YEMENI WAR REPORT – JUNE 22, 2018: IRANIAN NAVY DISPATCHES WARSHIPS TO GULF OF ADEN

On June 21, the Iranian Navy dispatched two warships to the Gulf of Aden, where a fierce battle is ongoing between the Ansar Allah movement (also known as the Houthis) and the Saudi-led coalition for the port city of al-Hudaydah.

According to Iran’s Tasnim News Agency, Iran sent a helicopter-carrier and a naval destroyer. The deployment of Iranian warships in the area will likely further complicate relations between Riyadh and Teheran. However, two warships will not be enough to lift a naval blockade from al-Hudaydah.

Meanwhile, the Houthis repelled another attempt by the Saudi-led coalition and its proxies to capture the al-Hudaydah airport in western Yemen recapturing most of the positions, which they had lost previously.

A few dozens of Houthi fighters were killed or injured as result of attacks by the coalition and strikes by its air power. The coalition and its proxies lost at least 6 vehicles.

The Houthis are currently building fortifications south and east of al-Hudaydah. In turn, pro-Saudi and pro-UAE sources claim that the coalition is posed to capture the port city by any means. Massive strikes of the Saudi Air Force on targets inside the city signs that these claims are true.

Clashes also continued far south of al-Hudaydah, along supply lines of the coalition heading from southern Yemen. The Houthis carried out at least 5 hit and run attacks on the coalition’s supply lines over the past two days.

So far, the Houthis have been able to counter the coalition’s efforts to capture the al-Hudaydah airport and to isolate the city. However, they suffer from a lack military equipment and supplies. The situation remains tense.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

Advertisements

Maariv: MBS Met Netanyahu in Jordan

23-06-2018 | 07:55
 
Maariv Hebrew daily revealed that during his Monday visit to Jordan, “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu met Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman.
 
MBS and Netanyahu
 
According to the daily, MBS met Netanyahu at the Jordanian royal palace.
 
The meeting came on the side of US envoy to the Middle East Jared Kuchner’s visit to both Amman and Tel Aviv, accompanied by, Jason Greenblatt.
 
“MBS was waiting for Netanyahu at the Jordanian royal palace during the latter’s visit to Amman on Monday,” A close friend of the “Israeli” writer revealed.
 
He further uncovered that there were direct contacts between the Saudi and “Israeli” sides, under the guardianship of the Jordanian King, Abdullah II, or without him.
 

Source: Hebrew Media, Translated by website team 

“Al-Assad” and the strategic splitter الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

 

“Al-Assad” and the strategic splitter

يونيو 23, 2018

Written by Nasser Kandil,

According to his allies and lovers the image of the Syrian President Bashar Al Assad is characterized with courageous positions in steadfastness, stability, and confrontation, while according to his enemies this image is demonized with cruelty to the extent of criminality. An image of pure patriotism, bright Arabism, and civil secularism, versus subordination to Russia or Iran and the sectarian Shiite. But in both cases the image of the strategic thinker who deserves reflection by the enemy and the friend is absent. The lover is reassured when he is aware of this strategic depth in formulating the course of fateful war in the region and the world, while the enemy may reconsider and think rationally when sees the matters differently and maybe he succeeds in avoiding losing bets and wrong calculations.

Before the war on Syria and the West spring in the Arab countries the President Al-Assad read the situation of the strategic vacancy resulted from the crises of the American role and presence in the region, seeing that there is a major shift in the equations of the geopolitics and its sciences, the regional territories  are no longer determined by the ground borders  such as  mountains and deserts, ,therefore, the fall of the concept of the Middle East which was dealt as a regional area that has specifications and criteria. The President Al-Assad presented an alternative to the concept of the new regions “the water boundaries; seas and the huge waterways” a regional territory that replaces the concept of the Middle East, it is the area of the Five Seas; the Caspian Sea, Black Sea, the Gulf, the Mediterranean Sea and the Red Sea, where Russia, Iran, Turkey, the Euro-Mediterranean countries become partners in one geographical region that has same dangers and converging interests. He calls for a regional cooperation system among its major forces to keep security and economic cooperation.

Practically the Americans ignored this concept and insisted on the traditional old concept. Europe and Russia are superpowers that are concerned with the old region which means the Middle East and partners with the difference of power and size. The war on Syria occurred and said at least respectively throughout the five years that America will remain “outside this region” and now it withdraws its fleets. Europe is an organic part of this region no matter how it tries to come along with America, since its concerns start demographically and end security and economically, now in the issue of the Iranian nuclear file it finds itself obliged to be different for these considerations which it had denied and neglected. While no matter how Turkey behaves arrogantly it will not be able to continue on the line drawn by Washington which is not concerned in the region where Turkey is in its center and has high untied interests with its entities at their forefront the perseverance of the unity of the entities, now it discovers after dangerous gambling and adventures that it has to reconsider more. Russia which is dealt as an external force that comes to a foreign territory discovers the entanglement of interests and fears, America which feels of Russia’s superiority discovers that this superiority is governed geographically. Where the Americans do not dare to continue to intervene   the Russians dare. The origin of the issue was and still the strategic idea called the Five Seas Region.

In previous times and within the context of his dealing with the idea of the war on Syria and his warning the West from the exaggeration in tampering, the President Al-Assad quoted the equation of the location of Syria on a seismic splitter. It is a strategic text in the science of geopolitics; it sees that there are entities in the geography of a world that have a role due to their historical composition, the nature of their geographical location, and the sensitivity of their political positioning in alliances and fronts. Syria is an example of such entities. The matter is not related only to their closeness and their interlacement with the countries of new territory (the five seas) rather to their privacies. Every change that occurs on them will reflect respectively on the neighboring countries without the ability to expect these changes, thus there will be what can be called as the curse of Syria, so in order to avoid it, there must not be tampering in its future and balances, therefore it is a structural deterrent protective component that is as important as the sources of its strength.

Today the President Al-Assad revives the memory of the West and Europe in particular with the concept of “the seismic splitter”. The division of Syria due to tampering with the composition of sects and races means the division of Turkey, Iraq, and Saudi Arabia and maybe farer, the Balkan states which are already divided will divide more from the gate of the Ukrainian splitter and the united entities in the Eastern Europe will collapse and will affect the Western ones from the gate of the German and Scandinavian splitter. Moreover, tampering with security and stability will force a big population segment to immigrate and to depart to Europe and will become a source of a crisis that it is difficult to be absorbed and contained, as the tampering with geography and finding it easy to position  in it under different titles. Now the Turkish positioning is magnifying the Kurdish problem, so it becomes a burden on Turkey that is bigger than the revues of its presence there, as the occupation entity which is fearful from the presence of the resistance forces which got rooted as a result of its tampering with the Syrian geography, and its theories about the security belt as a source of more protection, and as the tampering in investing on terrorism under the illusion of restricting its harms on Syria and exhausting it till it subdues. But Syria did not subdue and the terrorism became a burden on the West that is more dangerous than being in Syria.

The two equations “the Five Seas and the seismic splitter” form theoretical equations in politics and strategy. The West will not be able to deal with Syria and its President without understanding them. As the theory of the strategic balance with the occupation entity which set by the late President Hafez Al-Assad and was the base of the relationship with Iran and his adoption of the option of the resistance and its support.

Translated by Lina Shehadeh,

الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

يونيو 12, 2018

ناصر قنديل

– تستحوذ المواقف الشجاعة في الصمود والثبات وخيار المواجهة على صورة الرئيس السوري بشار الأسد لدى حلفائه ومحبّيه، والصورة نفسها تجري شيطنتها لدى أعدائه فتصير قسوة وصولاً لحدّ الإجرام، وتوازيها صورة الوطنية الصافية والعروبة الخالصة والعلمانية المدنية، لتقابلها في الشيطنة صورة التبعية لروسيا أو لإيران والتشيّع الطائفي، لكن في الحالتين تغيب صورة المفكر الاستراتيجي الذي يستحقّ التوقف والتمعّن من الصديق والعدو. فالمحبّ يُنصف ويطمئن عندما يتيقن من هذا العمق الاستراتيجي للركن الرئيسي في صياغة مسار حرب مصيرية في المنطقة والعالم. والعدو ربما يُعيد حساباته وينظر بعقلانية عندما يقرأ بعين أخرى، وربما ينجح بتفادي رهانات خاسرة وحسابات خاطئة.

– قبل الحرب على سورية، وربيع الغرب في بلاد العرب، قرأ الرئيس الأسد حال الفراغ الاستراتيجي الناجمة عن الأزمات التي لحقت بالدور والوجود الأميركيين في المنطقة، قارئاً وجود تحوّل كبير في معادلات الجغرافيا السياسية وعلومها، بحيث لم تعُد المناطق الإقليمية تُبنى بالحدود البرية كالجبال والصحاري، مستنتجاً سقوط مفهوم الشرق الأوسط الذي جرى التعامل معه كمنطقة إقليمية لها مواصفاتها ومعايير الحركة فيها، مورداً البديل لمفهوم الأقاليم الجديدة، بالحدود المائية، البحار والممرات المائية الضخمة، مقدّماً صياغته لمنطقة إقليمية تحلّ مكان مفهوم الشرق الأوسط هي منطقة البحار الخمسة، التي يحدّها بحر قزوين والبحر الأسود والخليج والبحر المتوسط والبحر الأحمر، وفيها تصير روسيا وإيران وتركيا ودول أوروبا المتوسطية شركاء في إقليم جغرافي واحد، مخاطره واحدة ومصالحه متقاربة، داعياً لمنظومة تعاون إقليمية بين قواه الكبرى لحفظ الأمن وقيام التعاون الاقتصادي.

– عملياً تجاهل الأميركيون هذا المفهوم، وأصرّوا على المفهوم التقليدي القديم، فأوروبا وروسيا دول عظمى معنية بالإقليم القديم، أيّ الشرق الأوسط بقدر أميركا، وشركاء بالقدر ذاته مع فارق القوة والأحجام، وكانت الحرب على سورية، التي قالت في خواتيمها تباعاً منذ خمس سنوات على الأقلّ، إنّ اميركا تبقى «برانية» عن هذا الإقليم. وها هي تسحب أساطيلها. وإنّ أوروبا جزء عضوي من الإقليم مهما حاولت مسايرة أميركا، فهواجسها تبدأ ديمغرافية وسكانية وتنتهي أمنية واقتصادية. وها هي في قضية الملف النووي الإيراني تجد نفسها مُجبرة على التمايز لهذه الاعتبارات التي طالما أنكرتها وتجاهلتها. وأنّ تركيا مهما كابرت، فهي لن تستطيع مواصلة السير على خط ترسمه واشنطن لم يكن ولن يكون معنياً باستقرار هذا الإقليم الذي تقع تركيا في قلبه وتجمعها بكياناته مصالح عليا موحّدة يتقدّمها الحفاظ على وحدة الكيانات. وها هي تكتشف بعد مغامرات ومقامرات خطيرة، ونصف استدارة، أنّ عليها إعادة النظر بالكثير، وستكتشف أكثر. وها هي روسيا التي تمّ التعامل معها كقوة خارجية وافدة إلى إقليم أجنبي عنها، تكتشف تشابك المصالح والمخاوف. ويكتشف الأميركي الذي ينطلق من تفوّقه عليها لاستنتاج أنّ هذا التفوّق يسري في كلّ مكان، أنه تفوّق محكوم بالجغرافيا، فحيث لا يجرؤ الأميركيون على مواصلة التدخل يجرؤ الروس، ومنشأ القضية كان ولا يزال، الفكرة الاستراتيجية المسمّاة بمنطقة البحار الخمسة.

– في مرات سابقة وفي سياق معالجته لفكرة الحرب على سورية وتحذيره للغرب من المبالغة بالعبث، أورد الرئيس الأسد معادلة وقوع سورية على فالق الزلازل، وهو نصّ استراتيجي في علم الجغرافيا السياسية، يرى أنّ ثمة كيانات مفاتيح في جغرافيا العالم بحكم تكوينها التاريخي وطبيعة موقعها الجغرافي، وحساسية تموضعها السياسي على ضفاف الأحلاف والجبهات، وأنّ سورية مثال على هذا النوع من الكيانات. وأنّ الأمر لا يرتبط فقط بقربها وتشابكها مع دول إقليمها الجديد، البحار الخمسة، بل بخصوصيتها بينها، وبلدان الفالق الزلزالي، هي البلدان التي يترتّب على كلّ تغيير فيها سلسلة تغييرات مشابهة تصيب بالتتابع الدول المجاورة لها، دون قدرة على توقّع حدود توقف الموجات الزلزالية، ليصير ثمّة ما يمكن تسميته بلعنة سورية، يجب أن يؤدّي السعي لتفاديها، سبباً لعدم العبث بمستقبلها وتوازناتها، وهو عنصر ردع تكويني بنيوي، يحميها بما لا يقلّ أهمية عن مصادر قوتها.

– يُعيد الرئيس الأسد اليوم إنعاش ذاكرة الغرب وأوروبا، خصوصاً بمفهوم الفالق الزلزالي، فتقسيم سورية بعبث بتركيبة الطوائف والأعراق، سيعني تقسيم تركيا والعراق والسعودية، وربما يسير الفالق الزلزالي لما هو أبعد، فتنقسم دول البلقان المتشققة أصلاً، من بوابة الفالق الأوكراني، وتنهار الكيانات الموحّدة في شرق أوروبا وقد تنتقل العدوى بمسمّيات جديدة في غربها، من بوابة الفالق الألماني والاسكندينافي. ومثله العبث بالأمن والاستقرار سيحمل كتلة سكانية وازنة على الهجرة والنزوح وستكون قبلتهم أوروبا، وسيصبحون مصدراً لأزمة تفوق قدرتها على الامتصاص والاحتواء، ومثله العبث بالجغرافيا السورية واستسهال التموضع فيها، تحت عناوين شتى سينشئ من الشيء ضدّه، فها هو التموضع التركي يجسّم المشكلة الكردية فتصير مشكلة لتركيا أكبر من عائد وجودها، ومثلها كيان الاحتلال مذعور من وجود قوى المقاومة التي تجذرت بمفاعيل موازية لعبثه بالجغرافيا السورية ونظرياته عن الحزام الأمني كمصدر لمزيد من وهم الحماية، ومثل كلّ ذلك العبث في الاستثمار على الإرهاب، بوهم حصر أضراره على سورية وفيها، واستنزافها بواسطته حتى تخضع، فما خضعت سورية، وصار الإرهاب مشكلة الغرب بمقدار أعلى من خطورته على سورية، التي تمكّنت منه أو تكاد.

– تشكل معادلتا البحار الخمسة والفالق الزلزالي بعضاً من معادلات نظرية في علوم السياسة والاستراتيجية، لن يحسن الغرب التعامل مع سورية ورئيسها دون أن يفهمها، كما كانت نظرية التوازن الاستراتيجي مع كيان الاحتلال التي وضعها الرئيس الراحل حافظ الأسد، وكانت في أساس استثماره على العلاقة بإيران وتبنيه خيار المقاومة ودعمها.

Related Videos

Related Articles

Ansarullah Revolutionaries Still Controlling Al-Hudaydah Airport

Ansarullah Revolutionaries Still Controlling Al-Hudaydah Airport
Local Editor

Yemeni officials affirmed Thursday that the airport in the strategic port city of Al-Hudaydah is still under the control of the Ansarullah revolutionaries.
They further rejected reports that the facility had fallen to the hands of Saudi-backed forces.
Yemen’s army spokesman Brigadier General Sharaf Luqman dismissed claims that the invaders had gained ground in Al-Hudaydah as he showed photos of enemy armored vehicles blown up in the city.
He also hailed the Yemeni fighters’ achievements in the country’s western coast as a “miracle.”
The Yemeni fighters, Luqman said, have been fighting against Daesh [Arabic Acronym for the terrorist “ISIS/”ISiL”]and al-Qaeda terrorists in Al-Hudaydah’s al-Durayhimi district, and have surrounded all Saudi-backed forces and mercenaries in the al-Jah neighborhood.
“The mercenaries have two choices, either to surrender or die,” he pointed out.

Saudi-backed Yemeni forces, loyal to ex-president Abd Rabbuh Mansur Hadi, claim that they have seized the Al-Hudaydah airport from the Houthi fighters.

Ansarullah spokesman Mohammed Abdulsalam stressed that the aggressors had been defeated in Yemen’s western coast despite possessing numerous weapons and enjoying financial and media support.
He further described the invaders’ battle as “a mass suicide,” saying the offensive is aimed at killing Yemenis and end their sovereignty.
The Yemeni people will not give in to any pressure, Abdulsalam said, emphasizing that Ansarullah revolutionaries had foiled the enemies’ “foolish” plots with a swift attack.
Separately, Mohammad Al-Bukhaiti, a top figure in the Ansarullah Supreme Political Council, released a video from Al-Hudaydah airport that purportedly showed claims of the Saudi-backed forces’ presence there were false.
The enemies have suffered heavy blows and been forced to retreat eight kilometers off the airport, he added.
In the al-Duraihimi district, Bukhaiti said, 20 armored vehicles belonging to the Saudi-backed forces had been destroyed and 10 more seized. Yemeni drones had also destroyed six armored vehicles.
Al-Hudaydah airport lies just eight kilometers from the city’s port, through which three-quarters of Yemen’s imports pass, providing a lifeline for millions of people.
Source: News Agencies, Edited by website team
Related Videos

Related Articles

لماذا تعرقل السعودية تشكيل الحكومة اللبنانية؟

يونيو 19, 2018

ناصر قنديل

– عندما يقول النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش «إذا كانت أيّ جهة تشكّ في أنّ الجهة الأخرى التي هي شريكة في الحكومة تقوم بالتأخير لأسباب إقليمية، فلتقُم هي بالتسهيلات اللازمة من قِبَلها لتأليف الحكومة الجديدة من خلال التخلّي أو التنازل عما يراه هو أنّه حقّه الطبيعي». فهو يقطع الشك باليقين بأنّ تياره يقوم بالتأخير لأسباب إقليمية طالباً من الطرف الآخر، والمقصود بوضوح هو رئيس الجمهورية، الشريك الدستوري لرئيس الحكومة في تشكيل الحكومة، بأن يقدّم التنازلات طالما هو مستعجل لتشكيل الحكومة، كما يقول علوش في مورد آخر من كلام مكتوب له لحساب وكالة «أخبار اليوم» جرى انتقاء كلماته بعناية لتشكل رسالة واضحة، حيث قال «على الجهات التي تشعر أنّها مضغوطة في مسألة تشكيل الحكومة وتُنادي بضرورة تشكيلها في أسرع وقت، وترى أنّ الظروف الإقليمية والمحلية ضاغطة»، أن «تقدّم التنازلات الكافية من قِبَلها بهدف تسهيل تشكيل الحكومة». والعهد الذي يمضي عمره الافتراضي بانتظار حكومته الأولى أكثر المستعجلين طبعاً.

– المعادلة الشيطانية التي يرسمها علوش تقول، لن تولد الحكومة من دون أن تقدّموا تنازلات، ولتتهمونا ما شئتم بالتعطيل لأسباب إقليمية، فلن نسرّع الوتيرة من دون قبض الثمن. والمستعجل يدفع الثمن، ولسنا بمستعجلين. وهذه قمة الابتزاز والتنكر لمفهوم المصلحة الوطنية التي يفترض أن يحتكم إليها الرئيس المكلّف وفريقه قبل الآخرين في حمل أمانة التشكيل. والمطالب التعطيلية واضحة كلها في خانة فريق رئيس الحكومة المعقودة قيادته للسعودية. وهو كما وصفه رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع يضمّ حلفاء يتباينون في التفاصيل، لكنهم لا زالوا مخلصين لما جمعهم في الرابع عشر من آذار من عداء لسورية ورئيسها من جهة، ولعداوة يبطنها كلّ منهم بجمل مختلفة لعدم التعايش مع سلاح المقاومة، وهذا هو جوهر الموقف الأميركي السعودي في لبنان، العداء للمقاومة وسورية، والتناوب في العداء فنّ ومناورة حسب المقتضيات، لا يغيّر من حقيقة العداء شيئاً.

– توزع الفريق الذي يضمّ المستقبل والقوات والاشتراكي والكتائب، ليصير أربعة فرق مختلفة، لأنّ بقاءه رسمياً فريقاً واحداً سيجعله أسير حجمه الفعلي. وهو مساوٍ لحجم خصمه السياسي الممثل بقوى الثامن من آذار التي تجمعها على تفرّقها أيضاً، روح واحدة، جوهرها الحلف مع سورية وحماية سلاح المقاومة. والقضية لا زالت هي هي محورها القرار 1559، المتصل بفصل لبنان عن سورية ونزع سلاح المقاومة. والسعي السعودي واضح بتفريق جمع الرابع عشر من آذار، وهو نيل حصة حكومية من 16 وزيراً لقاء 47 نائباً، أيّ أكثر من نصف الحكومة مقابل ثلث البرلمان، وتمثيل قوى الثامن من آذار والتيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية، مقابل 74 نائباً بأقلّ من نصف الحكومة. والمعادلة كما يلي، يتمسك تيار المستقبل بكامل تمثيل طائفته بستة وزراء ومعها حصة لرئيس الحكومة من وزيرين، ويتمسّك الحزب التقدمي الاشتراكي بكامل حصة طائفته من ثلاثة وزراء، وتتمسّك القوات اللبنانية بضعف حصتها السابقة فتصير ستة وزراء، وإذا تمثل حزب الكتائب فله وزير ويصير الجمع ثمانية عشر وزيراً، فيتنازل رئيس الحكومة عن وزير من طائفته مقابل وزير مسيحي لأحد مستشاريه، ويصرف النظر عن توزير الكتائب مقابل صرف النظر عن تمثيل سواه من الثامن من آذار، وتتنازل القوات عن وزير وترضى بخمسة، وتصير حصة الرابع عشر من آذار نصف الحكومة، ولرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر والثامن من آذار مجتمعين مقابل 74 نائباً نصف الحكومة الآخر، منها ثمانية للتيار ورئيس الجمهورية، وسبعة للثامن من آذار كناية عن ستة وزراء شيعة ووزير لتيار المردة. وهذا هو المعروض اليوم في صيغة رئيس الحكومة، أن ترتضي قوى الثامن من آذار تمثيلاً يعادل نصف تمثيل الرابع عشر من آذار مقابل حجم نيابي واحد 45 – 47 ، وأن يرضى رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر بنصف الحكومة لقوى الرابع عشر من آذار، وإلا فعلى المستعجِل ومن يتّهم شريكه بالتعطيل لأسباب إقليمية أن يقدم التنازلات.

– لو كانت السعودية مستعجلة لتشكيل الحكومة لما كان هذا الدلع الوزاري، وهذا التصعيد الخطابي المتعمّد بعد عودة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من السعودية ضدّ رئيس الجمهورية، ولرأينا التسهيل الذي شهدناه مع استبدال الرئيس سعد الحريري بالرئيس تمام سلام ومعه تنازلات في التشكيل، كان بينها القبول بتوزير نهاد المشنوق للداخلية بدلاً من أشرف ريفي يومها استرضاء للثامن من آذار، واستبعاداً لمن يرفع سقوفه، كما كان حال القوات يومها، ومثلها الكثير من حواضر تلك الحكومة التي أريدَ لها أن تولد لرعاية فراغ رئاسي مديد يظلّل الفيتو السعودي على وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وتحمي تمديداً تلو التمديد للمجلس النيابي الذي تملك فيه السعودية وقواها أكثرية نيابية منعاً لولادة مجلس جديد ولد اليوم، ويُراد تعطيل مفاعيل ولادته بتمديد غير معلن، عبر تشكيل حكومة تنتمي للمجلس الذي انتهت ولايته وصار من الماضي، وما التمديد إلا كأن الانتخابات لم تتمّ.

– خسرت السعودية لعبتها في السابق في اليمن مع انقلاب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وتخسرها اليوم في حرب الحُديدة، وخسرت رهانها على انقلاب السيد مقتدى الصدر في العراق قبل أن تكتمل فرحتها به، وتكتمل استعانة الرئيس الحريري به في الردّ على الجنرال قاسم سليماني، وما بقي إلا لبنان، يصلح رهينة تتخذها السعودية، في لعبة المنطقة، وفق معادلة تعطونا الأغلبية الحكومية لنعطل عودة النازحين السوريين، أو فلا حكومة تضمن عودتهم، فكما في بداية الحرب على سورية، حجزُ الدور السعودي في المنطقة يبدأ من سورية وحجز الدور السعودي في سورية يبدأ من لبنان، وكلمة السر في الحالتين جنبلاطية. وقد قال النائب السابق وليد جنبلاط يومها، إنّ جبهة النصرة ممثل شرعي للشعب السوري، وتستحقّ منحها «عرسال لاند»، كما منحت فتح كممثل للشعب الفلسطيني «فتح لاند». وهو يقول اليوم إنّ القضية هي سورية وعودة النازحين، بالفم الملآن، يصبح العهد ناجحاً إذا قبل الخطة الأممية بتمويل سعودي لإبقاء النازحين السوريين بانتظار الانتخابات السورية بعد أعوام، ويصير فاشلاً إذا أصرّ على عودتهم، والمعيار الحصص التي تنالها السعودية في الحكومة الجديدة أو لا حكومة، وعلى المستعجِل أن يدفع ثمن العجلة.

– أن تجري انتخابات يعني أن تُعتبر الحكومة مستقيلة حكماً، ليس لترف دستوري، بل لاستيلاد حكومة تعبّر عما يريده الشعب، وفقاً لتصويته الانتخابي ونتائج الانتخابات. والنتائج تقول إنّ حكومة ثلاثينية يكون الحاصل النيابي اللازم للمشاركة فيها بعد حسم حصة لرئيس الجمهورية تعادل ثلاثة وزراء هي 4,75 نائب، وبدون حصة لرئيس الجمهورية هي 4,25 نائب، وبالتالي مقابل كلّ تسعة إلى عشرة نواب عملياً وزيران. وهذا يعني نيل تيار المستقبل أربعة إلى خمسة وزراء، ونيل القوات ثلاثة إلى أربعة وزراء، ونيل الاشتراكي إثنين، ونيل ثنائي أمل وحزب الله ستة، وتكتل التيار الوطني الحر ستة، ومستقلو وحزبيو الثامن من آذار من خارج أمل وحزب الله ثلاثة إلى أربعة وزراء، والمستقلون يمثلهم الرئيس نجيب ميقاتي وزيراً واحداً، وإذا اعتمدنا الحاصل الأدنى للتمثيل والحصة الأعلى لكلّ طرف يبقى أربعة وزراء يتفاهم عليهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويتفقان على تسميتهم حصة رئيس الجمهورية أو حصة الرئيسين أو يتقاسمان التسمية فيهما بنسب ترجّح فيها كفة رئيس الجمهورية بطبيعة الحال.

– إنْ أردتم حكومة منصفة فالطريق سهلة وواضحة، وإنْ أردتم الابتزاز بفيتو سعودي يشبه الفيتو الذي تسبّب بالفراغ الرئاسي قبل أن تقبلوا بالعماد عون رئيساً، فعليكم الانتظار كما فعلتم من قبل، وستقبلون لكن بعد أن يضيع من عمر لبنان واللبنانيين على أيديكم تمديد تلو تمديد. وللتمديد الرئاسي مع كلّ وقت ضائع من عمر العهد حكاية أخرى تعلمونها ولا نريدها، فلا تفتحوا الأبواب المغلقة.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

US Remains Complicit in ‘Ghastly’ Sexual Torture at Secret Prisons in Yemen

US Remains Complicit in ‘Ghastly’ Sexual Torture at Secret Prisons in Yemen

Last June, an Associated Press investigation revealed that US armed forces were involved in torturing detainees held in secret United Arab Emirates-run prisons in Yemen. Now, it’s been corroborated and confirmed by a leading human rights organization.

Kathy Kelly, co-coordinator of Voices for Creative Non-Violence, told Radio Sputnik’s Loud & Clear Wednesday that the secret torture prisons in Yemen, as well as the Saudi-led offensive to seize the Yemeni port of al-Hudaydah from the rebel Houthi movement, should be condemned by the US. Instead, the US is playing a role in the torturing of people by being complicit.

​”Amnesty International corroborated a report with AP that came out in June 2017 and in that report, they talked about ghastly punishments being used against detainees in Yemen. It doesn’t come as a surprise, but it’s a terrible disappointment in terms of basic beliefs and that the human spirit could perform such sexually abusing torture,” Kelly told hosts John Kiriakou and Brian Becker.

Human Rights Watch described the expose in a 2017 report. “The details are grotesque: prisoners in these centers were ‘crammed into shipping containers smeared with feces and blindfolded for weeks,’ beaten, and trussed up on a ‘grill’ — a spit like a roast to which the victim is tied and spun in a circle of fire.” The report also noted that detainees “were also sexually assaulted, among other forms of abuse.”

The investigation found 18 “clandestine lockups” in southern Yemen operated by the UAE or Yemeni security forces following an extensive investigation that included talking to former prisoners, the families of people in detention, attorneys and Yemeni defense officials.

The torture practices go way beyond waterboarding. “Grilling” involves tying individuals to skewers and twirling them over fires, according to the report. Detainees are shuttled to black sites located within airports, military outposts and even inside nightclubs. The Yemen probe may reveal only part of the secret operations. Select detainees have also been sent to an Emirati base in Eritrea, Yemen Interior Minister Hussein Arab said last year. 

In addition, on March 10, 2018, seven eyewitnesses told AP that they saw 15 detainees at the Beir Ahmed prison in the southern city of Aden being ordered to undress and lie down by officers. The detainees’ anal cavities were then searched.

The Emiratis have rejected the notion that the black sites actually exist. “There are no secret detention centers,” the UAE government said in response to the AP report last June, adding, “no torture is done during interrogation.”

The Pentagon also denied any involvement in human rights violations. “We always adhere to the highest standards of personal and professional conduct,” Pentagon spokesperson Dana White said at the time. “We would not turn a blind eye [to torture practices].”

However, US defense officials confirmed that US forces were involved in the interrogation of detainees captured in Yemen last year, but denied having knowledge about potential humans rights abuses. The Americans would feed the Emiratis questions, then the Emiratis would provide video files or electronic transcripts of the questioning sessions, according to Yemeni Brig. Gen. Farag al-Bahsani.

“It would be a stretch to believe the US did not know or could not have known that there was a real risk of torture,” Amnesty International’s Lynn Maalouf said in June 2017.

“It certainly is a gruesome experience,” Kelly told Radio Sputnik.

“Even the US Congress put through a measure that was approved, which says that the US will not provide weapons to the Saudis and Emiratis until this issue had been investigated. But, I don’t believe the Senate put through a comparison mandate. So, it will have to be the public which rises up to say that this type of behavior is unacceptable,” Kelly noted, referring to a May 2018 measure by California Democratic Reps. Ro Khanna and Barbara Lee requiring that the US Department of Defense investigate whether US allies in Yemen played a role in torturing detainees.

Yemen has been engulfed in an armed conflict between the government, headed by Yemeni President Abd Rabbuh Mansur Hadi and the Houthi movement in the north of the country, since 2015. A Saudi-led coalition, composed mostly of Arab nations, has been carrying out airstrikes against the Houthis upon Hadi’s request since March 2015. The US has supported the Saudis by refueling Saudi and UAE aircraft and by providing aerial targeting assistance and intelligence sharing services, Sputnik reported.

“We must also acknowledge that in Yemen, alone, 8 million people are on the brink of starvation and the US has not effectively stopped the attack on the port of Hudaydah. This is something that ought to be condemned,” Kelly added.

Last week, Yemen, backed by the Saudi-led coalition, launched an offensive to seize al-Hudaydah from the rebel Houthi movement after the latter failed to respond to the government’s offer to withdraw from the port city. Various international organizations and rights groups have called on the warring Yemeni parties to exercise restraint amid increasing hostilities in the city.

“We stand with our UN partners to call on all parties to the conflict to protect the port and allow its uninterrupted functioning. We also call on all parties to protect health workers and their facilities from harm, as well as to ensure unimpeded access for medical teams seeking to treat the wounded,” World Health Organization (WHO) Director-General Tedros Adhanom Ghebreyesus said last weekend.

The Director General of WHO stressed that the port of al-Hudaydah was the essential lifeline for the country, through which up to 70 percent of food and basic medicines pass.

“With the intensification of fighting around Hudaydah, I am deeply concerned about the impact it will have on the lives, health and welfare of the 1.6 million people living in the city and its environs, and on the people of Yemen more broadly,” the WHO chief added.

واشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات

يونيو 20, 2018

ناصر قنديل

– لا يمكن توهّم المعارك التي تشهدها سياسياً وعسكرياً مناطق التوتر والتصعيد الكبرى في العالم كمناطق منعزلة بعضها عن البعض الآخر، بينما على كل من هذه الجبهات توجد واشنطن مباشرة بقواتها أو بدبلوماسييها، أو غير مباشرة عبر حلفاء يقاتلون لحسابها أو لحسابهم وحسابها معاً، بصورة لا تنكر واشنطن صلتها بما يجري، بل بإعلان أميركي واضح عن المسؤولية المباشرة في قيادة المواجهات، تستوي في ذلك معارك التفاوض حول الملفين النوويين لكوريا الشمالية وإيران، وحرب الجنوب والشمال في سورية، وحرب الحدود والوجود في العراق، وحرب اليمن، تشكيل الحكومة في لبنان.

– في الجبهات النووية ترابط لا مفرّ منه، فما تلتزم به واشنطن لبيونغ يانغ يطرح سؤالاً مباشراً، وماذا لو خرجت من التزاماتها كما حدث مع إيران؟ وما تريده واشنطن من عقوبات على إيران لجلبها مجدداً للتفاوض يستدعي التزام أوروبا بالعقوبات، والالتزام الأوروبي يعني ذهاب إيران نحو التخصيب المرتفع وامتلاك مخزون كافٍ لتصنيع قنبلة نووية لا تريد واشنطن مواجهة مخاطرها، ولا تملك في مواجهتها بدائل جاهزة. ومع كوريا ترغب واشنطن بالثنائية دون دور للصين وروسيا، لكنها لا تستطيع تفادي ترجمة إخلاء بالسلاح النووي من شبه الجزيرة بنقل السلاح النووي الكوري الشمالي إلى روسيا والصين، وثمن الاستضافة شراكة، وثمن الشراكة إخلاء صواريخ الثاد من كوريا الجنوبية وفقدان مهابة الأميركي المنتصر.

– في سورية تقاتل أميركا للاحتفاظ بقدرتها على التحكم بالحدود السورية العراقية. وهي لا تريد نصراً عسكرياً سورياً خالصاً في الجنوب ينتهي بوجود إيران وحزب الله على مقربة من حدود الجولان. وقد تعهدت لـ«إسرائيل» بتوظيف وجودها في قاعدة التنف لمقايضة هذا الوجود بامتناع إيران وحزب الله من الانتشار جنوباً، فتقصف الحشد الشعبي لضمان تقدّم ميليشات مدعومة منها لاحتلال مواقع في الحدود وتفشل، وتتنصل، وتحاول تحسين شروط التسوية الجنوبية لنقل قاعدة التنف إلى معبر الوحيد، فتلاقي الرفض. وتتقدم الوحدات العسكرية السورية إيذاناً ببدء المعركة وإعلان فشل التفاوض فتسارع واشنطن لتحريك مندوبيها للتواصل مع موسكو تسريعاً للمحادثات.

– في العراق واشنطن تريد الحدود وتريد ضمان بقاء الوجود، وتدرك أن الانتخابات التي راهنت على نتائجها تنزلق من بين أيديها، وأن ما ظنّته ربحاً يتحوّل خسارة. فالتكتلان النيابيان اللذان يجتمعان لتشكيل نواة تحالف حكومي جديد، يلتزمان بالانسحاب الأميركي من العراق، وبسلاح الحشد الشعبي، ويثبت أن الرهان السعودي على تموضع السيد مقتدى الصدر قد خاب، وأن الشرط الذي وضعه الأميركيون للتسهيل وهو ضمان عودة رئيس الحكومة حيدر العبادي لتشكيل الحكومة الجديدة قد يتسبّب بإنهاء مسيرة العبادي سياسياً وإبقائه خارج التحالف الحكومي. وربما ينتهي التكتل الذي يقوده إلى التفكك، وعندما تضغط واشنطن على الحشد الشعبي عسكرياً في الحدود مع سورية، تنفتح عليها مخاطر مواجهة قواتها في العراق لعمليات الانتقام، فتتنصل من الهجوم وتحيله على «إسرائيل». وتدور اللعبة في حلقة مقفلة لا مفرّ من الخيبة فيها.

– في اليمن حرب وضعت السعودية والإمارات ثقلهما المالي والسياسي والعسكري للفوز بحلقتها الحاسمة في السيطرة على مدينة الحُدَيْدة ومطارها ومينائها على البحر الأحمر. وبعد أسابيع رمى حلفاء واشنطن بكل ما بين أيديهم في المحرقة، وأعلنوا النصر الكبير، لكن الساعات التالية تكشّفت عن خسائر لا تُحصى وعن فخاخٍ وحصارٍ، وعودة أنصار الله واللجان الشعبية للإمساك بزمام المبادرة ومعارك كر وفر لم تنته، والحصيلة خسائر فادحة دون إنجاز ثابت، وعجز عن التمركز حتى ولو لالتقاط صورة تذكارية أمام لافتة المطار أو بث مباشر من إحدى قاعاته التي تمّ الإعلان عن سقوطها تحت سيطرة المهاجمين من الصباح الباكر. بينما يبثّ أنصار الله صور القتلى بالعشرات والآليات المحروقة للمهاجمين وفيديوات حية للمعارك التي خاضها مقاتلو اللجان والجيش، وبعدما ينجلي غبار المعارك ستكون الخيبة الكبرى للأميركيين يمنية.

– في لبنان حيث المعادلة واضحة بفوز نيابي لحماة سلاح المقاومة، محاولة تمييع وتلاعب بقواعد تشكيل الحكومة، ووضع سقوف تتيح السيطرة عليها بالاحتيال، لمنع تحقيق الحلقة الأولى من برنامج رئيس الجمهورية بالتعاون مع الحكومة السورية لبدء عودة النازحين، وإلا بقاء البلد بلا حكومة طالما النتيجة الأولى لها هي بدء عودة النازحين بمعزل عن الإرادة الغربية باستعمال هذه الورقة للضغط التفاوضي في سورية، لكن أوروبا تتخوّف من أن يتحوّل الفشل في تشكيل حكومة سريعاً إلى سبب لفوضى تبدأ معها عفوياً أو بصورة مبرمجة حركتان للنازحين، واحدة نحو سورية بتعاون أمني لبناني سوري لا ينتظر تشكيل الحكومة، وثانية نحو أوروبا بغضّ نظر أو تشجيع لبناني، فيعكس سيف التعطيل الحكومي الأهداف منه.

– العناد الأميركي سيضيّع فرص تسويات يمكن تجرّع خسائرها، وربما يضع واشنطن وحلفاءها أمام خسائر يصعب تحملها، وبديلها مواجهة أصعب. وليس في واشنطن ولا بين حلفائها عاقل ينصح بعدم تضييع الفرص، فزمن التحكم بالأقدار قد ولّى.

Related Articles

%d bloggers like this: