We Know What Inspired the Manchester Attack, We Just Won’t Admit It

In the wake of the massacre in Manchester, people rightly warn against blaming the entire Muslim community in Britain and the world. Certainly one of the aims of those who carry out such atrocities is to provoke the communal punishment of all Muslims, thereby alienating a portion of them who will then become open to recruitment by Isis and al-Qaeda clones.

This approach of not blaming Muslims in general but targeting “radicalisation” or simply “evil” may appear sensible and moderate, but in practice it makes the motivation of the killers in Manchester or the Bataclan theatre in Paris in 2015 appear vaguer and less identifiable than it really is. Such generalities have the unfortunate effect of preventing people pointing an accusing finger at the variant of Islam which certainly is responsible for preparing the soil for the beliefs and actions likely to have inspired the suicide bomber Salman Abedi.

The ultimate inspiration for such people is Wahhabism, the puritanical, fanatical and regressive type of Islam dominant in Saudi Arabia, whose ideology is close to that of al-Qaeda and Isis. This is an exclusive creed, intolerant of all who disagree with it such as secular liberals, members of other Muslim communities such as the Shia or women resisting their chattel-like status.

What has been termed Salafi jihadism, the core beliefs of Isis and al-Qaeda, developed out of Wahhabism, and has carried out its prejudices to what it sees as a logical and violent conclusion. Shia and Yazidis were not just heretics in the eyes of this movement, which was a sort of Islamic Khmer Rouge, but sub-humans who should be massacred or enslaved. Any woman who transgressed against repressive social mores should be savagely punished. Faith should be demonstrated by a public death of the believer, slaughtering the unbelievers, be they the 86 Shia children being evacuated by bus from their homes in Syria on 15 April or the butchery of young fans at a pop concert in Manchester on Monday night.

The real causes of “radicalisation” have long been known, but the government, the BBC and others seldom if ever refer to it because they do not want to offend the Saudis or be accused of anti-Islamic bias. It is much easier to say, piously but quite inaccurately, that Isis and al-Qaeda and their murderous foot soldiers “have nothing to do with Islam”. This has been the track record of US and UK governments since 9/11. They will look in any direction except Saudi Arabia when seeking the causes of terrorism. President Trump has been justly denounced and derided in the US for last Sunday accusing Iran and, in effect, the Shia community of responsibility for the wave of terrorism that has engulfed the region when it ultimately emanates from one small but immensely influential Sunni sect. One of the great cultural changes in the world over the last 50 years is the way in which Wahhabism, once an isolated splinter group, has become an increasingly dominant influence over mainstream Sunni Islam, thanks to Saudi financial support.

A further sign of the Salafi-jihadi impact is the choice of targets: the attacks on the Bataclan theatre in Paris in 2015, a gay night club in Florida in 2016 and the Manchester Arena this week have one thing in common. They were all frequented by young people enjoying entertainment and a lifestyle which made them an Isis or al-Qaeda target. But these are also events where the mixing of men and women or the very presence of gay people is denounced by puritan Wahhabis and Salafi jihadis alike. They both live in a cultural environment in which the demonisation of such people and activities is the norm, though their response may differ.

The culpability of Western governments for terrorist attacks on their own citizens is glaring but is seldom even referred to. Leaders want to have a political and commercial alliance with Saudi Arabia and the Gulf oil states. They have never held them to account for supporting a repressive and sectarian ideology which is likely to have inspired Salman Abedi. Details of his motivation may be lacking, but the target of his attack and the method of his death is classic al-Qaeda and Isis in its mode of operating.

The reason these two demonic organisations were able to survive and expand despite the billions – perhaps trillions – of dollars spent on “the war on terror” after 9/11 is that those responsible for stopping them deliberately missed the target and have gone on doing so. After 9/11, President Bush portrayed Iraq not Saudi Arabia as the enemy; in a re-run of history President Trump is ludicrously accusing Iran of being the source of most terrorism in the Middle East. This is the real 9/11 conspiracy, beloved of crackpots worldwide, but there is nothing secret about the deliberate blindness of British and American governments to the source of the beliefs that has inspired the massacres of which Manchester is only the latest – and certainly not the last – horrible example.

Patrick Cockburn is the author of  The Rise of Islamic State: ISIS and the New Sunni Revolution.

More articles by:

غزوة البقرة الحلوب وأسرار الأرقام .. من الذي دفع الجزية لترامب؟؟

نارام سرجون

عندما تتكلم الأرقام تسكت الحروف الهجائية .. ويسكت المشعوذون والدجالون .. ويسكت الفقهاء وعلماء الفتوى

فالأرقام ليست مثل الحروف حمالة أوجه .. بل هي حاسمة قاطعة .. وقد لفت نظر جميع من تابع الصفقة الاميريكة السعودية أن أرقامها تفوق الخيال .. حتى الأميريكون فاجأتهم غزوة البقرة الحلوب كما فاجأ تهاون السادات وقبوله السريع بشروط اتفاقية السلام الوفد الاسرائيلي بقيادة مناحيم بيغين .. ولابأس أمام هذا النصر لترامب في غزوة البقرة الحلوب من ان نستعين هنا بمصطلح..أم المعارك .. وبدلا من تسمية صفقة سلمان وترامب بغزوة البقرة الحلوب يمكن ان نقول بارتياح أنها “معركة أم الأبقار” ..

وبالعودة الى الرقم الفلكي للصفقة السعودية نجد أنها أخذت صفة الرشوة للتخفيف والتغطية على الوصف الحقيقي لها لأنها جزية في الحقيقة دفعها “ملك المسلمين لهرقل ملك الروم” لأول مرة منذ معركة اليرموك .. وقيمة هذه الجزية عمليا تفوق مجموع كل الجزيات التي جمعها المسلمون من الديار التي فتحوها في كل تاريخهم ..

ولكن الصدمة لاتتوقف هنا .. فالأرقام تشير الى حقيقة أن من دفع المال ليس الأمراء ولاالأسرة المالكة السعودية .. فلم تكلف هذه الصفقة أي أمير وأي فرد من الأسرة المالكة ريالا واحدا .. بل تم جمع هذه الجزية من شعب نجد والحجاز (الذي يسمونه الشعب السعودي) بالمليم والريال .. فقد اشاعت الاسرة المالكة منذ أشهر أن البلاد تمر بعجز مالي وانها مقبلة على الافلاس وأنها تقترض و تشد الأحزمة على البطون وتخفض الرواتب والعلاوات والأجور ووو ..

وكان وزير المالية السعودي منذ أشهر يقول بمرارة وصراحة ملفتة للنظر بأن على المواطن السعودي الذي اعتاد السكن في دار كبيرة أن ينسى هذه الرفاهية وأن يسكن في دار صغيرة وأن من اعتاد ركوب سيارات فارهة أن يبحث عن سيارات التوفير الاقتصادي ..

وتبين أن كل هذه الحملة الدعائية والتهويل من الافلاس لتبرير سحب الأموال والاقتطاعات لم تكن لانقاذ الاقتصاد السعودي بل لتقديم جزية هائلة للأميريكيين دفعها كل المواطنين .. ويجب أن تسمى “أم الجزيات” .. وصار كل ريال يوفره المواطن في المملكة يعرف أنه (جزية ترامب) تماما كما عرفت اوروبا ماكان يعرف بـ (عشر صلاح الدين) وهو الضريبة التي فرضها البابا على الأوروبيين لتمويل حروب الصليبيين لاسترداد القدس بعد تحريرها ..

مايلفت النظر هو تطابق تقديرات العجز السعودي مع مبلغ الصفقة الرهيبة .. مما لايدع مجالا للشك أن الشعب وحده هو الي دفع الجزية وأن القصر الملكي كان يحضر لهذه الصفقة ليسددها الشعب من لحمه ورفاهيته .. وأبقى الأمراء أموالهم بالحفظ والصون .. والكارثة أن هذا أول الغيث وهذه أول الجزيات .. فكل رئيس سيحدد رقم جزيته .. وكل جزية ستبز ماقبلها ..

عندما تسقط هذه المملكة يوما سينبش الشعب كل الأسرار ويكتشف أنه لم يسبقه في التاريخ شعب تمت سرقته بها الشكل الأسطوري الذي لم تحك عنه الحكايا .. وحده التاريخ سيحكي عن العرب الحكايا ..

Related Videos

 

أولى نتائج زيارة ترامب: خلاف تميم بن حمد ومحمد بن سلمان

 

روزانا رمّال

مايو 27, 2017
بالنظر للزيارات الخارجية الرسمية التي غالباً ما يتطلع اليها كل رؤساء الدول حديثي العهد أو «الولاية»، فإن التعاطي مع أهدافها يبقى مغايراً عما هو عليه بحالة رؤساء مضى على تجربتهم وقت يسير في السلطة تكفل بصقل مراحل قيادة الدولة، حيث تبدو الزيارات هذه على شكل تبادل للعلاقات المشتركة مع مساعٍ لتعزيزها وتعميقها بقواعد متينة، فكيف بالحال مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحديث العهد، القادم من خلفية عملاقة من المال والأعمال وعالم الشهرة الأقرب للاستعراض والإبهار منه الى حياة الاتزان والعمق، من دون ان يحظى بما يؤهله إثبات قدرته على إدارة الولايات المتحدة سياسياً بالنسبة للخصوم؟

وعلى أن هدف كل رئيس دولة حصد «الإنجاز» من زياراته الخارجية لتجييرها محلياً، فإن أحوج ما يكون اليها في هذه الأثناء هو الرئيس ترامب بالذات الذي يواجه مخاطر العزل في البيت الابيض على ما اعلنت شبكة «سي أن أن» الأميركية، ولا يزال يقع تحت رحمة التهديدات والملفات التي فتحت نيرانها على تاريخ علاقته بروسيا في مرحلة الانتخابات ودعمه كمرشح كما بات معروفاً، وجرت سلسلة الإقالات من إداراته على هذا الأساس.

نظر العرب لمسألة زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية واختياره إياها على أنه تكريم واعتراف بدورها الكبير في المنطقة. وهي بدورها تعاطت معه على هذا الأساس بين ترحيب وحشد رئاسي كبير لاستقباله، لكن الأهم كان ما تم تسريبه عبر صحف أميركية كـ»الواشنطن بوست» قبل الزيارة وتناول شروع واشنطن بالتنسيق مع السعودية لتشكيل حلف عربي عسكري على غرار حلف «الناتو»، ضمن جدول اعمال زيارة ترامب والذي عزز من هذه الفرضية الحشود المجتمعة على الحدود السورية الأردنية «بريطانية وأردنية وسعودية» تراوح حراكها بين التدريب والمناورات وبين حديث عن انتظار ساعة صفر للانطلاق أميركياً.

عملياً، لم يتمّ الإعلان عن أي حلف عسكري في بيان قمة الرياض كبند رسمي، كما كان مفترضاً ولم يتغير شيء من المواقف الأميركية باتجاه تزخيم او تبريد العلاقة بين كل من السعودية وإيران. فبقي النموذج الأميركي المعهود من المواجهة مع إيران سيد الموقف مع فارق تصنيفها داعمة للإرهاب وتبرئة السعودية منه .

كإنجاز محلي أميركياً يسعى اليه ترامب لتحقيق صفقة تاريخية بين الرياض وواشنطن. وهو لم يعد فارغ اليدين بل عاد وجيبه مليئة بما يمكنه ان يقدمه لشعبه كرئيس «ثقة» ومؤتمن على مصير الأميركيين قادر على رسم مخططات اقتصادية وفتح أسواق وفرص عمل كبرى بين البلدين. لكن الإنجاز الأبرز له كما بدت الصورة خلاف خليجي خليجي واضح المعالم وقع بين السعودية وقطر.

الحديث عن خلاف مردّه خرق لموقع رسمي قطري لا يمكن اعتباره ذا قيمة سياسية في أوقات دقيقة من عمر المنطقة. واذا كان هذا الخرق وارداً، فإن مسألة تداركه او لملمته أفيد لصورة مجلس التعاون الخليجي وأوفى للحرص على هذه الصورة ما يستدعي استفساراً سعودياً مباشراً حول ما جرى مع امير قطر الذي نفى مراراً ما قيل حول نقضه ما صدر عن القمة ولا يستدعي فتح حرب إعلامية مباشرة ضمن البيت الواحد.

فتحت قناتا الجزيرة – المملوكة من الأمير تميم – والعربية – المملوكة من الأمير محمد بن سلمان – منابرهما للتصويب على قيادتي الدولتين مع حرب صحف سعودية مؤازرة بهجوم غير مسبوق على أمير قطر واعتبارها مصدر زعزعة أمن الخليج.

القرار السعودي الواضح المعالم يقع ضمن دائرة القلق من الدور القطري. فالدوحة تشكل للرياض مساحة غير آمنة ضمن دول مجلس التعاون الخليجي. فهي في وقت تحتضن حركة حماس الفلسطينية، تفتح قنوات اتصال مع حزب الله في ما يخصّ تبادل الأسرى لدى مجموعات مسلّحة تدعمها من جهة، ولدى الجهة اللبنانية من جهة أخرى ومع النظام السوري ايضاً، حيث أسست لسلسلة صفقات تبادل ومصالحات ناجحة تُضاف اليها العلاقة الجيدة والمنتجة بإيران.

الدور المقلق لقطر استدعى موقفاً سعودياً واضحاً بإعلان الخلاف وحرب المواقف على الإمارة التي يرأسها الامير الشاب تميم بن حمد آل خليفة، وعلى ما يبدو فإن الامير السعودي الشاب أيضاً محمد بن سلمان على خلاف واضح مع أمير قطر، وعلى استعداد كامل لقيادة الخلاف مع قطر بكل أشكاله والرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي حصد الجوائز المالية من السعوديين أعطاهم الضوء الأخضر لقيادة مخطط محمد بن سلمان المباشر ضد قطر، ومن خلفه تركيا التي تشتبك مع واشنطن في مسألة الأكراد وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنظام القطري في سورية. قطر وتركيا تعتبران الأكثر قرباً لقبول مشروع مفاوضات سياسية ناجحة بقيادة روسيا، كان آخرها مؤتمر استانة الذي يحظى بموافقة ودعم تركيين.

الخلاف السعودي – القطري الحالي ليس سوى ترجمة للنزاعات نفسها على الأرض، ضمن جبهات قتال المجموعات المسلحة «داعش والنصرة والكتائب المختلفة» وتمظهر خلاف الدول الداعمة مع فارق ظهورها للمرة الأولى بشكل علني ومريب على مستوى قيادتي الدولتين رسمياً.

ترامب يشعل الجبهة السعودية – القطرية كأولى نتائج زيارته المنطقة ويغادرها مزهواً بالمغانم بدلاً من توحيد الصف واستكمال حروبه بزخم بوجه روسيا «الخصم التاريخي» وحلفها كما كان مفترضاً.

(Visited 841 times, 841 visits today)

هل بات مسيحيّو الشرق مكسر عصا؟

 

هل بات مسيحيّو الشرق مكسر عصا؟

ناصر قنديل

مايو 27, 2017

– يتزامن النزف الدموي المتواصل للأقباط المصريين كصندوق بريد مجاني بلا كلفة تلجأ إليه الجماعات الإرهابية المدعومة من تركيا وقطر والمحسوبة على جناحين إخواني وداعشي، مع حملة إعلامية قاسية ونابية شنّتها صحف سعودية على الرئيس اللبناني ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل لجأت خلالها إحدى هذه الصحف، «عكاظ»، إلى كلام مسيء وغير لائق وأوصاف معيبة وجّهتها لكلّ من الرئيس عون والوزير باسيل، على خلفية كلام مهذب ولائق وتصرّف تسووي اعتمده الرئيس والوزير لمنع التصادم مع السعودية. فارتضى الرئيس التغاضي عن خرق سعودي لأصول التخاطب بين الدول وتوجيه الدعوة لرئيس الحكومة لحضور قمة الرياض، وارتضى هو والوزير سقفاً للاعتراض على بيان القمة لا يزعج السعودية ولا يجرح مهابتها.

– للحظة بدا أنّ مسيحيّي الشرق تحوّلوا مكسر عصا لدول ترعى الأجنحة التي تحترف القتل والموت على مساحة المنطقة والعالم، ويكفي لمعرفة سجلها الإجرامي سماع ما تقوله بحق بعضها بعضاً على صدر صفحات صحفها الكبرى وفي قنواتها الفضائية العملاقة، المكرّسة هذه الأيام لنشر الغسيل الإرهابي المتبادل. كذلك تكفي استعادة ما قاله بحقها أثناء حملته الانتخابية الرئيس الأميركي الذي تحلّقوا من حوله يحتفون بقدومه، وما كانت هذه الدول لتجرؤ على التمادي بحق مَن كانت تعتبرهم تحت الحماية الغربية، لولا ضوء أخضر من الغرب أو شعور بزوال الخط الأحمر الذي كان مرسوماً لحماية هذا الوجود. فهذه الدول الراعية للإرهاب تعيش تحت عباءة الحماية الغربية وتعمل وفقاً لجدول طلبات وأوامر أميركية.

– العبث بدماء مسيحيّي مصر لإيصال رسالة لرئيسها، والتطاول على مقام رئاسة الجمهورية في لبنان، لإبلاغه الامتعاض، ظاهرتان جديدتان. ففي ذروة التصادم مع الرئيس إميل لحود تحفظت الصحافة السعودية عن قول كلام مشابه للذي قالته بحق الرئيس ميشال عون. وفي ذروة الصدام مع الرئيس المصري حسني مبارك كان القطريون والسعوديون والأتراك يتهيّبون تبني وحماية جماعات مسلحة تلعب بدماء المصريين. والحسابات التي كان يقيمها الجميع تجاه الرئاسة في لبنان والأقباط في مصر في بعض منها تحسّب لمكانة كان يحتلها في الحساب الغربي، مسيحيو الشرق الذين يرمز لكثافتهم السكانية أقباط مصر ولمكانتهم السياسية الرئيس اللبناني.

– ثمّة تحوّل نوعي يتخطّى تبني معادلات مذهبية ضيقة، يطال استسهال اللجوء إلى كيس ملاكمة يمثله مسيحيّو الشرق. ولا يمكن ردّ الاعتبار بالحكمة وحسابات المصالح الانتخابية الضيقة، ولا الإدارة الناعمة للسياسة، فثمّة صراخ يجب أن يرتفع بكلمة كفى، ويد تضرب على الطاولة في مكان ما تقول لأحدهم: أبلغ جماعتك، إنّ هذا اللعب لا ينفع معنا، وهذا التطاول لا يمرّ من دون حساب، وليس مسيحيّو الشرق مَن يبيع كرامته ووجوده المعنوي بوعود بموسم سياحي لمصر أو لبنان. كلام ربما من المفيد أن يقوله الرئيس اللبناني من منبر الكنيسة القبطية في تعزية عاجلة شخصية وتاريخية بضحايا المجازر تصل أصداؤها لمن أمر بالقتل في المنيا بالطريق الصحراوي، ومَن أمر بكتابة المقالات الرخيصة بأقلام أشدّ رخصاً، ولمن يأمر وينهى وراء المحيطات، العنصري الذي باع صمته بكيس المال والذهب.

(Visited 10 times, 10 visits today)

Related Videos

Related Articles

A Message to All Palestinians: Beware of the repercussions of Arab/Muslim Zionist’s Riyadh summit on your cause

Related Articles

سعر قطر 400 مليار قبضها ترامب

سعر قطر 400 مليار قبضها ترامب

ناصر قنديل

– يستطيع كلّ قارئ مدقق اكتشاف الدسّ في الكلام المنسوب لأمير قطر عندما يقرأ المقطع الخاص بالحديث عن الرئيس الأميركي «الذي لن يستمرّ بسبب ملاحقات عدلية وتجاوزات قانونية». وهو كلام لا يمكن صدوره من دولة عظمى تجاهر بالعداء لأميركا فكيف بدولة صغيرة تدور في الفلك الأميركي في نهاية المطاف، وتحمي حكمَها قاعدة عسكرية أميركية؟

– الإصرار السعودي عبر منابر الإعلام المموّلة والمشغّلة من محمد بن سلمان، على رفض الكلام القطري عن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية ودسّ البيان بلسان الأمير، يعني نية مبيّتة بالاشتباك، والإصرار على إعداد تقارير إعلامية وتوزيعها عن مسؤولية قطر عن العلاقة بالقاعدة وطالبان والنصرة وداعش وحزب الله وحماس والإخوان المسلمين وإيران، هو جزء من حملة تمهيدية لعمل ما يُفترض أنه يحتاج لتغطية رأي عام خليجي وعربي ودولي، فتكون مصر والإمارات والبحرين وأميركا و«إسرائيل» شركاء في تقديم هذه التغطية كلّ لسبب يخصّه بما يُنسب لقطر.

– ترجمة الحرب على إيران في قمة الرياض هو بالاستيلاء على قطر، التي تشكّل امتداداً تركياً في الخليج ومصدر إزعاج تقليدي للسعودية. وضبط الزعامة السعودية بأمير شاب كمحمد بن سلمان يستدعي مهابة لم تأتِ بها حرب اليمن، ويفترض أن تأتي بها حرب أخرى، ووضع الخليج كمنطقة نفوذ خالصة للسعودية في مواجهة إيران، كيف وأنّ قطر ثروة غاز هائلة وقناة فضائية فاعلة يرتب الاستيلاء عليهما بحكم قطري تابع للسعودية إضافة نوعية مالياً وإعلامياً.

– منح الملك سلمان للرئيس الأميركي ما يريد من مال وصفقات وسياسة، خصوصاً في مجال العلاقة بـ»إسرائيل»، ولم يعُد لقطر ما تتميّز به في هذا المجال. فهذه السعودية عندما تنضمّ للتطبيع تصير قطر تفصيلاً صغيراً، وما يريده الملك تثبيت خلافة ولده في الحكم، وتعويضاً عن الخسارة في سورية والعجز في اليمن تمثله قطر.

– الأرجح أنّ المخابرات السعودية افتتحت نشاطات مركز الحرب الإلكترونية الذي أطلق عليه اسم مركز مكافحة التطرف «اعتدال»، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكانت أولى مهامه قرصنة موقع الوكالة القطرية ونشر كلام منسوب للأمير القطري وهو نائم. فالبيان تمّ نشره على موقع الوكالة منتصف الليل، وهو توقيت غريب عجيب لنشر كلام قيل في وضح النهار لأمير الدولة، الذي يأوي إلى فراشه الساعة التاسعة ليلاً، والهدف تأخُّر النفي القطري لما نشر، واتهام قطر بسبب التأخير بأنها نشرت الكلام وتقوم بسحبه والادّعاء بالقرصنة لأنها تلمّست خطورة ردود الأفعال. وهذا ما يقوله السعوديون ومَن يستجلبونهم للتعليق على الكلام.

– منذ ثلاثة أعوام والسعوديون يسعون للحصول على الضوء الأخضر الأميركي لحسم وضع قطر ووضعها تحت الإبط السعودي. ويبدو أنّ الفرصة لم تحن إلا بزيارة ترامب للرياض ومقايضته الصفقات المغرية برأس الحكم القطري، خصوصاً في ظلّ الخلاف التركي الأميركي وموقع قطر مع تركيا، وضغط مصر على واشنطن طلباً لضبط الأداء القطري في قضية الإخوان المسلمين، وتعمّد ترامب تسمية حركة حماس كحركة إرهابية في خطابه في القمة، بينما تتباهى قطر بنجاحها في جلب حماس إلى خط التسويات بوثيقة جديدة، ووجود تفاهم سعودي أميركي على التصعيد بوجه إيران، واعتبار التعاون مع إيران في مسار أستانة والعلاقات الثنائية من جانب قطر لعباً على الحبال، وكانت الحصيلة بيع قطر للسعودية بأربعمئة مليار دولار قبضها ترامب، فأعطى الضوء الأخضر.

(Visited 348 times, 348 visits today)
Related Videos

 

Related Articles

Only Iran, Syria Helped Lebanon End Zionist Occupation of Its Lands

Secretary General of the Lebanese Hezbollah resistance movement, Sayyed Hassan Nasrallah, says when southern Lebanon was occupied by Israel, no country in the world except Iran and Syria helped the country to end occupation.

Nasrallah made the remarks while delivering a speech in commemoration of the 17th anniversary of the liberation of the southern Lebanon from the Israeli occupation, according to Press TV.

Addressing nation from the southern city of Hermel, Nasrallah said resistance has got strong enough not to wait for support from the rest of the world or from inside the country or outside.

Lambasting the world’s indifference toward the occupation of Lebanon by Israel, he said when Lebanon was occupied no country in the world, neither the Organization of Islamic Cooperation, nor the Arab League, nor the United Nations or America helped Lebanon.

“Only the Islamic Republic of Iran and Syria helped Lebanon against Israeli occupation,” the Hezbollah chief added.

Sayyed Hassan Nasrallah described the close cooperation between Lebanese army troops and Hezbollah fighters as the main reason behind the 2000 victory over the Israeli regime’s aggression and winning back the occupied lands of southern Lebanon.

He stressed that during the occupation, Western countries stood by Tel Aviv throughout the 15 years in which the Lebanese territories were occupied by Israel’s military forces.

He also praised the steadfastness of the Lebanese nation in face of Israel and foreign-sponsored Takfiri militant groups.

Riyadh meeting aimed to threaten Iran, resistance

Referring to a recent meeting among leaders of several Muslim countries in the Saudi capital, Riyadh, which was also attended by US President Donald Trump, the Hezbollah chief said anything that was said and decided during the Riyadh meeting would have no effect on the situation in Lebanon, because since new president has come to office, good consensus has been reached inside country over a host of issues.

He added that the final statement of the Riyadh summit was not acceptable for the resistance movement and it would have no effect on the situation in Lebanon.

Nasrallah also noted that Muslim leaders attending the Riyadh summit had not information whatsoever about the meeting’s final statement, and had emphasized that they will not take heed of the statement.

The Riyadh summit was simply organized in order to glorify US President Donald Trump, the Hezbollah chief said, adding that the meeting sought to threaten the Islamic Republic of Iran as well as the resistance in Iraq and neighboring Syria.

‘Saudi Arabia is the center of world terrorism’

Taking Saudi rulers to task for inviting Trump to Riyadh summit, Nasrallah described Trump as the US president, who has disrespected Islam as well as Arab nations the most during his presidential campaigning.

He added that Saudi Arabia simply invited Trump to get his support in the face of rising global criticism of Riyadh’s role in fostering terrorism.

“The entire world knows that Saudi Arabia is behind the spread of terrorist Takfiri ideology,” said adding that the Saudi-backed terrorists were wreaking havoc across the world and their damage was not limited to a single country or the Islamic world, but had spread to the Western countries as well.

“Saudi Arabia is the center of world terrorism. It is responsible for the creation and supplying arms and munitions to al-Qaeda, Taliban and Daesh terrorist groups. The kingdom’s Wahhabi ideology is fanning the flames of sectarianism and sedition in the Muslim world,” he said.

Nasrallah slams Bahrain’s “heinous assault” on peaceful protesters

Elsewhere in his remarks, the secretary general of Hezbollah censured Bahrain’s Al Khalifah regime for brutal crackdown on peaceful pro-democracy protests in the Gulf kingdom.

He termed the assaults against supporters of the country’s prominent cleric, Sheikh Isa Qassim in the northwestern village of Diraz as “heinous,” calling for the immediate release of the 77-year-old cleric, who is the spiritual leader of the country’s dissolved opposition bloc, the al-Wefaq National Islamic Society.

Riyadh trying to isolate Tehran due to is support for resistance

Turning to Saudi Arabia’s military onslaught against Yemen, Nasrallah hailed the Yemeni nation’s steadfastness, emphasizing that the Riyadh regime is perpetrating crimes against humanity in the impoverished country through starving and slaughtering ordinary people.

The Hezbollah leader underlined that Saudi Arabia was haplessly seeking to isolate Iran, because of its support for anti-Israel resistance movement, including in Yemen.

He added that Saudi officials had paid billions of dollars to US statesmen in this regard forgetting all about the plights of poor Muslims.

Noting that Saudi Arabia’s aggression of Yemen was a clear political and military failure, Nasrallah advised Saudi authorities to put hostility towards Iran aside and engage in negotiations with the Islamic Republic.

He also leveled strident criticism against Arab leaders for their disregard of the important role that Iran is playing against terrorism in the Middle East region.

Nasrallah also dismissed allegations against Hezbollah resistance movement as “repetitive,” stressing that members of the group were unfazed by ongoing threats and were fully prepared to defend their land, nation and the future of their children.

The Hezbollah chief stressed that the resistance movement in the region was stronger than ever, adding that Daesh terrorists will soon be defeated in both Iraq and Syria.

H.M

Related Articles 

%d bloggers like this: