After 2006: “Israel” Is Deterred

Jihad Haidar

Talk about the strategic and historic achievements of the 2006 victory is no longer merely a theoretical assessment of experts and observers. On the contrary, there is a deliberate campaign aimed at containing the effects of this victory within both the Lebanese and Arab arenas. Over the course of 12 years, these achievements have become concrete facts. Their effects shield the resistance, its supporters and even its opponents. The most significant of these (effects) is the unprecedented state of deterrence – the first of its kind in Lebanon’s history. This deterrence provided a strategic umbrella that also enabled it to deal with the Takfiri threat that was threatening Lebanon’s existence. At the same time, it also prevented the enemy from exploiting Hezbollah’s preoccupation with confronting terrorist and tyrannical groups as well as attacking Lebanon and the resistance.

The state of deterrence imposed by Hezbollah on the enemy is the uppermost manifestation of victory. It reflects the effects of the battlefield triumph on the political and security decision-making process. It also reveals what Hezbollah’s resistance and leadership are instilled in the consciousness of the political, intelligence and military institutions in Tel Aviv. Although the deterrence is the result of a battlefield victory, it is most present in people’s lives, as it is characterized by the perpetuation of its effects. It has the most significant implications, even though a battlefield victory may sometimes be achieved but not affect the enemy. As a result, the enemy will take more aggressive steps by continuing to bet on altering the balance of power on the battlefield. When Hezbollah’s letters are presented to the enemy’s leaders and stop them from taking steps of this kind, this means that they have achieved two levels of victory: the first on the military level (similar to what happened during the 2006 war) and the second on the level of awareness and will, which has been a continues trend for over a decade.

After 2006: “Israel” Is Deterred

One of the practical manifestations of this deterrence came in the form of a security umbrella, enabling the Hezbollah leadership to utilize it in the workshop and build-up and develop its military and missile readiness. This readiness is aimed at preparing for the next round that the enemy has been gearing up for following the war in order to regain its prestige and strengthen the “Israeli” deterrent force that was shattered during the war. This is what senior “Israeli” leaders notably Shimon Peres (who served as deputy prime minister during the war) admitted in his testimony before the Winograd Commission saying, “we have lost the strength of our international deterrence. Today we are considered weaker than we were. In the eyes of the Arabs, we have lost our deterrence strength.” He warned that this would be reflected in the de-legitimization of Israel’s existence. He also pointed out that before the war almost all Arabs had recognized Israel’s existence, but it was now starting to erode.

After the end of the war, “Israel” faced the dilemma over its deterrent power diminishing in the eyes of its opponents, those betting on it and its allies. The current Chief of Staff, Gadi Eisenkot, explicitly highlighted this point when he was in command of the northern region.

“We face a difficulty in deterring Hezbollah from maximizing its capabilities. What we face on the northern border is an axis composed of Iran, Syria and Hezbollah. We could not put a handle on it,” Eisenkot was quoted as saying in an interview with Yedioth Ahronoth (3/1/2008) following the war.

This confession and other similar positions reveal the real battle that took the form of competition between Hezbollah and the enemy’s army in their speedy buildup of readiness. One of the most prominent people who expressed this was Major General Giora Eiland, the Head of the National Security Council (he also headed the Planning Division and the Operations Branch of the Army Staff).

“The improvement in Hezbollah’s capabilities since that war has balanced the improvement in the capabilities of the “Israeli” army,” Eiland told the Haaretz newspaper on in October 2008.

After 2006: “Israel” Is Deterred

In light of this, it is accurate to assert that Hezbollah won the battle of wills and readiness, which it fought against the “Israeli” entity throughout the period following the 2006 war. This explains why the enemy refrained from initiating a large-scale aggression throughout these years despite developments in Syria that were meant to pave the way for an ideal circumstance for such an aggression. The Israelis did not even dare to expand the sporadic attacks on Lebanon. This rhetoric was further solidified following operational messages and firm positions issued by Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah on more than one occasion, leaving a cumulative deterrent effect on the consciousness and calculations of the enemy’s leaders.

Source: al-Ahed News

Related

Advertisements

ليس معبراً حدودياً بل المعبر إلى الحرب ومنها

يوليو 9, 2018

ناصر قنديل

– رغم كل الضخ الإعلامي للإيحاء بوجود تسوية سبقت وصول الجيش العربي السوري إلى الحدود مع الأردن وتسلّمه المعبر الحدودي مع الأردن، يعرف كل متابع أن التسوية في جنوب سورية سقطت، وأن سقوطها تسبّب بلجوء الجيش السوري للحسم العسكري، وأن التفاوض الذي لحق بالعمل العسكري السوري والانتصارات السريعة والواسعة التي سجلها، تشبه كل المفاوضات التي أعقبت انتصارات حلب والغوطة. وهي ليست على الإطلاق صيغ تسوية، وتكفي قراءة التعليقات الإسرائيلية على الرهانات الأميركية والإسرائيلية والسعودية على صمود الجماعات المسلحة لعرقلة تقدّم الجيش السوري أملاً بتحسين الوضع التفاوضي، وحجم الخيبة التي حملها الانهيار السريع لهذه الجماعات، والانتصارات الباهرة وسرعتها في جانب الجيش السوري، ووصفها بالانتصارات التاريخية، لفهم معنى الكلام الإسرائيلي عن مرحلة جديدة ما بعدها غير ما قبلها، بصورة تبرّر التموضع الإسرائيلي خلف خط فك الاشتباك الموقع عام 1974 الذي أسقطته «إسرائيل» أصلاً عام 2011، وذهبت للرهان على تغيير قواعد الاشتباك بالتقدم نحو اقتطاع جزء من الجغرافيا السورية كحزام أمني يستعيد تجربة جماعة أنطوان لحد في جنوب لبنان لسنوات ما قبل التحرير عام 2000.

– شكل جنوب سورية لارتباطه العضوي بالمصالح العليا والاستراتيجية لـ»إسرائيل» بوابة الحرب على سورية، وشكلت الحدود الأردنية بوابة التدخلات المتعدّدة لمخابرات الدول العظمى والمتورطين في الحرب على سورية من دول الإقليم، وأنشأت غرف العمليات الإعلامية والعسكرية على السواء على الطرف الآخر من الحدود، لكن الأهم أن السيطرة على الحدود وعلى المعبر كانت قضية بذاتها. فسيطرة الدول على حدودها من أهم معالم دورها السيادي، وسيطرتها على المعابر الحدودية إعلان وجود، وانتزاع هذه المعابر منها كانت قضية تسبق قضية السيطرة على الجغرافيا والدولة، ولذلك كان المعبر الحدودي مع الأردن، هدفاً أول للإيذان ببدء زوال وتفكك الدولة السورية، وتبعتها المعابر مع تركيا والعراق وبعض المعابر مع لبنان، للقول إنه رغم بقاء قلب الجغرافيا السورية بيد الدولة وما تمثله دمشق ومنطقة الساحل وما بينهما حماة وأطراف رئيسية في حلب وحمص، فإن المفهوم الدولي والإقليمي لوجود دولة سورية قد سقط.

– الأهمية الاستثنائية الإضافية للمعبر الحدودي مع الأردن كان لخصوصية الدور الإسرائيلي في الحرب السورية. فعندما تكون أميركا رأس الحلف الساعي لإسقاط الدولة السورية، فالحسابات الإسرائيلية حكما في المقدمة. وعندما تكون الحرب حرب استخبارات تكون «إسرائيل» أيضاً في المقدمة، وعندما يكون بناء حزام أمني على حدود الجولان بعض أهداف الحرب، تكون «إسرائيل» في المقدمة، وعندما تكون جماعات الأخوان والقاعدة هي الرهان في الحرب، ونقطة انطلاق هذه الجماعات بعد سنوات من التحضير بالمال والفتاوى والشحن الطائفي عنوانه الجنوب، تكون «إسرائيل» في المقدمة، لذلك فإن السيطرة على المعبر الحدودي مع الأردن كانت ضرورة لانطلاق كل هذه الأبعاد، حيث «إسرائيل» في المقدمة، فبوابة العبور بسورية إلى الحرب تصير من معبر نصيب والسيطرة عليه، وهكذا كان.

– بدون درعا وعمق حوران لا قدرة ولا حول ولا قوة للجماعات التي أسرجتها «إسرائيل» لمشروعها في الجنوب، وبدون تواصل هذه الجماعات مع عمقها الإقليمي والدولي من المعبر الحدودي مع الأردن لا قدرة لهذه الجماعات على الحركة. فيسقط المشروع، وتتجمّد قاعدة التنف ويتشظى الشريط والحزام الأمني، كعناوين للمشروع الإسرائيلي. ومتى تساقطت أوراق القوة في الجنوب، وصار خيار الإنكفاء الأميركي الإسرائيلي قدراً بخسارة الحاضنة والعنوان، وليس واحداً من خيارات لها بدائل، يؤسس لمثال سيتكرّر في الشمال. وعندما يحدث كل ذلك دون تسوية ولا يكون نتاجاً لتفاوض، بل العكس ثمرة فشل التفاوض ونتاجاً لفعل الحسم العسكري المتسارع للجيش العربي السوري. فهو تعبير رمزي عن مختزنات عميقة الدلالة على أن الحرب التي بدأت هنا تدخل النهاية من هنا. وأن المعبر الذي انتزع بقوة التحالف الأميركي الإسرائيلي الأردني السعودي القطري من الدولة السورية، تستعيده الدولة السورية من كل هؤلاء عنوة وقسراً، ولو لم تكن جيوشهم حاضرة في القتال، فالذي يسقط هو مشروعهم، وللمنتصر مشروع معلوم سلفاً سيجد خطواته اللاحقة في الشمال.

– لا يخطئ الإسرائيليون عندما يقولون إن نصر الجيش العربي السوري في الجنوب هو نصر استراتيجي، ولا عندما يقولون إن الرئيس السوري بات قاب قوسين من نصره النهائي، وإنه من العبث محاولة عرقلة سيره بقوة نحو هذا النصر، وإن لا قوة قادرة على منعه من ذلك، هذه هي الحقيقة التاريخية للنصر التاريخي.

Related videos

Related Articles

 

BASIC LAW OF THE JUNGLE

South front

05.07.2018

Basic Law of the Jungle

Written by Evegny Satanovsky; Originally appeared at VPK, translated by AlexD exclusively for SouthFront

This article was released by VPK on June 26, 2018

Work on the Syrian Constitution Should be Preceded by an agreement of Moscow and Tehran with Ankara and Washington

Government forces, having freed the Damascus suburbs from militants, begin cleaning the southern provinces of Syria, which is a zone of US interest. The latter continue to support the Islamists on the border with Jordan, trying to stop pro-Iranian Shi’ites on the border with Iraq, using the UN structures in Geneva to their advantage.

The US is concerned about reports of increased activity of the Syrian Armed Forces within the de-escalation zone in the south-west, the agreement on the establishment of which was reached between the US, Russia and Jordan in Hamburg on July 7, 2017. It came into force on July 9, 2017 in accordance with the truce in the provinces of Deraa, Quneitra and as-Suwayda. Above all, the US has no tools of influence on this situation. They are not in any condition to influence it by force; there are no American forces or allied formations in the area.

To act through the al-Tanf base with forces of trained militants, moving them to the south is futile. From a military point of view, such a raid and exit from the security zone of 55 kilometres from the aforementioned base is fraught with air strikes. Even more so, to go into such a campaign large formations are needed. From a political point of view, the lunge there of pro-American forces will make them allies of the jihadists, who form the backbone of the resistance in the southern de-escalation zone. The Americans cannot deliver air strikes on the advancing government forces on a permanent basis, and they cannot disrupt the offensive with their strikes. Plus it is fraught with direct clashes with Russian air defence forces.

The US can try to influence the situation through the Jordanian and Israeli facilities, which have influence among the rebels in southern Syria. But Tel Aviv has signed an agreement with Moscow on “non-interference”, and Amman has serious problems within the country due to unpopular economic reforms, so it does not want to actively intervene in the situation. So Washington has one lever – Ankara’s stimulation to block the implementation of the scheme “withdrawal of militants in exchange for security” in the south of Syria, which was previously used in East Ghouta and Aleppo.

Americans curtsey to the Turks in connection with the agreements on Manbij and the transfer of two F-35 fighters to them, contrary to the demands of Congress, have, among other things, this goal. They promise the Turks future incorporation as the main US ally in Syria in exchange for Ankara blocking any agreements between the part of the opposition in the south they controlled with Damascus, which will make the refusal of any agreements with Assad and other rebel groups automatic. But Ankara does not believe Washington fully; the manoeuvres on their rapprochement are just going on. The same applies to the Manbij theme and the disarmament of the Kurds.

Ankara demands their mandatory disarmament. They, no matter how they are tied to the support of the US, will not go for it, but the Americans do not have enough forces to the coercive disarmament of the Kurdish troops. In addition, for Washington, this will mean the designation of a break with the Kurds as potential allies at a time when the alliance with the Turks is not fully formed. The United States control of the Sunnis beyond the Euphrates is a big question as well.

Thus, relations between the US and Turkey, according to the analytical agency Startfor, will deteriorate. Erdogan used the anti-American attitude of the Turks to gain electoral advantages from the Nationalists. Sharp anti-Western and anti-American rhetoric has become commonplace in Turkey during the election period, complicating the already tense relations between Ankara, the US and the EU. Nevertheless, we can assume that in case of a hard mindset in Washington on Ankara’s conversion into a key partner in Syria, Erdogan will swing the US side after the elections.

There is an economic reason for this. The Turkish economy is experiencing difficulties and the unstable national currency makes Turkey vulnerable to pressure. Especially since the US remains its main supplier of weapons, because Ankara does not want to depend on Russia nor on China in the field of military-technical cooperation.

The Kurds will be Betrayed Again

In Abu Kamal and its environs, there are periodic battles between government forces and supporters of ISIS (banned in Russia) since June 8, which were squeezed out of Iraq by Shi’ite groups of al-Hashd al-Shaabi, trying to connect with the Syrian troops in the area of this strategic town and close a single arc of control. On June 18, the formation of the coalition “Forces of Democratic Syria” (SDS), the backbone of which are the Kurds, knocked out the terrorists from the Al-Dashisha area in the south-east in the province of al-Hasakah. The SDS reported in a communiqué that Al-Dashisha was a major outpost of ISIS terrorists.

The Iraqi Air forces played the main role in the preparation of the progress of the Kurds. They did this in coordination with the US forces, which served as goal spotters. The Americans are trying, on the one hand, to ensure the liberation of al-Hasakah by Kurdish forces up to the border with Iraq and, at the same time to restrain the movement of pro-Iranian groups in the area of Abu Kamal. Last Saturday, the town of Tel Shair was liberated from ISIS. In the neighbouring province of Deir ez-Zor, terrorists are holding three districts, Hajin, Ash Sha’fah and As Susah. In total, less than three percent of Syrian territory remains under their control in the provinces of Raqqa, Deir ez-Zor and al-Hasakah after the defeat of the main ISIS forces in the autumn of 2017.

The question of who will take control of the maximum area beyond the Euphrates, and especially in Deir ez-Zor and al-Hasakah. Iraqi government troops al-Hashd al-Shaabi accused the United States of shelling its positions on the border with Syria and the death of 22 soldiers. The Americans denied this, although in fact the incident took place. At the same time, the US is interested in further coordination efforts with Baghdad, and the strike was in the nature of a warning to the Shi’ites about the need to contain offensive fervour, which is unlikely to affect them. The Americans clearly do not have enough real forces “on the ground” to complete this operation. And if Baghdad reduces air support as a result of the current incident, the situation for the SDS could worsen even more. We will note that the Kurds from the “Democratic Union” (DS) party continue to fight on the side of the coalition, despite all the advances of the US with Turkey on Manbij. This means that the leadership of the DS either received guarantees of immunity from Washington, or is confident that beyond Manbij on the other side of the Euphrates, the Americans will not let the Turks in. And all the talk from the Kurds about their readiness for a dialogue with Damascus, which rang after the reports about the agreement between the US and Turkey on Manbij, ceased.

So far, apparently, there is no clarity in Ankara. Hence the statement of the Minister of Foreign Affairs of Turkey on the inviolability of the deal with Moscow on the S-400. Such rhetoric always arises in response to the actions of the US Congress to block the supply of weapons to Turkey. The position of the Americans is currently risky – they will have to choose, and there is every reason to believe that the choice will not be in favour of the Kurds, they will once again be betrayed in favour of global American interests in Syria.

The Geneva Meeting of the Guarantors

High-ranking representatives of the guarantor countries of the truce in Syria (Russia, Iran, Turkey) held consultations on the formation of the Syrian Constitutional Committee in Geneva at the invitation of the UN Secretary-General’s Special Envoy for Syria Staffan de Mistura. From Russia, Aleksandr Lavrentiev, the President’s Special Envoy of the Syrian Settlement, and the Vice-Minister of Foreign Affairs Sergey Veshinin attended the round, from Iran and Turkey Deputy Foreign Ministers Hossein Jaberi Ansari and Sedat Onal respectively.

The successful meetings, including with the Syrian opposition, were devoted to drawing up a list of candidates for the Committee. They agreed to meet in Geneva in three weeks to continue discussions. The results of the meeting are still intermediate, the parties used it to fix the positions at the current stage. As for the Constitutional Committee, the legitimacy of the future basic law from the point of view of the international community will depend on the representation of various segments of the Syrian society in it.

The very agreement on the formation of the Committee was reached by the results of the Syrian National Dialogue Congress held in Sochi on January 30. This structure, together with Staffan de Mistura, will prepare proposals for the elaboration of the country’s constitution. There should be 150 people as candidates. One hundred of them should represent the government and internal (moderate) opposition and fifty should be candidates from the external opposition.

Official Damascus gave the special envoy its list. Representatives of a number of opposition groups participating in the Congress in Sochi sent their own version of the document to the guarantor countries on June 15 (the “Moscow” platform, the “Tomorrow of Syria” movement). The Syrian negotiating Committee has not done so. That is, there is no desire for internal and external opposition, if we are to understand this term as not “Moscow” or pro-Iranian groups, but real opponents of Damascus, to participate in the work of this body and create it. This demonstrated the position of the main sponsors of the opposition in the person of the KSA, Turkey, Qatar and Jordan, not to mention the US and its western allies.

While the opposition does not want to engage in a dialogue with Damascus, exposing a lot of impossible conditions like the departure of Bashar al-Assad and the withdrawal of Iranian forces. In this regard, there are two options for moving forward. The first, the definitive completion of elimination of the strongholds of the irreconcilable resistance in central and southern Syria at least to the Euphrates. As long as there are pockets of resistance on this territory, and ISIS troops operate from Palmyra to the Euphrates, it is pointless to talk about negotiations with the opposition. The second, the independent formation of a committee of representatives of the agreement-capable part of the opposition, reconciled tribes and the Kurds agreeable to Damascus. However, this option is bad due to the limited representation of all segments of the Syrian society and will quickly exhaust itself.

Obviously, the topic of the constitution is far ahead in time. Moscow is pedaling this process to demonstrate the final phase of its mission in Syria and set a precedent for resolving local conflicts as opposed to the American model in Iraq or the French model in Libya. However, the parties to the conflict and most of their sponsors do not want to deal with the constitution.

The constitution and the global Geneva negotiations format are not yet ready. Nine meetings were held in Astana, the tenth with be held in late July, early August in Sochi, and the 11th and 12th, perhaps, again in Kazakhstan. At the same time, it is too early to talk about holding a new Congress of the Syrian National Dialogue, and this in itself indicates contradictions. In Geneva, the main point of divergence of positions between Moscow and Tehran, on the one hand and Ankara, on the other became obvious. Negotiations on Syria in Astana will not make sense in the event of the Syrian Army offensive in the province of Idlib, which is one of the de-escalation zones, Foreign Minister Mevlüt Çavuşoğlu told NTV, because in this development of events “there will be no sense in Turkey’s cooperation with Iran and Russia”.

Moscow’s position is obvious – it requires Ankara to separate the opposition in Idlib with the elimination of Jabhat al-Nusra supporters. Ankara plans to put these groups under the control both through reconciliation and through the absorption of their groups by pro-Turkish opposition groups. In this case, a non-agreement-capable opposition group remains in Idlib, making any attempts of creating a constitution impossible. Even more so, in Ankara’s plans for Syria there is no desire to conduct a dialogue with Damascus about the future political architecture of this country.

Moscow calls on groups of moderates to go not just to reconciliation with Damascus in the south of Syria, but also to take an active part in the destruction of the remaining ISIS and Jabhat al-Nusra troops there. Turkey has its own point of view on this issue. Only if Moscow can guarantee that the SAS troops will remain legally in the south of Syria, and will not take any military action in Idlib, agreeing that this province is a zone of strategic interest and influence solely to Ankara, the latter are willing to somehow participate in operations against the “irreconcilables”. There is little doubt that after Erdogan’s victory in the presidential elections, he will not soften this position.

White Helmets Again in the Arsenal

The US State Department on May 4 announced the termination of the allocation of funds to the White Helmets, but on June 14 announced the continuation of the programme of financing this organisation. It is planned to allocate 6.6 million dollars to this end. The US has supported the White Helmets since 2013. During this time, the American authorities have provided them with more than 33 million dollars. The White Helmets have repeatedly made statements that the Syrian government forces’ aircraft strike civilians areas. The parties will ultimately remain with their own: Moscow will deny any data that are obtained with the use of White Helmets, and the West will take the opposite position. It is important that the US security forces persuaded the administration and personally President Donald Trump to leave the funding of this NGO in their charge. Earlier, the Americans tried to shift the financing of this structure to the British and the KSA intelligence services, this was as ordered by Trump himself. But something has changed, most likely the security forces realised that Riyadh will not be able to control the process in the right direction for the US. In addition, this fact made the Helmets’ activities more vulnerable from the point of view of their connection with Jabhat al-Nusra.

In this situation the CIA was able to convince Trump that the White Helmets should be kept under their control. Fortunately, a military operation is expected to eliminate the de-escalation zone in the south of the country, and among the few options for influencing the situation in the right direction for the US remains another staging of “the use of chemical weapons by Damascus.” The conditions for this were created last year, when in southern Syria Jordanian experts collect “biological materials”. Thus, provocations with accusations of Damascus of using chemical weapons and “respect for human rights” remaining in Washington’s arsenal on the Syrian track and will be used in the near future.

This article is based on material from the Middle East Institute expert Yu. Schelgovin.

Report: Saudi Arabia, UAE, Egypt, Jordan Back Trump’s ’Israel’-Palestine Plan

 

Local Editor

27-06-2018 | 13:31


Four Arab countries are backing US President Donald Trump’s plan for a settlement between the Zionist entity and the Palestinian Authority, according to an “Israeli” newspaper, and are willing to sideline the PA’s President Mahmoud Abbas to see it done.
 
Donald Trump

According to a report in “Israel” Hayom, Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Egypt and Jordan told Jared Kushner, Trump’s son-in-law and the man charged with solving the “Israel”-Palestine issue, and envoy Jason Greenblatt they were behind Washington’s so-called “deal of the century”.
The daily reported that it spoke to officials from the four Arab countries.

The officials are said to have told the paper that their countries have decided to back the US plan regardless of whether Abbas and the PA engage with it.

In the report, a “top Egyptian official” said the countries are unanimous in their position that were the US to go over Abbas’ head and attempt to implement the settlement plan, they would not be opposed to it.

Though yet to be announced, many of the details of Trump’s “deal of the century” appear to be common knowledge.

Chief Palestinian negotiator Saeb Erekat, who has been at the forefront of efforts to end the “Israeli” occupation and set up a Palestinian state for decades, told Middle East Eye last week the “deal of the century” was no deal at all.

He said Washington was already implementing its strategy on the ground, regardless of the Palestinians and their interests.

The Americans had become “nothing else than spokespeople for the Israeli occupation”, Erekat said, adding that the US intention was to “normalize “Israeli” apartheid”.

According to the “Israel” Hayom report, however, Riyadh, Abu Dhabi, Cairo and Amman are not sympathetic to the PA’s position and reject Abbas’ own rejection of Trump’s settlement.

They see Abbas’ refusal to engage with the Americans as a misstep. MEE reported in March that Abbas had been handed a copy of the US plan by Saudi officials, yet refused to look at it.
Source: Middle East Eye, Edited by website team
Related Videos

Related Articles

مأزق «إسرائيل» واللاعبين الصغار في الميدان السوري

يونيو 25, 2018

محمد صادق الحسيني

مرة أخرى يتّجه الجنوب السوري نحو الاشتعال، فيما تظهر فيه الإدارة الأميركية وصغارها في أكثر حالاتهم ارتباكاً…!

بانتظار عودة الجغرافيا السورية الى ساحة الفعل البناء على معادلات السياسة الإقليمية والدولية نقول:

عندما ينظر المرء الى التصريحات الصادرة عن الإدارة الأميركية خلال الأيام القليلة الماضية، خاصة عن وزارة الخارجية، والمتعلقة بالوضع في الجنوب السوري، والتي تراوحت بين تهديد روسيا وسورية بردود فعل أميركية قوية «إذا ما واصل الجيش السوري خرقه اتفاق منطقة التصعيد في الجنوب السوري»، حسب تعبير الخارجية الأميركية، وبين الرسالة الأميركية التي وجّهت أمس لمسلحي جنوب سورية، بمختلف مسمّياتهم، وتلك التي طلبت فيها الإدارة الأميركية من المسلحين الاعتماد على أنفسهم في مواجهة هجوم الجيش السوري المرتقب، على مواقعهم وعدم انتظار مشاركة عسكرية أميركية مباشرة دعماً لهم، نقول ستبدو له تلك التصريحات في ظاهرها متناقضة، بينما حقيقة الأمر أنها ليست كذلك وذلك للأسباب التالية:

أولاً: جاء تصريح وزارة الخارجية الأميركية قبل أيّام، والذي تضمّن تحذيراً لكلّ من روسيا وسورية من مواصلة الجيش السوري هجومه، ضدّ مواقع المسلحين في أرياف السويداء ودرعا والقنيطرة، لتقديم غطاء سياسي أميركي للعملية العسكرية التي تمّ الاتفاق على تنفيذها ضدّ الجيش السوري، في ريف درعا الشرقي، من قبل كلّ من نتنياهو والسعودية وملك الأردن خلال اجتماعهم الثلاثي في عمّان يوم الاثنين 18/6/2018.

ذلك الاتفاق الذي أعطى الضوء الأخضر، لغرفة العمليات المشتركة للتنظيمات المسلحة في الجنوب السوري، التي تمّ تشكيلها حديثاً، في إطار توحيد الجهد العسكري لهذه التنظيمات ضدّ الجيش العربي السوري، وذلك من خلال السماح لهم تنفيذ هجوم استباقي واسع ضدّ وحدات الجيش السوري العاملة على محاور أرياف درعا الشرقية والشمالية الشرقية وأرياف السويداء الشمالية، بهدف إحباط الهجوم الواسع المنتظر تنفيذه من قبل الجيش السوري في القريب العاجل.

ثانياً: أما التصريح الثاني، أو الرسالة الأميركية، الموجّهة للمسلحين والتي تطالبهم بالاعتماد على أنفسهم، وعدم انتظار مشاركة عسكرية أميركية مباشرة، لصدّ هجوم الجيش السوري ضدّ مواقعهم في جنوب سورية، إنما جاءت بعد أن فشل هجومهم الواسع والذي شارك فيه أكثر من ألف مسلح على مواقع الفرقة التاسعة السورية، في محيط بلدتي داما ودير داما، في ريف السويداء الشمالي. أيّ بعد أن فشل رهان المشغّلين الصغار للمسلحين، من إسرائيلي وسعودي وأردني، في رهانهم على قدرة المسلحين على إحداث تغيير ما، في مسرح عمليات الجنوب السوري، ربما يؤدّي الى تغيير مسار معركة تحرير هذه المناطق السورية وإعادتها الى سيطرة الدولة.

ثالثاً: أما ما يتردّد من تصريحات صحافية لقادة «إسرائيل» العسكريين والمدنيين، أمثال وزير الحرب ليبرمان ورئيس الأركان إيزنكوت، فلا يجوز حتى الاستماع اليها لأنها لا تعبّر عن حقيقة الموقف الاسرائيلي مما يدور في جنوب سورية. ولا بدّ للمتابع أن يعلم بأنّ ليبرمان ورئيس أركانه ليسا أكثر من ضباط صغار يعملون في وحدة خاصة من وحدات الجيش الأميركي وتسمّى الجيش الإسرائيلي. وهما ليسا صاحبي قرار وغير قادرين على القيام بأيّ عمل عسكري، مهما صغر، دون موافقة او ضوء أخضر اميركي. لذا فإنّ تصريحاتهما ليست أكثر من ضجيج إعلامي بلا أيّ محتوى عسكري حقيقي.

وخير دليل على ذلك إنما هو التزام وحدات الجيش الإسرائيلي، المنتشرة في جنوب الجولان المحتلّ، بالحفاظ على درجة استعداداتها العسكرية العادية نفسها، دون اتخاذ أية إجراءات غير روتينية طوال الساعات الأربع والعشرين التي أعقبت هجوم المسلحين على مواقع الفرقة التاسعة في الجيش السوري.

لا بل بالعكس، فإنّ قوات حلف المقاومة قد قامت بتحدّ كبير لـ»إسرائيل» وجيشها، عصر يوم 24/6/2018، عندما أرسلت طائرة بدون طيار في مهمة استطلاعية الى أجواء الجليل الفلسطيني المحتلّ وفشل الجيش «الإسرائيلي» في إسقاطها رغم إطلاقه أكثر من صاروخ باتريوت باتجاهها، ودون القدرة على القيام بأيّ ردّ عسكري ضدّ مواقع قوات حلف المقاومة، سواء في الجنوب السوري أو في أيّ منطقة أخرى، على عكس ما جرت عليه العادة سابقاً من تذرّعه بأيّ قذيفة يطلقها المسلحون كي ينفذ اعتداءات ضدّ مواقع الجيش السوري.

مما يدلّ على أنّ الطرف الأميركي قد أصدر أمر عملياته لكلّ أذنابه الذين شاركوا في هذه المحاولة الفاشلة واليائسة، التي نفذوها ضدّ مواقع الجيش السوري، بأنهم لم يُحسنوا استغلال فرصة موافقة سيد البيت الأبيض على طلبهم السماح بشنّ ذلك الهجوم، ولذلك عليهم أن يتوقفوا عن هذه الأعمال العبثيه التي قد تكون لها تأثيرات سلبية على القمة المرتقبة بين الرئيس بوتين ودونالد ترامب.

لذلك فإنّ عجز صغار ضباط الجيش الأميركي في غرب آسيا، ليبرمان وايزينكوت مضافاً اليهم الخائب محمد بن سلمان، قد أصبح صارخاً جداً، من الجولان حتى باب المندب، مما يجعلنا ننصح سيد البيت الأبيض البدء في تفكيك قواعده العسكرية في المنطقة، بما فيها «إسرائيل» طبعاً، والرحيل عن المنطقة بخسائر أقلّ بكثير من تلك التي سيتكبّدها عندما تقرّر أطراف حلف المقاومة ترحيله بالقوة العسكرية.

هي السنن الكونية.. عالمهم ينهار ساحة بعد ساحة وميداناً بعد ميدان، فيما عالمنا ينهض من جديد، آية بعد آية. ويمكرون ويمكر اللهـ والله خير الماكرين!

بعدنا طيبين، قولوا الله…

Related Videos

 

Related Articles

ليث شبيلات: الأردن من عميد (إسرائيلياً) إلى ملازم

 الأردن حليف لإسرائيل بدرجة عميد والآن خُفِضت رتبته إلى ملازم 

 لا وجود لرئيس وزراء والمجلس هو مجلس مستشارين
 إحياء «الموك» وترامب يريد أن يقاتل برجالنا

نستطيع أن نقول لا لصفقة القرن إذا حضر للملك الوعي وجمع شعبه حوله

شهدت نقابة المهندسين الأردنيين، خلال أيار الماضي، انتخابات اتسمت بإبعاد الإسلاميين لأول مرة منذ ربع قرن عن مفاصل إحدى أكبر النقابات وأدواتها في الأردن. الجدل الذي حدث حول النتائج شارك فيه واحد من أبرز نقبائها السابقين ليث شبيلات. انخرط شبيلات في الحياة السياسية البرلمانية وعرف بمعارضته للتطبيع والوجود الأميركي في الأردن، وكان من الشخصيات الإسلامية التي انتقدت الحركة الإسلامية والمعارضة، كما النظام. دخل السجن مرات عدة، وأطلق سراحه الملك بنفسه في إحداها. نقد شديد وجّهه شبيلات من خلال مقابلة مع «الأخبار»، للنظام بأركانه على مواضيع عدة داخلية وخارجية، أبرزها غياب القرار السيادي

 هل تمثل الضغوطات الاقتصادية الحالية إرهاصات لانفجار اجتماعي لم يشهده الأردن قبلاً؟

لا شك، الكل يدرك ذلك. لذلك، الأردن في هذا الوضع الذي هو فيه عرضة للبيع والشراء، والآن هو معرّض لكي يُضغَط عليه كي تُشترى مواقفه، ولا أكتم سراً حين أقول إننا معتادون البيع والشراء. هذا ليس بأمر جديد علينا.

 يصف رئيس الوزراء هاني الملقي أهل الأردن بأنهم في عنق الزجاجة، هل توافقه على هذا التقدير؟ 
هل عندنا في الأردن رئيس وزراء؟! ليس هناك رئيس وزراء في الأردن، ولا حتى مجلس وزراء، ما هو موجود مجلس نُظّار مثل الذي كان موجوداً وقت تأسيس الإمارة في عام 1921، وهو مجلس مستشارين لا يرقون إلى مستوى وزير. فهذا الأخير صاحب سلطة سيادية ومسؤولية جماعية مع زملائه. أما الذي ينفذ فقط شؤون وزارته، فهو مدير يطيع مسؤولاً أكبر منه، وها نحن نعود بعد سنوات بعد أن تقدمنا بحكومات وطنية مثل حكومة وصفي التل صاحب الإرادة المستقلة كشخص، عدنا إلى حكومات تافهة لا أحفظ حتى أسماء 80% من وزرائها. سُئلت مرة عام 1986 عن سبب بروزي، فأجبت لقد فسد الزمان إلى أن بات ما أفعله يعتبر بطولة، بينما كان آباؤنا يعتبرون تركه نذالة.

 الضغوطات التي وصفها وزير الإعلام المتحدث باسم الحكومة محمد المومني، بأن الجبال لا تتحملها، هل هي إملاءات من نوع جديد، أم تداعيات لنهج اقتصادي؟ 
نحن نعرف أننا تحت ضغوطات لا تتحملها جبال، وسببها سياساتنا، في أي سلة وضعنا عنبنا، وأية قرارات استراتيجية اتخذناها، وهو يقول أسوأ من ذلك، أن 49% من الانتقادات مسيّرة من سوريا! كلام سخيف يسخر منه الشعب ويتندر به. وكأنه يقيس بميزان الذهب النسبة، ويملك حساس اليورانيوم ليستشعر الوجهة التي جاءت منها الانتقادات ولا يدله الحساس على الشكوى الداخلية الحقيقية، وكأن الشعب ينتظر إشارة من سوريا ليعبّر عن فراغ الأمعاء والجيوب الخاوية.

 ما قراءتك للإضراب الذي دعت إليه النقابة، وما أفق الاستجابة للمطالب؟ 
النقابات دعت إلى الإضراب، في وقت جميع شرائح المجتمع دون استثناء متضايقة فيه وخائفة من مشروع قانون ضريبة الدخل. فنجاح الإضراب اليوم متوقع بنحو لا مثيل له في السابق، وأقول لك هذا وأنا نقيب منذ خمس وثلاثين سنة، ولم نفلح في جمع ما نتوقعه اليوم. انظري حولك، جميع العاملين في مكتبي خارجين للاعتصام أمام النقابات. ولكنني لست مرتاحاً لقوة شخصيات مجلس النقباء وقدرتهم على إدارة الأزمة التي ستكون جماهيرها أكبر مما يتخيلون (ليس اعتصاماً ديكورياً كما تعودنا سابقاً)، وعندها إذا تلكأوا بالقيادة في المرحلة التالية سيقلبون أنفسهم ضمناً كأدوات تنفيس تمرر في النهاية ما تريده الحكومة. إذا حدث ذلك، وهو ما أتوقعه من خبرتي بمستوى قيادتهم، فسينقلب المشهد إلى قول جرير: زعمُ الفرزدقُ أن سيقتل مربعاً … أبشرْ بطولِ سلامةٍ يا مربعُ.

الحركة الإسلامية في الأردن تفّهت نفسها وصغّرت من دورها

 هل ضرب النظام تماسك الحركة الإسلامية في الأردن؟ 
الحركة الإسلامية في الأردن للأسف حركة تفّهت نفسها وصغّرت من دورها الذي كان كبيراً، وكان يجب أن يكون لها دور كبير. بدأت تتفّه نفسها منذ ثلاثين سنة باتخاذها قرارات خاطئة، فاتخذت موقعاً تظن أنها ستنتصر به، ولكن في نهاية المطاف خسرت. الحركة الإسلامية الآن في الوضع السياسي القائم شبه غائبة، ولا سيما في هذا الإضراب الكبير ضد قانون ضريبة الدخل ونظام الخدمة المدنية، هم أكبر تنظيم في البلد، الإخوان المسلمون وجبهة العمل الإسلامي، من المفترض أن يكونوا هم من يملأون الشوارع، إن وجودهم في أكبر أزمة نمرّ بها اليوم ثانوي وليس رئيسياً. لقد تم (ضبعهم) واستيعابهم كلياً بسبب من سوء إدارتهم السياسية في العقود الثلاثة الماضية.

من هم أعداء الأردن، خصوصاً مع التطورات التي طرأت على المنطقة في العشرين سنة الماضية؟ 
العدو التاريخي هو إسرائيل والمشروع الصهيوني الذي لم يتوقف ولن يتوقف، وهذه الدولة التي لم تكتب دستورها تجنباً لتحديد حدودها كما وصف بن غوريون. ليس هناك إلا عدو واحد، ومن يكبّر أي عداوة أو خصومة أخرى، يصبح جزءاً من العدوان، لأن ذلك يخدم المشروع الصهيوني.

عاد السفير الأردني لدى تل أبيب وليد عبيدات إلى المركز في وزارة الخارجية منذ بداية أيار الماضي ضمن تنقل روتيني، كيف يمكن قراءة هذه العودة، ولا سيما أن الأردن لم يسمِّ سفيراً جديداً، والملك عبد الله لغاية اللحظة لم يتقبّل أوراق اعتماد السفير الإسرائيلي الجديد في إشهار إعلامي كما هو معمول به عادة؟ 
المخابر غير المظاهر! وأستطيع القول بأن نظامنا يجرؤ على أن يُعصي إسرائيل، وخاصة بعد أن قفزت بأحلافها فوق رؤوسنا إلى الخليج. وأكثر من ذلك، أعتقد أن أكبر مسيّر لنا هو جارنا الصهيوني الذي يحسب له ألف حساب، والتعامل مع حادثة السفارة العام الفائت دليل على ذلك.

هل هناك تراجع في العلاقات الأردنية – الإسرائيلية المباشرة؟ 
الأردن كان حليفاً لإسرائيل بدرجة عقيد أو عميد، والآن خُفِضَت رتبتنا لملازم، وجاءت السعودية الآن برتبة جنرال!

على ماذا يؤشر السخاء العسكري الأميركي للجيش من مساعدات مالية مميزة وتدريبات مشتركة دورية تُعَدّ الأكبر والأضخم في المنطقة؟
في عام 1990، وكنت نائباً في البرلمان في حينها، انفردتُ مع نائبين آخرين، هما منصور مراد ويعقوب قرّش، بإصدار بيان ضد الوجود والتدريبات والقواعد الأميركية العسكرية في الأردن، ولم يجرؤ آخرون على ذلك. المشكلة ليست فقط في الحكومة، بل في جبن قيادات المعارضة والمجتمع الكاذبة التي سكتت في البرلمان عن فساد وجود هذه القوات وتناميها منذ ذلك الوقت (30 سنة)، وعن تغيير العقيدة القتالية لجيشنا العربي المصطفوي من العدو الصهيوني إلى محاربة الإرهاب وقوات سلام عالمية، وإن هي ذكرت الموضوع يكون بمواربة. قبل الحديث عن ماذا تفعل هذه القوات، يجب أن نقول إن الجريمة الكبرى يرتكبها المصلحون (نحن) الذين لا نقف سداً منيعاً في وجه حكوماتنا، إذ سمحت باحتلال إرادتنا، وكذلك السماح بوجود عسكري أجنبي على أراضينا.

هل ترى دور الأردن في المرحلة القادمة كمعبر لوجستي آمن في المنطقة؟
الأردن من زمن سابق معبر يستخدمه الكيان الصهيوني لتمرير بضاعته للخليج. فهناك علاقة بينهما ظهر أنها تفوق علاقتهما بنا، حتى منذ تقسيم الخريطة استُثني الأردن من الكيان الصهيوني الموعود تمهيداً لطرد الفلسطينيين إلى أراضيه وإعطاء فسحة للدولة الوليدة لتأخذ قوتها، ومن ثم إما يعاد ابتلاع الأردن أو يُبقى الفلسطينيون هنا.

 إبقاء الفلسطينيين في الأردن وتجنيسهم ومعاملتهم وفقاً للمادة الثامنة في معاهدة وادي عربة هو شكل التوطين الجديد، أم أن كل موضوع التوطين أصبح أسطوانة قديمة مكرورة؟ 
التوطين موجود كما ذكرت في اتفاقية وادي عربة، والإسرائيليون لا يزال عندهم خطط حقيقية لتفريغ أراضي 1948 والقدس والضفة الغربية من العرب، ولكن أهلنا وأحبتنا يمثلون قدوة، وهم من صبروا وبقوا في فلسطين بعناد، رافضين أي خطط مستقبلية لتهجيرهم، حتى لا ينفرد الإسرائيليون بيهودية الدولة.

هل يستطيع الأردن رفض صفقة القرن؟ 
نستطيع أن نقول لا، إلّا إذا حضر للملك الوعي وقرّر أن يجمع شعبه حوله. سنجوع كثيراً ونعاقب بشدة، ولكننا في واقع الأمر رقم صعب وموقعنا الجيوسياسي صعب، وعليهم أن يعقدوا صفقات أفضل معنا. الملك بإمكانه أن يفعل كما فعل أبوه في أيام حرب العراق؛ حيث كان الأردن منفرداً برفض الغزو الأميركي للعراق بالرغم من وجود قوات عربية في غزو العراق عام 1990 (ومنها مصر وسوريا)، ومورست علينا ضغوط مرعبة، لكن التفاف الشعب حول الملك حسين جعلنا نتخطى المأزق، وكانت تلك الأيام من ناحية دولية أصعب بكثير من الآن حيث ما عادت الولايات المتحدة منفردة وحدها في العالم، بل حتى أوروبا اختلفت اليوم مصالحها وسياساتها معها، فضلاً عن الصين وروسيا، وكذلك في الإقليم تحرر إيران وتركيا عن الإرادة الأميركية.

في موضوع القضية الفلسطينية، يهتم النظام في الأردن بملفين: القدس الشرقية عاصمةً للدولة الفلسطينية، والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، فما مجال المناورة بهما؟ 
كنت أرغب في أن أصدق وجود مثل هذا الاهتمام. ففي الظاهر، نعم هناك اهتمام بهذين الملفين، ولكن لم أؤمن في يوم بأن هذا الاهتمام عميق واستراتيجي وأنهم مستعدون ليقاتلوا من أجله. كان والدي رئيساً لديوان الملك عبد الله الأول المؤسس، وقد روى عن الأخير بأنه كان يقول لغلوب باشا: باشا إذا علمت أنه ستكون هناك مناوشات عسكرية في القدس، وأنا أعرف أن اليهود يريدون ابتلاعها، أطلب منك أن تخبرني لأني أريد أن استشهد على أسوار القدس. هذا كان رأي مؤسس المملكة في موضوع القدس، وأنا أشك في أن يكون للملك الحالي الرغبة والاهتمام نفسيهما.

ما مدى أهمية الوصاية الهاشمية على القدس بالنسبة إلى النظام الأردني؟ 
لا يدرك الملك بعمق قيمة الوصاية التي أورثه إياها أبوه. فجده الأكبر قائد الثورة العربية الحسين بن علي، مدفون هناك، جده الملك عبد الله الأول استشهد في القدس، هناك علاقة دم بين العائلة الهاشمية والقدس. من ناحية أخرى، من الذي على الأرض أولى من الهاشميين بالوصاية على القدس؟! ولكن هات هاشميين يعون عظم المسؤولية ومستعدين للشهادة دفاعاً عنها.

 لماذا أُشرِكت مصر في ترتيبات المرحلة القادمة فيما بقي الأردن وحيداً، مع العلم بأن كليهما وقع معاهدات سلام مع إسرائيل؟ 
حجّمت مصر دورها في المنطقة، حتى إسرائيل لم تعد تنتبه لها بعد أن كانت تعتبرها الجائزة الكبرى. ولسنوات كان الكيان الصهيوني يعتبر الخليج المرحلة الثانية في فرض واقعه في المنطقة ومصر المرحلة الثالثة، ولكن بكل أسف المرحلة الثالثة تحقّقت مبكراً، والخليج أهم كثيراً لتل أبيب بعد انفتاحه وتراجعه عن شعارات التحرير ومعاداة إسرائيل بل بإظهار التحالف العلني مع إسرائيل بعد أن كان التحالف طيّ السرية لمدة طويلة جداً. وتهجمهم على الفلسطينيين واعتبار أن الفلسطينيين هم من باعوا أرضهم وغيره من كلام ساقط.

لماذا هناك تخوفات أردنية من العملية العسكرية المرتقبة من قبل الجيش السوري على درعا؟ 
هناك عدة جوانب لهذه المخاوف، أولها من دخول لاجئين جدد ومن هرب الجماعات الإرهابية إلى داخل المملكة والبدء بتنفيذ عمليات في الأردن، خاصة أن هناك ثأرات بهذا الموضوع مع النظام. من زاوية أخرى، هو خائف بالإنابة عن حليفه إسرائيل التي لا تريد من إيران وحزب الله الاقتراب من الحدود، ولا حتى في كل سوريا، حيث إن هذا الأمر سيحدث حرباً أكبر مما يلزم لتطهير الجنوب السوري، فكل طرف سيحاول أن يطهّر الآخر، ليس من المستهدَف الأول فحسب، بل من خصومه في الخندق الواحد أيضاً.

هل سيتدخل الجيش الأردني في معركة الجنوب السوري؟ 
لغاية الآن أشك، مع أن رئيس أميركا الدب الهائج يريد أن يقاتل بأموالنا ورجالنا، مثل الإنكليز في الحرب العالمية الأولى حين كانوا ينهبون الهند ويرسلون فرقة هندية لغزو العراق مثلاً.

من حليف الأردن في الملف السوري؟ 
يتراقص الأردن هنا وهناك، ولا شك في أنه كان ضالعاً في التآمر على سوريا، وهنا توجد غرفة «الموك»، وهي غرفة عمليات أميركية خليجية أردنية إسرائيلية. وإذا عملنا مقاربة بينها وبين هيكلية الشركات، فسيكون في مقام المدير التنفيذي لها المقيم في عمّان في ذلك الوقت الأمير محمد بن سلمان، ومن في مقام رئيس مجلس الإدارة كان الأمير بندر بن سلطان، ومن فترة أعادوا إحياء الموك.
مع ذلك حفظ النظام خطاً مع سوريا بأنه لم يندفع أكثر عمقاً من ذلك، وأبقى على علاقات واتصالات مع السلطات في سوريا، وهذا أمر يحمد له، ويحاول من وقت إلى آخر تحسين هذه العلاقة، ولكن بسبب فقر موارده وإمكاناته الاقتصادية لا يستطيع الاقتراب أكثر، فذلك يغضب الخليج.

لماذا لم تعد هناك مساعدات سعودية وخليجية كما السابق، وهذا ملاحظ من المنحة الخليجية التي جاءت على شكل مشاريع تنموية قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء قطر؟ 
المساعدات شحّت كضغط على الأردن. أما لماذا أصبحت المساعدات على شكل مشاريع تنموية بسبب من الشك المشروع في أمانتنا من حيث المعاملات النقدية، فهم لا يثقون بإرسال أموال لا يعرفون أين تصرف، لذلك جاءت هذه المشاريع المرفقة بفواتير واضحة تُدفَع. وللأمانة، السعودية وباقي دول الخليج لم يكونوا ظالمين. نحن ظلمنا أنفسنا في ذلك، ولم نحسن التصرف في النقد الذي كان يأتينا، ولو كنت مكانهم لأوقفت النقد، أو لفعلت كما فعلوا، إلّا في حالة وجود حكومة موثوقة عفيفة أمينة. أما قطر، فلم تلتزم بالمنحة الخليجية.

هل أنت مع بقاء النظام السوري؟ 
عندي ملاحظات كثيرة لن تعجب النظام السوري، ولكن هناك أمور أدافع بها عن الدولة السورية، في ذات الوقت هناك مواقف لي لا تعجب المعارضة السورية أبداً. أنا مع الدولة السورية وضد انهيارها وضياع أراضيها وتقسيمها، وهذا إن أعجب أصحاب المواقف الهوجاء أو لم يعجبهم لا يكون إلا بوجود الرئيس الأسد. إن شعار إطاحة الرئيس الأسد كان شعاراً دولياً وخليجياً بامتياز لاقى قبولاً وفرحاً عند المعارضين الذين أخطأ معظمهم إلا من رحم ربي بإقامة علاقات تبعية مع القوى الغربية والخليجية أفقدت تحركهم أية شرعية قانونية في ما عدا الشرعية الانسانية التي تحمي أرواحهم وممتلكاتهم من التنكيل والاضطهاد. فأنا بكل تأكيد ضد هدم الدولة السورية وإعادة سيناريو العراق، وإن درء المفاسد أولى من جلب المنافع كما تقول القاعدة الشرعية، وفي بداية الحدث رجوت الرئيس الأسد الذي خالفني في أن الثورة ستصل إلى بلده قائلاً له: إن حدثت ثورة أرجوك أن تسند ظهرك للشعب ضد مراكز القوى، في وقتها نفى لي أن يكون هناك مراكز قوى. لكننا شهدنا تأثيرها عندما غيّر خطابه في أوائل نيسان وتأخر في إلقائه وجاء بغير ما وُعدنا به كمراقبين عرب من حول سوريا، واختير الحل الأمني في التعامل مع الاحتجاجات بدلاً من الحل الانفتاحي المستوعب للناس كافة بصبر وتودد وإصلاح. أما المعارضة، فمنذ أن تسلحت من الأجنبي وتمولت منه، فهي أصبحت خادماً له، وفي بداية الأزمة لم يكن هناك روسي وإيراني وحزب الله، لكن البادئ في إدخال الأجنبي كان مجلس إسطنبول للمعارضة وهو مجلس برعاية فرنسية تركية أميركية، وكذلك ما سمي مؤتمر (أصدقاء) سوريا، ولم يقرأ المتحركون بهذا الاتجاه التاريخ الحديث ليعلموا أن المؤتمر السوري الأول في القرن الماضي والذي عقد في باريس ضد الحكم العثماني لم يحقق الاستقلال لسوريا، بل الانتداب والاحتلال ومعركة ميسلون ودخول الجنرال غورو دمشق. وكنت قد نصحت الإخوان المسلمين علناً من خلال مقال كتبته في صحيفتهم «السبيل» في نهاية 2011 بعنوان «الإخوان المسلمون: بيضة القبان بين معارضة وطنية ومعارضة مع الناتو»، أن يبقوا على معارضة وطنية وأن لا يتقاطعوا مع المشاريع الاستعمارية المستهدفة سوريا، فوجدت منهم من هو على نفس موقفي، لكن الغالبية الساحقة كانوا منتشين بما بدا من انتصارات لو تحققت لكان نتاجها الاستدارة للقضاء عليهم.

هل ما زلت تميل إلى القطرين في الخصومة الخليجية؟ 
أنا عجيب، وليس عندي في السياسة أبيض وأسود، فهناك رمادي واسع لأن الملفات السياسية كثيرة وليست ملفاً واحداً، كما هو معروف قطر والسعودية ضالعتان في ما يحدث في سوريا، وأنا أنتقدهما بشدة في ذلك، لكن أنا ضد أن يظلم القطريون بهذه الطريقة، وأنا أعني الشعب، والمشكلة أن من يتناول الموضوع الخليجي يتحدث وكأنه لا يوجد هناك شعب يدفع ثمن خلافات الساسة. متى ندرك أن الشعب أهم من تميم وسلمان وعبد الله الثاني والأسد. على كلٍّ، أرجو أن يكون هناك صحوة، وأنا سمعت أن هناك اتصالات بين القطريين والسوريين لإصلاح العلاقات بعد الحصار الذي تعرضوا له.

هل التخوفات الأردنية من إيران مبررة؟ 
إيران دولة عريقة ولديها برنامج، وخلافي معهم عندما تغيّر برنامجهم ولم يعد إسلامياً وتحول إلى وطني قومي وهنا أتصادم معه، ولو بقي برنامجاً إسلامياً كمظلة جامعة لكان شيئاً جيداً. أما ما حدث، فإيران دولة أخذت قرارها الذي تغلب عليه القومية والمذهبية وهي كأية دولة قوية تبحث عن مناطق نفوذ، وهي توسع نفوذها بما يزعج جيرانها بشكل كبير، ولكن جيرانها ليس عندهم دولة مركزية برؤية استراتيجة، بل يتصرفون مشرذمين كردّ فعل لا كفعل. أما الفعل، فإن بعضهم، وأعني الخليجيين، يرغبون في تمويل فعل أميركي إسرائيلي ومساندته ضد إيران. والصراع على النفوذ أمر ينطبق أيضاً على تركيا التي هي أيضاً دولة عريقة تاريخياً ومتجذرة في المنطقة وفي دول الاتحاد السوفياتي السابق الناطقة بالتركية، وهي كما إيران من الدول الكبرى في المنطقة تتصرفان وفق مصالحهما وتبحثان عن دوائر نفوذ لهما. أما نحن، فلا مشروع عربياً، ولا دولة تدافع عن عروبتها، خاصة بعد غزو العراق واستهداف سوريا.

بين المشروع التركي والإيراني، ما المشروع الأقرب إلى مصلحة الأردن لو كان لديه خيار عقد تحالف جديد؟
برأيي مع كليهما. إن تحدثنا عن إيران، فسيقولون: “شيعة”، على اعتبار أننا سنّة، وإن من يقود المشروع السني زعماً حالياً ابن سعود، وهي لا تليق به، إذ رماه في أحضان الصهاينة والأميركان. لكن تركيا أيضاً تقود السنّة، ومع ذلك ليس هنالك عداوة بين إيران وتركيا، بل كثير من مجالات التعاون السياسي والتعاون الاقتصادي العميقين، رغم أنهما تتصارعان عسكرياً بالوكالة على الأرض السورية وعلى حساب الشعب العربي السوري. وبذلك هما تتعاملان سياسياً كجارين تتقاطع مصالحهما كثيراً وليس مذهبياً، حيث يتقدم وقتها الصدام غير المجدي على العقل والحكمة. ومع أن كل طرف متمسك بمذهبيته، ولكن لا يعنون معركته بأنها معركة مذهب، بل هي سياسية، وهذا سبب التقارب بينهما مع روسيا. أردنياً، يجب التقارب معهما معاً، فهما ضد التدخل الأميركي الكبير في المنطقة، وتركيا لم تعد خاتماً بإصبع أميركا والناتو، وعند الأتراك برامج تتصادم معنا، ولكن ما يجمعنا أكثر، وكذلك الأمر مع إيران.

Related

 

الجنوب السوري والمونديال الروسي؟

يونيو 25, 2018

ناصر قنديل

– تتداول أوساط المعارضة السورية روايتين لهزيمتها في جنوب سورية، وقد بدأت ملامحها تظهر سريعة في الأفق. وفي الرواية الأولى كما تحبّ جماعات المعارضة قبل كلّ مواجهة أن تحذّر من أنّ الجيش السوري لن يجرؤ على الذهاب للحسم العسكري لأنّ المعادلات الدولية والإقليمية ليست لصالحه، ثم تفسّر كلّ هزيمة بعد وقوعها بالتخلي الدولي والإقليمي عنها، وكما تحدّثت المعارضة عن خصوصيات في الجنوب ستمنع تكرار ما جرى في الشمال والوسط والعاصمة والغوطة، وربطتها بوجود مصالح أميركية مباشرة تمثلها قاعدة التنف والحضور الإسرائيلي الذي لا يمكن لواشنطن تجاهله. هي نفسها تتحدّث اليوم عن تخلّ أميركي وإسرائيلي وتصل حدّ الحديث عن تفاهمات روسية مع أميركا و»إسرائيل» لحساب تغطية التقدّم السوري من دون أن تفسّر لماذا لم يتحقق ما سوّقته المعارضة من امتناع روسي عن المشاركة، تقول إنه ترجم بقصف جوي مكثف لحساب الجيش السوري، والأهمّ لماذا لم تنسحب مجموعات الحرس الثوري الإيراني ووحدات حزب الله التي تتهمها بدور رئيسي في المعارك، وقد كان كلّ الكلام عن تسوية يرتبط بالعكس.

– الرواية الثانية لبعض قيادات المعارضة هي الحديث عن عجز روسي وأميركي أمام قرار سوري إيراني بالتشارك مع المقاومة على حسم عسكري بدأت مفاعيله، وحسابات خاطئة للمعارضة حول حجم الموقف الأميركي والروسي. فأميركا لن تتدخّل وقد تبلغت المعارضة ذلك رسمياً بوثيقة من القيادة العسكرية الأميركية، وروسيا منشغلة بالمونديال كما يقولون، ويستندون بقولهم هذا إلى ما وصلهم من الروس من تمنيات بتأجيل كلّ البحث بالتسوية لما بعد المونديال. وتضيف الرواية أنّ الأميركيين الذين يؤكدون أن لا قدرة لهم على التأثير لوقف الحسم العسكري إلا بالتحدث مع روسيا، وروسيا منشغلة، فيصير الرهان على صمود حتى ينتهي المونديال وبعدها يمكن أن يتغيّر الوضع كما يوزعون التمنيات ومعها يطلبون المعنويات.

– الحدث الفاصل الذي يحسم النقاش هو الإعلان الإسرائيلي عن طائرة استطلاع سورية حلقت فوق الجليل، وأطلق باتجاهها أكثر من صاروخ باتريوت لإسقاطها، وانتهى الأمر بعودتها سالمة. وهذا يعني أنّ الرسالة السورية لـ«إسرائيل» واضحة بقوّتها ونياتها إذا تدخلت في المواجهة الدائرة، بمثل ما يعني أن لا تفاهمات تظلل المعارك الدائرة، وأنّ القرار السوري السيادي الذي يتفهّمه الروس ولا يلبثون أن يشاركوا في تطبيقه، هو الذي يرسم روزنامة المعارك في سورية منذ معركة حلب، حتى الغوطة وما بينهما، وأنّ الحليفين الإيراني والمقاوم يتحرّكان وفقاً لهذه الروزنامة، وبطلب من القيادة السورية، وأنّ الأبواب التي فتحت للتسوية لا تزال مفتوحة، لكن بشروط سورية فقط. والدليل هو ما جرى قرب قاعدة التنف الأميركية من اشتباك سوري أميركي.

– لحكاية المونديال معناها في الروايات الخاصة بالحروب، ففي العام 1982 سادت رواية في الأوساط العربية قوامها أنّ الإسرائيليين استغلوا انشغال الأميركيين والعالم بالمونديال وقاموا بغزو لبنان واحتلال عاصمته. وكما يبدو اليوم فهي رواية الضعيف لتجسيد أسطورة القوي، ولا مانع إذن من تكرارها اليوم على لسان جماعات المعارضة المهزومة، عن علاقة سورية بحليفها الروسي طالما أنها تعبّر عن هذه الحالة من الإعلان عن أسطورة القوة السورية.

 

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: