The Courage of the Syrian Arab Army and Allies (Russia, Iran & Hezbollah) against US Backed Terrorism

The Courage of the Syrian Arab Army and Allies against US Backed Terrorism

By Dr Bouthaina Shaaban

Dr Bouthaina Shaaban, Political and Media Advisor to Syrian President, Bashar Al Assad.

The announcement by the Russian Ministry of Defence that US support for terrorists is a major obstacle to the elimination of the terrorist organisation in Syria is not a simple or transitory declaration. It is an important and dangerous declaration that must be carefully looked at.

The successes of the Syrian army with the support of the Russian space air force in the rapid liberation of the Euphrates valley seem to contradict the plans of American colleagues,” Russian Defence Ministry spokesman Igor Konashinkov said, noting that US forces did not allow the Syrian army to pursue terrorists in the al-Tanf area.

It is understood, of course, that Russia does not want to initiate a conflict with the United States and to start a third world war, but such declarations and statements by the Russian Ministry of Defence, even if they are uttered in such de-escalatory terms such as “American colleagues,” represent a clear and explicit link between ISIS and US plans in both Syria and Iraq. This at the international level undermines the credibility of the United States, and undermines the impact of any American statements bragging about the fight against terrorism. Especially as Russian forces announced that the ISIS offensive relied on aerial reconnaissance that cannot be attained by the group unless provided by American reconnaissance planes.

We support the comprehensive approach to combating terrorism, preventing the spread of terrorist ideology and funding illegal armed groups, and we call for a political renunciation of double standards in addressing the most serious threats of our time,” said Russian President Vladimir Putin in a welcoming message to participants at the International Meeting of Heads of Security Services.

Double standards” have become synonymous with the United States, and the rise of Russia in the international system today is putting the final nail in the coffin of American unilateralism. This is what Russia’s policy depends on in its cumulative strategy, building on the shortcomings of the other, pointing to them and re-mentioning them whenever possible. While at the same time behaving differently from them, adhering to principles, values and norms in international relations.

But the biggest victim of the US sponsoring of ISIS in recent years is Syria, Iraq, and Yemen. Therefore, in addition to what the Russians are doing to draw the attention of the world to the sure link between ISIS and the United States, it is necessary to re-read all the unfolding events in Arab countries in the past seven years in light of these facts, which revealed certain close ties between ISIS, the United States, and the objectives that the Americans and Israelis hope to achieve in our countries.

When we were watching dozens of American four-wheel-drive vehicles pass from Iraq to north-east Syria, we were wondering where ISIS got all these US-made cars from, while our countries could not buy medications to save children’s lives because of sanctions and boycotts. When ISIS pays the salaries of thousands of terrorists, one wonders how could it move all of this liquidity in US dollars, while countries cannot pay for the spare parts of their civil aircraft.

The relationship between the Western and Zionist forces targeting of the Arab confrontation countries, and the Muslim Brotherhood gangs and their detachments from al-Nusra, ISIS, the Free Army, and others’ aggression on our countries is an old-new relationship, but for unknown reasons it remains in doubt despite the books written on this subject, by members of the same organisations such as Izzat al-Kharbawi.

The thorough research and investigation into this subject is an urgent need today not only to prove the creation of these movements by the West as instruments to implement its agendas which it failed to implement by other means in our region, but also to liberate the Islamic religion from all these suspicious movements and all manifestations of extremism, and the violence that has afflicted on them. The proximate end of the fighting with an ISIS on the battlefield in Iraq and Syria can be an incentive and an opportunity for political elites and Arab intellectuals to work quietly today, and hope to re-study this phenomenon, its formation, its entry into our territory, the methods it followed, the tactics that it resorted to, and the networks that provided them with support, in order to reach firm conclusions that we can provide future generations with a factual and correct account of our history that they must depend on in forming their national outlook in the future.

What we Arabs lack from our history is a study of the events we go through in a frank and in-depth manner, in order to draw lessons for the future in a timely manner; this is why we find ourselves experiencing the same turmoil more than once, and the tragedy is repeated throughout our lives in different manifestations without us learning one useful lesson that guides us in any similar experience we may encounter after a while.

Thousands of martyrs have sacrificed their lives to reach this honourable stage in this battle, and thousands have been wounded so that the will of the free peoples triumphs. Is this victory a mere news clip in the media, or should we actually make a plan in order for researchers to study all the dimensions of these events and arrive at solid scientific conclusions that we can provide not only for our peoples, but to the international family so that those who promulgate lies in order to destroy countries and peoples become more reluctant in doing so.

After these achievements in the field, we must spread research centres at the national level to honour all the sacrifices made and establish the foundations of a true and factual Arab history fit for the new world, which is rapidly taking shape, and guarantees us an honourable status at the regional and international levels.

Dr Bouthaina Shaaban, Political and Media Advisor to Syrian President, Bashar Al Assad.

This article was originally published by 21CentyryWire

Advertisements

The disintegration of NATO and the post-World War system تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

 The disintegration of NATO and the post-World War system

أكتوبر 17, 2017

Written by Nasser Kandil,تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

After the disintegration of the Soviet Union and Warsaw Pact, Washington decided to expand the NATO to the borders of Russia, but it collided with a solid Russian position that prevented the inclusion of countries which form a backyard to Russia as Ukraine, so it retreated. The retreat has led to redrawing new red lines in the international game. But the war for which Washington has employed tens of the allied countries from inside the NATO and outside it against Syria was an opportunity to turn the international equations in favor of Washington, to besiege Moscow and Beijing, and to alienate them from the Mediterranean Sea, by reaching to their borders from the Islamic Republics in the Central Asia after the Ottoman influence that formed the heart of the US attack starting from Syria has stabilized. The Americans have granted to the ruling organization in Ankara awards and incentives that have been represented by the handover of Ankara the power in Cairo and Tunisia, and by preferring Doha to Riyadh in the Gulf.

The loss of the war in Syria was not only a failure of the project of the US unilateralism in managing the world through the failure in having control on the region which separates the Mediterranean Sea from the borders of China and Russia,  and it was not only an economic failure of the plans of hegemony on the sources of energy and the passages of its pipelines, but the most dangerous failure was the fall of the project of the new Ottoman  which has presented for the first time an answer to the identity in order to cover the US hegemony on the East, that is equal to what was presented by the European Union for the issue of the identity in order to cover the US hegemony on the West. So it was not mere a practical coincidence the decomposition which affected the two vital aspects of the new common identities under the US cover in the West and East. So the fall of the new Ottoman has coincided with the start of the disintegration of the European Union. This has occurred in the center not in the parties, so Turkey the center of the new Ottoman started the repositioning at the same time of the exit of Britain from the European Union as an announcement of the end of the era of the US rise.

The transformations witnessed by the region of the main conflict in Asia in the eastern of the Mediterranean do not allow the cold change to affect Turkey as Britain. The change is happening at skate and it is creating accelerating challenges. The issue of the Kurdish secession in each of Iraq and Syria is one of the consequences resulted from tampering in the central countries in the region, as what Turkey did in favor of the project of the new Ottoman, but the failure of that project and the keeping of its repercussions is the best thing produced for the Americans, so they invested on that, thus the Kurds become more important than Turkey, so the main Turkish concern has become to combat the danger of the emergence of the Kurdish entity on its borders  that threatens its unity. Washington found itself face-to-face with Ankara its first ally, its base, and its important pillar in the wars of domination over the region.

What is going on on the US-Turkish front for the past two years represents an irrevocable diagram of transformations that are greater than the ability of Washington and Ankara to avoid. The opposed positioning is an objective expression of geography and its ruling actors in politics. Thus the NATO becomes something from the past that is unable to react to the present’s challenges. Kurdistan which did not turn into an independent country seems closer to the leader of the NATO from the important original founder member namely Turkey, Turkey the member in NATO finds its closest ally with two countries, one is classified by NATO as a source of the main danger namely Russia and the other is classified by NATO as the main regional enemy namely Iran.

The war of visas between Washington and Ankara is the first one between the leader of the NATO and one of its pillars since the founding of the alliance which seems that it has become from the expired memories and has become a burden of its owners. There are new alliances with new considerations. Therefore the remaining of the post- World War II system is ending with the absence of NATO, which was no longer considered when Ankara two years ago has provoked Moscow and asked the support, but the alliance was dead and waited for its burial.

Translated by Lina Shehadeh,

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

أكتوبر 10, 2017

ناصر قنديل

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

– بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو، رغبت واشنطن بتوسيع حلف الناتو إلى حدود روسيا، لكنها اصطدمت بموقف روسي صلب، حال دون ضمّ دول تشكل حديقة خلفية لروسيا كحال أوكرانيا، فتراجعت، وشكّل التراجع إعادة رسم للخطوط الحمراء في اللعبة الدولية، وجاءت الحرب التي جنّدت لها واشنطن على سورية عشرات الدول الحليفة داخل الناتو وخارجه، فرصة لقلب المعادلات الدولية لحساب واشنطن، ومحاصرة موسكو وبكين، وإبعادهما عن البحر المتوسط، وبلوغ حدودهما مع الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى، بعد استتاب النفوذ العثماني الذي شكّل قلب الهجوم الأميركي، انطلاقاً من سورية. وقد منح الأميركيون للتنظيم الحاكم في أنقرة جوائز وحوافز تمثلت بتسليم أنقرة مقاليد الحكم في القاهرة وتونس، وتمكين الدوحة من التقدّم على مكانة الرياض في الخليج.

– لم تكن خسارة الحرب في سورية فشلاً لمشروع الأحادية الأميركية في إدارة العالم فقط بالفشل في السيطرة على المنطقة التي تفصل البحر المتوسط عن حدود الصين وروسيا، ولا فشلاً اقتصادياً فقط لخطط الهيمنة على منابع الطاقة وممرات أنابيبها، بل الفشل الأخطر كان في سقوط مشروع العثمانية الجديدة، الذي قدّم للمرة الأولى جواباً في الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الشرق، يعادل ما مثله الاتحاد الأوروبي في الجواب على قضية الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الغرب، ولم تكن مجرد مصادفة عملية التحلّل التي أصابت المجالين الحيويين للهويّات الجديدة الجامعة تحت المظلة الأميركية، في الغرب والشرق، فتزامن سقوط العثمانية الجديدة وبدء تفكك الاتحاد الأوروبي، وجرى ذلك في القلب وليس في الأطراف، لتبدأ تركيا قلب العثمانية الجديدة بالاستدارة بتوقيت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إيذاناً بنهاية عهد الصعود الأميركي.

– التحوّلات التي تشهدها منطقة الصراع الرئيسية في آسيا شرق المتوسط، لا تتيح تحوّلاً بارداً لتركيا كحال بريطانيا. فالتغيّر يجري على صفيح ساخن ويخلق تحديات متسارعة، وما بروز مسألة الانفصال الكردي على سطح الأحداث في كلّ من العراق وسورية إلا من التداعيات الناتجة عن العبث بالدول المركزية في المنطقة الذي مارسته تركيا لحساب مشروع العثمانية الجديدة. وبفشل المشروع بقيت تداعياته هي أفضل ما أنتجه للأميركيين، فاستثمروا عليها، ليصير الأكراد أهمّ من تركيا قلب المشروع الأصلي، لكن ليصير الهمّ التركي الأول التصدّي لخطر نشوء كيان كردي على حدودها، يهدّد وحدتها، وتجد واشنطن نفسها وجهاً لوجه في تصادم مع أنقرة، حليفها الأول وقاعدتها وركيزتها الوازنة، في حروب السيطرة والهيمنة على المنطقة.

– ما يجري على الجبهة الأميركية التركية منذ سنتين، يمثل خطاً بيانياً لا رجعة فيه، لتحوّلات أكبر من قدرة واشنطن وأنقرة على تلافيها. فالتموضع المتعاكس لهما هو تعبير موضوعي عن الجغرافيا ومفاعيلها الحاكمة في السياسة، وحيث يصير حلف الناتو شيئاً من الماضي الثقيل العاجز عن الإجابة على تحديات الحاضر، فها هي كردستان التي لم تتحوّل دولة مستقلة تبدو أقرب لزعيم الناتو من عضو أصيل مؤسّس وازن هو تركيا، وها هي تركيا العضو في الناتو تجد حليفها الأقرب مع دولتين، واحدة يصنّفها الناتو كمصدر خطر أول هي روسيا، وثانية يصنفها الناتو كعدو إقليمي أول، هي إيران.

– حرب التأشيرات بين واشنطن وأنقرة هي الأولى من نوعها بين زعيم الناتو وأحد أركانه، منذ تأسيس الحلف الذي يبدو أنه من ذكريات انتهت صلاحيتها، وصارت عبئاً على أصحابها، فيما تتبلور تحالفات جديدة بحسابات جديدة، ويغيب آخر بقايا نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، مع غياب الناتو، الذي غاب عن السمع عندما تمادت أنقرة قبل عامين في استفزاز موسكو وطلبت المؤازرة، ليظهر أنّ الحلف قد مات وينتظر مراسم دفنه.

Related Videos

Related Posts

 

كركوك وانتحار البرزاني

كركوك وانتحار البرزاني

ناصر قنديل

أكتوبر 17, 2017

– عندما هدّد داعش كركوك وصار على أبوابها هبّت واشنطن لتعلنها خطاً أحمر، وتركت البشمركة تتموضع فيها وفي حقول نفطها، وكما سعت قبل أيام لنقل الوحدات الكردية إلى حقول نفط دير الزور وترك الرقة لتنظيم داعش، منعاً لاقتراب الجيش السوري، عادت فنقلت وحدات داعش إلى هناك للهدف نفسه، وها هي ترفع الصوت عالياً لقيام الجيش العراقي بدخول كركوك وحقول نفطها.

– عندما أعلن مسعود البرزاني الاستعجال بالاستفتاء على انفصال كردستان، كان واضحاً أن الأمر لا صلة له بسبب يتعلق بحق تقرير المصير الذي انتظر شهوراً لنهاية داعش وانعقاد حوار عراقي شامل لرسم خريطة المستقبل، وقد انتظر عشرات السنين. فالاستعجال هو لاستباق نهاية داعش وفرض أمر واقع يتصل بالاحتفاظ بكركوك التي تمّت السيطرة الكردية عليها تحت غطاء إبعاد داعش عنها. كما كان واضحاً أن نتيجة الاستفتاء الكردي ستكون سلبية إذا كانت كردستان من دون كركوك. كما كان واضحاً أكثر أن الاستفتاء الذي قد تخضع شرعية إجرائه في المحافظات الكردية الثلاث لكثير من الاجتهادات والنقاشات، إلا أن إجراءه من طرف واحد في كركوك هو غير شرعي وباطل، ومشروط بتوافق وإشراف الحكومة المركزية في بغداد، طالما كركوك مصنفة كمحافظة متنازع عليها، وبالتالي يصير واضحاً أنه بقدر ما النيات المبطنة للاستفتاء تقوم على السطو على كركوك، فإظهار حسن النية يبدأ بإعادة كركوك للسيادة العراقية وإلغاء نتائج الاستفتاء فيها، والرفض في هذه الحال يعني قرار حرب.

– جاءت مواقف العراق وسورية وتركيا وإيران تقول لقادة إقليم كردستان إنها تأخذ شعبها للانتحار بالعناد الذي تبديه بالسطو على كركوك. وكانت قيادات كردية عاقلة ومعتدلة لا يُستهان بوزنها، وعلى رأسها الاتحاد الوطني الكردستاني، حزب الرئيس الراحل جلال الطالباني، تدعو لاستثناء كركوك من الاستفتاء وربط مستقبلها بالتوافق العراقي، وتسريع تسليمها للحكومة المركزية في بغداد، وصار التوافق العراقي الإيراني التركي السوري أن يجد نقطة لقاء مع هذه القيادة الكردية عنوانها، إلغاء نتائج الاستفتاء في كركوك، وإعادة كركوك إلى حضن الدولة العراقية كمدخل لحوار هادئ ينهي القضايا العالقة ومن ضمنها يبحث مصير الاستفتاء.

حمل الجنرال قاسم سليماني الصورة كاملة لقيادة البرزاني، داعياً لتلقف الفرصة قبل الدخول في مرحلة يصعب معها العودة إلى الوراء، فكان الردّ باستجلاب عناصر حزب العمال الكردستاني إلى كركوك، عشية انتهاء المهلة ليل الأحد الإثنين. وبدأت العملية التي استعد لها الجيش العراقي ووحدات الحشد الشعبي. واتخذت فصائل البشمركة في كركوك موقفاً إيجابياً، وهي في غالبها تتبع لحزب الطالباني، ومثلها العاصمة الكردية الثانية في السليمانية التي تسعى لتوافق مع دول الجوار ومع الحكومة المركزية في بغداد، بخلاف أربيل وزعيمها البرزاني، ما جنّب العراق والمنطقة حرباً أهلية تجتمع فيها حكومات العرب وإيران وتركيا بوجه الأكراد، لتنقذ الحكمة الطالبانية المنطقة من الخطة «الإسرائيلية» الهادفة لحروب تقوم على اصطفافات عرقية صافية. كما حدث عندما أحبطت حلب ودمشق حلم الحرب المذهبية في سورية.

ما جرى في كركوك سيشكل نقطة تحوّل في مصير المنطقة. فهو من جهة يقول للأكراد في سورية والعراق أن الأميركيين والسعوديين و»الإسرائيليين» الذين يشجّعونهم على التصعيد نحو الانفصال لن يقدموا لهم شيئاً ساعة الصفر. ويقول للعرب والإيرانيين والأتراك، إن المواجهة سياسية وليست عرقية ولا قومية، وإن القيادة الحكيمة للسليمانية شريك في إعادة صياغة العلاقة بين مكوّنات شعوب المنطقة بطريقة تقوم على الاحترام المبتادل للخصوصيات، والعيش السلمي الواحد، وإحباط مشاريع الفتن والحروب الأهلية.

البرزاني ينتحر بعدما لعب ورقة حظه الأخيرة، بكامل الرصيد الكردي والإقليمي والدولي، وفقاً لمعادلة «يا قاتل يا مقتول»، وها هو يخرج مقتولاً، من دون أن ينجح بدفع المنطقة للاقتتال. فالمعادلة المطروحة اليوم أمام الأكراد كردية كردية وليست بين الاستقلال والتبعية، فقد منحوا مشروع البرزاني تفويضاً مفتوحاً للسير بدولة الانفصال وفشل بتوفير المقوّمات وتجمّد عند الخطوة الأولى وثبت خطأ حساباته وتحالفاته، ليكون الخيار المقابل الداعي للتعقل والذي يمثله تيار الطالباني بين الأكراد خشبة الخلاص الكردية بعقلانية وروح المسؤولية التي أبداها تجاه مستقبل ناسه وعلاقات الأكراد بجيرانهم، الذين عاشوا معهم آلاف السنين التي مضت وسيعيشون معهم آلاف السنين التي ستأتي.

Related Videos

Trump boosting arms sales to the Saudi dictatorship for use in Yemen

Arms Shipments to Saudis Soar Under Trump

Despite Campaign Promises, Arms Shipments to Saudis Skyrocket Under Trump

As a candidate, Trump claimed Saudi Arabia was behind 9/11. But in the first eight months of 2017, the U.S. has delivered a total of $1.56 billion worth of arms to Saudi Arabia.

Trump’s New Strategy on Iran Embraces “israel-First”, “Saudi-Second” and “America-Last” Perspective

Source

By Philip Giraldi | American Herald Tribune | October 16, 2017

Trump speaking at AIPAC 036b2

President Donald Trump’s move to decertify the Iranian nuclear Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), entered into a little over two years ago, was applauded by Israel, Saudi Arabia and a couple of Persian Gulf States, but by no one else. Quite the contrary, as the European and Asian co-signatories on the agreement, having failed to dissuade Trump, have clearly indicated that they will continue to abide by it. Also, the decision to kick the can down the road by giving Congress 60 days to increase pressure on Tehran in an attempt to include other issues beyond nuclear development like its ballistic missile program and labeling the country’s Revolutionary Guard as a terrorist group are likely to create confusion as Washington is unable to communicate directly with Iran. That uncertainty could possibly lead to a fraught-with-danger Iranian decision to withdraw completely from the agreement.

The Trump speech could reasonably be described as embracing an “Israel-First” and “Saudi-Second” perspective that might plausibly suggest that it was actually drafted by their respective foreign ministries. Contrary to Trump’s campaign pledges, it might also be characterized as an “America-Last” speech, since it actually encourages nuclear proliferation while rendering it even more difficult for anyone to respect the agreements entered into by the United States government.

Fred Kaplan sums up the speech’s fundamental dishonesty with considerable clarity by observing that   “It flagrantly misrepresents what the deal was meant to do, the extent of Iran’s compliance, and the need for corrective measures. If he gets his way, he will blow up one of the most striking diplomatic triumphs of recent years, aggravate tensions in the Middle East, make it even harder to settle the North Korean crisis peacefully, and make it all but impossible for allies and adversaries to trust anything the United States says for as long as Trump is in office.”

Former senior CIA analyst Paul Pillar has also dissected the untruths and false analogies that made up the bulk of the Trump speech. In short, Pillar argues that the president is using faulty analysis to end a program that is working and that employs unprecedented intrusive inspections to guarantee that Iran can make no progress towards having a nuclear weapon for at least eight more years and quite likely for even longer. Against that, Iran could well end its cooperation and, out of fear of U.S. attack, might well turn towards possession of a nuclear arsenal to guarantee its own survival. Pillar calls ending JCPOA now because Iran just might develop a weapon after it expires in 2025 as “committing suicide because of fear of death.”

In a second highly partisan international action last week, the United States led a march out the door of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization due to its alleged “bias against Israel.” UNESCO had enraged Prime Minister Benjamin Netanyahu by declaring that the Old City of Hebron and the associated Cave of the Patriarchs on the West Bank is an endangered Palestinian world cultural heritage site. A few hundred Israeli settlers live in Hebron, guarded by the Israeli Army, amidst 200,000 Palestinians who, according to The Guardian, “have long lived under harsh restrictions in the city, which is one of the starkest symbols of the Israeli occupation.” The U.S. is also threatening to pull out of the U.N.’s Human Rights Council “to protect Israel.”

Taken together, the two decisions made by the White House indicate a shift in the foreign policy team advising the president. One must now acknowledge that America’s United Nations Ambassador Nikki Haley, apparently operating in collusion with former UN Ambassador John Bolton, has become the most influential foreign policy voice whispering in the president’s ear, quite possibly because she is saying exactly what he wants to hear in terms of simplistic but rarely reality based responses to complex situations. That Haley, an inexperienced and instinctively aggressive ideologue who is closely aligned to Israeli thinking, should occupy such a position with an equally ignorant president ought to concern anyone who seeks to avoid a major conflagration with either Iran and North Korea, or even with both. Haley is also no friend of Russia, having once crudely advised Moscow to “choose to side with the civilized world.”

Secretary of State Rex Tillerson, Chairman of the Joint Chiefs of Staff General Joseph Dunford and Secretary of Defense James Mattis, apparently joined by National Security Council chair H.R. McMaster, urged renewal of the Iran certification based on the fact that Tehran was compliant but were overruled. Even Israel’s former National Security Adviser Uzi Arad had publicly urged both the White House and Congress not to reject the JCPOA. The emergence of Haley advised by Bolton is a shift to the right in an administration that is already leaning towards the military option as its preferred diplomatic tool, also suggesting somewhat ominously that neoconservative foreign policy is again dominant in Washington.

Other commentators including Eli Clifton, have observed that Trump might well have been heavily influenced by major Republican donors including Paul Singer, Bernard Marcus and Sheldon Adelson to step up the pressure on Iran. Adelson has, in fact, called for unilaterally “nuking” the Iranians. Marcus has said that “I think that Iran is the devil.”

The real objective of the Trump White House is not to “fix” the Iran deal, which would be impossible both because Iran and the other signatories would not agree to it and because there is nothing that needs repair. As Paul Pillar and Fred Kaplan note, it is working. The real objective is to blow up the agreement completely as it is an impediment to going to war and bringing about regime change in Tehran by force. That is what Prime Minister Benjamin Netanyahu and Senators like John McCain, Lindsey Graham and Tom Cotton have been intent on doing and they have hardly been shy about expressing themselves. The choice is therefore quite simple. Do we Americans, 60% of whom support keeping the arrangement, want to maintain an inspection regime that deprives Iran of the ability to develop a nuclear weapon for the foreseeable future or do we want to go back to square one without any restrictions on what Tehran will choose to do. It would seem to me that the clear right choice is to stay the course.

إيران في زمن بدر وخيبر وترامب في «شِعب أبي طالب

أكتوبر 14, 2017

محمد صادق الحسيني

تمخّض الجبل فولد فأراً…

أو أراد أن يكحّلها فعماها…

كما يقول المثل العربي الشهير…

هكذا ظهر ترامب في خطابه المتشنّج والعصبي ضدّ إيران بأنه فعلاً خسر الرهان على حرب ربع الساعة الأخير في معركة العلمين في دير الزور والحويجة والقائم…!

فقد خرجت سورية والعراق من يديه ومسمار جحا البرزاني في طريقه للقلع، وصفقة القرن الغزاوية ستغرق في رمال مخيم جباليا على أيدي «القسام» و«سرايا الجهاد» و«ألوية الناصر» و«أبو علي مصطفى»، وآخرين لم تسمع بهم بعد يا ترامب…!

«الأميركيون غير جديرين بالثقة وناقضو عهود من الدرجة الأولى»… هذه هي أهمّ حصيلة يخرج بها المتتبّع لخطاب ترامب سواء كان المتتبّع إيرانياً أو عربياً أو أوروبياً أو لأيّ ملة أو قوم انتمى، وهو ما سيزيد في وهن وعزلة أميركا…!

ودونالد ترامب أثبت أنه شخصياً لا يمتلك الجرأة ولا الشجاعة على الخروج من الاتفاق النووي، ولا إعلان الحرب على إيران، رغم حجم الاتهامات الهائل الذي وجّهها إليها…!

وكما توقعنا تماماً فقد ثبت أنه مجرد طبل فارغ أطلق ضجيجاً لا يعتدّ به مطلقاً غاية ما تولد منه جملة اتهامات وزعها يميناً ويساراً يحتاج لإثبات كلّ واحدة منها الى مفاوضات أطول وأعقد من مفاوضات الاتفاق النووي الشهير…!

في هذه الأثناء، فإنّ ما أطلقه ترامب من تصريحات نارية حول إيران وصفه متابعون متخصّصون بأنه ليس أكثر من وصفة طبية يُصدرها طبيب فاشل لا يستطيع أحد صرفها في أيّ صيدلية حتى في الصيدلية «الإسرائيلية»…!

حملة تهويل وتزمير وحرب نفسية لمزيد من الابتزاز لإيران والأوروبيين والعرب…

لقد ظهر كما توقعناه بائساً وعاجزاً وجباناً ورعديداً كمن يسير في زقاق مظلم، فيصرخ باستمرار ليخفي وحشته في الطريق وحتى لا يقترب منه أحد أيضاً…!

الإسرائيليون أيضاً في ردود فعلهم الأولية فقد ذهب معظمهم للقول: لا جديد في خطاب ترامب ولا جوهر فيه ولا قيمة تذكر له…!

في الخلاصة نستطيع القول إنّ خطاب ترامب ولد ما يلي:

 ـ كرّس إيران دولة إقليمية عظمى في «الشرق الأوسط»، عندما لم يتجرّأ على التطرّق لأيّ من المطالب «الإسرائيلية»، بشأن الحدّ من دور إيران في سورية ولبنان والمنطقة. أيّ أنّ هذا الوجود أصبح من المسلمات غير الخاضعة للنقاش…! وهذا تطوّر له بعد استراتيجي هامّ ذو أبعاد عملياتية مباشرة على جميع ميادين المواجهة بين المحور الأميركي «الإسرائيلي» ومحور المقاومة.

 ـ لم يتجرّأ ترامب على توجيه أية تهديدات عسكرية لا لإيران بشكل عام، ولا للحرس الثوري بشكل خاص، على الرغم من أنّ قائد الحرس الثوري كان قد هدّد الولايات المتحدة وجيوشها في «الشرق الأوسط» قبل أيام قليلة عندما طالبه بالابتعاد بنحو 2000 كلم عن الحدود الإيرانية…!

 ـ أما العقوبات التي قال إنّ وزارة الخزانة الأميركية ستتخذها ضدّ الحرس الثوري وداعميه فهي إجراء باهت ولا قيمة له، وهو يعلم أنّ الحرس لا يتسلّم موازنته من وزارة المالية الإيرانية، وعليه فلا قيمة لإجراء كهذا…!

 ـ إنّ الخطاب قد أدّى إلى جعل نتن ياهو يشعر بأنه يتيم تماماً، وأنّ صراخه الذي ملأ واشنطن وموسكو لم يؤدّ إلى أية نتيجة، وهو نتن ياهو قد تحوّل الى قاروط القاروط هو يتيم الأب الذي يبقى مضطراً لخدمة أعمامه والآخرين بعد وفاة والده بشكل نهائي ودائم. أيّ أنه مرغم على القبول بدور الخادم للمصالح الأميركية التي هي فوق مصالح القاعدة العسكرية الأميركية في فلسطين والتي يطلق عليها اسم «إسرائيل».

 ـ ومن بين الخائبين من أذناب أميركا في الجزيرة العربية، والذين كانوا بسبب جهلهم وبؤس تفكيرهم ينتظرون قيام ترامب بإعلان الحرب على إيران في هذا الخطاب، فقد باؤوا بغضب من الله وتاهوا في صحراء بني «إسرائيل»…!

 ـ تركيز ترامب على أنّ الاتفاق النووي قد أكسب الأوروبيين كثيراً من الصفقات يشي بأنه يرنو إلى الحصول على جزء من المكاسب التجارية والصفقات مع إيران من خلال تفاهمات معينة مع روسيا .

ـ الخطاب يوازي في أهميته ما حققته إيران بتوقيع الاتفاق النووي، وبكلمات أخرى فهو تكريس لمحاسن الاتفاق النووي كلّها…!

من جديد تبقى اليد العليا لمحور المقاومة في الميادين كلها، بعد أن أصبح واضحاً كوضوح الشمس، بأنّ مركز ثقل العالم لم يعد في واشنطن وقد انتقل من الغرب الى الشرق…

إنه موسم الهجرة إلى مضيق مالاقا وخليج البنغال وبحر الصين…

بعدنا طيبين، قولوا الله.

Related Videos

مقالات مشابهة

المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

أكتوبر 16, 2017

ناصر قنديل

-اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب أضعف حلقات قوته وأقوى حلقات القوة الإيرانية ساحة للنزال بينه وبين إيران، فجعل الملف النووي الإيراني وعاء يتسع لملفات الخلاف مع إيران حول برنامجها الصاروخي وأمن «إسرائيل» ودور إيران الإقليمي، وصولاً لمستقبل حزب الله ومقاومته. كان الدعسة الناقصة التي ستتكفّل بتظهير الضعف الأميركي على الساحة الدولية. فالاتفاق على الملف النووي الإيراني معاهدة دولية لا تتسع لاستيعاب المقاربة الأميركية للملفات الخلافية الثنائية مع إيران، وبعدما صرّح مسؤولو إدارة ترامب بالتمسك بالاتفاق والسعي لتعديله كما قالوا، يدركون أن التعديل بشروطهم مستحيل، لأن مطالبهم تصطدم بخلاف على التوصيف مع شريكين أساسيين على الأقل، هما روسيا والصين وإيران حكماً، سواء حول البرنامج الصاروخي لإيران أو حول دور إيران الإقليمي أو حول دور حزب الله، وإذا كان هذا التعديل مستحيلاً، ولا تعديل سواه، فيصير مصير الحركة الأميركية هو الفشل.

مشكلة أميركا الثانية في الاختيار السيئ، أوروبية. فأوروبا التي قد تشارك واشنطن بتحفظاتها على البرنامج الصاروخي لإيران وقلقها على أمن «إسرائيل»، وتطلعها لتقليم أظافر حزب الله، لا تريد المساس بالاتفاق النووي ولا تعريضه للاهتزاز، لأنه طريقها للتشارك الإيجابي مع إيران اقتصادياً وسياسياً في تحقيق الاستقرار في سورية والعراق خصوصاً، منعاً لنمو الإرهاب وتجذره من جهة. وقد صار ثابتاً أنه لا أمن لأوروبا من دون إطفاء الحروب في سورية والعراق، ولا إطفاء لهذه الحروب من دون إيران، بل ومن دون حزب الله. ومن جهة ثانية الاستعانة بإيران لحفظ الاستقرار وإعادة دورة الحياة كطريق لمنع تدفق المهاجرين والنازحين نحو أوروبا. وقد صار استقرار أوروبا الديمغرافي طريق الحفاظ على وحدة كياناتها، بعدما تكفل الاهتزاز الناجم عن النزوح بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويتكفّل مسلسل النزوح بنمو متقابل مزدوج، لعنصرية اليمين النازي، والبيئة الحاضنة للتطرف بين النازحين والمهاجرين، ومن دون وقف النزوح تجد أوروبا التهديد لتفتت مجتمعاتها، وتهديد وحدة كياناتها. ولهذا تضع جانباً تحفظاتها، وتتجه لحماية الاتفاق مع إيران، لا بل تراه طريقاً للخروج من الكساد، وقد احتكرت واشنطن مال الخليج لحل أزماتها، وما بقي لأوروبا إلا إيران وسورية والعراق.

-مشكلة أميركا الثالثة في فتح ملف الاتفاق النووي مع إيران، آسيوية، لجهة مستقبل التجاذب مع كوريا الشمالية، من زاويتين متقابلتين. فإذا كانت الرسالة الموجهة لإيران مضمونها أن لا جدوى من التموضع تحت سقف القانون الدولي، الذي لا تلتزمه الدول العظمى أصلاً التي تدّعي حراسته وترفض تطبيقه على أنفسها. والرسالة لإيران هنا هي أن طريق كوريا الشمالية هو المجدي بالتمرّد والتهديد، وإيران إن تمردت وهددت تملك في الجغرافيا والمقدرات والسكان ما لا تملكه كوريا الشمالية، ورغم ذلك ارتضت طريق التمسك بملف نووي سلمي وقدّم ما يلزم من ضمانات لذلك، وتأتي الدولة العظمى الأولى في العالم وتقول لها المعاهدات لا قيمة لها، والالتزام بالقانون لا يقدّم ولا يؤخّر، بينما الردع النووي العسكري لكوريا الشمالية يحميها، وبالمقابل تقول اللغة الأميركية لكوريا الشمالية أن مثال الالتزام الإيراني يدعو لتجنب الوقوع في فخ القبول بالتفاهمات المؤدية لعدم امتلاك السلاح النووي، لأن الالتزام لا يضمن تعاملاً بمقاييس القانون، والمعاهدات. فالقوة وحدها هي التي تفهمها واشنطن، وبالتالي، نتيجة الحركة الأميركية تشجيع دعاة امتلاك السلاح النووي بين الإيرانيين، وإضعاف دعاة الذهاب للتفاهمات، وكذلك تعقيد الحوار والتفاوض مع كوريا الشمالية. وهذا ما جعل اليابان وكوريا الجنوبية تتجنّبان ضم صوتيهما لمؤيدي الموقف الأميركي، وسيول وطوكيو تدركان أن الاتفاق النووي مع إيران هو النموذج الوحيد الذي يمكن عبره إقناع بيونغ يانغ بالتخلّي عن السلاح النووي، شرط أن يكون مثالاً مغرياً ومشجّعاً.

-لم ينجح ترامب بجذب مؤيدين إلا «إسرائيل» والسعودية. ولو كان التحالف الأميركي السعودي «الإسرائيلي» كافياً لتشكيل ميزان قوة بوجه إيران، لكان، رغم الفوارق الكبيرة بين حال الاتفاق النووي وسواه، كافياً لحسم سورية، وعندها لكان اتفاق غير الاتفاق الذي نعرفه.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: