التسوية اللبنانية ليست في خطر

التسوية اللبنانية ليست في خطر 

أكتوبر 13, 2017

ناصر قنديل

– مع موجة التصعيد السعودية التي استهدفت المقاومة، خصوصاً عبر تغريدات وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، وتصاعد الإجراءات الأميركية ضدّ حزب الله ضمن حملة منظمة سياسية ومالية وقانونية وإعلامية وأمنية، سادت تساؤلات حول مصير التسوية اللبنانية وما أنتجته من حكومة موحّدة وتفاهم على إجراء الانتخابات النيابية، وصار الجواب مع مناخات متزايدة لتجاذب أميركي إيراني يزداد حدّة، أكثر صعوبة. فلبنان هو الساحة التي يمكن فيها عبر لعبة الفوضى إلحاق الضرر بالمقاومة المتمسكة بالاستقرار، ويمكن إطلاق العصبيات المذهبية التي يمكن لها أن تستنزف المقاومة في الزواريب الداخلية وسجالاتها، وربما مواجهاتها.

– التسوية التي أوصلت الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة، لا يتيح العبث بها الحفاظ على مكتسباتها، فهل نضجت معطيات التضحية برئاسة الحريري للحكومة لقاء تزخيم المعركة ضدّ حزب الله؟

– الجواب الداخلي اللبناني يقول بالنفي، لأنّ الرئيس الحريري نجح بإنتاج ثنائية مريحة مع التيار الوطني الحر تحتوي الخلاف الكبير بينهما حول العلاقة بحزب الله، وسورية، وتنتج معادلة داخلية لتقاسم المناصب والمكاسب من عائدات الوجود في السلطة، ويدافع فيها كلّ منهما عن الآخر والتعاون معه، رغم غيظ وانتقادات حلفاء الفريقين. ولا يبدو أنّ مثل هذه التضحية ترد في بال رئيس الحكومة، بل يبدو التمسك بها شرطاً لاسترداد الحريري ما نزعه منه منافسوه في ساحته، وربما يكون بال الحريري مشغولاً في كيفية تحويل هذه الثنائية تحالفاً راسخاً، ولو خسر حلفاء الأمس القريب والبعيد، ولو كان من مقتضيات هذا التمسك بالتسوية إدارة ناعمة للخلاف مع حزب الله من جهة، ولمستلزمات التحالف مع الرياض وواشنطن، دون بلوغ اللحظة الحاسمة.

– تبقى فرضية واحدة لنسف التسوية الداخلية، وهي رفع الغطاء السعودي الأميركي عنها، وإلزام مَن لا يستطيع رفض الالتزام، وهذا ينطبق على الحريري بالتأكيد، بالسير في الخروج منها، ومثل هذه الفرضية تستدعي وجود قراءة تقول بأنّ المعركة الكبرى مع إيران وحزب الله وراء الباب، ولا مانع من أن يبدو حزب الله قد كسب بالنقاط من سقوط التسوية إطلاق يده في الداخل اللبناني ومعه شريكان قويان هما رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحرّ ورئيس المجلس النيابي وحركة أمل، فهل هذه هي الصورة؟

– كلّ المؤشرات تقول إنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي تهرّبت من المواجهة المفتوحة، عندما رسمت خطاً أحمر حول الحدود السورية العراقية، وأصرّت سورية وحلفاؤها على تخطّيه، ليست بوارد الذهاب لمواجهة تحت عناوين أشدّ تعقيداً، وأنّ التسخين التفاوضي في زمن التسويات يخدع المتسرّعين ويُوحي لهم بأنّ المواجهة تقترب. وخير المؤشرات ما يجري بعد زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا، من إعلان عن التحضير لحوار سعودي إيراني برعاية روسية، كذلك تواصل التسويات الصغيرة في سورية وشراكة جماعات السعودية فيها كحال «جيش الإسلام» مؤخراً.

– الإشارة الأهمّ لكون زمن التسويات هو المهيمن هي المصالحة الفلسطينية، برعاية مصرية، وما تختزنه من تغطية أميركية روسية سعودية إيرانية، تشبه التسوية اللبنانية، فتحفظ سلاح المقاومة، وتمنح ميزات السلطة لطالبيها، وتمهّد لمرحلة ما بعد الحرب في سورية، وتضمّ فلسطين للنموذج اللبناني، ما يعني أنّ النموذج اللبناني غير مطروح على المشرحة لإعادة النظر، بل معروض في الواجهة للاستنساخ.

 

مقالات مشابهة

Advertisements

They are not riddles: The release of the detainee Maatouq The emergence of Abu Mustafa into public The Sub – elections in Deir Al Zour ليست ألغازاً: تحرير الأسير معتوق إطلالة أبو مصطفى انتخابات فرعية في دير الزور

They are not riddles: The release of the detainee Maatouq The emergence of Abu Mustafa into public The Sub – elections in Deir Al Zour

سبتمبر 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Americans and their allies endeavored to trade with the understanding accomplished by Hezbollah with ISIS after a clear victory on the militants of ISIS in the barrens of Lebanon and Syria. This understanding depended on transferring the remaining militants and their families along with their  individual weapons to Deir Al Zour in exchange of revealing the fate of the Lebanese kidnapped soldiers and liberating the martyrs’ bodies and a detainee who belongs Hezbollah. The Americans and their groups in Iraq and Lebanon accompanied with the satellite channels and newspapers funded and operated by Saudi Arabia hastened to distort the image of Hezbollah and the clarity of its victory and accusing it with the seriousness in fighting ISIS which the victories and the blood of the martyrs prove. The Americans have waged a war of disrupting the understanding by hindering the bus of the militants of ISIS in the desert, but Hezbollah did not get embarrassed, on the contrary it defended its understanding, showing the ethics of wars and the concept and the strategy of the positive psychological warfare in order to dismantle ISIS and to prepare for the surrender of ISIS’s militants in its next battles, it has perfected the use of the campaign which was waged against it to show how Hezbollah deals,  its fighting value, its military features and in preparation for the surrender of ISIS’s soldiers whenever they are besieged by its fighters, being confident that they will not be treated brutally as they treat their victims.

In the last stages of the understanding, the arrival of the convoy to its destination, and the release of the resistant detainee Ahmed Maatouq all the balances of forces which surround the war in Syria have been brought. The Americans as Hezbollah have made every effort, but this time the word of America was versus the word of Hezbollah and the war was in its peak at the borders of the Euphrates towards Deir Al Zour, till Jacob Amirdor said that Israel fought in 2006 to push Hezbollah to beyond Litani, it is two kilometers away from the borders from the side of khardali. Now Hezbollah is on the borders of the Euphrates expanding hundreds of kilometers, so within days the war of Deir Al Zour has been resolved, and the Americans announced that they stopped following-up the convoy which belongs to ISIS depending on a Russian request, that convoy continued its way and reached its destination, thus Hezbollah was able to liberate its resistant detainee. Therefore, it was proven that the word of Hezbollah was the influential, moreover America which tried to trade to undermine the understanding and did everything possible to disable its Implications has turned into a partner in implementing it in favor of Hezbollah, as it is a partner that offers the participation to liberate the detainees of Hezbollah on the day of exchange after the war of July to ensure the arrival of the martyr Samir Al-Kuntar liberated to Lebanon. These are the real balances of forces in the region for those who know the meaning of reading politics and strategies.

*****

The leader of Hezbollah Al Hajj Abu Mustafa has made a rare TV interview from Deir Al Zour after raising the siege, he emerged as a political and high intellectual leader, he chose his expressions very accurately. He talked within minutes what is enough to draw the course of the war in Syria and the path of Hezbollah in it. He said that emerging to media is a translation of the equation “we will be where we should be” into “we will be as we should be” When it is needed to emerge publically we emerge and vice versa. He said that the military steps are decided by the Syrian leadership and we carry out what the leadership demands. He added that the decision of the Secretary-general of Hezbollah of emerging to public is in order to show this axis of resistance in its strategic victory and in all its aspects from Russia, Iran, Iraq Syria, and Lebanon, where Palestine is the cause, giving every part of this axis a meaningful feature, Abu Mustafa read a written text and repeated sentences which he said twice, he was a distinctive leader in his performance, but many times he spoke fluently without a text, so the smoothness of the expression was an honesty and a credibility to a leader as his indication to the symbolism of the five pillars of the axis of resistance “friendly Russia, Iran is the Islam, Iraq is the Arabism, Syria of Al-Assad , and the resistant Lebanon”, with these pillars the resistance is wining by its morals, culture, courage, and faith.

*****

Few days ago immediately after the liberation of Deir Al Zour the Syrian President Bashar Al-Assad issued a republican decree in which he determined the date of the sub-elections in Deir Al Zour on the thirtieth of September for a vacancy of a parliamentary seat, while the Lebanese officials are escaping from holding anticipating sub-elections for months and years. Between the security situations of Syria especially Deir Al Zour and the situations of Lebanon, we know the meaning of the existence of a country and the appropriate conditions for holding elections, and how the men in powers are. So those who say that the elections in Syria are blocked, their problem is not in the appropriate security and administrable conditions but the blocking, and those who are afraid to hold them on their account, will lose more when the date is postponed, so hasten to do so today, it is better than tomorrow or is not as bad as tomorrow.

*****

Translated by Lina Shehadeh,

 

ليست ألغازاً: تحرير الأسير معتوق إطلالة أبو مصطفى انتخابات فرعية في دير الزور

سبتمبر 15, 2017

ناصر قنديل

– جهد الأميركيون وحلفاؤهم للمتاجرة بالتفاهم الذي أنجزه حزب الله مع داعش بعد نصر واضح على مسلحي التنظيم في جرود لبنان وسورية، يقضي بنقل ما تبقى من المسلحين وعائلاتهم بأسلحتهم الفردية إلى محافظة دير الزور مقابل كشف مصير العسكريين اللبنانيين المخطوفين وتحرير جثامين شهداء وأسير لحزب الله، واستنفر الأميركيون جماعاتهم من العراق ولبنان والقنوات الفضائية والصحف المموّلة والمشغلة من السعودية لتشويه صورة حزب الله ونقاء نصره، واتهامه بجدية حربه على داعش التي تتحدّث عنها الانتصارات ودماء الشهداء. وخاض الأميركيون حرب تعطيل التفاهم بحجز قافلة مسلحي داعش في الصحراء، فلم يُصَب حزب الله بالإحراج بل خرج مدافعاً عن تفاهمه مقدّماً فيه أطروحة في أخلاقيات الحرب وفي منهج واستراتيجية حرب نفسية إيجابية لتفكيك داعش والتمهيد لمسار استسلام مسلحيها في معاركه المقبلة، وأحسن استثمار الحملة ضده لتنقلب وجهاً من وجوه الدعاية للحزب وقيمه القتالية ومناقبيته العسكرية، وتمهيداً لاستسلام عناصر داعش، كلما حوصروا من مقاتليه، واثقين أنهم لن يعامَلوا بالوحشية التي عاملوا بها هم كل مَن وقع بين أيديهم.

– استُحضرت في آخر فصول التفاهم، ببلوغ القافلة مكان وصولها النهائي وتحرير الأسير المقاوم أحمد معتوق، كلُّ موازين القوى المحيطة بالحرب في سورية وعليها، فرمى الأميركيون بثقلهم ورمى حزب الله بثقله. وكانت الأمور هذه المرة كلمة أميركا مقابل كلمة حزب الله، والحرب في ذروتها على ضفاف الفرات ونحو دير الزور، حتى قال يعقوب عميردور إن إسرائيل قاتلت عام 2006 لتدفع حزب الله إلى وراء الليطاني وهو يبعد كيلومترين عن الحدود من جهة المطلة الخردلي، وها هو حزب الله على ضفاف الفرات يتوسّع مئات الكيلومترات، وخلال أيام حُسمت حرب دير الزور، فأعلن الأميركيون أنهم بطلب روسي أوقفوا متابعة القافلة الخاصة بداعش، فأكملت مسيرها ووصلت نقطة النهاية وحرّر حزب الله أسيره المقاوم معتوق. وكسر الإرادات هنا يقول إن كلمة حزب الله خرجت هي العليا، لا بل إن أميركا التي تاجرت للنيل من التفاهم وبذلت كل ما تستطيع لتعطيل مفاعيله، تحوّلت شريكاً في تنفيذه لحساب حزب الله، كما لو أنها شريك يقدم المساهمة لتحرير أسرى حزب الله يوم التبادل بعد حرب تموز، لضمان وصول الشهيد سمير القنطار محرراً إلى لبنان، هذه هي موازين القوى الحقيقية في المنطقة لمن يعرف معنى قراءة السياسة والاستراتيجيات.

– أطل القيادي في حزب الله الحاج أبو مصطفى في لقاء تلفزيوني نادر الحدوث، من دير الزور بعد فك الحصار عنها، فظهر قائداً سياسياً وفكرياً عالي الثقافة دقيق الاختيار في التعابير، قال بدقائق ما يكفي لرسم مسار الحرب في سورية ومسيرة حزب الله فيها، فقال إن الإطلالة على الإعلام ترجمة لمعادلة نكون حيث يجب أن نكون بمعادلة نكون كيف يجب أن نكون، فعندما يقتضي الظهور علناً نظهر علناً وعندما يقتضي أن لا نظهر فلا نظهر، وقال إن الخطوات العسكرية تقررها القيادة السورية ونحن ننفّذ ما تطلبه القيادة. وقال إن قرار الأمين العام لحزب الله بالظهور العلني ليظهر محور المقاومة في هذا النصر الاستراتيجي بتجلياته كلها، ومعه روسيا الصديقة، من إيران الإسلام إلى عراق العروبة وسورية الأسد إلى لبنان المقاومة ففلسطين القضية، مانحاً كل ركن في المحور صفة ملازمة ذات مغزى.

رأ أبو مصطفى في بعض كلامه نصاً مكتوباً وكرّر جملاً قالها مرتين، فكان قائداً مميزاً في الأداء، لكنه تدفق مرات بلا نص فكانت سلاسة التعبير صدقاً ومصداقية لقائد، مثل ترميزه لخماسية أوصاف أركان محور المقاومة، بهؤلاء تنتصر مقاومة رصيدها أخلاق وثقافة وشجاعة وإيمان.

– أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قبل أيام وفور تحرير دير الزور مرسوماً جمهورياً يحدّد موعد الانتخابات الفرعية في دير الزور عن مقعد نيابي شاغر في الثلاثين من شهر أيلول الحالي، بينما يتهرّب بعض المسؤولين اللبنانيين من إجراء انتخابات فرعية منتظرة منذ شهور وسنين، ويحاولون تهريب الانتخابات كلها منذ سنين ويكرّرون المحاولة اليوم، وبين حال سورية الأمنية، وخصوصاً دير الزور وحال لبنان تكمن العبرة في الحديث عن معنى وجود الدولة، وعن ظروف مناسبة لإجراء الانتخابات، والأهم كيف يكون رجال الدولة، وللذين يقولون إن الانتخابات في سورية معلّبة، ولذلك لا يهابون إجراءها جواب بسيط، إن مشكلتكم إذن انتظار تعليب الانتخابات وليست الظروف الأمنية والإدارية المناسبة، أو الجواب إذا كانت في سورية ممكنة الإجراء ومعلبة، فلتكن عندكم ممكنة الإجراء ولا تعلّبوها، أما للخائفين من إجرائها على حساباتهم وأوزانها، فالجواب أنكم ستخسرون كلما تأجّل الموعد مزيداً من الحجم والوزن، فزمن هزائم مشروعكم سيتجلى أكثر وأكثر، فسارعوا إليها اليوم أفضل من الغد أو أقل سوءاً، واعملوا بالقول المأثور، «إن هبتَ أمراً فقَعْ فيه، فإن شدّة توقيه أعظم مما تخاف منه».

Related Videos

Related Articles

Glory to the Martyrs of September 1993

Mohammad Nazzal

We no longer read

“Hezbollah marks the anniversary of the September 13 massacre.”
For more than a decade, it has ceased to do so. This was a day when the country almost exploded in a sectarian conflict. That demonstration, which ended in a massacre, had nothing to do with sectarian differences, but it is Lebanon where everything is turned into sectarianism, even the air. It was “to defend the land, sovereignty, nation, and the fate of generations.”
 
Martyrs of September 13

This was how Sayyed Hassan Nasrallah spoke that day. He barely completed his second year as the party’s Secretary General. The party barely completed its second month devoted to the principle of “A Katyusha for a civilian”. He emerged as the resistance, with his head raised up before “Israel’s” “reckoning operation” (the seven-day aggression).

This happened in 1993. Yitzhak Rabin, like his predecessor, Shamir, understood that he was facing “Arabs of another kind”. The other Arabs had a different opinion. The Lebanese government, for example, has decided to reward the resistance. The Lebanese army opened fire on a popular demonstration organized by Hezbollah in [Beirut’s] al-Ghubairi area – just like that “without a reason”. It was a political decision par excellence. It was not an armed demonstration. They were all civilians. It resulted in nine martyrs and dozens of wounded.

Women and men took to the streets to protest the Oslo Accords. They were just chanting. They were a rare group that was still raising its voice, at the time, against the “‘Israeli’ entity”. They wanted Palestine, all of Palestine. They were strangers in an area whose rulers had decided to adopt the “Madrid decisions” (for peace). Their land was occupied – southern Lebanon was occupied – and they resisted but out of sight. There was something about this group that always made them look ahead.

The shooting was not a warning. Fire was directed towards heads and chests, meant to kill. It was a ‘harvest-style’ shooting. Hezbollah did not know a wound deeper than that massacre. In the ensuing years, songs were composed about it:

“We Shall Not Forget September”.
Annual commemorations took place for more than ten years. Its vocabulary entered into the memory of the people of that environment. Those who lived in the [Beirut] suburb remember the annual signs along with the eternal pictures of the martyrs. Fate wanted Nasrallah’s son, Hadi, be martyred one day before the fourth anniversary of the massacre. The party had already made the necessary preparations the for the commemoration in the center of the “Shura Square” in Haret Hreik. Then, the second event came. That night, Sayyed began his speech with the massacre before talking about his son’s martyrdom:
“Shooting unarmed people at the airport road was aimed at igniting an internal war. They know how it begins but do not know how it ends.”


The massacre was engraved deep in the consciousness of the party to the extent that it was placed first in the address, before the second event – the martyrdom of the son of the resistance commander. It was not just any sign. Sayyed Nasrallah continued, “It was an attempt to create an internal rift and we have overcome it with wisdom and patience. We took the most courageous positions in the history of the party, because the easiest thing was to give orders to respond, but we declined and instead agreed to bear the wounds.” The day of the massacre came no more than three years since the end of Lebanon’s civil war. The anger that swept through the skies of the suburb that day – within the party specifically – was enough to serve as the initial fuel to turn the table on everyone. It was an adventure. The party understood that if that happened, the bate would have been swallowed and liberation would not have taken place seven years later. It would not have been a “rock” in 2006. It would not be creating new equations in the region today. It was a pivotal moment in the whole sense of history. On the night of the massacre, the masses chanted to Nasrallah with words that would be repeated for years to come:
“O Shura, O the best, we want to fight”.

It was later reported that the Coca-Cola company in Lebanon expelled some of its employees because they participated in the funeral of the martyrs. It was also said that the late Sayyed Mohamed Hussein Fadlallah issued a fatwa to boycott that company. Fadlullah prayed on the bodies of the martyrs in Al-Rida Mosque in Bir Al-Abed and behind him was Nasrallah as well as a lot of angry people.

Twenty-four years have passed since that massacre, which left nine martyrs. These are their names: Sokna Shams al-Din, Hassan Bazzi, Samir Wahab, Abboud Abboud, Sabah Ali Haider, Ali Tawil, Mohammed Abdul Karim, Mustapha Shamas and Nizar Qansouh. There are those who witnessed one of them running towards a lady who was hit in the head, wanting to help her. She was killed instantly. His concern was to cover parts of her body that were revealed. So he was hit. A martyr laying next to a martyr. That massacre has not yet been made into a movie. Nasrallah said that day, angrily: “This happens in a country that is said to be a country of freedoms!”

Generations grew up to the song “Glory to the Martyrs of September”.

It is the song that Imad Mughniyah was said to have participated in with his voice. It was a hymn for the departed, to the broken pride, to the sorrow of those who do not accept oppression. “Glory to the martyrs of September, they rejected Zionism. They chanted: we will fight Zionism. Glory to the martyrs of September, with their blood and without humiliation, they washed the shame of the Arab peace.”

Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

15-09-2017 | 08:00

Related Videos

ثمن الانتصار

يجب على كل من «أنصار الله» وصالح إعادة بناء التحالف بينهما (أرشيف)

ابراهيم الأمين

 سوف تحتاج سوريا، كما العراق واليمن، إلى سنوات إضافية حتى تستعيد فيها الدولة كامل سلطتها على كامل أراضيها. وسوف تدفع المجموعات المسلحة الأثمان الإضافية كلما راهنت أكثر على دول الغرب أو دول الإقليم التي دخلت جميعها مرحلة «خسارة الحرب». وما يحصل الآن في سوريا والعراق يشير إلى دخولنا جميعاً مرحلة الحسم النهائي لمصلحة انتصار محور المقاومة.

لكن، علينا التدقيق في هويات المهزومين، الحقيقيين منهم، أو الذين يضعون أنفسهم في موقعهم، لمجرد أن المنتصر هو خصمهم. وهو حال تيار كبير يسود الشارع العربي. حيث فلحت التعبئة المذهبية وفعلت فعلها، فصار كثيرون من السنّة يعتقدون أن خسارة الحرب في سوريا والعراق، تمثل هزيمة جماعية لهمحتى ولو كانوا من أعداء تنظيم «القاعدة» وفروعه، ولو كانوا أيضاً ضد «الإخوان المسلمين» وضد حكومات الجزيرة العربية. ذلك أن الأمر لا يتعلق بمن خسر، بل بمن ربح الحرب. وهم هنا يعيشون كابوس أن إيران وجماعاتها من الشيعة العرب سيتحكمون بالأمور عندنا، وأن هذا المحور سيبني ديكتاتورية جديدة، لكنها بهوية تطابق السردية الشيعية.

منطقيٌّ أن يسعى كوادر التنظيمات المسلحة المنهزمة وأفرادها إلى الانتقام. ولديهم من الخبرات الأمنية والعسكرية ما يتيح لهم تنظيم عمليات أمنية متفرقة، لكنها مدروسة، تتيح لهم إيلام الفريق المنتصر في الحرب الكبرى. والفكر الذي يحملونه لا يمنعهم من ضرب أي شيء يخصّ المنتصرين. وهذا وحدَه، سيكون عنوان معركة طويلة قد تمتد لاكثر من عقد بعد وقف صوت الرصاص على الجبهات.

 لكن هذا الانتقام ليس فعلاً تراكمياً من النوع الذي يجعل المحور المنتصر يخشى المصاعب الكبيرة، بل الخشية الحقيقية تخصّ فريق المهزومين الحقيقيين، حيث الداعم والمحرض والممول والمدير لهذه المجموعات، مباشرة أو غير مباشرة. وهؤلاء هم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل وتركيا، ومعهم إمارات وممالك القهر في الجزيرة العربية. وحتى إشعار آخر، فهم في وضع يمكنهم، بالإمكانات التي بحوزتهم، من القيام بالكثير ضد المنتصر في هذه الحرب. وهنا التحدي الكبير.

لن ينتج عقل هذه الحكومات ــ العصابات، أفكاراً جديدة لمحاربة خصومهم. وكلما أُتيح لهم استخدام القوة المباشرة، سيفعلون، وسيقدّمون إلى من يرغب الذرائع والحجج. لكنهم يشعرون اليوم بأنّ الخصم لا يملك قوة تثبيت انتصاراته فقط، بل قدرة كبيرة على حماية هذا الانتصار، من خلال سياسة هجومية تمكّنه من إيلام الآخرين. ولذلك، سيعود الغرب وعملاؤه إلى الخبث وسيلة للتخريب والإرهاب.

قبل شهور عدة، كان واضحاً السعي الأميركي ــ الأوروبي ــ الإسرائيلي ــ الخليجي، لإطلاق عملية مركزة اسمها «فتنة الحلف المقابل»، وأساسها العمل على مراكز القوة. وذكر بالاسم يومها أن الخطة تقتضي إحداث فتنة تصيب لبنان والعراق واليمن. واستثناء سوريا له أسبابه، ليس أقلها استمرار الرهان على تحولات ميدانية، بل لكون مرجعية النظام حاسمة لدى الفريق الذي يقود معركة محور المقاومة هناك. إنما، تقدر دول الغرب على ادعاء أنها في استهدافها لبنان والعراق واليمن، قد يمكّنها من شق الصف بطريقة عنيفة لا تقود إلى انفراط عقد الحلفاء، بل إلى إدخال المحور في أتون حروب إشغال دامية.في لبنان، كان الرئيس نبيه بري، أكثر المتيقظين لهذه الفتنة. وهو بادر إلى القيام بكل ما يجب لمنع حلانتخابات الرئاسية، ولم يسمح للآخرين بالتسلل. وهو موقف أراد الغرب والخليج معاقبته عالات الاختراق التي تقود إلى التوتر. حتى في طريقة إدارته الاختلاف بينه وبين حزب الله في ملف اليه. وكانت محاولة إخضاعه لبرنامج عقوبات ودفع انصاره وبيئته إلى التوتر ضد حزب الله.في لبنان، كان الرئيس نبيه بري،

أكثر المتيقظين لهذه الفتنة. وهو بادر إلى القيام بكل ما يجب لمنع حلانتخابات الرئاسية، ولم يسمح للآخرين بالتسلل. وهو موقف أراد الغرب والخليج معاقبته عالات الاختراق التي تقود إلى التوتر. حتى في طريقة إدارته الاختلاف بينه وبين حزب الله في ملف اليه. وكانت محاولة إخضاعه لبرنامج عقوبات ودفع انصاره وبيئته إلى التوتر ضد حزب الله.

وإذا كان أداء رئيس حركة أمل، وملاقاته الدائمة من جانب حزب الله قد أفسدا هذه المحاولة، ولو بجانبها السياسي، إلا أن ما يجب لفت الانتباه اليه والتحذير منه، هو محاولة جهات دينية، محسوبة على تيارات شيعية خرقاء، تأسست وعملت ولا تزال تحت إشراف الاستخبارات البريطانية، العمل باستمرار على الفتنة، ولو من زاوية الشعائر الدينية. ولذلك، فإن دورالرئيس بري سيكون حاسماً، في كبح جماع «دواعش الشيعة» في عاشوراء المقبلة. وللأمانة، فإن قسوة الرئيس بري على هؤلاء ستظل الأكثر تأثيراً وفعالية، برغم كل ما يملكه حزب الله من قوة.

لكن في بقية الأمكنة، لا تسير الأمور على هذا النحو. في العراق، هناك مشكلة حقيقية. جانب منها تاريخي، وجانب آخر رافق استيلاء شيعة العراق على الحكم هناك. وهناك مشكلات لا يمكن علاجها باليسر كما يعتقد كثيرون. فمن تولى السيطرة والنفوذ على الدولة وثرواتها بعد إطاحة حكم صدام حسين، ثم بعد انسحاب الجيش الأميركي (قبل إعادته من قبل الفريق نفسه) لم يترك مجالاً لتوقع ما هو أفضل. لذلك، سيكون من المحزن متابعة بعض التطورات السلبية في عراق ما بعد «داعش». وهو أمر يريد الغرب ومعه حلفاؤه في ممالك القهر، تحويله إلى مأساة مستمرة على هذا الشعب المسكين. وهدفهم الأول والأخير، منع قيام دولة قادرة، وخلق فتنة دامية مع إيران ومع حزب الله في لبنان، ومنع قيام علاقة سليمة بين العراق وسوريا.

صحيح أن على إيران لعب دور مركزي في إزالة الهواجس حيال طموحاتها في العراق والعالم العربي. لكن الملحّ، هو الإسراع في وضع برنامج هدفه تحقيق المصالحة الوطنية في العراق. وهي مصالحة تستلزم إعادة النظر بكل القوانين والإجراءات التي اتُّخذت بعد الغزو الأميركي، والتي تتيح استعادة الدولة لثقة جميع المواطنين، وترك «المكونات»، على تشوهاتها، تعبّر عن تطلعاتها بما لا يتعارض مع فكرة بقاء العراق موحداً. ويمكن إيران في هذا المجال أن تلعب دوراً إيجابياً كبيراً. كذلك يمكن الرهان على دور كبير لسوريا، إن التقطت أنفساها، في تحقيق هذه المصالحة. لكن المسؤولية تبقى أولاً وأخيراً على الطرف العراقي.

ومن يرغب في توزيع عادل للمسؤولية، يمكنه لوم من أطلق عليهم اسم «العرب السنّة» على عدم مقاومتهم مشاريع المجموعات المتطرفة، وطموحات الممالك المتخلفة في الخليج. كذلك يمكن مطالبة هؤلاء بمراجعة حاسمة تجعلهم شركاء في بناء العراق الجديد، بعيداً عن كل رهان أو وهم أرباح إذا بقيت التحالفات مع الخارج.

لكن كيف للفريق الآخر أن يتصرف؟ وهل من جهة غير المرجعية النافذة في النجف، تقدر على مبادرة سريعة، تهدف إلى رسم إطار يمنع بعض المجانين من ركب موجة التخريب الشامل للبلاد؟

سيكون من الصعب إيجاد مرجعية في العراق اليوم، غير مرجعية النجف للقيام بهذه المهمة. ذلك أن الآخرين، في جميع المواقع الدستورية، ليس بينهم من يمثل مركز الجمع. أضف إلى ذلك استسهال لجوء بعض القيادات السياسية إلى استخدام الغطاء الديني لحركة لن تفيد إلا في تفتيت المجتمع أكثر فأكثر.

 والمرجعية هي الجهة الوحيدة التي تقدر على تنظيم أي خلاف، مع الأطراف الخارجية المؤثرة، من إيران إلى حزب الله في لبنان، مروراً بالحشد الشعبي في العراق نفسه. وهي التي لا يمكنها انتظار ارتفاع الصراخ وألسنة اللهب حتى تتدخل. ذلك أن وحش الفتنة هذه هو أقوى بكثير، وبكثير جداً، من وحش «داعش» الذي دفع المرجعية إلى تولي دور القيادة في مواجهته، من دون انتظار حكومة أو جيش أو مرجعيات سياسية.

وفي اليمن، ثمة معادلة بسيطة لا تحتاج إلى كثير شرح لفهم ما يجري. فالوضع هناك اليوم، لا يشبه ما كان عليه قبل ثلاث سنوات. لا عسكرياً ولا سياسياً ولا على مستوى إدارة الدولة. وطبيعة الحرب القائمة في مواجهة العدوان الأميركي ــ السعودي، لا تسمح بأي ترف خاص.

«أنصار الله» تنظيم جهادي تعاظم دوره في مواجهة حروب الإلغاء التي تعرّض لها، بما يمثل سياسياً واجتماعياً. وهو لا يقدر على ادعاء القدرة والخبرة الكافيتين لإدارة الدولة ومؤسساتها كافة. وإن كانت هناك ضرورة للعودة، يوماً ما، إلى مراجعة أسباب توسع انتشاره ونفوذه قبل العدوان الخارجي، فإن ذلك لا يمنع من تخفيف اللوم عليه، بسبب أنه يتولى المسؤولية الرئيسية عن مواجهة العدوان. حتى الجيش اليمني يقرّ بأنّ قيادة «أنصار الله» تمثّل المرجعية الناظمة لعمله في مواجهة العدوان. عدا عن كون «الأنصار» يشكلون العنصر الأساسي العامل على الجبهات.

منذ تيقن الأميركيون مع حلفائهم في السعودية والإمارات فشل أهداف العدوان، ظلوا يحتاجون إلى سلّم نجاة. ولأن «أنصار الله» ليسوا في وارد تقديم أي تنازل للقتلة والمجرمين، وجد هؤلاء ضالتهم في ضرورة خلق واقع سياسي وميداني على الأرض، يمكن استخدامه حيلة للقول بتراجع خصومهم. لذلك، كُلِّف الطاغوت الصغير محمد بن زايد المهمة. والأخير، يعتقد أنه نجح في احتلاله جنوب اليمن من خلال التفرقة بين أهلها، فقرر نقل تجربته إلى صنعاء، فبعث برسائل إلى الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، معرباً فيها عن استعداد الإمارات والسعودية لتعديل جوهري في السياسات، ما يمنحه دوراً مركزياً إن قَبِل الانقلاب على «أنصار الله». وللأمانة، فإن أبو ظبي لم تعرض على صالح ما يرفضه، مثل إعلان فكّ تحالفه مع «أنصار الله»، ولم تطلب ما لا يقدر عليه، مثل سحب الموالين له من الجيش والقبائل من ساحة المعركة. لكنها أبلغته استعدادها لحلّ يعطيه مكانة توازي مكانة «أنصار الله» في أي حال، وتعيد الاعتبار إليه لاعباً مركزياً. وهو أمر ترك تأثيره في عقل الرجل الذي درس الأمر من زاوية البحث في سبل إطلاق مبادرة للحل، الأمر الذي لم يكن لينجح، من دون إيلام «أنصار الله».

 العلاج الذي نراه اليوم للمشكلة بين الطرفين لا يلغي أصل المشكلة. لكن «أنصار الله» الذين يعرفون مخاطر الفتنة، ليسوا من النوع الذي يقبل بالمهادنة والتورية. وهذا ما يميزهم أيضاً عن بقية أطراف محور المقاومة وقواه. لذلك، لن ينتظروا تراكم الحيثيات للمشروع المقابل حتى يرفعوا الصوت. وهم على ما يبدو، ليسوا بحاجة إلى اختبار حجم نفوذهم الشعبي، حتى عند القواعد الاجتماعية لفريق الرئيس صالح.

لذلك، إن اختبار الأعداء في إشعال فتنة صنعاء، لم ينته إلى غير رجعة، بل هو خطوة في مشروع اعتاد الغرب والقتلة اعتمادَه مذهباً لهم. وهو ما يوجب على «أنصار الله»، كما على الرئيس صالح، الاستفادة من تجربة الأسابيع الماضية لإعادة بناء التحالف بينهما. وإذا كان من غير المنطقي إعفاء «أنصار الله» من مسؤولية مراجعة تجربة العامين الماضيين، فإن على الجانبين تفهّم أن مشاركة الآخرين في إدارة السلطة لا تكون من خلال ضمّ الجميع إلى هيئة غير فعالة، بل في الاقتناع بأن موجبات الحرب القاسية مع العدوان تتطلب أعلى مرونة مع الأطراف الداخلية، بما في ذلك فَسح المجال أمام قوى جديدة لتلعب دورها، بدل البقاء على صورة الماضي، كما هي حال الجنوب الذي لم يعد بمقدور قياداته التاريخية تسيير تظاهرة حقيقية في شوارع عدن.

 River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

What is this campaign for? لماذا هذه الحملة؟

 What is this campaign for?

سبتمبر 7, 2017

Written by Nasser Kandil,

The organized campaign against Hezbollah due to paving the way for the withdrawal of ISIS’s defeated fighters from Qalamoun is astonishing.

ISIS and Al Nusra according to the UN, Arab, and Lebanese classification is the same and the classification of the terrorist organizations does not sort them between good terrorism and bad terrorism or first class terrorism and third class one. During the past years there were many Syrian areas that were purged from Al Nusra under the pressure of the fighting of the Syrian army and Hezbollah, and led to the withdrawal of its fighters to Idlib as the same withdrawal of ISIS from Qalamaoun, but we have not heard any international or regional or Lebanese negative comments that considered that a concession with terrorism.

A few weeks ago, Hezbollah ended his battles victorious in Juroud Arsal and this victory has been culminated with a similar withdrawal of Al Nusra to Idlib, but no one said anything.

The attempt of linking this campaign with the fact that the fate of the kidnapped solders has been revealed as martyrs and the talk about leaving the army to complete its victory means simply that the Lebanese army without a coordination with the Syrian army and Hezbollah has to liberate the Lebanese remaining part, thus ISIS’s militants will withdraw under pressure to the Syrian parts from Qalamoun, thus the Syrian army along with the resistance will fight them there till they subdue to withdrawal. but what would change in the fate of the kidnapped soldiers or in the fate of ISIS’s withdrawal, but only if the intention was that the Lebanese army in coordination with the Syrian army and the resistance will wage a battle to crush the remaining groups in the Lebanese and the Syrian parts, but surely the objectors will find that the ISIS’s withdrawal is easier than the bitterness of coordination, knowing that the crushing was about to lose the opportunities of knowing the fate of the soldiers, and maybe the secret of their fate would die with their leaders, so did the objectors know the fate or know that they will bear the responsibility of the loss of the soldiers’ life because they prevented the army three years ago from freeing its soldiers by force, as the commander of the Commando Regiment the General Shamel Rouqez said at that time, Maybe this explains the anger of some Lebanese but the campaign is bigger and wider so who is behind it?

The source of the campaign reveals its goals, the political and the media escalation is not related to the military pressure till imposing the withdrawal with the individual weapons but to the point to which the militants went. This is clarified by the criticisms on Al-Hurra channel, Radio Sawa and Al Arabiya channel and other media means which are directed by Adam Early in favor of the US intelligence and the campaign of the accompanying declarations under the title of the danger on Iraq. The simple examination reveals that we are talking about countable hundreds that will not change the total balance of ISIS capacities in Deir- Al Zour and Al Mayadeen near the borders of Iraq and which the Americans estimated with more than ten thousands.

The Americans were originally the callers of the war on ISIS, but the withdrawal of ISIS which they sought from Mosul and Raqqa was by keeping the western of Mosul open towards Syria and its southern is open towards Al-Anbar, while leaving the eastern of Raqqa open towards Deir Al Zour and its southern open towards Badia. This was prevented by the Popular Crowd, the Syrian army, and Hezbollah and was supported by Russia and Iran. It is the withdrawal which will grant ISIS an opportunity to perpetuate its battles and will grant the Americans the opportunity of directing it, while the withdrawal which aims to gather Al-Nusra and ISIS in a confined geographical part which will be the resolving battle in the battlefield is a step towards the final resolving not a way to keep ISIS alive as was desired by the Americans if they were given the opportunities to impose their agenda of the war on ISIS in Syria and Iraq.

Why are the Americans so upset to this extent? And why do they provoke their groups to open fire?

The checking leads us to the direct and the indirect US focus by the public declaration and the implicit acquiescence on Boukamal which the Americans were surprised due to the negotiating secrecy that it will be the destination of the withdrawal which they thought that it will be to Deir Al Zour. The Americans recognize that Deir Al Zour is the title of the next battle of the Syrian army and that they have no problem that the militants of ISIS will gather there to be killed. The Americans aspire that the groups which they head can have control on Boukamal before the arrival of the Iraqi army and the popular Crowd to Qaem from the Iraqi side, and thus they will achieve their strategic dream by having control on the Syrian -Iraqi borders. Moreover, the supply lines between Boukamal and Deir Al Zour are difficult and complicated thus ISIS cannot enhance them. The withdrawal has changed their considerations and the military effort which is necessary to liberate Boukamal from ISISI needs the capabilities of the Syrian army and the resistance, but the dream of the borders has fallen.

Translated by Lina Shehadeh,

لماذا هذه الحملة؟

ناصر قنديل

أغسطس 30, 2017

– الحملة المنظمة على حزب الله بداعي فتح الباب لانسحاب عناصر داعش المهزومين في القلمون لافتة.

– داعش والنصرة وفقاً للتصنيف الأممي والعربي واللبناني واحد، والتصنيف للتنظيمات الإرهابية لا يعترف بإرهاب حميد وإرهاب خبيث، ولا بإرهاب درجة أولى وإرهاب درجة ثانية، وخلال سنوات يجري حسم مناطق سورية وتنظيفها من النصرة تحت ضغط قتال الجيش السوري وحزب الله وتنتهي بانسحاب عناصرها إلى إدلب مشابه لانسحاب داعش من القلمون الحالي ولم نسمع لا دولياً ولا إقليمياً ولا لبنانياً تعليقات سلبية تعتبر ذلك تهاوناً مع الإرهاب.

– قبل أسابيع قليلة أنهى حزب الله معاركه بنصر في جرود عرسال وتوّج بانسحاب مشابه للنصرة إلى إدلب ولم ينبس أحد ببنت شفة.

– محاولة ربط الحملة بكون كشف مصير العسكريين أظهر أنهم شهداء والحديث عن ترك الجيش يكمل نصره عليهم يعني ببساطة أن يحرّر الجيش اللبناني بالقوة وبدون تنسيق مع سورية وحزب الله الجزء اللبناني المتبقي، فينسحب مسلحو داعش تحت الضغط إلى الجزء السوري من القلمون فيقاتلهم الجيش السوري والمقاومة حتى يرضخوا للانسحاب، فماذا كان سيتغيّر في مصير العسكريين أو في مصير انسحاب داعش، إلا إذا كان القصد قيام الجيش اللبناني بالتنسيق مع الجيش السوري والمقاومة خوض معركة إطباق لسحق الجماعات المتبقية في الجزءين اللبناني والسوري. وبالتأكيد عند المعترضين يبقى انسحاب داعش أهون من مرارة التنسيق، خصوصاً أنّ الإطباق كان سيضيّع فرص كشف مصير العسكريين، وربما يموت مع قادتهم سرّ مصيرهم، فهل كان المعترضون يعرفون المصير ويعرفون أنهم سيحملون مسؤولية ضياع حياة العسكريين لأنهم منعوا الجيش قبل ثلاث سنوات من تخليص جنوده بالقوة، كما قال قائد فوج المغاوير آنذاك العميد شامل روكز، فيكون السرّ المدفون مع العسكريين وخاطفيهم أهون الشرور؟ ربما يفسّر هذا غضب بعض اللبنانيين، لكن الحملة أكبر وأوسع، فماذا ومَن وراءها؟

– مصدر الحملة يكشف أهدافها، فالتصعيد السياسي والإعلامي لا يرتبط بالمبدأ، وهو الضغط العسكري حتى فرض الانسحاب بالسلاح الفردي، بل بالنقطة التي توجّه إليها المسلحون، وهذا ما توضحه الانتقادات على قناة «الحرة» وراديو «سوا» وقناة «العربية»، وسائر الأدوات الإعلامية التي يديرها آدم إيرلي لحساب المخابرات الأميركية، وحملة الاستصراحات التي ترافقها، تحت عنوان الخطر على العراق، والتدقيق البسيط في الأمر يكشف أننا نتحدّث عن مئات معدودة لن تغيّر التوازن الإجمالي لقدرات داعش في دير الزور والميادين قرب حدود العراق والتي يقدّرها الأميركيون أنفسهم بأكثر من عشرة آلاف.

– الأميركيون كانوا بالأصل دعاة حرب على داعش تدار بطريقة فتح باب الانسحاب، ولكن بطريقة يختلف منطقها وتأثيرها. فالانسحاب الذي سعى له الأميركيون من الموصل والرقة لداعش كان بإبقاء غرب الموصل مفتوحاً نحو سورية وجنوبها مفتوحاً نحو الأنبار وترك شرق الرقة مفتوحاً نحو دير الزور وجنوبها نحو البادية. وهذا ما منعه الحشد الشعبي والجيش السوري وحزب الله وساندتهم فيه روسيا وإيران. وهو الانسحاب الذي يعني أنه لو تحقق منح داعش فرصة إدامة معاركها ويمنح الأميركيين فرصة إدارتها، بينما الانسحاب الهادف لتجميع داعش والنصرة كلّ في كتلة جغرافية محصورة تكون هي ميدان معركة الفصل، فهو خطوة على طريق الحسم النهائي، وليس طريقاً لإبقاء داعش على قيد الحياة، كما كان يرغب الأميركيون لو أتيح لهم فرض أجندتهم للحرب على داعش في سورية والعراق.

لماذا ينزعج الأميركيون إلى هذه الدرجة إذن؟ ولماذا يستنهضون جماعاتهم كافة لفتح النار؟

– التدقيق يوصلنا إلى التركيز الأميركي المباشر وغير المباشر، بالتصريح العلني والاستصراح الضمني، على البوكمال التي فوجئ الأميركيون بسبب التكتم التفاوضي على أنها ستكون وجهة الانسحاب التي كانوا يظنّونها إلى دير الزور، فدير الزور يسلّم الأميركيون بأنها عنوان معركة قادمة للجيش السوري، ولا مشكلة لديهم بأن يتجمّع فيها مسلحو داعش للقضاء عليهم هناك، لكن قبل ذلك يطمح الأميركيون لقيام الجماعات التي يديرونها بإمساك البوكمال، قبل أن يصل الجيش العراقي والحشد الشعبي إلى القائم من الجهة العراقية، وهكذا يحققون حلمهم الاستراتيجي بالجلوس على الحدود السورية العراقية، وخطوط الإمداد بين البوكمال ودير الزور صعبة ومعقدة ليقوم داعش بتعزيزها، وقد خرّب الانسحاب حساباتهم، وصار الجهد العسكري اللازم لتحرير البوكمال من داعش يحتاج قدرات الجيش السوري والمقاومة، وسقط حلم الحدود.

– وما رميت إذ رميت، ولكن الله رمى…

Related Videos

Lebanon Pays Tribute for Slain Soldiers in Official, Popular Funeral

Local Editor

08-09-2017 | 14:35

Lebanon

Lebanon held a state funeral for 10 of its soldiers captured and killed by Takfiri terrorists in the border area of Arsal between 2014 and 2017.

A large crowd of Lebanese people paid tribute to the bodies of the 10 soldiers at a Friday ceremony at the Defense Ministry near the capital city of Beirut.

The ceremony was also attended by Prime Minister Saad Hariri, President Michel Aoun, Parliament Speaker Nabih Berri, army commanders and political figures.

Lebanon declared Friday a national day of mourning with government organizations, banks, schools and businesses closed as a sign of respect.

“Our joy in the victory over terrorism remains sorrowful for we were hoping that we manage to free you unharmed from the hands of the terrorism so that you may return to your Army and families in order to participate with us in this historic achievement,” President Aoun said during his speech at the funeral ceremony.

Daesh [the Arabic acronym for the Takfiri terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] and other terror outfits broke into Lebanon in 2014, taking over the border town of Arsal.

They were ousted from the town, but started taking positions close to Ras Baalbeck, another border town, which has been the focus of the recent counterterrorism operations.

The soldiers were kidnapped by Takfiri militants during the border raid in 2014. Two of them were killed the same year, while the fate of the remaining eight was unknown until late July when the militants agreed to reveal their burial place as part of a ceasefire deal with Lebanon and its Hezbollah resistance movement.

Under the deal, a convoy of Daesh militants and their families left areas on the Lebanon-Syria border.

The deal came after the Lebanese army, backed by Hezbollah, conducted successful military operations on the border areas.

Source: News Agencies, Edited by website team


Lebanon Holds State Funeral in Honor of Martyred Soldiers

September 8, 2017

soldiers funeral

Lebanon bids farewell to soldiers who were killed by ISIL Takfiri group in a state funeral at Defense Ministry in Yarze.

Lebanese officials including top three leaders attended the funeral to pay tribute to 10 slain soldiers, whose remains were discovered following “Fajr Al-Joroud” operation which was launched by the Lebanese army earlier in August in a bid to liberate Ras Baalbek and Qaa outskirts from ISIL Takfiri group.

The ten soldiers were abducted in 2014 as the army engaged in a battle against ISIL and Nusra Front in the eastern border town of Arsal.

As the coffins of the soldiers arrived at the Defense Ministry, 21-gun salute was fired in honor of the martyrs. The army commander, General Joseph Aoun then gave military awards to the families of soldiers.

General Aoun hailed the victory of “Fajr Al-Joroud” operation, stressing the military’s determination to wipe out terror from the country.

He noted that the battle against ISIL took place in Ras Baalbek and Qaa outskirt because of sovereign decision taken by the government. On the other hand, the army commander stressed high readiness of the military in face of Israeli threats.

For his part, President Michel Aoun promised families of the slain soldiers to go ahead with a probe into the abduction operation and the killing of their sons.

President Aoun praised the soldiers sacrifices, vowing to confront terrorism.

Source: Al-Manar

 

Related Videos

 

Related Articles

 

Identities of Slain Soldiers Confirmed: Lebanese Army Commander

September 6, 2017

Army Commander General Joseph Aoun

Lebanese Army Commander, General Joseph Aoun, informed the families of servicemen held hostage by ISIL Takfiri group that the DNA tests confirmed the identities of their sons.

During a closed-door meeting held at the Defense Ministry in Yarze, General Aoun officially announced the results of the DNA tests that proved that the bodies discovered earlier on the border with Syria belonged to their sons.

The announcement had been made in presence of the government commissioner to the military court, Judge Sakr Sakr, and the doctor who supervised the tests, National News Agency reported.

“The funeral will take place on Friday 8 September at the Ministry of Defense in Yarze,” NNA added.

Source: NNA

Related Articles

 

%d bloggers like this: