And the Oscar Goes to… The White Helmets!

 

Fatima Haydar

An Oscar-winning documentary The White Helmets screened on 2017, painted an astounding picture of a group of volunteer rescuers saving innocent civilians from the bloody war in Syria.

In the documentary you watch stories of heroism, sacrifice and valor. It is so touching to see unarmed civilians bearing an ordeal – forced upon them – being saved by “a group of everyday civilians” who carry out selfless “rescue missions”. But what you see is NOT always what you get!

Officially known as the “Syria Civil Defense”, the White Helmets operate in militant-occupied parts of Syria.

This group isn’t quite as “heroic” as the documentary and American mainstream media paint them to be: “unarmed and neutral civilian volunteers”.

Founded in 2014, the White Helmets are largely funded by the US, the UK, and Europe. They claim that they receive no funding from outside parties with a dedicated interest in Syria, but there’s a different story to that.

Vanessa Beeley, an independent researcher and journalist, explains that the White Helmets are “are in fact multi-million funded by NATO member states, Qatar, Saudi Arabia and Japan to act as a narrative and propaganda producer on behalf of the NATO member states who are attempting regime change and failing to achieve it inside Syria.”

The story of the White Helmets and the propaganda is nothing new. But the recent development regarding their evacuation from Syria in an unusual way is.

Being an expert in Syria and the on-going war there, Ms. Beeley tells me that “it is not unusual to see such exceptional treatment for this organization by NATO member states and ‘Israel’, who is part of the destabilization process in Syria.”

While the “Israeli” entity has claimed neutrality from the beginning of the war on Syria, not siding with any of the factions, it has been involved in the past week in the evacuation of the White Helmets.

Ms. Beeley explains the reason why “Israel” appeared now in the Syrian arena, saying that the “it is because we’re seeing the Syrian Arab army reaching the end of the liberation campaign in the southern provinces.”

She believes that the “reason the White Helmets have been given this evacuation now instead of getting on the buses to Idlib, is that there has been the final evacuation of the villages of Kefraya and Foua in Idlib, over 7000 civilians had been evacuated from those Shia Muslim villages; now this means that effectively the terrorists or terrorist factions in Idlib no longer have their main bargaining chip… they no longer have the pressure that they were able to put on Iran and Russia before.”

“So this means that, to a large extent, the way is clear for the SAA to begin the campaign to liberate Idlib as soon as possible; therefore, this is protectionism by NATO member states of their intelligence asset – the White Helmets – by allowing them to exit Syria by ‘Israel’ rather than go to Idlib where potential they could be in the same position again within a few months when the SAA begins its campaign in Idlib,” Ms. Beeley added.

The Western–funded so-called rescue organization, has been evacuated by a coordination between the “Israeli” entity, US and their European allies. The evacuees were transported from the “Israeli” entity to Jordan, from where they were expected to be resettled in Europe and Canada.

Furthermore, Jordanian Foreign Minister Ayman Safadi said that 422 White Helmets volunteers were evacuated, instead of the initial 800 cleared for the operation.

However, Ms. Beeley clarified that 800 “special refugees” is a very big number, since the group stated on its own website that it only has 3000 members across all of the areas it works in in Syria.

“Now in eastern Ghouta we know there were only around 100, so for there to be 800 in and around, that is a very big figure. So I would suggest that it’s not only White Helmets that are being allowed to transit through “Israel” and into Jordan,” she said.

Ms. Beeley further discussed “the high possibility of there also being foreign intelligence and military Special Forces officers in among those so-called White Helmets that are being given expedition from Syria into ‘Israel’ and then to Jordan.”

She noted:

“We also know that only 442 have actually arrived in Jordan so that asks the question: where are all the other White Helmets? Or where are all the other exceptional refugees that were allowed to come into ‘Israel’? Are they actually going to continue to Jordan? Or are have they been allowed to exit from ‘Israel’ to their own countries whether it’s the UAE, Qatar, Saudi Arabia or even back to Europe? We don’t know! But those are the questions we should be asking: Where are those remaining 400?”

Another crucial element of this evacuation is what would have happened had the White Helmets gone on the buses and traveled to the north.

Ms. Beeley clarified,

“Of course, their equipment would be inspected, their names would be taken… there existence would be recorded prior to them leaving. So that again suggests the fact that they are not only White Helmets, there are potentially high level coordinators working either with or as part as the NATO member state alliance inside Syria who did not want to be exposed by going through the evacuation process to Idlib.”

“This clearly assures that the White Helmets are not only an instrument for the Zionist regime, but also for the NATO member state,” she added.

Now, that the so-called rescuers had left Syria, they are waiting for relocation into Europe and Canada. However, there’s one major power that’s gladly aiding the White Helmets on the ground in Syria, but clearly not happy about taking them in on its soil: America.

“Even though the White Helmets have been celebrated by the US state Department both under Obama and even worse actually under President Trump who has thanked them for the assistances they have given to the US government and its proxies on the ground in Syria”, Ms. Beeley explains.

Take for instance, Raed al-Saleh, the leader of the White Helmets. He had been refused entry at Dallas Airport in April 2016 because of his extremist connections.

Accordingly, it is clear that the US expects its vassal states in the UK, France, German and Canada to take responsibility for this organizations and its members which will be transferred from Jordan.

Ms. Beeley concludes that

“as a British citizen, knowing that my government has funded this organization with at least 40 million English pound to-date, an organization that is clearly affiliated to al-Qaeda and to a number of               other splinter factions militant groups such as Nour al-Din al-Zenki, of course it is not desirable that they’d come back to the EU or the UK; there should be an independent inquiry and investigation into this organization.”

She explained that had it been the Red Cross or the Syrian Arab Red Crescent who “had committed one of the crimes that the White Helmets are known to have committed or participated in, there would be an international investigation to that organization.”

To tell the truth, James Le Mesurier – the creator of the White Helmets – admitted that the so-called “recue group” is made up by a majority of the Muslim Brotherhood with extremist violent sectarian members – who had publically called for the extermination of Kefraya and Foua.

Ms. Beeley said

“they are aspiring for the NATO member states, they act as human shields for al-Qaeda and other extremist factions, and they provide documentation and corroboration of the NATO member state foreign policy”.

Though, Ms. Beeley dislikes the use of the term “shabiha” – which is used by militant factions particularly al-Qaeda, Nusra Front and all of the other extremist factions in Syria in a derogatory fashion to describe anyone that they deem to be loyal to the Syrian government and army, and effectively to the majority of the Syrian people.

But at the same time, she said

“the White Helmets can be describe as let’s say the NATO member states’ spooks because that’s what they are there to do: they are there to facilitate the regime change war, they are there to sustained the demonization of the Syrian government and they are there to move with the terrorist groups to the new front line and to act as human shields”.

We come to the conclusion that the White Helmets claim that they are in Syria to document atrocities, but which atrocities?

“I challenge anyone to show me when the White Helmet have documented a single atrocity committed by Nusra Front, Nour al-Din al-Zenki or by any of the other extremist factions in Syria,”

Ms. Beeley tells me, adding

“They don’t. In fact they disappear those atrocities and all of their documentation and all of their films and videos suggest that Nusra Front does not exists.”

Lights, camera, action!

As you watch The White Helmet, bearing in mind all the atrocities the so-called “rescue group” had been an accomplice to, you’d have a change of heart, that it’s not “When the saints come marching in” as the movie plays, but rather it’s when the liars deceive the whole world in a heartbeat!

We should search for the truth around us. We live in an age of information and disinformation which become the material of news and fake news. Though, identifying what is true and false can be difficult, but it is worth trying in order to create a positive change!

Source: Al-Ahed News

 

Related Posts

Advertisements

هل قرّرت «إسرائيل» لعب أوراقها جنوب سورية؟

يوليو 26, 2018

ناصر قنديل

– لو شغّلت جماعات أميركا والسعودية و»إسرائيل» الجنرال غوبلز رئيس قسم الدعاية لدى هتلر في إدارة حملة دعائية للتلاعب بالعقول تجاه ما شهدته منطقة السويداء جنوب سورية، لما أفلحت أطنان الأكاذيب ومعها ذرف الحلفاء لدموع التماسيح، في أنه يمكن الفصل بين إسقاط «إسرائيل» طائرة السوخوي السورية فوق الجولان في ذروة المعركة مع تنظيم داعش، وبين انطلاق مجموعات داعش المسلّحة نحو السويداء لارتكاب مجرزة هائلة ومروّعة من منطقة قريبة من قاعدة التنف الأميركية، والمرور تحت أنوف الأميركيين، وبين فشل زيارة وزير الخارجية ورئيس الأركان الروسيّين لتل أبيب في صياغة تفاهم حول العودة إلى اتفاق فك الاشتباك، وبين تأجيل أميركي للقمة بين الرئيسين الأميركي والروسي من خريف هذا العام إلى العام المقبل، وتبديد مناخات التفاؤل التي رافقت قمة هلسنكي بين الرئيسين.

– الأصوات التي تريد الذهاب بأبناء السويداء نحو صيغ استنفار طائفية، سواء لجهة قراءة المذبحة استهدافاً طائفياً لهم، أو لجهة قراءة الهوية الطائفية لمن يقف وراء المذبحة، ليست إلا التتمة الطبيعية للمذبحة نفسها. وهذه الأصوات التي تدّعي حباً وحرصاً على أهل السويداء تريد تجريدهم من هويتهم الوطنية، ومن صلة ما تعرّضوا له بالحرب التي تشنّ على بلدهم ودولتهم وجيشهم منذ سنوات، والهدف منها كلها، التأسيس لمعادلة رمت «إسرائيل» بثقلها سابقاً ومعها جماعات مموّلة سعودياً وجماعات تابعة للمخابرات الأردنية وجماعات تقودها المخابرات الأميركية مباشرة، عدا عن الجماعات التي تؤثر عليها مخابرات الاحتلال، وعنوان هذه المعادلة الضغط لطلب الحماية «الإسرائيلية»، من دون أن يحرج «إسرائيل» علاقتها العلنية بجبهة النصرة وتنظيم داعش. فالرسائل الدموية والسياسية ذات مضمون يتكامل بعضه مع بعض، ومضمونها إرضاء «إسرائيل» وحده يضمن الأمن، لأنّ بيدها وقف تهديدات داعش.

– تدرك «إسرائيل»، ربما ما لا يدركه سائر أعداء سورية، والمراهنين عليها خصوصاً، أنّ الأمل بإنعاش داعش وسائر الجماعات المسلحة لخلق توازن عسكري جديد مستحيل، وأنّ هول المجزرة يخلق لحظات ذهول، لكنه لا يوفر فرص تغيير موازين القوى، وأنّ الأوراق باتت مكشوفة، فالرهان على موقع روسي منفصل عن سورية أثبتت محادثات تل أبيب أول أمس أنه مستحيل، والرهان على تشقق جبهة سورية مع إيران وحزب الله مستحيل هو الآخر، والرهان على خلق واقع سياسي جديد على أساس تقاسم الجنوب بين ميليشيات طائفية قد سقط إلى غير رجعة، وأنّ قرار تحرير كامل الجنوب السوري حتى حدود الجولان والأردن والعراق متخذ ولا رجعة عنه، وأنّ على «إسرائيل» في نهاية المطاف وهي تستعمل كلّ أوراقها الآن، بما فيها الإيحاء الأميركي بتجميد تفاهمات هلسنكي في شقها المتعلق بالجولان وسورية، أن تختار بين ثلاثة احتمالات، الذهاب للحرب أو قبول التساكن بلا فك اشتباك مع واقع السيطرة السورية على حدود الجولان ومواصلة حرب الاستنزاف عن بُعد وتحمّل تبعاتها، أو القبول بالصيغة الروسية لفك الاشتباك.

– الرهان «الإسرائيلي» هو على خلق إرباك للدولة السورية وحلفائها سياسياً وعسكرياً وأمنياً، أملاً بتعديل شروط التفاوض سريعاً، وقبل أن تنهي الدولة السورية معركتها في الجنوب، للوصول إلى عرض روسي أفضل، لذلك كان الجواب الحاسم لأهل السويداء ومقاتليهم وشيوخهم وللجيش العربي السوري ولسلاح الجو السوري وسلاح الجو الروسي ومقاتلي الحلفاء في المقاومة، للقول إنّ شيئاً لن يتغيّر إلا نحو المزيد من التصميم على تعليق كلّ حديث في السياسة حتى يُحسَم أمر الجنوب عسكرياً، وعلى «إسرائيل» أن تقرّر ما يناسبها إزاء هذا الوضع.

 

Related Videos

Related Articles

 

White Helmet is Seeking Refuge

July 23, 2018  /  Gilad Atzmon

white helmet.jpg

By Gilad Atzmon

Time Of Israel reports this morning that overnight Israel transported 800 White Helmet workers and their families from southwest Syria to Jordan. The IDF says it acted at the request of the United States and European countries.

The Jordanian government, which has in recent years consistently refused to accept Syrian refugees, said they had made an  exception in this case as the United Kingdom, Canada and Germany had agreed to take in the  White Helmet rescuers and their families.

Those amongst us who aren’t followers of the various Guardians of Judea outlets have been suspicious of the White Helmet’s humanitarian agenda for a while.

Whitney Webb wrote in July 2017  that “over the past two years, enlightening information has been revealed that thoroughly and unequivocally debunks the ‘humanitarianism’ of the White Helmets in Syria, sometimes referred to as the Syrian Civil Defense.”

The western media has offered enthusiastic support for the White Helmets  and the media has somehow failed to report on  “the group’s ties to terrorist groups like al-Qaeda, their doctoring of footage, their role in executing civilians and their use of children – both dead and alive – as props for producing pro-intervention propaganda. Also absent from the news is how the White Helmets have received over $123 million from 2013 to 2016 from the U.S. and UK governments, as well as Western NGOs and Gulf state monarchies.”

Webb also reported on the White Helmets’ “shady ties to known terrorist organizations like Syria’s al-Qaeda branch Al-Nusra Front.”

In recent months we have been asked to accept that the so-called ‘gas attack’ in Duoma was the ‘event’ that led to an orchestrated American, British and French missile assault on Syrian government facilities. Reports of the ‘gas attack’ were based on a video propagated by the White Helmets. But here is Dr Rahaibani’s account of the Douma incident, brought to us by Robert Fisk, probably one of the few reliable journalists left among the British press.

“I was with my family in the basement of my home three hundred metres from here on the night but all the doctors know what happened. There was a lot of shelling [by government forces] and aircraft were always over Douma at night – but on this night, there was wind and huge dust clouds began to come into the basements and cellars where people lived. People began to arrive here suffering from hypoxia, oxygen loss. Then someone at the door, a “White Helmet”, shouted “Gas!”, and a panic began. People started throwing water over each other. Yes, the video was filmed here, it is genuine, but what you see are people suffering from hypoxia – not gas poisoning.”

Today’s news from Israeli suggests that the West has supported the White Helmets all along, and so has given refuge to its interventionist allies.

Supporters of the Syrian government have accused the White Helmets of being politically affiliated with the rebel groups. Russia and the Syrian government have repeatedly accused them of staging chemical attacks in opposition areas for propaganda purposes as shown in the video above.

In its defence, the White Helmets, founded in 2013, regards itself as a genuine humanitarian body that rescues the wounded in the aftermath of air strikes, shelling or blasts in rebel-held territory. The White Helmets have rescued thousands of civilians trapped under rubble or caught up in the fighting in battered opposition-held zones in the various fronts of Syria’s conflict.

I have no doubt that many of the White Helmet workers are genuine humanitarians.  But if the White Helmets are solely rescue workers, I wonder why hundreds of them are seeking to escape Syria and why Israel, the USA and Britain are instrumental in providing refuge.

إشارات التسليم بانتصار الأسد: الخوذ البيضاء وعودة النازحين… «لحقوا حالكن»!

يوليو 23, 2018

ناصر قنديل

– لن تنجح محاولات التموضع السريع لبعض المراهنين في لبنان على استمرار الحرب على سورية، في تغيير حقيقة وقوفهم على ضفة الخاسرين لرهانين معاً، رهان الحرب ورهان ربط عودة النازحين بالحلّ السياسي، كما لن تنجح محاولات مماثلة لمراهنين غير لبنانيين على تضييع حقيقة الاستثمار الاستخباري للملف الإنساني. منذ اليوم الأول للحرب، وهم يخسرون الرهانين، رهان استعمال العنوان الإنساني لوظائف استخبارية سقط إلى غير رجعة بترحيل الخوذ البيضاء إيذاناً بتفكيك منظمتهم وإنهاء مهمّتها، ورهان تصوير هذا الإجلاء الاستخباري عملاً إنسانياً.

– منذ بداية الحرب على سورية كان لافتاً الظهور المبكّر لمنظمة تعمل على الطريقة الغربية إعلامياً، وتمتلك مقدّرات وتواصلاً خارجياً يفوقان حجم ما تملكه التشكيلات الأكثر التصاقاً بجسم المعارضة السياسي والعسكري، هي منظمة الخوذ البيضاء، التي تدلّ تسميتها المبكرة على أنّ إنشاءها جاء بخطة حسبت حساب كلّ شيء، كما كشفت الاستخبارات الروسية لوكالة «نوفوستي»، وأكد وزير الخارجية الروسي ذلك لاحقاً ومراراً، عن الدور الاستخباري البريطاني المباشر في تأسيس المنظمة، وتمويلها وتحريكها، بما يتعدّى ما أوكل إليها علناً من توجيه اتهامات استخدام السلاح الكيميائي للجيش السوري، من ضمن العنوان الإنساني الممنوح لها، إلى كونها مكلفة بمهام استخبارية رفيعة كالتفجير والقتل والتجسّس والتنصّت، كمهام تلقى أفرادها تدريبات متخصّصة على تنفيذها، لتشكل عصب الدور البريطاني في الحرب على سورية.

– اللافت هو الاستنفار البريطاني لإجلاء قواتها الخاصة العاملة في سورية تحت مسمّى الخوذ البيضاء، واللافت الدور «الإسرائيلي» السريع والمباشر في عملية الإجلاء، والتحرّك الأردني الفاعل والسريع في تنفيذ المهمة. وهذا وحده يكشف مَن هم هؤلاء. فلو كان الأمر إنسانياً محضاً يصير السؤال ماذا عن حملة تدار منذ أيام حول المراسلين العاملين إعلامياً لوكالات المعارضة والعالقين في درعا، والذين لم يهتمّ لأمرهم أحد وكان سقف ما قدّم لهم هو التضامن وبعض الاتصالات الهادفة للحصول على ضمانات لهم، بينما استنفر العالم كله للمنظمة الجاسوسية البريطانية، كما استنفر يوم تمّ منحها جوائز عالمية للأفلام التي أنتجتها، كما تحوّلت تقاريرها المادة الرئيسية للتحقيقات الأممية حول سورية، وصولاً للتساؤلات التي تحيط بعمليات مخابراتية دقيقة قالت الصحف البريطانية إنّ مخابرات حكومية قامت بتنفيذها ولم تُعرف أدوات التنفيذ، التي يرجح المحللون الروس أن تكون الخوذ البيضاء مَن قامت بها، ومنها قتل خبراء الصواريخ السورية، واغتيال كبار الضباط القادة في تفجير مركز الأمن القومي بدمشق، وتصفية ضباط الحرب الإلكترونية في موقع نوى بداية الحرب على سورية.

– منذ بداية الحرب أيضاً، كان لافتاً عدم تناسب النزوح السوري مع المخاطر الأمنية، بحيث توضح أية متابعة للأرقام، أنّ النسبة الأكبر للنزوح إلى لبنان والأردن وتركيا، تمّت في عامي 2011 و2012، بينما المعارك الضارية جاءت أعوام 2016 و2017 و2018، كما أنّ اللافت هو أنّ النسبة الرئيسية من النزوح الداخلي من مناطق الحرب كانت في مناطق خاضعة للدولة السورية، بينما لم تشهد مناطق خضعت لسيطرة المعارضة لزمن غير قصير أيّ نزوح نحوها، بحيث يبدو واضحاً أنّ النزوح كان ترجمة لدعوات منظّمة وتسويقاً إعلامياً وإغراءات متعدّدة الوجوه، يعرفها المتابعون جيداً. وكانت كلما شحّت مصادر النزوح ترتفع وتيرة العروض المغرية، بما في ذلك التوزيع الطائفي لها بين سفارات الغرب، قبل أن تتكشف عملية النزوح عن مخاطر داخلية عديدة للدول الأوروبية.

– منذ بداية العملية السياسية، ومع تغيّر موازين القوى لصالح الجيش السوري، كان لافتاً أيضاً وجود خطة للإمساك بملف النازحين، وتحويله ورقة ضاغطة في مفاوضات الحلّ السياسي. وكان محور ذلك الرهان على ربط إجراء أول انتخابات تلي الحلّ السياسي قبل عودة النازحين، ليتمّ توظيف وجودهم تحت ضغط الحكومات المضيفة وحلفائها وفرص التأثير الإعلامي والمالي على خياراتهم لتوظيفها في صناعة معادلة سياسية مناسبة لخيارات هذه الحكومات، ولم يكن خافياً ما قيل في مؤتمرات عقدت تحت عنوان النازحين وما واجهه لبنان عندما قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل بالفصل بين العودة والحلّ السياسي من اتهامات وهجمات، كان البعض اللبناني منها لا علاقة له بأيّ مصالح لبنانية.

– سورية تنتصر وأولى الإشارات إجلاء الشبكة الجاسوسية الأهمّ في الحرب، الخوذ البيضاء، تمهيداً لتفكيكها، ودور «إسرائيل» والأردن في الإجلاء بأمر عمليات بريطاني، وثانية الإشارات الموافقة الأميركية على ارتضاء التسليم بانتصار الرئيس السوري، وانتفاء الحاجة لاحتجاز النازحين رهائن، والقضية ليست قضية ضمانات أميركية للعائدين كما يعلم كلّ الذين واجهوا الرئيس عون والوزير باسيل، بل أمر عمليات أميركي عنوانه فكّوا أسر النازحين فقد انتهت المهمة. والمهمة هي إسقاط الرئيس السوري، الذي عليكم الاستعداد للجلوس معه، إن قبل هو، لا إنْ قبلتم أنتم. فهل ثمّة من يصدّق أنّ العودة صارت مسموحة بين ليلة وضحاها وستتحقق دون تنسيق دولي واعتراف دولي سيتبعها تحت هذا العنوان بالحكومة السورية. وللأسف الفارق بين بعض الغرب وبعض اللبنانيين أنّ بعض الغرب سيتخذ من قضية النازحين ذريعة للتواصل مع الحكومة السورية كحاجة سياسية وأمنية بعنوان إنساني، وبعض اللبنانيين كان يرفض الاتصال بالحكومة السورية تسهيلاً لعودة النازحين كحاجة إنسانية لبنانية سورية ولأسباب سياسية وأمنية.

– بلا لفّ ولا دوران… «لحقوا حالكن».

Related Videos

Related Articles

ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و»إسرائيل» تتجرّع طعمها في الميدان!

يوليو 18, 2018

محمد صادق الحسيني

لقد أصاب وزير الخارجية الأسبق جون كيري كبد الحقيقة عندما أعلن في تغريدة له نشرت على تويتر عند الساعة 22,56 من مساء 16/7/2018، وأعلن فيها أنّ ترامب «قد استسلم بقدّه وقديده» للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال القمة التي عُقدت بينهما يوم أول أمس الاثنين 16/7/2018.

حيث بدا الرئيس الأميركي في غاية الضعف والوهن، أمام الرئيس الروسي، المسلح بكمّ هائل من الانتصارات العسكرية في الميدان السوري، والتي ليس آخرها الانتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش السوري في ريفي درعا والقنيطرة، بمساعدة الجيش والقوات الجوفضائية الروسية، والتي ستتوّج قريباً، وقبل نهاية هذا الشهر، باستكمال الجيش السوري إعادة تحرير جميع المناطق التي يسيطر عليها المسلحون، بما في ذلك تلك الموجودة داخل ما يُسمّى المنطقة المنزوعة السلاح بين الجولان المحتلّ والمحرّر.

في هذه الأثناء فقد أصدرت وزارة الحرب الأميركية، عبر القيادة المركزية للمنطقة الوسطى والموجودة في الدوحة، أمر عمليات لغرفة العمليات الميدانية الأميركية في قاعدة التنف، نص على ما يلي:

1- يتمّ تسليم كافة أسلحة التنظيمات السورية المسلحة، أسود الشرقية، احمد العبدو، الموجودة في منطقة التنف، للسلطات العسكرية الأردنية فوراً ودونما إبطاء.

2- يتمّ نقل عناصر هذه التنظيمات الى مناطق الحسكة وشرق دير الزور فوراً ودمجها مع القوات الكردية التي تقاتل داعش.

علماً انّ مصدر استخبارات عسكرية أوروبية قد أكد انّ عمليات إخلاء القوات الأميركية ومعداتها العسكرية من شرق سورية قد كلّفت الخزينة الأميركية 300 مليون دولار حتى الآن!

وهذا يعني في ما يعني أنّ ما على «إسرائيل» الا أن تبلع لسانها وتقبل بالأمر الواقع والاعتراف بموازين القوى السائدة حالياً في الميدان السوري، خاصة أنها هي التي كانت قد سلمت هذه المنطقة للمسلحين، وبالتالي فهي التي تتحمّل المسؤولية الكاملة عن التغيّرات التي طرأت على الوضع في هذا الشريط!

ونحن نؤكد أنّ قادة «إسرائيل» العسكريين والسياسيين قد ذاقوا طعم كأس الهزيمة المرة، عندما أصدر رئيس الأركان المشتركة للجيوش الأميركية، الجنرال جوزيف دونفورد Joseph Dunford، أوامره لنظيره الإسرائيلي إيزنكوت، خلال زيارته الأخيرة الى واشنطن، بعدم القيام بأية استفزازات عسكرية قد تؤدي الى إلحاق الضرر بالتوجّهات الأميركية الخاصة بسورية، أيّ أنه أصدر له أمراً بالتزام ما يصدر له من أوامر أميركية فقط.

من هنا، فإنّ عملية التسلل الجوي، التي نفذها التشكيل الجوي الإسرائيلي عبر الأجواء الأردنية ليلة 16/7/2018، وقام بمحاولة قصف بعض المنشآت العسكرية السورية شمال مطار النيرب، لم تكن إلا محاولة إسرائيلية فاشلة لذرّ الرماد في عيون سكان «إسرائيل» أنفسهم، وذلك لأنّ من أصدر الأوامر بتنفيذ الغارة هو نفسه الذي تسلم أمر العمليات الأميركي بعدم التحرّك ضدّ الجيش السوري، خلال هجومه الحالي في أرياف درعا والقنيطرة والذي سيكون من بين أهدافه السيطرة على معبر القنيطرة بين الجولان المحتلّ والمحرّر، كما أبلغ دانفورد نظيره الإسرائيلي.

لذا، فإنّ الضعف الذي لاحظه المراقبون والمشرّعون الأميركيون، قبل أيّ جهة أخرى، على رئيسهم خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب القمة، لم يأتِ من فراغ وإنما كان نتيجة منطقية لفشل المشروع الأميركي، ليس فقط في سورية وإنما على الصعيد الإقليمي والدولي، والذي شرع الأميركي بالاعتراف به وترجمته إلى وقائع على الأرض حتى قبل انعقاد القمة.

وذلك بعد أن أكملت وزارة الحرب الأميركية سحب قواتها وتجهيزاتها العسكرية من قواعدهم في مناطق شمال شرق سورية، التي يُقال إنها تحت سيطرة الأكراد، والإبقاء على عدد قليل جداً من «المستشارين» الذين سيتمّ سحبهم تدريجياً وفِي تطابق زمني مع عودة سيطرة الدولة السورية على تلك المناطق. وما الاتصالات الدائرة حالياً بين الحكومة السورية وجهات كردية بعينها في شمال شرق البلاد لترتيب عملية إعادة سيطرة الدولة، تدريجياً، على هذه المناطق إلا خير دليل على ذلك.

أيّ أنّ على الطرف الأميركي أن يجد نفسه مرغماً على الاعتراف بهزيمة مشروعه واضطراره الى وقف عبث كافة أدواته المحلية والإقليمية في الشأن السوري، بما في ذلك الإسرائيلي والأردني والسعودي والخليجي وغيرهم.

فها هو محمد بن سلمان، الذي كان يهدّد بنقل الحرب الى العمق الإيراني، صامتاً صمت القبور على الرغم من أنّ إيران قد نقلت الحرب الى العمق «الإسرائيلي» فيما هي تواصل صمودها في وجه التهديدات والحصار الأميركيين.

وها هو ملك الأردن، الذي كان يتبجّح بأنّ جيشه قادر على الوصول الى دمشق خلال أربع وعشرين ساعة، يهرب الى واشنطن ويغيب عن السمع والنظر منذ أكثر من شهر، وهو يتفرّج عاجزاً على سيطرة الجيش العربي السوري على الحدود الأردنية السورية، بما فيها معبر نصيب بين البلدين، ويقبر أحلامه المريضة التي كانت تراوده حول إمكانية استعادة «مملكة فيصل الهاشمية» التي أقامها المحتلّ البريطاني الفرنسي في عشرينيات القرن الماضي في سورية.

وها هو أردوغان يرغم على تحويل التفاهمات التي تمّ التوصل إليها في أستانة، مع كلّ من سورية وإيران، الى اتفاقيات رسمية ودون الإعلان عن ذلك، كما الموافقة على دخول الجيش السوري الى محافظة إدلب وإعادة انتشاره فيها، بالتزامن مع إعادة سيطرة هذا الجيش المنتصر على المناطق الخاضعة لسيطرة الكرد في شمال شرق سورية، وذلك لضمان ضبط الحدود بين البلدين ومن أجل الحفاظ على مصالح كلّ منهما، طبقاً لاتفاق أضنه، الموقع بين الدولتين عام 1999. ومن نافل القول طبعاً إنّ انسحاب القوات التركية من مناطق شمال غرب سورية لم يعد إلا تحصيل حاصل. وهو الأمر الذي سيتمّ تثبيته وتأكيده في القمة الثلاثية التي ستنعقد في طهران أواخر الشهر الحالي بين رؤساء كلّ من إيران وروسيا وتركيا.

اما «الإسرائيلي» فهو غارق في أزمته الاستراتيجية، الناجمة عن عجزه عن مواجهة قوات حلف المقاومة، على جبهتين في الشمال والجنوب، أيّ على جبهة قطاع غزة وعلى الجبهة السورية اللبنانية، وذلك في أية حرب قد ينزلق اليها اذا ارتكب أيّ حماقة على أيّ من هاتين الجبهتين. وهو العاجز تماماً عن مواجهة طائرات «ف 1» الفلسطينية الطائرات الورقية التي تنطلق من قطاع غزة والتي يطالب بتضمين وقفها في أيّ اتفاق تهدئة يتمّ التوصل اليه مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

الأمر لنا من جبل عامل والجولان الى النقب وتيران.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Related Videos

Related Articles

After 2006: “Israel” Is Deterred

Jihad Haidar

Talk about the strategic and historic achievements of the 2006 victory is no longer merely a theoretical assessment of experts and observers. On the contrary, there is a deliberate campaign aimed at containing the effects of this victory within both the Lebanese and Arab arenas. Over the course of 12 years, these achievements have become concrete facts. Their effects shield the resistance, its supporters and even its opponents. The most significant of these (effects) is the unprecedented state of deterrence – the first of its kind in Lebanon’s history. This deterrence provided a strategic umbrella that also enabled it to deal with the Takfiri threat that was threatening Lebanon’s existence. At the same time, it also prevented the enemy from exploiting Hezbollah’s preoccupation with confronting terrorist and tyrannical groups as well as attacking Lebanon and the resistance.

The state of deterrence imposed by Hezbollah on the enemy is the uppermost manifestation of victory. It reflects the effects of the battlefield triumph on the political and security decision-making process. It also reveals what Hezbollah’s resistance and leadership are instilled in the consciousness of the political, intelligence and military institutions in Tel Aviv. Although the deterrence is the result of a battlefield victory, it is most present in people’s lives, as it is characterized by the perpetuation of its effects. It has the most significant implications, even though a battlefield victory may sometimes be achieved but not affect the enemy. As a result, the enemy will take more aggressive steps by continuing to bet on altering the balance of power on the battlefield. When Hezbollah’s letters are presented to the enemy’s leaders and stop them from taking steps of this kind, this means that they have achieved two levels of victory: the first on the military level (similar to what happened during the 2006 war) and the second on the level of awareness and will, which has been a continues trend for over a decade.

After 2006: “Israel” Is Deterred

One of the practical manifestations of this deterrence came in the form of a security umbrella, enabling the Hezbollah leadership to utilize it in the workshop and build-up and develop its military and missile readiness. This readiness is aimed at preparing for the next round that the enemy has been gearing up for following the war in order to regain its prestige and strengthen the “Israeli” deterrent force that was shattered during the war. This is what senior “Israeli” leaders notably Shimon Peres (who served as deputy prime minister during the war) admitted in his testimony before the Winograd Commission saying, “we have lost the strength of our international deterrence. Today we are considered weaker than we were. In the eyes of the Arabs, we have lost our deterrence strength.” He warned that this would be reflected in the de-legitimization of Israel’s existence. He also pointed out that before the war almost all Arabs had recognized Israel’s existence, but it was now starting to erode.

After the end of the war, “Israel” faced the dilemma over its deterrent power diminishing in the eyes of its opponents, those betting on it and its allies. The current Chief of Staff, Gadi Eisenkot, explicitly highlighted this point when he was in command of the northern region.

“We face a difficulty in deterring Hezbollah from maximizing its capabilities. What we face on the northern border is an axis composed of Iran, Syria and Hezbollah. We could not put a handle on it,” Eisenkot was quoted as saying in an interview with Yedioth Ahronoth (3/1/2008) following the war.

This confession and other similar positions reveal the real battle that took the form of competition between Hezbollah and the enemy’s army in their speedy buildup of readiness. One of the most prominent people who expressed this was Major General Giora Eiland, the Head of the National Security Council (he also headed the Planning Division and the Operations Branch of the Army Staff).

“The improvement in Hezbollah’s capabilities since that war has balanced the improvement in the capabilities of the “Israeli” army,” Eiland told the Haaretz newspaper on in October 2008.

After 2006: “Israel” Is Deterred

In light of this, it is accurate to assert that Hezbollah won the battle of wills and readiness, which it fought against the “Israeli” entity throughout the period following the 2006 war. This explains why the enemy refrained from initiating a large-scale aggression throughout these years despite developments in Syria that were meant to pave the way for an ideal circumstance for such an aggression. The Israelis did not even dare to expand the sporadic attacks on Lebanon. This rhetoric was further solidified following operational messages and firm positions issued by Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah on more than one occasion, leaving a cumulative deterrent effect on the consciousness and calculations of the enemy’s leaders.

Source: al-Ahed News

Related

ليس معبراً حدودياً بل المعبر إلى الحرب ومنها

يوليو 9, 2018

ناصر قنديل

– رغم كل الضخ الإعلامي للإيحاء بوجود تسوية سبقت وصول الجيش العربي السوري إلى الحدود مع الأردن وتسلّمه المعبر الحدودي مع الأردن، يعرف كل متابع أن التسوية في جنوب سورية سقطت، وأن سقوطها تسبّب بلجوء الجيش السوري للحسم العسكري، وأن التفاوض الذي لحق بالعمل العسكري السوري والانتصارات السريعة والواسعة التي سجلها، تشبه كل المفاوضات التي أعقبت انتصارات حلب والغوطة. وهي ليست على الإطلاق صيغ تسوية، وتكفي قراءة التعليقات الإسرائيلية على الرهانات الأميركية والإسرائيلية والسعودية على صمود الجماعات المسلحة لعرقلة تقدّم الجيش السوري أملاً بتحسين الوضع التفاوضي، وحجم الخيبة التي حملها الانهيار السريع لهذه الجماعات، والانتصارات الباهرة وسرعتها في جانب الجيش السوري، ووصفها بالانتصارات التاريخية، لفهم معنى الكلام الإسرائيلي عن مرحلة جديدة ما بعدها غير ما قبلها، بصورة تبرّر التموضع الإسرائيلي خلف خط فك الاشتباك الموقع عام 1974 الذي أسقطته «إسرائيل» أصلاً عام 2011، وذهبت للرهان على تغيير قواعد الاشتباك بالتقدم نحو اقتطاع جزء من الجغرافيا السورية كحزام أمني يستعيد تجربة جماعة أنطوان لحد في جنوب لبنان لسنوات ما قبل التحرير عام 2000.

– شكل جنوب سورية لارتباطه العضوي بالمصالح العليا والاستراتيجية لـ»إسرائيل» بوابة الحرب على سورية، وشكلت الحدود الأردنية بوابة التدخلات المتعدّدة لمخابرات الدول العظمى والمتورطين في الحرب على سورية من دول الإقليم، وأنشأت غرف العمليات الإعلامية والعسكرية على السواء على الطرف الآخر من الحدود، لكن الأهم أن السيطرة على الحدود وعلى المعبر كانت قضية بذاتها. فسيطرة الدول على حدودها من أهم معالم دورها السيادي، وسيطرتها على المعابر الحدودية إعلان وجود، وانتزاع هذه المعابر منها كانت قضية تسبق قضية السيطرة على الجغرافيا والدولة، ولذلك كان المعبر الحدودي مع الأردن، هدفاً أول للإيذان ببدء زوال وتفكك الدولة السورية، وتبعتها المعابر مع تركيا والعراق وبعض المعابر مع لبنان، للقول إنه رغم بقاء قلب الجغرافيا السورية بيد الدولة وما تمثله دمشق ومنطقة الساحل وما بينهما حماة وأطراف رئيسية في حلب وحمص، فإن المفهوم الدولي والإقليمي لوجود دولة سورية قد سقط.

– الأهمية الاستثنائية الإضافية للمعبر الحدودي مع الأردن كان لخصوصية الدور الإسرائيلي في الحرب السورية. فعندما تكون أميركا رأس الحلف الساعي لإسقاط الدولة السورية، فالحسابات الإسرائيلية حكما في المقدمة. وعندما تكون الحرب حرب استخبارات تكون «إسرائيل» أيضاً في المقدمة، وعندما يكون بناء حزام أمني على حدود الجولان بعض أهداف الحرب، تكون «إسرائيل» في المقدمة، وعندما تكون جماعات الأخوان والقاعدة هي الرهان في الحرب، ونقطة انطلاق هذه الجماعات بعد سنوات من التحضير بالمال والفتاوى والشحن الطائفي عنوانه الجنوب، تكون «إسرائيل» في المقدمة، لذلك فإن السيطرة على المعبر الحدودي مع الأردن كانت ضرورة لانطلاق كل هذه الأبعاد، حيث «إسرائيل» في المقدمة، فبوابة العبور بسورية إلى الحرب تصير من معبر نصيب والسيطرة عليه، وهكذا كان.

– بدون درعا وعمق حوران لا قدرة ولا حول ولا قوة للجماعات التي أسرجتها «إسرائيل» لمشروعها في الجنوب، وبدون تواصل هذه الجماعات مع عمقها الإقليمي والدولي من المعبر الحدودي مع الأردن لا قدرة لهذه الجماعات على الحركة. فيسقط المشروع، وتتجمّد قاعدة التنف ويتشظى الشريط والحزام الأمني، كعناوين للمشروع الإسرائيلي. ومتى تساقطت أوراق القوة في الجنوب، وصار خيار الإنكفاء الأميركي الإسرائيلي قدراً بخسارة الحاضنة والعنوان، وليس واحداً من خيارات لها بدائل، يؤسس لمثال سيتكرّر في الشمال. وعندما يحدث كل ذلك دون تسوية ولا يكون نتاجاً لتفاوض، بل العكس ثمرة فشل التفاوض ونتاجاً لفعل الحسم العسكري المتسارع للجيش العربي السوري. فهو تعبير رمزي عن مختزنات عميقة الدلالة على أن الحرب التي بدأت هنا تدخل النهاية من هنا. وأن المعبر الذي انتزع بقوة التحالف الأميركي الإسرائيلي الأردني السعودي القطري من الدولة السورية، تستعيده الدولة السورية من كل هؤلاء عنوة وقسراً، ولو لم تكن جيوشهم حاضرة في القتال، فالذي يسقط هو مشروعهم، وللمنتصر مشروع معلوم سلفاً سيجد خطواته اللاحقة في الشمال.

– لا يخطئ الإسرائيليون عندما يقولون إن نصر الجيش العربي السوري في الجنوب هو نصر استراتيجي، ولا عندما يقولون إن الرئيس السوري بات قاب قوسين من نصره النهائي، وإنه من العبث محاولة عرقلة سيره بقوة نحو هذا النصر، وإن لا قوة قادرة على منعه من ذلك، هذه هي الحقيقة التاريخية للنصر التاريخي.

Related videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: