حبّاً بالجيش أم كرهاً بالمقاومة؟ 

ناصر قنديل

أغسطس 22, 2017

– فجأة صار الذين أنكروا وجود الإرهاب على الحدود وفي الجرود، واسموهم ثواراً، من دعاة الحرب على الإرهاب، يرفعون رايات الجيش اللبناني الذي يخوض حرباً ضروساً على جماعات تنظيم داعش هناك، وقد مضى عليها ثلاث سنوات وهؤلاء أنفسهم يشكلون طابوراً خامساً يربط مصير هذا الاحتلال بمعادلات وظيفية لتخديم مشروع حرب تورط فيها ضد سورية منذ سبع سنوات. فمرة لا يمكن المخاطرة بحرب سترتب آثاراً مأساوية على النازحين، ومرة لا يمكن الفصل بسهولة بين حمل هؤلاء للسلاح، ولو تحت لواء تنظيمات إرهابية، وبين ما يسمونه الثورة في سورية والموقف من نظام يكيلون له كل الشتائم التي تبرر تغطية بقاء الإرهاب محتلاً جزءاً من لبنان.

– عندما يخرج هؤلاء مدافعين عن الجيش اللبناني في هذه الحرب، فهل هذا تعبير عن صحوة ضمير أو التزام باستحقاق وطني، أم تعبير عن توافق وطني كبير وراء الجيش، واصطفاف جامع للبنانيين، أم هو ما تفسره الجملة الثانية لكلمة نعم للجيش، والتي يتخذون منصة دعم الجيش مدخلاً لقولها. وهي بيت القصيد، فيندلع النص على ألسنتهم بعناوين مثل، اللاتنسيق هو ضمانة نصر الجيش، ولا حاجة للتنسيق، ولا مبرر بعد معركة الجيش للحديث عن حاجة لسلاح المقاومة، ومعركة الجيش أسقطت مبررات تدخل المقاومة في الحرب في سورية؟

– طبعاً، لن تدخل المقاومة ولا أهلها في ما يريده هؤلاء من ابتداع سجال تنافسي غير موجود بين الجيش والمقاومة، وكل نصر يحققه الجيش وكل مصدر قوة يظهره، يشكل سبباً لتحية وإكبار ينالهما من أهل المقاومة وقادتها. والنقاش ببساطة مع هؤلاء الذين يفتعلون غباراً لا أساس له، هو بعد السؤال عن سر حماسهم اليوم للمعركة التي يخوضها الجيش بعكس الأمس، وهل المتغير هو خوض المقاومة لنصفها الأول؟ والسؤال هل يستطيعون كدعاة لوقوف لبنان ضمن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن أن يفسروا لنا لماذا يتخلف طيران التحالف عن مؤازرة الجيش اللبناني في معاركه، أسوة بما يفعله مع تشكيلات أقل قيمة عسكرياً وسياسياً؟

– يقول هؤلاء قصائد الحب للجيش أملاً بتحويلها لمنصات كراهية للمقاومة ويتجاهلون أن شباب هذه المقاومة لبنانيون لهم عائلاتهم التي تنتظر عودتهم بفارغ الصبر، ولهم جامعاتهم التي اشتاقت مقاعدها إليهم، ولهم حياتهم التي هجروها ليحموا بلدهم بينما تلهّى سواهم بالقول والفعل على إيقاع ما تأتي به أوامر سفارات لم يقدم أصحابها للبنان إلا الفتن، وعلى المتفلسفين ألا يحلموا بدخولنا النقاش معهم تحت عنوان التشكيك بقدرات الجيش الذي نحبّ وبه نفتخر، بل أن يجيبوا عن أسئلة تمس جوهر خياراتهم وخيارات أسيادهم، إذا كانت معادلة الجيش والشعب والمقاومة قد سقطت في حرب الجرود، فهل سنتوقع تزويد واشنطن لجيشنا الوطني بشبكات الدفاع الجوي لحماية أجوائنا من العربدة «الإسرائيلية»، فنطمئن أننا لا نحتاج لقدرة الردع التي تملكها المقاومة لمنع إسرائيل من التفكير بالعدوان؟ وهل لديهم كلمة سر بأن الباتريوت مقبل إلى خزائن تسليح الجيش اللبناني، أم فقط يريدون من التحية للجيش في إنجازاته تجريد لبنان من مصادر قوته بوجه «إسرائيل» ليشمتوا معها بالاستفراد بالجيش، وإملاء شروط الإذعان التي سبق وصفقوا لها منذ ثلاثة عقود جماعات ومنفردين، وتكفّلت المقاومة بإسقاطها؟

– معادلات حرب الجرود تقول ما يقرأه «الإسرائيليون» فيها، فبدلاً من معادلة جيش وشعب ومقاومة انتقلنا إلى معادلة لا تحتاج الإعلام والتباهي بها علناً، هي معادلة جيشان وشعبان ومقاومة.

– سدّدوا فواتيركم كما شئتم لمن ينتظرها منكم ويسألكم عن الدعوات لنشر اليونيفيل على الحدود، وقولوا غداً عنها، هذا حصرم رأيته في حلب، فلم يعد لديكم إلا لعبة الفواتير والتسديد، أما الفعل فقد صار في مكان آخر.

Related Videos

Related Articles

مقالات مشابهة

A day will come when you wait the mediation of the US Embassy in Damascus سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

A day will come when you wait the mediation of the US Embassy in Damascus

أغسطس 18, 2017

Written by Nasser Kandil,

The remaining figures of the fourteenth of March team continue to deny the abject failure of the project which they were a part of it and which they linked their political influence with it, through targeting Syria, its President, and its army over the past years under the lie of self-distance which was the cover for the embroilment in the sabotage of Syria. The discussion cannot continue with the positions of the remaining of this team which assaulted Syria and refused the governmental relationship with it without putting self-distance away and discussing the essence of these positions.

It is undeniable that the beginning was before the crisis in Syria and the war on it at the speech of the Head of the government Saad Al-Hariri while he was taking off his jacket before what was so-called the revolution, suppression, revolutionaries , or the intervention of Hezbollah, and after weeks when he promised not to return to Lebanon but across Damascus Airport ,

Then after years when Saudi Arabia started its war on Yemen he announced his call for the decisive storm in Syria, so this crowd which called the terrorists of Al Nusra and ISIS with revolutionaries cannot hide behind the lie of diapers, baby milk, and self-distance after it was a full partner in the war and its alliance, and after its project has been defeated.

This team lost the war and the opportunity to be in a place that allows it to evade the bill of the defeated, it refused to recognize its loss. So there is no need to remind it of the importance of the relationship with Syria and its national necessity, so let it assume from the position of its leaders’ responsibilities the consequences of its escaping from bearing the responsibility, and let us start with the equations one after the other. In respect of the military equation and the liberation of Juroud Arsal their problem is with the Lebanese army not with us, the army knows what it wants and it will put it on the agenda, so they have to answer it, without anyone of us takes the initiative to find the exits in order to reduce the embarrassment. In the economic issue they want electricity and they want to pay the allowance of developing it, so let them do that according to assets since no one among us will try to facilitate the matters lest that the head of the government or his deputy gets embarrassed, it is easy to number dozens of such of these issues but there is no need to facilitate their exits.

Let the matters pass as supposed, let the team of Syria’s allies take aside and let the self-distance be from the policy of denial and arrogance, nothing debatable will be happened, and the matters will pass normally. Syria does not want this relation, but it will get confused if the Head of the Government accepts to visit it tomorrow. So as long as some of them say that the Syrian government is non-exist, and others say there is no interest of his government to get involved in a relation with the Syrian government, and others say that the return of the displaced can be arranged through the United Nations, so let them follow the way they like, the days are between us.

The war is practically over, and the search is revolving around exits, here the head of the Syrian negotiators of the revolution retires and gets out of the political work, may some Lebanese who got stunned by the international shifts will follow him. The field is witnessing the end of the war, the military of the revolution of Al Mustaqbal Movement and the Lebanese Forces have become ISIS and Al Nusra, or they search for a position among the forces of the national defense under the banner of the Syrian army. It seems that the Lebanese fourteenth of March team wants to wait the opening of the French Embassy and then the American one in Damascus in order to be their mediation for its visit, till that date they will keep saying there is no justification for the visits, so let them wait the Syrian consensus on the mediation, maybe it would be impossible or difficult, so let them wait. The days are to come.

But remember after the summer elections 2018, one of the features of the new government and its Head is the ability to make distinctive Lebanese-Syrian relations, as was stated in Al Taif Accords and in the constitution.

Translated by Lina Shehadeh,

 

سيأتيكم يومٌ تنتظرون وساطة السفارة الأميركية بدمشق

ناصر قنديل

أغسطس 10, 2017

– تواصل بقايا فريق الرابع عشر من آذار حال الإنكار تجاه الفشل الذريع لمشروع كانت جزءاً منه وربطت مصيرها السياسي به استهدف سورية ورئيسها وجيشها خلال السنوات الماضية وتستظلّ بأكذوبة النأي بالنفس التي كانت الغطاء للتورّط بمشروع تخريب سورية. والنقاش لا يستقيم مع المواقف التي تخرج من بقايا هذا الفريق بالتطاول على سورية ورفض العلاقة الحكومية معها، من دون وضع النأي بالنفس جانباً ومناقشة جوهر المواقف، حيث لا يمكن إنكار أنّ البداية كانت قبل أن تبدأ الأزمة في سورية والحرب فيها وعليها، مع خطاب الرئيس سعد الحريري وهو يخلع سترته قبل أن يكون هناك ما يسمّيه ثورة أو قمعاً وثواراً أو تدخلاً لحزب الله،

وبعدها بأسابيع تعهّده بألا يعود إلى لبنان إلا عن طريق مطار دمشق، وصولاً لما بعد سنوات عندما بدأت السعودية حربها على اليمن بإعلانه التمني والدعوة لعاصفة حزم لسورية، فلا يستطيع هذا الجمع الذي سمّى إرهابيّي النصرة وداعش بالثوار، أن يلتحف اليوم بأكذوبة الحفاضات وحليب الأطفال والنأي بالنفس، وقد كان شريكاً كاملاً في الحرب وحلفها، وقد هزم مشروعها.

– هذا الفريق خسر الحرب ويرفض التسليم بالخسارة ويخسر معها فرصة التموضع في مكان يتيح له التملص من فاتورة المهزومين، فلا حاجة لمساجلته بأهمية العلاقة بسورية، وضرورتها الوطنية وليتحمّل هو من موقع مسؤوليات قادته في الدولة تبعات تخلّفه عن ممارسة المسؤولية، ولنبدأ بالمعادلات واحدة واحدة، في المعادلة العسكرية وتحرير جرود القاع مشكلتهم مع الجيش اللبناني وليست معنا، فلننسحب من الجدل حول التنسيق العسكري. فالجيش يعلم ما يحتاج وسيضعه على جدول الأعمال وعليهم أن يجيبوه من دون أن يتطوّع أحد منا لإيجاد المخارج المخففة للإحراج، وفي الشأن الاقتصادي يريدون الكهرباء ودفع بدل الاستجرار فليفعلوا ذلك وفق الأصول ولا يتطوعنّ أحد منا لتهوين الأمور كي لا يقع رئيس حكومة او نائبه في الإحراج، وسيكون سهلاً تعداد عشرات القضايا التي تنسّقها وزارات يقف على رأسها وزراء من هذا الفريق ولا حاجة لتسهيل مرورها تحت الطاولة مع كلام كبير فوقها، تحت شعار تخفيف الإحراج.

– لتسِر الأمور كما يُفترض أن تسير، وليقف فريق حلفاء سورية جانباً، وليكن النأي بالنفس فعلاً عن المشاكل الناتجة عن سياسة الإنكار والعنجهية، ولن يحدث ما يستحق الجدل، ولا رفع الصوت وستسير الأمور بشكل طبيعي، وننأى بالبلد عن جدال عقيم، وسورية لا تحتاج هذه العلاقة، بل يربكها إذا وافق رئيس الحكومة غداً على زيارتها، وقد قال ما قال وفعل ما فعل، فلماذا فتح أبواب لا نعرف إذا كانت نهاياتها مفتوحة أصلاً، وطالما يقول بعضهم إنّ الحكومة السورية غير موجودة، يقول سواه لا مصلحة لحكومته بالتورّط بعلاقة مع الحكومة السورية، ويقول ثالث إنّ النازحين يمكن ترتيب عودتهم عبر الأمم المتحدة، فليسلكوا طرقهم، ويسعوا مسعاهم، والأيام بيننا.

 

– الحرب انتهت عملياً، والبحث يدور في المخارج. وها هو رئيس مفاوضي ثورة الرابع عشر من آذار السورية يتقاعد ويخرج من العمل السياسي، وقد يتبعه لبنانيون يعيشون مثله الذهول من التحوّلات الدولية، والميدان يعيش إرهاصات النهاية للحرب، وعسكريّو ثورة تيار المستقبل والقوات اللبنانية صاروا دواعش أو نصرة، أو يبحثون عن موقع في قوات الدفاع الوطني تحت لواء الجيش السوري، ويبدو أنّ فريق الرابع عشر من آذار اللبناني يريد أن ينتظر حتى تفتح السفارة الفرنسية وبعدها الأميركية في دمشق وتتولى الوساطة لهم لزيارتها، وسيبقون حتى ذلك التاريخ يقولون لا مبرّر للزيارات، فدعوهم ينتظرون، موافقة سورية على الوساطة، قد تكون مستحيلة للبعض، وصعبة للبعض الآخر، فلينتظروا ما شاؤوا، والأيام مقبلة.

 

– لكنْ، تذكّروا بعد انتخابات صيف 2018 سيكون من مواصفات الحكومة الجديدة ورئيسها القدرة على إقامة علاقات لبنانية سورية مميّزة، كما ورد في اتفاق الطائف الذي تحبّونه نصاً وروحاً، وفي الدستور الذي تتحدّثون عنه صبحاً ومساءً.

Related Videos

 

Related Articles

مقالات مشابهة

Who has said that Venezuela does not concern us? من قال إنّ فنزويلا لا تعنينا؟ 

Who has said that Venezuela does not concern us?

أغسطس 18, 2017

Written by Nasser Kandil,

A cold war takes place as the volcanoes of the Latin America from time to time; so the Venezuelan society is dividing clearly into two camps: one includes the capital, the right, and the liberal elites, and the other includes the majority of the middle class and based on the popular and poor classes, the left, and the educated elites that grew up on the thought of the national independence and refusing the American hegemony. Our mission is not to simplify the crisis and to show it mere a conspiracy. The conspiracy means an existing war plan which without it the crisis did not grow, as it does not benefit to show it internationally and locally as mere a confrontation between the democracy advocates and its opponents, it is a crisis of major options that struggle in the Latin America including Venezuela which carried the flag and led  the historic transition in the continent towards the national independence, and the economy which based on the central role of the country in managing the oil sectors, securing the guarantees and the main services for the poor classes.

The struggle in Venezuela is neither new nor includes the whole continent. The Bolivarian movement is like the Sandinista is not imported from the outside. Neither the capitalist class, nor the right forces, nor the American influence by the geographical presence, nor the Zionist influence by the effect of the historic relationships, the demographic presence, and the media and cultural effect are marginal. It is certain that what has been achieved by the figure of the historic leader; the late Venezuelan President Hugo Chavez was surplus to the American endurance, and impressive in terms of achievement. The expectation in the last years of his presidential era was that the internal and the external opponents resort to invest his departure to organize a counter-attack. It was normal that the arrival of a president and an administration that believe in the extremism to the White House gave a sign to begin this counter-revolution.

The alliance which waged the war on Syria is the same which is waging now its war on Venezuela. In both cases it based on dependent structures in the society that attract the marginalized and the slum dwellers, it gets the strength by the money of the Gulf and the Israeli intelligence as well as the weight of the American pressure. In its positions defending the right, Venezuela went far, that the parties of this alliance cannot tolerate it, while the Arab rulers were asking the Israeli leaderships in the war of July 2006 and the war of Gaza 2008 for more killing, devastation, and destruction along with some Lebanese, hoping to break the resistance. Venezuela tried to expel the Israeli ambassador and to announce its firm support to Lebanon, Palestine, their resistances and their peoples. On the day of the war on Syria Venezuela did not hesitate to announce its crucial and decisive position. Just for that we cannot forget these positions and not to exchange them with the same through the announcing to stand with Venezuela and the leadership of the President Maduro.

The presence of a group of the Venezuelan society that is similar to our does not change the fact. The team of the fourteenth of March is neither a Lebanese made nor a Lebanese registered brand; it is an example of Washington’s followers and who are not ashamed of the violation of the independence of their homelands, they just concern about the profits of banks and the foreign agencies more than the national dignity, do not feel embarrassed if the people go to streets, and do not feel ashamed if their positions meet the Israelis, or if they wage a war of sovereignty under the photo of the Saudi King or to have a banquet at the American Embassy, or to boast of a democratic revolution from Gulf capital that does not know neither the constitution nor the elections. A similar to it has led the devastation of Syria; a similar to it is trying to take Venezuela to the civil war. The US President won the presidency by an electoral game; the investigation is still ongoing about the degree of its fairness, since the ceiling of the difference is few votes and part of one percent.

Venezuela concerns us so much, it has preceded us by saying you are not alone at a fatal harsh moment, so the less fulfillment is to say you are not alone at a similar moment.

Translated by Lina Shehadeh,

 

من قال إنّ فنزويلا لا تعنينا؟ 

ناصر قنديل

أغسطس 9, 2017

– تدور رحى حرب باردة تسخن وتخبو كبراكين أميركا اللاتينية بين حين وحين، وينقسم حول ضفتيها المجتمع في فنزويلا، بصورة جلية إلى معسكرين، واحد يضمّ الرأسمال واليمين والنخب الليبرالية، وآخر يضمّ أغلب الطبقة الوسطى ويستند إلى الطبقات الشعبية والفقيرة واليسار ونخب مثقفة ترعرعت على فكر الاستقلال الوطني ومناهضة الهيمنة الأميركية، وليست مهمّتنا التهوين من الأزمة وتصويرها مجرد مؤامرة. والمؤامرة تعني خطة حرب موجودة ولم تكبر الأزمة من دونها، كما لن يفيد المقلب الآخر دولياً ومحلياً تصويرها مجرد مواجهة بين دعاة الديمقراطية وخصومها، فهي أزمة خيارات كبرى تتصارع على ساحة أميركا اللاتينية وفي قلبها فنزويلا، التي حملت الراية وقادت التحوّل التاريخي في القارة نحو الاستقلال الوطني، والاقتصاد القائم على دور محوري للدولة في إدارة قطاعات النفط وتأمين الضمانات والخدمات الرئيسية للفئات الفقيرة.

– الصراع في فنزويلا ليس جديداً ولا في القارة كلها، والحركة البوليفارية ومثلها الساندينية ليستا مستورداً خارجياً، والطبقة الرأسمالية ليست هامشية ولا قوى اليمين، ولا النفوذ الأميركي بقوة الحضور الجغرافي، ولا النفوذ الصهيوني بتأثير تاريخية العلاقات والوجود الديمغرافي والتأثير الإعلامي والثقافي، والأكيد أنّ ما تحقق على يد الشخصية القيادية التاريخية للرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز كان فائضاً على قدرة التحمّل الأميركية، ومبهراً في حجم الإنجاز، وكان التوقع في السنوات الأخيرة من عهده الرئاسي أن يلجأ الخصوم الداخليون والخارجيون لاستثمار لحظة رحيله لتنظيم الهجوم المضادّ، وكان طبيعياً أن يمنح وصول رئيس وإدارة تؤمنان بالتطرف إلى البيت الأبيض إشارة البدء للثورة المضادّة.

– الحلف الذي خاض الحرب على سورية هو ذاته يخوضها على فنزويلا. وفي الحالتين يستند إلى بنى طفيلية في المجتمع تستقطب المهمّشين وسكان العشوائيات، ويستقوي بمال الخليج والمخابرات «الإسرائيلية» وثقل الضغط الأميركي. فقد ذهبت فنزويلا في مواقفها دفاعاً عن الحق إلى حيث لا يمكن أن يسامحها أطراف هذا الحلف، فبينما كان حكام العرب يطلبون من القيادات «الإسرائيلية» في حرب تموز 2006 وحرب غزة 2008، المزيد من القتل والخراب والدمار، ومعهم بعض اللبنانيين، أملاً بكسر المقاومة، وقفت فنزويلا لتطرد السفير «الإسرائيلي» وتعلن وقوفها الحازم مع لبنان وفلسطين ومقاومتهما وشعبهما. ويوم دقت ساعة الحرب على سورية لم تتوان فنزويلا عن إشهار موقفها الحازم والحاسم، ولذلك لا يمكن لنا نسيان هذه الوقفات ولا مبادلتها إلا بمثلها، بإعلان الوقوف مع فنزويلا وقيادة الرئيس مادورو.

لا يغيّر من هذه الحقيقة وجود فئة من المجتمع الفنزويلي تشبه ما عندنا، ففريق الرابع عشر من آذار ليس صناعة لبنانية، ولا ماركة لبنانية مسجلة، هو نموذج لأتباع واشنطن، والذين لا يُخجلهم انتهاك استقلال أوطانهم، وتعنيهم أرباح المصارف والوكالات الأجنبية أكثر من الكرامة الوطنية، ولا يرفّ لهم جفن إن رأوا الشعب يملأ الساحات، ولا يُخجلهم أن تتماهى مواقفهم مع «إسرائيل»، ولا أن يخوضوا حروب السيادة تحت صورة الملك السعودي أو من مأدبة في السفارة الأميركية، وأن يتباهوا بثورة ديمقراطية من عاصمة خليجية لم تعرف الدستور ولا الانتخابات، ومثلها قاد خراب سورية، ومثلها تُقاد اليوم محاولة أخذ فنزويلا للحرب الأهلية. فالانقسام ليس نقيصة، ورئيس أميركا يفوز بالرئاسة بلعبة انتخابية لا يزال التحقيق مستمراً حول درجة نزاهتها، وسقف الفارق للفائز بضعة أصوات وجزء من واحد بالمئة.

– تعنينا فنزويلا كثيراً، وقد سبقتنا بالقول لستم وحدكم، في لحظة مصيرية قاسية، وأقلّ الوفاء أن نقول لستم وحدكم في لحظة مشابهة.

Related Posts

Sayyed Nasrallah: Israeli Enemy Reached Rock Bottom, Game Over in Syria!

Sayyed Nasrallah: Israeli Enemy Reached Rock Bottom, Game Over in Syria!

Marwa Haidar

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed that the Israeli enemy has reached the rock bottom as it fears the Lebanese resistance’s growing power.

Addressing crowds in a ceremony marking the eleventh anniversary of the Divine Victory in 2006 July War, Sayyed Nasrallah said the game is now over in Syria, calling on some Lebanese sides who have been betting on the fall of the Syrian to quit on this idea.

Hezollah S.G. said that the US is launching a campaign of intimidation against the Lebanese government and people through bundle of sanctions against Hezbollah. However, his eminence stressed that such intimidation won’t affect the resistance, its determination and its growing power.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that the cost of any new Israeli war on Lebanon will be very high, calling on the Israeli enemy to reconsider dismantling Dimona reactor.

The resistance leader reiterated Hezollah’s will to hand over all posts in Arsal outskirts once the Lebanese army is ready to this move.

Sayyed Nasrallah assured that the victory in the battle between the Lebanese army and ISIL in Ras Baalbek and AL-Qaa outskirts is definite, noting that there is no time limit for this battle.

Heroic Confrontations

Sayyed Nasrallah started his speech by asserting that jubilation witnessed today is by virtue of sacrifices offered by the resistance and its people.

“Our martyrs had sacrificed their souls for us to stay honored and happy. Today they are glad to see us smiling and jubilant.”

Sayyed Nasrallah talked about heroic confrontations that took place against the Israeli enemy in the town of Al-Khyam, especially during July War, stressing that they were part from decisive achievements that led to the divine victory.

His eminence also recalled the historic detention center in Al-Khyam, praising the steadfastness of prisoners who were held by the Israeli occupation there.

“Few Hezbollah fighters managed to defeat a whole Israeli brigade in Al-Khyam (during July war). This is July war equation,” Sayyed Nasrallah said.

“The sample which Israelis had seen during July war, they will see it multiplied by 100 times in any future confrontation on all levels,” the resistance leader warned, stressing that the disgrace inflicted on the occupation soldiers during 2006 war will be more.

Growing Power

Sayyed Nasrallah said despite that eleven years have passed on July war, but it is still in the Israeli conscience, and that the Israeli enemy is still studying this war and looking deep into its lessons.

“July war’s goal was to crush Hezbollah, but since that time the Israeli enemy has been talking about Hezbollah’s growing power, and this is an acknowledgment that the war had failed to reach its goal.”

Sayyed Nasrallah noted then that the resistance in Lebanon works honestly in order to reach strategic goals, stressing that it does not seek personal and narrow interests.

“The resistance’s power is growing every day and this is what both enemy and friend know and say.”

Very High Cost

Hezbollah S.G. warned that the cost of any future war will be very high, noting that the resistance’s power deters the Israeli enemy from launching a new aggression.

“Any new war, whatever its goals were, does not worth the cost which the Israeli enemy will pay.”

His eminence noted that the principle of “survival of the fittest” prevails in the world nowadays, stressing that Israeli enemy respects Hezbollah because of its strength.

His eminence voiced satisfaction that Haifa ammonia tank is being emptied, calling on the Zionist regime to reconsider dismantling Dimona reactor because “it is more dangerous.”

Sayyed Nasrallah meanwhile, noted that the Zionist entity bets on the US administration to press Lebanon over Hezbollah, after failing to defeat the resistance movement, referring to new sanctions Washington will impose on Hezbollah in September.

His eminence said that such moves aimed at intimidating Hezbollah, Lebanese government and people, stressing that such move won’t affect the resistance’s determination and attempts to boost its abilities.

Sayyed Nasrallah hit back at US President Donald Trump’s remarks on Hezbollah during a joint press conference with Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, stressing that US and ‘Israel’ are both terrorists.

“The US created ISIL and Hezbollah has been fighting terrorism. Hezbollah is part of the resistance which has foiled the ‘Greater Israel’ scheme, along with the ‘New Middle East’ scheme.”

“We have to be powerful; the era when the Israeli enemy can threaten and carry out is over.”

Israeli Enemy Frightened

Sayyed Nasrallah said that the Israeli enemy is frightened nowadays from any move he sees it suspicious at the border Between Lebanon the occupied Palestinian territories.

His eminence said the Zionist regime fears tree planting at the border, calling on the residents of the southern towns in Lebanon to go ahead with tree planting. In this context, Sayyed Nasrallah stressed that such fear indicates the low morale of the Israelis.

“The Israeli enemy has reached the rock bottom, while we have reached the peak,” Sayyed Nasrallah said.

 

Source: Al-Mana

Related Videos

 

Related Articles

هل يؤثر التعامل اللبناني بشرعية الدولة السورية؟

 

هل يؤثر التعامل اللبناني بشرعية الدولة السورية؟

ناصر قنديل

أغسطس 12, 2017

– ثمّة محاولة في هذا المقال لتجنّب لغة السجال والاصطفاف السياسي لمخاطبة اللبنانيين الذين يستمعون كلّ يوم لمعزوفة سياسية تريد إقناعهم بأنّ التواصل بين الحكومتين اللبنانية والسورية هو حاجة تتوسّلها القوى الحليفة لسورية، لنيل شرعية للدولة السورية من تعامل الحكومة اللبنانية معها، ولذلك لن نناقش أصحاب الرأي ولا خلفياتهم ولا سبب تصعيدهم ضدّ محاولات التواصل هذه والالتفاف على وقائع التواصل المصلحية كلّها من طرف الحكومة اللبنانية في شؤون المنتجات الزراعية وشراء الكهرباء وتسميتها بابتكار دستوري قانوني يضمّها تحت عنوان تشغيل المرفق العام، حتى السفارات المتبادلة صارت تشغيل مرفق عام، وأمامنا دول تعترف بشرعية بعضها ولأسباب دون مستوى إسقاط صفة الشرعية عن الآخر تغلق السفارات أو تخفض مستوى التمثيل، ولأنّ النفاق والانتهازية وتخديم حاجة واشنطن لأوراق تفاوض مع سورية، من بينها العلاقات مع لبنان التي تريدها واشنطن مع التهديد بنشر اليونيفيل على الحدود ورقة تفاوض. سنترك هلوسات بعض السياسيين أصحاب النظرية جانباً ونناقش الفكرة، طالما أصحابها سيسحبون كلامهم بمجرد فتح السفارة الأميركية في دمشق واستنفاد التفاوض الأميركي السوري حاجته لكلامهم كبريد للرسائل.

– السؤال الأول الذي يواجهنا في مقاربة الموضوع هو، بالقياس الدبلوماسي للتعامل الخارجي مع الحكومة السورية، هل يقدّم ويؤخّر التعامل اللبناني إذا بقي التعامل الأميركي والسعودي على حاله، باعتبارهما مفتاحَي التعامل الغربي والعربي؟ وهل يتوهّم أحد أنّ التعامل اللبناني الطبيعي مع الحكومة السورية سيغيّر في موقف كلّ من واشنطن والرياض، وإذا كانت مصر والجزائر والعراق بين العرب لا تستطيع أن تغيّر بمواقف واشنطن والرياض أو تعوّض غيابهما عن التعامل مع الحكومة السورية، فهل يمكن ذلك للبنان؟

– السؤال الثاني هو: هل نحن في سياق مرحلة تصاعدية للقطيعة مع سورية على مستوى الدول التي تخوض حرباً عليها، ويقف دعاة القطيعة ضمن صفوف تلك الدول كما نعلم ويعلمون، أم نحن أمام السير المعاكس لبدء عودة العلاقات مع الحكومة السورية؟ وماذا تقول الوقائع؟ ألم تكن فرنسا رائدة قطع العلاقات أوروبياً وغربياً ووقف رئيسها إيمانويل ماكرون بحضور الرئيس الأميركي يقول إنّ إغلاق السفارة الفرنسية بدمشق كان حماقة، وأن لا بديل شرعيٌّ عن الرئيس السوري بشار الأسد؟ لو كان المناخ تصعيد حملة المقاطعة لكان مفهوماً تخديم بعض اللبنانيين للحلف الذي ينتمون إليه في تزخيم هذا المناخ بمواقفهم، أما وانّ الأمر عكس ذلك، فأيهما أهمّ لسورية كلام ماكرون أم كلام سمير جعجع عن شرعية الحكومة والرئيس في سورية؟ وقياساً بكلفة الحصول على موقف ماكرون هل يستحق الحصول على موقف مشابه لجعجع بكلفة أعلى؟

– لنتخيّل أنّ الحكومة اللبنانية قرّرت بعد اجتماع لها تكليف وفد حكومي، يضمّ وزراء ومدراء أجهزة أمنية تحضير زيارة لدمشق لبحث ملف عودة النازحين، فما هو الكسب السوري من ذلك؟ أن تقول سورية إنّ حكومتها شرعية بدليل زيارة وفد يترأسه وزير الداخلية اللبنانية مثلاً؟ هل يصدّق أحد فعلاً هذا الكلام؟ وهل يظنّ هؤلاء أنّ الرئيس السوري سيكون مهتماً باستقبال الوفد ما لم يكن مُحرَجاً ليفعل ذلك لأنّ اللبنانيين

طلبوا وألحّوا، ونجاح التعاون يستدعيه؟ كي يقلقوا من معنى زيارة الرئيس السوري كاعتراف بشرعيته؟ ثم ماذا سيحدث؟ سيشتغل المدراء مع المدراء على دراسة آلية لعودة النازحين، وهي رغم الإنكار والمكابرة لا تتمّ من دون الحكومتين، وتعاون المؤسسات، أولاً لمسح واقع النازحين وتوزّعهم الجغرافي على مناطق الإقامة في لبنان ومناطق النزوح في سورية، وتقدير الأولوية الجاهزة لبدء حملة العودة، ومن ثم مسح مشاكلها القانونية والتسويات التي تستدعيها، لمن غادروا سورية أو دخلوا لبنان بصورة غير شرعية، أو مَن لديهم ملفات قانونية تحول دون عودتهم بلا تسويتها، ليتمّ بين اللجان المشتركة البدء بروزنامة تنفيذية مرفقة بجداول اسمية للعائدين تبيّن حالاتهم وتسوياتها؟ وما هو الكسب السوري هنا في الشرعية؟

– الذين يقولون إنّ التعاون لن يتمّ في ملف النازحين إلا مع الأمم المتحدة يضحكون على اللبنانيين، لأنّ الأمم المتحدة ستتعامل مع الحكومة السورية، وبقياس كلام المعترضين سيكون الاعتراف موثقاً بخاتم أممي. وبالمناسبة في سورية بعض المواطنين بسبب المواقف الحمقاء التي صدرت من بعض اللبنانيين، يطالبون حكومتهم بوقف العمل باتفاق مدّ لبنان بالكهرباء، ويردّ عليهم آخرون لا تفعلوا ذلك احتراماً لتضحيات حزب الله في سورية ومواقف القيادات اللبنانية الشريفة، ولا تجوز معاقبة الشعب اللبناني بسبب مواقف بعض السياسيين، فهل يعلم هؤلاء ماذا جنت وتجني أيديهم على لبنان؟

Related Posts

مقالات مشابهة

آخر البدع: الجعاجعة يشطبون سورية عن الخريطة

 الجعاجعة يشطبون سورية عن الخريطة

طلال سلمان
أغسطس 12, 2017


حكمتْ علينا المقادير بأن نقبل، مرغمين، القَتَلَة في قصور الحكم…

وحكمتْ علينا التوازنات السياسية المهينة للكرامة والحق والحقيقة، بأن نسلّم بالعفو عن قَتَلَة رمز الوطنية والنزاهة في الحكم العربي الصميم، وابن طرابلس ذات التاريخ الوطني المجيد، الرئيس الشهيد رشيد كرامي، وهو يمارس مسؤولياته الوطنية كرئيس للحكومة، في أقسى الظروف وأصعبها…

أما أن يُقرِّر الجعاجعة سياسة الدولة وعلاقاتها بمحيطها، فهذا أمر مرفوض، كائنة ما كانت المبرّرات والملابسات والظروف…

آخرُ مبتدعات الجعاجعة اعتراضٌ على أن يقوم وزراء في هذه الحكومة الجليلة بزيارة دمشق، ولو لمناسبة افتتاح معرض دمشق الدولي، أو للمشاركة في ندوة ثقافية أو في احتفال بعيد الجلاء…

الذريعة ـ الآن ـ أنّ جامعة الدول العربية قد اتخذت، ذات يوم، قراراً همايونياً بتمويل قطري وصمت سعودي، بل خليجي شامل بتعليق عضوية سورية فيها… وهي إحدى الدول الخمس المؤسّسة لهذه الجامعة التي توفّاها الله مع زيارة

السادات الى القدس المحتلة ثم شبعت موتاً مع تولي أبي الغيط أمانتها العامة…

رضينا بالهمّ والهمّ لا يرضى بنا…

سورية، مثل لبنان، باقية دولة كبرى، وشقيقة كبرى، وجارة كبرى…

والعلاقات معها أخويّة، أبديّة، سرمديّة… كائناً مَن كان حاكمها. ولا يستحقّ هذا التنظيم الميليشياوي أن نضحّي بهوية لبنان، من أجل خاطر وزرائه الكرام… الذين أُدخلوا «جنة الحكم» لأول مرة فتقدّموا ليتحكّموا بقرار الدولة ومصالحها.

هذا كثيرٌ، أيُّها الحكيم الذي لم يُكمِل دراسة الطبّ!

آخر البدع الجعجعية: سورية غير موجودة

خليل إسماعيل رمَّال

أغسطس 12, 2017

للمرة الثالثة نُضطّر أنْ نتحدث عن سورية بسبب تآمر وألاعيب المعسكر المعادي لها. ذلك أنّ آخر تقليعات بلد البدع والأعاجيب سياسة بقايا صغار 14 آذار في الحكومة الحريرية، وبالأخصّ تيار «المستقبل» وحزب «القوات»، تجاه سورية. فبعد تعيين سفير للبنان في دمشق، وهذا اعترافٌ رسمي وعلني بالحكومة السورية الحالية وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد، نشب خلاف داخل الحكومة حول زيارة وزراء إلى سورية بصفةٍ رسمية. فزعم المكابرون أنّ هذا يشكِّل خرقاً لسياسة «النعي بالنفس» المعروفة التي أسّسها ميشال سليمان ونجيب ميقاتي.

وتتضمّن حُجَّة الأجداث المتحركة والتي لا تقلي عجَّة انّ موضوع سورية غير واضح ووضعها ملتبس داخل «جبّانة» الدول العربية، وهي ملفّ خلافي بين اللبنانيين! ولكن يا «أصدقاء كوندي» ماذا عن الملفات الخلافية المتعلقة بالسعودية وأميركا والبحرين واليمن مثلاً؟ هل هناك إجماعٌ عليها؟! أم أنّ بقايا فرقة حسب الله اللاعبة على خط النفط والغاز هي التي تقرّر ما هو الملفّ الخلافي أو خلافه؟!

وبالإضافة إلى أنَّ المعادين لسورية متخبّطون خبط عشواء، فهم أيضاً مهرّجون فاشلون وليس عندهم «جنس الهضامة»! فهم يريدون إرسال الوزراء الى دمشق بصفتهم الشخصية وعلى حسابهم الخاص من دون تأثير رسمي للزيارات على الدولة، وكأنّ دمشق التي تكسّرت أعتابها وطرقاتها من خطى زياراتهم المتملّقة، أصبحت طاعوناً يجب تجنّبه أو غير موجودة على الخريطة. لكن مشكلة هؤلاء أنَّ سورية تنتصر على الإرهاب وستبدأ فيها قريباً ورشة البناء والإعمار وهناك سماسرة ولصوص في لبنان لا بدّ أنّ لعابهم يسيل سلفاً للمشاركة في الربح، فمِن مصلحة مَن ترميم العلاقات مع سورية والتي تتطلب زيارات وزراء مختصّين إلى دمشق؟! ثم كيف يعمل اللعي بالنفس هذا ولبنان ما زال يشتري الكهرباء من سورية وهي في حالة حرب كونية عليها بينما «شبه الوطن» ينعم بالسلام منذ 1989 وما زالت الخدمات فيه جرصة لدى دول العالم؟!

نزيل معراب عقد مؤتمرين صحافيين لكي يقنعنا بأنّ الحكومة والرئيس غير موجودين في سورية، وأنَّه في ما يخصّ موضوع الكهرباء، فهناك اتفاق مع سورية موجود منذ سنوات ولا يجب خلط ذلك بالسياسة! إذاً بالمنطق نفسه هناك معاهدة أكبر هي معاهدة الاخوة والتعاون والتنسيق، والتي انبثق عنها المجلس الأعلى اللبناني ـ السوري، فلماذا لا يتمّ التعاطي مع هذه المعاهدة ومع هذا المجلس مثل اتفاق الكهرباء؟ أم أننا نستفيد من سورية بأشياء حسب المصلحة وننبذها متى نشاء؟ كيف يتحمّل الرئيس ميشال عون رجلاً كهذا ومنطقاً كهذا حتَّى الآن؟!

ثم كيف يُسمَح لوزير الدفاع بزيارة العراق، مع أهمية الزيارة، وعقد اتفاقات عسكرية معها من ناحية، ومن ناحية ثانية محرَّمٌ عليه زيارة سورية التي بيننا وبينها حدود طويلة مشتركة واتفاقيات أمنية واقتصادية، عدا عن أنها المتنفس الوحيد لنا؟! ألا يذكر هؤلاء عندما أغلقَت سورية حدودها في السبعينيات على عهد الرئيس سليمان فرنجية كيف اختنق لبنان، وكيف سعى الجميع لإعادة فتحها؟! وماذا عن الإرهاب الذي يحاربه لبنان ومصدره المرتزقة شذاذ الآفاق التكفيري الوهابي الذين استقدموا إلى سورية، أليس من مصلحة لبنان التنسيق مع الجيش السوري وحلفائه لدحر هذا السرطان؟! وهل كانت معركة تحرير الجرود لتتمّ لولا سواعد المقاومة والجيش اللبناني ومساندة سورية والحلفاء؟!

تماماً، كما حدث في حرب تموز التي ما زلنا نعيش ذكرى انتصاراتها هذه الأيام، تتمّ مصادرة انتصار الشعب اللبناني على الإرهاب الإجرامي في جرود عرسال. فقد طالعنا بالبداية المشنوق بموقف حاقد مسلوق، وكأنه يعيش في زمن السلجوق، أو في عصر مسروق، يدّعي فيه أنّ سفاحي «النصرة» كانوا 500 فقط، وأنه لن يعطي الفضل للمقاومة وأنَّ الجيش كان بمقدوره تحرير الجرود لولا القرار السياسي! أيّ أنّ الجيش اللبناني، مع احترامنا لتضحياته وعطاءاته، كان سيتمكّن من فعل ما عجزت عنه أقوى جيوش المنطقة لا بسبب عدم قدراتها المادية وغير المادية، بل بسبب تكتيكات حرب العصابات الإرهابية وفِي مناطق هي الأكثر وعورة في العالم!

الظاهر أنَّ على المشنوق أنْ يكمَّل إجازته في اليونان أو في… عرسال واللقلوق.

فتحرير الجرود حصل نتيجة جهد مشترك تحاول جوقة «الدنيا هيك» تمييعه، هو جهد المقاومة مع الجيشين اللبناني والسوري والحلفاء في محور المقاومة، مهما كابر الحاقدون. وليس صحيحاً أنّ الجيش لن يطلب مساعدة من أحد في المعركة المرتقبة ضدّ «داعش»، لأنّ العدو أشرس والمنطقة التي يسيطر عليها أكبر، لذا فلن ينتصر من دون المقاومة والجيش السوري، مع تقديرنا له مرة أخرى!

كان بإمكان سورية أن «تتبغدد» على لبنان وتفرض عليه طلبات تعجيزية، كما يفعل ساسة لبنان اليوم، وكانت تستطيع عرقلة رحيل إرهاب «النّصرة» الظلامي الوسخ إلى مناطقها، لكن سورية هي أكبر من ذلك، وتصرّفت تصرّف الشقيق الأكبر مع أنّ كلّ هذا لم ينفع مع جاحدي النعمة وقليلي الوفاء!

علقة براكيل 14 آذار أصبحت سخنة بعد تحرير الجيش السوري والمقاومة لمنطقة «السخنة»، وها هو يصل الى منطقة السويداء عند الحدود الأردنية، ويقف على أعتاب دير الزور وإدلب لاستكمال تحرير الأرض من دنس الشياطين.

أعداء سورية هم اليوم أمام مفترق طرق. حتى بني سعود أبلغوا أتباعهم في المعارضة السورية أنَّ الأسد باقٍ، وحجبوا رياض حجاب عن العمل السياسي بطرفة عين، فماذا ينتظر هؤلاء؟

على لبنان أنْ يحذو حذو الدول المهمة التي عادت إلى دمشق من الباب الواسع واعترفت بصحة موقفها، وأن لا يستمع لتنبّؤات جعجع التي لم تتحقق منها ولا نصف نبوءة واحدة، كما عليهم ألا يلتفتوا لتخرّصات فارس سعيد وبكاسيني التي على نمط أواسيك وتواسيني لول !

Related Videos

Related Articles

 

عودة عنيفة للدور الأميركي التخريبي في لبنان

أغسطس 11, 2017

د. وفيق إبراهيم

تجنح السياسة الأميركية تحت وطأة الصعود العسكري لأخصامها في سورية والعراق إلى تحريك قواها الداخلية في لبنان، لخلخلة وضعه الداخلي ومنعه من إقامة علاقات طبيعية مع سورية، بما يؤدّي إلى إصابة مؤسّساته الدستورية بالشلل الذي قد ينعكس على الشارع احتراباً وعنفاً.

ولبنان دائماً موجود في دائرة الاهتمام الأميركي، لأنّه عرين حزب الله، عنوان الانتصار الكبير لجبهة المقاومة في سورية والعراق واليمن، وله جواران حدوديّان واستراتيجيّان مع فلسطين المحتلة وقضيّتها، ومع سورية وأزمتها.

وكانت واشنطن تعمل في السنوات الماضية على السيطرة السياسية على لبنان، من خلال مؤسساته الدستورية الرئاستان الأولى والثالثة ، وبشكل ربط نزاع لا يتحرّش عسكرياً بالحركة السوريّة لحزب الله، مكتفياً بخطاب تقليدي مكرّر أصبح كأسطوانة تردّد أغنية لا يسمعها أحد عن أطماع إيران وحزب الله والشيعة.

الملاحظ هنا، ولادة تغيّر أميركي كبير في سياسة الولايات المتحدة اللبنانية، أعقب مباشرة انتصار حزب الله في جرود عرسال على «جبهة النصرة» المتفرّعة من منظمة القاعدة… فهل غضبت واشنطن لهزيمة الإرهاب؟

هناك مؤشّرات متتابعة حدثت منذ ذلك الانتصار الكبير، وتكشّف بعض المستور… وبدأت بجولة للسفيرة الأميركية الجديدة في بيروت على مجمل القوى السياسية الداخلية الموالية لها وغير الموالية، باستثناء حزب الله. وأعلمت رسمياً أنّ واشنطن ترفض أيّ تنسيق بين الجيش اللبناني والجيش السوري والمقاومة لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع، بما يؤشّر إلى صدور «إذن» أميركي بالتصعيد.

وأضافت للقوى الموالية لها وللخليج فقط، بأنّ الانتصارات التي حدثت في لبنان وسورية والعراق ليست حاسمة، لأنّ واشنطن بصدد تركيب حركة شرق أوسطية جديدة ذات بُعدين عسكري بواسطة قواعدها العسكرية والمنظّمات السوريّة والعراقية التابعة لها والأكراد، بالإضافة إلى حركة سياسية تجمع بين القوى السنّية العراقية والهيئة العليا للمفاوضات السوريّة، وقوى سياسيّة لبنانيّة تعمل في خدمة واشنطن منذ… الاستقلال. وللأمانة، فهناك من بدأ ينفّذ أوامرها منذ اتفاق الطائف في 1990.

وجاءت ردّة الفعل اللبنانية على «أمر الانصياع الأميركي» بارتفاع أصوات حزب المستقبل السعودي الهوى، الرافضة للتنسيق مع الجيش السوري. ودعمتها أصوات ناشزة من حزب القوّات اللبنانية قالت برفض أيّ علاقة سياسية أو عسكرية مع سورية، وطالبت برعاية من الأمم المتحدة للنازحين السوريين، ما أدّى إلى صدور سيل من التصريحات المشابهة من فتى الكتائب ومغوار الأحرار وسياسيين مستقلّين وقوى دينية كادت أن تصدر فتاوى دينيّة تحرّم العلاقة مع دمشق، كما أُعيد بعث الخلايا النائمة في وسائل الإعلام الموالية للخليج وواشنطن، فبدأت بالتحريض على الفتنة واستحضار «محشّدين» من الطرفين للتأسيس للتوتّر الداخلي.

أمّا ردود فعل القوى السياسية في جبهة المقاومة، فتجسّدت بثلاث حركات: زيارة الرئيس نبيه برّي إلى إيران للتهنئة في وقت يشتدّ الهجوم اللبناني عليها، وكأنّه يعلن استخفافه بالخطة الأميركية التي ينفّذها سياسيون لبنانيون مأجورون.

والحركة الثانية هي إعلان الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي يشارك في الحكومة اللبنانية برئيسه الوزير علي قانصو، أنّه يحارب إلى جانب الجيش السوري والمقاومة في معارك الجرود.

وهذا الحزب هو حزب علماني مدني لا ينتمي إلى المحور الشيعي المزعوم، ويجاهد منذ تأسيسه من أجل تحرير كامل سورية التاريخية، بما يدحض كلّ افتراء وتجنٍّ..

لكنّ الحركة الثالثة للوزراء المنتمين لجبهة المقاومة، جاءت لتكرّس انتصار عرسال على شكل مشروع زيارة إلى دمشق للتنسيق في موضوع إعادة إعمار سورية، فاندفعت المرحلة الثالثة من الخطة الأميركية للإعلان عن نياتها، رفضاً من القوى اللبنانية السعودية مع صراخ من جانب حزب القوّات اللبنانية الأميركي السعودي، الذي هدّد بالانسحاب من الحكومة، أيّ تفجيرها باللغة الفعلية، في حال ذهاب الوزراء الوطنيين إلى دمشق بالصفة الرسمية الحكومية، علماً أنّ الجميع يعرف أنّ حزب جعجع محدود الأثر وهامشيّ. وهذا يؤكّد على البعدين السعودي والأميركي لـ «جعجعة» جعجع، ويكشف أنّ هناك محاولات أميركية لتكبيل عهد الرئيس ميشال عون بـ«أغلال مسيحية» إضافية.

هناك دلائل أخرى على هذا الأمر، ظهرت في مقابلة أجراها الإعلامي مارسيل غانم مع النائب السابق فارس سعيد، كشف فيها هذا الأخير أنه مع الكاردينال الراعي الذي كان مطراناً لمدينة جبيل في حينه، تشاركا مع غانم في إعداد وثيقة معاقبة سورية في واشنطن. فهل يشكّل هذا الإعلان المباغت في توقيته خدمة للكاردينال أو توريطاً له بهدف إجهاض دوره الوطنيّ وتقييده ضمن الدور الأميركي السعودي حصراً؟!

ألا تُعتبر دعوة سعيد إلى «الحجّ» إلى القدس في هذا الوقت بالذات انسجاماً مع مشروع إلغاء القضية الفلسطينية؟ وما يؤسَف له، أنّه لم يرَ مشروعاً غربياً يحتلّ منطقتنا منذ آلاف السنين مستكملاً استعماره بالدور الأميركي الجديد… المتجسّد بمئات القواعد العسكرية والاستنزاف الاقتصادي، فلا يلاحظ إلا «ولاية الفقيه» والمشروع الإيراني وحزب الله، فأين الإرهاب في خطابك؟ أين «داعش» و«النصرة» ولماذا لم تحاربها أنت وجماعتك قبل حزب الله عوضاً من أن تتّهم الحزب أنّه يدافع عن القرى ليؤمّن الطريق لولاية الفقيه وسيطرة إيران؟!

إنّ هذه المؤشرات تؤكّد اتجاهاً أميركياً جديداً للتصعيد في لبنان، مستهدفاً مؤسساته الدستورية وشارعه، الأمر الذي قد يطيح بحكومة سعد الحريري محرّكاً الشارع لمصلحة الأصوات السياسية الأكثر شتماً للمقاومة، التي تحرّكت وبدأت بتوتير الشارع تحت راية الفتنة السنّية الشيعية. وإلا كيف نفسّر دعوات الريفي والمشنوق والمرعبي والضاهر وكبارة والسنيورة؟! إنّ هؤلاء يطلقون خطبهم التحريضية لكسب ولاء قوى الإقليم والمرجعيّات الدولية، فيضعونهم احتياطاً لرئاسة الحكومة. بما يؤكّد أنّهم منافسون لسعد الحريري وليس لحزب الله ونبيه برّي.

ويبدو أنّ الخطة الأميركية السعودية تتّجه إلى تعطيل العهد بضرب حركتَيْه الوطنية والسياسية، أيّ نسف محاولات الرئيس عون للانصهار الوطني والاتفاق السياسي، اللذين يؤدّيان إلى تأسيس مرحلة سياسية تعاود البناء الاقتصادي وتضرب الفساد والانصياع، وتمنع بعض السياسيين من تحويل لبنان بؤرة تجارب لمشاريع التفجير… فمَن ينتصر؟ الخطة الأميركية أم حلف عون مع القوى المعتدلة والوطنية من الطوائف كلّها؟

تعرف السياسة الأميركية أنّ وضعها في «الشرق الأوسط» أصبح مأزوماً، لذلك فهي لن تتورّع عن الدّفع بأوراق جديدة تستعملها لوقف انهيارها.

فإذا نجحت قد تكافئها… وإذا خسرت فإنّ واشنطن بصفتها مرجعية دولية تستطيع التصرّف بتفاهمات مع روسيا وحلفائها…

إنّما.. فليقل لنا السيد جعجع: ماذا سيفعل عند إعلان الهزيمة الكاملة للمشروع الأميركي السعودي؟

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: