Yemeni Coastguards Seize Saudi Ship, Two Others in Yemen’s Regional Waters – Statement

Yemeni Coastguards Seize Saudi Ship, Two Others in Yemen’s Regional Waters – Statement

Yemen’s Coastguards issued a statement that explained the incident of detaining three ships off the Red Sea inside the country’s regional waters.

The statement read the following:

– Three ships were seized, one is Saudi ‘Rabegh 3” 3 miles away of the Yemeni ‘Uqban Island as they entered Yemen’s regional waters without an earlier notice

– The crews of the seized ships didn’t respond to the patrol after they were called via the international channel 16

– The non-response from the crews of the seized ships is a clear challenge to all international maritime laws and a violation of Yemeni sovereignty

– The seized ships were harbored at the Salif port, and legal measures were taken along with contacting the concerned parties

– The coastguards stress keenness on the safety of regional waters, as well as the necessity to abide by all followed regulations and respect Yemen’s sovereignty

– We won’t save any effort to take the measures related to protecting Yemeni waters

Earlier, before publishing the statement, a top official of the Yemeni Ansarullah revolutionary movement said that a ‘suspected vessel’ was seized off the western coast of the impoverished country in the Red Sea.

Mohammed Ali al-Houthi, the President of Yemen’s Supreme Revolutionary Committee said: “Yemeni coast guards… are checking to see whether (the vessel) belongs to the countries of aggression or to South Korea, in which case it will be released after completing legal procedures. The crews are being well treated.”

 

Related Videos

Related News

 

Why countries are reluctant to join U.S.-led maritime coalition

TEHRAN – The U.S.-led naval coalition to protect shipping in the Persian Gulf formally was launched in Bahrain on Thursday. But the notable point is that countries have not welcomed this plan. Only a few countries with ineffective naval power have joined the coalition.

*By Mohammad Ghaderi

On July 2019, the U.S. proposed a coalition plan to protect shipping in the Persian Gulf. Mike Pompeo, the U.S. secretary of state, invited U.S. allies such as Britain, France, Germany, Japan, South Korea, and Australia to join the coalition. Although the U.S. has persuaded its allies on various occasions and even applied pressure on them to join the coalition, it was not warmly welcomed. In August, Britain joined the U.S. military coalition in the wake of a conflict with Iran over oil tanker seizures first in Gibraltar and later in the Strait of Hormuz.

Later the Zionist regime and Australia joined the coalition.

Launch of the U.S.-led marine coalition

The coalition, which reportedly aims to “protect shipping in the Persian Gulf”, was launched on Thursday. The U.S. stated that through the coalition it intends to safeguard region’s oil supply against possible threats. Bahrain, which hosts the U.S. Fifth Fleet, has joined the coalition along with the UEA and Saudi Arabia.

James Malloy, commander of the U.S. Naval Forces Central Command, has claimed that the goal of the coalition is defensive. Malloy said the coalition will last as long as necessary.

Some European countries, including France, has not joined the coalition to avoid escalating tensions in the region. Japan has decided to dispatch its naval forces to the Strait of Hormuz independently, rather than joining the coalition.  It is said that Japan made this decision because it has an amicable relationship with Iran and does not like to be seen as an important country and power in the U.S.-led coalition.

In this regard, the London-based Raialyoum wrote that the announcement of formal launch of the U.S.-led maritime coalition to protect shipping in the Persian Gulf with the participation of only 6 countries reminds the old Arab proverb saying “the mountain was in labor but gave birth to a mouse”. Raialyoum added the limited number of countries joining the coalition reveals that the U.S. influence has been reducing not only in the Persian Gulf region but also all around the world. It seems that the current and former U.S. administrations cannot any longer form coalitions like the ones that launched wars in Iraq, Libya, or Afghanistan with the participation of 30 or 60 countries.

The Arab world digital news and opinion website said that it is noteworthy that three Persian Gulf states namely Kuwait, Oman, and Qatar are absent in the coalition. They have refused to join the coalition not because they have taken a neutral stance toward U.S. controversial measures against Iran, but because they do not trust the U.S. and its current government. The source added that the U.S. government has adopted rash policies that can lead to regional and probably international war; furthermore, the coalition can be an element of “tension” not a guarantee for defense and stability.

Raialyoum stated that we do not believe these six countries – Britain, Saudi Arabia, the UAE, Bahrain, Australia, and Albania – will be able to protect shipping in the Persian Gulf because most of them, except the U.S. and Britain, do not have effective naval power.

However, the marine coalition is a dramatic and hypocritical show and the U.S. is trying to milk the three states of Saudi Arabia, the UAE, and Bahrain. By its presence, the U.S. only disturbs the region’s security. Washington only takes care of its interests.

The security in the Middle East and the Persian Gulf will only be achieved through the reconciliation between regional countries since they are neighbors and they cannot change their geography. The intervention of countries outside the region will only make the situation more complicated.

* Author: Mohammad Ghaderi , Tehran Times editor in chief 

His page on Twitter : @ghaderi62 – and Gmail address : m.ghaderi62@gmail.com

The Houthis Are Preparing for a Planned Israeli Attack on Yemen

By Ahmed Abdul Kareem

Source

SANA’A, YEMEN — As the war in Yemen nears the end of its fifth year, the situation in the country seems to be escalating. There are strong indications that Israel is planning to launch airstrikes against the country under the pretext of preventing an Iranian military presence from taking hold, a move that is likely to open the door for further escalation.

On Saturday, Ansar Allah, the political wing of Yemen’s Houthis, announced that Yemeni forces would not hesitate to “deal a stinging blow” to Israel in the case Tel Aviv decides to launch attacks in Yemen. The Houthis reaffirmed that their anti-Israel position is based on a principled, humanitarian, moral, and religious commitment. Historically, neither the Yemeni Army nor the Houthis themselves, have ever targeted Israel directly.

The threat from Israel is not without precedent. Israel has used claims of alleged Iranian military attachments in countries like Syria and Iraq as justification for airstrikes and bombings against those nations. Now, Israel appears to be using Iran’s alleged presence in Yemen, an allegation that both Tehran and the Houthis deny, as a pretext for military action in the country despite no evidence indicating that there are any Iranian forces present there.

Ansar Allah leader Abdulmalik al-Houthi said in televised speech marking the anniversary of the Prophet Muhammad,

“Our people will not hesitate to declare jihad (holy war) against the Israeli enemy, and to launch the most severe strikes against sensitive targets in the occupied territories if the enemy engages in any folly against our people.”

The occasion marks the largest festival held by the Houthis during which they reveal their domestic and foreign policies for the coming year.

The Houthis also called on the Saudi regime to stop the war and siege on Yemen, warning that there would be risks and consequences for the Kingdom should they continue their attacks. Al-Houthi also confirmed that Yemenis will continue to develop their military capability, adding that,

“Anyone who uses the war and siege to control us and subjugate us is seeking the impossible, and the consequence is failure.”

Al-Houthi also pointed to the ongoing mass protest movements in Lebanon and Iraq, advising nations in the Middle East to resolve their issues vigilantly. He asked those nations to exercise vigilance in the face of what he called Israeli plots to gain a political, military, and cultural foothold in their respective countries.

On Saturday, massive demonstrations took place across Yemen’s major cities to commemorate the Prophet Mohammed’s birth, an occasion known to Muslims as Maulud Nabi. While the occasion is a religious one, it is a public holiday in Yemen and is marked with the singing of the national anthem and the waving of green flags. Many protesters told MintPress News that any attack by Israeli would not cause the Yemeni people any more suffering than they have already endured, but would push them to join a “holy war” against Israel.

Yemen Houthi

According to three government officials in Sana’a that spoke to MintPress on the condition of anonymity, the Houthi’s warnings are both serious and well-placed. Those officials said that the government in Sana’a has already confirmed information that Israel is preparing to launch airstrikes on both military sites and civil targets in Yemen, especially on the country’s west coast and along the Saudi-Yemen border in coordination with the Saudi-led Coalition.

Ansar Allah’s announcement also comes in the wake of a number of recent statements made by a number of Israeli officials claiming that Yemen has become a threat to Israel. Speaking during a visit by U.S. Secretary of Treasury Steven Mnuchin and White House aid Jared Kushner, Netanyahu claimed that Iran has supplied missiles to the Houthis that could hit Israel. The Houthis regard these statements as a justification and prelude to strikes on the country, similar to those that Israel unilaterally carried out against sites in Syria and Iraq.

In August, Kuwaiti newspaper al-Jarida released a report saying that Israel is planning on striking sensitive positions on the Bab al-Mandab strait which links the Red Sea and the Gulf of Aden, to target “Houthis” in the area. The newspaper, which cited an anonymous informed source, said Israeli intelligence agency Mossad has been monitoring activities in the Yemeni strait.

Israel’s entry into the Yemen war could indeed open the door for further escalation, a prospect made more likely by both the increased strength of Ansar Allah forces and by Israel’s increasingly cozy relationship with the Gulf Arab countries of the coalition. The fact that Saudi Arabia and the UAE recently sought negotiations with Houthis after they were unable to win the war militarily, despite their superior firepower and funding, only increases the likelihood of Israel’s entry into Yemen.

In fact, Israel is alleged to have already participated in the war against Yemen on behalf of the Saudi-led coalition as a part of a series of covert interventions involving mercenary forces, the reported launching of dozens of airstrikes in the country and even the dropping of a neutron bomb on Nuqm Mountain in the middle the capital Sana’a in May of 2015.

Kicking the hornet’s nest

Like Saudi Arabia and the UAE, there is a problem with the Israeli assessment of the situation in Yemen, as the Houthis have never threatened to hit an Israeli target and Houthi attacks on Saudi-led Coalition countries have always been retaliatory, not preemptive. There are no vital targets to be bombed in Yemen as the Saudi-led coalition has already nearly destroyed nearly every potential target, including civilian infrastructure. Moreover, any attack by Israel against Yemen will gain the Houthis even more popular support both inside of Yemen and across the Islamic and Arab world.

Furthermore, there is no evidence that Iran has any military sites or experts in Yemen, and Yemen’s Army, loyal to Ansar Allah, are not the “Iran proxy fighters” that international media so often claims them to be. Indeed, the U.S. State Department even admitted in leaked cables that the Houthis were not an Iran proxy and that they received neither funding nor weapons from Iran.

There are a convergence of interests between the Houthis and Iran, including opposition to Israel’s internationally-recognized theft of Palestinian land,  but if Israel involves itself directly in the conflict in Yemen, it is likely that the Houthi alliance with Iran will grow and may actually spur Tehran into providing precise and sophisticated weapons to Ansar Allah, turning the fears of Israel into a self-fulfilling prophecy.

Meanwhile, many Israeli activists and media pundits are expressing concerns over what they consider serious threats from Yemen, pointing out that these threats “should not be underestimated by the Israelis.” The Israeli security parliament said that Israeli intelligence must strictly monitor Yemen and take necessary steps to secure Israeli ships sailing in the Bab Al-Mandab area, describing the statements made by Abdulmalik al-Houthi as serious.

A well-stocked arsenal

Indeed the threats of Ansar Allah, a group known to strike sensitive targets without hesitation, are not without precedent. On September 14, Ansar Allah hit two of Saudi Arabia’s oil facilities in Abqaiq and Khurais, an attack that led to a suspension of about 50 percent of the Arab Kingdom’s crude and gas production.

Prior to that, they targeted vital facilities deep inside of Saudi Arabia and the United Arab Emirates, including the Barakah Nuclear Power Station in Abu Dhabi, the capital of the UAE, as well as the King Khalid International Airport near Riyadh, more than 800 km from Yemen’s northern border. Now, they have developed their arsenal of ballistic missiles and drones even further and experts say are likely capable of hitting vital targets inside of Israel. Yemen’s Army is ready to launch those missiles if Ansar Allah’s leader asks it to do, one high-ranking military officer told MintPress.

Yemen’s Army, loyal to the Houthis, is equipped with the Quds 1 winged missile which was used in an attack on the Barakah Nuclear Power Station in Abu Dhabi in December of 2017. This year, several generations of the Quds 1 were reworked to provide the “ability to hit its targets and to bypass enemy interceptor systems,” according to Ansar Allah.

Saudi Houthi attack

The Borkan 3 (Volcano 3), whose predecessors were used by the Houthis to strike targets inside of Saudi Arabia and the UAE,  is capable of traveling even further than the Borkan 1 and 2. The Borkan is a modified Scud missile and was used in a strike on the King Khalid International Airport near Riyadh, more than 800 km from Yemen’s northern border. The missile was able to evade U.S. Patriot missile air-defense systems.

Yemen’s Army also posses the Samad 3 reconnaissance drone and the Qasef 2K drone. Both were used in strikes against the Abu Dhabi and Dubai airports. The Samad 3 has an estimated range of 1,500 to 1,700 km. Moreover, the Yemen Army recently unveiled a new drone with a range exceeding 1,700 km and equipped with advanced technology that would render it difficult for air defense systems to detect.

One Ansar Allah military source told MintPress that mines would also be deployed against Israeli battleships and watercraft in the Red Sea if Israel decides to launch attacks against Yemen. Indeed, Yemen’s military recently revealed its domestically-manufactured marine mines dubbed the “Mersad,” and is reportedly “actively developing its naval forces and naval anti-ship missiles.”

Despite the well-established precedent, many still doubt that the Houthis are capable of carrying out attacks on the scale and range of the attack that struck an Aramco facility in Saudi Arabia earlier this year — instead, accusing Iran of orchestrating the attacks. Yet repeatedly underestimating the Houthis was one of the major mistakes made by the Saudi-led coalition, who has failed to defeat the group after nearly five years of fierce battles against them, despite being equipped with the latest U.S.-supplied weaponry — everything from M1A2 Abrams tanks and M2 Bradley fighting vehicles to AH-64D Apache helicopters, as well as having an air force equipped with a high-tech arsenal.

However, it would be difficult for the Yemeni Army to prevent aerial attacks by Israel. Yemeni airspace has been open to the coalition and to American drones since the war broke out in 2015. Any attack by the Yemen army would likely come in retaliation to an Israeli attack and would hit Israeli military bases in Eritrea, Israeli ships in the Red Sea as well as hit vital targets deep inside of Israel, according to Yemeni military sources.

An already dire situation

The war, which began in March 2015, has led to the world’s worst humanitarian crisis resulting from the bombing and a blockade which has led to mass starvation and history’s largest cholera outbreak, among other dire consequences.

The coalition, backed by the United States, has killed tens of thousands of Yemeni civilians since the war began. Moreover, the coalition’s blockade of food and medicine has plagued the country with an unprecedented famine and has triggered a deadly outbreak of preventable diseases that have cost thousands of people their lives.

Last week, the Armed Conflict Location & Event Data Project revealed that Yemen’s death toll rose to a shocking 100,000 since 2015. The database shows approximately 20,000 people have been killed this year, already making 2019 the second-deadliest year on record after 2018, with 30,800 dead. Those numbers do not include those who have died in the humanitarian disasters caused by the war, particularly starvation.

Given the nature of  Israel’s recent wars against Gaza and Lebanon, it is unlikely that Israel would feel constrained by any moral dilemma should they chose to launch airstrikes against civilians in Yemen.

Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

By Staff, Electronic Intifada

The death toll in the Gaza Strip exceeded 20 by Wednesday as the “Israeli” entity continued the bombing campaign it launched with the extrajudicial execution a day earlier of a senior commander of the Islamic Jihad resistance group.

Jordan has deplored the “Israeli” attacks as an aggression against innocent civilians.

But as Palestinians in Gaza braced for what could be a prolonged “Israeli” assault claiming many more lives, evidence emerged that Jordanian warplanes are taking part in military exercises alongside the “Israeli” entity’s air force.

The claim was made by a Dutch aviation analyst who posted evidence on Twitter indicating that Royal Jordanian Air Force F-16 warplanes are informally involved in the Blue Flag 2019 exercise hosted by the entity.

It has been bolstered by an “Israeli” military reporter.

Maps and data posted by the Dutch analyst, citing the flight tracking service FlightRadar24.com, show Jordanian military aircraft flying intermittently along the Jordan-“Israeli” entity border and over “Israeli”-occupied territory since 3 November, with additional flights reported Wednesday.

Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

Shai Levy, a military reporter with the Israeli news website Mako, posted what he claimed was a photo of a Jordanian warplane at Israel’s Ovda airbase.

Formally the countries taking part in Blue Flag 2019 are the “Israeli” entity, Germany, Italy, Greece and the United States.

“Officially, [Royal Jordanian Air Force] is not a participant in the exercises, but evidence is strong,” the Dutch analyst observed. “I don’t expect anyone to officially confirm this.”

Tensions between the two countries have increased recently after “Israel” subjected two Jordanian citizens to prolonged detention without charge or trial.

In 2015, “Israeli” media reported that Jordanian air force pilots paid a “working visit” to the “Israeli” entity.

That year, “Jordanian fighter pilots trained closely with their ‘Israeli’ counterparts at a US-hosted air force exercise,” according to The Times of “Israel”, citing a US official.

The United Arab Emirates, which maintains a secret, though increasingly open, alliance with the “Israeli” entity, is known to have previously taken part in military exercises with the “Israeli” air force.

Requests for comment have been sent to the office of the Jordanian prime minister, who doubles as defense minister, the foreign ministry and the Jordanian embassy in Washington at their publicly listed email addresses.

This article will be updated with any response.

لماذا ينقسم النظام بين مؤيّد ومعارض للمتظاهرين؟

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎

ابراهيم الأمين

الخميس 14 تشرين الثاني 2019

 وقائع اجتماعات «المنظمات غير الحكومية»
 برامج الحكم البديل والتمويل… ومن التقى كوشنير؟

للحراك الشعبي هوية مفترضة يقول الناشطون إنها تتعلق باستعادة الدولة الحقيقية. المشترك الوحيد الفعلي بين كل من يصرخون في الساحات اليوم هو المطالبة بإسقاط رموز السلطات الحاكمة في لبنان جميعاً. ويجتهد الحقيقيون منهم، وحتى المزوّرون، بالتأكيد أن لا وجود لأجندات أخرى غير المطالبة بتغيير حقيقي في بنى السلطة أو حتى النظام. ولكن، لدى التدقيق، يمكن التمييز بين مطالب ذات طابع فئوي، وأخرى لمجموعات تطالب بإنتاج آليات جديدة لقيام سلطة تمنع القهر بكل أشكاله السياسية والاجتماعية والإنسانية. أما ما يصرخ به الجمهور لجهة عدم الحاجة إلى قيادة أو ناطقين أو ممثلين يفاوضون باسمهم، فلا يعبّر بدقة عمّن يمكن تسميتهم بـ«الوجوه المعبّرة» عن تطلعات قسم كبير من المشاركين في الاحتجاجات. وهؤلاء يسردون وقائع كثيرة تراكمت حتى لامست حدّ الانفجار الكبير، قبل أن يصمتوا عندما يُسألون: كيف يتم التغيير السلمي؟ وعبر مَن؟ وبواسطة مَن؟

لنعد إلى البداية.

لا يحتاج عاقل في لبنان إلى معرفة طبيعة الانقسام القائم حول آلية إدارة الدولة. وهو انقسام له خلفية طائفية ومذهبية ومصلحية. وقد أدت التسويات بين أركان القوى النافذة إلى تعميق الخلل على صعيد البنية الإجمالية للنظام، ما جعله مُنهَكاً حتى وصلنا إلى مرحلة الموت. وهذه الحقيقة التي يعاند أركان الصيغة في رفضها. وبما أن الانهيار حاصل حتماً، فإن الغضب الشعبي الذي كان يقوم مرات بصورة قطاعية، تجمع هذه المرة على شكل احتجاج عام، شارك فيه قسم كبير من اللبنانيين، سواء من نزلوا إلى الشوارع أو الساحات أم من لازموا منازلهم. لكن الحقيقة الأكيدة أن اللبنانيين أعلنوا، هذه المرة، أن الصيغة القائمة سقطت. إلا أن أحداً لم يتحدث عن بديل جاذب لغالبية لبنانية جديدة تُتيح بناء الجديد.

لكن، ماذا عن التدخلات في الحراك القائم، قبل اندلاعه وبعده؟ وهل صرنا في وقت مسموح فيه السؤال عن بعض الأمور وعرض بعض التفاصيل التي تفيد في الإجابة عن أسئلة كثيرة حول هوية المستفيدين والمستغلّين؟ وكذلك حول قدرة أهل الحراك على حمايته من الخطف أو الأخذ صوب مواجهات تخدم أركان الصيغة الساقطة أو رعاتهم الخارجيّين؟ وطالما يصعب توقع تفاهمات وطنية كبيرة على صيغة جديدة قريباً، فإن البلاد أمام خيارين: إما ترميم الحكم الحالي في انتظار لحظة تغيير جذرية تحتاج إلى عناصر جديدة؛ وإما الاستمرار في حال الفراغ القائمة على صعيد الحكم، مع ما يصاحبها من مخاطر الفوضى وما هو أكثر (بالمناسبة، هل كنا نحن خلف الفوضى القائمة عندما حذّرنا منها باكراً؟).

(مروان بوحيدر)

عند هذه النقطة، يبدأ الانقسام الكبير في المقاربات مع من يعتقدون، واهمين، أن المسألة محلية مئة في المئة، ويتماهون مع شعراء الكبة النية والتبولة وفخر الصناعة اللبنانية والوحدة الوطنية وبقية الزجل السخيف!

لا بأس، هنا، من الحديث بصراحة عن التدخلات. داخلياً، هناك قوى وجهات مختلفة صاحبة مصلحة في استخدام الاحتجاج لإحداث تغييرات تصبّ في مصلحتها، أبرزها قوى 14 آذار التي خسرت الكثير منذ عام 2005. وهي لم تخسر محلياً فقط، بل خسرت كل عناصر الدعم النوعي في الإقليم والعالم، وتشعر بوهن كبير نتيجة التراجع الذي أصاب المحور الإقليمي – الدولي الذي تنتمي إليه. هذه القوى تريد نسف التسوية الرئاسية التي قامت في الأعوام القليلة الماضية، لكنها لا تريد نسف النظام لأنها، تاريخياً، من المستفيدين منه. وهذه حال وليد جنبلاط وسمير جعجع وفريقهما، كما هي حال قوى وشخصيات «خرجت من المولد بلا حمص» رغم انخراطها في الصراع الداخلي. ويضاف إلى هؤلاء خليط من الشخصيات التي يمكن أن تُطلق عليها تسميات كـ«التكنوقراط» و«الاختصاصيين» ممن ينتشرون في كل مفاصل لبنان تحت عناوين المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني وتوابعهما. وهؤلاء، باتوا اليوم في صلب الحركة السياسية الطامحة إلى امتلاك مواقع في السلطة. وهم يقولون، صراحة، إن عجزهم عن إنتاج أحزاب سياسية يجعلهم أكثر حرية في العمل ضمن أطر ذات بُعد مهني أو قطاعي أو مدني.

اليوم، يمكن أيّ مواطن الانتباه إلى أن كل من مرّ على قوى 14 آذار لا يشعر بالذعر جراء ما يحصل في الشارع، وإلى أن يتصرف على أنه جزء من الحراك الشعبي. وحتى من يتجنبون الظهور مباشرة في الساحات، ولو بغير رضى، لا يتصرفون كما لو أن ما يجري يستهدفهم. بل يتصرفون من موقع الداعم. وفي كل مرة يُتاح لهم التحدث، يعلنون «تبني مطالب الناس». وهو لسان حال كل من في هذا الفريق. كما تجدر ملاحظة أن كل من له علاقات جيدة مع السعودية والإمارات العربية المتحدة وأميركا وفرنسا وبريطانيا، يتصرف براحة وفرح إزاء ما يحصل في الشارع. وهؤلاء ليسوا سياسيين فقط، بل بينهم أيضاً اقتصاديون وإعلاميون وناشطون وناشطات وخبراء!

في المقابل، يمكن أيّ مواطن الانتباه إلى أن كل خصوم 14 آذار، من حزب الله إلى حركة أمل والتيار الوطني الحر وكل من هو في موقع الحليف للمقاومة، يتصرفون بقلق كبير إزاء الحراك. ويمكن من دون جهد كبير ملاحظة أن الشعارات والهتافات التي سيطرت على المشهد الإعلامي الخارج من الساحات، ركّزت – ولا تزال – على هذا الفريق ورموزه، كما يمكن بسهولة ملاحظة حال القلق، بل وحتى الذعر، التي تسود لدى جمهور هذه القوى في الشارع. ويمكن، أيضاً، ملاحظة أن الناس العاديين الذين يقفون إلى جانب المقاومة، والذين بكّروا في النزول إلى الساحات للمشاركة في الاحتجاجات، خرجوا منها تباعاً بمجرد أن سمعوا ملاحظات مقلقة من السيد حسن نصرالله حيال ما يجري وما يُخطَّط له.

كذلك يمكن، من دون جهد استثنائي، ملاحظة أن وسائل الإعلام والإعلاميين الذين بنوا امبراطورياتهم وشركاتهم الموازية عبر الاستفادة من هذا النظام ومن كل من تعاقب على الحكم فيه، ومعهم جيش من رجال الأعمال العاملين في لبنان وخارجه، يقفون إلى جانب الحراك، بل يتغنون به بلا تردّد. ويفاخرون بحروبهم ضد الفساد، وهم الذين استغلوا كل أنواع التسهيلات المصرفية والإعلانية والقانونية للحصول على مكتسبات لا يمكنهم الحصول عليها في ظروف طبيعية.

اجتماعات لغالبية الجمعيات غير الحكومية في مكاتب للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والوكالة الأميركية

خارجياً، لم تبق جهة تعادي المقاومة إلا ورحبت بما يجري، من دون أي استثناء. من عواصم سياسية ومؤسسات اقتصادية أو إعلامية أو خلافها. ويذهب كثيرون في المحور السعودي – الأميركي إلى اعتبار ما يجري على أنه مرحلة الانتفاضة ضد النفوذ الإيراني في لبنان (اقرأ حزب الله وسلاح المقاومة). بينما كانت روسيا، ومعها الصين وإيران، تبدي خشية سابقة (نشرت «الأخبار» مقابلة مع السفير الروسي في بيروت قبل اندلاع الحراك حذّر فيها من فوضى تعد لها أميركا في لبنان).

ببساطة، يمكن قراءة ما يعتقده الأطراف من نتائج لهذا الحراك. وهذا ما يجعلهم يرحبون به أو يحذرون منه، من دون أن يعني ذلك أن النتائج ستصيب في نهاية المطاف ما يريده كل منهم. وهذا رهن أداء الأكثر حضوراً ونفوذاً في الساحات، ومدى قدرتهم على تنظيف صفوفهم من اللصوص.

هل من خطة غربية؟

إلى جانب كل ما سبق، وبرغم الحساسية المُبالغ فيها عند مشاركين أو ناشطين في الحراك إزاء الحديث عن استغلال لهم أو وجود مؤامرة، صار من الواجب ذكر العديد من العناصر التي لا يرغب كثيرون في سماعها، ومنها:

أولاً، ما إن انطلق الحراك حتى انطلقت ماكينة عمل فريق الخبراء والناشطين والاختصاصيين المرشحين لتولي مناصب حكومية بديلة. وبعد مرور نحو شهر على الحراك، خرجت الأحاديث إلى العلن، عن اجتماعات عقدت في مكاتب هؤلاء، بحضور ممثلين عن «الجمعية الدولية للمدراء الماليين اللبنانيين -LIFE»، وناشطين ممن كانوا منضوين في مجموعة «بيروت مدينتي» التي خاضت الانتخابات البلدية الأخيرة في العاصمة، إضافة إلى ممثلين عن حزب الكتلة الوطنية بقيادته الجديدة وناشطين عادوا وانضووا في تجمعات مثل «وطني» الذي تتصرّف النائبة بولا يعقوبيان كما لو أنها قائدته، وممثلة عن جمعية «كلنا إرادة» التي تعرّف عن نفسها بأنها مجموعة من الشخصيات اللبنانية العاملة في القطاع الخاص خارج لبنان، وتهتم بأن تشكل «مجموعة ضغط» من أجل الإصلاح السياسي والاقتصادي في لبنان.

قوى 14 آذار تريد نسف التسوية الرئاسية لا النظام لأنها تاريخياً من المستفيدين منه

ولم يكن قد مرّ وقت طويل على انطلاق التجمعات الكبيرة في الساحات، حتى انعقدت الاجتماعات بصورة مختلفة، وأكثر كثافة، بمشاركة غالبية الجمعيات والمنظمات غير الحكومية أو التي يحب روّادها تسمية أنفسهم بالحراك المدني. وكان بعض الاجتماعات يُعقد في مكاتب تخص ممثليات للاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة أو الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وهي الجهات التي تموّل غالبية هذه الجمعيات. ويحضر اللقاءات إلى جانب ممثلي هذه الجمعيات، موظفون من المؤسسات الغربية والدولية، وفي بعض الاجتماعات حضر دبلوماسيون من رتب متدنية.

خارج لبنان، كانت الحركة تدبّ في ثلاث عواصم رئيسية. في واشنطن، دعت مراكز دراسات أميركية إلى عقد ندوات حول الأزمة اللبنانية، وإرسال رسائل إلى الإدارة الأميركية والكونغرس، إضافة إلى لقاءات عقدها ناشطون من قوى سياسية، بينهم فريق التقى صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنير الذي وعد بنقل الصورة إلى الرئيس دونالد ترامب. وقد تم جمع الوفد اللبناني الذي التقاه من عدة ولايات أميركية. أما في باريس، فإلى جانب التحركات الشعبية التي قامت دعماً للحراك في لبنان، عُقدت سلسلة اجتماعات مع مسؤولين في وزارة الخارجية، وأخرى مع المعنيين بملف لبنان والشرق الأوسط في جهاز الاستخبارات الفرنسية الخارجية الذي يديره السفير الفرنسي الأسبق في لبنان برنارد إيمييه. أما المدينة العربية التي تحسّست حكومتها من النشاط العلني، فكانت إمارة دبي التي رفضت إعطاء الإذن لمجموعة لبنانية بالتظاهر تضامناً مع الحراك الشعبي، ثم نبّهت الحكومة هناك «المتبرعين» من تحويل أي أموال عبر المصارف العاملة في الإمارة إلى لبنان، مع إبراز خشية أن تكون الأموال ذاهبة عن طريق الخطأ إلى جهات معادية.

اللافت للأمر أن مجموعة «life» كانت حاضرة في غالبية هذه الاجتماعات والتحركات. لكن الأهم، هنا، هو أن ممثلي هذه المجموعة سارعوا، منذ اليوم الأول، إلى الحديث عن الحكم البديل. في بيروت أثارت مندوبة «كلنا إرادة»، وآخرون من «بيروت مدينتي»، إمكان الشروع فوراً في خطة لتنظيم إطار تنسيقي، والإعداد لورقة عمل تحت عنوان «حكومة الإنقاذ البديلة». وفشلت مساعي هذه المجموعة في جذب شخصيات وقوى وجماعات مشاركة في الحراك. بينما تعمّدت إبعاد مجموعات أخرى، لا سيما من هم أقرب إلى الحزب الشيوعي. والحجة الدائمة، هي نفسها التي استُخدمت مع الفرنسيين أثناء التحضير لزيارة الموفد الفرنسي، بأن الشيوعيين ليسوا أصحاب نفوذ قوي، وأنه يمكن الاستعانة بشخصيات مدنية واقتصادية تمثلهم، ويكون هؤلاء من أصحاب وجهات النظر الأقل تطرفاً تجاه التغيير الجذري في النظام الاقتصادي.

* غداً: عدة الشغل من الشعارات إلى الأهداف

هل تتنازل الطبقة السياسية عن مصالحها حبياً؟

Image result for jumblatt geagea hariri amin

نوفمبر 9, 2019

د. وفيق إبراهيم

تشهد صفحات التاريخ على أنّ الطبقات السياسية لا تسقط حبّياً، ولا تنهار إلا بإسقاط مؤسّسات. هذا ما حدث في مجمل الثورات في العالم منذ تشكل الدول السياسية بمعاهدة وستفاليا في القرن السابع عشر. وقد تتغيّر أنظمة بانتخابات شعبية وهذا نادر وغير شائع، لكن ما تفعله الانتخابات عادة، أنها تفسح الطريق للحزب المنتصر أن يسيطر على النظام نفسه، مقابل تراجع الحزب الخاسر.

لكن ما يحدث في لبنان هو حراك شعبي له مميّزاته اللبنانية الفريدة، وأوّلها انه تعبير صادق عن غضب شعبي على طبقة سياسية ابتلعت الإمكانات الاقتصادية لبلادها، حاضراً وأيضاً مستقبلاً، لأنّ لبنان واقع في دائرة ديون فاقت 120 مليار دولار ولديه موازنة لا ترتفع عن 17 ملياراً سنوياً، ما يوحي بالانسداد الرهيب الذي أنتج بطالة وتضخماً مع غياب البنى التحتية والخدمات الأساسية، وكلّ شيء تقريباً وسط فساد متصاعد يشمل كامل قوى الطبقة السياسية.

أما الميزة الثانية للحراك فتتعلق باختراقه من قبل أحزاب هي الأكثر فساداً في الدولة اللبنانية، نجحت باستغلاله في الهجوم على حزب الله والرئيس ميشال عون وصهره الوزير جبران باسيل.

Image result for hariri, riyad salama
لجهة الميزة الثالثة، فتتعلق بإمساك حزب المستقبل بهذا الحراك في جناحيه الطرابلسي والصيداوي، حيث تعالت الأصوات فيهما تأييداً لرئيس الحكومة سعد الحريري، علماً أنّ الشيخ سعد من الحريرية السياسية التي يعتبرها أهل العلم الى جانب تحالفاتها في القوى الطائفية الأخرى والمصارف، أهمّ أسباب الفساد السياسي الذي أفقر لبنان ودفعه الى الإفلاس والانهيار.

هناك ميزة رابعة وهي قيادة هذا الحراك الحقيقية تختبئ في العتمة من قصد وعمد، حتى لا تجد نفسها مضطرة الى التفاوض مع الدولة، بما يكشف أنّ أهدافها ليست مجرد تحقيق مطالب بقدر عزمها على إثارة فوضى دائمة، لا تصل إلى حدود الانهيار المطلق وتحول دون العودة الى الاستقرار.

هناك دلائل على الوجهة التدميرية لقيادات الحراك. فالوثيقة التي أعلن عنها الحريري قبل استقالته تضمّنت البنية المادية لثورة فعلية ينقصها الأساس الفكري، فلو ذهبت قيادات الحراك نحو رعاية تطبيقها بين حكومة الحريري ومجلس النواب لبدأت بثورة فعلية ليس ضرورياً أن تكون دموية، ولكان بإمكانها أن تقنع الناس بإنها أنجزت شيئاً لهم ما يسمح لها بالعودة للضغط باتجاه قانون انتخابات جديد على أساس الدائرة الواحدة، الى جانب مجلس شيوخ يرعى الوجود التاريخي للطوائف.

أما من دون تحقيق مطالب فعلية والاكتفاء بالهتافات والصياح فإنّ أيّ قانون انتخابات جديد حتى لو كان على أساس الدائرة الوطنية الواحدة، فإنّ اتفاق القوى السياسية لهذه الطبقة الموجودة قادر على كسبها حتى بإمكانات ضعيفة من طريق إثارة الخلافات المذهبية والطائفية والتحشيد وقوة العنصر المالي والإعلام والفئات الكهنوتية.

هناك ميزة خامسة وهي أنّ هذا الحراك لم ينتبه حتى الآن الى وجود قوى سياسية لديها رصيد شعبي كبير لم تستعمله حتى الآن، لأنه من المطالب الفعلية للناس، ولم يجد هذا الحراك حتى الآن طريقه للتعامل مع حراك مخترق من فئات إقطاعية وسفارات وقوى طوائف فاسدة تاريخياً ومنذ تأسيس لبنان

Image result for hezbollah supporters

لذلك لم يشجع جماهيره للاشتراك في التظاهرات خشية الانزلاق نحو صراعات جانبية قد تؤدّي إلى تدمير آمال اللبنانيين، وهو الحريص عليها، بشدة، وبما يعادل إيمانه بتحرير لبنان من المحتلّ الإسرائيلي والإرهاب والتكفيري فكيف يمكن لحزب الله الانخراط في حراك كهذا لا يتورّع أحد قادته الأساسيين الوزير السابق نحاس في اتهام المقاومة وأهل الجنوب بأنهم ليسوا مقاومة فعلية وانّ حزب الله «أداة إيرانية»، علماً أنّ النحاس منتحل صفة يساري، وجرى تعيينه وزيراً من حصة التيار الوطني الحر.

لذلك ومن موقع الحرص على وطنية هذا الحراك ووضعه في سياقه الصحيح لجهة المطالب الشعبية، فإنّ عليه تنظيف ما اعترى مساره من قوى طائفية عفنة أساءت لشرعيته، وقيادات تدّعي اليسارية وهي في قلب العفونة الطائفية والجهل.

لذلك ومن الخندق الواحد مع الحراك، فإنّ عليه إلغاء كلمة «ثورة» التي يعمّمها فتثير سخرية السامعين، والاكتفاء باستعمال تعبير انتفاضة شعبية تعمل على التحوّل الى ثورة بالإنجازات وليس بالخطابات الرنانة. فالسنيورة ودرباس ضليعان باللغة، لكنهما من أفسد الفاسدين في لبنان التاريخي ويؤيدان الحراك لغوياً للاختباء من ضغوطه.

إنّ الاستمرار بالتظاهر ضرورة لإنجاح الانتفاضة وحق مشروع في حالات سرقة الدولة لحقوق الناس، لكن محاصرة شركة الكهرباء لا يؤدّي إلى تحقيق مطالب الناس بقدر ما تؤدّي الى قطع ساعات الكهرباء القليلة التي تزوّدهم بها الدولة وتجبي أثمانها مضاعفة.
Image result for ‫الحراك بيت فؤاد السنيورة‬‎
الحراك إلى أين؟ يبدو أنّ عليه وضع خطة عمل تحاصر منازل الفاسدين ولا تقيّد حركة الناس في تنقلاتهم، وقد تكون هذه الحركة أفضل طريقة ليأس هذه الطبقة السياسية من تحديد ولاياتها على الدولة، فتنكسر وتتنازل وقد يركن الكثير منهم الى الفرار.

لكن أملاكهم باقية في لبنان وودائعهم في مصارف الخارج، تبقى رهن طلب رسمي لبناني باستردادها.

فهل يحمي أهل الحراك الحقيقيون مسيرتهم من العبث الداخلي والتخطيط الأميركي ـ السعودي ـ الإماراتي؟

هذا هو المتوقع، لكنه يحتاج الى مناعة تشلّ الطائفية والمذهبية وقوة الدولار الأميركي وأحلام جنبلاط بالتحديد لزعامة بيت لقرون عدة إضافية، وأساطير جعجع والكتائب بالهيمنة على الشارع المسيحي، فهل هذا ممكن…؟

السذاجة

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎
ابراهيم الأمين

الثاني من نوفمبر 2019

من باب التوضيح: الناس المقهورون الذين نزلوا وينزلون الى الشارع من حقهم ليس إسقاط الحكم والحكومة فحسب، بل قلب هذا النظام من أساسه. ومن حقهم القيام بكل ما يلزم لاستعادة حقوقهم وحمايتها، بل وعليهم الاعتراض الدائم من أجل إسقاط هذه التركيبة والصيغة الطائفية، والذهاب نحو دولة مدنية حقيقية، فيها قوانين واضحة وزجرية تمنع عودة المرض الطائفي الكارثي. ومن باب التنويه أيضاً، فإن من نزلوا وينزلون الى الشارع من حقهم قول كل شيء، وفعل أي شيء، ورفع أي شعار يخدم قضيتهم.

وما هو ملازم، في هذه الحالة، رسم علامة استفهام حول كل أبناء النظام الذين ينضمّون الى الحراك، متضامنين أو داعمين أو مساعدين. لأنه في لحظة الانفعال التي لا تزال تتحكّم بحشد من الانتهازيين والمراهقين، يتحول الأمر الى سذاجة تقارب حدّ من يغلق عينيه عمّا يدور حوله، وحول العمل الجاري من أجل استغلال قضيته لأهداف أخرى.

وللسذاجة فصولها في مقاربة بعض التطورات والوقائع المتصلة بما يجري منذ عشرين يوماً. واقتراب موعد تأليف الحكومة سيصدم معظم المشاركين في الحراك، عندما يسمعون أسماء المرشحين لتمثيلهم في الحكومة وكيفية اختيارهم، وكيف سيتم الترويج لهم تباعاً. وهؤلاء يتوزّعون على منظمات العمل المدني (مدني!!)، الى جانب خبراء الأحزاب «غير المتطرفة». ويمكن قراءة بعض الأسماء في اللائحة، لتجد مرشحي «بيروت مدينتي» و«حزب سبعة» الى «ناشطي» المنظمات الداعمة لحقوق الإنسان ورفض العنف، مروراً برجال سنسمع أنهم أهل قانون واستقامة لأنهم حصلوا على ورقة مبايعة وقّعها فضلو خوري، ما غيره… وسيواصل «المفاوضون الحقيقيون» استبعاد أي رمز من رموز اليسار الحقيقي، لأنه «متطرف يريد تحطيم الدولة». وسيتم استبعاد أي علماني حقيقي لأنه «يعرّض التركيبة اللبنانية للاهتزاز».

وللسذاجة في عدم مراقبة ما يجري من حول الحراك فصولها الغريبة. ولنأخذ مثلاً ما تفعله السفارات الغربية.

السفيرة الأميركية اليزابيت ريتشارد ملّت الانتظار في بيروت منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب، وهي تعاني الأمرّين. من جهة، لم تعد سفارتها مصدر القرارات الأميركية بشأن لبنان. وهي تستمر في تسقّط الأخبار عن موعد اختيار من يخلفها في منصبها. ومن جهة ثانية، هي مضطرة الى الاستماع الى اللبنانيين على أنواعهم، وتجيبهم بقليل من الكلمات وكثير من الغمزات والضحكات، وتترك لهم التفسير، علماً بأن مساعدين لها، وبينهم من يتولى مهمات غير دبلوماسية لكنه يحمل صفة دبلوماسي، يتولون الشرح بإسهاب. لكن للسفيرة، كما كل الدبلوماسيين في لبنان، نظرتهم الى السياسيين اللبنانيين. وهي نظرة غير محترمة مع الأسف، ليس بسبب الفوقية الأميركية فحسب، بل بسبب الدونية المفرطة عند جماعات لبنانية معتنقة لثقافة القناصل منذ زمن بعيد. وما تتمناه ريتشارد قبل مغادرتها بيروت غير قابل للتحقق، لأن من ترغب في الاجتماع به (يعرف بعض القريبين منها أنها تقول إنها ترغب في ذلك من كل قلبها) ليس من النوع الذي يرحب بها!
السفيرة التي تشرح أحياناً أنها من فئة الناس العاديين في بلادها، تهتم أيضاً لـ«مشاعر المواطنين الرافضين للفساد». وهي التقت قبل أيام، برفقة مسؤولين من السفارة، شخصيات لبنانية؛ بينها مصرفي تعرف أنه على صلة بقوى 8 آذار. لكنها تميّزه لناحية أنه يفضل حياة أميركا على حياة إيران. وتعرف أن روح عمله مرتبطة بقرار وزارة الخزانة الأميركية. وتعرف أن ميوله الشخصية ليست حيث يقف الآن سياسياً. لكنها تفضل أن تستمع منه الى بعض المعطيات، كما بعض الأسئلة، التي تفيدها في بعض الأمور. وتستمتع بتحميله كمية من الرسائل التي تعرف أنه سيحملها على وجه السرعة الى مرجعيته السياسية حيث القناة المباشرة مع حزب الله.

المصرفي الشطّور فعل كل ما توقّعته السفيرة تقريباً. عاد بمحضر عن اللقاء. من كان موجوداً وماذا دار في اللقاء، ومن سأل ومن أجاب ومن قدم إيضاحات. وكيف كانت تعابير الوجوه، وخصوصاً أنه استفاد من وجود إعلامي في اللقاء كان له دور في الحوارات والإيضاحات. لكن المهم، أن موجز ما نقله المصرفي هو الآتي:

ــــ حرص الفريق الدبلوماسي الأميركي على نفي «أي علاقة لنا بما يجري، لكن تحقيق المطالب يحتاج ربما الى استمرار التظاهرات وأي أساليب احتجاج أخرى، بما فيها قطع الطرقات». وعبّر الفريق عن قلقه، على صيغة أسئلة، عن احتمال حصول «توتر مسيحي ــــ مسيحي في حال تركّز الحراك في مناطق معينة وانحساره بعيداً عن جمهور أو مناطق حزب الله».

«رسائل التحذير الضرورية»، عندما تأتي من سفارات ودول، لا يكون فيها أدنى حرص على سلامة المواطنين

ــ يملك فريق السفارة نظرة سلبية الى الوضع الاقتصادي والمالي، ويتحدّث عن صعوبة في توقع خروج لبنان من الأزمة (بالمناسبة، قال سفير أوروبي بارز إن تقديرات واقعية تقول إن لبنان يحتاج الى 5 سنوات على الأقل للخروج من النفق الاقتصادي الحالي إن باشر إصلاحات كبيرة). لكن الفريق الدبلوماسي الأميركي يرى «إيجابية» لناحية أن «واقع لبنان اليوم سيجعل المسؤولية تقع على ميشال عون وحزب الله».

ـــ إشادة متكررة بقائد الجيش العماد جوزيف عون «الذي يبدو أنه أفضل من يعرف لبنان من بين جميع المسؤولين، برغم أن ميشال عون هو من اختاره لمنصبه، لكن واشنطن تتحمّس له بعدما تعرفت إليه وهو محلّ احترام المؤسسات الأميركية وستواصل دعمه في منصبه ودعم الجيش».

ــــ اعتبار أن دور وسائل الإعلام يمكن أن يتجاوز ما تحتاج إليه السلطة، بل يمكن أن يكون رافعة ليس فقط لشعارات بل لشخصيات من خارج النادي المعروف. وفي تدقيق جانبي، مع أحد المسؤولين في السفارة الأميركية، يكون الحرص واضحاً حيال «انتباه» الإعلام الى «منع الترويج لمحتجّين متطرفين يريدون تغييراً جذرياً لتركيبة النظام، لأن الواقعية تفترض العمل على تغيير سياسة النظام وسلوكه، ومعرفة أن الإصلاحات المطلوبة هدفها لا يتعلق حصراً بإرضاء الناس، بل باستعادة ثقة المجتمع الدولي».

لكن الأمر لا يتوقف هنا بالنسبة إلى الإحاطة الخارجية بالحدث اللبناني. لأن ما هو أهم يتعلق بدور الأجهزة الأمنية والعسكرية. و«رسائل التحذير الضرورية» بعدم التعرض للمتظاهرين، عندما تأتي من سفارات ودول، لا يكون فيها أدنى حرص على حياة المواطنين وسلامتهم. وحتى لا يجتهد أحد، يكون الجواب الغربي واضحاً: «ممنوع على القوى الأمنية القيام بأي نشاط أو إجراء من شأنه إحباط الاعتراضات القائمة، والمطلوب هو احتواء التحرك لمنع استغلاله من الطرف الآخر»، علماً بأن هذه «النصائح» تترافق مع مطالبات بإجراءات خاصة لحماية السفارات والقنصليات والمؤسسات الغربية، وتسهيل مغادرة من يشاء من الرعايا الأجانب. بالمناسبة، هل هناك من سأل كيف ترك الجيش (والقوى الأمنية) الطرقات مقفلة أمام مسافرين، بينما تولى تأمين خط سير آمن لقافلات تنقل رعايا السعودية وغيرها؟ بالإضافة الى عدد كبير من الأسئلة حول دور الأجهزة الأمنية في بعض الأنشطة وخصوصاً ملف قطع الطرقات أو منع فتح بعضها.

لكن السذاجة تأخذ منحى أكثر خطورة، عندما لا ينتبه الناس المقهورون الى من بات يقف «إلى جانبهم» في الحراك. تذكّروا هذه اللائحة: القوات اللبنانية، حزب الكتائب، وليد جنبلاط والحزب الاشتراكي، قيادات 14 آذار، فؤاد السنيورة ورضوان السيد مع كامل فريق الانقلاب المستقبلي على سعد الحريري، قيادة الجيش وقيادة قوى الأمن الداخلي، الجماعة الإسلامية، جميع المنظمات غير الحكومية وخصوصاً تلك المموّلة من حكومات وجهات غربية، الجامعة الأميركية والجامعة اليسوعية، أرباب الفساد من «المتبرعين» من أصحاب شركات الترابة والاسفلت، وحشد المقاولين وممثلي الشركات الناشطة في الأعمال التجارية العامة… وصولاً الى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وتركيا… ومحمد دحلان!

السذاجة هي في الإصرار على عدم رؤية كل هؤلاء، وعدم القطع بينهم وبين الحراك. فبقاؤهم مؤثرين على المسرح، سيعني ضياع اللحظة، وتبديد السبل التي تسمح بالوصول إلى الأهداف التي من اجلها خرج الناس إلى الشوارع.

%d bloggers like this: