WILL ISRAELI-SAUDI BACKED ISIS ATTACK JORDAN NEXT?

Image result for WILL ISRAELI-SAUDI BACKED ISIS ATTACK JORDAN NEXT?

Source

By Andrey Ontikov – Jordan may become the new victim of ISIS, writes the prominent American outlet, The National Interest. With the weakening of the positions of the group in Syria and Iraq, it is here that a significant number of terrorists can go, and they will fall on more than fertile ground. We figured out how likely such a scenario is, why the Hashemite Kingdom in this case will pay the price for the policy of its allies and how it will complicate the Russian operation in Syria.

Terrorist Relocation

Russian politicians, military and diplomats periodically sound the alarm about the possible destabilization of the situation in various parts of the world after the defeats that extremist groups suffer in Syria and Iraq. The terrorist international, which has flooded these two countries since 2011, will now return home – with combat experience behind them and heads that are not cool. According to the Russian Defense Ministry, we can talk about 50 thousand militants from 100 countries. In the area of ​​particular risk – the states of the Middle East, the EU and Southeast Asia.

Fighting east of Hama

The problem is recognized at the expert level in the United States. So writes Emily Przyborowski, an employee of the American Council on Foreign Policy, writes in her article in The National Interest that ISIS militants can find a safe haven for themselves in neighboring Syria and Jordan Iraq. According to her, in the ranks of the militants fought 3 thousand. As citizens of the Hashemite Kingdom of Jordan, 250 of them have already returned.

The author recalls that as recently as August of this year a terrorist act was already committed in the country. Then, the militants laid a mine under a patrol car in the city of Fuheys, located 12 km from Amman. The explosion killed one member of the security forces. The next day, Jordanian special forces conducted a counterterrorism raid. During the assault on extremist asylum killed four more law enforcement officials.

Syrian refugee children in the courtyard of a temporary school built in an old mosque in the eastern part of Idlib province

Syrian refugee children in the courtyard of a temporary school built in an old mosque in the eastern part of Idlib province
Photo: Global Look Press / Anas Alkharboutli / dpa

At the same time, Emily Przyborowski indicates that in March of this year, the United States, together with Jordan, opened a training center to counter terrorism to the south of the kingdom’s capital. But, judging by the terrorist attack in August, its effectiveness is still in doubt. In addition, the author of the article diplomatically closes his eyes to a number of external factors, due to which the kingdom was facing a new threat.

Amman’s economic difficulty

Jordan – a country that does not have such a number of minerals, like many of its neighbors. Consequently, these resources Amman is forced to acquire abroad. The economy of the kingdom is largely dependent on foreign aid, primarily Saudi and American. But despite this, the country and its population are still very poor. Recent attempts by the authorities to raise income tax have led to thousands of protests that cost the office of Prime Minister Hani al-Mulka.

The difficult economic situation only contributes to the potential growth of extremist sentiment. And not only. In some cases, people are going to fight in Syria and Iraq, not because the Islamist ideology is close to them, but solely for the sake of wages for participating in hostilities that are paid by foreign sponsors of terrorists. The latter understand: money for newly-fledged militants is either a good alternative to low salary in their homeland, or even a chance to cope with the hopelessness associated with unemployment.

Types of Amman

Scenes of Amman
Photo: Global Look Press / Mika Schmidt / dpa

As for the Syrian crisis, Amman became an unwitting participant in it. Experts note that the last thing the kingdom’s authorities are interested in is to destabilize the situation on its borders. Jordan began to reap the fruits of foreign adventures when refugees poured into its territory. According to the UN, as of February of this year, there were 89 forced migrants per thousand residents of the kingdom, and their total number was 740 thousand: 657 thousand from Syria, 66 thousand from Iraq, and the rest from other countries.

The content of such a large number of people fell heavily on the shoulders of the Jordanian authorities. It is not just about allocating money, but also about creating camps for the accommodation of refugees, as well as jobs for them. Nevertheless, the majority of internally displaced people live on less than $ 3 a day, which is another stimulus for the growth of extremist sentiments – only now among those whom Jordan has sheltered in their territory. Actually, reports about the recruitment of militants in refugee camps appeared in 2013.

And this is not to mention the fact that the kingdom is traditionally one of the main bases for the radicals in the person of the Muslim Brotherhood. And they terrorized Syria for several decades ago, leaving after committing attacks back to Jordan. Soviet military experts were also attacked. At the same time, the authorities in Amman already could not do anything about it , citing the fact that the “Brotherhood” is controlled by the CIA.

Extinguish the fire with gasoline

What Emily Pshiborovski did not mention in her material was about how the United States, which in the article is presented as Amman’s defenders against terrorists, trained these same terrorists right on the territory of the kingdom. We are talking about the program for the training of American fighters instructors “moderate opposition”, launched in 2013. True, later in Washington they recognized its inefficiency, since only a few dozen militants were able to prepare for the spent $ 500 million.

But the problem is also different: as part of the program, the rebels were also supplied with weapons, which were partially plundered by the Jordanians themselves and turned out to be on the black market, and partially sold by “oppositionists” to ISIS terrorists. As is clear, the likelihood that such actions will ricochet in the future around Jordan itself only increases.

US military at military base at-Tanf

US military at military base at-Tanf
Photo: US Department of Defense Press Service / defense.gov

And of course, it is worth remembering that the American military base at-Tanf and the Rukban refugee camp are located on the Syrian territory, at the junction of the borders with Iraq and Jordan. Around them is the 55-kilometer “security zone”, which the United States declared a closed territory. What happens there remains a mystery to the general public. The Russian Defense Ministry recently said that the United States was training armed units there. And this accusation is fully justified: it is from the area of ​​the at-Tanfa militant group that various Syrian settlements are constantly attacking.

To say that the leadership in Amman is not enthusiastic about all this is to say nothing. But, given the volume of foreign economic assistance, it does not have to choose. As they say, the one who pays is the one who tells the band what to play.

Pawn in someone else’s game

The prospect of turning Jordan into a safe haven for terrorists is no good for Russia either. Globally, this is another hotbed of instability in the Middle East, which is already enough. And in the context of the Syrian crisis, we can safely expect that the kingdom will turn into a rear base for militants. And something suggests that it will be much more difficult for Moscow to get an invitation to liquidate them from Amman, rather than in the case of Damascus – even despite the warm friendly relations between President Vladimir Putin and King Abdullah II.

On the other hand, it is unlikely that the leaders of ISIL or other terrorist groups will determine whether they should destabilize Jordan or not. Single attacks and attacks are still in their power, but globally, decisions will be made at a different level.

Imprints of children's hands on the wall in one of the camps for Syrian refugees in Jordan, 10 kilometers from the Syrian border

Imprints of children’s hands on the wall in one of the camps for Syrian refugees in Jordan, 10 kilometers from the Syrian border
Photo: Global Look Press / Gabriel Romero / ZUMAPRESS

And here you just need to remember that the preparation of the militants of the opposition, which is not very different from ISIS, in the territory of the kingdom was done by the Americans. The situation in Rukban is controlled by the USA. Earlier, the Defense Ministry accused Washington of faking the fight against ISIS on the eastern bank of the Euphrates – the remaining small stronghold of militants cannot be eliminated for several months.

There are plenty of facts pointing to cooperation between the United States and extremists, the Russian military. And the leader of the terrorists, Abu Bakr al-Baghdadi, was once in a US prison in Iraq, and after his release, the group he headed now began to rise rapidly. So Jordan, if it risks anything, is to fall prey to some new “geopolitical project” of Washington: he, as practice shows, gets rid of allies with the same ease as he does from enemies.

Advertisements

US Support to Saudi-led War on Yemen Continuing: Yemeni Negotiator

Ansarullah Spokesman Mohammad Abdol Salam

US Support to Saudi-led War on Yemen Continuing: Yemeni Negotiator

November 3, 2018

Head of the Yemeni national delegation Mohammad Abdol Salam stressed that the US call for halting the Saudi-led aggression on Yemen signals the start of a new phase of escalation, adding that the American support to this war is accompanied by a remarkable military preparation on the Western Coast.

Abdol Salam pointed out that the national delegation did not receive any invitation to attend any new round of negotiations, calling on the Yemenis to be assured that the Army and the popular committees can achieve the victory they look for.

Yemen has been since March 2015 under brutal aggression by Saudi-led coalition, in a bid to restore control to fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi who is Riyadh’s ally.

Tens of thousands of people have been killed and injured in the strikes launched by the coalition, with the vast majority of them are civilians.

The coalition, which includes in addition to Saudi Arabia and UAE: Bahrain, Egypt, Morocco, Jordan, Sudan and Kuwait, has been also imposing a harsh blockade against Yemenis.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Jordan To End Israeli Lease Of Rich Farmland — Rebel Voice

Jordan has announced that it will end the lease of land to Israel agreed in 1994. Rebel Voice wonders why Jordan gave the lease in the first place. Israel has never been a friend to Jordan. Is this another example of Zionist imperialism? Interestingly, the Israeli PM and war criminal, Benjamin Netanyahu, has stated that the rogue Zionist state will renegotiate the lease. He deliberately ignored the decision to end the contract in a clear sign of the disdain in which Israel holds its neighbours. Rebel Voicewonders if the Jordanian government will back down and do what their alleged Zionists masters tell them to?

via Jordan To End Israeli Lease Of Rich Farmland — Rebel Voice

السلطة الفلسطينية أمام التاريخ.. الالتباسات اللغوية ممنوعة!!

أكتوبر 30, 2018

د. وفيق إبراهيم

هذه المرحلة التاريخية لا تسمح بالفرار نحو منفرجات اللغة وكمائنها.. فلا تصدر موقفاً يحتمل السلب والإيجاب مع الكثير من أدوات الشرط.

هناك سقوط عربي شبه كامل في أحضان «إسرائيل» بضغط أميركي وعلى حساب الإلغاء الكامل لقضية فلسطين التاريخية، فتصبح بناء عليه، مجرد أرض ميعاد يعود اليها اليهود مؤسسين عليها دولتهم.. مقابل بحث أميركي وخليجي عربي من أهل الانحطاط، عن أماكن في دول عربية وأجنبية، تقبل بتوطين فلسطينيي الداخل والخارج.. وبذلك ننتهي من الصراع العربي ـ الإسرائيلي الذي تحوّل بعد انتصار «إسرائيل» صراعاً فلسطينياً ـ إسرائيلياً بدعم لغوي عربي.

الى أن انتهى حتى هذا النوع من الدعم الخطابي، بتبني وضعية جديدة تصبح فيها «إسرائيل» عضواً أساسياً في جامعة الدول العربية.. لذلك بدأ بعض العرب والمسلمين يفهمون الآن أسرار العداء العربي الخليجي لإيران وحزب الله. بما هما آليتان مجاهدتان ترفضان الاعتراف بالكيان الإسرائيلي الغاصب بديلاً من فلسطين 1967 والتاريخية، وهما أيضاً آخر مَنْ يُصرّ على تحرير فلسطين. ويكتشفون ايضاً أنّ ما أسماه عرب الانحطاط مشروعاً إيرانياً مجوسياً ليس إلا محاولة لإعفاء كلّ مَن يفكر بفلسطين وأهلها.. يكفي أنّ هؤلاء المتخاذلين يستهدفون حزب الله بفبركة اتهامات له بالإرهاب منذ ثلاثة عقود متواصلة، مُسقِطين كلّ أنواع الحياء حتى القليل منه، وذلك بوضع حزب الله على لوائح الإرهاب وهو الذي يقاتل الإرهاب بشراسة الشجعان في ميادين سورية، حتى أصبح نموذجاً يُحتذى به في ميادين اليمن والعراق وأنحاء كثيرة.

إنّ ما يفعله عرب الخليج اليوم لهو أخطر من وعد بلفور 1917 الذي أدّى إلى تبرير سيطرة اليهود على ثلاثة أرباع فلسطين بالقوة المسلحة.

وإذا كان وعد بلفور يسمح لشتات اليهود في العالم بالاستيلاء على معظم فلسطين في خمسين عاماً، 1917 ـ 1967 من نكسة بلفور إلى نكسة الحرب فإن ما يجري ينقُلُ «إسرائيل» من وضعية دولة في الشرق الأوسط الى مستوى دولة تقود العالم العربي.. وكيف لا تفعل وهناك خليج متواطئ إلى درجة إنكار عروبته وسودان مستعدّ لبيع آخر ثباته حتى يبقى عمر البشير رئيساً ومقرّباً له علاقات عميقة مع «إسرائيل» منذ تأسيسها.

أما مصر فَمُطَبّعةٌ مع العدو منذ السادات الذي أساء الى الصراع العربي ـ الإسرائيلي مسدّداً له ضربة قاتلة بصلح كامب ديفيد 1979 ـ لعلّ أقدر نتائج هذا الصلح انه أخرج مصر من الصراع العربي ـ الإسرائيلي من جهة مؤدّياً الى إضعاف مصر وإلغاء دورها من جهة ثانية.

وكذلك الأردن الذي انتقل من الصلح مع «إسرائيل» إلى التحالف العميق معها عسكرياً واقتصادياً.. لكنه يخشى من توطين فلسطينيّي الضفة والداخل 48 في أراضيه.. فيصبح الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين حسب مقتضيات المشروع الإسرائيلي الفعلي.

هل يمكن هنا نسيان السلطة الفلسطينية التي تبحث عن اتفاق فلسطيني ـ إسرائيلي أوسلو . لذلك فهذه عملية تطبيع على أساس اعتراف السلطة بإسرائيلية معظم فلسطين باستثناء الضفة الغربية وغزة عند الحدود التي كانتا عليهما في 1967 والقدس الشرقية عاصمة لهم.

لقد اعترف فلسطينيو السلطة بهذا الاتفاق ونفذوه، لكن «إسرائيل» اخترقته بتوطين يهود على نحو 30 في المئة من الضفة والتهام كامل القدس والتضييق على غزة.. وأصرّت على «يهودية» دولتها بما يدفع تلقائياً إلى طرد مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون في أراضي 1948 ـ أراضيهم التاريخية.

بذلك يزداد عدد المطبّعِين من مصر والأردن والسلطة وعُمان والسعودية والإمارات والبحرين والسودان والمغرب ومعظم العالم الإسلامي باستثناء إيران.

إنّ من يُمكنُ المراهنة عليه اليوم في ردع الاستسلام الكامل هي سلسلة دول معظمها مصاب بأزمات كبيرة لكنها ترفض الاستسلام للكيان الغاصب.

تمثل سورية رأس لائحة المجاهدين.. لديها حروب تاريخية مع الكيان الغاصب منذ ثلاثينيات القرن، عندما كان يذهب متطوّعون سوريون لقتال الميليشيات الصهيونية المغطاة من الاحتلال البريطاني على أراضي فلسطين.. ولا تزال سورية البلد الوحيد بين الدول المحاذية لفلسطين التي لم توقع على اتفاقية سلام مع «إسرائيل».

وتلقت 220 غارة إسرائيلية على مراكز جيشها السوري.. ولم تأبه او تستسلم للغايات الإسرائيلية الحقيقية وهي الصلح مع «إسرائيل».

وفي جذبها للاعتراف بـ »إسرائيل» على حساب فلسطين التي تشكل تاريخياً جزءاً بنيوياً من بلاد الشام.

أيّ أنه كان مطلوباً من سورية أن تتنازل عن «سوريّة» فلسطين وعروبتها وقداستها المسيحية والإسلامية في آن معاً.

العراق بدوره المنغمس وطنياً في قضية فلسطين لم يقترب من أيّ تطبيع مُصرّاً على أنّ «إسرائيل» عدوّ أساسي للعرب. لكن أرض الرافدين أنهكها الأميركيون باحتلال مباشر ودعم للإرهاب وإطلاق صراعات عرقية ودينية فيها.. ما أدّى إلى استنزاف امكانات هذا البلد القوي.. لكنه على المستوى السياسي لا يزال يعتبر فلسطين أرضاً عربية كاملة غير قابلة للمساومة.

يمكن أيضاً المراهنة على الجزائر الرافضة كلّ أنواع التطبيع والداعمة لحركات المقاومة الفلسطينية حتى الآن.. هذا بالإضافة إلى اليمن الذي لا يزال أنصار الله فيه يرون أنّ المؤامرة بدأت بفلسطين وتواصل انتشارها من خلال الأدوات «الإسرائيلية» في الخليج.

تشكل هذه الدول المذكورة أكثر من النصف الفاعل من العرب، ما يعني أنّ صفقة القرن التي انكسرت في الميدانين السوري والعراقي، يحاول الأميركيون تمريرها مجدّداً من خلال دول الخليج المتهاوية في مشاريعها الخاسرة في سورية والعراق واليمن ولبنان، وتحاول إعادة كسب الأميركيين بواسطة التحوّل أدوات للترويج لصفقة القرن بين العرب و»إسرائيل» وتبنيها على كلّ المستويات تمهيداً لإنشاء حلف عربي ـ إسرائيلي في مواجهة إيران وحزب الله.. فهم يتهمون الحزب ليس بالإرهاب فقط بل بالسيطرة «المعقولة» على لبنان.

فهل بإمكان السلطة الفلسطينية الإسهام في تدمير صفقة القرن؟ لا شك في أنّ لديها مصلحة بحماية سلطتها.. المهدّدة من قبل «إسرائيل» ووطنها في الضفة وغزة عند حدود 67 وتاريخها على تراب فلسطين المحتلة.. وأيّ خيار تتبنّاه يعني ضرورة مجابهة صفقة القرن.. إنما كيف وهي التي تمتلك إمكانات متواضعة والكثير من الألاعيب اللغوية..

يكفي أن تنظم السلطة مؤتمراً صحافياً مع كامل تنوّعات المقاومة في غزة والضفة ودول الشتات، تطالب فيه من العالم العربي حماية فلسطين العربية والمسيحية والإسلامية من خطر الاندثار نهائياً. وتصرّ على دول الخليج لوقف تراجعاتها وتستنهض العالم الإسلامي وأوروبا والصين وروسيا والفاتيكان والأزهر والكنائس الأرثوذكسية والمعابد البوذية، لمنع إلغاء فلسطين، كما تلجأ إلى خطوات عملية أهمّها قطع العلاقات مع «إسرائيل» وتجميدها مع واشنطن حتى تصحيح الخطأ وإعادة الضفة وغزة إلى حضن دولة واسعة على حدود 67 ولا تتنازل عن باقي فلسطين التاريخية.

هذا هو الحدّ الأدنى المطلوب لوقف إلغاء فلسطين. فهل تتجرأ السلطة على ذلك؟!

Related Videos

Related Articles

كيف ستؤثر قضية الخاشقجي والمعاهدة النووية على ملفات المنطقة؟

أكتوبر 23, 2018

العميد د. أمين محمد حطيط

من البديهي القول إنّ الأيام الفائتة حملت من الأحداث والمواجهات الدولية ما لن ينحصر بتداعياته وآثاره في محلّ حدوثه أو بين أطراف الاشتباك فيه، لأنها أحداث جاءت من طبيعة تؤثر على المشهد الدولي ويتأثر بها أطراف أوسع من المشاركين والمعنيّين مباشرة بها، وتأتي في طليعة هذه الأحداث قضية قتل جمال خاشقجي في اسطنبول على يد السعودية، وقضية انسحاب أميركا من المعاهدة النووية مع موسكو، فما هي مفاعيل هذين الأمرين على المنطقة عامة وعلى الملفات الساخنة فيها خاصة؟

بالنسبة للحدث الأول، بات معلوماً أنّ الجريمة ارتكبت بقرار سعودي اتخذ من أعلى المستويات في المملكة، ولم تستطع كلّ المواقف والبيانات السعودية بشكل متناقض ومتواصل أن تحجب مسؤولية القيادة السعودية عن جريمة تحوّلت إلى قضية رأي عام دولي، ولم يعد بمقدور أحد مهما بلغت قدرته ان يتجنّبها او يحجبها. كذلك فإنّ التضحية برؤوس أمنية وسياسية هامة في الدولة السعودية لن يمكّن المسؤولين الحقيقيين عن الجريمة من الإفلات من المسؤولية التي وانْ لن تكون قضائية كما هو الأرجح، فهي قد تكون سياسية الى الحدّ بالمسّ بموقع محمد بن سلمان ولي العهد، الأمر الذي سيؤثر بشكل مباشر على ملفات في المنطقة تعتبر السعودية وتحديداً ابن سلمان صاحب اليد الطولى فيها لاعباً أو فاعلاً أو شريكاً، طبعاً فإننا لا ننضمّ هنا إلى من يغالي في القول بالمحاسبة الغربية للسعودية إلى حدّ القول بالقطيعة معها لأنّ مصالح الغرب في السعودية أكبر عندهم بكثير من حياة صحافي سعودي أو الآلاف من الناس.

أما بالنسبة للحدث الثاني والمتمثل بانسحاب أميركا من معاهدة الصواريخ النووية، فهي وانْ لم تكن من قبيل الإجراءات ذات المفاعيل والتأثير المباشر والفوري فإنها من طبيعة التصرفات ذات البعد الاستراتيجي، والتي من شأنها أن تحكم تصرفات واستراتيجيات الأطراف أولاً ثمّ سلوكيات من يرى انّ مصالحه الأمنية والعسكرية ستتأثر بها وتكون أوروبا والصين في طليعة هؤلاء.

وقبل الحديث عن المفاعيل لا بدّ من الإشارة الى الخطوط الرئيسية للمعاهدة النووية التي وقعها في العام 1987 ميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفياتي مع رونالد ريغان رئيس الولايات المتحدة، وقضت بوقف نشر وإنتاج الصواريخ النووية المتوسطة المدى بين 500 و5500 كلم، وهذا الأمر وفّر حماية في المنطقة القريبة لأوروبا والصين رغم أنهما ليسا طرفاً في المعاهدة، كما أنه هدف الى وقف السباق في التسلح النووي بين القطبين الموقعين، وأبعد إلى حدّ ما شبح خطر حرب نووية بين العملاقين الروسي والأميركي. ومع انسحاب أميركا من هذه الاتفاقية نتوقع أن تتحلّل روسيا من التزاماتها فيها، ما يعني عملياً سقوط الاتفاقية والعودة الى سباق محموم بين القطبين تعمل فيه موسكو على عدم تمكين أميركا من السيطرة النووية استراتيجياً، لأنّ مثل هذه السيطرة قد تكون تعويضاً عن الفشل الأميركي في إقامة النظام العالمي الأحادي القطبية، ولن يكون سهلاً على روسيا أن تجد مكتسباتها الدولية التي حققتها خلال الأعوام العشرة الماضية تجدها تتناثر وتضمحلّ من باب التسلح والانتشار النووي. وسيكون الردّ الروسي برأينا متمثلاً في اتجاهين: الأول في الملفات الخارجية والثاني في السياسة التسليحية والنووية.

فعلى صعيد التسليح والترسانة النووية ستجد روسيا نفسها ومن أجل المحافظة على التوازن النووي الاستراتيجي مع أميركا مضطرة للعودة إلى مجال التصنيع والنشر التي حظرتها المعاهدة، وبحاجة ايضاً إلى تفعيل علاقاتها الدولية أقله مع دول الجوار الروسي من أجل بلورة علاقات تحالفية تمكّنها من إقامة مناطق الحيطة والأمن النووي القريب والمتوسط، الأمر الذي سيدفعها أيضاً الى التشدّد في إدارة الملفات الإقليمية القريبة والمتوسطة البعد عن الحدود مع الاتحاد الروسي. وتأتي في طليعة ذلك منطقة الشرق الأوسط وسورية تحديداً التي سيكون التشدّد الروسي فيها في مستوى لم يعهد من قبل.

اما قضية الخاشقجي فهي ولا شك أضعفت الموقع السعودي راهناً على أكثر من صعيد دولي وإقليمي، وطبيعي القول إنّ المنطقة في ظلّ استراتيجية سعودية هجومية عدوانية تغطيها أميركا وأوروبا تغطية كاملة وتوفر لها كلّ مصادر القوة والدعم هي غير المنطقة في ظلّ ضغوطات ألزمت السعودية مؤقتاً للجوء إلى استراتيجية دفاعية هدفها الأوّل الدفاع عن موقع الحاكم سواء كان الملك أو ولي العهد الذي كان يخطط أو يطمح للاستيلاء على العرش في الأشهر القليلة المقبلة.

فإذا جمعنا مفاعيل الأمرين وأسقطناها على ملفات المنطقة الأساسية يمكننا ان نتوقع متغيّرات او تداعيات هامة، خاصة إذا عرف وأحسن الطرف الخصم أو العدو لأميركا والسعودية، انتهاز الفرص واستثمار الظروف، هذا دون ان نغفل إمكانية لجوء معسكر العدوان الى تصرفات فيها منسوب عال من الحمق والوحشية واللاأخلاقية اعمالاً لسياسته المعهودة «الغاية تبرّر الوسيلة»، وعليه نرى إمكانية او احتمال ما يلي:

1 ـ في سورية: سيكون من مصلحة المعسكر المدافع عن سورية أو ما اصطلح على تسميته محور مكافحي الإرهاب والمتشكل من محور المقاومة وروسيا، سيكون من مصلحته انتهاز فرصة انشغال معظم من يعتدون على سورية، بقضية الخاشقجي مع ما أدّت اليه من غبار وتجاذب بين مكونات هذا المعسكر العدواني في بحثه عن تسوية ومخرج من القضية التي أربكته، فمن مصلحة الدفاع عن سورية أن يبادر الى اطلاق عملية تحرير إدلب مستغلاً هذا الانشغال، وهذا ما يخشاه جدياً معسكر العدوان الذي وبسبب خشيته تلك عاد الى تحريك ملف الكيماوي الذي حُجب خلال الشهر الماضي الذي تلا اتفاق سوتشي، والذي ظنّ أنه استبعد العملية العسكرية. وهنا يجب ان تستثمر المتغيّرات التي أحدثت دفاعياً على الميدان السوري انْ لجهة تعزيز الدفاع الجوي، او لجهة تفكيك بعض الجماعات المسلحة او خروج بعضهم من الميدان، او لجهة حجم القوى البرية التي جهّزت لعملية إدلب، فضلا عن النشاط الاستخباري الهامّ الذي فعل فعلاً مشكوراً في منطقة إدلب، فمعركة تحرير إدلب اليوم أفضل بكثير عما كانت عليه قبل شهر. وهنا لا بدّ من لفت النظر إلى أهمية الاستفادة الاستراتيجية التي تجنيها روسيا من إنجاز عملية تحرير إدلب الآن وتوظيفها في مواجهة أميركا في هذا الظرف بالذات، خاصة بعد انسحابها من المعاهدة النووية معها. فتحرير إدلب والتوجه شرقاً كما أعلنت سورية وضوحاً سيضع أميركا وقواعدها العسكرية الـ 13 في مواجهة مباشرة مع الجيش العربي السوري مواجهة لا تستطيع أميركا ان تقدّم تبريراً واحداً لها.

2 ـ في اليمن: قد تكون المرحلة الآن فرصة للسعودية لتخفيف الأعباء التي تثقلها وأن تتخذ قراراً أحادي الجانب بوقف العدوان وتسهيل البحث عن حلّ سياسي ينتجه اليمنيون بأنفسهم برعاية أممية، ولكن قد يكون هناك رأي سعودي معاكس يطلقه بعض المتطرفين المحدودي البصر والبصيرة ويتمثل بالقول انّ تحقيق انتصار في اليمن قد يحدث شيئاً إيجابياً يحدّ من تداعيات قتل الخاشقجي. طبعاً هذا الرأي – انْ ظهر – سيكون تجسيداً للغباء الاستراتيجي المتمادي في السعودية. حيث انّ أحداً في العالم بمن فيهم ترامب – على ما أتصوّر – لن يستطيع أن يدعم السعودية أو يساندها في هذا الوقت بالذات، وبالتالي انّ التشدّد في اليمن سيرتدّ سلباً على المعتدي. ومن جهة أخرى فإنّ روسيا وفي سياق الواقع المستجدّ لن تكون قادرة على ممالأة السعودية في اليمن وذلك خدمة لمصالحها الاستراتيجية التي استجدّت بعد الانسحاب الأميركي من المعاهدة، اما الإمارات العربية الشريك والمنافس للسعودية في اليمن فلا أعتقد أنها صاحبة مصلحة للعمل في اليمن منفردة أو بشراكة مع طرف يكاد يغرق في وحوله. ولذلك نرى انّ الأرجح هو تراجع في العدوان على اليمن فإذا لم يصل إلى حدّ وقف العدوان اليوم فإنه سيؤسّس لذلك في الأشهر المقبلة، خاصة إذا انتهت قضية الخاشقجي بالإطاحة بمحمد بن سليمان وهو أمر غير مستبعد.

3 ـ في العراق ولبنان: يجب ان يستغلّ البلدان الانشغال السعودي الغربي بقضية الخاشقجي وسعي روسيا الى التوازن الاستراتيجي دولياً، وهو استغلال يوظف في تشكيل حكومة لا يكون لأميركا فيها الكلمة الفصل والأمر، وإذا كان العراق نجح في التفلّت من القيد الأميركي المُحكم لدى اختيار الرئاسات الثلاث فعليه الآن استكمال عملية التحرّر أو التلفت من القيود الأميركية في تشكيل الحكومة. أما لبنان الذي عانى من الثقل السعودي المانع من تشكيل الحكومة خلال الأشهر الخمسة المنصرمة فإنّ فرصته سانحة اليوم لتشكيل حكومة تعكس نتائج الانتخابات النيابية التي لم تعط الفريق السعودي حجماً يصل إلى ثلث عديد مجلس النواب.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

Related Videos

Related Articles

And the Oscar Goes to… The White Helmets!

 

Fatima Haydar

An Oscar-winning documentary The White Helmets screened on 2017, painted an astounding picture of a group of volunteer rescuers saving innocent civilians from the bloody war in Syria.

In the documentary you watch stories of heroism, sacrifice and valor. It is so touching to see unarmed civilians bearing an ordeal – forced upon them – being saved by “a group of everyday civilians” who carry out selfless “rescue missions”. But what you see is NOT always what you get!

Officially known as the “Syria Civil Defense”, the White Helmets operate in militant-occupied parts of Syria.

This group isn’t quite as “heroic” as the documentary and American mainstream media paint them to be: “unarmed and neutral civilian volunteers”.

Founded in 2014, the White Helmets are largely funded by the US, the UK, and Europe. They claim that they receive no funding from outside parties with a dedicated interest in Syria, but there’s a different story to that.

Vanessa Beeley, an independent researcher and journalist, explains that the White Helmets are “are in fact multi-million funded by NATO member states, Qatar, Saudi Arabia and Japan to act as a narrative and propaganda producer on behalf of the NATO member states who are attempting regime change and failing to achieve it inside Syria.”

The story of the White Helmets and the propaganda is nothing new. But the recent development regarding their evacuation from Syria in an unusual way is.

Being an expert in Syria and the on-going war there, Ms. Beeley tells me that “it is not unusual to see such exceptional treatment for this organization by NATO member states and ‘Israel’, who is part of the destabilization process in Syria.”

While the “Israeli” entity has claimed neutrality from the beginning of the war on Syria, not siding with any of the factions, it has been involved in the past week in the evacuation of the White Helmets.

Ms. Beeley explains the reason why “Israel” appeared now in the Syrian arena, saying that the “it is because we’re seeing the Syrian Arab army reaching the end of the liberation campaign in the southern provinces.”

She believes that the “reason the White Helmets have been given this evacuation now instead of getting on the buses to Idlib, is that there has been the final evacuation of the villages of Kefraya and Foua in Idlib, over 7000 civilians had been evacuated from those Shia Muslim villages; now this means that effectively the terrorists or terrorist factions in Idlib no longer have their main bargaining chip… they no longer have the pressure that they were able to put on Iran and Russia before.”

“So this means that, to a large extent, the way is clear for the SAA to begin the campaign to liberate Idlib as soon as possible; therefore, this is protectionism by NATO member states of their intelligence asset – the White Helmets – by allowing them to exit Syria by ‘Israel’ rather than go to Idlib where potential they could be in the same position again within a few months when the SAA begins its campaign in Idlib,” Ms. Beeley added.

The Western–funded so-called rescue organization, has been evacuated by a coordination between the “Israeli” entity, US and their European allies. The evacuees were transported from the “Israeli” entity to Jordan, from where they were expected to be resettled in Europe and Canada.

Furthermore, Jordanian Foreign Minister Ayman Safadi said that 422 White Helmets volunteers were evacuated, instead of the initial 800 cleared for the operation.

However, Ms. Beeley clarified that 800 “special refugees” is a very big number, since the group stated on its own website that it only has 3000 members across all of the areas it works in in Syria.

“Now in eastern Ghouta we know there were only around 100, so for there to be 800 in and around, that is a very big figure. So I would suggest that it’s not only White Helmets that are being allowed to transit through “Israel” and into Jordan,” she said.

Ms. Beeley further discussed “the high possibility of there also being foreign intelligence and military Special Forces officers in among those so-called White Helmets that are being given expedition from Syria into ‘Israel’ and then to Jordan.”

She noted:

“We also know that only 442 have actually arrived in Jordan so that asks the question: where are all the other White Helmets? Or where are all the other exceptional refugees that were allowed to come into ‘Israel’? Are they actually going to continue to Jordan? Or are have they been allowed to exit from ‘Israel’ to their own countries whether it’s the UAE, Qatar, Saudi Arabia or even back to Europe? We don’t know! But those are the questions we should be asking: Where are those remaining 400?”

Another crucial element of this evacuation is what would have happened had the White Helmets gone on the buses and traveled to the north.

Ms. Beeley clarified,

“Of course, their equipment would be inspected, their names would be taken… there existence would be recorded prior to them leaving. So that again suggests the fact that they are not only White Helmets, there are potentially high level coordinators working either with or as part as the NATO member state alliance inside Syria who did not want to be exposed by going through the evacuation process to Idlib.”

“This clearly assures that the White Helmets are not only an instrument for the Zionist regime, but also for the NATO member state,” she added.

Now, that the so-called rescuers had left Syria, they are waiting for relocation into Europe and Canada. However, there’s one major power that’s gladly aiding the White Helmets on the ground in Syria, but clearly not happy about taking them in on its soil: America.

“Even though the White Helmets have been celebrated by the US state Department both under Obama and even worse actually under President Trump who has thanked them for the assistances they have given to the US government and its proxies on the ground in Syria”, Ms. Beeley explains.

Take for instance, Raed al-Saleh, the leader of the White Helmets. He had been refused entry at Dallas Airport in April 2016 because of his extremist connections.

Accordingly, it is clear that the US expects its vassal states in the UK, France, German and Canada to take responsibility for this organizations and its members which will be transferred from Jordan.

Ms. Beeley concludes that

“as a British citizen, knowing that my government has funded this organization with at least 40 million English pound to-date, an organization that is clearly affiliated to al-Qaeda and to a number of               other splinter factions militant groups such as Nour al-Din al-Zenki, of course it is not desirable that they’d come back to the EU or the UK; there should be an independent inquiry and investigation into this organization.”

She explained that had it been the Red Cross or the Syrian Arab Red Crescent who “had committed one of the crimes that the White Helmets are known to have committed or participated in, there would be an international investigation to that organization.”

To tell the truth, James Le Mesurier – the creator of the White Helmets – admitted that the so-called “recue group” is made up by a majority of the Muslim Brotherhood with extremist violent sectarian members – who had publically called for the extermination of Kefraya and Foua.

Ms. Beeley said

“they are aspiring for the NATO member states, they act as human shields for al-Qaeda and other extremist factions, and they provide documentation and corroboration of the NATO member state foreign policy”.

Though, Ms. Beeley dislikes the use of the term “shabiha” – which is used by militant factions particularly al-Qaeda, Nusra Front and all of the other extremist factions in Syria in a derogatory fashion to describe anyone that they deem to be loyal to the Syrian government and army, and effectively to the majority of the Syrian people.

But at the same time, she said

“the White Helmets can be describe as let’s say the NATO member states’ spooks because that’s what they are there to do: they are there to facilitate the regime change war, they are there to sustained the demonization of the Syrian government and they are there to move with the terrorist groups to the new front line and to act as human shields”.

We come to the conclusion that the White Helmets claim that they are in Syria to document atrocities, but which atrocities?

“I challenge anyone to show me when the White Helmet have documented a single atrocity committed by Nusra Front, Nour al-Din al-Zenki or by any of the other extremist factions in Syria,”

Ms. Beeley tells me, adding

“They don’t. In fact they disappear those atrocities and all of their documentation and all of their films and videos suggest that Nusra Front does not exists.”

Lights, camera, action!

As you watch The White Helmet, bearing in mind all the atrocities the so-called “rescue group” had been an accomplice to, you’d have a change of heart, that it’s not “When the saints come marching in” as the movie plays, but rather it’s when the liars deceive the whole world in a heartbeat!

We should search for the truth around us. We live in an age of information and disinformation which become the material of news and fake news. Though, identifying what is true and false can be difficult, but it is worth trying in order to create a positive change!

Source: Al-Ahed News

 

Related Posts

هل قرّرت «إسرائيل» لعب أوراقها جنوب سورية؟

يوليو 26, 2018

ناصر قنديل

– لو شغّلت جماعات أميركا والسعودية و»إسرائيل» الجنرال غوبلز رئيس قسم الدعاية لدى هتلر في إدارة حملة دعائية للتلاعب بالعقول تجاه ما شهدته منطقة السويداء جنوب سورية، لما أفلحت أطنان الأكاذيب ومعها ذرف الحلفاء لدموع التماسيح، في أنه يمكن الفصل بين إسقاط «إسرائيل» طائرة السوخوي السورية فوق الجولان في ذروة المعركة مع تنظيم داعش، وبين انطلاق مجموعات داعش المسلّحة نحو السويداء لارتكاب مجرزة هائلة ومروّعة من منطقة قريبة من قاعدة التنف الأميركية، والمرور تحت أنوف الأميركيين، وبين فشل زيارة وزير الخارجية ورئيس الأركان الروسيّين لتل أبيب في صياغة تفاهم حول العودة إلى اتفاق فك الاشتباك، وبين تأجيل أميركي للقمة بين الرئيسين الأميركي والروسي من خريف هذا العام إلى العام المقبل، وتبديد مناخات التفاؤل التي رافقت قمة هلسنكي بين الرئيسين.

– الأصوات التي تريد الذهاب بأبناء السويداء نحو صيغ استنفار طائفية، سواء لجهة قراءة المذبحة استهدافاً طائفياً لهم، أو لجهة قراءة الهوية الطائفية لمن يقف وراء المذبحة، ليست إلا التتمة الطبيعية للمذبحة نفسها. وهذه الأصوات التي تدّعي حباً وحرصاً على أهل السويداء تريد تجريدهم من هويتهم الوطنية، ومن صلة ما تعرّضوا له بالحرب التي تشنّ على بلدهم ودولتهم وجيشهم منذ سنوات، والهدف منها كلها، التأسيس لمعادلة رمت «إسرائيل» بثقلها سابقاً ومعها جماعات مموّلة سعودياً وجماعات تابعة للمخابرات الأردنية وجماعات تقودها المخابرات الأميركية مباشرة، عدا عن الجماعات التي تؤثر عليها مخابرات الاحتلال، وعنوان هذه المعادلة الضغط لطلب الحماية «الإسرائيلية»، من دون أن يحرج «إسرائيل» علاقتها العلنية بجبهة النصرة وتنظيم داعش. فالرسائل الدموية والسياسية ذات مضمون يتكامل بعضه مع بعض، ومضمونها إرضاء «إسرائيل» وحده يضمن الأمن، لأنّ بيدها وقف تهديدات داعش.

– تدرك «إسرائيل»، ربما ما لا يدركه سائر أعداء سورية، والمراهنين عليها خصوصاً، أنّ الأمل بإنعاش داعش وسائر الجماعات المسلحة لخلق توازن عسكري جديد مستحيل، وأنّ هول المجزرة يخلق لحظات ذهول، لكنه لا يوفر فرص تغيير موازين القوى، وأنّ الأوراق باتت مكشوفة، فالرهان على موقع روسي منفصل عن سورية أثبتت محادثات تل أبيب أول أمس أنه مستحيل، والرهان على تشقق جبهة سورية مع إيران وحزب الله مستحيل هو الآخر، والرهان على خلق واقع سياسي جديد على أساس تقاسم الجنوب بين ميليشيات طائفية قد سقط إلى غير رجعة، وأنّ قرار تحرير كامل الجنوب السوري حتى حدود الجولان والأردن والعراق متخذ ولا رجعة عنه، وأنّ على «إسرائيل» في نهاية المطاف وهي تستعمل كلّ أوراقها الآن، بما فيها الإيحاء الأميركي بتجميد تفاهمات هلسنكي في شقها المتعلق بالجولان وسورية، أن تختار بين ثلاثة احتمالات، الذهاب للحرب أو قبول التساكن بلا فك اشتباك مع واقع السيطرة السورية على حدود الجولان ومواصلة حرب الاستنزاف عن بُعد وتحمّل تبعاتها، أو القبول بالصيغة الروسية لفك الاشتباك.

– الرهان «الإسرائيلي» هو على خلق إرباك للدولة السورية وحلفائها سياسياً وعسكرياً وأمنياً، أملاً بتعديل شروط التفاوض سريعاً، وقبل أن تنهي الدولة السورية معركتها في الجنوب، للوصول إلى عرض روسي أفضل، لذلك كان الجواب الحاسم لأهل السويداء ومقاتليهم وشيوخهم وللجيش العربي السوري ولسلاح الجو السوري وسلاح الجو الروسي ومقاتلي الحلفاء في المقاومة، للقول إنّ شيئاً لن يتغيّر إلا نحو المزيد من التصميم على تعليق كلّ حديث في السياسة حتى يُحسَم أمر الجنوب عسكرياً، وعلى «إسرائيل» أن تقرّر ما يناسبها إزاء هذا الوضع.

 

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: