On The 2nd Anniversary Of Saudi Arabia’s Aggression, Heroic Yemenis March In Their Millions To Condemn War & Siege

by Jonathan Azaziah

Yesterday witnessed one of the largest antiwar, anti-Saudi demonstrations in history as MILLIONS UPON MILLIONS of Yemenis converged on the city blocks of their capital city Sanaa to mark 2 years of war, siege and ruin at the hands of the House of Saud. The murderous tyrants in Riyadh have launched around 90,000 air strikes on the people of Yemen since March 26th, 2015. They’ve murdered over 15,000 Yemenis and wounded tens of thousands more. And thanks to their all-out, air-land-and-sea blockade on the the whole of Yemen–a blockade mind you that is being assisted in full by ‘Israel’ and all major Western states, including America, Canada, the UK and France–more than 17 million Yemenis are either starving or “food insecure”, i.e. on the brink of starvation. What we are witnessing here in the poorest state in the Arab world (and among the poorest states in the entire Islamic world) is the greatest humanitarian crisis on Earth today and a crime against humanity that runs parallel to what Empire Zionica did to Afghanistan, Iraq and Libya.

BUT STILL THE YEMENI PEOPLE REBUKE DYING IN FAVOR OF SKYING. Indeed, this is what is most remarkable of all. So much death and destruction, chaos and carnage, horror and spilled hemoglobin all around them but the lions and lionesses of Yemen march and chant the slogan inaugurated by Sayyed Hussein al-Houthi (R.A.) like there is no tomorrow: “God is Great! Death to America! Death to ‘Israel’! Curse be on the Jews! Victory to Islam!” This scream of defiance echoes in the demonic brains of the GCC tyrants and their Zio-Imperialist controllers in “Tel Aviv” and Washington. Valiant and steadfast, Yemen wills itself out of the jaws of oblivion time and time again to raise the banner of resistance to Heaven’s rafters. You would think with so much suffering permeating Yemeni society, the Yemeni Islamic Resistance would have been long defeated by now but the opposite is in fact true.

730 days of war and Ansarullah’s missile-firing capabilities are stronger than ever, their maneuverability is stronger than ever, their morale is higher than ever, all of its commanders and leaders remain touched and their popularity is through the roof. Dönmeh Al-Saud on the other hand is spending so much money it has had to take austerity measures on the “home front”–quotations apply because Arabia/Al-Hijaz does not belong to the Saudi “royals” but rather is occupied by them–it has seen the UAE, Academi and Dyncorp driven from Yemen in humiliation, its casualties are over 10,000 and it has lost territory in Jizan, Asir and Najran. The toll Saudi Arabia’s invasion has taken on Yemenis is catastrophic no doubt, and immediate humanitarian assistance is required, but in asymmetrical terms, Ansarullah has already achieved total victory over the despotic Wahhabi enemy and this is a triumph to be celebrated for all-time. Yes, the great Egyptian revolutionary Gamal Abdel Nasser (R.A.) helped inflict defeat on Saudi Arabia in the 60s, also in Yemen coincidentally enough, but that was a proxy fight. What the Houthis have accomplished is unprecedented in the two centuries that Al-Saud has wreaked havoc on the land where Islam was born.

Notice the sea of Yemeni flags in the absolutely epic protest. Men, women, children, elderly, disabled, civilians, politicians, clerics, moujahideen and soldiers were all present. Sunnis, Shi’a and Sufis too. This was the embodiment of everything Yemen is and everything that Al-Saud failed to transmogrify Yemen into. A unified state and an even more unified society standing as one to combat a most wretched enemy. The vile tactics of divide and rule did not (and will not) work in Yemen. The usurping Zionist entity’s dream of controlling Bab el-Mandeb and implementing the ethno-sectarian regime laid out in Oded Yinon’s “A Strategy For ‘Israel’ In The 1980s” has flopped on its hideous, six-pointed-star-encrusted face. And most tellingly, despite the fact that there were millions on the street, that Saudi Arabia’s crimes against humanity are certified and verified, that Western ZOGs are complicit in this genocide and that ‘Israel’ is the strategic mastermind of all of it, the mainstream media was nowhere to be found, instead choosing to report about a few thousand Soros-paid, NED-controlled stooges chanting against Vladimir Putin on the streets of Moscow. Zio-MSM has been the central cog in the war machine against Syria and the same can be said for Yemen. The complicity (and duplicity) of these agents of deception is truly unique to this epoch.

With the “Arab” petrodollar monarchies led by Saudi Arabia against them, the global press lying about them or ignoring them, “The Ummah” brainwashed and apathetic towards them and nobody but Iran, the Syrian Arab Republic, Hizbullah, Sheikh Zakzaky of Nigeria and a handful of REAL activists scattered across the world speaking up in defense of them, Yemenis remain unbroken and upright two years into this Zionist-planned aggression. May peace return to their ancient civilization soon. ALLAH (SWT) knows they need it and deserve it after delivering blow after blow to the Takfiri Kingdom of Darkness on behalf of every single living, breathing creature on this planet. Striking Star Salute o’ Yemenis! The people of Mouqawamah are forever in awe of you! And history will remember you as CHAMPIONS! #LongLiveYemen #LongLiveAnsarullah #DeathToSaud

U.S. To Escalate Its Two Years War On Starving Yemen

Source


bigger source drone video

The picture shows yesterday’s rally in Sanaa,Yemen where up to 1 million people were condemning the war Saudi Arabia, the United Arab Emirates, the UK and the U.S. have been waging on them for two years.

Nether the New York Times nor the Washington Post reported of the million strong rally. Both though reported widely of a 8,000 strong demonstration in Moscow led by the ultra-nationalist anti-semitic racist Alexey Navalny (vid). Navalny, who polls less than 1% in Russia, is their great and groundless hope to replace the Russian President Putin.

The war on Yemen was launched to show the manliness of the Saudi princes. Well, that may not be the proclaimed reason but it is the only one that makes sense. The U.S. takes part in the war because … well – no one knows:

The morning after that NSC news release was posted on the White House webpage two years ago, Gen. Lloyd J. Austin, commander of the U.S. Central Command, was asked about the objectives of the U.S. support. His stunning reply remains the most accurate characterization from a U.S. official: “I don’t currently know the specific goals and objectives of the Saudi campaign, and I would have to know that to be able to assess the likelihood of success.” Other than dropping weapons with an unconscionable lack of discrimination and proportionality, it appears there are no clear goals and objectives to this day.

The Saudis claim their coalition has dropped 90,000 bombs during the two year war. That are 123 bombs per day. 5 each and every hour for no good reason. It hasn’t helped them at all. The Houthi/Saleh alliance the Saudis fight claims (vid) to have destroyed 176 AFVs, 643 MRAPs, 147 MBTs, 12 Apaches, 20 drones, 4 aircraft. Additionally 109 tactical ballistic missiles were fired. Many of those (certainly exaggerated) Houth/Saleh successes happened on Saudi ground. Its southern desert does not protect Saudi Arabia, it opens it up to attacks.

The U.S. provides planning, intelligence, air-refueling and the ammunition for the Saudi bombing. Without U.S. support this war would not happen at all!

The United Nation claims that the death toll of the war is a mere 5,000. Others speak of 7-8,000. These numbers are laughable. One Saudi attack alone, a “double tap” on a Sanaa funeral hall, killed more than 800. The real death toll of the war is by now likely beyond 100,000. Especially in north-west Yemen, along the Saudi border, each and every Yemeni town and city has been bombed into ruins. Where are the people who once lived there?

The Saudis have simply threatened the UN that they will stop to provide any money for any of its relief efforts should it it make any noise. The UN folded.

Yemen is starving. Even before the war 90% of Yemen’s staple food was imported. The Saudis have since bombed each and every food production facility, chicken farm and port. All larger bridges have been cut. There is no longer any way to import food into the capital Sanaa and the other areas the Saudis besiege. Too small official relief efforts are still running through the Hodeida port on the western coast. The port itself is controlled by the Houthi/Saudi alliance the Saudi want to eliminate. But the port is blockaded from the water side. The Saudis navy and airforce destroys all ship who try to enter or leave it. Some official relief ships are allowed to pass but they have difficulties to unload. All large cranes in the harbor have been destroyed by air attacks.

Still – to deliberately starve off all of the 17 million Yemenis who are “food insecure”, i.e. extremely hungry and nearly starved, the port needs to be closed down for good. That is why the UAE and the Saudi plan to invade, conquer and occupy it. The fighting about the port will be a good excuse to close it down for good until no one in Sanaa is left alive.

The Pentagon is now requesting a free hand to help the Saudis to conquer and occupy the Hodeida harbor. Why the U.S. would do this? Well – the reason is at least as good as the one given two years ago:

[I]f decisions are not made soon, the senior administration official said, “we’re afraid the situation” in Yemen may escalate, “and our partners may take action regardless. And we won’t have visibility, and we won’t be in a position to understand what it does to our counterterrorism operations.”

So if the U.S. does not “help” (i.e. organizes) to close down the last source of food for the millions besieged by the Saudis then it may not be able to understand what that means.

Now there is a really good reason to put boots on the ground! “Unless we do it, we will not know the consequences and that is something we would want to know, right?”

Yemeni protesters mark 2nd anniversary of Saudi war

 

Related 

Sayyed Houthi: Saudi Aggression on Yemen A Failure

March 26, 2017

Sayyed Houthi

The leader of Yemen’s Ansarullah revolutionary movement, Sayyed  Abdul-Malik Badreddin al-Houthi, stressed on Saturday that Saudi Arabia has not reached any of its goals despite its relentless attacks against its impoverished neighbor.

Speaking during a speech marking the second year anniversary of the brutal aggression by Riyadh, Sayyed Houthi assured that targeting Yemenis is a part of a scheme aimed at targeting the Muslim Ummah (nation).

He stressed that the Saudi aggression on Yemen serves the Israeli enemy’s interests because Tel Aviv looks to the Yemeni people as an obstacle in face of its schemes.

“Yemeni people reject US hegemony as they show hositility to the Zionist entity and voice support to the Palestinian cause,” Sayyed Houthi said in a televised speech.

Meanwhile, Ansarullah leader stressed that the kingdom’s almost daily airstrikes against civilians in Yemen are nothing short of war crimes.

He noted that the Saudis, backed by several regional and international countries, were using some of the most lethal armaments against the people in Yemen.

Sayyed Houthi also slammed Saudi Arabia’s constant destruction of Yemeni infrastructures such as schools and hospitals.

He praised the people of Yemen for their resilience and for safeguarding the country’s dignity.

Yemen has been under an aggression by Saudi-led coalition since March 2015. The brutal aggression has killed and injured tens of thousands of Yemenis, the vast majority of them were civilians.

Yemen ports and airports have been also under a blockade imposed by the Saudi-led coalition, which also includes UAE, Kuwait, Qatar and Bahrain.

Yemen’s Legal Center of Rights and Development announced on Saturday that the Saudi campaign has claimed the lives of over 12,040 Yemenis and left more than 20,000 others wounded.

The center added that there were a total of 2,568 children and 1,870 women among the fatalities, noting that the atrocious onslaught had also destroyed 757 schools and institutes, 111 university facilities, 271 factories besides 1,520 bridges and roads.

Source: Al-Massirah net

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

 

يوم القيامة اليمني والدخول إلى جهنم من باب المندب…!

مارس 25, 2017

محمد صادق الحسيني

بماذا يفكر قادة الرياض بعد نيلهم وعد الحماية مقابل بيع ممتلكات الأمة من نفط وغاز وسائر المقدّرات إلى ساكن البيت الأبيض الجديد…!؟

في آخر مشهد لعاصفة الحزم يمكن التقاطه، يظهر لك تطابق الرؤى السعودية و«الإسرائيلية» التاريخية بخصوص النظرة إلى اليمن…!

لنقرأ سوياً:

أولاً: كل من يقرأ تصريح الناطق العسكري باسم قوات العدوان المدعو أحمد العسيري قبل ايام، لوكالة الصحافة الفرنسية:

«بأنه يجب وضع ميناء الحديدة تحت الإشراف الدولي، وذلك لان إيران قد حوّلته إلى قاعدة عسكرية لإمداد الحوثيين بالسلاح». وهو قول تنقصه الاثباتات، نقول حتى وإن ثبت هذا الزعم فإن المراقب سيتأكد بأن ثمة تطابقاً تاماً بين الموقف السعودي هذا تجاه مضيق باب المندب والجزر اليمنية المحيطة به وتلك التي قبالة سواحل/ المخا / الحديدة / ميناء الصليف/ والتي تدور معارك طاحنة فيها من أجل السيطرة عليها مع المطلب «الإسرائيلي» التاريخي بهذا الخصوص…

فلو عدنا إلى تاريخ ٢٩/٦/١٩٦٦، اي قبل استقلال اليمن الجنوبي أو جنوب اليمن، ونقرأ تصريح وزير الخارجية «الإسرائيلي» آنذاك، أبا إيبان القائل: «اذا سقطت جزيرة بريم تسمى ميون ايضاً بأيدٍ غير صديقة، فقد ينجم عن ذلك موقف خطير يشبه ما حصل في خليج العقبة بل وربما أخطر. الأمر الذي يتطلّب من بريطانيا عدم الانسحاب منها، وأن تضعها تحت الوصاية الدولية « طبعاً وقتها كان القلق والخوف من عبد الناصر .

ثانياً: على أثر تلك الطروحات قامت بريطانيا وقتها، والتي كانت متطابقة في مواقفها من المواقف «الإسرائيلية»، بطرح الموضوع في اروقة الامم المتحدة طالبة مناقشته في الهيئات المختصة. الأمر الذي دفع الحكومة اليمنية آنذاك شمال اليمن لإصدار بيان بتاريخ ٢٢/٧/١٩٦٧ ترفض فية رفضاً قاطعاً التوجهات البريطانية الخاصة بوضع مداخل البحر الأحمر عند مضيق باب المندب تحت سيطرتها.

وهو الموقف الذي ساندتها فية كلّ من مصر وبقية الدول العربية، إضافة إلى الاتحاد السوفياتي والدول الاشتراكية الأخرى إلى جانب مجموعة عدم الانحياز الهند ويوغسلافيا وغينيا كوناكري وتنزانيا… .

ما اضطر بريطانيا في نهاية المطاف، ونتيجة للضربات العسكرية المتلاحقة من قبل الشعب اليمني في الجنوب، وبمساعدة القوات المصرية عبد الناصر التي كانت موجودة في اليمن الشمالي دعماً للثورة اليمنية ضد الحكم الملكي، إلى الانسحاب من الأراضي اليمنية كلها وبشكل كامل ومن دون قيد أو شرط…

ثالثاً: أيضاً وفي إطار العودة إلى التاريخ لتأكيد أطماع ونيات العدو في السيطرة على مضيق باب المندب، فقد صرّح قائد سلاح البحرية في الجيش «الإسرائيلي»، بنيامين تيليم، خلال احتفال بيوم البحرية سنة ١٩٧٣، قائلاً: إن سيطرة مصر على قناة السويس لا يضع في يدها سوى مفتاح واحد فقط في البحر الأحمر، اما المفتاح الثاني والأكثر أهمية هو يعني مضيق باب المندب فمن المتوقع ان يقع في أيدينا.

ومن أجل أن يفهم المتابع معنى هذا التصريح بشكل دقيق وواضح فعلية العودة إلى الحقائق التالية:

أ إقامة «إسرائيل» سنة ١٩٦٩ لقاعدة بحرية رئيسية على الساحل الاثيوبي، في جزيرة دهلك الآن تقع ضمن الاراضي الارتيرية ونقاط ارتكاز بحرية / جوية في كل من جزر حالب وديمرا. تلك القواعد التي ضمت مئة عسكري إسرائيلي.

ب قيام بعثة عسكرية «إسرائيلية»، في شهر نيسان سنة ١٩٧٠، بزيارة للقاعدة البحرية في دهلك وزارت تلك البعثة وبشكل سري ودون علم للحكومة اليمنية آنذاك كلاً من جزيرتي زقر وجبل الطير. وقد قدمت البعثة مقترحات لوزارة الحرب «الإسرائيلية» بضرورة قيام إسرائيل بتوسيع وجودها العسكري ليس في باب المندب فقط، وإنما في البحر الأحمر ايضاً مما يحتم السيطرة على جزر: جبل الطير/ حنيش الصغرى/ مين أو بريم/ بالإضافة إلى جزيرة كمرات مقابل ميناء الصليف الواقع في دائرة الحديدة.

ج قيام رئيس الأركان «الإسرائيلي»، حايم بارليف، بزيارة للقواعد البحرية «الإسرائيليه» في اثيوبيا بتاريخ ٦/٩/١٩٧١ وتأكيده على ضرورة تعزيز الوجود العسكري «الإسرائيلي» في مدخل البحر الأحمر…

د حادثة السفينة كورال سي سنة ١٩٧١، التي كانت ترفع العلم الليبيري وتنقل مواد بتروكيماوية إلى ميناء إيلات، حيث أطلقت عليها قذائف صاروخية من السواحل اليمنية وتدخلت الوحدات العسكرية «الإسرائيليه» منطلقة من قاعدة دهلك وقامت بإنقاذ السفينة.

وقد تبين لاحقاً ان عملاء للموساد هم من اطلق الصواريخ على السفينه، لاتهام التنظيمات الفلسطينية التي كانت توجود في اليمن الجنوبي، بقصف السفينة. وكالعادة أشعلت الصحافة الأميركية والغربية حملة جديدة تطالب بتدويل باب المندب ووضعه تحت إشراف دولي.

وضمن هذا السياق صرّح وزير المواصلات «الإسرائيلي» آنذاك، شيمعون بيسر، قائلاً: «إن إسرائيل ستتخذ الإجراءات المناسبة لحماية طرق المواصلات البحرية المؤدية إلى موانئها».

رابعاً: أن كل ما أوردناه سابقاً يؤكد قطعياً أن مطالبة المدعو أحمد العسيري بتدويل ميناء الحديده، ليست من بنات أفكاره وإنما هي خطوة منسقة بشكل كامل وتفصيلي مع الطرف «الإسرائيلي» والأميركي وأنه هو «وحلفاؤه» الآخرون في ما يطلق علية التحالف العربي ليسوا سوى أدوات لتنفيذ وتحقيق الاطماع «الإسرائيلية» الأميركية في هذا الممر البحري الهام والذي يعتبر الممر الأهم لتجارة النفط في العالم.

خامساً: بمعنى آخر فإن معركة باب المندب الدائرة حالياً لا تهدف إلا إلى السيطرة على طرق الملاحة البحرية بين شرق العالم وغربه في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية. وبالضبط كما كان الهدف من وراء معركة ديو/ شوال الثانية، التي وقعت بتاريخ ٣/٢/١٥٠٩ بين البرتغال وسلطنة گُجارات الهندية التي كانت مدعومة من كل من:

– سلطنة المماليك البحرية في مصر.

– الدوله العثمانية.

– جمهورية راكوزا اليوم تسمّى دوبروفنك وهي مدينة على الساحل الكرواتي في بحر الأدرياتيكي .

– جمهورية البندقية وهي مدينة البندقية الحالية في شمال شرق ايطاليا والتي كانت مدينة تسمّي نفسها جمهورية .

وقد انتصر البرتغاليون في تلك المعركة البحرية الهامة، مما أدى إلى سيطرتهم على خطوط التجارة الإسلامية من مومباسا على سواحل كينيا شرق افريقيا ، جزيرة دهلك وجزيرة كمران، جزيرة سقطرى، مسقط، هرمز، سيلان تسمى اليوم سريلانكا وبالتالي إنهاء أهمية طريق الحرير التجاري البري. والذي كان يسيطر عليه العرب وحلفاؤهم في جمهورية البندقية. إذ تمّت الاستعاضة عنه بالطريق البحري الذي ينطلق من المحيط الهندي مروراً برأس الرجاء الصالح وصولاً إلى الموانئ التجارية في البرتغال وإسبانيا.

وقد استمرّت السيطرة البرتغالية على هذا الطريق حتى إنشاء شركة الهند الشرقية البريطانية في العام ١٦١٢، حيث بدأت بريطانيا في احتلال أراضي سيطرة البرتغاليين المشار إليها أعلاه.

خامساً: ومن هذا المنطلق يجب فهم أو توصيف وتحليل الصراع الدولي الدائر حالياً في منطقة باب المندب والبحر الأحمر. إذ إنه صراع واضح من أجل السيطرة على الطرق التجارية البحرية من ملقا عبر البحر الأحمر إلى أوروبا والأميركتين والموجّه أساساً:

ضد الصين وروسيا وإيران وبطبيعة الحال الهند كقوة اقتصادية صاعدة. وهنا قد يسال سائل عن علاقة إيران بالسيطرة على الممرات البحرية التجارية من بحر الصين إلى أوروبا وأميركا؟ إلا أن السائل لا يجب ان يغفل حقيقة ان المنفذ البحري الوحيد لإيران على العالم من الجهة الغربية الخليج هو مضيق هرمز والذي سيُصبِح تحت السيطرة الغربية والأميركية، إذا نجحت المخططات الأميركية في السيطرة على اليمن، من خلال أدواتها العربية في الخليج اضافة إلى السعودية، نشر قواعدها العسكرية في شرق افريقيا وبحر العرب وشرق المحيط الهندي وبحر الصين.

سادساً: انطلاقاً من هذه الحقائق يمكن فهم الموقف الصيني الرافض بشدة لاتفاق الولايات المتحدة الأميركية و«إسرائيل» مع السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة على إقامة قاعدة بحرية في جزيرة بريم أو ميون والتي ستكون قاعدة أميركية «إسرائيلية» خلف يافطة عربية فقط.

فقد أدلى الناطق باسم الخارجية الصينية بتصريح شديد اللهجة يوم ٢٨/٢/٢٠١٧ رفض فيه هذه الخطوة لكونها تتعارض مع مصالح الصين والاتحاد الأوروبي في الوقت نفسه. وهذا الأمر أصبح في صميم اهتمامات السياسة الخارجية الصينية منذ اكثر من عقد من الزمن، وبالتحديد منذ أقامت الولايات المتحدة قاعدتها العسكرية في جيبوتي عام ٢٠٠١ والتي تضم أربعة آلاف عسكري، وبعد أن سيطرت الولايات المتحدة على جزيرة دييغو غارسيا وسط المحيط الهندي في جنوب الهند وأقامت فيها قاعدة جوية وبحرية عملاقة تضمّ العديد من القاذفات الأميركية الاستراتيجية، الأمر الذي أدّى بالصين إلى تغيير استراتيجي في سياستها الدفاعية والتخلّي عن مبدأ عدم إقامة قواعد عسكرية صينية خارج الصين.

سابعاً: وإذا ما أضفنا إلى تلك القاعدة المنوي إقامتها في جزيرة بريم أو ميون على مدخل باب المندب القاعدة السعودية التي يجري بناؤها في جيبوتي والقاعدة الإماراتية في أرض الصومال، واللتان ستكونان قواعد أميركية «إسرائيلية» بمسمّى عربي، فإن أبعاد وخلفيات الموقف الصيني من مسلسل خطوات التطويق الاستراتيجي الأميركي للصين ستصبح أكثر وضوحاً وأكثر منطقية.

فعلى المتابع ان يعلم أن هذا الوجود الأميركي الكثيف، في افريقيا بشكل عام وفي شرقها بشكل خاص، مضافاً إليه إنشاء ما يسمى قيادة افريكوم في الجيش الأميركي، مما يؤكد على ان تعزيز الوجود الأميركي في هذه المناطق ليس مرتبطاً لا بمحاربة داعش ولا بمواجهة القراصنة في القرن الأفريقي وإنما يؤكد أنها خطوات في إطار الحشد والحصار الاستراتيجيين ضد الصين وحلفائها في العالم بالنتيجة .

ثامناً: من هنا جاء قرار القيادة الصينية الاستراتيجي ببناء قاعدة بحرية في جيبوتي سينتهي العمل في إنشاءاتها مع نهاية عام ٢٠١٧ وستضمّ أكثر من عشرة آلاف جندي تتمثّل مهمتهم في توفير الحماية ليس فقط للسفن الصينية العابرة من باب المندب وإنما حماية المصالح والاستثمارات الاستراتيجية الصينية في شرق أفريقيا والتي تبلغ قيمتها ثلاثمئة مليار دولار.

كما يجب تأكيد أن الصين تملك الكثير من المصالح الاخرى في شرق أفريقيا والتي من بينها ٢٥٪ من قيمة ميناء جيبوتي بالإضافة إلى منشآت الطبقة والسكك الحديدية ومناطق التجارة الحرة في كل من جيبوتي وإثيوبيا، بالإضافة إلى ان الوجود الصيني في جيبوتي يشكل نقطة ارتكاز صينية مهمة تجاه الجزيرة العربية ودول المشرق والمغرب العربيين.

تاسعاً: وفي إطار العقيدة العسكرية الصينية الجديدة والقراءة الاستراتيجية العميقة لجوهر التحركات والخطوات العدوانية الأميركية في منطقة باب المندب والقرن الأفريقي، وصولاً إلى أعماق المحيط الهندي، فإن القياده الصينية تنظر إلى كل ما يحدث، وفي المقدمة الحرب على اليمن بهدف السيطرة عليه ومن ثم على البحر الأحمر وبحر العرب وصولاً إلى المحيط الهندي، ليس الا خطوات ضمن خطة إنشاء حلف ناتو عربي للمساهمة في عمليات التطويق الاستراتيجي للصين والذي يجري استكماله بخطوات التطويق الاستراتيجي للناتو ضد روسيا في شرق وشمال شرق أوروبا خاصة دول البلطيق .

أما الهدف الاستراتيجي الأميركي من وراء ذلك فهو إحكام التطويق على روسيا والصين من الشمال والشمال الغربي وكذلك من الجنوب الغربي للصين . كما يجب عدم نسيان دور اليابان، كجزء من المعسكر الأميركي، قي هذه العمليات الاستراتيجية، وذلك:

– بسبب موقعها الجغرافي على حدود الصين الشرقية.

– محاولات دمج اليابان في نظام القواعد العسكرية الأميركية / الناتو في منطقة القرن الأفريقي وباب المندب، حيث أقامت اليابان قاعدة بحرية / جوية في جيبوتي منذ العام ٢٠٠٩ تضمّ، بالإضافة إلى القطع البحرية سرباً جوياً مخصصاً لعمليات الاستطلاع.

عاشراً: خلاصة القول إن آل سعود لا يقومون بتدمير بلد عربي وقتل أبنائه فقط، وإنما ينفذون وبالمال العربي مخططاً أميركياً استراتيجياً ضد الصين والتي كانت خطوة دفع الهارب عبد ربه منصور هادي إلى «تأجير» جزيرة سقطرى للإمارات العربية بهدف إقامة قاعدة أميركية هناك في مواجهة الصين لكون الإمارات ليست دولة عظمى بحاجة إلى قواعد في الخارج وهي خطوة عدائية تجاه الصين وبكل المقاييس الدولية.

بينما تشكل عملية تأمين الملاحة «الإسرائيلية» عبر باب المندب باتجاه ميناء إيلات المحتلة إحدى جزئياته. وهو ما يساهم في تعزيز الاحتلال في الارض الفلسطينية.

أحد عشر: إن العدوان الدولي على اليمن والهيمنة على محيط باب المندب يأتي عملياً في إطار توجيه ضربة استراتيجية لأهمية الدور الإيراني في مضيق هرمز، وذلك من خلال مواجهة أي احتمال لإغلاقه إيرانياً بوجه أميركا وحلفائها بعمليات عرقله محتملة لنقل النفط الإيراني والحركة التجارية لها عموماً من أوروبا وإليها عبر مضيق باب المندب. كما ان السيطرة العسكرية الأميركية على مداخل مضيق باب المندب ستؤدي إلى تحكّم أميركي نسبي بحركة الناقلات والسفن التجارية الإيرانية المتحركة من هرمز وإليه، ما قد يجبر إيران على تحويل تجارتها إلى الدوران حول راس الرجاء الصالح الأمر الذي سيفضي إلى زيادة المسافة إلى أوروبا حوالي ستة آلاف ميل بحري أي عشرة آلاف ومئتي كيلو متر ، وهذا يعني زيادة تصل إلى خمسة دولارات في سعر برميل النفط الإيراني بالنسبة للمشتري. لجعل النفط الإيراني غير قادر عملياً على المنافسة وتكبيد الدوله الإيرانية خسائر مالية كبيرة.

وبكلام أكثر دقة ووضوحاً، فإن مثل هذا لو حصل فسيكون جزءاً من السياسة الأميركية للضغط على إيران ومحاصرتها الحصار الثاني الكبير وصولاً إلى تقويض اقتصادها، حسب مخططهم بهدف:

– الحد من قدرتها على التحرك على الصعيد الدولي تقديم الدعم لحركات التحرر والمقاومة سيما اللبنانية والفلسطينية .

– الحد من قدرتها على تطوير منظومتها الدفاعية الصواريخ الحربية الباليستية والتقليدية .

– تنشيط وتحريك مجموعات «الحرب الناعمة» في إيران بهدف إحداث تغيير سياسي جذري في الدولة الإيرانية تمهيداً لإسقاطها من الداخل والسيطرة عليها، مما سيشكل حلقة جديدة من حلقات التطويق الاستراتيجي لكل من الصين وروسيا.

وهذا ما أدى إلى قيام إيران بإنشاء قاعدة دعم لوجستي لها في جيبوتي للسفن المبحرة من موانئها وإليها…

كل هذا كان شرحاً لمخطط العدو الرجعي الامبريالي

غير أن العارفين بخبايا ثوار اليمن ومحور المقاومة عموماً وإيران خاصة، يؤكدون ما يلي:

إن مَن هزم البريطانيين والرجعية العربية وقادة العدو الصهيوني في الستينيات وما بعد ذلك يوم كنا ضعافاً، فكيف بنا واليوم أقوى عشرات الأضعاف مما كنا عليه…

نقول للعسيري ولمشغليه إن صمود الشعب اليمني العظيم ومقاومته للعدوان الأميركي الصهيوني السعودي سوف تفشل كل مخططاته الرامية إلى تسليم السواحل اليمنية للقوى الاستعمارية القديمة كانت أو الجديدة، من أميركية إلى الناتو إلى الصهاينة. وهنا لا بدّ من تذكير هذه القوى مجتمعة بأنها ليست قادرة على السيطرة على مقدرات اليمن وتحويل سواحله إلى منصات للعدوان على الشعوب في الإقليم وتدمير الاستقرار والتعايش السلمي في هذا الجزء من العالم بعد تحولات الثورة اليمنية الكبرى…

ونذكر العسيري ببطولات أهل اليمن في أحياء مدينة عدن في مقاومة الاحتلال البريطاني ولعل أسياده يذكرونه بعزيمة بريطانيا في جنوب اليمن واضطرارها للانسحاب من هناك دون قيد أو شرط.

نعم قد تكون حكومته قي وضع يسمح لها ببيع أملاك وخيرات شعبنا في نجد والحجاز، مثل شركتي أرامكو وسابك العملاقتين، ولكنها أوهن من أن تتمكّن من بيع سواحل اليمن للأجنبي سواء كان سيدهم الأميركي أو الصهيوني أو لصوص حلف الناتو.

وليطمئن الجميع أن شعب اليمن ومن يؤازره من الإخوة العرب والأصدقاء المخلصين قادرون على الفوز بالنصر المؤزر والذي سيتكفل بدخول الركن اليماني وتحريره من طغيان ممالك الدواعش…

واما بخصوص الأطماع الإسرائيلية، المتعلقة بمضيق باب المندب، مضافاً اليها سيل التصريحات التي يدلي بها رئيس الوزراء «الإسرائيلي» وكل صقوره وحمائمه، كل حسب الدور المسند له في اوركسترا التهديدات والعنتريات «الإسرائيلية» للجيش واللجان الشعبية في اليمن بين الفينة والاخرى، وكل من يساندهم في تصديهم وصمودهم البطوليين في مواجهة حرب الإبادة المستمرة منذ عامين، نقول لقادة «إسرائيل» المصابين بحالة من الهستيريا نتيجة الفشل الذريع في استباحتهم سواحل ومقدرات الشعب اليمني العصي على الهزيمة عبر التاريخ، نقول: رغم مشاركتهم الجوية المباشرة في العدوان على اليمن ونشر أسطول أو «أرمادا» حربية تضمّ عشرات الزوارق السريعة، والسفن الحربية في باب المندب ورغم وجود إحدى احدث الغواصات «الإسرائيلية»، وهي من طراز دولفين الألماني، بشكل دائم في مياه البحر الاحمر مرتكزة إلى القاعدة البحرية «الإسرائيلية» في جزيرة دهلك الارتيرية، بحجة حماية الطريق البحرية المؤدية إلى ميناء إيلات والسفن التجارية المتجهة إلى هناك، فإننا نؤكد للجميع، بمن فيهم نتن ياهو وزراؤه وجنرالاته، في الجو كما في البحر كما في البر، بأنهم ليسوا بقادرين على حماية ميناء إيلات المحتل لأن صواريخ المقاومة قادرة على إغلاق هذا الميناء بشكل دائم لحظة تشاء، ولن يكون لكل قدرات الكيان العسكرية أي قيمة في الحفاظ على هذا الميناء مفتوحاً ولو لدقيقة واحدة لو حانت المنازلة الكبرى…

ويا ليتكم تتذكّرون العمليات البحرية لقوات الثوره الفلسطينية ضد هذا الميناء في سبعينيات وثمانينيات القرن المضي، أو تنفعكم ذاكرتكم باستحضار العمليات البطولية للضفادع البشرية في سلاح البحرية المصري وبالتعاون مع الفدائيين الفلسطينيين في الأردن آنذاك في أواخر ستينيات القرن الماضي…

واما إيران الثورة والقرار المستقل فإنها سوف لن تتوانى في الدفاع عن مصالحها ومحيطها الحيوي، سواء في مضيق هرمز أو حتى في باب المندب والبحر الأحمر، كما في البحار الأخرى في المنطقة، إذا ما استخدمت هذه الممرات للتضييق على شعبها وثورتها…!

– حينها ستبدو القدرات العسكرية «الإسرائيلية» أصغر بكثير من ان تشكل تهديدا للدولة الإيرانية الراسخة والمنيعة وكلكم يتذكر جنود وضباط المارينز وهم يساقون إلى السواحل الإيرانية وأيديهم خلف رؤوسهم…!

– وكذلك التهديدات الاميركية ضدها ستظهر على حقيقتها بعيدة كل البعد عن الواقع، لأن نتائج العمليات العسكرية لا تقاس بقدرة أحد الأطراف التدميرية وإنما بقدرة الطرف الآخر على الصمود والانتقال من الدفاع إلى الهجوم وخنق العدو وإرغامه على وقف عدوانه، وبالتالي حرمانه من النصر رغم ضخامة قدراته…

أي من خلال إخراج هذه القدرات من المعركة بالوسائط المناسبة وفي اللحظة المناسبة…!

وأما ما يتعلق بالتهديدات الموجهة إلى الصين، فإننا نعتقد ان حساب حجم التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة والذي وصل إلى خمسمئة وستة عشر مليار دولار في عام ٢٠١٦ وحده كافٍ ليجعل أي رئيس أميركي، مهما عربد وتجبر أن يأخذ المواجهة مع التنين إلى أبعد من نقطة معينة ومن ثم يعجز…!

وختاماً، فإننا نقول للجميع إن لا داعي للقلق، رغم قوة العدو التدميرية وسعة انتشار عملياته على مدى ست سنوات من الحرب الكونية الشاملة ضد سورية… نظل نحنّ هم المنتصرون ويدنا هي العليا براً وبحراً وجواً…. انظروا إلى مواقع المواجهة المختلفة وسترون الانتصار أمراً واقعً….!

سلطان المقاومة بات هو الغالب في كل الساحات ومن لا يصدق فليجرّب مشهد يوم القيامة من اليمن من خلال تهديد مصالح محور المقاومة هناك وحلفها الموسّع من جبال الأطلس الشاهقة إلى سور الصين العظيم ليدخل جهنم من باب المندب هذه المرة…!

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 682 times, 31 visits today)

Which “War Torn” Country? – U.S. Slaughter In Somalia, Yemen And Syria

Source


biggeroriginal tweet

When I saw the above tweet this morning I wondered which “war torn” country those Somalis were fleeing from when they were murdered. The tweet doesn’t say. Were they fleeing from the “war torn” Somalia? Or were the fleeing from “war torn” Yemen?

It is a sad world when has to ponder such.

It tuned out these people were fleeing from both wars:

Coast guard Mohammad Al Alay told Reuters the refugees, carrying official UNHCR documents, were on their way from Yemen to Sudan when they were attacked by an Apache helicopter near the Bab Al Mandeb strait.

An Apache attack helicopter shot up the refugees’ boat. There are Saudi, United Emirati and U.S. Apache helicopters in or around Yemen. It is unknown which of them ordered and which executed the strike. These helicopters, their ammunition and the service for them are a favored U.S. export to belligerent dictatorships like Saudi Arabia.

The UN warns that 5 million people in Yemen are only weeks away from starving. The Saudis, the U.S. and the Emirates block all land routes, air ports and the coast of Yemen and no food supplies come through. This is an ongoing huge war crime and literally a genocide. But “western” media seem totally unimpressed. Few, if any, reports on the war on Yemen get published. Never have they so openly displayed their hypocrisy.

Somalia is falling back into an all-out civil war fueled by the decades old unwillingness of the U.S. to condone an independent local unity government. The Islamic Court Union, a unity government created by the Somalis in 2006, was the last working instance of a real Somali state. It had no Jihadist agenda and held down local warlords. It was destroyed by the Bush administration:

A UN cable from June 2006, containing notes of a meeting with senior State Department and US military officials from the Horn of Africa task force, indicates that the United States was aware of the ICU’s diversity, but would “not allow” it to rule Somalia. The United States, according to the notes, intended to “rally with Ethiopia if the ‘Jihadist’ took over.” The cable concluded, “Any Ethiopian action in Somalia would have Washington’s blessing.” Some within the US intelligence community called for dialogue or reconciliation, but their voices were drowned out by hawks determined to overthrow the ICU.

During the last 10 years an on-and-off war is waged in Somalia with the U.S. military interfering whenever peace seems to gain ground. Currently a new round of war is building up. Weapons are streaming into Somalia from Yemen, where the Houthi plunder them from their Saudi invaders:

Jonah Leff, a weapons tracing expert with conflict Armament Research, said many [Somali] pirates had turned to smuggling. They take boatloads of people [from Somalia] to Yemen and return with weapons, he said.

The wars on Somalia and Yemen are the consequences of unscrupulous and incompetent(?) U.S. foreign policy. (Cutting down the size of the U.S. State Department, as the Trump administration now plans to do, is probably the best thing one can do for world peace.)

The U.S. military should be cut down too. It is equally unscrupulous and incompetent.

Last night the U.S. military hit a mosque in Al-Jīnah in Aleppo governate in Syria. It first claimed that the strike, allegedly targeting a large meeting of al-Qaeda, was in Idleb governate. But it turned out to be miles away west of Aleppo. Locals said a mosque was hit, the roof crashed in and more than 40 people were killed during the regular prayer service. More than 120 were injured. The U.S. military said it did not hit the local mosque but a building on the other side of the small plaza.

The U.S. maps and intelligence were not up-to-date. A new, bigger mosque had been build some years ago opposite of the old mosque. The old mosque was indeed not hit. The new one was destroyed while some 200 people were in attendance. Eight hellfire missiles launched from two Reaper drones were fired at it and a 500lb bomb was then dropped on top to make sure that no one escaped alive. Al-Qaeda fighters were indeed “meeting” at that place – five times a day and together with the locals they have pressed by force to attend the Quran proscribed prayers.

Had the Russian or Syrian army committed the strike the “western” outcry would have been great. For days the media would have provide gruesome photos and stories. The U.S. ambassador at the UN would have spewed fire and brimstone. But this intelligence screw-up happened on the U.S. side. There will now be some mealymouthed explanations and an official military investigation that will find no fault and will have no consequences.

Amid this sorry incident it was amusing to see the propaganda entities the U.S. had created to blame the Syrian government turning against itself. The MI6 operated SOHR was the first to come out with a high death count. The al-Qaeda aligned, U.S./UK financed “White Helmets” rescuers made a quick photo session pretending to dig out the dead. The sectarian al-Qaeda video propagandist Bilal Abdul Kareem, which the New York Times recently portrait in a positive light, provided damning video and accusing comments. The amateur NATO researchers at Bellingcat published what they had gleaned from maps, photos and videos other people created. The NATO think tank, which defended al-Qaeda’s invasion of Idleb, will shed crocodile tears.

Each new lie and obfuscation the U.S. Central Command in the Middle East put out throughout the day was immediately debunked by the horde of U.S. financed al-Qaeda propaganda supporters. This blowback from the “information operation” against Syria will likely have consequences for future U.S. operations.

In another operation last night the Israeli air force attacked Syrian forces near Palmyra which were operating against ISIS. The Israeli fighters were chased away when the Syrians fired air defense missiles. This was an Israeli attempt to stretch the “rules of operation” it had negotiated with the Russian military in Syria. The Russians, which control the Syrian air space, had allowed Israel to hit Hizbullah weapon transports on their way to Lebanon. Attacks on any force operating against Jihadis in Syria are taboo. The Russian government summoned the Israeli ambassador. Netanyahoo broke the rules. He will now have to bear the consequences.

Posted by b at 03:42 PM

Yemen’s Saleh Threatens Saudi-led Coalition States with Unprecedented Missile Attacks

February 24, 2017

Yemeni former President Ali ABdullah Saleh

Yemen’s Saleh Threatens Saudi-led Coalition States with Unprecedented Missile Attacks

Ex-President Ali Abdullah Saleh threatened states taking part in the Saudi-led coalition waging aggression on Yemen with unprecedented missile attacks.

During a meeting with his General People’s Congress party members, Saleh addressed Riyadh as saying: “You have seen just a little of or missiles, it’s just inconsiderable. We haven’t yet fired the long-range missiles.”

Meanwhile, the former president firmly denied any Iranian presence in Yemen, addressing Gulf Arab states as saying: “You have borders with Iran, go and settle your problems with Iran. Don’t settle them through killing Yemeni children and women.”

Yemen has been under an aggression by Saudi-led coalition since March 2015. The brutal aggression has killed and injured tens of thousands of Yemenis, the vast majority of them were civilians.

Yemen ports and airports have been also under a blockade imposed by the Saudi-led coalition, which also includes UAE, Kuwait, Qatar and Bahrain.

Source: Al-Manar

 

Related Videos

 

 

Related Articles

 

%d bloggers like this: