عودة مصر: نهاية الحقبة السعودية

عودة مصر: نهاية الحقبة السعودية

ناصر قنديل

سبتمبر 19, 2017

– خلال عقدين أعقبا عودة مصر إلى جامعة الدول العربية بعد توقيع اتفاقيات كامب ديفيد، وسبقا انقلابات الربيع العربي، كانت الثلاثية السعودية المصرية السورية أقرب لثنائية سورية سعودية في إدارة الوضع العربي، وكان الدور المصري فيها شكلياً، من اتفاق الطائف في لبنان إلى قمة الكويت للمصالحات عام 2007، وكان معلوماً أنّ الحقبة السعودية التي حكمت الوضع العربي منذ رحيل جمال عبد الناصر بعد هزيمة مشروعه في حرب العام 1967، هي التي تختصر الوضع العربي، مع مراعاة معادلات القوة التي يفرضها وجود سورية وحضورها، قبل اتخاذ قرار الحرب بالتخلّص منها وإنهاء تمرّدها على المشروع السعودي القائم على التنسيق المعلن مع «إسرائيل» واعتبار «إسرائيل» حليفاً وإيران عدواً بديلاً، وتصفية حركات المقاومة بتهمة الإرهاب.

– قياس النجاح والفشل للحروب التي أطلقتها أميركا و«إسرائيل» تحت اسم الربيع العربي في المنطقة، يبدأ من قياس تعاظم أو تراجع الدور السعودي القيادي على المستوى العربي، وقياس اتجاه الوضع العربي لقدر من التعافي يُقاس بمدى تقدّم مصر للعب دور محوري في التسويات للأزمات التي تشهدها الساحات العربية المتفجّرة، وعلى هذين المستويين للقياس تبدو التطوّرات السياسية واضحة في عجز السعودية حتى عن الظهور كمرجع في انضمام جماعاتها في سورية لمناطق التهدئة، واضطرارها لإيكال المهمة لمصر، وما قد يبدو تلبية لرغبة سعودية من حركة مصرية في سورية، يصير في الواقع توقيتاً مصرياً مدروساً لحاجة سعودية تجنّب مصر مصادمات هي بغنى عنها، بدليل حركة مصرية بمروحة أوسع لا حضور سعودياً مباشراً فيها، كحال رعايتها للملفين الليبي والفلسطيني.

– الملفان الفلسطيني والليبي جزء من الأمن الوطني المصري، رغم حضور سعودي مؤثر مالياً وسياسياً على حركة طرف وازن في كلّ من الساحتين، من جهة محمود عباس والسلطة الفلسطينية في رام الله، ومن جهة مقابلة الجنرال خليفة حفتر ومؤسسة الجيش التي يقودها، لكن مصر تنجح بقوة الجوار والجغرافيا والثقل السكاني والعسكري، وبتوظيف استخباري دبلوماسي للأزمة القطرية، التي تشارك فيها مصر السعودية بخيارات واحدة، لكن لأسباب مختلفة، تتصل بدور قطري حقيقي في رعاية الإرهاب الذي تتعرّض له مصر من تنظيم الإخوان المسلمين، بينما تبدو الحجّة السعودية بوجه قطر حول الإرهاب ضعيفة وهزيلة وغير مقنعة، وقد تشاركا معاً هذه الرعاية، ولذلك تنجح مصر وليس السعودية في جلب أطراف كانت جزءاً من المنظومة القطرية في الساحتين الليبية والفلسطينية إلى تسويات ترعاها القاهرة، لا تحقق الأمن المصري الوطني بحسابات ضيقة ثنائية، بل من بوابة توظيف كلّ عناصر المشهد الفلسطيني والليبي الجديدين، لصناعة تسوية فلسطينية وتسوية ليبية، تضعان الساحتين على بوابة تطوّرات إيجابية تُخرجهما من التآكل.

– النجاح المصري في الملفين الفلسطيني والليبي سيؤهّل القاهرة للعب دور أكبر في التسوية السورية، حيث الصناعة الحقيقية لدور مصري جديد، يبشّر بمرحلة عربية جديدة، ولو بقي قياس الإقدام المصري هو درجة النضج السعودي، فالمزيد من المآزق التي يلقاها التخبّط السعودي في اليمن وسورية والعراق سيفرض نفسه على حكام الرياض لطلب المزيد من الوساطات المصرية ولعب المزيد من الأدوار في المزيد من الساحات.

 

Advertisements

بهاليلنا ومهرجونا وحمقانا .. انتظروا الاعترافات والمذكرات السياسية

بقلم نارام سرجون

أتمنى أن أقرأ يوما مذكرات ساسة العالم الذين سيكتبون عن هذه المرحلة .. سيبحث البعض عن الأسرار والمخططات السرية والاتصالات بين أجهزة المخابرات والرؤساء والبرقيات الديبلوماسية العاجلة والسرّية للغاية ..

ولكنني ساترك ذلك لأنني لست بحاجة لأن أعرف اسرار هذه المرحلة فليس فيها اسرار على الاطلاق لأن العملاء يتحركون بلا أقنعة وفي وضح النهار .. ولكني سابحث عما سيدوّنه ساسة العالم في مرحلة الربيع العربي في مذكراتهم عن شخصيات هذه المرحلة التي نفخ فيها الاعلام الغربي والمعارض وجعل كل واحد من أصحابها بحجم غيفارا ومانديلا بل وأكثر ..

وكان الاعلام الغربي كل يوم يقدم لنا شخصيات تافهة للغاية ومحدودة الكاريزما وكاريكاتيرية وكثيرا ماتكون مثيرة للسخرية والضحك مثل شخصية الأبله المرزوقي التونسي ويقول أنها قيادات الحرية والثورات العالمية ..

ولكن انا أعرف أكثر من غيري كم ينظر الغربيون الى المعارضين العرب باحتقار شديد غير مسبوق لسبب بسيط هو أن العقل الغربي يعرف أن المعارض العربي لايجد قوّته في الشارع العربي بل في الدعم الغربي وعلاقاته مع وزارات الخارجية الغربية ووسائل اعلامها فيبدو حريصا على ارضائها أكثر من ارضاء عقيدته وجمهوره الذي يقوده كما فعل المعارضون السوريون الذين تباروا للتخلص من فلسطين والجولان والعداء لاسرائيل وتنافسوا في ابداء الكارهية لايران وحزب الله وفي اشعال الكراهية بين الشيعة والسنة .. وهذا وحده كقيل بازدراء اي شخص طالما انه يربط مصير مشروعه السياسي بقوة غربية لابقوة الشعب الذي ينتمي اليه .. ولذلك سترون العجائب في تلك الاعترافات القادمة والاحتقار الذي سترونه في مذكرات ومراسلات الساسة الغربيين الذي سيخصون به شخصيات الربيع العربي والمعارضات العربية رغم انني على يقين ان اكثرها انحطاطا واحتقارا هي المعارضات السورية على اختلاف أشكالها وألوانها ..

ولمن لم يصدق مااقول فما عليه الا أن يقرأ هذه المقاطع من كتاب (السادات) للكاتب الفرنسي روبير سوليه وفيها يورد بعض افادات وأوصاف وصف بها الرئيس المصري أنور السادات من قبل سياسيين غربيين وكتاب عرب ومشاهير ضمن اعترافات وأحاديث لم تنشر .. بالرغم من أن شخصية السادات كانت تقدم في الاعلام العالمي والعربي على أنها خارقة وقادرة على أن تقرأ المستقبل ولها حنكة ودهاء تمكنت من استثمارها لاسترداد سيناء من اسنان بيغين وكارتر .. فان الحقيقة هي أن السادات كان في نظر صناع السياسة والمثقفين مجرد مهرج ..

وماأنتجه عقل المهرج هو كامب ديفيد بحيث أن سيناء التي استردها منذ أربعين سنة لايستطيع الجيش المصري الى الآن التحرك فيها بحرية لضرب بعض الارهابيين الذين يرتكبون المجازر بحق الجيش المصري لانهم بجوار اسرائيل التي تؤمن لهم الحماية في تقسيمات مناطق سيناء (أ – ب – ج) حسب كامب ديفيد التي قبل بها عقل المهرج .. وحولت كامب ديفيد مصر الى دولة تنتظر المساعدات حتى من دولة مثل السعودية ويسرق منها نهر النيل وسيباع لها ماء النيل يوما في زجاجات وعبوات بلاستيكية من قبل أضعف دول افريقيا ..

لكن هذا السادات العظيم البطل والعبقري كان يوصف دون مجاملات وبلا رتوش في السهرات وعلى موائد العشاء حيث الأحاديث التي لاتخشى الكاميرات والصحافة والراي العام .. فكان وصف السادات بأنه الأحمق والمهرج والبهلول في الأحاديث الصادقة والسرية في نظر من كان يصفه أمام الكاميرات بأنه الرجل الشجاع وصانع معجزة السلام وبطل الحرب وصاحب نوبل ..

وبالمقارنة مع البهلول المهرج نجد أن مذكرات العالم التي تتحدث عن نقيضه عبد الناصر الذي وصف بالديكتاتور المهزوم لكنها لم تتفوه بكلمة اهانة واحتقار عن جمال عبد الناصر الذي رغم انها تكن له الكراهية والبغض الا أن الحديث عنه خلف الكواليس يتحدث عن رجل يتحدى ورجل طموح ومغامر ومخيف للغرب ..

ماذا سنقرأ ياترى عن مهرجينا وحمقانا وبهاليلنا الزعماء العرب والمعارضين العرب والسوريين .. والمحاربين .. والمفاوضين .. والاعلاميين .. والمثقفين .. وبهاليلنا الاسلاميين؟؟ .. الذين قدمهم الغرب يوما على أنهم نماذج مبدعة وخلاقة وبطولية .. مثل البهلول أردوغان والبهلول سلمان والبهلول حمد أبو البهلول تميم .. ومثل بهاليل ومهرجي الائتلاف السوري ومجالي الحكم الانتالية على امتداد الوطن .. ومهرجي المعارضة والثقافة والاعلام .. ماأكثر بهاليل ومهرجي وحمقى المعارضة الذين سنقرأ عنهم في كتب السنوات القادمة .. أعدكم أننا سنتسلى كثيرا .. وسنضحك كثيرا .. وسنختنق بالقهقهات على كل بهلول ومهرج ..

 

صابرين دياب: صوت الكرامة ودموع أمي وأبي

صوت الكرامة ودموع أمي وأبي

أغسطس 17, 2017

صابرين دياب

ليست المرة الأولى، التي يقودنا فيها جموح عاطفتنا إلى البكاء الجميل! حين يصدح صوت رسول الكرامة، في بيتنا الصغير، وفي معظم بيوت جليلنا المحتلّ… وليست هي المرة الأولى التي أكتب فيها بعاطفة طاغية، ولا أبغي إلا التعبير، عن مدى امتناننا للبنان الشقيق الحبيب الذي أنجب للأمة رسول الكرامة

سمعنا في الفترة الأخيرة، خطابات متعاقبة لسيد المرحلة، وجميعها تبعث في وجداننا ما يتوق إليه من آمال وبشائر، بيد أنّ ما ميّز خطابه الأخير بالنسبة لطغيان عاطفتنا – هو دموع أبي الحبيب! فأبكت عينَيْ أمي فعينَيّ أنا! وحين هفت نفسي الى التمعّن في عيني والدي، قال لي وهو يمسح دموعه المنهالة غير المتوقفة: عبد الناصر يعود حياً، ها هو يتجدّد في لبنان، ويمسح عنّا عار وخزي أوغاد الأمة، وفي تلك اللحظة ارتفعت وتيرة صوت السيد، فقال لي أبي: ارفعي الصوت أكثر، رغم قوة صوت التلفاز أصلاً! وفعلت وسط موقف سوريالي مهيب، الأب والأم والابنة، يدمعون وحشة للكرامة، كالظماء إلى الشموخ والاعتزاز في وطننا المحتلّ، تحت وطأة عربدة الاحتلال وعنجهيته، واستخفافه بحقنا المشرّع وحلمنا في التحرّر من براثنه، وقد أكد السيد على الحقيقة الدامغة، بأنّ المحتلّ يقيم وزناً ضخماً لزئير المقاومة اللبنانية، فلم تختف بسمتي اليوم عن وجهي، أثناء متابعتي لوسائل إعلام دولة الاحتلال على أشكالها كافة، التي تتحدث عن زئير رسول الكرامة…

إنها الحقيقة التي لا يستطيع أحد أن يجادل فيها، إلا إذا كان غبياً أو صهيونياً بهيئة إنسان! المحتلّ لم يقم حساباً جاداً لأيّ حاكم عربي، ليس لأنه يضمن انبطاحهم ونصال غدرهم فحسب، بل لأنه يدرك جيداً بأنهم أشباه رجال، لا يفقهون أدبيات التحدي والمواجهة والبسالة! وهذا ما يؤكده شعبنا الفلسطيني البطل، بأنّ دولة الاحتلال لم تطمئن على سلامتها في البلاد العربية، إلا بعد رحيل الزعيم عبد الناصر، ولم ترتدع إلا بعد قدوم رسول الكرامة الذي مرّغ أنف العدو في التراب، يوم اندحاره من الجنوب اللبناني، ثم تمريغ أنفه المتغطرس في حرب 2006، مروراً بكلّ عدوان على غزة هاشم، وأضيف إلى ذلك، فشل المحتلّ في ضرب وعي الشباب الفلسطيني المقاوم، الذي يستمدّ طاقاته المعنوية الكبيرة من قائده الروحي، ولا زال الزئير المهيب يقضّ مضاجعهم..

روى لي والدي كيف كان الاحتلال، يُحدث اضطراباً ويشوّش على إذاعة «صوت العرب»، عندما كانت تنقل خطابات عبد الناصر، كي يُحرم الفلسطينيين من حقهم في الشعور بشيء من العزّة والقوة وزاد من العزائم، وحين رحل الزعيم الخالد بعد فترة قصيرة، تلاشى التشوّش! وصدح صوت السادات، وحسين حاكم الأردن، من دون أيّ اضطراب!

وأتساءل بموضوعية وعاطفة في آن:

ما الذي جعل فلسطينيّي الجليل والساحل شمال الوطن المحتلّ، أن يعتلوا أسطح منازلهم ابتهاجاً، كلما سمعوا صفارات الإنذار، التي كانت تدوّي يومياً في شمال فلسطين في حرب 2006! في حين كان كلّ المستوطنين يسكنون جوف أرضنا وترابنا ومنهم من هرب إلى جنوب الوطن، وبعضهم غادر فلسطين هرباً!؟

ما الذي كان يدعوهم للنزول إلى الشوارع، ومشاهدة مواقع سقوط صواريخ المقاومة في وطنهم المغتصب!؟

لماذا لم يبالوا بالخطر المحدق بحياتهم وتجاهلوا الخطر، وفضّلوا الاستمتاع بصوت صفارات الإنذار ومشاهدة صواريخ الشرف!؟

ما فسّر سقوط عدد من الشهداء الفلسطينيين إكراماً وتكريماً للمقاومة وفرسانها الأشاوس.

ولست أعتقد أنّ الإجابة على التساؤلات المذكورة آنفاً، تحتمل تحليلاً أو فلسفة، إنه ببساطة – الحنين للشرف وللكرامة، الشرف الأغلى والأقدس من الروح!

هذا الشعور بالكرامة الذي وُهب لنا بمنتهى الإيثار والسخاء، فُقد بعد الزعيم جمال عبد الناصر والأسد الخالد حافظ الأسد، وبُعث مع قدوم سماحة رسول الكرامة، الفقد والحنين واتساع الأمل معاً، فسّروا لي دموع أبي الغالية الحبيبة، وفسّروا لي جموحي بالتعبير عما يجول في نفوسنا، في نفس كلّ فلسطيني ينتمي بالولاء المطلق لفلسطين، ويحلم بالتحرّر والكرامة الوطنية، راجية المعذرة ذلك أنني قرّرت، أن أكون كاتبة عاطفية فقط في مقالي القصير هذا.

كاتبة وناشطة فلسطينية

In Case You Missed it

خالد مشعل: لملم ربيعك وانصرف عنا.. صابرين دياب

يبدو ان ما يسمى “بالربيع العربي” الاخواني بامتياز, بلغ في صفاقة مطبلّيه الزبى، نتساءل بمرارة العلقم نحن ابناء وبنات الوطن المحتل المسروق المغتصب, باْي حق يخرج على دماء شعبنا ,وعلى معاناتنا وصبرنا على محتلنا ,ومغتصب ارضنا من يتحدث او من تاْذن له ذاته باْن يتحدث باسمنا,من خارج الحدود!!, يتنقل من قصر الى قصر,والاشد غرابة او انسجاما مع هذا الربيع التنقل من عرين الاسود الى حظائر النعاج!

لعلها هي عربدة “الربيع العربي” , الربيع الذي تشيد في ازلامه دولة الاحتلال,, فحين خرج خالد مشعل يمجّد باْخوانه في مصر ويجتهد بوضوح في رفع منسوبهم السياسي بدماء ولحم وعظام شعبنا ,ويهزّ من على كرسي متحرك مريح قائلا باْن “اسرائيل” ارادت اختبار مصر الجديدة, لم يكن يعرف الرجل او انه تغاضى مضطرا باْن السيد شمعون بيرس رئيس “دولة اسرائيل” رد على خطابه الكرنفالي سلفا واثنى على جهود الرئيس مرسي الجبارة “للتهدئة”,أي لاخماد الثورة الفلسطينية التي كلما انطلقت شرارتها اجتمع القاصي والداني من رجعيين واطلنطيين تحت مظلة كامب ديفيد لاخمادها, وكان قد سبق بيرس , عمير بيرتس وزير الحرب الاسرائيلي في حرب تموز 2006 حيث قال حرفيا:

” الرئيس مرسي افضل بكثير من مبارك لقد فاجاْنا بشدة ونحن بحاجة لوسيط مثل مرسي”..

فضلا عن الاعلام الاسرائيلي الذي ابدى ارتياحه الشديد من اداء الرئيس الجديد صناعة “الربيع العربي”, غير ان ضرورة المصلحة الاخوانية التي ارتمى بعارها السيد مشعل كانت عصمته في اختياره وفي مؤتمره الصحفي في القاهرة يوم امس, وللاسف فقد تجلّى وتوضّح تغليب حماس السياسية انتماءها الايدولوجي باعادة تموضعها السياسي والفكري بالانتماء الى الاخوان المسلمين على الانتماء الوطني المقاوم!,

ايا سيد مشعل:

اين تبخرت كلمة “تحرير الوطن المحتل” في خطابك! لا زلنا نتذكر مؤتمرك الصحفي في دمشق عام 2008 يوم كانت دمشق تحميك وتاْويك من تنكر العرب لحضرتك, لماذا لم تناشد من امتدحتهم باسم صمود شعبنا البراء من نذالتهم وجبنهم بارسال السلاح وفتح حدودهم للمجاهدين الحقيقيين لمحاربة المجرم الاسرائيلي؟!

اليست فلسطين اولى بالسلاح والعتاد والمجاهدين من جبهتها الشمالية التي تصون قضية شعبها؟! ثم هل ما تحتاجه غزة الان باقات الزهور وصبغ اطراف ثياب “النعاج” بدماء اطفال غزة!؟

لماذا فصلت اراضي ال48 واختزلت تحرير فلسطين واستقلالها في غزة والضفة!؟

لماذا ايها “التقي” لم تتق الله بمن احسن الينا والى كرامتنا والى صمود مقاومتنا وزود ابطال شعبنا بالسلاح والذخيرة ولم تقل بحق وفائهم لقضيتنا كلمة حق!؟

لعلك لم ترغب في احراج النظام المصري الربيعي الجديد الذي لا زال يقوم بدور الوسيط وليس الطرف وصاحب القضية,والذي لا زال يصافح الاسرائيلي قاتل ابناء شعبنا,ويستقبله للتفاوض والذي لا زال يصدر الغاز باْبخس الاسعار لدولة الاحتلال, والذي اثر ان يطمئن “اسرائيل” ان النظام الجديد سيواصل احترام اتفاقيات الخزي والعار بين النظام المصري والكيان المجرم,

ها هي سفارة كامب ديفيد في تل الربيع تواصل برامجها ولم توقف اعمالها فهي تستقبل الزائرين من الساعة الثامنة صباحا حتى الحادية عشر ظهرا ما عدا الجمعة والسبت !, كما اكد الاعلام الاسرائيلي ان السفير الاسرائيلي لم يطرد من مصر بل تم استدعاءه من قبل دولة الاحتلال حرصا على سلامة سفيرها وزملائه,,

بربك يا رجل, الا تستحون من هذا الاستهبال!! ولا بد لنا من لفت رعاية سيادتك انك لم تخرج بمؤتمرك تحت مظلة 25 يناير بل تحت مظلة كامب ديفيد, أي ربيع هذا يسقط ادبيات الثورة وابرزها تحرير الوطن المحتل كل الوطن من شماله الى جنوبه!

أي ربيع هذا تبتسم له الدولة العبرية! أي ربيع هذا لو كان قائما تتجراْ “اسرائيل” تحت كنفه على العدوان على غزة او أي ارض عربية! ايا سيد مشعل, كف عن محاولات الالتفاف على وعينا, فلسطين والفلسطينيون, المقاومة والمقاومون ليسوا شخصك ,فلا تاْخذك الهالة وتسمح لك ذاتك باْن تتحدث باسم القضية والوطن , تحدث كما شئت باسمك وباسم من تمثلهم فقط, الفلسطينيون والمقاومون اجدر بالحديث عن انفسهم من صميم الثبات والتجذر في الوطن وتحدي المحتل ومشروعه, نحن يا مشعل ابناء وبنات الجليل وجنين والخليل لا يمثلنا الا من تشبث بالارض وصمد ومن تشبث بثوابت القضية وحفظ عهوده وصان ثورته وحلفاءه… لقد بقي في الوطن ملح الارض ومن تحدى وصان شرف وهوية الثرى فابقَ في حظائر النعاج خطيبا باسم حدودك انت, فلا تتجاوزها ولملم ربيعك ونعاجك وانصرف عنا….

عاشت فلسطين كل فلسطين وتباركت مقاومتها وثورتها ومن امدّها بسلاحها

بقلم: صابرين دياب

Related Videos

2013

Related Articles

حزب الله والإستراتيجيا الدفاعية

الأربعاء 09 آب

عمر معربوني – بيروت برس – 

ليس  سرًّا وقوف الولايات المتحدة الأميركية خلف الهجمة التي تتعرض لها المنطقة، وهو الأمر الذي بدأ مع انتقال ملف المنطقة من فرنسا وبريطانيا العام 1957 بعد انتهاء مفاعيل العدوان الثلاثي على مصر، حيث بدأ بالتبلور في عهد ايزنهاور ما يسمّى بمشروع كيسينجر (ايزنهاور – حلف بغداد) او خطّة كيسينجر(ايزنهاور – حلف بغداد) الهادفة الى اعادة تقسيم المنطقة على اسس مختلفة عن الناتج الذي حصل بموجب اتفاقية سايكس – بيكو التي قسّمت المنطقة الى كيانات سياسية بصيغتها الحالية لضمان أمان كامل ومستمر ومستدام للكيان الصهيوني الذي نشأ عام 1948،

جمال عبد الناصر وجون فوستر دالاس

 في حين أن مخطط كيسينجر (جون فوستر دالاس) جاء بسبب المواقف التي اطلقها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد ثورة الضباط الأحرار في مصر عام 1952 والتي تجاوزت في انطلاقها الواقع المصري الداخلي لتعلن مواقف واضحة من قضية فلسطين بعد مرور اربع سنوات فقط من نشوء الكيان الصهيوني، ولندخل عصرًا جديدًا هو عصر المقاومة بعد ان استطاع الإستعمار اخضاع المنطقة بنتيجة التبدلات الناشئة عن الحربين العالميتين الأولى والثانية.

النموذج الأول لثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في عصر المقاومة العربية ما بعد نشوء الكيان الصهيوني بدأ في مصر بعد بدء العدوان الثلاثي عام 1956، حيث كنا امام تلاحم كبير تمثل في مشاركة الجيش المصري القتال مع مجموعات المقاومة الشعبية المدعومة من عموم الشعب المصري.

واذا تتبعنا مسار المواجهات منذ ما بعد تطبيق اتفاقية سايكس بيكو، لوجدنا ان الجيوش العربية لم تستطع مواجهة الهجمات الناتجة عن الغزو الخارجي لأسباب مختلفة وعانت من الهزائم المستمرة لأسباب مختلفة ايضًا لا مجال لذكرها هنا، وهي اسباب معروفة للباحثين والمهتمين ولعموم الناس ايضًا وعنوانها الأساس هو تبعية انظمة بعض هذه الدول وكونها اصلًا كيانات وظيفية ارتبطت وظيفة نشوئها بتأمين الأمان للكيان الصهيوني، في حين ان المحطات التي تشاركت فيها حركات المقاومة مع الجيوش واتّسمت باحتضان غالبية قطاعات الشعب كان ناتجها مشرّفًا وترك بصمة مضيئة في تاريخ العمل المقاوم وخصوصًا في لبنان دون تجاهل دور الحركات الفلسطينية المقاوِمة بمختلف مراحلها.

في لبنان، ودون تجاهل الدور الذي لعبته جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية الذي شكّل لسنوات رأس حربة في مواجهة الغزو الصهيوني وأخرج جيش الكيان من بيروت ومناطق متعددة من لبنان، إلّا ان تجربة المقاومة الإسلامية المنبثقة من حزب الله، وهو الحزب الذي تأسس بعد اجتياح الجيش الصهيوني للبنان عام 1982، كانت التجربة المستمرة والأكثر نجاحًا لتصل هذه الأيام حد توصيفها بالمدرسة المتكاملة في بعديها المجتمعي والعسكري.

تمايز تجربة حزب الله كان حول قدرة الحزب وضع معاييرغاية في المرونة لمواكبة المراحل والقدرات الكبيرة في استيعاب الدروس والتعلم السريع من التجارب اليومية واعادة تكييفها بما يؤمن اعلى مستويات الصلابة والقدرة على تحقيق الأهداف، وهو ما يرتبط في الحقيقة حول قدرة الحزب على بناء مجتمع مقاومة وليس مجرد بيئة حاضنة، اضافة الى قدرته على الإنفتاح على باقي قوى الشعب اللبناني حيث يمكن القول وفي ظروف مختلفة متباينة ان من يناصر الحزب هم شعب المقاومة، مع التذكير ان من دعم يمثل شريحة كبيرة من الشعب اللبناني وليس عموم الشعب اللبناني ولكن هذه الشريحة تمثل في بعدها المباشر شعب المقاومة الذي نعنيه عندما نتكلم عن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

Image result for ‫25 ايار عام 2000‬‎

حتى 25 ايار عام 2000 يوم خروج آخر جندي صهيوني من لبنان، يجب علينا ان لا ننسى ان “اسرائيل” استطاعت بناء ما يسمى بـ”جيش لبنان الجنوبي” الذي انيط به دور حماية الحزام العازل الذي كانت “اسرائيل” تعول عليه كثيرًا، ولكنه تهاوى مع تهاوي جنودها وعملائها تحت ضربات المقاومة المتلاحقة التي استمرت 18 عامًا اعتمدت خلالها انماطًا مختلفة من القتال اوجعت جيش العدو وأجبرته على الخروج ذليلًا.

حينها كما اليوم كنا امام فئة رفضت اي شكل من اشكال المقاومة ونادت ولا تزال بمقولة “قوة لبنان في ضعفه”، وهي المقولة التي لم تُنتج إلّا الكوارث للبنان وسيادته، حيث كنا دائمًا امام سيادة منقوصة.

في العام 2006 ومع بدء العدوان الصهيوني على لبنان، كان الإنقسام حول المقاومة في أوجِه خصوصًا بعد المرحلة التحريضية على المقاومة وسوريا التي تلَت اغتيال الرئيس رفيق الحريري وظهور الموقف السعودي من المقاومة الى العلن، حيث تم اتهام المقاومة بالفئة المغامِرة وحيث اعلنت كونداليزا رايس من لبنان وبحضور رئيس الحكومة اللبنانية انذاك فؤاد السنيورة وشخصيات 14 آذار “الشرق الأوسط الجديد” الذي يتساقط هذه الأيام كمشروع هيمنة تحت ضربات المقاومة ببنيتها المختلفة سواء كانت جيوشًا او حركات مقاومة.

مع بدء الهجمة على سوريا وفشل العدوان على لبنان وفيما بعد على غزةـ اوجبت الظروف مشاركة المقاومة اللبنانية الدفاع عن سوريا في معركة استباقية تهدف لحماية لبنان، خصوصًا بعد ظهور الحركات التكفيرية الى العلن واعلانها عن مشاريعها المذهبية التي تخدم المشروع الأميركي علنًا وفي سياق واضح المسارات.

وحتى لا نطيل، من المعروف موقف قوى في لبنان كانت ولا تزال جزءًا من مشروع “الشرق الأوسط الجديد”، جيّشت ولا تزال تحت عناوين السيادة ضد المقاومة في ابعاد مختلفة منها سلاح المذهبية الذي بدأ يفقد قدرته خصوصًا بعد الإنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة في سوريا ولبنان.

علاقة المقاومة بالجيش اللبناني بدأت تأخذ شكلها المميز في عهد الرئيس العماد اميل لحود وخصوصًا خلال عدوان تموز 2006، حيث تبلورت علاقة ضمنية تكاملية ادّت دورها في حماية لبنان، وكان للعماد ميشال عون حينها دور كبير في صياغة ثالوث الجيش والشعب والمقاومة طبعًا مع شخصيات وطنية كثيرة من مختلف الفئات.

لحود في معلم مليتا

المهم في تجربة المقاومة المزدوجة بمحاربة الكيان الصهيوني والإرهاب التكفيري هو النتائج التي وصلنا اليها بما يرتبط بحماية لبنان والمنطقة.

في الجانب المرتبط بلبنان، قاتلت المقاومة كوحدات نظامية كبيرة كان مفاجئًا فيها ظهور العتاد والآليات والسلاح المختلف بشكل فجائي في مسرح العمليات، وهو ظهور يرتبط بمحاربة الإرهاب ولا علاقة للوحدات التي شاركت فيه بمحاربة جيش الكيان الصهيوني حيث لا احد يستطيع تحديد اماكن المقاومة ولا مرابضها ولا اسلحتها ولا اي شيء يرتبط بقوتها، وهو العامل الأهم والأخطر على الكيان المذعور هذه الأيام من نتائج عمليات المقاومة وقدراتها.
الكلام عن استراتيجيا دفاعية ليس عيبًا ولكنه يصبح شبهة عندما تتم المطالبة بالتخلي عن مكامن القوة التي تملكها المقاومة ودمجها بالجيش اللبناني الذي يمكنه ان يحارب الإرهاب بكفاءة عالية اثبتتها التجارب، ولكنه للأسف لا يستطيع كجيش نظامي بعدده وعدته وتسليحه ان يواجه الجيش الصهيوني وهو أمر تتحمل مسؤوليته اميركا ودول الغرب منذ عقود حيث الحظر المستمر على تسليح الجيش وتجهيزه.

وفي حين ان تجربة محاربة الإرهاب في سوريا والعراق لم تؤدِّ الغرض منها إلّا بتكاتف الجيوش والقوات الرديفة الناشئة بسبب الحرب، سواء من خلال تجربة الحشد الشعبي العراقي او من خلال وحدات الدفاع الوطني واللجان الشعبية في سوريا، وهو الأمر المطلوب تعميمه وتنظيمه في لبنان لا العمل على إلغائه، وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد شكلت التجربة المتمثلة في نشوء وحدات الحرس الشعبي في رأس بعلبك والقاع مثالًا على الضرورة التي تحتّم العمل على الحفاظ على اي مكمن للقوة يضيف للبنان المناعة والصمود في وجه اي تحدٍ سواء كان العدو الصهيوني او التكفيري او اي شكل من اشكال الخطر.

لهذا، فإن اي بحث بالإستراتيجيا الدفاعية لا ينطلق من تعزيز مكامن القوة للبنان هو طرح مشبوه هدفه إلحاق لبنان بمشروع الغرب وتقديم خدمات مجانية للعدو الصهيوني وللإرهاب كأداة من ادوات الغرب، وحتى يحين الوقت للكلام الجدي عن الأمر فإنّ الكثير من الإستراتيجيا الدفاعية تتم ترجمته عملانيًا في الشراكة الضمنية بين الجيش والمقاومة ومن خلفهما شعب المقاومة الذي يضم الغالبية من شعب لبنان، وهو ما يدل عليه ميزان القوى المتبدل صعودًا لمصلحة مشروع المقاومة على حساب مشروع الهيمنة والتبعية.

(*) كاتب وباحث في الشؤون العسكرية.

Related Videos

 

Yahudi Arabia and Israel to where

السعودية وإسرائيل إلى أين ؟ كتب ناصر قنديل

Related Videos

The Absence of ’Political Unity’ Among Arabs & Islamic Holy Sites in Al-Quds

In June 1967, the one-eyed Moshe Dayan staged his entrance into occupied east Al Quds to mirror that of British General Edmund Allenby, who walked through the same gate after defeating the Ottomans fifty years earlier.

The Absence of

The theatrics guaranteed that Dayan’s instrumental role in bringing some of the holiest sites in Islam, Christianity and Judaism under ‘Israeli’ occupation, would not be forgotten by the history books.

In fact, the ‘Israeli’ minister’s considerable contribution also encompassed a role in coining the now-universally accepted name of that conflict – The Six Day War – which is a biblical reference to God’s creation of the world in six days.

Later that summer, the Soviet leader at the time, Leonid Brezhnev, said that, “not every one of our workers understands why two million ‘Israelis’ defeated so many Arabs equipped with our weapons.”

During a meeting in Budapest on July 11 that same year, Brezhnev and his colleagues outlined an array of “weak points”, starting with the absence of “political unity” among the Arabs.

Fast-forward to the modern-day Middle East, and those weaknesses are more apparent than ever; morphing into unholy alliances, espousing religious persecution and legitimizing the ‘Israeli’ occupation of Arab lands.

The Tel Aviv-Manama Connection

The current inferno engulfing Al Quds is little more than a natural progression of the path chartered by Moshe Dayan five decades ago; the collective punishment of the Palestinians and burgeoning ‘Israeli’ control over the city’s al-Aqsa Mosque – Islam’s third holiest site.

The most recent discriminatory restrictions by the ‘Israelis’, which included barring men under 50 years of age from taking part in Friday prayers, left five Palestinians dead and hundreds injured.

But despite the carnage, most Arab regimes remained conspicuously silent, failing to produce public displays of solidarity with the Palestinian cause, or translate Arab and Muslim anger into mass demonstrations – or even harshly critical articles.

Arab monarchies in the Persian Gulf refrained from making any concrete public statements on the matter. The silence extended to news reports, where one would have been hard pressed to find much in the way of details concerning events at the al-Aqsa compound.

During a televised interview, Bahrain’s Foreign Minister, Khalid bin Ahmad Al Khalifa, broached the subject in a noticeably dismissive manner, stating that ‘Israelis’ and Palestinians dying is something “happening every day”.

Such sentiment can hardly be described as surprising, at a time when Arab monarchies are proposing concrete steps toward establishing better relations with Tel Aviv.

Bahrain’s ruling Al Khalifa clan has also made significant overtures in recent months, aimed at normalizing ties with the ‘Israelis.’

And as the standoff in Al Quds stretched into its second week, a similar ban, nearly 2,000 kilometers away in Bahrain’s northwestern village of Diraz, hit the 54-week mark.

Diraz, which has been besieged by Bahrain’s security forces since last summer, houses the Imam Al-Sadiq Mosque, where Shiite worshipers have been barred from congregating for Friday prayers since last summer.

The restrictions – part of the regime’s clampdown on the kingdom’s Shiite majority and political opposition – are increasingly mirroring tactics employed by the ‘Israeli’ occupation, including widespread arbitrary arrests and forced demographic changes.

However, Manama and Tel Aviv appear to have a lot more in common than a shared interest in persecuting religious majorities.

In May, Manama provided a forum for a verbal clash between the ‘Israeli’ and Palestinian soccer leaders, when it played host to an ‘Israeli’ delegation at the annual FIFA congress.

The end result was touted as a “victory” by Tel Aviv.

In January, an official in Tel Aviv told The Times of ‘Israel’ that his government enjoys “good relations” with the Bahraini monarchy, and in 2016 Manama’s top diplomat paid tribute to the late ‘Israeli’ President Shimon Peres, whose lengthy political career was marred by allegations of war crimes against the Arab people.

The regime also came under a wave of criticism after hosting a Zionist delegation for a candle-lighting ceremony marking the first night of Hanukkah.

It goes without saying that these relations are not based on shared values or deep intimacy but rather a common goal of undermining Iranian regional interests.

In this respect, Bahrain is only a small extension of Saudi foreign policy, which now openly recognizes the need to sidestep the more intractable issue of Palestinian statehood for the sake of better ties with Tel Aviv.

Is Riyadh betting on history repeating itself?

فيصل طالب جونسون بشنّ حرب 1967 لإضعاف مصر وسورية والفلسطينيّين

In the lead-up to the 1967 war, the title of ‘the greatest threat to the survival of the Saudi kingdom’ – currently reserved for the Islamic Revolution and Shiite Iran – was held by secular revolutionary Arab nationalism led by Egyptian President Gamal Abdel Nasser.

At the time, the kingdom and Egypt were fighting a proxy war in Yemen with 50,000 Egyptian troops backing the Republican government in Sana’a.

The kingdom was on the defensive and under severe strain. At home, the Royal Saudi Air Force was repeatedly grounded in the 1960s because its pilots kept defecting with their jets to Egypt. Rumors of coup plots were widespread.

And then, miraculously, the ‘Israelis’ devastated the Egyptian army. The ’67 war also dealt a mortal blow to Nasser’s Arab nationalism, which would eventually be eclipsed by the rise of political Islam.

Saudi Arabia’s King Faysal quickly sprung into action, cutting oil exports to the U.K. and the U.S. in what would turn out to be more of a symbolic PR stunt than an effective measure against the ‘Israeli’ allies.

Nevertheless it was more than enough to transform Riyadh into the new champion of the Palestinian cause, especially when it came to Al Quds and its Islamic Holy sites.

Surely the Saudis are not hoping for an identical outcome in their dispute with the Iranians. After all, the notion of ‘Israeli’ invincibility, established after the ’67 war, has long been shattered, and even the ‘Israeli’ identity conceived by Dayan-era officials is facing an existential crisis.

But perhaps the thinking in Riyadh is: ‘the ‘Israelis’ saved us once, maybe they can do it again’. 

Al-Ahed News

29-07-2017 | 08:50

Related Videos

President El-Sisi: Egypt’s Antihero and the Broader Regional Implications

By Soraya Sepahpour-Ulrich

Image result for You can’t make war in the Middle East without Egypt and you can’t make peace without Syria.

“You can’t make war in the Middle East without Egypt and you can’t make peace without Syria.”  – Henry Kissinger

June 30, 2017 “Information Clearing House” – In Egyptian mythology, gods were considered heroes. In more modern times, it is men who are the heroes.

Without a doubt, General Gamal Abdul Nasser has secured his legacy as a hero – a revolutionary who fought for Egypt and strived for Arab unity against Israel and Western imperialism.

This month marks the 50th anniversary of the 1967 Arab-Israeli war; a pre-planned war of aggression and expansion by Israel against Egypt, Jordan, and Syria, aided by the US and Britain. 

Israel’s cronies assisted in the planning and execution of the war which led to the seizure and occupation of East Jerusalem, the West Bank, Syria Golan (Golan Heights) and the Sinai Peninsula. Prior to the start of the war, as early as May, Lyndon Johnson who assumed the presidency after the tragic assassination of JF Kennedy, authorized air shipment of arms to Israel [1]. Furthermore, the United States facilitated Israeli air attacks and advances by sending reconnaissance aircraft to track movement of Egyptian ground forces and American spy satellites provided imagery to Israel [2].

According to reports American and British carrier-based aircraft flew sorties against the Egyptians and U.S. aircraft attacked Egypt. Judging by their cover-up, the American leadership had as little compassion for American blood as it did for Arab blood. The Israeli attack against USS Liberty that killed and injured American servicemen was buried in a sea of lies.

Fifty years on, the war rages on and Israel has a different set of cronies. In sharp contrast to Nasser, el-Sisi, Egypt’s antihero has thrown his lot in with Israel and Saudi Arabia against his Arab brethren. El-Sisi’s betrayal has been so outlandish and stark that even the neocon leaning New York Times published a scathing article titled: “Egypt’s Lost Islands, Sisi’s Shame” by Adhaf Soueif. This is a remarkable piece rarely seen in the pages of the NYT given its reputation (see LOOT for example).

Soueif rightly calls el-Sisi’s to task for handing over the Tiran and Sanafir Islands at the mouth of Gulf of Aqaba to Saudi Arabia. More telling is the fact that the transfer had been discussed with, and had received the blessings of Israel, according to Israel’s Defense Minister Moshe Yaalon. The implications of an Israeli-Saudi-Egyptian alliance are enormous; though hardly the first act of treason by el-Sisi.

In his article Soueif also touches on the dam being built by Ethiopia (the Grand Ethiopian Renaissance Dam) which was opposed to by former President Mohamed Morsi who was ousted in a coup by el-Sisi. It is crucial that this project be further explored as it relates not only to Egypt, but also the past and future politics and geopolitics of the region.

Before moving on however, it is important to recall that Morsi was democratically elected to office in the aftermath of the Egyptian ‘revolution’. His support of the Palestinians and his opposition to the dam did not sit well with Israel. Morsi had even called “Jews descendants of pigs and apes”.

Both HAMAS and the U.S.-backed PalestinianPresident Mahmoud Abbas welcomed Morsi’s election. Abbas called Morsi “the choice of the great people of Egypt” while one of his senior aides, Saeb Erekat, said the democratic vote for Morsi “meant the Palestinian cause was the Number One priority for all Egyptians“. Though perhaps the greater concern for Israel was Morsi’s opposition to the construction of the dam. A construction favored by Israel and Saudi Arabia.

In 2012, it was reported that Saudi Arabia had claimed a stake in the Nile. Israel’s ambitions went much further back. First initiated by Theodore Herzl in 1903, the diversion plan was dropped due to British and Egyptian opposition to it only to be picked up again in the 1970s. At that time, Israeli’s idea was to convince Egypt to divert Nile water to Israel. In 1978, President Anwar Sadat “declared in Haifa to the Israeli public that he would transfer Nile water to the Negev. Shortly afterward, in a letter to Israeli Prime Minister Menachem Begin, Sadat promised that Nile water would go to Jerusalem. During Mubarak’s presidency, published reports indicated that Israeli experts were helping Ethiopia to plan 40 dams along the Blue Nile.”[3]

On May 30, 2013, The Times of Israel reported that the construction on the Grand Ethiopian Renaissance Dam (on the Blue Nile) had sparked a major diplomatic crisis with Egypt. The article also reported (citing Al-Arabiya) that Major General Mohammed Ali Bilal, the deputy chief of staff of the Egyptian Armed Forces, had said Egypt was not in a position to confront the project (countries).

“The only solution lies in the US intervening to convince Ethiopia to alleviate the impact of the dam on Egypt.”

No such solutions from the U.S.

On June 3rd,  Morsi met with his cabinet to discuss the dam and its implications. Cabinet members were surprised to learn that the meeting was aired live. During the meeting, a cabinet member said:

“Imagine what 80 million of us would do to Israel and America if our water was turned off”.

Morsi contended that

“We have very serious measures to protect every drop of Nile water.”

With el-Sisi’s “democratic coup” which was handsomely rewarded, the dam project is on schedule to be completed by year’s end. As Israel has expands and accelerates its wars of aggression, the wider implications of el-Sisi’s will reverberate throughout the region as serve-serving Arab leaders fight their own to execute Israel’s agenda.

Soraya Sepahpour-Ulrich is an independent researcher with a focus on U.S. foreign policy and the influence of lobby groups. 

Notes

[1] Camille Mansour. “Beyond Alliance: Israel and U.S. Foreign Policy”  Columbia 1994, p.89

[2]  Stephen J. Green. “Taking Sides: America’s Secret Relations With A Militant Israel”.  William Morrow and Co., NY 1984

[3] “Will Nile water go to Israel? North Sinai pipelines and the politics of scarcity”, Middle East Policy  (Sep 1997): 113-124.

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

 

Click for SpanishGermanDutchDanishFrench, translation- Note- Translation may take a moment to load.

%d bloggers like this: