Shifting Alliances: Is Turkey Now “Officially” an Ally of Russia? Acquires Russia’s S-400. Exit from NATO Imminent?

Global Research, July 13, 2019

Turkey is taking delivery of Russia’s S 400 missile defence system. What this signifies is that Turkey and Russia are now “officially” allies. The first shipment of the S-400 landed in Ankara on July 12, according to Turkey’s Ministry of Defense. (see image below)

Two more shipments are due, with the third delivery of “over 120 anti-aircraft missiles of various types… [scheduled] tentatively at the end of the summer, by sea.” 

Reports confirm that the “Turkish S-400 operators will travel to Russia for training in July and August. About 20 Turkish servicemen underwent training at a Russian training center in May and June, …”(CNN, July 12, 2019)

How will the US respond?

In all likelihood, Erdogan’s presidency will be the object of an attempted regime change, not to mention ongoing financial reprisals directed against the Turkish Lira as well as economic sanctions. 

Bloomberg screenshot

What is unfolding is an all out crisis in the structure of military alliances. Turkey cannot reasonably retain its NATO membership while at the same time entering into a military cooperation agreement with the Russian Federation. 

Reminiscent of World War I, shifting alliances and the structure of military coalitions are crucial determinants of history.

Today’s military alliances, including “cross-cutting coalitions” between “Great Powers” are markedly different and exceedingly more complex than those pertaining to World War I. (i.e  the confrontation between “The Triple Entente” and “the Triple Alliance”).

Turkey’s de facto exit from NATO points to a historical shift in the structure of military alliances which could potentially contribute to weakening US hegemony in the Middle East as well as creating conditions which could lead to a breakup of the North Atlantic Treaty Organization (NATO).

NATO constitutes a formidable military force composed of 29 member states, which is largely controlled by the Pentagon. It is a military coalition and an instrument of modern warfare. It constitutes a threat to global security and World peace. 

Divisions within the Atlantic Alliance could take the form of one or more member states deciding to “Exit NATO”. Inevitably an NATO-Exit movement would weaken the unfolding consensus imposed by our governments which at the this juncture in our history consists in threatening to wage a pre-emptive war against Iran and the Russian Federation.  

Sleeping with the Enemy

While Turkey is still “officially” a member of NATO, president Recep Tayyip Erdoğan (right) has for the last two years been developing “friendly relations” with two of America’s staunchest enemies, namely Iran and Russia.

US-Turkey military cooperation (including US air force bases in Turkey) dates back to the Cold War.

Turkey by a long shot has the largest conventional forces (after the US) within NATO outpacing France, Britain and Germany,

#NATOExit

Broadly speaking, the US-Turkey rift and its implications for the Atlantic Alliance have sofar been ignored or trivialized by the media.

NATO is potentially in a shambles. The delivery of the S-400 almost a year ahead of schedule will contribute to further destabilising the structure of  military alliances to the detriment of Washington.

Turkey is also an ally of Iran. Inevitably, Turkey’s possession of the S-400 will affect ongoing US war plans directed against Iran (which will also be acquiring the s-400).

Does this mean that Turkey which is a NATO member state will withdraw from the integrated US-NATO-Israel air defense system? Such a decision is tantamount to NATOExit.

Moreover, Turkey’s long-standing alliance with Israel is no longer functional. In turn, The US-Turkey-Israel “Triple Alliance” is defunct.

In 1993, Israel and Turkey signed a Memorandum of Understanding leading to the creation of (Israeli-Turkish) “joint committees” to handle so-called regional threats. Under the terms of the Memorandum, Turkey and Israel agreed “to cooperate in gathering intelligence on Syria, Iran, and Iraq and to meet regularly to share assessments pertaining to terrorism and these countries’ military capabilities.”

Image on the right: Sharon and Erdogan in 2004

The triple alliance was also coupled with a 2005 NATO-Israeli military cooperation agreement which included “many areas of common interest, such as the fight against terrorism and joint military exercises.”  These military cooperation ties with NATO were viewed by the Israeli military as a means to “enhance Israel’s deterrence capability regarding potential enemies threatening it, mainly Iran and Syria.”

The “triple alliance” linking the US, Israel and Turkey was coordinated by the US Joint Chiefs of Staff. It was an integrated and coordinated military command structure pertaining to the broader Middle East. It was based on close bilateral US military ties respectively with Israel and Turkey, coupled with a strong bilateral military relationship between Tel Aviv and Ankara. In this regard, Israel and Turkey were close partners with the US in planned aerial attacks on Iran since 2005. (See Michel Chossudovsky, May 2005). Needless to say, that triple alliance is defunct.

With Turkey siding with Iran and Russia, it would be “suicide” for US-Israel to even consider waging aerial attacks on Iran.

Moreover, the NATO-Israel 2005 military cooperation agreement which relied heavily on the role of Turkey is dysfunctional. What this means is that US-Israeli threats directed against Iran are no longer supported by Turkey which has entered into an alliance of convenience with Iran.

The broader Realignment of Military alliances

The shift in military alliances is not limited to Turkey. Following the rift between Qatar and Saudi Arabia, the Gulf Cooperation Council (GCC) is in disarray with Qatar siding with Iran and Turkey against Saudi Arabia and the UAE. Qatar is of utmost strategic significance because it shares with Iran the world’s largest maritime gas fields in the Persian Gulf. (see map below)

The Al-Udeid military base near Doha is America’s largest military base in the Middle East, which hosts US Central Command’s forward headquarters in the Middle East. In turn, Turkey has now established its own military facility in Qatar.

The Shanghai Cooperation Organization (SCO)

A profound shift in geopolitical alliances is also occurring in South Asia with the instatement in 2017 of both India and Pakistan as full members of the Shanghai Cooperation Organization (SCO).  Inevitably, this historic shift constitutes a blow against Washington, which has defense and trade agreements with both Pakistan and India. “While India remains firmly aligned with Washington, America’s political stranglehold on Pakistan (through military and intelligence agreements) has been weakened as a result of Pakistan’s trade and investment deals with China.”  (Michel Chossudovsky, August 1, 2017)

In other words, this enlargement of the SCO weakens America’s hegemonic ambitions in both South Asia and the broader Eurasian region. It has a bearing on energy pipeline routes, transport corridors, borders and mutual security and maritime rights.

Pakistan is the gateway to Afghanistan and Central Asia, where US influence has been weakened to the benefit of China, Iran and Turkey. China is involved in major investments in mining, not to mention the development of transport routes which seek the integration of Afghanistan into Western China.

Where does Turkey fit in? Turkey is increasingly part of the Eurasian project dominated by China and Russia. In 2017-18, Erdogan had several meetings with both president Xi-Jinping and Vladimir Putin. Turkey is currently a dialogue partner of the SCO.

The Antiwar Movement: #NATOExit People’s Movement

Of crucial significance, the crisis within NATO constitutes a historic opportunity to develop a #NATOExit people’s movement across Europe and North America, a people’s movement pressuring governments to withdraw from the Atlantic Alliance, a movement to eventually dismantle and abolish the military and political apparatus of the North Atlantic Treaty Organization.

Image right; logo of the No Guerra No Nato Florence Movement to Exit NATO

Part of this updated article was taken from an earlier text by the author.

Advertisements

Reza Pahlavi sells himself at a 98% discount to MBS’ propaganda channel

July 15, 2019

by Ramin Mazaheri for The Saker Blog (cross-posted with PressTV by permission)

Reza Pahlavi sells himself at a 98% discount to MBS’ propaganda channel

(Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for PressTV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of “I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China”.)

Reza Pahlavi, the son of deposed Iranian king Mohammad Reza Pahlavi, is reportedly set to star in a TV program for UK-based media Iran International.

The Farsi-language channel is reportedly funded by Saudi Arabia’s Mohammad bin Salman, and exists to produce propaganda against modern Iran. It also exists as a mouthpiece for terrorists: Iran International gained infamy in Iran – but no condemnation nor penalty from UK media authorities – for broadcasting a gloating interview with the perpetrators of the 2018 Ahvaz terror attack, which killed 25 people and wounded 70 others.

Mohammad bin Salman reportedly conceived the idea that the camera just loves Reza Pahlavi – MBS likely believes the camera loves all monarchs, even “never were” monarchs like Pahlavi.

MBS and Iran International may have a tough time attracting an audience, mainly because the Iranian people are not at all interested in the obvious goal of the program: whitewashing the crimes and multiple treasons of the Pahlavi household. Pahlavi will find it very hard to reverse the widespread opinion in Iran that the Pahlavi family is a hollow puppet of foreign powers which have only ill-will towards the average Iranian person.

Pahlavi, showcasing the negotiation skills he proposes to return to Iran’s top office, agreed to do the show at just 2% of his original salary demand. Perhaps Pahlavi cut his rates because he finally realised that he was not only not an actual king, but simply the son of a king, and a long-deposed king at that.

Unfortunately for those who value truth in journalism, this royal-sized discount leaves more money in the budget of Iran International – anti-Iran terrorists surely appreciate Pahlavi’s agreement to take a pay cut.

However, the same report said that he put aside his royal pride after getting pressured by the intelligence services of an unnamed European country. That European country is, of course, Poland. I realise that I am unusual in this assertion – every other Iranian surely assumes that the unnamed country can only be the UK, because bribing Iranian (ex-) elite to work for the detriment of the Iranian democratic will is what they have done since the early 1800s.

The only other European country with the neo-imperialist inclination to get involved in this type of a situation is France. However, they have long-hosted the MKO terrorist group, proving that they back the other losing horse in this pathetic race to history’s glue factory.

The MKO took time out of planning their next assassination attempt and their friendly chats with John Bolton to let it be known to their supporters inside Saudi Arabia that giving Pahlavi a program would result in the MKO leaking damaging information in retaliation. The MKO does not want Pahlavi viewed as a possible leader of the opposition to Iran’s popularly-supported democracy.

Sometimes people have fallen so far behind in a race that they actually convince themselves they are winning, and this is the case here. Watching the MKO argue with Reza Pahlavi while the Saudis try to hold the two back reminds all of Iran of Moe trying to restrain Larry and Curly in the “Three Stooges” film shorts.

The reality-show car crash which is the Pahlavi family, the “more horrifying than any movie” MKO – Iranians view both with tabloid interest combined with the relief that our national nightmares with them are completely finished. No matter how much support the US, Israel, the UK, the Arab monarchs and the French give, and no matter how much whitewashing they can get from mainstream Western media like The New York Times and Politico, neither of these groups have any political support inside Iran.

Pahlavi’s program will treat us to him traveling around the world and meeting with “dissident movements”. It boggles the mind as to whom would welcome an association with the Son of the Deposed King of Kings? Any movement which supports the restoration of royalty is automatically a reactionary group. The liberal democracy supporters (either of the republican or constitutional monarchy variety) who would go on Pahlavi’s show are obviously pathetic, aristocratic opportunists. Certainly no supporters of socialist democracy nor Islamic democracy would appear at any price.

I assume then that Pahlavi will be confined to taking his viewers to the only two areas of the world where overpaid, under-democratic monarchs predominate – the autocratic monarchies in the Muslim world and the liberal democratic monarchies of Europe.

The incredibly amusing joke which is forever ready in the bush whenever one debates with one of the “restore the shah” rich Iranian exiles is this: In their mind and in their discourse they are picturing that Darius the Great will take over, but the reality is… it’s just Reza Pahlavi!

Pahlavi is not considered by Iranians to be an especially smart guy – his only “job” has been to make well-paid speeches against Iran. Nobody, apart from the Arab monarchies, believes that “living off your inheritance” is an actual job qualification you can put on your CV. Nobody, apart from the US, imagines that “TV show star” qualifies one to lead a country.

Who will watch Reza’s new show?

We can say this for certain – absolutely nobody under the age of 40: this is a show whose appeal is based entirely around the concept of nostalgia, and Iranian youth obviously have zero experience with the Pahlavi era. And because they have been schooled in modern political concepts, they also have as little tolerance for royalism as do youth in the republics of France, Algeria or the US.

Among the middle-aged, no Reformist or Principlist party supporter could possibly take the show seriously either. The elderly who could possibly tune in once aren’t shah restorationists either – they are simply old and curious to see how the figures of their younger days turned out.

And how has Reza Pahlavi turned out? He is not someone Iranians respect, and this is for very obvious reasons: Any non-Iranian could easily grasp why he is considered to be a shameless opportunist, and the fact that he would work with the Saudi monarchy is just the latest example of this character trait.

This perception was sealed in Iran long, long ago: we must remember that Reza Pahlavi works with the Americans, who ejected his very sick father out of a hospital and into Panama, and that is something which will earn him eternal disapproval in family-loving Iran. What kind of a son works with those whom effectively killed his own father?

I’m sure non-Iranians are a bit confused and wondering: “But didn’t Iranians dislike and democratically depose his father?”

Yes, they did.. but even if your father is as bad as Mohammad Reza Pahlavi, you still shouldn’t treat your father like that! Family comes first in Iran, and please trust me that I am not joking about this Iranian cultural trait.

So, it is true – Reza Pahlavi just can’t win with Iranians, no matter what he does. Not unless he can go back in time….

Western imperialists and Zionists obviously have their own selfish reasons to ignore the reality of his total political irrelevance, but it is unfortunate for his own redemption that Pahlavi himself does not appear to grasp this fact either.

The only way Reza Pahlavi could be half the patriot, leader and sincerely religious Shia he claims to be would be to follow the example someone like the last emperor of China, Pu Yi.

Revolutionary China reformed Pu Yi from a self-centred autocrat who considered himself divine into someone who tried to be a genuinely good person. He was not executed in 1949 – he served 10 years in jail, and then was given a regular job as a street sweeper and gardener. He regularly spoke out in support of the democratic choice of the Chinese people, and he sincerely seemed to realise that monarchy is antiquated, immoral and unwanted. What Pu Yi absolutely did not do was collaborate with the enemies of the Chinese people, and at a 98% discount.

But two percent of a phony job is better than 100% of socially-productive work to some people; some people work with the worst elements of society in vain attempts to steal glory, power and ease.

Such people are not wanted around, and especially not to lead. As long as Reza Pahlavi cannot reform himself, he will never allowed to reform even a post office in Iran’s most remote mountain village, and that is the implacable and universally-known will of the Iranian people.

The only thing you can say in favor of Reza Pahlavi is that he is probably more popular inside Iran than the MKO, who – in something which can obviously never be forgiven by the average Iranian – fought alongside Saddam Hussein during the Iran-Iraq War.

However, as a journalist I am compelled to point out that both of them combined truly do not have 2% support in Iran. When Politico’s reasonably-trained journalists address this issue of obvious journalistic interest, they can only pen obscuring lies like, “it’s impossible to gauge how widespread support for the royals truly is inside Iran”. Nonsense: 2% is a totally-accurate estimation and I doubt any Iranian would seriously dispute that figure – Politico just doesn’t want non-Iranians to know or believe the truth.

And what is 2%? If you examine the number of US write-in votes in their elections we truly find that the combined votes of Disney characters and American football head coaches equals this same figure. As a serious democratic option, Pahlavi and the MKO are as serious as Mickey Mouse to the average Iranian, and if a non-Iranian wants to take one thing from this column – that should be it.

The only type of people getting their popcorn ready to watch MBS’ and Iran International’s new “Reza Pahlavi Comedy Hour” are the rich Iranian exiles in the wealthy areas of Los Angeles and Washington DC. Or rather, they are telling their servants to get the popcorn ready.

The Pahlavi show is thus designed to allow this group to continue to live in their bubble, unburdened by the facts that they often fled their own country with ill-gotten gains, that they failed to support a popular democratic revolution which took decades of sacrifices to realise, that they are nostalgic for an era which is not anywhere as beloved as they would like it to be because the mass majority was oppressed, that they are not qualified to be the leaders of modern Iran, and that they viciously and treacherously support even more hot war, cold war, sanctions and death on their own compatriots, culture and likely members of their own extended families.

This ratings group I have just described may be incredibly wealthy and able to produce any type of nonsense they want on television, but they are very small. They are also old and will soon pass into history, along with the King of Kings, his son and all their monarchical allies who – those of us living in the modern world agree – are not divine in the slightest.

As it should be, royalty is cheap in 2019 – the Saudis got Pahlavi at a 98% discount.

السعودية: العودة إلى لبنان لتعويض خسارة اليمن

العدد:2994 تاريخ:17/07/2019

ناصر قنديل

– كما هربت إسرائيل نحو الخليج تسعى لتحقيق مكتسبات تقدمها لجمهورها تعويضاً عن الفشل بوجه حزب الله والمقاومة في لبنان، والطريق المسدود أمام أي محاولة لتحسين الأوضاع على جبهة لبنان، تبدو السعودية مقتنعة ببلوغ الطريق المسدود في جبهة اليمن، ليصير لبنان وجهتها البديلة مجدداً. فالحرب في اليمن في سنتها الخامسة لم تعد فيها أي آمال لتحقيق تقدم عسكري يصرَف في السياسة، والمبادرة العسكرية صارت بيد أنصار الله في استهداف العمق السعودي وتعريضه للخطر، والتجارة العالمية في أسواق النفط التي تشكل السعودية أحد أكبر اللاعبين فيها باتت رهينة لمعادلة الحرب اليمنية بعدما وضع أنصار الله لدخولهم حرب الناقلات والأنابيب عنواناً هو الردّ على العدوان السعودي الإماراتي على اليمن، وجاء التراجع الأميركي عن حماية المصالح السعودية والإماراتية التي كانت مشمولة بمهام الحشود العسكرية الأميركية في الخليج قبل أن تتراجع واشنطن، وبعده الانسحاب الإماراتي من حرب اليمن، ليجعل السعودية تستشعر خطورة العناد بإبقاء نيران الحرب مشتعلة.

– تقول مصادر يمنية إن العمليات الانتقامية التي كانت تعقب كل صاروخ يطال العمق السعودي تراجعت كثيراً، وإن البلاغات العسكرية السعودية عن إحباط عمليات قصف يمنية في أغلبها مفبركة لكسب الرأي العام، وإن تفاوضاً يجري بين القيادة العسكرية الأميركية للمنطقة الوسطى وأنصار الله في مسقط عبر وساطة عمانية طلبها الجانب الأميركي تحت شعار صياغة قواعد اشتباك تمنع التصادم في الخليج، سرعان ما تطورت لأكثر من ذلك. ويعتقد العمانيون أن السعوديين يتوجّسون من تفاهمات أميركية يمنية على حسابهم، وأن استئناف مساعي المبعوث الأممي مارتن غريفيت في الحديدة وتمهيده لإنعاش فرص الحل السياسي لاحقاً يحظيان بتغطية أميركية للنجاح، وأن الرياض أعطت موافقتها على تفاهم لتطبيق اتفاق ستوكهولم بصورة رضائية لم يكن مقبولاً منها ومن مؤيديها اليمنيين في حكومة عبد ربه منصور هادي من قبل، لأن الرياض بدأت تقترب من قرار الخروج من حرب اليمن بأقلّ الخسائر، وأنها تفهم معنى الكلام الأميركي عن إخراج إيران من اليمن كتغطية أميركية على فرصة تسوية تمنح حلفاء إيران مكاسب في اليمن الجديد، وتحرج السعودية إذا عارضت ومؤيديها اليمنيين، بينما ستكون إيران قوة دعم لتحصيل حلفائها اليمنيين لمكاسب قاتلوا من أجلها طويلاً، وترتضي منح الأميركيين الاستعراض الإعلامي بادعاء تحقيق الأرباح، فما فعله أنصار الله في حرب الناقلات والأنابيب حقق لإيران الكثير، لكنه فرض أنصار الله لاعباً إقليمياً وازناً، وإيران ستدعم ترجمة ذلك الوزن في أي تسوية للحرب في اليمن.

– اليمن قد يشكل مخرجاً من التجاذب الضاغط في الملف النووي الإيراني، ويمنح الفرصة بفتح قنوات التسوية السياسية، وفقاً للرؤية الفرنسية التي تقول بالتسليم بمكانة لأنصار الله في الخليج وأمنه تشبه مكانة حزب الله في المشرق وأمنه، كي تبدأ التهدئة الأميركية الإيرانية، وينفتح الباب التفاوضي أمام الأوروبيين وفي طليعتهم الرئيس الفرنسي ومبادرته للتوسّط التي تحظى بدعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتمنح إيران مطالبها الاقتصادية من أوروبا، بقبول أميركي، مقابل عودة إيران إلى التزاماتها في الإتفاق النووي، تمهيداً للدخول في التفاوض حول حدود تطوير البرنامج الصاروخي الإيراني، الذي كان شرط إيران للبحث فيه إيفاء أوروبا بالتزاماتها المتضمنة في الاتفاق النووي، وتعتبره واشنطن الثمن الذي يوفر لها فرصة العودة الضمنية للاتفاق النووي والنزول عن شجرة التصعيد.

– بالتوازي مع كل ذلك تظهر الحركة السعودية نحو لبنان، من تمويل صحف جديدة، واستدعاء رؤساء حكومات سابقين، والدفع بمواقف تصعيدية لمكونات قوى الرابع عشر من آذار، سواء حركة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي التي ظهرت مفاجئة في حادث قبرشمون الدموي وما تلاه في السياسة من شعارات عن المناطق والأبواب، أو في حركة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تحت عنوان الموازنة والاشتباك المفتوح بوجوه متعددة على التيار الوطني الحر. وهو هجوم تلاقيه الصحافة السعودية بصورة لافتة باستهداف التيار ورئيسه بمقالات نافرة، فتبدو هذه الحركة كتعويض عن خسارة اليمن، تحظى بغطاء أميركي لتسهيل التراجع السعودي في اليمن، كبند في أي تهدئة مطلوبة مع إيران، ووفقاً لبعض المصادر فإن العقوبات الأميركية الأخيرة على قيادات من حزب الله ليست منفصلة عن مسعى تزخيم العملية السعودية نحو لبنان، والتي لا يبدو رئيس الحكومة سعد الحريري جزءاً منها، بل ربما كانت تستهدفه قبل سواه، تحجيماً تمهيداً للترويض والتطويع، لأهداف عملية الريتز ذاتها قبل عامين، ولكن بوسائل وظروف مختلفة.

RELATED VIDEOS

RELATED NEWS

لماذا لن يستقيل الحريري؟

يوليو 16, 2019

د. وفيق إبراهيم

استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري احتمالٌ تدفع إليه فئات داخلية متطرّفة تعمل بالمباشر وفق توجيهات سعودية تحتاج إلى موافقات أميركية ضرورية.

اليوم أضيف إلى هذه الفئات ثلاثة رؤساء حكومات سابقون طلبتهم الدوائر السعودية الرسمية على عجل ليس للتداول معهم بالشؤون الدولية والاستراتيجية.

وهكذا ابتدأ السنيورة وميقاتي وسلام فور وصولهم بلقاءات شكلية مع ولي العهد محمد بن سلمان والملك، هذا ما تقوله البيانات الرسمية لإضفاء طابع معنوي على اللقاءات، لكن المنطق لا يستسلم لهذه التغطيات اللغوية، اسألوا الراحل الكبير هيكل الذي التقاه الملك السعودي السابق عبدالله لمدة ساعة ونصف الساعة، وقال الإعلام السعودي إنهما تناقشا في مسائل عربية واستراتيجية. واعترف هيكل في مراحل لاحقة أن الملك لم يسأله إلا كيف يسيّر نفسه في الليل مع النساء وهو في أرذل العمر!؟

رؤساء حكوماتنا إذاً هم بين أيدي متخصصين سعوديين في الشأن اللبناني في وزارة الخارجية والمخابرات، لذلك فهم حيث يجب أن يكونوا.

وبما أنّ لبنان يمرّ بأزمة داخلية صعبة تتفجّر فيه العلاقات بين مراكز القوى الداخلية المتسربلة باللبوس المذهبي والإقليمي للزوم الحماية الكاملة، فإنّ هناك استشعاراً في المملكة بأنّ الدور السعودي في لبنان ذاهب إلى مزيد من التقلص وربما أكثر ويريدون بالتالي حمايته بوسائل داخلية.

ولأنّ السنيورة هو رجل المهام الصعبة في مثل هذه المراحل فكان لازماً استشارته والاستئناس بوجهات زميليه، هكذا يقول «البروتوكول».

أما الحقيقة، فإنّ الخارجية السعودية المستنيرة بالأمن الخارجي السعودي، والطرفان معتمدان على النصائح الأميركية، هذه الخارجية استجلبت على عجل رؤساء حكوماتنا لسؤالهم عن أفضل الطرق لإعادة إنتاج شكل جديد من حركة 14 آذار يمنع انهيار الدور السعودي مشدّداً الخناق على حزب الله بوسيلتين:

الاستفادة من العقوبات الأميركية على قياداته وهذه مدعاة لدعوة الدولة اللبنانية إلى توقيف التعامل مع الذين تشملهم العقوبات الأميركية، وذلك ببراءة سنيورية تعقبها لامبالاة «سلامية» وتقطيب حاجبين على الطريقة الميقاتية.

أما الوسيلة الثانية فهي الالتفاف حول الوزير السابق وليد جنبلاط بما يؤدّي إلى شرخ داخلي مقصود يستند إلى تدخلات إقليمية ودولية عميقة، فتنفجر العلاقات الأهلية إلى ما لا يُحمد عقباه. وهذا يضع حزب الله في وضعية صعبة ومأزومة.

فهذه الاحتمالات تدفع إلى استقالة الحريري وانتصاب أزمة ميثاقية خطيرة لا تنتهي إلا بالعودة إلى دستور الطائف 1992 الذي يزعم حزب المستقبل أنّ العونية الصاعدة تأكل من نفوذه تدريجياً عبر الرئاسة القوية للعماد عون واستنهاض المسيحيين على الطريقة الباسيلية والتحالف مع حزب الله.

لذلك تعتمد السعودية أسلوباً تحشيدياً لتأجيج الصراع الداخلي بالزعم أنّ المسيحيين يلتهمون حقوق السنة وحزب الله يصادر سيادة لبنان لحساب النفوذ الإيراني.

ولا يوجد في السعودية مَن يسأل ضيوفهم رؤساء الحكومات الثلاث ماذا فعلوا لأكبر منطقة سنية لبنانية في طرابلس وعكار والضنية والمنية والمينا وهم المسؤولون في الدولة منذ 1992 من دون انقطاع، قد يسكتون لأنهم لم ينفذوا مشروعاً واحداً فيها مكتفين بتأمين منطقة السوليدير وبنيتها التحتية وهي مجالات عقارية يمتلكها آل الحريري وشركاؤهم.

لذلك يذهبون دائماً نحو التحشيد على أسس مذهبية صرفة معتمدة على قراءات دينية ذات بعد عثماني مملوكي عمل طويلاً على إثارة التباينات الداخلية لتوطيد سلطاتهم السياسية.

هذا ما يشجع على الاعتقاد بأنّ الرؤساء الثلاثة عائدون لتنفيذ حركة أساسية تركز على إعادة تركيب تحالفات لبنانية تعمل لتأجيج الوضع الداخلي وذلك لمنع الانهيار في الدور السعودي في لبنان ومحاصرة حزب الله بناء على أوامر أميركية.

لذلك فإنّ هناك سؤالين ينبثقان على الفور، الأول هو هل ينجح المشروع السعودي مع بعض أطراف المستقبل بتحويل أزمة قبرشمون خلافاً وطنياً عميقاً؟ وهل لدى هؤلاء قدرة على دفع الحريري إلى الاستقالة؟

الاحتمال الأول لا يمتلك عناصره الفريق المستقبلي المتطرّف ومن بينهم النائب السابق مصطفى علوش عضو قيادة حزب المستقبل الذي بدأ بتركيب خطة التأزيم عندما قال إنّ النائبين المتعرّضين لعقوبات أميركية يتحمّلان «بمفرديهما المسؤولية»، مضيفاً بأنّ على الدولة اللبنانية معرفة ماذا يفعلان خارج دوريهما في مجلس النواب؟ أيّ في اطار «المقاومة»!

ماذا الآن عن الاحتمال الآخر؟ هل يستقيل الحريري بطلب سعودي أو بنصيحة سنيورية لها أبعاد مختلفة؟

يعرف رئيس الحكومة أنّ استقالته تفتح أزمة وطنية، لكنها ليست مسدودة. فالميثاقية لا تعني احتكاراً جنبلاطياً للدروز وحريرياً للسنة، وكذلك الأمر على مستوى القوى المسيحية.

وحدهمها حزب الله وحركة أمل هما اللذان يسيطران على كامل التمثيل الشيعي وبإمكانهما إحداث «ازمة ميثاقية» في حالة تشكيل اي حكومة.

هذا لا يعني أبداً أنّ هذه الحالات صحيحة أو سليمة، وهذا هو الواقع الواجب التعامل مع حيثياته، حسب الطبيعة الطائفية الميثاقية للنظام السياسي المعمول به.

على المستوى السياسي يعرف الحريري انّ تحالف التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل والمردة والسنة المستقلين والتيار الأرسلاني لهم القدرة والدافعية على التجمّع والتناصر في المحن، وهؤلاء بوسعهم تأمين قوة دعم نيابية كافية لتشكيل أيّ حكومة جديدة برئاسات جديدة.

لذلك فإنّ استقالة الحريري في هذه الظروف لا تعني إلا تدمير الظروف المناسبة لعودته، كما انّ تحريض القوى المتطرفة لتفجير الاستقرار الداخلي لا يؤدّي إلا إلى عودة الإرهاب المختبئ على مقربة منهم، ولا قدرة له على النجاح.

هذا بالإضافة إلى أنّ المراهنة على حرب إقليمية أو هجوم إسرائيلي هي الوسائل المجربة سابقاً والتي لم تعطِ إلا مردوداً عكسياً، هذا ما يؤكد بأنّ الحريري لن يستقيل لأنه يعرف أنّ الطامعين برئاسة الحكومة من بين فريقه السياسي يتربّصون به ويكيدون له ربطاً بموازين القوى الداخلية والخارجية التي يمسك بها حزب الله تماماً.

هذا ما يؤكد على أنّ الحريري لن يستقيل وسط تأييد كامل من حزب الله والتيار الوطني الحر وحركة أمل، وبقي عليه أن يحتوي ما يحمله «ثلاثي السعودية» من تعليمات غير قابلة للتطبيق، وأولها دفع الحريري إلى الاستقالة عند إصرار الفريق الأرسلاني على إحالة فتنة قبرشمون إلى المجلس العدلي.

Yemeni Air Force Targets King Khalid Airbase in Aseer Using Several Qasef 2K Drones

By Staff, Al-Masirah

The Yemeni Army and the Popular Committees carried out large operations on Monday on King Khaled Military Airbase in Khamis Mushait in Aseer with a number of Qasef 2K drones.

Commenting on the operation, Spokesman of the Yemeni Armed Forces, Brigadier General Yahya Saree, said that Qasef 2K drones accurately targeted weapons storage, stoking warplanes and other military sites. He pointed out that the operation also led to a large fire in the arms storage, causing a great deal of confusion and panic.

Saree further noted that the operation comes in retaliation to the crimes of the Saudi aggression and continuous raids against the great Yemeni people, in the past 24 hours there were 20 airstrikes.

He stressed that drones and missile operations will continue, and will expand the circle of targeting in a manner that is not expected by the Saudi regime as long as it continues its aggression, siege and contempt.

Related Videos

Related News

 

UAE Denies Reports of Oil Tanker Loss in the Strait of Hormuz

Source

July 16, 2019

UAE vessel yemen

Oil tanker Riah, which, according to vessel location tracking websites, stopped transmitting signals on its location in the early hours of 14 July, didn’t issue any emergency signals, a highly-profile Emirate official said on Tuesday.

“The oil tanker is not owned, and nor is used by the United Arab Emirates, it hasn’t trasmitted any SOS signals,” the speaker told a television channel, busting reports that the vessel had changed its course and got lost in the Strait of Hormuz off the Iranian coast.

The tanker, which was making its way through the Strait of Hormuz, stopped reporting its location over two days ago.

Earlier in the day, an unnamed US defense official told The Associated Press that America “has suspicions” that Iran seized an oil tanker based in the UAE.

Related News

رؤساء الحكومة السابقون في السعودية: وساطة لـ«تحصين» الحريري

 

على وهج ترقب مصير الحكومة المعلقة اجتماعاتها، تأتي زيارة رؤساء الحكومة السابقين الى الرياض، والتي ستترك ارتدادات على المشهد اللبناني لكونها محاولة جديدة لإقناع المملكة بدعم الرئيس سعد الحريري على كل المستويات في مواجهة العهد وحزب الله

بشكل مُفاجئ، نشَطت حركة رؤساء الحكومة السابقين، بحثاً عن «تنفيسة» لغضب جمهورهم في لبنان. الأمر لم يعُد سرّاً. تحدّث عنه سعد الحريري في مؤتمر صحافي أخيراً. بدا هؤلاء، في الأشهر الماضية، كأنهم في سباق مع ما يجري من أحداث على الساحة الداخلية، لإحداث أي كوة في جدار التسوية الصلبة مع رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل. وبعدَ اعتراف رئيس الحكومة بهذا الغضب، أصبحوا مستعجلين أكثر من أي وقت مضى إحياء خط دفاع قوي خلفه في وجه التسوية. وبِدافع الحاجة إلى ذلك، تقرّر أن تكون المملكة العربية السعودية هي  لوجهة، رغم كل التناقض في إدارتها للملف اللبناني.

الزيارة حصلت بعد التنسيق مع الحريري وبمساعدة السفير السعودي في بيروت(مروان طحطح)

الرئيس فؤاد السنيورة صاحِب الفكرة، ومعه الكاتب رضوان السيد. «نظريتهما» تنطلِق من مبدأ أن «الطائفة السنية في لبنان لم يُعد جائزاً تركها». حمل السنيورة والسيد هذا العنوان، ودارا به الى السفارات السعودية والإماراتية والمصرية في لبنان تمهيداً لزيارة الى المملكة. وفي إطار الترويج، حرص أبرز عضوين في «مجموعة العشرين» على تأكيد أن «لا بديل لسعد الحريري، وأن تحصينه يحتاج الى دعم على المستويات كافة». وتفرّع عن هذا العنوان الكبير ثلاثة عناوين أخرى على الشكل التالي:

أولاً، أن الحريري يضعف لأن الرياض لا تدعمه كما يجِب، ولا بدّ من ترميم وضعه لأن لا بديلَ منه، واحتضانه يجب أن يحصل على المستويات كافة.

ثانياً، إعادة الاعتبار لمكانة المملكة في لبنان، لا من جانبها الرمزي أو كونها تشكل محور التوازن مع إيران وحزب الله، وحسب، بل من منطلق أن خسارتها لبنان يُفقدها الطائفة السنية.

ثالثاً، إعادة الاعتبار لاتفاق الطائف، ليسَ لكونه يعبّر عن الشراكة الإسلامية – المسيحية وحسب، بل بوصفه الضمانة الوحيدة لصلاحيات رئاسة الحكومة ضد «الهيمنة» التي يُحاول وزير الخارجية جبران باسيل فرضَها.

هذه مجموعة من الأفكار التي رتّبها الرجلان منذ نحو 3 أشهر، وبدأ الترويج لها ضمن شبكة كبيرة ضمت إلى جانب «مجموعة العشرين» شخصيات في الخط الأوسع لـ«الحريري»، من بينها رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان الذي يعمل بالتوازي على تأسيس ما يُسمى «مجلِس حكماء» يُقال إن مهمته «وضع حدّ للاستمرار في تجاوز الدستور والتمادي في مخالفة ما نص عليه اتفاق الطائف».

السنيورة صاحِب الفكرة ومعه الكاتب رضوان السيد

حازت هذه الأفكار إعجاب السفراء، تحديداً السفير السعودي وليد البخاري، الذي بدأ يعدّ العدة للزيارة. وكان لافتاً أن الرياض لم تتأخر في توجيه الدعوة الى كل من السنيورة ومعه الرئيسان تمام سلام ونجيب ميقاتي.

مصادر مطلعة على أجواء حركة الرؤساء أكدت أن التحضيرات «حصلت بالتنسيق مع الرئيس الحريري، لذا سبَقت هذه الزيارة لقاءات بينه وبين الرؤساء الثلاثة للاتفاق على برنامج العمل وجدول الأعمال وعدّة الشغل». تحمِل الزيارة بحسب المصادر جرعة دعم، مفادها أن «سلام والسنيورة وميقاتي أصبحوا يشكلون حيثية تقِف على يمين الرئيس الحريري في المنعطفات الأساسية»، فيما دعم دار الفتوى «تحصيل حاصل». وبذلك يكون رئيس الحكومة قد أصبحَ «محصّناً بخط دفاع ضد اتجاهين: واحد يمثله عهد الرئيس ميشال عون للحدّ من محاولات المس بصلاحيات رئيس الحكومة، وآخر يمثله حزب الله لمنعه من استخدام الساحة اللبنانية لمصلحة إيران». وتعتبر المصادر أن هذه الخطوة «جاءت متأخرة لكن كان لا بدّ منها، لأن الحريري لا يستطيع المواجهة وحده من دون شبكة أمان داخلية وخارجية تعمل كجبهة متراصة تحقق توازناً مع العهد».

في هذا الإطار، أشار الرؤساء الثلاثة إلى أن «الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أكد حرص السعودية القوي والثابت على لبنان واستقلاله وسيادته وصيانة اتفاق الطائف». وفي بيان مشترك لفتوا الى أن «الملك سلمان شدد على أهمية صيغة العيش المشترك بين جميع اللبنانيين بشتى طوائفهم وانتماءاتهم، وكل ذلك تحت سقف الدستور واحترام القوانين واحترام الشرعية العربية والدولية، وأن السعودية لن تدّخر جهداً من أجل حماية وحدة لبنان وسيادته واستقلاله».

%d bloggers like this: