عصام زهر الدين ومرزوق الغانم

عصام زهر الدين ومرزوق الغانم

أكتوبر 19, 20

ناصر قنديل

– معادلة غير مفهومة تستولي على المشاعر المتناقضة، فمن جهة بدموع الوداع لترجّل فارس ورحيل بطل كاللواء عصام زهر الدين. وهو يكتب سيرة صمود سورية وأسطورة نصرها وملحمة قادة يكتبون بالدم، معادلة خوارزمية لوصفة النصر، القادة في الصف الأمامي للحرب شهداء تعادل صناعة نصر الوطن، ومن جهة مقابلة نبض فرح بكلمات رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في بطرسبورغ وهو يتوجّه للوفد البرلماني الإسرائيلي بكلماته الصارخة وهو يقول «احزم حقائبك وارحل يا إرهابي يا قاتل». لكن في العقل البارد، وحيث تشتعل الشرارة الأولى للعواطف الحارة، للحدثين رسالة واحدة، إنّه زمن الروح الحية لمقاومة تنبض في العروق، لم تنجح الفتن ولا سياسات الترويض والتطبيع والحروب بقتلها.

– في بلد قدّم عشرات الآلاف، بل مئات الآلاف من الشهداء ليحيا، لا يتقدّم خبر استشهاد اللواء عصام زهر الدين فيه إلا كتفسير لسرّ النصر، حيث القادة يُستشهدون كبشارة للنصر الذي يتقدّم، بمثل ما كان وقع أقدام القادة والجنود يرسم التقدّم في الجغرافيا السورية من موقعة إلى موقعة ومن ملحمة إلى ملحمة، وحيث صورة الشهيد يلاقي رفاقه الذين قدموا عبر البادية لفك الحصار عن مطار دير الزور وهو يهتف لهم كأبطال فاتحين في يوم الفتح العظيم، تلاقي صورته وهو يحمل أحد الجنود الجرحى في إحدى المعارك على كتفه ويمضي به وسط النار والدخان والركام. كما ترتسم صورة سورية وجيشها، فوق أكذوبة العصبيات والمناطق والطوائف، وأسطورة النصر السورية بمحطات البطولة مليئة بمئات الحكايات عن خريطة الدم ترسم وحدتها، وعن فاتورة الشهادة الغالية مهراً لنصر، نصر عظيم يولد من رحم عظيم الصبر وعظيم الألم، ومهر النصر العظيم لوطن عظيم لا يمكن أن يكون أقلّ من دماء قادة عظام.

في بطرسبورغ، حيث يحتشد عشراتُ رؤساء البرلمانات في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي وحيث الحال الرسمية العربية في أسوأ ما مرّ عليها من تفكّك وضياع وانخراط في التطبيع مع العدو الذي يغتصب فلسطين ويستعدّ للمزيد من العدوان وحيث تعريف العدو خصوصاً في دول الخليج، يحطّ رحاله في إيران كبديل يشغل مقعد العدو، بدلاً من كيان الاحتلال وحيث الأولوية إسقاط روح المقاومة وقواها، تتفوّق وتتقدّم على كلّ ما عداها، خصوصاً حيث لا مانع من اللعب والعبث مع التطرف والإرهاب كشريك مضارب في حرب إسقاط المقاومة وحيث يُحتفل بالرئيس الأميركي المتباهي بكونه أكثر أصدقاء «إسرائيل» بين رؤساء أميركا، يُحتفل به كمخلّص وبطل بين حكام الخليج وحيث في بلادنا لا يعبّر البرلمان عما يناقض سياسة الحكومة، يخرج مرزوق الغانم من مقعده بين الحضور كرئيس للبرلمان الكويتي ولوفد بلاده المشارك في المؤتمر، وقد امتلأت رئتاه غيظاً وغضباً من كلام الوفد «الإسرائيلي» عن الإرهاب، فلم يتردّد ولم يتمهّل، ولم يقم الحسابات المريضة التي تفترضها أحوال السياسة والتحالفات والتحليلات والتأويلات، وأمسك المذياع أمامه وفي ثوانٍ قليلة خاطب رئيس الوفد «الإسرائيلي» قائلاً، «أيها الإرهابي، يا قاتل الأطفال، احزم حقائبك وارحل». وبقي يصرخ مكرّراً، ارحل، حتى رحل الوفد «الإسرائيلي».

ليس مهمّاً تفسير وتحليل شهادة اللواء عصام زهر الدين، كما ليس مهمّاً تحليل كلمات الرئيس مرزوق الغانم، فكلتاهما تعبير عن نبض يمتدّ عميقاً بين القلب والرئة، لا يخضع للحسابات الباردة عندما تغلي الدماء الحارة لتكتب، أنّ روح المقاومة أقوى من أن تروّضها دعوات الواقعية السياسية البليدة والمتخاذلة، والعقلانية الصفراء الباهتة، وأنّ «إسرائيل» ستبقى العدو، والمقاومة ستبقى وصفة النصر، والقادة العظماء مهر الطريق المعبّد بالدماء.

Syria to Bid Farewell to “Lion of Republican Guard” 

Issam Zahriddine's body has arrived late Wednesday in Damascus after being flown from Deir Ezzor.

Issam Zahriddine’s body has arrived late Wednesday in Damascus after being flown from Deir Ezzor.

Syria is to bid farewell to late Major General Zahreddine who was martyred in Deir Ezzor Wednesday, when his convey ran over a landmine placed by ISIL Takfiri terrorists.

General Zahreddine led elite divisions of the Syrian Republican Guard, one of the fiercest and most dedicated fighting forces throughout the Syrian war of resistance against Takfiri terrorism and foreign aggression.

Well known as the “Lion of Syria” or “Lion of the Republican Guard,” Zahreddine’s forces ultimately broke the three-year-long ISIL siege over Deir Ezzor in eastern Syria, paving the way for the penultimate defeat of the terrorist group as a fighting force in Syria.

Prior to this, Zahreddine played a crucial role in liberating Aleppo from Takfiri terrorists.

General Zahreddine’s martyrdom has sent Syria into mourning. His body has arrived late Wednesday in Damascus after being flown from the Deir Ezzor Governorate.

While full details about his funeral have not been released, it is believed that his body will be transported to his ancestral village of Tarba in the Al-Sweida Governorate.

Source: Agencies

Kuwaiti Official Slams ’Israeli’ Comments at An Int’l Conference, Orders Delegates to ‘Get Out’

19-10-2017 | 11:20

Local Editor

Kuwait’s chief lawmaker was angered by an ‘Israeli’ parliament representative’s comments on imprisoned Palestinian lawmakers at an international conference on Wednesday, Kuwait’s news agency, KUNA, reported.

 

Kuwait


Get out of the hall right now if you have an atom of dignity … You occupier, child killers, National Assembly Speaker Marzouq Al-Ghanem told parliamentarians gathered at Inter-Parliamentary Union talks in Russia.

“The saying ‘if you have no shame do as you please’ applies to the comments made by this rapist [‘Israeli’] parliament,” Al-Ghanem said.

During a discussion about the condition of Palestinian lawmakers arrested by ‘Israeli’ authorities, Al-Ghanem said that this “represented the most dangerous types of terrorism – the terrorism of the state”.

“You should grab your bags and leave this hall as you have witnessed the reaction of every honorable parliament around the world,” he said, addressing the Zionist delegation.

“Leave now if you have one ounce of dignity, you occupier, you murderer of children.”

The ‘Israeli’ delegation left the talks following the remarks by Al-Ghanem and several other parliaments in the midst of applause.

The 137th session of the IPU is currently underway in St Petersburg, Russia. The international organization sees representatives from 176 sovereign states come together for negotiations and talks.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

 

 

Advertisements

QATAR PRAISES RUSSIA CONSTRUCTIVE ROLE IN SYRIAN PEACE PROCESS, TURNS AWAY FROM FORMER ALLIES WITHIN ANTI-ASSAD COALITION

South Front

Qatar Praises Russia Constructive Role In Syrian Peace Process, Turns Away From Former Allies Within Anti-Assad Coalition

Qatar has allegedly joined Turkey in an attempt to cooperate with Russia and Iran in the ongoing Middle Eastern standoff. Following the ongoing diplomatic crisis over Doha, the Qatari government has choosen to follow up Ankara and to built closer ties with Russia instead of directly following the inconsistent US cource over conflicts in the Middle East.

Just in 2015, Qatar, Turkey, Saudi Arabia and other US “partners” were blaming Russian airstrikes in Syria and were calling on Moscow to drop support to Syrian President Bashar al-Assad. Now, Doha is direclty prasing the Russian constructive role in the Syrian conflict and in the whole Middle East.

We back the Astana process, we back the Geneva process, we continue to support Russia’s efforts in resolving the crisis. I think Russia is leading a very constructive process, is trying to bring all the opposition and government to come and sit around the negotiating table. This takes time, it takes effort, but it also takes collective will by all the parties who are engaged in this process, both the United States, Europe, the Arab countries — Qatar, Saudi and Egypt, and of course Iran and Turkey and Russia,” Qatari Ambassador to Russia Fahad Mohammed Attiyah said on Sunday according to the Russian state-run news agency Sputniknews.

The ambassador added that Doha believes that the ongoing Gulf crisis (over Qatar) will not affect Qatar’s attitude towards the intra-Syrian talks. However, he added that some countries may use it.

“No, I don’t think the GCC [Gulf Cooperation Council] crisis will affect this process, although the blockading countries might want to. Qatar stands firm that the crisis should not have any spillover effects on Syrian file or any other file,” Sputnik quoted the Qatari official. “What we cannot guarantee is what blockading nations are going to do, what Saudi really is going to do, what the Emirates are going to do, because they could act as spoiler nations. And they have indeed been acting in that way in the past.

Fahad Mohammed Attiyah also supported the Russian efforts over the ongoing Qatar diplomatic crisis.

“Russia has backed the Kuwaiti mediator and has asked all the people to come around the table of dialogue. And if needed, Russia is ready to come and support any effort for a speedy resolution,” he said. “Russia as a permanent member of the Security Council, as one of the founding nations for the UN system altogether, is and has been over the years a protector of the main principles of sovereignty, non-interference, non-regime change. And everything that these four blockading countries have been doing is the very violations that Russia is trying to prevent.”

Erdogan condemns al-Aqsa violence before flying to Gulf states

BEIRUT, LEBANON (10:30 P.M.) – Turkish President Recep Tayyip Erdogan condemned the violence in East Jerusalem and called on the governments concerned to resolve the situation at al-Aqsa, during a press conference in Istanbul on Sunday.

He said he and French President Emmanuel Macron do not “approve the violations against the rights of life, the rights of property and the right to worship no matter who does it.” He went on to invite the Israeli administration to behave “according to the rules of a settled society, [of] justice and of basic humanitarian values.”

Disputes regarding the holy site of al-Aqsa Mosque have sparked violent clashes between Israeli forces and Palestinian demonstrators in recent days.

Erdogan also mentioned his upcoming trip to the Gulf region, where he will be visiting Qatar, Saudi Arabia and Kuwait in a bid to resolve the diplomatic crisis between Qatar and its neighbouring countries. Gulf States have cut ties with Qatar after accusing the country of supporting terrorism.

Related Videos

 Related Articles

على خطى ترامب خزائن «البقرات السمان» تُفتح للألمان

محمد صادق الحسيني

يوليو 5, 2017
على خطى ترامب، قدم وزير خارجية ألمانيا من بلاد الفرنجة ليملأ رحليه من متاع المنهوب من مال الأمة على يد العائلة السعودية الحاكمة مستغلاً سيناريو العاصفة الرعدية القطرية الهادفة أصلاً لاستحلاب البقرات السمان..!

وفي هذا السياق، تؤكد مصادر دبلوماسية واستخبارية أوروبية عليا أن الهدف الحقيقي لزيارة وزير الخارجية الألماني لكل من السعودية ومشيخات النفط الأخرى في الجزيرة العربية، بعد إلغاء ملك آل سعود وولي عهده محمد بن سلمان مشاركتهما في قمة العشرين التي ستُعقد يوم 29/7/2017 في مدينة هامبورغ الألمانية، لا علاقة له بعاصفة قطر الرعدية التي نشهد فرقعاتها منذ حوالي الشهر وإنما للحصول على ضمانات لتنفيذ صفقات السلاح الألماني الضخمة إلى السعودية أساساً…

والتي أهمها ما يلي:

1 صفقة زوارق دورية بحرية خفيفة التسليح تقوم بتصنيعها شركة أحواض ليرسن لصناعة السفن في مدينة بريمن شمال ألمانيا.

يبلغ العدد الإجمالي لهذه الزوارق 48 زورقاً، علماً أن طول الزورق يبلغ أربعين متراً. وهي صفقة بدأت المفاوضات بشأنها بين السعودية وألمانيا منذ سنوات عدة، وكان وزير الخارجية الحالي، سيغمار غابرييل، وزيراً للاقتصاد آنذاك، وبالتالي فإن وزارته كانت الجهة الألمانية المسؤولة عن المفاوضات.

2 اثنتان وسبعون مقاتلة 72 من طراز يورو فايترز Euro Fighters والتي يتم تصنيع سبعين في المئة من مكوناتها في ألمانيا بينما يتم تجميعها في بريطانيا… في حين أن اتفاقية التوريد ستعقد بين الحكومة البريطانية ومملكة آل سعود وليس مع الحكومة الألمانية مباشرة، وذلك لأسباب سياسية وقانونية داخلية وخارجية تتعلّق بتنظيم بيع الأسلحة الألمانية لدول كالسعودية. وعليه فإن هذه الصفقة لا تظهر في سجلات الحكومة الألمانية على حقيقتها. أي أن التصدير عبر بريطانيا هو وسيلة لتجاوز القوانين الألمانية في سبيل تحقيق مصالح شركات صناعة الأسلحة.

3 مئتان وسبعون دبابة، قتال ثقيلة من طراز ليوبارد 2 /Leopard 2/ بالإضافة إلى ذخائرها وقطع غيارها لمدة سبع سنوات. تضاف إليها عقود صيانة هذه الدبابات وتدريب طواقم سعودية على استخدامها؟؟؟؟!!!!

تضاف اليها أربعة وعشرون مدفع ميدان محمولاً على عربات ثقيلة مجنزرة دبابات من دون أبراج مخصصة لتكون حاملة مدفع ميدان ثقيل عادة ما يكون عيار 155 أو 175 ملم .

4 مئة جرّار ثقيل، ستقوم بتصنيعها شركة هنشيِّل Henschel للآليات الثقيلة، والتي تستخدم في نقل الدبابات الثقيلة. سيتم تصديرها عن طريق فرنسا تفادياً للإشكاليات القانونية والسياسية الداخلية في ألمانيا، كما أشرنا الى ذلك أعلاه.

5 مئة وثلاثون دبابة من طراز Boxer إلى جانب اثنتين وتسعين دبابة استطلاع ودبابات مخصصة للقتال في المناطق الجبلية أي تجهيزات لتشكيل لواء مدرع متخصص للقتال في المناطق الجبلية. وهذا التشكيل مستنسخ عن القوة المدرعة الألمانية الموجودة في الجيش الألماني منذ الحقبة النازية وتُسمّى فرقة جبال الألب .

5 مشروع رقمنة أو حوسبة Degitilization للقواعد والمنشآت العسكرية السعودي البرية والبحرية والجوية كافة، إلى جانب الدفاع الجوي والدفاع الساحلي، وإنشاء مقر قيادة وتنسيق مركزي لهذه المكوّنات كافة بهدف تحسين ورفع إمكانيات القيادة والسيطرة.

ستقوم بتنفيذ هذا المشروع شركة سيمنس Siemens الألمانية العملاقة بالتعاون مع شركة SAP الألمانية أيضاً للبرمجيات والتي تأسست سنة 1972 في مدينة فالدورف Walldorf في جنوب ألمانيا والتي بلغت حجم تبادلاتها التجارية في عام 2016 اثنين وعشرين ملياراً ومئة مليون دولار 22,1 مليار .

علماً أن شركة SAP ستوقّع عقود صيانة وتحديث دائمة للتجهيزات كافة التي سيتم تركيبها وتشغيلها في السعودية.

موقعها الالكتروني هو: http://www.sap.de

7 مصنع الذخيرة في السعودية. هذا المصنع الذي تم افتتاحه قبل حوالي عام والذي أقامته وبكلفة مئتين وأربعين مليون دولار، وجهّزته وتقوم بتزويده بلوازم الإنتاج، شركةRDM Rheinmetall denel Munitition 0 . وهي شركة تابعة لعملاق صناعة الحديد والصلب والسلاح الألماني Rheinmetall.

علماً أن شركة Denel هي التي تقوم بتزويد المصنع المقام في السعودية بالمواد المتفجرة والقذائف الفارغة والصواعق التي تستخدم في صناعة قذائف المدفعية التي ينتجها هذا المصنع.

وهو ينتج نوعين من القذائف:

الأول: قذائف مدفعية ميدان مختلفة العيارات.

الثاني: قذائف مدفعية هاون مختلفة العيارات ايضاً.

وتبلغ الطاقه الإنتاجية لهذه المنشأه إما ثلاثمئة قذيفة مدفعية ميدان أو ستمئة قذيفة هاون يومياً.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مفاوضات إنشاء هذا المصنع والمفاوضات الحالية المتعلقة باستمرار التشغيل والتزويد قد جرت وتجري بسرية تامة ولا يظهر لهذه الصفقة أي وجود في سجلات الوزارات والجهات الأمنية والصناعية الألمانية.

الأمر نفسه ينطبق على زيارة الوزير الألماني لكل من

الإمارات والكويت، حيث يكمن الهدف حسب المصادر نفسها، ما يلي:

1 بحث صفقة صواريخ أرض جو يتمّ بموجبها تزويد مشيخة أبو ظبي بثلاثمئة وثلاثين صاروخ جو/ جو من طراز سايدويندر Sidewinser .

صناعة شركة Diehl الألمانية لصناعة الأسلحة.

2 تجهيز ميدان رمايات تدريبية لتنفيذ أنواع الرمايات كافة من الأسلحة الفردية والصاروخية والمدفعية…

3 صفقة صواعق لقذائف مدفعية من عيار 40 ملم. عدد الصواعق مئتان وثلاثة آلاف وأربعمئة وثمان وأربعين صاعقاً.

الشركه المزوّدة هي شركة:

Junghans Microtecs

ومقرها في مدينة روتفايل Rottweil في منطقة الغلبة السوداء وسط ألمانيا.

4 ألواح تصفيح لمختلف العربات المدرعة من صناعة شركة Dynamit Nobel Defence ومقرّها مدينة بورباخ Burbach في مقاطعة نورد رأيت فيست فالن Nirdreihn – Westfalen

علماً أن قيمة الصفقة تبلغ 84,125 مليون دولار.

أما الكويت فسيتمّ فيها بحث الصفقات التالية:

1 مقاتلات من طراز يوروفايتر Eurofighter / عدد 28 مقاتلة.

تبلغ قيمة الصفقه الإجمالية ثمانية مليارات دولار.

وستضمن هذه الصفقة استمرار خط إنتاج هذا النوع من الطائرات حتى العام 2020.

الشركة الصانعة هي أحد فروع شركة إيرباص العملاقة.

2 صفقة صواريخ جو/ جو من طراز سايد ويندر Sidewinder

قيمتها الإجمالية أربعمئة مليون دولار.

وأما مع مشيخة قطر، فكانت الصفقة التالية خدمة أولية على الحساب:

– حيث بحث وزير الخارجية الألماني خلال زيارته للدوحة تفاصيل إتمام صفقة بيع 62 دبابة من طراز ليوبارد 2 / Leopard 2 للمشيخة والتي تبلغ قيمتها ملياري يورو. وقد أبلغ الضيف المسؤولين القطريين بأن انسحابهم من حرب اليمن سوف يسهّل تنفيذ الصفقة.

الشركة الصانعة هي شركة Kraus Maffai . وهي من عمالقة شركات صناعة الحديد والصلب والسلاح في ألمانيا.

هذه هي بعض خفايا سباق «الهجن» الخليجي بين واشنطن وتل أبيب، وإن كانت الذرائع هذه المرّة تحت عنوان: «مكافحة الإرهاب»…!

إنهم يحاولون ذر الرماد في عيون الناس، لكن الله يرى، والأمة صارت أقوى من خزائنهم وموعدنا بادية الشام بمساحاتها القتالية كلها ورجال الله في ميادينها…!

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

(Visited 299 times, 299 visits today)

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia

يونيو 15, 2017

Written by Nasser Kandil,

Due to the crisis caused by the Saudi decision of imposing the siege on Qatar in order to bring it down by either a coup or an occupation or both of them the signs of marking time began to emerge. Qatar succeeded in absorbing the first consequences of the war and succeeded in securing the elements of marking time, and mobilizing positions that protect it against the military invasion with a formal coup or without it. The title became the form of a settlement and the negotiation to reach it, this title was in favor of Qatar by making the siege a daily event to coexist with the crisis normally inside Qatar or outside it.

Many people think that what Mohammed Bin Salman thought when he took the decision of the war on Qatar that the US and the Israeli coverage are enough to say that the war has ended and what is left are executive steps for sequent days, but those forget what Bin Salman forgot that such of this coverage was available in his war on Yemen according to the same scenario and for days and weeks, but now after two years and a half the war has not ended and it seems that it has no end.

All the differences between Yemen and Qatar are in favor of the turning of Qatar’s crisis into what is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia, because the Saudi enemy in Yemen is a poor party that cannot buy the officials of the West and does not belong to the same system of connections and interest to which Saudi Arabia belongs, so the dealing with it concerning the major interests is frightening as the dealing with the resistant team as Ansar Allah, while Qatar is a source of temptation. In both cases the issue is not the danger of an Iranian intervention which the Saudis know that it is not possible, but in case of Qatar the danger becomes present through the Turkish intervention on the basis that Turkey considers that overthrowing Qatar is a way to alienate it away from the race with Saudi Arabia for reserving the first seat versus Iran in the regional system.

In the case of Yemen, the coexistence with the war without horizon is an achievement of victory that is related to military, financial, human, and moral attrition, but the coexistence with the Qatari crisis without horizon is a resolving in favor of Saudi Arabia, which means the preparation for a formal settlement where the two teams know that it is a truce for a declared Cold War in which money, media, terrorism, and diplomacy will be used. Both of them have enough balance to wage this war in order to cause the fall of the other from the inside, after the attempt of besieging it and affecting it from outside. The Gulf will witness a mobility that was not known before in the quest to attract the opponents of the other, financing, recruiting, organizing, and activating them. There will be rounds and rounds. Therefore, although the Saudis wanted from disciplining Qatar to make it an example for others, but the example of Qatar will turn to be an encouraging example for disobedience.

The coexistence with the Qatari crisis will be a continuous fire, where the forces which have hostility with Saudi Arabia and Qatar will benefit from it as Iran, Syria, the national forces in Yemen and Bahrain, moreover the Qatari and the Saudi groups will fight in Syria, and the money will be paid to attract the European and the American media towards the Lebanese one in this war. It seems that it is the time for the wars which exhausted the Orient to calm down because the Gulf arena has become chaff that is ready to be ignited.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 7 times, 7 visits today)

أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن

يونيو 13, 2017

ناصر قنديل

– بدأت علامات المراوحة في الأزمة الناشئة بقرار سعودي بفرض الحصار على قطر تميهداً لإسقاطها سواء بالانقلاب أو بالاحتلال أو بكليهما، فقد نجحت قطر بامتصاص الوجبة الأولى من الحرب، ونجحت بتأمين عناصر المراوحة، وحشد مواقف تحصنها ضد الغزو العسكري بانقلاب صوري أو بدونه. وصار العنوان هو شكل التسوية والتفاوض وصولاً لها، وهو عنوان لصالح قطر في جعل الحصار من يوميات الأحداث، وجعل التعايش مع خبر الأزمة أمراً اعتيادياً داخل قطر وخارجها.

– للوهلة الأولى يظنّ كثيرون أن ما ظنه محمد بن سلمان عندما اتخذ قرار الحرب على قطر أن التغطية الأميركية و»الإسرائيلية» كافية للقول إن الحرب انتهت، والباقي خطوات تنفيذية لأيام متسلسلة مرسومة في ذهن بن سلمان. ويتناسى هؤلاء ما نسيه بن سلمان وهو أن مثل هذه التغطية توافرت له في حربه على اليمن، وفقاً للسيناريو ذاته في مخيّلته لأيام وأسابيع وها هي تنهي سنتين ونصفاً ولم تنته، ولا يبدو في الأفق أن لها نهاية.

– كل الفوارق بين حالتي اليمن وقطر لصالح تحول أزمة قطر إلى ما هو أخطر من حرب اليمن على السعودية، فعدو السعودية في اليمن طرف فقير لا يستطيع شراء ذمم المسؤولين في الغرب، ولا ينتمي لمنظومة الارتباطات والمصالح ذاتها التي تنتمي إليها السعودية، فيخيف التعامل معه على المصالح الكبرى بمثل ما يفعل التفكير بالتعامل مع فريق مقاوم كأنصار الله، بينما في المجالين قطر مصدر إغراء، وفي الحالين ليست القضية خطر تدخل إيراني يعرف السعوديون أنه غير وارد، بل في حال قطر خطر صار حاضراً بالتدخل التركي على خلفية اعتبار تركيا إسقاط قطر إحكاماً للطوق على عنقها في ماراتون المسافات الطويلة من السباق بينها وبين السعودية على حجز المقعد الأول مقابل إيران في النظام الإقليمي.

– في حالة اليمن التعايش مع الحرب بلا أفق تحقيق نصر استنزاف عسكري ومالي وبشري ومعنوي، لكن التعايش مع الأزمة القطرية من دون أفق حسم لصالح السعودية يعني التهيئة لتسوية شكلية يعرف الفريقان أنها هدنة لحرب باردة معلنة سيستعمل فيها المال والإعلام والإرهاب والدبلوماسية. ولكل منهما رصيد كافٍ لخوض هذه الحرب لمحاولة إسقاط الآخر من الداخل بعد محاولة حصاره وشيطنته في الخارج. وسيشهد الخليج حراكاً لم يعرفه من قبل في السعي لاستقطاب كل طرف لكل خصوم الآخر وتمويلهم وتجنيدهم وتنظيمهم وتفعيلهم، وستكون جولات وجولات، وما كان يريده السعوديون تأديباً لغير قطر بالعبرة مما حلّ بها سيتحوّل نموذج قطر تشجيعاً لتكرار شق عصا الطاعة.

– المساكنة مع جمر الأزمة القطرية حريق متواصل، ستستفيد منه قوى تقف على طرف الخصومة مع السعودية وقطر معاً، ستستفيد إيران وسورية وتستفيد القوى الوطنية في اليمن والبحرين وستتناحر حتى الموت الجماعات القطرية والسعودية في سورية، وسيبذل المال على استقطاب الإعلام الأوروبي والأميركي وصولاً للبناني في هذه الحرب هنا وهناك. وسيبدو أن نار الحروب التي أنهكت المشرق قد آن لها أن ترتاح لأن ساحة الخليج قد صارت هشيماً مستعداً لتقف كرة النار.

(Visited 309 times, 309 visits today)

Related Videos

مقالات مشابهة

This Is The Real Story Behind The Crisis Unfolding In Qatar

Only Shakespeare’s plays could come close to describing such treachery – the comedies, that is

By Robert Fisk

June 11, 2017 “Information Clearing House” –

The Qatar crisis proves two things: the continued infantilisation of the Arab states, and the total collapse of the Sunni Muslim unity supposedly created by Donald Trump’s preposterous attendance at the Saudi summit two weeks ago.

After promising to fight to the death against Shia Iranian “terror,” Saudi Arabia and its closest chums have now ganged up on one of the wealthiest of their neighbours, Qatar, for being a fountainhead of “terror”. Only Shakespeare’s plays could come close to describing such treachery. Shakespeare’s comedies, of course.

For, truly, there is something vastly fantastical about this charade. Qatar’s citizens have certainly contributed to Isis. But so have Saudi Arabia’s citizens.

No Qataris flew the 9/11 planes into New York and Washington. All but four of the 19 killers were Saudi. Bin Laden was not a Qatari. He was a Saudi.

But Bin Laden favoured Qatar’s al-Jazeera channel with his personal broadcasts, and it was al-Jazeera who tried to give spurious morality to the al-Qaeda/Jabhat al-Nusrah desperadoes of Syria by allowing their leader hours of free airtime to explain what a moderate, peace-loving group they all were.

Saudi Arabia cuts ties with Qatar over terror links

First, let’s just get rid of the hysterically funny bits of this story. I see that Yemen is breaking air links with Qatar. Quite a shock for the poor Qatari Emir, Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani, since Yemen – under constant bombardment by his former Saudi and Emirati chums – doesn’t have a single serviceable airliner left with which to create, let alone break, an air link.

The Maldives have also broken relations with Qatar. To be sure, this has nothing to do with the recent promise of a Saudi five-year loan facility of $300m to the Maldives, the proposal of a Saudi property company to invest $100m in a family resort in the Maldives and a promise by Saudi Islamic scholars to spend $100,000 on 10 “world class” mosques in the Maldives.

And let us not mention the rather large number of Isis and other Islamist cultists who arrived to fight for Isis in Iraq and Syria from – well, the Maldives.

Now the Qatari Emir hasn’t enough troops to defend his little country should the Saudis decide to request that he ask their army to enter Qatar to restore stability – as the Saudis persuaded the King of Bahrain to do back in 2011. But Sheikh Tamim no doubt hopes that the massive US military air base in Qatar will deter such Saudi generosity.

When I asked his father, Sheikh Hamad (later uncharitably deposed by Tamim) why he didn’t kick the Americans out of Qatar, he replied:

“Because if I did, my Arab brothers would invade me.”

Like father, like son, I suppose. God Bless America.

All this started – so we are supposed to believe – with an alleged hacking of the Qatar News Agency, which produced some uncomplimentary but distressingly truthful remarks by Qatar’s Emir about the need to maintain a relationship with Iran.

Qatar denied the veracity of the story. The Saudis decided it was true and broadcast the contents on their own normally staid (and immensely boring) state television network. The upstart Emir, so went the message, had gone too far this time. The Saudis decided policy in the Gulf, not miniscule Qatar. Wasn’t that what Donald Trump’s visit proved?

But the Saudis had other problems to worry about. Kuwait, far from cutting relations with Qatar, is now acting as a peacemaker between Qatar and the Saudis and Emiratis. The emirate of Dubai is quite close to Iran, has tens of thousands of Iranian expatriates, and is hardly following Abu Dhabi’s example of anti-Qatari wrath.

Oman was even staging joint naval manoeuvres with Iran a couple of months ago. Pakistan long ago declined to send its army to help the Saudis in Yemen, because the Saudis asked for only Sunni and no Shia soldiers; the Pakistani army was understandably outraged to realise that Saudi Arabia was trying to sectarianise its military personnel.

Pakistan’s former army commander, General Raheel Sharif, is rumoured to be on the brink of resigning as head of the Saudi-sponsored Muslim alliance to fight “terror”.

Five things to know about Qatar’s first 2022 World Cup stadium

President-Field Marshal al-Sissi of Egypt has been roaring against Qatar for its support of the Egyptian Muslim Brotherhood – and Qatar does indeed support the now-banned group which Sissi falsely claims is part of Isis – but significantly Egypt, though the recipient of Saudi millions, also does not intend to supply its own troops to bolster the Saudis in its catastrophic Yemen war.

Besides, Sissi needs his Egyptian soldiers at home to fight off Isis attacks and maintain, along with Israel, the siege of the Palestinian Gaza Strip.

But if we look a bit further down the road, it’s not difficult to see what really worries the Saudis. Qatar also maintains quiet links with the Assad regime. It helped secure the release of Syrian Christian nuns in Jabhat al-Nusrah hands and has helped release Lebanese soldiers from Isis hands in western Syria. When the nuns emerged from captivity, they thanked both Bashar al-Assad and Qatar.

And there are growing suspicions in the Gulf that Qatar has much larger ambitions: to fund the rebuilding of post-war Syria. Even if Assad remained as president, Syria’s debt to Qatar would place the nation under Qatari economic control.

And this would give tiny Qatar two golden rewards. It would give it a land empire to match its al-Jazeera media empire. And it would extend its largesse to the Syrian territories, which many oil companies would like to use as a pipeline route from the Gulf to Europe via Turkey, or via tankers from the Syrian port of Lattakia.

For Europeans, such a route would reduce the chances of Russian oil blackmail, and make sea-going oil routes less vulnerable if vessels did not have to move through the Gulf of Hormuz.

So rich pickings for Qatar – or for Saudi Arabia, of course, if the assumptions about US power of the two emirs, Hamad and Tamim, prove worthless. A Saudi military force in Qatar would allow Riyadh to gobble up all the liquid gas in the emirate.

But surely the peace-loving “anti-terror” Saudis – let’s forget the head-chopping for a moment – would never contemplate such a fate for an Arab brother.

So let’s hope that for the moment, the routes of Qatar Airways are the only parts of the Qatari body politics to get chopped off.

This article was first published by The Independent

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

View image on Twitter

View image on Twitter

Where are ISIS supporters tweeting from the most? Saudi Arabia!
Imagine my shock.
 Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

Saudi Arabia will occupy Qatar السعودية ستحتل قطر

Saudi Arabia will occupy Qatar

يونيو 7, 2017

Written by Nasser Kandil,

Nothing has occurred to justify severing the diplomatic relations and the punitive procedures against Qatar during the days that followed publishing the speech attributed to the Prince of Qatar and adopting it as a pretext for the continuous Saudi campaign against the Prince of Qatar, despite the Prince’s denial of the validity of the published speech, what has happened was a series of indications that confirm Qatar’s desire to solve the crisis through concessions that they seem to have high Saudi ceiling. After it was clear that the speech attributed to the Prince of Qatar was fabricated as a justification to create the crisis towards what satisfies Riyadh and equals what it paid to the US President Donald Trump in exchange of authorizing to solve the Qatari crisis according to the Saudi interests.

This means that there is a goal that must be reached by the crisis; it is one of three hypotheses, the continuation of escalation, the continuation of the crisis, and its turning into mutual media war. It is a matter that does not suit Saudi Arabia after it took many steps and mobilization till it brought countries as Maldives and Mauritius Islands to announce their breaking off their relations with Qatar, after Saudi Arabia, UAE, Egypt, and Bahrain took unified decisions to break off their relations, to close the airspaces and the water, to expel the nationals, and to withdraw the investments. So the matter becomes between two choices either a settlement that ends with the stepping down of the ruling Prince of Qatar and handing over the power to whom agreed by Riyadh, or with the invasion of Qatar militarily after arranging a coup that announces the overthrow of the ruling Prince, and thus he will appeal to Saudi Arabia for fear of what he called the danger of the Iranian intervention.

After the visit of Trump the Saudis ensured at least the neutrality of Al-Adid the US military base, since it is the actual ruler of Qatar militarily, they ensured that if they succeed in enticing Iran for a military intervention, the battle will take place in a Gulf country in which Washington will find itself committed to support Saudi Arabia in this war, so this will ensure an international understanding if there is a confrontation with Iran. Saudi Arabia wants this to show that the battle with Qatar is as a part of the confrontation with Iran with ensuing the winning in it to show that Iran is weaker than it claims. The Saudis want to make the Qatari Prince appeal Tehran to repel the Saudi invasion in order to involve Iran.

Qatar and Saudi Arabia shared the stages of war against Syria and the resistance as they shared their funding, so the ceiling of what Iran can offer is the facilitation of the transfer of the Turkish ground units across its territories to move by sea to Qatar, and when Iran decides to confront Saudi Arabia in the Gulf, then Yemen and Bahrain are supposed to have the support than Qatar, and if Saudi Arabia is need of this battle which was drawn with the Americans then Iran will not give it to them, so Qatar and Turkey have to think how to confront the risks from their allies or to move totally from one alliance to another alliance which includes Iran, Russia, Iraq, Syria, and the resistance. The beginning of belonging to it is a public review of what it had committed of crimes against Syria, and dismantling the armed groups supported by Doha and Ankara, as well as supporting the Syrian army to extend its domination over its national territory to make up for some of the crimes committed against Syria and the axis of the resistance.

Unless this happens, the day of the Saudi invasion of Qatar is not so far.

Translated by Lina Shehadeh,

 

السعودية ستحتل قطر

يونيو 6, 2017

ناصر قنديل

– لم يحدث ما يبرّر الذهاب لقطع العلاقات الدبلوماسية وجملة الإجراءات العقابية بحق قطر، خلال الأيام التي أعقبت نشر الخطاب المنسوب لأمير قطر واتخاذه ذريعة لحملة سعودية متواصلة ضد أمير قطر، رغم نفي الأمير صحة الكلام المنشور، بل ما حدث كانت جملة إشارات تؤكد رغبة قطر بتسوية الأزمة عبر تنازلات يبدو أن سقفها السعودي كان عالياً، بعدما صار واضحاً أن الكلام المنسوب لأمير قطر دبِّر كمبرر لافتعال الأزمة، وصولاً لما يرضي الرياض ويعادل ما سدّدته للرئيس الأميركي دونالد ترامب مقابل التفويض بحل الأزمة القطرية، وفقاً لمصالح السعودية.

– هذا يعني أن هناك هدفاً يجب أن تبلغه الأزمة، هو أحد ثلاث فرضيات، تواصل التصعيد واستمرار الأزمة وتحوّلها حرباً إعلامية متبادلة، وهو أمر لا يناسب السعودية بحجم ما بلغته من خطوات وحشد وصل استجلاب دول كجزر المالديف وجزر مورشيوس لإعلان قطع علاقاتها مع قطر، بعدما اتخذت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قرارات موحّدة بقطع العلاقات وإغلاق الأجواء والمياه وطرد الرعايا وسحب الاستثمارات، ما يجعل الطريق بين اثنين إما تسوية تنتهي بتنحّي الأمير الحاكم في قطر وتسليم الحكم لمن ترتضيه الرياض أو غزو قطر عسكرياً بعد تدبير انقلاب يعلن إطاحة الأمير الحاكم ويستنجد بالسعودية خشية ما يسمّيه خطر التدخل الإيراني.

– ضمن السعوديون خلال زيارة ترامب حياد قاعدة العديد العسكرية الأميركية على الأقل، وهي الحاكم الفعلي عسكرياً لقطر، وضمنوا أنهم إذا نجحوا في استدراج إيران لتدخل عسكري، فالمعركة ستدور في بلد خليجي تجد واشنطن نفسها ملزمة بدعم السعودية في هذه الحرب، واستطراداً ما يحققه الصراع على تراب دولة خليجية عربية من غطاء للسعودية يتيح توفير تفهّم دولي. إذا وقعت مواجهة مع إيران، وهو ما تريده السعودية لتظهير المعركة مع قطر كجزء من المواجهة مع إيران، مع ضمان الفوز بها، وتظهير إيران أضعف من حجم ما توحي به قوتها، وللتورط الإيراني طريق استنجاد أمير قطر بطهران لصدّ غزو سعودي، يريد السعوديون أن يقوم به الأمير القطري.

– قطر والسعودية تقاسمتا مراحل الحرب ضد سورية والمقاومة، كما تقاسمتا تمويلها. وسقف ما يمكن لإيران تقديمه هو تسهيل انتقال وحدات تركية برية عبر أراضيها للانتقال بحراً إلى قطر. وعندما تقرّر إيران المواجهة مع السعودية في الخليج فاليمن والبحرين أحقّ بالإسناد من قطر. وإذا كانت السعودية بحاجة لهذه المعركة المرسومة مع الأميركيين، فلن تمنحهم إياها طهران، وعلى قطر وتركيا أن تفكّرا بكيف تواجهان الأخطار من حلفائهما، أو أن تنتقلا كلياً من حلف إلى حلف مقابل هو حلف إيران وروسيا والعراق وسورية والمقاومة. وبداية الانتساب إليه مراجعة علنية لما ارتكب من جرائم بحق سورية والسير بتفكيك الجماعات المسلحة التي ترعاها الدوحة وأنقرة ومساعدة الجيش السوري على بسط سيطرته فوق ترابه الوطني تكفيراً عن بعض كثير من الجرائم التي ارتكبت بحق سورية ومحور المقاومة.

– ما لم يحدث ذلك فليس بعيداً اليوم الذي تغزو فيه السعودية قطر.

(Visited 92 times, 92 visits today)
Related Videos

From 29:22

From 42:00

  Related Articles
%d bloggers like this: