Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

By Staff, Electronic Intifada

The death toll in the Gaza Strip exceeded 20 by Wednesday as the “Israeli” entity continued the bombing campaign it launched with the extrajudicial execution a day earlier of a senior commander of the Islamic Jihad resistance group.

Jordan has deplored the “Israeli” attacks as an aggression against innocent civilians.

But as Palestinians in Gaza braced for what could be a prolonged “Israeli” assault claiming many more lives, evidence emerged that Jordanian warplanes are taking part in military exercises alongside the “Israeli” entity’s air force.

The claim was made by a Dutch aviation analyst who posted evidence on Twitter indicating that Royal Jordanian Air Force F-16 warplanes are informally involved in the Blue Flag 2019 exercise hosted by the entity.

It has been bolstered by an “Israeli” military reporter.

Maps and data posted by the Dutch analyst, citing the flight tracking service FlightRadar24.com, show Jordanian military aircraft flying intermittently along the Jordan-“Israeli” entity border and over “Israeli”-occupied territory since 3 November, with additional flights reported Wednesday.

Is Jordan Flying With «Israeli» Air Force While Gaza Is Being Bombed?

Shai Levy, a military reporter with the Israeli news website Mako, posted what he claimed was a photo of a Jordanian warplane at Israel’s Ovda airbase.

Formally the countries taking part in Blue Flag 2019 are the “Israeli” entity, Germany, Italy, Greece and the United States.

“Officially, [Royal Jordanian Air Force] is not a participant in the exercises, but evidence is strong,” the Dutch analyst observed. “I don’t expect anyone to officially confirm this.”

Tensions between the two countries have increased recently after “Israel” subjected two Jordanian citizens to prolonged detention without charge or trial.

In 2015, “Israeli” media reported that Jordanian air force pilots paid a “working visit” to the “Israeli” entity.

That year, “Jordanian fighter pilots trained closely with their ‘Israeli’ counterparts at a US-hosted air force exercise,” according to The Times of “Israel”, citing a US official.

The United Arab Emirates, which maintains a secret, though increasingly open, alliance with the “Israeli” entity, is known to have previously taken part in military exercises with the “Israeli” air force.

Requests for comment have been sent to the office of the Jordanian prime minister, who doubles as defense minister, the foreign ministry and the Jordanian embassy in Washington at their publicly listed email addresses.

This article will be updated with any response.

تحرير الأسيرين… فرحة وليس إنجازاً

 

نوفمبر 9, 2019

طارق سامي خوري

انشغل الرأي العام الأردني خلال الشهرين الماضيين باعتقال سلطات الاحتلال الصهيوني للمواطنين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي وحبسهما إدارياً من دون توجيه تهمة إلى أيّ منهما، وقد تحوّل استقبالهما بعد إطلاق سراحهما منذ أيام إلى عرس وطني وشعبي.

ورغم محاولة وزارة الخارجية الأردنية تصوير ما جرى على أنه «إنجاز» حقّقته الوزارة في هذا الملف، إلا أنّ ذلك لا يُعدُّ إنجازاً خصوصاً أنّ وزارة الخارجية كانت مُغيّبة تماماً وقد مرّ شهران تقريباً على حادثة الاعتقال حتى تحركت في اتجاه إطلاق سراح اللبدي ومرعي، ذلك أنّ التحرُّكات الشعبية المُندّدة بما جرى والمطالبة بتحرير الأسيرين، إضافة إلى صمود اللبدي التي أعلنت إضراباً عن الطعام مدة 42 يوماً ومرعي رغم أنه يعاني من مرض السرطان في سجنيهما هي التي دفعت الوزارة إلى التحرُّك ما أسفر أخيراً عن إطلاقهما.

للأسف، ورغم مرور ربع قرن على توقيع اتفاقية الاستسلام «وادي عربة»، كانت علاقة الأردن مع الكيان الصهيوني تتّسم على الدوام بأنها علاقة ضعيفٍ بقوي، ولن أخوض بعيداً في الأحداث التي تدلّ على ذلك وهي كثيرة، سأكتفي فقط باسترجاع حادثة مقتل مواطنين أردنيين عام 2017 على يد أحد حراس سفارة العدو في الأردن بدم بارد، وكيف غادر قاتلهما إلى فلسطين المحتلة في اليوم نفسه حيث استقبله رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو استقبال «الأبطال» بطريقة مُستفزّة لمشاعر الأردنيين ومُهينة للمملكة.

أعادت قضية اللبدي ومرعي طرح قضية الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية، وهم 21 أسيراً إضافة إلى 30 مفقوداً، ورغم وجود أوراق ضغط كثيرة في يد الأردن أبرزها اتفاقية «وادي عربة» و»اتفاقية الغاز» و»ناقل البحرين» ووجود سفارة للكيان الصهيوني على الأراضي الأردنية إلا أنّ ذلك لم يُصرف فعلياً في ملف إنساني ووطني حسّاس كملف الأسرى الذين قضى بعضهم حتى الآن أكثر من عشرين سنة في زنازين الاحتلال، وكلّ ما فعلته الحكومات الأردنية المتعاقبة في هذا الملف هو تضييع فرص كثيرة للضغط على الكيان الصهيوني للإفراج عن الأسرى وإغلاق الملف، وتفعيل معاهدتي جنيف الثالثة والرابعة اللتين تُلزمان الدول «المُتحاربة» بإطلاق سراح الأسرى بعد انتهاء الأعمال العسكرية، وجميعنا نذكر رفض الحكومة الأردنية عام 2004 شمول الأسرى الأردنيين في صفقة تبادل بين «حزب الله» اللبناني وسلطات الاحتلال، معتبرة «ملف الأسرى شأناً أردنياً خالصاً»، إضافة إلى إضاعة فرصة إجبار الكيان الصهيوني على تبادل عميلي الموساد اللذين ألقي القبض عليهما بعد فشل محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل في عمّان 1996 بأسرى أردنيّين خصوصاً من أصحاب الأحكام العالية والمؤبدة، وغير ذلك الكثير من الفرص.

إنّ عدوَّنا الذي يقاتلنا «في حقنا وأرضنا وديننا» والذي أنشأ كيانه المزعوم فوق دماء شهدائنا وأراضي أبناء شعبنا في فلسطين ومنازلهم لا يفهم لغة الدبلوماسية والمفاوضات، لذلك يجب أن يكون اتصالنا معه «اتصال الحديد بالحديد والنار بالنار» وإنّ اتفاقية الاستسلام لم تخدم الأردن بل خدمت الكيان الصهيوني. هم يسمّونها «اتفاقية سلام» لأنها في الحقيقة جلبت السلام للعدو، وإذا نظرنا إلى حال الدول التي وقّعت سلاماً مع الاحتلال نجد أنّ الإنجاز الكبير قد تحقق للكيان الصهيوني وهو إخراج مصر والأردن والسلطة الفلسطينية من معادلة الصراع معه ليستفرِد بدول عربية أخرى، في حين تراجعت أوضاع الدول المُستسلمة على كافة الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية عقوداً إلى الوراء، لكنّ الرهان هو على الشعوب الحيّة التي لم تُطبِّع مع العدو، فالتطبيع لم يكن يوماً شعبياً ولن يكون لأنّ العداء لـ»إسرائيل» يزداد في كلّ لحظة ولا يزال الكيان الصهيوني هو العدو الأوحد. كذلك نراهن على دول رفضت أن توقّع مع العدو إيماناً منها بأنّ السلام لا يأتي على متن دبابة المحتلّ وأنّ العلاقة مع هذا الكيان الهجين يجب أن تكون علاقة صراع فقط، أعني بذلك الدولة السورية والمقاومة اللبنانية التي سطّرت بطولات أسطورية في مواجهة المحتلّ ومقارعته حتى دحره مُغيّرة بذلك وجه المنطقة برمّتها.

أخيراً، وبعد فشل الأطر الدبلوماسية بمفاوضة المحتلّ تارة واستجداء الأميركيين طوراً والتي لم تُسفر إلا وعوداً لم تُغنِ ولم تسمن، فإنّ المطلوب اليوم هو متابعة جدية لملف الأسرى، ولأننا لا نتوقع كثيراً من الحكومة، من تلقاء ذاتها، فإننا ندعو إلى استثمار الحالة الشعبية التي تكوّنت بعد اعتقال اللبدي ومرعي وضغطت باتجاه تحريرهما علّها تدفع الحكومة الأردنية إلى إعادة النظر في طريقة التعاطي مع هذا الملف خلال العقود الماضية، من دون أن ننسى طبعاً دور اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في معتقلات الكيان الصهيوني ومسؤوليتنا نحن كنواب ممثلين لأبناء شعبنا في البرلمان الأردني في الضغط باتجاه تحرير جميع أسرانا من سجون الاحتلال.

عضو مجلس النواب الأردني

Related Videos

Saudi Arabia Won’t Attack Iran. But It May Pay Someone Else To

Saudi Arabia Won’t Attack Iran. But It May Pay Someone Else To

By Nesrine Malik, The Guardian

There is a longstanding joke told in the Middle East about Saudi Arabia’s reluctance to fight its own wars. “Saudi Arabia will fight until the last Pakistani,” the punchline goes, in reference to the fact that Pakistani troops have long supported Saudi’s military endeavors.

The punchline has expanded lately to include the Sudanese, a recent addition to the Saudi army’s ground troops. Saudi Arabia is accustomed to buying labor that it deems too menial for its citizens, and it extends that philosophy to its army.

There is always a poorer country ready to send cannon fodder for the right price. The military assault in Yemen is sometimes referred to as “the Arab coalition”, a respectable term for a Saudi-led group of combatants that, in addition to allies in the Gulf, includes forces from Egypt, Jordan and Morocco, as well as Sudanese child soldiers, whose deaths are handsomely compensated for with cash paid to their families back home. When asked what fighting in Yemen under the command of the Saudis had been like, some returning Sudanese troops said that Saudi military leaders, feeling themselves too precious to advance too close to the frontline, had given clumsy instructions by satellite phones to their hired troops, nudging them in the general direction of hostilities. Where things were too treacherous, Saudi and coalition air forces simply dropped bombs from high-flying planes, inflating civilian casualties. This is how Saudi fights: as remotely as possible, and paying others to die.

It is baffling, in the light of last week’s attacks on two Saudi oil facilities, that there is so much speculation about Saudi and Iran going to war. Saudi does not “go to war”: it hires proxies, and depends on US gullibility to continue the lie that it is the regional peacekeeper, and that any threat to the country destabilizes the region. The US and Saudi Arabia have repeatedly accused Iran of being behind the attacks, which were claimed by Yemen’s Houthi movement, a group aligned with Iran and fighting the Saudi-led alliance in Yemen’s war. The Pentagon has announced that it will be sending hundreds of US troops, in addition to air and missile defense equipment, to Saudi Arabia as a “defensive” move.

Why does a country that was the world’s largest arms importer from 2014 to 2018, according to a report by the Stockholm International Peace Research Institute, need so much help?

In 2018, the US provided 88% of all weaponry sold to the country. By the end of 2018, Saudi was responsible for 12% of global arms purchases. It is clearly not in need of more military kit from the US to defend it against drone attacks.

What, then, does a country that is involved in one military campaign, in Yemen, and which appears so vulnerable to attack and in need of constant protection, do with so many weapons? Buying the weapons, rather than deploying them, is the point. These multimillion-dollar purchases maintain commercial relations with western allies from whom it imports arms, and who in return turn a blind eye to Saudi’s human rights abuses, assassinations and kidnappings, because there is too much money at stake. Saudi Arabia’s entire foreign policy model is based on using its wealth to buy friends and silence.

And so Saudi must continue to play on US fears about Iran, ensuring that its bodyguard is always “locked and loaded”, as Trump stated in a sabre-rattling tweet after the drone strikes. At the same time, Saudi continues to destabilise the region by meddling in the internal affairs of other Arab countries, passing on arms to other dictatorships in the Middle East and North Africa, and launching aggressive social media intimidation and disinformation campaigns. Even Twitter clamped down on Saudi accounts last week. And still the country is perceived to be a vulnerable innocent, a bulwark against chaos in the Middle East.

Bellicose in the extreme, and yet aware that it is highly unlikely to suffer the consequences of its pugnaciousness, Saudi is currently locked in escalating conflicts with Iran, Qatar and Yemen, propping up military regimes in Sudan and Egypt, messily meddling in Lebanon, and continuing to fund random Sunni hardline endeavours all over the world – and generally getting away with it. Saudi will not go to war with Iran, but the US may do so on its behalf. Meanwhile, Saudi looks on – as ever, the indulged and unpunished provocateur of the Middle East.

محمد بن سلمان على خطى حليفه بولتون؟

سبتمبر 13, 2019

د. وفيق إبراهيم

يبذلُ آل سلمان في السعودية كامل جهودهم لوقف مسلسل التراجع السياسي الكبير الذي يخشون من تداعياته على ادوار مملكتهم في الداخل والخارج.

ويرون ان هناك خطرين قد يطيحان بهم: الاول من اجنحة آل سعود وخصوصاً من المتضررين منهم والثاني تيارات شعبية بينها متشدّدون منغلقون وآخرون من فئات شعبية ساخطة على جمود بلدهم عند حدود القرون الوسطى.

هذا ما دفع بولي العهد محمد بن سلمان باعتباره محور مملكة ابيه، الى البدء بسياسة تراجعات للحد من الانهيار المرتقب، خصوصاً انه مهدد مرتين: فشل سياساته في محيطه العربي واغتياله بواسطة الامن السعودي الصحافي جمال الخاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة اسطمبول التركية.

ما هي اسباب هذا الخوف؟ مجموعات مشاريع فاشلة خسرت بداية في الميدان السوري الذي أطاح بحلفاء الرياض الارهابيين فانكسر الدور السعودي في سورية، كذلك انتهى هذا الدور في العراق لفشل القوى العراقية المؤيدة للوهابية، وهذه قطر الامارة الصغيرة صمدت في وجه مقاطعات صارمة من حلف سعودي بحريني اماراتي مصري.

اما اليمن فاستنزف مساعيها الداخلية والخليجية والعربية والعالمية صامداً في وجه اعنف هجمات منذ سنين خمس.

من جهة ثانية ادى صمود ايران الى اصابة محمد بن سلمان بشلل كامل، لان الاميركيين لم يعلنوا حرباً لتدميرها كما وعدوه، وبقيت قبالة سواحل بلاده منيعة الجانب ومرهوبة تصادر الناقلات البريطانية وتُسقط المسيرات الاميركية من دون رد وتؤدي ادوارها الاقليمية بتمكن.

وتبين له ان المدى الذي يمكن لـ»إسرائيل» ان تعلبه لا يصل الى سواحل ايران بسهولة كما كان يعتقد خصوصاً انه كان يستند الى معلومات اميركية واسرائيلية كانت تقول له إن السلاح الايراني اصبح قديماً ويعود الى 1980 بما يعني انتهاء فعاليته.

ولما استشعر بتململ داخلي، حاول ان ينقل السعودية وبسرعة البرق من عصر أهل الكهف الى زمن اندية الليل والمطربات والراقصات ليشتري قناعات الناس.

لكنه اكتشف ان عصر «النيو» والانفتاحات الخليعة لم تنتج ما أراده، فذهب لحماية ملك ابيه من خطر داخلي يتجسد اولاً في اجنحة آل سعود الصاخبين الرافضين لحصر المُلك في عائلة آل سلمان بما يناقض المفهوم التاريخي السابق للسلطة عند آل سعود، هذا بالاضافة الى ان ولي العهد سبق له واحتجزهم في الريتز كارلتون منتزعاً منهم معظم اموالهم بذريعة انهم سرقوها من موازنات المملكة، وكأن امواله واموال ابيه واشقائه ليست نتاج المعادلة نفسها. اما المهم هنا، فإنه نجح في سلبهم حقوقهم السياسية المنبثقة في تداول السلطة بين ابناء المؤسس اولاً ثم بالمداورة بين الأحفاد.

هذا ما دفع بإبن سلمان الى تنظيم حركة تراجعات مدروسة، متفقاً مع الاميركيين على مفاوضة انصار الله الحوثيين سراً، فحربه في اليمن آلت الى فشل ذريع وتهدد بالانتقال الى عمق السعودية، بعد تحول مصافي النفط فيها والمواقع العسكرية الى اهداف للمسيرات والصواريخ اليمنية.

وانسحب تقريباً من واجهة المشاريع السياسية في كل من سورية والعراق مكتفياً بتمويل بعض التنظيمات التي يزكيها الاميركيون ومتراجعاً عن الكثير من عقوبات السعودية على قطر بطلب اميركي، كما يتجه الى تفويض الاميركيين بحل نزاع بلاده مع الامارات جنوب اليمن.

عند هذا الحد لم يبدُ جديد محمد بن سلمان جاذباً، فقرر ضرب توازن داخلي قديم كان يقضي بإيلاء وزارة الطاقة في بلاده لشخص ليس من آل سعود، ويشكل نقطة توازن بين أجنحتهم.

وبما ان ما يهم الغرب في المملكة هو النفط، فقام بتعيين شقيقه خالد وزيراً للطاقة، بما فيها ارامكو اكبر شركة في العالم والتي يبدأ قريباً عرض اسهمها للبيع في بورصات العالم. وبذلك يمسك بمعظم دول الغرب من شدقيها، محطماً القرون التي تُنخزُه بها احياناً.

إن لوزارة الطاقة في السعودية اهمية اضافية عندما يتسلم مقاليدها ابن الملك فيستطيع بذلك التعامل مع الشركات الغربية القريبة من معادلتهم «السلمانية» في السلطة، مُفسحاً المجال لاكبر استثمار في منطقة الربع الخالي التي يتردد انها تحتوي على اكبر احتياطات عالمية معروفة من الغاز.

وبما ان المرحلة المقبلة الموسومة بالتراجع الاميركي وبالتالي السعودي تفترض تراجعاً سعودياً موازياً، فتجب اعادة الخط السعودي الى مستوى غير صديق لـ»إسرائيل» كما هو الآن.

فقام محمد بن سلمان بخطوة يهدف منها العودة الى قيادة العالم الإسلامي ومعه العالم العربي.

فما ان اعلن رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي عن نيته ضم شمالي البحر الميت والاغوار والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حتى سارعت السعودية الى دعوة منظمة التعاون الاسلامي للاجتماع، واستنكرت اتجاهات صديقها نتنياهو، علماً ان السعودية لم تستنكر الضم الاسرائيلي للقدس المحتلة، وتحويلها عاصمة لـ»إسرائيل»، بما يكشف ان تراجع مشاريعها يفرض عليها الابتعاد نسبياً عن الكيان المحتل.

اما الحركة الاخيرة لخنق السعودية، فتجسدت بتعيين خالد شقيق ولي العهد وزيراً للدفاع، وبذلك يصبح الملك وولي العهد والأمن والمخابرات والدفاع والطاقة في يد محمد بن سلمان الذي يضع كامل امكاناتها في سبيل الوصول الى العرش السعودي، فهل هذا ممكن؟

نهاية بولتون لا تشجع افلات محمد بن سلمان من عقاب كبير على مشاريعه العربية والاقليمية التي ادت الى مئات آلاف القتلى ونمو التطرف الديني والاضطرابات المندلعة في كامل العالم العربي وقسم من المدى الاسلامي.

وكان بإمكان سكان جزيرة العرب الانتهاء منه لولا التغطية الاميركية، لكن للظلم نهاية، ومحمد بن سلمان يجري اليها معتقداً بنجاته، لكنه لا يفعل إلا الغرق في مزيد من الهاوية.

Related Videos

US Bases in the Region: The Precious Catch

By Staff

Yemen’s Interior Ministry Mourns Martyr Ibrahim Badreddine Al-Houthi as Clashes among Mercenaries in Aden Escalate

August 9, 2019

Capture

The Yemeni Interior Ministry on Friday mourned the martyr Ibrahim Badreddine Al-Houthi, who had been assassinated at the treacherous hands of the Saudi-Israeli aggression.

The ministry confirmed in a statement that it would not hesitate to prosecute and capture the puppets of criminal aggression that carried out the assassination.

In Aden, the clashes between the gunmen backed by UAE and those who follow the fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi have escalated and reached the presidential palace in Al-Maashiq as reports have indicated that a number of them were either killed or injured.

Yemen has been since March 2015 under brutal aggression by Saudi-led Coalition, in a bid to restore control to fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi who is Riyadh’s ally.

Tens of thousands of people have been killed and injured in the strikes launched by the coalition, with the vast majority of them are civilians.

The coalition, which includes in addition to Saudi Arabia and UAE: Bahrain, Egypt, Morocco, Jordan, Sudan and Kuwait, has been also imposing a harsh blockade against Yemenis.

Source: Al-Manar English Website and Al-Masirah

Related Videos

Related News

 

المشروع الأميركي التركي لا يعني سورية ولا حلفاءها

يوليو 25, 2019

د. وفيق إبراهيم

تستمر المفاوضات بين عسكريين أتراك وأميركيين في العاصمة التركية انقرة لتحديد المدى الذي يجب أن تشمله المنطقة الأمنية السورية المحاذية للحدود لينتشر فيها الجيش التركي.

الملاحظ ان استمرار هذه المباحثات يجري على وقع رحيل المبعوث الأميركي الخاص لشؤون سورية جيمس جيفري الذي التقى منذ يومين بوزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع تقنيين من الجانبين وعاد الى بلاده.

تتواكب أيضاً مع استعدادات فرنسية وبريطانية لنشر وحدات عسكرية جنوبي هذه المنطقة الأمنية المزعومة.

هذا الى جانب رعاية أميركية وسعودية واردنية دقيقة لمحاولات دمج «مجلس دير الزور» العسكري الذي يقوده أحمد الخبيل مع شخصيات عشائرية اخرى وقوات النخبة في تيار الغد الذي يترأسه أحمد الجربا.

يتولى تجميع هذه العشائر كل من الأردن والسعودية يإيعاز أميركي واضح، لكنه يصطدم بتردّد من كرد منظمة «قسد»، لأنه يطالبها بالانسحاب من المناطق ذات الغالبية العربية في دير الزور وانحائها؟

يجمع هذا المشروع بالاضافة الى المايسترو الأميركي تركيا وفرنسا وبريطانيا والاكراد والسعودية والاردن وبعض المنتفعين من شيوخ عشائر المنطقة المثقلين بالأموال السعودية والإماراتية وبركات عاهل الاردن، وقد يضم تمثيلاً رمزياً عسكرياً من بعض دول حلف الناتو في أوروبا وكندا واوستراليا.

الأمر الذي يؤكد على أن الأميركيين يستعجلون تنفيذ مشروعهم القديم بالسيطرة على شرق الفرات والشمال بآليات غير أميركية يشرف عليها «البنتاغون» عبر قواته الموجودة في المنطقة السورية وبعض القواعد الاساسية في العراق.

اما العقوبات التي لا تزال تحول دون تنفيذه فأولها الإصرار التركي على الإمساك بمفردهم بالمنطقة الآمنة المزعومة بطول 600 كيلومتر وعرض لا يقلّ عن أربعين كيلومتر، وهو إصرار قابل للمساومة إنما على قاعدة الانسحاب الكردي الكامل منها، مقابل «السماح التركي» لقوات ترابط معهم فيها من فرنسا وبريطانيا بشكل ركزي فقط لا يرقى إلى حدود قوات مقاتلة.

أهذا هو الحل الذي توصلت إليه محادثات جيفري اكار ويعكف عسكريو الطرفين على وضع التفاصيل الاخيرة المرتبطة بها؟

فهل هذا ممكن؟ هناك مؤشرات توحي بالاستعداد التركي للتنفيذ بسرعة وتظهر على شكل حشود عسكرية تدفع بها تركيا الى الحدود لمقاتلة الأكراد في تل رفعت ومنبج وتل أبيض كما تزعم البيانات العسكرية التركية، فهل أحدٌ يصدق ان تركيا تهاجم اهدافاً أميركية او محمية منهم؟

ما يكشف ان هذه القوات التركية هي للزوم الانتشار التركي في المنطقة الآمنة المزعومة، بموافقة أميركية، لكن دون الموافقة الأميركية الكاملة، لا تزال هناك طلبات أميركية.

منها تقليص عمق المنطقة الآمنة الى 16 كيلومتراً والمشاركة الاوروبية العسكرية الوازنة فيها وضرورة قبول الاتراك بحلف مع قوات «قسد» الكردية يصل الى حدود التنسيق بين الطرفين.

ويطلب الأميركيون من الاتراك التمسك بمنطقة ادلب حتى لو تعرّضت لهجوم من الدولة السورية وروسيا.

يتبين بالاستنتاج ان الأميركيين على عجلة من امرهم لتفتيت سورية «ومشاغلة» دولتها وحليفتها روسيا في ادلب لمنعها من الانتقال الى شرقي الفرات.

تركيا من جهتها تجد أن بوسعها الاستفادة من الصراع السوري الروسي مع الأميركيين لابتزاز الروس والأميركيين على السواء.

فالروس يسعون لاستمالة تركيا استراتيجياً وليس فقط على مستوى سورية، لذلك فهم مهتمون لجذبها بالإغراءات الاقتصادية وإرجاء محاسبتها على ما ترتكبه في سورية، مقابل فك علاقتها بالناتو او الاكتفاء بعلاقات هامشية به مقابل تحسين علاقاتها «العامة» بموسكو المنطلقة نحو دور دولي.

الأميركيون بدورهم لا يريدون خسارة تركيا، لكنهم يريدون دوراً كبيراً للكرد المنتشرين في اربع دول متجاورة ومتواصلة.

هذا بالإضافة الى ان الأكراد موجودون في شرقي الفرات حيث يتدبّر الأميركيون مشروعهم التفتيتي.

لجهة السعودية والأردن فإن تدخلاتهما في شرقي الفرات آلية أميركية كاملة لا ترتقي الى حدود المطامع الخاصة، وهما دولتان وظيفيتان أنشأهما المستعمر البريطاني في مطلع القرن العشرين.

أما إيران فمنهمكة بمجابهة الأميركيين في الخليج وتتعرّض لحصار غير مسبوق يستهدف الدولة شعباً ومؤسسات، لذلك فهي تراقب ما يجري في الداخل السوري وتعتبره امتداداً للحصار المضروب عليها، لكنها تمنح الصراع في الخليج أولوية ترى أن صمودها فيه يزوّد سورية إمكانية النجاح أيضاً.

ماذا الآن عن صاحبة الديار سورية التي تجاهد منذ عقد تقريباً في وجه أكبر تآمر كوني في التاريخ؟

لم تبخل الدولة السورية بأي من إمكاناتها العسكرية في الميادين، بدعم من جيش شجاع وشعب باسل معتاد على مجابهة المستعمرين على مدار التاريخ.

لكن هذه الدولة تعرف أيضاً أن الحرب معارك وسياسة، خصوصاً اذا كانت بمستوى التآمر الدولي والإقليمي والعربي والارهابي المتحرك في ميادينها، بكل الآليات الممكنة. لذلك فهي تهاجم في جهة وتهادن في جهات أخرى، وتترك لحلفائها التفاوض في أنحاء ثالثة وذلك تبعاً لتطورات الميدان.

ضمن هذه المعطيات يمكن الجزم بأن الحرب لتحرير إدلب بدأت تلوح بقوة، ولم تعد بعيدة، لأن الروس اصيبوا بخيبات امل من التلاعب التركي الذي لا يحترم اتفاقاً.

لذلك فإن الجيش السوري مدعوماً من حلفائه الروس وحزب الله مقبلون على معركة ضخمة في ادلب تماثل معركة تحرير حلب، وبنتائجها نفسها فتؤدي أغراضها عسكرياً وتذهب نحو محاصرة ما تبقى من الاحتلالين التركي والأميركي وتمنع أيضاً تحقيق المشروع الأميركي بتفتيت شرقي الفرات والعبث بالإقليم.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: