Iraq Dialogue …. The start of politics حوار العراق… بداية السياسة

 

Iraq Dialogue …. The start of politics

يناير 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

When a conference held in Iraq under the name of the dialogue, and in which the President of the Republic participated to grant it the protocol legitimacy, and when the Prime Minister, and the Speaker of the parliament participated in a speech without  compliments, and in which the political and the sectarian components involved to express publically their concerns and obsessions, and when the representatives of the Kurdistan region attend talking frankly about the self-determination and the secession, then this means that it is a public dialogue not a media manifestation that celebrates the victory of Mosul which is about to enter the crucial stage, and when you are invited to participate in this dialogue to attend, to witness, to ask , and to communicate then you have to witness that the Iraqis have surprised you that they started politics in its deep meaning, in  a way that surpasses the narrow limits of managing the authoritarian interests and the competition on sharing them. So the necessary expression must be first for the sponsor of the Dialogue the Deputy Speaker of the Parliament and the Head of the Iraqi Institute for the dialogue of thought; Sheikh Dr. Humam Hamoudi who has succeeded away from circulating his name as one of the figures of the politics-making in reserving a seat among the professional policy-makers.

In politics, it is clear that each of the main participants have recorded through his participation his interest by leaving his imprint in the success of the project of the internal settlement which is in circulation, through the attempt of reconciling between democracy that depends on voting and produces according to the Iraqi demography fears of the dominance of Shiites on the political and procedural decision, and a consonance that does not disable the mechanism of the country , confines it and abolishes the democracy, but those important players did not forget scoring points in the major conflict that is about to launch, its title is the Iraq’s Parliament 2018 which will be an image of new balances, but it will draw the new image of Iraq.

Politics and scoring points are present; it is clear from the words of Al-Abadi his announcement of the transition from the position of the Prime Minister in a way that is closer to proxy, to become a player who aspires to stay in the arena with the same position, a project of a future Prime Minister with a political speech, its basis is the success in liberating the Iraqi provinces which are under the control of ISIS and restoring them to the Iraqi sovereignty, in addition to his sponsorship of helping the army to get up from the setback of Mosul, targeting the political sect with a symbolism that targets whom he considers them rooted competitors  in the political game, at their forefront the former Prime Minister Nouri Al-Maliki, thus the supporters of Al-Maliki responded by saying; that the popular crowd which took upon itself the accomplishment and which was the most prominent party and has protected Baghdad and has paved the way for the reformation of the army has moved on before the new government, where Al Maliki was at the forefront of its sponsors. The problem with Al Abadi was that he has returned the Americans whom were brought out of Iraq by Al Maliki, while Mr. Ammar Al Hakim the Head of the National Alliance for which Al Maliki will belong, and which took over the responsibility of nominating Al Abadi clarified that the seven points which presented by Al Abadi are the alliance project, and that the crowd has been formed by the fatwa of reference and the alliance’s decision. During the dialogue and the communication the Speaker of the Parliament Salim Al Jabouri as the most powerful representative of Sunni participated by saying that the formation of the Iraqi scene within the multiple regions alone ensures the settlement. The Kurds at the spokesman of Barham Saleh announced their sticking to the right of determining the till the secession.

This wide area of the political engagement seems closer to the entry into the serious politics instead of being a division project. The sharp political conflict is waged this time carefully in order not to fall into the traps that make the victory on ISIS a political paper inside the Shiite house, since the popular crowd is a common investment that its assets cannot be distributed, or make this victory a gateway for the exit of the Sunni leaderships from the position of the defeated. The experience has taught all, now they are professing what they have learnt. The emergence of ISIS has showed the Sunnis that the strike of politics do not leave them immune from the dangers of who targets Iraq, even when it makes the title of its war sectarian. The Sunnis have spent high cost for the expansion of ISIS in provinces most of them are from them. Their leaders know how to deal with the disputes under the roof of the quest for consensus, not linking it with the regional variables that strengthen the positions of the countries which present themselves as sponsor for them as Turkey and Saudi Arabia. It became clear their inability to adjust the balances in their favor in the light of the war of Syria, as it is clear that they adapt themselves through their special considerations with the other regional involved in Iraq, not through the Iraqis’ considerations. The Shiite leaders disclose that they learnt the meaning of depriving ISIS from the incubating background, the importance not to neglect what is going on in the Sunni arena, and to be sufficient with the legitimacy of having control over the power according to the simple equations of democracy. Both of Mr. Ammar Al-Hakim and Al Sheikh Humam Hamoudi ensure in explaining the philosophy of the historical settlement which searches in the equation of the balance the need to comply with the need of democracy, while the Kurdish speech about the self-determination does not disturb anyone, so Adel Abdul Mahdi Barham Saleh replied that the Kurds do not want the secession and its circumstances are not mature yet, but when the opposite happens no one will wait our approval. The attendance of the Kurds in Baghdad’s Dialogue is a sign that neither they want nor the circumstances have got mature. Therefore the recalling is a political negotiation and everyone is ready and willing of that negotiation.

The determination and the openness are available, they are main conditions but not sufficient. The difficult equation between the consensus and the democracy is known by the Lebanese people that it is not just a desire. The Iraqis bet on the Saudi understanding and responding to the settlement requirements as they did in Lebanon, but they do not have yet enough signals, while Iran has a high representation through the Chairman of the Commission of the Foreign Affairs in Al Shura Council Alaeddin Broujerdi to say that it blesses, and the Chairman of the Commission of the Foreign Affairs in the Egyptian and the Jordanian Parliaments attend to say that we are awaiting, but this is not enough.

The big question which is faced by the Iraqi Dialogue is how Iraq is not a playground, since through its size, wealth, and its geographical position cannot be outside the attention, so in order not to be a playground it must be a player, and this means to have a clear position in the regional geography, not to be afraid of identifying the compass of its security between a concept that sees Israel as a source of danger, and a concept which sees the danger from Iran, and not to be afraid also from the engagement in forming a security economical bilateral with Syria that is imposed by the challenges, risks, interests, and roles, because without the first part is an internal confusion and variations, and without the second part is a red US line. So will the Iraqis wage the risks through these two issues? Or will the American and the Saudi precede them to cope with the settlements, and thus the complexities will be easy? Or will ISIS precede all and target Saudi Arabia?

Translated by Lina Shehadeh,

 

حوار العراق… بداية السياسة

يناير 16, 2017

ناصر قنديل

– عندما ينعقد في العراق مؤتمر تحت عنوان الحوار ويشترك فيه إلى رئيس الجمهورية لمنحه الشرعية البروتوكولية رئيسا الحكومة والمجلس النيابي للخوض في خطاب بلا مجاملات وتشارك المكوّنات السياسية والطائفية للبوح بصوت عالٍ بمكنوناتها وهواجسها، ويحضر ممثلو إقليم كردستان متحدّثين بصراحة عن حق تقرير المصير والانفصال، فهذا يعني أنه حوار في الهواء الطلق وليس تظاهرة إعلامية تحشد للاحتفال بنصر الموصل الذي يوشك على دخول المرحلة الحاسمة، وعندما تُقيّض لك المشاركة في هذا الحوار حاضراً وشاهداً وسائلاً ومحاوراً، فعليك أن تشهد أن العراقيين فاجأوك بأنهم بدأوا بالسياسة، بمعناها العميق بما يتخطّى ضيق أفق إدارة المصالح السلطوية والتنافس على تقاسمها. والشهادة الواجبة أولاً لراعي الحوار نائب رئيس مجلس النواب ورئيس المعهد العراقي لحوار الفكر الشيخ الدكتور همام حمودي، الذي نجح من خارج التداول باسمه كواحد من شخصيات الصف الصانع للسياسة في ما مضى بحجز مقعد متقدّم بين الصنّاع المحترفين.

– في السياسة، الواضح أن كلاً من المشاركين الرئيسيين سجل بمشاركته اهتمامه وعنايته بترك بصمة في إنجاح مشروع التسوية الداخلية المطروحة في التداول، بمحاولة للتوفيق بين ديمقراطية تعتمد التصويت وتنتج وفقاً للديمغرافيا العراقية مخاوف طغيان الشيعة على القرار السياسي والإجرائي، وبالمقابل توافقية لا تشل آلة الدولة وتكبّلها، وتلغي الديمقراطية، لكن لم يغب عن هؤلاء اللاعبين الكبار تسجيل النقاط في صراع كبير يوشك على الانطلاق عنوانه برلمان العراق 2018 الذي سيكون صورة لتوازنات جديدة، ولكنه سيرسم صورة العراق الجديدة.

– السياسة وتسجيل النقاط حاضران، فالواضح من بين سطور كلمة العبادي إعلانه الانتقال من رئيس حكومة الضرورة بطريقة أقرب للوكالة، ليصير لاعباً طامحاً للبقاء في الملعب وبالمنصب ذاته، مشروع رئيس حكومة مقبل بخطاب سياسي قوامه، النجاح في تحرير المحافظات العراقية التي استعادها من يد داعش للسيادة العراقية، ورعايته لقيامة الجيش من نكسة الموصل، وتصويبه على الطائفية السياسية برمزية تستهدف من يراهم منافسين متجذّرين في اللعبة السياسية، وفي مقدمتهم الرئيس السابق للحكومة نور المالكي، ليردّ مناصرون للمالكي بالقول، الحشد الشعبي الذي تولى الإنجاز أبرز من حمى بغداد، وأفسح المجال لإعادة بناء الجيش انطلق قبل الحكومة الجديدة والمالكي كان في مقدمة رعاته. والمشكلة مع العبادي أنه أعاد الأميركيين الذين أخرجهم المالكي من العراق، بينما يوضح السيد عمار الحكيم كرئيس للتحالف الوطني الذي ينتمي إليه المالكي والذي تولى تسمية العبادي، أن النقاط السبع التي عرضها العبادي هي مشروع التحالف، وأن الحشد تشكل بفتوى المرجعية وقرار التحالفز ويدخل على خط الحوار والتجاذب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري كممثل أقوى في الساحة السنية ليقول إن تشكيل المشهد العراقي ضمن الأقاليم المتعددة، وحده يضمن التسوية، ويعلن الأكراد بلسان برهم صالح تمسكهم بحق تقرير المصير حتى الانفصال.

– هذه المساحة الواسعة من الاشتباك السياسي تبدو أقرب لتمرين الدخول في السياسة الجدية، بدلاً من أن تبدو مشروع انقسام، فالصراع السياسي الحاد يُخاض هذه المرة بعناية عالية لعدم الوقوع في فخاخ تجعل النصر على داعش ورقة سياسية داخل البيت الشيعي باعتبار الحشد الشعبي استثماراً مشتركاً لا يمكن توزيع أرصدته، أو تجعل هذا النصر مدخلاً لخروج القيادات السنية في موقع المهزوم. فالتجربة علمت الجميع وها هم يجاهرون بما تعلّموه، أن ظهور داعش قال للسنة بأن الإضراب عن السياسة لا يتركهم بمنأى عن مخاطر مَن يستهدف العراق، حتى عندما يجعل عنوانه حرباً مذهبياً، فقد دفع السنة ثمناً غالياً لتمدّد داعش في محافظات أغلبها منهم، وتعلم قادتهم معالجة الخلافات تحت سقف السعي للتوافق، وعدم ربطه بمتغيرات إقليمية تعزز مواقع الدول التي تقدم نفسها كراعٍ لهم، مثل تركيا والسعودية، بات واضحاً عجزها عن تعديل الموازين لصالحها في ضوء حرب سورية، كما هو واضح أنها تتأقلم بحساباتها الخاصة مع المعنيين الإقليميين الآخرين في العراق، وليس بحسابات العراقيين. كما يفصح قادة الشيعة أنهم تعلموا معنى حرمان داعش من البيئة الحاضنة، وأهمية عدم إدارة الظهر لما يجري في الساحة السنية، والاكتفاء بشرعية إمساك السلطة وفقاً لمعادلات الديمقراطية البسيطة، كما يؤكد كل من السيد عمار الحكيم والشيخ همام حمودي في شرح فلسفة التسوية التاريخية، الباحثة عن معادلة توازن الحاجة للتوافق مع الحاجة للديمقراطية، بينما لا يقلق أحداً الكلام الكردي عن حق تقرير مصير، فيجيب عادل عبد المهدي برهم صالح في منصة الحوار ذاته، الكرد لا يريدون الانفصال وظروفه ليست ناضجة، وعندما يحدث العكس لن ينتظر أحد موافقتنا، ومجيء الأكراد لحوار بغداد علامة على أن لا هم يريدون ولا الظروف نضجت، وأن التذكير هو تفاوض سياسي، والجميع جاهز وراغب بهذا التفاوض.

– تتوافر العزيمة وتحضر المصارحة. وهما شرطان أساسيان لكنهما غير كافيين، فالمعادلة الصعبة بين التوافق والديمقراطية يعرف اللبنانيون أنها ليست رغبة فقط، ويراهن العراقيون على تفهّم سعودي وتجاوب مع متطلبات التسوية، كما فعلوا في لبنان، لكن ليست لديهم بعد إشارات كافية بينما تحضر إيران بمستوى تمثيل عالٍ عبر رئيس لجنة الأمن والخارجية في مجلس الشورى علاء الدين بروجردي لتقول إنها تبارك، ويحضر رئيسا لجنة الشؤون الخارجية في البرلمانيين المصري والأردني ليقولا إننا ننتظر، لكن لا يكفي أهل العريس والمدعوين ليكتمل العرس، بينما العروس وأهلها غائبون.

– السؤال الكبير الذي يواجهه الحوار العراقي هو: كيف لا يكون العراق ملعباً، وهو بحجمه وثرواته وموقعه الجغرافي لا يمكن أن يكون خارج الاهتمام، فكي لا يكون ملعباً يجب أن يصير لاعباً. وهذا يعني أن يملك موقعاً واضحاً في الجغرافيا الإقليمية، لا يخشى تحديد بوصلة لأمنه وسط تجاذب بين مفهوم يرى «إسرائيل» مصدر الخطر وآخر يرى الخطر من إيران، ولا يخشى الانخراط في تشكيل ثنائية أمنية واقتصادية مع سورية تفرضها التحديات والمخاطر والمصالح والأدوار، ودون الأولى ارتباك داخلي وتباينات، ودون الثانية خط أحمر أميركي، فهل يقدم العراقيون على خوض المخاطر فيهما؟ أم يسبقهم الأميركي والسعودي بالتأقلم على خط التسويات فتهون التعقيدات؟ أم يسبق داعش الجميع ويضرب ضربته في السعودية؟

(Visited 855 times, 1 visits today)

Report: ISIL Chief Forcing Foreign Militants to Choose Suicide Attacks in Mosul or Returning Home

Report: ISIL Chief Forcing Foreign Militants to Choose Suicide Attacks in Mosul or Returning Home
TEHRAN (FNA)- The ISIL chief, Abu Bakr al-Baghdadi, has set an ultimatum on foreign militants in the Iraqi city of Mosul to either carry out suicide attacks against Iraqi security forces or return to their home countries, a source told local media on Monday.

The source told Al-Sumaria News that the ISIL leader also gave the militants the promise of going to heaven and being rewarded with 72 virgins, however the ISIL leader seems desperate to talk them into conducting suicide attacks, as they are, otherwise, destined to be executed with the ISIL group being known to harshly kill militants who try to leave the terrorist outfit.

However, it can also be assumed that convincing the terrorists to return to their home countries is for conducting terror attacks or initiating their own insurgencies, he said.

The take-it-or-leave-it offer to ISIL’s foreign militants comes as other reports said earlier that the terror outfit ringleader has demoted the group’s commanders in Eastern Mosul due to dramatic losses to Iraqi government forces over the past two weeks.

A source said Abu Bakr al-Baghdadi withdrew the “emir” designation from all leaders of the militant group in the Eastern part of the city due to “delinquency and escaping” at battlefields in face of advancing Iraqi government troops.

“Baghdad has proscribed the occupation of any leading position by emirs in the Eastern section, and to instead deploy them to the frontlines as regular fighters as a sort of punishment,” said the source, who asked not to be identified.

Iraqi government forces, backed by a aircraft and advisers from a US-led military coalition, launched two weeks ago the second phase of a major campaign that started in October to retake Mosul from ISIL militants. Since then, reports have been recurrent about divisions, infighting and accusations of treason among the group’s leaderships.

Iraqi military and police commanders have said recently they became in control over 90 percent of the eastern region of Mosul, and hope to move onwards to the West, where ISIL still maintains outstanding strongholds, and where Baghdadi is widely believed to shelter.

Earlier this week, Iraqi troops have retaken the Mosul University campus, the most remarkable ISIL stronghold in Eastern Mosul.

Related Videos

SouthFront: Syrian Army nears total victory in Aleppo amid advances on all fronts

The situation for insurgents in eastern Aleppo seems utterly hopeless with the Syrian Arab Army (SAA) advancing on four fronts in the city over the past 48 hours, thus cementing the siege of increasingly isolated rebel-held districts in Syria’s largest city.

With Aleppo’s liberation arguably the top priority of the SAA’s manpower and resources, it will take a miracle or perhaps foreign military intervention for beleaguered rebels to regain the initiative in the battle for Aleppo, often dubbed ‘the mother of all battles’.

Our partners at http://www.SouthFront.org have more on the story:

Syria, Iraq War Report, November 21, 2016

If you’re able, and if you like our content and approach, please support the project. Our work wouldn’t be possible without your help: PayPal: southfront@list.ru or via: http://southfront.org/donate/ or via: https://www.patreon.com/southfront

The Syrian army, Hezbollah, Liwa al-Quds and other pro-goverment formations have been advancing on multiple fronts inside and outside Aleppo city.

On November 20, government forces took control of the most part of Souq al Jibs near the al-Assad Neighborhood of Aleppo city. Separtely, pro-government forces seized the Tal (hill) Zuhur, a number of points in the Hanano Neighborhood and the Old Sheikh Najjar Industrial area in northern Aleppo.

Early on November 21, the Jaish al-Fatah militant coalition, led by Harakat Nour al-Din al-Zenki and Jabhat Fatah al-Shm (formerly Jabhat al-Nusra, the Syrian al-Qaeda branch), attack government forces positions in northern Aleppo, focusing on the Zuhur Hill. Pro-government media outlets argued that the army and its allies, supported by Syrian warplanes and helicopters, were able to repel the militants’ advance. According to local sources, clashes are still ongoing in the area.

Meanwhile, the army and Hezbollah continued military operation in western Aleppo, relaunching an attempt to re-take the militant controlled part of Souq al Jibs.

Jabhat Fatah al-Sham and allied militant groups have decided to surrender the town of Khan al-Shih in the Western Ghouta region of Rif Damascus province, according to local sources. Militant groups were pushed to make this decision because of a stiff military pressure from the Syrian military in the region. Recently, pro-government forces entered Khan al-Shih’s outskirts. Reports said that negotiations on the final terms and condition of surrender are in the final stage.

Government forces have repelled ISIS attack on the Deir Ezzor Airpot. Main clashes took place in the area of Al-Jafra Farms and resulted in destruction of 2 units of military equipment belonging to the terrorist group. Both sides report “major casualties among enemies”.

Iraqi security forces liberated the areas of Hayy Adan, al-Akhaa and the water project in Mosul, according to the Anti-Terrorism Directorate Sunday statement. On the same day the directorate announced that Wali of Islamic State in Hayy Adan, Marwan Hamed Saleh al-Hayali, had been killed among other ISIS members in the area.

The Iraqi Popular Mobilization Units are cutting off supply lines between ISIS terrorists in Syria and Iraq. Last week, the PMU liberated the Tal Afar Airbase and the nearby villages of Zariqi and Khidr al Yas west of Mosul. Now the PMU is advancing on the key ISIS-controlled town of Tal Afar. With the liberation of Tal Afar, ISIS terrorists will have no more option to receive supplies from Syria or to flee Mosul countryside in notable numbers.

Related

 

Hezbollah is the new Middle East Army حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

Hezbollah is the new Middle East Army

Written by Nasser Kandil,

The West and the Zionist movement strived during half of a century since 1947 to make Israel alone the power which possesses an actual army in the Middle East, to be the feared army of the Middle East, which is capable to wage a war whenever it wants and wins due to two criteria a swift war and a decisive victory. Therefore the war of 1967 after twenty years of the birth of the entity was the actual reflection of that aspiration, but after confused experience with the Israeli, French, and British tripartite aggression on Egypt in 1956 Washington was obliged to intervene immediately in order not to enter in a war of attrition through stopping the war. In the war 1973 the image of army of the Middle East has distorted through the achievements of the Syrian and the Egyptian armies in the war of October and the fall of the Israeli defenses armies, surprising them by the decision of war. But Washington has intervened once again to get Egypt out of the war in a way that was neither a winner nor a defeated as Washington wanted in preparation for the final exit of Egypt from the state of war and where Israel can regain the feature of the Middle East Army. The invasion of Lebanon was a sign of the recovery of Israel from the complex of the war of October. Thus the Agreement of Philip Habib of the withdrawal of the Syrian troops to Bekaa, the final exit of the Palestinian Liberation Organization, having a Lebanese President for the Republic within the confines of the occupation, and signing a peace agreement that devotes the high control to Israel which was known by the agreement of the Seventeenth of May are the outcomes of the return of the spirit to the project of the Middle East Army which sticks to the decision of war.

The importance of the Israeli army has been increased according to the West and the Americans in particular especially after the Iranian Revolution and the disintegration of the army of Shah, which was considered the most advanced army among the armies of Washington’s allies. The coups which ravaged of Turkey have encouraged keeping the focus on the Israeli army which has received fixed military aids entitled; that the military superiority must be kept in its favor among the armies of the region. Because of its army Israel has received financial and technical aids that help it to breathe economically.

Furthermore, the Israeli aggressions have received legal and diplomatic protection in order to keep the army able to wage wars, using the banned weapons, and committing the  atrocities and the brutal crimes, they have disrupted all the projects of the settlement of the Arab- Israeli conflict which do not meet the essential condition which is keeping the high control to Israel, normalizing the relation with Israel as well as legitimizing what it occupied of the Palestinian territories, as a condition for any peace , but even a condition for any distinctive relation with Washington in the region.

The US documents which were published of how to deal with the rule of the President Mohammed Mosseadegh in Iran and preparing for a coup against him after the popular revolution which brought him and the desire of his rule to make good relations with Washington clarified that. The reason is his refusal to make relations with Israel as the Turkish Prime Minister Adnan Menderes who was toppled by planned coup for the same reason, despite what the US documents mentioned of American preference of each of Mossadegh and Menderes to Shah and the Turkish military, as what Boutros Boutros-Ghali the former Secretary-General of the United Nations said about the birth of Camp David accord and the visit of the Egyptian Former President Anwar Al Sadat to Jerusalem, he said that the intention of Al Sadat was to visit Washington to sign a cooperation agreement, but the American response was that the way to Washington passes by Jerusalem. The meaning here is the satisfaction of Israel.

Since the eighties of the last century the Middle East Army entered a war of attrition which the Americans tried to save it from in the war of the year 1956, when Syria and Iran despite their concerns and preoccupations they put their importance for its success, they supported without limits the Lebanese resistance which Hezbollah has formed its matured outcome and its pivotal strength, and which its rise has been culminated by two successive victories in the years 2000 and 2006. The Israeli has entered in a historic strategic impasse where it lost its inherent characteristic as the Middle East Army. The war on Syria has occurred to form the challenge and the opportunity for both Hezbollah and Israel to win the title of the Middle East Army. Israel betted on overthrowing Hezbollah through the gate of this war, by a direct confrontation with the force which tried to compete it for the title of the global Middle East Army. The meaning here is Al –Qaeda organization and its factions. After years of the war of Syria it seems that Al-Qaeda organization is at the last gasp, and Israel looks fading, while the hour of raising the sign of victory by Hezbollah by announcing the winning of the title seems close.

Hezbollah’s achievement in Aleppo’s fields and all the war arenas in Syria coincides with the military show which combines between the regular structure, the semi regular structure, the structure of the war of the secret resistance for an army that includes thousands of fighters or ten thousands of fighters, and which forms the center which fights with the capacity of allied and supportive formations, it does not include the regular armies of the allied countries as Syria and Iran, but the popular formations which are similar to armies, from the National Defense in Syria and the Popular Crowd in Iraq and the Popular committees in Yemen that are estimated with approximately million fighters that spread in the Middle East, They participate Hezbollah in its wars, positions, and issues, putting its leader in a special status as a reference in the wars of the Middle East. The new army which is equipped with the latest weapons technology and which perfects the arts of war emerges after it had exceptional experiences from all of its wars with the regular wars, with the modern air weapons, without compromising of the privacy of war of people and guerilla warfare, and having distinguished skilled courage capable elite forces. While Hezbollah proves this capability within a network of allies, the President of the Republic arrives to the Lebanese presidency from the confines of the resistance, Hezbollah responded to the overthrowing of the Syrian return to Beirut by Washington through tearing the agreement of Philip Habbib through the decision of 1559, and what has led to the exit of the Syrian troops by tearing Sykes Picot Agreement which divided the entities of the region, so it performed its military show with the consent of the Syrian country and its blessings inside the Syrian borders, making the extent of the eastern borders toward Al Qalamoun and the northern borders toward Al Quseir a vital extension of the resistance outside the range of the Lebanese political game and its attractions with the consent and the encouragement of the Syrian country and the protection of its common missile networks with Russia, as the Popular Crowd and Ansar Allah create similar situations in the geostrategic areas in the Middle East. The Iranian Foreign Minister Mohammed Jayad Zarif in a conference held in Tehran read the new balances of the phase which he described as the international regional transitional phase from the site of Iran which canceled the golden American rule of making Israel a mandatory way to make an agreement with it, Washington was forced to sign the understanding on the Iranian nuclear file without the knowledge of Israel and despite its desire not to sign. Zarif said that the most prominent feature of this phase is the emergence of Hezbollah as a capable force and a force of safety to the movements of the people of the region and the world.

While Israel is losing the title of the Middle East Army, Al-Qaeda organization falls as a supportive project to Israel, the Saudi financial and political role retreats, and while Saudi Arabia and its army sink in the swamps of the war of Yemen, Hezbollah and the network of its allies proceed as a fragile country that lives in the confines of many countries, that does not compete them however integrates with them, coexists with them as a deterrence force and strategic additive value. So it becomes the most important fact which born in the early of the twenty-first century in drawing the equations of the strategies, while the Russian capacity takes the responsibility of paralyzing the regional capabilities such as Turkey, the American capability regresses, and its regression is culminated by the presidential elections that devote the regression to the inward. So there is no longer power that can threaten the growth of the new Middle East Army which is extended from Lebanon to Afghanistan and from Aleppo to Bab Al Mandab.

Translated by Lina Shehadeh,

حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

 

عرض عسكري ضخم لـ حزب الله في القصير في «يوم الشهيد»
بمشاركة مئات المقاتلين… وسلاح المدرّعات والمدفعيّة

ناصر قنديل
– جهد الغرب وجهدت الحركة الصهيونية خلال نصف قرن ممتدّ منذ العام 1947 أن تكون «إسرائيل»، وحدها من يمتلك جيشاً فعلياً في الشرق الأوسط، فتكون جيش الشرق الأوسط المهاب الجانب، القادر على خوض الحرب ساعة يريد، ويفوز بها بمعيارَيْ، حرب خاطفة ونصر حاسم. وكانت حرب العام 1967 بعد عشرين عاماً على ولادة الكيان الترجمة الفعلية لهذا التطلع، بعد تجربة مرتبكة في العدوان الثلاثي الإسرائيلي الفرنسي البريطاني على مصر عام 1956، اضطرت واشنطن للتدخّل مباشرة لاستنقاذه من الدخول في حرب استنزاف عبر وقف الحرب، وجاءت حرب 1973 لتهزّ صورة جيش الشرق الأوسط، عبر إنجازات الجيشين السوري والمصري في حرب تشرين وسقوط الدفاعات «الإسرائيلية»، ومباغتتها بقرار الحرب، لكن واشنطن تدخلت مرة أخرى لإخراج مصر من الحرب تمهيداً لوقفها على الجبهة السورية بصيغة أرادت لها واشنطن أن تكون لا غالب ولا مغلوب، تمهيداً لخروج نهائي لمصر من حال الحرب، واسترداد «إسرائيل» صفة جيش الشرق الأوسط، ليكون اجتياح لبنان علامة تعافي «إسرائيل» من عقدة حرب تشرين، ويكون اتفاق فيليب حبيب بانسحاب القوات السورية إلى البقاع والخروج النهائي لمنظمة التحرير الفلسطينية واستيلاد رئيس جمهورية لبناني في كنف الاحتلال، وتوقيع اتفاق سلام يكرّس اليد العليا لـ «إسرائيل» عُرف باتفاق السابع عشر من أيار، كثمرات لعودة الروح لمشروع جيش الشرق الأوسط الممسك بقرار الحرب.

– زادت أهمية الجيش الإسرائيلي بعيون الغرب، والعيون الأميركية، خصوصاً مع الثورة الإيرانية وتفكّك جيش الشاه الذي كان يعتبر الجيش الأشدّ تقدّماً بين جيوش حلفاء واشنطن، كما شجّعت الانقلابات التي عصفت بتركيا في بقاء التركيز على الجيش الإسرائيلي ، الذي حظي بمساعدات عسكرية ثابتة عنوانها أن يبقى التفوّق العسكري في ضفته بين جيوش المنطقة، وحظيت إسرائيل بسبب جيشها بمساعدات مالية وتقنية تتيح لها التنفس اقتصادياً، كما حظيت الاعتداءات الإسرائيلية بالحماية القانونية والدبلوماسية، حفاظاً على اليد الطليقة لجيشها في خوض الحروب واستخدام الأسلحة المحرمة وارتكاب الفظائع والجرائم الوحشية، وعطلت كل المشاريع لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي التي لا تلبّي الشرط المحوري وهو بقاء اليد العليا واضحة جلية.إنها اليد الإسرائيلية ، وجعل التطبيع مع إسرائيل وشرعنة ما تحتله من الأراضي الفلسطينية، شرطاً لأيّ سلام، بل شرط كلّ علاقة مميّزة بواشنطن تريدها أيّ دولة من دول المنطقة، كما توضح الوثائق الأميركية المنشورة عن التعامل مع حكم الرئيس محمد مصدق في إيران وتحضير الانقلاب عليه بعد الثورة الشعبية التي جاءت به ورغبة حكمه بعلاقات جيدة مع واشنطن، والسبب هو رفضه إقامة علاقات مع إسرائيل ، مثله مثل رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس الذي أطاحه انقلاب مدبّر للسبب ذاته، رغم ما تقوله الوثائق الأميركية من تفضيل أميركي لكلّ من مصدق ومندريس على الشاه والعسكر التركي. ومثل ذلك ما يقوله بطرس بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة عن سياق ولادة اتفاقية كامب ديفيد وزيارة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات للقدس، فيقول كانت نية السادات زيارة واشنطن لتوقيع معاهدة تعاون، فكان الجواب الأميركي أنّ الطريق إلى واشنطن يمرّ من القدس والقصد رضا إسرائيل .

– منذ ثمانينيات القرن الماضي كان جيش الشرق الأوسط يدخل حرب الاستنزاف التي سعى الأميركيون لاستنقاذه من مثلها في حرب العام 1956، والتي وضعت سورية وإيران رغم كثرة همومهما وانشغالاتهما، ثقلهما لإنجاحها، فقدّمتا الدعم بلا حدود للمقاومة اللبنانية، التي شكل حزب الله ثمرتها الناضجة وقوتها المحورية، ليتوّج صعوده بنصرين متلاحقين في العامين 2000 و2006، ويدخل إسرائيل في مأزق تاريخي واستراتيجي فقدت معه صفتها الملازمة كجيش للشرق الأوسط.

جاءت الحرب على سورية لتشكل التحدي والفرصة لكلّ من حزب الله و إسرائيل ، للفوز بلقب جيش الشرق الأوسط، فراهنت إسرائيل على إسقاط حزب الله عبر بوابة هذه الحرب بمواجهة مباشرة مع القوة التي سعت لمنافسته على لقب جيش الشرق الأوسط العالمي. والقصد تنظيم القاعدة ومتفرّعاته، وبعد سنوات على حرب سورية، يبدو تنظيم القاعدة يحتضر، وتبدو إسرائيل تذبل، وتبدو ساعة رفع شارة النصر من قبل حزب الله بإعلان الفوز باللقب قريبة.

– يتزامن إنجاز حزب الله في ميادين حلب وسائر ساحات حرب سورية، مع العرض العسكري الجامع بين بنية نظامية وبنية شبه نظامية، وبنية حرب المقاومة السرية، لجيش يضمّ آلاف المقاتلين، أو عشرات الآلاف من المقاتلين، ويشكل النواة التي تقاتل بقدرة تشكيلات رديفة وحليفة، لا تضمّ الجيوش النظامية للدول الحليفة كسورية وإيران، بل تشكيلات شعبية موازية للجيوش ورديفة لها، من الدفاع الوطني في سورية والحشد الشعبي في العراق، واللجان الشعبية في اليمن تقدّر بقرابة مليون مقاتل يمتدّ انتشارهم على مساحة الشرق الأوسط، ويشاركون حزب الله حروبه ومواقفه وقضاياه ويضعون قائده في منزلة خاصة كمرجع لحروب الشرق الأوسط. ويظهر هذا الجيش الجديد، المزوّد بأحدث تقنيات السلاح، والمتقن فنون الحرب، وقد امتلك خبرات استثنائية من جمع حروبه مع الجيوش النظامية، مع أسلحة الجو الحديثة، دون التفريط بخصوصية حرب الشعب وحرب العصابات، وامتلاك قوات نخبة مميّزة فائقة المهارة والبسالة والقدرة، وبينما حزب الله يثبت هذه القدرة، ضمن شبكة عنكبوتية للحلفاء، يوصل رئيس جمهورية من كنف المقاومة إلى سدة الرئاسة اللبنانية، ويردّ بعد إسقاط واشنطن للعودة السورية إلى بيروت بتمزيقها اتفاقية فيليب حبيب، عبر القرار 1559، وما انتهى إليه من خروج للقوات السورية، بتمزيقه لاتفاقية سايكس بيكو التي قسّمت كيانات المنطقة، فينجز عرضه العسكري برضا الدولة السورية ومباركتها، داخل الحدود السورية، جاعلاً مدى الحدود الشرقي نحو القلمون والشمالي نحو القصير، امتداداً حيوياً للمقاومة خارج نطاق اللعبة السياسية اللبنانية وتجاذباتها، برضا وتشجيع الدولة السورية وحماية شبكاتها الصاروخية المشتركة مع روسيا، مثلما يبني الحشد الشعبي ويبني أنصار الله أوضاعاً شبيهة في المناطق ذات الصفة الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط، ويخرج وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر منعقد في طهران، ليقرأ في التوازنات الجديدة لما وصفه بالمرحلة الانتقالية الدولية والإقليمية، من موقع إيران التي مزقت القاعدة الأميركية الذهبية بجعل إسرائيل ممراً إلزامياً للاتفاق معها، وأجبرت واشنطن على توقيع التفاهم حول الملف النووي الإيراني، من وراء ظهر إسرائيل ورغماً عن رغبتها بعدم التوقيع، فيقول ظريف إنّ السمة الأبرز لهذه المرحلة ظهور حزب الله كقوة اقتدار وأمان لحركة شعوب المنطقة والعالم.

– بينما تفقد إسرائيل لقب جيش الشرق الأوسط، ويسقط تنظيم القاعدة كمشروع رديف لـ إسرائيل ، ويتقهقهر الدور السعودي المالي والسياسي وتغرق السعودية وجيشها في مستنقعات حرب اليمن، يتقدّم حزب الله وشبكة حلفائه العنكبوتية، كدولة رخوة تعيش في كنف دول عدة، لا تنافسها، تتكامل معها، تعيش وتنمو برضاها كقوة ردع وقيمة مضافة استراتيجية، ليكون الحقيقة الأهمّ التي تولد مطلع القرن الحادي والعشرين، في رسم معادلات الاستراتيجيات، وبينما تتكفل القدرة الروسية بشل قدرات إقليمية مثل تركيا، تتراجع القدرة الأميركية ويتكلل تراجعها بانتخابات رئاسية تكرّس الانكفاء نحو الداخل، فتغيب القوة التي يمكن أن تهدّد نمو جيش الشرق الأوسط الجديد الممتدّ من لبنان حتى أفغانستان ومن حلب حتى باب المندب.

Related Videos

Related Articles

هل يطمح بوتين وترامب إلى حل العقدة الإيرانية الإسرائيلية؟

ترامب في الـ”ايباك” حيث جاء ليقول كلاماً عن إسرائيل يفوق ما قاله أي رئيس أميركي قبله (الأرشيف)

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2016-11-14

«النقمة» و«الأمل» هما السببان الأولان اللذان أديا الى نجاح الثورة الإسلامية في ايران عام ١٩٧٩، والى انتخاب فلاديمير بوتين رئيسا لروسيا عام ٢٠٠٠، وانتخاب دونالد ترامب قبل أيام رئيسا لأميركا. ضاقت الشعوب ذرعا بما هو قائم فحصل التغيير. لكن في الحالات الثلاث تبقى إسرائيل هي عقدة التقارب الدولي وأحد أبرز النزاعات والحروب. فهل يخضع لها سيد البيت الأبيض الجديد، ام يفضل مصلحة بلاده عليها ويتعاون مع الروس في سوريا وفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وغيرهما؟ ولو فضّل المصالح هل يبقى على قيد الحياة؟
دعونا نراقب ما يحصل، ونتوقف عند بعض المعلومات المعروفة او المستورة.

ماذا عن ترامب وإسرائيل أولا

كان ٧٢ من اللوبي اليهودي ضده، وفق ما كشفت صحيفة «هآرتس» في منتصف آب الماضي. جميع استطلاعات الرأي قالت الشيء نفسه بما في ذلك مركز «غالوب» الشهير. عزز هذا الغضب اليهودي كون ترامب قد رفض أي تمويل يهودي لحملته، وقال انه سيكون محايدا في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وان على إسرائيل وغيرها ان يدفعوا ثمن حماية اميركا لهم بدل ان تدفع لهم. وامتنع عن الحديث عن القدس كعاصمة إسرائيل…

فجأة تغير المشهد. أدرك خطورة مناهضة اللوبي. انصاع للذهاب الى امام «ايباك»، أي الى مقر اللوبي اليهودي الصهيوني الاميركي والمَعبَر الالزامي لكل رئيس أميركي. سبقته تظاهرات يهودية مناهضة له. انسحب من القاعة مجموعة من الحضور. لكن الجميع فوجئ بان الرجل جاء يقول كلاما عن إسرائيل يفوق ما قاله أي رئيس أميركي قبله. قال إنه الصديق الأكثر اخلاصا وإنه سينقل السفارة الاميركية الى القدس «العاصمة الأبدية لإسرائيل»، وإنه سيمزق الاتفاق الايراني وأنه سيجبر الفلسطينيين على تقديم التنازلات. ثم ختم الخطاب بأن ابنته متزوجة من يهودي وان حفيده سيكون يهوديا.

ان كل تطمينات ترامب لإسرائيل والتي دفعت قادتها الى حد توزيع الحلوى لانتهاء حلم الدولتين والشروع بتوسيع سرطان المستوطنات، لم تُلغِ، في الواقع، الحذر الإسرائيلي الشديد. قال بعض المحللين إن الرجل غير منضبط. قد ينقلب على كل شيء. قد يوقف المليارات الأربعة السنوية. عبَّر عن الهواجس علانية النائب عن المعسكر الصهيوني ايال بن رؤوفين حين قال: «ان تصريحات ترامب كاذبة وهو لجأ الى الكذب على ناخبيه لكسب أصواتهم».

الأصول الألمانية لعائلة ترامب تقلق اسرائيل. ذهب المشككون الى التذكير بان ستيف بانون، رجل الإعلام والمال والسينما والانترنت، ومدير حملته الانتخابية كان قد قال لطليقته ماري لويز بيكار انه لا يريد ان تدرس بناته في مدارس اليهود لان تعاليمهم لا تناسبه، وأطلق تصريحات معادية للسامية. سارع ترامب لتهدئة المخاوف عبر حديث الى صحيفة «إسرائيل هيوم» قال فيه: «ان صداقتي مع إسرائيل هي الأقوى بين كل المرشحين. وان الاتفاق النووي مع ايران هو أسوأ شيء حصلت عليه إسرائيل»، قال ترامب هذا الكلام في شباط/ فبراير الماضي. أي في أوج مناهضة اللوبي اليهودي لحملته.

ماذا عن روسيا وإسرائيل ثانيا؟

تزامن، وعلى نحو لافت للنظر، فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية مع زيارة رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الى إسرائيل والى ما بقي من الأراضي الفلسطينية. تعمّد بنيامين نتنياهو ان يسلط الهجوم بحضور الضيف الروسي على ايران وربطه بسوريا. قال: «اننا مصرون على منع حيازة ايران سلاحا نوويا، ومنعها من الاستقرار عسكريا في سوريا، سواء تم التوصل الى تسوية أم لا، إضافة الى منعها من تعزيز الميليشيات الشيعية التي تقوم بتنظيمها على الأراضي السورية، وبالطبع أيضاً، منعها من تسليح «حزب الله» بأسلحة خطيرة توجه ضدنا» . وهنا تحدث نتنياهو عن ضرورة التعاون الأمني مع روسيا.

من الناحية النظرية، فان علاقة بوتين بإسرائيل اقوى حاليا من علاقة ترامب بها. هي تثق بالاول ومتوجسة من الثاني. لكن الثقة لا تلغي قلق الحكومة الاسرائيلية من الاسلحة الروسية المتطورة التي تصل الى سوريا وسواحلها والى مصر خصوصا صواريخ اس ٣٠٠.
لا شك ان ميدفيديف أراد تطمين إسرائيل على ما بعد معركة حلب وقبيل المعركة الكبرى، ولكن المعلومات تؤكد انه بدأ بوضع أسس وساطة روسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. فهل اطمأنت؟ وما هو الثمن؟

ماذا ثالثا عن الطموح الروسي بين إسرائيل وايران؟

لم يصدر حتى اليوم عن المركز الاول للقرار في إيران، أي مرشد الثورة السيد علي خامنئي، أي مؤشر عن احتمال القبول بوجود إسرائيل، فكيف اذاً بالتقارب معها او بتحييدها عن الصراع؟ هذا شيء يقارب المستحيل في الفكر والنهج والعقيدة والاستراتيجية الخامنئية. لا تزال إسرائيل بالنسبة للقيادة الايرانية ولـ «حزب الله» سرطانا يجب ازالته. لا بل ان هذا الموقف ساعد إيران كثيرا في حضورها على الساحة العربية. ها هم مثلا «أنصار الله» الحوثيون في اليمن يتبنون شعاراتها، وفي العراق ثمة سعي لتحويل «الحشد الشعبي» الى ما يشبه الحرس الثوري، وفي لبنان «حزب الله» سيد القرار. ليس من مصلحتها، إضافة الى عقيدتها، التخلي عن مواجهة إسرائيل.

مع ذلك فمن المنطقي طرح السؤال التالي: «ألم تكن أميركا شيطانا أكبر»؟ حصل تفاوض وتقارب غير الكثير من المشهد العالمي. بعض التقارب ساهم في انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للبنان. يُحكى عن اجتماعات عقدت بين الطرفين. الى هذا التقارب لَمَحَّ رئيس «اللقاء الديموقراطي» وليد جنبلاط حين قال ان انتخاب عون ليس صناعة لبنانية وانه: «فجأة حصل تلاقي مصالح دولي وإقليمي واسع».
لا أحد طبعا يتخيل اليوم تفاوضا إيرانيا إسرائيليا. لكن ماذا يمنع ان يمنح الايرانيون لحلفائهم الحاليين الروس شيئا من المرونة لجهة تبريد جبهات الاشتباك مع إسرائيل؟ ألا يمكن تعميم الهدنة غير المعلنة التي قامت بين إسرائيل و «حزب الله»، على الحدود العربية الإسرائيلية الممتدة من سيناء الى الجولان فالجنوب؟ وهل أفضل من بوتين للعب دور وساطة كهذه وهو المرتبط بعلاقات قوية مع الرئيسين عبد الفتاح السياسي وبشار الأسد والقيادة الايرانية وإسرائيل؟ وماذا سيضير ترامب لو نجحت موسكو في الأمر؟ الا يوفر عليه انزلاقا لمواجهة دولية مع إيران واشتعالا لجبهات يريد اخمادها وتسهيلا لمحاربة الإرهاب؟

ليست إيران في موقع ضعف حاليا. كان رئيس هيئة اركانها اللواء محمد حسين باقري واضحا بتحذيره ترامب. قال انه: «تلفظ بكلمات تفوق قدراته الذهنية وقدرات بلاده العسكرية وان عليه عدم اختبار قدرات إيران، خصوصا في المياه الخليجية ومضيق هرمز، لأنه قد يندم». لكن إيران كما روسيا وأميركا بحاجة الى تخفيف أعباء الحروب والاستنزاف. لا بد من حل عقدة إسرائيل. ثمة لوبي يهودي صهيوني لا يريد القبول بواقع إيران الجديد، خصوصا إذا ما انتهت الحرب السورية بما لا يخدم مصالح إسرائيل. هذا اللوبي سوف يضغط بقوة على ترامب وقد يستخدم كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وسيحاول تعطيل المسار الروسي في المنطقة، وسيكثف ضغوطه على دول خليجية وفي مقدمها السعودية لفتح علاقات مع إسرائيل. وهو يدفع باتجاه انتاج قيادة فلسطينية جديدة بالتعاون مع دول عربية (ربما لذلك ذهب محمود عباس لملاقاة قادة حماس في قطر والتهديد بكشف هوية قاتل الرئيس ياسر عرفات محاولا قطع الطريق على وصول محمد دحلان الى الرئاسة).. وثمة من يذهب في خياله الى حد التفكير بتحالف أميركي إسرائيلي مصري اردني سعودي تركي ضد ايران (وفق ما قال عاموس يديلين رئيس مركز ابحاث الامن القومي في إسرائيل).

أمام هذا الواقع هناك احتمالان: اما ان يخضع ترامب للوبي ويعود الى منطق المواجهة مع إيران فتشتعل المنطقة اكثر مما هي مشتعلة، وقد يصل الأمر الى تجدد الحرب بين «حزب الله» وإسرائيل، أو يسعى مع الروس الى تشجيع الأطراف جميعا على التهدئة والتفكير بمخارج عقلانية… لننتظر ولنر، ففي مراكز القرار الأميركي من لا يريد أصلا أن يسمع بتعاون مع روسيا لأنها أيضا عدو.

اقرأ ايضاً

فوز ترامب وما يخبّئه من عواقب على إسرائيل

درس نتنياهو من ترامب

ISIL Leader Baghdadi Losing Control of His Troops

November 3, 2016

ISIL Leader, Abu Bakr al-Baghdadi

ISIL group’s leader Abu Bakr al-Baghdadi is losing the ability to keep control of his troops as the battle for Mosul rages on, a US military official said Thursday.

ISIL earlier released an audio message purportedly of Baghdadi, in which he urged his ‘jihadi’ followers not retreat as Iraqi security forces continue their push toward Mosul.

Colonel John Dorrian, a spokesman for the US-led coalition attacking ISIL in Iraq and Syria, said the military had not officially verified the authenticity of the recording but noted it was “clearly” an effort for ISIL to communicate with fighters.

“One of the interesting things that we have seen in the English translation of this is that Baghdadi is saying, ‘Don’t fight amongst yourselves,’” Dorrian told reporters.

“This is the type of thing that a leader who is losing command and control and ability to keep everybody on the same page says. We don’t believe it is going to work.”

Rumors have abounded about the Iraqi ‘jihadist’ leader’s health and movements but his whereabouts are unclear.

Source: AFP

ISIL’s Baghdadi Urges Mosul Militants to ‘Fight to the End’, Attack Saudi, Turkey

The leader of the Takfiri ISIL group broke a nearly year-long silence as Iraqi forces closed in on Mosul Thursday, urging his militants to hold their ground.

It was Abu Bakr al-Baghdadi’s first statement since Iraqi forces launched a massive operation on October 17 to retake Mosul, where the ISIL chief declared the group’s “caliphate” two years ago.

“Do not retreat,” Baghdadi said in a purported message released by an ISIL-affiliated outlet. “Holding your ground with honor is a thousand times easier than retreating in shame.”

The “caliphate” has been shrinking steadily since last year and Iraqi forces earlier this week reached the outskirts of Mosul, the terrorists’ last major stronghold in Iraq.

If authentic, the recording entitled “This is what God and his messenger has promised us”, would be Baghdadi’s first since December 2015 and a rare sign of life.

Rumors have swirled about the Takfiri leader’s health and movements but his whereabouts are unclear.

In his latest message, which is undated but makes reference to events that are at most a few weeks old, Baghdadi also calls for attacks against Saudi Arabia — a favorite target — and Turkey.

Ankara has troops stationed at a base just outside Mosul and Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s escalating rhetoric has raised fears of a unilateral Turkish intervention in Iraq.

Baghdadi also said that his followers who could not travel to Syria or Iraq should aim for Libya and urged all ISIL insurgents to remain ‘united in adversity’.

Source: AFP

Related Video

 

 

Iraqi Popular Mobilization Units block ISIL’s escape route to Syria Liberate seven villages

DAMASCUS, SYRIA (3:45 A.M.) – The Iraqi Popular Mobilization Units (Hashd Al-Sha’abi) began their military operations in the western countryside of Mosul on Saturday, targeting the vast area between the provincial capital and Syrian border.

Backed by Iraqi airstrikes, the Popular Mobilization Units managed to liberate 7 villages encompassing nearly 35km of territory in western Mosul, leaving the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) without a proper exit route to SSyria.

With the Popular Mobilization Forces’ assault on Saturday, the Islamic State is now forced to find an alternative route to Syria via Mosul.

 

Iraqi Popular Mobilization Forces Liberate Seven Villages South West of Mosul

October 30, 2016

Iraqi troops preparing to storm ISIL strongholds in Mosul

Iraqi Popular Mobilization Forces managed on Saturday to liberate seven villages in south west of Mosul city from the occupation of the so-called ‘Islamic State of Iraq and the Levant’ (ISIL) takfiri group, along with 35 km in the depth of the area, PMF website reported.

PMF declared Tal Tibah area liberated , stating that forces are advancing toward Tal Al-Jahesh.

Senn Al-Thoban, Al-Hamza, Al-Haram, Ein Al-Bayda, Sajma and Ein Nasser have been also recaptured.

Moreover, PMF stated that AL-Farisiyya and Al-Mostantiqiyyah towns are being under encirclement as a prelude of Iraqi forces incursion.

Source: Al-Manar Website

Related

%d bloggers like this: