver?

It won’t? Then expect a lot more protests.

أمن المصريّين الاستراتيجيّ في خطر؟

أكتوبر 7, 2019

د. وفيق إبراهيم

استطاعت معاهدة كمب ديفيد التي وقّعها الرئيس المصري السابق أنور السادات مع الكيان الإسرائيلي في 1979 إلغاء الدور الإقليمي الكبير لمصر وحولته بلداً ثانوياً في الشرق الاوسط مستتبعاً لدول الخليج النفطية والأميركيين و»إسرائيل».

هذا ليس اتهاماً بقدر ما هو وصفٌ دقيق للوضع السياسي لمصر من كمب ديفيد وحتى الآن.

إلا أن معاهدة جديدة تلوح في الأفق، قد يكون له أثر وتداعيات أعمق من كمب ديفيد حتى على مستوى تهجير المصريين من بلدهم.

وهذه الخطة ليست جديدة لأنها بدأت قبل ثماني سنوات بمشروع بناء سد النهضة على نهر النيل في جانبه الإثيوبي ما أحدث في حينه اضطراباً في العلاقات المصرية الإثيوبية استدعت سلسلة لقاءات بين البلدان التي يعبرها نهر النيل العظيم. وتعهّدت فيها إثيوبيا باحترام المعاهدات والأعراف والقانون الدولي الذي ينظم اقتسام المياه بين البلدان ذات الأنهار الدولية العابرة للحدود.

ومنها نهر النيل الذي يعبر ست دول أفريقية قبل وصوله الى مصر، يكفي أن أبا التاريخ هيرودوت اليوناني الإغريقي قال إن مصر هبة النيل.

يمكن هنا الاضافة أنها من دونه لا قدرة لها على الاستمرار ككيان سياسي لأن المصريين ينفقون 90 في المئة من الكميّات التي تصلهم وهي 55,5 مليار متر مكعب على مياه الشرب والزراعة أي أن مئة مليون نسمة من المصريين يرتبطون بهذا النهر بشكل حيوي استراتيجي.

وبما أن مصر هي البلد الأكبر بين دول النيل وذات القدرة السياسية الأكبر في حوضه، فإنها ظلت قادرة على استهلاك معظم حاجاتها من النيل بمعدل 90 بالمئة منه و10 في المئة من مياه الأمطار.

ما كان ينظم تحاصص مياه النيل هي معاهدة رعتها الدولة المستعمرة في حينه بين بلدان الحوض، اشارت صراحة الى ضرورة امتناع اي بلد من بلدان النهر بأي بناء عليه تسيء الى حصة مصر. هذا الى جانب الأعراف والعادات المعتمدة تاريخياً وهو ما يشير اليه القانون الدولي ايضاً، واخيراً يرى القانون الدولي ان غياب المعاهدات والأعراف تفرض اللجوء الى معايير نسبة عدد المستفيدين ومرور النهر في كل بلد ومراعاة بلدان المنشأ والمصب.

وهذه عناصر تدعم بشكل واضح مصر التي يزيد سكانها عن سكان كل بلدان عبور النيل، كما أن مجراه فيها هو الأكبر لأنه في البحر المتوسط بعد اختراقه الحدود السودانية.

لكن كل هذه المعطيات القانونية لم تمنع إثيوبيا من بناء سد النهضة أكبر سد في افريقيا لحجز كميات ضخمة من مياه النيل أكبر من الحصة المصرية، وبشكل لا يراعي ضرورة التخزين في مدد طويلة وليس بسرعة لأنها تنعكس سلباً على مياه الشرب والزراعة في مصر.

سياسياً دعمت «إسرائيل» إثيوبيا في سدّ النهضة هندسياً وتمويلياً بالإضافة الى تجاهل أميركي لم يكلف نفسه عناء تدبر أي تسوية بين مصر والحبشة، أما الأكثر طرافة فجاء في بيان أميركي صدر بعد لقاء ثلاثي بين مصر وإثيوبيا والسودان في الخرطوم لم يتوصل الى اي اتفاق وسط انسداد كامل في المواقف، لكن البيان الأميركي رأى في هذا اللقاء عنصراً إيجابياً يعكس حسن العلاقات بين أطرافه.

أما الأكثر طرافة فبيان للرئيس المصري السيسي اعلن فيه عدم التوصل لأي اتفاق مع إثيوبيا واعداً المصريين بأنه لن يسمح لسد النهضة بتعطيش مصر.

لذلك فهناك موقفان مشبوهان: الاول هو الموقف الأميركي المحتجب في هذه الأزمة، تواطؤ مكشوف. وموقف الدولة المصرية التي سمحت لإثيوبيا بالتعاون مع «إسرائيل» ببناء سد النهضة منذ ثماني سنوات وهي الملمّة بأضراره الأكيدة على الاستقرار الاجتماعي المصري هذه المرة، وليس لتخفيض زيادة مائية مصرية تأخذها ارض الكنانة من مياه النهر الخالد. وهي عملياً بحاجة لكل قطرة ماء لتلبية الزيادة المرتفعة للسكان.

أما المعطيات التي تثير المزيد من القلق فتبدأ بعرض إثيوبي لمصر بتزويدها عشرين مليار متر مكعب فقط أي بخفض 35 ملياراً، مما تستهلكه حالياً ورفضته مصر بحدّة.

كما أن السودان بدوره عرض على مصر حصة تصل إلى 35 ملياراً بخفض نحو عشرين مليار عن استهلاكه الحالي.

إلا أن تطويق مصر مائياً لا يقتصر على إثيوبيا والسودان بتشجيع أميركي، فهناك «إسرائيل» التي طالبت بقناة من مياه النيل تصل الى فلسطين المحتلة عبر سيناء، وذلك مقابل دعمها حصة مصر في إثيوبيا.

فماذا يجري؟

سدّ النهضة هو الجزء الثاني من كمب ديفيد وربما يشكل خطراً اكبر منه لأن إنقاص حصة مصر من نيلها يؤدي الى تراجع كبير في قطاعها الزراعي وتهجير الفلاحين فيها الى اقصى زوايا العالم، باعتبار ان الاقتصاد المصري مضطرب ومتراجع وعاجز عن تلبية أي تدهور اقتصادي، خصوصاً في قطاع الزراعة الذي لا يزال يشكل عمود الاقتصاد المصري، لذلك فإن سد النهضة هو في جانب من جوانبه مشروعاً لإنماء إثيوبيا لكنه في جوانبه الاخرى يؤدي الى إفقار مصر وتهجيرها ووضعها في خدمة الأميركيين والخليج و»إسرائيل» في آن معاً.

فهل ينزح المصريون؟ هناك اعتقاد بأن النظام المصري هو المهدّد بالنزوح لعجزه عن الدفاع عن بلده ومكانتها الإقليمية ومياه نيلها واستمراره في التبعية لـ»إسرائيل» والأميركيين، ما يبقي مصر في دائرة الدول المنصاعة والفقيرة ولا حلّ إلا بعودتها من كمب ديفيد و»إسرائيل» الى بلدها العربي للعودة الى قيادة الإقليم نحو مستقبل تتعاون فيه الدول العربية لتحقيق التطور في الشرق الأوسط وصون النيل من كل مكروه.

Foreign Aid for Dictators

By Jacob G. Hornberger

Source

Abdel Fattah El Sisi c8907

Notice something important about the hoopla regarding President’s Trump withholding of U.S. foreign aid to Ukraine while he was requesting Ukrainian officials to investigate Joe Biden and his son Hunter Biden for possible corruption: Nobody in Washington, D.C., or within the establishment press is questioning the concept of foreign aid itself. Foreign aid has become such an established and accepted way of inducing foreign regimes to comply with the dictates of U.S. officials that the thought of ending it entirely doesn’t even enter the minds of Republicans, Democrats, or member of the mainstream media.

But questioning foreign aid itself is precisely what the American people should be doing. Not only does foreign aid contribute to the out-of-control federal spending and debt that is hanging over the American people (with the debt now at $22.6 trillion and climbing), it also constitutes one of the most evil and immoral practices of the U.S. government.

Case in point: Egypt. Notwithstanding the fact that the country is governed by one of the most brutal military dictatorships in the world, the U.S. government delivers $1.3 billion in military aid to Egypt’s military dictatorship every year.

Like the United States, Egypt’s government is based on the concept of a national-security state, which is a type of governmental system in which a vast and permanent military-intelligence establishment plays a major role in society. In Egypt, that role is much more pronounced and predominant than it is here in the United States. Here in the United States, the power and influence that the Pentagon, CIA, and NSA wield are indirect and often hidden. In Egypt the military-intelligence establishment wields direct control of the government and the economy.

To get a sense of how Egypt’s national-security state operates, think back to the national-security state system of Gen. Augusto Pinochet, who U.S. national-security state officials helped install into power in 1973. Pinochet was an unelected military dictator who ruled Chile with an iron fist. His forces rounded up tens of thousands of people who were considered to be threats to “national security” and tortured, raped, or killed them.

Egypt’s military dictator, Abdel Fattah el-Sisi, who, like Pinochet, took power in a coup, holds a presidential election, but everyone knows that it is a sham. For all practical purposes, el-Sisi stands in the same position as Pinochet — as an unelected dictator.

Moreover, el-Sisi is every bit as brutal as Pinochet was. For example, in the past couple of weeks demonstrations have broken out in Egypt against the corruption within el-Sisi’s dictatorial regime. El-Sisi’s forces have immediately gone into action to ensure that things do not get out of hand. So far, they have arrested some 2,000 protestors. According to an article in Aljazeera,

In Cairo, security forces closed off entrances to Tahrir Square, the hub of the 2011 uprising that toppled former leader Hosni Mubarak. There was a heavy police presence around the square and at some junctions in the city centre…. At Cairo’s Al-Fateh mosque, a starting point for protests in 2011, dozens of police, some in uniform and others in plain clothes with masks and large guns, stood near the exit as prayers finished. At least 20 security vehicles were stationed around the mosque or patrolling nearby. Security forces also stepped up their presence in main squares in major cities and plainclothes police have been checking motorists’ and pedestrians’ mobile phones for political content…. In a brief statement on Thursday, Egypt’s Ministry of Interior warned it would “confront any attempt to destabilise social peace in a firm and decisive way.”

Moreover, Egypt’s criminal-justice system mirrors that of the Pentagon and the CIA in Guantanamo Bay, Cuba — indefinite detention, torture, denial of due process of law, denial of effective assistance of counsel, and denial of trial by jury.

There is also the economic aspect of Egypt’s national-security state. The economic system is based on the concept of socialist central planning, with the military-intelligence establishment doing the planning. Not surprisingly, this socialist system has brought economic impoverishment to Egyptian citizens, while enriching the regime’s military-intelligence personnel. Dismal economic conditions and corruption within the regime are partly what is motivating the protesters.

Guess who is enabling this tyranny and socialism. Yes, the U.S. government, with its $1.3 billion in annual delivery of military armaments, which, like all U.S. foreign aid, is nothing more than a bribe to ensure that el-Sisi remains loyal to the U.S. government. At the risk of belaboring the obvious, those military armaments provide Egypt’s tyrants with the ability to suppress or deter dissent within the country. They also provide a means by which the military-intelligence establishment is able to use domestic tax revenues to feather their own nests.

The U.S. government’s partnership with and support of Egypt’s regime should not surprise us. Since the U.S. government was converted from a limited-government republic to a national-security state after World War II, U.S. officials have demonstrated an affinity for foreign national-security states. That’s why they installed Pinochet, a military general, into power. Twenty years before their Chilean regime-change operation, U.S. national-security state officials destroyed democratic systems in Iran and Guatemala and replaced them with national-security states and tyrants. Before the Persian Gulf War, the U.S. government partnered and allied with Saddam Hussein and his national-security state in Iraq. In the 2003 Iraq war, the U.S. government made certain that Iraq continued with a national-security state type of governmental system, albeit one with an elected pro-U.S. dictator. It did the same in Afghanistan after it invaded that country.

Just a few days ago, President Trump expressed the sentiment of America’s national-security state when he called el-Sisi a “great leader.” Trump, of course, has also expressed a love for the brutal, unelected communist dictator of North Korea’s national-security state.

Americans who are looking to Washington, D.C., to put America on the right track are looking in the wrong direction. The American people need to look inward, into themselves, into their consciences. That is the only way for people to recognize the moral and economic debauchery of foreign aid and, for that matter, the entire national-security state form of governmental structure. Once a critical mass of Americans comes to that realization, we will be on our way toward restoring sound moral, political, and economic principles to our land.

نقاط على الحروف هل ينتبه الأميركيّون
إلى اللعب بالنار؟

أكتوبر 4, 2019

ناصر قنديل

لم يعد ممكناً تجاهل المعنى الدقيق لتوقيت التصعيد الذي يشهده الملف الاقتصادي خصوصاً في لبنان والعراق، وتحويله قضية متفجّرة  في الشارع، والقضية كي تكون واضحة للبحث هي فقط التوقيت، وليست أبداً نفي أسباب الغضب الشعبي أو مشروعية هذا الغضب. فالفساد قائم هنا وهناك، والاستهتار بأوجاع الناس قائم هنا وهناك. والمحاصصة قائمة هنا وهناك، والجوع والبطالة والضغوط المعيشيّة قائمة هنا وهناك، لكن كل ما هو قائم قائم منذ زمن، ولم يطرأ عليه جديد بحجم يفرض توقّع ردود أفعال بحجم ما هو قائم، وربما يمكن إضافة مصر إلى القائمة التي تضمّ لبنان والعراق بطرح سؤال التوقيت  في الشارع، والقضية كي تكون واضحة للبحث هي فقط التوقيت، وليست أبداً نفي أسباب الغضب الشعبي أو مشروعية هذا الغضب. فالفساد قائم هنا وهناك، والاستهتار بأوجاع الناس قائم هنا وهناك. والمحاصصة قائمة هنا وهناك، والجوع والبطالة والضغوط المعيشيّة قائمة هنا وهناك، لكن كل ما هو قائم قائم منذ زمن، ولم يطرأ عليه جديد بحجم يفرض توقّع ردود أفعال بحجم ما هو قائم، وربما يمكن إضافة مصر إلى القائمة التي تضمّ لبنان والعراق بطرح سؤال التوقيت.

قد يكون واضحاً لكل متابع أن للتوقيت صلة بخطوات انفتاحيّة على سورية اتخذتها الدول الثلاث أو أعلنت العزم على اتخاذها، عقب الإعلان عن نجاح مساعي تشكيل اللجنة الدستوريّة السوريّة وصدور إشادات بتشكيلها من واشنطن والرياض، العاصمتين اللتين منعتا سابقاً أي انفتاح مصري أو لبناني أو عراقي على سورية يتجاوز حدود الشكليات الدبلوماسية، بينما جاءت الخطوات المعلن عنها نوعيّة، بحجم عودة سورية إلى الجامعة العربية، كما قال وزير الخارجية المصري، وبحجم فتح معبر البوكمال – القائم وما يعنيه من فرص استراتيجية أمام العلاقات بين سورية والعراق واستطراداً من ورائهما إيران ولبنان، وكذلك الفرص الاقتصادية الواعدة لسورية بوجه العقوبات. أما لبنان فترجم سعيه الانفتاحي بفتح ملف عودة النازحين بتعاون الحكومتين، وكلها تبدو تجاوزاً لخط أحمر أميركيّ سعوديّ يريد ربط كل انفتاح بقاطرة تقودها واشنطن والرياض بتوقيتهما. وهذا لا يعني ولا يجوز أن يعني أن الذين نزلوا إلى الشارع عملاء أميركا والسعودية، بل يعني أن صواعق التفجير للشارع أميركيّة سعودية ومعلومة بالأسماء كيفية تحضيرها وتفجيرها، وأن نوابض التلقي في الشارع منظمات مموّلة من برامج المساعدات الأميركيّة لما يُسمّى بمؤسسات المجتمع المدني.

 ما لا تنتبه له واشنطن هو أنها تلعب بالنار، فدول وقوى محور المقاومة ومعها روسيا، بعد الانتصارات الكبرى التي حققتها جميعاً، لن تترك التآكل والهريان أن يصيبا بيئتها الشعبية، ولا الفوضى أن تنخر بيئتها السياسيّة، وعلى الأميركييّن أن يلتفتوا إلى كون قواتهم تشكل نقطة ضعف مكشوفة لا تحميها خطوط حمراء. ولعله من اللافت ما تقوله سورية في هذا التوقيت عن وجود وسائل مشروعة ستلزم الأميركيين بالرحيل، ومثلها كلام للحشد الشعبي عن التمركز الأميركي في العراق، وأخيراً كلام مهم لوزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف عن خطورة الغارات الإسرائيلية في سورية، والأهم القول إنها “قد تدفع الوضع للخروج عن السيطرة”.

واشنطن مدعوّة لإدراك معادلة الحرب المالية مقابل الحرب العسكرية، والفوضى في الشارع تقابلها مقاومة الاحتلال، وأن التملص من معادلة للهروب إلى أخرى سيزيد الوضع تعقيداً، وربما يكون دقيقاً ما قاله لافروف أنه قد يخرج عن السيطرة، وتبدو الأسابيع المقبلة حاسمة على هذا الصعيد بضوء ما ستحمله أخبار الشارع في بغداد وبيروت.

Related Videos

Related Articles

مصر لن تفتح ذراعَيْها للفوضى والأخوان

سبتمبر 30, 2019

ناصر قنديل

– شكلت زيارتي للقاهرة عشية السنة الخمسين لرحيل الراحل العظيم جمال عبد الناصر، حدثاً وجدانياً وسياسياً، والأهمّ فرصة لسماع وتتبع نمط تعامل شرائح ونخب مصرية عديدة مع ما يجري في مصر، وما يعتقد المصريون بألسنة قادة الرأي بينهم حول ما يتوقّعونه من مكانة حاسمة لمصر في توازنات ومعادلات إقليميّة، يرونه سبباً في لحظات الاهتزاز الكبيرة التي تعيشها المنطقة أن يكون الطلب خلاله على أدوار من مصر، مشفوعاً بالرسائل المشفرة، التي يمكن أن يأتي بعضها أمنياً، كما يقرأون في تصاعد بعض العمليات التي تستهدف الأمن المصري وما قابله من ترتيب جهوزية استثنائية للجيش والأجهزة، وهو ما قالته العمليات الأخيرة في سيناء، ويمكن أن يأتي بصيغة توظيف مدروس لمناخات التعب الاقتصادي والاجتماعي لشرائح شعبية أو مناخات القلق والتذمر والتطلعات لشرائح شبابية، وقد علمهم الربيع العربي، وما حدث مع ثورتهم الأولى، ألا يروا في كل ما يلمع ذهباً، وأن يقتصدوا في استخدام مصطلحات من نوع ثورة وانتفاضة واحتجاجات عفوية، حتى لو كانت لهم مآخذ كثيرة على أداء الحكومة ومؤسساتها، أو على بعض ما يظنونه بروداً في التعامل مع المتغيرات وتبديلَ بعض الخيارات أو تطوير بعضها، يعتقدون أن بلدهم معني فيه، وأن زمن انتظارها قد طال.

– التوق لدور قيادي لمصر في الأزمات الدائرة في المنطقة يبقى نخبوياً بالتأكيد، رغم مشاعر شعبيّة عارمة تفجّرت في ذكرى رحيل جمال عبد الناصر استعادت في بريق العيون ولهفات العناق وبحة الحناجر، تلك الأيام التي كانت القاهرة مركز صناعة السياسة الأول في المنطقة، وأحد المراكز العالمية المعدودة التي يحسبُ حسابها الكبار في قراراتهم. والتوق يبقى أقوى لدى الناصريين الذي يشكلون بيئة ثقافية حيّة وجمهوراً مشبعاً بالقيم والأخلاق، وكل منهم لا يخفي حجم تعلقه بالمقاومة، ووفائه لفلسطين، وعشقه لسورية، ويحكي بلا حساب أحلامه عن التطلع ليوم تكون فيه مصر كما يحب أن يراها درة تاج في هذا المثلث، لكنهم يستدركون بالقول، طبعاً لا ضغط على مصر بوسائل خبيثة ومؤذية أو رهانات مقامرة او انتهازية مشبوهة، طلبا لتحقق مثل هذا الحلم، بل هو أمل بتطوّر موقف الدولة ومؤسساتها، نحو سقوف تعبر فيها بوضوح أكبر عن اصطفافات تستثمر على تطورات المنطقة، وتغيرات موازينها ليكون لمصر بعض مما يحلمون به، ولو بالتدريج وبتواضع التمني، خصوصاً أن ما خبروه من خوف وقلق على مصر ووحدتها وأمنها واستقرارها، ومكانتها وتحالفاتها، ونبض مواقفها، خلال فترة تولي الأخوان المسلمين مقاليد الأمور في بلدهم، جعلهم يضبطون إيقاع مواقفهم، وحتى مشاعرهم، أو غضبهم أحياناً، على التمسك بمعادلة ذهبية أظهرتها عاصفة الخماسين التي سُمّيت ربيعاً وأصابت بلدان المنطقة، وهي أن الأوطان والجيوش توأمان، وبعدهما تأتي السياسة، بعيداً عن التطيُّر اليساري الذي شغل بال كثير من النخب والأحزاب خلال عقود مضت تحت شعار لا للعسكرة.

– الطلب على دور لمصر يأتي من الذين يخسرون معاركهم في الإقليم، وخصوصاً الذين يربكهم عدم انخراطها في أدوار عرضت عليها ورفضتها المؤسسة العسكرية والأمنية والدبلوماسية بقوة، سواء في مراحل الحرب السورية التي سبقت ثورة 30 يونيو، وتسلم الجيش مقاليد الحكم وإطاحته بقوة الشارع ودعمه لحكم الأخوان، أو في مواقع مشابهة، تملصت منها مصر وجيشها بذكاء، ولكن وبصورة أشد خصوصاً، تبدو العيون مفتوحة على التراجع التركي الإقليمي، وحاجة أنقرة التي خسرت رهاناتها في سورية وتخسرها في ليبيا، لمنع مصر من التقدم نحو المنصة السياسية للترتيبات والتسويات، كجهة تلقى القبول والترحيب من أغلب اللاعبين المحليين والإقليميين، ويخشون من أن يكون العبث والفوضى، أهدافاً بحد ذاتها دون سقوف القدرة على إحداث تغييرات كبيرة، تبدو مستحيلة، في ظل معادلات واقعية باتت تحكم مزاج الشارع وعلاقته بالمؤسسة العسكرية كخط أحمر غير قابل للتفاوض من طرفيه. فيصير العبث والفوضى هدفين لبريد رسائل يحاول الضغط والإرباك، ولو استخدم وقوداً له نيات طيبة، او أوجاعاً مشروعة، أو مآخذ ونقاط ضعف تتداولها الناس في صالوناتها وترغب بتلافيها وتفاديها، أو تطلّعات وطلبات ترغب بإسماعها والأخذ بها.

– لا قلق على مصر من الذهاب إلى الفوضى، ولا خوف على مصر من عودة الأخوان، ولا خطر ثالث سوى هذين يراه المصريون هذه الأيام ويضعونه في الحسبان، وبعضهم المتحمّس للدفاع عن أداء مؤسسة الحكم، ولو بقوة عمق ما تعلّموه من عبرة ما جرى عندما خطف الأخوان ثورتهم الأولى، لا يمتنع عن تقديم دفاعاته عن السياسات الرسمية وحساباتها وحجم الضغوط الاقتصادية المحيطة بمصر وحاجاتها الكثيرة، رغم ضيق الموارد، وبالتوازي حجم القيود التي تربك حركتها لتطوير مواقفها ورفع سقف حضورها، ودرجة الحساسيّة العدائيّة المتوجّسة التي تحضر فيها التعاملات الغربية والإسرائيلية مع كل خطوة تخطوها مصر نحو دورها الطبيعي في المنطقة، خصوصاً من البوابة السورية، التي سيلحظ بقوة كل زائر لمصر يلتقي نخبها ويجس نبض شارعها، أنه شأن مصري، لا يزال يتردد معه كلام جمال عبد الناصر سورية قلب العروبة النابض ، أو التذكير بأن الجيش السوري هو الجيش الأول كما جرت تسميته في مرحلة الوحدة السورية المصرية ولا يزال، أو أن مصر هي الإقليم الجنوبي وسورية هي الإقليم الشمالي، وبالمقابل الكلام الذي قاله حكم الأخوان ذات يوم سبق ترحيلهم من السلطة، عن القرار بالذهاب للقتال ضد الجيش السوري، فكانت الخطيئة المحرّمة التي دقت معها ساعة الرحيل.

– بعد كل هذا الكلام المشحون بالقلق والرغبة، بالطموح والخشية، بالعقلانية والحماس، يلتقي كل نقاش مصري على معادلات تختصر، بالثقة بأن ما يجري في المنطقة سيمنح مصر، التي تقف بثبات عند خط رفض الاشتراك في الخطط والمشاريع المسمومة للمنطقة، وكلما هزمت هذه المشاريع وتلقت المزيد من الضربات، فرصاً لتتقدّم مصر أكثر، ولو تأخّرت حيناً أو ترددت أحياناً، ويلتقي كل نقاش عند حد أدنى عنوانه الحفاظ على استقرار وتماسك مصر، وعلى التمسك بعدم التهاون مع كل ما من شأنه فتح الأبواب أو الشبابيك أمام عبث وفوضى يستعيدان مشهد الأخوان، أو تفوح منهما رائحة أجنبية، أو تفضح خلفياتهما الأسئلة المالية عن مصادر التمويل، وكلام كثير عن تصادم واهم خاضه مشروع الأخوان بعنوان الدين بوجه الجيش، وتصادم واهم آخر يسعى إليه البعض بين المال والجيش، لأن المصريين لن يسلّموا رقابهم لأصحاب الشركات، ولا الصفقات، ولا المقاولات، فيما كثير من مآخذهم وعتبهم على حكومتهم ينبع من حجم نفوذ هؤلاء، لكن الخلاصة تبقى ثابتة، مصر لن ترجع إلى الوراء ولو كان التقدّم إلى الأمام بطيئاً، ومثلما كان عنوان التراجع الممنوع هو التورط في الحرب ضد سورية، فعنوان التقدّم المأمول هو الانخراط في صناعة الحضور مع سورية ونحو سورية وفي سورية.

Related Videos

Part 1

Part 2

 

Part 3

Part 4

Part 5

Related

%d bloggers like this: