السفارة الأميركية إلى القدس في أيار؟

السفارة الأميركية إلى القدس في أيار؟

روزانا رمّال

تنقل وكالة رويترز عن مسؤول أميركي امس، انه من المتوقع ان تفتح أميركا سفارتها لدى «إسرائيل» في القدس في ايار المقبل. وهو تسريب خطير في مثل هذا الوقت الذي تتواتر فيه محطات التصعيد بالمنطقة المتعلقة بالوضع في سورية وتحديداً الشمال والأوضاع في عفرين وصولاً الى الغوطة الشرقية حتى الجنوب السوري الواقع ضمن معادلة ردع جديدة رسمتها سورية وحلفاؤها بعد إسقاط طائرة اف 16 الأميركية. وبالتالي فإن السؤال عن جدوى التصعيد الإسرائيلي في هذه اللحظات صار اساسياً لدراسة امكانية التراجع من عدمها. وهذا الاعلان يؤكد ان الولايات المتحدة الأميركية ماضية حتى النهاية في هذا القرار الذي اكد خبير في الشؤون الأميركية لـ «البناء « استحالة التراجع عنه لأن الية محددة متبعة بعد تصويت اغلبية اعضاء الكونغرس الأميركي تمنع ذلك، كما ان الرئيس دونالد ترامب هو الرئيس الاول الأميركي الذي تجرأ على توقيع هذا القرار منذ منتصف التسعينيات. وهذا يعني انه قرار مدروس بشكل جيد ومتفق عليه في كل غرف المؤسسة الأميركية الحاكمة. وبالتالي فان كل ما يستدعي مواجهته للمضي قدماً به واقع ضمن سقف محدد أميركياً.

لكن وقبل كل ذلك تبدو واشنطن واثقة بانها استطاعت «لجم» كل ما كان متوقعاً ان يقف عائقاً بوجه هذا القرار المشترك مع الإسرائيليين وهو الموقف العربي. وهذا الامر تم حسب المصادر والمعلومات الدبلوماسية الموثقة بعد موافقة أكثر من دولة عربية اولها المملكة العربية السعودية وحلفائها الذين رحبوا بهذا الخيار بعد ان قدمت واشنطن لهم ضمانات بقاء قواعدها العسكرية في المنطقة وحماية مواقعهم السياسية. وهذا بحد ذاته نجاح أميركي واضح، فمعارضة الدول العربية اقتصرت على بيانات فقط. والأهم من ذلك ذهاب بعض الدول كالبحرين الى التحدي وإرسال إشارات تطبيع بزيارة وفد بحراني عشية توقيع القرار الى «إسرائيل». هذا بالاضافة الى مستجد اكبر يتعلق بتمرير التطبيع بين الشعوب العربية لا الحكومات التي تماشت مع ذلك. وهو الامر الذي يشكل خطورة كبيرة. بدأ مع مصر عبر الحديث عن توقيع شركات خاصة عقود بقيمة 15 مليار دولار لاستيراد الغاز من «إسرائيل». وهو الأمر الذي يبرره خبراء مصريون بانه «لا علاقة للحكومة او الدولة فيه، بل ان هذا واقع ضمن علاقة بين شركات خاصة بين الطرفين». وهذا يعني امراً واحداً و«هو العمل على تعزيز فكرة «التطبيع» بين الشعوب العربية بعد ان كان الرفض الكامل هو سيد المشهد بدون ان يتجاهل الخبراء أنفسهم ان فكرة الاستيراد هذه لا تعني ان الحكومة ليست على علم بها او انها لم تباركها باقل تقدير، طالما انها لم تعرقلها باعتبار ان العلاقات بين مصر و«إسرائيل» واقعة ضمن معاهدة سلام قديمة وهذا ليس سراً».

ردود الفعل العربية أتت دون مستوى توقع الفلسطنيين اصحاب القضية، لكنها بكل تأكيد اتت ضمن مستوى التوقع الأميركي الذي حذا بواشنطن المضي قدماً نحو هذا القرار. والاهم من هذا كله ان احداً لم يمد الدعم للفلسطينيين منهم لاندلاع انتفاضة قادرة على وضع حد للتمادي الأميركي الإسرائيلي الامر الذي صار موضوعا ضمن دائرة امكانية أن تتحرك ايران لدعم مجموعات مقاومة داخل الاراضي المحتلة أبرزها الجهاد الاسلامي وحركة حماس التي صححت العلاقة بايران من جديد من دون ان يعني ذلك انها مستعدة الى التقدم نحو قتال غير مدروس، لان الحرب حسب مصدر قيادي في حركة حماس لـ«البناء» هي «اكثر ما ينوي الإسرائيليون الهروب اليها. والذهاب اليها فوراً يعني اعطاء «إسرائيل» ذريعة للقصف واستهداف المدنيين واضاعة الهدف الاساسي، لذلك فان الحركة ترى ان العمليات التي تحصل ضمن الاراضي بشكلها الحالي على يد الشبان الثائر قادرة على استنزاف قوات الامن الإسرائيلية والامن الداخلي بشكل أكثر تأثيراً في الوقت الراهن».

وبالعودة الى الحكومات العربية التي من المفترض ان تجتمع بعد نحو شهر في لقاء القمة العربية على مستوى الحكام والرؤساء، فإنها الغيث الأخير المنشود «شكلاً» وهو واقعاً الأمل المفقود، لأنه من غير المتوقع على الإطلاق أن تتصاعد المواقف لناحية الخطوات بل الاكفتاء بمواقف قوية سياسياً من دون ترجمتها قطعاً للعلاقات الدبلوماسية والتجارية مع «إسرائيل». وهذا الامر يعني ان المواجهة مقبلة لا محالة اذا صح التسريب الأميركي لرويترز، بعد ان كانت ادارة ترامب قد حرصت على اعلان ان هذا الأمر لن يتم قبل سنة. وبالتالي، فإن التصعيد او ارسال رسائل تهديد صار سيد المشهد. وبالتالي صار ربط ملف الصراع ككل مرتبطاً بالنزاعات المحيطة وسبل التسوية المعرقلة في سورية ومعها المستجد الأخير المتعلق بالنفط في لبنان واقتسام الحصص البحرية. فإذا كانت واشنطن تتوجّه فعلاً لنقل السفارة في أيار، فهل هذا يعني أنها تكشف «إسرائيل» امام الاحتمالات كافة؟

على مقربة من انعقاد القمة العربية يصبح الضغط الأميركي أكثر إحراجاً بما يبدو مقصوداً لجهة الاستخفاف بالمواقف العربية التي لا تقلق الأميركيين بعد موافقة الدول العربية الاساسية على مسألة التهويد والمضي قدماً باتجاه تطبيع العلاقات أكثر. كل ذلك ضمن مبرر شرّعته الادارة الأميركية واقتنع به العرب خصوصاً الخليجيين. وهو واقع ضمن مواجهة ايران وتقارب المصالح مع «إسرائيل» وضرورة التوحّد بوجهها.

Related Videos

Related Aricles

Advertisements

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

FINIAN CUNNINGHAM | 22.01.2018 | WORLD / MIDDLE EAST

The Arab Spring: Restoration, Repression & Regime Change

The outbreak of mass protests in Tunisia this week comes on the seventh anniversary of the Arab Spring uprisings in 2011. This week, seven years ago, saw Tunisia’s strongman ruler Ben Ali fleeing for exile to Saudi Arabia. Before the month was out, Egypt’s longtime ruler Hosni Mubarak was also ousted. Back then, revolution was in the air and the region was convulsed with potential change. In many ways, arguably, it still is.

Seven years on it is appropriate that social protests have reemerged in Tunisia. That demonstrates the Arab Spring is still unfinished business. The potential change for full democracy did not occur back then, nor since. At least, not yet.

Tunisia was the first country where the uprisings in 2011 kicked off after a young street vendor named Mohamed Bouazizi self-immolated in protest against poverty and state corruption. Today, protesters in Tunisia are still calling for liberation from political and economic oppression.

So, we may ask, what happened the Arab Spring and its promise for sweeping progressive change?

Before we review the momentous events, a note of clarification is needed. Back in the heyday of the Arab Spring some analysts posited that the social movements were part of a grand plan orchestrated by Washington to clear out despots who had passed their sell-by dates.

Authors like Michel Chossudovsky and William Engdahl were among those claiming a hidden hand from Washington as part of grand scheme. They point to communications between the State Department and certain protester groups, like the April 6 youth movement in Egypt, as evidence of a master-scheme manipulated from Washington. In that view, the Arab Spring was just another version of so-called Color Revolutions, which Washington did indeed orchestrate in other parts of the world, like Georgia and Ukraine in the early 2000s.

This author disagrees on what was the motive force behind the Arab Spring events. Admittedly, Washington did have a hand in the events, but more often this was reactionary, to curtail and divert the mass uprisings – uprisings which in this author’s observations were genuine popular revolts against the US and European-backed status quo serving international capital.

Instead of successful revolution, what happened the Arab Spring were three categories of reaction. Here we look at seven countries in the region to illustrate.

Restoration

Tunisians and Egyptians may have seen the backs of Ben Ali and Mubarak, but seven years on it is evident that the ruling system which both these strongmen oversaw has been restored. In Tunisia, the Nidaa Tounes party which Ben Ali patronized is in power as part of a coalition with the Nahda Islamist party. The ruling structure of crony capitalism remains in place. The government’s signing up to an IMF loan last year for $2.9 billion is conditioned on imposing harsh economic austerity cuts on the majority working-class population. The rule of international capital has thus been restored.

In Egypt, the Mubarak regime was restored through in July 2013. El-Sisi was a senior military holdover from Mubarak’s 30-year de facto dictatorship. Admittedly, Morsi’s ascent to power after Mubarak did not represent a pluralist democratic revolution. Morsi was beholden to the Muslim Brotherhood and his short-lived rule was associated with disturbing sectarian hostility. His government alienated secular Egyptian workers. Nevertheless, el-Sisi’s violent overthrow of Morsi can be seen as a reactionary restoration of the old regime. Like Tunisia, today Egypt resembles much of the status quo as before the 2011 uprisings.

Repression

Three countries illustrating this category are Saudi Arabia, Bahrain and Yemen. There were similar developments in other countries, such as Jordan, Oman, Morocco, but on a smaller scale.

After Ben Ali and Mubarak fled from power, the Arab Spring wave soon buffeted Saudi Arabia, Bahrain and Yemen. Like Tunisia and Egypt, those three countries were ruled by US-backed despots. If the whole regional ferment was somehow a devious plot to renovate the status quo by Washington, as some authors contended, then why didn’t the despots in Saudi Arabia and Bahrain succumb to the State Department’s “human rights” proxies?

This author was in Bahrain when its protests erupted on February 14, 2011. For almost one month, the Al Khalifa monarchial regime was reeling from mortal insecurity.

The protests were mainly led by the majority Shia population against the Sunni self-styled king. Their demands, as far as this author observed, were for a worker-dedicated democracy, not a sectarian Islamic-style revolution. Bahrain’s protests were brutally repressed with the invasion of Saudi troops in mid-March 2011. The Saudi repression had the full backing of the US and Britain since the island state was and is a key military base for those two powers in the geo-strategic Persian Gulf.

Similar protests were unleashed in Saudi Arabia, particularly in the oil kingdom’s Eastern Province where the mainly Shia population have been historically marginalized by the hardline Sunni House of Saud. The protests in Bahrain and Saudi Arabia continue to this day. But Washington and London, along with Western media indifference, have given political cover for the ongoing repression of these protests.

In Yemen, the story is slightly different, in that the protest movement emerging in 2011 actually succeeded in ousting the US-backed regime of Ali Abdullah Saleh in 2012. Saleh was sidelined in a stitch-up deal overseen by the US and the Saudis to be replaced by his deputy, Abdrabbuh Mansour Hadi. The latter was prescribed as a “transition president” but ended up delaying the handover of democratic power that the Yemeni people had demanded in 2011.

No doubt that was part of the cynical US plan to restore the old order. However, the Houthi rebels grew tired of the charade and ousted the lingering Hadi by force of arms in September 2014. The US-backed Saudi war on Yemen that started in March 2015 has ever since been aimed at repressing the Yemeni uprising in order to restore their puppet Hadi.

Regime Change

Libya and Syria represent a very different category of reaction – namely, an opportunistic regime change carried out by Washington, its European NATO allies and regional client regimes. In mid-March 2011, the US, Britain and France exploited a UN Security Council resolution under the pretext of “protecting human rights” to launch a seven-month aerial bombing campaign on Libya. That war crime resulted in the overthrow of Muammar Gaddafi and his murder at the hands of NATO-backed jihadists. Gaddafi had always been an object for Western imperialist hostility. Under the cover of Arab Spring popular revolts, the US and its allies got their chance for regime change in Libya. But seven years on, the regime change has proven to be disastrous for the people of Libya, turning the once socially developed country into a failed state of jihadist-warlord chaos. Cruel poetic justice is that Libya has haunted Europe ever since with a migration crisis owing to NATO’s criminal sabotage of that country and turning the failed state into a gateway for millions of migrants from the African continent.

In Syria, minor protests in mid-March 2011 were hijacked by US and European-backed provocateurs similar to Libya which then turned into a full-blown war. As many as 500,000 people were killed in the nearly seven-year war which was waged by the US, Britain, France, Saudi Arabia, Qatar, Israel and Turkey sponsoring jihadist mercenaries, who gravitated to Syria from dozens of countries around the world. The US-led regime-change plot to oust President Bashar Al-Assad failed mainly because Russia, Iran and Lebanon’s Hezbollah intervened with military support for the Syrian state.

However, the announcement this past week by US Secretary of State Rex Tillerson that American military forces are to expand their presence in Syria shows clearly that Washington’s audacious and criminal regime-change agenda persists.

Conclusion

The Arab Spring events in early 2011 were momentous. But seven years on, the progressive promise of the uprisings has yet to materialize. The recurrence of social protests in Tunisia this week is testament to the unfulfilled promise of democratic liberation for the mass of working people in that country and the wider region. The US and Europe had, and continue to have, a vested interest in maintaining the anti-democratic status quo in most of the region. The custodians of international capital managed to stymie revolution by a combination of restoration and repression. In Libya and Syria, the Western powers used the cover of the Arab Spring for opportunistic regime change with horrendous consequences.

Seven years on, the Arab Spring may seem to have been buried as a genuine popular revolutionary movement. But wherever the mass of people are oppressed by an oligarchic elite, hope for liberation will always spring eternal and is always a potential threat to the oppressors.

The Western powers may have partially succeeded in “managing” the Arab Spring. But the potential for revolt against the Western-backed capitalist order has not gone away. That potential is always there, even for an American or European Spring.

Comment

Readers are advised to check the the following posts, posted in 2012, exposing sectarian”Muslim” Brotherhood who hijacked the so-called “Arab Spring” missed a great chance to turn Arab’s people uprising into a second Arab Islamic revolution against the real ENEMY (Anglozionist Empire), because they thought to govern they have to please the Empire.

The events of the last five years have proved that I was right and on the right track. Moreover, old reader may remember my dispute with brother Daniel Mabsout on Syria, Egypt and the war on terror. Please also check:

Other Related Posts

Russia, Egypt: Agreement to Allow Respective Air Forces to Use Each Other’s Airspace and Bases

Russia, Egypt: Agreement to Allow Respective Air Forces to Use Each Other's Airspace and Bases

ANDREI AKULOV | 04.12.2017 | SECURITY / DEFENSE

Russia, Egypt: Agreement to Allow Respective Air Forces to Use Each Other’s Airspace and Bases

Russian Defense Minister Sergei Shoigu visited Cairo on Nov.29. Offering condolences for the massacre at a mosque in Egypt’s Sinai Peninsula on Nov.24 that killed over 300 people, Shoigu emphasized the need to strengthen cooperation in fighting terrorism. According to him, the military ties between the two countries are at all-time high as Egypt placed new orders for Russian weapons.

It was reported on Nov.30 that the Russian government had approved a draft agreement with Egypt, which would allow the two countries to use each other’s airspace and airbases. The draft deal was set out in a decree, signed by Prime Minister Dmitry Medvedev on Nov. 28, which instructed the Russian Defence Ministry to hold negotiations with Egyptian officials and to sign the document once both sides reached an agreement.

The access to Egyptian airports would allow Russian military aircraft to refuel on their way to Syria. The agreement concerns a supplementary logistics hub, which might help Russian aircraft act in a free manner in the Syrian theater, when needed. When in force, the deal will make training of Egyptian Air Force personnel much easier. The document does not cover airborne radar pickets and military transport planes carrying hazardous cargo. The agreement is to be valid for five years and could be extended.

The New York Times writes that the air base deal as an “apparent snub to the Trump administration,” since it represents “the latest extension of Russian power in the Middle East, in this case through cooperation with one of Washington’s closest Arab allies.” According to the source, if implemented, the proposed agreement would deepen Russia’s military presence in the region to the levels unmatched since 1973. In practical terms, the presence of Russian jets in Egypt would raise concerns about the operational security of American military personnel and require coordinating with American military planes in the same airspace.

The New York Times cites analysts who claim that Cairo’s perceived willingness to allow Russian airpower access to Egyptian airbases demonstrates a reduction in United States influence in the region. “Power abhors a vacuum and when the United States pulls back we can’t be under the impression that the world is going to stand by and wait for us,” said Matthew Spence, a former deputy assistant secretary of defense for Middle East policy under the Obama administration.

In August, Cairo criticized the US for its decision to withhold $195 million in military aid and cut $96 million in other aid in response to Cairo’s alleged human rights violations.

Egypt is the most populous country in North Africa and the Arab world, the third-most populous in Africa and the fifteenth-most populous in the world. Last year, the country’s population reached 92 million.

A year ago, Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi publicly affirmed his support for the forces of Syrian President Bashar al-Assad to bring Egypt even closer to Russia. The possibility of Egyptian military taking part in the implementation of the safe (de-escalation) zones initiative in Syria is on the agenda. The involvement of Egypt would no doubt hike the country’s international standing.

In recent months, Moscow and Cairo have signed several contracts for MiG-29 fighter jets, Ka-52 helicopters, and other weapons as Russia’s arms sales to Middle East countries have spiked to record-high levels. The two partners have signed several agreements for the renovation of military production factories on Egyptian soil. A protocol has been signed to grant Egypt access to GLONASS, the Russian global satellite positioning system. The Russian-Egyptian 2017 Defenders of Friendship joint tactical drills took place in September, 2017 in the Krasnodar region of the Russian Federation – the first joint airborne training exercise on Russia’s soil to become a regular event in future.

Gaining basing rights in Egypt would allow Russia to project military power into many parts of the region, including the Red Sea, the Horn of Africa and the Mediterranean. The military presence will be legitimized. Russia would have the ability to take part in peace keeping missions in Libya should it choose to.

Libya is a promising area for cooperation. Moscow has a special role to play there. Russia and Egypt can contribute jointly into bringing stability to this war-torn country. Their interests by and large coincide paving the way for coordinated policy and actions. The opposing actors in Libya ask Russia to intervene as a mediator. Libyans remember well the NATO intervention of 2011 and don’t trust the West, especially in view of its failure to achieve any positive results in Syria.

Many Arab countries are turning to military cooperation with Russia as a result of its success in Syria. Sudanese President Omar al-Bashir has just visited Russia to ask for protection against the United States. The possibility of constructing a Russian naval base in Sudan is an issue under consideration.

Russia has special relationship with Iran, Turkey, Egypt, Iraq, Jordan, Israel and the Gulf states. Saudi Arabia is Egypt’s ally. It provides funds for buying Russian weapons. This October, Saudi King Salman bin Abdulaziz Al Saud visited Moscow – the first ever visit to Russia by a Saudi king. A memorandum of understanding was signed on the purchase of S-400 air defense systems from Russia to mark a shift for Saudi Arabia, which until now has been purchasing arms from the United States and Great Britain. The countries don’t see eye to eye on many international issues but realize how important it is to cooperate and exchange the views.

With Western sanctions in place, Moscow makes breakthroughs to gain influence and access to new markets for Russian arms, goods and energy. It enjoys good relations with all countries of the region. There is not a single state in the region that Moscow has a conflict with. No other country has such an advantage. Moscow does not take sides in the Sunni-Shia conflict, which makes it well suited for playing the role of mediator between the Gulf States backed by Egypt and Iran.

A resurgent Russia has asserted itself in the Middle East as a key international player. The draft agreement with Egypt is a convincing example of its growing clout in the region.

Egypt Mosque Attack: 230+ Martyred in Sinai Massacre

Local Editor

25-11-2017 | 11:01

Militants martyred more than 230 people at a mosque in North Sinai Friday, detonating a bomb and gunning down worshippers in the deadliest such attack of Egypt’s modern history, state media and witnesses said.

Egypt Mosque Attack

No group immediately claimed responsibility, but since 2013 Egyptian security forces have battled a stubborn Wahhabi Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”] affiliate in the desert region, and militants have killed hundreds of police and soldiers.

State media showed images of bloodied victims and bodies covered in blankets inside the Al-Rawda mosque in Bir al-Abed, west of Al-Arish, the main city in North Sinai.

Worshippers were finishing Friday prayers at the mosque when a bomb exploded, witnesses said. Around 40 gunmen set up positions outside the mosque with jeeps and opened fire from different directions as people tried to escape.

“Four groups of armed men attacked the worshippers inside the mosque after Friday noon prayers. Two groups were firing at ambulances to deter them,” said Mohammad, a witness. The public prosecutors’ office said 235 people had been killed and 109 more wounded.

Hours after the attack, Egypt’s military launched airstrikes on targets in mountainous areas around Bir al-Abed, security sources and witnesses said.

“The armed forces and the police will avenge our martyrs and restore security and stability with the utmost force,” Egypt’s President Abdel-Fattah al-Sisi said in a televised address.

“What is happening is an attempt to stop us from our efforts in the fight against terrorism, to destroy our efforts to stop the terrible criminal plan that aims to destroy what is left of our region.”

Egypt later said it would delay the opening of the Rafah border crossing to Gaza after the attack due to security concerns. The crossing had been due to open for three days beginning Saturday. Striking at a mosque would be a change in tactics for the Sinai militants, who have usually attacked troops, police and Christian churches.

The militants have also attacked local tribes and their militias for working with the army and police, branding them traitors.

Sisi, a former armed forces commander who presents himself as a bulwark against extremist militancy, convened an emergency meeting with his defense and interior ministers and intelligence chief soon after the attack.

Security has long been one of the key sources of public support for the former general, who is expected to run for re-election early next year for another four-year term.

Lebanese Prime Minister Saad Hariri contacted Sisi to give his condolences for the attack.

“These attacks revealed the falsity of taking religious as a pretext to commit the most heinous crimes against innocents,” Hariri’s press office said in a statement, “These attacks call for the necessity to unite all efforts to deracinate terrorism from its roots and protect Islam and Muslims from those who violate their security, religion and safety of their homelands.”

US President Donald Trump, in a post on Twitter Friday, called the assault a “horrible and cowardly terrorist attack.”

“The world cannot tolerate terrorism, we must defeat them militarily and discredit the extremist ideology that forms the basis of their existence,” he added. A White House statement called on the international community to strengthen its efforts to defeat terrorist groups.

Russian President Vladimir Putin sent condolences to Sisi, calling the attack “striking for its cruelty and cynicism,” while condemnations poured in from Iran, Saudi Arabia and other countries.

French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian also condemned the attack and said Paris stood with its ally.

Source: News Agencies, Edited by website team

استهداف مصر ومحاولات اغتيال في لبنان

استهداف مصر ومحاولات اغتيال في لبنان

نوفمبر 25, 2017

ناصر قنديل

– قد يظنّ البعض أن لا علاقة بين الاستهداف الأمني الكبير الذي تعرّضت له مصر، وبين الاستهداف الذي كان لبنان سيعيش تحت وطأته لولا اكتشاف جهاز أمن الدولة له وإحباطه في مهده، لكن الوقائع المتزامنة للعمليتين، في وقت كان لبنان يعرف أصعب أزماته الحكومية المفخّخة والمفتوحة على مشروع فتنة أهلية، تقول إنّ تفجير لبنان الذي لعبت مصر دوراً كبير في منع حدوثه، ليس بعيداً عن تفسير الرابط من جهة وتحديد الجهة التي تقف وراء العمليتين الخطيرتين معاً.

– في مصر مئات الشهداء والجرحى وضرب لهيبة الدولة وأجهزتها، ودفع الناس في سيناء خصوصاً لليأس من وعود الدولة بالقضاء على الإرهاب، لينصاع بعضها للتعاون مع رموز هذا الإرهاب، بقوة المثال الذي يقدّمه الإرهاب على قدرته على التحرّك، والتجذّر والمثابرة، ويدفع بأغلب السكان للنزوح عن سيناء طلباً لأمن مفقود، وشروط حياة الحدّ الأدنى، وهذا يعني الاقتراب من تحويل سيناء مركزاً بديلاً للإرهاب بعد خسارة العراق وسورية، وإعلاناً للاقتراب أكثر من ليبيا، حيث مصر معنية أيضاً، ومن أوروبا حيث الهدف الأهمّ للإرهاب، وأوروبا كانت في الأزمة اللبنانية الأخيرة شريكة مصر في احتواء عناصر التفجير، التي قالت عنها «إسرائيل» إنها فرصة ذهبية لا يجوز تفويتها لجعل حزب الله يدفع ثمن تهديده أمن «إسرائيل» في الداخل اللبناني وعلى أيدي اللبنانيين.

– في لبنان محاولة طازجة لاغتيال وزير الداخلية نهاد المشنوق والوزير السابق عبد الرحيم مراد، كلّ منهما كان يلعب في جبهته عنصر التبريد والتواصل مع الضفة الأخرى، لتشكيل خط وسط يستطيع صناعة تسوية، ولكلّ منهما بالمناسبة علاقته العميقة والوطيدة بمصر، ولو نجحت المحاولة لا سمح الله لكانت أصابع الاتهام ستتجه فوراً، كما جرت العادة في حالات مشابهة لحزب الله،

والمحاولة أُجهضت باكتشاف المكلَّف بالتحضير للعملية من الموساد «الإسرائيلي»، وهو مخرج وممثل لبناني، يصعب توقّع قيامه بمهام أمنية على هذه الدرجة من الخطورة، والمحاولة على خلفية مواكبة مشروع تفجير لبنان التي أريد لها أن تبصر النور مع استقالة مفخّخة لرئيس الحكومة سعد الحريري، وقطع الطريق على مشاريع التهدئة، والخاسر الرئيسي من إجهاض التفجير بحلقاته كلها هي «إسرائيل»، وهذا لم يعُد استنتاجاً، بل حقيقة مع بيان الجهاز الأمني اللبناني الذي كشف العملية وأجهضها.

– نجح لفترة بعض المندسّين لحساب «إسرائيل» في الجسم الإعلامي العربي بتسخيف كلّ اتهام لـ «إسرائيل» بالتخريب، ولولا النجاح الأمني اللبناني بكشف المعلومات وتوثيقها لكان اتهامنا لـ «إسرائيل» موضع سخرية من الكثيرين لكن المهمّ الآن هو أن ينتبه المصريون إلى أنّ تنامي دور مصر في التفاهم الفلسطيني ومشروع المصالحة على قاعدة حفظ سلاح المقاومة، مصدر أرق وغضب لـ «إسرائيل»، وأن ينتبهوا إلى أنّ تقدّم موقفهم في سورية ونحوها لا يريح «إسرائيل»، وأنّ دور مصر في وأد التفجير في لبنان فجّر الغضب «الإسرائيلي» لأنه أجهض خطة «إسرائيلية» بالكامل.

– في زمن ينطق فيه ولي العهد السعودي بخطاب «إسرائيلي» في توصيف يشبّه إيران بألمانيا النازية، وهو وصف أطلقه مارتن أنديك، السفير الأميركي الأسبق لدى كيان الاحتلال، يصير تفجير لبنان بيد سعودية لحساب «إسرائيل»، وتدخّل مصر وأوروبا لمنع التفجير، بمثابة وقوف على خط الحرب. ومخطئ مَن يتوقع النظر للأمر بعين السعي لإزالة سوء تفاهم، ففي اللحظات الصعبة التي يعيشها «الإسرائيليون» ومثلهم الحكم السعودي الجديد، تدير «إسرائيل» كلّ شيء، بعين الحرب ولغتها، ولا تملك إلا الذراع الأمنية. وهي في حال إفلاس سياسي وعجز عسكري. والأمن هنا تفجير واغتيالات وإرهاب، والحليف الأقرب والأفعل لهذه المرحلة هو التنظيمات الإرهابية بالواسطة أو مباشرة، وسيناء محور صفقة بين «إسرائيل» والتنظيمات الإرهابية.

– إذا كان تعليق الرئيس المصري على ما استهدف مصر، الغالية على كلّ عربي، أنّ مصر تقاتل وحدها يقصد تجاهل قتال سورية والعراق وقوى المقاومة للإرهاب فهو مخطئ، خصوصاً أنه سبق وأعلن أنّ مصر ستكون وجهة الإرهابيين بعد هزيمتهم في سورية والعراق، لكن إنْ كان قصده أنّ سورية والعراق قاتلا ومعهما حلفاؤهما من المقاومة وإيران وصولاً لروسيا، بينما حلفاء مصر يتركونها وحدها، فهو محقّ، لكن ذلك يطرح السؤال عن السبب، أليس باختيار الحلفاء الخطأ، والسؤال الأهمّ عن: كيف يجب أن تتصرّف مصر؟

– التهديد الضمني للرئيس سعد الحريري في كلام ولي العهد السعودي إن عاد لرئاسة الحكومة، يحمل الكثير من المعاني.

Related Videos

Related Articles

The map of forces after the resignation of Al-Hariri خريطة القوى بعد استقالة الحريري

The map of forces after the resignation of Al-Hariri

نوفمبر 10, 2017

Written by Nasser Kandil,

The main question which is posed by the resignation of the Prime Minister Saad Al-Hariri politically is to determine the nature of the change which it caused to the political map of the balances of forces, alliances, and trends whether in Lebanon or in the region. This is required information to understand the dimensions of the resignation and thus to understand the reasons of resignation. It is normal to start from the main targeted party publically by the resignation away from the party which decided it and formulated its statement whether Al-Hariri himself or who has dictated to him and asked him to read it in a humiliating manner to him and to Lebanon. It is clear that the main targeted is Hezbollah, which its Secretary-General Al Sayyed Hassan Nasrollah has emerged to public in a calm non-provocative image, feeling comfortable to the situation of Hezbollah, its position, its role, and its sticking to the equations and the fronts which he managed and cares about its future.

Israel and America as two concerned parties do not want to get involved by building on the resignation for what is further than the media mobilization of a campaign to target Hezbollah, and to launch bets that do not necessarily reflect considerations and plan, however, an incitement and mobilization, its content is to talk about Lebanese confrontation against Hezbollah, which means that the actual map of the balances between the opposite two fronts in the region was not affected by the resignation even in Iran and Saudi Arabia. The comments and the positions in Iran were close to analysis, interpretation, and description, while in Saudi Arabia they were close to incitement and mobilization, so there are not projects of wars or “Operation decisive storms”.

In Lebanon, the alliance of March 14th seemed in a state of confusion as the bloc of its deputies, the cautious statement of the block was dull and frustrated; moreover there is a sense of Saudi abandonment of playing with the Lebanese papers as the resignation of Al-Hariri in the speech of the Lebanese Forces. so this party tries to present the credentials to continue the confrontation, exactly as the Saudis did on the eve of the signing the nuclear program between the Americans and the Iranians, and their waging the war of Yemen hoping to restore the momentum of the US action against Iran.

The Deputy Walid Jumblatt is waiting he did not support Al-Hariri or the content of his statement, just saying that Lebanon does not bear further crisis, while the candidates of premiership have started to take the initiatives and detect the positions of the important blocks, they read the positions and the red lines limits which permit or restrict or prevent their candidacy as acceptable projects for the presidency of the government, while the Lebanese street is worried about the repercussions of the resignation, because this resignation opens the way for the terrorist forces to tamper with the security and to spread more chaos. He feels reassured for what Al Sayyed Nassrollah said, and felt reassured for what was announced by the Bank of Lebanon about not to concern about the dollar exchange rate.

The President of the Republic Michael Aoun and the Speaker of the Parliament Nabih Berri feel calm, they call on the Egyptian President to make sure that Al-Hariri is free in Saudi Arabia, so they seek for an internal calm and to cool the tension, they seek for a constitutional behavior that is built on verifying the free will of Al-Hariri of the resignation. Among the possibilities is to take time for accepting the resignation till the necessary verification of its accordance with the law and constitution, then to make consultations that end with nominating new prime minister with the cooperation of the deputy Walid Jumblatt, or to take the decision of the Speaker Berri by moving the date of the parliamentary elections forward to form a new government according to the balances which will result by these elections.

The question becomes, as long as what will result from the post-resignation will not bring but the loss to Al-Hariri, his team and his allies, so why to resign?

The answer is only in Saudi Arabia and what is going inside it as arresting and detentions towards killing in mysterious events.

Translated by Lina Shehadeh,

 

خريطة القوى بعد استقالة الحريري

نوفمبر 6, 2017

ناصر قنديل

– السؤال الرئيسي الذي تطرحه استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري بالمعنى السياسي هو تحديد طبيعة التغيير الذي أدخلته على الخريطة السياسية لموازين القوى والتحالفات والاتجاهات سواء في لبنان أو المنطقة. فهذا هو الرصد المطلوب لفهم أبعاد الاستقالة التي تساعد في فهم أسباب الاستقالة. ومن الطبيعي البدء بالجهة الرئيسية المستهدفة علناً بالاستقالة، بمعزل عن الجهة التي قرّرتها وصاغت بيانها، أكان الحريري نفسه، أو مَن أملاها عليه وقدّمه بتلاوته نصاً وروحاً بصورة مهينة له وللبنان. والواضح أنّ المستهدف الرئيسي، حزب الله، قد ظهر بشخص أمينه العام السيد حسن نصرالله، بصورة غير مستفزة، هادئاً، مرتاحاً لوضع الحزب وموقعه ودوره، وإمساكه بدفة المعادلات والجبهات التي يتولى إدارتها ويهتمّ لمستقبلها.

– «إسرائيل» وأميركا كجهتين معنيتين بدتا بصورة لا لبس فيها في موقع مَن لا يريد التورّط في البناء على الاستقالة لما هو أبعد من الاستثمار والتوظيف الإعلامي للحملة التي تستهدف حزب الله، وإطلاق رهانات لا تعبّر بالضرورة عن حسابات وخطة، بل عن تحريض وتوظيف، مضمونها الحديث عن مواجهة لبنانية لحزب الله، ما يعني أنّ الخريطة الفعلية للتوازنات بين قوى الجبهتين المتقابلتين في المنطقة، لم تتأثر بالاستقالة، حتى في إيران والسعودية، بل بقيت التعليقات والمواقف أقرب، في طهران للتحليل والتفسير والتوصيف، وأقرب في السعودية للتحريض والتوظيف، فلا مشاريع حروب ولا عواصف حزم.

– لبنانياً بدا حلف الرابع عشر من آذار مقطوع الرأس، رغم الصراخ المبحوح المتصاعد من بعض الحناجر الهامشية، فتيار المستقبل في حال ذهول ومثله كتلة نوابه، وبيان الكتلة الشديد الحذر، أصفر الوجه شاحب أقرب للبكائية، وخطاب القوات اللبنانية ورئيسها يستشعر التخلّي السعودي عن لعب أوراق لبنانية شكلت خاتمته استقالة الحريري ويخشى تصديق نفسه في هذا التحليل، فيمعن بتقديم أوراق الاعتماد لمواصلة المواجهة، تماماً كما فعل السعوديون عشية توقيع الأميركيين للتفاهم حول الملف النووي مع إيران، وذهابه لحرب اليمن أملاً باستعادة زخم التحرك الأميركي بوجه إيران.

– النائب وليد جنبلاط متريّث، لم يتضامن مع الحريري، ولا مع مضمون بيانه، مكتفياً بالقول إنّ لبنان لا يتحمّل المزيد من التأزّم، فاتحاً الباب بذلك لبحث عنوانه كيفية إغلاق الأبواب أمام رياح الأزمات، بينما مرشحو رئاسة الحكومة بدأوا ينشطون ويتقدّمون بالمبادرات ويستطلعون مواقف الكتل الوازنة، ويقرأون المواقف وحدود الخطوط الحمراء التي تسمح أو تقيّد أو تمنع ترشحهم كمشاريع مقبولة لرئاسة الحكومة، أما الشارع اللبناني فقلق من تداعيات الاستقالة بفتح الباب للقوى الإرهابية للعبث بالأمن ونشر المزيد من الفوضى، يطمئنه كثيراً ما قاله السيد نصرالله، ويطمئنه ما أعلنه مصرف لبنان عن عدم القلق على سعر صرف الدولار.

– رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري هادئان يستعينان بالرئيس المصري للتأكد من أنّ الحريري يتمتع بحريته في السعودية، ويسعيان نحو تهدئة داخلية وتنفيس احتقان، وتصرّف دستوري يُبنى على التحقق من الإرادة الحرة للرئيس الحريري بالاستقالة، ومن بين الاحتمالات، التريّث بقبول الاستقالة حتى التحقق اللازم من قانونيتها ودستوريتها، ومن بعدها الذهاب لاستشارات تنتهي بتسمية رئيس جديد للحكومة بالتعاون مع النائب وليد جنبلاط، أو الذهاب للأخذ بمشروع الرئيس بري بتقديم موعد الانتخابات النيابية، لتتشكّل الحكومة الجديدة، وفقاً للتوازنات التي تنتجها الانتخابات.

– يصير السؤال، طالما أنّ ما سينتج عما بعد الاستقالة، لا يجلب إلا الخسارة للحريري وفريقه وحلفائه، لماذا الاستقالة إذن؟

– الجواب في السعودية فقط وما يجري فيها، من توقيفات واعتقالات، وصولاً للتصفيات الجسدية في الأحداث الغامضة.

«حماس» تتقرّب إلى دمشق… من طهران

قطر لن تدفع رواتب للسلطة… لكنها ستبني مقراً للحكومة والرئاسة

شارك وفد الدوحة في افتتاح «الوطنية» للاتصالات، المملوكة قطرياً، في غزة أمس (آي بي إيه)

انتقلت «حماس» من مرحلة «جسّ النبض» في شأن إعادة العلاقة مع سوريا إلى مرحلة أكثر عملية، مستفيدة من تحسين تواصلها مع طهران، في وقت تنفي فيه، هي والدوحة، حدوث تردٍّ في العلاقة، فيما بادر القطريون إلى الاستفادة من المستجد السياسي الأخير المتمثل في المصالحة

 استغل نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس»، صالح العاروري، وجوده في إيران، على رأس وفد زائر، لتأكيد الخيارات الجديدة ـــ القديمة للحركة لجهة إعادة العلاقات مع طهران إلى ما كانت عليه، وإعادة التواصل مع دمشق أيضاً.

ففي حوار مع صحيفة «همشهري» الإيرانية، أكد أنه حدث في «المرحلة الماضية اختلاف وجهات النظر حول قضايا في المنطقة بيننا وبين طهران»، في إشارة إلى الخلافات التي بدأت بعد اندلاع الحرب في سوريا عام ٢٠١١. لكن في المرحلة الحالية، ومع مجيء مكتب سياسي جديد، يتولى حزب الله مهمة إعادة العلاقات بين «حماس» والدولة السورية.
العاروري، أعلن، في المقابلة نفسها، أن الحركة خرجت من «دمشق حينما أصبحت هناك حرب طاحنة، وكنا غير قادرين على ممارسة دورنا لمصلحة القضية الفلسطينية»، مضيفاً: «صارت الأجواء مغلقة في سوريا والحركة مستحيلة والوضع الأمني صعباً… شعرنا بأن وجودنا في ظل هذا الصراع قد يدفعنا الى أن نكون جزءاً منه». وتابع: «ليس لدينا القدرة ولا يطلب أحد منا، وإذا طلب فهو غير منصف: أن نترك مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ونتدخل في صراعات المنطقة»، مؤكداً أن «كل جهة فلسطينية انخرطت في صراعات المنطقة فقدت تأثيرها في الساحة الفلسطينية».
وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» الوجهة الجديدة للحركة بالقول إن «الخلافات بين الدول نتركها لهم ليحلّوها بأنفسهم، ونحن لا نبني علاقتنا بناءً على رغبات الآخرين». لكن العاروري تمنى لسوريا أن «تكون سنداً كبيراً لفلسطين كما كانت عبر التاريخ»، شارحاً أنها «خرجت من معادلة التأثير في المنطقة ولسنا سعداء بذلك».

وتأتي هذه التصريحات في سياق إعادة وصل ما انقطع بين دمشق و«حماس»، وبعد الحديث عن افتتاح مكتب للحركة في سوريا، على أن يكون مستوى التمثيل فيه منخفضاً، ثم يصار إلى رفعه تدريجاً، وخاصة أن الشارع السوري «غير متحمس لعودة الحركة إلى الشام»، وفق مسؤولين سوريين.

وتعليقاً على السياسة الجديدة، قال العاروري لـ«همشهري» إن «حماس حركة شورية تجرى فيها انتخابات… ووجود اتجاهات جديدة في الحركة أمر طبيعي»، مضيفاً: «القيادة القديمة موجودة في داخل الصف ولم تغادر الحركة، وهي مؤيدة لسياساتنا الجديدة». كما شدد على أن «إيران تتبنى كل الذي يدعم شعبنا وقضيتنا، من السلاح وصولاً إلى المواقف السياسية».

في شأن ثانٍ، وبعد أيام على نفي مكتب رئيس «حماس» في غزة، يحيى السنوار، التصريحات التي نسبت إليه بشأن الدوحة وتردي علاقة الحركة بها وموقفها من المصالحة، ردّ السفير القطري في غزة محمد العمادي، في مؤتمر صحافي، أمس، بالقول إن بلاده تدعم المصالحة، مضيفاً أن «وجود حكومة الوفاق تحت راية السلطة (في غزة) سيسهل حل مشكلات القطاع، وإن طلبت السلطة مساعدة قطر، فنحن جاهزون».

العمادي، الذي دفعت بلاده لتمويل جزئي لرواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة لمرتين على الأقل في السنوات الماضية، قال إنه يجب على «حكومة الوفاق أن تعمل على حل مشكلات الموظفين في غزة… الدوحة ستقف إلى جانب الحكومة الفلسطينية لتمكينها من أداء مهماتها».

لكن السفير القطري شدد على أن ذلك يجب أن يكون باعتماد «الوفاق على نفسها في أداء مهماتها كلياً وليس بالاعتماد على طرف آخر»، في إشارة إلى مطالبة السلطة «حماس» بالتواصل مع الدوحة لتوفير أموال للمصالحة. وأكد بالقول: «لن ندعم موظفي غزة، ويجب ألا تعتمد الحكومة على طرف آخر في صرف رواتب شهر أو شهرين».

وتابع العمادي: «قطر تقف مع المصالحة ولا يهمها إعلامياً أنها تمّت في القاهرة… بالعكس، المصريون إخواننا ونحن معهم ومع كل العرب»، نافياً في الوقت نفسه وجود خلاف بينهم وبين «حماس» بسبب تقارب الأخيرة مع مصر.
كذلك، أعلن السفير القطري أن «الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس طلب تأمين بناء عدد من المقار الحكومية في غزة (مقران للحكومة والرئاسة) ووافقنا على ذلك فوراً». على صعيد آخر، عبّر عباس عن رفضه لوجود «ميليشيات في غزة»، مؤكداً حرصه على «ضرورة وجود سلطة واحدة وقانون واحد داخل القطاع». وقال في تصريحات صحافية أمس، «نريد من المصالحة الوحدة، وأن لا يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية… ونريد أن تُقدم أي مساعدات من أي جهة في العالم عبر السلطة الفلسطينية».

إلى ذلك، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن «الهدف من المصالحة الفلسطينية هو تهيئة المناخ، ومنع أن يتحول الموقف في غزة إلى موقف قابل للاشتعال». وأضاف السيسي في مقابلة تلفزيونية أمس، «نحن حريصون على أن لا تزداد حالة التطرف في القطاع للجيل الثاني والثالث، ونبذل جهداً كبيراً جداً في هذا الإطار». وعن معبر رفح، قال: «المعبر تحكمه اتفاقات دولية للسيطرة عليه، وعودة السلطة يمكن أن يكون لها إسهام كبير في عودة الحركة إلى هذا المنفذ».


السنوار: المصالحة قرار الداخل والخارج

قال رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، إن المصالحة «قرار جماعي للحركة في الداخل والخارج»، مؤكداً أن «حماس» لن تسمح للانقسام بأن يستمر، وإنها ستُنهيه حتى لو من طرفٍ واحد. السنوار، الذي كان في لقاء مع نقابيين من فصائل في غزة أمس، أكد أن «حماس قدمت تنازلات كبيرة من أجل المصالحة… استمرار الانقسام خطر استراتيجي على مشروعنا الفلسطيني». وبالنسبة إلى العلاقة مع مصر، أوضح أنها تطورت كثيراً، مضيفاً: «تجاوزنا إشكالية الاحتقان التي كانت موجودة، وعلاقاتنا مع القاهرة الآن في أفضل مراحلها». أما عن وضع المقاومة، فقال إنها جهّزت خلال السنوات الماضية «بنية تحتية قوية»، مشيراً إلى أنها جاهزة في أي لحظة للمواجهة.
(الأخبار)

ماذا قال السيد نصرالله، للرئيس الاسد حول حركة “حماس” ؟

كشفت مصادر فلسطينية ولبنانية ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، تحدث مع الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة “حماس”.

وتكشف المصادر المشار اليها الى ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فاتح الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة «حماس» كحركة مقاومة، وان ما مضى قد مضى، وان «حماس» بات لها قيادة جديدة، تريد ان تكون على مسافة واحدة من الجميع وتريد ان تمد يدها الى مختلف عواصم المقاومة وقوى المقاومة، دون استثناء، وان الحركة في قراءاتها الداخلية على ما يبدو تنقل المصادر، ترى بعض المحطات من سوريا التي تتطلب جرأة في القراءة والتقييم، خصوصاً ان ما كان لـ«حماس» بسوريا لم يكن متوافرا لأي فصيل فلسطيني، حتى من المحسوبين مباشرة على سوريا وقياداتها.

هل هناك من فتح الحديث مع القيادة السورية حول «حماس» كحركة مقاومة في وجه العدو الاسرائيلي، وبالمقابل هل عمدت الحركة قراءتها للتطورات، وان ما كان يجري على سوريا ليست ثورة شعبية وليس حراكاً مدنياً، من اجل الحريات والديموقراطية، ولا اعتراضاً على عمل الاجهزة الامنية او واو او، بل هي حرب على محور المقاومة، الذي في صلبه القضية الفلسطينية، ورأس القضية حركات المقاومة وفي الطليعة «حماس» التي ما كانت ستنجو من الضرب من الداخل او الخارج، الاسرائيلي منه والعربي، الذي عمل ومايزال على تصفية حركات المقاومة.

اسئلة واسئلة كثيرة وكبيرة ومتعددة، لكن كما يقول العارفون هي سوريا قلب العروبة وقلب القضية الفلسطينية، التي بالامس القريب رعت مؤتمراً عاملياً للقدس وللقضية الفلسطينية، والتي لم تغب فلسطين عن اي خطاب من خطابات الرئيس بشار الاسد في عز السنوات الاولى للعدوان على سوريا، حينما كان التآمر العربي والغربي والاسرائيلي على اوجه وفي مرحلة متقدمة من العدوان الوهابي ـ التكفيري ـ الاسرائيلي على سوريا.

المعلومات والمعطيات في هذا الصدد ومن مصادر فلسطينية ولبنانية، ان «حماس» بعد الانتخابات الاخيرة التي اجرتها وكانت نتائجها خروج خالد مشعل من رئاسة المكتب السياسي، واستبداله بالسيد اسماعيل هنية وبعض القياديين، قامت بمراجعة كاملة لكل المرحلة الماضية، فعمدت الى انهاء الفتور الذي كان قائماً بينها وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، ويمكن وفق المصادر الفلسطينية المطلعة عن كثب على هذا الملف القول، ان العلاقة بين حماس وايران عادت كما كانت، وان «حماس» لم تعد ترى اي فتور او احراج في هذه العلاقات وان الوفود «الحماساوية» تذهب باستمرار الى ايران، بل ان قيادياً من «حماس» التقى منذ وقت قريب جداً بمسؤول ايراني في لبنان، وهناك تواصل مستمر بين القيادة والمسؤولين الايرانيين.

كما ان لقاءات «حماس» بحزب الله طبيعية ومتواصلة من اعلى الهرم الى المعنيين والاصدقاء في الملف الفلسطيني وفي متابعة الشأن الفلسطيني.

يضاف الى ذلك، نفس قيادة «حماس» ابان اندلاع التآمر على سوريا، وبعد ان اخذ مشعل بعد العام 2012 مواقف معينة، ما كانت ترغب قيادة الحركة في الخروج من سوريا، بل كانت ترغب في بقاء مكتبها وممثلها في دمشق، وان خرج حينها رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل من سوريا، ما كانت تريد هذا الخروج كأنه خروج من سوريا في السياسة والتحالف.

وهنا تؤكد المصادر، ان قيادة «حماس» في الداخل الفلسطيني، نأت بنفسها منذ اللحظة الاولى عن الخوض في الحديث عن الحرب في سوريا لا سلباً ولا ايجاباً وكانت ترفض قياداتها رفضاً باتاً ان تشارك في حوارات متعلقة في العدوان على سوريا، كون قيادات الداخل تعتبر ان القضية هي فلسطين ولا تريد اي انشغال عن مواجهة العدو الاسرائيلي.

الاجواء في هذا الصدد حول عودة «حماس» الى سوريا الى اليوم مقبولة، فوفق المتابعين للملف ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله فاتح كما تمت الاشاره اليه، الرئيس الاسد بالموضوع، ولم يكن الجواب سلبياً بل ايجابياً، فالتعاطي يجري على اساس ان رغم هفوات واخطاء خالد مشعل وخطاياه، وهو الشخص الذي يعلم وحده ومن حوله ما كانت مكانته في سوريا، وكيف كان الرئيس الاسد شخصياً يتعامل معه، وكيف للمقاومة الفلسطينية كل الدعم وتحملت كل الاعباء الاقليمية والدولية كون الرئيس الاسد دعمها قبل غيرها وقدمها في سوريا على غيرها من حركات وفصائل فلسطينية.

بالطبع جهود السيد حسن نصرالله مع الرئيس بشار الاسد جيدة، و«حماس» ايضاً تنظر بايجابية الى ما تحقق وهي ترى بعين الواقعية، عين تحضير الارضية اللازمة والظروف الملائمة، كي تعود العلاقة مع سوريا الى طبيعتها.

الديار

%d bloggers like this: