هل نحن أمام أفول الإمبراطورية الأميركية؟

د. ميادة ابراهيم رزوق

برزت الولايات المتحدة الأميركية كإمبراطورية وقوة عالمية دخلت مرحلة السيطرة والسعي نحو الهيمنة على العالم بعد الحرب العالمية الثانية، وتمثل ذلك بقوتها العسكرية التي بلغت ذروتها مع تفجير القنبلتين النوويتين الشهيرتين، وكان هذا الحدث بمثابة الإعلان عن ميلاد تلك الإمبراطورية وضرورة تنبّه دول العالم المؤثرة فيه تحديداً للانصياع لإرادتها دولياً، حيث كانت أول من صنع أسلحة الدمار الشامل، وأكثر دولة تمتلك انتشاراً للأساطيل الحربية في البحار والمحيطات، والقواعد العسكرية الثابتة في أرجاء المعمورة، بالإضافة إلى قوّتها الاقتصادية التي تجسّدت من خلال إنشاء صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومنظمة التجارة العالمية، وفرضها للدولار كعملة دولية أولى غير قابلة للمنافسة ومهيمنة على التجارة الدولية والاقتصاد العالمي، كما أنشأت الأمم المتحدة مع الحلفاء، وأصبحت هذه المنظمة أداة لتنفيذ السياسات الأميركية بغطاء دولي.

تغوّلت الولايات المتحدة الأميركية أكثر بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وزوال القطبية الثنائية، فتصرّفت بغطرسة منفردة مع دول العالم، وحاولت أن تفرض على الجميع ثقافتها واسلوبها بنظام جديد يعتمد على العولمة، يتنكر للأديان ويهدّد الهوية الثقافية والوطنية لشعوب العالم الثالث بغزو فكري ثقافي اقتصادي.

ورغم مرور أكثر من مئة عام على خطاب الرئيس الأميركي «وودرو ويلسون» الذي ألقاه في العام 1916 بمناسبة بداية ولايته الرئاسية الثانية، حيث تنسب إليه مقولة إنّ «علم أميركا ليس علمها وحدها، بل هو علم الإنسانية جمعاء”، إلا أنّ هذه النبوءة لم تتحقق، لم يصبح علم الولايات المتحدة الأميركية علماً للإنسانية، بل أصبح علماً للشرّ وقتل الشعوب والغطرسة ونهب خيرات الدول، صار وجهاً قبيحاً للعنصرية والتمييز والتوحش.

وظلّ هاجس السياسة الأميركية في الحفاظ على تلك الإمبراطورية، وتوسيع الهيمنة والسيطرة الاقتصادية على العالم مع اعتبار أنّ كلاً من روسيا الاتحادية والصين يشكلان الخطر الأكبر على الأمن القومي الأميركي، واستمرّ النزاع والتصادم بين المعسكرين البارزين (الولايات المتحدة الأميركية – الليبرالية من جهة، وروسيا الاتحادية والصين – الاشتراكي من جهة أخرى)، وكانت السمة الأساسية لهذا النزاع هي المصالح الاقتصادية والسياسية والتنافس على النفوذ على مناطق واسعة من العالم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وحتى أوروبا الشرقية، وضمن هذا النزاع يتموضع الصراع بين إيران والولايات المتحدة الأميركية على منابع النفط وتأمين طرق الملاحة وأمن الكيان الصهيوني أحد أهمّ مصالح الولايات المتحدة الأميركية الحيوية بالشرق الأوسط، دون تجاهل النهج الايديولوجي الذي يتبناه كليهما بخطابهما السياسي المعادي بالضرورة لبعضهما.

وصل هذا النزاع والصراع ذروته مع بداية هذا العام بتكسر العديد من أنياب ومخالب الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان والعراق بحروبها المباشرة، أو في سورية وإيران ولبنان عبر الحرب الناعمة والذكية، وعجزها مجدّداً من الدخول في أية حرب غير قادرة على تحمّل أكلافها باختلال ميزان القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية لصالح روسيا والصين وإيران، وتفكك حلفها الذي ينوء تحت أزماته الاقتصادية والسياسية بدءاً من المملكة العربية السعودية الغارقة في المستنقع اليمني وصراعاتها داخل الأسرة الحاكمة، ومروراً بالكيان الصهيوني وأزماته الداخلية، وليس انتهاء بدول الاتحاد الأوروبي، وحرب أسعار النفط وجائحة كورونا التي أرست قواعد ركود وكساد اقتصادي عالمي، وعرّت مجموعة من الحقائق المستترة لدول الغرب النيوليبرالي الذي يرفع شعارات حقوق الإنسان والديمقراطية، وقد سبق ذلك الهروب الأميركي إلى الوراء على قاعدة الانعزالية والحمائية من خلال الانسحاب من العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية كمنظمة التجارة العالمية، واتفاقية المناخ، والاتفاق النووي الإيراني، وتمويل حلف شمال الأطلسي لانتهاء دوره الوظيفي المطلوب، والتحوّل من الاقتصاد الافتراضي المعولم باتجاه الاقتصاد التقليدي الذي يعيد فرض الرسوم الجمركية على الواردات الأميركية، وكلّ ذلك وفقاً لشعار دونالد ترامب الانتخابي «أميركا أولا».

ومع الوصول إلى وباء كورونا وتفشيه في العالم بدأت الدول تفصح عن كينونتها وروائزها وحقيقة دورها وعقائدها بين النيوليبرالية الغربية المتوحشة التي فضلت المنطق المادي على المنطق الإنساني، وبين دول الشرق التي أولت أهمية للحياة والروح البشرية، بين شريعة الغاب الرأسمالية التي تبغي الربح دون اعتبارات إنسانية وتستمرّ في ممارسة سياسة الحصار والعقوبات والإرهاب ضدّ الدول التي تعارض سياستها وخاصة إيران وفنزويلا وكوبا لمنع وصول الخدمات الطبية التي تساعدها في مكافحة الوباء، وبين روح الشرق الإنسانية التي تمثلت بروسيا والصين وإيران التي قدّمت المساعدات والمعدات والخبرات الطبية لأكثر من 80 دولة في العالم للسيطرة على هذا الوباء ومكافحته دون النظر إلى اعتبارات مادية أو خلافات سياسية.

ـ فهل نحن بعد كورونا أمام عالم جيوسياسي جديد تسيطر عليه المفاهيم الروحانية والإنسانية والبعد القيمي الأخلاقي؟

ـ هل نحن أمام تفكك الاتحاد الأوروبي كما ظهر حاله خلال فترة مكافحة وباء كورونا؟ بالإضافة إلى تبعيته للقرار والهيمنة الأميركية…

ـ هل نحن أمام إفلاس العديد من الشركات الأميركية المالية والصناعية؟

ـ هل نحن أمام أفول الإمبراطورية الأميركية وانكفائها نحو تطبيق «شعار أميركا أولا»؟

تساؤلات برسم قادم الأيام بعد زمن كورونا…

Don’t Let COVID-19 Devastate Syria, Yemen and Gaza

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

TEHRAN (FNA)- It doesn’t take a strategic mind to realize what the likely impact of the COVID-19 pandemic would be on Syria, Yemen and Gaza.

It is not difficult to make predictions, either, because much will depend on the way these nations, already devastated by US-led wars of aggression and occupation, won’t be able to react.

The World Health Organization fears the numbers of people infected with coronavirus will far exceed the official figures estimated by these nations. An even worse scenario is thought to be unfolding in Syria, where an internally displaced population of 7 million, and the fact some parts of the country remain outside central government control make controlling the spread of the virus almost impossible.

The same argument could be made about Yemen and Gaza. Ground and air links between them have been largely severed, and there are deepening concerns that large numbers of virus carriers were able to return before border was sealed in Gaza.

On the medical supply side, there are also likely to be disruptions, as there are shortages of imported raw materials and spare parts because of US sanctions and Israeli-Saudi blockades. However, this is likely to be less of a factor than in Western countries, where long supply chains are now the norm rather than the exception.

The severity and duration of the short-term demand and supply impacts depends on the measures these nations may take to contain the spread of the virus. If the pandemic shows signs of spreading rapidly as it is doing in Europe and the US, these three governments will start to close factories and shops – if any – selling nonessential items.

Although there are still many uncertainties about how the pandemic will develop, it is clear that international support mechanisms may not be able to fully cope. Moreover, such mechanisms tend to be relatively weak in war-torn areas as the scattered nature of the population makes it difficult to reach effected people.

To complement international initiatives, Gaza, Syria and Yemen will need to mobilize their own institutional machinery as well, particularly those with presence in hard-hit areas. These include police stations, health clinics and agriculture/livestock offices which could provide logistic bases to reach the displaced people with medical assistance, as well as income and food support.

These facilities should be brought into play with funds from the United Nations and international aid agencies. There is no question that these governments are struggling to meet rising medical care costs, their financial capacity is severely limited. International organizations should be mobilized to help.

Will these measures be enough? Probably not. The whole world, specially the Western countries that have been making a fortune through arms deals with the Saudis and have been backing Riyadh as well as the Israelis and militant groups in Syria should do their part in helping these war-ravaged nations.

The US and countries in Europe should also step up their level of assistance outside their borders. One way to quickly and effectively do this has to be ending their wars of aggression and support for the Saudi and Israeli regimes, or proxy forces in Syria. At this time, this policy reversal would be far better than sending money to help people survive the health crisis.

As many observers have emphasized, the COVID-19 crisis is not just one of health and the economy, but also has other dimensions. COVID-19 is already challenging our assumptions about humanity, about society, about greed and selfishness, about the need to cooperate.

The pandemic has exposed fault lines in trust among humans, among groups, among countries, between citizens and governments, and faith in many of assumptions about life, not only beliefs and humanity, but also knowledge itself.

The world is beginning to doubt America’s role as the world’s leader and a trusted partner to turn to at times of crisis like this. As we slowly realize that we are inundated with fake news by Washington and its war-party goons

The time has come for the UN and the rest of civil society to begin to address and come to terms with what life is going to be like in Syria, Yemen and Gaza after they impose the lockdowns and other inconveniences forced by the virus and its consequences.

Put simply, this time it is different. Millions of lives are at risk. The world will not be able to simply revert to business as usual after the virus hit these nations in the coming days and weeks. The time has finally come for the world community to help build a life that’s more secure, equitable, inclusive and sustainable in Syria, Yemen and Gaza.

U.S. DEPLOYS PATRIOT AIR DEFENSE SYSTEMS IN IRAQ. HOUTHIS ATTACK SAUDI CAPITAL

South Front

The United States has deployed Patriot anti-air batteries to the bases hosting US troops in Iraq, AFP reported on March 30 citing US and Iraqi sources. The first Patriot battery was delivered to Ain al-Asad last week, while the second one was being set up at a base in Erbil. There are at least two more batteries earmarked for deployment in Iraq. However, they are yet to reach their destinations. For now, they are located in Kuwait.

It remains unclear whether Baghdad actually gave its nod of approval to the deployment. However, the US plans to bring Patriot systems to Iraq have not been a secret. Moreover, Washington strictly rejected the demand of the Iraqi government to withdraw forces from the country. The deployment of Patriot systems is a part of the larger US effort to regroup its forces in the country in response to the growing tensions.

On January 3, a US strike on Baghdad International Airport assassinated several prominent Iraqi and Iranian officers, including the head of Iran’s Qods Forces, Qassem Soleimani, and the deputy commander of Iraq’s Popular Mobilization Units, Abu Mahdi al-Muhandis. Iran answered to this attack with a retaliatory strike on the US military bases of Ebril and Ain al-Asad. The aggressive behavior by the US also caused a growth of tensions with the Iraqis and led to an increase of rocket attacks on its forces and facilities across the country. Since then, the Pentagon has been working to secure US forces and reduce negative consequences of the January 3 venture. Despite these efforts, the US influence in this part of the Middle East continues to decrease.

In Syria, US forces are deployed in the oil-rich areas on the eastern bank of the Euphrates and near the city of al-Hasakah. According to statements by the Syrian and Russian foreign ministries, US special services and private military companies are exploiting the seized oil fields to fund their operations across the region.

The security situation in eastern Syria also remains tense. On March 29 and 30, ISIS prisoners rioted in the Ghuweiran Prison controlled by the Syrian Democratic Forces. The Kurdish-led group lost control over a large part of the facility for more than 24 hours before it was able to take it back. Several ISIS members fled. A security operation to hunt them down is ongoing.

The situation on the frontline in southern Idlib, western Aleppo and northern Lattakia is relatively calm. Both pro-government forces and Idlib militants are resupplying and regrouping their forces using the current ceasefire regime.

The conflict between Saudi Arabia and Yemeni forces led by the Houthis is heating up. On March 28, the Yemenis launched a new wave of strikes on targets inside Saudi Arabia. According to the Houthis’ spokesman, they employed Badir-1 artillery rockets, Zulfiqar missiles, and Qasef-2K and Samad-3 suicide drones against vital economic and military targets in the provinces of Jizan, Najran and Asir, as well as the Saudi capital, Riyadh.

In its own turn, Saudi Arabia claimed that its forces intercepted two missiles over Riyadh and launched an intense bombing campaign against the supposed missile infrastructure of the Houthis in Yemen.

Over the past months, Saudi-backed forces have suffered a series of setbacks in the battle against the Houthis in northern Yemen and the Yemeni movement seized control over a larger chunk of the Saudi-Yemeni border.

Therefore, taking into account the current complex geopolitical situation in the Middle East, the shift of the military hostilities to Saudi soil was widely expected.

Yemen and the Politicized Relief: Conditional ’Humanitarian’ Aid!

By Saraa al-Shahari

Throughout Yemen’s lean years, the US-Saudi aggression has been targeting all forms of life.

The Saudi-led coalition’s air raids are striking agricultural crops, livestock, food stores, food tankers and trucks, water projects, and other infrastructure. The United Nation’s World Food Program (WFP) storages were not spared from the bombing. WFP stores in Hajjah Province’s Haradh district came under attack on May 28, 2015, during the first few months of the aggression.

Whoever was not affected by the coalition’s bombing campaign was starved by its siege. This was mass punishment adopted by the coalition states as they ignored international law and human rights. According to UN reports, the number of people in need of humanitarian assistance has risen to 22.2 million out of the total 29.3 million Yemenis, or more than 90% of the population.

According to the fifth report of the Yemeni Center for Human Rights, 11.3 million people are classified as most in need. Since June 2017, more than one million people were found to be in greatest need, and 17.8 million people are food insecure.

According to a report by the United Nations Food and Agriculture Organization (FAO), 60% of Yemeni families lack access to adequate food. There is a decrease in the volume of daily food consumption and people are purchasing cheap food that is about to expire.

The reality of the role of relief organizations in Yemen:

Amid this catastrophic situation, classified as the world’s worst humanitarian crisis, the aid provided by international organizations is insufficient. Assistance does not help alleviate the suffering despite constant boasting about the number of people receiving aid.

Why is there a wide gap between the massive numbers that international organizations are talking about and the reality on the ground? Is this aid actually arriving? Is the aid reaching those in need?

Those questions were asked by the Director General of the Media Department of the Supreme Council for Humanitarian Affairs, Hana Al-Wajih, when she sat down with Al-Ahed.

The World Food Program declared it is providing assistance to 12 million Yemenis. The aid has always been accompanied by threats, pressure, and conditions. And much of the aid arrived rotten and expired.

Al-Wajih tells Al-Ahed about Yemenis accepting spoiled aid. “One time, one of our officials spoke to the WFP telling them that even if 2% of the little aid you are giving us is rotten, we do not need anything that increases the suffering of these people.”

The WFP has previously stated that its assistance does not reach its beneficiaries and blamed it on the National Salvation Government. According to Al-Wajih, “providing food is specifically carried out by the WFP and its partners, and the government does not interfere in the selection, preparing the lists, or the distribution. So, when it talks about aid not reaching those who deserve it, it should ask itself.”

Al-Wajih explains that “the WFP exerted pressures and threats, one of which was yielding to all its conditions or aid will stop.” She stressed that “there is no compromise and the Yemeni nation will not forsake its sovereignty. It has given many martyrs.”

These threats coincided, more than once, with the victory of the Yemeni army and its popular committees on the battlefield. The recent threat of the United Nations to suspend all aid was accompanied by the victories of the Yemeni army and the popular committees in Nehm and Jawf.

“We will not forsake sovereignty and dignity or give concessions in return for this assistance, and I believe that the organizations are now fully aware that the Yemeni people cannot be force to bow down,” Al-Wajih concludes.

Yemeni Center for Human Rights Issues 5 Years Report on Saudi-led aggressin Crimes

The Yemeni Center for Human Rights issued its fifth periodic report on the deteriorating humanitarian situation and crimes committed by the US-Saudi aggression. The report listed the most serious crimes in accordance with the charters of international humanitarian law committed by the coalition in Yemen. In addition, it documented the largest massacres and the most prominent crimes committed by the coalition forces in Yemen.


The report highlighted the results of monitoring and documenting the targeting of homes, residential buildings, places of civilian gathering and destruction of infrastructure. The report documented the use of prohibited weapons by the coalition forces and clarified the violations committed in accordance with human rights and international humanitarian law.

The report also documented the stages of the deteriorating humanitarian situation and the risk of starvation, classifying the groups most affected with a brief explanation of those damages. It concluded with his call to stop the aggression against Yemen and other recommendations made by the Yemeni Center for Human Rights to the international community, international and humanitarian organizations, and to the national judiciary and civil society organizations.

Related Videos

Related News

أنا يمنيّ وأحبّ إخواني اليمنيّين

 السفير د. علي أحمد الديلمي

اتخذت التقاطعات السياسية في اليمن أبعاداً مناطقية وطائفية ومذهبية وحزبية وظلت السياسة والحكم يعتمدان على هذه الأبعاد. عام 1962 قامت ثورة شمال اليمن وانتهى حكم الأئمة من آل حميد الدين على يد مجموعة من الضباط الأحرار الشباب من كلّ طوائف المجتمع اليمني ومذاهبه ومناطقه. لكنّ الخطأ الذي وقع بعد ذلك هو عدم الاستمرار في نهج الثورة نفسه، ذلك أنّ الخطاب السياسيّ الذي اعتُمِد بعد الثورة عمّق في أذهان الشعب اليمني فكرة أنّ الثورة كانت ضدّ الهاشميين وليست ضدّ نظام حكم، (لكون الحكام كانوا هاشميّين قبل الثورة)، مع العلم أنّ الثورة شارك فيها الكثير من العلماء والقادة العسكريين والمثقفين من الهاشميين.

انطلاقاً من هذا الواقع، وفي سياق تحليل العقلية والذهنية السياسية التي سادت اليمن بعد الثورة، نجد أنّ الكثير من الهاشميّين الذين أيّدوا الثورة والتغيير أصبحوا في حالة ارتباك بين اتهامهم بالإماميّة والكهنوتيّة والسلاليّة وبين تأييد الثورة، حتى أنّ الكثير من الأسر الهاشمية غيّرت ألقابها خوفاً من الاستهداف والاستبعاد من الوظائف وغيرها من الممارسات التي حدثت بعد الثورة مباشرة وكانت قاسية جداً بحقّ الهاشميين.

بعد ذلك، وفي فترة حكم الرئيسين الراحلين إبراهيم الحمدي وعلي عبدالله صالح تحديداً، بدأ اليمنيون في الاندماج بصورة مختلفة عمّا سبق، لا سيّما من الناحية الاجتماعية والثقافية، فأصبحوا أكثر اختلاطاً وقبولاً وتوطّدت علاقات المصاهرة، رغم استمرار استبعاد الهاشميين من الوظائف العليا، وأيضاً القادمين من تعز واليمن الأسفل، وإن بصورة أقلّ.

إذاً ظلّت تلك السياسة مُتّبعة، من تحت الطاولة، والقصد هنا ليس الحديث عن مظلومية لحقت بطائفة أو منطقة أو أسرة بعينها، بقدر ما هو التأكيد على أنّ الحكم في اليمن ظلّ يأخذ بالأبعاد المناطقية والطائفية والمذهبية والحزبية. فما حدث مع الهاشميين حدث مع الشوافع أيضاً حيث ظلّ أبناء تعز وما يُسمّى اليمن الأسفل ينظرون إلى أبناء الهضبة والطبقة الحاكمة في الشمال على أنها استبعدت أبناء هذه المناطق من المناصب القيادية العليا في القوات المسلحة والأمن ويعتبرون أنّ هذه الممارسات تجاههم لم تكن مُنصِفة.

ولم يكن الحال في الجنوب أفضل من الشمال، وإن بصورة مختلفة حيث تمّ اعتماد سياسة التمييز نفسها من خلال أطر الحزب الاشتراكي اليمني حيث كانت تتمّ التحالفات والانقلابات المناطقية والسياسية داخل الحزب وبدموية أكبر ممّا حدث في الشمال.

عام 1990 تحقّقت الوحدة اليمنية واستبشر اليمنيون بها خيراً وأملوا أن تكون الحجر الأساس لبناء الدولة اليمنية المدنية الحديثة التي تختفي فيها كلّ السياسات المُجحفة التي تحدثنا عنها، لكنّ الرياح جرت عكس ما اشتهته سفن اليمنيين، نظراً لما تبع هذه الوحدة من صراع على السلطة تداخلت فيه كلّ الأبعاد المناطقية والطائفية والمذهبية والحزبية. وظلّت هذه الذهنية سائدة لدى السلطة الحاكمة التي دمّرت كلّ فرصة لبناء دولة يتساوى تحت سقفها الجميع، إلى أن اندلعت حرب 1994 والتي كانت مثالاً لهيمنة الشمال على الجنوب، بالمفهوم السياسي، حيث تحالف الرئيس علي عبدالله صالح مع حزب الإصلاح في تلك الحرب. وفي ظلّ غياب الدولة القادرة على تحقيق التنمية والعدالة لأبناء الشمال والجنوب على السواء، تشكلت كيانات جنوبية طالبت بحقوقها في الوظائف العامة والموارد الاقتصادية، وبدأت في الشمال حروب صعدة عام 2004. هذه الأحداث مُجتمعة، أكدت أنّ كيان الدولة هش وأنّ الذهنية التي تحكمه لا تنفع لإدارة دولة فيها من التنوّع ما يجعلها من أقوى دول المنطقة.

عام 2011 جاءت أحداث ما سُمِّي «الربيع العربي» وخرج الشباب اليمني المستقلّ من كلّ المناطق والطوائف والمذاهب وكانت لديه رغبة حقيقية في التغيير وبناء دولة مدنية، لكنّ الأحزاب السياسية الفاسدة ركبت موجة الثورة وحاورت السلطة وتقاسمت معها الحكومة وبقيت الذهنية المُتخلفة تحكم البلد وتمّ استبعاد غالبية الشباب. بعد ذلك وقّعت كلّ الأطراف السياسية والرئيس السابق علي عبدالله صالح المبادرة الخليجية والتي تمّ بموجبها ترتيب نظام نقل السلطة في اليمن، وتبعت ذلك انتخابات رئاسية جديدة في شباط/ فبراير 2012، وجرى انتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي الذي وقع «اتفاق السلم والشراكة» مع الحوثيين والأطراف السياسية اليمنية الأخرى، وما تلا ذلك من أحداث حتى تقديم هادي استقالته بعد استقاله الحكومة برئاسة خالد بحاح، ثم تراجعه عنها حيث عاد لممارسة مهماته «كرئيس شرعي للبلاد» من مدينة عدن، لينتقل بعد ذلك إلى السعودية.

في آذار/ مارس 2015 تدخلت السعودية عسكرياً في اليمن ضمن ما سُمِّي «التحالف العربي» تحت شعار «استعادة الشرعية»، ولا يزال اليمن منذ خمس سنوات يعيش في دوامة من الصراع لا يُعرف مُنتهاها، ولا تزال البلاد تُحكم بالعقلية المناطقية والذهنية عينها التي ذكرناها سابقاً.

النتيجة أنّ كلّ من وصل إلى الحكم في اليمن اعتمد الأبعاد المتخلفة التي ذكرناها. وجميعنا يعرف أنّ كلّ ما حدث سببه مجموعة من اللصوص والانتهازيين الذين يأكلون الحرام يومياً من دماء اليمنيين ولا يهمهم سوى مصالحهم والأموال والمكاسب التي يحصلون عليها.

انطلاقاً من كلّ هذه المصائب التي حلت بشعبنا ووطننا اليمن، فإنّ رسالتنا جميعاً يجب أن تكون: «أنا يمني وأحب إخواني اليمنيين جميعاً بغضّ النظر عن مناطقهم أو طوائفهم أو مذاهبهم وأتمنى أن نحيا معاً في دولة عادلة تحقق لنا الحياة الكريمة والحرة والآمنة».

فليكن نضالنا جميعاً ضدّ الفاسدين والقتلة واللصوص والانتهازيين ومَن دمروا بلدنا.. ضدّ كلّ من يحاول بثّ مشاعر الحقد والتفرقة بيننا.. واجبنا أن نعمل جميعاً ضدهم ويجب أن يعلموا أنه لا يمكنهم استغلالنا في معارك ليست معاركنا. فلتكن مصالحنا واحدة وأهدافنا مشتركة لنصل إلى بناء دولة عادلة للجميع.

اليمن لي ولك ولأبنائنا وللأجيال القادمة…

دبلوماسي يمني.

Saudi-backed troops suffer more setbacks as Ansarallah forces surround Marib

By News Desk -2020-03-30

BEIRUT, LEBANON (10:00 P.M.) – The Saudi-backed Islah militias are on the verge of losing another governorate in northern Yemen, as the Ansrallah forces steadily advance along the Jawf-Marib axis.

According to the latest field report from Yemen, the Ansarallah forces have captured the Labnah base in the Labnah Mountains.Men, You Don’t Need the Blue Pill if You Do ThisSunny TwitterAds by Revcontent

This advance on Monday puts the Ansrallah forces in position of taking control of the entire Al-Jawf Governorate for the first time in this war.

Making matters worse for the Saudi-backed troops, the Ansarallah forces are also at the doorsteps of Marib city, which, if lost, would mean the Islah militias have conceded another administrative capital in Yemen.

Related Videos

Related New

أكبر عمليّة عسكريّة نوعيّة استهدفت العمق السعوديّ عبد السلام: استمرار العدوان والحصارعلى اليمن يعني استمرار الرّد

البناء

أكد رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام أنه «في ظل استمرار العدوان، من الطبيعي أن يكون هناك رد من هذا النوع». والمقصود العملية التي أعلن عنها المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع.

وأشار عبد السلام إلى أن «استمرار العدوان والحصار يعني استمرار العمليات بوجه العدوان»، لافتاً إلى أن «بيان التحالف يناسب دولة تعرّضت لعدوان لا لدولة تعتدي على اليمن لخمس سنوات».

ولفت إلى أن «دول العدوان شنت أمس أكثر من 60 غارة، واليوم 20 غارة، وإذا أرادوا إيقاف العمليات فليوقف العدوان ويفك الحصار».

واعتبر رئيس وفد صنعاء المفاوض أن بلاده «في موقف الدفاع أمام تحالف تقوده أميركا»، لافتاً إلى أن «الإعلان الصريح لوقف العدوان هو الحل». وأضاف «نحن نريد السلام من موقع الاستهداف والحصار، ومن مصلحتنا قبل الآخرين وقف العدوان».

وختم كلامه قائلاً «إن دعوة الأمين العام للأمم المتحدة (وقف إطلاق النار) مرحب بها، لكن بإصدار دول العدوان قراراً واضحاً بوقف العدوان، وأن يترك لليمنيين تقرير مصيرهم»، مؤكداً أن «المواقف المنحازة لقوى العدوان لن توقفهم عن الرد إلا بوقف العدوان وفك الحصار».

وكان المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي قال إنه «لم تسجّل أي خسائر في الأرواح حتى إصدار البيان»، مضيفاً أن «اعتراض الصاروخين تسبب في سقوط بعض الشظايا على بعض الأحياء السكنية في المدينتين»، وفق تعبيره.

فيما كشف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أن «العملية التي نفذت في الداخل السعودي استهدفت أهدافاً حساسة»، معبراً أنها «أكبر عملية عسكرية نوعية استهدفت العمق السعودي».

وقال سريع في بيان له، أمس، إن «القوة الصاروخية للقوات المسلحة اليمنية قصفت أهدافاً اقتصادية وعسكرية في جيزان ونجران وعسير بالسعودية بعدد كبير من صواريخ بدر وطائرات قاصف k2».

كما أشار إلى أنه «تمّ قصف أهداف حساسة في العاصمة الرياض بصواريخ ذوالفقار، وعدد من طائرات صماد 3».

وتوجّه سريع إلى المملكة قائلاً: «نعد النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة إذا استمر في عدوانه وحصاره على اليمن».

المتحدث باسم القوات المسلحة أكد أنه «سيتم الكشف عن تفاصيل العملية العسكرية الواسعة والنوعية خلال الأيام المقبلة».

وأول أمس أقرّت قوات التحالف السعودي بأن «الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخين باليستيين في أجواء العاصمة الرياض، وفوق مدينة جازان».

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي، إنه «لم تسجّل أي خسائر في الأرواح حتى إصدار البيان»، مضيفاً أن «اعتراض الصاروخين تسبب في سقوط بعض الشظايا على بعض الأحياء السكنية في المدينتين»، وفق تعبيره.

فيديوات متعلقة

أخبار متعلقة

%d bloggers like this: