Who does adopt Feltman’s orphans? أيتام فيلتمان مَن يتبنّاهم؟

 Who does adopt Feltman’s orphans?

Written by Nasser Kandil,

The words issued unofficially by the US Ambassador in Lebanon commenting on the official speech of the President of the Republic the General Michael Aoun who sticks to the role of the resistance weapons raised inquiries that are circulated among the political circles affiliated to the forces of the Fourteenth of March especially Al Mustaqbal Movement and the Lebanese Forces  about the possibilities of the US escalation to the extent of talking about banning the US nationals from traveling to Lebanon, enlisting Lebanon in the US travel banning,  and stopping the cooperation with the Lebanese army, depending on the special status afforded by the administration of the US President Donald Trump to the security of Israel and the relationship with it.

To classify Hezbollah on the US lists allocated to the terrorism is not new, to consider it a ruthless opponent according to its vision of the interests in the region is an admission in its place, and to make every effort along with the new administration to exert pressure on the Lebanese country for not covering the resistance weapons within the concept of the US support to Israel, then this is a fact which will continue, and when Washington puts its importance to barter Russia for any cooperation in Syria by not allowing the achievement of Iran of any gains that affects Israel, which means the seek to alienate Hezbollah away from the success of fortifying and strengthening the structure of the resistance for the post stage of the stability of Syria then this is the conflict law.

The question is revolving somewhere else. Will Washington raise the pace of pressures in favor of its hostile vision toward the resistance which is accused vitally with the security of Israel, to the extent of exposing Lebanon to instability due to the position of its President who sticks to the resistance and its weapons?, and were these positions hidden in front of Washington before his election? Does Washington consider the stability of Lebanon a secondary matter and the war on terrorism especially ISIS a secondary matter too? Is it ready to sacrifice with them and to freeze this war and considering it mere a platform for the bargains in the war on Hezbollah which proceeds as a priority? Are Washington and Israel in a state of escalation toward the war? Most importantly, did the President of the Republic the General Michael Aoun raise the ceiling of his position which sticks to the resistance and its weapons, while he could saying that the weapons is a matter that the country is unable to bear outside the comprehensive national dialogue that started and will continue till achieving the results according to the words of the former President Michael Suleiman?, maybe this was meanly intended by the inquirers about the purposes of the words of the US Ambassador.

The Deputy UN Secretary-General Jeffrey Feltman who never stop being the most reflective honestly about the positions of the successive US administrations towards the weapons of Hezbollah and its resisting role simply said that if Washington has an escalation agenda then the first platforms for moving will be the United Nations through the gate of the committees to apply the resolution 1701 and linking it with the resolution 1559. Feltman who is the crucial player who has the passwords in the two issues said that in Lebanon there is a miracle its basis is the presence of weapons at the hands of the counterbalanced group outside the country, which is Hezbollah. Despite the crisis and the war as the size of what is going on in the neighboring Syria, Lebanon was not destabilized. These words are contrary to what is anticipated from Feltman the godfather of the hostile decisions and campaigns against Hezbollah and its weapons. They are contrary to the call of organizing UN campaigns that target and affect Lebanon and through it Hezbollah under the title of the weapons, as long as this weapon has proved its eligibility by not turning into a factor for destabilization. The words of Feltman grant the words of the President of the Republic legitimacy and credibility against the circulated speech by the US Ambassador, because the most prominent of what was said by the President was that Hezbollah’s weapons do not constitute a reason for destabilization.

The words of Feltman disclosed those who inquired “innocently” and made them his foundlings after they were his orphans, after he gave up their fatherhood, so they become Americans more than the Americans themselves if not more.

Translated by Lina Shehadeh,

أيتام فيلتمان مَن يتبنّاهم؟

مارس 8, 2017

ناصر قنديل

– أثار الكلام الصادر عن السفيرة الأميركية في لبنان بشكل غير رسمي تعليقاً على الكلام الرسمي لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون المتمسّك بدور سلاح المقاومة، تساؤلات عن احتمالات التصعيد الأميركي تداولتها الأوساط السياسية المنتمية للرابع عشر من آذار، خصوصاً في تيار المستقبل والقوات اللبنانية، وصلت حدّ الحديث عن وقف سفر الرعايا الأميركيين إلى لبنان وإدراج لبنان على لائحة حظر السفر إلى أميركا ووقف التعاون مع الجيش اللبناني، مستندة إلى المكانة الخاصة التي توليها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأمن «إسرائيل» والعلاقة معها.

– أن تُصنّف أميركا حزب الله على لوائحها الخاصة بالإرهاب ليس جديداً، وأن تعتبره خصماً شرساً في رؤيتها لمصالحها في المنطقة، فهذا اعتراف في مكانه، وأن تبذل مع الإدارة الجديدة كلّ ما تستطيع كي تضغط على الدولة اللبنانية لعدم تغطية سلاح المقاومة ضمن مفهوم الدعم الأميركي لـ«إسرائيل»، فذلك ما كان وما هو كائن وما سيكون، وأن تضع واشنطن ثقلَها لمقايضة روسيا لأيّ تعاون في سورية بعدم السماح بتحقيق إيران لمكاسب تؤذي «إسرائيل» والقصد السعي لإبعاد حزب الله عن النجاح في تمكين وتمتين بنية المقاومة لمرحلة ما بعد استقرار سورية، فذلك هو قانون الصراع.

– السؤال يدور في مكان آخر، وهو هل سترفع واشنطن وتيرة الضغوط لحساب رؤيتها العدائية للمقاومة والمهتمّة بصورة حيوية بأمن «إسرائيل»، لدرجة تعرّض لبنان للاهتزاز بسبب موقف رئيسه المتمسك بالمقاومة وسلاحها؟ وهل كانت هذه المواقف غائبة عن واشنطن قبل انتخابه؟ وهل واشنطن تعتبر استقرار لبنان ثانوياً والحرب على الإرهاب، خصوصاً داعش، شأناً ثانوياً أيضاً، وهي مستعدة للتضحية بهما، وتجميد هذه الحرب واعتبارها مجرد منصة للمساومات في الحرب على حزب الله، التي تتقدّم كأولوية؟ وهل واشنطن وإسرائيل بالتالي، في وضعية التصعيد نحو الحرب؟ والأهم من كل ذلك وبناء عليه، هل غامر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون برفع سقف موقفه المتمسك بالمقاومة وسلاحها، وكان بمستطاعه القول إنّ السلاح شأن فوق طاقة الدولة على معالجته خارج حوار وطني شامل بدأ وسيستمر حتى بلوغ نتائج وفقاً للغة الرئيس السابق ميشال سليمان، ولعل هذا ما قصد بلوغه المتسائلون بغير براءة عن مقاصد كلام السفيرة الأميركية؟

– يأتي كلام معاون الأمين للأمم المتحدة جيفري فيلتمان الذي لم يكفّ عن كونه الأشدّ تعبيراً بأمانة عن مواقف الإدارات الأميركية المتعاقبة تجاه سلاح حزب الله ودوره المقاوم، ليقول ببساطة إنه لو كان لدى واشنطن روزنامة تصعيد، فأول منابر التحرّك ستكون الأمم المتحدة عبر بوابة لجان تطبيق القرار 1701 وربطه بالقرار 1559، وفيلتمان هو اللاعب الحاسم الذي يمتلك كلمة السر في العنوانين، فإذ بفيلتمان يخرج ليقول إنّ في لبنان معجزة قوامها أنّ وجود سلاح وازن بيد فئة وازنة خارج الدولة، هو حزب الله، وبجوار وتداخل مع أزمة وحرب بحجم ما يجري في سورية، لم يزعزع استقرار لبنان. وهذا الكلام عكس ما يُنتظر من فيلتمان عراب القرارات المعادية والحملات المعادية لحزب الله وسلاحه، وهو عكس السير بالدعوة لتنظيم حملات استهداف وتضييق أممية على لبنان ومن خلاله على حزب الله تحت عنوان السلاح، طالما أنّ هذا السلاح أثبت أهليته بعدم تحوّله عاملاً يزعزع الاستقرار، لا بل إن كلام فيلتمان يمنح كلام رئيس الجمهورية مشروعية وصدقية بوجه الكلام المتداول عن لسان السفيرة الأميركية، لأنّ أبرز ما قاله الرئيس كان أنّ هذا السلاح لا يشكل سبباً لزعزعة الاستقرار.

– كلام فيلتمان يفضح المتسائلين بـ«براءة» ويجعلهم لقطاء فيلتمان، بعدما كانوا أيتامه، وتخلّى فيلتمان عن أبوّتهم، وصاروا أميركيين أكثر من الأميركيين كي لا نقول أكثر.

(Visited 2٬767 times, 138 visits today)
 Related Videos
————————-
Related Articles

Berri : Two golden equations برّي: معادلتان ذهبيتان

Berri : Two golden equations

فبراير 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

From Tehran the Speaker of the Parliament Nabih Berri issued two golden equations one is Lebanese and the other is regional. Berri announced that the Arabs and the Muslims who meet on considering the threat of transferring the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem by Washington  a rude challenge of the feelings of the Arabs and the Muslims, a disgraceful infringement upon the identity of Jerusalem, and a step forward to Israeli escalation that is related with making Jerusalem Jewish and the completion of the displacement of its Arab citizens, as well as an encouragement of the occupation government to go on in further preemptive steps can disable each opportunity for the settlement and ignite the region. Berri wondered what the Arabs can do; he said: why the Arabs and the Muslims do not use the deterrence weapons which they have, which is the prior threat; that they can close their embassies in Washington in case Washington transfers its embassy to Jerusalem.

The deterrence weapon which is put by Berri in circulation has revealed that there are alternatives for the wailing and the begging, as revealing the oil weapons which were used as a deterrence weapon in October War 1973 and have proved their high effectiveness, but this time the fact proves that that the cause of the Arab and Islamic governments is not due to the absence of the alternatives but due to the absence of the wills and the determinations, therefore, the inciting function of Berri’s equation will embarrass the Arab and Islamic governments and will embarrass Washington once launched by Berri, and its turning into common equation in the public opinion, it asks the governments why do not you do that, and will make Washington observe the ability of the governments affiliated to it through bearing pressures of that magnitude, and considering the US interest in exposing these affiliated governments to instability and the fall, in addition, to what will be the consequences of Berri’s equation as launching civil and popular movements that carry the equation to the street as a demand, and turn it into a slogan for preemptive pressure movement against the governments, Washington, and Tel Aviv together.

The second golden equation which was issued by Berri was like drawing a separated line between the fair and the fake election law, by saying we need a law that ensures some of the ambiguity in the results, in response to his description of the situation, that each party tries to calculate his position from the formulas of the laws by measuring his parliamentary share in advance before making the elections. Berri’s equation in Politics is a condition for the correct and the fair law, because it is an election law not a decree of appointments and the going to the elections with expecting some surprises arouse the interest of the enthusiastic voters and will give a meaning for the electoral alliances and a justification for the competition. Because without the ambiguity in the results which stem from adopting any electoral law the law will turn into an ugly deal of partisan and sectarian quota that does not worth the debate and where the law of sixty will be equal to the relative variety on specified circles. This ambiguity grants the overall relativity according to one circle its superiority to the other projects and puts is in the lead as a guarantor of the political, partisan, and sectarian pluralism.

These are Berri’s two golden equations, while the Arab fact and the Lebanese one in particular are bronze.

Translated by Lina Shehadeh,

 

برّي: معادلتان ذهبيتان

ناصر قنديل

– من طهران أطلق رئيس مجلس النواب نبيه برّي معادلتين ذهبيتين، واحدة لبنانية والثانية إقليمية، فقد أعلن بري أن بإمكان العرب والمسلمين المُجمعين على اعتبار قيام واشنطن بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس تحدياً فظاً لمشاعر العرب والمسلمين، واعتداء سافراً على هوية القدس، وفتحاً للباب «الإسرائيلي» على خطوات تصعيدية تتصل بتهويد القدس واستكمال تهجير مواطنيها العرب، وتشجيعاً لحكومة الاحتلال للسير بالمزيد من الخطوات الاستباقية لتدمير كل فرصة للتسوية والذهاب لإشعال المنطقة. وتساءل بري عمّا يمكن للعرب فعله، فقال: لماذا لا يستعمل العرب والمسلمون سلاح ردع بين أيديهم، وهو التهديد المسبق بأنهم سيُغلقون سفاراتهم في واشنطن في حالل إقدامها على خطوة نقل سفارتها إلى القدس؟

– سلاح الردع الذي وضعه بري في التداول كشف عن وجود بدائل للنحيب والتسوّل، يشبه الكشف عن سلاح النفط الذي استعمل كسلاح ردع في حرب تشرين عام 1973 وأثبت فعالية عالية، لكن الواقع يؤكد هذه المرّة أن قضية الحكومات العربية والإسلامية ليست بغياب البدائل بل بغياب الإرادات والعزائم، من دون أن تنتفي الوظيفة التحريضية لمعادلة برّي التي ستُحرج الحكومات العربية والإسلامية وتُحرج واشنطن بمجرد إطلاقها على لسان برّي وتحوّلها معادلة شائعة في الرأي العام، توجِّه للحكومات السؤال: لماذا لا تفعلون ذلك؟ وتضعها واشنطن أمام حساب قدرة الحكومات المحسوبة عليها على تحمّل ضغوط بهذا الحجم، وحساب المصلحة الأميركية في تعريض هذه الحكومات التابعة للاهتزاز والسقوط، عدا عما سيترتّب على معادلة بري من إطلاق لتحرّكات مدنية وشعبية تحمل المعادلة إلى الشارع كمطلب وتحوّله عنواناً لحراك استباقي ضاغط بوجه الحكومات وواشنطن وتل أبيب معاً.

– المعادلة الذهبية الثانية التي أطلقها برّي كانت ما يتصل برسم الحدّ الفاصل بين قانون الانتخاب العادل والمزيّف، بقوله، نحتاج لقانون يضمن بعض الغموض في النتائج، رداً على توصيفه للحال بقيام كل طرف بحساب موقفه من صيغ القوانين بمدى قدرته على احتساب حصته النيابية سلفاً قبل إجراء الانتخابات. ومعادلة بري هي في علم السياسة شرط القانون الصحيح والعادل، لأنه قانون انتخابات وليس مرسوم تعيينات، والذهاب إلى الانتخابات مع توقّع بعض المفاجآت هو الذي يمنحها حماسة الناخبين، ويجعل للتحالفات الانتخابية معنى، وللتنافس مبرراً، وبدون الغموض في النتائج التي ستترتّب على اعتماد أي قانون انتخابي يتحوّل القانون صفقة محاصصة حزبية وطائفية مقيتة لا تستحق النقاش ويتساوى فيها قانون الستين بالمختلط بالنسبي على دوائر مفصلة على المقاسات. وهذا الغموض هو الذي يمنح النسبية الشاملة وفقاً للدائرة الواحدة تفوّقها على سائر المشاريع، ويضعها في المقدمة كضامن للتعددية السياسية والحزبية والطائفية.

– معادلتا بري ذهبيتان، والواقع العربي واللبناني برونزيّ، إن لم يكن بعضُه «تنك».

(Visited 1٬513 times, 146 visits today)
ٌRelated Videos
Related Articles

Aoun: who have changed? You or I? عون: مَنْ الذي تغيّر؟ أنا أم أنتم؟

Aoun: who have changed? You or I?

فبراير 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

After hundred days in the era of the General the President Michael Aoun we recall the debates of the few days that preceded his election, accompanied with questions about the content of the implicit agreement that was included in the understanding with Al Mustaqbal Movement to nominate the General Aoun as the President of the Republic, that understanding was preceded by a similar understanding between the Free Patriotic Movement and the Lebanese Forces. The media campaign which was organized by Al Mustaqbal and the Forces together has succeeded by the suggestion to indicate to the presence of guarantees that they got from the General Aoun in exchange of nominating him for the presidency of the Republic, these guarantees affect his previous positions especially the parliamentary elections law and the understanding on keeping the law of sixty that will lead to a new consideration of the balances of interior and repositioning of the Free Patriotic Party within them in new alliances on one hand, and the dealing of the Movement and its leader after the arrival to presidency with the regional issues especially the weapons of the resistance, the relationship with Syria, and the position toward the war which targets it, along with the surrounding alliances of this war on the other hand.

The General Aoun kept silent toward this campaign, smiling when he is asked and just saying that he is not among those who hold understandings indirectly, and that he is not from those who pay costs for the positions. Those who accepted him for the presidency of the Republic have embraced Michael Aoun for his biography and positions. The inauguration speech which was the first position through which the General Aoun has emerged as a President was an occasion to express his commitments that are not in conformity with the campaign of the Al Mustaqbal Movement and the Lebanese Forces, either in his pledge to hold the parliamentary elections under a new law or in his expression that “ it is a pre-emptive war on the terrorism” or “ to confront the Israeli threat with everything possible  including “ we will not reserve resistance” but those who launched the campaign went out with interpretations for these positions, trying to change their content and to play with words  and to talk about the difference between (resistance and the resistance), however, once again the success was relatively to the launchers of the campaign, benefitting from the interpretations and the meanings that they granted to the visit of the General the President to Riyadh, talking about what may be the secrets, but the inquires about the validity of what the people of Al Mustaqbal Movement and the Lebanese Forces claim become wider.

During the last days, the General the President has reached in his commitment to the new election law to the extent of going to the choice of vacancy if he is obliged to choose between the law of sixty and the extension, so the Minister of Interior Nuhad Al Mashnouk has threatened of the loss of the era due to the internal and external consensus, then the President responded in a decisive way  to those who claim the injustice of the relative system toward them and toward their communities to stop the political indulgence and to behave rationally as the senior and the officials, and to refute the backgrounds of those who refuse the relativity through their desire to have seats for their sect and for the other sects by the force of the hegemony and the bullying. On the eve of his visit to Cairo the General the President talked clearly and frankly about the resistance weapons and about Syria as well as the Lebanese-Syrian relationship as he used to talk before he became a president, but in the language of presidency and its responsibility, so all the lies and the falsity of allegations and the claimers were revealed.

Those who fabricated the lie hastened to deal with the speech of the President as if they were without their consciousness and wanted to behold him the responsibility for the regression of promises that they have created, fabricated, and dreamt of. So they did not find what to say about the lie of promises but only to say that this speech is not acceptable from the President of the Republic, as if their tongues were tightened when they met him before giving him their electoral votes, did not say that it does not suit us to maintain on your speech after you become a president. The prevention of saying that before, was enough to accept him implicitly, and to make their criticism today a cowardice, weakness, and silliness, you have given your vote to the presidency of the Republic for a man whose his positions are declared and whose his options are known, after you were for two years and a half refraining from voting due to these positions, finally you accepted him as a president but you did not negotiate him to change his options, because you know that he will not change them, you gave him your votes because he is your only gateway to return back to the rule, so what is that hypocrisy which is behind your criticism today?

Some of the allies who were skeptical are involved today to say to the General the President we were unjust toward you.

Translated by Lina Shehadeh,

عون: مَنْ الذي تغيّر؟ أنا أم أنتم؟

فبراير 14, 2017

ناصر قنديل

– نستعيد مع الأيام المئة التي مرّت من عهد الرئيس العماد ميشال عون، النقاشات التي أحاطت الأيام القليلة التي سبقت انتخابه، وما رافقها من تساؤلات حول مضمون اتفاق ضمني تضمّنه التفاهم على سير تيار المستقبل بانتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية، بعدما كان قد سبقه تفاهم مشابه بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية. وقد نجحت الحملة الإعلامية التي نظمها المستقبل والقوات معاً بالإيحاء بوجود ضمانات حصلا عليها من العماد عون لقاء السير به لرئاسة الجمهورية تطال مواقفه السابقة، خصوصاً لجهة قانون الانتخابات النيابية والتفاهم على بقاء قانون الستين وما يرتّبه هذا التفاهم من نظرة جديدة لتوازنات الداخل وتموضع التيار ضمنها في تحالفات جديدة  من جهة، وتعامل التيار وزعيمه بعد الوصول لرئاسة الجمهورية مع القضايا الإقليمية، خصوصاً سلاح المقاومة والعلاقة مع سوريا والموقف من الحرب التي تستهدفها والتحالفات المحيطة بهذه الحرب من جهة أخرى.

– بقي العماد عون ملتزماً الصمت تجاه هذه الحملة يبتسم عندما يسأل، ويكتفي بالقول إنه ليس من الذين يجرون تفاهمات تحت الطاولة، وإنه ليس من الذين يدفعون أثماناً للمناصب والمواقع، وإن من ارتضاه لرئاسة الجمهورية فقد ارتضى ميشال عون الذي يعرفه بتاريخه ومواقفه. وكان خطاب القسم أولى المحطات التي أطلّ عبرها العماد عون من موقعه كرئيس في اللحظة الأولى، مناسبة لإطلاق التزامات لا تنسجم مع الحملة القواتية المستقبلية، سواء بتعهّده إجراء الانتخابات النيابية وفقاً لقانون جديد، أو لجهة إشاراته لـ«حرب وقائية على الإرهاب» أو لمواجهة الخطر «الإسرائيلي» بكل ما توفر بما في ذلك «لن ندّخر مقاومة»، لكن أصحاب الحملة خرجوا بتأويلات لهذه المواقف تحاول إفراغها من مضمونها والتلاعب بالكلمات والحديث عن الفرق بين مقاومة والمقاومة، وأل التعريف بينهما، ومرة أخرى كان النجاح نسبياً لأهل الحملة مستفيدين من تأويلات ومعانٍ منحوها لزيارة العماد الرئيس إلى الرياض والحديث عما دار فيها من «أسرار»، لكن التساؤلات حول صحة ما يدّعيه اهل المستقبل والقوات تكبر.

– خلال الأيام الأخيرة بلغ الرئيس العماد في التزامه بقانون انتخاب جديد حدّ المجاهرة بالذهاب إلى خيار الفراغ، إذا أُجبر على الاختيار بين قانون الستين والتمديد، فخرج وزير الداخلية المستقبلي نهاد المشنوق يهدّد بخسارة العهد للإجماع الداخلي والخارجي، وبعدها ردّ الرئيس على مدّعي ظلم النظام النسبي لهم ولطوائفهم بلغة حازمة تدعو لإنهاء الدلع السياسي والتصرّف برشد الكبار والمسؤولين، وتفند خلفيات رافضي النسبية برغبتهم بالسطو على مقاعد تستحقّ لأبناء طوائفهم وأخرى لطوائف أخرى، بقوة التسلط والبلطجة. وعشية زيارته للقاهرة تحدث العماد الرئيس بوضوح وصراحة عن سلاح المقاومة وعن سورية وعن العلاقة اللبنانية السورية، كما كان يتحدث قبل أن يصير رئيساً، لكن بلغة الرئاسة ومسؤوليتها، فسقطت كل الأكاذيب وانكشف زيف الإدعاءات والمدعين.

– هرع أصحاب الكذبة بلسان صقورهم لتناول كلام الرئيس وقد صدّقوا كذبتهم، كأنهم بلاوعيهم يريدون محاسبته على تراجع عن وعود هم قاموا بفبركتها وتأليفها أو حلموا بها، فلا يجدون ما يقولونه عن كذبة الوعود، إلا أن هذا الكلام غير مقبول من رئيس للجمهورية، وكأن ألسنتهم كانت مربوطة يوم التقوه قبل أن يمنحوه تصويتهم الانتخابي ليقولوا له يومها لا يناسبنا أن تبقى على خطابك المعهود بعد أن تصبح رئيساً، وعدم القول وقتها كافٍ ليكون قبولاً ضمنياً به، ولجعل انتقاداتهم اليوم جبناً وضعفاً وسخافة، فأنتم منحتم تصويتكم لرئاسة الجمهورية لرجل معلن المواقف ومعلوم الخيارات، بعدما بقيتم سنتين ونصفاً تحجبون عنه تصويتكم بداعي هذه المواقف، وجئتم أخيراً وقبلتم به رئيساً ولم تفاوضوه على تغيير خياراته، لأنكم تعلمون أنه لن يغيّرها، ومنحتموه تصويتكم لأنه بوابتكم الوحيدة للعودة للحكم، فأي نفاق يقف وراء انتقاداتكم اليوم؟

– بعض الحلفاء الذين ساورتهم الشكوك معنيون اليوم، بالقول للعماد الرئيس: لقد ظلمناك.

(Visited 67 times, 67 visits today)
Related Videos
 



 
Related Articles

What is between the lines of Hezbollah? ما بين سطور حزب الله

What is between the lines of Hezbollah?

فبراير 15, 2017

Written by Nasser Kandil,

In the words of the Deputy Secretary –General of Hezbollah Sheikh Naim Qassim to Al-Binaa Newspaper what is far from the traditional language which deprives the recipient from getting answers for the implicit questions which come to the mind of broad audience of the followers and the concerned as politicians and diplomats, taking into consideration the rules of the well calculated answers which do not allow converting the conclusions into official speech attributed to Hezbollah at the spokesman of the major leader in it , who is the Deputy Secretary –General. His answers were as precise military process that passes among the ambushes, and his words were as professional group that carries out its mission then returns back to its bases safely without losses. In politics and diplomacy the success is in making the reader concludes the answers without falling into the aureate general language, without falling into the traps of the collision without justification, and without causing sided confrontations with no fundamental issue, through revealing mysteries, provoking the opponents, and embarrassing the allies.

The words of Sheikh Naim Qasim reveal a path for discussing the law of the parliamentary elections where there is no place for anyone to have the right of veto, or the endeavor to reassure someone that he will not be affected by the new law. The goal is the seek for a law that no one can confute  of its justice and its equality in giving the equal opportunities for all, not considering the electoral outcome which satisfies the objectors, but the endeavor for consensus and resorting at the end to the judgement of the vote in case the consensus was difficult, but when there is a national adequate suitable quorum to produce a law, it seems clearly that Hezbollah responds to the minimum limit of its controls in a political background trusted by Hezbollah that it is radically different, it is  reassured to the stability of the transformations and the solidity of the balances. It is aware that the time of the major tactics for its confrontation from the Lebanese gate has gone and its opponents are local forces without incubating foreign projects, even if the incubators remained the same abroad, furthermore, the internal game has become in a big ratio internally that is waged by Hezbollah according to its rules while the final word is left in the form and in the timing to the critical steps of its ally which it trusts, the President of the Republic.

Through its relation with Iran Hezbollah is not embarrassed by presenting different reading of that stated by the Iranian Foreign Minister Mohammed Jayad Zarif. There was neither direct nor indirect Iranian Saudi  dialogue  that contributed in leading to a settlement in Lebanon that brought the General Michael Aoun as a candidate whom was nominated by Hezbollah for two years and a half of the vacancy, but there was a dialogue between Hezbollah and Al Mustaqbal Movement which observes the variables, consults Saudi Arabia,  and tries not to annoy its other external allies, but Hezbollah which is an ally to Iran and Syria and which does not hide its new alliance with Russia within the equations of its readings of the alliances, toward which it says confidentially that they are stable is an independent party that neither consulted, nor received signs or instructions but it is confident through its permanent saying ; do not bother yourselves with Iran, because you will hear one response “communicate with Hezbollah”, when they communicated with Hezbollah they reached to a settlement. However, after a comprehensive reading for what was intended by the Iranian Minister Hezbollah does not mind according to the opinion Sheikh Qasim that this local convergence is repeatable if the intensions are good and if there are real readings for the igniting issues everywhere.

It is logical that Sheikh Qasim did not reveal the source of his conclusions that the Turkish talk about the exit of Hezbollah from Syria as a condition for the settlement was neither strategic speech for the indirect change in the military and the regional equations, nor hostile one that required the caution and the attention and maybe the response and the confrontation, it was speech that aimed to please the armed opposition factions and others, but it has ended. Sheikh Qasim does not prevent the listener or the reader from the conclusion that this could not be mere analysis, but reassurances received by Hezbollah accompanied with appeasing, its source was the Turkish leadership to avoid the debate or the confrontation, a Turkish message to Hezbollah that says we do not want to confront you, we are aware that you are not under the discussion regarding the political solution in Syria, and that your presence is bigger than the equations of the barters, but the speech that dealt with your presence had a functional role and it was over.

The confidence in the durability of the alliance between Russia, Iran, Syria, and Hezbollah according to this sequence at the spokesman of the Deputy of the Secretary-General of Hezbollah is not a reassurance for the Lebanese allies or propaganda against the opponents, and not to please the followers of Hezbollah who are not used by only for the credibility from a party which does not hide its objection to the truce projects which were led by Russia during the past year in Syria. And the confidence in the durability of the quartet alliance is linked with what will be after the battles of Aleppo.  What is known and realized by Hezbollah and which is linked directly with the facts that surpass the political speech or the field coordination are strategic understandings and interactions that are further than the future of the war on Syria and the political solution in it, they are related to the future of the relations and their type among the parties of the quartet alliance within a new Middle East that concerns everyone and everyone participates in forming its map.

Hezbollah is not under discussion of any political solution in Syria, the title of the solution is the relation of the country with the opposition not the relation of Hezbollah with the Syrian country which is considered by Hezbollah as a part of the resistance axis, and from this perspective it sees a future for this relation, so its presence depends on its relation with this country not with the other considerations. While according to the Israeli considerations, it is clear from the words of Sheikh Qasim regarding the future of the Golan front that the understanding between Syria and Hezbollah is based on the developments of the force in confronting Israel, not leaving it comfortable or reassured, towards calming down the confrontation, easing the front, and making controls and rules for it at the expense of the stability of Syria. Israel has to choose whether to coexist with this new situation or to confront. Hezbollah along with Syria and supported with or at least under the attention of Iran and Russia and according to the equation of the stability of the quartet alliance which Sheikh Qasim has talked about, are ready for every probability and for bearing the consequences.

At the end of the words of the Deputy Secretary-General of Hezbollah there was a resizing of the status of the US change, the confusion to the extent of madness in the policies and the positions internally and externally is enough for Hezbollah to say that it does not pay too much attention to what may be issued by Washington, because now it is no longer as it was and we are no longer as we were.

Translated by Lina Shehadeh,

  ما بين سطور حزب الله

ناصر قنديل

– في كلام نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم لـ»البناء» ما يبتعد عن اللغة التقليدية التي تُحرم المتلقي من الحصول على أجوبة عن الأسئلة الضمنية التي تجول في بال جمهور واسع من المتابعين والمعنيين من سياسيين ودبلوماسيين، مع مراعاة قواعد الأجوبة المدروسة بعناية لا تتيح تحويل الاستنتاجات إلى كلام رسمي منسوب لحزب الله، عن لسان قيادي كبير فيه هو نائب الأمين العام، حتى تشبه الأجوبة عملية عسكرية متقنة تمرّ بين الكمائن وتنفذ خلالها الكلمات كمجموعة محترفةٍ مهمتَها، وتعود إلى قواعدها سالمة من دون خسائر. وفي السياسة والدبلوماسية يعتبر النجاح بهذا الأسلوب الذي يترك للقارئ استخلاص الأجوبة، من دون الوقوع في اللغة الخشبية المنمّقة والعمومية، ومن دون الوقوع في فخاخ التصادم بلا مبرر والتسبّب بمواجهات جانبية بلا قضية تستحق، وكشف الخفايا واستفزاز الخصوم وإحراج الحلفاء.

– يكشف كلام الشيخ قاسم عن مسار لمناقشة قانون الانتخابات النيابية لا مكان فيه لحق الفيتو لأحد ولا للسعي لطمأنة أحد بأن حجمه لن يتأثر بالقانون الجديد. فالأصل هو سعيٌ لقانون لا يستطيع أحد الطعن في عدالته ومساواته بمنح الفرص المتكافئة للجميع، وليس إقامة الحساب للحاصل الانتخابي الذي يُرضي المعترضين، بل سعي للتوافق والاحتكام في النهاية للتصويت، إذا تعذّر التوافق، عندما يتوافر نصاب وطني مناسب وكافٍ لإنتاج قانون يبدو واضحاً لحزب الله أنه يستجيب للحد الأدنى من ضوابطه، في مناخ سياسي يثق الحزب أنه مختلف جذرياً، وهو المطمئن لثبات التحولات ومتانة التوازنات، وعلى يقين بأن زمن التكتلات الكبرى لمواجهته من البوابة اللبنانية قد ولّى، وبات خصومه قوى محلية بلا مشاريع خارجية حاضنة، ولو بقيت الحضانات نفسها في الخارج، لأنها صارت بلا أنياب. واللعبة الداخلية صارت بنسبة كبيرة داخلية، يخوضها حزب الله وفق قواعدها، ويترك فيها الكلمة الفصل شكلاً وتوقيتاً للخطوات الحاسمة لحليفه الذي يثق به، رئيس الجمهورية.

– لا يُحرَج حزب الله بعلاقته مع إيران تقديم قراءة مغايرة لتلك التي ظهرت من كلام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، فلم يحدث حوار مباشر ولا غير مباشر سعودي إيراني ساهم بإنتاج التسوية في لبنان، التي جاءت بالعماد ميشال عون كمرشح يقف عند حدود ترشيحه حزب الله لسنتين ونصف من الفراغ، بل حوار بين الحزب وتيار المستقبل، الذي يقرأ المتغيّرات، ويستشير السعودية، ويتناغم أو يسعى لعدم إغضاب حلفائه الخارجيين الآخرين، لكن حزب الله الحليف لإيران وسورية ولا يُخفي حلفه الجديد مع روسيا ضمن معادلات قراءته للتحالفات التي يقول بثقة إنها ثابتة ولن تعرف الاهتزاز، هو حزب مستقل لم يشاور ولم يستأذن ولم يتلقّ لا إشارات ولا توجيهات وثمار حوارات، بل كان واثقاً بقوله الدائم لا تتعبوا أنفسكم مع إيران فستسمعون جواباً واحداً: حاوروا حزب الله، وعندما حاوروا حزب الله تمّت التسوية، لكن لا يمانع حزب الله في قراءة إجمالية لما جرى وقصده الوزير الإيراني برأي الشيخ قاسم، أن هذا التلاقي الموضعي قابل للتكرار إذا أخلصت النيات والقراءات الواقعية للملفات المتفجّرة في أكثر من مكان.

– منطقي ألا يكشف الشيخ قاسم مصدر استنتاجه بأن الكلام التركي عن خروج حزب الله من سورية كشرط للتسوية فيها، ليس كلاماً استراتيجياً لتغيير غير مباشر للمعادلات العسكرية والإقليمية، ولا كلاماً عدائياً يستدعي الحذر والتنبّه وربما الرد والتحسّب والمواجهة. فهو كلام أراد إرضاء الفصائل المعارضة المسلحة وسواها وانتهى مفعوله، لكن الشيخ قاسم لا يمنع المستمع ولا القارئ من الاستنتاج أن هذا لا يمكن أن يكون مجرد تحليل، بل تطمينات وصلت لحزب الله مشفوعة باسترضاء مصدره القيادة التركية تفادياً لسجال ومواجهة. رسالة تركية لحزب الله تقول لا نريد مواجهة معكم، وندرك أنكم لستم مطروحون على طاولة البحث في مفردات الحل السياسي في سورية، وأن وجودكم أكبر من معادلات المقايضات، لكن الكلام الذي تناول وجودكم كان له دور وظيفي وانتهى.

– الثقة بمتانة التحالف بين روسيا وإيران وسورية وحزب الله، وفقاً لهذا التسلسل على لسان نائب الأمين العام لحزب الله ليست تطميناً لحلفاء الحزب اللبنانيين أو بروباغندا في وجه الخصوم، ولا إرضاء لجمهور الحزب الذي لم يعتد إلا الصدقية، من حزب لم يُخفِ اعتراضه على مشاريع الهدنة التي قادتها روسيا خلال العام الماضي في سورية، والثقة بمتانة التحالف الرباعي مشفوعة على الربط بما بعد معارك حلب، فثمّة ما يعرفه ويدركه حزب الله مباشرة بالوقائع التي تتخطّى الكلام السياسي، أو التنسيق الميداني، إلا تفاهمات وتشابكات ذات صفة استراتيجية أبعد من مستقبل الحرب في سورية والحل السياسي فيها، تتصل بمستقبل العلاقات وحجمها ونوعيتها بين أطراف الرباعي ضمن شرق أوسط جديد يهمّ الجميع ويشترك الجميع في تشكيل خريطته.

– حزب الله ليس على طاولة البحث في أي حل سياسي في سورية، والحل عنوانه علاقة الدولة بالمعارضة، وليس علاقة حزب الله بالدولة السورية. وهي الدولة التي لا يراها حزب الله إلا جزءاً من محور المقاومة، وينظر لعلاقته بها مستقبلاً من هذه الزاوية، وهكذا يكون وجوده رهناً بعلاقته بهذه الدولة وليس بحسابات أخرى، أما عن الحسابات «الإسرائيلية»، فواضح من كلام الشيخ قاسم، لجهة مستقبل جبهة الجولان أن التفاهم بين سورية وحزب الله مبني على تطوير معادلات القوة في مواجهة «إسرائيل» وعدم إراحتها ولا طمأنتها، وتبريد المواجهة وتهدئة الجبهة وتثبيت ضوابط وقواعد لها ليست من مفردات الاستقرار في سورية، وعلى «إسرائيل» أن تتدبّر أمرها بالتعايش أو المواجهة، لهذا الوضع المستجدّ، وحزب الله وضمناً سورية، ومن خلفهما، أو على الأقل تحت نظر، إيران وروسيا، وفقاً لمعادلة ثبات التحالف الرباعي التي تحدّث عنها الشيخ قاسم، جاهزون لكل احتمال ومستعدّون لتحمّل التبعات.

– في ختام كلام نائب الأمين العام لحزب الله تخفيف من حجم التغيير الأميركي ومكانته، فالتخبط حد الجنون في السياسات والمواقف وما يواجهها في الداخل ولميركي الخارج، يكفي ليقول حزب الله إنه لا يعير اهتماماً كبيراً لما يمكن أن يصدر عن واشنطن، فهي لم تعد كما كانت، ونحن لم نعد كما كنّا.

(Visited 1٬566 times, 1٬566 visits today)
Related Articles

فخامة الرئيس: يتحدّونك بهيئة إلغاء الطائفية فتحدّاهم بها

فخامة الرئيس: يتحدّونك بهيئة إلغاء الطائفية فتحدّاهم بها

فبراير 6, 2017

ناصر قنديل

– لا يبدو السجال الذي افتتحه النائب وليد جنبلاط تحت عنوان تطبيق الطائف من قبيل الرغبة الجدّية بالسير بالروزنامة الإصلاحية المعطّلة للطائف على قاعدة الاكتفاء بما طُبّق منه، والذي لا يعدو كونه تطبيقاً معكوساً لمضمون نظام 1943، أي استبدال صيغة تمنح الأولوية واليد العليا في النظام الطائفي لمن يشغل المناصب الدستورية من المسلمين، بعدما كانت لمن يشغل المناصب الدستورية من المسيحيين، بينما روح الطائف كانت تقوم على نقل الغلبة مرحلياً لصيغة تقوم على مؤسسة الشراكة المتكافئة، المنبثقة من قانون انتخاب يحقق المناصفة العميقة، وليس السطحية في التمثيل النيابي، وتنشأ عنه مؤسسات تشبهه في توازنها وتلبيتها مقتضيات الشراكة، والانطلاق فوراً من هذه الصيغة التي لم يرَها ولم يُردْها الطائف إلا مرة واحدة، بينما هي تعيش منذ ربع قرن ويزيد، لبلوغ جوهر الطائف الإصلاحي القائم على وضع خطة مرحلية تقيم التوازن بهدوء خارج صخب الحرب، بين صيغة الطائفية اللازمة للتوازن في أضيق نطاق، وصيغة المواطنة اللازمة للتطور وقيام الدولة والسير بها إلى أوسع مدى.

– الإخلاص للطائف هو إخلاص للمعادلة الذهبية التي أقامها على قاعدة دورة نيابية واحدة تقوم على مناصفة حقيقية عميقة في أول مجلس نيابي يخرج عبره لبنان من الحرب، تتولّد منها سائر المؤسسات لإقامة الاسترخاء الطائفي اللازم لبدء الورشة التي قال الطائف إنها تبدأ مع أول مجلس نيابي منتخب على أساس المناصفة بإنشاء هيئة وطنية عليا، ليست مهمة تسميتها بالهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية، بقدر ما هي هيئة السير بالبلاد نحو إجراءات إصلاحية نوعية تعزّز المواطنة، وتنتقل بالطائفية إلى الحدود الأضيق التي تقف مهمتها عند حدود أن توفر الاطمئنان للمكوّنات الطائفية من دون بلوغ حد أن تتركها تبتز البلاد كلها باسم الخوف والغبن. وهذه الهيئة التي تضم رئيس الجمهورية ويترأسها حكماً، وتضمّ رئيس مجلس النواب والحكومة، وسواهما من الشخصيات الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية، لوضع خطة الإصلاح المنشودة، وليس مجرد خطة لإلغاء الطائفية.

– في طليعة الإصلاحات التي وضعها الطائف، وكانت عبقرية في فهمها للتوازن المنشود بين الحدّ المقبول من الطائفية والحد المطلوب من المواطنة، هي صيغة مجلسي النواب والشيوخ، وهي أيضاً صيغة كان يُفترض أن تولد فوراً من بعد تشكيل الهيئة الوطنية للإصلاح، أو لإلغاء الطائفية، في إطار سلة الإجراءات والخطوات والخطط التي تقرّها الهيئة ويتلقاها مجلسا النواب والوزراء لتحويلها قوانين ومراسيم، ويجري التندر بطرحها اليوم من باب أنها استحالة، وطالما هي كذلك، فتعالوا نبحث ما دونها، لتنظيم مشبع بالطائفية، ومعناها الوحيد التقاسم، وترجمته الوحيدة تقاسم الزعامات الطائفية للدولة كحصص ومناصب ومكاسب.

– الإخلاص للطائف يستدعي القول إنه بقدر ما تمّ التهرّب من اعتماد صيغة تنتج مجلساً نيابياً على أساس المناصفة والتوازن والتكافؤ بين المكوّنات الطائفية، جاء وصول رئيس للجمهورية هو العماد ميشال عون بديلاً من العيار الثقيل، كان يُفترض أن ينتج مثله من مجلس المناصفة المفترض في بدايات تطبيق الطائف، بحيث صارت المهمّة الملقاة على عاتق الرئيس الإصلاحي القوي المخلص لقسمه الدستوري هي وضع المؤجّل من الطائف على الطاولة فوراً، والقول بالصوت العالي، كفى، ربع قرن من المماطلة يكفي، هيّا إلى تشكيل الهيئة الوطنية للإصلاح، ومنها إلى صيغة مجلسَي النواب والشيوخ وفق نص المادة 22 من الدستور، كقانون انتخاب، وليمارس الرئيس حقه الدستوري بطلب تعديل الدستور، بصيغة تستبدل نصوصه المؤجّلة المكتوبة كلغة، مع انتخاب أول مجلس نيابي على أساس المناصفة، وصيغة مع انتخاب أول مجلس نيابي خارج القيد الطائفي، بصيغة النص الدستوري الحقيقي، تتشكل الهيئة الوطنية وفقاً للنص التالي، وتشكل السلطة التشريعية وفقاً للنص التالي.

– فخامة الرئيس، ربما أراد البعض أن يتحدّاك بالحديث عن الطائف والهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية وصيغة المجلسين، ونحن نتحدّاهم بقبولك التحدّي… أقدم! فالإصلاح خيار وقرار وتوقيت. وما لم يُنجَز في ربع قرن فلن ينجز في قرن ما لم تضعْه على الطاولة اليوم وليس غداً.

(Visited 129 times, 129 visits today)
Related Videos

 Related Articles

خطة مايكل فلين من مواقف ترامب

ناصر قنديل

– لا يمكن إدراج مواقف الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب تحت باب شخصيته المضطربة وانطلاقه من ازدواجية تخفيف أعباء التدخلات وأكلافها وتوتراتها تحت عنوان «أميركا أولاً» من جهة، والخطاب المتغطرس لتظهير أميركا القوية من جهة مقابلة، فقد بدا ترامب «يلعب سياسة» في جملة مواقفه، رغم ظاهر المواقف بالمتسم بالفظاظة والتحدي. فقد بدأ بالحديث عن إسقاط التفاهم على الملف النووي الإيراني ثم تعديله ليختتم في ملخص ما نشره البيت الأبيض عن محادثته الهاتفية مع الملك السعودي، أن الاتفاق كان على التطبيق الصارم للاتفاق النووي مع إيران بدلاً من تعديله وإلغائه، وكذلك في ملف نقل السفارة الأميركية لدى كيان الاحتلال، بدأ بقرار نقل ثم دراسة ثم لا نزال بعيدين عن توقيت البحث بالأمر، وفي ملف الاستيطان «الإسرائيلي» الذي كان عنوان إشعاله حملة ضد إدارة الرئيس أوباما بسبب عدم استخدام الفيتو في مجلس الأمن ضد الإدانة وتبشير «الإسرائيليين» بأن كل شيء سيتغير مع تسلمه السلطة، ثم تمسكه بالدفاع عن الاستيطان وصولاً لاعتباره غير مفيد، وكذلك في ما يخصّ المنطقة الآمنة في سورية التي بدأت قراراً رئاسياً وصارت دراسة وانتهت بانتظار التوقيت المناسب لدراستها، وكلّها دلائل على أن السياسة تحكُّم وليس العناد ولا العنتريات ولا الغطرسة ولا المبادئ بالتأكيد.

– من خلال تتبّع العناصر التي بادر ترامب لوضعها في التداول على الطاولة تلتقي مع قضية منع السفر إلى أميركا، قضايا المنطقة الآمنة في سورية وقضية السفارة الأميركية لدى كيان الاحتلال ودعم الاستيطان، مع قضية التفاهم على الملف النووي الإيراني والتجارب الصاروخية الإيرانية، ونفوذ إيران في باب المندب كعنوان استعمله ترامب في الحديث عن تدمير البارجة السعودية بصاروخ يمني، مع قضيتين رئيسيتين تحضران في السياسة الخارجية الأميركية المقبلة ومنطلقاتها في حسابات الأمن القومي الأميركي، كما يهندسها الجنرال مايكل فلين مستشار الأمن القومي لترامب الآتي من رئاسة المخابرات العسكرية والواقف في الظل وراء خطاب ترامب المرشح قبل ترامب الرئيس.

– منهج فلين في رسم الاستراتيجيات الجديدة يقوم على محاولة بناء معادلة قوامها أولوية الحرب على الإرهاب والحاجة الماسّة للتعاون مع روسيا. وهما القضيتان اللتان تلتقيان بالقضايا التي أثارها ترامب ورماها في التداول، ومنهج فلين يستند إلى السعي لرسم التعاون مع روسيا في إطار الحرب على الإرهاب على قاعدة تحقيق مكاسب ومصادر قوة لـ«إسرائيل» وإضعاف مصادر القوة التي تمتلكها إيران، والصيغة التفاوضية هي تقديم عرض لروسيا قوامه مقايضة الدور الإيراني بالدور الأميركي في الخطة الروسية في الشرق الأوسط، ودعوة موسكو للتخلّي عن طهران مقابل الحصول على التعاون مع واشنطن، والتخلي هنا ليس إعلان حرب، بل تهميش الدور، ومضمون التخلّي هو التعاون في مقاتلة النصرة وداعش في سورية وإزالة التحفظات على التعاون مع الدولة السورية مقابل خروج إيران وحلفائها وفي مقدمتهم حزب الله من سورية.

– المنهج الروسي لا يضع إيران مقابل أميركا، ولو فعل لاختار أميركا حكماً، بل ينطلق منهج موسكو من أن التعاون الأميركي الروسي ضرورة وحاجة، وفي الحرب على الإرهاب خصوصاً، لكن روسيا وأميركا قوتان خارجيتان في الشرق الأوسط، وعليهما ترجمة تعاونهما عبر بناء مرتكزات نظام إقليمي قوي قادر على هزيمة الإرهاب وتحقيق الاستقرار وحمايته، وترى موسكو بعيداً عن العواطف والرغبات أن هذا النظام الإقليمي تفرضه الأحجام والجغرافيا السياسية، وهي تتطلع لثلاثي تركي إيراني مصري، ولا مانع من أن يصير رباعياً مع السعودية، ترعاه ثنائية أميركية روسية وتدعمه حيث يجب، وترى أن أمن «إسرائيل» وحلّ القضية الفلسطينية متلازان فلا قدرة لأحد على حماية أمن «إسرائيل» خارج حل وفق القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وهذا اللازم تعتبره موسكو من ثمار تعاون روسي أميركي بالتنسيق مع قوى النظام الإقليمي الجديد.

– حتى موعد لقاء الرئيسين الروسي والأميركي تستمرّ منهجية فلين بلسان ترامب، خصوصاً في اللقاء بين ترامب وبينامين نتنياهو قريباً، بدعوة «إسرائيل» للاختيار بين تلبيتها بمكاسب إعلامية وسياسية في ملفات السفارة والاستيطان مقابل إغفال التصعيد مع إيران، أو العكس، لأن قراراً مثل نقل السفارة وحدَه سيتكفّل بإشعال الشارع العربي والإسلامي وسيتحوّل حكماً، كسباً كبيراً لإيران إذا تزامن مع حملة التصعيد بوجهها، بينما ربط التصعيد بتبريد الملفات التي تستفز الشارع العربي والإسلامي يمكن أن يستقطب خصوم إيران في المنطقة سواء على أساس سياسي أو تحت عنوان مذهبي، وهو استقطاب يصير مستحيلاً إذا تزامن التصعيد بوجه إيران وتسخين ملفات الاستفزاز للشارع الداعمة لـ«إسرائيل».

Related Videos

Related Articles

Assad’s assassination rumor or an invitation? اغتيال الأسد إشاعة أم دعوة؟

يناير 30, 2017

روزانا رمّال

حاولت الصحافة السعودية، ومعها المتناغمة فرنسياً، مع التقدير السعودي نفسه بين مكسب ومعلومة «مطلوبة» الترويج لمقتل أو مرض الرئيس السوري بشار الأسد بروايتين مختلفتين في النهار نفسه، وهو الذي يشكل أول عنصر من الثغرة في الرواية السياسية برمّتها، وذلك عبر نشر سيناريو عن تفاصيل المعلومة المنشورة لكلتا الجهتين الفرنسية والسعودية «لو بوان» و«عكاظ» مفادها أن هناك فريقاً روسياً يعاين الأسد المريض الذي يعاني من ورم دماغي. وأن الأمر لا يزال طيّ الكتمان. الرواية الثانية تتحدّث عن عملية اغتيال على يد أحد حراسه نجا منها الأسد، لكنه في المستشفى بحال خطيرة.

يمكن أخذ الروايتين بعين الاستهتار ببداية القراءة لكن التقدير الأول لا يؤخذ أمنياً نحو تصنيفه فقط في إطار الإشاعات، حسب خبير أمني لـ«البناء»، التي هي جزء من اللعبة أيضاً، فالأخطر هنا هو ما يُعرف بالرابط بين الخيال العلمي المستخدم منذ الأزمة والذي تطلبه سيناريوات هوليوودية وبين الرسائل التي تجعل إشارات الاستخبارات والتجنيد مترجمة عبر أقلام معنية بالمطلوب «تنفيذه» .

واذا كانت مسألة إطلاق النار من حارس الأسد الشخصي للوهلة الاولى مضحكة, فإن أي أمني يعرف أن هذا الأمر يمكن أن يشكل رسالة تجنيد غير مباشرة وطريقة استدراج جدية لحراس الأسد في محاولة لاستمالتهم أو شراء ما أمكن من ضمائرهم.

. سيناريو اغتيال الرئيس السوري على يد أحد حراسه، ليس الاول من نوعه فمنذ الأزمة السورية تكرر هذا النص أكثر من مرة ما يعني أن النص المذكور خرج عن الإطار الصحافي ودخل لعبة الاستخبارات والرسائل المتبادلة.

رواية الاغتيال روّج لها في شهر آذار من عام 2013 موقع «إسرائيلي»، فنقلت عنه «لو بوان» الفرنسية «افتراضياً» الخبر بدورها من دون تأكيده.

وهذا ما نشره منذ أربع سنوات موقع عبري يدعى «نيوز وان» «أطلق ضابط يُدعى «مهدي اليعقوبي»، إيراني الجنسية النار على الأسد، وهو حارسه الشخصي فتم نقله إلى مستشفى الشامي في حالة خطيرة». وتوقف بث التلفزيون متوقعاً أن يكون السبب في ذلك هو محاولة السلطات السورية التعتيم على الأمر، حتى يتم الاتفاق على خليفته. مجلة «لوبوان» الفرنسية عزّزت الخبر حينها، فقالت إن احتمالات مقتل الرئيس السوري باتت كبيرة، مع تزايد الإشاعات حول تعرّضه لاغتيال على يد حارسه الشخصي.

اليوم تعيد المجلة الفرنسية الأسبوعية « لو بوان» نشر الرواية على «ذمة المواقع العربية»، من دون تعديل مع تأكيد وقوعها… وفي البحث نجد أن الرواية ليست موجودة على موقع «لو بوان» الفرنسي الرسمي، ولا اثر لها سوى أن مواقع عربية نقلت عن «لو بوان» الفرنسية.

إذاً، أصل الرواية «إسرائيلي» منذ أعوام واليوم تتجدد بلسان مواقع سعودية ما يعني أن هذا الأمر غير محصور في مسألة إطلاق إشاعة بقدر خطورتها وما تعنيه من إمكانية التأثير على فريق عمل الأسد مثلاً أو زرع الشك في نفس الأسد وهي أساليب «إسرائيلية» معروفة تعاطت بمثلها مع حزب الله ونشرت روايات عديدة عن السيد نصرالله.

باتت قصة قتل الرئيس السوري على يد حارسه دعوة أو رسالة لتنفيذ هذا النوع من الاغتيال، إذا أتيحت الفرصة في حالات، كقيام الرئيس بتوجيه خطاب ما أو ما شابه وهو ما يستدعي «استنفاراً» جدياً للقيادة السورية التي لا يجب أن تُحاكم على أساس نيات تشويش صحافي فقط خالية تماماً من الدس، مع ما تود الأجهزة العبرية من تعميمه عن ضعف الأسد واعتماده على ايران حتى على مستوى حارس شخصي أي «انعدام» الثقة المتبادلة بينه وبين عسكريي بلاده.

اليوم تروّج المصادر نفسها رواية أخرى في اليوم نفسه تسعى فيها إلى تعزيز فكرة «سلخ» نصرالله عن لبنانيته، وهي هدف «دائم» بحد ذاته، وتتويجه قائداً لـ«ميليشيات» ايران في المنطقة كلها، حسب رواية صحيفة سعودية أي الحشد الشعبي العراقي وحزب الله السوري وأنصار الله اليمني وغيرهم ..

الروايتان تتضمنان في التوقيت نفسه عنصراً «إيرانياً» يسعى لتكريس الأسد ونصرالله عميلين لإيران خارجين عن رغبة جمهوريهما وبلديهما ومنشقين عن المصلحة الوطنية بمحاولة لزرع فتن محلية بأسلوب مستنفز وركيك.

الهدف «الإسرئيلي» مفهوم عكس العناد السعودي اللافت في عدم تلقي المتغيّرات السياسية والتقدم نحو إيران للحلول. وهو ما فاق المنطق سياسياً ونفسياً, ليطرح السؤال الأساس عن الرؤية السياسية في قراءة مسؤولي المملكة للوقائع: كيف يمكن مثلاً لنظام دولة أن يقود نفسه نحو الهاوية سياسياً بهذه الطريقة، متجاهلاً ما جرى منهجياً في المشاريع والنتائج التي فرضت نفسها في ايران أولاً بعد التوقيع على الملف النووي مع الغرب، وفي سورية ثانياً؟

لا مانع لو انعطفت الحكومة السعودية قليلاً أو بدّلت وتحوّلت باستراتيجيتها مثل ما فعلت الحكومة التركية، بعدما انكشفت الأمور على ما هي عليه اليوم في الميدان السوري، خصوصاً بعد الواقعة الحلبية. ربما لا يحتاج النظام السعودي لمخططات من خصومه لينهار أبداً، وربما لا يسعى خصومه لهذا, يكفي استمرار هذه العقلية التي لا تتعاطى مع المتغيرات لتدمّره تدريجياً من دون أن يبذل أحد جهداً في ذلك.

في كل الأحوال وبحالة نصر الله يغيب عن المعنيين في السعودية أن المجموعات المسلحة المذكورة كلها التي تسميها ميليشيات إيرانية تجد فيه «سلفاً» قائداً روحياً لقضيتها من دون تنصيبه رسمياً أو منحه «لقباً» وهو رابط أقوى بكثير في الحساب الاستراتيجي والعقائدي والنفسي، بناء على تجربته مع «إسرائيل» بالنسبة اليهم.

Related Articles

%d bloggers like this: