Lebanese allies and regional functions of the Kurdish secession حلفاء لبنانيون ووظائف إقليمية للانفصال الكردي

Lebanese allies and regional functions of the Kurdish secession

سبتمبر 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

The domino game which is launched by the referendum concerning the secession of the Iraqi Kurdistan is not restricted neither with what it will lead as igniting dormant  independent projects in other areas and regions in Iraq and among the Sunni and the Shiite groups which Saudi Arabia is keen to sponsor, nor with the pushing which is provided by the Kurdish sticking in Syria to the federalism and being strengthened by a military force which is under American cover in exchange of a cover for the Americans’ staying inside the Syrian territories, nor with what the referendum will lead as a declaration of new stage in the region, which a new mapping in it has become available, knowing that the example of the federalism tempts the forces which aspire to exploit the Kurdish noise and which are still in the de-escalation zones in Syria unable to rebel militarily, but they have the incentives to seek formulas that allow them to administer the areas which they snatch from the Syrian geography, but with what it provides in the region as stimulating new political background despite that the referendum will not be culminated with a declaration of a Kurdish state.

When the signs of the size of the Saudi and the Israeli adoption of the Kurdish secession in Iraq and the encouragement of the Kurdish armed privacy in Syria become clear, then we have to recheck the real US position towards the future of the major settlements in the region, and whether the new adventure is an expression of the last US long –term pressing paper that the gambler President Donald Trump decided to play in response to the advices of its military and intelligence, as we have to recheck the meaning of the repetitive visits to Erbil and the security and the economic relations which some Lebanese parties made betting on the Saudi choice as on the US choice previously with the leadership of the Kurdistan region in Iraq, moreover we have to discover the opportunities of turning the Kurdish areas into bases of the opponent alliance of Syria, the resistance, and Iran in order to ease the pressure on Israel and to ease the embarrassment caused by the  presence of Israel at the forefront to the groups of Washington.

Some information says that the origin of the Saudi crisis with Qatar has started from Riyadh summit which was led by the US President Donald Trump where there was a debate in its backstage about how to confront Iran and the importance of the cooperation with the Kurdish aspirations for secession, because it represents a strategic value in exhausting Iran and its allies in Iraq and Syria. Qatar has objected that out of solidarity with Turkey and its concerns, so the acceleration of Turkey and Iran to prevent overthrowing Qatar was a result of that consideration. Therefore the expectations of the path of escalation and calm in the Saudi-Qatari file depend on the degree of the progress or the retreat of the Saudi investment which is supported by Israel on the project of the Kurdish secession.

The pressing paper which the American will present if he found a reluctance at the forces of the resistance axis is the call to barter between the choice of a long war of attrition or the acceptance of a weak country in each of Iraq and Syria that preserves for the Kurds a high degree of privacy which they enjoy today especially at the security and the diplomatic level whatever were their legal names. while Israel and Saudi Arabia meet on an equation of barters of another kind its basis is the right of self-determination, the one who sticks to the right of self-determination of the Palestinian people to establish their country will be met with a similar right of self-determination of the Kurds in Iraq by Israel, and the one who wants the right of self-determination in the form of the regime of Bahrain will be met with a similar right of self-determination of the Kurds in Syria by Saudi Arabia.  So the Saudi-Israeli alternative is keeping everything as it is instead of opening Pandora’s Box which is full of surprises.

Translated by Lina Shehadeh,

Image result for ‫كردستان اسرائيل ثانية‬‎

فمَن يُرِد التمسك بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، فستقابله «إسرائيل» بحق تقرير المصير المشابه للأكراد في العراق، ومَن يُرد حق تقرير المصير في شكل نظام الحكم لشعب البحرين فستقابله السعودية بحق تقرير المصير المشابه للأكراد في سورية. والبديل السعودي «الإسرائيلي» بقاء القديم على قدمه بدلاً من فتح صندوق باندورا المليء بالمفاجآت.

 

حلفاء لبنانيون ووظائف إقليمية للانفصال الكردي

سبتمبر 14, 2017

ناصر قنديل

– لا تقتصر لعبة الدومينو التي يطلقها الاستفتاء على انفصال كردستان العراق، على ما سيترتب عليه من تزخيم مشاريع استقلالية نائمة في مناطق وأقاليم أخرى في العراق، ولدى جماعات سنية وشيعية تحرص السعودية على رعايتها، ولا على الشحنة الدفعة التي يوفرها للتمسك الكردي في سورية بصيغة الفدرالية والاستقواء بالقوة العسكرية التي تملك تغطية أميركية مقابل ما تقدّمه من غطاء لبقاء الأميركيين على الأراضي السورية، ولا أيضاً على ما يوفره الاستفتاء من إعلان مرحلة جديدة في الإقليم بات رسم خرائط جديدة فيها متاحاً، ويُغري نموذج الفدرالية الطامعين باستغلال الصخب الكردي من قوى لا تزال في مناطق التهدئة في سورية عاجزين عن التمرّد العسكري، لكنهم يملكون الحوافز لطلب صيغ تمنحهم إدارة المناطق التي يقتطعونها من الجغرافيا السورية، بل أيضاً بما يوفّره في الإقليم من استنهاض لمناخ سياسي جديد، رغم أن الاستفتاء لن يتوّج بالإعلان عن قيام دولة كردية.

– عندما تظهر الإشارات الواضحة لحجم التبني الذي توفره السعودية و«إسرائيل» للانفصال الكردي في العراق، ولتشجيع خصوصية كردية مسلحة في سورية، تجب إعادة فحص الموقف الأميركي الحقيقي من مستقبل التسويات الكبرى في المنطقة، وما إذا كانت المغامرة الجديدة تعبيراً عن ورقة أميركية أخيرة طويلة الأمد قرر الرئيس المقامر دونالد ترامب أن يلعبها استجابة لنصائح عسكره ومخابراته، كما يجب أن نعيد فحص معنى الزيارات المتكررة إلى أربيل، والعلاقات الأمنية والاقتصادية التي تقيمها أطراف لبنانية ليست بعيدة راهناً عن الخيار السعودي ولم تكن بعيدة سابقاً عن الخيار الأميركي، وليست يوماً ببعيدة عن الخيار الأميركي، مع قيادة إقليم كردستان في العراق، وأن نستكشف فرص تحوّل المناطق الكردية إلى قواعد ارتكاز للحلف المناوئ لسورية والمقاومة وإيران، وتخفيف الضغط عن «إسرائيل»، والإحراج الذي يسببه لجماعات واشنطن وجود «إسرائيل» في الواجهة.

– ثمة معلومات تقول إن جذر الأزمة السعودية مع قطر، بدأ من قمة الرياض التي قادها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتي جرى في كواليسها نقاش حول كيفية المواجهة مع إيران، وأهمية التعاون مع التطلعات الكردية للانفصال، لما تمثله من قيمة استراتيجية في استنزاف إيران وحلفائها في العراق وسورية، وإن قطر عارضت ذلك من منطلقات التضامن مع تركيا ومخاوفها، وأن مسارعة تركيا وإيران للتحرك لمنع إسقاط قطر نابع عن هذا الاعتبار، وبالتالي فتوقعات مسار التصعيد والتهدئة في الملف السعودي القطري تتمّ على إيقاع درجة تقدم وتراجع الاستثمار السعودي، المدعوم «إسرائيلياً»، على مشروع الانفصال الكردي.

– الورقة التي يحتفظ بها الأميركي إذا لمس تراخياً ومرونة لدى قوى محور المقاومة، هي الدعوة لمقايضة بين خياري حرب استنزاف طويلة، أو قبول دولة رخوة في كل من العراق وسورية، تحفظ للأكراد درجة أعلى من الخصوصية التي يتمتعون بها اليوم، خصوصاً على الصعيد الأمني والدبلوماسي، مهما كانت تسميتها القانونية، بينما تلتقي «إسرائيل» والسعودية على عرض معادلة مقايضات من نوع آخر قوامها، حق تقرير المصير، فمَن يُرِد التمسك بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، فستقابله «إسرائيل» بحق تقرير المصير المشابه للأكراد في العراق، ومَن يُرد حق تقرير المصير في شكل نظام الحكم لشعب البحرين فستقابله السعودية بحق تقرير المصير المشابه للأكراد في سورية. والبديل السعودي «الإسرائيلي» بقاء القديم على قدمه بدلاً من فتح صندوق باندورا المليء بالمفاجآت.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

The Guardian View on Saudi Arabia: The Seventh Son Rises

19-09-2017 | 13:50

A crackdown on dissent by the youngest heir apparent in Saudi history will not help the desert kingdom find a way out of an economic mess at home and misguided entanglements abroad

MBS

The ascension in June of Muhammed bin Salman as crown prince of Saudi Arabia was an instant Rorschach test for observers of the desert kingdom. Is he a reformer prepared to drag his kingdom, a repressive regime that writes very large welfare cheques, into the 21st century or a callow princeling whose rise to power could destabilize the region? The 31-year-old prince has undoubtedly amassed great power and dominates Saudi economic, diplomatic and domestic policy.

The crown prince, known as MBS, is also the architect of the bloody quagmire of the Yemen war and a hardliner in the current Gulf row with neighboring Qatar. His father, King Salman, 81, is not in good health, walks with a stick and suffers from brain fades in meetings. By anointing his seventh son as the youngest heir apparent in Saudi history, the ailing monarch has signaled a decisive break with the past.

If the first few months are a reliable guide, then the omens for the future are not good. The palace coup that saw MBS take power was bloodless. In the summer’s Game of Thrones, his powerful uncles and rivals were either sidelined or placed under house arrest. The sense of how riven the Saudi royal house is could be gleaned from reports, sourced from within the court, claiming the other leading contender for the throne had a drug problem. Last week it emerged that Saudi authorities had launched a crackdown on dissent, targeting Islamic thinkers, public critics and political rivals.

Two prominent clerics were taken away for failing to publicly declare their support for the crown prince’s stance toward Qatar.

Both are popular with the Saudi public, with millions of Twitter followers. Another journalist has been banned from writing opinion columns, while human rights activists have been given outlandish eight-year prison sentences for peaceful campaigning. Whatever MBS’s public face, this intolerance of dissent is almost paranoid.

If there was time for Saudi society to debate how to proceed, it’s probably now. Saudi Arabia was the cradle of [extremism] so its stability is a global concern. In domestic terms, Saudi Arabia is a mess.

The kingdom is the world’s largest oil exporter, with reserves of 260bn barrels – but it is a one-trick economy. Oil prices have plummeted from the highs of 2014, forcing Riyadh to spend some $200bn from its foreign exchange reserves to cover its deficit.

In response the crown prince instigated a Thatcherite program of privatization and subsidy cuts to balance the books. But these moves threatened the social contract between the royal family and its subjects, the majority of whom are under 35.
On the world stage, Saudi Arabia has been forced on the back foot by events and its own incompetence.

The war in Yemen, costly in civilian lives, and a blockade of Qatar are a result of draining infatuations.

Instead of succeeding, those obsessions have been embarrassments for the crown prince. Riyadh is now courting Iraq’s leadership – especially those close to Iran. It has withdrawn from Syria, leaving that country’s future in the hands of Moscow, Ankara and Tehran.

Source: The Guardian, Edited by website team

من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي

من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي

رشاد أبو شاور

سبتمبر 15, 2017

لن نتقدّم بالتعازي إلى الياس خوري وشركاه ممّن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري ليفي اليهودي الصهيوني،

Image result for ‫ثوار برنار هنري ليفي‬‎

فهم نفّسوا تماماً، وما عاد لديهم نفس وقدرة على مواصلة التحريض والادّعاء بـ ثورة سورية بعد الفشل الذريع، والفضائح القاتلة للمموّلين، والمستأجرين، وهزائمهم المُرّة في كلّ الميادين السورية ببطولات الجيش العربي السوري، والقوى الرديفة، والمقاومة الحليفة ممثلة بحزب الله، والقوات الروسية الصديقة.

المرتزقة القتلة من الفصائل المتأسلمة المستأجرة المجلوبة من الخارج تشحنها طائرات الهليكوبتر الأميركية إلى تركيا، ومن هناك ستنقل إلى البلاد التي أحضرت منها، بهدف توظيفها في أماكن أُخرى بعد فشلها في مهمة إسقاط الدولة السورية، وتفكيك سورية الوطن، وتمزيق شعبها، وتغييب دورها، ونشر الفوضى الخنّاقة في ربوعها، وفي لبنان، للقضاء على المقاومة… بعد هزيمتها في معركة دير الزور الكبرى التي لن تقوم لها قائمة بعدها، فهي لم تعد سوى فلول مطاردة.

هذه المجموعات الإرهابية المرتزقة ستوظّف حتماً ضدّ روسيا الاتحادية الصديقة، ولذا في وقت مبكر من فصول المؤامرة عرفنا أنّ روسيا بوتين تخوض في سورية معركة الدفاع عن موسكو… وهكذا التقت المصالح السورية والروسية معاً في مواجهة المؤامرة التي تحرّكها أميركا، وتموّلها السعودية وقطر، وتفتح الحدود لها ومعسكرات التدريب تركيا، ناهيك عن غرفة عمليات الموك في عمّان. انتهى دورها… فالظروف تغيّرت بقوّة السلاح .

لا، لن نتقدّم بالتعازي، لأنّ دموع الياس كاذبة، مفتعلة، ميلودرامية، فضلاً عن أنّ جنازة ثورته تذكرنا بالمثل القائل: الجنازة حامية والميت كلب!

روبرت فورد ـ الياس يحب المسرح، وإن كان بلا بصمات فيه – سفير أميركا، مخرج المشهد الكبير في مدينة حماة ، حيث غمره الغوغاء بأغصان الزيتون، وتدافعوا للتبرّك بالسيارة التي تقله في جوفها، بينما هو يلوّح للجماهير المدفوعة بجهالة لتتحشد حول سيارة القيادة الأميركية المعلنة المفضوحة والتي اختارت حماة لتفجير صراع طائفي كما توهّموا..

تلك كانت سيارة رسم طريق الشرق الأوسط الجديد.. ولكن القائد الأميركي فورد أُحبط تماماً وسبق الياس خوري في الندب والعويل والنعي. انتهى فورد يائساً محزوناً باكي الوجه، وظهر على فضائيات عالمية، وعلى الميادين في لعبة الأمم مع الإعلامي سامي كليب، وقال بالفم الملآن: انتهت اللعبة game is over.

اعتراف أميركي تحت نعال أبطال الجيش السوري المُظفّر وحلفائه، يأتي بعد ست سنوات ونيّف، ويضيف السفير المايسترو : المعارضة كانت بلا برنامج، ولا قيادة، وغير موحدة…

الحقيقة أنّ المعارضات كانت صاحبة برنامج أميركي: تدمير سورية، وتمزيق نسيجها الوطني والاجتماعي، وإخراجها من عملية الصراع في الشرق الأوسط خدمة للكيان الصهيوني والهيمنة الأميركية.

صمدت سورية، وافتضحت فصائل الارتزاق التي دمّرت الكنائس والمساجد، ومواقع التراث والتاريخ، والبنى الاقتصادية، وكلّ ما أنجزته الدولة السورية منذ الاستقلال لتطوير الحياة وتسييرها للشعب السوري.

الياس خوري وبعض الكتاب استغلوا القدس العربي التي بنيناها على امتداد 24 سنة، وسمعتها، بعد أن تمّ تيسير الهيمنة عليها وامتلاكها مع انطلاق المؤامرة على سورية والمقاومة والقضية الفلسطينية، لتبدأ عملية استتباعها لـ«الجزيرة».

في الأشهر الأولى مُنح الياس خوري جائزة فرنسية تقديراً لما يبديه من لوعة وحرص على الديمقراطية في سورية، بل ورشحه زميله صبحي حديدي لجائزة نوبل للآداب.. وترشيح صبحي ليس بالقليل! والياس كما يبدو صدّق، فما هذا على سدنة نوبل بمستبعد، فقد يتكرّمون على الياس بالجائزة العالمية أسوة بأدباء منشقين أمثال سولجنتسين!

انتدب الياس نفسه محامياً للشعب السوري، منطلقاً من أنه أي الشعب السوري- مسكين، لا يستطيع الدفاع عن نفسه، وأنه بحاجة لقدرات الياس الفكرية والثقافية!

يعتبر الياس أنّ ما جرى في سورية ثورة.. تصوّروا: ثورة الياس وصبحي هذه، وبعض مرتزقة الثقافة، جناحها المسلح: جيش الإسلام، أحرار الشام، النصرة، القاعدة… وداعش، وغيرها وغيرها، وكلها تنادي بدولة الإسلام، وتذبح وتستبيح وتبيع النساء، وتفكك مصانع حلب وتنقلها إلى تركيا العثمانية.. تركيا الأردوغانية، مصانع حلب التي يتباكى على أوابدها الياس خوري.. وعلى ضريح أبي الطيب المتنبي!

لم يكتب الياس عن تحرير الجرود اللبنانية، وعن مآثر حزب الله والجيش اللبناني الذي أنقذ لبنان من الإرهابيين، وأعاد الطمأنينة لأهالي عرسال والقاع، لأنّ الكتابة عن هذه الانتصارات محرجة، وهو مختصّ باللطم والصراخ والندب والشتم على سورية!

يوم 13 أيلول الحالي كتب الياس في «القدس العربي» تحت عنوان مأخوذ من عنوان فيلم أميركي: الرقص فوق الخراب.. كال فيه الشتائم لكلّ شيء، لأميركا، ودول النفط، والمموّلين الذين أفسدوا الثورة، والقيادات التي راهنت على الخارج.. فما هي ثورتك إذاً يا الياس؟

سمّ لنا اسم فصيل واحد حمل السلاح ورفع شعارات تقدّمية ديمقراطية يا الياس؟

سمّ لنا قائداً معارضاً واحداً لم يقبض من السعودية وقطر يا الياس؟

ما هذه الثورة التي يفسدها مال النفط والغاز؟ مال النفط موّل المجموعات الإسلاموية الإرهابية المرتزقة… وهؤلاء هم ثورتك وثوار برنار هنري ليفي المُنظّر مثلك لثورة القتلة والذابحين أصدقاء الكيان الصهيوني الذي حدب عليهم وعالجهم، وزوّدهم بأدق المعلومات عن مواقع صورايخ الجيش السوري.. فكان أن خدموه بنسفها وتدميرها لتمرّ طائرات هذا العدو وتستبيح سماء سورية العربية.

أنت يا الياس، مثل كلّ من راهنوا على تدمير سورية في حالة صعبة، فلم تحصدوا سوى الخيبة بعد قرابة سبع سنوات من صمود وبطولات شعب سورية وجيشها وقيادتها.

الياس! أنت وأمثالك من مثقفي عزمي بشارة عار على الثقافة العربية، لأنكم انحرفتم عن سابق قصد، فأنتم تعرفون الحقيقة، ولكنكم تعرفون أنها مُكلفة، وتستدعي التضحية، وأنتم تريدون الجوائز والعائدات المالية، ومواصلة حياة الدعة والراحة، وكسب رضى من لا يليق بالمثقف العربي اللقاء بهم، ووضع اليد في أيديهم.

شعب سورية يرقص فرحاً بانتصارات جيشه، لأنّ سورية هزمت مخططات أميركا والكيان الصهيوني وكلّ أعداء أمتنا، هي ورفاقها في المعركة والميادين، وأنت يا الياس ترقص مع فلول الذئاب التي نهشت لحم السوريين وشربت دماءهم… واأسفاه!!

Lavrov and Al-Jubeir : Syria versus Qatar? لافروف والجبير: سورية مقابل قطر؟

Lavrov and Al-Jubeir : Syria versus Qatar?

سبتمبر 13, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Saudi King Salman Bin Abdul Aziz is preparing himself for a visit which is described by the Saudi media as historic. The visit of the Russian Foreign Minister to Riyadh was a prelude for the files which will be discussed by the Saudi King and the Russian President Vladimir Putin, in a time during which the Russian –Saudi Summit cannot lead to gray ends regarding the sensitive files of each of the two teams. Now Russia is in the last Quarter-hour which is related to the course of path of the political and security solution in Syria under a tripartite; ending the terrorism, integrating the armed groups which accept the settlements in the calm areas, and opening the way for a political solution under the title of a government under the leadership of the Syrian President and the Syrian constitution towards new consonant constitution and elections. Saudi Arabia is concerned about its crisis with Qatar; it feels that it has to take a difficult decision; either to accept a settlement, in which Qatar comes out of it as nothing has happened, after it undermined the Saudi prestige under the title of the open negotiation, or it succeeds by exerting more pressures on Qatar to improve the conditions of negotiation in which Saudi Arabia can come out of it with prestige that allows it to continue playing an important regional role. As Russia is trying to include Saudi Arabia to Astana and Geneva paths in their new formulas to accelerate its concept of settlement and war, Saudi Arabia is aware that it cannot disrupt the Russian path on one hand, since it is no longer able to affect the Syrian path if it decides to disrupt, but it can win a rewarding prize if it goes on in the settlements under Russian ceiling, since it is in an unenviable position in its crisis with Qatar, and because Russia and Iran due to their priority to Syria have an important influence in giving Qatar more margins or more pressures.

The press conference of the two Ministers Lavrov and Al-Jubeir was a clear attempt to avoid any speech that deepens the differences between them, because this has happen repeatedly in previous meetings either about Syria or about the future of Hezbollah in it. It was clear that Al-Jubeir has chosen vocabularies that are not contradictory to the Russian policy; he supported the calming areas and the political solution on the basis of Geneva and the UN resolutions. Lavrov talked about the meeting on the priority of stopping the funding of the terrorism in solving the crisis with Qatar, and on supporting the endeavors of Saudi Arabia to unify the negotiating opposition delegation to Geneva. After the meeting it seemed that what is being circulated in media has been interpreted. Washington has many analyses which say that Saudi Arabia has ended the necessary preparations for its accepting the defeat in Syria and the coexistence with the failure in toppling its president, it has notified who may concern but it will make the qualitative shift after the return of its King from his visit to Moscow, while the Russian media talked about the inclusion of the Muslim Brotherhood to the terrorism list at the United Nations and beholding it the responsibility of igniting the war in Syria and asking Qatar to break its relation with it.

It is not easy to say that the Russian-Saudi settlement will have the title of Syria versus Qatar. Because neither Saudi Arabia will abandon completely of its tampering in Syria even from inside the political solution and under the US auspices in respect of the government, constitution, and elections, nor Moscow will accept that Saudi Arabia will control Qatar especially in the gas market, and its status in the regional balance according to Iran and Turkey, but the equation of the Russian cooperation in making the Qatari relationship with the Muslim Brotherhood a scapegoat of the settlement with Saudi Arabia, versus Saudi positioning on bank of a settlement with Syria led by the victorious Syrian president seems a probability that is not far.

Translated by Lina Shehadeh,

 

لافروف والجبير: سورية مقابل قطر؟

ناصر قنديل

سبتمبر 11, 2017

– يستعدّ الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لزيارة يصفها الإعلام السعودي بالتاريخية، وكانت زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للرياض تمهيداً للملفات التي سيبحثها الملك السعودي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في توقيت لا يحتمل خروج القمة الروسية السعودية بنهايات رمادية في ملفات حساسة لكلّ من الفريقين، فروسيا تقف في الربع الأخير من الساعة المرتبط برسم مسار الحلّ السياسي والأمني في سورية تحت ثلاثية إنهاء الإرهاب، ودمج الجماعات المسلحة التي ترتضي التسويات بمناطق التهدئة، وفتح الباب لحلّ سياسي تحت عنوان حكومة في ظلّ الرئيس السوري والدستور السوري، وصولاً لدستور توافقي جديد وانتخابات تليه. وفي المقابل تقف السعودية على ضفة قلقة بصدد أزمتها مع قطر وتستشعر أنّ عليها اتخاذ القرار الصعب بقبول تسوية تخرج فيها قطر وكأنّ شيئاً لم يكن وقد نالت من المهابة السعودية تحت عنوان التفاوض المفتوح، أو تنجح بالمزيد من الضغوط على قطر لتحسين شروط تفاوض تخرج منه السعودية بمهابة تتيح لها مواصلة لعب دور إقليمي وازن، ومثلما تسعى روسيا لضمّ السعودية لمساري أستانة وجنيف بصيغتهما الجديدة، لتسريع مفهومها للتسوية والحرب، تدرك السعودية أنها لا تستطيع تعطيل المسار الروسي من جهة، وأنه لم يعد بيدها التأثير كثيراً في المسار السوري إذا قرّرت التعطيل، لكنها تستطيع نيل جائزة مجزية إذا سارت بالتسويات تحت السقف الروسي، وأنها في وضع لا تحسد عليه في أزمتها مع قطر وأنّ لروسيا ومعها إيران، وما يعنيهما من أولوية سورية، تأثيراً وازناً في منح قطر المزيد من الهوامش أو تعريضها للمزيد من الضغوط.

– المؤتمر الصحافي للوزيرين لافروف والجبير، بان محاولة واضحة من كليهما لتفادي أيّ كلام يعمّق الخلافات، وهو ما حصل مراراً في لقاءات سابقة سواء حول سورية أو حول مستقبل حزب الله فيها، بينما كان واضحاً احترام الجبير لمفردات لا تتعارض مع السياسة الروسية، داعماً مناطق التهدئة وحلاً سياسياً على أساس جنيف والقرارات الأممية. وتحدّث لافروف عن التلاقي على أولوية وقف تمويل الإرهاب في حلّ الأزمة مع قطر، وعن دعم مساعي السعودية لتوحيد وفد المعارضة التفاوضي إلى جنيف، وبعد اللقاء بدا أنّ التفسير يأتي مما يجري تداوله إعلامياً، فواشنطن تمتلئ بالتحليلات التي تقول إنّ السعودية أنهت الاستعدادات اللازمة للتموضع على ضفة ارتضاء الهزيمة في سورية، والتعايش مع حقيقة الفشل بإسقاط رئيسها، وأبلغت مَن يلزم بذلك، وستوقّت النقلة النوعية بعد عودة ملكها من زيارة موسكو، بينما تحدث الإعلام الروسي عن ضمّ الإخوان المسلمين للائحة الإرهاب في الأمم المتحدة، وتحميلهم مسؤولية إشعال الحرب في سورية، ومطالبة قطر بقطع صلاتها بهم.

لن يكون سهلاً القول إنّ التسوية الروسية السعودية سيكون عنوانها سورية مقابل قطر، فلا السعودية ستتخلّى كلياً عن المشاغبة في سورية ولو من داخل الحلّ السياسي وتحت الراية الأميركية، وفي كلّ محطة من محطاتها وتفصيل من تفاصيلها، من الحكومة للدستور للانتخابات، ولا موسكو ستتقبّل وضع اليد السعودية على قطر، خصوصاً على مكانتها في سوق الغاز، ولمكانتها في التوازن الإقليمي بعيون كلّ من إيران وتركيا، لكن معادلة من نوع تعاون روسي في جعل العلاقة القطرية بالإخوان المسلمين كبش فداء التسوية مع السعودية مقابل تموضع سعودي على ضفة تسوية سورية يتصدّرها الرئيس السوري منتصراً، تبدو احتمالاً يصعب استبعاده.

Related Videos

Related Articles

Qatar needs Jews on its side

On September 5, O’Dwyer, PR magazine reported that Qatar has retained the services of an American Jew public relations firm Stonington Strategy, to lobby for Qatari interests as result of the siege of the oil-rich Sheikhdom by Saudi Arabi and its regional clients.

Qatar government has agreed to pay US$50,000 per month to Canadian-born Jew millionaire Nicholas David Muzin, a Republican political strategist, founded the Stonington Strategy. The firm provided PR services to a number of pro-Israel Republican and Democrat politician and Jewish lobby groups.

Muzin was the driving force behind a coalition of more than 50 pro-Israel groups, including Tea Party, Evangelical and Jewish organizations, to oppose the Iran nuclear deal.

Engagement with Qatar can only be in the best interests of the United States and the Jewish community, as we cannot allow Qatar to be ostracized by its neighbors and pushed into Iran’s sphere of influence,” claimed Muzin.

After Turkish and Kuwait mediation failed to resolve Saudi-Qatar conflict – the Qatari ‘royals’ have come to the conclusion that since Zionist entity is behind the Saudi siege only organized Jewry could get them out of Arab isolation.

Muzin is a close friend and fundraiser for Sen. Ted Cruz. Both view Islamic Iran being greatest threat to Israel due to its support for Assad, Hizbullah and Hamas. Muzin is a former senior adviser to Sen. John McCain.

One of Muzin’s famous client had been Chicago-based Indian-US Hindutva billionaire Shalabh Kumar – the founder-chairman of Republican Hindu Coalition and an ardent Donald Trump, Narendra Modi supporter based on their common hatred toward Muslims. He donated US$1.1 million to Trump presidential campaign.

Muzin will advise Qatar ‘royals’ on ways to build a closer relationship with the United States and improve ties with the Jewish community world-wide. He will explore opportunities for political, cultural and economic cooperation with the US and Israel, especially in the areas of trade, real estate, job creation and technology.

World’s dictators, royals, mass-murderers, and terrorist organizations have long realized that in order to win Israeli and US lawmakers’ favors – they have to sleep in bed with the organized Jewry. Saudi ‘royals’ gave US$16 billion to Israel in order to keep their war on Iran. Paul Kagame, president of Rwanda became Netanyahu’s best African ally in order to whitewash his mass killing of African people. Even Iranian terrorist group MEK has courted American and French Jewish lobby groups.

Western colonists created Arab puppet regimes have always courted American Jewish groups and mass-media not to criticize their hundred-billion-dollars arms purchase from the US, UK and France to defend their illegal dynasties and wage US-Israel’s proxy wars in the Muslim world.

Al-Assad after the war الأسد بعد الحرب

Al-Assad after the war

سبتمبر 7, 2017

Written by Nasser Kandil,

While the war was at its peak and some were deluded by the ability to overthrow the Syrian President or to put the opportunities of overthrowing him among the possibilities from position of neutrality it was not possible to call to consider the concepts and the visions represented by the President Bashar Al-Assad and which form his own vision for the main issues which he was distinguished at them, whether about the camp of his opponents or inside the camp of allies, moreover, the successive recognition of every follower is that the war on Syria is no longer an international issue or a regional force that has what is enough to keep it igniting for the same goals, and that the way became open in front of the recovery of the Syrian state and the status of the President Al-Assad in the heart of new Syria became resolved. Therefore knowing the future requires from the friend, the opponent, and the neutral researcher to return to what is proposed and adopted by this president who will return victorious after a war which is considered by many people a third world war or the war of the century or the war of the birth of new global system and new Middle East, as long as a crucial player in the events will be this victorious president. The intention here is the vision of the President Al-Assad about Syria and the region, these two arenas which the imagination of serious formulation about them is difficult apart from checking the vision of Al-Assad and examining carefully its appropriateness to absorb the complicated and the tangled facts on one hand or their ability to adapt with the variables which oppose them on the other hand.

Any researcher or serious politician will be surprised when he returns to read two specific texts, one is related to the vision of the President Al-Assad of how Syria will get out of war, the relation of the war with the political solution and his program for Syria after the war, it is the content of what was stated in his speech in the beginning of 2013, and the other is related to his vision of the region and the form of the regional system which he aspires to, putting the capacities of Syria and its relations to promote it, it is the project of the region of the five seas which he talked about in the year 2009.

In the first text, the reader will discover upon reading that the text of 2013 which launched by the President as an initiative for the political solution depends on three pillars which were not noticeable even in the approaches of the closest allies to Syria and the most powerful and the following-up of the political initiatives namely Russia and Iran. All the proposals have a mechanism that based on in order to employ the balances of the political and military forces to develop the international and regional consensus that would lead to political dialogue, and which will be culminated with a unified government that will halt the war among its components and put a plan for new constitution and elections. All the proposals at that period considered that the terrorism and its combating a mission of the unified government because it is the widest war which is revolving between the supporters of the opposition and the Syrian army, while the initiative of the President Al-Assad based on giving the priority to the war on terrorism and making reconciliations and temporal settlements in every region according to its own conditions with the armed groups, towards a relative resolving with the terrorism that paves the way for the international and regional consensus and for a political dialogue with political figures that do not have real forces in the field, this is a necessity for a settlement behind which the international and the regional players will hide to justify the exit from a war which they were behind it to overthrow Syria. What is remarkable is the magnitude of the minute details which mentioned by the President in his initiative and its accordance with the what is going on today whether in the form of calm areas or what will happen tomorrow when the time of reconciliations, the pre- elections government and the post –elections government comes, and how to form a new constitution and holding elections.

In the second text which is actually the first in timing, the President Al-Assad launched a unique call for his own theory entitled forming a system of economic-security cooperation between the countries of the area of the five seas; the Mediterranean Sea, the Red Sea, the Black Sea, the Caspian Sea, and the Gulf despite the political differences to ensure the stability, and the legitimate interest of the major countries as a guarantee for a smooth flow of the energy resources and to ensure raising the level of the economic integration between the participants, but most importantly it fills the strategic vacancy which stems from the defeat of the US project which based on wars and which failed to impose the hegemony, as well as to prevent the fall in traps of chaos and terrorism and confronting the threats of the civil war , strife, and the projects of division. This was mentioned in the vision of the President Al-Assad two years before the Arab Spring and what has followed it of the emergence of the threats which he warned of and called to anticipate them with a regional system of transversal- political alliances headed by Moocow and Washington.  According to the proposal of the President Al-Assad this system contains Turkey, Iran, Saudi Arabia, Egypt, Syria, Iraq, and Algeria that are able to cooperate with the European Union and with BRICS group and which can ensure the stability of the wide, sensitive, and dangerous geographic area. It is not hidden that Turkey and Saudi Arabia were the main teams which were tempted by the project of the US-Israeli chaos to overthrow Syria, so they positioned on the banks of the war against it. Now according to what we hear and see they move quickly contrary to their policies during the past six years. Turkey which aspired to rule the Islamic world with new Ottoman and Sultanate has become satisfied with the prevention of a Kurdish entity on its borders, now it is reaping the fruit of its deeds and the curse is pursuing it. Saudi Arabia which wanted to establish an Arab system under its leadership by getting rid of the Syria President, now it is mortgaging its assets politically, economically, and militarily to get rid of Qatar and to get out of the war on Yemen with least losses, after they ignored together the value of geography and demography and played the Russian roulette game which affected them badly despite all the claims of capacity, planning, and considerations.

The coming years will have sufficient opportunities to scrutinize the political formula which will be adopted for the end of the war on Syria and the essence of the new regional system. Many will discover the size of the conformity with the early vision of the Syrian President and the size of the intellectual and the strategic depth which is represented by this President.  Perhaps this explains some of the secrets of the victory of Syria and its steadfastness.

Translated by Lina Shehadeh,

Bashar al-Assad on the Utter Corruption of the West and Syria’s Eastern Future

الأسد بعد الحرب

ناصر قنديل

أغسطس 26, 2017

– لم يكن ممكناً والحرب في ذروتها والبعض موهومٌ بالقدرة على إسقاط الرئيس السوري، أو يضع من موقع الحياد فرص إسقاطه ضمن الاحتمالات، الدعوة للتوقف أمام مفاهيم ورؤى يمثّلها الرئيس بشار الأسد وتشكّل رؤيته الخاصة لملفات وقضايا رئيسية، تميّز بها وتفرّد بها، سواء عن معكسر خصومه حكماً، أو حتى داخل معسكر الحلفاء. أما وأن التسليم المتتابع لدى كل متابع بأن الحرب على سورية لم تعُد قضية دولية، ولا قوة إقليمية تملك ما يكفي لو أرادت لإبقائها مشتعلة وبالأهداف ذاتها، وأن الأفق بات مفتوحاً أمام تعافي الدولة السورية وقيامتها، وأن مكانة الرئيس الأسد في قلب سورية الجديدة محسوم، فصار التعرف إلى المستقبل يستدعي من الصديق والخصم والباحث المحايد العودة للبحث بما يمن به ويطرحه ويتبناه ويفكر فيه، هذا الرئيس الذي سيعود منتصراً بعد حرب تُعتبر بنظر الكثيرين، حرباً عالمية ثالثة، أو حرب القرن، أو حرب استيلاد نظام عالمي جديد، وشرق أوسط جديد، طالما أن لاعباً حاسماً على مسرح الأحداث سيكون هذا الرئيس المنتصر. والمقصود هنا نظرة الرئيس الأسد لسورية وللمنطقة، وهما الساحتان اللتان سيصعب تخيّل صياغة جدية لهما بمعزل عن تفحّص رؤية الأسد والتمعُّن في مدى ملاءمتها لاستيعاب الوقائع المعقدة والمتشابكة، من جهة، أو مدى قدرتها على التأقلم مع المتغيّرات التي تعاكسها وتشتغل ضدها.

– سيندهش أي باحث أو سياسي جدي عندما يعود لقراءة نصين تحديداً، واحد يخص رؤية الرئيس الأسد لكيفية خروج سورية من الحرب، وعلاقة الحرب بالحل السياسي، وبرنامجه لسورية بعد الحرب، وهو مضمون ما ورد في خطابه مطلع عام 2013 تحت هذه العناوين.

والثاني يخصّ رؤيته للمنطقة وشكل النظام الإقليمي الذي يسعى إليه ويضع مقدرات سورية وعلاقاتها لتسويقه، وهو ما قاله عن مشروع منطقة البحار الخمسة في العام 2009.

– في النص الأول سيكتشف القارئ عندما يعيد القراءة الآن أن نصّ عام 2013 الذي أطلقه الرئيس الأسد كمبادرة للحل السياسي يقوم على ثلاث ركائز لم تكن ملحوظة حتى في مقاربات الحلفاء الأشدّ قرباً من سورية والأكثر قوة والأعلى متابعة للمبادرات السياسية وهما روسيا أولاً وإيران ثانياً، وقد كانت كل الطروحات تتخيّل آلية تقوم على توظيف موازين القوى السياسية والعسكرية لبلورة توافق دولي وإقليمي ينتج حواراً سياسياً، يتوّج بحكومة موحّدة توقف الحرب بين مكوناتها، وتضع خطة لدستور جديد وانتخابات على أساسه.

وكذلك كانت كل الطروحات في تلك الفترة تعتبر الإرهاب ومكافحته مهمة من مهام الحكومة الموحّدة لاعتبارها الحرب الأوسع والأكبر تدور بين مناصري المعارضة والجيش السوري، بينما تقوم مبادرة الرئيس الأسد على منح الأولوية للحرب على الإرهاب، والسير جنباً إلى جنب بالمصالحات والتسويات الموضعية في كل منطقة بشروطها وظروفها الخاصة مع الجماعات المسلحة، وصولاً لحسم نسبي مع الإرهاب يفتح الباب بالتوازي للتوافق الدولي والإقليمي، ولحوار سياسي مع واجهات سياسية لا تملك قوى حقيقية في الميدان، لكنها ضرورات لتسوية يتلطى وراءها اللاعبون الدوليون والإقليميون لتبرير الخروج من الحرب التي كانوا وراءها لإسقاط سورية. واللافت حجم التفاصيل الدقيقة التي أوردها الرئيس الأسد في مبادرته ومدى تطابقها اليوم مع ما يجري، سواء بصيغة مناطق التهدئة، أو ما سيجري غداً عندما يأتي وقت المصالحات وحكومة ما قبل الانتخابات، وحكومة ما بعد الانتخابات، وكيفية استيلاد دستور جديد، وإجراء الانتخابات.

– في النص الثاني، وهو الأول من حيث الأسبقية، أطلق الرئيس الأسد دعوة فريدة لنظرية تخصّه وحده، عنوانها تشكيل منظومة تعاون اقتصادي أمني، بين دول منطقة البحار الخمسة، المتوسط والأحمر والأسود وقزوين والخليج، بالرغم من الخلافات السياسية، لضمان الاستقرار، بما في ذلك المصالح المشروعة للدول الكبرى كضمان تدفق سلس لموارد الطاقة، وتضمن رفع مستوى التكامل الاقتصادي بين المشاركين فيها. والأهم أنها تملأ الفراغ الاستراتيجي الناشئ عن هزيمة المشروع الأميركي الذي قام على الحروب، وفشل في فرض الهيمنة، ومنعاً لوقوع المنطقة في فخاخ الفوضى والإرهاب، ومواجهة لمخاطر الحروب الأهلية والفتن ومشاريع التقسيم. وهذا كله وارد في رؤية الرئيس الأسد، التي جاءت قبل عامين على الربيع العربي وما تلاه من ظهور للمخاطر التي حذّر منها ودعا لاستباقها بمنظومة إقليمية عابرة للأحلاف السياسية المتقابلة التي تقف على رأسها كل من موسكو واشنطن. والمنظومة التي تضم وفقاً لطرح الرئيس الأسد تركيا وإيران والسعودية ومصر وسورية والعراق والجزائر، قادرة على التعاون مع الاتحاد الأوروبي، ومع مجموعة البريكس، وتأمين استقرار حوض جغرافي واسع وحساس وخطير. وليس خافياً أن تركيا والسعودية كانتا الفريقين الرئيسيين اللذين أغراهما مشروع الفوضى الأميركي «الإسرائيلي» لإسقاط سورية، فتموضعا على ضفاف الحرب عليها.

وها هما في ضوء ما نراه ونسمعه، تسيران بسرعة بعكس الاتجاه الذي طبع سياستهما خلال السنوات الماضية. فتركيا التي طمعت بحكم العالم الإسلامي بعثمانية جديدة وسلطنة صارت ترتضي كفّ شر ولادة كيان كردي على حدودها، بعدما عبثت بالمكوّنات وها هي تنال العقاب وتلاحقها للعنة. والسعودية التي أرادت تأسيس نظام عربي تحت زعامتها بالتخلّص من الرئيس السوري ها هي ترهن ممتلكاتها ومكانتها، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، للتخلّص من جار صغير بحجم قطر، والخروج بأقلّ الخسائر من حرب مع جار هزيل كحال اليمن، بعدما تجاهلتا معاً قيمة الجغرافيا والديمغرافيا وعبثتا معهما، ولعبتا لعبة الروليت الروسية باختبار الطلقة الواحدة والرأس لتكتشفا أن الطلقة في المسدس تنفجر برأسيهما، رغم كل ادعاءات القدرة والتخطيط والحسابات.

– ستحمل السنوات المقبلة فرصاً وافية للتدقيق في ماهية الصيغة السياسية التي ستعتمد لطي صفحة الحرب في سورية، وماهية النظام الإقليمي الجديد، وسيكتشف الكثيرون حجم التطابق مع الرؤى الاستشرافية المبكرة للرئيس السوري، وحجم العمق الفكري والاستراتيجي الذي يختزنه هذا الرئيس. عسى هذا أن يفسّر للبعض بعض أسرار نصر سورية وصمودها.

Related Videos

Related Articles

Maariv: Assad Victorious, Daesh’s Era Over

04-09-2017 | 12:43Bashar al-Assad is the only ruler who has held up since 2011. This happened thanks to Russia, Iran and Hezbollah, who stood by him, while other countries such as Saudi Arabia, Qatar and Turkey fought him.

Syrian President Bashar al-Assad

Right now, it can be said that al-Assad has emerged victorious from this “conflict” over his power.

There may be minor changes in the near future, but if the experts who follow closely what is happening in Syria, as well as what is happening in Mosul and Tal Afar in Iraq, are correct, it can be said that Daesh was defeated and its era is over.

Meanwhile, Hezbollah and the Syrian army accuse the United States of blocking the arrival of convoys carrying “expelled” militants who were expelled from the Syrian-Lebanese border to Deir ez-Zor under the latest agreement.

This comes as the US-led coalition forces will not allow the continuation of the convoy’s journey towards the border while Jordan will soon reopen its border with Syria, and recently opened its borders with Iraq.

In light of these developments, it can be assumed that “Israel” will not remain silent over the diplomatic-security earthquake hitting the neighboring countries.

Source: Maariv, Translated and Edited by website team

الأسد خرج منتصرًا ,, وعصر داعش انتهى ،، جنون في إعلام العدو

وكالة أوقات الشام الإخبارية

أقرّت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية بأنّ الرئيس السوري “بشار الأسد هو الحاكم الوحيد الذي صمد منذ العام 2011. هذا حصل بفضل روسيا وإيران وحزب الله، الذين وقفوا إلى جانبه، في حين أن دولًا أخرى كالسعودية وقطر وتركيا حاربته”.

وقالت الصحيفة “حاليًا، يمكن القول بحق إن الأسد خرج منتصرًا من “هذا الصراع” على سلطته. ربما ستكون هناك تغيرات ثانوية في الفترة القريبة، لكن في حال صدق الخبراء الذين يتابعون عن كثب ما يحصل في سوريا، وكذلك ما يحصل في الموصل وتلعفر في العراق، يمكن القول إن داعش هُزم بشكل نهائي وعصره انتهى”.

وأضافت: “في غضون ذلك، يتّهم حزب الله والجيش السوري الولايات المتحدة بعرقلة وصول القوافل التي تقل عناصر “داعش” الذين تم طردهم من الحدود السورية- اللبنانية الى دير الزور بموجب الاتفاق الأخير، فيما توضح قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة أنها لن تسمح بمواصلة رحلة القافلة بإتجاه الحدود السورية-العراقية، بينما ستعيد الأردن في الفترة القريبة فتح حدودها مع سوريا، كما فتحت حدودها مؤخرًا مع العراق. أمام هذه التطورات، يمكن الاعتقاد بأن “إسرائيل” لن تبقى مكتوفة الأيدي حيال الهزة الأرضية الديبلوماسية- الأمنية التي تشهدها الدول المجاورة

%d bloggers like this: