Nasrallah: Trump’s Quds (Jerusalem) decision threatens to wipe out Palestine & Aqsa Mosque – ENG

The Saker

December 09, 2017

Advertisements

المواجهة الشاملة… حتماً!

المواجهة الشاملة… حتماً!

Related Videos

Saudi Arabia and the UAE Forge New Military Alliance

Saudi Arabia and the UAE Forge New Military Alliance

ANDREI AKULOV | 07.12.2017 | WORLD / MIDDLE EAST

Saudi Arabia and the UAE Forge New Military Alliance

Saudi Arabia and the United Arab Emirates have formed a new military and trade partnership separate from the Gulf Cooperation Council (GCC). The move came on the eve of the GCC summit in Kuwait, which opened on Dec.5. The top-level meeting was supposed to last for two days but was closed in a few hours to end in failure. Saudi Arabia and the United Arab Emirates sent ministers to the GCC meeting, rather than heads of state, as usual. Bahrain and Oman were represented at the level of prime minister and deputy prime minister respectively.

The Gulf Cooperation Council was formed in 1981 to promote security and economic co-operation among the six Gulf States and counter Iran. Today the alliance, which also includes Kuwait, Oman and Bahrain, is riven by divisions over the policy toward Qatar. The Anti-Terror Quartet – Saudi Arabia, the UAE, Bahrain, and Egypt – cut all ties with Qatar in June to punish it for being too close to Iran. The crisis has driven it to the brink of collapse and forced Qatar to turn to Turkey, Iran and Oman to break the imposed economic blockade. The US, which has some 10,000 troops stationed at Qatar’s sprawling al-Udeid Air Base, has failed to settle the crisis by diplomatic means. The summit in Kuwait was dominated by the continuing dispute.

The new Saudi-UAE “Joint Cooperation Committee” is bound to be seen as an alternative, if not substitute, to the malfunctioning GCC. Both Saudi Arabia and the UAE, the only two nations with significant military potentials, advocate a more aggressive approach to Iran. They are engaged in joint military action in Yemen, leading the fight against the Iranian-backed Houthi rebels. The hostilities are expected to escalate following the killing of former president Ali Abdullah Saleh this month, after the breakdown of his alliance with the Houthis.

The idea to forge an alliance of Arab Sunni leaders to confront and curb Iranian influence in the region has been floating for a long time but never came to fruition. Saudi Arabia leads a 41-nation alliance of Muslim nations against terrorism formed in December 2015. It has not done much since then but in late November Riyadh held the first ever high-level meeting of alliance to revive the project.

Saudi Arabia and the UAE have ambitions to step up their military presence in the region. Riyadh is building a military base in Djibouti, a member of the Saudi-led Arab coalition situated in the Horn of Africa, in accordance with a military agreement the two nations have signed recently.

The UAE is also expanding its influence in the Horn of Africa by funding ports and military bases. In April, it inked a deal with the self-declared republic of Somaliland, allowing it to set up a military base in the port of Berbera. The port of Assab in Eritrea has become a UAE’s naval base to support the operations in Yemen. In May, the Emirates signed a new, updated defense accord with the United States that could allow Washington to send more troops and equipment there.

Attempts to form blocs with many members have proven to be ineffective. The two nations adopt a new strategy to unite those who are willing to contribute and possess the means to achieve the set goals. Bahrain may contribute politically and is expected to join but the new alliance badly needs Egypt to substantially boost its military capability.

Last month, Yuval Steinitz, Israel’s energy minister, publicly admitted for the first time that Israel and Saudi Arabia have been in covert contact as both countries strive to confront Iran in the Middle East. Also in November, IDF Chief of Staff, Lieutenant General Gadi Eizenkot, said that his country was ready to share “intelligence information” with Riyadh on Tehran. General Yakov Amidror, a former senior advisor to Prime Minister Benjamin Netanyahu, and former Saudi intelligence chief Prince Turki al-Feisal were reported to meet publicly at the Washington Institute in Washington, D.C. last year.

Since 2016, the United Arab Emirates (UAE) has participated in joint military exercises that included Israel. The most recent one – Iniohos 2017 – was held in March at a Greek air force base. Between the end of 2013 and June 2015, Saudi and Israeli officials secretly held five bilateral meetings in India, Italy and the Czech Republic to discuss what both governments perceive as a grave threat posed by Iran to the Middle East. Discussions about an Israel-Arabia Peninsula states’ alliance are continuing to intrigue many. Jordan and Egypt have already established diplomatic ties with Israel.

The GCC has failed to address the controversial issue. The bloc will never be the same. It is fragmenting and its very existence is in question. We have a new political and military alliance emerging to change the Middle East’s landscape. It will have fewer members but the united, pursuing the goal of rolling Iran back. The formation of the new military alliance to support he view that the war with Iran.

Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani

ديسمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

It is not possible to imagine the abilitحرب صالح كانت للحريري والبرزانيy of the easy recognition and the smooth adaptation to the variables, as the defeat of the war of the five seas which the allies of the war have received it after they waged it against Syria, being confident of its winning as a full global war that was waged carefully by encouragement and intimation against Russia in order to alienate and to neutralize it. and waged carefully against Iran in order not to get involved in a war and to propose the policy of disassociation to it through the nuclear understanding that is free from the regional support, moreover through tightening the control on Syria and Hezbollah through Saudi- Turkish-Israeli blockade under American and European supervision and multi-intelligence war, in addition to bringing a quarter of billion of Al-Qaeda fighters and the other factions to spread the chaos of death, killing, and destruction throughout Syria, reviving deadly fanaticism among the segments of its people, and presenting the example of the Kurds in order to fragment it, if it was impossible to have control over it.

Those who lost the World War II did not absorb such a shock, so some of them got mad, and some of them tried to commit suicide, while some of them have succeeded in committing suicide. Those who planned for the World War II and waged it put in their accounts the affirmative comprehensive victory, but when they put the accounts of losses, their accounts remained in a partial scheme, they did not imagine that the ends of the war would be their end and the declaration of their overwhelming defeat. Those who persevere in reading what has happened in the region surrounded by the five seas the Mediterranean, the Gulf, the Red, the Black, and the Caspian Seas cannot deny  that there is a project for which hundreds of billions of dollars were spent is falling. Russia as a rising global country is occupying today at least a status that was occupied by America individually since the fall of Berlin Wall three decades ago. While the new Syria which is emerging from the womb of this war does not resemble what has been drawn for it, it transcended what it was before its targeting in its intentions and forces towards Saudi Arabia and Israel at least. Hezbollah which they wanted to crush in this war and to ignite it with the fire of strife which they betted on it in order to compensate their loss in the previous wars is emerging out of this war more powerful and more dangerous than it was, it was enough for this war to get rid of it as a threat.

The countries which are able to be balanced with the results of a war as what we have witnessed during seven years, are those who have the options of adaptation due to their size and what is presented to them by the alliance of winners and the size of the risks which were the outcomes of the developments of the war on their strategic security, as Turkey which found clear offers to replace its investment on a war with the investment on settlements, it faced a challenge entitled the Kurdish secession which would have threatened its unity if it has not rushed to adapt and to move to the other bank, as Europe which knows that it was one of the war-makers but it did not find any calls or opportunities to adapt, along with the threat of the displaced people which changed its priorities and imposed its presence on its internal political scene with the rise of the racial extremism, and has imposed its presence on its security scene through the change of the threat of terrorism into daily fact that cannot be postponed and the awareness that extinguishing the fire starts from extinguishing the fire of wars which it contributed in its igniting to overthrow Syria.

America which is capable to adapt with the offers through its size and its open options is unable to do so, but only in the cases where the fait accompli becomes contrary to its wishes, and that it has to wage a comprehensive war which it sought always to avoid. While accomplishing the understandings Washington remained unable to interpret them or to restrict to them because it is in a state of schism between the facts of war and the equations of the political mind on one hand, and the priority which it grants to each of Saudi Arabia and Israel on the other hand. No one needs to analyze in order to see the differences between the positions of the U.S Department of State as an expression of the considerations of the American mind and the positions of the US President and his son-in-law Jared Kouchner as an expression of restricting the financial interests with Saudi Arabia and the electoral and ideological interests with Israel.

The state of the Israeli panic is clear in every position and behavior. The political and the strategic imbalance is clearly reflected by the contradiction of the statements of the Minister of War Avigdor Lieberman, when he said once that the Iranians have become on our borders and this is an existential danger, then after days he said there is no serious Iranian presence on our borders with Syria. Practically, the most proof of the threat of war against Hezbollah was expressed by the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu, and then the correction came after hours that the intention was what Israel can do if Hezbollah takes the initiative to go to war. The Israeli confusion is the result of the difficulty to adapt with the catastrophic consequences of a war where Israel was the first to seek, and it is no longer possible to abolish its consequences. Israel cannot resist the consequences of a war versus the growing capacities of its enemies, the expansion of their alliances, and their possession of more resolution to fight it. It is enough what the Secretary-General of Hezbollah said about hundreds of thousands of fighters from Syria, Iraq, Afghanistan, Pakistan, and Yemen who are ready to fight Israel in any future war, and what was said by the Israelis themselves about the image of Hezbollah after the war as the image of the Syrian army supported by Iran and their rooted relationship with Russia, this has been noticed by the leaders of Israel in their meetings with the Russian leaders.

The state of Saudi Arabia seems the most difficult not due to the weakness of the opportunities for joining the option of adaptation, but due to the size of the dominated arrogance on the Saudi minds, which comes from an aristocrat Bedouin. It is a new surrealistic bilateral of the Political Sociology that has arose with kingdoms and emirates of oil, coil oil, and gas that were transferred to the decision-makers to wage wars through parasitic forces that resemble the new rich who do not have the traditions of the poor classes, and have not learned the traditions of the rich classes, so they became close to gangs who hire killers of mercenaries. They think that their money is able to buy everything, they did not get from the hypocrisy of the international politics but the pretention of accepting what they demand as long as they pay generously, to find themselves suddenly as gamblers who lose and lose and continue gambling with what is left, knowing that there are who encourage them to hire their loss, so they behave crazily, they fire their winning cards in extremism, as they did with the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, they continue playing in order to turn him through their foolishness from a friend into an enemy. It is enough what is broadcasted by their channel “Al Arabiya” as an accusation of losing the blood of his father to indicate to  that supernatural  stupidity.

Who can drive Saudi Arabia and Israel to the bank of rationality in order to prevent the dangers of adventures as was witnessed by the kidnapping of the Lebanese Prime Minister can return the balance to the American position. Today, this is the European equation after the success of forming a security network for the stability of Lebanon, to prevent the flow of the displaced people and the dormant cells to Europe. This experience is worth the repetition, and the test seems Yemeni as long as the Yemeni missiles do what the Kurds did to Turkey.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

ناصر قنديل

حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

– خلال ثلاثة شهور أحرق السعوديون والأميركيون ومَن معهم ثلاث أوراق كلّف إنتاجها، وكلفت رعايتها مالاً وزمناً ومعارك، فقد دفع السعوديون مسعود البرزاني بتشجيع أميركي لاستعمال قدرته على المشاغبة والإرباك بوجه محور المقاومة ولو علموا سلفاً أنه سيُهزم، لكنّهم راهنوا أنه سيشتري لهم وقتاً لأشهر إنْ لم يكن لسنوات.

– مضى البرزاني في الخطة، ولما اكتشف أنه سيقاتل وحدَه فضّل تجنّب الخراب على جماعته والدمار لبلده وارتضى الهزيمة بلا تكاليف، وسقطت الحلقة الأولى من الرهان الذي جمع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وجاريد كوشنر.

– التجأ الثلاثي إلى انتحاري آخر يرمون به في النار، فوقع الاختيار على رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ولما تهيّب المشهد ومترتبات إعلان الحرب على حزب الله خطفوه وكتبوا له البيان وأجبروه على القراءة، فحدث ما لم يكن في الحسبان بوقفة الثلاثي رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وفقاً لمعادلة أعيدوا الحريري وبعدها ننظر في الاستقالة.

– قلب الأوروبيّون خطة الثلاثي عندما بلغتهم التقارير الأمنية التي تقول إنّ سقوط الحكومة في لبنان واهتزاز الاستقرار فيه سيعنيان تدفق النازحين إلى سواحل أوروبا وعواصمها، وأنّ دماء الأوروبيين ستكون وقوداً للخلايا الإرهابية النائمة المردوعة في لبنان إذا تسللت إلى أوروبا، فنجحت مساعي استنقاذ الحريري من الخطف، واستنقاذ لبنان من الحرب الانتحارية.

– لم يبقَ في الميدان إلا حديدان، توجّه الثلاثي نحو اليمن، ودرسوا ملفّ الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحدود مطالبه للانخراط في حربهم، واضح منذ انضمامه للوقوف مع أنصار الله، رفع العقوبات الأميركية والخليجية عن أمواله وأبنائه، وضمان موقع مستقلّ له عن منصور هادي في التسوية المقبلة، وتولى الشيخ محمد بن زايد هندسة التفاهم، وأعدّ صالح جماعته للتحرّش بحثاً عن ذريعة لتفجير الحرب وإعلان الانقلاب.

– كشف الثلاثي كوشنر وبن سلمان وبن زايد دورهم في الانقلاب بإعلان التأييد، وكشف صالح جماعاته، ولم ينتبهوا جميعاً أنّ قوة صالح التي كانت في الماضي تغيّرت معالمها، ولا حسبوا معنى أن يكون الناس والقبائل والعسكر مع صالح زعيماً لمقاومة العدوان وأن يبقوا مع صالح كاختراق للعدوان، فثلاث سنوات كانت كافية ليتفاعل قادة العشائر والقوات المسلحة التي كانت تُحتَسب لصالح مع الوضع الجديد وعنوانه مواجهة العدوان السعودي، وتاريخ علاقة أنصار الله مع صالح كانت سبباً كافياً ليتحسّبوا للحظة الانقلاب، والثلاثية التي ظهرت مراراً في صنعاء بين الجيش واللجان والشعب ليست كرتونية ولا خداعاً بصرياً، وهي تُخرج الملايين إلى الساحات والطيران السعودي يقصف العاصمة.

– استوعب أنصار الله الصدمة، وتفاعلوا مع حدودها، وخاطبوا بلغة العقل المعنيين كلهم، بمن فيهم صالح لوأد الفتنة، ولما اكتملت عناصر الحسم باشروا خطة التنظيف، وما يجري عسكرياً وسياسياً، بات واضح النهايات، والوساطات لإخلاء صالح صحيحة، والصاروخ اليمني نحو أبو ظبي صحيح أيضاً، والسيطرة على أغلب أحياء صنعاء وتطهيرها من جماعات صالح صحيحة أيضاً وأيضاً.

– تولّى صالح مهمة الحرب الانتحارية التي انسحب منها البرزاني جزئياً، فنجا إقليمه من الخراب، ونجا خَلَفُه من العزل، وتمّ تحديد الخسائر بالممكن بعد الغلطة الأولى، وهي الحرب التي انسحب الحريري منها كلياً، فكسب الكثير ونجا بلده وتولّدت بدلاً من الفتنة وحدة وطنية. وها هو صالح يقول للبرزاني وللحريري ولجمهوريهما ولأهل البلدين، ما الذي كان ينتظر الجميع، وماذا كانت تتضمّن المكرمات السعودية من خراب؟

Related Videos

السبهان رجل المخابرات… فشلت المهمة

السبهان رجل المخابرات… فشلت المهمة

ديسمبر 6, 2017

ناصر قنديل

– قد يرمز اسم ثامر السبهان للكثيرين بالاستخفاف من دون أن ينتبهوا إلى أنّ الرجل الذي يتولى منصب وزير الدولة لشؤون الخليج في السعودية، هو أعلى من مرتبة وزير وفي مهمة أهمّ من المناصب الحكومية. فالسبهان المنتمي لقبيلة شمر العربية ذات الامتداد في سورية والعراق ودول الخليج، وصولاً لمنطقة البقاع اللبنانية، هو ضابط برتبة عميد ركن منتدَب للعمل الدبلوماسي كتغطية للمهام الأمنية التي تُناط به. وهو في التصنيف العسكري أحد أبرز الحائزين على دورات وتنويهات بالمهام في صفوف زملائه الضباط السعوديين الكبار. ومن أبرز ما في سجله العلمي، نيله ماجستير القيادة والأركان من الكلية الملكية الهاشمية بالأردن التي يشرف على التدريس فيها ضباط بريطانيون وأميركيون، قبل أن يُعيّن مساعداً لقائد الشرطة العسكرية كمسؤول عن مهمة الحماية والدعم، فمساعد للملحق العسكري في لبنان قبل تعيينه ملحقاً عسكرياً في السفارة السعودية في لبنان، لينتقل بعدها سفيراً إلى بغداد، قبل أن يعود وزيراً إلى بيروت وبغداد والرقة.

– تخصّص السبهان العسكري هو الحماية للشخصيات الهامة وللمنشآت الحيوية، وخصوصاً للطائرات من مخاطر الأعمال الإرهابية، وهو تخصّص يعلم المهتمون بالعلوم الأمنية أنه يعني عكسياً في حال الحاجة الأمنية لأجهزة المخابرات، إدارة عمليات الإرهاب والاغتيال واستهداف المنشآت الحيوية وتفخيخ وخطف الطائرات. وحظي السبهان ضمن اختصاصه بالقرب من وزراء الدفاع وقادة الجيوش الأميركية، الذين تولى مسؤوليات الحماية لهم خلال زياراتهم التفقدية والعلمياتية إلى المنطقة، خصوصاً، نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني وقائد الجيوش الأميركية الجنرال كولن باول وقائدي القوات الأميركية المشتركة بالتتابع الجنرال جوزيف هور والجنرال بينفورد بي، وصار موضع ثقة المخابرات الأميركية منذ دراسته في ولاية جورجيا الأميركية ضمن دورة حماية المنشآت الحيوية عام 1996.

– شغل السبهان مهمة مساعد الملحق العسكري السعودي في لبنان ومن ثم الملحق العسكري في فترة 2013 2015، في ذروة تصاعد الحرب في سورية، تولّى خلالها إدارة الإمداد السعودي للجماعات التي ترعاها السعودية في الحرب، قبل تعيينه سفيراً للسعودية في العراق عام 2016 ليتولى إدارة ما وصفته الحكومة العراقية والبرلمان العراقي آنذاك بإدارة الفتنة، وتأمين التغطية المذهبية لتنظيم داعش. وانتهى به الأمر مطروداً من العراق، ليصير وزيراً لشؤون الخليج، كمنصب فخري يتيح له تولي المهام الخاصة الأمنية ذاتها، فحطّ رحاله في لبنان عام 2016 ليضع التوقيع السعودي على التسوية الرئاسية التي أبرمها رئيس الحكومة سعد الحريري، قبل أن يعود مجدداً في آب 2017 للاشتغال على نسفها، ومثلما غادر العراق ليعود إليه زائراً إلى أربيل في أيلول 2017 محرّضاً على الانفصال، وزائراً إلى الرقة السورية للإعلان عن التعاون مع الجماعات الكردية المسلحة هناك وتنظيم ما يمكن من عشائر العرب وفي طليعتهم من يستطيع التواصل معه من شيوخ قبيلته شمر، للتنسيق مع الأكراد في دير الزور استباقاً لبلوغ الجيش السوري وحلفائه شرق الفرات.

– تولّى السبهان إدارة خطف الرئيس الحريري وكتابة استقالته، والأهمّ أنه مثلها تولى تنسيق الانفصال الكردي الفاشل قبلها، وتولّى بعدها وفقاً للتقارير اليمنية إدارة ملف العلاقة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، قبل إعلانه الانقلاب، واللافت هو أنّ المواجهة مع قطر كانت ضمن مسؤوليات السبهان الذي تولى بيان الشيخ علي بن عبدالله آل ثاني باعتباره القائد المقبل للانقلاب على الحكم في الدوحة. وتختصر ملفات الفشل الأربعة سيرة السبهان، مع انعقاد مجلس التعاون الخليجي في الكويت بمشاركة قطر وإعلان نهاية الأزمة معها عملياً، وفي اليوم ذاته بالتزامن مع صدور بيان الحكومة اللبنانية المرحّب بعودة رئيسها عن استقالته، وذلك بعد يوم من سقوط انقلاب علي عبد الله صالح في صنعاء، وفيما تقدّم حكومة كردستان العراق كلّ التنازلات الممكنة لتضمن قبول بغداد بفتح الحوار معها بعدما ضحّت على مذبح النظريات السبهانية بكلّ ما راكمت من إنجازات ومكاسب لأعوام، بينما دفع علي عبد الله صالح حياته ثمناً لهذه النظريات، ونجا رئيس الحكومة اللبنانية كما نجا أمير قطر، لأنّهما أحيطا برعاية محور المقاومة، بالطريقة المناسبة، والقضية ليست ضعف مقدّرات السبهان، فهو أفضل ما لدى السعودية، والقضية ليست نهاية السبهان، بل نهاية حقبة كاملة.

– أين هو السبهان اليوم، وأين تغريداته اليومية؟

 

هل الإقليم على عتبة انفجار كبير؟

ديسمبر 6, 2017

د. وفيق إبراهيم

جنون سعودي لخسارة آخر ورقة لديهم في شمال اليمن، كانوا يأملون من خلالها التوازن مع ما فقدوه من نفوذ سياسي كبير في مثلث لبنان، سورية والعراق.

لذلك يشكّل مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وانتهاء حركته العسكرية السياسية ضربة معنوية ومادية للتحالف السعودي العربي الذي يهاجم اليمن منذ سنين ثلاث، وتقليص واسع للنفوذ الأميركي.

فهي إذن، معركة غير عادية تخرج عن كونها مجرد صراع على النفوذ الداخلي بين قوتين يمنيّتين، لتنتمي إلى فئة المعارك الاستراتيجية الإقليمية بأدوات الداخل كالعادة، ودعم الخارج… كالعادة أيضاً.

ألم يواكب قصف سعوديّ جويّ واسع حركة صالح للسيطرة على العاصمة صنعاء، محاولاً فتح طريق انسحابه إلى قرى قبيلته سنحان بقصف ما يعترض حركته من حواجز ومعوّقات؟!

ألم يضع الإعلام الأميركي الغربي الخليجي كامل إمكاناته لتصوير علي صالح وكأنّه محرّر اليمن من الحركات الدينية الفاشية وإيران؟ علماً أنّ صالح يمتلك 35 مليار دولار من عمل سياسي وعسكري مدّته 33 سنة متواصلة قضاها مفسداً في بلد مكبّل بالفقر والبؤس، متلاعباً بأحزابه وسياسيّيه وموازناته المالية، ومتنقّلاً من حزب إلى آخر ومن دولة إقليمية إلى أخرى، متكّئاً على قبيلته سنحان والجيش!

كان مثالاً لرئيس براغماتي لا يحمل قضية سياسية، وتركّزت همومه على السلطة والمال كحال معظم السياسيين العرب. هذا ما شجّعه على الاستعانة بالإمارات حيث يوجد أولاده وأقرباؤه وأصهاره لتنفيذ انقلابه الأخير بعد سلسلة وعود تلقّاها، ومفادها أنّ الحلف الأميركي السعودي لن يوفّر وسيلة لدعم حركته.

مأساة هذا الرجل أنّه على الرغم من ذكاء فطري متوقّد ازداد عمقاً بفضل تجربة سياسية طويلة له في الرئاسات والنفوذ، لم ينتبه إلى أنّ أنصار الله متوجّسون منه، ومنذ تحالفهم معه قبل سنوات، ولم يعرف أنّهم يراقبون حركته مع القبائل والجيش، وهذا ما أدّى إلى سرعة القضاء عليه، ما فاجأ حليفيه السعودي والإماراتي، مربكاً المعلم الأميركي أيضاً.

ولو تمكّن علي صالح من الاستمرار لمدة أسبوع فقط في حركته المسلّحة، لكان القتال انتشر بين القبائل في كلّ قرى اليمن ومتاهاته، وانقسم الجيش وجرى حشر حركة أنصار الله في زاوية صغيرة جداً قد لا يخرجون منها.

لا بدّ إذن من استشراف نتائج انهيار علي صالح داخلياً وعلى مستوى الإقليم، وماذا يمكن للسعودية وتحالفاتها أن تفعل بعد مسلسل التراجعات الإقليمية من لبنان حتى اليمن.

لجهة الداخل اليمني، تحتاج السعودية إلى تدخل أميركي عسكري مدعوم من تحالفاتها الإسلامية والعربية «المزعومة»، كي تسجّل اختراقات حادّة في شمال البلاد، وخصوصاً عمران وصنعاء وصعدة، وهذا مستحيل لاعتبارات دولية مختلفة… إلى جانب الحلف الإيراني العراقي السوري الذي لن يقف جامداً إزاء محاولات مماثلة.

ومن الممكن القول إنّ الصراع السعودي الإماراتي في المناطق الجنوبية مؤشر واضح على انسداد الأفق العسكري للرياض وأبو ظبي. فإذا كانت السعودية تطمح لوضع كامل اليمن تحت عباءتها، فإنّ دولة الإمارات تتوق إلى السيطرة على عدن والجزر السياحية للزوم نشر حضارتها ومشاركة السعودية والشركات الأميركية في الاستثمار في النفط والغاز اليمنيين. هنا كانت تكمن أهمية الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الماهر في ترتيب الصفقات وتنظيم الولاءات وقسمة المسروقات.

وباستبعاد التدخّل الأميركي الواسع المرفوض من الداخل الأميركي أيضاً، ليس لدى هذا الفريق قوى يمنيّة داخلية يمكن الاعتماد عليها لتنظيم غزو لمناطق الشمال الذي يكاد ينضوي بكامله في إطار المؤيّد الكبير لأنصار الله، ويكفي أنّ عبد ربه منصور هادي الذي تنصّبه السعودية رئيساً لليمن، يصدر بيانات عسكرية من دون أن يمتلك قوىً عسكرية توازيها، فيقدّم صورة هزليّة عن نفسه يبدو فيها نائماً في معظم الأوقات، مطلقاً شخيراً يحرص مرافقوه السعوديون على إقرار هدوء كبير لإراحته في قيلولته، بينما يتولّى وزير خارجية السعودية قراءة البيانات عنه.

هناك إذاً عجز سعودي إماراتي عن تصعيد القتال في مواجهة الشمال، وقوى الجنوب اليمنيّة تتقاتل معظم الوقت في ما بينها على الحصص والنفوذ، ولا تمتلك جنوداً لقتال كلاسيكي كبير يرقى عن حروب الزواريب على السرقات والنهب.

كما أنّ الأميركيين لن ينجرّوا إلى حرب كبيرة بشكل مباشر… قد يواصلون توفير الدعم بالسلاح والإسناد الاستشاري وصولاً إلى مراقبة باب المندب وخليج عدن والحدود مع عُمان، لكنّهم لن يصلوا إلى حدود تأمين ما تحتاجه معركة اجتياح الشمال من عشرات آلاف العسكريين، لكن بوسعهم بيع السعودية وإيران أسلحة بمليارات الدولارات وحتى أكثر.

وينطبق الأمر نفسه على دول المؤتمرات العربية والإسلامية التي تجمعها السعودية عند كلّ «حشرة تصيبها»، فتأخذ تواقيعها على المزيد من الدعم لها مقابل مكرمات بملايين الدولارات.

أمّا على المستوى العملي، فلا تساوي هذه الدول قيمة عسكرية مضافة، فلا مصر تقنع بالمشاركة العسكرية الفعلية، وتكتفي بمشاركة لغوية فصيحة، كحال باكستان أكبر بلد إسلامي، التي ترفض أيّ نوع من المشاركات العسكرية. فيتبقّى للرياض مجموعة جيبوتي والصومال وجزر القمر وموريتانيا. أمّا السودان فيسرع لإنجاز خطوات تطبيع «إسرائيلية» تسبق خطوات السعودية والإمارات.

إلى ماذا تدلّ هذه المؤشّرات؟

تكشف عن مدى الورطة السعودية الإماراتية مع ضيق الحيلة في العثور على بدلاء عسكريين بوسعهم اختراق شمال اليمن، بينما يُطلق الجبير تصريحات بالنصر، لا يبدو أيّ أثر له على تقاسيم وجهه المصاب دائماً بالدهشة.

فهل لدى الرياض بديل «كامن»؟

يبدو أنّ بديلها هو «إسرائيل» التي بدأت السعودية بمناقشة نقاط سياسية وعسكرية عميقة معها على قاعدة تحالف عميق. فالرياض تطلب مشاركة عسكرية «إسرائيلية» في معاركها اليمنية والمتعلّقة بحزب الله في سورية ولبنان، وتصرّ على حلف معها يواصل حصار إيران على قاعدة توحيد الضغوط السعودية «الإسرائيلية» على واشنطن للموافقة على عمليات عسكرية تستهدف مواقع إيرانية.

أمّا «إسرائيل» «العليمة» بحاجة السعودية إليها، فإنّها تطرح حلفاً سياسياً مع السعودية يُدخلها إلى العالمين العربي والإسلامي سياسياً واقتصادياً، استناداً إلى أنّ آل سعود هم حُماة الحرمين الشريفين ومالكو أهمّ قدرات نفطية في التاريخ.

ومثل هذا الحلف الذي لن يتأخّر إعلانه كثيراً، من شأنه التسبّب بحرب إقليمية واسعة لا تستطيع روسيا تجنّبها، وهي التي نفّذت مئة ألف غارة جوية لتعود إلى «الشرق الأوسط» من بوّابة سورية وبذريعة الإرهاب الوهابي.

هذه هي الأسباب التي تضع المنطقة على فوّهة بركان، إنّما من دون الجزم بقدرة هذا البركان على الانفجار، فالهزائم العسكرية التي أصابت السعودية وحلفاءها، وأدّت إلى تراجع النفوذ الأميركي، غير قابلة للمعالجة السريعة. الأمر الذي يجعل من الحلف السعودي «الإسرائيلي» وسيلة لحماية آل سعود في مملكتهم وليس داخل أسوار صنعاء العصيّة على الفاجرين. فتنقلب أهداف الحلف الجديد من ضرب إيران وتحالفاتها إلى حماية دول في الخليج هي آخر ما تبقّى لواشنطن من تحالفات في شبه جزيرة العرب.

Related Videos

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

 

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

ديسمبر 5, 2017

ناصر قنديل

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

– في لعبة المشاعر والعواطف ومعادلاتهما، ليس مشهد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مشهداً مرغوباً، ولا نهاية مستحبّة لواحدة من الحلقات المفصلية في تاريخ الحرب اليمنية، وفي المقياس الإعلامي تطغى ردود الأفعال المنطلقة من التنديد أو الانفعال أو الثأر أو التوقعات المغالية بانفلات الأمور من عقالها، بعد مقتل زعيم بحجم صالح وحزبه والعشائر التي التفتّ حول زعامته، لكن بمقاييس السياسة، وبعقل بارد، وهو ليس بالأمر السهل مع حرارة المشهد، تبدو الصورة مغايرة.

– الرئيس السابق علي عبد الله صالح انتحر، وشكل الانتحار الجسدي تفصيل في مشهد الانتحار السياسي، وكيفية حدوث هذا الانتحار الجسدي بيده أم بيد مَن، تفصيلٌ من تفصيل. فالخيارُ بذاته كان انتحارياً، يا قاتل يا مقتول، ومبنياً على خيار سياسي صعب التبرير بقياس خطاب مناهضة العدوان السعودي الذي واظب عليه صالح لثلاث سنوات، وعلى حسابات ميدانية مضى عليها ثلاث سنوات أيضاً. وثبت في النهاية أنها لم تعُد تشبه الواقع بشيء، ومضى في طريق لا رجعة فيه، وكان طريقه الوحيد للبقاء هو أن ينتصر وتنتصر معه السعودية ومن ورائها الحلف المساند لمشروعها وحربها. وفي حال الفشل يصير الانتحار قدره، وويصير الاستسلام انتحاراً والفرار انتحاراً وإطلاق الرصاص على رأسه بيده أو بيد سواه أيضاً نوعاً من الانتحار.

– في السياسة أيضاً ما لم يجد الرهان عليه وصالح على قيد الحياة من استنهاض قبائلي أو عسكري، لن يحدث بعد هزيمة رهانه ومقتله، مهما كان حجم الانفعالات المرافقه لنهايته الدرامية، فالانتحار الجماعي ليس مشهداً مألوفاً في التاريخ، بداعي الانفعال، سينزح مناصرو صالح المقربون، والخائفون من الملاحقة إلى مناطق السيطرة السعودية، وسيصيرون رقماً إضافياً لا يغيّر في المعادلات، وسيستتب الوضع في صنعاء وجبهاتها والمحافظات التي تعيش وضعاً مشابهاً لها، لأنصار الله والجيش واللجان والحكومة، كمؤسسات حكم يقوده أنصار الله، وسيشاركهم من حسم أمره من بقايا حزب صالح الذين لم يلبّوا نداءه للانقلاب، والذين صدّقوا وآمنوا أن أولوية بلدهم مقاومة العدوان، ومثلهم ضباط الجيش الذين صاروا خلال سنوات الحرب جزءاً عضوياً من جبهة الحرب، وصار مستقبلهم جزءاً من مستقبلها.

– السعوديون والإماراتيون، وبسبب لغة العنجهية والتعالي لن يسهل عليهم الاعتراف بالحقائق الجديدة، وقد أنكروا ما هو أقلّ منها ألماً، ومضوا في حرب الرهانات الخاسرة يخترعون لها رهان كلما جفّ حبر رهان، وسيتحدّثون اليوم عن حرب سريّة يخوضها مناصرو صالح تستحق الفرصة، لتبرير مواصلة حرب الدمار والخراب والموت، لكن الأميركيين والأوروبيين، الذين يفسر انقلاب صالح، منحهم المزيد من المهل للسعودية والإمارات منذ الصيف الماضي، باتوا أمام المعادلات النهائية للحرب في اليمن، حيث لا أوراق إضافية يمكن لعبُها ولم تُلعَب، وكان آخرها استنحار صالح.

– اليمن في حال التصعيد أمام خيار عجز أكيد عن تحقيق نصر على أنصار الله، ولعبة توازن رعب صاروخي يُمسك بها اليمنيون، تضع مدن ومنشآت السعودية والإمارات تحت النار، والمغامرة بمحاولة شطب أنصار الله لتصنيع تسوية تحت المظلة السعودية الإماراتية، تستبعد إيران، وتُعيد تقاسم السلطة بين محوري منصور هادي وعلي عبد الله صالح، سقطت وانتهت، وصار القدر هو الاختيار بين حرب يصل فيها الجنون حدود اللامعقول، ولكن لن يدفع اليمن وحده ثمن جنونها، أو تسوية مؤلمة، تدفع فيها دول الخليج فاتورة مكلفة والأميركيون من ورائهم، بالتعايش مع معادلة إقليمية جديدة ما بين مضيق هرمز وباب المندب، وسواحل البحر الأحمر، تقرّ بحجم شراكة محور المقاومة في معادلات البحار، وحرب اليمن واحدة من حروب البحار، بعدما حُسم أمر البحرين الأسود وقزوين، وجاء دور البحر الأحمر وبحر الخليج، لتنعقد طاولة التسويات في خامس البحار، الذي يتوسّطها، وهو بحر اسمه المتوسط أصلاً، حيث يعترف الجميع بشراكة الجميع، ولكن بتوازنات جديدة وشروط جديدة حصيلتها، ثلاثة قزوين والأسود ونصف الخليج ونصف الأحمر لواحد نصف الخليج ونصف الأحمر ، ومتوسط، بعدما كانت واحداً ونصفاً نصف قزوين ونصف الأسود ونصف الخليج لثلاثة ونصف المتوسط والأحمر ونصف قزوين ونصف الأسود ونصف الخليج .

– حرب البحار الخمسة تكتب خاتمتها بصورة درامية بدماء علي عبد الله صالح في اليمن، وآخر الجروح التي تفتح هو أول الجروح التي تجري خياطتها في علم الجراحة، فهل تستجيب السياسة وتكون التسوية اليمنية فاتحة التسويات لا ختامها؟

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: