مسيّرات يمنية تستهدف معملين لأرامكو السعودية.. وبومبيو يتهم طهران

الميادين نت

القوات المسلحة اليمنية تعلن تنفيذ سلاح الجو المسير عملية بـ10 طائرات مسيرة على معملين لشركة أرامكو في بقيق وهجرة خريص، ما أدى إلى توقف كمية تقدر بحوالي 50% من إنتاج النفط، بحسب ما أعلنه وزير الطاقة السعودي. وبومبيو يتهم ايران “بشن هجوم غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم”.

صورة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي لحريق معمل أرامكو

صورة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي لحريق معمل أرامكو

أعلنت القوات المسلحة اليمنية أن سلاح الجو المسير نفذ عملية بـ 10 طائرات مسيرة على معملين لأرامكو في بقيق وهجرة خريص.

وأكدت وكالة رويترز “تعطل إنتاج النفط السعودي بعد الهجوم على منشأتي أرامكو”.

القوات المسلحة كشفت أن عملية أرامكو جاءت بعد عملية استخبارية دقيقة، وأضافت أن “بنك أهدافنا في السعودية يتسع يوماً بعد يوم وضرباتنا ستكون أكثر إيلاماً”.

وأكد مراسل الميادين أن القوات المسلحة اليمنية تبنت استهداف معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خريص في المنطقة الشرقية من السعودية بواسطة طائرات مسيرة.

جابر الحرمي

@jaberalharmi

حريق هائل يندلع في مصافي ب .. والجهات الرسمية تعلن السيطرة عليها دون ذكر أسبابه ..
اللهم احفظ أهلنا بالسعودية من كل مكروه ..

فيديو مُضمّن
١٬٤٦٨ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
وأقرت الداخلية السعودية بتعرض المعملين الواقعين إلى الجنوب من الدمام لهجمات بطائرات منْ دون طيّار.

بدوره، قال وزير الطاقة السعودي إن الهجمات على المعملي نتج عنها توقف مؤقت في عمليات الإنتاج، ليعود ويقول إنها تسببت في توقف كمية تقدر بحوالي 50% من إنتاج النفط، وأنها أدت أيضًا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو (2) مليار قدم مكعب في اليوم.

كما أن الهجوم على بقيق وخريص سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي (50%)، بحسب الوزير السعودي.

واوضح أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض من خلال مخزونات أرامكو.

وكانت وكالة الأنباء السعودية  نقلت عن المتحدث الأمني في وزارة الداخلية تأكيده السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما.

وزارة الداخلية

@MOISaudiArabia

السيطرة على حريقين في معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار “درون” ، والجهات المختصة تباشر التحقيق في ذلك.

٨٬٢٢٠ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
هذا وأوردت الوكالات ومواقع التواصل مشاهد للحرائق الضخمة التي اندلعت في المنشأتين النفطيتين التابعتين لشركة “أرامكو” السعودية العملاقة في بقيق وهجرة خريص التي استمرت لساعات متسببةً بسحب كثيفة من الدخان في اجواء المنطقة.

واستمرت هذه الحرائق حتى الساعات الأولى من صباح اليوم قبل أنْ تعلن السلطات السيطرة عليها.


بومبيو: طهران تقف وراء نحو 100 هجوم على السعودية

في واشنطن، أوضح بيان للبيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب أبلغ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال اتصال هاتفي استعداد بلاده للتعاون مع السعودية في ما يدعم أمنها واستقرارها.

وقال البيت الأبيض”إن الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الذي وقع على البنية التحتية الحيوية للطاقة”، مشيراً إلى “أن الأعمال العنيفة ضد المناطق المدنية والبنية التحتية الحيوية للاقتصاد العالمي تؤدي فقط إلى تعميق الصراع وعدم الثقة”.

وأضاف بيان البيت الأبيض أن حكومة الولايات المتحدة تراقب الوضع وتظل ملتزمة بضمان استقرار أسواق النفط العالمية وتزويدها بالموارد الكافية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن ترامب أبلغ إبن سلمان في الاتصال الهاتفي استعداد بلاده للتعاون مع السعودية في ما يدعم أمنها واستقرارها، مشدداً “على التأثير السلبي للهجمات على الاقتصادين الأميركي والعالمي”.

من جهته، اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طهران بأنها تقف وراء نحو 100 هجوم على السعودية بينما يتظاهر الرئيس الإيراني حسن روحاني ومحمد جواد ظريف “بالانخراط في الدبلوماسية، معتبراً أنه “في خضم كل الدعوات لوقف التصعيد، شنت إيران الآن هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم، لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن”.

ودعا جميع الدول إلى الإدانة العلنية والقاطعة لهجمات إيران. وقال: “ستعمل الولايات المتحدة مع شركائها وحلفائها لضمان الإمدادات إلى أسواق الطاقة وإخضاع إيران للمساءلة عن عدوانها”.

بدوره، قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إن “المتمردين الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران والذين هاجموا مصافي النفط السعودية مثال آخر على الكيفية التي تعيث بها إيران الفوضى في الشرق الأوسط”، زاعماً أن “النظام الإيراني غير مهتم بالسلام وأنه يسعى إلى امتلاك أسلحة نووية وهيمنة إقليمية”.

لكن عضو مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي قال: “لنكن صادقين هناك حرب مستمرة بين السعودية والحوثيين، والسعوديون يقصفون الحوثيين كل يوم بمساعدتنا وما ينبغي علينا القيام به هو العمل على إنهاء الحرب”.

هل تضمنت الهجمات صورايخ كروز؟

من جانبها، أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن مسؤولين سعوديين وأميركيين يحققون في احتمال أن تكون الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية – تضمنت صواريخ كروز أطلقت من العراق او ايران.

وأضافت الصحيفة أن الهجوم قد يؤدي إلى نكسة للمحاولات الأميركية في فتح محادثات مباشرة مع أنصار الله  لإنهاء الحرب في اليمن.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

ARABIAN PENINSULA’S NEW COLD WAR IS COMING

South Front

On August 29, the United Arab Emirates carried out a series of airstrikes on forces loyal to the Saudi-backed government of Yemen. The strikes reportedly killed or wounded over 300 people. The UAE said that the targets were some “terrorist militias”. However, the Saudi-backed government claimed that the UAE targeted its troops in Aden and Zinjibar supporting forces of the UAE-backed Southern Transitional Council. This incident became the first time when the UAE provided STC units with a direct military support in their clashes with Saudi-backed forces.

An intense fighting between UAE- and Saudi-backed forces were ongoing across southern Yemen, especially in the city of Aden, almost entire August. In the first half of September, the intensity of clashes decreased. Nonetheless, the conflict within the Saudi-UAE-led coalition remains unresolved.

Essentially, the UAE and forces it backs are shifting focus from fighting against the Houthis, to fighting against the Saudi-backed government, further widening the rift. Taking into account that STC units are the most military capable part of coalition-backed troops, this undermines the already low chances of the coalition to achieve a military victory over the Houthis.

Interests and vision of the UAE and Saudi Arabia in the Middle East have been in conflict for a long time. Nonetheless, this tendency became especially obvious in 2019. The decline of influence of the House of Saud in the region and inside Saudi Arabia itself led to logical attempts of other regional players to gain a leading position in the Arabian Peninsula. The main challenger is the UAE and the House of Maktoum.

Contradictions between Saudi Arabia and the UAE turned into an open military confrontation between their proxies in Yemen. Since August 29, Saudi Arabia has provided no symmetric answer to the UAE military action against its proxies. It seems that the Saudi leadership has no will or distinct political vision of how it should react in this situation. Additionally, the Saudi military is bogged in a bloody conflict in Yemen and struggles to defend its own borders from Houthi attacks.

The UAE already gained an upper hand in the standoff with Saudi Arabia in the economic field. This motivates it for further actions to expand its influence in the region.

Related Videos

Related

 

Fires engulf Saudi Arabia’s oil facilities after drone attacks

PRESS TV

Sat Sep 14, 2019

Yemeni drones have hit two oil facilities of Saudi Arabia’s state oil giant Aramco in the country’s east, causing huge fires before dawn on Saturday.

A spokesman for Saudi Arabia’s interior ministry said in a statement that the attacks targeted two Aramco factories in Abqaiq and Khurais.

The statement did not identify the source of the attacks, but Yemen’s Houthi movement later claimed responsibility in an announcement on Al Masirah TV.

The movement’s military spokesman General Yahya Sare’e said 10 drones were deployed against the sites in Abqaiq and Khurais, and pledged to widen the range of attacks on Saudi Arabia.

“This was one of the largest operations which our forces have carried out deep inside Saudi Arabia. It came after careful intelligence and cooperation with honorable and free people inside Saudi Arabia,” he said without elaboration.

John Marquee@john_marquee

A third video filmed from around the corner from the first two.

Geolocated: (https://goo.gl/maps/AEcxyTS3YYooARJc8 )

Embedded video

John Marquee@john_marquee

This video shows a new perspective, albeit from further away. The fires appear larger than in previous videos but no explosions are audible.

I have confirmed the exact location in a residential area West of the Aramco compound but will not be sharing it due to privacy concerns.

Embedded video

30 people are talking about this
Saudi oil production and exports have been disrupted after the drone attacks, said three sources familiar with the matter.

Abqaiq, about 60 km (37 miles) southwest of Dhahran in Saudi Arabia’s Eastern Province, contains the world’s largest oil processing plant. Most Saudi oil exported from the Persian Gulf is processed there. Khurais, 250 km Dhahran, hosts a major Aramco oil field.

Home to much of Saudi Arabia’s oil production, Eastern Province has seen bouts of unrest since 2011 when protesters emboldened by the Arab Spring uprisings took to the streets.

Houthi fighters and their allies in Yemen’s army have carried out similar attacks in recent months in retaliation for the kingdom’s airstrikes in the impoverished nation and its crippling economic siege on the country.

The incident comes nearly a month after Saudi Aramco’s oil facilities in Shaybah, the kingdom’s largest strategic oil reserve near the UAE border, were targeted by Yemeni forces in a major drone attack.

Yemeni forces also launched a successful raid on a major pipeline spanning the kingdom in May.

Sare’e on Saturday pledged to widen the range of retaliatory attacks on Saudi Arabia.

“As long as the invasion and siege continues, we promise the Saudi establishment that our future operations will expand further and become more painful,” he said.

“There is no solution before the Saudi establishment other than halting attacks and putting an end to the siege,” Sare’e added.

The latest attacks also come as Saudi Arabia, the world’s top crude exporter, accelerates preparations for a much-anticipated initial public offering of Aramco.

The IPO forms the cornerstone of a program envisaged by de facto ruler Crown Prince Mohammed bin Salman, a son of King Salman, to replenish the kingdom once buoyant reserves which have dwindled in stride with falling oil prices and the protracted Yemen war.

The war has turned into a quagmire for Riyadh, with Yemeni forces increasingly using sophisticated weaponry in retaliatory attacks.

The UAE, Saudi Arabia’s most notable partner in the conflict, recently announced the gradual withdrawal of its troops from Yemen, largely because it believes the war has become “unwinnable”, according to US reports.

Yemeni forces regularly target positions inside Saudi Arabia in retaliation for the Saudi war, which began in March 2015 in an attempt to reinstall the country’s Riyadh-allied former regime and crush the popular Houthi Ansarullah movement.

The Western-backed military aggression, coupled with a naval blockade, has killed tens of thousands of Yemenis, destroyed the country’s infrastructure and led to a massive humanitarian crisis.

Related Videos

Yemeni Armed Forces Claim Drone Op on Saudi Aramco Oil Plants

By Staff, Agencies

In its statement, Yemen’s Armed forces claimed responsibility for the drone operation on two oil facilities of Saudi Arabia’s state oil giant Aramco in the country’s east, which caused huge fires before dawn on Saturday.

The spokesman for Yemeni Armed Forces, Brigadier General Yahya Saree, said in a statement on Saturday, “The Air Force carried out an operation – dubbed ‘Operation Balance of Deterrence 2’ – of a 10-drone squadron on two Saudi Aramco plants in Abqaiq and Khurais”.

General Saree said that the operation was accurate and direct, pointing out that “the targeting of Abqaiq and Khurais plants comes within the framework of the legitimate and natural response to the crimes of the Saudi aggression”.

The Yemeni Armed forces spokesman promised the regime in Saudi Arabia, “that our future operations will expand and be more painful as long as its aggression and blockade continue”.

Relatedly, Yemen’s Minister of Tourism Ahmed al-Ali in an interview with the Lebanon-based Arabic language al-Mayadeen TV assured that no civilians were harmed saying, “we have not targeted any civilian targets in Saudi Arabia; strategic facilities were targeted”.

Abqaiq, about 60 km [37 miles] southwest of Dhahran in Saudi Arabia’s Eastern Province, contains the world’s largest oil processing plant. Most Saudi oil exported from the Gulf is processed there.

The incident comes nearly a month after Saudi Aramco’s oil facilities in Shaybah, the kingdom’s largest strategic oil reserve near the UAE border, were targeted by Yemeni forces in a major drone operation.

Drone Attacks Spark Fire at 2 Saudi Aramco Oil Plants

By Staff, Agencies

Drone Attacks Spark Fire at 2 Saudi Aramco Oil Plants

Drones have hit two oil facilities of Saudi Arabia’s state oil giant Aramco in the country’s east, causing huge fires before dawn on Saturday.

A spokesman for Saudi Arabia’s interior ministry said in a statement that the attacks targeted two Aramco factories in Abqaiq and Khurais.

The statement did not identify the source of the attack, but Ansarullah revolutionaries and their allies in Yemen’s army have carried out similar attacks in recent months in retaliation for the kingdom’s airstrikes in the impoverished nation.

Meanwhile, the spokesman for Yemeni Armed Forces, Brigadier General Yahya Saree announced that Yemeni forces will be issuing a statement in the coming hours about details of the largest Yemeni Air Forces operation into the depth of Saudi Arabia.

Abqaiq, about 60 km [37 miles] southwest of Dhahran in Saudi Arabia’s Eastern Province, contains the world’s largest oil processing plant. Most Saudi oil exported from the Gulf is processed there.

The incident comes nearly a month after Saudi Aramco’s oil facilities in Shaybah, the kingdom’s largest strategic oil reserve near the UAE border, were targeted by Yemeni forces in a major drone attack.

Yemeni forces also launched a successful raid on a major pipeline spanning the kingdom in May.

The Saudi-led war has so far turned into a quagmire for Riyadh, with Yemeni forces increasingly using sophisticated weaponry in retaliatory operations. The UAE, Saudi Arabia’s most notable partner in the conflict, has consequently announced the gradual withdrawal of its troops from country, largely because it believes the war has become “unwinnable”, according to US reports.

Related Videos

Related Articles

لا تغيير في نهج ترامب أميركا أولاً… والانسحاب سيّد الموقف!

سبتمبر 14, 2019

,

محمد صادق الحسيني

إنّ أيّ تحليل عميق لنهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومنذ أن بدأ حملته الانتخابية التي أوصلته الى البيت الابيض، لا يمكن إلا أن يؤكد عدم ميله ترامب الى إنشاء ادارة أميركية قوية، كتلك الإدارات الأميركية السابقة والمتماسكة والتي كانت تعمل كمحرك، تنسجم جميع مكوناته، في إنجاز عمل متكامل، عبر نسق من الآليات، خدمة لمصلحة الامن القومي الأميركي في العالم، بل إنّ ما يصبو اليه هو تحقيق رؤية ترامب لمصلحة الامن القومي الأميركي والمعروفة للجميع.

إنها باختصار شديد:

1. التركيز على الوضع الداخلي الأميركي، وإعادة إحياء الاقتصاد والبنى التحتية المتهالكة، في الولايات المتحدة.

2. إعادة التركيز على ضرورة العودة الى مبدأ الرأسمالية المنتجة الصناعية والحدّ من تغوُل رأسمالية المضاربات أسواق البورصات التي يسيطر عليها اليهود .

3. تخفيض الإنفاق العام للدولة وذلك لتوفير الأموال اللازمة للاستثمارات الضرورية للنهوض بالاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة إلى جانب تحسين قدرات الولايات المتحدة التنافسية في الأسواق الدولية، لضمان فرص أفضل لمواجهة الصين على الصعيد الاقتصادي والتجاري، حالياً ومستقبلاً.

من هنا قام الرئيس ترامب بالتخلي عن كلّ من عارض توجهاته الشخصية، لتحقيق رؤية ترامب المشار اليها أعلاه، منذ وصل البيت الأبيض حتى الآن. وكان آخر من طرد من المركب هو مستشار الأمن القومي لترامب، جون بولتون، أحد أكثر المحافظين الجدد تطرفاً والصديق اللصيق لنتنياهو، وداعية الحرب ضدّ إيران وروسيا وكوريا الشمالية وفنزويلا وكلّ من يعارض توجهاته العدوانية الخطيرة، والتي يمثلها تيار بعينه في الولايات المتحدة الأميركية.

انطلاقاً من انّ إدارة ترامب ليست إدارة أميركية كلاسيكية ذات استراتيجية واضحة، وبالتالي تعتمد في تنفيذها على أدوات محدّدة، فإننا نرى انّ الرئيس ترامب قد أعطى كلّ واحد من مراكز القوى في الولايات المتحدة ما يريد تقريباً.

فهو أعطى سماسرة الحروب والدولة العميقة، بما فيها البنتاغون، دعاة الحرب بولتون وبومبيو. كما أعطى اللوبيات اليهودية، في الولايات المتحدة، كلّ ما طلبه نتنياهو، من صفقة القرن الى كلّ الأدوار التفضيلية في كلّ المجالات.

ولكنه في الوقت نفسه انتظر موسم الحصاد. فإذا به موسماً لم ينتج شيئاً، حيث إنّ جميع مشاريع الحروب، التي كان يديرها دعاة الحرب، قد فشلت تماماً. لم تسقط الدولة السورية ولم يتمّ القضاء على حزب الله والمقاومة الفلسطينية في غزة وهزم مشروع داعش، في العراق وسورية وبمساعدة إيران قبل أيّ كان. كما هزم المشروع السعودي في اليمن على الرغم من مرور خمس سنوات على أكثر حروب البشرية وحشية وإجراماً، مورست ضدّ شعب أعزل ومسالم ودون أيّ مسوغ.

اما أمّ الهزائم فهي هزيمة دعاة الحرب في المواجهة الدائرة مع إيران، سواء على الصعيد الاقتصادي او على الصعيد العسكري، بعد إسقاط طائرة التجسّس الأميركية العملاقة وعدم قيام الرئيس الأميركي بالردّ على إسقاطها، ما جعل جون بولتون يلجأ الى مؤامرة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، بالتعاون مع بعض غلاة الساسة في واشنطن ولندن، على أمل ان يتمكن هؤلاء من توريط الرئيس الأميركي في حرب مع إيران.

اما في ما يتعلق بشريك بولتون في التآمر والكذب، نتنياهو، فلم تكن نتائج مؤامراتة وألاعيبة ومسرحياته أفضل حظاً من ممارسات بولتون. نفذ اعتداءات جوية على سورية ولبنان والعراق وأخذ كلّ ما أراد من الرئيس الأميركي. صفقة القرن، بما فيها من نقل السفارة الأميركية الى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لـ»إسرائيل» وصولاً الى الاعتراف بسيادتها على الجولان.

ولكن الرئيس الأميركي تيقن من انّ نتيجة كلّ ذلك هو صفر. حيث أَمر نتنياهو، بصفته وزيراً للحرب، جيشه بترك الحدود مع لبنان والانسحاب مسافة سبعة كيلومترات الى الخلف. أيّ انّ جيشه ليس قادراً حتى على حماية نفسه من هجمات محدودة من قوات حزب الله.

فماذا كان قرار ترامب على ضوء كل هذه الحقائق؟

أ وقف الاتصالات الهاتفية مع نتنياهو، على الرغم من مواصلة الأخير استجداء ذلك، منذ اكثر من أسبوعين.

ب إعلان الرئيس الأميركي أنه سيبدأ مفاوضات سرية، مع أنصار الله اليمنيين، في عُمان.

ج تأكيده عشرات المرات على رغبته في التفاوض مع إيران وتعيينه الجنرال مارك إِسبر وزيراً للدفاع والذي أعلن في تصريح تلفزيوني أنه لا يريد حرباً مع إيران وإنما يريد الوصول الى حلّ دبلوماسي للخلاف.

د طرده لجون بولتون من البيت الأبيض ووضعه لمايك بومبيو على لائحة الانتظار، والذي لن يطول انتظاره اكثر من ثلاثة أشهر. ربما حتى نهاية شهر تشرين الثاني المقبل 11 / 2019 .

وهذا يعني أنّ ترامب قد قرّر العودة الى التركيز على شعارات حملته الانتخابية الاولى، بدءاً بما ذكر أعلاه اقتصادياً ومالياً ووصولاً الى:

الانسحاب العسكري الشامل، من كلّ «الشرق الأوسط» وليس فقط من افغانستان وسورية، وما يعنيه ذلك من تخلٍ كامل عن «إسرائيل» في اللحظة المناسبة… من الناحية العملية، وربما من مناطق عديدة أخرى في العالم وذلك خفضاً للنفقات العسكرية الأميركية تملك واشنطن اكثر من ألف قاعدة عسكرية خارج الولايات المتحدة .

الاستعداد لتحسين العلاقات الأميركية الروسية ومحاولة منع قيام تحالف أو حلف عسكري روسي مع الصين، ربما تنضم إليه دول اخرى.

إيجاد صيغة ما للتفاوض مع إيران وتطبيع العلاقات معها، وما يعنيه ذلك من تخلّ فعلي عن أدوات واشنطن الخليجية وسقوط لهم لاحقاً، ونعني بالتحديد ابن سلمان وابن زايد.

اذ انهم، كما نتن ياهو، فشلوا في تحقيق أيّ نجاح في المهمات التي أوكلت اليهم في طول «الشرق الاوسط» وعرضه، الأمر الذي جعلهم عبئاً لا طائل من حمله.

ولكن ترامب، رجل المال والصفقات، لن يترك ابن سلمان وابن زايد ينجون بجلودهم ويذهبون في حال سبيلهم، دون أن يعصر منهم المزيد من الاموال. اذ انه، ومن خلال الخبراء الأميركيين المختصين، يعمل على الاستيلاء على عملاق النفط العالمي، شركة أرامكو للبترول، وذلك من خلال طرحها للاكتتاب الخصخصة في بورصة نيويورك ومنع طرحها في بورصة طوكيو.

كما أنّ احتياطي النفط الهائل في محافظة الجوف اليمنية، الذي يزيد على كل احتياطيات النفط السعودية، هو السبب الرئيسي وراء رغبة ترامب عقد محادثات سرية مع أنصار الله، بهدف انهاء الحرب. فهو في حقيقة الأمر يريد التفاوض مع ممثلي الشعب اليمني ليس حفاظاً على أرواح اليمنيين وإنما من اجل ضمان إعطاء حقوق استثمار حقول النفط الموجودة في محافظة الجوف لشركات أميركية واستبعاد الشركات الروسية والصينية وحتى البريطانية من هذا المجال.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

محمد بن سلمان على خطى حليفه بولتون؟

سبتمبر 13, 2019

د. وفيق إبراهيم

يبذلُ آل سلمان في السعودية كامل جهودهم لوقف مسلسل التراجع السياسي الكبير الذي يخشون من تداعياته على ادوار مملكتهم في الداخل والخارج.

ويرون ان هناك خطرين قد يطيحان بهم: الاول من اجنحة آل سعود وخصوصاً من المتضررين منهم والثاني تيارات شعبية بينها متشدّدون منغلقون وآخرون من فئات شعبية ساخطة على جمود بلدهم عند حدود القرون الوسطى.

هذا ما دفع بولي العهد محمد بن سلمان باعتباره محور مملكة ابيه، الى البدء بسياسة تراجعات للحد من الانهيار المرتقب، خصوصاً انه مهدد مرتين: فشل سياساته في محيطه العربي واغتياله بواسطة الامن السعودي الصحافي جمال الخاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة اسطمبول التركية.

ما هي اسباب هذا الخوف؟ مجموعات مشاريع فاشلة خسرت بداية في الميدان السوري الذي أطاح بحلفاء الرياض الارهابيين فانكسر الدور السعودي في سورية، كذلك انتهى هذا الدور في العراق لفشل القوى العراقية المؤيدة للوهابية، وهذه قطر الامارة الصغيرة صمدت في وجه مقاطعات صارمة من حلف سعودي بحريني اماراتي مصري.

اما اليمن فاستنزف مساعيها الداخلية والخليجية والعربية والعالمية صامداً في وجه اعنف هجمات منذ سنين خمس.

من جهة ثانية ادى صمود ايران الى اصابة محمد بن سلمان بشلل كامل، لان الاميركيين لم يعلنوا حرباً لتدميرها كما وعدوه، وبقيت قبالة سواحل بلاده منيعة الجانب ومرهوبة تصادر الناقلات البريطانية وتُسقط المسيرات الاميركية من دون رد وتؤدي ادوارها الاقليمية بتمكن.

وتبين له ان المدى الذي يمكن لـ»إسرائيل» ان تعلبه لا يصل الى سواحل ايران بسهولة كما كان يعتقد خصوصاً انه كان يستند الى معلومات اميركية واسرائيلية كانت تقول له إن السلاح الايراني اصبح قديماً ويعود الى 1980 بما يعني انتهاء فعاليته.

ولما استشعر بتململ داخلي، حاول ان ينقل السعودية وبسرعة البرق من عصر أهل الكهف الى زمن اندية الليل والمطربات والراقصات ليشتري قناعات الناس.

لكنه اكتشف ان عصر «النيو» والانفتاحات الخليعة لم تنتج ما أراده، فذهب لحماية ملك ابيه من خطر داخلي يتجسد اولاً في اجنحة آل سعود الصاخبين الرافضين لحصر المُلك في عائلة آل سلمان بما يناقض المفهوم التاريخي السابق للسلطة عند آل سعود، هذا بالاضافة الى ان ولي العهد سبق له واحتجزهم في الريتز كارلتون منتزعاً منهم معظم اموالهم بذريعة انهم سرقوها من موازنات المملكة، وكأن امواله واموال ابيه واشقائه ليست نتاج المعادلة نفسها. اما المهم هنا، فإنه نجح في سلبهم حقوقهم السياسية المنبثقة في تداول السلطة بين ابناء المؤسس اولاً ثم بالمداورة بين الأحفاد.

هذا ما دفع بإبن سلمان الى تنظيم حركة تراجعات مدروسة، متفقاً مع الاميركيين على مفاوضة انصار الله الحوثيين سراً، فحربه في اليمن آلت الى فشل ذريع وتهدد بالانتقال الى عمق السعودية، بعد تحول مصافي النفط فيها والمواقع العسكرية الى اهداف للمسيرات والصواريخ اليمنية.

وانسحب تقريباً من واجهة المشاريع السياسية في كل من سورية والعراق مكتفياً بتمويل بعض التنظيمات التي يزكيها الاميركيون ومتراجعاً عن الكثير من عقوبات السعودية على قطر بطلب اميركي، كما يتجه الى تفويض الاميركيين بحل نزاع بلاده مع الامارات جنوب اليمن.

عند هذا الحد لم يبدُ جديد محمد بن سلمان جاذباً، فقرر ضرب توازن داخلي قديم كان يقضي بإيلاء وزارة الطاقة في بلاده لشخص ليس من آل سعود، ويشكل نقطة توازن بين أجنحتهم.

وبما ان ما يهم الغرب في المملكة هو النفط، فقام بتعيين شقيقه خالد وزيراً للطاقة، بما فيها ارامكو اكبر شركة في العالم والتي يبدأ قريباً عرض اسهمها للبيع في بورصات العالم. وبذلك يمسك بمعظم دول الغرب من شدقيها، محطماً القرون التي تُنخزُه بها احياناً.

إن لوزارة الطاقة في السعودية اهمية اضافية عندما يتسلم مقاليدها ابن الملك فيستطيع بذلك التعامل مع الشركات الغربية القريبة من معادلتهم «السلمانية» في السلطة، مُفسحاً المجال لاكبر استثمار في منطقة الربع الخالي التي يتردد انها تحتوي على اكبر احتياطات عالمية معروفة من الغاز.

وبما ان المرحلة المقبلة الموسومة بالتراجع الاميركي وبالتالي السعودي تفترض تراجعاً سعودياً موازياً، فتجب اعادة الخط السعودي الى مستوى غير صديق لـ»إسرائيل» كما هو الآن.

فقام محمد بن سلمان بخطوة يهدف منها العودة الى قيادة العالم الإسلامي ومعه العالم العربي.

فما ان اعلن رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي عن نيته ضم شمالي البحر الميت والاغوار والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حتى سارعت السعودية الى دعوة منظمة التعاون الاسلامي للاجتماع، واستنكرت اتجاهات صديقها نتنياهو، علماً ان السعودية لم تستنكر الضم الاسرائيلي للقدس المحتلة، وتحويلها عاصمة لـ»إسرائيل»، بما يكشف ان تراجع مشاريعها يفرض عليها الابتعاد نسبياً عن الكيان المحتل.

اما الحركة الاخيرة لخنق السعودية، فتجسدت بتعيين خالد شقيق ولي العهد وزيراً للدفاع، وبذلك يصبح الملك وولي العهد والأمن والمخابرات والدفاع والطاقة في يد محمد بن سلمان الذي يضع كامل امكاناتها في سبيل الوصول الى العرش السعودي، فهل هذا ممكن؟

نهاية بولتون لا تشجع افلات محمد بن سلمان من عقاب كبير على مشاريعه العربية والاقليمية التي ادت الى مئات آلاف القتلى ونمو التطرف الديني والاضطرابات المندلعة في كامل العالم العربي وقسم من المدى الاسلامي.

وكان بإمكان سكان جزيرة العرب الانتهاء منه لولا التغطية الاميركية، لكن للظلم نهاية، ومحمد بن سلمان يجري اليها معتقداً بنجاته، لكنه لا يفعل إلا الغرق في مزيد من الهاوية.

Related Videos

Sayyed Nasrallah: War on Iran will Bring ‘Israel’, US Domination to an End

September 10, 2019

Sara Taha Moughnieh

Sayyed Hasan Nasrallah on Ashura

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah delivered a speech Tuesday in front of crowds participating in the procession of Ashura (Tenth Day of Muharram) in the Southern Suburb of Beirut.

After offering condolences to mourners for the martyrdom of the grandson of the prophet, he expressed gratitude for the large participation through the last 10 nights of Ashura and saluted the Lebanese Army, General Security and contributes for the successful security measures throughout these nights.

His eminence noted that “Imam Hussein will be looking at your faithfulness and response to his call with pride, as he sees that his message from Ashura has been received and all our deeds emerge from the school of Ashura”.

Thus, Sayyed Nasrallah assured that “Ashura is the day of reformation in the nation of Prophet Mohammad, Imam Hussein sacrificed his life for the sake of this nation”.

In this context, he pointed out that a country in this nation being occupied is not a passing issue, hence Palestine is our central cause.

Palestine

Hezbollah SG said: “Starting with our central cause, Palestine, we reassure its people that liberation can only be achieved through resistance and stress our continuous commitment to the Palestinian cause. It is the basic pillar in the face of the American-Israeli plot, and the Palestinian people will protect their cause and sanctities. We are with the Palestinian people and their resistance in the West Bank and Gaza. We stand with their prisoners and all their resistance fighters in one team and one battle. Additionally, we reassure our recognition to the rights of the Palestinian refugees to live and work with dignity in Lebanon until they can return to their land.”

He further denounced the Israelis’, specifically Netanyahu’s, actions against the Holy Al-Aqsa Mosque dubbing Zionist PM Benjamin Netanyahu as malicious.

Yemen

Moving on to Yemen, Sayyed Nasrallah said: “Yemen today is another Ashura… and its people are still standing strong in the face of the outrageous war in which crimes against humanity are taking place yet the whole world is watching silently”.

He added: “A US-British alignment is killing women and children in Yemen only for the sake of selling weapons and armory… and Saudi Arabia’s ongoing assault will only bring it eternal defeat, humiliation and shame in this life and torture in the afterlife. All the goals and slogans they put to justify their war have fallen. It is time for the Yemeni people to be aware of the Saudi/Emeriti goals and unite in their face. Today, we renew our call to stop war on Yemen and its people”.

Bahrain

On another level, his eminence said: “Another year passes and the Bahraini people are still suffering as the Bahrain regime is going far with its normalization with the Zionist enemy and its support for the Zionist Assaults on Palestine, Lebanon and Syria”.

“We tell the Bahraini people that with your peaceful revolution and your firm screams you are performing the big Jihad for the sake of Allah, and this will definitely fruit because this is the promise of Allah. Today, we stand by your side and reassure our faith in your right, truthfulness and firmness”.

US Sanctions

Concerning the US sanctions on Iran, Syria and resistance movements in Palestine, Lebanon and Iraq, his eminence considered that “this is an aggression that the US administration is waging to make economic and financial pressure after all its wars against the resistance movements in Lebanon, Palestine and Iraq have failed. This aggression has expanded to also target banks and businesses in Lebanon that are not related to Hezbollah in anyway, and this must be approached and dealt with in a different way”.

“The Lebanese government must defend and protect the Lebanese people and not rush to implement the US resolutions and desires. This file must be opened because the Lebanese economy is being targeted through that,” he added.

Lebanon

On the security level, Sayyed Nasrallah assured that “the Lebanese have toppled Israel’s latest attempt to change the rules of engagement. There are thousands of Israeli violations but after all there are red lines.

The latest violation in the Southern Suburb of Beirut, sending explosive-laden drones for assassination is a significant aggression on us. The resistance’s response came through the borders and by later destroying the Israeli drone yesterday in the sky of the southern village of Ramiyah”.

“Despite all the intimidation, we insist on enhancing our deterrent force which protects our country,” he added.

Israel, Hollywood Army

Sayyed Nasrallah said that “the Israeli Army has turned into a Hollywood Army, and its use of puppets to fool Hezbollah reveals its weakness”.

“You are a Hollywood Army and we learned a lesson from the show you performed. It is that in our future responses, instead of hitting one vehicle we will hit more, an instead of hitting one target we will hit more, and let’s see how many shows you can perform,” Hezbollah SG addressed the Israelis saying.

His eminence reassured Hezbollah’s respect to 1701 resolution which the Israeli is not sticking to and affirmed its right to respond to any attack against Lebanon, considering that there will be no red lines from now on.

“Lebanon has imposed itself on the whole world. Everyone called the Lebanese government after the latest Israeli violation trying to stop us from responding to the attack. Lebanon must know that it is strong with its army, people and resistance equation,” he added.

Lebanon, Economic File

On the economic situation, Sayyed Nasrallah indicated that “there could be a solution for the deteriorating economic situation in Lebanon, and the government must hold its responsibility of controlling corruption and financial waste…”

He further assured that “we refuse to fix the situation by raising taxes on the poor. Instead, the government must regain its stolen money from the rich who have stolen.”

“I call on the officials to make efforts to regain the trust of people, or else they would feel that every tax paid is not helping in solving the economic situation, so why pay it? Instead, if people had trust in their government, they would admire it and be part of reformation, this is the natural equation, just like people were ready to sacrifice for the sake of Hezbollah because they had faith in its leadership,” his eminence added.

Iran

“We reassure our rejection to any war on Iran because this war will destroy the region. It will be a war on the entire resistance axis and its goal would be to destroy any hope of regaining Palestine. Thus, on this day, as part of the resistance axis, we state that we will not take a neutral stance in the battle of right against wrong and in the battle of Hussein against Yazid. This supposed war will be an end to Israel and to the US domination in the region,” Sayyed Nasrallah stated.

“Our Imam and leader and the “Hussein” of this era is Imam Ali Khamenei. He is the leader of the axis of resistance and Iran is its center and basic pillar,” he added, vowing: “O leader and Imam, if we were to be killed and burned 1000 times, we will never leave you o son of Hussein… Do we stay after you? May Allah never show us that! In the axis of resistance, we have only seen victories, hope for the oppressed, dignity, and preservation of sanctities,” he stressed.

Source: Al-Manar

Related Videos

Related

%d bloggers like this: